أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- العَدْو: الحُضْر. عَدَا الرجل والفرسُ وغيره يعدو عدْواً وعُدُوّاً وعَدَوانًا وتَعْداءً وعَدَّى: أَحْضَر؛ قال رؤبة: من طُولِ تَعْداءِ الرَّبيعِ في الأَنَقْ وحكى سيبويه: أَتيْته عَدْواً، وُضع فيه المصدرُ على غَيْر الفِعْل، وليس في كلِّ شيءٍ قيل ذلك إنما يُحكى منه ما سُمع. وقالوا: هو مِنِّي عَدْوةُ الُفَرَس، رفعٌ، تريد أَن تجعل ذلك مسافَة ما بينك وبينه، وقد أَعْداه إذا حَمَله على الحُضْر. وأَعْدَيْتُ فرسي: اسْتَحضَرته. وأَعْدَيْتَ في مَنْطِقِكَ أَي جُرت. ويقال للخَيْل المُغِيرة: عادِيَة؛ قال الله تعالى: والعادِياتِ ضَبْحاً؛ قال ابن عباس: هي الخَيْل؛ وقال علي، رضي الله عنه: الإِبل ههنا. والعَدَوانُ والعَدَّاء، كلاهما: الشَّديدُ العَدْوِ؛ قال: ولو أَّنَّ حيًّا فائتُ المَوتِ فاتَه أَخُو الحَرْبِ فَوقَ القارِحِ العَدَوانِ وأَنشد ابن بري شاهداً عليه قول الشاعر: وصَخْر بن عَمْرِو بنِ الشَّرِيد، فإِنَّه أَخُو الحَرْبِ فَوقَ السَّابحِ العَدَوانِ وقال الأَعشى: والقارِحَ العَدَّا، وكلّ طِمِرَّةٍ لا تَسْتَطِيعُ يَدُ الطَّويلِ قَذالَها أَراد العَدَّاءِ، فقَصَر للضرورة، وأَراد نيلَ قَذالها فحَذَف للعلم بذلك. وقال بعضهم: فَرسٌ عَدَوانٌ إذا كت كثير العَدْو، وذئْبٌ عَدَوانٌ إذا كان يَعْدُو على الناس والشَّاءِ؛ وأَنشد: تَذْكُرُ، إذْ أَنْتَ شَديدُ القَفْزِ، نَهْدُ القُصَيْرى عَدَوانُ الجَمْزِ، وأَنْتَ تَعْدُو بِخَرُوف مُبْزِي والعِداء والعَداءَ: الطَّلَق الواحد، وفي التهذيب: الطَّلَق الواحد للفرس؛ وأَنشد: يَصرَعُ الخَمْسَ عَداءً في طَلَقْ وقال: فمن فَتَحَ العينَ قال جازَ هذا إلى ذاك، ومن كَسَر العِدَاء فمعناه أَنه يُعادِي الصيدَ، من العَدْو وهو الحُضْر، حتى يَلْحقَه. وتَعادىَ القومُ: تَبارَوْا في العَدْو. والعَدِيُّ: جماعةُ القومِ يَعْدون لِقِتال ونحوه، وقيل: العَدِيّ أَول من يَحْمل من الرَّجَّالة، وذلك لأَنهم يُسْرِعُونَ العَدْوَ، والعَدِيُّ أَولُ ما يَدْفَع من الغارةِ وهو منه؛ قال مالك بن خالد الخُناعِي الهُذلي: لمَّا رأَيتُ عَدِيَّ القَوْمِ يَسْلُبُهم طَلْحُ الشَّواجِنِ والطَّرْفاءُ والسَّلَمُ يَسْلُبهم: يعني يتعلق بثيابهم فيُزِيلُها عنهم، وهذا البيت استشهد به الجوهري على العَدِيِّ الذين يَعْدون على أَقْدامِهم، قال: وهو جمع عادٍ مثل غازٍ وغَزِيٍّ؛ وبعده: كَفَتُّ ثَوْبيَ لا أُلْوي إلى أَحدٍ، إِني شَنِئتُ الفَتَى كالبَكْر يُخْتَطَم والشَّواجِنُ: أَوْدية كثيرةُ الشَّجَر الواحدة شاجِنة، يقول: لمَّا هَرَبوا تَعَلَّقت ثيابُهم بالشَّجَر فَتَرَكُوها. وفي حديث لُقْمان: أَنا لُقْمانُ بنُ عادٍ لِعاديَةٍ لِعادٍ؛ العاديَة: الخَيْل تَعْدو، والعادي الواحدُ أَي أَنا للجمع والواحد، وقد تكون العاديةُ الرجال يَعْدونَ؛ ومنه حديث خيبر: فَخَرَجَتْ عادِيَتُهم أَي الذين يَعْدُون على أَرجُلِهِم. قال ابن سيده: والعاديةُ كالعَدِيِّ، وقيل: هو من الخَيْلِ خاصَّة، وقيل: العاديةُ أَوَّلُ ما يحمِل من الرجَّالةِ دون الفُرْسان؛ قال أبو ذؤيب: وعادية تُلْقِي الثِّيابَ كأَنما تُزَعْزِعُها، تحتَ السَّمامةِ، رِيحُ ويقال: رأَيْتُ عَدِيَّ القوم مقبلاً أَي مَن حَمَل من الرَّجَّالة دون الفُرْسان. وقال أَبو عبيد: العَدِيُّ جماعة القَوْم، بلُغةِ هُذَيل. وقوله تعالى: ولا تَسُبُّوا الذين يَدْعون من دون اللهِ فيَسُبُّوا اللهِ عَدْواً بغير علم، وقرئ: عُدُوّاً مثل جُلُوس؛ قال المفسرون: نُهُوا قبل أَن أَذِن لهم في قتال المشركين أَن يَلْعَنُوا الأَصْنامَ التي عَبَدوها، وقوله: فيَسُبُّوا الله عَدْواً بغير علم؛ أَي فيسبوا الله عُدْواناً وظُلْماً، وعَدْواً منصوب على المصدر وعلى إرادة اللام، لأَن المعنى فيَعْدُون عَدْواً أَي يظْلِمون ظلماً، ويكون مَفْعولاً له أَي فيسُبُّوا الله للظلم، ومن قرأَ فيَسُبُّوا الله عُدُوّاً فهو بمعنى عَدْواً أَيضاً. يقال في الظُّلْم: قد عَدَا فلان عَدْواً وعُدُوّاً وعُدْواناً وعَدَاءً أَي ظلم ظلماً جاوز فيه القَدْر، وقرئ: فيَسُبُّوا الله عَدُوّاً، بفتح العين وهو ههنا في معنى جماعة، كأَنه قال فيسُبُّوا الله أَعداء، وعَدُوّاً منصوب على الحال في هذا القول؛ وكذلك قوله تعالى: وكذلك جعلنا لكل نبيٍّ عَدُوّاً شياطينَ الإِنس والجنّ؛ عَدُوّاً في معنى أَعداءً، المعنى كما جعلنا لك ولأُمتك شياطينَ الإنس والجن أَعداء، كذلك جعلنا لمن تَقَدَّمك من الأَنبياء وأُممهم، وعَدُوّاً ههنا منصوب لأَنه مفعول به، وشياطينَ الإِنس منصوب على البدل، ويجوز أَن يكون عَدُوّاً منصوباً على أَنه مفعول ثان وشياطين الإنس المفعول الأول. والعادي: الظالم، يقال: لا أَشْمَتَ اللهُ بك عادِيَكَ أَي عَدُوَّك الظالم لَكَ. قال أَبو بكر: قولُ العَرَب فلانٌ عَدوُّ فلانٍ معناه فلان يعدو على فلان بالمَكْروه ويَظْلِمُه. ويقال: فلان عَدُوُّك وهم عَدُوُّك وهما عَدُوُّك وفلانةُ عَدُوَّةُ فلان وعَدُوُّ فلان، فمن قال فلانة عدُوَّة فلانٍ قال: هو خبَر المُؤَنَّث، فعلامةُ التأْنيثِ لازمةٌ له، ومن قال فلانة عدوُّ فلان قال ذكَّرت عدوّاً لأَنه بمنزلة قولهم امرأَةٌ ظَلُومٌ وغَضوبٌ وصَبور؛ قال الأَزهري: هذا إِذا جَعَلْت ذلك كُلَّه في مذهبِ الاسم والمَصْدرِ، فإِذا جَعَلْتَه نعتاً مَحْضاً قلت هو عدوّك وهي عدُوَّتُك وهم أَعداؤك وهُنَّ عَدُوَّاتُك. وقوله تعالى: فلا عُدْوان إِلاَّ على الظالمين؛ أَي فلا سَبيل، وكذلك قوله: فلا عُدْوانَ عليَّ؛ أَي فلا سبيل عليَّ. وقولهم: عَدَا عليه فَضَربه بسيفه، لا يُرادُ به عَدْوٌ على الرِّجْلين ولكن مِنَ الظُّلْم. وعَدَا عَدْواً: ظَلَمَ وجار. وفي حديث قتادَةَ بنِ النُّعْمان: أَنه عُدِيَ عليه أَي سُرِقَ مالُه وظُلِمَ. وفي الحديث: ما ذِئبْان عادِيانِ أَصابا فَرِيقَةَ غَنَمٍ؛ العادي: الظَّالِمُ، وأَصله من تجاوُزِ الحَدِّ في الشيء. وفي الحديث: ما يَقْتُلُه المُحْرِمُ كذا وكذا والسَّبُعُ العادِي أَي الظَّالِمُ الذي يَفْتَرِسُ الناسَ. وفي حديث علي، رضي الله عنه: لا قَطْعَ على عادِي ظَهْرٍ. وفي حديث ابن عبد العزيز: أُتيَ برَجُل قد اخْتَلَس طَوْقاً فلم يَرَ قَطْعَه وقال: تِلك عادِيَةُ الظَّهْرِ؛ العادِية: من عَدَا يَعْدُو على الشيء إِذا اخْتَلَسه، والظَّهْرُ: ما ظَهَرَ مِنَ الأَشْياء، ولم يرَ في الطَّوْق قَطعاً لأَنه ظاهِرٌ على المَرْأَة والصَّبيّ. وقوله تعالى: فمن اضْطُرَّ غيرَ باغٍ ولا عادٍ؛ قال يعقوب: هو فاعِلٌ من عَدَا يَعْدُو إذا ظَلَم وجارَ. قال: وقال الحسن أَي غيرَ باغٍ ولا عائِدٍ فقلب، والاعْتداءُ والتَّعَدِّي والعُدْوان: الظُّلْم. وقوله تعالى: ولا تَعاوَنُوا على الإِثم والعُدْوان؛ يقول: لا تَعاوَنوا على المَعْصية والظُّلْم. وعَدَا عليه عَدْواً وعَدَاءً وعُدُوّاً وعُدْواناً وعِدْواناً وعُدْوَى وتَعَدَّى واعْتَدَى، كُلُّه: ظَلَمه. وعَدَا بنُو فلان على بني فلان أَي ظَلَمُوهم. وفي الحديث: كَتَبَ ليَهُود تَيْماءَ أَن لَهُم الذمَّةَ وعليهم الجِزْيَةَ بلا عَداء؛ العَداءُ، بالفتح والمد: الظُّلْم وتَجاوُز الحدّ. وقوله تعالى: وقاتِلُوا في سبيل الله الذين يُقاتِلُونَكم ولا تَعْتَدوا؛ قيل: معناه لا تقاتِلُوا غَيْرَ مَن أُمِرْتُم بقِتالِه ولا تَقتلوا غَيْرَهُمْ، وقيل: ولا تَعْتَدوا أَي لا تُجاوزوا إِلى قَتْل النِّساءِ والأَطفال. وعَدَا الأَمرَ يَعْدُوه وتَعَدَّاه، كلاهما: تَجاوَزَة. وعَدَا طَوْرَه وقَدْرَهُ: جاوَزَهُ على المَثَل. ويقال: ما يَعْدُو فلانٌ أَمْرَك أَي ما يُجاوِزه. والتَّعَدِّي: مُجاوَزَةُ الشيء إِلى غَيْرِه، يقال: عَدَّيْتُه فتَعَدَّى أَي تَجاوزَ. وقوله: فلا تَعْتَدُوها أَي لا تَجاوَزُوها إِلى غيرها، وكذلك قوله: ومَنْ يَتَعَدَّ حُدودَ الله؛ أَي يُجاوِزْها. وقوله عز وجل: فمن ابْتَغَى وَرَاء ذلك فأُولئِكَ هم العادُون؛ أَي المُجاوِذُون ما حُدَّ لهم وأُمِرُوا به، وقوله عز وجل: فمن اضطُرَّ غيرَ باغٍ ولا عادٍ؛ أَي غَيْرَ مُجاوِزٍ لما يُبَلِّغه ويُغْنِيه من الضرورة، وأَصل هذا كله مُجاوَزة الحدّ والقَدْر والحَقّ. يقال: تَعَدَّيْت الحَقَّ واعْتَدَيْته وعَدَوْته أَي جاوَزْته. وقد قالت العرب: اعْتَدى فلانٌ عن الحق واعْتَدى فوقَ الحقِّ، كأَن معناه جاز عن الحق إِلى الظلم. وعَدَّى عن الأَمر: جازه إِلى غَيْرِه وتَرَكه. وفي الحديث: المُعْتَدِي في الصَّدَقَةِ كمانِعِها، وفي رواية: في الزَّكاة؛ هُو أَن يُعْطِيَها غَيْرَ مُسْتَحِقِّها، وقيل: أَرادَ أَنَّ الساعِيَ إِذا أَخذَ خِيارَ المال رُبَّما منعَه في السَّنة الأُخرى فيكون الساعي سبَبَ ذلك فهما في الإِثم سواء. وفي الحديث: سَيكُون قومٌ يَعْتَدُون في الدُّعاءِ؛ هو الخُروج فيه عنِ الوَضْعِ الشَّرْعِيِّ والسُّنَّة المأْثورة. وقوله تعالى: فمن اعْتَدَى عَلَيكم فاعْتَدُوا عليه بمِثْلِ ما اعْتَدَى عَليكم؛ سَمَّاه اعْتِداء لأَنه مُجازاةُ اعْتِداءٍ بمثْل اسمه، لأَن صورة الفِعْلين واحدةٌ، وإِن كان أَحدُهما طاعةً والآخر معصية؛ والعرب تقول: ظَلَمني فلان فظلَمته أَي جازَيْتُه بظُلْمِه لا وَجْه للظُّلْمِ أَكثرُ من هذا، والأَوَّلُ ظُلْم والثاني جزاءٌ ليس بظلم، وإن وافق اللفظُ اللفظَ مثل قوله: وجزاءُ سيِّئةٍ سيئةٌ مثلُها؛ السيئة الأُولى سيئة، والثانية مُجازاة وإن سميت سيئة، ومثل ذلك في كلام العرب كثير. يقال: أَثِمَ الرجلُ يَأْثَمُ إِثْماً وأَثَمه اللهُ على إِثمه أَي جازاه عليه يَأْثِمُه أَثاماً. قال الله تعالى: ومن يَفعلْ ذلك يَلْق أَثاماً؛ أَي جزاءً لإِثْمِه. وقوله: إِنه لا يُحِبُّ المُعْتدين؛ المُعْتَدون: المُجاوِزون ما أُمرُوا به. والعَدْوَى: الفساد، والفعلُ كالفعل. وعَدا عليه اللِّصُّ عَداءً وعُدْواناً وعَدَواناً: سَرَقَه؛ عن أَبي زيد. وذئبٌ عَدَوانٌ: عادٍ. وذِئْبٌ عَدَوانٌ: يَعْدُو على الناسِ؛ ومنه الحديث: السلطانُ ذو عَدَوانٍ وذو بَدَوانٍ؛ قال ابن الأَثير: أَي سريعُ الانصِرافِ والمَلالِ، من قولك: ما عَداك أَي ما صَرَفَك. ورجلٌ مَعْدُوٌّ عليه ومَعْدِيٌّ عليه، على قَلْب الواوِ ياءً طَلَب الخِّفَّةِ؛ حكاها سيبويه؛ وأَنشد لعبد يَغُوث بن وَقَّاص الحارثِي: وقد عَلِمَتْ عِرْسِي مُلَيْكَة أَنَّني أَنا الليث، مَعْدِيّاً عليه وعادِيا أُبْدِلَت الياءُ من الواو اسْتِثْقالاً. وعدا عليه: وَثَب؛ عن ابن الأَعرابي؛ وأَنشد لأَبي عارِمٍ الكلابي: لقد عَلمَ الذئْب الذي كان عادِياً، على الناس، أَني مائِرُ السِّهم نازِعُ وقد يكون العادي هنا من الفساد والظُّلم. وعَداهُ عن الأَمْرِ عَدْواً وعُدْواناً وعَدّاه، كلاهما: صَرَفَه وشَغَله. والعَداءُ والعُدَواءُ والعادية، كلُّه: الشُّغْلُ يَعْدُوك عن الشيء. قال مُحارب: العُدَواءُ عادةُ الشُّغْل، وعُدَواءُ الشُّغْلِ موانِعُه. ويقال: جِئْتَني وأَنا في عُدَواءَ عنكَ أَي في شُغْلٍ؛ قال الليث: العادِيةُ شُغْلٌ من أَشْغال الدهر يَعْدُوك عن أُمورك أَي يَشْغَلُك، وجمعها عَوَادٍ، وقد عَداني عنك أَمرٌ فهو يَعْدُوني أَي صَرَفَني؛ وقول زهير: وعادَكَ أَن تُلاقِيها العَدَاء قالوا: معنى عادَكَ عَداكَ فقَلبَه، ويقال: معنى قوله عادَكَ عادَ لك وعاوَدَك؛ وقوله أَنشده ابن الأَعرابِي: عَداكَ عن رَيَّا وأُمِّ وهْبِ، عادِي العَوادِي واختلافُ الشَّعْبِ فسره فقال: عادي العوادي أَشدُّها أَي أَشدُّ الأَشغالِ، وهذا كقوله زيدٌ رجُلُ الرجالِ أَي أَشدُّ الرجالِ. والعُدَواءُ: إِناخةٌ قليلة. وتعادَى المكانُ: تَفاوَتَ ولم يَسْتوِ. وجَلَس على عُدَواءَ أَي على غير استقامة. ومَرْكَبٌ ذُو عُدَواءَ أَي ليس بمُطْمَئِنٍّ؛ قال ابن سيده: وفي بعض نسخ المصنف جئتُ على مركبٍ ذِي عُدَواءٍ مصروف، وهو خطأٌ من أَبي عُبَيد إِن كان قائله، لأَنَّ فُعَلاء بناءٌ لا ينصرف في معرفة ولا نكرة. والتَّعادِي: أَمكنةٌ غير مستويةٍ. وفي حديث ابن الزبير وبناء الكعبة: وكان في المسجد جَراثِيمُ وتَعادٍ أَي أَمكنة مختلفة غير مُستوية؛ وأَما قول الشاعر: منها على عُدَواء الدار تَسقِيمُ (* قوله «منها على عدواء إلخ» هو عجز بيت صدره كما في مادة سقم: هام الفؤاد بذكراها وخامره) قال الأَصمعي: عُدَواؤه صَرْفُه واختلافه، وقال المؤرّج: عُدَواء على غير قَصْدٍ، وإذا نام الإنسانُ على مَوْضِعٍ غير مُسْتو فيهِ ارْتفاعٌ وانْخفاضٌ قال: نِمْتُ على عُدَواءَ. وقال النضر: العُدَواءُ من الأَرض المكان المُشْرِف يَبْرُكُ عليه البعيرُ فيَضْطَجعُ عليه، وإلى جنبه مكانٌ مطمئنٌ فيميل فيه البعير فيتَوهَّنُ، فالمُشْرِف العُدَواءُ، وتَوَهُّنه أَن يَمُدَّ جسمَه إلى المكان الوَطِئ فتبقى قوائمه على المُشْرِف ولا يَسْتَطيع أَن يقومَ حتى يموت، فتَوَهُّنه اضطجاعُه. أَبو عمرو: العُدَواءُ المكان الذي بعضه مرتفع وبعضه مُتطأْطِئٌ، وهو المُتَعادِي. ومكانٌ مُتَعادٍ: بعضُه وبعضُه مُتطامِن ليس بمُسْتوٍ. وأَرضٌ مُتعادِيةٌ: ذاتُ جِحَرة ولَخاقِيق. والعُدَواءُ، على وَزْن الغُُلَواءِ: المكان الذي لا يَطْمَئِنُ مَن قَعَد عليه. وقد عادَيْتُ القِدْر: وذلك إذا طامَنْتَ إحدى الأَثافيِّ ورَفَعْت الأُخْرَيَيْن لتميل القِدْر على النار.وتعادَى ما بينهم: تَباعَدَ؛ قال الأَعشى يصف ظَبْيَة وغَزالها: وتعادَى عنه النهارَ، فمَا تَعْـ ـجُوه إلا عُفافةٌ أَو فُواقُ يقول: تباعَدُ عن وَلَدها في المَرعى لئلا يَسْتَدِلَّ الذَّئبُ بها على ولدِها. والعُدَواءُ: بُعْدُ الدار. والعَداءُ: البُعْد، وكذلك العُدَواءُ. وقومٌ عِدًى: متَابعدون، وقيل: غُرباءُ، مقصورٌ يكتب بالياء، والمَعْنيان مُتقارِبانِ، وهُم الأَعْداءُ أَيضآً لأن الغَريبَ بَعِيدٌ؛ قال الشاعر: إذا كنتَ في قَوْمٍ عِدًى لستَ منهم، فكُلْ ما عُلِفْتَ من خَبِيثٍ وطَيِّب قال ابن بري: هذا البيتُ يُروى لِزُرارة بنِ سُبَيعٍ الأَسَدي، وقيل: هو لنَضْلة بنِ خالدٍ الأَسَدِي، وقال ابن السيرافي: هو لدُودانَ بنِ سَعْدٍ الأَسَدِي، قال: ولم يأَتِ فِعَلٌ صفَةً إلا قَوْمٌ عِدًى، ومكانٌ سِوًى، وماءٌ رِوًى، وماءٌ صِرًى، ومَلامةٌ ثِنًى، ووادٍ طِوًى، وقد جاء الضمُّ في سُوًى وثُنًى وطُوًى، قال: وجاء على فِعَل من غير المعتلِّ لحمٌ زِيَمٌ وسَبْيٌ طِيَبَة؛ قال عليّ بنُ حمزة: قومٌ عِدًى أَي غُربَاءُ، بالكسرة، لا غيرُ، فأما في الأعداءِ فيقال عِدًى وعُُدًى وعُداةٌ. وفي حديث حبيب بن مسلَمة لما عَزَله عُمر، رضي الله عنه، عن حِمْصَ قال: رَحِمَ الله عُمَرَ يَنزِعُ قَوْمَه ويَبْعثُ القَوْمَ العِدَىَ (* في النهاية: العدى بالكسر الغرباء والاجانب والأعداء، فأما بالضم قهم الأعداء خاصة.) ؛ العِدَى، بالكسر: الغُرَباءَ، أراد أنه يعزل قَوْمه من الولايات ويوَلي الغُربَاء والأَجانِبَ؛ قال: وقد جاء في الشعر العِدَى بمعنى الأَعْداءِ؛ قال بشر بن عبد الرحمن بن كعب بن مالك الأَنصاري: فأَمَتْنا العُداةَ من كلِّ حَيٍّ فاسْتَوَى الرَّكْضُ حِينَ ماتَ العِداءُ قال: وهذا يتوجه على أَنه جمع عادٍ، أَو يكون مَدَّ عِدًى ضرورة؛ وقال ابن الأعرابي في قول الأَخطل: أَلا يا اسْلَمِي يا هِنْدُ، هِنْدَ بَني بَدْرِ، وإنْ كان حَيَّانا عِدًى آخِرَ الدهْرِ قال: العِدَى التَّباعُد. وقَوْمٌ عِدًى إذا كانوا مُتَباعِدِيِن لا أَرحامَ بينهم ولا حِلْفَ. وقومٌ عِدًى إذا كانوا حَرْباً، وقد رُوِي هذا البيتُ بالكسر والضم، مثل سِوًى وسُوًى. الأَصمعي: يقال هؤلاء قومِ عدًى ، مقصور، يكون للأعداء وللغُرَباء، ولا يقال قوم عُدًى إلا أَن تدخل الهاء فتقول عُداة في وزن قضاة، قال أَبو زيد: طالتْ عُدَواؤهُمْ أَي تباعُدُهم وتَفَرُّقُهم. والعَدُوُّ: ضِدُّ الصَّدِيق، يكون للواحد والاثنين والجمع والأُنثى والذكَر بلفظٍ واحد. قال الجوهري: العَدُوُّ ضِدُّ الوَلِيِّ، وهو وصْفٌ ولكِنَّه ضارع الاسم. قال ابن السكيت: فَعُولٌ إذا كان في تأْويل فاعلٍ كان مُؤَنَّثُه بغير هاء نحو رجلٌ صَبُور وامرأَة صَبور، إلا حرفاً واحداً جاءَ نادراً قالوا: هذه عَدُوَّة لله؛ قال الفراء: وإنما أَدخلوا فيها الهاء تشبيهاً بصَديقةٍ لأَن الشيءَ قد يُبْنى على ضِدِّهِ، ومما وضَع به ابن سيده من أَبي عبد الله بن الأَعرابي ما ذكره عنه في خُطْبة كتابه المحكم فقال: وهل أَدَلُّ على قلة التفصيل والبعد عن التحصيل من قولِ أَبي عبدِ الله بنِ الأَعرابي في كتابه النوادر: العَدوّ يكون للذكر والأُنثى بغير هاء، والجمع أَعداءٌ وأَعادٍ وعُداةٌ وعِدًى وعُدًى، فأَوْهم أَن هذا كلَّه لشيءٍ واحد؟ وإنما أَعداءٌ جمع عَدُوٍّ أَجروه مُجْرى فَعِيل صِفَةً كشَرِيفٍ وأَشْرافٍ ونصِيرٍ وأَنصارٍ، لأَن فَعُولاً وفَعِيلاً متساويانِ في العِدَّةِ والحركة والسكون، وكون حرف اللين ثالثاً فيهما إلا بحسب اختلاف حَرفَيِ اللَّين، وذلك لا يوجبُ اختلافاً في الحكم في هذا، أَلا تَراهم سَوَّوْا بين نَوارٍ وصَبورٍ في الجمع فقالوا نُوُرٌ وصُبُرٌ، وقد كان يجب أَن يكسَّر عَدُوٌّ على ما كُسّرَ عليه صَبُورٌ؟ لكنهم لو فعلوا ذلك لأَجْحفوا، إذ لو كَسَّروه على فُعُلٍ للزم عُدُوٌ، ثم لزم إسكان الواو كراهية الحركة عليها، فإذا سَكَنَت وبعدها التنوين التقى ساكناًًً ُ ئُ آؤآؤ ٍُى ُْدٌ ، وليس في الكلام اسم آخره واوٌ قبلَها ضمَّة، فإن أَدَّى إلى ذلك قياس رُفِضَ، فقلبت الضمة كسرة ولزم انقلاب الواو ياء فقيل عُدٍ، فتَنَكَّبت العرب ذلك في كل معتلِّ اللام على فعول أَو فَعِيل أَو فَعال أَو فِعالٍ أَو فُعالٍ على ما قد أَحكمته صناعة الإعرابِ، وأَما أَعادٍ فجمعُ الجمع، كَسَّروا عَدُوّاً على أَعْداءٍ ثم كَسَّروا أَعْداءً على أَعادٍ وأَصلُه أَعاديّ كأَنْعامٍ وأَناعيم لأن حرفَ اللَّين إذا ثبَت رابعاً في الواحدِ ثبتَ في الجمع، واكان ياء، إلا ان يُضْطَرَّ إليه شاعر كقوله أَنشده سيبويه: والبَكَراتِ الفُسَّجَ العَطامِسَا ولكنهم قالوا أَعادٍ كراهة الياءَين مع الكسرة كما حكى سيبويه في جمع مِعْطاءٍ مَعاطٍ، قال: ولا يمتنع أَن يجيء على الأَصل مَعاطِيّ كأَثافيّ، فكذلك لا يمتنع أَن يقال أَعادِيّ، وأَما عُداةٌ فجمع عادٍ؛ حكى أَبو زيد عن العرب: أَشْمَتً اللهُ عادِيَكَ أَي عَدُوّكَ، وهذا مُطَّرِدٌ في باب فاعلٍ مما لامُهُ حرفُ علَّةٍ، يعني أَن يُكَسَّر على فُعلَةٍ كقاضٍ وقُضاةٍ ورامٍ ورُماةٍ، وهو قول سيبويه في باب تكسير ما كان من الصفة عِدَّتُه أَربعةُ أَحرف، وهذا شبيه بلفظِ أَكثرِ الناس في توهُّمِهم أَن كُماةً جمعُ كَمِيٍّ، وفعيلٌ ليس مما يكسَّر على فُعَلةٍ، وإنما جمعُ سحٍَِمِيٍّ أَكماءٌ؛ حكاه أَبو زيد، فأَما كُماةٌ فجمع كامٍ من قولهم كَمَى شجاعتَه وشهادَتَه كتَمها، وأَما عِدًى وعُدًى فاسمان للجمع، لأن فِعَلاً وفُعَلاً ليسا بصيغتي جمع إلا لِفعْلَةٍ أو فُعْلة وربما كانت لفَعْلة، وذلك قليل كهَضْبة وهِضَب وبَدْرة وبِدر، والله أَعلم. والعَداوة: اسمٌ عامٌّ من العَدُوِّ، يقا: عَدُوٌّ بَيِّنُ العَداوة، وفلانٌ يُعادِي بني فلان. قال الله عز وجل: عسَى اللهُ أَن يَجْعلَ بينَكم وبينَ الذين عادَيْتم منهمْ مَوَدَّة؛ وفي التنزيل العزيز: فإِنَّهم عَدَوٌّ لي؛ قال سيبويه: عَدُوٌّ وصْفٌ ولكنه ضارَع الاسم، وقد يُثنَّى ويُجمع ويُؤَنَّث، والجمع أَعْداءٌ، قال سيبويه: ولم يكسرَّ على فُعُلٍ، وإن كان كصَبُورٍ، كراهية الإِخْلالِ والاعْتلال، ولم يكسَّر على فِعْلانٍ كراهية الكسرة قبل الواو لأَنَّ الساكن ليس بحاجز حصِين، والأعادِي جمع الجمع. والعِدَى، بكسر العين، الأَعْداءُ، وهوجمعٌ لا نظير له، وقالوا في جَمْعِ عَدُوَّة عدايا لم يُسْمَعْ إلا في الشعر. وقوله تعالى هُمفاحْذَرْهُم؛ قيل: معناه هم العَدُوُّ الأَدْنَى، وقيل: معناه هم العَدُوُّ الأَشدّ لأَنهم كانوا أَعْداء النبي،صلى الله عليه وسلم، ويُظهرون أَنهم معه. والعادي: العَدُوُّ، وجَمْعُه عُداةٌ؛ قالت امرأَة من العرب: أَشْمَتَ ربُّ العالَمين عادِيَكْ وقال الخليل في جماعة العَدُوِّ عُدًى وعِدًى، قال: وكان حَدُّ الواحد عَدُو،بسكون الواو، ففخموا آخره بواو وقالوا عَدُوٌّ، لأنهم لم يجدوا في كلام العرب اسماً في آخره واو ساكنة، قال: ومن العرب من يقول قومٌ عِدًى، وحكى أَبو العباس: قومٌ عُدًى، بضم العين، إلا أَنه قال: الاخْتِيار إذا كسرت العين أن لا تأْتيَ بالهاء، والاختيارُ إذا ضَمَمْتَ العينَ أَن تأْتيَ بالهاء؛ وأَنشد: مَعاذةَ وجْه اللهِ أَن أُشْمِتَ العِدَى بلَيلى، وإن لم تَجْزني ما أَدِينُها وقد عادَاه مُعاداةً وعِداءً، والاسمُ العَداوة، وهو الأَشدُّ عادياً. قال أَبو العباس: العُدَى جمع عَدوّ، والرُّؤَى جمع رؤيَةٍ، والذُّرَى جمع ذِرْوَة؛ وقال الكوفيون: إنما هو مثل قُضاة وغُزاة ودُعاة فحذفوا الهاء فصارت عُدًى، وهو جمع عادٍ. وتَعادَى القومُ: عادَى بعضُهم بعضاً. وقومٌ عِدًى: يكتب بالياء وإن كان أَصله الواوَ لمكان الكسرة التي في أَوَّله، وعُدًى مثله، وقيل: العُدَى الأَعْداءُ، والعِدَى الأَعْداءُ الذين لا قَرابة بينك وبينَهُم، قال: والقول هو الأَوّل. وقولُهم: أَعْدَى من الذئبِ، قال ثعلب: يكون من العَدْوِ ويكون من العَداوَة، وكونُه من العَدْوِ أَكثر، وأُراه إنما ذهب إلى أَنه لا يقال أَفْعَل من فاعَلْت، فلذلك جاز أَن يكون من العَدْوِ لا مِنَ العَداوَة. وتَعادَى ما بينَهم: اخْتَلف. وعَدِيتُ له: أَبْغَضْتُه؛ عن ابن الأَعرابي. ابن شميل: رَدَدْت عني عادِيَةَ فلان أَي حِدَّته وغَضبه. ويقال: كُفَّ عنا عادِيَتَك أَي ظُلْمك وشرّك، وهذا مصدر جاء على فاعلة كالراغِية والثاغية. يقال: سمعت راغِيَةَ البعير وثاغية الشاة أَي رُغاء البعير وثُغاء الشاة، وكذلك عاديَةُ الرجل عَدْوُه عليك بالمكروه.والعُدَواء: أَرض يابسة صُلْبة ورُبَّما جاءت في البئر إذا حُفِرَتْ، قال: وقد تَكُون حَجَراً يُحادُ عنه في الحَفْرِ؛ قال العجاج يصف ثوراً يحفر كناساً: وإنْ أَصابَ عُدَوَاءَ احْرَوْرَفا عَنْها، وَوَلاها الظُّلُوفَ الظُّلَّفا أَكَّد بالظُّلَّفِ كما يقال نِعافٌ نُعَّف وبِطاحٌ بُطَّحٌ وكأَنه جَمَعَ ظِلْفاً ظالفاً، وهذا الرجز أَورده الجوهري شاهداً على عُدَواءِ الشُّغْلِ موانِعِه؛ قال ابن بري: هو للعجاج وهو شاهد على العُدَواء الأرضِ ذات الحجارة لا على العُدَواء الشُّغْلِ، وفسره ابن بري أَيضاً قال : ظُلَّف جمع ظالِف أَي ظُلُوفُهِ تمنع الأَذى عنه؛ قال الأزهري: وهذا من قولهم أَرض ذاتُ عُدَواءَ إذا لم تكن مستقيمة وَطِيئةً وكانت مُتَعادِيةً. ابن الأَعرابي: العُدَواءُ المكان الغَلِيظ الخَشِن. وقال ابن السكيت: زعم أَبو عمرو أَن العِدَى الحجارة والصُّخور؛ وأَنشد قول كُثَيَّر: وحالَ السَّفَى يَيني وبَينَك والعِدَى، ورهْنُ السَّفَى غَمْرُ النَّقيبة ماجِدُ أَراد بالسَّفَى ترابَ القبر، وبالعِدَى ما يُطْبَق على اللَّحد من الصَّفائح. وأَعْداءُ الوادي وأَعْناؤه: جوانبه؛ قال عمرو بن بَدْرٍ الهُذَلي فمدَّ العِدَى، وهي الحجارة والصخور: أَو اسْتَمَرّ لَمسْكَنٍ، أَثْوَى به بِقَرارِ ملْحَدةِ العِداءِ شَطُونِ وقال أَبو عمرو: العِداءُ، ممدودٌ، ما عادَيْت على المَيّت حينَ تَدْفِنُه من لَبِنٍ أَو حجارة أو خشب أَو ما أَشبَهه، الواحدة عِداءة. ويقال أَيضاً: العِدَى والعِداءُ حجر رقيق يستر به الشيء، ويقال لكلِّ حجر يوضع على شيء يَسْتُره فهو عِدَاءٌ؛ قال أُسامة الهذلي: تالله ما حُبِّي عَلِيّاً بشَوى قد ظَعَنَ الحَيُّ وأَمْسى قدْ ثَوى، مُغادَراً تحتَ العِداء والثَّرَى معناه: ما حُبِّي عليّاً بخَطَاٍ. ابن الأعرابي: الأعْداء حِجارَة المَقابر، قال: والأدْعاء آلام النار (* قوله «آلام النار» هو هكذا في الأصل والتهذيب.) ويقال: جـئْـتُك على فَرَسٍ ذي عُدَواء، غير مُجْرىً إذا لم يكن ذا طُمَأْنينة وسُهولة. وعُدَوَاءُ الشَّوْق: ما بَرَّح بصاحبه. والمُتَعَدِّي من الأفعال: ما يُجاوزُ صاحبَه إلى غيره. والتَّعَدِّي في القافِية: حَرَكة الهاء التي للمضمر المذكر الساكنة في الوقف؛ والمُتَعَدِّي الواوُ التي تلحقُه من بعدها كقوله: تَنْفُشُ منه الخَيْل ما لا يَغْزِ لُهُو فحَركة الهاء هي التَّعَدِّي والواو بعدها هي المُتَعَدِّي؛ وكذلك قوله: وامْتَدَّ عُرْشا عُنْقِهِ للمُقْتَهِي حركة الهاء هي التَّعَدِّي والياء بعدها هي المُتَعَدِّي، وإنما سميت هاتان الحركتان تَعَدِّياً، والياء والواوُ بعدهما مُتَعَدِّياً لأنه تَجاوزٌ للحَدّ وخروجٌ عن الواجبِ، ولا يُعْتَدُّ به في الوزن لأنّ الوزنَ قد تَناهى قبلَه، جعلوا ذلك في آخر البيت بمنزلة الخَزْمِ في أَوَّله. وعَدَّاه إليه: أَجازَه وأَنْفَذَه. ورأيتهم عدا أَخاك وما عدَا أَخاكَ أَي ما خَلا، وقد يُخْفَض بها دون ما ، قال الجوهري: وعَدَا فعل يُسْتَثْتى به مع ما وبغير ما ، تقولُ جاءَني القومُ ما عَدَا زيداً، وجاؤوني عدًا زيداً، تنصبُ ما بعدها بها والفاعلُ مُضْمَر فيها. قال الأَزهري: من حروف الاستثناء قولهم ما رأَيت أَحداً ما عَدَا زيداً كقولك ما خلا زيداً، وتَنْصب زيداً في هذَيْن، فإذا أَخرجتَ ما خَفَضتَ ونَصَبت فقلتَ ما رأيتُ أَحداً عدَا زيداً وعدا زيدٍ وخلا زَيْداً وخَلا زيدٍ، النصب بمعنى إلاَّوالخفضُ بمعنى سِوى. وعَدِّ عَنَّا حاجَتَك أَي اطْلُبْها عندَ غيرِنا فإِنَّا لا نَقْدِرُ لك عليها، هذه عن ابن الأَعرابي. ويقال: تعَدَّ ما أَنت فيه إلى غيره أَي تجاوَزْه. وعدِّ عما أَنت فيه أَي اصرف هَمَّك وقولَك إلى غيره. وْعَدَّيْتُ عني الهمَّ أَي نحَّيته. وتقول لمن قَصَدَك: عدِّ عنِّي إلى غيري: ويقال: عادِ رِجْلَك عن الأَرض أَي جافِها، وما عدا فلانٌ أَن صَنعَ كذا، وما لي عن فلانٍ مَعْدىً أَي لا تَجاوُزَ لي إلى غيره ولا قُصُور دونه. وعَدَوْته عن الأمر: صرَفْته عنه. وعدِّ عما تَرَى أَي اصرف بصَرَك عنه. وفي حديث عمر، رضي الله عنه: أَنه أُتيَ بسَطِيحَتَيْنِ فيهما نبيذٌ فشَرِبَ من إحداهما وعَدَّى عن الأُخرى أَي تَرَكها لما رابه منها. يقال: عدِّ عن هذا الأمرِ أَي تجاوَزْه إلى غيره؛ ومنه حديثه الآخرُ: أَنه أُهْدِيَ له لبن بمكة فعدَّاه أَي صرفه عنه. والإعْداءُ: إعْداءُ الحرب. وأَعداه الداءُ يُعديه إعداءً: جاوزَ غيره إليه، وقيل: هو أَن يصيبَه مثلُ ما بصاحبِ الداءِ. وأَعداهُ من علَّته وخُلُقِه وأَعداهُ به: جوّزه إليه، والاسم من كل ذلك العَدْوى. وفي الحديث: لا عَدْوى ولا هامَة ولا صَفَر ولا طيرَةَ ولا غُولَ أَي لا يُعْدي شيء شيئاً. وقد تكرر ذكر العَدْوى في الحديث، وهو اسمٌ من الإعداء كالرَّعْوى والبَقْوَى من الإرْعاءِ والإبْقاءِ. والعَدْوى: أن يكون ببعير جَرَب مثلاً فتُتَّقى مُخالَطَتُه بإبل أُخرى حِذار أَن يَتعَدى ما به من الجَرَب إليها فيصيبَها ما أَصابَه، فقد أَبطَله الإِسلامُ لأَنهم كانوا يظُنُّون أَن المرض بنفسه يتَعَدَّى، فأَعْلَمَهم النبيُّ، صلى الله عليه وسلم، أَن الأَمر ليس كذلك، وإنما الله تعالى هو الذي يُمرض ويُنْزلُ الداءَ، ولهذا قال في بعض الأَحاديث وقد قيل له، صلى الله عليه وسلم: إِن النُّقْبة تَبْدُو وبمشْفر البعير فتُعْدي الإِبل كلها، فقال النبيُّ، صلى الله عليه وسلم، للذي خاطبه: فمَن الذي أَعدَى البعيرَ الأَول أَي من أَين صار فيه الجَرَب؟ قال الأَزهري: العَدْوَى أَن يكون ببعير جَرَبٌ أَو بإنسان جُذام أَو بَرَصٌ فتَتَّقيَ مخالطتَه أَو مؤاكلته حِذار أَن يَعْدُوَه ما به إِليك أَي يُجاوِزه فيُصيبك مثلُ ما أَصابه. ويقال: إِنَّ الجَرَب ليُعْدي أَي يجاوز ذا الجَرَب إلى مَنْ قاربه حتى يَجْرَبَ، وقد نَهى النبيُّ، صلى الله عليه وسلم، مع إنكاره العَدْوى، أَن يُورِدَ مُصِحٌّ على مُجْرِب لئلا يصيب الصِّحاحَ الجَرَبُ فيحقق صاحبُها العَدْوَى. والعَدْوَى: اسمٌ من أَعْدَى يُعْدِي، فهو مُعْدٍ، ومعنى أَعْدَى أَي أَجاز الجَرَبَ الذي به إِلى غيره، أَو أَجاز جَرَباً بغيره إِليه، وأَصله مِنْ عَدا يَعْدُو إِذا جاوز الحدَّ. وتعادَى القومُ أَي أَصاب هذا مثلُ داء هذا. والعَدْوَى: طَلَبُك إِلى والٍ ليُعْدِيَكَ على منْ ظَلَمك أَي يَنْتَقِم منه. قال ابن سيده: العَدْوَى النُّصْرَة والمَعُونَة. وأَعْداهُ عليه: نَصَره وأَعانه. واسْتَعْداهُ: اسْتَنْصَره واستعانه. واسْتَعْدَى عليه السلطانَ أَي اسْتَعانَ به فأَنْصَفه منه. وأَعْداهُ عليه: قَوَّاه وأَعانه عليه؛ قال يزيد ابن حذاق: ولقد أَضاءَ لك الطَّريقُ، وأَنْهَجَتْ سُبُلُ المكارِمِ، والهُدَى يُعْدي أَي إِبْصارُكَ الطَّريقَ يقوِّيك على الطَّريقِ ويُعينُك؛ وقال آخر: وأَنتَ امرؤٌ لا الجُودُ منكَ سَجيَّةٌ فتُعْطِي، وقد يُعْدِي على النَّائِلِ الوُجْدُ ويقال: اسْتَأْداه، بالهمزة، فآداه أَي أَعانَه وقَوَّاه، وبعضُ أَهل اللغة يجعل الهمزة في هذا أَصلاً ويجعل العين بدلاً منها. ويقال: آدَيْتُك وأَعْدَيْتُك من العَدْوَى، وهي المَعونة. وعادى بين اثنين فصاعِداً مُعاداةً وعِداءً: وإلي؛ قال امرؤ القيس: فعادَى عِداءً بين ثَوْرٍ ونَعْجَةٍ، وبين شَبُوبٍ كالقَضِيمَةِ قَرْهَبِ ويقال: عادى الفارِسُ بين صَيْدَيْن وبين رَجُلَين إِذا طَعَنهما طعنتين مُتَوالِيَتَيْن. والعِدَاء، بالكسر، والمُعاداة: المُوالاة والمتابَعة بين الاثنين يُصرَعُ أَحدهما على إِثر الآخر في طَلَقٍ واحد؛ وأَنشد لامرئ القيس: فعادَى عِدَاءً بين ثَوْرٍ ونَعْجةٍ دِراكاً، ولم يُنْضَحْ بماءٍ فيُغْسَلِ يقال: عادَى بين عَشَرة من الصَّيْد أَي والى بينها قَتْلاً ورَمْياً. وتعادَى القومُ على نصرهم أَي تَوالَوْا وتَتابَعوا. وعِداءُ كلِّ شيءٍ وعَدَاؤُه وعِدْوَتُه وعُدْوَتُه وعِدْوُه: طَوَارُه، وهو ما انْقادَ معه مِن عَرْضِه وطُولِه؛ قال ابن بري: شاهده ما أَنشده أَبو عمرو بن العلاء:بَكَتْ عَيْني، وحَقَّ لها البُكاءُ، وأَحْرَقَها المَحابِشُ والعَدَاء (* قوله« المحابش» هكذا في الأصل.) وقال ابن أَحمر يخاطب ناقته: خُبِّي، فَلَيْس إِلى عثمانَ مُرْتَجَعٌ إِلاّ العَداءُ، وإِلا مكنع ضرر (* قوله« إلا مكنع ضرر» هو هكذا في الأصل.) ويقال: لَزِمْت عَداءَ النهر وعَدَاءَ الطريق والجبلِ أَي طَوَاره. ابن شميل: يقال الْزَمْ عَدَاء الطريق، وهو أَن تأْخذَه لا تَظْلِمه. ويقال: خُذْ عَداءَ الجبل أَي خذ في سَنَدِه تَدورُ فيه حتى تعلُوَه، وإِن اسْتَقام فيه أَيضاً فقد أَخَذَ عَدَاءَه. وقال ابن بزرج: يقال الْزَمِ عِدْوَ أَعْدَاءِ الطريقِ (* قوله« عدو أعداء الطريق» هكذا في الأصل والتهذيب.) والْزَمْ أَعْدَاء الطريق أَي وَضَحَه. وقال رجل من العرب لآخر: أَلَبناً نسقيك أَم ماءً؟ فأَجاب: أَيَّهُما كان ولا عَدَاءَ؛ معناه لا بُدَّ من أَحدهما ولا يكونن ثالث. ويقال: الأَكْحَل عِرْقٌ عَداءَ الساعِدِ. قال الأَزهري: والتَّعْداءُ التَّفْعال من كل ما مَرَّ جائز. والعِدَى والعَدَا: الناحية؛ الأَخيرة عن كراع، والجمع أَعْداءٌ. والعُدْوةُ: المكانُ المُتَباعِدُ؛ عن كراع. والعِدَى والعُدْوةُ والعِدْوةُ والعَدْوَة، كلُّه: شاطئُ الوادي؛ حكى اللحياني هذه الأَخيرةَ عن يونس. والعُدْوة: سنَدُ الوادي، قال: ومن الشاذِّ قراءة قَتادة: إِذ أَنتم بالعَدْوةِ الدنيا.والعِدْوة والعُدْوة أَيضاً: المكان المرتفع. قال الليث: العُدْوة صَلابة من شاطئِ الوادي، ويقال عِدْوة. وفي التنزيل: إِذ أَنتم بالعُدْوة الدنيا وهم بالعُدْوة القُصْوى؛ قال الفراء: العُدْوة شاطئُ الوادي، الدنيا مما يَلي المدينة، والقُصْوَى مما يلي مكة، قال ابن السكيت: عُدْوةُ الوادي وعِدْوتُه جانبُه وحافَتُه، والجمع عِدًى وعُدًى؛ قال الجوهري: والجمع عِداءٌ مثلُ بُرْمَةٍ وبِرامٍ ورِهْمَةٍ ورِهامٍ وعِدَياتٌ؛ قال ابن بري: قال الجوهري الجمع عِدَياتٌ، قال: وصوابه عِدَاواتٌ ولا يجوز عِدِواتٌ على حدّ كِسِراتٍ. قال سيبويه: لا يقولون في جمع جِرْوةٍ جِرِياتٌ، كراهة قلْب الواو ياءً، فعلى هذا يقال جِرْوات وكُلْياتٌ بالإِسكان لا غيرُ. وفي حديث الطاعون: لو كانت لك إِبلٌ فَهَبَطت وادياً له عُدْوتانِ؛ العدوة، بالضم والكسر: جانبُ الوادي، وقيل: العُدوة المكان المرتفع شيئاً على ما هو منه. وعَداءُ الخَنْدَقِ وعَداء الوادي: بطنُه وعادَى شعرَه: أَخَذَ منه. وفي حديث حُذَيْفَة: أَنه خرج وقد طَمَّ رأْسَه فقال: إِنَّ تحت كل شَعْرةٍ لا يُصيبُها الماء جَنابةً، فمن ثَمَّ عاديتُ رأْسي كما تَرَوْنَ؛ التفسير لشمر: معناه أَنه طَمّه واسْتَأْصله ليَصِلَ الماءُ إِلى أُصولِ الشَّعَر، وقال غيره: عادَيْتُ رأْسِي أَي جَفَوْت شعرَه ولم أَدْهُنْه، وقيل: عادَيْتُ رأْسي أَي عاوَدْتُه بوضْوء وغُسْلٍ. ورَوَى أَبو عَدْنانَ عن أَبي عبيدة: عادَى شعره رَفَعَه، حكاه الهَرَويّ في الغريبين، وفي التهذيب: رَفَعَه عند الغسلِ. وعادَيْت الوسادةَ أَي ثَنَيْتُها. وعادَيْتُ الشيءَ: باعَدْته. وتَعادَيْتُ عنه أَي تَجَافَيْت. وفي النوادر: فلان ما يُعادِيني ولا يُواديني؛ قال: لا يُعاديني أَي لا يُجافِيني، ولا يُواديني أَي لا يُواتيني. والعَدَوِيَّة: الشجر يَخْضَرُّ بعدَ ذهاب الربيع.قال أَبو حنيفة: قال أَبو زِيادٍ العَدَوِيَّة الرَّبْل، يقال: أَصاب المالُ عَدَويَّةً، وقال أَبو حنيفة: لم أَسمَعْ هذا من غير أَبي زِيادٍ. الليث: العَدَوِيَّة من نبات الصيف بعد ذهاب الربيع أَن تَخْضَرَّ صغار الشجر فتَرْعاه الإِبل، تقول: أَصابت الإِبلُ عَدَويَّةً؛ قال الأَزهري: العَدَويَّة الإِبل التي تَرْعى العُدْوة، وهي الخُلَّة، ولم يضبط الليث تفسير العَدَويَّة فجعله نَباتاً، وهو غلط، ثم خَلَّط فقال: والعَدَويَّة أَيضاً سِخالُ الغنم، يقال: هي بنات أَربعين يوماً، فإِذا جُزَّت عنها عَقِيقتُها ذهب عنها هذا الاسم؛ قال الأَزهري: وهذا غلط بل تصحيف منكر، والصواب في ذلك الغَدَويَّة، بالغين، أَو الغَذَويَّة، بالذال، والغِذاء: صغار الغنم، واحدها غَذِيٌّ؛ قال الأَزهري: وهي كلها مفسرة في معتل الغين، ومن قال العَدَويةُ سِخال الغنم فقد أَبْطَل وصحَّف، وقد ذكره ابن سيده في مُحكَمِه أَيضاً فقال: والعَدَويَّة صِغارُ الغنمِ، وقيل: هي بناتُ أَربعين يوماً. أَبو عبيد عن أَصحابه: تَقادَعَ القومُ تَقادُعاً وتَعادَوْا تَعادِياً وهو أَن يَمُوتَ بعضهم في إِثْر بعض. قال ابن سيده: وتَعادَى القومُ وتَعادَتِ الإِبلُ جميعاً أَي مَوَّتَتْ، وقد تَعادَتْ بالقَرْحة. وتَعادَى القوم: ماتَ بعضهم إِثْرَ بعَضٍ في شَهْرٍ واحدٍ وعامٍ واحد؛ قال: فَما لَكِ منْ أَرْوَى تَعادَيْت بالعَمى، ولاقَيْتِ كَلاّباً مُطِّلاً وراميا يدعُو عليها بالهلاكِ. والعُدْوة: الخُلَّة من النَّبَات، فإِذا نُسِبَ إِليها أَو رَعَتْها الإِبلُ قيل إِبل عُدْويَّةٌ على القِياسِ، وإِبلٌ عَدَويَّة على غَيْرِ القِياسِ، وعَوادٍ على النَّسَبِ بغير ياء النَّسَبِ؛ كلّ ذلك عن ابن الأَعرابي. وإِبلٌ عادِيَةٌ وعَوادٍ: تَرْعى الحَمْضَ قال كُثَيِّر: وإِنَّ الذي يَنْوي منَ المالِ أَهلُها أَوارِكُ، لمَّا تَأْتَلِفْ، وعَوادِي ويُرْوى: يَبْغِي؛ ذكَرَ امرأَةً وأَن أَهلَها يطلبُون في مَهْرِها من المالِ ما لا يُمْكن ولا يكون كما لا تَأْتَلِفُ هذه الأَوارِكُ والعَوادي، فكأَن هذا ضِدَّ لأَنَّ العَوادِيَ على هذَيْن القولين هي التي تَرْعى الخُلَّةَ والتي تَرْعَى الحَمْضَ، وهما مُخْتَلِفا الطَّعْمَيْن لأَن الخُلَّة ما حَلا من المَرْعى، والحَمْض منه ما كانت فيه مُلُوحَةٌ، والأَوارك التي ترعى الأَراك وليسَ بحَمْضٍ ولا خُلَّة، إِنما هو شجر عِظامٌ. وحكى الأَزهري عن ابن السكيت: وإِبلٌ عادِيَةٌ تَرْعَى الخُلَّة ولا تَرْعَى الحَمْضَ، وإِبلٌ آركة وأَوَارِكُ مقيمة في الحَمْضِ؛ وأَنشد بيت كثير أَيضاً وقال: وكذلك العادِيات؛ وقال: رأَى صاحِبي في العادِياتِ نَجِيبةً، وأَمْثالها في الواضِعاتِ القَوامِسِ قال: ورَوَى الرَّبيعُ عن الشافعي في باب السَّلَم أَلْبان إِبلٍ عَوادٍ وأَوارِكَ، قال: والفرق بينهما ما ذكر. وفي حديث أَبي ذرّ: فقَرَّبوها إِلى الغابة تُصيبُ مِن أَثْلها وتَعْدُو في الشَّجَر؛ يعني الإِبلَ أَي تَرْعى العُدْوَةَ، وهي الخُلَّة ضربٌ من المَرْعَى مَحبوبٌ إِلى الإِبل. قال الجوهري: والعادِيةُ من الإِبل المُقِيمة في العِضاهِ لا تُفارِقُها وليست تَرْعَى الحَمْضَ، وأَما الذي في حديث قُسٍّ: فإذا شَجَرة عادِيَّةٌ أَي قَدِيمة كأَنها نُسِبَت إِلى عادٍ، وهمْ قومُ هودٍ النبيِّ، صلى الله عليه وعلى نَبيِّنا وسلم، وكلّ قديمٍ يَنْسُبُونه إِلى عادٍ وإِن لم يُدْرِكْهُم. وفي كتاب عليٍّ إِلى مُعاوية: لم يَمْنَعْنا قَدِيمُ عِزِّنا وعادِيُّ طَوْلِنا على قَوْمِك أَنْ خَلَطْناكُم بأَنْفُسِنا. وتَعدَّى القَوْمُ: وجَدُوا لَبَناً يَشْرَبونَه فأَغْناهُمْ عن اشْتِراء اللَّحْمِ، وتَعَدَّوْا أَيضاً: وجَدُوا مَراعِيَ لمَواشيهِمْ فأَغْناهُم ذلك عن اشْتِراءِ العَلَف لهَا؛ وقول سَلامَة بن جَنْدَل: يَكُونُ مَحْبِسُها أَدْنَى لمَرْتَعِها، ولَوْ تَعادَى ببكْءٍ كلُّ مَحْلُوب معناه لَوْ ذَهَبَتْ أَلْبانُها كلُّها؛ وقول الكميت: يَرْمِي بعَيْنَيْهِ عَدْوَةَ الأَمدِ الـ أَبعدِ، هَلْ في مطافِهِ رِيَب؟ قال: عَدْوة الأَمد مَدُّ بصَره ينظُر هل يَرى رِيبةً تَريبهُ. وقال الأَصمعي: عداني منه شر أَي بَلَغني، وعداني فلان مِنْ شَرِّه بشَرّ يَعْدُوني عَدْواً؛ وفلان قد أَعْدَى الناس بشَرٍّ أَي أَلْزَقَ بهم منه شَرّاً، وقد جلَسْتُ إِليه فأَعْداني شرًّا أَي أَصابني بشرِّه. وفي حديث عليّ، رضي الله عنه، أَنه قال لطَلْحَة يومَ الجَمَل: عرَفْتَني بالحجاز وأَنْكَرْتني بالعراق فما عَدَا مِمَّا بَدَا؟ وذلك أَنه كان بايَعه بالمَدِينة وجاءَ يقاتله بالبَصْرة، أَي ما الذي صَرَفَك ومَنَعك وحملك على التَّخَلّف، بعدَ ما ظهر منك من التَّقَدّم في الطاعة والمتابعة، وقيل: معناه ما بَدَا لكَ مِنِّي فصَرَفَك عَنِّي، وقيل: معنى قوله ما عَدَا مِمَّا بدَا أَي ما عَداك مما كان بَدَا لنا من نصرِك أَي ما شَغَلك؛ وأَنشد: عداني أَنْ أَزُورَك أَنَّ بَهْمِي عَجايا كلُّها، إِلاَّ قَلِيلاَ وقال الأَصمعي في قول العامة: ما عدَا مَنْ بَدَا، هذا خطأٌ والصواب أَمَا عَدَا مَنْ بَدَا، على الاستفهام؛ يقول: أَلمْ يَعْدُ الحقَّ مَنْ بدأَ بالظلم، ولو أَراد الإِخبار قال: قد عَدَا منْ بَدانا بالظلم أَي قد اعْتَدَى، أَو إنما عَدَا مَنْ بَدَا. قال أَبو العباس: ويقال فَعَلَ فلان ذلك الأَمرَ عَدْواً بَدْواً أَي ظاهراً جِهاراً.وعَوادي الدَّهْر: عَواقِبُه؛ قال الشاعر: هَجَرَتْ غَضُوبُ وحُبَّ من يتَجَنَّبُ، وعَدَتْ عَوادٍ دُونَ وَلْيك تَشْعَبُ وقال المازني: عَدَا الماءُ يَعْدُو إِذا جَرَى؛ وأَنشد: وما شَعَرْتُ أَنَّ ظَهْري ابتلاَّ، حتى رأَيْتُ الماءَ يَعْدُو شَلاَّ وعَدِيٌّ: قَبيلَةٌ. قال الجوهري: وعَدِيٌّ من قُرَيش رهطُ عُمر بن الخطاب، رضي الله عنه، وهو عَدِيُ بن كَعْب بن لُؤَيِّ بنِ غالبِ بنِ فهْرِ بن مالكِ بنِ النَّضْرِ، والنسبة إِليه عَدَوِيٌّ وَعَدَيِيٌّ، وحُجَّة مَن أَجازَ ذلك أَن الياءَ في عَدِيٍّ لمَّا جَرَتْ مَجْرى الصحيح في اعْتقابِ حَرَكات الإِعراب عليها فقالوا عَدِيٌّ وعَدِيّاً وعَدِيٍّ، جَرَى مَجْرَى حَنِيفٍ فقالوا عَدَيِيٌّ كما قالوا حَنَفِيٌّ، فِيمَن نُسِب إِلى حَنِيفٍ. وعَدِيُّ بن عبد مَناة: من الرِّباب رَهْطِ ذي الرُّمَّة، والنسبة إِليهم أَيضاً عَدَوِيّ، وعَدِيٌّ في بني حَنيفة، وعَدِيٌّ في فَزارة. وبَنُو العَدَوِيَّة: قومٌ من حَنْظلة وتَمِيمٍ.وعَدْوانُ، بالتسكين: قَبيلَةٌ، وهو عَدْوانُ بن عَمْرو بن قَيْس عَيْلانَ؛ قال الشاعر: عَذِيرَ


