أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- العَشا، مقصورٌ: سوءُ البَصَرِ بالليلِ والنهارِ، يكونُ في الناسِ والدَّوابِّ والإبلِ والطَّيرِ، وقيل: هو ذَهابُ البَصَرِ؛ حكاه ثعلب، قال ابن سيده: وهذا لا يصحُّ إذا تأَمَّلته، وقيل: هو أَن لا يُبْصِر بالليل، وقيل: العَشا يكونُ سُوءَ البصَرِ من غيرِ عَمًى، ويكونُ الذي لا يُبْصِرُ باللَّيْلِ ويُبْصِرُ بالنَّهارِ، وقد عَشا يَعْشُو عَشْواً، وهو أَدْنَى بَصَرِه وإنما يَعْشُو بعدَما يَعْشَى. قال سيبويه: أَمالوا العَشا ، وإن كان من ذَواتِ الواوِ، تَشْبيهاً بذَوات الواوِ من الأفعال كغَزا ونحوها، قال: وليس يطَّرِدُ في الأَسْماء إنما يَطَّرِدُ في الأَفْعالِ، وقد عَشِيَ يَعْشَى عَشًى، وهو عَشٍ وأَعْشَى، والأُنثى عَشْواء، والعُشْوُ جَمعُ الأَعْشَى؛ قال ابن الأعرابي: العُشْوُ من الشُّعراء سَبْعة: أَعْشَى بني قَيْسٍ أَبو بَصِير، وأَعْشى باهلَةَ أَبو قُحافة (* قوله « أبو قحافة» » هكذا في الأصل، وفي التكملة: أبو قحفان.) وأَعْشَي بَني نَهْشَلٍ الأَسْودُ بنُ يَعْفُرَ، وفي الإسلام أَعْشَى بَني رَبيعة من بني شَيْبانَ، وأَعْشَى هَمْدان، وأَعْشَى تَغْلِب ابنُ جاوانَ، وأَعْشَى طِرْودٍ من سُلَيْم، وقال غيره: وأَعْشَى بَني مازِنٍ من تَمِيم. ورَجُلان أَعْشَيانِ، وامرأتانِ عَشْواوانِ، ورجال عُشوٌ وأَعْشَوْنَ. وعَشَّى الطَّـيْرَ: أَوْقَد ناراً لتعَشى منها فيصيدها. وعَشا يَعْشُو إذا ضَعُفَ بَصَرُه، وأَعشاهُ الله. وفي حديث ابنِ المُسَيَّب: أَنه ذَهَبَتْ إحدْى عَينَيْه وهو يَعْشُو بالأُخْرى أَي يُبْصِر بها بَصَراً ضَعِيفاً. وعَشا عن الشيء يَعْشُو: ضَعُفَ بَصَرُه عنه، وخَبَطَه خَبْطَ عَشْواء: لم يَتَعَمَّدْه. وفلانٌ خابطٌ خَبْطَ عَشْواء، وأَصْلُه من الناقةِ العَشْواءِ لأنها لا تُبْصِر ما أَمامَها فهي تَخْبِطُ بِيَديْها، وذلك أَنها تَرْفَع رَأْسها فلا تَتَعَهَّدُ مَواضِعَ أَخْفافِها؛ قال زهير: رأَيْتُ المَنايَا خَبْطَ عَشْواءَ، مَنْ تَصِبْ تُمِيتْهُ ، ومَنْ تُخْطِئْ يُعَمَّرْ فَيَهْرَمِ ومن أَمثالهم السَّائرة: وهو يَخْبِط خَبْطَ عَشْواء، يضرَبُ مثلاً للسَّادِرِ الذي يَرْكَبُ رَأْسَهُ ولا يَهْتَمُّ لِعاقِبَتِهِ كالنَّاقَة العَشْواء التي لا تُبْصِرُ، فهي تَخْبِطُ بيَدَيْها كلَّ ما مَرَّت به ، وشَبَّه زُهَيرٌ المنايا بخَبْطِ عَشْواءَ لأَنَّها تَعُمُّ الكُلَّ ولا تَخُصُّ. ابن الأَعرابي: العُقابُ العَشْواءُ التي لا تُبالي كيْفَ خَبَطَتْ وأَيْنَ ضَرَبَتْ بمخالِبها كالنَّاقة العَشْواء لا تَدْرِي كَيْفَ تَضَع يَدَها. وتَعاشَى: أَظْهَرَ العَشا، وأَرى من نَفْسِه أَنه أَعْشَى وليس به. وتعاشَى الرجلُ في أَمْرِه إذا تَجَاهَلَ، على المَثَل. وعَشا يَعْشوُ إذا أَتى ناراً للضِّيافَة وعَشا إلى النار، وعَشاها عَشْواً وعُشُوّاً واعْتَشاها واعْتَشَى بها، كلُّه: رآها لَيْلاً على بُعْدٍ فقَصَدَها مُسْتَضِيئاً بها؛ قال الحطيئة: مَتَى تأْتِهِ تَعْشُو إِلى ضَوْْء نارِهِ، تَجِدْ خَيرَ نارٍ، عندَها خَيرُ مُوقِدِ أَي متي تأْتِهِ لا تَتَبَيَّن نارَهُ مِنْ ضَعْف بَصَرِك؛ وأَنشد ابن الأَعرابي: وُجُوهاً لو أنَّ المُدْلِجِينَ اعْتَشَوْا بها، صَدَعْنَ الدُّجى حتَّى تَرى اللّيْلَ يَنْجَلي (* قوله« وجوهاً» هو هكذا بالنصب في الأصل والمحكم، وهو بالرفع فيما سيأتي.) وعَشَوْتُه: قَصَدْتُه ليلاً، هذا هو الأَصْلُ ثم صار كلُّ قاصِدٍ عاشِياً. وعَشَوْت إِلى النارِ أَعْشُو إِليها عَشْواً إِذا اسْتَدْلَلْتَ عليها بِبَصَرٍ ضَعيفٍ، ويُنْشد بيت الحُطيئة أَيضاً، وفسَّره فقال: المعنى متى تَأْتِه عاشِياً، وهو مَرْفُوعٌ بين مَجْزُومَيْن لأَن الفعلَ المُسْتَقْبَل إِذا وَقَع مَوقِعَ الحال يَرْتَفِع، كقولك: إِن تأْتِ زيداً تُكْرِمُه يَأْتِكَ، جَزَمْتَ تأْتِ بأَنْ، وجَزَمْتَ يأْتِكَ بالجواب، ورفَعْتَ تُكْرِمُه بينهما وجَعَلْتَه حالاً، وإِن صَدَرْت عنه إِلى غيره قلت عَشَوْتُ عنه، ومنه قوله تعالى: ومَن يَعْشُ عن ذكْرِ الرَّحْمن نُقَيِّضْ له شيطاناً فهو له قَرينٌ؛ قال الفراء: معناه من يُعْرضْ عن ذكر الرحمن، قال: ومن قرأَ ومَن يَعْشُ عن ذكر الرحمن فمعناه مَن يَعْمَ عنه، وقال القُتَيبي: معنى قوله ومَنْ يَعْشُ عن ذكر الرحمن أَي يُظْلِمْ بَصَرُه، قال: وهذا قولُ أَبي عبيدة، ثم ذهب يَرُدُّ قولَ الفراء ويقول: لم أَرَ أَحداً يُجيزُ عَشَوْتُ عن الشيء أَعْرَضْتُ عنه، إِنما يقال تَعاشَيْتُ عن الشيء أَي تَغافَلْت عنه كأَني لم أَرَهُ، وكذلك تعامَيْت، قال: وعَشَوْتُ إِلى النار أَي اسْتَدْلَلْت عليها ببَصَرٍ ضعيف. قال الأَزهري: أَغْفَل القُتَيْبي موضعَ الصوابِ واعْتَرَض مع غَفْلَتِه على الفراء يَرُدُّ عليه، فذكرت قوله لأَبَيِّن عُوارَه فلا يَغْتَرَّ به الناظرُ في كتابه. والعرب تقول: عَشَوْتُ إِلى النار أَعْشُو عَشْواً أَي قَصَدتُها مُهْتَدِياً بها، وعَشَوْتُ عنها أَي أَعْرَضْت عنها، فيُفرِّقون بين إِلى وعَنْ موصولَيْن بالفعل. وقال أَبو زيد: يقال عَشَا فلانٌ إِلى النار يَعْشُو عَشْواً إِذا رأَى ناراً في أَوَّل الليل فيَعْشُو إِليها يَسْتضِيءُ بضَوْئها. وعَشَا الرجلُ إِلى أَهلِه يَعْشُو: وذلك من أَوَّل الليل إِذا عَلِمَ مكانَ أَهلِه فقَصدَ إِليهم. وقال أَبو الهيثم: عَشِيَ الرجلُ يَعْشى إِذا صار أَعْشى لا يُبْصِرُ لَيْلاً؛ وقال مُزاحِمٌ العُقَيْلي فجعَل الاعتِشاء بالوجوه كالاعتشاء بالنار يَمْدَحُ قوماً بالجمال: يَزينُ سَنا الماوِيِّ كلَّ عَشيَّةٍ، على غَفلات الزَّيْنِ والمُتَجَمَّلِ، وُجُوهٌ لوَانَّ المُدْلِجينَ اعْتَشَوْا بها، سَطَعْنَ الدُّجى حتى ترَى الليْلَ يَنْجَلي وعَشَا عن كذا وكذا يَعْشُو عنه إِذا مَضى عنه. وعَشَا إِلى كذا وكذا يَعْشُو إِليه عَشْواً وعُشُوّاً إِذا قَصَد إِليه مُهْتَدِياً بضَوْء نارِه. ويقال: اسْتَعْشَى فلانٌ ناراً إِذا اهْتَدى بها؛ وأَنشد: يَتْبعن حروباً إِذا هِبْنَ قَدَمْ، كأَنه باللَّيْلِ يَسْتَعْشِي ضَرَم (* قوله« حروبا» هكذا في الأصل، ولعله محرف، والأصل حُوذيّاً أي سائقاً سريع السير) يقول: هو نَشِيطٌ صادِقُ الطَّرْفِ جَرِيءٌ على الليلِ كأَنه مُسْتَعْشٍ ضَرَمةً، وهي النارُ، وهو الرجلُ الذي قد ساقَ الخارِبُ إِبله فطَرَدَها فَعَمَد إِلى ثَوْبٍ فشَقَّه وفَتَلَه فَتْلاً شديداً، ثم غَمَره في زَيْتٍ أَو دُهْن فرَوَّاهُ، ثم أَشْعل في طَرَفِه النار فاهْتَدى بها واقْتَصَّ أَثَرَ الخارِبِ ليَسْتَنْقِذَ إِبلَه؛ قال الأَزهري: وهذا كله صحيح، وإِنما أَتى القُتَيْبيَّ في وهمه الخَطَأُ من جهة أَنه لم يَفْرُق بين عَشا إِلى النار وعَشا عنها، ولم يَعْلَم أَن كلَّ واحدٍ منهما ضد الآخر من باب المَيْلِ إِلى الشيءِ والمَيْل عنه، كقولك: عَدَلْت إِلى بني فلانٍ إِذا قَصدتَهم، وعَدَلْتُ عنهم إِذا مَضَيْتَ عنهم، وكذلك مِلْتُ إِليهم ومِلْت عنهم، ومَضيْت إِليهم ومضيْت عنهم، وهكذا قال أَبو إِسحق الزجَّاج في قوله عز وجل: ومن يعشُ عن ذكرِ الرحمن أَي يُعْرِض عنه كما قال الفراء؛ قال أَبو إِسحق: ومعنى الآية أَنَّ من أَعرض عن القرآن وما فيه من الحكمة إِلى أَباطِيل المضلِّين نُعاقِبْه بشيطانٍ نُقَيِّضُه له حتى يُضِلَّه ويلازمه قريناً له فلا يَهْتدي مُجازاةً له حين آثرَ الباطلَ على الحق البيِّن؛ قال الأَزهري: وأَبو عبيدة صاحب معرفة بالغريب وأَيام العرب، وهو بَليدُ النظر في باب النحو ومقَاييسه. وفي حديث ابن عمر: أَنَّ رجلاً أَتاه فقال له كما لا يَنْفَعُ مع الشِّرْكِ عَمَلٌ هل يَضُرُّ مع الإِيمان ذَنْبٌ؟ فقال ابن عمر: عَشِّ ولا تَغْتَرَّ، ثم سأَل ابنَ عباس فقال مثلَ ذلك؛ هذا مَثَلٌ للعرب تَضْربُه في التَّوْصِية بالاحتِياط والأَخْذِ بالحَزْم، وأَصلُه أَن رجلاً أَراد أَن يَقْطَع مَفازَة بإبلِه ولم يُعَشِّها، ثقة على ما فيها (* قوله« ثقة على ما فيها إلخ» هكذا في الأصل الذي بايدينا، وفي النهاية: ثقة بما سيجده من الكلأ، وفي التهذيب: فاتكل على ما فيها إلخ.) من الكَلإِ، فقيل له: عَشِّ إِبلَك قبل أَن تُفَوِّزَ وخُذْ بالاحتياط، فإِن كان فيها كلأٌ يَضُرَّك ما صنَعْتَ، وإِن لم يكن فيها شيءٌ كنتَ قد أَخَذْت بالثِّقة والحَزْم، فأَراد ابن عمر بقوله هذا اجتَنِبِ الذنوبَ ولا تَرْكبْها اتِّكالاً على الإِسلام، وخُذْ في ذلك بالثِّقة والاحتياط؛ قال ابن بري: معناه تَعَشَّ إِذا كنتَ في سَفَرٍ ولا تَتَوانَ ثِقةً منك أَنْ تتَعَشَّى عند أَهلِكَ، فلَعَلَّك لا تَجِدُ عندهم شيئاً. وقال الليث: العَشْوُ إِتْيانُكَ ناراً تَرْجُو عندها هُدًى أَو خَيْراً، تقول: عَشَوْتُها أَعْشُوها عَشْواً وعُشُوّاً، والعاشِية: كل شيءٍ يعشُو بالليلِ إِلى ضَوءِ نارٍ من أَصنافِ الخَلقِ الفَراشِ وغيرِه، وكذلك الإِبل العَواشِي تَعْشُو إِلى ضَوءِ نارٍ؛ وأَنشد: وعاشِيةٍ حُوشٍ بِطانٍ ذَعَرْتُها بضَرْبِ قَتِيلٍ، وَسْطَها، يَتَسَيَّفُ قال الأَزهري: غَلِطَ في تفسير الإِبلِ العَواشي أَنها التي تَعْشُو إِلى ضَوْءِ النارِ، والعَواشي جمعُ العاشِية، وهي التي تَرْعى ليلاً وتتَعَشَّى، وسنذكرها في هذا الفصل: والعُشْوة والعِشْوة: النارُ يُسْتَضاءُ بها. والعاشِي: القاصِدُ، وأَصلُه من ذلك لأَنه يَعْشُو إِليه كما يَعْشُو إِلى النار؛ قال ساعدة بن جُؤَيَّة: شِهابي الذي أَعْشُو الطريقَ بضَوْئِه ودِرْعي، فَلَيلُ الناسِ بَعْدَك أَسْوَدُ والعُشْوة: ما أُخِذَ من نارٍ ليُقْتَبس أَو يُسْتَضاءَ به. أَبو عمرو: العُشْوة كالشُّعْلة من النارِ؛ وأَنشد: حتى إِذا اشْتالَ سُهَيْلٌ بسَحَرْ، كعُشْوةِ القابِسِ تَرْمي بالشَّرر قال أَبو زيد: ابْغُونا عُشْوةً أَي ناراً نَسْتَضيءُ بها. قال أَبو زيد: عَشِيَ الرجلُ عن حق أَصحابِه يَعْشَى عَشًى شديداً إِذا ظَلَمَهم، وهو كقولك عَمِيَ عن الحق، وأَصله من العَشَا؛ وأَنشد: أَلا رُبَّ أَعْشى ظالِمٍ مُتَخَمِّطٍ، جَعَلْتُ بعَيْنَيْهِ ضِياءً، فأَبْصَرا وقال: عَشِيَ عليَّ فلانٌ يَعْشَى عَشًى، منقوص، ظَلَمَني. وقال الليث: يقال للرجال يَعْشَوْنَ، وهُما يَعْشَيانِ، وفي النساء هُنَّ يَعْشَيْن، قال: لمَّا صارت الواو في عَشِيَ ياءً لكَسْرة الشين تُرِكَتْ في يَعْشَيانِ ياءً على حالِها، وكان قِياسُه يَعْشَوَانِ فتَرَكوا القياس، وفي تثنية الأَعْشى هما يَعْشَيانِ، ولم يقولوا يَعْشَوانِ لأَنَّ الواو لمَّا صارت في الواحد ياءً لكَسْرة ما قَبْلَها تُرِكَت في التَّثْنية على حالها، والنِّسْبة إِلى أَعْشى أَعْشَويٌّ، وإِلى العَشِيَّةِ عَشَوِيٌّ.