المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: عجوات
جذر الكلمة: عجا

- الأُمُّ تَعْجُو ولَدَها: تُؤخِّرُ رَضاعَه عن مَواقِيته ويورثُ ذلك ولدها وَهْناً؛ قال الأعشى: مُشْفِقاً قَلْبُها عَلَيْه، فما تَعْـ ـجُوه إلاَّ عُفافةٌ أَو فُواقُ قال الجوهري: عَجَتِ الأُمُّ وَلَدها تَعْجُوه عَجْواً إذا سَقَتْه اللَّبن، وقيل: عَجَتِ المرأة ابْنَها عَجْواً أَخَّرَتْ رَضاعَه عن وَقْتِهِ، وقيل: داوَتْه بالغِذاء حتى نَهَض. والعُجْوَة والمُعاجاةُ: أَن لا يكون للأُمِّ لبنٌ يُرْوِي صَبِيَّها فتُعاجِيه بشيءٍ تعلِّلُه به ساعةً، وكذلك إن ولِيَ ذلك منه غير أُمِّه، والاسمُ منه العُجْوة، والفعل العَجْوُ، واسم ذلك الوَلد العَجِيُّ، والأُنثى عجيَّةٌ، وقد عَجتْه. وعجاه اللَبنُ: غَذاه؛ وأَنشد بيت الأَعشى. وتَعادَى عنه النهارُ، فما تَعْـ ـجُوه إلاَّ عُفافةٌ أَو فُواقُ وأَما من مُنِع اللبنَ فغُذِي بالطَّعام فيقال: عُوجِيَ. والعَجيُّ: الفَصِيلُ تموتُ أُمُّه فيُرْضِعُه صاحبه بلبَنِ غيرها ويقوم عليه، وكذلك البَهْمة؛ وقال ثعلب: هو الذي يُغَذَّى بغير لَبَنٍ، والأُنثى عَجِيَّة، وقيل: الذكر والأُنثى جميعاً بغير هاءٍ، والجمع من كلِّ ذلك عُجايا وعَجايا، والأَخيرة أَقيس؛ قال الشاعر: عَداني أَنْ أَزُورَك أَنْ بَهْمى عَجايا، كلُّها، إلا قَلِيلاَ ويقال للَّبَنِ الذي يُعاجَى به الصَّبيُّ اليَتيم أَي يُغَذَّى به: عُجاوَةٌ، ويقال لذلك اليتيم الذي يُغَذَّى بغير لبن أُمِّه: عَجِيٌّ. وفي الحديث: كنتُ يَتِيماً ولم أَكُنْ عَجِيّاً؛ قال ابن الأثير: هو الذي لا لَبنَ لأُمِّه، أَو ماتَتْ أُمُّه فعُلِّلَ بلَبن غيرها أَو بشيءٍ آخر فأَورثه ذلك وَهّناً. وعاجيْتُ الصّبيَّ إذا أَرْضَعْتَه بلَبن غَير أُمّه أَو مَنَعْته اللَّبنَ وغَذَّيْته بالطعام. وعَجا الصَّبيَّ يَعْجُوه إذا عَلَّله بشيء فهو عَجِيٌّ، وعَجِيَ هو يَعْجَى عَجًا، ويقال للبن الذي يُعاجَى به الصَّبيُّ: عُجاوَةٌ؛ وأَنشد الليث للنابغة الجعدي: إِذا شِئْتَ أَبْصَرْتَ، من عَقْبِهِمْ يَتَامى يُعاجَوْنَ كالأَذْؤُب وقال آخر في صفة أَولاد الجراد: إذا ارْتَحَلَتْ من مَنزِلٍ خَلَّفَتْ بِه عَجايا، يُحاثي بالتُّرابِ صغيرُها قال ابن بري: قال ابن خالويه العَجِيّ في البهائم مثل