- العَدُّ: إِحْصاءُ الشيءِ، عَدَّه يَعُدُّه عَدّاً وتَعْداداً وعَدَّةً وعَدَّدَه. والعَدَدُ في قوله تعالى: وأَحْصَى كلَّ شيءٍ عَدَداً؛ له معنيان: يكون أَحصى كل شيء معدوداً فيكون نصبه على الحال، يقال: عددت الدراهم عدّاً وما عُدَّ فهو مَعْدود وعَدَد، كما يقال: نفضت ثمر الشجر نَفْضاً، والمَنْفُوضُ نَفَضٌ، ويكون معنى قوله: أَحصى كل شيء عدداً؛ أَي إِحصاء فأَقام عدداً مقام الإِحصاء لأَنه بمعناه، والاسم العدد والعديد. وفي حديث لقمان: ولا نَعُدُّ فَضْلَه علينا أَي لا نُحْصِيه لكثرته، وقيل: لا نعتده علينا مِنَّةً له. وفي الحديث: أَن رجلاً سئل عن القيامة متى تكون، فقال: إِذا تكاملت العِدَّتان؛ قيل: هما عِدّةُ أَهل الجنة وعِدَّةُ أَهلِ النار أَي إِذا تكاملت عند الله برجوعهم إِليه قامت القيامة؛ وحكى اللحياني: عَدَّه مَعَدّاً؛ وأَنشد: لا تَعْدِلِيني بِظُرُبٍّ جَعْدِ، كَزِّ القُصَيْرى، مُقْرِفِ المَعَدِّ (* قوله «لا تعدليني» بالدال المهملة، ومثله في الصحاح وشرح القاموس أي لا تسوّيني وتقدم في ج ع د لا تعذليني بذال معجمة من العذل اللوم فاتبعنا المؤلف في المحلين وان كان الظاهر ما هنا). قوله: مقرف المعد أَي ما عُدَّ من آبائه؛ قال ابن سيده: وعندي أَن المَعَدَّ هنا الجَنْبُ لأَنه قد قال كز القصيرى، والقصيرى عُضْو، فمقابلة العضو بالعضو خير من مقابلته بالعِدَّة. وقوله عز وجل: ومَن كان مَريضاً أَو على سَفَرٍ فَعِدّة من أَيام أُخَر؛ أَي فأَفطر فَعليه كذا فاكتفى بالمسبب الذي هو قوله فعدة من أَيام أُخر عن السبب الذي هو الإِفطار. وحكى اللحياني أَيضاً عن العرب: عددت الدراهم أَفراداً وَوِحاداً، وأَعْدَدْت الدراهم أَفراداً ووِحاداً، ثم قال: لا أَدري أَمن العدد أَم من العدة، فشكه في ذلك يدل على أَن أَعددت لغة في عددت ولا أَعرفها؛ وقول أَبي ذؤيب: رَدَدْنا إِلى مَوْلى بَنِيها فَأَصْبَحَتْ يُعَدُّ بها، وَسْطَ النِّساءِ الأَرامِل إِنما أَراد تُعَدُّ فَعَدَّاه بالباء لأَنه في معنى احْتُسِبَ بها. والعَدَدُ: مقدار ما يُعَدُّ ومَبْلغُه، والجمع أَعداد وكذلك العِدّةُ، وقيل: العِدّةُ مصدر كالعَدِّ، والعِدّةُ أَيضاً: الجماعة، قَلَّتْ أَو كَثُرَتْ؛ تقول: رأَيت عِدَّةَ رجالٍ وعِدَّةَ نساءٍ، وأَنْفذْتُ عِدَّةَ كُتُبٍ أَي جماعة كتب. والعديدُ: الكثرة، وهذه الدراهمُ عَديدُ هذه الدراهم أَي مِثْلُها في العِدّة، جاؤوا به على هذا المثال لأَنه منصرفٌ إِلى جِنْسِ العَديل، فهو من باب الكَمِيعِ والنَّزيعِ. ابن الأَعرابي: يقال هذا عِدادُه وعِدُّه ونِدُّهُ ونَديدُه وبِدُّه وبَديدُه وسِيُّهُ وزِنُه وزَنُه وحَيْدُه وحِيدُه وعَفْرُه وغَفْرُه ودَنُّه (قوله «وزنه وزنه وعفره وغفره ودنه» كذا بالأصل مضبوطاً ولم نجدها بمعنى مثل فيما بأيدينا من كتب اللغة ما عدا شرح القاموس فإنه ناقل من نسخة اللسان التي بأيدينا) أَي مِثْلُه وقِرْنُه، والجمع الأَعْدادُ والأَبْدادُ؛ والعَدائدُ النُّظَراءُ، واحدُهم عَديدٌ. ويقال: ما أَكْثَرَ عَديدَ بني فلان وبنو فلان عَديدُ الحَصى والثَّرى إِذا كانوا لا يُحْصَوْن كثرة كما لا يُحْصى الحَصى والثَّرى أَي هم بعدد هذين الكثيرين. وهم يَتَعادُّونَ ويَتَعَدَّدُونَ على عَدَدِ كذا أَي يزيدون عليه في العَدَد، وقيل: يَتَعَدَّدُونَ عليه يَزيدون عليه في العدد، ويَتَعَادُّون إِذا اشتركوا فيما يُعادُّ به بعضهم بعضاً من المَكارِم. وفي التنزيل: واذكروا الله في أَيام معدوداتٍ. وفي الحديث: فَيَتعادُّ بنو الأُم كانوا مائةً فلا يجدون بَقِيَ منهم إِلا الرجل الواحِدَ أَي يَعُدُّ بعضُهم بعضاً. وفي حديث أَنس: إِن وَلدِي لَيَتعَادُّون مائة أَو يزيدون عليها؛ قال: وكذلك يَتَعدّدون. والأَيام المعدودات: أَيامُ التشريق وهي ثلاثة بعد يوم النحر، وأَما الأَيام المعلوماتُ فعشر ذي الحِجة، عُرِّفَتْ تلك بالتقليل لأَنها ثلاثة، وعُرِّفَتْ هذه بالشُّهْرة لأَنها عشرة، وإِنما قُلِّلَ بمعدودة لأَنها نقيض قولك لا تحصى كثرة؛ ومنه وشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَراهِمَ معدودة أَي قليلة. قال الزجاج: كل عدد قل أَو كثر فهو معدود، ولكن معدودات أَدل على القِلَّة لأَن كل قليل يجمع بالأَلف والتاء نحو دُرَيْهِماتٍ وحَمَّاماتٍ، وقد يجوز أَن تقع الأَلف والتاء للتكثير. والعِدُّ: الكَثْرَةُ. يقال: إِنهم لذو عِدٍّ وقِبْصٍ. وفي الحديث: يَخْرُجُ جَيْشٌ من المشرق آدَى شيءٍ وأَعَدُّه أَي أَكْثَرُه عِدَّةً وأَتَمُّه وأَشَدُّه استعداداً. وعَدَدْتُ: من الأَفعال المتعدية إِلى مفعولين بعد اعتقاد حذف الوسيط. يقولون: عددتك المالَ، وعددت لك المال؛ قال الفارسي: عددتك وعددت لك ولم يذكر المال. وعادَّهُم الشيءُ: تَساهَموه بينهم فساواهم. وهم يَتَعادُّون إِذا اشتركوا فيما يُعادُّ فيه بعضهم بعضاً من مكارِمَ أَو غير ذلك من الأَشياء كلها. والعدائدُ: المالُ المُقْتَسَمُ والمِيراثُ. ابن الأَعرابي: العَدِيدَةُ الحِصَّةُ، والعِدادُ الحِصَصُ في قول لبيد: تَطِيرُ عَدائدُ الأَشْراكِ شَفْعاً وَوِتْراً، والزَّعامَةُ للغُلام يعني من يَعُدُّه في الميراث، ويقال: هو من عِدَّةِ المال؛ وقد فسره ابن الأَعرابي فقال: العَدائد المالُ والميراثُ. والأَشْراكُ: الشَّرِكةُ؛ يعني ابن الأَعرابي بالشَّرِكة جمعَ شَريكٍ أَي يقتسمونها بينهم شَفْعاً وَوِتْراً: سهمين سهمين، وسهماً سهماً، فيقول: تذهب هذه الأَنصباء على الدهر وتبقى الرياسة للولد. وقول أَبي عبيد: العَدائدُ من يَعُدُّه في الميراث، خطأٌ؛ وقول أَبي دواد في صفة الفرس: وطِمِرَّةٍ كَهِراوةِ الأَعْـ ـزَابِ، ليسَ لها عَدائدْ فسره ثعلب فقال: شبهها بعصا المسافر لأَنها ملساء فكأَنّ العدائد هنا العُقَدُ، وإِن كان هو لم يفسرها. وقال الأَزهري: معناه ليس لها نظائر. وفي التهذيب: العدائد الذين يُعادُّ بعضهم بعضاً في الميراث. وفلانٌ عَدِيدُ بني فلان أَي يُعَدُّ فيهم. وعَدَّه فاعْتَدَّ أَي صار معدوداً واعْتُدَّ به. وعِدادُ فلان في بني فلان أَي أَنه يُعَدُّ معهم في ديوانهم، ويُعَدُّ منهم في الديوان. وفلان في عِدادِ أَهل الخير أَي يُعَدُّ منهم. والعِدادُ والبِدادُ: المناهَدَة. يقال: فلانٌ عِدُّ فلان وبِدُّه أَي قِرْنُه، والجمع أَعْدادٌ وأَبْدادٌ. والعَدِيدُ: الذي يُعَدُّ من أَهلك وليس معهم. قال ابن شميل: يقال أَتيت فلاناً في يوم عِدادٍ أَي يوم جمعة أَو فطر أَو عيد. والعرب تقول: ما يأْتينا فلان إِلا عِدادَ القَمَرِ الثريا وإِلا قِرانَ القمرِ الثريا أَي ما يأْتينا في السنة إِلا مرة واحدة؛ أَنشد أَبو الهيثم لأُسَيْدِ بنِ الحُلاحِل: إِذا ما قارَنَ القَمَرُ الثُّرَيَّا لِثَالِثَةٍ، فقد ذَهَبَ الشِّتاءُ قال أَبو الهيثم: وإِنما يقارنُ القمرُ الثريا ليلةً ثالثةً من الهلال، وذلك أَول الربيع وآخر الشتاء. ويقال: ما أَلقاه إِلا عِدَّة الثريا القمرَ، وإِلا عِدادَ الثريا القمرَ، وإِلا عدادَ الثريا من القمر أَي إِلا مَرَّةً في السنة؛ وقيل: في عِدَّةِ نزول القمر الثريا، وقيل: هي ليلة في كل شهر يلتقي فيها الثريا والقمر؛ وفي الصحاح: وذلك أَن القمر ينزل الثريا في كل شهر مرة. قال ابن بري: صوابه أَن يقول: لأَن القمر يقارن الثريا في كل سنة مرة وذلك في خمسة أَيام من آذار؛ وعلى ذلك قول أُسيد بن الحلاحل: إِذا ما قارن القمر الثريا البيت؛ وقال كثير: فَدَعْ عَنْكَ سُعْدَى، إِنما تُسْعِفُ النوى قِرانَ الثُّرَيَّا مَرَّةً، ثمّ تَأْفُِلُ رأَيت بخط القاضي شمس الدين أَحمد بن خلكان: هذا الذي استدركه الشيخ على الجوهري لا يرد عليه لأَنه قال إِن القمر ينزل الثريا في كل شهر مرة، وهذا كلام صحيح لأَن القمر يقطع الفلك في كل شهر مرة، ويكون كل ليلة في منزلة والثريا من جملة المنازل فيكون القمر فيها في الشهر مرة، وما تعرض الجوهري للمقارنة حتى يقول الشيخ صوابه كذا وكذا. ويقال: فلان إِنما يأْتي أَهلَه العِدَّةَ وهي من العِدادِ أَي يأْتي أَهله في الشهر والشهرين. ويقال: به مرضٌ عِدادٌ وهو أَن يَدَعَه زماناً ثم يعاوده، وقد عادَّه مُعادَّة وعِداداً، وكذلك السليم والمجنون كأَنّ اشتقاقه من الحساب من قِبَل عدد الشهور والأَيام أَي أَن الوجع كأَنه يَعُدُّ ما يمضي من السنة فإِذا تمت عاود الملدوغَ. والعِدادُ: اهتياجُ وجع اللديغ، وذلك إِذا تمت له سنة مذ يوم لُدِغَ هاج به الأَلم، والعِدَدُ، مقصور، منه، وقد جاء ذلك في ضرورة الشعر. يقال: عادّتُه اللسعة إِذا أَتته لِعِدادٍ. وفي الحديث: ما زالت أُكْلَةُ خَيْبَرَ تُعادُّني فهذا أَوانُ قَطَعَتْ أَبْهَري أَي تراجعني ويعاودني أَلَمُ سُمِّها في أَوقاتٍ معلومة؛ قال الشاعر: يُلاقي مِنْ تَذَكُّرِ آلِ سَلْمَى، كما يَلْقَى السَّلِيمُ مِنَ العِدادِ وقيل: عِدادُ السليم أَن تَعُدَّ له سبعة أَيام، فإِن مضت رَجَوْا له البُرْءَ، وما لم تمض قيل: هو في عِدادِه. ومعنى قول النبي، صلى الله عليه وسلم: تُعادُّني تُؤْذيني وتراجعني في أَوقاتٍ معلومة ويعاودني أَلمُ سمها؛ كما قال النابغة في حية لدغت رجلاً: تُطَلِّقُهُ حِيناً وحِيناً تُراجِعُ ويقال: به عِدادٌ من أَلَمٍ أَي يعاوده في أَوقات معلومة. وعِدادُ الحمى: وقتها المعروفُ الذي لا يكادُ يُخْطِيئُه؛ وعَمَّ بعضُهم بالعِدادِ فقال: هو الشيءُ يأْتيك لوقته مثل الحُمَّى الغِبِّ والرِّبْعِ، وكذلك السمّ الذي يَقْتُلُ لِوَقْتٍ، وأَصله من العَدَدِ كما تقدم. أَبو زيد: يقال انقضت عِدَّةُ الرجل إِذا انقضى أَجَلُه، وجَمْعُها العِدَدُ؛ ومثله: انقضت مُدَّتُه، وجمعها المُدَدُ. ابن الأَعرابي قال: قالت امرأَة ورأَت رجلاً كانت عَهِدَتْه شابّاً جَلْداً: أيَن شَبابُك وجَلَدُك؟ فقال: من طال أَمَدُه، وكَثُر ولَدُه، ورَقَّ عَدَدُه، ذهب جَلَدُه. قوله: رق عدده أَي سِنُوه التي بِعَدِّها ذهب أَكْثَرُ سِنِّه وقَلَّ ما بقي فكان عنده رقيقاً؛ وأَما قول الهُذَلِيِّ في العِدادِ: هل أَنتِ عارِفَةُ العِدادِ فَتُقْصِرِي؟ فمعناه: هل تعرفين وقت وفاتي؟ وقال ابن السكيت: إِذا كان لأَهل الميت يوم أَو ليلة يُجْتَمع فيه للنياحة عليه فهو عِدادٌ لهم. وعِدَّةُ المرأَة: أَيام قُروئها. وعِدَّتُها أَيضاً: أَيام إِحدادها على بعلها وإِمساكها عن الزينة شهوراً كان أَو أَقراء أَو وضع حمل حملته من زوجها. وقد اعتَدَّت المرأَة عِدَّتها من وفاة زوجها أَو طلاقه إِياها، وجمعُ عِدَّتِها عِدَدٌ وأَصل ذلك كله من العَدِّ؛ وقد انقضت عِدَّتُها. وفي الحديث: لم تكن للمطلقة عِدَّةٌ فأَنزل الله تعالى العِدَّة للطلاق. وعِدَّةُ المرأَة المطلقة والمُتَوَفَّى زَوْجُها: هي ما تَعُدُّه من أَيام أَقرائها أَو أَيام حملها أَو أَربعة أَشهر وعشر ليال. وفي حديث النخعي: إِذا دخلت عِدَّةٌ في عِدَّةٍ أَجزأَت إِحداهما؛ يريد إِذا لزمت المرأَة عِدَّتان من رجل واحد في حال واحدة، كفت إِحداهما عن الأُخرى كمن طلق امرأَته ثلاثاً ثم مات وهي في عدتها فإِنها تعتد أَقصى العدتين، وخالفه غيره في هذا، وكمن مات وزوجته حامل فوضعت قبل انقضاء عدة الوفاة فإِن عدتها تنقضي بالوضع عند الأَكثر. وفي التنزيل: فما لكم عليهن من عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَها؛ فأَما قراءة من قرأَ تَعْتَدُونَها فمن باب تظنيت، وحذف الوسيط أَي تعتدون بها.وإِعْدادُ الشيء واعتِدادُه واسْتِعْدادُه وتَعْدادُه: إِحْضارُه؛ قال ثعلب: يقال: اسْتَعْدَدْتُ للمسائل وتَعَدَّدْتُ، واسم ذلك العُدَّة. يقال: كونوا على عُدَّة، فأَما قراءةُ من قرأَ: ولو أَرادوا الخروج لأَعَدُّوا له عُدَّهُ، فعلى حذف علامة التأْنيث وإِقامة هاء الضمير مُقامها لأَنهما مشتركتان في أَنهما جزئيتان. والعُدَّةُ: ما أَعددته لحوادث الدهر من المال والسلاح. يقال: أَخذ للأَمر عُدَّتَه وعَتادَه بمعنىً. قال الأَخفش: ومنه قوله تعالى: جمع مالاً وعَدَّدَه. ويقال: جعله ذا عَدَدٍ. والعُدَّةُ: ما أُعِدَّ لأَمر يحدث مثل الأُهْبَةِ. يقال: أَعْدَدْتُ للأَمر عُدَّتَه. وأَعَدّه لأَمر كذا: هيَّأَه له. والاستعداد للأَمر: التَّهَيُّؤُ له. وأَما قوله تعالى: وأَعْتَدَتْ لهُنَّ مُتَّكَأً، فإِنه إِن كان كما ذهب إِليه قوم من أَنه غُيِّرَ بالإِبْدالِ كراهيةَ المثلين، كما يُفَرُّ منها إِلى الإِدغام، فهو من هذا الباب، وإِن كان من العَتادِ فظاهر أَنه ليس منه، ومذهب الفارسي أَنه على الإِبدال. قال ابن دريد: والعُدَّةُ من السلاح ما اعْتَدَدْتَه، خص به السلاح لفظاً فلا أَدري أَخصه في المعنى أَم لا. وفي الحديث: أَن أَبيض بن حمال المازني قدم على النبي، صلى الله عليه وسلم، فاسْتَقْطَعَهُ المِلْحَ الذي بِمَأْرِبَ فأَقطعه إِياه، فلما ولى قال رجل: يا رسول الله، أَتدري ما أَقطعته؟ إِنما أَقطعت له الماءَ العِدَّ؛ قال: فرَجَعه منه؛ قال ابن المظفر: العِدُّ موضع يتخذه الناس يجتمع فيه ماء كثير، والجمع الأَعْدادُ، ثم قال: العِدُّ ما يُجْمَعُ ويُعَدُّ؛ قال الأَزهري: غلط الليث في تفسير العِدِّ ولم يعرفه؛ قال الأَصمعي: الماء العِدُّ الدائم الذي له مادة لا انقطاع لها مثل ماء العين وماء البئر، وجمعُ العِدِّ أَعْدادٌ. وفي الحديث: نزلوا أَعْدادَ مياه الحُدَيْبِيَةِ أَي ذَوات المادة كالعيون والآبار؛ قال ذو الرمة يذكر امرأَة حضرت ماء عِدّاً بَعْدَما نَشَّتْ مياهُ الغُدْرانِ في القَيْظِ فقال: دَعَتْ مَيَّةَ الأَعْدادُ، واسْتَبْدَلَتْ بِها خَناطِيلُ آجالٍ مِنَ العِينِ خُذَّلُ استبدلت بها: يعني منازلها التي ظعنت عنها حاضرة أَعداد المياه فخالفتها إِليها الوحش وأَقامت في منازلها؛ وهذا استعارة كما قال: ولقدْ هَبَطْتُ الوَادِيَيْنِ، وَوَادِياً يَدْعُو الأَنِيسَ بها الغَضِيضُ الأَبْكَمُ وقيل: العِدُّ ماء الأَرض الغَزِيرُ، وقيل: العِدُّ ما نبع من الأَرض، والكَرَعُ، ما نزل من السماء، وقيل: العِدُّ الماءُ القديم الذي لا يَنْتَزِحُ؛ قال الراعي: في كلِّ غَبْراءَ مَخْشِيٍّ مَتالِفُها، دَيْمُومَةٍ، ما بها عِدٌّ ولا ثَمَدُ قال ابن بري: صوابه خفض ديمومة لأَنه نعت لغبراء، ويروى جَدَّاءَ بدل غبراء، والجداء: التي لا ماء بها، وكذلك الديمومة. والعِدُّ: القديمة من الرَّكايا، وهو من قولهم: حَسَبٌ عِدٌّ قَديمٌ؛ قال ابن دريد: هو مشتق من العِدِّ الذي هو الماء القديم الذي لا ينتزح هذا الذي جرت العادة به في العبارة عنه؛ وقال بعضُ المُتَحَذِّقِينَ: حَسَبٌ عِدٌّ كثير، تشبيهاً بالماء الكثير وهذا غير قوي وأَن يكون العِدُّ القَدِيمَ أَشْبَهُ؛ قال الشاعر: فَوَرَدَتْ عِدّاً من الأَعْدادِ أَقدَمَ مِنْ عادٍ وقَوْمِ عادِ وقال الحطيئة: أَتتْ آلَ شَمَّاسِ بنِ لأْيٍ، وإِنما أَتَتْهُمْ بها الأَحلامُ والحَسَبُ العِدُّ قال أَبو عدنان: سأَلت أَبا عبيدة عن الماءِ العِدِّ، فقال لي: الماءُ العِدُّ، بلغة تميم، الكثير، قال: وهو بلغة بكر بن وائل الماءُ القليل. قال: بنو تميم يقولون الماءُ العِدُّ، مثلُ كاظِمَةٍ، جاهِلِيٌّ إِسلامِيٌّ لم ينزح قط، وقالت لي الكُلابِيَّةُ: الماءُ العِدُّ الرَّكِيُّ؛ يقال: أَمِنَ العِدِّ هذا أَمْ مِنْ ماءِ السماءِ؟ وأَنشدتني: وماءٍ، لَيْسَ مِنْ عِدِّ الرَّكايا ولا جَلْبِ السماءِ، قدِ اسْتَقَيْتُ وقالت: ماءُ كلِّ رَكِيَّةٍ عِدٌّ، قَلَّ أَو كَثُرَ. وعِدَّانُ الشَّبابِ والمُلْكِ: أَوّلُهما وأَفضلهما؛ قال العجاج: ولي على عِدَّانِ مُلْكٍ مُحْتَضَرْ والعِدَّانُ: الزَّمانُ والعَهْدُ؛ قال الفرزدق يخاطب مسكيناً الدارمي وكان قد رثى زياد بن أَبيه فقال: أَمِسْكِينُ، أَبْكَى اللَّهُ عَيْنَكَ إِنما جرى في ضَلالٍ دَمْعُها، فَتَحَدَّرَا أَقولُ له لمَّا أَتاني نَعِيُّهُ: به لا بِظَبْيٍ بالصَّرِيمَةِ أَعْفَرَا أَتَبْكِي امْرأً من آلِ مَيْسانَ كافِراً، كَكِسرى على عِدَّانِه، أَو كَقَيْصَرا؟ قوله: به لا بظبي، يريد: به الهَلَكَةُ، فحذف المبتدأَ. معناه: أَوقع الله به الهلكة لا بمن يهمني أَمره. قال: وهو من العُدَّة كأَنه أُعِدَّ وهُيِّئَ. وأَنا على عِدَّانِ ذلك أَي حينه وإِبَّانِه؛ عن ابن الأَعرابي. وكان ذلك على عَدَّانِ فلان وعِدَّانِه أَي على عهده وزمانه، وأَورده الأَزهري في عَدَنَ أَيضاً. وجئت على عِدَّانِ تَفْعَلُ ذلك وعَدَّان تَفْعَلُ ذلك أَي حينه. ويقال: كان ذلك في عِدَّانِ شبابه وعِدَّانِ مُلْكِه وهو أَفضله وأَكثره؛ قال: واشتقاقه من أَن ذلك كان مُهَيَّأً مُعَدّاً. وعِدادُ القوس: صوتها ورَنِينُها وهو صوت الوتر؛ قال صخر الغيّ: وسَمْحَةٍ مِنْ قِسِيِّ زارَةَ حَمْـ ـراءَ هَتُوفٍ، عِدادُها غَرِدُ والعُدُّ: بَثرٌ يكون في الوجه؛ عن ابن جني؛ وقيل: العُدُّ والعُدَّةُ البَثْرُ يخرج على وجوه المِلاح. يقال: قد اسْتَكْمَتَ العُدُّ فاقْبَحْه أَي ابْيَضَّ رأْسه من القَيْح فافْضَخْه حتى تَمْسَحَ عنه قَيْحَهُ؛ قال: والقَبْحُ، بالباء، الكَسْرُ. ابن الأَعرابي: العَدْعَدَةُ العَجَلَةُ. وعَدْعَدَ في المشي وغيره عَدْعَدَةً: أَسرع. ويوم العِدادِ: يوم العطاء؛ قال عتبة بن الوعل: وقائِلَةٍ يومَ العِدادِ لبعلها: أَرى عُتْبَةَ بنَ الوَعْلِ بَعْدِي تَغَيَّرا قال: والعِدادُ يومُ العَطاءِ؛ والعِدادُ يومُ العَرْض؛ وأَنشد شمر لجَهْم بنِ سَبَلٍ: مِنَ البيضِ العَقَائِلِ، لم يُقَصِّرْ بها الآباءُ في يَوْمِ العِدادِ قال شمر: أَراد يومَ الفَخَارِ ومُعادَّة بعضِهم بعضاً. ويقال: بالرجل عِدادٌ أَي مَسٌّ من جنون، وقيده الأَزهري فقال: هو شِبهُ الجنونِ يأْخذُ الإِنسانَ في أَوقاتٍ مَعلومة. أَبو زيد: يقال للبغل إِذا زجرته عَدْعَدْ، قال: وعَدَسْ مثلُه. والعَدْعَدةُ: صوتُ القطا وكأَنه حكاية؛ قال طرفة:أَرى الموتَ أَعْدادَ النُّفُوسِ، ولا أَرى بَعِيداً غَداً، ما أَقْرَبَ اليومَ مِن غَدِ يقول: لكل إِنسان مِيتَةٌ فإِذا ذهبت النفوس ذهبت مِيَتُهُم كلها. وأَما العِدّانُ جمع العتُودِ، فقد تقدّم في موضعه. وفي المثل: أَنْ تَسْمَع بالمُعَيدِيِّ خيرٌ من أَن تراه؛ وهو تصغير مَعَدِّيٍّ مَنْسوب إِلى مَعَدّ، وإِنما خففت الدال استثقالاً للجمع بين الشديدتين مع ياء التصغير، يُضْرَب للرجُل الذي له صيتٌ وذِكْرٌ في الناس، فإِذا رأَيته ازدريتَ مَرآتَه. وقال ابن السكيت: تسمع بالمعيدي لا أَنْ تراهُ؛ وكأَن تأْويلَه تأْويل أَمرٍ كأَنه اسْمَعْ به ولا تَرَه. والمَعَدَّانِ: موضعُ دَفَّتَي السَّرْجِ. ومَعَدٌّ: أَبو العرب وهو مَعَدُّ بنُ عَدْنانَ، وكان سيبويه يقول الميم من نفس الكلمة لقولهم تَمَعْدَدَ لِقِلَّة تَمَفْعَلَ في الكلام، وقد خولِفَ فيه. وتَمَعْدَدَ الرجلُ أَي تزَيَّا بِزيِّهم، أَو انتسب إِليهم، أَو تَصَبَّرَ على عَيْش مَعَدّ. وقال عمر، رضي الله عنه: اخْشَوْشِنُوا وتَمَعْدَدُوا؛ قال أَبو عبيد: فيه قولان: يقال هو من الغِلَظِ ومنه قيل للغلام إِذا شبَّ وغلُظ: قد تَمَعْدَدَ؛ قال الراجز: رَبَّيْتُه حتى إِذا تَمَعْدَدا ويقال: تَمَعْدَدوا أَي تشبَّهوا بعَيْش مَعَدّ، وكانوا أَهلَ قَشَفٍ وغِلَظ في المعاش؛ يقول: فكونوا مثلَهم ودعوا التَّنَعُّمَ وزِيَّ العَجم؛ وهكذا هو في حديث آخر: عليكم باللِّبْسَة المَعَدِّيَّة؛ وفي الصحاح: وأَما قول معن بن أَوس: قِفَا، إِنها أَمْسَت قِفاراً ومَن بها، وإِن كان مِن ذي وُدِّنا قد تَمَعْدَدَا فإِنه يريد تباعد، قال ابن بري: صوابه أَن يذكر تمعدد في فصل مَعَدَ لأَن الميم أَصلية. قال: وكذا ذكر سيبويه قولَهم مَعَدٌّ فقال الميم أَصلية لقولهم تَمَعْدَدَ. قال: ولا يحمل على تمَفْعل مثل تَمَسْكنَ لقلَّته ونَزَارَتِه، وتمعدد في بيت ابن أَوْس هو من قولهم مَعَدَ في الأَرض إِذا أَبعد في الذهاب، وسنذكره في فصل مَعَدَ مُسْتَوْفًى؛ وعليه قول الراجز: أَخْشَى عليه طَيِّئاً وأَسَدَا، وخارِبَيْنِ خَرَبَا فمَعَدَا أَي أَبْعَدَا في الذهاب؛ ومعنى البيت: أَنه يقول لصاحبيه: قفا عليها لأَنها مَنْزِلُ أَحبابِنا وإِن كانت الآن خاليةً، واسمُ كان مضمراً فيها يعود على مَن، وقبل البيت: قِفَا نَبْكِ، في أَطْلال دارٍ تنَكَّرَتْ لَنا بَعْدَ عِرْفانٍ، تُثابَا وتُحْمَدَا