والعَشْوَةُ والعُشْوَةُ والعِشْوَةُ: رُكوبُ الأَمْر على غير بيانٍ. وأَوْطأَني عَشْوَةً وعِشْوَةً وعُشْوة: لبَسَ عليَّ، والمعنى فيه أَنه حَمَله على أَن يَرْكَب أَمراً غيرَ مُسْتَبينِ الرشد فرُبَّما كان فيه عَطَبُه، وأَصله من عَشْواءِ الليل وعُشْوَتِه مثلُ ظَلْماءِ الليل وظُلْمَته، تقول: أَوْطَأْتَني عَشْوَةً أَي أَمْراً مُلْتَبِساً، وذلك إِذا أَخْبَرْتَه بما أَوْقَعْتَه به في حَيْرَةٍ أَو بَلِيَّة. وحكى ابن بري عن ابن قتيبة: أَوطَأْته عَشْوة أَي غَرَرْته وحَمَلْته على أَن يَطَأَ ما لا يُبْصِرُه فرُبَّما وقع في بِئْرٍ. وفي حديث علي، كرم الله وجهه: خَبَّاط عَشَوات أَي يَخْبِطُ في الظَّلامِ والأَمر المُلْتَبِس فيَتَحَيَّر. وفي الحديث: يا مَعْشَرَ العَرَب احْمَدُوا اللهَ الذي رَفَعَ عنكمُ العُشْوَةَ؛ يريد ظُلْمة الكُفْرِ كُلَّما ركِبَ الإِنسانُ أَمراً بجَهْلٍ لا يُبْصرُ وجْهَه، فهو عُشْوة من عُشْوة اللَّيْلِ، وهو ظُلْمة أَوَّله. يقال: مَضى من اللَّيْلِ عَشْوة، بالفتح، وهو ما بين أَوَّلِه إِلى رُبْعه. وفي الحديث: حتى ذَهَبَ عَشْوَةٌ من اللَّيْلِ. ويقال: أَخَذْتُ عَلَيْهم بالعَشْوة أَي بالسَّوادِ من اللَّيل. والعُشوة، بالضم والفتح والكسر: الأَمْرُ المُلْتَبس. وركب فلانٌ العَشْواءَ إِذا خَبَطَ أَمرَه على غيرِ بَصِيرة. وعَشْوَةُ اللَّيْلِ والسَّحَر وعَشْواؤه: ظُلْمَتُه. وفي حديث ابن الأكوع: فأَخَذَ عَلَيْهِمْ بالعَشْوةِ أَي بالسَّوادِ من اللَّيْلِ، ويُجْمَع على عَشَواتٍ. وفي الحديث: أَنه، عليه السلام، كان في سَفَر فاعْتَشى في أَوَّلِ اللَّيْلِ أَي سار وقتَ العِشاء كما يقال اسْتَحَر وابْتَكَر. والعِشاءُ: أَوَّلُ الظَّلامِ من اللَّيْلِ، وقيل: هو من صلاةِ المَغْرِب إِلى العَتَمة. والعِشاءَانِ: المَغْرِب والعَتَمة؛ قال الأَزهري: يقال لصلاتي المَغْرِب والعِشاءِ العِشاءَانِ، والأَصلُ العِشاءُ فغُلِّبَ على المَغْرِب، كما قالوا الأَبَوان وهما الأَبُ والأُمُّ، ومثله كثير. وقال ابن شميل: العِشاءُ حينَ يُصَلّي الناسُ العَتَمة؛ وأَنشد: ومحوّل مَلَثَ العِشاءِ دَعَوْتُه، والليلُ مُنْتَشِرُ السَّقِيط بَهِيمُ (* قوله« ومحوّل» هكذا في الأصل.) قال الأَزهري: صَلاةُ العِشاءِ هي التي بعدَ صلاةِ المَغْرِب، ووَقْتُها حينَ يَغِيبُ الشَّفَق، وهو قوله تعالى: ومن بعد صلاةِ العِشاءِ. وأَما العَشِيُّ فقال أَبو الهيثم: إِذا زالت الشَّمْسُ دُعِي ذلك الوقتُ العَشِيَّ، فَتَحَوَّلَ الظلُّ شَرْقِيّاً وتحوَّلت الشمْسُ غَرْبيَّة؛ قال الأَزهري: وصلاتا العَشِيِّ هما الظُّهْر والعَصْر. وفي حديث أَبي هريرة، رضي الله عنه: صلى بنا رسولُ الله، صلى الله عليه وسلم، إحْدى صلاتَي العشيِّ، وأَكْبَرُ ظَني أَنها العَصْر، وساقه ابن الأَثير فقال: صَلى بنا إحْدى صلاتي العَشِيِّ فسَلَّم من اثْنَتَيْن، يريدُ صلاةَ الظُّهْر أَو العَصْر؛ وقال الأَزهري: يَقَع العشيُّ على ما بَيْنَ زَوالِ الشمْسِ إلى وَقْت غُروبها، كل ذلك عَشِيٌّ، فإذا غابَتِ الشَّمْسُ فهو العِشاءُ، وقيل: العَشِيُّ منْ زَوالِ الشَّمْس إِلى الصَّباح، ويقال لِما بين المَغْرِب والعَتَمة: عِشاءٌ؛ وزعم قوم أَنَّ العشاء من زَوال الشمس إِلى طُلوع الفَجْر، وأَنشدوا في ذلك: غَدَوْنا غَدْوَةً سَحَراً بليْلٍ عِشاءً، بعدَما انْتَصف النَّهارُ وجاء عَشْوةَ أَي عِشاءً، لا يتمكَّن؛ لا تقول مضتْ عَشْوَةٌ. والعَشِيُّ والعَشِيَّةُ: آخرُ النهار، يقال: جئتُه عَشِيَّةً وعَشِيَّةً؛ حكى الأَخيرةَ سيبويه. وأَتَيْتُه العَشِيَّةَ: ليوْمِكَ، وآتيه عَشِيَّ غدٍ، بغير هاءٍ، إِذا كان للمُسْتَقبل، وأَتَيتك عَشِيّاً غير مضافٍ، وآتِيه بالعَشِيِّ والغد أَي كلَّ عَشيَّة وغَداةٍ، وإِني لآتيه بالعشايا والغَدايا. وقال الليث: العَشِيُّ، بغير هاءٍ، آخِرُ النهارِ، فإِذا قلت عَشية فهو لِيوْم واحدٍ، يقال: لقيته عَشِيَّةَ يوم كذا وكذا، ولَقِيته عَشِيَّةَ من العَشِيّات، وقال الفراء في قوله تعالى: لم يَلْبَثُوا إِلاَّ عَشِيَّة أَو ضُحاها، يقول القائلُ: وهل للعَشِيَّة ضُحًى؟ قال: وهذا جَيِّد من كلام العرب، يقال: آتِيك العَشِيَّةَ أَو غداتَها، وآتيك الغَداةَ أَو عَشِيَّتَها، فالمعنى لم يَلْبثوا إِلاَّ عَشِيَّة أَو ضُحى العَشِيَّة، فأَضاف الضُّحى إِلى العَشِيَّة؛ وأَما ما أَنشده ابن الأَعرابي: أَلا لَيتَ حَظِّي من زِيارَةِ أُمِّيَهْ غَدِيَّات قَيْظٍ، أَو عَشِيَّات أَشْتِيَهْ فإِنه قال: الغَدَوات في القَيْظ أَطْوَلُ وأَطْيَبُ، والعَشِيَّاتُ في الشِّتاءِ أَطولُ وأَطيبُ، وقال: غَدِيَّةٌ وغَدِيَّات مثلُ عَشِيَّةٍ وعَشِيَّات، وقيل: العَشِيُّ والعَشِيَّة من صلاةِ المَغْرِب إلى العَتمة، وتقول: أَتَيْتُه عَشِيَّ أَمْسِ وعَشِيَّة أَمْسِ. وقوله تعالى: ولهمْ رزْقُهمْ فيها بُكرَةً وعَشِيَّاً، وليسَ هُناك بُكْرَةٌ ولا عَشِيٌّ وإنما أَراد لهُم رزْقُهُم في مِقْدار، بين الغَداةِ والعَشِيِّ، وقد جاء في التَّفْسِير: أَنَّ معْناه ولهُمْ رِزْقُهُم كلَّ ساعةٍ، وتصٌغِيرُ العَشِيِّ عُشَيْشِيانٌ، على غير القياس، وذلك عند شَفىً وهو آخِرُ ساعةٍ من النَّهار، وقيل: تصغير العَشِيِّ عُشَيَّانٌ، على غير قياس مُكَبَّره، كأنهم صَغَّروا عَشيْاناً، والجمع عُشَيَّانات. ولَقِيتُه عُشَيْشِيَةً وعُشَيْشِيَاتٍ وعُشَيْشِياناتٍ وعُشَيَّانات، كلُّ ذلك نادر، ولقيته مُغَيْرِبانَ الشَّمْسِ ومُغَيْرِباناتِ الشَّمْسِ. وفي حديث جُنْدَب الجُهَني: فأَتَيْنا بَطْنَ الكَديد فنَزَلْنا عُشَيْشِيَةً، قال: هي تصغير عَشِيَّة على غير قياس، أُبْدلَ من الياء الوُسْطى شِينٌ كأَنّ أَصلَه عُشَيِّيةً. وحكي عن ثعلب: أَتَيْتُه عُشَيْشَةً وعُشَيْشِياناً وعُشيَّاناً، قال: ويجوز في تَصْغيرِ عَشِيَّةٍ عُشَيَّة وعُشَيْشِيَةٌ. قال الأَزهري: كلام العرب في تصغير عَشِيَّة عُشَيْشِيَةٌ، جاء نادراً على غير قياس، ولم أَسْمَع عُشَيَّة في تصغير عَشيَّة، وذلك أَنَّ عُشَيَّة تصْغِيرُ العَشْوَة، وهو أَولُ ظُلْمة الليل، فأَرادوا أَن يَفْرُقوا بين تصغير العَشِيَّة وبين تَصغير العَشْوَة؛ وأَمَّا ما أَنشده ابن الأَعرابي من قوله:هَيْفاءُ عَجْزاءُ خَرِيدٌ بالعَشِي، تَضْحَكُ عن ذِي أُشُرٍ عَذْبٍ نَقِي فإنه أَراد باللَّيل، فإمَّا أَن يكون سَمَّى الليلَ عَشِياً لمَكانِ العِشاء الذي هو الظلمة، وإمَّا أَن يكون وضع العَشِيَّ موضِعَ الليل لقُرْبِه منه من حيث كانَ العَشِيُّ آخِرَ النَّهار، وآخرُ النَّهارِ مُتَّصِلٌ بأَوَّل الليل، وإنما أَرادَ الشاعرُ أَنْ يُبالغَ بتَخَرُّدِها واسْتِحيائِها لأنَّ الليلَ قد يُعْدَمُ فيه الرُّقَباءُ والجُلَساءُ، وأَكثرُ من يُسْتَحْيا منه، يقول: فإذا كان ذلك مع عدم هَؤُلاء فما ظَنُّكَ بتَخَرُّدِها نَهاراً إذا حَضَرُوا ؟ وقد يجوز أَن يُعْنَى به اسْتِحياؤها عند المُباعَلَة لأَنَّ المُباعَلَة أَكثرُ ما تكون لَيْلاً. والعِشْيُ: طَعامُ العَشىّ والعِشاءِ، قلبت فيه الواوُ ياءً لقُرْب الكسرة. والعَشاءُ: كالعِشْيِ، وجَمعه أَعْشِيَة. وعَشِيَ الرجلُ يَعْشَى وعَشا وتَعَشَّى،كلُّه: أَكلَ العَشاء فهو عاشٍ. وعَشَّيْتِ الرجلَ إذا أَطْعَمته العَشاءَ، وهو الطعام الذي يُؤكَلُ بعد العِشاء. ومنه قول النبي، صلى الله عليه وسلم إذا حَضَر العَشاءُ والعِشاءُ فابْدَؤوا بالعَشاءِ؛ العَشاء، بالفتح والمدِّ: الطعامُ الذي يؤكَلُ عند العِشاء، وهو خِلاف الغَداءِ وأَزاد بالعِشاءِ صلاةَ المغرب، وإنما قدَّم العَشاء لئلاَّ يَشْتَغِل قلْبُه به في الصلاة، وإنما قيل انها المغرب لأنها وقتُ الإفطارِ ولِضِيقِ وقتِها. قال ابن بري: وفي المثل سَقَطَ العَشاءُ به على سِرْحان؛ يضرب للرجُلِ يَطْلُب الأمر التَّافِه فيقَع في هَلَكةٍ، وأَصله أَنَّ دابَّة طَلبَت العَشاءَ فَهَجََمَتْ على أَسَدٍ. وفي حديث الجمع بعَرفة: صلَّى الصَّلاتَيْن كلُّ صلاةٍ وحْدها والعَشاءُ بينهما أَي أَنه تَعَشَّى بين الصَّلاتَيْن. قال الأصمعي: ومن كلامهم لا يَعْشَى إلا بعدما يَعْشُو أَي لا يَعْشَى إلا بعدما يَتَعَشَّى . وإذا قيل: تَعَشَّ، قلتَ: ما بي من تَعَشٍّ أَي احتياج إلى العَشاءِ، ولا تقُلْ ما بي عَشاءٌ. وعَشَوْتُ أَي تَعَشَّيْتُ. ورجلٌ عَشْيانٌ: مُتَعَشٍّ، والأَصل عَشْوانٌ، وهو من باب أَشاوَى في الشُّذُوذِ وطَلَب الخِفَّة. قال الأزهري: رجلٌ عَشْيان وهو من ذوات الواوِ لأنه يقال عَشَيته وعَشَوته فأَنا أَعْشُوه أَي عَشَّيْته، وقد عشِيَ يعشَى إذا تَعشَّى. وقال أَبو حاتم: يقال من الغَداء والعَشاء رجلٌ غَدْيان وعَشْيان، والأصل غَدْوان وعَشْوان لأنَّ أَصْلَهُما الواوُ، ولكن الواوُ تُقْلَب إلى الياء كثيراً لأن الياء أَخفُّ من الواوِ. وعَشاه عَشْواً وعَشْياً فتَعَشَّى: أَطْعَمَهُ العَشاءَ، الأَخيرةُ نادرةٌ؛ وأَنشد ابن الأعرابي: قَصَرْنا عَلَيْه بالمَقِيظِ لِقاحَنَا، فَعَيَّلْنَه من بَينِ عَشْيٍ وتَقْييلِ (* قوله «فعيلنه إلخ» هكذا في الأصول.) وأَنشد ابن بري لقُرْط بن التُّؤام اليشكري: كاتَ ابنُ أَسْماءَ يَعْشُوه ويَصْبَحُه من هَجْمَةٍ، كفَسِيلِ النَّخلِ دُرَّارِ وعَشَّاهُ تَعْشِية وأَعْشاه: كَعَشاه قال أَبو ذؤيب: فأَعْشَيْتُه، من بَعدِ ما راثَ عِشْيُهُ، بسَهْمٍ كسَيْرِ التَّابِرِيَّةِ لَهْوَقِ عدّاه بالباء في معنى غَذََّيْتُه. وعَشَّيْتُ الرجُل: أَطْعَمْتُهُ العَشاءَ. ويقال: عَشِّ إِبِلَكَ ولا تَغْتَرَّ؛ وقوله: باتَ يُعَشِّيها بِعَضْبٍ باتِرِ، يَقْصِدُ في أَسْؤُقِها، وجائِرِ أَي أَقامَ لهَا السَّيْفَ مُقامَ العَشاءِ. الأَزهري: العِشْيُ ما يُتَعَشَّى به، وجَْمْعه أَعْشاء؛ قال الحُطَيْئة: وقَدْ نَظَرْتُكُمُ أَعْشاءَ صادِرَةٍ للْخِمْسِ، طالَ بها حَوْزي وتَنْساسِي قال شمر: يقولُ انْتَظَرْتُكُمُ انْتِظارَ إبِلٍ خَوامِسَ لأَنَّها إذا صَدَرَتْ تَعَشَّت طَويلاً، وفي بُطونِها ماءٌ كثيرٌ، فهي تَحْتاجُ إلى بَقْلٍ كَثِيرٍ، وواحدُ الأَعْشاء عِشْيٌ. وعِشْيُ الإبلِ: ما تَتَعشَّاه، وأَصلُه الواو. والعَواشِي: الإبل والغَنم التي تَرْعَى بالليلِ، صِفَةٌ غالبَةٌ والفِعْلُ كالفِعْل؛ قال أَبو النجم: يَعْشَى، إذا أَظْلَم، عن عَشائِه، ثم غَدَا يَجْمَع من غَدائِهِ يقول: يَتَعَشَّى في وقت الظُّلْمة. قال ابن بري: ويقال عَشِيَ بمعنى تَعَشَّى. وفي حديث ابن عمر: ما مِنْ عاشِيَةٍ أَشَدَّ أَنَقاً ولا أَطْولَ شِبَعاً مِنْ عالِمٍ مِن عِلْمٍ؛ العاشية: التي تَرْعَى بالعَشِيِّ من المَواشِي وغيرِها. يقال: عَشِيَت الإبلُ و وتَعَشَّتْ؛ المعنى: أَنَّ طالِبَ العِلْمِ لا يكادُ يَشْبَعُ منه، كالحديث الآخر: مَنْهُومانِ لا يَشْبَعانِ: طالِبُ عِلْمٍ وطالِبُ دُنْيا. وفي كتاب أَبي موسى: ما مِنْ عاشِية أَدوَمُ أَنقاً ولا أَبْعَدُ مَلالاً من عاشيةِ عِلْمٍ. وفسره فقال: العَشْوُ إتْيانُكَ ناراً تَرْجُو عندَها خيراً. يقال: عَشَوْتُه أَعْشُوه، فأَنا عاشٍ من قوم عاشِية، وأراد بالعاشية هَهُنا طالبي العِلْمِ الرَّاجينَ خيرَه ونَفْعَه. وفي المثل: العاشِيةُ تَهِيجُ الآبِيَةَ أَي إذا رَأتِ التي تأَبَى الرَّعْيَ التي تَتَعَشَّى هاجَتْها للرَّعْي فرَعَتْ معها؛ وأنشد: تَرَى المِصَكَّ يَطْرُدُ العَواشِيَا: جِلَّتَها والأُخرَ الحَواشِيَا وبَعِيرٌ عَشِيٌّ: يُطِىلُ العَشاءَ؛ قال أَعْرابيٌّ ووصف بَعىرَه: عريضٌ عَروُضٌ عَشِيٌّ عَطُوّ وعَشا الإبلَ وعَشَّاها: أَرْعاها ليلا. وعَشَّيْتُ الإبلَ إذا رَعَيْتَها بعد غروب الشمس. وعَشِيَت الإبلُ تَعْشَى عشًى إذا تَعشَّت، فهي عاشِية. وجَمَلٌ عَشٍ وناقة عَشِيَة: يَزيدان على الإبلِ في العَشاء، كلاهُما على النَّسَب دون الفعل؛ وقول كُثَيِّر يصف سحاباً: خَفِيٌّ تَعَشَّى في البحار ودُونَه، من اللُّجِّ، خُضْرٌ مُظْلِماتٌ وسُدَّفُ إنما أَراد أَنَّ السحابَ تَعَشَّى من ماء البحر، جَعَلَه كالعَشاءِ له؛ وقول أُحَيْحَةَ بنِ الجُلاح: تَعَشَّى أَسافِلُها بالجَبُوب، وتأْتي حَلُوبَتُها من عَل يعني بها النخل، يعني أَنها تَتَعَشَّى من أَسفل أَي تَشْرَبُ الماءَ ويأْتي حَمْلُها من فَوْقُ، وعَنى بِحَلُوبَتِها حَمْلَها كأَنه وَضَعَ الحَلُوبة موضعَ المَحْلُوب. وعَشِيَ عليه عَشًى: ظَلَمه. وعَشَّى عن الشيء: رَفَقَ به كَضَحَّى عنه. والعُشْوان: ضَرْبٌ من التَّمْرِ أَو النَّخْلِ. والعَشْواءُ، مَمْدودٌ: صربٌ من متأخِّر النخلِ حَمْلاً.


- عُشُّ الطائرِ: الذي يَجْمع من حُطامِ العيدان وغيرها فيَبيض فيه، يكون في الجبَلِ وغيرِه، وقيل: هو في أَفْنان الشجر، فإِذا كان في جبَلٍ أَو جِدار ونحوِهما فهو وَكْر ووَكْنٌ، وإِذا كان في الأَرض فهو أُفْحُوصٌ وأُدْحِيٌّ؛ وموضعُ كذا مُعَشّشٌ الطيورِ، وجمعه أَعْشاشٌ وعِشاشٌ وعُشوشٌ وعِشَشةٌ؛ قال رؤبة في العُشوش: لولا حُباشاتُ من التَّحْبِيش لِصِبيَةٍ كأَفْرُخِ العُشوش والعَشْعَش: العُشُّ إِذا تراكب بعضُه على بعض. واعتَشَّ الطائرُ: اتّخذ عُشًّا؛ قال يصف ناقة: يتبعها ذو كِدْنةٍ جُرَائِضُ، لِخَشَبِ الطَّلْحِ هَصُورٌ هائِضُ، بحيث يعْتَشّ الغُرابُ البائضُ قال: البائض وهو ذكَرٌ لأَن له شركةً في البَيْض، فهو في معنى الوالد. وعشَّشَ الطائرُ تَعْشيشاً: كاعْتَشَّ. وفي التهذيب: العُشُّ للغراب وغيره على الشجر إِذا كَثُف وضخُم. وفي المثل في خطبة الحجاج: ليس هذا بعُشِّكِ فادْرُجِي؛ أَراد بعُشِّ الطائر، يُضرب مثلاً لمن يرفع نفسَه فوق قدْرِه ولمن يَتعَرَّض إِلى شيء ليس منه، وللمُطْمَئِنّ في غير وقته فيؤمر بالجِدِّ والحركةِ؛ ونحوٌ منه: تَلَمَّسْ أَعشَاشَكَ أَي تلَمَّسِ التجِّني والعِلَلَ في ذَوِيك. وفي حديث أُمّ زرع: ولا تَمْلأُ بيْتَنا تعْشِيشاً أَي أَنها لا تَخُونُنا في طعامنا فنخبأَ منه في هذه الزاوية وفي هذه الزاوية كالطيور إِذا عَشَّشَتْ في مواضعَ شتّى، وقيل: أَرادت لا تملأ بيتَنا بالمَزابِل كأَنه عُْشُّ طائر، ويروى بالغين المعجمة. والعَشّةُ من الشجر: الدقيقةُ القُضْبان، وقيل: هي المفْترِقةُ الأَغصان التي لا تُواري ما وراءها. والعَشّةُ أَيضاً من النخل: الصغيرةُ الرأْسِ القليلة السعف، والجمع عِشاشٌ. وقد عشَّشَت النخلةُ: قَلَ سعفُها ودقّ أَسفلُها، ويقال لها العَشَّة، وقيل: شجرة عشَّةٌ دقيقة القضبان لَئِِيمةُ المَنْبِت؛ قال جرير: فما شَجراتُ عِيصِك في قريْش بعَشّات الفُروعِ، ولا ضَواحِي وقيل لرجل: ما فعل نخل بني فلان؟ فقال: عَشَّشَ أَعلاه وصنْبَرَ أَسفلُه، والاسم العَشَشُ. والعَشّةُ: الأَرض القليلة الشجر، وقيل: الأَرض الغليظة. وأَعْشَشْنا: وقعْنا في أَرض عَشَّة، وقيل: أَرض عَشَّةٌ قليلة الشجر في جَلْدٍ عَزازٍ وليس بجبلٍ ولا رملٍ وهي ليّنة في ذلك. ورجل عَشٌّ: دقيقُ عظام اليد والرِّجْلِ، وقيل: هو دقيقُ عظام الذراعين والساقين، والأُنثى عَشَّةٌ؛ قال: لَعَمْرُكَ ما لَيْلى بورْهاءَ عِنْفِصٍ، ولا عَشَّة، خَلْخالُها يَتَقَعْقَعُ وقيل: العَشَّةُ الطويلة القليلة اللحم، وكذلك الرجلُ. وأَطْلَق بعضهم العَشَّةَ من النساء فقال: هي القليلةُ اللحم. وامرأَة عَشّةٌ: ضَئِيلةُ الخَلْق، ورجل عَشٌّ: مهزول؛ أَنشد ابن الأَعرابي: تَضْحكُ منِّي أَن رأَتْني عَشّا، لبِستُ عَصْرَى عُصُرٍ فامْتَشَّا بَشَاشَتي وعَمَلاً ففَشَّا، وقد أَراها وشَواها الحُمْشا ومِشْفراً، إِن نطقَتْ أَرَشّا، كمِشْفَر الناب تَلُوكُ الفَرْشا الفَرْشُ: الغَمْضُ من الأَرض فيه العُرفُط والسَّلَم، وإِذا أَكلَتْه الإِبلُ أَرْخت أَفواهَها؛ وناقة عَشَّةٌ بيِّنة العَشَشِ والعَشاشة والعُشُوشةٍ، وفرس عَشُّ القوائم: دقيقٌ. وعَشَّ بدنُ الإِنسان إِذا ضَمَر ونَحَل، وأَعَشّهُ اللَّه. والعَشُّ: الجمع والكسب. وعَشَّ المعروفَ يعُشّه عَشًّا: قلَّله؛ قال رؤبة: حَجّاجُ ما نَيْلُك بالمَعْشُوشِ وسقى سَجْلاً عَشّاً أَي قليلاً نزراً؛ وأَنشد: يسقينَ لا عَشّاً ولا مُصَرّدا وعَشّشَ الخبرُ: يبِسَ وتكَرَّجَ، فهو مُعَشِّشٌ. وأَعَشَّه عن حاجته: أَعْجَله. وأَعَشّ القومَ وأَعَشَّ بهم: أَعْجَلَهم عن أَمرهم، وكذلك إِذا نزل بهم على كُرْه حتى يتحوّلوا من أَجله، وكذلك أَعْشَشْت؛ قال الفرزدق يصف القطاة: وصادقة ما خبّرَتْ قد بَعَثْتُها طَرُوقاً، وباقي الليلِ في الأَرض مُسْدِف ولو تُرِكَتْ نامتْ، ولكنْ أَعَشّها أَذًى من قِلاصٍ كالحَنِيِّ المُعَطَّفِ ويروى: كالحِنّي، بكسر الحاء. ويقال: أَعْشَشْت القومَ إِذا نزَلْت منزلاً قد نزلوه قبلك فآذَيْتهم حتى تحوّلوا من أَجْلِك. وجاؤوا مُعاشِّين الصُّبْحَ أَي مُبادِرين. وعشَشْت القميصَ إِذا رقَعْته فانعشّ. أَبو زيد: جاء بالمال من عِشِّه وبِشِّه وعِسِّه وبِسِّه أَي من حيث شاء. وعَشّه بالقضيب عشًّا إِذا ضربه ضربات. قال الخليل: المَعَشّ المَطْلب، وقال غيره المَعَسّ، بالسين المهملة. وحكى ابن الأَعرابي: الاعْتِشاشُ أَن يمتارَ القومُ ميرةً ليست بالكثيرة. وأَعْشاش: موضع بالبادية، وقيل في ديار بني تميم؛ قال الفرزدق:عَزَفْتَ بأَعْشاشٍ، وما كُنْتَ تَعْزِفُ، وأَنْكَرْتَ من حَدْراءَ ما كنْتَ تَعْرِفُ ويروى: وما كِدْتَ تعزف؛ أَراد عزفت عن أَعشاش، فأَبدل الباء مكان عن، ويروى بإِعْشاش أَي بكُرْهٍ؛ يقول. عَزَفْتَ بكُرْهِك عمن كنْت تُحِبّ أَي صرفت نفسَك. والإِعشاشُ: الكِبَرُ (* قوله «الكبر» هو بهذا الضبط في الأَصل.) .