اليَتىم في الناس. قال ابن سيده: العَجيُّ من الناس الذي يَفْقِدُ أُمَّه. وعَجَوْته عَجْواً: أَمَلْته؛ قال الحرث بن حِلِّزَة: مُكْفَهِرًّا على الحوادث، لا تَعْـ ـجُوهُ للِدَّهْرِ مُؤْيِدٌ صَمَّاءُ ويروى: لا تَرْتُوه. وعَجا البَعيرُ: رَغا. وعَجا فاه: فَتَحه. قال الأزهري: وعَجا شِدْقَه إذا لواه. قال خلَفٌ الأَحْمر: سأَلتُ أَعرابيّاً عن قولهِم عَجا شِدْقَه فقال إذا فَتَحه وأَمالَه؛ قال الأَزهري: قال الطِّرمَّاح يصف صائداً له أَولادٌ لا أُمَّهات لَهمُ فهم يعاجَون تَرْبِيةً سَيِّئة: إِنْ يُصِبْ صَيدًا يكُنْ جُلُّهُ لعَجايا، قُوتُهمْ باللِّحامْ وقال ابن شميل: يقال لَقِيَ فلانٌ ما عَجاه وما عَظاه وما أَوْرَمَه إذا لَقِيَ شِدّةً وبَلاءً. ولَقَّاه الله ما عَجاه وما عَظاه أَي ما ساءهُ. وفي حديث الحجاج: أَنه قال لبعض الأَعراب أَراكَ بَصيراً بالزرع، فقال: إني طالَما عاجَيْتهُ أَي عانَيْتُه وعالَجْتُه. والعَجِيُّ: السّيّءُ الغِذاء؛ وأََنشد أَبو زيد: يَسْبِقُ فيها الحَمَل العَجِيّا رَغْلاً، إذا ما آنسَ العَشِيَّا والعُجاوَة: قدر مُضْغةٍ من لحْمٍ تكونُ موصولةً بِعَصبة تَنْحَدِرُ من رُكْبةِ البعيرِ إلى الفرْسِنِ، وهي من الفَرَسِ مَضِيغَةٌ، وهي العُجاية أَيضًا، وقيل: هيَ عَصَبة في باطِنِ يدِ الناقةِ. وقال اللحياني: عُجاوَةُ الساقِ عَصَبة تَتتقَلَّع معَها في طَرَفِها مثلُ العُظَيْمِ، وجمعها عُجىً كَسَّروه على طرح الزائد فكأنهم جَمَعوا عُجْوَةً أَو عُجاةً؛ قال ابن سيده: وهذه الكلمة واوية ويائية. وقال ابن شميل: العُجاية من الفَرَسِ العَصَبةُ المُسْتَطيلة في الوَظيفِ ومُنْتَهاها إلى الرُّسْغَين وفيها يكون الحَطْمُ، قال: والرُّسْغُ مُنتهى العُجايةِ. وقال ابن سيده في معتلّ الياء: العُجايَة عصبٌ مركَّبٌ فيه فصوصٌ من عِظامٍ كأَمثالِ فُصُوصِ الخاتَمِ تكون عند رُسْغِ الدابةِ؛ زاد غيره: وإذا جاعَ أَحدُهم دَقَّها بين فِهْرَيْنِ فأَكلها؛ وقال كعب: سُمْرُ العُجاياتِ يَتْرُكْنَ الحَصَى زِيَمًا، لم يَقِهِنَّ رُؤوسَ الأُكْمِ تَنْعِيلُ قال: وتُجْمَعُ على العُجَى، يصف حَوافِرَها بالصلابة؛ قال ابن الأَثيرِ: هي أَعصابُ قوائِمِ الإِبلِ والخَيْلِ واحدتُها عُجايةٌ. قال ابن سيده: وقيل العجاية كل عَصَبةٍ في يدٍ أَو