- : ( {العَدُّ: الإِحصاءُ) ،} عَدَّ الشيْءَ {يَعُدُّه} عَدًّا، {وتَعدَاداً،} عِدَّةً. {وعَدَّدَه، (والاسمُ:} العَدَدُ {والعَدِيدُ) ، قالَ اللهُ تَعَالَى: {وَأَحْصَى كُلَّ شَىْء} عَدَداً} (الْجِنّ: 28) قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: لَهُ مَعْنَيانِ: يكونُ أَحْصَى كُلَّ شيْءٍ {مَعْدُوداً، فيكونُ نَصْبُه على الحالِ، يُقَال:} عَدَدْتُ الدَّرَاهِمَ {عَدًّا، وَمَا} عُدَّ فَهُوَ {مَعْدُودٌ وَ} عَدَدٌ، كَمَا يُقَال: نَفَضْتُ ثَمَرَ الشَّجَرِ نَفْضاً، والمَنْفُوضُ نَفَضٌ. ويكونُ مَعْنَى قولِهِ: {وَأَحْصَى كُلَّ شَىْء {عَدَداً} أَي إِحصاءً، فأَقَامَ} عَدَداً مُقَامَ الإِحصاءِ لأَنَّهُ بِمَعْنَاه. وَفِي الْمِصْبَاح: قَالَ الزَّجَّاجُ: وَقد يكونُ العَدَدُ بِمَعْنى المَصْدَر 2 كقولِهِ تَعَالَى: {سِنِينَ عَدَدًا} (الْكَهْف: 11) وَقَالَ جمَاعَة: هُو على بابِهِ، والمعنَى: سِنِينَ {مَعْدُودةٌ، وإِنَّمَا ذكَّرها على معنَى الأَعْوَامِ} وعَدَّ الشيءَ: حَسَبَهُ. وَقَالُوا: العَدَد هُوَ الكَمِّيَّةُ المُتَأَلِّفَة من الوَحَدَاتِ، فيَخْتَصُّ {بالمتعدِّد فِي ذاتِهِ، وعَلى هاذا فالواحِدُ لَيْسَ} بِعَدَدٍ، لأَنّه غير {متعدِّد، إِذ} التَّعَدُّدُ الكَثْرَةُ. وَقَالَ النُّحاةُ: الواحِدُ من العَدَدِ، لأَنَّه الأَصْلُ المَبْنِيُّ مِنْهُ، ويَبْعُدُ أَن يكونَ أَصلُ الشيْءِ ليسَ مِنْهُ، ولأَنَّ لَهُ كَمِّيَّةً فِي نَفْسِهِ فإِنَّه إِذا قِيل: كَمْ عِنْدَك؟ صَحَّ أَنْ يُقَالَ فِي الجَوَابِ: وَاحِد، كَمَا يُقَال: ثلاثَةٌ وغيرُها. انْتهى. وَفِي اللِّسَان: وَفِي حَدِيثِ لُقْمَان: (وَلَا {نَعُدُّ فَضْلَه عَلَيْنَا) أَي لَا نُحْصِيه لِكَثْرَته، وَقيل: لَا} نَعْتَدُّه علينا مِنَّةً لَهُ. قَالَ شيخُنَا: قَالَ جماعةٌ من شُيوخنا الأَعلامِ: إِنَّ المعروفَ فِي! عَدِّ أَنَّه لَا يُقَالُ فِي مُطاوِعِه: انْعَدَّ، على انْفَعَلَ، فَقيل: هِيَ عامِيَّةٌ، وَقيل رَدِيئةٌ. وأَشارَ لَهُ الخَفَاجِيُّ فِي (شرح اشفاءِ) . وَجمع {العِدِّ الأَعدادُ (و) فِي الحَدِيث: (أَن أَبيضَ بن حَمَالٍ المازِنِيَّ قَدِمَ على رسولِ اللهِ، صلَّى اللهُ عليْه وسلّم، فاستَقْطَعَه المِلْحَ الّذِي بِمَأْرِبَ، فأَقْطَعَهُ إِيَّاهُ، فلمّا ولَّى قَالَ رَجُلٌ: يَا رسُولَ اللهِ، أَتَدْرِي مَا أَقْطَعْتَه؟ إِنما أَقْطَعْتَ لَهُ الماءَ} العِدَّ. قَالَ. فَرَجَعَه مِنْهُ) . قَالَ اللَّيْث: العِدُّ، (بِالْكَسْرِ) مَوْضِعٌ يَتَّخِذُه الناسُ يَحْتَمِعُ فِيهِ ماءٌ كَثِيرٌ. والجمْع الأَعدادُ. قَالَ الأَزهريُّ: غَلِطَ اللّيثُ فِي تفسيرِ العِدِّ وَلم يَعْرِفْهُ. قَالَ الأَصمَعِيّ: (الماءُ) العِدُّ هُوَ (الجارِي) الدائِمُ (الَّذِي لَهُ مادَّةٌ لَا تَنْقَطِعُ، كماءِ العَيْنِ) والبِئرِ. وَفِي الحَدِيث (نَزَلُوا أَعْدَادَ مِياهِ الحُدَيْبِيَةِ) أَي ذواتِ المادَّةِ المادَّةِ كالعُيُونِ والآبارِ، قَالَ ذُو الرُّمَّةِ يذكر امرأَةً حَضَرَتْ مَاء {عِدًّا بعْدَ مَا نَشَّتْ مِيَاهُ الغُدْرَانِ فِي القَيْظِ، فَقَالَ: دَعَتْ مَيَّةَ} الأَعدَادُ واسْتَبْدَلَتْ بهَا خَنَاطِيلَ آجَالٍ من العِينِ خُذَّلِ اسْتَبْدَلَتْ بهَا يَعْني منازِلَها الَّتِي ظَعَنَتْ عَنْهَا حاضِرةً أَعدادَ المياهِ فخالَفَتْهَا إِليها الوَحشُ وأَقامَتْ فِي منازِلِهَا، وهاذا استعارةٌ، كَمَا قَالَ: وَلَقَد هَبَطتُ الوادِيَيْنِ ووادِياً يَدْعُو الأَنِيسَ بهَا الغَضِيضُ الأَبْكَمُ وَقيل: العِدُّ ماءُ الأَرْضِ الغَزِيرُ. وَقيل: العِدُّ: مَا نَبَعَ من الأَرضِ، والكَرَعُ: مَا نَزَلَ من السّماءِ. وَقيل: العِدُّ: الماءُ القَدِيمُ الَّذِي لَا يَنْتَزِحُ، قَالَ الرَّاعي: فِي كُلِّ غَبْرَاءَ مَخْشِيَ مَتالِفُهَا دَيْمُومةٍ مَا بِهَا عِدٌّ وَلَا ثَمَدُ وَقَالَ أَبو عَدنَانَ: سَأَلتُ أَبا عُبَيْدَة عَن المَاءِ العِدِّ، فقالَ لي: الماءُ العِدُّ بلغَةِ تَمِيمٍ: الكَثِيرُ. قَالَ: وَهُوَ بِلُغَةِ بَكْرِ بنِ وائِلٍ: الماءُ القليلُ. قَالَ: بَنُو تَمِيمٍ يَقُولون: الماءُ العِدُّ مِثْلُ كاظِمَةَ، جاهلِيٌّ إِسْلامِيٌّ لم يُنْزَحْ قعطُّ. وَقَالَت لي الكلابِيَّة: الماءُ العِدُّ: الرَّكِيُّ. يُقَال: أَمِنَ العِدِّ هاذا أَم من ماءِ السَّماءِ. وأَنْشدتْنِي: وماءٍ لَيْسَ من {عِدِّ الرَّكَايَا وَلَا جَلْبِ السّماءِ قد استقَيْتُ وَقَالَت: ماءُ كُلِّ رَكِيَّة عِدٌّ، قَلَّ أَو كَثُرَ. (و) العِدُّ: (الكَثْرَةُ فِي الشَّيْءِ) ، يُقَال: إِنَّهم لَذُو عِدَ وقِبْص. وَفِي الحَدِيث (يَخْرُجُ جَيْشٌ من المَشْرِق آدَى شيْءٍ وأَعَدُّه) أَي أَكثَرُه عِدَّةً وَأَتَمُّه وأَشدُّه اسْتِعْدَادًا. (و) العِدُّ: (القَدِيمُ) ، وَفِي بعض الأُمَّهات: القَديمة (من الرَّكايا) وَقد تقدَّم قولُ الكلابِيَّةِ. وَفِي الْمُحكم: هُوَ من قولِهم: حَسَبٌ عِد قَديمٌ. قَالَ ابْن دُرَيْد: هُوَ مُشْتَقٌّ من العِدِّ الَّذِي هُوَ الماءُ القَدِيمُ الَّذِي لَا يَنْتزِحُ، هاذا الَّذِي جَرَت العادةُ بِهِ فِي العِبَارةِ عَنهُ. وَقَالَ بعض المُتَحَذِّقِينَ: حَسَبٌ عِدٌّ: كَثِيرٌ، تَشْبِيهاً بالماءِ الكَثِيرِ. وهاذا غيرُ قَوِيَ وأَن يكونَ العِدُّ القَدِيمَ أَشْبَهُ، وأَنشد أَبو عبيدةَ: فَوَرَدَتْ عِدًّا من الأَعدادِ أَقْدَمَ مِن عادٍ وقَوْمِ عادِ وَقَالَ الحُطَيْئةُ: أَتَتْ آلَ شَمَّاسِ بنِ لَأْيٍ وإِنَّما أَتَتْهُمْ بهَا الأَحْلَامُ والحَسَبُ العِدُّ (} والعَدَدُ: {المَعْدُودُ) ، وَبِه فُسِّرت الآيةُ: {وَأَحْصَى كُلَّ شَىْء} عَدَداً} (الْجِنّ: 28) وَقد تقدَّ، (و) العَدَدُ (مِنْكَ: سِنُو عُمرِكَ الّتي تَعُدُّهَا) : تُحْصِيها. وَعَن ابْن الأَعْرَابِيِّ قَالَ: قَالَت امرأَةٌ، ورأَتْ رَجُلاً كانَتْ عَهدَتْهُ شابًّا جَلْداً: أَين شَبَابُكَ وَجَلَدُك؟ فَقَالَ: مَن طالَ أَمَدُه، وكَثُرَ وَلدُه، ورَقَّ عَدَدُه، ذَهَبَ جَلَدُه. قَوْله: رَقَّ عَدَدُه، أَي سِنُوه الَّتِي {يَعُدُّها ذَهَبَ أَكثَرُ سِنِّه، وقَلَّ مَا بَقِيَ فكانَ عِنْدَه رَقِيقاً. (} والعَدِيدُ: النِّدُّ والقِرْنُ، {كالعِدِّ، والعِدَادِ، بكسرهما) يُقَال: هاذه الدَّراهِمُ} عَدِيدُ هاذِه الدراهِمِ، أَي مِثْلُهَا فِي العِدَّةِ، جاءُوا بِهِ على هاذا المِثَال من بَاب الكَمِيعِ والنَّزِيعِ. وَعَن ابْن الأَعرابيِّ: يُقَال: هاذا {عِدَادُه} وعِدُّه، ونِدُّه ونَدِيدُه، وبِدُّه وبَدِيدُهْ، وسِيّه، وزِنُه وزَنه، وَحَيْدُه وحِيدُه، وعَفْرُه، وَغفْرُه، ودَنُّه، أَي مِثْلُه وقِرْنُه. وَالْجمع الأَعْدَاد، والأَبدَادُ، قَالَ أَبو دُوادٍ: وطِمِرَّةٍ كهِرَاوَةِ الأَعْ زَابِ لَيْسَ لَها {عَدائِدْ وجَمْعُ} العَدِيدِ: {العَدَائِدُ، وهم النُّظَرَاءُ، وَيُقَال: مَا أَكْثَرَ عَدِيدَ بني فلانٍ. وبَنُو فلانٍ عَدِيدُ الحَصَى والثَّرَى، إِذا كانُوا لَا يُحْصَوْنَ كَثْرَة، كَمَا لَا يُحْصَى الحَصَى والثَّرَى، أَي هم} بِعَدَدِ هاذينِ الكَثِيريْنِ. (و) {العَدِيدُ (من القَوْمِ: مَنْ يُعَدُّ فِيهِمْ) وَلَيْسَ مَعَهم،} كالعِدَادِ. ( {والعَدِيدةُ: الحِصَّةُ) ، قَالَه ابنُ الأَعْرَابِيّ.} والعِدَادُ: الحِصَصُ، وجَمْعُ العَدِيدة: عَدائِدُ، قَالَ لَبِيد: تَطِيرُ عَدَائِدُ الأَشْرَاكِ شَفْعاً وَوِتْراً والزَّعَامةُ للغُلامِ وَقد فَسَّرَه ابنُ الأَعرابِيّ، فَقَالَ: العَدَائِدُ: المالُ والمِيرَاثُ، والأَشْرَاكُ: الشَّرِكَةُ، يَعْنِي ابنُ الأَعرابِيّ بالشَّرِكَة جمْع شَرِيك، أَي يَقتسمونها بَينهم، شَفْعاً وَوِتْراً، سَهْمَيْنِ سَهْمَيْنِ، وسَهْماً سَهْماً، فَيَقُول: تَذْهَبُ هاذه الأَنْصِباءُ على الدَّهْرِ، وتَبْقَى الرِّياسَة للِوَلَدِ. (والأَيَّامُ {المَعْدُودَاتُ: أَيَّامُ التَّشْرِيقِ) ، وَهِي ثلاثةٌ بعدَ يَومِ النَّحْرِ. وأَمَّا الأَيامُ المَعْلُوماتُ فعَشْرُ ذِي الحِجَّةِ، عُرِّفَتْ تِلْكَ بالتَّقْلِيلِ، لأَنَّها ثلاثةٌ. وعُرِّفَت هاذه بالشُّهْرَةِ، لأَنَّهَا عَشَرةٌ. وإِنما قُلِّل} بِمَعْدُودةٍ لأَنَّهَا نَقِيضُ قولِكَ لَا تُحْصَى كَثْرةً. وَمِنْه {وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَراهِمَ {مَعْدُودَةٍ} (يُوسُف: 20) أَي قليلةٍ. قَالَ الزَّجّاجُ: كُلُّ عَدَدٍ، قَلَّ أَو كَثُرَ، فَهُوَ مَعْدُودٌ. ولكنَّ} مَعْدُودَاتٍ أَدلُّ على القِلَّةِ، لأَنَّ كُلَّ تَقْلِيلٍ يُجْمَعُ بالأَلِفِ والتاءِ، نَحْو دُرَيْهِماتٍ، وحَمَّامَات. وَقد يَجُوزُ أَن تَقَعَ الأَلِفُ والتَّاءُ للتَّكْثِير. (و) {العِدَّةُ. مَصْدَرٌ} كالعَدِّ، وَهِي أَيضاً: الجماعةُ، قَلَّتْ أَو كَثُرَتْ، تَقول: رأَيتُ {عِدَّةَ رِجالٍ وعِدَّةَ نِساءٍ وأَنفَذْتُ (عِدَّةَ كُتُبٍ، أَي جَماعة) كُتُبٍ. (و) فِي الحَدِيث: (لم تَكُنْ للمُطَلَّقَةِ} عِدَّةٌ فأَنْزلَ اللهُ تَعَالَى العِدَّة للطَّلاق) و (عِدَّةُ المَرْأَةِ) المُطَلَّقةِ والمُتَوفَّى زَوْجُها: هِيَ مَا {تَعُدُّه مِن (أَيَّام أَقْرائِها) ، أَو أَيَّامِ حَمْلها، أَو أَربعة أَشْهُرٍ وعَشْر ليالٍ. (و) } عِدَّتُها أَيضاً: (أَيامُ إِحْدَادِها على الزَّوْجِ) وإِمساكِها عَن الزِينةِ، شُهُوراً كَانَ أَو أَقراءً، أَن وَضْعَ حَمْلٍ حَمَلَتْه من زَوْجِها، وَقد {اعتَدَّت المرأَةُ عِدَّتَها من وَفَاةِ زَوْجِها، أَو طَلاقِهِ إِيَّاها. وجَمْعُ} عِدَّتِها عِدَدٌ. وأَصْلُ ذالك كُلِّه مِن العَدِّ. وَقد انْقَضَتْ عِدَّتُها. (! وَعِدَّانُ الشَّيْءِ، بِالْفَتْح وَالْكَسْر) ، وَلَو قَالَ: وعَدَّان الشيْءِ، ويُكْسَر كَانَ أَخْصَر: (زَمَانِ وعَهْدُهُ) ، قَالَ الفَرَزْدَقُ، يُخَاطب مِسْكِيناً الدارِمِيَّ، وَكَانَ قد رَثَى زِيَادَ ابنَ أَبِيه: أَمِسْكِينُ أَبكَى اللهُ عَينكَ إِنّمَا جَرَى فِي ضَلَالٍ دَمْعُها فتَحَدَّر أَقولُ لَهُ لَمَّا أَتانِي نَعِيُّهُ بِهِ لَا بِظَبْيٍ بالصَّرِيمةِ أَعْفَرا أَتَبْكِي امْرَأً من آلِ مَيْسانَ كافِراً ككِسْرَى على {عِدَّانِه أَوْ كَقَيْصَرَا وأَنا على} عِدَّانِ ذالِكَ أَي حِينِه وإِبَّانِهِ، عَن ابْن الأَعرابِيّ. وأَوردَه الأَزهريُّ فِي عَدَنَ، أَيضاً. وجِئْتُ على عِدَّانِ تَفْعَلُ ذَلِكَ ( {وعَدَّانِ تَفْعَل ذالك) أَي حِينِه. (أَو) معنى قَوْلهم: كَانَ ذالك فِي عِدَّانِ شَبَابِه،} وعِدَّانِ مُلْكه، هُوَ (أَوَّلُهُ وأَفْضَلُهُ) وأَكثرُه. قَالَ الأَزهريُّ: (و) اشتقاقُ ذالك من قولِهِم: ( {أَعَدَّهُ) لأَمْرِ كَذَا: (هَيَّأَهُ) لَهُ،} وأَعْدَدتُ للأَمرِ {عُدَّته، (و) يُقَال: أخَذَ للأَمْر عُدَّتَهُ وعَتَادَه، بِمَعنًى، قَالَ الأَخفشُ: وَمِنْه قولُه تعالَى: {جَمَعَ مَالاً} وَعَدَّدَهُ} (الْهمزَة: 2) أَي (جَعَلَهُ {عُدَّةً للدَّهْرِ) ، وَيُقَال: جَعَلَه ذَا عَدَدٍ. (} واستَعَدَّ لَهُ: تَهَيَّأَ) ، {كأَعَدَّ،} واعْتَدَّ، {وتَعَدَّدَ، قَالَ ثَعْلبٌ: يُقَالُ:} استَعْدَدتُ للمَسائل، {وتَعدَّدْتُ. وَاسم ذالك: العُدَّةُ. (و) يُقَال: (هُم} يَتَعَادُّونَ، {ويَتَعَدَّدُون على أَلْفٍ، أَي يَزِيدُون) عَلَيْهِ فِي العَدَدِ، وَقيل: يَتَعَدَّدُونَ عَلَيْهِ: يَزِيدُون عَلَيْهِ فِي العَدَد، ويَتعادُّونَ: إِذا اشتَركُوا فِيمَا} يُعادُّ بِهِ بَعْضُهُم بَعضاً من المَكَارِمِ. ( {والمَعَدَّانِ: مَوْضِعُ دَفَّتَيِ السَّرْجِ) على جَنْبَيْهِ من الفَرَسِ، تقولُ: عَرِقَ} مَعَدَّاه، وأَنشدَ اللِّحْيَانِيُّ: كَزِّ القُصَيْرَى مُقْرِفِ {المَعَدِّ وَقَالَ:} عَدَّه {مَعَدًّا، وفَسَّرَه ابنُ سَيّده وَقَالَ: المَعَدُّ هُنا: الجَنْبُ، لأَنَّه قد قَالَ: كَزّ القُصَيْرَى، والقُصَيْرَى عُضْوٌ، فمُقَابَلَةُ العُضْوِ بالعُضْوِ خَيْرٌ من مُقَابَلَتِهِ بالعِدَّةِ. (} ومَعَدُّ بنُ عَدْنَانَ: أَبو العَرَبِ) ، والمِيمُ زائدةٌ، (أَو المِيمُ أَصْلِيَّةٌ، قَوْلهم: تَمَعدَدَ) ، لِقِلةِ تَمَفْعَلَ فِي الْكَلَام، وهاذا قولُ سِيبويهِ، وَقد خُولِفَ فِيهِ. {وتَمَعْدَدَ الرَّجُلُ، (أَي تَزَيَّا بِزِيِّ مَعَدَ، فِي تَقَشُّفِهِم، أَو تَنَسَّبَ) هاكذا فِي النُّسخ. وَفِي بَعْضهَا؛ أَو انْتَسَبَ (إِليهِمْ) أَو تكلَّم بكَلامِهِمْ (أَو تَصَبَّرَ عَلَى عَيْشِهِمْ) ، ونقَلَ ابنُ دِحْيَةَ فِي (كتاب التَّنْوِير) لَهُ، عَن النُّحاةِ: أَنَّ الأَغلبَ على مَعَدَ، وقُرَيْشٍ، وثَقِيفٍ، التذكيرُ والصَّرْفُ، وَقد يُؤَنَّثُ وَلَا يُصْرَفُ. قَالَه شيخُنا. (وقولُ الجَوْهَرِيِّ: قَالَ عُمَرُ، رَضِي اللهُ عَنهُ. الصَّوابُ: قالَ رسولُ اللهِ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: (} تَمَعْدَدُوا واخْشَوْشِنُوا) وانتَضِلُوا، وامشُوا حُفاةً) أَي تَشَبَّهُوا بِعَيْشِ مَعَدَ، وكانُوا أَهلَ تَقَشُّفٍ وغِلْظَةٍ فِي المَعَاشِ، يَقُول كُونُوا مِثْلَهُمْ ودَعُوا التَّنَعُّمَ وزيَّ الأَعاجِمِ. وهاكذا هُوَ فِي حَدِيث آخَرَ: (عَلَيْكُم باللِّبْسَةِ المَعَدِّيَّةِ) . وَفِي (الناموس) و (حَاشِيَة سَعْدِي لبي) وشرْحِ شَيْخِنا: لَا يَبْعُدُ أَن يكونَ الحديثُ جاءَ مرفُوعاً عَن عُمَر، فَلَيْسَ للتَّخْطئةِ وَجْهٌ والحديثُ ذَكَرَه السُّيوطيُّ فِي (الْجَامِع) ، (رَواه) الطَّبرانِيُّ عَن (ابْن حَدْرَدٍ) ، هاكذا فِي النُّسَخِ. وَفِي بعضٍ: ابْن أَبِي حَدْرَد. وَهُوَ الصّواب وَهُوَ: عبدُ اللهِ بنُ أَبي حَدْرَدٍ الأَسْلَمِيُّ. أَخرجَه الطَّبرانِيُّ، وأَبو الشَّيخ، وَابْن شاهِين، وأَبو نُعَيمٍ، كُلُّهم مِن حديثِ يَحيَى بنِ أَبي زائدةَ، عَن ابْن أَبي سَعِيدٍ المَقْبُرِيّ، عَن أَبيه عَن القَعْقاع، عَن ابْن أَبي حَدْرَدٍ. قَالَ الهَيْثَميُّ: عبدُ الله بنُ أَبي سَعِيدٍ ضعِيفٌ. وَقَالَ العِراقيُّ: ورَواه أَيضاً البَغَوِيُّ، وَفِيه اخْتِلَاف. وَرَوَاهُ ابنُ عَدِيٌّ مِن حَدِيثِ أَبي هُرَيْرَةَ. والكُلُّ ضَعِيفٌ. وأَوردَه ابنُ الأَثِيرِ، فَقَالَ: وَفِي حَدِيث عُمر: (واخْشَوْشِنُوا) بالنُّون، كَمَا فِي الرِّواية الْمَشْهُورَة، وَفِي بَعْضهَا: بالموحَّد. وَفِي رِواية أُخْرَى: (تَمَعَّزُوا) بالزاي، من المَعْزِ، وَهُوَ الشِّدَّةُ والقُوَّةُ. وَقد بَسَطَه ابنُ يَعِيشَ فِي (شَرْحِ المُفَصَّلِ) . (و) يُقَال: {تَمَعْدَدَ (الغُلامُ) ، إِذا (شَبَّ وغَلُظَ) قَالَ الراجِزُ: رَبَّيْتُه حتَّى إِذَا} تَمَعْدَدَا (و) فِي (شرح الفصيح) لأَبي جَعفَرٍ: و ( {- المُعَيْدِيُّ) فِيمَا قالَه أَبو عُبَيْدٍ، حاكِياً عَن الكِسَائيِّ (تَصْغِيرُ} - المَعَدِّيّ) ، هُوَ رَجُلٌ مَنْسوبٌ إِلى مَعَدَ. وكانَ يَرَى التَّشْدِيدَ فِي الدَّالِ، فيقُولُ: {- المُعَيِدِّيّ. قَالَ أَبو عُبَيْدٍ: وَلم أَسْمَعْ هاذا من غَيْرِهِ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وإِنَّمَا (خُفِّفَت الدَّالُ) من المُعَيْدِيّ (استثقالاً للتَّشْدِيدَيْنِ) ، فِي هَرَباً من الجَمعِ بينَهُمَا (مَعَ ياءِ التَّصْغِيرِ) . قَالَ سِيبَوَيْهِ: وَهُوَ أَكثَرُ فِي كَلامُهِمْ من تَحْقِيرِ مَعَدِّيَ فِي غيرِ هاذا المَثَلِ، يَعْنِي أَنَّهُم يُحَقِّرُونَ هاذا الاسمَ إِذَا أَرادُوا بِهِ المَثَل. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: فإِنْ حَقَّرتَ (} - مَعدِّيّ) ، ثَقَّلْتَ الدَّالَ، فقلتَ:! - مُعَيِدِّيّ. قَالَ ابنُ التيانِ: يَعْنِي إِذا كَانَ اسمَ رَجُلٍ وَلم تُرِدْ بِهِ المَثَلَ، وَلَيْسَ من بَاب أُسَيْدِيَ فِي شيْءٍ، لأَنَّه إِنَّمَا حُذِفَ من أُسَيْدِيَ، كَرَاهَةَ تَوالِي الياءاتِ، والكَسَرَات، فحُذِفَتْ ياءٌ مَكْسُورَة، وإِنَّمَا حُذِفَتْ من معدِّيّ دالٌ ساكنةٌ لَا ياءٌ وَلَا كَسْرةٌ، فعُلِمَ أَن لَا عِلَّةَ لِحَذْفِهِ إِلَّا الخِفَّةُ، وأَنَّهُ مَثَلٌ، كَذَا تُكُلِّم بِهِ، فوجبَ حِكَايَتُهُ. وَقَالَ ابنُ دُرُسْتَويْهِ: الأَصْلُ فِي المُعَيْدِيّ تشدِيدُ الدَّالِ، لأَنَّه فِي تقديرِ المُعَيْدِدِيِّ فكُرِهَ إِظهارُ التَّضْعِيفِ، فأَدْغِم الدَّالُ الأُولَى فِي الثانيةِ، ثمَّ استثْقِلَ تشديدُ الدَّالِ، وتَشْدِيدُ الياءِ بعدَها، فخُفِّفَت الدّالُ، فَقيل: المُعَيْدِيّ، وَبَقِيَت الياءُ مُشَدَّدةً. وهاكذا قَالَه أَبو سَعِيدٍ السِّيرافِيُّ، وأَنشدَ قولَ النَّابِغَةِ: ضَلَّتْ حُلُومُهُمُ عَنْهُمْ وغَرَّهُمُ سَنُّ المُعَيْدِيّ فِي رَعْيٍ وتَغْرِيبِ (و) هاذا المَثَلُ على مَا ذكره شُرَّاحُ الفَصِيحِ فِيه رِوَايَتَانِ، وتَتَولَّدُ مِنْهُمَا رِوَايَاتٌ أُخَرُ، كَمَا سيأْتِي بيانُها، إِحداهُما: (تَسْمَعُ) بضَمّ العينِ، وَحذف أَنْ، وَهُوَ الأَشْهَرُ، قالَه أَبو عُبَيْدٍ. ومِثْلُه قولُ جَمِيلٍ: جَزِعْتُ حِذارَ البَينِ يومَ تَحَمَّلُوا وحَقَّ لمِثْلِي يَا بُثَيْنةُ يَجْزَعُ أَراد: أَن يَجْزَعَ، فلَمَّا حَذَف (أَن) ، ارتفَع الفِعْلُ، وإِن كانتْ محذوفَةً من اللفظِ فَهِيَ مُرادةٌ، حتَّى كأَنَّهَا لم تُذَفْ. ويدلّ على ذالك رفعُ تَسْمَعُ بالابتداءِ، على إِرادة أَنْ. وَلَوْلَا تقديرُ أَن لم يَجُزْ رفعُه بالابتداءِ. ورُوِيَ بنصْبِها على إِضْمارِ أَن، وَهُوَ شاذٌّ يُقتَصر على مَا سُمعَ مِنْهُ، نَحْو هاذا المَثَلِ، وَنَحْو قولِهم. خُذ اللِّصَّ قبلَ يأْخُذَكَ، بِالنّصب وَنَحْو: {أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونّى أَعْبُدُ} (الزمر 64) بِالنّصب فِي قراءَةٍ. قَالَ شيخُنا: وكونُ النصبِ بعد أَن، محذوفةً، مَقْصُورا على السَّماع، صَرَّح بِهِ ابنُ مالِكٍ فِي مواضِع من مصنَّفاتِه. والجوزُ مَذهبُ الكوفيّين ومَن وافَقَهُم. (! - بالمُعَيْدِيِّ) قَالَ الميدانيُّ وجماعةٌ: دخَلتْ فِيهِ الباءُ، لأَنه على معنَى تُحَدِّث بِهِ، وأَشار الشِّهاب الخَفاجيُّ وغيرُه إِلى أَنَّه غيرُ مُحْتَاجٍ للتأْويلِ، وأَنَّهُ مُسْتَعْمَلٌ كذالك. وسَمِعْت بِكَذَا، من الأَمرِ المشهورِ. قَالَ شيخُنا، وَهُوَ كذالك، كَمَا تَدلُّ لَهُ عباراتُ الجُمْهورِ، (خَيْرٌ) خَبَرُ تَسْمَع. والتقديرُ أَن تَسمعَ أَو سماعُكَ بالمُعَيْدِيِّ أَعظمُ (مِن أَن تراهُ) ، أَي خَبَرُهُ أَعظمُ من رُؤْيتِهِ. قَالَ أَبو جَعْفَرٍ الفِهْريُّ: وَلَيْسَ فِيهِ إِسنادٌ إِلى الفِعْلِ الَّذِي هُوَ تَسْمع، كَمَا ظَنه بعضُهم. وَقَالَ: قد جاءَ الإِسنادُ إِلى الفِعْل. واستَدلَّ على ذالك بهاذا المَثَلِ. وَبِقَوْلِهِ تبارَكَ وتعالَى: {وَمِنْ ءايَاتِهِ يُرِيكُمُ الْبَرْقَ} (الرّوم: 24) وَقَول الشَّاعِر: وحَقَّ لِمِثْلى بابْثَيْنَةُ يَجْزَعُ قَالَ: فالفِعْلُ فِي كُلُّ هاذا مبتدأٌ، مسنَدٌ إِليه، أَو مفعولٌ مسنَدٌ إِليه، أَو مفعولٌ مسنَدٌ إِليه الْفِعْل الَّذِي لَمْ يُسَمَّ فاعِلُه. وَمَا قَالَه هاذا القائِلُ فاسِدٌ، لأَن الفِعْلَ فِي كلامِهم إِنَّما وُضِعَ للإِخْبارِ بِه لَا عَنهُ. وَمَا ذكرَه يُمكِن أَن يُرَدَّ إِلى الأَصْلِ الّذِي هُوَ الإِخبارُ عَن الاسْمِ، بأَن تُقَدَّر فِي الكلامِ أَن محذُوفَةً للعِلْم بهَا، فتقديرُ ذالك كُلِّه: أَن تَسْمَعَ بالمُعِيدِيِّ خَيْرٌ من أَن تَرَاه. ومِن آيَاتِه أَن يُريَكُم البَرْقَ. وحَقَّ لِمِثْلِي أَن يَجْزَعَ. وأَنْ وَمَا بعدَهَا فِي تَأْويل اسمٍ، فَيكون ذالك إِذا تُؤُوِّلَ على هاذا الوَجْهِ، من الإِخبارِ عَن الاسمِ، لَا من الإِخبار عَن الفِعْلِ. كَذَا فِي شرح شيخِنا. قَالَ أَبو جَعْفَر: ورُوِيَ (مِن عَنْ تَرَاه) قَالَه الفرّاءُ فِي المصادر، يَعْنِي أَنّه ورد بإِبدال الهمزةِ فِي أَنْ عينا، فَقيل (عَن) بدل (أَن) ، وَهِي لغةٌ مشهورةٌ، كَمَا جَزَمَ بِهِ الجماهِيرٌ. (أَو) المَثَلُ: (تَسْمَعُ بالمُعَيْديِّ (لَا أَنْ تَرَاهُ)) بتجرِيدِ سمعُ، من (أَنْ) مَرْفُوعا على القياسِ، ومنصوباً على تَقدِيرها وإِثبات لَا العاطِفةِ النافيةِ وأَنْ، قبْلَ: ترَاهُ. وَهِي الرِّواية الثّانِية. وَقد صحَّحها كثيرُون. ونقَل أَبو جَعفرٍ عَن الفَرَّاءِ قَالَ: وَهِي فِي بَنى أَسَدٍ، وَهِي الَّتِي يَختارُها الفصحاءُ. وَقَالَ ابنُ هشامٍ اللَّخْمِيُّ: وأَكثرُه يَقُول: لَا أَنْ ترَاهُ. وكذالك قَالَه ابْن السِّكِّيت. قَالَ الفَرَّاءُ: وقَيْسٌ تَقول: (لأَنّ تَسمعَ بالمُعَيدِيِّ خيرٌ من أَن تَراه) وهاكذا فِي (الفصيح) . قَالَ التّدْمريُّ فاللّام هُنَا لامُ الابتداءِ، وأَن مَعَ الفِعْلِ بتأْوِيلِ الْمصدر، فِي موضعِ رَفْعٍ بالابتداءِ. والتقديرُ: لسَمَاعُكَ بالمُعيدِيِّ خيرٌ من رُؤيَتِهِ. فسَمَاعُكَ: مبتدأٌ. وخيرٌ: خَبَرٌ عَنهُ. وأَن ترَاهُ: فِي موضعِ خَفْضٍ بِمِنْ. قَالَ: وَفِي الخَبَرِ ضميرٌ يعُود على المصدرِ الَّذِي دَلَّ عَلَيْهِ الفِعْلُ، وَهُوَ المبتدأُ، كَمَا قَالُوا: مَن كَذَب كَان شَرًّا لَهُ. (يُضْرَبُ فيمَنْ شُهِرَ وذُكِرَ) وَله صِيتٌ فِي النَّاس (وتُزْدَرَى مَرْآتُهُ) ، أَي يُسْتَقْبَحُ مَنْظَرُه لِدَمَامَتِهِ وحقَارَتِهِ. (أَو تَأْوِيلُهُ أَمْرٌ) ، قالَهُ ابنُ السِّكِّيت، (أَي اسْمَعْ بِهِ وَلَا تَرَهُ) . وهاذا المَثَلُ أَوردَهُ أَهلُ الأَمثال قاطِبَةٌ: أَبو عُبَيْدٍ أَوَّلاً. والمُتَأَخِّرُون كالزَّمَخْشَرِيِّ، والمَيْدانِيِّ. وأَورده أَبو العَبّاسِ ثَعْلَبٌ فِي (الفَصِيح) بروايَتَيْهِ. وبَسطه شُرَّاخه. وَزَادُوا فِيهِ. قَالَ سِيبويْه: يُضْرَب المَثَلُ لمن تَراه حَقِيراً، وقَدْرُه خَطِيرٌ. وخَبَرُه أَجَلُّ مِن خُبْرِه. وأَوّلُ مَن قَالَه النُّعْمَانُ بن المُنذِرِ، أَو المُنْذِرُ بنُ ماءِ السماءِ. والمُعَيْديُّ رجُلٌ من بني فِهْرٍ، أَو كِنانةَ، واختُلِفَ فِي اسمِهِ: هَل هُوَ صَقْعَب بن عَمْرٍ و، أَوشِقَّة بن ضَمْرةَ، أَو ضَمحرَة التَّمِيمِيّ، وَكَانَ صَغِيرَ الجُثَّةِ، عَظِيمِ الهَيْئةِ. ولَمَّا قِيل لَهُ ذالك، قَالَ: أَبَيْتَ اللَّعْنَ إِنَّ الرجالَ ليسُوا بِجُزُرٍ، يُرَادُ بهَا الأَجسام، وإِنَّما المرءُ بأَصْغَرَيْهِ. وَمثله قَالَ ابْن التّيانيّ تبعا لصاحِب (العَيْن) وأَبو عُبَيْدٍ عَن ابْن الكَلْبِيِّ والمفضَّل. وَفِي بعضِها زياداتُ على بعضٍ. وَفِي رِوَايَة افمضَّل: فقالله شِقَّة: أَبيتَ اللَّعْن: إِنَّمَا المرءُ بأَصْغَرَيْهِ: لسانِهِ وقَلْبِهِ، إِذا نَطَق نَطَق ببَيَان، وإِذا قاتَلَ قَاتل بِجَنان. فعَظُم عَيْنِه، وأَجزل عَطِيَّتَه. وسَمَّاه باسمِ أَبِيه، فَقَالَ لَهُ: أَنتَ ضَمْرةُ بنُ ضَمْرَةَ. وأَورده العلَّامة أَبو عليَ اليوسيّ فِي (زَهر الأَكم) بأَبْسَطَ من هاذا، وأَوضَحَ الكلامَ فِيهِ. وَفِيه: أَن هاذا المثلَ أَولَ مَا قِيلَ، لخَيْثَم بنِ عَمْرٍ والنَّهْديّ، الْمَعْرُوف، بالصّقعَب الَّذِي ضُرِب بِهِ المثَلُ فَقيل: (أَقْتَلُ مِن صَيْحَةِ الصَّقْعَب) زعَمُوا أَنَّه صاحَ فِي بَطْنِ أُمِّه، وأَنَّه صاحَ بقَوْمٍ فهَلَكُوا عَن آخِرِهم. وَقيل: المثَلُ للنُّعْمَانِ بن ماءِ السماءِ، قَالَه لشِقَّة بن ضَمْرة التّميميّ. وَفِيه: فَقَالَ شِقّة: أَيُّها الملِكُ إِنَّ الرِّجالَ لَا تُكال بالقُفْزَان، وَلَا تُوزَن بالمِيزَان. وَلَيْسَت بمُسوكٍ ليُسْتقَى فِيهَا الماءُ. وإِنَّما المرءُ بأَصْغَرَيْه: قَلْبِه ولِسَانِه، إِن قَالَ قَالَ بِبَيان، وإِن صالَ صالَ بجَنان: فأَعْجَبَهُ مَا سَمِعَ مِنْهُ. قَالَ أَنت ضَمْرَةُ بنُ ضَمْرَةَ. قَالَ شيخُنا: قَالُوا: لم يَرَ الناسُ من زَمَنِ المُعَيْدِيِّ إِلى زَمَنِ الجَاحِظِ أَقبَحَ مِنْهُ، وَلم يُرَ من زَمنِ الجاحِظِ إِلى زَمَنِ الحَرِيريِّ أَقْبَحُ مِنْهُ. وَفِي (وفَيات الأَعيان) لِابْنِ خلِّكان أَن أَبَا محمدٍ القاسِمَ بنَ عليّ الحريريَّ، رَحمَه الله، جاءَه إِنسان يَزُوره ويأْخُذُ عَنهُ شَيْئا من الأَدب، وَكَانَ الحَرِيريُّ دَميم الخِلْقة جِدًّا فلَمَّا رَآهُ الرّجلُ استزرَى خِلقَتَه، ففَهِمَ الحريريُّ ذالك مِنْهُ، فَلَمَّا طلبَ الرَّجلُ من الحريريِّ أَن يُمْلِيَ عَلَيْهِ شَيْئا من الأَدب، قَالَه لَهُ: اكتُب: مَا أَنْتَ أَولُ سارٍ غَرَّهُ قَمَرٌ ورائدٍ أَعجبتْهُ خُضْرَةُ الدِّمَنِ فاخْتَرْ لنفسِكَ غيرِي إِنَّني رَجُلٌ مِثْلُ المُعَيْدِيِّ فاسمَعْ بِي وَلَا تَرَنِي وَزَاد غيرُ ابنِ خلّكان فِي هاذه القصّةِ أَن الرجلَ قَالَ: كانَتْ مُساءَلَةُ الرُّكْبَانِ تُخْبِرُنا عَنْ قاسِمِ بنَ عَلِيَ أَطيَبَ الخَبَرِ حتَّى الْتَقَيْنَا فَلَا واللهِ مَا سَمِعَتْ أُذْنِي بأَحْسَنَ مِمَّا قد رَأَى بَصَرِي (وذُو مَعَدِّيِّ بْنُ بَرِيمٍ كَكَرِيم، بن مَرْثَد، (قَيْلٌ) من أَقْيَالِ اليَمن. ( {والعِدَادُ، بِالْكَسْرِ: العَطَاءُ) ، ويومُ العِدَادِ: يَوْم العَطَاءِ، قَالَ عُتَيْبَة بن الوَعْل: وقائلةٍ يومَ العِدَادِ لِبَعْلِها أَرى عُتبةَ بِهِ الوَعْلِ بَعدِي تَغَيَّرَا (و) يُقَال: بالرَّجل عِدَادٌ، أَي (مَسٌّ مِن جُنُونٍ) ، وقيَّدَه الأَزْهَرِيُّ فَقَالَ: هُوَ شِبْهُ الجُنونِ يأْخذ الإِنسانَ فِي أَوقاتٍ مَعلومةٍ. (و) } العِدَادُ: (المُشَاهَدَةُ ووَقْتُ المَوْتِ) قَالَ أَبو كَبيرٍ الهُذَلِيُّ: هلْ أَنْتِ عارِفَةُ العِدَادِ فتُقْصِرِي أَم هَلْ أَراحَكِ مَرَّةً أَن تَسْهَرِي مَعْنَاهُ: هَل تَعرفين وَقْتَ وفاتِي. وَقَالَ ابْن السِّكِّيتِ: إِذا كَانَ لأَهْلِ المَيِّتِ يومٌ أَو ليلةٌ يُجتمع فِيهِ للنِّياحة عَلَيْهِ، فَهُوَ عِدادٌ لَهُم. (و) العِدَاد (مِن القَوْسِ: رَنِينُهَا) وَهُوَ صَوتُ الوَتَرِ، قَالَ صَخْرُ الغَيِّ: وسَمْحَةٌ من قِسِيِّ زارةَ حَم راءُ هَتُوفٌ عِدَادُها غَرِدُ ( {كالعَدِيدِ) ، كأَمير. (و) العِدَاد: (اهْتِيَاجُ وَجَعِ اللَّدِيغِ بَعْدَ) تَمَامِ (سَنَةٍ) ، فإِذا تَمَّت لَهُ مُذْ يَوْمَ لُدِغَ هَاجَ بِهِ الأَلمُ، (كالعِدَدِ، كَعِنَبٍ) مقصورٌ مِنْهُ. وَقد جاءَ ذالك فِي ضرورةِ الشِّعْر. وَيُقَال: بِهِ مَرضٌ عِدادٌ، وَهُوَ أَن يَدَعَه زَماناً، ثمَّ يُعَاوِدَه، وَقد عادَّه مُعَادَّة مِداداً. وكذالك السَّلِيمُ والمَجُنُونُ، كأَنَّ اشتقاقَه من الحِسَاب، من قِبَلِ عَدَدِ الشُّهُورِ والأَيَّامِ، (و) يُقَال: (} عادَّتْهُ اللَّسْعَةُ) {مُعَادَّةٌ، إِذا (أَتَتْهُ} لِعِدادٍ، وَمِنْه) الحديثُ الْمَشْهُور: (مَا زالَتْ أُكْلَةُ خَيْبَرَ {تُعَادُّنِي) ، فهاذا أَوانَ قَطَعَتْ أَبْهَرِي) أَي يُرَاجِعُني ويُعَاوِدُني أَلَمْ سمِّهَا فِي أَوقاتٍ مَعْلُومة، وَقَالَ الشَّاعِر: يُلاقِي مِنْ تَذَكُّرِ آلِ سَلْمَى كَمَا يَلْقَى السَّلِيمُ من العِدَادِ وَقيل: عِدَادُ السَّلِيم أَن} تَعُدَّ لَهُ سَبْعَةَ أَيَّامٍ، فإِن مَضَتْ رَجَوْا لَهُ البُرْءَ، وَمَا لم تَمْضِ قيل هُوَ فِي {عِدَادِه. وَمعنى الحَدِيث:} تُعادُّنِي: تُؤْذِيني وتُراجِعُنِي، فِي أَوقاتٍ معلومةٍ كَمَا قَالَ النابِغةُ فِي حَيَّةٍ لدَغت رَجُلاً: تُطَلَّقُهُ حِيناً وحِيناً تُرَاجِعُ وَيُقَال: بِهِ عِدَادٌ من أَلمٍ، أَي يُعَاوِدُه فِي أَوقاتٍ مَعْلُومةٍ. وعِدَادُ الحُمَّى: وَقْتُها المعروفُ الَّذي لَا يَكاد يُخْطِئُه. وعَمَّ بعضُهم بالعِدَادِ فَقَالَ: هُوَ الشيْءُ يأْتِيك لِوَقْتِهِ مثْل الحُمَّى الغِبِّ والرِّبْعٍ وكذالك السمُّ الَّذي يَقْتُلُ لِوَقْتِه، وأَصْله من الععَدِ، كَمَا تقدَّم. (و) قَالَ ابنُ شُمَيل: يُقَال: أَتيتُ فُلاناً فِي (يَومِ عِدادٍ، أَي) يَوْم (جُمْعَ أَو فِطْرٍ أَو أَضْحَى) . (و) يُقَال: ( {عِدَادُه فِي بَنِي فُلانٍ، أَي} يُعَدُّ مِنْهُم) ومعَهم (فِي الدِّيوانِ) ، وفلانٌ فِي عِدَادِ أَهْلِ الخَيْرِ، أَي يُعَدُّ مِنْهُم. (و) الْعَرَب تَقول: (لَقِيتُهُ! عِدَادَ الثُّرَيَّا) القَمَرَ، (أَي مرّةً فِي الشَّهْرِ) وَمَا يأْتِينا فلانٌ إِلَّا عِدَادَ الثُّريَّا القَمَرَ وإِلَّا قِرَانَ القَمَر الثُّرَيَّا. أَي مَا يأْتِينا فِي السَّنَةِ إِلَّا مَرَّةً وَاحِدَة، أَنشدَ أَبُو الهَيْثَم، لأُسَيْد بن الحُلَاحِلِ: إِذَا مَا قَارَنَ القَمَرُ الثُّرَيّا لِثَالِثَةٍ فقد ذَهَب الشِّتَاءُ قَالَ أَبو الهَيْثَمِ: وإِنَّمَا يُقَارِنُ القَمرُ الثُّريَّا لَيْلَةً ثَالِثَة من الهِلال وذالك أَوَّلَ الرَّبِيعِ وآخِرَ الشِّتَاءِ. وَيُقَال: مَا أَلْقَاه إِلّا عِدَّةَ الثُّرَيّا القَمَرَ، وإِلّا عِدادَ الثُّريَّا القَمَرَ وإِلَّا عِدادَ الثُّريَّا من القَمَرِ، أَي إِلَّا مَرَّةٌ فِي السَّنة. وَقيل: فِي عِدَّةِ نُزُولِ القَمَرِ الثُّرَيَّا. وَقيل: هِيَ ليلةٌ فِي كلِّ شَهرٍ يلتقِي فِيهَا الثريّا والقمرُ. وَفِي الصّحاح: وذالك أَن القَمَرَ يَنزِل الثُّريَّا فِي كلِّ شَهْرٍ مرَّةً. قَالَ ابْن بَرِّيَ: صوابُه أَن يَقُول: لأَنَّ القَمَر يُقَارِنُ الثَّريَّا فِي كلِّ سَنَةٍ مَرَّةً. وذالك فِي خَمْسَةِ أَيّامٍ من آذار، وعَلى ذالك قوْل أُسَيْدِ بن الحُلاحلِ: إِذا مَا قَارَنَ القَمَرُ الثُّرَيّا البَيْت. وَقَالَ كُثَيِّر: فدَعْ عَنْك سُعْدَى إِنّما تُسْعِفُ النَّوَى قِرَانَ الثُّرَيَّا مَرّةً ثمَّ تَأْفُلُ قَالَ ابْن مَنْظُور: رأَيتُ بخطّ القَاضِي شمْسِ الدّين أَحمد بن خلكّان: هاذا الَّذِي استدركه الشيخُ على الجوهريِّ لَا يَرِدُ عَلَيْهِ، لأَنه قَالَ: إِن القَمَرَ يَنْزِل الثُّريَّا فِي كلِّ شَهْرٍ مرَّة ً وهاذا كلامٌ صحيحٌ، لأَن القَمَرَ يَقطَع الفَلَكَ فِي كل شهرٍ مرَّةً، وَيكون كلَّ لَيلَةٍ فِي مَنْزِلةٍ، والثُّريَّا من جُمْلَة المَنَازِل، فَيكون القَمَرُ فِيهَا فِي الشَّهْر مرَّةً: ويقالُ: فُلانٌ إِنّما يأْتِي أَهْلَهُ العِدَّةَ، أَي فِي الشَّهْر والشَّهْرَينِ وَمَا تعرَّض الجوهريُّ للمقارَنةِ حتَّى يقولَ الشيخُ: صَوابُه كَذَا وَكَذَا. ( {والعَدْعَدَةُ: العَجَلَةُ والسُّرْعَةُ) ، عَن ابْن الأَعرابيِّ.} وعَدْعَدَ (فِي المَشْيِ) وغَيْرِه {عَدْعَدَةً: أَسرَعَ. (و) العَدْعَدةُ: (صَوْتُ القَطَا) ، عَن أَبي عُبَيْدٍ. قَالَ: وكأَنَّهَا حِكايةٌ. (وعَدْعَدْ: زَجْرٌ للبَغْلِ) ، قَالَه أَبو زيدٍ، قَالَ وعَدَسْ مثلُه. (وعَدِيدٌ) كأَمِيرٍ: (ماءٌ لِعَمِيرَةَ) ، كسَفِينةٍ، بطْن من كَلْب. (} والعُدُّ {والعُدَّةُ بضمِّهما بَثْرٌ) يكون فِي الوَجْه، عَن ابْن جِنِّي، وَقيل: هما بَثْرٌ (يَخْرُج فِي) ، وَفِي بعض النُّسخ: على (وُجُوهِ المِلَاحِ) ، يُقَال: قد اسْتَمْكَتَ العُدُّ فأقْبَحْهُ، أَي ابيضَّ رأْسُه فاكْسِرْه هاكذا فَسَّروه. وَمِمَّا يُستدرك عَلَيْهِ: حكى اللِّحْيَانيُّ عَن الْعَرَب:} عَدَدتُ الدَّراهِمَ أَفراداً ووِحَاداً، {وأَعْددتُ الدَّرَاهِمَ أَفراداً ووِحَاداً، ثمَّ قَالَ: لَا أَدري، أَمن العَدَدِ أَم من العُدَّةِ. فشَكُّه فِي ذالك يَدُلُّ على أَن} أَعددْت لُغَةٌ فِي عَدَدْتُ، وَلَا أَعرفها. وعَدَدْتُ: من الأَفعالِ المتعدِّيَة إِلى مَفْعُولَيْنِ بعدَ اعتِقادِ حذفِ الوَسِيط، يَقُولُونَ: عَدَدْتُكَ المالَ، {وعَدَدْت لكَ المالَ. قَالَ الفارسيّ:} عددتُكَ {وعَددْت لَك، وَلم يَذكر المالَ. } وعادَّهم الشيْءُ: تَساهَمُوه بَينهم فسَاوَاهُم، وهم {يَتعادُّون، إِذا اشتَرَكُوَا فِيمَا يُعادُّ فِيهِ بعضُهم بَعْضًا من مَكارِمَ أَو غيرِ ذالك مت الأَشياءِ كُلِّهَا. } والعَدَائِدُ: المالُ المُقْتَسمُ والميراثُ. وَقَول أَبي دُوَادٍ فِي صِفَة عرَسٍ: وطِمِرَّةٍ كهِرَاوةِ الأَعْ زابِ ليسَ لَهَا {عَدائِدْ فسَّره ثَعلبٌ فَقَالَ: شَبَّهها بعصَا المُسَافِرِ، لأَنها مَلْساءُ، فكأَنَّ العَدائِدَ هُنَا العُقَدُ، وإِن كَانَ هُوَ لم يُفَسِّرها. وَقَالَ الأَزهريُّ: مَعْنَاهُ لَيْسَ لَهَا نَظَائِرُ. وَعَن أَبي زيدٍ: يُقَال انقضَتْ عِدَّةُ الرَّجُلِ، إِذا انقضَى أَجعلُه، وجمعُهَا:} العِدَدُ. ومثْله: انقضتْ مُدَّتُه. وجَمْعها المُدَدُ. {وإِعْدَادُ الشيْءِ،} واعتِدادُه، {واسْتِعْدَاده، وتَعْداده: إِحضارُه. } والعُدَّةُ، بالضّمِّ: مَا {أَعددْتَه لحوادِثِ الدَّهْرِ، من المالِ والسِّلاحِ، يُقَال: أَخَذَ للأَمْرِ عُدَّتَه وعَتادَه، بِمَعْنى، الأُهْبة، قَالَه الأَخْفشُ. وَقَالَ ابْن دُرَيد: العُدَّة من السِّلاحِ مَا} اعتَدَدْته، خَصَّ بِهِ السِّلاح لفظا، فَلَا أَدرِي: أَخَصَّه فِي المَعْنَى أَم لَا. والعِدَادُ، بِالْكَسْرِ: يومُ العَرْضِ، وأَنشد شَمِرٌ، لجَهْم بن سَبَل: مِنَ البِيضِ العَقَائِلِ لم يُقَصِّرْ بِهَا الآباءُ فِي يومِ العِدَادِ قَالَ شَمِر: أَراد يومَ الفَخارِ {ومُعادَّةِ بعضِهِم بَعْضًا. } والعِدَّانُ: جع! عَتُودٍ. وَقد تقدَّم. وتَمَعْدَدَ الرجلُ: تَباعَدَ وذهَبَ فِي الأَرضِ، قَالَ مَعْنُ بنُ أَوْسٍ: قِفَا إِنَّها أَمْسَتْ قِفاراً ومَنْ بِها وإِن كانَ مِن ذِي وُدَّنَا قَدْ تَمَعْدَدَا وَهُوَ من قَوْلهم: مَعَدَ فِي الأَرضِ، إِذا أَبْعَدَ فِي الذَّهابِ. وَسَيذكر فِي فصل: مَعَدَ مُسْتَوفى.