- : (و ( {العَشا، مَقْصورَةً: سُوءُ البَصَرِ باللَّيْلِ والنَّهارِ) يكونُ فِي الناسِ والدّوابِّ والإِبلِ والطَّيْرِ، كَمَا فِي المُحْكم. وَقَالَ الراغبُ: ظُلْمةٌ تَعْتَرِضُ العَيْنَ. وَفِي الصِّحاح: هُوَ مَصْدرُ الأَعْشى لمَنْ لَا يُبْصِرُ باللّيْلِ ويُبْصِرُ بالنّهارِ؛ (} كالعَشاوَةِ. (أَو) هُوَ (العَمَى) ، أَي ذهابُ البَصَرِ مُطْلقاً؛ وَقد ( {عَشِيَ، كرَضِيَ ودعا) ،} يَعْشَى {ويَعْشُو (} عَشًى) ، مَقْصورٌ مَصْدَرُ عشى، (وَهُوَ {عَشٍ) ، مَنْقُوصٌ، (} وأَعْشَى وَهِي {عَشْواءُ) ، ورجُلانِ} أَعْشَيانِ وامْرأَتانِ {عَشْواوانِ. وَقد} أَعْشاهُ اللهُ، {فعَشِيَ، وهما} يَعْشَيانِ، وَلم يَقُولُوا يَعْشَوَانِ، لأنَّ الواوَ لمَّا صارَتْ فِي الواحِدِ يَاء لكَسْرَةِ مَا قَبْلها تُرِكَتْ فِي التَّثْنِيَةِ على حالِها؛ كَمَا فِي الصِّحاح. وقولُه تَعَالَى: {ومَنْ! يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحمنِ} ، أَي يَعْمَ. ( {وعَشَّى الطَّيْرَ} تَعْشِيةً: أَوْقَدَ لَهَا نَارا {لتَعْشَى) مِنْهَا (فتُصادَ) ، كَذَا فِي المُحْكم. (} وتَعاشَى) عَن كَذَا: (تَجاهَلَ) ، كأنَّه لم يَرَه كتَعامَى على المَثَلِ. (و) من المجازِ: (خَبَطَهُ خَبْطَ {عَشْواءَ) :) لم يَتَعَمَّدْهُ، كَمَا فِي المُحْكم. وَفِي الصِّحاح: ركِبَ فلانٌ} العَشْواءَ إِذا خَبَطَ أَمْرَه و (رَكِبَه على غيرِ بَصِيرَةٍ) وبَيانٍ؛ وقيلَ: حَمَلَه على أَمْرٍ غَيْر مُسْتَبينِ الرشدِ فرُبَّما كَانَ فِيهِ ضلالُه، (و) أَصْلُه مِن (العَشْواءِ) ، وَهِي (النَّاقَةُ) الَّتِي (لَا تُبْصِرُ أَمامَها) ، فَهِيَ تخْبِطُ بيَدَيْها كلَّ شيءٍ وَلَا تَتَعَهَّدُ مَواضِعَ أَخْفَافِها؛ وقيلَ: أَصْلُه مِن عَشْواءِ الليْل أَي ظلْمائِهِ؛ ويُضْرَبُ هَذَا مَثَلاً للشارِدِ الَّذِي يَرْكَبُ رأْسَه وَلَا يَهْتَمُّ لعاقِبَتِهِ. ( {وعَشا النَّارَ و) } عَشا (إِلَيْهَا {عَشْواً) ، بالفَتْح، (} وعُشُوًّا) ، كعُلُوَ: (رَآهَا لَيْلاً من بعيدٍ فقَصَدَها مُسْتَضِيئاً) بهَا يَرْجُو بهَا هُدًى وخَيْراً. قَالَ الجوهريُّ: وَهَذَا هُوَ الأصْلُ ثمَّ صارَ كلُّ قاصِدٍ {عاشِياً. وقيلَ:} عَشَوْتُ إِلَى النارِ {عَشْواً إِذا اسْتَدْلَلْتُ عَلَيْهَا ببَصَرٍ ضَعِيفٍ؛ قالَ الحُطَيْئة: مَتَى تأْتِهِ} تَعْشُو إِلَى ضَوْءِ نارِهِ تَجِدْ خَيرَ نارٍ عندَها خَيْرُ مُوقِدِوالمَعْنى: مَتَى تَأْتِهِ {عاشِياً. (} كاعْتَشَاها و) اعْتَشَى (بهَا. (! والعُشْوَةُ، بالضَّم وَالْكَسْر: تلكَ النَّارُ) الَّتِي يُسْتَضاءُ بهَا؛ أَو مَا أُخِذَ من نارٍ لتقْتبسَ. وقالَ الجوهريُّ: شُعْلَةُ النارِ؛ وأَنْشَدَ: {كعُشْوةِ القابِسِ تَرْمِي بالشَّرر (و) } العُشْوَةُ: (رُكوبُ الأمْرِ على غيرِ بَيانٍ) وبَصِيرَةٍ، (ويُثَلَّثُ) .) يقالُ: أَوطأْنَنِي {عَشْوَةً} وعِشْوةً {وعُشْوَةً، أَي أَمْراً مُلْتَبِساً، وذلكَ إِذا أَخْبَرْتَه بِمَا أَوْقَعْتَه بِهِ فِي حِيْرَةٍ أَو بَلِيَّةٍ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ. (و) } العَشْوةُ، (بالفَتْح: الظُّلْمَةُ) تكونُ باللّيْلِ وبالسَّحرِ؛ ( {كالعَشْواءِ. (أَو) العَشْوَةُ: (مَا بينَ أَوَّلِ اللَّيْلِ إِلَى رُبْعِه) ؛) وَمِنْه قوْلُهم: مَضَى مِن اللّيْلِ} عَشْوَةٌ. ( {والعِشاءُ) ، ككِساءٍ: (أَوَّلُ الظَّلامِ؛ أَو مِن) صَلاةِ (المَغْربِ إِلَى العَتَمَةِ؛ أَو مِن زَوالِ الشَّمْسِ إِلَى طُلُوعِ الفَجْرِ) . (قالَ الجوهريُّ: زَعَمَهُ قوْمٌ، وأَنْشَدُوا: غَدَوْنا غَدْوَةً سَحَراً بليْلٍ} عِشاءً بعدَما انْتَصَف النَّهارُ ( {والعَشِيُّ) ، كغَنِيَ، (} والعَشِيَّةُ) ، كغَنِيَّةٍ: (آخِرُ النَّهارِ) . (وَفِي الصِّحاح: مِن صَلاةِ المَغْربِ إِلَى العَتَمَةِ؛ تقولُ أَتَيْته {عَشِيّ أَمْسٍ} وعَشِيَّةَ أَمْسٍ انتَهَى، وقيلَ {العَشِيُّ بِلَا هاءٍ آخِرُ النّهارِ، فَإِذا قُلْتَ} عَشِيَّة فَهُوَ ليَوْمٍ واحِدٍ ويُقالُ جِئْتُه عَشِيَّة {وعَشِيَّةً وأَتَيْتُه العَشِيَّةَ ليَوْمِك وأتَيْته عَشِيَّ غدٍ، بِلا هاءٍ، إِذا كانَ للمُسْتَقْبلِ، وأَتَيْتك} عَشِيًّا غَيْر مُضافٍ، وأَتَيْته {بالعَشِيِّ والغَدِ: أَي كلَّ عَشِيَّةٍ وغَدَاةٍ. وَلَهُم رزْقُهم فِيهَا بُكْرَةً} وعَشِيًّا، إنَّما هُوَ فِي مِقْدارِ مَا بينَ الغَدَاةِ {والعَشِيِّ. وَقَالَ الراغِبُ:} العَشِيُّ مِن زَوالِ الشَّمْسِ إِلَى الصَّباح؛ قالَ، عزَّ وجلَّ: { {عَشِيَّة أَو ضُحاها} . وقالَ الأزْهري: صَلاةُ العِشاءِ هِيَ الَّتِي بعدَ صَلاةِ المَغْربِ، وَإِذا زَالَتِ الشمْسُ دُعِيَ ذلكَ الوَقْتُ} العَشِيّ، ويَقَعُ العَشِيُّ على مَا بينَ الزَّوالِ والغُروبِ؛ كلُّ ذلكَ {عَشِيٌّ، فَإِذا غابَتْ فَهُوَ} العِشاءُ. وقولُه تَعَالَى: {لم يَلْبَثوا إلاّ عَشِيَّة أَو ضُحَاها} ؛ إنْ قُلْتَ هَل {للعَشِيَّةِ ضُحًى؟ قيلَ: هَذَا جَيِّد من كَلامِهم، يُقالُ آتِيكَ} العَشِيَّةَ أَو غداتها والغَدَاةَ أَو {عَشِيَّتَها فالمعْنَى: لم يَلْبَثُوا إلاَّ عَشِيَّة أَو ضُحى العَشِيَّة، أَضافَ الضُّحَى إِلَى العَشِيَّة. قُلْت: وَقد يُرادُ} بالعَشِيِّ اللّيْلُ لمَكانِ العِشاءِ، وَهِي الظُّلْمةُ؛ وَبِه فُسِّر قولُ الشاعِرِ: هَيْفاءُ عَجْزاءُ خَرِيدٌ {بالعَشِيّ ِتُضْحَكُ عَن ذِي أُشُرٍ عَذْبٍ نَقِيأَرادَ المُبالَغَة فِي اسْتِحْيائِها، لأنَّ اللَّيْل قد يُعْدَمُ فِيهِ الرُّقباءُ، أَي إِذا كانَ ذلكَ مَعَ عَدَم هَؤُلاء فَمَا ظنُّك بتَجَرّدِها نَهاراً؛ ويجوزُ أَن يُرِيدَ اسْتِحياءَها عندَ المُباعَلَةِ لأَنَّها أَكْثَرُ مَا تكونُ لَيْلاً. (ج} عَشايا {وعَشِيَّاتٌ) ؛) شاهِدُ} عَشِيَّات قولُ الشَّاعِرِ: أَلا لَيْتَ حَظِّي من زِيارَةِ أُمِّيَهْ غَدِيَّات قَيْظٍ أَو عَشِيَّات أَشْتِيَهْوأصْلُ عَشايا! عَشَايِو قُلِبَت الواوُ يَاء لتَطرّفِها بعدَ الكَسْرةِ ثمَّ قُلِبَتِ الياءُ الأُولى هَمْزةً ثمَّ أُبْدِلَتِ الكَسْرةُ فَتْحةً، ثمَّ الياءُ أَلِفاً، ثمَّ الهَمْزَةُ يَاء، فصارَ عَشايا بعدَ خَمْسَة أَعْمالٍ، كَذَا فِي شُرُوحِ الشافِيَةِ والألْفِيّة. (و) العَشِيُّ: (السَّحابُ) يَأْتِي عَشِيًّا. (و) حُكِيَ: (لَقِيتُهُ {عُشَيْشَةً} وعُشَيْشاناً {وعُشَّاناً) ، بالتَّشديدِ؛ كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ} عُشَيّاناً؛ ( {وعُشَيْشِيَةً) ، كجُوَيْرِيَةٍ، (} وعُشَيْشِياتٍ {وعُشَيْشِيانَاتٍ) } وعُشَيَّانات، كُلُّه نادِرٌ. وَفِي الصِّحاح: تَصْغيرُ العَشِيِّ عُشَيَّانٌ، على غيرِ قِياسِ مُكَبَّره، كأَنَّهم صَغَّروا {عَشْياناً، والجمْعُ عُشَيَّاناتٍ، وقيلَ أَيْضاً فِي تصْغِيرِه} عُشَيْشِيانٌ والجمْعُ {عُشَيشِياناتٍ وتَصْغيرُ} العَشِيَّةِ {عُشَيْشِيَةٌ والجمْعُ} عُشَيْشِيات، انتَهَى. وَقَالَ الأزْهريُّ: وَلم أَسْمَعْ {عُشَيَّة فِي تَصْغيرِ عَشِيَّة لأنَّه تَصْغِيرُ} عَشْوَةٍ، أَوَّل ظُلْمةِ اللّيْلِ، فأَرادُوا أَنْ يَفْرِّقوا بَيْنَهما. ( {والعِشْيُ، بالكسْرِ،} والعَشاءُ، كسَماءٍ: طَعامُ العَشِيِّ) . (قالَ الجوهريُّ: العَشاءُ، بالفَتْح والمدِّ، الطَّعامُ بعَيْنِه، وَهُوَ خِلافُ الغَداءِ، (ج {أَعْشِيَةٌ} وعُشِيّ) ؛) هَكَذَا فِي النسخِ بضمِّ العَيْن وكَسْر الشِّين وتَشْديدِ الياءِ وَهُوَ غَلَطٌ والصَّوابُ أنَّ الكَلامَ تمَّ عنْدَ قوْلِه أَعْشِيَة، ثمَّ ابْتَدَأَ فِي مَعْنًى آخَر فقالَ: {وعَشِيَ، أَي كرَضِيَ،} وعَشَى كدَعَا وَهَذَا قد أَهْمَلَهُ؛ ( {وتَعَشَّى) كُلّه (أَكَلَهُ) ، أَي العَشاءَ. (وَهُوَ) } عاشٍ و ( {عَشْيانُ) ؛) وأَصْلُه} عَشْوانٌ، وَكَذَا غَدْيانٌ وأَصْلُه غَدْوان؛ ومِن كَلامِهم: لَا {يَعْشَى إلاَّ بعدَما} يَعْشُو أَي بعدَما {يَتَعَشَّى؛ (} ومُتَعَشَ) .) يقالُ إِذا قيلَ، {تَعَشَّ، قُلْت: مَا بِي من} تَعَشِّ، وَلَا تَقُلْ: مَا بِي من عَشاءٍ. ( {وعَشاهُ) } يَعْشُوه ( {عَشْواً و) يَعْشيه (} عَشْياناً) ؛) كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ {عَشْياً، كَمَا فِي المُحْكم؛ (أَطْعَمَه إِيَّاهُ) ، أَي العَشاءَ؛ (} كعَشَّاهُ) ، بالتَّشْديدِ، ( {وأَعْشاهُ. (} والعَواشِي: الإبِلُ والغَنَمُ الَّتِي تَرْعَى لَيْلاً) ، صفَةٌ غالبَةٌ. وَفِي الصِّحاح: {العَواشِي: هِيَ الَّتِي تَرْعَى لَيْلا؛ قالَ: تَرَى المِصَكَّ يَطْرُدُ} العَواشِيَا جِلَّتَها والأُخَرَ الحَواشِيَا (وبعيرٌ {عَشِيٌّ) ، كغَنِيَ: (يُطيلُ} العَشاءَ، وَهِي بهاءٍ. ( {وعَشا الإِبِلَ) ، كدَعا، (} وعَشَّاها) ، بالتَّشديدِ، (رَعاها لَيْلاً. ( {وعَشِيَ عَلَيْهِ} عَشى، كرَضِيَ: ظَلَمَهُ) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه. (و) ابنُ السِّكِّيت: {عَشِيَتِ (الإِبِلُ) } تَعْشَى عَشاً: إِذا (تَعَشَّتْ فَهِيَ {عاشِيَةٌ) ؛) نقلَهُ الجوهريُّ. (و) مِن المجازِ: (} عَشَّى عَنهُ {تَعْشِيةً) :) إِذا (رَفَقَ بِهِ) ، وكَذلكَ ضَحَّى عَنهُ. وَفِي الأساسِ:} عشِّ رُويداً وضحِّ رُويداً: أَمر برَعْي الإِبِل {عَشِيًّا وضُحًى على سَبِيلِ الأَناةِ والرِّفْقِ، ثمَّ صارَ مَثَلاً فِي الأَمْرِ بالرِّفْقِ فِي كلِّ شيءٍ، انتَهَى؛ وكَذلكَ عَشِّ وَلَا تَغْتَرَّ (} والعُشْوانُ، بالضَّمِّ: تَمْرٌ أَوْ نَخْلٌ) ، أَي ضَرْبٌ مِنْهُمَا؛ الأُوْلى عَن ابنِ دُرَيْدٍ. ( {كالعَشْواءِ) ، وَهُوَ ضَرْبٌ من متأَخِّر النَّخْلِ حَمْلاً. (وصلاتا} العَشِيِّ: الظُّهْرُ والعَصْرُ) ؛) نقلَهُ الأزْهري لكَوْنِهما فِي آخِرِ النَّهارِ بعدَ الزَّوالِ. ( {والعِشاءانِ: المَغْرِبُ والعَتَمَة) ؛) نقلَهُ الجوهريُّ وابنُ فارِسَ، وَهُوَ على قولِ مَنْ قالَ: إنَّ العَشِيَّ والعِشاءَ مِن صَلاةِ المَغْربِ إِلَى العَتَمَةِ؛ كَمَا فِي المِصْباحِ. (} وأَعْشَى: أَعطَى. ( {واسْتَعْشاهُ: وَجَدَهُ) } عاشِياً، أَي (جائِراً) فِي حقِّ أَصْحابِه. (و) {اسْتَعْشَى (نَارا: اهْتَدَى بهَا. (} والعِشْوُ، بالكسْرِ: قَدَحُ لَبَنٍ يُشْرَبُ ساعَةَ تَرُوحُ الغَنَمُ أَو بعدَها. ( {وعَشَا) الرَّجُلُ: (فَعَلَ فِعْلَ} الأَعْشَى. ( {واعْتَشَى: سارَ وقْتَ العِشاءِ) ، كاهْتَجَرَ سارَ فِي الهاجِرَةِ. (و) المُسَمَّى} بالأَعْشى عدَّةُ شُعَراءٍ فِي الجاهِلِيَّةِ والإِسْلامِ، منهمْ: (! أَعْشَى باهِلَةَ) ، جاهِلِيٌّ واسْمُه (عامِرٌ) يكنَى أَبا قحْفان (وأَعْشَى بَني نَهْشَلِ) بنِ دارِمٍ، هُوَ (الأسْودُ بنُ يَعْفُرَ) النَّهْشَليُّ جاهِلِيٌّ، وتقدَّمَ الاخْتِلافُ فِي ضَبْطِ اسْمِ والِدِ فِي (ع ف ر) . (و) أَعْشَى (هَمْدانَ) ، هُوَ (عبدُ الرحمنِ) بنِ الحارِثِ من بَني مالِكِ بنِ جشمِ بنِ حاشدٍ. (و) أَعْشَى (بَني أَبي ربِيعَةَ) ، كَذَا فِي النسخِ، وَفِي التكْمِلَةِ: أَعْشَى بَني ربيعَةَ بنِ ذُهْلِ بنِ شَيْبان بنِ ثَعْلَبَةُ، واسْمُه عبدُ اللهِ بنُ خارِجَةَ مِن بَني قَيْسِ بنِ عَمْرِو بنِ أَبي ربيعَةَ المَذْكُور. (و) أَعْشَى (طِرْوَدٍ) ، كدِرْهَمٍ، وبَنُو طِرْوَدٍ مِن بَني فهمِ بنِ عَمْرِو بنِ قيْسِ بنِ فهمٍ. (و) أَعْشَى (بَني الحِرْمازِ) بنِ مالِكِ بنِ عَمْرِو بنِ تَمِيمٍ، ويُعْرفُ أَيْضاً {بأَعْشَى بَني مازِنٍ، ومازِنُ وحِرْمازُ أَخَوان. وقالَ الآمديُّ: أَهْلُ الحديثِ يقولونَ: أَعْشَى بَني مازِنٍ، والثَّبْتُ أَنَّه أَعْشَى بَني الحِرْمازِ؛ وصَوّبَه الصَّاغاني. (و) أَعْشَى (بَني أَسدٍ. و) أَعْشَى بَني (عُكلٍ) مِن تيمِ الرّبابِ، اسْمُه (كهَمْسٌ و) أَعْشَى (ابْن) ، كَذَا فِي النُّسخِ ومِثْلُه فِي التكْملَةِ، (مَعْرُوفٌ) اسْمُه (خَيْثَمةُ. و) أَعْشَى (بَنِي عُقَيْلٍ) ، واسْمُه مُعاذُ. (و) أَعْشَى (بَنِي مالِكِ) بنِ سعْدٍ. (و) أَعْشَى (بني عَوْفٍ) اسْمُه (ضابِىءٌ) من بني عَوْفِ بنِ همامٍ. (و) أَعْشى (بَنِي ضَوْرَة) اسْمُه (عبدُ اللهِ. و) أَعْشَى (بَني جِلاَّنَ) مِن بَني عنْزَةَ اسْمُه (سَلَمَةُ. و) أَعْشَى (بَني قَيْسٍ أَبو بَصِيرٍ) جاهِلِيٌّ. (} والأعْشَى التَّغْلَبِيُّ) هُوَ (النُّعْمانُ) ، ويقالُ لَهُ: ابنُ جاوَانَ، وَهُوَ مِن الأراقِمِ مِن بَني معاوِيَةَ بنِ بكْرِ بنِ حبيبِ بنِ عَمْرِو بنِ غنمِ بنِ تَغْلب؛ (شُعراءُ وغيرُهم من {العُشْيِ) ، جَمْعُ} الأَعْشَى كأَحْمَر وحُمْرٍ، (جماعَةٌ) ، ذكَرَ المصنِّفُ مِنْهُم سِتَّةَ عَشَرَ رجُلاً تبْعاً للصَّاغاني فِي تكْمِلَتِه. وابنُ سِيدَه اقْتَصَرَ على السَّبْعةِ المَشاهِير؛ وأَوْصَلَها أَرْبابُ النَّظائِرِ إِلَى عِشْرِين. وَقد وَجَدْت أَنا واحِداً مِن بَني سعْدِ بنِ ضبيعَةَ بنِ قَيْسِ بنِ ثَعْلَبَة الأَعْشى الشَّاعِر واسْمُه مَيْمونُ بنُ قَيْسٍ. وقرَأْتُ فِي كتابِ الحماسَةِ مَا نَصُّه: ودَخَلَ أَعْشَى ربيعَةَ، وَهُوَ مِن شَيْبان مِن بَطْنٍ مِنْهُم، يقالُ لَهُم بَنُو أَمامَةَ، على عبدِ الملِكِ بنِ مَرْوان فقالَ لَهُ: يَا أَبا المُغِيرَةَ مَا بَقِيَ مِن شِعْرِك إِلَى آخِرِ مَا قالَ فَلَا أَدْرِي هُوَ أَعْشَى بَنِي أَبي ربيعَةَ الَّذِي ذَكَرَه المصنِّفُ أَوَّلاَ أَمْ غَيْره، فليُنْظر. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: {عَشَا عَن الشيءِ} يَعْشُو: ضَعُفَ بَصَرَه عَنهُ. {وتَعَاشَى: أَظْهَرَ} العَشا وليسَ بِهِ. وَفِي الصِّحاح: أَرى من نَفْسِه أَنَّه {أَعْشَى. } والعاشِيَةُ: كلُّ شيءٍ يَعْشُو باللَّيْلِ إِلَى ضَوْءِ نارٍ مِن أَصْنافِ الخَلْقِ. {والعاشِي: القاصِدُ. } وأَعْشاهُ اللهُ: جَعَلَه أَعْشَى. وجاءَ {عَشْوةً: أَي} عِشاءً، لَا يتمكَّن؛ لَا تقولُ: مضَتْ {عَشْوَةٌ. } وعَشا يَعْشُو: تَعَشَّى. {والعَشْوَةُ} العَشاءُ، كالغَدْوَةِ فِي الغَداءِ عاميَّةٌ. {وعِشْيُ الإِبِلِ، بالكسْر: مَا} تَتَعَشَّاهُ؛ وأَصْلُه الواوُ. وَفِي المَثَلِ:! العاشِيَةُ تَهِيجُ الآبِيَةَ، أَي إِذا رَأَتِ الَّتِي تأْبَى العَشاءَ الَّتِي {تَتَعَشَّى تَبِعَتْها} فتَعَشَّتْ مَعهَا. وبعيرٌ {عَشٍ وناقَةٌ} عَشِيَةٌ، كفَرحَةٍ: يَزِيدَان على الإبِلِ فِي العَشا، كِلاهُما على النَّسَبِ دُونَ الفِعْل. والعُقابُ {العَشْواءُ: الَّتِي لَا تُبالِي كيفَ خَبَطَتْ وأَيْنَ ضَرَبَتْ بمخالِبِها. وعَشا عَن كَذَا: صَدَرَ عَنهُ؛ قيلَ: وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {ومَن يَعْشُ عَن ذكْرِ الرحمنِ} . وعَشا عَن النارِ: أَعْرَضَ ومَضَى عَن ضَوْئِها. } وعَشِيَ عَن حَقِّه، كعَمِي زِنَةً ومَعْنًى. وإنَّهم لفي {عشوى أَمْرهم: أَي فِي حَيْرةٍ وقِلَّة هِدَايةٍ. } والعَشْواءُ: فَرَسُ حسَّان بن مسلمَةَ بنِ خرزِ بنِ لوذان. {وتَعشاهُ: أَعْطاهُ عشْوَةً. (