رِجْلٍ، وقيل: هي عَصبَة باطِنِ الوَظيفِ من الفرسِ والثَّوْرِ، والجمْعُ عُجىً وعُجِيٌّ، على حذف الزائِدِ فيهما، وعُجايا؛ عن ابن الأَعرابي. قال الجوهري: العُجايَتانِ عَصَبتان في باطِنِ يَدَي الفرَسِ، وأَسْفَلَ منهما هَناتٌ كأَنها الأَظفارُ تسمى السَّعْداناتِ، ويقال: كلُّ عَصَبٍ يَتَّصلُ بالحافِرِ فهو عُجايةٌ؛ قال الراجز: وحافِرٌ صُلْبُ العُجَى مُدَمْلَقُ، وساقُ هَيْقُواتِها مُعَرَّقُ (* قوله «وساق هيقواتها إلخ» قال في التكملة: هكذا وقع في النسخ، والصواب هيق أنفها إلخ. وقد أنشده في حرف القاف على الصواب والرجز للزفيان.)معرَّق: قليل اللحم؛ قال ابن بري: وأَنشده في فصلِ دملق: وساقُ هَيْقٍ أَنفُها مُعرَّقُ والعَجْوة: ضَرْبٌ من التَّمرِ يقالُ هو مما غَرَسهُ النبيُّ، صلى الله عليه وسلم، بيده، ويقال: هو نَوعٌ من تَمرِ المَدينةِ أَكبر منَ الصَّيْحانيِّ يَضْرِبُ إلى السواد من غَرْسِ النبيِ، صلى الله عليه وسلم. قال الجوهري: العَجْوَةُ ضَرْبٌ من أَجْوَدِ التَّمْرِ بالمدينة ونَخْلتُها تسمى لِينَةً؛ قال الأَزهري: العَجْوَةُ التي بالمدينة هي الصَّيْحَانيَّةُ، وبها ضُرُوبٌ من العَجْوة ليس لها عُذُوبة الصَّيْحانيَّةِ ولا رِيُّها ولا امتِلاؤها. وفي الحديث: العَجْوةُ من الجنةِ. وحكى ابن سيده عن أَبي حنيفة: العَجْوةُ بالحجازِ أُمُّ التَّمْرِ الذي إليه المَرْجِعُ كالشِّهْرِيز بالبَصْرةِ، والتَّبّيّ بالبحرين، والجُذاميِّ باليمامة. وقال مرَّة أُخرى: العَجْوة ضربٌ من التمر. وقيل لأُحَيْحةَ بن الجُلاحِ: ما أَعْدَدْتَ للشتاء؟ قال: ثلثَمائةٍ وسِتِّينَ صاعاً من عَجْوة تُعْطِي الصبيَّ منها خَمْسًا فيردُّ عليكَ ثلاثاً. قال الجوهري: ويقال العُجى الجُلود اليابسةُ تُطْبَخُ وتُؤكلُ، الواحدةُ عُجْية؛ وقال أَبو المُهَوِّش: ومُعَصِّبٍ قَطَعَ الشِّتاءَ، وقُوتُه أَكلُ العُجى وتَكَسُّبُ الأَشْكادِ فبَدَأْتُه بالمَحْضِ، ثم ثَنَيْتَُه بالشَّحْمِ، قَبْلَ مُحَمَّدٍ وزِيادِ وحكى ابن بري عن ابن وَلاَّد: الُْجى في البيت جمع عُجْوَةٍ، وهو عَجْبُ الذَّنَبِ، وقال: وهو غلط منه إِنما ذلك عُكعوَةٌ وعُكًى؛ قال: حَتَّى تُوَلِّيك عُكَى أَذْنابِها وسيأْتي ذكره. والعُجَى أَيضاً: عَصَبَة الوَظِيف، والأَشْكادُ: جمع شُكْدٍ، وهو العَطاءُ.