- ـ العَدُّ: الإِحْصاءُ، والاسمُ: العَدَدُ والعَديدُ، وبالكسر: الماءُ الجارِي الذي له مادَّةٌ لا تَنْقَطِعُ، كماءِ العينِ، والكَثْرَةُ في الشَّيءِ، والقَديمُ من الرَّكايا. والعَدَدُ: المَعْدُودُ، ـ وـ مِنكَ: سِنُو عُمُرِكَ التي تَعُدُّها. ـ والعديدُ: النِّدُّ، والقِرْنُ، ـ كالعِدِّ والعِدادِ، بكسرهما، ـ وـ من القَوْمِ: مَنْ يُعَدُّ فيهم. ـ والعَديدَةُ: الحِصَّةُ. ـ والأَيَّامُ المَعْدوداتُ: أيَّامُ التَّشْريقِ. ـ وعِدَّةُ كُتُبٍ، أي: جماعةٌ. ـ وعدَّةُ المرأةِ: أيَّامُ أقْرائِها، وأيَّامُ إحْدادِها على الزَّوْجِ. ـ وعَدَّانُ وعِدَّانُ الشيءِ، بالفتح والكسر: زَمانُهُ، وعَهْدُهُ، أو أوَّلُهُ، وأفْضَلُهُ. ـ وأعَدَّهُ: هَيَّأهُ. ـ وعدَّدَهُ: جَعَلَهُ عُدَّةً للدَّهْرِ. ـ واسْتَعَدَّ لَهُ: تَهَيَّأ. ـ وهُمْ يَتَعادُّونَ ويَتَعَدَّدُونَ على ألْفٍ، أي: يَزيدونَ. ـ والمَعَدَّانِ: مَوْضِعُ دَفَّتَيِ السَّرْجِ. ـ ومَعَدُّ بنُ عَدْنان: أبو العَرَبِ، أو المِيمُ أصْلِيَّةٌ لقوْلِهِم: تَمَعْدَدَ، أي: تَزَيَّا بِزِيّ مَعَدٍّ في تَقَشُّفِهِمْ، أو تَنَسَّبَ إليهم، أو تَصَبَّرَ على عَيْشِهِمْ، وقولُ الجوهريِّ: قال عُمَرُ، رضي الله عنه، الصَّوابُ: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، ـ "تَمَعْدَدُوا واخْشَوْشِنُوا " ، رواهُ ابنُ حَدْرَدٍ، ـ وـ الغُلامُ: شَبَّ، وغَلُظَ. ـ والمُعَيْدِيُّ: تَصْغيرُ المَعَدِّيِّ، خُفِّفَتِ الدالُ استثْقالاً للتَّشديدَيْنِ مع ياءِ التَّصْغيرِ، ـ و "تَسْمَعُ بالمُعَيْدِيِّ خيرٌ من أن تراه، أوْ لا أن تراه " : يُضْرَبُ فيمنْ شُهِرَ وذُكِرَ وتُزْدَرى مَرْآتُهُ، أو تَأوِيلُهُ أمْرٌ، أي: اسْمَعْ به ولا تَرَهُ. ـ وذُو مَعَدِيِّ بنُ بَرِيمٍ: قَيْلٌ. ـ والعِدادُ، بالكسر: العَطاءُ، ومَسٌّ من جُنونٍ، والمُشاهَدَةُ، ووقْتُ المَوْتِ، ـ وـ من القَوْسِ: رَنينُها، ـ كالعَدِيد، واهْتِياجُ وجَعِ اللَّديغِ بعدَ سَنَةٍ، ـ كالعِدَدِ، كعِنَبٍ. ـ وعادَّتْهُ اللَّسْعَةُ: أتَتْهُ لِعِدادٍ، ومنه: "ما زالتْ أُكْلَةُ خَيْبَرَ تُعادُّنِي " . ـ ويومُ عِدادٍ، أي: جُمْعَةٍ أو فِطْرٍ أو أضْحى. ـ وعِدادُهُ في بني فلانٍ، أي: يُعَدُّ منهم في الدِّيوانِ. ـ ولَقِيتُهُ عِدادَ الثُّرَيَّا، أي: مَرَّةً في الشَّهْرِ. ـ والعَدْعَدَةُ: العَجَلَةُ، والسُّرْعَةُ في المَشْي، وصَوْتُ القَطَا. ـ وعَدْعَدْ: زَجْرٌ لِلبَغْل. ـ وعَديدٌ: ماءٌ لِعَميرَةَ. ـ والعُدُّ، والعُدَّةُ، بضمهما: بَثْرٌ يَخْرُجُ في وجُوه المِلاحِ.