- ـ العَشَا، مَقْصورَةً: سوءُ البَصَرِ باللَّيْلِ والنَّهارِ، ـ كالعَشاوةِ، أو العَمَى. عَشِيَ، كَرَضِيَ ودَعا، عَشًى، وهو عَشٍ وأعْشَى، وهي عَشْواءُ. ـ وعَشَّى الطَّيْرَ تَعْشِيَةً: أوْقَدَ لَها ناراً لتَعْشَى، فَتُصادَ. ـ وتَعاشَى: تَجَاهَلَ. ـ وخَبَطَهُ خَبْطَ عَشْواءَ: رَكِبَه على غيرِ بَصيرةٍ. ـ والعَشْواءُ: الناقةُ لا تُبْصِرُ أمامَها. ـ وعَشا النارَ، ـ وـ إليها عَشْواً وعُشُوًّا: رآها لَيْلاً من بعيدٍ، فَقَصَدَها مُسْتَضِيئاً، ـ كاعْتَشاها، ـ وـ بها. ـ والعُشْوَةُ، بالضم والكسر: تلك النارُ، ورُكوبُ الأمرِ على غيرِ بيانٍ، ويُثَلَّثُ، وبالفتح: الظُّلْمَةُ، ـ كالعَشْواءِ، أو ما بين أوَّلِ الليلِ إلى رُبْعِهِ. ـ والعِشاءُ: أوَّلُ الظَّلامِ، أو من المَغْرِبِ إلى العَتَمَةِ، أو من زَوالِ الشمسِ إلى طُلُوعِ الفجرِ. ـ والعَشِيُّ والعَشِيَّةُ: آخِرُ النَّهارِ ـ ج: عَشايا وعَشِيَّاتٌ، والسَّحابُ. ولَقِيتُهُ عُشَيْشَةً وعُشَيْشاناً وعُشَّاناً وعُشَيْشِيَةً وعُشَيْشِياتٍ وعُشَيْشِياناتٍ. ـ والعِشْيُ، بالكسر، ـ والعَشاءُ، كسَماءٍ: طَعامُ العَشِيِّ ـ ج: أعْشِيَةٌ. ـ وَعَشِيَ وتَعَشَّى: أَكَلَه، وهو عَشْيانُ ومُتَعَشٍّ. ـ وعَشاهُ عَشْواً وعَشْياناً: أطْعَمَه إيَّاهُ، ـ كعَشَّاهُ وأعْشاهُ. ـ والعَواشِي: الإِبِلُ والغَنَمُ التي تَرْعَى لَيْلاً، ـ وبعيرٌ عَشِيٌّ: يُطيلُ العَشاءَ، وهي: بهاءٍ. ـ وعَشا الإِبِلَ، ـ وعَشَّاها: رَعاها لَيْلاً. ـ وعَشِيَ عليه عَشاً، كَرَضِيَ: ظَلَمَهُ، ـ وـ الإِبِلُ: تَعَشَّتْ، فهي عاشِيَةٌ. ـ وعَشَّى عنه تَعْشِيَةً: رَفَقَ به. ـ والعُشْوانُ، بالضم: تَمْرٌ، أو نَخْلٌ، ـ كالعَشْواءِ. ـ وصلاتا العَشِيِّ: الظُّهْرُ والعَصْرُ. ـ والعِشاآنِ: المَغْرِبُ والعَتَمَةُ. ـ وأعْشَى: أعْطَى. ـ واسْتَعْشاهُ: وجدَهُ حائراً، ـ وـ ناراً: اهْتَدَى بها. ـ والعِشْوُ، بالكسر: قَدَحُ لَبَن يُشْرَبُ ساعَةَ تَرُوحُ الغَنَمُ أو بعدَها. ـ وعَشا: فَعَلَ فِعْلَ الأعْشَى. ـ واعْتَشَى: سارَ وقْتَ العِشاءِ. ـ وأعْشَى باهِلَةَ: (عامِرٌ) ـ وأعْشَى بني نَهْشَلٍ: (أسْودُ بنُ يَعْفُرَ) وهَمْدَانَ (عبد الرحمنِ) وبني أبي رَبيعَةَ، وطِرْوَدٍ، وبني الحِرْمازِ، وبني أسَدٍ وعُكْلٍ، (كَهْمَسٌ) وابنُ مَعْرُوفٍ (خَيْثَمَةُ) وبني عُقَيْلٍ، وبني مالِكٍ، وبني عَوْفٍ (ضابِئٌ) وبني ضَوْزَةَ (عبدُ اللّهِ) وبنِي جِلاَّنَ (سَلَمَةُ) وبني قَيْسٍ (أبو بَصيرٍ) ـ والأعْشَى التَّغْلَبِيُّ (النُّعْمانُ) شُعَراءُ. وغيرُهم من العُشْيِ: جماعَةٌ.


- عَشَا عَشَا عَشْواً: ساءَ بصَرُه ليلاً. يقال: ذهبت إِحدى عينيه وهو يعشو بالأُخرى: يُبصِرُ بها بصراً ضعيفاً.|عَشَا عن الشيءِ: ضعُفَ عنه بصرُه فلم يَرَهُ.|عَشَا أَعرض ومضَى عنه، وفي التنزيل العزيز: الزخرف آية 36وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ) ) .|عَشَا فلاناً: قَصَدَهُ.|عَشَا النارَ وإِليها عَشْواً، وعُشُوًّا: رآها ليلاً فقصَدَها مستضيئاً بها.|عَشَا فلاناً: أَطعمه العَشاءَ.


- تَعَشَّى : أَكل العَشَاءَ، ويقال: :-تَغَدَّ به قبل أَن يتعشَّى بك.


- اسْتَعْشَاهُ : وجده حائراً.|اسْتَعْشَاهُ النارَ: اهتدى بها.


- المَعَشُّ : المطلبُ. والجمع : مَعَاشُّ.


- العَشْعَشُ : العُشُّ المتراكبُ بعضُه فوقَ بعض. والجمع : عَشَاعِشُ.


- عَشَّ الطَّائرُ عَشَّ عَشًّا: لَزِمَ عُشَّهُ.|عَشَّ الشيءَ: طَلبَهُ.|عَشَّ جَمَعَهُ.|عَشَّ القميصَ: رقَّعَهُ.|عَشَّ المعرُوفَ: قلَّلَه.


- عَشَّشَ الطائرُ: اتَّخذَ عُشًّا.|عَشَّشَ الأَرْضُ والكلأُ: يَبِسَا.|عَشَّشَ الخُبْزُ: فَسَدَ وعَلَتْهُ الخُضْرَةُ.|عَشَّشَ فلانٌ الخُبْزَ: تركه يعشِّشُ.


- اعْتَشَّ الطَّائرُ: عَشَّشَ.


- العَشُّ : العُشُّ. والجمع : عِشَاشٌ، وأَعْشَاشٌ.|العَشُّ من الرِّجال: رقيق عظام اليد والرِّجْل.


- العُشْعُشُ : العَشْعَش.


- العُشُّ : ما يجمعه الطَّائر من حُطام العيدان وغيرها يجعلُهُ في شجرةٍ، فإِذا كان في جبل أَو جدارٍ ونحوهما، فهو وَكرٌ ووَكْن. والجمع : أَعْشاشٌ، وعِشَاشٌ، وعُشُوشٌ، وعِشَشَةٌ.


- عَشَّ بَدنُهُ عَشَّ عَشَشاً، وعَشَاشَةً، وعُشُوشَة: نَحَلَ وضَمَر.


- أَعَشَّ اللهُ بَدَنَهُ: أَنحَلهُ.|أَعَشَّ فلاناً عن حاجتِه: أَعجلهُ.|أَعَشَّ الظَّبْيَ وغيرَه: أَزْعَجَهُ.


- العُشْوَةُ : الظُّلْمَةُ.|العُشْوَةُ الشُّعْلَةُ من النار.


- العَشِيُّ : الوقت من زوال الشَّمس إِلى المغرب، أَو من صلاة المغرب إِلى العَتَمَةِ.| وصلاتا العَشِيِّ: صَلاةُ الظُّهْرِ وصلاةُ العَصْرِ.


- العَشَاءَ : طعامُ العَشِيّ؛ وهو يقابل الغدَاء.


- عَشَّاهُ : أَطعمه العَشاءَ.|عَشَّاهُ عن فلانٍ: رفَق به.


- العُشْوَةُ (بتثليث العين) : ركوبُ الأَمْرِ على غير بيانٍ.


- العَشْوَاءُ : مؤنث الأَعْشى. يقال: هو يخبِطُ خَبْطَ عَشْوَاءَ: يُخطئُ و يصيب، كالناقة التي بعينها سُوءٌ إِذا خبطت بيدها.|العَشْوَاءُ الظُّلْمَةُ.| وهم في عَشْواءَ من أَمرهم: في حَيْرة وقلَّةِ هدايةٍ.| ورَكِب العَشْواءَ: خَبَطَ أَمْرَهُ على غير بصيرَة.


- عَشِيَ عَشِيَ عَشاً، وعَشاوَةً: عَشَا فهو عَش، وهي عَشِيَة.| وهو أَعْشَى، وهي عشواءُ.| عَشِيَ ، والجمع عُشْوٌ.|عَشِيَ فلانٌ: أَكَلَ العَشاء.|عَشِيَ عليه: ظَلمَهُ.


- العَشْوَةُ : ما بين أَوّل الليل إِلى رُبْعِهِ.|العَشْوَةُ الظُّلْمَةُ.


- أَعْشَى فلاناً: أَطعمه العَشاءَ.|أَعْشَى جَعلَهُ أَعْشَى.|أَعْشَى فلاناً الشيءَ: أَعطاه إِيَّاه.


- اعْتَشَى فلانٌ: سار في أَوّل الليل.|اعْتَشَى النَّارَ، و بها: عَشَاها.


- العِشَاءُ : أَوَّلُ ظلام الليل، أَو من صلاة المغرِب إِلى العَتَمَة.| والعِشاءان: المغرِبُ والعِشَاءُ.


- تَعَاشَى : أَظَهَرَ أَنَّهُ أَعْشَى وليس به. يقال: تَعاشَى عنه: تغافَلَ وتجاهَلَ.


- العَشِيَّةُ : العَشِيُّ. والجمع : عَشَايا.


- جمع: ـات. | كُوخٌ مِنْ خَشَبٍ يُقَامُ عَلَى شَاطِئِ البَحْرِ كَمَا يُطْلَقُ عَلَى الكُوخِ بِالبَادِيَةِ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد).| عَشَشْتُ، أَعُشُّ، عُشَّ، مصدر عَشٌّ.|1- عَشَّ الطَّائِرُ : لَزِمَ عُشَّهُ.|2- عَشَّ العُشْبَ : جَمَعَهُ.|3- عَشَّ الْمَصْرُوفَ : قَلَّلَهُ.|4- عَشَّ القَمِيصَ : رَقَّعَهُ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| عَشَشَ، يَعَشُّ، مصدر عَشَشٌ، عَشَاشَةٌ- عَشَّ بَدَنُهُ : نَحُلَ، ضَمُرَ.


- (فعل: رباعي لازم، متعد بحرف).| عَشَّشَ، يُعَشِّشُ، مصدر تَعْشِيشٌ.|1- عَشَّشَ الطَّائِرُ :اِتَّخَذَ عُشّاً.|2- عَشَّشَ الشَّيْطَانُ فِي قَلْبِهِ : أَي اتَّخَذَ عُشّاً يَبِيضُ فِيهِ، وَالْمَقْصُودُ هُنَا مَلأَهُ بِالغَيِّ- عَشَّشَتْ فِيهِ الوَحْشَةُ وَالأَحْزَانُ. (ع. بنجلون).


- (مصدر عَشَّ).|1- عَشُّ الطَّائِرِ : عُشُّهُ.|2- رَجُلٌ عَشٌّ : ضَعِيفٌ، رَقِيقُ عِظَامِ اليَدِ وَالرِّجْلِ.


- (مصدر عَشَّشَ).|1- تَعْشِيشُ الطَّائِرِ : اِتِّخَاذُهُ عُشّاً.|2- تَعْشِيشُ الشَّيْطَانِ فِي صَدْرِهِ : مُكُوثُهُ بِهِ، وَالْمَقْصُودُ مَلْؤُهُ بِالْغَيِّ.


- جمع: ـات. | كُوخٌ مِنْ خَشَبٍ يُقَامُ عَلَى شَاطِئِ البَحْرِ كَمَا يُطْلَقُ عَلَى الكُوخِ بِالبَادِيَةِ.


- جمع: أَعْشَاش، عِشَاشٌ، عُشُوشٌ. |-يَقْبَعُ الطَّائِرُ فِي عُشِّهِ : عَشٌّ، مَوْقِعُ الطَّائِرِ الْمُكَوَّنُ مِنْ عِيدَانِ الشَّجَرِ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| عَشَوْتُ، أَعْشُو، مصدر عَشْوٌ.|1- عَشَتْ عَيْنَاهُ : سَاءَ بَصَرُهَا لَيْلاً وَنَهَاراً.|2- عَشَا عَنْهُ : أَعْرَضَ وَمَضَى عَنْهُ.الزخرف آية 36 وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً (قرآن) .|3- عَشَا عَنِ الشَّيْءِ : ضَعُفَ عَنْهُ بَصَرُهُ فَلَمْ يَرَهُ.|4- عَشَا جَارَهُ : قَصَدَهُ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| عَشِيتُ، أَعْشَى، اِعْشَ، مصدر عَشاً، عَشَاوَةٌ.|1- عَشِيَ بَصَرُهُ :سَاءَ بِاللَّيْلِ أَوِ النَّهَارِ.|2- عَشِيَ الضَّيْفَ : أَطْعَمَهُ العَشَاءَ.|3- عَشِيَ عَلَيْهِ : ظَلَمَهُ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد، متعد بحرف).| عَشَوْتُ، أَعْشُو، اُعْشُ، مصدر عَشْوٌ، عَشْيٌ.|1- عَشَا النَّارَ : رَآهَا لَيْلاً مِنْ بَعِيدٍ فَقَصَدَهَا مُسْتَضِيئاً بِهَا.|2- عَشَا إِلَى أَهْلِهِ : عَلِمَ بِمَكَانِهِمْ فَقَصَدَهُمْ أَوَّلَ اللَّيْلِ.|3- عَشَا الضَّيْفَ : أَطْعَمَهُ العَشَاءَ.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| تَعَشَّيْتُ، أَتَعَشَّى، تَعَشَّ، مصدر تَعَشٍّ.|1- تَعَشَّى الضَّيْفُ : أَكَلَ العَشَاءَ- تَعَشَّ وَتَمَشَّ.|2- تَغَدَّ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَتَعَشَّى بِكَ :حَاصِرْ عَدُوَّكَ وَفُزْ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَفُوزَ بِكَ.


- (فعل: رباعي متعد).| أعْشَيْتُ، أُعْشِي، أَعْشِ، مصدر إعْشَاءٌ.|1- أعْشَى ضَيْفَهُ : أطْعَمَهُ العَشَاءَ.|2- أعْشَى مُنَافِسهُ : جَعَلَهُ أعْشَى.