معجم تاج العروس
الكلمة: عجوات
جذر الكلمة: عجو

- : (و (} العَجْوَةُ {والمُعاجاةُ: أنْ تُؤَخِّرَ الأُمُّ رَضاعَ الوَلَدِ عَن مواقِيتِه) ويورثُ ذلكَ وَهْناً. وظاهِرُ سِياقِه أنَّ العَجْوةَ هُنَا بِهَذَا المَعْنى مَفْتوحُ العَيْنِ؛ ونصُّ المُحْكم بضمِّها، وَهُوَ اسْمٌ من} المُعاجاةِ، وَفِيه أنَّ المُعَاجاة أنْ لَا يكونَ للأُمِّ لَبَنٌ يُرْوِي صَبِيَّها {فتُعاجِيه بشيءٍ تعلِّلُه بِهِ ساعةٍ، وَكَذَا إنْ وَلِيَ مِنْهُ ذلكَ غيرُها. وقيلَ:} عاجَيْتُه إِذا أَرْضَعْته بلبنِ غَيْر أُمِّه أَو مَنَعْتَه اللَّبَنَ وغَذَّيْتَه بالطَّعامِ؛ وأَنْشَدَ الجوهرِيُّ للجَعْدي: إذَا شِئتَ أَبْصَرْتَ من عَقْبِهِمْ يَتامَى! يُعاجَوْنَ كالأَذْؤُبِ وأَنْشَدَ الليْثُ فِي صفَةِ أَوْلادِ الجرادِ: إِذا ارْتَحَلَتْ من مَنْزِلٍ خَلَّفَتْ بهِ {عَجايا يُحاثي بالتُّرابِ صغيرُها (وَقد} عَجَتْه) أُمُّه: سَقَتْه اللَّبَن؛ كَمَا فِي الصِّحاح، {تَعْجُوه} عَجْواً. وَفِي المُحْكم: أَخَّرَتْ رَضاعَهُ عَن مَواقِيتِه. وقيلَ: {عَجَتْه دَاوَتْه بالغِذاءِ حَتَّى نَهَضَ، (فَهُوَ} عُجِيٌّ، كصُلِيَ) ، أَصْلُه عجوى، (وَهِي {عُجِيَّةٌ) ؛) وَلم يَقُلْ: وَهِي بهاءٍ وكأنَّه نَسِيَ اصْطِلاحَه؛ وقيلَ: الذكَرُ والأُنْثَى بِلا هاءٍ؛ (ج} عُجايا، بالضَّمِّ والفَتْح) ، والفَتْح أَقْيَس. ( {والعَجِيُّ، كغَنِيَ: فاقِدُ أُمِّهِ من الإِبِلِ ومِنَّا) ، والجَمْعُ} عُجايا. وَفِي الحديثِ: (كنتُ يَتِيماً وَلم أَكُنْ {عَجِيًّا) . قالَ الجوهرِيُّ:} العَجِيُّ هُوَ الَّذِي تموتُ أُمُّه فيُرَبِّيه صاحِبُه بلَبَنِ غيرِها. وَفِي النهايَةِ: هُوَ الَّذِي لَا لَبَنَ لأُمِّه، أَو ماتَتْ أُمُّه فعُلِّلَ بلبَنِ غيرِها، أَو بشيءٍ آخَر فأَوْرَثَه ذلكَ وَهْناً. وَفِي المُحْكم: وذلكَ الوَلَدُ الَّذِي يُغَذَّى بغيرِ لَبَنِ أُمِّه {عَجِيُّ؛ فَهَؤُلَاءِ أَقْوالُهم كُلُّها مُتَّفِقَة على مَعْنى} العَجِيِّ مِنَّا؛ وأَنْشَدَ الجوهرِيُّ: عَداني أنْ أَزُورَكَ أَنَّ بَهْمِي {عَجايا كلُّها إلاَّ قَلِيلا َفقد اسْتَعْمَلَه الشاعِرُ فِي البهمِ، وَلم أَرَ مَنْ فَرَّقَ بينَ} العَجِيِّ {والعُجِيّ إلاَّ المصنِّف وَهُوَ غَريبٌ فتأمَّل. (} وعَجا البَعيرُ) {يَعْجُو} عَجْواً: (رَغَا. (و) {عَجا (فَاهُ) :) إِذا (فَتَحَهُ. (و) عَجا (وَجْهَه: زَواهُ وأَمالَهُ) . (وَفِي التهْذِيبِ: عَجا شِدْقَه: لَواهُ، وقيلَ: فَتَحَهُ وأَمالَهُ؛ (} كَعَجَّاهُ) بالتَّشْديدِ. (و) عَجا (البَعيرُ: شَرِسَ خُلُقُهُ. (و) قالَ الأصْمعي: ( {العُجاوَةُ) و (} العُجايَةُ) لُغَتانِ وهُما قدْرَ مُضْغةٍ من لَحْمٍ تكونُ مَوْصولةً بعَصْبة تَنْحدِرُ من رُكْبةِ البَعيرِ إِلَى الفرْسِنِ. ( {والعَجْوَةُ بالحِجازِ: التَّمْرُ المَخْشِيُّ) ، وَهِي أُمُّ التَّمْرِ الَّذِي إِلَيْهِ المَرْجِعُ كالشِّهْرِيزِ بالبَصْرَةِ، والتَّيِّيّ بالبَحْرَيْن، والجُذامِيِّ باليَمامَةِ. (و) أيْضاً: (تمْرٌ بالمَدِينَةِ) .) يقالُ: هُوَ ممَّا غَرَسَهُ النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم بيدِهِ. قالَ ابنُ الأثيرِ: هِيَ أكْبَرُ مِن الصُّيْحانيّ يَضْربُ إِلَى السَّوادِ. وقالَ الأزْهري:} العَجْوَةُ الَّتِي بالمدينَةِ هِيَ الصَّيْحانِيَّةُ، وَبهَا ضروبٌ من العَجْوةِ ليسَ لَهَا عُذُوبة الصَّيْحانِيَّة وَلَا رِيُّها وامْتِلاؤُها؛ وقيلَ: نَخْلَتُها تسمَّى لِينَةً. وقيلَ لأُحَيْحة بنِ الجُلاحِ: مَا أَعْدَدْتَ للشِّتاءِ؟ فقالَ: ثلثَمائةٍ وسِتِّينَ صَاعا من {عَجْوةٍ تُعْطِي الصبيَّ مِنْهَا خَمْساً فيردُّ عَلَيْك ثَلَاثًا. (} والعُجَى، كهُدًى: الجُلُودُ اليابسَةُ تُطْبَخُ وتُؤْكَلُ الواحِدَةُ {عُجْيَةٌ، بالضَّمِّ) ؛) وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ للبرَّاءِ بنِ ربعي الأسدِي: ومُعَصَّبٍ قَطَعَ الشِّتاءَ وقُوتُه أَكلُ} العُجَى وتَكَسُّبُ الأَشْكادِ ( {والعُجْوَةُ، بالضَّمِّ: لَبَنٌ يُعاجَى بِهِ الصَّبِيُّ اليتيمُ أَي يُغَذَّى} كالعُجاوَةِ بالضمِّ والكَسْر) ، الكَسْر عَن الفرَّاء. وقيلَ: {العُجْوةُ اسْمٌ من} المُعاجَاةِ، وَهُوَ الَّذِي اقْتَضاهُ صَدْر التَّرجمةِ، {والعُجاوَةُ اسْمُ ذلكَ اللّبن فتأَمَّل. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: } المُعاجَاةُ: المُعانَاةُ والمُعالَجَةُ فِي الأمْرِ؛ وَمِنْه قولُ بعضِ الأعْرابِ لمَّا قَالَ لَهُ الحجَّاج: إنِّي أَراكَ بَصِيراً بالزَّرْع: إنِّي طالَما {عاجَيْتُه. ولَقِيَ فلانٌ مَا} عَجاهُ: أَي شِدَّةً وبَلاءً. ولقَّاهُ اللَّهُ مَا {عَجَاهُ وَمَا عَظاهُ: أَي مَا سَاءَهُ؛ نقلَهُ الجوهرِيُّ. ورجُلٌ} أَعْجَى: غلِيظٌ مَا بينَ العَيْنَيْنِ؛ نقلَهُ الصَّاغَاني.