- ـ عَدا عَدْواً وعُدُوًّا وعَدَواناً، محرَّكةً، وتَعْداءً وعَداً: أحْضَرَ، وأعْداهُ غَيْرُهُ. ـ والعَدَوَانُ، محركةً، ـ والعَدَّاءُ: الشَّدِيدُهُ. ـ وتَعادَوْا: تَبَارَوْا فيه. ـ والعِداءُ، ككِساءٍ ويُفْتَحُ: الطَّلَقُ الواحِدُ. وكغَنِيٍّ: جماعةُ القَوْمِ يَعْدُونَ لِقِتالٍ، أو أوَّلُ من يَحْمِلُ من الرَّجَّالَةِ، ـ كالعادِيَةِ فيهما، أو هي لِلفُرْسانِ. ـ وعَدا عليه عَدْواً وعُدُوًّا وعَداءً وعُدْواناً، بالضم والكسر، وعُدْوَى، بالضم: ظَلَمَهُ، ـ كَتَعَدَّى واعْتَدَى وأعْدَى، وهو مَعْدُوٌّ ومَعْدِيٌّ عليه. ـ والعَدْوَى: الفَسادُ. ـ وعَدَا اللِّصُّ على القُماشِ عَدَاءً وعُدْواناً، بالضم والتحريكِ: سَرَقَهُ. ـ وذِئْبٌ عَدَوانٌ، محركةً: عادٍ. ـ وعَداهُ عن الأمْرِ عَدْواً وعُدْواناً: صَرَفَهُ، وشَغَلَهُ، ـ كعَدَّاهُ، ـ وـ عليه: وثَبَ، ـ وـ الأمْرَ، ـ وـ عنه: جاوَزَهُ، وتَرَكَهُ، ـ كتَعَدَّاهُ. ـ وعَدَّاهُ تَعْدِيَةً: أجازَهُ، وأنْفَذَهُ. ـ والعادِيَةُ والعَداءُ، كسَماءٍ وغُلَواءٍ: البُعْدُ، والشَّغْلُ يَصْرِفُكَ عن الشيءِ. ـ والتَّعادِي: الأمْكِنَةُ الغَيْرُ المُتَسَاوِيَةِ، وقد تَعادَى المَكانُ. ـ والعِدا، كإلَى: المُتَباعدُونَ، ـ والغُرباءُ كالأعْداءِ. ـ والعُدْوَةُ، بالضم: المَكانُ المُتباعِدُ. ـ والعُدَواءُ، كالغُلَواءِ: الأرضُ اليابِسَةُ الصُّلْبَةُ، والمَرْكَبُ الغَيْرُ المُطْمَئِنِّ. ـ وأعْدَى الأمْرَ: جاوَزَ غَيْرَهُ إليه، ـ وـ زَيْداً عليه: نَصَرَهُ، وأعانَهُ، وقَوَّاهُ. ـ واسْتَعْداهُ: اسْتَغَاثَهُ، واسْتَنْصَرَهُ. ـ وعادَى بين الصَّيْدَيْنِ مُعادَاةً وعِداءً: وَالَى، وتابَعَ في طَلَقٍ واحِدٍ. ـ وعَداءُ كُلِّ شيءٍ، كسَماءٍ، ـ وعِداهُ وعِدْوُهُ وعِدْوَتُهُ، بكسرِهِنَّ وتُضَمُّ الأخِيرَةُ: طَوارُهُ. ـ والعِدا، كإلَى: الناحِيَةُ، ويُفْتَحُ ـ ج: أعْداءٌ، وشاطِئُ الوادِي، ـ كالعُدْوَةِ، مثلثةً، وكُلُّ خَشَبَةٍ بين خَشَبَتَيْنِ، وحَجَرٌ رَقيقٌ يُسْتَرُ به الشيءُ، ـ كالعِداءِ، واحِدَتُهُ: كجِرْوٍ. ـ والعُـدْوَةُ، بالكسر والضم: المَكانُ المُرْتَفِعُ ـ ج: عِداءٌ وعَدَياتٌ. ـ والعَدُوُّ: ضِدُّ الصَّدِيقِ، للواحِدِ والجَمْعِ، والذَّكَرِ والأنْثَى، وقد يُثَنَّى ويُجْمَعُ ويُؤَنَّثُ ـ ج: أعْداءٌ ـ جج: أعادٍ. ـ والعُـدا، بالضم والكسر: اسمُ الجَمْعِ. ـ والعادِي: العَدُوُّ ـ ج: عُداةٌ، وقد عاداهُ، والاسمُ: العَدَاوَةُ. ـ وتَعادَى: تَبَاعَدَ، ـ وـ ما بينهم: اخْتَلَفَ، ـ وـ القومُ: عادَى بعضُهم بعضاً. ـ وعَدِيتُ له، كرَضِيتُ: أبْغَضْتُه. ـ وعادَى شَعَرَهُ: أخَذَ منه، أو رَفَعَه. ـ وإبِلٌ عادِيَةٌ وعَوادٍ: تَرْعَى الحَمْضَ. ـ وتَعَدَّوْا: وَجَدُوا لَبَناً فأَغْناهُمْ عن الخَمْرِ، ووَجُدوا، مَرْعًى فأَغْنَاهُمْ عن شِراءِ العَلَفِ. وكَغَنِيٍّ: قَبيلَةٌ، وهو: عَدَوِيٌّ وعَدَيِيٌّ كحَنَفِيٍّ. ـ وبَنُو عِدا، كإلَى: حَيٌّ، وهو: عِدَاوِيٌّ. ـ وعَدْوانُ: قَبيلَةٌ. ـ وبَنُو عَدَّاءٍ: قَبِيلَةٌ. ومَعْدِ يكَرِبَ، وتُفْتَحُ دالُهُ: اسمٌ. ـ وعَدَا: فِعْلٌ يُسْتَثْنَى به، مَعَ ما وبِدُونِهِ. ـ والعَدْوَى: ما يُعْدِي من جَرَبٍ أو غيرِهِ، وهو مُجاوَزَتُه من صاحِبِه إلى غيرِهِ. ـ والعَدَوِيَّةُ: من نَباتِ الصَّيْفِ بعدَ ذَهابِ الرَّبيعِ، وصِغارُ الغَنَمِ بَناتِ أرْبَعِينَ يوماً، أو هي بالغينِ، ـ وة قُرْبَ مِصْرَ. ـ والعادِي: الأسَدُ. وكسُمَيَّةَ: امرأةٌ، وقبيلةٌ، وهَضْبَةٌ. ـ وتَعَدَّى مَهْرَ فلانَةَ: أَخَذَه. ـ وعَدْوَةُ: ع. ـ وعادِيَا اللَّوْحِ: طَرَفَاهُ. ـ والعوادِي من الكَرْمِ: ما يُغْرَسُ في أُصولِ الشجرِ العِظامِ. وعادِيَةُ: أُمُّ أَهْبانَ مُكَلِّمِ الذِّئْبِ. ـ والعَدَّاءُ بنُ خالِدٍ: صَحابيٌّ.


- العُدْوَةُ : المكانُ المرتفعُ.|العُدْوَةُ شاطئ الوادِي وجانبُه.، وفي التنزيل العزيز: الأنفال آية 42إِذْ أَنْتُمْ بالعُدْوَةِ الدُّنْيَا وَهُمْ بِالْعُدْوَةِ القُصْوَى) ) . والجمع : عُدى (بضم العين وكسرها) ، وعِدَاءٌ.


- عَدَا : من أَدوات الاستثناء تنصِبُ ما بعدَها على أنَّها فِعْل، وتجرُّه على أَنها حرف جرَّ، وإذا دخلت عليها :-ما :- المصدرية وجَبَ نصبُ ما بعدَها على المفعولية: تقول: جاءَ القومُ عدا محمدًا وعدا محمدٍ.| وما عدا محمدًا.


- العُدَوَاءُ : غيرُ المطمئِن من الأرضِ، والمرْكَبِ.|العُدَوَاءُ البُعْدُ.| وعُدَوَاءُ الشُّغْل: موانِعُهُ.| وعُدَوَاءُ الشَّوْقِ: ما برَّحَ بصاحبِه.


- العَدْوَى : انتقالُ الدَّاءِ من المريض به إلى الصحيح بوسَاطةٍ ما.


- العَدُوُّ : ذو العَدَاوَةِ [للمذكر والمؤنث والواحد والجمع]، وقد يُثَنَّى ويؤنثُ، ويُجمعُ على عِدًى وعلى أَعداء.| (جج) أَعَادٍ.


- العَدِيُّ : جماعة القوم يَعْدُون للقتال.


- عَدَا عَدَا عَدْوًا، وعُدُوًّا، وتَعْدَاءً، وعَدَوَانًا: جَرى.|عَدَا عليه عَدْوًا، وعُدُوًّا، وعَدَاءً، وعِدْوانًا (بكسر العين وضمها) : ظَلَمَهُ وتجاوزَ الحدَّ.|عَدَا اللّصُّ على الشيءِ عَدَاءً، وعَدَوَانًا، وعُدْوانًا: سَرَقَه.|عَدَا عليه: وثَبَ.|عَدَا فلانًا عن الأمْر عَدْوًا، وعُدْوَانًا: صرَفَه وشَغَلَهُ.| ومنه: :-فما عدا ممَّا بدا.|عَدَا الأمْرَ، وعنهُ: جاوزَهُ وترَكه.


- عَدَّ الدراهمَ وغيرَها عَدَّ عَدًّا، وتَعْدَادًا، وعَدَّةً: حَسَبَها وأحصاها.|عَدَّ فلانًا صَادقًا: ظنَّه إياه.


- العَادِيَةُ : مؤنث العادِي.|العَادِيَةُ الخيلُ المغيرَة.، وفي التنزيل العزيز: العاديات آية 1وَالعَاديَاتِ ضَبْحًا) ) .|العَادِيَةُ جماعَةُ القَوْم يَعْدُونَ للقتال.|العَادِيَةُ الشُّغلُ يصْرفُكَ عن الشيءِ.| ودَفَعْتُ عنك عاديةَ فُلانٍ: ظُلْمَهُ وشَرَّهُ. والجمع : عَوَادٍ.| وعَوَادِي الدَّهْرِ: نوائبُهُ.| وعَوَادِي الكَرم.| ما يُغرَس منه في أُصول الشَّجَرِ العِظام.


- العَدَّادُ : آلة تستعمل لقياس الزمن، أو سرعة بعض الآلات، أو الكمية المستهلكة من الماء، أو غاز الإضاءة أو الكَهْرباء أو نحو ذلك .


- العِدُّ : الماءُ الجاري الذي له مادَّةٌ لا تنقطعُ.|العِدُّ الكثرَةُ في الشيءِ.|العِدُّ القديمُ. يقال: حَسَبٌ عِدٌّ.|العِدُّ القِرْنُ والنَّظيرُ. والجمع : أعْدَادٌ.


- تَعَادَّ القومُ: عدَّ بعضُهم بعضا.


- اعْتَدَّ : صار معدودا.|اعْتَدَّ المرأة: دخلت في عِدَّتها بعد طلاقها أو وفاة زوْجها.|اعْتَدَّ انقضت عِدَّتها.|اعْتَدَّ بالشيءِ: أدخَلَهُ في الحساب والعَدِّ.| وهذا شيءٌ لا يُعْتَدُّ به: لا يُهْتَمُّ به.|اعْتَدَّ الشيءَ: أَحضَرَه.


- العَدَدُ : مِقدار ما يُعَدُّ، ومَبْلَغُهُ. والجمع : أَعْدَادٌ.


- أَعَدَّ الشيءَ: هيَّأه وجَهَّزَهُ.


- العُدَّةُ : الاستعداد.|العُدَّةُ ما أُعِدَّ لأمْرٍ يَحْدُثُ. والجمع : عُدَدٌ.


- العَدِيدُ : النِّدُّ والقِرْنُ.|العَدِيدُ مَنْ يُعَدُّ في القَوْم وليس منهم. والجمع : أَعدادُ، و عدائِد.|العَدِيدُ العَدَدُ وإن قل، أو: العدد الكثير. يقال: ما أَكثرَ عديدَهم.| وهم عديدُ الحَصَى والثَّرى: لا يُحْصَوْن كثرَةً.| وهذا عديدُ هذا: قدْرُهُ في العَدَد. يقال: أَشياء عديدة : كثيرةٌ، معدودة ومتعدّدة .


- عَادَّهُ مُعادَّةً، وعِدَادا: فاخَرَهُ في العددِ.|عَادَّهُ ناهضَه في الحرب.|عَادَّهُ المرَضُ فلانا: تركه زمانا ثم عاوَدَهُ. يقال: عادّتهُ اللسعَة، وعادتْة الحُمَّى.| وفي الحديث: حديث شريف ما زالت أَكلةُ خيبرَ تُعَادُّني//: تعاوِدني. يقال: عادَّهُم الشيءُ: إِذا تقاسَمُوهُ فكان بقدر عددِهم.


- المَعَدُّ : البطنُ.|المَعَدُّ الجنبُ من الإِنسان وغيره.| وهما المَعَدَّان.|المَعَدُّ موضعُ رِجْلَي الراكب من الفرس.| ومَعَدٌّ: حيٌّ من العرب.


- المَعْدُودَاتُ المَعْدُودَاتُ الأيّامُ المعدودات: أيامُ التشريق، وهي ثلاثةٌ بعدَ يوْم النَّحْر.


- العَدِيدَةُ : الحِصَّة والنصيبُ. والجمع : عَدائِدُ.


- الاسْتِعْدَادُ الاسْتِعْدَادُ (في علم التربية) : اتجاهٌ نحوَ سلوكٍ خاصٍّ، نتيجَةَ عواملَ عضويةٍ، أَو نفسيةٍ، أو هما معًا.


- عَدَّدَ الشيءَ: أحصاه. يقال: عدَّدت النَّائحة: ذكرتْ مناقبَ الميِّت.|عَدَّدَ الشيءَ: عَدَّه.|عَدَّدَ جَعَله ذا عَدَد.


- استَعَدَّ له: تهيَّأ.


- العِدَّةُ : مقدار ما يُعَدُّ ومَبلَغُهُ.|العِدَّةُ الجماعةُ. يقال: عِدَّةُ كُتُب وعِدَّةُ رِجال.| وعِدَّة المُطَلَّقةِ والمُتَوَفَّى عنها زوْجُها: مدةُ حدَّدها الشرع، تقضيها المرأَة دون زواج بعد طلاقها، أو وفاة زوجها عنها. والجمع : عِدَدٌ.


- العِدَادُ : وقْتُ الموت.| وهذا عِدَادُ الحُمَّى: وقتُها الذي تعود فيه.| وبه مَرَضٌ عِدَاد: يدَعُه زمَنًا ثم يعاودُه.| وفلانٌ في عِدادِ بني فلان


- العُدُّ : بَثْرٌ يظهر في الوجه.|العُدُّ (في الطب) : طَفْح بَثْريٌّ ينشأ عن التهابِ غُدَدِ الدُّهن مع تجمُّع الإفرازات، [وهو حَبُّ الشَّباب‏].‏ Z| والعُدُّ الوَردِيّ: بثورٌ تظهَرُ في الخدَّيْن والأنْفِ مع احتقانٍ وتمدُّدٍ في الأوعَيةِ النهائية .