- (فعل: رباعي متعد).| عَشَّيْتُ، أُعَشِّي، عَشِّ، مصدر تَعْشِيَةٌ.|1- عَشَّى الضَّيْفَ فِي بَيْتِهِ : أَطْعَمَهُ العَشَاءَ.|2- عَشَّى الصَّائِدُ الطَّيْرَ : أَشْعَلَ لَهَا نَاراً لِيَغْشَى بَصَرُها ويَسْهُلَ صَيْدُهَا.|3- عَشَّى الْجِمَالَ : رَعَاهَا بِالعَشِيِّ.


- (مصدر تَعَشَّى).|-نَامَ بَعْدَ التَّعَشِّي : بَعْدَ أَكْلِ العَشَاءِ.


- (مصدر عَشَّى).|-تَعْشِيَةُ الضَّيْفِ : إِطْعَامُهُ العَشَاءَ.


- 1- أَقْبَلَ العِشَاءُ : أَوَّلُ اللَّيْلِ، بِدَايَةُ العَتَمَةِ مِنَ الْمَغْرِبِ إِلَى آخِرِ اللَّيْلِ.|2- أَدَّى صَلاَةَ العِشَاءِ : الصَّلاَةُ الَّتِي تَلِي الْمَغْرِبَ.|3- العِشَاءانِ : الْمَغْرِبُ واَلعِشَاءُ.


- 1- سَيَقْضِي العَشِيَّ بِالنَّادِي : مِنْ زَوَالِ الشَّمْسِ إِلَى الْمَغْرِبِ أَوْ مِنَ الْمَغْرِبِ إِلَى العَتَمَةِ- شَمْسُ العَشِيِّ غَرَّبَتْ وَاسْتَغْرَبَتْ : (موشح).|2- صَلاَتَا العَشِيِّ : الظُّهْرُ وَالعَصْرُ.|3- جَمَلٌ عَشِيٌّ : يُطِيلُ الرَّعْيَ لَيْلاً.


- بِعَيْنَيْهِ عَشَاوَةٌ : سُوءُ البَصَرِ بِاللَّيْلِ، أَوْ بِالنَّهَارِ أَيْضاً.


- جمع: أَعْشِيَةٌ. |-تَنَاوَلَ العَشَاءَ مَعَ أَوْلاَدِهِ : طَعَامُ العَشِيِّ، طَعَامُ اللَّيْلِ.


- جمع: عَشِيَّاتٌ، عَشَايَا. | انظر عَشِيٌّ.


- جمع: عُشْوٌ. مؤ: عَشْوَاءُ. | (صف).|-رَجُلٌ أَعْشَى : صَارَ بَصَرُهُ ضَعِيفاً.


- مُؤَنَّثُ أَعْشَى. | 1- يَخْبِطُ خَبْطَ عَشْوَاءَ : يَتَصَرَّفُ عَلَى غَيْرِ عِلْمٍ وَلاَ بَصِيرَةٍ.|2- رَكِبَ العَشْوَاءَ : سَارَ فِي أَمْرِهِ عَلَى غَيْرِ هُدىً وَلاَ بَصِيرَةٍ، خَبَطَ.|3- هُمْ فِي عَشْوَاءَ مِنْ أَمْرِهِمْ : فِي حَيْرَةٍ وَتَخَبُّطٍ.|4- دَخَلَ فِي العَشْوَاءِ : فِي الظُّلْمَةِ.


- 1- إعتش الطائر : اتخذ عشا|2- إعتش الجسم : أنحله ، أضعفه


- 1- إنعش القميص أو الثوب : ترقع


- 1- عش الطائر : لزم عشه|2- عش الشيء : جمعه|3- عش الشيء : طلبه|4- عش المعروف : قلله|5- عشت النخلة : قلت قضبانها|6- عش القميص : رقعه


- 1- عشة : نخلة قليلة القضبان|2- عشة : شجرة لئيمة المنبت دقيقة الأغصان|3- عشة : أرض غليظة قليلة الشجر


- 1- عشش الطائر : اتخذ عشا|2- عششت النخلة : قلت قضبانها|3- عشش العشب : يبس|4- عشش الخبز : فسد واخضر


- 1- مصدر عاش|2- ما يعاش به من الطعام والشراب|3- ما تكون به الحياة|4- زمان طلب العيش ومكانه|5- ما يتقاضاه الموظف من مرتب


- 1- مصدر عش|2- : أنظر عش|3- عطاء قليل|4- من الرجال : الضعيف ، رقيق عظام اليد والرجل


- 1- مطلب ، جمع : معاش


- 1- من ساء بصره بالليل والنهار ، أو من ساء بصره بالليل


- 1- نحل ، ضمر ، ضعف


- 1- وكر الطائر أو وكنه في شجرة يجمعه من حطام العيدان وغيره فيبيض فيه ، جمع : أعشاش وعشاش وعششة وعشوش


- 1- أعشاه : أطعمه العشاء|2- أعشاه الشيء : أعطاه إياه|3- أعشاه : جعلهاعمى


- 1- أكل العشاء


- 1- طعام المساء ، جمع : أعشية


- 1- عشا النار أو إليها : رآها ليلا من بعيد فقصدها


- 1- عشاه : أطعمه العشاء


- 1- عشاه : أطعمه العشاء|2- عشى الطير : أوقد لها نارا ليسوء بصرها فتصاد|3- عشى الجمال : رعاها ليلا|4- عشى عنه : رفق به ، عامله بلين


- 1- عشواء : مؤنث أعشى|2- عشواء : ناقة لا تبصر أمامها فهي تخبط بيدها كل شيء|3- عشواء : ظلمة|4- عشواء : « خبط خبط غشواء » : أي تصرف من غير تفكير أو تبصر|5- عشواء : « هو في عشواء من أمره » : أي في حيرة


- 1- عشوة : شعلة من النار|2- عشوة : ركوب الأمر على غير تبصر وهدى|3- عشوة : ظلمة


- 1- عشوة : ما بين أول الليل إلى ربعه|2- عشوة : ظلمة|3- عشوة : ركوب الأمر على غير تبصر وهدى


- 1- عشي : ساء بصره ليلا|2- عشي : ساء بصره ليلا ونهارا|3- عشي العشاء : أكله|4- عشيت الجمال : تعشت|5- عشي عليه : ظلمه


- 1- عشية : أول ظلام الليل|2- عشية من المغرب إلى آخر العتمة


- 1- مصدر عشي|2- سوء البصر ليلا|3- سوء البصر ليلا ونهارا


- 1- العاشية من الجمال : التي ترعى ليلا ، جمع : عواش


- 1- إستعشى النار : اهتدى بها ليلا|2- إستعشاه : وجده حائرا


- 1- إعتشى : سار وقت « العشاء » ، أي أول الظلام|2- إعتشى النار : رآها ليلا من بعيد فقصدها مستضيئا


- 1- آكل العشاء


- 1- تعاشى عنه : تغافل ، تجاهل|2- تعاشى : تعافى ، أظهر من نفسه أنهاعشى وليس بأعشى : « هو يتعاشى عنه ويتعامى »


- 1- طعام العشي


- 1- عشي : أول ظلام الليل|2- عشي من المغرب إلى العتمة|3- عشي : سحاب|4- عشي : « جمل عشي » : يطيل الرعي ليلا


- 1- من ساء بصره بالليل والنهار ، أو من أبصر بالنهار وساء بصره بالليل ، جمع : عشو ، مؤنث عشواء


- 1- نسبة إلى العشية


- ع ش ا: (الْعَشِيُّ) وَ (الْعَشِيَّةُ) مِنْ صَلَاةِ الْمَغْرِبِ إِلَى الْعَتَمَةِ. وَ (الْعِشَاءُ) مَكْسُورٌ مَمْدُودٌ مِثْلُ الْعَشِيِّ. وَ (الْعِشَاءَانِ) الْمَغْرِبُ وَالْعَتَمَةُ. وَزَعَمَ قَوْمٌ أَنَّ الْعِشَاءَ مِنْ زَوَالِ الشَّمْسِ إِلَى طُلُوعِ الْفَجْرِ. قُلْتُ: قَالَ الْأَزْهَرِيُّ: (الْعَشِيُّ) مَا بَيْنَ زَوَالِ الشَّمْسِ وَغُرُوبِهَا. وَصَلَاتَا الْعَشِيِّ هُمَا الظَّهْرُ وَالْعَصْرُ فَإِذَا غَابَتِ الشَّمْسُ فَهُوَ (الْعِشَاءُ) . وَ (الْعَشَاءُ) مَفْتُوحٌ مَمْدُودٌ الطَّعَامُ بِعَيْنِهِ وَهُوَ ضِدُّ الْغَدَاءِ. وَ (الْعَشَا) مَقْصُورٌ مَصْدَرُ (الْأَعْشَى) وَهُوَ الَّذِي لَا يُبْصِرُ بِاللَّيْلِ وَيُبْصِرُ بِالنَّهَارِ، وَالْمَرْأَةُ (عَشْوَاءُ) . وَ (أَعْشَاهُ) اللَّهُ (فَعَشِيَ) بِالْكَسْرِ يَعْشَى (عَشًا) . وَ (الْعَشْوَاءُ) النَّاقَةُ الَّتِي لَا تُبْصِرُ أَمَامَهَا فَهِيَ تَخْبِطُ بِيَدَيْهَا كُلَّ شَيْءٍ. وَرَكِبَ فُلَانٌ الْعَشْوَاءَ إِذَا خَبَطَ أَمْرَهُ عَلَى غَيْرِ بَصِيرَةٍ. وَفُلَانٌ خَابِطٌ خَبْطَ عَشْوَاءَ. وَ (عَشَا) أَيْ تَعَشَّى. وَ (عَشَاهُ) أَيْ قَصَدَهُ لَيْلًا. هَذَا هُوَ الْأَصْلُ ثُمَّ صَارَ كُلُّ قَاصِدٍ (عَاشِيًا) . وَ (عَشَا) إِلَى النَّارِ إِذَا اسْتَدَلَّ عَلَيْهَا بِبَصَرٍ ضَعِيفٍ. وَ (عَشَا) عَنْهُ أَعْرَضَ وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ} [الزخرف: 36] . قُلْتُ: وَفَسَّرَ بَعْضُهُمُ الْآيَةَ بِضَعْفِ الْبَصَرِ. يُقَالُ: (عَشَا) يَعْشُو إِذَا ضَعُفَ بَصَرُهُ. وَ (عَشَاهُ) بِالتَّخْفِيفِ أَطْعَمَهُ عَشَاءً. وَبَابُ السِّتَّةِ عَدَا. وَ (عَشَّاهُ) أَيْضًا (تَعْشِيَةً) أَطْعَمَهُ عَشَاءً.


- ع ش ش: (عُشُّ) الطَّائِرِ مَوْضِعُهُ الَّذِي يَجْمَعُهُ مِنْ دِقَاقِ الْعِيدَانِ وَغَيْرِهَا وَجَمْعُهُ (عِشَشَةٌ) بِوَزْنِ عِنَبَةٍ وَ (عِشَاشٌ) بِالْكَسْرِ وَهُوَ فِي أَفْنَانِ الشَّجَرِ. فَإِذَا كَانَ فِي جَبَلٍ أَوْ جِدَارٍ أَوْ نَحْوِهِمَا فَهُوَ وَكْرٌ وَوَكْنٌ. وَإِذَا كَانَ فِي -[210]- الْأَرْضِ فَهُوَ أُفْحُوصٌ وَأُدْحِيٌّ. وَقَدْ (عَشَّشَ) الطَّائِرُ (تَعْشِيشًا) أَيِ اتَّخَذَ عُشًّا. وَمَوْضِعُ كَذَا (مُعَشَّشُ) الطُّيُورِ. قُلْتُ: قَالَ الْأَزْهَرِيُّ: قَالَ اللَّيْثُ: (الْعُشُّ) لِلْغُرَابِ وَغَيْرِهِ عَلَى الشَّجَرِ إِذَا كَثُفَ وَضَخُمَ وَقَدْ فَسَّرَ الْجَوْهَرِيُّ الْوَكْرَ فِي [وك ر] بِمَا يُخَالِفُ تَفْسِيرَهُ هُنَا.


- عَشِيّ ، جمع عَشايا: وقتٌ يمتدُّ من زوال الشَّمس إلى العتمة، آخر النَّهار، أوّل الظلام :-ارتحلوا في العَشِيِّ، - {وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَارِ} |• صلاتا العَشِيّ: صلاة الظُّهر وصلاة العصر.


- عَشيَّة ، جمع عَشيَّات وعَشايا: عَشِيّ، وقتٌ يمتدُّ من زوال الشَّمس إلى العتمة، آخر النَّهار، أوّل الظّلام :-كان يزورنا في العَشِيَّة، - كان ينام من العَشِيَّة، - {وَلاَ تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَوَاتِ وَالْعَشِيَّات} [ق]، - {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إلاَّ عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا} |• بين عَشِيَّةٍ وضُحاها: فجأةً، في وقت قصير جدًّا، - عَشِيَّةَ أمس: البارحة.


- تَعْشِية :مصدر عشَّى.


- عشِيَ يَعشَى ، اعْشَ ، عَشًى وعَشَاوةً ، فهو أَعْشى | • عشِي الرَّجلُ |1 - عشا، ضَعُفَ بصرُه ليلاً :-طفلٌ أَعْشى، - عشِيتْ عيناي من طول البُكا ... وبكى بعضي على بعضي معي.|2- ساء بصرُه باللَّيل وبالنَّهار أو أبصر بالنَّهار ولم يبصر باللَّيل أو عمِي :- {وَمَنْ يَعْشَ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ} [قرآن] .


- عشا / عشا عن يَعشو ، اعْشُ ، عَشْوًا ، فهو أعشى ، والمفعول مَعشوّ عنه | • عشَا الشَّخصُ |1 - عشِي، ضَعُفَ بصرُه ليلاً (انظر: ع ش ي - أعشى) :-رَجُلٌ أعشى، - عشتِ المرأةُ.|2- ساء بصرُه باللَّيل وبالنَّهار أو أبصر بالنَّهار ولم يبصر باللَّيل أو عمِي. |• عشَا عن الحَقِّ: أعرضَ، غَفَلَ، انصرفَ عنه :- {وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ} .


- تعشَّش في يتعشَّش ، تعشُّشًا ، فهو مُتعشِّش ، والمفعول مُتعشَّش فيه | • تعشَّش الطَّائرُ في المكان استقرَّ فيه :-تعشَّشت الفكرةُ في مخيلتي.