المعجم الوسيط
الكلمة: عجوات
جذر الكلمة: عجا

- عَاجَى فلان الصَّبِيَّ: أرضَعَهُ بلبن غير لَبَن أُمِّهِ.|عَاجَى منَعَهُ اللَّبَنَ وغذَّاهُ بالطَّعام.|عَاجَى الشيءَ: عاناه وعالَجَه.| ومنه قولُ بعضَ الأعراب لمَّا قال له الحجاج: إني أراك بصيرا بالزَّرع، قال: :-إني طالَمَا عاجَيْتُه., عَجِيَ الصَّبِيُّ عَجِيَ عَجًا: تعلَّل بشيء عن اللَّبَن.


المعجم الوسيط
الكلمة: عجوات
جذر الكلمة: عجو

- العَجِيُّ : فاقدُ أُمِّهِ من الناس، فيربَّى بلبَن غيرها وهي عَجِيَّةٌ. والجمع : عَجَايا., العَجْوَةُ : ضَرْبٌ من أَجْوَد التمرِ بالمدينة.|العَجْوَةُ ما يُخلَط من التمر بعضُهُ ببعض ويُركَم., العُجَاوَةُ : اللَّبَنُ يُغَذَّى به الصبيُّ اليتيمُ. والجمع : عُجًا.


المعجم الغني
الكلمة: عجوات
جذر الكلمة: عجو

- جمع: عُجْوَاتٌ. |-عُجْوَةُ الْبَهْلَوَانِ : تَغْيِيرُ مَلاَمِحِ الْوَجْهِ لإِضْحَاكِ الْغَيْرِ، أَوْ لِتَخْوِيفِ الصِّبْيَانِ.


المعجم الرائد
الكلمة: عجوات
جذر الكلمة: عجو

- 1- لبن يغذى به الولد الذي فقد أمه, 1- اللبن الذي يغذى به الولد الذي فقد أمه ، جمع : عجا, 1- عجات الأم الولد : أخرت رضاعه عن مواعيده|2- عجات الأم الولد : سقته اللبن|3- عجاه اللبن : غذاه|4- عجا : فمه : فتحه|5- عجا الجمل : رغا وساء خلقه|6- عجا : وجهه : أماله|7- عجا : « لقي ما عجاه » : أي لقي شدة, 1- تمر رديء, 1- تمر مخلوط بعضه ببعضه الآخر


معجم مختار الصحاح
الكلمة: عجوات
جذر الكلمة: عجا

- ع ج ا: (الْعَجْوَةُ) ضَرْبٌ مِنْ أَجْوَدِ التَّمْرِ بِالْمَدِينَةِ وَنَخْلَتُهَا تُسَمَّى لِينَةً.


المعجم المعاصر
الكلمة: عجوات
جذر الكلمة: عجا

- عَجْوة ، جمع عَجَوات وعَجْوات.|1- تَمْرٌ مَحْشِيٌّ في وعائه. |2 - ما يُخلط من التَّمر بعضه ببعض ويُكدَّس، أو يُطرَّى بالعسل حتَّى يأخذ شكل كتلة متماسكة :-تُصنع من العَجْوَة أنواع من الحلوى., عاجيّ :اسم منسوب إلى عاج: ناب الفيل :-تمثال صغير عاجيّ، - قلم عاجيّ، - لون عاجيّ: أصفر شاحب أو أبيض مُصْفرّ |• بُرْج عَاجيّ: مصطلح حديث يدلُّ على عُزلة الأديب أو الفنَّان أو غيرهما عن المشكلات الاجتماعيَّة، يُستعمل للمدح أو الذّمّ.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: عجوات
جذر الكلمة: عجا

- اللبن عجت الأم ولدها تعْجوه عجْوا، إذا سقتْه . والعجيّ: الذي تموت أمّه فيربّيه صاحبه بلبن غيرها، والأنثى عجيّة. والعجْوة: ضرب من أجود التمر بالمدينة، ونخلتها تسمّى لينة. وعاجيْت الصبيّ، إذا أرضعته بلبن غير أمّه أو منعْته اللبن وغذّيته بالطعام. قال الجعدي: إذا شئت أبْصرْت من عقبهمْ ... يتامى يعاجون كالأذْؤبةولقي فلان ما عجاه، أي لقي شدّ . ولقّاه الله ما عجاه وما عظاه، أي ما ساءه. ويقال: العجى: الجلود اليابسة تطبخ وتؤكل، الواحدة عجْية. والعجايتان: عصبتان في باطن يدي الفرس، وأسفل منهما هنات كأنّها الأظفار، تسمّى السعْدانات. ويقال: كلّ عص ب يتّصل بالحافر فهو عجاية. الأصمعي: العجاية والعجاوة لغتان، وهما قدر مضغة من لح م تكون موصولة بعصبة، تنحدر من ركبة البعير إلى الفرس.