- عَدَنَ بالمكانِ عَدَنَ عَدْنَا، وعُدُونًا: أَقامَ به، قِيل: ومنه جَنَّة عَدْنٍ: جنة إقامةٍ؛ لمكان الخُلْدِ فيها. يقال: عَدَنَ البَلَدَ: توطَّنَهُ.| وَ عَدَنَ الأرْض عَدْنَا: سمَّدَها.|عَدَنَ الحَجَرَ: قَلَعَهُ.


- مَعَدَ الشيءُ مَعَدَ مَعْداً.| فَسَدَ.|مَعَدَ في الأَرض مَعْداً، ومُعُوداً: ذهب.|مَعَدَ فلاناً مَعْداً: أَصاب مِعْدَتَه.|مَعَدَ الشيءَ: اختلسه أو اختطفه فذهب به.|مَعَدَ جذَبه بسرعة. يقال: مَعَدَ الرمحَ: انتزعه من مركزه.| ومَعَدَ الدَّلوَ وبها: نزَعها وأَخرجها من البئر.|مَعَدَ لحمَه: أَخذه بمقدَّم فيه.


- تَعَدَّدَ : صار ذا عدد.| وهم يتعدَّدون على أَلْفٍ: يزيدون.


- التَّعْدَادُ : العَدُّ.|التَّعْدَادُ إحصاء السُّكان في فتراتٍ مُعَيَّنَةٍ.


- تَمَعْدَدَ المهزولُ: أَخذ في السِّمَن.|تَمَعْدَدَ الصبيُّ: صَلُبَ وذهبت عنه طراوةُ الصِّبا.|تَمَعْدَدَ فلانٌ: انتسبَ إِلى مَعَدٍّ.|تَمَعْدَدَ القومَ: تصلَّبوا وتشبَّهوا بمَعدٍّ، وكانوا أَهل قَشَفٍ وغِلَظٍ في المعاش.|تَمَعْدَدَ المريضُ: بَرَأَ.


- العَدَانُ : ساحلُ البحرِ، وحافةُ النهرِ.|العَدَانُ من الزَّمانِ: سَبْعُ سنينَ.


- العُدْوَانُ العُدْوَانُ يقال: لا عُدْوانَ على فلان: لا سبيل ولا سلطان عليه.، وفي التنزيل العزيز: البقرة آية 193فَإِنِ انْتَهَوْا فَلا عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِينَ) ) .


- عَدَّى فلانٌ عن الأمرِ: خلاهُ وانصرف عنه. يقال: عَدَّ عمَّا ترى: انصَرِفْ عنه.| وفي المثل: :-عَدِّ عن هذا وخَلاكَ ذم.|عَدَّى الشيءَ: تجاوَزه إلى غيره.|عَدَّى الشيءَ إليه: أَجازَهُ وأَنفذَهُ. يقال: عدَّى الرَّجُلَ أَو الشيءَ إلى الشاطئ الآخَر للنهْر.|عَدَّى فلانًا عن الأمر: صرَفَهُ.


- المُعَدِّيَةُ : المركَبُ يُعبر عليه من شاطئ إلى شاطئ.


- أَعْدَاهُ : جعله يَعْدُو.|أَعْدَاهُ فلانا من مرضِهِ أَو خُلُقه: أَكسَبَه مِثْلَه. يقال: أَعْدَاهُ بالدَّاء، وأعْداهُ الدَّاءَ.


- العَدَوَانُ : الشديد العَدْوِ.


- العَدَاوَةُ : اسمٌ من المُعاداةِ.


- عَادَاهُ مُعاداةً، وعِدَاءً: خاصمَهُ وكان عدُوَّهُ.|عَادَاهُ الشيءَ: باعدَهُ.|عَادَاهُ الوِسادَةَ: ثناها.|عَادَاهُ بين اثْنَين: والَى وتابَعَ. يقال: عادَى بين الصَّيْدَين.


- المَعْدَى المَعْدَى يقال: ما لي عنه مَعْدًى: تجاوُزٌ إلى غيرِه.


- اسْتَعْدَاهُ : استعانهُ واستَنْصَرَهُ. يقال: استعْديتُ الأميرَ على فلانٍ.


- المُتعدِّي المُتعدِّي الفعلُ المتعدِّي: هو الذي ينْصِبُ المفعولَ به بنفسه دونَ وساطةِ حَرْفٍ.


- تعَدَّى عليه: ظَلَمَهُ.|تعَدَّى الشيءَ: جاوَزَه.


- (فاعل مِن اِعْتَدَّ).|-مُعْتَدٌّ بِنَفْسِهِ : وَاثِقٌ مِنْ نَفْسِهِ، مُفْرِطٌ فِي الاعْتِدَادِ بِنَفْسِهِ.


- (فعل: ثلاثي متعد).| عَدَدْتُ، أَعُدُّ، عُدَّ، مصدر عَدٌّ، تَعْدَادٌ.|1- عَدَّ دَرَاهِمَهُ : أَحْصَاهَا- يَعُدُّ الرَّاعِي غَنَمَهُ :-لاَ يُعَدُّ وَلاَ يُحْصَى.|2- عَدَّ الشَّيْءَ : حَسَبَهُ، ظَنَّهُ.


- (فعل: خماسي لازم).| تَعَدَّدَ، يَتَعَدَّدُ، مصدر تَعَدُّدٌ- تَعَدَّدَتِ الآرَاءُ حَوْلَ الْمَوْضُوعِ : كَثُرَتْ، تَنَوَّعَتْ- تَعَدَّدَتِ السُّبُلُ وَالغَايَةُ وَاحِدَةٌ : l :تَعَدَّدَتِ الأَسْبابُ والْمَوْتُ واحِدٌ.


- (فعل: خماسي لازم).| تَعَدَّدَ، يَتَعَدَّدُ، مصدر تَعَدُّدٌ- تَعَدَّدَتِ الآرَاءُ حَوْلَ الْمَوْضُوعِ : كَثُرَتْ، تَنَوَّعَتْ- تَعَدَّدَتِ السُّبُلُ وَالغَايَةُ وَاحِدَةٌ : تَعَدَّدَتِ الأَسْبابُ والْمَوْتُ واحِدٌ.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| اِعْتَدَدْتُ، أَعْتَدُّ، اِعْتَدَّ، مصدر اِعْتِدادٌ.|1- يَعْتَدُّ بِنَفْسِهِ أَكْثَرَ مِنَ اللاَّزِمِ : يَفْخَرُ، يَزْهو.|2- هَذَا شَيْءٌ لا يُعْتَدُّ بِهِ : لا يُلْتَفَتُ إِلَيْهِ، لا وَزْنَ لَهُ.|3- اِعْتَدَّ بِشُؤونِهِ الخاصَّةِ : اِهْتَمَّ بِها.


- (فعل: رباعي متعد).| أَعْدَدْتُ، أُعِدُّ، أَعِدَّ، مصدر إِعْدادٌ.|1- أَعَدَّ الْمُعَلِّمُ دَرْسَهُ : هَيَّأَهُ، حَضَّرَهُ- أَعَدَّهُ لِيَوْمِ الْمُباراةِ.|2- أَعَدَّتِ الأُمُّ طَعاماً شَهِيّاً :حَضَّرَتْهُ. |-الأُمُّ مَدْرَسَةٌ إِذَا أَعْدَدْتَها ... ... أَعْدَدْتَ شَعْباً طَيِّبَ الأعْراقِ. | (حافظ إبراهيم).||3- لا يُعِدُّ شَيْئاً في وَقْتِهِ : لاَ يُنْجِزُهُ.


- (فعل: رباعي متعد).| عَادَدْتُ، أُعَادُّ، عَادِدْ، مصدر مُعَادَّةٌ، عِدادٌ.|1- عَادَّ رَفِيقَهُ : فَاخَرَهُ في العَدَدِ.|2- عَادَّهُ الْمَرَضُ : تَرَكَهُ ثُمَّ عَاوَدَه.|3- عَادَّ خُصُومَهُ : قَاوَمَهُمْ في الْحَرْبِ.|4- عَادَّ الأَوْلادُ الإِرْثَ : تَقَاَسَموهُ فيما بَيْنَهُمْ بِالتَّسَاوِي.


- (فعل: رباعي متعد).| عَدَّدْتُ، أُعَدِّدُ، عَدِّدْ، مصدر تَعْدِيدٌ.|1- عَدَّدَ كُتُبَهُ : أَحْصَاهَا- عَدَّدَ دَرَاهِمَهُ : | الهمزة آية 2الَّذِي جَمَعَ مَالاً وَعَدَّدَهُ (قرآن).|2- يُعَدِّدُونَ الْمَيِّتَ : يَعُدُّونَ مَنَاقِبَهُ وَصِفَاتِهِ.


- (فعل: سداسي لازم، متعد بحرف).| اِسْتَعْدَدْتُ، أَسْتَعِدُّ، اِسْتَعِدَّ، مصدر اِسْتِعْدادٌ.|1- اِسْتَعَدَّ للامْتِحانِ بِجِدٍّ : حَضَّرَ لَه.|2- يَسْتَعِدُّ لِلْمُبَارَاةِ : يَتَهَيَّأُ لَهَا.


- (مَنْسُوبٌ إِلَى الْعَدَدِ).


- (مصدر اِعْتَدَّ).|-الاِعْتِدادُ بِالنَّفْسِ : الاِفْتِخارُ وَالزَّهْوُ بِها.


- (مصدر أَعَدَّ).|-قامَ بإِعْدادِ الشَّايِ لِلضُّيوفِ : تَهْيِيؤُهُ، تَحْضيرُهُ- تَكَلَّفَ أَحَدُهُما بِإعْدَادِ الحَلْوى وَالآخَرُ بِإعْدادِ الطَّعامِ.


- (مصدر تَعَدَّدَ).|1- فِي هَذِهِ اللَّوْحَةِ تَعَدُّدُ الأَلْوَانِ : تَنَوُّعُهَا- تَعَدُّدُ الأَهْدَافِ وَالغَايَاتِ.|2- تَعَدُّدُ الزَّوْجَاتِ : التَّزَوُّجُ بِأَكْثَرَ مِنِ امْرَأَةٍ- لَمْ يَعُدْ مَنْطِقُ العَصْرِ يَسْمَحُ بِتَعَدُّدِ الزَّوْجَاتِ.


- (مصدر عَادَّ).|1- هُوَ فِي عِدَادِهِمْ : أَيْ هُوَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ- كَانَ فِي عِدَادِ النَّاجِحِينَ :-كَانَ في عِدَادِ الْمَوْتَى أَوِ الْمَفْقُودِينَ.|2- هُوَ فِي عِدَادِ الْمَوْتِ : فِي وَقْتِ الْمَوْتِ.|3- هَذَا عِدَادُ الْحُمَّى :وَقْتُهَا الَّذِي تَعُودُ فِيهِ.|4- هَذَا يَوْمُ عِدَادٍ : يَوْمُ جُمُعَةٍ أَوْ يَوْمُ أضْحَى أَوْ يَوْمُ فِطْرٍ.


- (مصدر عَدَّ).|1- يَبْلُغُ تَعْدَادُ سُكَّانِ العَالَمِ العَرَبِيِّ كَذَا مَلْيُونٍ : يَبْلُغُ عَدَدُهُمْ...|2- تَعْدَادُ السُّكَّانِ : إِحْصَاؤُهُمْ.


- (مفعول من أَعَدَّ).|-ثَوْبٌ مُعَدٌّ لِلْخِيَاطَةِ : جَاهِزٌ، مُهَيَّأٌ- كُلُّ شَيْءٍ مُعَدٌّ عَلَى أَحْسَنِ وَجْهٍ.


- 1- رَاقَبَ عَدَّادَ سَيَّارَتِهِ : جِهَازٌ آلِيٌّ يُبَيِّنُ الْمَسَافةَ الَّتِي تَقْطَعُهَا السَّيَّارَةُ.|2- عَدَّادُ سَيَّارَةِ الأُجْرَةِ : جِهَازٌ آلِيٌّ يُسَجِّلُ ثَمَنَ الرِّحْلَةِ حَسَبَ الْمَسَافَةِ الَّتِي تَقْطَعُهَا السَّيَّارَةُ.|3- الْعَدَّادُ الْكَهْرَبَائِيُّ أَوِالْمَائِيُّ : آلَةٌ تُسَجِّلُ الْكَمِّيَّةَ الْمُسْتَهْلَكَةَ مِنَ الْكَهْرَبَاءِ أَوِ الْمَاءِ.


- جمع: ـاتٌ. | (مصدر اِسْتَعَدَّ).|1- هُوَ على اسْتِعْدادٍ لِلْمُشَارَكَةِ في الْمُباراةِ : في حالَةِ تَهَيُّؤٍ كامِلٍ.|2- وَقَفَ أَبْطالُ السِّباقِ على اِسْتِعْدادٍ لِلانْطِلاَقِ : على أُهْبَةِ الانْطِلاقِ- كُلُّ وَاحِدٍ يَأخُذُ حَظَّهُ مِنَ العِلْمِ حَسَبَ فِطْرَتِهِ وَاسْتِعْدادِهِ.


- جمع: أَعْدَادٌ. | (اِسْمٌ مِنْ عَدَّ).|1. مَجْمُوعُ مِقْدَارِ الْكَمِّيَّةِ الَّتِي تُعَدُّ، مَحْصُولُهَا- عَدَدُ الْحَاضِرِينَ :-عَدَدٌ كَبِيرٌ مِنَ النَّاسِ :-عَدَدُ السُّكَّانِ.|2- الْعَدَدُ الأَصْلِيُّ : مَا يَدُلُّ عَلَى مِقْدَارِ الأَشْيَاءِ الْمَعْدُودَةِ.|3- عَدَدٌ أَوَّلِيٌّ : مَا لاَ يَقْبَلُ الْقِسْمَةَ إِلاَّ عَلَى نَفْسِهِ أَوْ عَلَى الْوَاحِدِ الصَّحِيحِ (مثل 3، 5، 7، 11).|4- عَدَدٌ تَرْتِيبِيٌّ : مَا يَدُلُّ عَلَى تَرْتِيبِ الأَشْيَاءِ (أَوَّلٌ، ثَانِ، ثَالِثٌ، رَابِعٌ، خَامِسٌ...).|5- الْعَدَدُ التَّامُّ : أَيْ الصَّحِيحُ الْمُسَاوِي لِمَجْمُوعِ الأَعْدَادِ الَّتِي يُقْسَمُ عَلَيْهَا.|6- الْعَدَدُ الْجَبْرِيُّ : الْعَدَدُ الْمَسْبُوقُ بِإِحْدَى الْعَلاَمَتَيْنِ (+) أو ( - ).|7- الْعَدَدُ الصَّحِيحُ : الْخَالِي مِنَ الْكُسُورِ.|8- الْعَدَدُ الْكَسْرِيُّ : الرَّقْمُ الْمُؤَلَّفُ مِنْ أَعْدَادٍ صَحِيحَةٍ وَكُسُورٍ عَشْرِيَّةٍ تَفْصِلُ بَيْنَهَا فَاصِلَةٌ مثل (55,12).|9- الْعَدَدُ الْوَتْرِيُّ : لاَ يُقْسَمُ عَلَى (2 ).| 10- الْعَدَدُ الشَّفْعِيُّ : هُوَ الَّذِي يَنْقَسِمُ عَلَى (2) بِلا بَاقٍ. 11- الْعَدَدُ الْحِسَابِيُّ : هُوَ الَّذِي يُعَبِّرُ عَنْ كَمِّيَّةٍ مَّا، بِقَطْعِ النَّظَرِ عَنْ عَلاَمَتِهِ. 12- الْعَدَدُ الْجِذْرِيُّ : هُوَ الْعَدَدُ الَّذِي لَهُ قِيَاسٌ مُشْتَرَكٌ مَعَ الْوَحْدَةِ.


- جمع: أَعْدَادٌ. | (مصدر عَدَّ).|-وَصَلَتْ أَعْدَادٌ غَفِيرَةٌ مِنَ النَّاسِ : الْكَثْرَةُ مِنْهُمْ.


- جمع: أَعْدَادٌ. | 1- سَيْلٌ عِدٌّ : جَارٍ لاَ يَنْقَطِعُ.|2- عِدُّ الشَّيْءِ : كَثْرَتُهُ.|3- هُوَ عِدُّهُ : مَثِيلُهُ.


- جمع: عَدَائِدُ. | (اِسْمٌ مِنْ عَدَّ).|1- هَذَا عَدِيدُهُ : هَذَا نَصِيبُهُ مِنْ حِصَّةٍ مَّا.|2- هَؤُلاَءِ عَدِيدُ هَؤُلاَءِ : بِمِقْدَارِهِمْ فِي الْعَدَدِ.|3- مَا أَكْثَرَ عَدِيدَهُمْ : عَدَدَهُمْ.|4- إِنَّ أَيَّامَهُ عَدِيدَةٌ : مَعْدُودَةٌ.|5- هُمْ عَدِيدُ الحَصَى وَالثَّرَى : لاَ يُحْصَوْنَ كَثْرَةً.


- جمع: عُدَدٌ. | 1- كُونُوا عَلَى عُدَّةٍ : كُونُوا عَلَى اسْتِعْدَادٍ وَأُهْبَةٍ- عَدَّ لِلأَمْرِ عُدَّتَهُ.|2- عُدَّةُ الْجَيْشِ : عَتَادُهُ وَآلاَتُهُ الْحَرْبِيَّةُ.|3- عُدَّةُ الْفَرَسِ : سَرْجُهَا.|4- عُدَّةُ الْبَنَّاءِ وَالنَّجَّارِ وَالصَّيَّادِ : آلاَتُهُمْ وَمَا يَحْتَاجُونَهُ لِعَمَلِهِمْ- صَيَّرَ الْعِلْمَ عُدَّةً لِيَوْمِ الشِّدَّةِ.


- جمع: عِدَدٌ. | 1- بَقِيَ عِدَّةَ أَشْهُرٍ بِالْمَدِينَةِ :أَيْ عَدَداً مِنَ الشُّهُورِ- قَرَأَ عِدَّةَ كُتُبٍ فِي شَهْرٍ وَاحِدٍ.|2- عِدَّةُ الْمَرْأَةِ : الفَتْرَةُ الزَّمَنِيَّةُ الَّتِي يَحْرُمُ عَلَيْهَا أَنْ تَتَزَوَجَّ فِيهَا بَعْدَ طَلاَقٍ أَوْ وَفَاةِ زَوْجِهَا الأَوَّلِ.


- جمع: ون، ات. | (فاعل مِنْ تَعَدَّدَ).|1- مُتَعَدِّدٌ الأَشْكَالِ : مُتَنَوِّعُهَا.|2- رَسْمٌ مُتَعَدِّدُ الأَلْوَانِ : مُخْتَلِفُ الأَلْوَانِ.|3- كَلِمَةٌ مُتَعَدِّدَةُ الْمَعَانِي : لَهَا مَعَانٍ مُخْتَلِفَةٌ.|4- مُتَعَدِّدُ الاخْتِصَاصِ : مُتَنَوِّعُ الاخْتِصَاصِ.


- جمع: ون، ات. | (فاعل مِن اِسْتَعَدَّ).|-مُسْتَعِدٌّ لِخَوْضِ الْمَعْرَكَةِ : مُهَيَّأٌ، عَلَى أُهْبَةِ الاسْتِعْدَادِ - مُسْتَعِدٌّ لِكُلِّ الطَّوَارِئِ.


- جمع: ون، ات. | (فاعل مِن أَعَدَّ).|-مُعِدٌّ لِخِطَابِهِ : مُهَيِّئٌ لَهُ.


- جمع: ون، ات. | (مفعول من عَدَّ).|1- أَيَّامُهُ مَعْدُودَةٌ : مَحْسُوبَةٌ، أَيْ قَرِيبٌ مِنَ الْمَوْتِ- مَعْدُودٌ عَلَى رُؤُوسِ الأَصَابِعِ.|2- ثَقَافَتِي مِنَ العُلُومِ الدَّقِيقَةِ مَعْدُودَةٌ : مَحْدُودَةٌ.|3- الأَيَّامُ الْمَعْدُودَاتُ : أَيَّامُ التَّشْرِيقِ وَهِيَ ثَلاَثَةٌ بَعْدَ يَوْمِ النَّحْرِ.


- عُدُّ الوَجْهِ : بَثْرٌ يَظْهَرُ فِي وَجْهِ الشَّابِّ اليَافِعِ وَهُوَ مَا يُعْرَفُ بِـ :حَبِّ الشَّبَابِ.


- مُعَدَّاتٌ عَسْكَرِيَّةٌ : مَوَادُّ مُصَنَّعَةٌ مُعَدَّةٌ لِلاسْتِخْدَامِ- مُعَدَّاتٌ إلِكْتِرُونِيَّةٌ طِبِّيَّةٌ.


- (فاعل مِن أَعْدَى).|-مَرَضٌ مُعْدٍ : أَيْ مَرَضٌ تَنْتَقِلُ عَدْوَاهُ مِنْ مَرِيضٍ إِلَى إِنْسَانٍ آخَرَ لَمْ يَكُنْ مُصَاباً بِهِ مِنْ قَبْلُ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| عَدَوْتُ، أَعْدُو، اُعْدُ، مصدر عَدْوٌ، عُدْوَانٌ.|1- عَدَاهُ عَنِ الأَمْرِ : صَرَفَهُ عَنْهُ، شَغَلَهُ.|2- عَدَا عَلَيْهِ : وَثَبَ.|3- عَدَا الأَمْرَ أَوْ عَنْهُ : جَاوَزَهُ وَتَرَكَهُ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| عَدَوْتُ، أَعْدُو، اُعْدُ، مصدر عَدْوٌ، عُدُوٌّ، عَدَوَانٌ- عَدَا الْوَلَدُ : جَرَى، رَكَضَ.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| عَدَوْتُ، أَعْدُو، مصدر عَدْوٌ، عُدُوٌّ، عَدَاءٌ، عُدْوَانٌ، عِدْوَانٌ، عُدْوَى.|1- عَدَا عَلَيْهِ : ظَلَمَهُ، تَجَاوَزَ الْحَدَّ.|2- عَدَا اللِّصُّ عَنِ الشَّيْءِ : سَرَقَهُ.


- (فعل: خماسي لازم متعد بحرف).| اِعْتَدَيْتُ، أَعْتَدِي، مصدر اِعْتِداءٌ.|1- اِعْتَدَى عَلَيْهِ ظُلْماً وَعُدْواناً : آذاهُ، ظَلَمَهُ.|2- لِكَيْ لا يُعْتَدَى عَلَيْكَ لا تَعْتَدِ على أَحَدٍ : لاتُؤْذِ.|3- اِعْتَدَى الحَقَّ : جاوَزَهُ، أي جازَ عَنِ الحَقِّ إلى الظُّلْمِ.


- (فعل: خماسي لازم متعد بحرف).| تَعَدَّى، يَتَعَدَّى، مصدر تَعَدٍّ.|1- تَعَدَّى الحُدُودَ : جَاوَزَهَا. الطلاق آية 1وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ (قرآن).|2- تَعَدَّى عَلى جَارِهِ بِالشَّتْمِ وَالضَّرْبِ : ظَلَمَهُ.|3- تَعَدَّى الخَمْسِينَ سَنَةً مِنْ عُمُرِهِ : تَجَاوَزَهَا.|4- تَعَدَّى الفِعْلُ : كَانَ مُتَعَدِّياً، أَيْ يَتَطَلَّبُ مَفْعُولاً بِهِ- تَتَعَدَّى بَعْضُ الأَفْعَالِ إِلَى مَفْعُولَيْنِ.


- (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| عَدَّيْتُ، أُعَدِّي، عَدِّ، مصدر تَعْدِيَةٌ.|1- عَدَّى عَنِ الأَمْرِ : اِنْصَرَفَ عَنْهُ.|2- عَدَّاهُ عَنِ الأَمْرِ : صَرَفَهُ، شَغَلَهُ- عَدِّ عَمَّا تَرَى : أَي انْصَرِفْ عَنْهُ.|3- عَدَّى صَاحِبَهُ إِلَى الضِّفَّةِ الأُخْرَى : أَجَازَهُ.|4- عَدَّى الْفِعْلَ : (لغ) : جَعَلَهُ مُتَعَدِّياً، أَي جَعَلَهُ يَعْمَلُ في مَفْعُولٍ بِهِ.


- (فعل: رباعي لازم متعد م. بظرف).| عَادَيْتُ، أُعَادِي، عَادِ، مصدر مُعَادَاةٌ، عِدَاءٌ.|1- عَادَى صَاحِبَهُ : خَاصَمَهُ- يُصَادِقُنِي أَحْيَاناً ثُمَّ يُعَادِينِي.|2- عَادَى بَيْنَ الصَّيْدَيْنِ : وَالَى بَيْنَهُمَا وتَابَعَ، يَضْرِبُ هَذَا ويَضْرِبُ ذَاكَ.|3- عَادَى الشَّيْءَ : بَاعَدَهُ.|4- عَادَى الوِسَادَةَ : ثَنَاهَا.


- (مَنْسُوبٌ إِلَى الْعُدْوَانِ).|1- هُجُومٌ عُدْوَانِيٌّ : هُجُومٌ ظَالِمٌ.|2- رَجُلٌ عُدْوَانِيٌّ : رَجُلٌ شَرِسٌ يَعْتَدِي عَلَى غَيْرِهِ بِلِسَانِهِ أَوْ سِلاَحِهِ- اِمْرَأَةٌ عُدْوَانِيَّةٌ.


- (مصدر تَعَدَّى).|-التَّعَدِّي عَلَى حُرْمَةِ الغَيْرِ يُعَاقِبُ عَلَيْهِ القَانُونُ : خَرْقُ حُرْمَتِهِ، اِنْتِهَاكُهَا...


- (مصدر عَادَى).|-عَدَا الْعَدَّاءُ عِدَاءً وَاحِداً : شَوْطاً وَاحِداً.


- (مصدر عَدَا).|-اِنْتَشَرَ الْجَرَبُ فَأَصَابَتْهُ الْعَدْوَى : الدَّاءُ الَّذِي يَنْتَقِلُ مِنْ مَرِيضٍ إِلَى آخَرَ صَحِيحٍ.


- (مصدر عَدَا).|-عَدَا عَدْوّاً : جَرَى جَرْياً- كَانَ الْعَدْوُ الشَّيْءَ الْوَحِيدَ الَّذِي أَمْتَازُ بِهِ. (ع. بنجلون).


- (مصدر عَدَا).|1- ضَرَبَهُ ظُلْماً وَعُدْوَاناً : جَوْرًا، ظُلْماً.|2- نَدَّدَ مَجْلِسُ الأَمْنِ بِعُدْوَانِ إِسْرَائِيلَ عَلَى لُبْنَانَ : هُجُومٌ، غَزْوٌ عَلَى الأَرْضِ وَالشَّعْبِ.


- (مصدر عَدَا).|1- يَسُودُ بَيْنَهُمَا عَدَاءٌ شَدِيدٌ : عَدَاوَةٌ، خُصُومَةٌ.|2- شُغْلٌ يَصْرِفُكَ عَنِ الشَّيْءِ.|3- عَدَا الْفَرَسُ عَدَاءً وَاحِداً : شَوْطاً وَاحِداً مِنَ الْعَدْوِ.|4- عَدَاءُ الْخَنْدَقِ أَوِ الْوَادِي : بَطْنُهُ.


- 1- حَاصَرَهُ الْعِدَى مِنْ كُلِّ جِهَةٍ : الأَعْدَاءُ.|2- تَكَاثَرَ الْعِدَى فِي الْبِلاَدِ : الْغُرَبَاءُ.|3- عِدَى الْوَادِي : شَاطِئُهُ، نَاحِيَتُهُ.


- أَدَاةٌ لِلاسْتِثْنَاءِ، أَيْ يُسْتَثْنَى بِهَا، إِذا اقْتَرَنَتْ بـ :ما : نُصِبَ ما بَعْدَها عَلَى الْمَفْعولِيَّةِ : :جَاءَ الأَوْلادُ ماعَدا سَعْداً :، وإِذا لَمْ تَقْتَرِنْ بـ :ما : الْمَصْدَرِيَّةِ نُصِبَ ما بَعْدَها عَلَى الْمَفْعولِيَّةِ : :وَصَلَ الأَوْلادُ عَدا سَعْداً. وَفِي حَالَةِ الْجَرِّ بِتَقْدِيرِ :عَدَا : حَرْفَ جَرٍّ- وَصَلَ الأَوْلاَدُ عَدَا سَعْدٍ.


- جمع: ات. |-اِسْتَحْكَمَتِ الْعَدَاوَةُ بَيْنَهُمَا : الْمُعَادَاةُ، الْخِصَامُ، الْخُصُومَةُ.المائدة آية 64وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ (قرآن).


- جمع: ـات. | (مصدر اِعْتَدى).|1- تَعَرَّضَ لاِعْتِداءٍ وَهُوَ في مَنْزِلِهِ : هُجومٌ عُدْوانِيٌّ.|2- لَيْسَ مِنْ حَقِّهِ الاعْتِداءُ على مِلْكِ الآخَرينَ : الاِغْتِصابُ.


- جمع: أَعْدَاءٌ. |-اِحْذَرْ عَدُوَّكَ : الْخَصْم، مَنْ يُكِنُّ لَكَ الْعَدَاوَةَ- عَدُوٌّ عَاقِلٌ خَيْرٌ مِنْ صَدِيقٍ جَاهِلٍ :-وَقَعَ فِي قَبْضَةِ أَعْدَائِهِ :البقرة آية 168 وَلاَ تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (قرآن).


- جمع: عَادِيَاتٌ. | انظر عَادٍ.


- جمع: عُدَاةٌ، عَادِيَاتٌ، عَوَادٍ. | 1- وَاجَهَ الْعَادِي : الْعَدُوَّ.|2- عَادِيَا اللَّوْحِ : طَرَفَاهُ.|3.العاديات آية 1 وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحاً (قرآن) : الْخَيْلُ الْمُغِيرَةُ.|4- العَادِيات : سُورَةٌ مِنْ سُوَرِ الْقُرْآنِ.|5- تَهَيَّأَتِ الْعَادِيَاتُ :جَمَاعَةُ الْقَوْمِ الْمُسْتَعِدَّةُ لِلْقِتَالِ.|6- عَوَادِي الدَّهْرِ : نَوَائِبُهُ.|7- عَوَادِي الْكَرْمِ : مَا يُغْرَسُ مِنْهُ فِي أُصُولِ الشَّجَرِ الْعِظَامِ.


- جمع: ون، ات. | (صِيغَةُ فَعَّال لِلْمُبَالَغَةِ).|-حَقَّقَ الْعَدَّاءُ رَقْماً قِيَاسِيّاً جَدِيداً : مَنْ يَحْتَرِفُ الْعَدْوَ، الْجَرْيَ.


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل مِن اِعْتَدَى).|-هُوَ الْمُعْتَدِي عَلَيْهِ : الْمُهَاجِمُ، الظَّالِمُ- جُيُوشٌ مُعْتَدِيَةٌ.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| تَعَادَيْتُ، أَتَعَادَى، ، مصدر تَعَادٍ.|1- تَعَادَى الجِيَرانُ : عَادَى، خَاصَمَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً.|2- تَعَادَى الأَطْفَالُ فِي الْمَدْرَسَةِ وَانْتَشَرَ الْمَرَضُ : نَقَلَ كُلٌّ مِنْهُمُ الْمَرَضَ لِلآخَرِ.|3- تَعَادَى أَبْطَالُ السِّبَاقِ : تَبَارَوْا فِي الجَرْيِ، العَدْوِ.|4- تَعَادَى عَنْهُ : تَبَاعَدَ عَنْهُ.|5- تَعَادَتِ الكَوَارِثُ :تَتَابَعَتْ، تَوَالَتْ.


- (فعل: سداسي متعد بحرف).| اِسْتَعْدَى، يَسْتَعْدي، مصدر اِسْتِعْداءٌ.|1- اِسْتَعْداهُ على خُصومِهِ :اِسْتَعانَهُ، اِسْتَنْصَرَهُ.|2- اِسْتَعْدى الفَرَسَ : جَعَلَهُ يَرْكُضُ.


- (مصدر اِسْتِعْداء).|1- طَلَبَ اِسْتِعْداءهُ : اِسْتِنْصارَهُ، اِسْتِعانَتَهُ.|2- اِسْتِعْداءُ الفَرَسِ : جَعْلُهُ يَرْكُضُ.


- (مصدر تَعَادَى).|1- اِسْتَمَّرَ تَعَادِيهِمَا زَمَناً : مُخَاصَمَةُ بَعْضِهِمْ بَعْضاً.|2- التَّعَادِي بِالْمَرَضِ :نَقْلُ الْمَرَضِ مِنْ شَخْصٍ إِلَى آخَرَ.|3- تَعَادِي أَبْطَال السِّبَاقِ : تبَاَرِيهِمْ.


- (مصدر عَادَى).|-أَظْهَرَ مُعاداتَهُ : عَنْ عَدَاوَتِهِ، مُخَاصَمَتِهِ.