- عشَّشَ / عشَّشَ في يعشِّش ، تَعْشيشًا ، فهو مُعَشِّش ، والمفعول مُعَشَّشٌ فيه | • عشَّش الطَّائرُ في النَّافدة اتَّخذ له فيها بيتًا من قشٍّ وغيره ليضع فيه بيضَه |• عشَّش الشَّيْطانُ في قلبه: طاش وغوَى.


- مَعاش :- مصدر ميميّ من عاشَ: قوام الحياة من مطعم ومشرب وغيرهما :-معاشٌ طيّب، - سبل المعاش مريرة.|2- اسم زمان من عاشَ: وقت العيش والسعي لكسب الرِّزق :- {وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا} .|3 - مرتَّب يتقاضاه مَن قضى مُدّةً معيّنةً في خدمة الحكومة بعد انقطاعه عن العمل :-معاشٌ مبكِّر، - سوّى معاشَه، - معاشُ عَجْزٍ |• أُحيل على المعاش: أُوقف عن العمل بعد قضاء مدَّةٍ معيّنة في خدمة الحكومة وأصبح يتقاضى مُرتَّبًا دون أن يعمل.


- عُشّ ، جمع أعشاش وعِشاش: بيت الطَّائر، يصنعه من القَشِّ والعيدان الدّقيقة ليضَع فيه بيضَه وصغارَه :-ما أكثرَ أعشاشَ الطيور في الرِّيف! - قد يجعل الطَّيرُ عُشَّه على غصنُ شجرة |• عُشّ الزَّوجيَّة: المَسْكنُ الذي يُعَدُّ للزّواج، - عُشّ ذهبيّ: الحياة الزوجيّة.


- أعشى يُعشي ، أعْشِ ، إعشاءً ، فهو مُعْشٍ ، والمفعول مُعْشًى | • أعشاه اللهُ جعله ضعيفَ البصر ليلاً :-أعشتني كثرةُ القراءة، - {فَأَعْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ} [قرآن] .


- عَشاوة :- مصدر عشِيَ. |2 - ظُلمة :- {خَتَمَ اللهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ عَشَاوَةٌ} [قرآن] .


- أعشى يُعشي ، أعْشِ ، إعشاءً ، فهو مُعْشٍ ، والمفعول مُعْشًى | • أعشاه اللهُ جعله ضعيفَ البصر ليلاً (انظر: ع ش و - أعشى) :-أعشتني كثرةُ القراءة، - {فَأَعْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ} [قرآن] .


- أعشى ، جمع عُشْو، مؤ عَشْواءُ، جمع مؤ عشواوات وعُشْو: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من عشِيَ: (انظر: ع ش و - أعشى) :-امرأة عشْواء، - رجالٌ ونساءٌ عُشْوٌ |• ركِب العَشْواءَ: سار في أمره على غير هُدًى أو بصيرة، - يَخِبط خَبْطَ عَشْواء: يتصرَّف على غير هدًى، يخطئ ويصيب.


- عَشْو :مصدر عشا/ عشا عن.


- إعشاء :مصدر أعشى.


- عَشْوائيَّة ، جمع عشوائيّات.|1- اسم مؤنَّث منسوب إلى عَشْواء: :-فكرة عشوائيَّة.|2- مصدر صناعيّ من عَشْواء: عَمَلٌ على غير بصيرةٍ أو هدًى :-عَشْوائيّة العمل تؤدّي إلى فشله.|• العَشْوائيَّات: المباني المُقامة بلا تخطيط أو نظام خارج نطاق خطط التنمية السكّانيّة للحكومة وغالبًا ما تفتقر إلى بعض الخدمات الأساسيّة :-طالب المجتمع الدوليّ إسرائيل بإزالة العشوائيات الاستيطانيّة.


- عَشًى :مصدر عشِيَ. |• العشى اللَّيليّ: (طب) الضعف الشديد في قوَّة الإبصار عند بعض الأفراد حينما يكون الضَّوء خافتًا أو في اللَّيل وله أسباب عديدة منها عوامل وراثيّة ونقص فيتامين (أ) :-مريضٌ بالعَشَى.


- عِشاء :أوَّلُ ظلام اللّيل، من صلاة المغرب إلى العَتَمة :-لقاؤنا في العِشاء، - رجع من سفره عِشاءً، - {وَجَاءُوا أَبَاهُمْ عِشَاءً يَبْكُونَ} |• صلاة العِشاء: الصَّلاة التي تلي صلاة المغرب. |• العِشاءان: المغرب والعِشاء.


- عَشَاء ، جمع أَعْشِية: طعام المساء :-أقام حفلَ عَشَاء، - عَشَاءُ عمل، - يفضِّل أن يكون عَشَاؤه خفيفًا.


- أعشى ، جمع عُشْو، مؤ عَشْواءُ، جمع مؤ عشواوات وعُشْو: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من عشا/ عشا عن: (انظر: ع ش ي - أعشى) :-امرأة عشْواء، - رجالٌ ونساءٌ عُشْوٌ |• ركِب العَشْواءَ: سار في أمره على غير هُدًى أو بصيرة، - يَخِبط خَبْطَ عَشْواء: يتصرَّف على غير هدًى، يخطئ ويصيب.


- عَشْوائيّ :اسم منسوب إلى عَشْواء: طائشٌ، مُتسرِّعٌ لا تَبَصُّر فيه ولا رَويَّة، على غير هدًى ونور :-حُكمٌ/ عَمَلٌ/ قرارٌ عشوائيٌّ.


- عشَّى يُعشِّي ، عَشِّ ، تَعْشِيةً ، فهو مُعَشٍّ ، والمفعول مُعَشًّى | • عشَّى صديقَه أطعمه العَشاءَ (انظر: ع ش ي - عشَّى).


- عشَّى يُعشِّي ، عَشِّ ، تَعْشِيةً ، فهو مُعَشٍّ ، والمفعول مُعَشًّى | • عشَّى صديقَه أطعمه العَشاءَ (انظر: ع ش و - عشَّى).


- تعشَّى يتعشَّى ، تَعَشَّ ، تَعَشّيًا ، فهو مُتَعَشٍّ | • تعشَّى الشَّخصُ أكل العشاءَ، تناول وجبةً ليلاً :-كان يتعشَّى ثمّ ينام.


- عُشّ ، جمع أعشاش وعِشاش: بيت الطَّائر، يصنعه من القَشِّ والعيدان الدّقيقة ليضَع فيه بيضَه وصغارَه :-ما أكثرَ أعشاشَ الطيور في الرِّيف! - قد يجعل الطَّيرُ عُشَّه على غصنُ شجرة |• عُشّ الزَّوجيَّة: المَسْكنُ الذي يُعَدُّ للزّواج، - عُشّ ذهبيّ: الحياة الزوجيّة.


- عشا / عشا عن يَعشو ، اعْشُ ، عَشْوًا ، فهو أعشى ، والمفعول مَعشوّ عنه | • عشَا الشَّخصُ |1 - عشِي، ضَعُفَ بصرُه ليلاً (انظر: ع ش ي - أعشى) :-رَجُلٌ أعشى، - عشتِ المرأةُ.|2- ساء بصرُه باللَّيل وبالنَّهار أو أبصر بالنَّهار ولم يبصر باللَّيل أو عمِي. |• عشَا عن الحَقِّ: أعرضَ، غَفَلَ، انصرفَ عنه :- {وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ} .


- عشَّشَ / عشَّشَ في يعشِّش ، تَعْشيشًا ، فهو مُعَشِّش ، والمفعول مُعَشَّشٌ فيه | • عشَّش الطَّائرُ في النَّافدة اتَّخذ له فيها بيتًا من قشٍّ وغيره ليضع فيه بيضَه |• عشَّش الشَّيْطانُ في قلبه: طاش وغوَى.


- عَشْو :مصدر عشا/ عشا عن.


- عشَّى يُعشِّي ، عَشِّ ، تَعْشِيةً ، فهو مُعَشٍّ ، والمفعول مُعَشًّى | • عشَّى صديقَه أطعمه العَشاءَ (انظر: ع ش ي - عشَّى).


- عَشًى :مصدر عشِيَ. |• العشى اللَّيليّ: (طب) الضعف الشديد في قوَّة الإبصار عند بعض الأفراد حينما يكون الضَّوء خافتًا أو في اللَّيل وله أسباب عديدة منها عوامل وراثيّة ونقص فيتامين (أ) :-مريضٌ بالعَشَى.


- عشَّى يُعشِّي ، عَشِّ ، تَعْشِيةً ، فهو مُعَشٍّ ، والمفعول مُعَشًّى | • عشَّى صديقَه أطعمه العَشاءَ (انظر: ع ش و - عشَّى).


- عَشِيّ ، جمع عَشايا: وقتٌ يمتدُّ من زوال الشَّمس إلى العتمة، آخر النَّهار، أوّل الظلام :-ارتحلوا في العَشِيِّ، - {وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَارِ} |• صلاتا العَشِيّ: صلاة الظُّهر وصلاة العصر.


- عشِيَ يَعشَى ، اعْشَ ، عَشًى وعَشَاوةً ، فهو أَعْشى | • عشِي الرَّجلُ |1 - عشا، ضَعُفَ بصرُه ليلاً :-طفلٌ أَعْشى، - عشِيتْ عيناي من طول البُكا ... وبكى بعضي على بعضي معي.|2- ساء بصرُه باللَّيل وبالنَّهار أو أبصر بالنَّهار ولم يبصر باللَّيل أو عمِي :- {وَمَنْ يَعْشَ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ} [قرآن] .


- يّة العشيّ والعش : من صلاة المغرب إلى العتمة. تقول: أتيته عشيّ أمس وعشيّة أمس. وتصغير العشيّ عشيّان على غير قياس مكبّره، والجمع عشيّانات. والعشاء، بالكسر والمد، مثل العشيّ. والعشاءان: المغرب والعتمة. وزعم قوم أنّ العشاء من زوال الشمس إلى طلوع الفجر، وأنشدوا:غدوْنا غدوة سحرا بلي ل ... عشاء بعد ما انتصف النهار والعشاء بالفتح والمد: الطعام بعينه، وهو خلاف الغداء. والعشا مقصور: مصدر الأعْشى، وهو الذي لا يبصر بالليل ويبصر بالنهار، والمرأة عشْواء وامرأتان عشْواوان. وأعشاه فعشي بالكسر يعْشى عشا. وتعاشى، إذا أرى من نفسه أنّه أعْشى. والنسبة إلى أعشى أعْشويّ، وإلى العشيّة عشويّ. والعشْواء: الناقة التي لا تبصر أمامها فهي تخبط بيديها كلّ شيء. وركب فلان العشْواء، إذا خبط أمره على غير بصيرة. وفلان خابط خبْط عشْواء. ابن السكيت: عشيت الإبل تعْشى عشا، إذا تعشّتْ، فهي عاشية وهذا عشْيها. وفي المثل: العاشية تهيج الآبية، أي إذا رأت التي تأبى العشاء التي تتعشّى تبعتهافتعشّت معها. والعواشي هي التي ترعى ليلا. وقال أبو النجم: يعْشى إذا أظلم من عشائه يقول: يتعشّى في وقت الظلمة. والعشْوة: أن تركب أمرا على غير بيات؛ يقال: أوطأتني عشْوة وعشْوة، أي أمرا ملتبسا، وذلك إذا أخبرته بما أوقعته في حيرة أو بليّة. وعشوْت، أي تعشّيْت. ورجل عشْيان، وهو المتعشّي. أبو زيد: مضى من الليل عشْوة بالفتح، وهو ما بين أوّله إلى ربعه. يقال: أخذت عليهم بالعشْوة، أي بالسواد من الليل. والعشْوة بالضم: الشعلة من النار. وقال: كعشْوة القابس ترْمي بالشررْ وعشوته: قصدته ليلا. هذا هو الأصل. ثمّ صار كلّ قاصد عاشيا. وعشوْت إلى النار أعْشو إليها عشْوا، إذا استدللت عليها ببصر ضعيف. قال الحطيئة: متى تأته تعْشو إلى ضوء ناره ... تجدْ خير نا ر عندها خير موقد وإذا صدرت عنه إلى غيره قلت: عشوْت عنه. ومنه قوله تعالى: " ومن يعْش عن ذكر الرحمن نقيّضْ له شيطانا " . وعشوْته فتعشّى أي أطعمته عشاء. وكذلك عشّيْته تعْشية. يقال: عشّ إبلك ولا تغتر. وعشّيْت عنه أيضا: رفقت به، مثل ضحّيت عنه. وإذا قيل لك: تعشّ قلت: ما بي من تعشّ، ولا تقل: ما بي عشاء.


- منزلا قد نزلوه قبلك فآذيتهم حتّى يتحوّلوا من أجلك أعْششْت القوم، إذا نزلت . قال الفرزدق يصف القطاة: فلو تركتْ نامتْ ولكن أعشّها ... أذى من قلا ص كالحنيّ المعطّف والعشّة النخلة إذا قلّ سعفها ودقّ أسفلها. وقد عشّشت النخلة. وشجرة عشّة: دقيقة القضبان لئيمة المنبت. قال جرير: فما شجرات عيصك في قريْ ش ...بعشّات الفروع ولا ضواحي والعشّة من النساء: القليلة اللحم. والرجل عشّ. يقال عشّ بدنه، أي ضمر ونحل. وأعشّه الله سبحانه. وناقة عشّة، بيّنة العشش والعشاشة والعشوشة. وعشّ الرجل معروفه، أي أقلّه. ويقال: سقاه سجْلا عشا، أي قليلا. وعشّ الطائر: موضعه الذي يجمعه من دقاق العيدان وغيرها، وجمعه عششة وعشاش وأعْشاش وهو في أفنان الشجر، فإذا كان في جب ل أو جدار أو نحوهما فهو وكر ووكْن. وقد عشّش الطائر تعْشيشا، أي اتّخذ عشا. وموضع كذا معشّش الطيور. وعشّش الخبز أيضا: تكرّج ويبس. والاعْتشاش أن يمتار القوم ميرة ليست بالكثيرة.


- ,إبكار,إبكار,إصباح,إنبلاج,بكرة,بكرة,سحر,صباح,صبح,غداة,غدوة,نهار,


- إبكار , إبكار , إصباح , إنبلاج , بكرة , بكرة , سحر , صباح , صبح , غداة , غدوة , نهار




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.