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل من تَعَدَّى).|1- كَانَ هُوَ الْمُتَعَدِّي : الظَّالِمُ، الْمُتَجَاوِزُ لِلْحَدِّ.|2- الفِعْلُ الْمُتَعَدِّي : الفِعْلُ الَّذِي يَنْصِبُ الْمَفْعُولَ بِهِ بِنَفْسِهِ دُونَ وَسَاطَةِ حَرْفٍ.


- 1- عدي له : أبغضه


- 1- « التعليم الإعدادي » : الذي يهيئ التلميذ للمراحل الثانوية العليا


- 1- « العاديات » : سورة من سور القرآن الكريم


- 1- إستعد له او للأمر : تهيأ له


- 1- إسم من العد|2- عدد : « عديد الجيش »|3- معدود|4- حصة ، نصيب|5- مقدار : « هؤلاء عديد هؤلاء » ، أي بمقدارهم في العدد|6- من يعد في القوم وليس منه|7- قرن ، مثيل|8- رنين القوس


- 1- إعتد : صار معدودا|2- إعتد : بالشيء : أدخله في الحساب والعد|3- إعتد : حسب ، ظن : « اعتد الدين هدية »|4- إعتد بالشيء : اهتم به|5- إعتد بنفسه : افتخر


- 1- أعده او أعد الشيء : هيأه


- 1- بثر أو حبة في الوجه ناشئ عن التهاب بعض الغدد وتجمع بعض الإفرازات ويعرف بـ « حب الشباب »


- 1- جهاز آلي يقيس المسافة التي تقطعها السيارة أو الطائرة أو نحوهما ، ويقيس الكمية المستهلكة من الطاقة الكهربائية أو الماء أو غير ذلك


- 1- زاد في العدد : « تعددت الأسباب والموت واحد »


- 1- عادية : مؤنث عاد|2- عادية : جماعة القوم الذين يسرعون للقتال|3- عادية : خيل مغيرة|4- عادية : حدة وغضب|5- عادية : شغل يصرفك عن الشيء|6- عادية بعد|7- عادية : « عادية السم » : ضرره|8- عادية : « عادية الإنسان » : ظلمه وشره|9- عادية : « عوادي الدهر » : مصائبه


- 1- عد : ماء جار لا ينقطع|2- عد : كثرة في الشيء|3- عد : قرن ، مثيل : « هو عده »|4- عد من كل شيء : القديم


- 1- عد الشيء : أحصاه « عد الدراهم »|2- عد الشيء : حسبه ، ظنه


- 1- عدائد : نظراء ، متساوون|2- عدائد : مال مقتسم|3- عدائد : ميراث


- 1- عدة : إستعداد : « الجيش على عدة »|2- عدة : ما أعده الإنسان لوقت الحاجة|3- عدة بثر أو حبة في الوجه|4- عدة : « عدة الفرس » : سرجها|5- عدة : « عدة النجار أو الحداد أو غيرهما » الات عمله


- 1- عدة : جماعة : « عدة أقلام ، عدة أصحاب »|2- عدة : مقدار ما يعد|3- عدة : « عدة المرأة » : أيام حدادها على زوجها


- 1- عدد : مقدار ما يعد|2- عدد : وحدة أو عدد من الوحدات|3- عدد المعدود|4- عدد من الإنسان : ما يعده من سني عمره|5- عدد : سفر من أسفار التوراة


- 1- عدد الميت : ذكر صفاته الحميدة|2- عدد الشيء : أحصاه|3- عدد الشيء : جعله ذا عدد « جمع مالا وعدده »|4- عدد المال : جعله عدة للدهر


- 1- عددي : نسبة إلى العدد|2- عددي : ما يباع عدا


- 1- عديدة : مؤنث عديد|2- عديدة : حصة ، نصيب|3- عديدة : « أيام عديدة » : معدودة


- 1- عواد : موسيقي ضارب على العود|2- عواد : صانع العود


- 1- عوده الأمر : جعله يعتاده « عود أولاده احترام الآخرين »|2- عود الجمل : صار « عودا » ، أي كبيرا في السن|3- عود : أسن ، شاخ


- 1- مأتم ، مناحة ، جمع : معاود


- 1- مصدر عاد|2- من القوس : صوت وترها|3- عطاء|4- وقت الموت|5- مس من جنون|6- قرن ، مثيل|7- يوم العرض والفخار|8- إهتياج الوجع بعد مدة معلومة|9- « مرض عداد » : مرض يدع المريض ثم يعاوده|10- « يوم عداد » : جمعة ، أو أضحى ، أو فطر|11- « هو في عدادهم » : أي واحد من جملتهم ، يعد منهم « كان في عداد الحاضرين »


- 1- مصدر عد|2- « العد العكسي أو التنازلي » : توقيت يعمل به في عمليات إطلاق الصواريخ أو المركبات الفضائية ، أو غيرها من العمليات الدقيقة الهامة ، فيبدأ العد الزمني من العدد الأعلى نزولا إلى الصفر وهو ساعة الإطلاق أو التنفيذ


- 1- مصدر عد|2- عد|3- إحصاء


- 1- مصدر وعد|2- وعد


- 1- معده : أصاب معدته|2- معد الشيء : اختلسه ، سرقه|3- معد الشيء : اختطفه وذهب به|4- معد الشيء : جذبه بسرعة|5- معد الرمح : انتزعه من مركزه|6- معد السيف : انتزعه وأخرجه|7- معد في الأرض : ذهب وأبعد|8- معد الشيء : فسد|9- معد اللحم : أخذه بمقدم فمه


- 1- ممعود : مصاب بمرض أو ألم في معدته


- 1- من سلم من العيب وغيره


- 1- نظرية تسمح بقيام حكم تتفاوت فيه العقائد الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والدينية والثقافية وغيرها


- 1- المرة من عدا|2- مكان مرتفع|3- شاطئ النهر وجانبه


- 1- إعتدى عليه : ظلمه|2- إعتدى الحق أو عنه أو فوقه : جاوزه ، اغتصبه


- 1- أعداه : جعله يعدو|2- أعداه على خصمه : نصره عليه وقواه|3- أعداه من مرضه : أكسبه مثله ، نقله إليه|4- أعدى عليه : ظلمه|5- أعدى في الأمر : جاوز الحد فيه|6- أعدى في كلامه : جار ، ابتعد عن الحقيقة|7- أعداه شرا : أصابه به


- 1- تعادى القوم : تباروا في العدو|2- تعادى القوم : خاصم بعضهم بعضهم الآخر|3- تعادى القوم : أعدى بعضهم بعضهم الآخر بالمرض|4- تعادى : ما بين القوم : فسد|5- تعادى عنه : تباعد عنه|6- تعادى المكان : تفاوت ولم يستو|7- تعادت المصائب : تتابعت


- 1- تعدى عليه : ظلمه|2- تعدى الشيء : جاوزه|3- تعدى الفعل : كان « متعديا » ، أي يتطلب مفعولا به


- 1- جرى ، ركض


- 1- حجر رقيق يستر به الشيء


- 1- خصومة ، معاداة


- 1- عاداه : خاصمه وكان عدوه|2- عادى بين الصيدين أو نحوهما : وإلى بينهما وتابع ، يضرب هذا ويضرب ذاك|3- عادى الشيء : باعده|4- عادى الوسادة : ثناها


- 1- عادي : نسبة إلى العادة|2- عادي : ما بقي من آثار الأمم القديمة|3- عادي القديم


- 1- عداه عن الأمر : صرفه عنه وشغله|2- عدا عليه : وثب|3- عدا الأمر : جاوزه وتركه


- 1- عدواء : أرض صلبة غير مطمئنة|2- عدواء : مركب لا يطمئن من قعد عليه|3- عدواء : شغل يمنع الإنسان عن الأمر|4- عدواء بعد|5- عدواء : « عدواء الشغل » : موانعه|6- عدواء : « عدواء الشوق » : ما برح بصاحبه وأتعبه|7- عدواء : « طالت عدواؤهم » : أي طال تفرقهم وتباعدهم


- 1- عدوة : مكان بعيد|2- عدوة : مكان مرتفع|3- عدوة : شاطئ النهر وجانبه


- 1- عدوة : مكان مرتفع|2- عدوة : شاطئ واد وجانبه


- 1- عدوى : إنتقال المرض من مريض إلى صحيح|2- عدوى : ما ينتقل من المريض إلى الصحيح من مرض|3- عدوى : فساد


- 1- عدى عن الأمر : انصرف عنه « عد عما ينصحك به الجاهل »|2- عداه عن الأمر : صرفه عنه وشغله|3- عدى الفعل : جعله « متعديا » ، أي يتطلب مفعولا به|4- عدى الشيء إليه : أجازه ، أنفذه


- 1- كلمة يستثنى بها ، أحكامها : 1- إذا لم تقترن بـ « ما » المصدرية نصب ما بعده على المفعولية ، أو جر على تقدير « عدا » حرف جر : « جاء الجميع عدا سليما أو سليم »|2- إذا اقترنت بـ « ما » نصب ما بعده على المفعولية : « جاء الجميع ما عدا سليما »


- 1- مجاز ، معبر ، ممر : « ما له عنه معدى » ، أي لا تجاوز له إلى غيره


- 1- مصدر عادى|2- شوط واحد في جري الخيل : « عدا الفرس عداء واحدا »


- 1- مصدر عدا|2- شديد العدو ، سريع


- 1- مصدر عدا|2- ظلم خالص|3- هجوم ، إعتداء|4- نزعة نفسية تسعى إلى المبادرة لإثبات الذات أو المبادىء|5- « لا عدوان علي » : لا سبيل علي


- 1- مصدر عدى|2- في اللغة : هي حاجة الفعل إلى مفعول به ليتم معناه وتكون التعدية مباشرة ، نحو : « قرأت الكتاب » ، أو بالحرف ، نحو : « ملت به إلى الخير »


- 1- معاد ، خصم ، جمع : أعداء ، جج أعاد


- 1- معاد ، غير ودي : « عمل عدائي »


- 1- إستعداه : استعانه واستنصره وطلب مساعدته « استعدى القاضي على خصمه »|2- إستعدى الفرس : جعله يركض


- 1- إسم جمع للعدو|2- أماكن مرتفعة


- 1- جماعة القوم الذين يعدون لقتال


- 1- عدى : أعداء|2- عدى : متباعدون|3- عدى : غرباء|4- عدى : حجر رقيق يستر به الشيء|5- عدى : شاطئ الوادي|6- عدى : ناحية ، مقاطعة


- 1- عدي عليه : ظلم|2- عدي عليه : سرق ماله


- 1- مصدر عدا|2- ظلم


- ع د ا: (الْعَدُوُّ) ضِدُّ الْوَلِيِّ وَالْجَمْعُ (الْأَعْدَاءُ) يُقَالُ: (عَدُوٌّ) بَيِّنُ (الْعَدَاوَةِ) وَ (الْمُعَادَاةِ) وَالْأُنْثَى (عَدُوَّةٌ) . قَالَ ابْنُ السِّكِّيتِ: فَعُولٌ إِذَا كَانَ بِمَعْنَى فَاعِلٍ كَانَ مُؤَنَّثُهُ بِغَيْرِ هَاءٍ نَحْوُ: رَجُلٌ صَبُورٌ وَامْرَأَةٌ صَبُورٌ إِلَّا حَرْفًا وَاحِدًا جَاءَ نَادِرًا قَالُوا: هَذِهِ عَدُوَّةُ اللَّهِ. قَالَ الْفَرَّاءُ: وَإِنَّمَا أَدْخَلُوا فِيهَا الْهَاءَ تَشْبِيهًا بِصَدِيقَةٍ لِأَنَّ الشَّيْءَ قَدْ يُبْنَى عَلَى ضِدِّهِ. وَ (الْعِدَا) بِكَسْرِ الْعَيْنِ الْأَعْدَاءُ وَهُوَ جَمْعٌ لَا نَظِيرَ لَهُ. قَالَ ابْنُ السِّكِّيتِ: يُقَالُ: قَوْمٌ عِدًا بِكَسْرِ الْعَيْنِ وَضَمِّهَا أَيْ أَعْدَاءٌ. وَقَالَ ثَعْلَبٌ: يُقَالُ: قَوْمٌ أَعْدَاءٌ وَعِدًا بِكَسْرِ الْعَيْنِ فَإِنْ أَدْخَلْتَ الْهَاءَ قُلْتَ: (عُدَاةٌ) بِالضَّمِّ. وَ (الْعَادِي) الْعَدُوُّ. وَ (تَعَادَى) الْقَوْمُ مِنَ الْعَدَاوَةِ. وَ (الْعَدَاءُ) بِالْفَتْحِ وَالْمَدِّ تَجَاوُزُ الْحَدِّ فِي الظُّلْمِ. يُقَالُ (عَدَا) عَلَيْهِ مِنْ بَابِ سَمَا وَ (عَدَاءً) بِالْمَدِّ وَ (عَدْوًا) أَيْضًا وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: {فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ} [الأنعام: 108] وَقَرَأَ الْحَسَنُ عُدُوًّا مِثْلُ سُمُوٍّ. وَ (عَدَا) فِعْلٌ يُسْتَثْنَى بِهِ مَعَ مَا وَبِغَيْرِ مَا تَقُولُ جَاءَنِي الْقَوْمُ عَدَا زَيْدًا وَمَا عَدَا زَيْدًا بِنَصْبِ مَا بَعْدَهَا. وَ (عَدَاهُ) يَعْدُوهُ (عَدْوًا) جَاوَزَهُ. وَ (التَّعَدِي) مُجَاوَزَةُ الشَّيْءِ إِلَى غَيْرِهِ يُقَالُ: (عَدَّاهُ تَعْدِيَةً فَتَعَدَّى) أَيْ تَجَاوَزَ. وَ (عَدٍّ) عَمَّا تَرَى أَيِ اصْرِفْ بَصَرَكَ عَنْهُ. وَ (الْعُدْوَانُ) الظُّلْمُ الصُّرَاحُ وَقَدْ (عَدَا) عَلَيْهِ (عَدْوًا) وَ (عُدُوًّا) وَ (اعْتَدَى) عَلَيْهِ وَ (تَعَدَّى) عَلَيْهِ كُلُّهُ بِمَعْنًى. وَ (عَوَادِي) الدَّهْرِ عَوَائِقُهُ. وَ (الْعُدْوَةُ) بِضَمِّ الْعَيْنِ وَكَسْرِهَا جَانِبُ الْوَادِي وَحَافَتُهُ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {وَهُمْ بِالْعُدْوَةِ الْقُصْوَى} [الأنفال: 42] قَالَ أَبُو عَمْرٍو: هِيَ الْمَكَانُ الْمُرْتَفِعُ. وَ (الْعَدْوَى) طَلَبُكَ إِلَى وَالٍ لِيُعْدِيَكَ عَلَى مَنْ ظَلَمَكَ أَيْ يَنْتَقِمَ مِنْهُ يُقَالُ: (اسْتَعْدَيْتُ) الْأَمِيرَ عَلَى فُلَانٍ (فَأَعْدَانِي) أَيِ اسْتَعَنْتُ بِهِ عَلَيْهِ فَأَعَانَنِي وَالِاسْمُ مِنْهُ (الْعَدْوَى) وَهِيَ الْمَعُونَةُ. وَ (الْعَدْوَى) أَيْضًا مَا يُعْدِي مِنْ جَرَبٍ أَوْ غَيْرِهِ. وَهُوَ مُجَاوَزَتُهُ مِنْ صَاحِبِهِ إِلَى غَيْرِهِ. يُقَالُ: أَعْدَى فُلَانٌ فُلَانًا مِنْ خُلُقِهِ أَوْ مِنْ عِلَّةٍ بِهِ أَوْ مِنْ جَرَبٍ. وَفِي الْحَدِيثِ: «لَا عَدْوَى» أَيْ لَا يُعْدِي شَيْءٌ شَيْئًا. وَ (الْعَدْوُ) الْحُضْرُ تَقُولُ: (عَدَا) يَعْدُو (عَدْوًا) وَ (أَعْدَى) فَرَسَهُ. وَأَعْدَى فِي مَنْطِقِهِ أَيْ جَارَ. وَدَفَعْتُ عَنْكَ (عَادِيَةَ) فُلَانٍ أَيْ ظُلْمَهُ وَشَرَّهُ.


- ع د د: (عَدَّهُ) أَحْصَاهُ مِنْ بَابِ رَدَّ وَالِاسْمُ (الْعَدَدُ) وَ (الْعَدِيدُ) يُقَالُ: هُمْ عَدِيدُ الْحَصَى. وَ (عَدَّهُ فَاعْتَدَّ) أَيْ صَارَ (مَعْدُودًا) وَ (اعْتَدَّ) بِهِ. وَالْأَيَّامُ (الْمَعْدُودَاتُ) أَيَّامُ التَّشْرِيقِ. وَ (أَعَدَّهُ) لِأَمْرِ كَذَا هَيَّأَهُ لَهُ. وَ (الِاسْتِعْدَادُ) لِلْأَمْرِ التَّهَيُّؤُ لَهُ. وَ (عِدَّةُ) الْمَرْأَةِ أَيَّامُ أَقْرَائِهَا وَقَدِ (اعْتَدَّتْ) وَانْقَضَتْ عِدَّتُهَا. وَأَنْفَذَ (عِدَّةَ) كُتُبٍ أَيْ جَمَاعَةَ كُتُبٍ. وَ (الْعُدَّةُ) بِالضَّمِّ الِاسْتِعْدَادُ يُقَالُ: كُونُوا عَلَى عُدَّةٍ. وَ (الْعُدَّةُ) أَيْضًا مَا أَعْدَدْتَهُ لِحَوَادِثِ الدَّهْرِ مِنَ الْمَالِ وَالسِّلَاحِ. قَالَ الْأَخْفَشُ: وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: {جَمَعَ مَالًا وَعَدَّدَهُ} [الهمزة: 2] وَيُقَالُ: جَعَلَهُ ذَا عَدَدٍ. وَ (مَعَدٌّ) أَبُو الْعَرَبِ وَهُوَ مَعَدُّ بْنُ عَدْنَانَ. وَ (تَمَعْدَدَ) الرَّجُلُ تَزَيَّا بِزِيِّهِمْ. أَوِ انْتَسَبَ إِلَيْهِمْ. أَوْ تَصَبَّرَ عَلَى عَيْشِهِمْ. وَقَالَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: اخْشَوْشَنُوا وَتَمَعْدَدُوا. قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: فِيهِ قَوْلَانِ: أَحَدُهُمَا أَنَّهُ مِنَ الْغِلَظِ وَمِنْهُ قِيلَ لِلْغُلَامِ إِذَا شَبَّ وَغَلُظَ قَدْ تَمَعْدَدَ وَالثَّانِي أَنَّهُ مِنَ التَّشْبِيهِ يُقَالُ: تَمَعْدَدُوا أَيْ تَشَبَّهُوا بِعَيْشِ مَعَدٍّ. وَكَانُوا أَهْلَ قَشَفٍ وَغِلَظٍ فِي الْمَعَاشِ. يَقُولُ: كُونُوا مِثْلَهُمْ وَدَعُوا التَّنَعُّمَ وَزِيَّ الْعَجَمِ، قَالَ: وَهَكَذَا هُوَ فِي حَدِيثٍ لَهُ آخَرُ: «عَلَيْكُمْ بِاللِّبْسَةِ (الْمَعَدِّيَّةِ) » وَ (عَادَّتْهُ) اللَّسْعَةُ إِذَا أَتْتَهُ (لِعِدَادٍ) بِالْكَسْرِ أَيْ لِوَقْتٍ. وَفِي الْحَدِيثِ: «مَا زَالَتْ أُكَلَةُ خَيْبَرَ تُعَادُّنِي فَهَذَا أَوَانُ قَطَعَتْ أَبْهَرِي» وَفُلَانٌ فِي (عِدَادِ) أَهْلِ الْخَيْرِ بِالْكَسْرِ أَيْ يُعَدُّ مِنْهُمْ.


- عُدْوان :- مصدر عدَا على |• ذو عُدْوان: إنسان جائر متسلّط. |2 - (السياسة) هجوم ظالم أو غزوٌ مفاجئ، أو إعلان الحصار البحريّ على سواحل الدَّولة المُعْتَدَى عليها :-أدان مجلس الأمن العُدْوان الإسرائيليّ على مخيَّم جنين، - {فَلاَ عُدْوَانَ إلاَّ عَلَى الظَّالِمِينَ} .


- عَداء :مصدر عدَا على.


- عَدَّاء :صيغة مبالغة من عدا/ عدا عن: :-حصانٌ عدَّاء، - عدَّاء مسافات طويلة، - فاز بلقب أسرع عدَّاء.


- أعدى يُعدي ، أَعْدِ ، إعداءً ، فهو مُعْدٍ ، والمفعول مُعْدًى | • أعدى فلانًا من خُلُقه أو مرضه أصابه بالعَدْوى، نقل إليه المرض أو الخُلُق، أكسبه مثلَه :-حُمَّى مُعْدية، - أقوى من إعداء المرض، - النَّعجة الجرباءُ تُعدي القطيع [مثل أجنبيّ]، - *فإنَّ خلائقَ السفهاء تُعدي* |• مرض مُعْدٍ: ينتقل من المرضى إلى الأصحَّاء. |• أعداه على فلانٍ: نصره وأعانه وقوَّاه عليه.


- عِدْوان :ظلم واعْتِداء :- {وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عِدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا} [قرآن] .


- عُدْوَة ، جمع عُدُوات وعُدْوات وعِدَاء وعُدًى وعِدًى: جانب، شاطئ :-عُدْوة الوادي/ النَّهر، - {إِذْ أَنْتُمْ بِالْعُدْوَةِ الدُّنْيَا وَهُمْ بِالْعُدْوَةِ الْقُصْوَى}: والعُدْوة هنا جانب الوادي القريب من المدينة المنوَّرة.


- تعدُّد :مصدر تعدَّدَ. |• تعدُّد الحاجات: (الاقتصاد) مبدأ مؤدّاه أنّ المدنيَّة تؤدّي إلى تنوّع الرَّغبات وازديادها، فبمجرد إشباع حاجة تنشأ حاجة أخرى جديدة.


- استعدَّ إلى / استعدَّ لـ يستعدّ ، اسْتَعْدِدْ / اسْتَعِدَّ ، استعدادًا ، فهو مُستعِدّ ، والمفعول مُسْتَعَدّ إليه | • استعدَّ إلى الأمر/ استعدَّ للأمر تهيَّأ له، جهَّز له ما يلزمه، تأهَّب :-استعدَّ للرّحيل/ للسَّفر/ للامتحان، - مُستعِدٌّ للمباراة، - موضوع مُستَعدٌّ له جيِّدًا |• اسْتَعِدّ: أمرٌ عسكريّ يُفْرَض على الجنود ليقفوا بلا حركةٍ وقفةً مُعيَّنةً، - حالة استعداد: تهيُّؤ وترقُّب، - على أهبة الاستعداد: على تمام التَّهيُّؤ.


- تِعْداد :(الجبر والإحصاء) تَعْداد، إحصاء السُّكّان في فترات معيَّنة :-أجرتِ الدولة تِعْدادًا للسكان هذا العام.


- تعديد :- مصدر عدَّدَ/ عدَّدَ على. |2 - (بلاغة) إتيان بأسماء أو صفات مفردة على سياق واحد مثل: الخيلُ واللَّيلُ والبيداءُ تعرفني ... والسَّيفُ والرُّمحُ والقرطاسُ والقلمُ.


- مِعْداد ، جمع معاديدُ.|1- اسم آلة من عَدَّ. |2 - أداة تتكوّن من إطار بداخله قضبان تتحرّك عليها كُريَّات إلى أعلى وإلى أسفل، يستخدمها الأطفال في الحساب.


- تباعُد :- مصدر تباعدَ/ تباعدَ عن. |2 - (علوم الاجتماع) فقدان الاتّصال أو قيام العداء بين الأقارب أو الزملاء بسبب عدم الاتّفاق. |• التَّباعُد الاجتماعيّ: (علوم الاجتماع) الدَّرجات المتفاوتة للبعد أو الانفصال أو القرب أو التحرّك الاجتماعيّ الذي يحدث أو يُسمح به داخل المجتمع بين الأسر أو الأفراد أو الطَّبقات الاجتماعيَّة المختلفة.


- عِدَّة ، جمع عِدَد: مقدار ما يُعَدّ، إحصاء، عَدَد :-عِدَّتهم عشرون، - عِدّةُ أماكن/ كُتب، - {وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لأَعَدُّوا لَهُ عِدَّةً} [قرآن]: جماعة قلَّت أو كثُرت، - {فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ} |• عِدَّة مرَّات: مرارًا. |• عِدَّة المرأة: (الفقه) مُدَّة حدَّدها الشَّرع تقضيها المرأةُ دون زواج بعد طلاقها أو وفاة زوجها :-قضت المرأةُ عِدَّتها، - {فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا} .


- تَعْداد ، جمع تعدادات (لغير المصدر).|1- مصدر عَدَّ. |2 - (الجبر والإحصاء) إحصاء السُّكّان في فترات معيَّنة :-أجرتِ الدَّولةُ التَّعْدادَ السَّنويَّ للسُّكّان.|3 - سَرْدُ الأشياء بالتَّرتيب :-لابُدَّ من تَعْداد أسباب الأزمة الاقتصاديَّة.


- تَعَدُّدِيَّة :- اسم مؤنَّث منسوب إلى تعدُّد. |2 - مصدر صناعيّ من تعدُّد: :-التَّعدُّديَّة الثقافيَّة، - تعدُّدية الأطراف/ الأحزاب.|3 - (الفلسفة والتصوُّف) مفهوم ينادي بأن هناك عِدَّة أنواع من الواقع والحقيقة مع ضرورة قبول الأنماط الثقافيّة والجنسيَّة والعِرْقيَّة والدينيّة القائمة بين مختلف الجماعات الإنسانيّة. |4 - (السياسة) نظام سياسيّ قائم على تعايش الجماعات المختلفة والمستقلّة في الإدارة مع تمثيلها في الحكم. |• التَّعدُّديَّة الحزبيَّة: اعتمادُ عِدَّة أحزاب سياسيَّة في دولة ما.


- معدود ، جمع معدودون ومعدودات (لغير العاقل).|1- اسم مفعول من عَدَّ. |2 - قليل العدد :-قضى ساعات معدودة في المذاكرة |• الأيَّام المعدودات: أيّام التَّشريق وهي ثلاثة بعد يوم النَّحر.


- عادٍ ، جمع عادون وعُداة، مؤ عادِية، جمع مؤ عادِيَات وعوادٍ: اسم فاعل من عدَا على وعدا/ عدا عن. |• العادي: العَدُوُّ أو الظَّالم :-طردنا العُداة من أرضنا شرَّ طردة، - {بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ عَادُونَ}: متجاوزون الحدَّ في المعاصي.


- استعداد ، جمع استعدادات (لغير المصدر).|1- مصدر استعدَّ إلى/ استعدَّ لـ |• سياسَةُ الاستعداد العسكريّ: سياسة يكون فيها الاستعداد العسكريّ ذا أهميّة قصوى لدولة ما، - على استعداد: جاهز ومنتظر. |2 - (علوم النفس) اتِّجاه نحو سلوك خاصّ نتيجة عوامل عضويَّة أو نفسيّة أو هما معًا :-أظهر استعداده للمذاكرة، - لديه استعداد للتضحية.|3 - إجراء ضروريّ :-تُجرى استعدادات كبيرة لعقد قمَّة عربيَّة طارئة، - أدَّى الخوفُ إلى مزيد من الاستعدادات العسكريَّة، - بدأت الاستعدادات لإجراء انتخابات مبكِّرة.


- عَديد ، جمع عَدائدُ وأعداد.|1- إحصاء، عدد :-ما أكثر عديدهم، - عديد من الناس: جماعة، - تُعيِّرنا أنَّا قليلٌ عديدُنا ... فقلتُ لها إنّ الكرامَ قليلُ |• أيَّام عديدة: معدودة. |2 - كثير العدد :-مرَّت سنوات عديدة، - كانوا عديدَ الحصى والثرى: في الكثرة، - فأقسمُ لو بقيت لكنتَ فينا ... عديدًا لا يُكاثَر بالعديدِ.


- عَدَد ، جمع أعداد.|1- نتيجة تقدير الكميّة بالوحدة، مقدار ما يُعَدّ :-عدد القوّات المسلّحة/ مواليد القاهرة/ السكّان، - {وَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَدًا} .|2- نسخة من نشرة دوريّة تصدر بتاريخٍ معيَّن :-عدد أهرام السَّبت/ أخبار الجمعة/ المساء / اليوم، - العدد الثالث من المجلة، - عدد خاصّ |• عدد تذكاري: نسخة من دورية تصدر في إحدى المناسبات، وتحمل طابعًا متميزًا. |3 - معدود :- {فَضَرَبْنَا عَلَى ءَاذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا} .|4 - (العلوم اللغوية) تعبير عن الإفراد أو التَّثنية والجمع لصيغة لغويَّة. |• العَدَدُ الأصليّ/ العَدد الأوَّليّ: (الجبر والإحصاء) العدد الذي لا يقبل القسمة إلاّ على نفسه أو على الواحد الصحيح، يدلُّ على مقدار الأشياء المعدودة: ثلاثة، خمسة ... إلخ. |• عَدَدٌ ترتيبيّ: (الجبر والإحصاء) وصف من العدد يدل على ترتيب الأشياء مثل ثالث، رابع، خامس ... إلخ. |• عَدَدٌ زَوْجِيّ: (الجبر والإحصاء) عدد يقبل القسمة على اثنين بدون باقٍ مثل: 2، 4، 6، 8 ... إلخ. |• عَدَدٌ صَحيح: (الجبر والإحصاء) عدد خالٍ من الكسور مثل: 1، 2، 3 ... إلخ. |• عَدَدٌ فرديّ: (الجبر والإحصاء) لا يقبل القسمة على اثنين مثل واحد، ثلاثة، خمسة، ... إلخ. |• عدد كسْرِيّ: (الجبر والإحصاء) عدد مؤلّف من عدد صحيح وكسر عشريّ أو اعتياديّ مثل: 3.5. |• عددان متناظران أو متقابلان: (الجبر والإحصاء) عددان لهما قيمة حسابيّة ويختلفان بالإشارة (5، ، - 5). |• عدد كُتليّ: (الطبيعة والفيزياء) عدد ناتج من مجموع البروتونات والنيوترونات في نواة ذرّة ما. |• العدد الذَّرِّيّ: (الكيمياء والصيدلة) عدد البروتونات الموجودة في نواة ذرّة عنصر ما.


- مُعَدّات، مفرد مُعَدَّة: اسم عامّ للآلات والعُدَد والتّجهيزات. |• مُعَدّات حربيّة: أسلحة وتجهيزات عسكريَّة. |• مُعَدّات زراعية: آلات تُستخدم في الحقل.


- استعداديَّة :- اسم مؤنَّث منسوب إلى استعداد: :-قام برصد الظواهر الحالية باعتبارها متغيّرات استعداديّة لمرحلة لاحقة.|2- مصدر صناعيّ من استعداد: قابليّة، قدرة ومهارة :-هناك العديد من العوامل التي تؤثّر على استعداديّة النساء للخدمة العسكرية.|• مباراة استعداديَّة: (الرياضة والتربية البدنية) مباراة ودِّيَّة تتمّ قبل المباراة الرئيسيّة بفترة وجيزة تهدف إلى تدريب كلا الفريقين وإكسابهم مهارات معيَّنة.


- تعدَّدَ يَتَعدَّد ، تعدُّدًا ، فهو مُتعدِّد | • تعدَّدَتِ المشكلاتُ زادت، كَثُرت، وصارت أكثر من واحدة :-تعدُّدُ الألوان/ الزَّوجات، - جهاز متعدِّد الاستخدام، - تعدَّدت وسائلُ النَّقل في عصرنا |• متعدِّد الأغراض: يُستفاد منه في عدّة أشياء. |• تعدَّدتِ العناصرُ: صارت ذات عددٍ (بعد أن كانت واحدًا) :-تعددت الأشكال، - تعدُّد الوظائف: إشغال شخص واحد لعدَّة وظائف خاصّة، وظائف لها راتب، - متعدِّد المركبات/ الأعراق/ المقاطع/ النواحي/ الجوانب/ الخلايا.


- عادة ، جمع عادات وعادٌ وعوائدُ: كلُّ ما ألِفه الشَّخصُ حتَّى صار يفعله من غير تفكير، أو فعل يتكرَّر على وتيرة واحدة :-عادة التدخين، - عادات اجتماعيّة، - استيقظ باكرًا كعادته، - العادة طبيعة ثانية [مثل]: يقابله المثل العربيّ: مَنْ شَبَّ على خُلُقٍ شابَ عليه |• أمرٌ خارق للعادة: مجاوز لقدرة العبد أو لطبيعة المخلوقات، كالمعجزة والكرامة، - العادة الشَّهريَّة: حيضُ المرأة، - جرتِ العادةُ على كذا/ درجت العادةُ على كذا: صار من المعتاد والمألوف، - سفير فوْق العادة: دبلوماسيّ له صلاحيَّات أكثر من صلاحيَّات السَّفير المعتادة، - عادات خصوصيَّة، - عادةً: في أغلب الأحيان، - على عادته: حسب ما تعوَّد، - فطمه عن العادة: قطعه عنها، - كالعادة: كما يحدث دائمًا.


- عدَّدَ / عدَّدَ على يعدِّد ، تعديدًا ، فهو مُعدِّد ، والمفعول مُعدَّد | • عدَّد نقودَه أحصاها، وحَسَبها :-عدَّد التواريخَ، - {الَّذِي جَمَعَ مَالاً وَعَدَّدَهُ} .|• عدَّد المالَ: جعله عدّة للدهر. |• عدَّدت النَّائحةُ على الميِّت: ذكرت مناقِبَه ومحاسِنَه :- {فَاسْتَفْتِهِمْ أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمْ مَنْ عَدَّدْنَا} [قرآن] .


- عِداد | • في عِداد الصَّالحين من بينهم، في جملتهم، يُعَدُّ منهم :-أصبح في عِداد الموتى/ المفقودين، - أخي في عِداد الفائزين/ النَّاجحين.


- عُدَّة ، جمع عُدَد.|1- استعداد وتأهُّب :-كُنْ على عُدَّة دائمًا.|2- ما يُعَدُّ لأمرٍ ما :-كان العدُوُّ أكثر منَّا عددًا وعُدَّةً، - {وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً} |• أعدَّ للأمر عُدَّته: تهيَّأ له واستعدَّ. |3 - (سك) ما يحتاج إليه المجاهدون من الزّاد والسّلاح استعدادًا للحرب. |4 - أدوات المِهَن وآلاتها :-عُدَّة النَّجَّار/ السَّبّاك/ البنَّاء.


- عدّ :مصدر عَدَّ |• علامة عَدّ: علامة تُستخدم في تسجيل عدد مرّات فِعْل أو أشياء وغالبًا ما تكون في سلسلة، - العَدُّ التَّنازليّ: العَدُّ من الرَّقم الكبير إلى الرَّقم الصَّغير، فيكون ذلك إيذانًا بِبَدْءِ التَّنفيذ، - عَدًّا ونقدًا: إحصاء وحسابًا في الوقت نفسه.


- تعوَّدَ / تعوَّدَ على يتعوَّد ، تعوُّدًا ، فهو مُتعوِّد ، والمفعول مُتعوَّد | • تعوَّد الكسلَ/ تعوَّد على الكسلِ مُطاوع عوَّدَ: صار من عادته وسلوكه :-تعوَّد على السَّهر/ الصّلاة في وقتها/ عدمَ تأجيل عمل اليوم إلى الغد/ التأدُّبَ في الحديث/ الانضباطَ.


- أعتدَ يُعتِد ، إعتادًا ، فهو مُعتِد ، والمفعول مُعتَد | • أعتد المكانَ لصديقه جهَّزه، هيَّأه وأعدَّه :- {وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً} .


- عدَّاد ، جمع عدَّادات: جهاز آليّ يُستعمل لقياس المسافات أو السُّرعة أو عدد الحركات أو الأعمال المنجَزة في وقت معيَّن، أو الكميَّات المستهلكة من الماء أو الكهرباء أو الوقود وغير ذلك :-عدّادُ النور، - عدَّاد الماء: آلة لقياس كمِّيّة أو معدّل تدفُّق الماء في أنبوب، - عدَّاد السَّيَّارة: أداة تُركَّب في السَّيَّارات الأجرة لحساب وإظهار أجرة الرُّكوب، - عدَّاد السُّرعة: - عدَّاد المسافات: أداة تشير إلى المسافة التي تقطعها المركبة، - عدَّاد الخُطَى: مقياس مسافة السَّير بعدّ الخطوات.


- عِدَة ، جمع عِدات (لغير المصدر).|1- مصدر وعَدَ1. |2 - وَعْد؛ ما يقطع من عهد في الخير والشَّرّ، التزام باحترام عهد والتَّقيُّد به بأمانة.


- إعداديّ :اسم منسوب إلى إعداد: تحضيريّ، تمهيديّ لشيء آخر :-التَّعليم/ الصَّفّ الإعداديّ، - امتحان إعداديّ، - شهادة إعداديَّة.


- عَدَّ عَدَدْتُ ، يَعُدّ ، اعْدُدْ / عُدَّ ، عَدًّا وتَعْدادًا ، فهو عادّ ، والمفعول مَعْدود | • عدَّ الأشياءَ أحصاها وحَسَبَها :-عدَّ نقودَه/ تلاميذَ الفصل، - {وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللهِ لاَ تُحْصُوهَا} - {فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ}: ملائكة حساب تعدّ على النّاس أنفاسَهم وأعمارَهم، - {وَاذْكُرُوا اللهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ}: أيّام التشريق |• عدَّ عليه أنفاسَه: راقبه، - لا يُعَدُّ ولا يُحْصَى: كثيرٌ جدًّا، - يَعُدّ الثواني: يستعجل حدوثَ أمر، - يَعُدّ الحصى: حائر كئيب، - يُعَدّ على الأصابع: قليل العدد، محصور. |• عدَّ فلانًا عالِمًا: اعتبره، ظنَّه وحسبه كذلك :-عدَّه مذنبًا/ كريمًا/ غبيًّا، - {وَقَالُوا مَا لَنَا لاَ نَرَى رِجَالاً كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الأَشْرَارِ} .


- اعتدَّ / اعتدَّ بـ يعتدّ ، اعْتَدِدْ / اعْتَدَّ ، اعتدادًا ، فهو مُعتدّ ، والمفعول مُعتدٌّ (للمتعدِّي) | • اعتدَّتِ المرأةُ |1 - بدأت مدَّةً حدَّدها الشَّرع تقضيها بدون زواج بعد طلاقها أو وفاة زوجها. |2 - قضت عدَّتَها. |• اعتدَّه: حسبه وظنَّه :-اعتدَّه غائبًا.|• اعتدَّ الشَّيءَ: أحصاه عدًّا :- {فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا} .|• اعتدَّ بالشَّيءِ: اهتمَّ به، أدخله دائرة حسبانه، اعتنى به :-اعتدَّ بعمله |• أمرٌ لا يُعتدُّ به: لا يستحقّ الالتفات إليه أو الاهتمام به. |• اعتدَّ بنفسه.|1- وثق منها واعتمد عليها، اعتزَّ بها، تغطرس :-أفرط في الاعتداد بنفسه، - شابّ مُعتدٌّ بنفسه.|2- تغطرس.


- عُدُوّ :مصدر عدَا على.


- عَداوة :معاداة، كُره وخصام، تباعد القلوب، عكْسها صداقة :-نشأت بينهما عداوة شديدة، - ناصبه العداوة: أظهرها له، وقصده بها، - صديقي مَنْ يقاسمني همومي ... ويرمي بالعداوة مَنْ رماني، - {وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ} .


- عدا / عدا عن يَعدو ، اعْدُ ، عَدْوًا ، فهو عادٍ ، والمفعول مَعْدُوّ (للمتعدِّي) | • عدَا الغزالُ جرى، ركض، سار بخطًى متباعدة، قفز قفزاتٍ متتابعةً :-رياضة العَدْو، - عدَا الحصانُ، - عدَا بسرعة/ ببطء |• عدَا الماءُ: جرى. |• عدا الشَّخصُ: اعتدى، تجاوز :- {وَقُلْنَا لَهُمْ لاَ تَعْدُوا فِي السَّبْتِ} .|• عدَا الأمرَ/ عدَا عن الأمرِ: جاوزَه، تركَه، صرفه :-عدَا قدرَه، - عدَا عن مكانتِه، - هذا الأمرُ لا يَعْدُو بالنسبة لي قطرةً من بحر:-? لا يَعْدو أن يكون كذا: ليس إلاّ كذا. |• عدَاه عن الأمر: صرفه عنه وشغله :- {وَلاَ تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ} .|• عدا المريضُ زائريه: نقل إليهم مرضه.


- اعتدى على يعتدي ، اعْتَدِ ، اعتداءً ، فهو مُعتَدٍ ، والمفعول مُعتدًى عليه | • اعتدى على جاره عدا عليه؛ ظلمه وجار عليه، افترى عليه وجاوز الحدَّ :-اعتدى على حياة فلانٍ، - {إِنَّ اللهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ} |• اعتدت دولةٌ على أخرى: هاجمتها عسكريًّا.


- عَدُوّ ، جمع أعداء وعِدًى، جمع الجمع أعادٍ، مؤ عدوّ وعدوّة: خَصم، عكْسه صديق (يُستعمل للمفرد والجمع والمذكَّر والمؤنَّث) :-لا تكن عَدوًّا لوالديك، - آخ الأكْفاء وواهن الأعداء [مثل]، - جزى اللهُ الشَّدائدَ كلَّ خيرٍ ... عرَفتُ بها عَدُوّي من صديقي، - {هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ} |• ظهر على عدُوّه: غلبه، - عدوٌّ لَدودٌ: شديدُ العداوة والخصام، - كرّ على العدُوّ: حمل وانقضّ، - وضَع السّلاحَ في العَدُوّ: قاتله.


- عدَّى / عدَّى عن يُعدِّي ، عَدِّ ، تعديةً ، فهو مُعدٍّ ، والمفعول معدًّى | • عدَّى النَّهرَ تَجاوَزَه :-عدّى حدودَه.|• عدَّى الفعلَ: (النحو والصرف) جعله متعدِّيًا :-التضمين وسيلة من وسائل تعدية الفعل اللازم.|• عدَّى الأمرَ: أجازه وأنفذه. |• عدَّى فلانًا عن الأمر: صَرَفه عنه. |• عدَّى فلانٌ عن الأمر: خلاَّه وانصرف عنه.


- عدَا على يَعْدو ، اعْدُ ، عُدْوانًا وعَدَاءً وعَدْوًا وعُدُوًّا ، فهو عادٍ ، والمفعول مَعْدوّ عليه | • عدا على الضُّعفاء ظلمهم وجار عليهم، افترى عليهم، وتجاوز الحدَّ :- {فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ} - {وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ} |• عدَى عليه: وثَب. |• عدا اللُّصوصُ على أمواله: سرقوها، أخذوها عنوةً بغير حَقٍّ :-إيَّاك والعُدْوانَ على حقوق غيرك، - يكافح ضدَّ عُدْوان العَدُوّ.


- عُدْوانيَّة :مصدر صناعيّ من عُدْوان: تَعَدٍّ وانتهاك لحرمات الغير :-عنده عُدْوانيَّة نفَّرت النَّاسَ منه، - السِّياسةُ العُدْوانيّةُ لا تُؤتي ثمارَها.


- عدَا :أداة استثناء، يتعيَّن كونها حرف جرّ أو فعلاً إذا لم تسبق بـ (ما)، ولذا يجوز جرّ ما بعدها باعتبارها حرف جَرّ، أو نصبه على أنّه مفعول به لها ويتعيَّن كونها فعلاً إذا سبقت بـ (ما) وينصب ما بعدها على المفعوليّة :-حضر الطُّلابُ عدا محمّدًا، - حضر الطُّلابُ عدا محمّدٍ، - حضر الطُّلابُ ما عدا محمّدًا |• فيما عدا ذلك: أي: بخلاف ذلك.


- عِدائيَّة :- اسم مؤنَّث منسوب إلى عِدَاء: :-تبدو النزعة العدائيَّة في معظم كتاباته.|2- مصدر صناعيّ من عِدَاء: خصومة وصراع مُسلَّح أو غير مُسلَّح بين شخصين أو كيانين أو أكثر :-تمَّ توقيع مذكرة لوقف العدائيّات بين الحكومة وحركة التّمرُّد.


- عادى يعادي ، عادِ ، معاداةً وعِداءً ، فهو معادٍ ، والمفعول معادًى | • عادى جارَه خاصمه وصار له عَدُوًّا، عكْسه صافاه :-لا تكن معاديًا صديقك يومًا ما، - سياسة معادية للشَّرق/ للغرب، - {عَسَى اللهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً} .


- اعتداء ، جمع اعتداءات (لغير المصدر).|1- مصدر اعتدى على. |2 - تهجُّم ظالم على شخص بالضَّرب أو غيره :-قاموا بالاعتداء على جارهم.|3 - (علوم النفس) تهجُّم على الآخرين رغبة في السيطرة، أو نتيجة للشعور بالظُّلم أو نحو ذلك. |• اعتداء عسكريّ: هجوم دولة على دولة بغير مُسوِّغ :-استنكر الرَّأي العامّ اعتداء أمريكا على العراق |• معاهدة عدم اعتداء: معاهدة بين دولتين تتعهَّد فيها كلٌّ منهما بعدم الاعتداء أو الهجوم على الأخرى. |• اعتداء جنْسيّ: (القانون) اغتصاب؛ تصرُّف فاحش لرجل تجاه رجل آخر أو امرأة أو طفل أو لامرأة تجاه طفل مصحوبًا بالتهديد أو خطر الإساءة الجسدية أو الإصابة أو التسبّب بالخوف والعار والذلّ والكَرْب العقليّ.


- عَدْو :مصدر عدَا على وعدا/ عدا عن.


- عدا :(انظر: ع د و - عدَا).


- تعدية :مصدر عدَّى/ عدَّى عن.


- تعادى يتعادَى ، تَعادَ ، تعاديًا ، فهو مُتعادٍ | • تعادى الزُّملاءُ تخاصموا وكان بعضُهم لبعضٍ عَدُوًّا.


- انعداء :مصدر انعدى من.


- انعدى من ينعدي ، انْعَدِ ، انعداءً ، فهو مُنْعدٍ ، والمفعول مُنعدًى منه | • انعدى من فلان مُطاوع عدا/ عدا عن: انتقل إليه المرضُ منه.


- إعداء :مصدر أعدى.


- تعدَّى / تعدَّى على يَتعدَّى ، تَعَدَّ ، تعدّيًا ، فهو مُتعدٍّ ، والمفعول مُتعدًّى (للمتعدِّي) | • تعدَّى الفعلُ (النحو والصرف) احتاج إلى مفعول به، تجاوز أثرُه الفاعلَ إلى المفعول به. |• تعدَّى مرحلةَ الطُّفولة: جاوزها :-لم يتعدَّ الأربعين من عُمُره، - تعدَّى قانونَ السَّير، - {وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ} .|• تعدَّى على الشَّخص: عدا عليه؛ ظلمه وجار عليه، افترى عليه وجاوز الحدَّ :-تعدّى عليه بالضَّرب، - تعدّى على مِلْك فلان.


- استعداء :مصدر استعدى.


- استعدى يستعدي ، اسْتَعْدِ ، استعداءً ، فهو مستعْدٍ ، والمفعول مستعدًى | • استعدى النَّاسَ على أخيه |1 - استعان بهم عليه :-استعدى عليه الجميع، - إيَّاك واستعداء الآخرين على جارك، - لا تكن مستعديًا أحدًا على صديقك.|2- استغاث بهم واستنصرهم.


- عَدَّ عَدَدْتُ ، يَعُدّ ، اعْدُدْ / عُدَّ ، عَدًّا وتَعْدادًا ، فهو عادّ ، والمفعول مَعْدود | • عدَّ الأشياءَ أحصاها وحَسَبَها :-عدَّ نقودَه/ تلاميذَ الفصل، - {وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللهِ لاَ تُحْصُوهَا} - {فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ}: ملائكة حساب تعدّ على النّاس أنفاسَهم وأعمارَهم، - {وَاذْكُرُوا اللهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ}: أيّام التشريق |• عدَّ عليه أنفاسَه: راقبه، - لا يُعَدُّ ولا يُحْصَى: كثيرٌ جدًّا، - يَعُدّ الثواني: يستعجل حدوثَ أمر، - يَعُدّ الحصى: حائر كئيب، - يُعَدّ على الأصابع: قليل العدد، محصور. |• عدَّ فلانًا عالِمًا: اعتبره، ظنَّه وحسبه كذلك :-عدَّه مذنبًا/ كريمًا/ غبيًّا، - {وَقَالُوا مَا لَنَا لاَ نَرَى رِجَالاً كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الأَشْرَارِ} .


- عدّ :مصدر عَدَّ |• علامة عَدّ: علامة تُستخدم في تسجيل عدد مرّات فِعْل أو أشياء وغالبًا ما تكون في سلسلة، - العَدُّ التَّنازليّ: العَدُّ من الرَّقم الكبير إلى الرَّقم الصَّغير، فيكون ذلك إيذانًا بِبَدْءِ التَّنفيذ، - عَدًّا ونقدًا: إحصاء وحسابًا في الوقت نفسه.


- عدا :(انظر: ع د و - عدَا).


- عدا / عدا عن يَعدو ، اعْدُ ، عَدْوًا ، فهو عادٍ ، والمفعول مَعْدُوّ (للمتعدِّي) | • عدَا الغزالُ جرى، ركض، سار بخطًى متباعدة، قفز قفزاتٍ متتابعةً :-رياضة العَدْو، - عدَا الحصانُ، - عدَا بسرعة/ ببطء |• عدَا الماءُ: جرى. |• عدا الشَّخصُ: اعتدى، تجاوز :- {وَقُلْنَا لَهُمْ لاَ تَعْدُوا فِي السَّبْتِ} .|• عدَا الأمرَ/ عدَا عن الأمرِ: جاوزَه، تركَه، صرفه :-عدَا قدرَه، - عدَا عن مكانتِه، - هذا الأمرُ لا يَعْدُو بالنسبة لي قطرةً من بحر:-? لا يَعْدو أن يكون كذا: ليس إلاّ كذا. |• عدَاه عن الأمر: صرفه عنه وشغله :- {وَلاَ تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ} .|• عدا المريضُ زائريه: نقل إليهم مرضه.


- عدَا :أداة استثناء، يتعيَّن كونها حرف جرّ أو فعلاً إذا لم تسبق بـ (ما)، ولذا يجوز جرّ ما بعدها باعتبارها حرف جَرّ، أو نصبه على أنّه مفعول به لها ويتعيَّن كونها فعلاً إذا سبقت بـ (ما) وينصب ما بعدها على المفعوليّة :-حضر الطُّلابُ عدا محمّدًا، - حضر الطُّلابُ عدا محمّدٍ، - حضر الطُّلابُ ما عدا محمّدًا |• فيما عدا ذلك: أي: بخلاف ذلك.


- عدَا على يَعْدو ، اعْدُ ، عُدْوانًا وعَدَاءً وعَدْوًا وعُدُوًّا ، فهو عادٍ ، والمفعول مَعْدوّ عليه | • عدا على الضُّعفاء ظلمهم وجار عليهم، افترى عليهم، وتجاوز الحدَّ :- {فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ} - {وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ} |• عدَى عليه: وثَب. |• عدا اللُّصوصُ على أمواله: سرقوها، أخذوها عنوةً بغير حَقٍّ :-إيَّاك والعُدْوانَ على حقوق غيرك، - يكافح ضدَّ عُدْوان العَدُوّ.


- عَدَد ، جمع أعداد.|1- نتيجة تقدير الكميّة بالوحدة، مقدار ما يُعَدّ :-عدد القوّات المسلّحة/ مواليد القاهرة/ السكّان، - {وَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَدًا} .|2- نسخة من نشرة دوريّة تصدر بتاريخٍ معيَّن :-عدد أهرام السَّبت/ أخبار الجمعة/ المساء / اليوم، - العدد الثالث من المجلة، - عدد خاصّ |• عدد تذكاري: نسخة من دورية تصدر في إحدى المناسبات، وتحمل طابعًا متميزًا. |3 - معدود :- {فَضَرَبْنَا عَلَى ءَاذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا} .|4 - (العلوم اللغوية) تعبير عن الإفراد أو التَّثنية والجمع لصيغة لغويَّة. |• العَدَدُ الأصليّ/ العَدد الأوَّليّ: (الجبر والإحصاء) العدد الذي لا يقبل القسمة إلاّ على نفسه أو على الواحد الصحيح، يدلُّ على مقدار الأشياء المعدودة: ثلاثة، خمسة ... إلخ. |• عَدَدٌ ترتيبيّ: (الجبر والإحصاء) وصف من العدد يدل على ترتيب الأشياء مثل ثالث، رابع، خامس ... إلخ. |• عَدَدٌ زَوْجِيّ: (الجبر والإحصاء) عدد يقبل القسمة على اثنين بدون باقٍ مثل: 2، 4، 6، 8 ... إلخ. |• عَدَدٌ صَحيح: (الجبر والإحصاء) عدد خالٍ من الكسور مثل: 1، 2، 3 ... إلخ. |• عَدَدٌ فرديّ: (الجبر والإحصاء) لا يقبل القسمة على اثنين مثل واحد، ثلاثة، خمسة، ... إلخ. |• عدد كسْرِيّ: (الجبر والإحصاء) عدد مؤلّف من عدد صحيح وكسر عشريّ أو اعتياديّ مثل: 3.5. |• عددان متناظران أو متقابلان: (الجبر والإحصاء) عددان لهما قيمة حسابيّة ويختلفان بالإشارة (5، ، - 5). |• عدد كُتليّ: (الطبيعة والفيزياء) عدد ناتج من مجموع البروتونات والنيوترونات في نواة ذرّة ما. |• العدد الذَّرِّيّ: (الكيمياء والصيدلة) عدد البروتونات الموجودة في نواة ذرّة عنصر ما.


- عدَّدَ / عدَّدَ على يعدِّد ، تعديدًا ، فهو مُعدِّد ، والمفعول مُعدَّد | • عدَّد نقودَه أحصاها، وحَسَبها :-عدَّد التواريخَ، - {الَّذِي جَمَعَ مَالاً وَعَدَّدَهُ} .|• عدَّد المالَ: جعله عدّة للدهر. |• عدَّدت النَّائحةُ على الميِّت: ذكرت مناقِبَه ومحاسِنَه :- {فَاسْتَفْتِهِمْ أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمْ مَنْ عَدَّدْنَا} [قرآن] .


- عَدُوّ ، جمع أعداء وعِدًى، جمع الجمع أعادٍ، مؤ عدوّ وعدوّة: خَصم، عكْسه صديق (يُستعمل للمفرد والجمع والمذكَّر والمؤنَّث) :-لا تكن عَدوًّا لوالديك، - آخ الأكْفاء وواهن الأعداء [مثل]، - جزى اللهُ الشَّدائدَ كلَّ خيرٍ ... عرَفتُ بها عَدُوّي من صديقي، - {هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ} |• ظهر على عدُوّه: غلبه، - عدوٌّ لَدودٌ: شديدُ العداوة والخصام، - كرّ على العدُوّ: حمل وانقضّ، - وضَع السّلاحَ في العَدُوّ: قاتله.


- عَدْو :مصدر عدَا على وعدا/ عدا عن.


- عُدُوّ :مصدر عدَا على.


- عدَّى / عدَّى عن يُعدِّي ، عَدِّ ، تعديةً ، فهو مُعدٍّ ، والمفعول معدًّى | • عدَّى النَّهرَ تَجاوَزَه :-عدّى حدودَه.|• عدَّى الفعلَ: (النحو والصرف) جعله متعدِّيًا :-التضمين وسيلة من وسائل تعدية الفعل اللازم.|• عدَّى الأمرَ: أجازه وأنفذه. |• عدَّى فلانًا عن الأمر: صَرَفه عنه. |• عدَّى فلانٌ عن الأمر: خلاَّه وانصرف عنه.


- وّالعد : ضدّ الوليّ؛ والجمع الأعداء، وهو وصف ولكنّه ضارع الاسم. يقال: عدوّ بيّن العداوة والمعاداة، والأنثى عدوّة. والعدا، بكسر العين: الأعْداء، وهو جمع لا نظير له. قال ابن السكيت: ولم يأت فعل في النعوت إلا حرف واحد، يقال: هؤلاء قوم عدا، أي غرباء، وقوم عدا أي أعدْاء. قال: ويقال قوم عدا وعدا، أي أعْداء. قال الأخطل: ألا يا اسْلمي يا هند هند بني بدْر ... وإن كان حيّانا عدا آخر الدهْ ر وقال ثعلب: يقال قوم أعْداء وعدا بكسر العين، فإن أدخلت الهاء قلت عداة بالضم. والعادي: العدوّ. قالت امرأة من العرب: أشْمت ربّ العالمين عاديك. وتعادى القوم من العداوة. وتعادى ما بينهم أي فسد. وتعادى: تباعد. قال الأعشى يصف ظبية وغزالها: وتعادى عنه النهار فما تعْ ... جوه إلا عفافة أوفراق يقول: تباعد عن ولدها في المرعى لئلا يستدل الذئب ﺑﻬا على ولدها. والعداء بالكسر والمدّ: الموالاة بين الصيدين تصْرع أحدهما على إثر الآخر في طلق واحد. قال امرؤ القيس فعادى عداء بين ثو ر ونعجة ... دراكا ولم ينْضحْ بماء فيغْسل والعداء بالفتح والمدّ:طوار كلّ شيء، وهو ما انقاد معه من عرْضه وطوله. والعداء أيضا: تجاوز الحدّ والظلم. يقال عدا عليه عدْوا وعدوا وعداء، ومنه قوله تعالى: " فيسبّوا الله عدوْا بغير علْ م " . وعدا: فعْل يستثنى به مع ما وبغير ما، تقول: جاءني القوم ما عدا زيدا وجاءوني عدا زيدا، تنصب ما بعدها ﺑﻬا، والفاعل مضمر فيها. وعداه يعْدوه، أي جاوزه. وما عدا فلان أن صنع كذا. ومالي عن فلان معْدى، أي لا تجاوز لي إلى غيره. يقال: عدّيْتهفتعدّى، أي تجاوز. وعدّ عما ترى، أي اصرف بصرك عنه. وتعادى القوم، إذا أصاب هذا مثل داء هذا من العدْوى، أو يموت بعضهم في إثر بعض. قال الشاعر فمالك من أرْوى تعاديْت بالعمى ... ولاقيتكلاّبا مطلاّ وراميا والعدْوان: الظلم الصراح. وقد عدا عليه، وتعدّى عليه، واعْتدى كلّه بمعنى. وعوادي الدهر: عوائقه. قال الشاعر: هجرتْغضوب وحبّ من يتجنّب ... وعدتْ عواد دون وليك تشْعب والعدْوة والعدْوة: جانب الوادي وحافته. قال الله تعالى: " إذ أنتم بالعدْوة الدنيا وهمْ بالعدْوة القصوى " . والجمع عداء. وقال أبو عمرو: العدْوة والعدْوة: المكان المرتفع. والعدْوى: طلبك إلى وا ل ليعْديك على من ظلمك، أي ينتقم منه. يقال: اسْتعْديْت على فلان الأمير فأعْداني عليه، أي استعنت به عليه فأعانني عليه، والاسم منه العدْوى، وهي المعونة. والعدْوى أيضا: ما يعْدي من جر ب أو غيره، وهو مجاوزته من صاحبه إلى غيره. يقال: أعْدى فلان فلانا من خلقه، أو من علّة به أو جر ب. والعدو: الحضّر. وأعْديْت فرسي واسْتعْديْته، أي استحضرته. وأعْديْت في منطقك، أي جرتْ. أي جرْت. وفلان معْديّ عليه، أبدلت الياء من الواو استثقالا. قال الشاعر: وقد علمتْ عرْسي مليْكة أنّني ... أنا الليث معْديا عليه وعاديا الأصمعي: العدواء على وزن الغلواء: المكان الذي لا يطمئنّ منقعد عليه. يقال: جئت على مرك ب ذي عدواء، أي ليس بمطمئنّ ولا مست و. الأصمعي: نمت على مكان متعاد، إذا كان متفاوتا ليس بمست و. وهذه أرض متعادية: ذاتجحرة ولخاقيق: وعدواء الشغل أيضا: موانعه. والعدواء أيضا: بعْد الدار. ويقال: إنّه لعدوان بفتح العين والدال، أي شديد العدْو. وذئب عدوان أيضا: يعْدو على الناس. ومنه قولهم: السلطان ذو عدوان وذو بدوان. والعادية من الإبل: المقيمة في العضاه لا تفارقها، وليست ترعى الحمْض. وقال كثّير: وإنّ الذي يبغي من المال أهلها ... أوارك لمّا تأتلفْ وعوادي يقول: أهل هذه المرأة يطلبون من مهرها مالا يكون ولا يمكن، كما لا تأتلف هذه الإبل الأوارك والعوادي. وكذلك العاديات. وقال: رأى صاحبي في العاديات نجيبة ... وأمْثالها في الواضعات القوامس ودفعت عنك عادية فلان، أي ظلمه وشرّه. والعديّ: الذين يعْدون على أقدامهم، وهو جمع عاد. وقال:لمّا رأيت عديّ القوم يسْلبهمْ ...طلْح الشواجن والطرْفاء والسلم والعدويّة من نبات الصيف بعد ذهاب الربيع،يخضرّ صغار الشجر فترعاه الإبل. يقال: أصابت الإبل عد ويّة.


- عددْت الشيء، إذا أحصيته، والاسم العدد والعديد. يقال: هم عديد الحصى والثرى، أي في الكثرة. وفلان عديد بني فلان، أي يعدّ فيهم. وعدّه فاعْتدّ، أي صار معدودا. واعْتدّ به. وقول لبيد: تطير عدائد الأشْراك شفعا ... ووتْرا والزعامة للْغلام يعني من يعادّه في الميراث. ويقال هو من عدّة المال. والأيام المعدودات: أيام التشريق. وأعدّه لأمر كذا: هيّأه له. والاستعداد للأمر: التهيؤ له. وإﻧﻬم ليتعادّون ويتعدّدون على عشرة آلاف، أي يزيدون على ذلك في العدد. وعدّة المرأة: أيام أقْرائها. وقد اعْتدّتْ، وانقضتْ عدّتها. وتقول: أنفذت عدّة كت ب، أي جماعة كت ب. والعدّة بالضم: الاستعداد. يقال: كونوا على عدّة. والعدّة أيضا: ما أعْددْته لحوادث الدهر من المال والسلاح. يقال: أخذ للأمر عدّته وعتاده، بمعنى. قال الأخفش ومنه قوله تعالى: " جمع مالا وعدّده " ، ويقال: جعله ذا عدد. والمعدّان: موضع دفّتي السرْج. والعدّ بالكسر: الماء الذي له مادة لا تنقطع، كماء العين والبئر، والجمع الأعْداد. قال الشاعر: ديْمومة ما ﺑﻬا عدّ ولاثمد والعدّ أيضا: الكثرة. يقال: إنّهم لذوو عدّ وقبْ ص. والعداد: اهتياج وجع اللديغ، وذلك إذا تمّت له سنة منذ يوم لدغ اهتاج به الألم. والعدد مقصور منه. وقد جاء ذلك في ضرورة الشعر. يقال: عادّتْه اللسعة، إذا أتتْه لعداد. وفي الحديث: ما زالت أكْلة خيبر تعادّني، فهذا أوان قطعتْ أبْهري. وقال الشاعر:ألاقي من تذكّر آلليْلى ... كما يْلقى السليم من العداد ولقيت فلانا عداد الثريّا، أي مرّة في الشهر وذلك أن القمر ينزل الثريا في كل شهر مرة. ويوم العداد: يوم العطاء. قال الشاعر عتبة بن الوعْل: وقائلة يوم العداد لبعْلها ... أرى عتْبة بن الوعْل بعْدي تغيّرا ويقال: بالرجل عداد، أي مسّ من جنون. وفلان في عداد أهل الخير، أي يعدّ معهم. وعداد القوس: رنينها، وهو صوت الوتر. وفلان عداده في بني فلان، إذا كان ديوانه معهم، أي يعدّ منهم في الديوان. وقولهم: كان ذلك على عدّان فلان، وعدّان فلان، أي على عهده وزمانه.


- ,أبقى,أدرك,أعرض عن,أهمل,أيقن,إستخف,استهان,تأكد,تثبت,تحقق,تنبه,تيقن,فطن,وثق,وعى,


- ,إثبات,إغفال,إهمال,برهان,تأكيد,تأكيد,تحقيق,ترك,تصديق,تيقن,حجة,


- أبقى , أدرك , أعرض عن , أهمل , أيقن , إستخف , استهان , تأكد , تثبت , تحقق , تنبه , تيقن , فطن , وثق , وعى


- إثبات , إغفال , إهمال , برهان , تأكيد , تأكيد , تحقيق , ترك , تصديق , تيقن , حجة


- ,أباح,أبطأ,أتاح,أشفق,أقسط,أنصف,إستأنى,استقام,تأخر,تأنى,تريث,تمهل,توانى,توقف,خفف سرعته,


- أباح , أبطأ , أتاح , أشفق , أقسط , أنصف , إستأنى , استقام , تأخر , تأنى , تريث , تمهل , توانى , توقف , خفف سرعته


- ,إنساء,إبطاء,تأجيل,تأن,تباطؤ,ترو,تريث,تمهل,تمهل,


- ,أنيس,إلف,ترب,خليل,خديم,خليل,خدن,خل,رفيق,صاحب,صاحب,صدوق,صديق,عشير,


- إنساء , إبطاء , تأجيل , تأن , تباطؤ , ترو , تريث , تمهل , تمهل


- أنيس , إلف , ترب , خليل , خديم , خليل , خدن , خل , رفيق , صاحب , صاحب , صدوق , صديق , عشير


- a counting


- a number


- in number


- the number


- an enemy


- are enemies


- as enemy


- enemies


- hostile


- is an enemy


- the enemy


- was an enemy


- will be enemies




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.