أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- العَزِيزُ: من صفات الله عز وجل وأَسمائه الحسنى؛ قال الزجاج: هو الممتنع فلا يغلبه شيء، وقال غيره: هو القوي الغالب كل شيء، وقيل: هو الذي ليس كمثله شيء. ومن أَسمائه عز وجل المُعِزُّ، وهو الذي يَهَبُ العِزَّ لمن يشاء من عباده. والعِزُّ: خلاف الذُّلِّ. وفي الحديث: قال لعائشة: هل تَدْرِينَ لِمَ كان قومُك رفعوا باب الكعبة؟ قالت: لا، قال: تَعَزُّزاً أَن لا يدخلها إِلا من أَرادوا أَي تَكَبُّراً وتشدُّداً على الناس، وجاء في بعض نسخ مسلم: تَعَزُّراً، براء بعد زايٍ، من التَّعْزير والتوقير، فإِما أَن يريد توقير البيت وتعظيمه أَو تعظيمَ أَنفسهم وتَكَبُّرَهم على الناس. والعِزُّ في الأَصل: القوة والشدة والغلبة. والعِزُّ والعِزَّة: الرفعة والامتناع، والعِزَّة لله؛ وفي التنزيل العزيز: ولله العِزَّةُ ولرسوله وللمؤمنين؛ أَي له العِزَّة والغلبة سبحانه. وفي التنزيل العزيز: من كان يريد العِزَّةَ فللَّه العِزَّةُ جميعاً؛ أَي من كان يريد بعبادته غير الله فإِنما له العِزَّة في الدنيا ولله العِزَّة جميعاً أَي يجمعها في الدنيا والآخرة بأَن يَنْصُر في الدنيا ويغلب؛ وعَزَّ يَعِزّ، بالكسر، عِزًّا وعِزَّةً وعَزازَة، ورجل عَزيزٌ من قوم أَعِزَّة وأَعِزَّاء وعِزازٍ. وقوله تعالى: فسوف يأْتي اللهُ بقوم يحبهم ويحبونه أَذِلَّةٍ على المؤمنين أَعِزَّةٍ على الكافرين؛ أَي جانبُهم غليظٌ على الكافرين لَيِّنٌ على المؤمنين؛ قال الشاعر: بِيض الوُجُوهِ كَرِيمَة أَحْسابُهُمْ، في كلِّ نائِبَةٍ عِزاز الآنُفِ وروي: بِيض الوُجُوه أَلِبَّة ومَعاقِل ولا يقال: عُزَزَاء كراهية التضعيف وامتناع هذا مطرد في هذا النحو المضاعف. قال الأَزهري: يَتَذَلَّلُون للمؤمنين وإِن كانوا أَعِزَّةً ويَتَعَزَّزُون على الكافرين وإِن كانوا في شَرَف الأَحْساب دونهم. وأَعَزَّ الرجلَ: جعله عَزِيزاً. ومَلِكٌ أَعَزُّ: عَزِيزٌ؛ قال الفرزدق: إِن الذي سَمَكَ السَّماءَ بَنى لنا بَيْتاً دَعائِمُهُ أَعَزُّ وأَطْوَلُ أَي عَزِيزَةٌ طويلة، وهو مثل قوله تعالى: وهو أَهْوَنُ عليه، وإِنما وَجَّهَ ابنُ سيده هذا على غير المُفاضلة لأَن اللام ومِنْ متعاقبتان، وليس قولهم الله أَكْبَرُ بحجَّة لأَنه مسموع، وقد كثر استعماله، على أَن هذا قد وُجِّهَ على كبير أَيضاً. وفي التنزيل العزيز: ليُخْرِجَنَّ الأَعَزُّ منها الأَذَلَّ، وقد قرئ: ليخْرُجَنَّ الأَعَزُّ منها الأَذَلَّ أَي ليَخْرُجَنَّ العزيزُ منها ذليلاً، فأَدخل اللام والأَلف على الحال، وهذا ليس بقويّ لأَن الحال وما وضع موضعها من المصادر لا يكون معرفة؛ وقول أَبي كبير: حتى انتهيْتُ إِلى فِراشِ عَزِيزَة شَعْواءَ، رَوْثَةُ أَنْفِها كالمِخْصَفِ (* قوله« شعواءَ» في القاموس في هذه المادة بدله سوداء.) عنى عقاباً، وجعلها عَزِيزَةً لامتناعها وسُكْناها أَعالي الجبال. ورجل عزِيزٌ: مَنِيع لا يُغْلب ولا يُقْهر. وقوله عز وجل: ذُقْ إِنك أَنت العَزِيزُ الكريم؛ معناه ذُقْ بما كنت تعَدُّ في أَهل العِزّ والكرم كما قال تعالى في نقيضه: كلوا واشربوا هنيئاً بما كنتم تعملون؛ ومن الأَوّل قول الأَعشى: على أَنها، إِذْ رَأَتْني أُقا دُ، قالتْ بما قَدْ أَراهُ بَصِيرا وقال الزجاج: نزلت في أَبي جهل، وكان يقول: أَنا أَعَزُّ أَهلِ الوادي وأَمنعُهم، فقال الله تعالى: ذُقْ إِنك أَنت العَزِيزُ الكريم، معناه ذُقْ هذا العذاب إِنك أَنت القائل أَنا العَزِيزُ الكريم. أَبو زيد: عَزَّ الرجلُ يَعِزُّ عِزّاً وعِزَّةً إِذا قوي بعد ذِلَّة وصار عزيزاً. وأَعَزَّه اللهُ وعَزَزْتُ عليه: كَرُمْت عليه. وقوله تعالى: وإِنه لكتاب عَزِيزٌ لا يأْتيه الباطلُ من بين يديه ولا من خَلْفه؛ أَي أَن الكتب التي تقدّمته لا تبطله ولا يأْتي بعده كتاب يبطله، وقيل: هو محفوظ من أَن يُنْقَصَ ما فيه فيأْتيه الباطل من بين يديه، أَو يُزاد فيه فيأْتيه الباطل من خلفه، وكِلا الوجهين حَسَنٌ، أَي حُفِظَ وعَزَّ مِنْ أَن يلحقه شيء من هذا. ومَلِكٌ أَعَزّ وعَزِيزٌ بمعنى واحد. وعِزٌّ عَزِيزٌ: إِما أَن يكون على المبالغة، وإِما أَن يكون بمعنى مُعِزّ؛ قال طرفة: ولو حَضَرتْهُ تَغْلِبُ ابْنَةُ وائلٍ، لَكانُوا له عِزّاً عَزيزاً وناصِرا وتَعَزَّزَ الرجلُ: صار عَزِيزاً. وهو يَعْتَزُّ بفلان واعْتَزَّ به. وتَعَزَّزَ: تشرَّف. وعَزَّ عَليَّ يَعِزُّ عِزّاً وعِزَّةً وعَزازَةً: كَرُمَ، وأَعْزَزتُه: أَكرمته وأَحببته، وقد ضَعَّفَ شمرٌ هذه الكلمة على أَبي زيد (* قوله « على أبي زيد» عبارة شرح القاموس: عن أبي زيد.) وعَزَّ عَلَيَّ أَنْ تفعل كذا وعَزَّ عَلَيَّ ذلك أَي حَقَّ واشتدَّ. وأُعْزِزْتُ بما أَصابك: عَظُم عليَّ. وأَعْزِزْ عليَّ بذلك أَي أَعْظِمْ ومعناه عَظُمَ عليَّ. وفي حديث عليّ، رضي الله عنه، لما رأَى طَلْحَةَ قتيلاً قال: أَعْزِزْ عليَّ أَبا محمد أَن أَراك مُجَدَّلاً تحت نجوم السماء؛ يقال: عَزَّ عليَّ يَعِزُّ أَن أَراك بحال سيئة أَي يشتدُّ ويشق عليَّ. وكلمةٌ شنعاء لأَهل الشِّحْر يقولون: بِعِزِّي لقد كان كذا وكذا وبِعِزِّكَ، كقولك لَعَمْري ولَعَمْرُكَ. والعِزَّةُ: الشدَّة والقوَّة. يقل: عَزَّ يَعَزُّ، بالفتح، إِذا اشتدَّ. وفي حديث عمر، رضي الله عنه: اخْشَوْشِنُوا وتَمَعْزَزُوا أَي تشدَّدوا في الدين وتصلَّبوا، من العِزِّ القوَّةِ والشدةِ، والميم زائدة، كَتَمَسْكَن من السكون، وقيل: هو من المَعَزِ وهو الشدة، وسيجيءُ في موضعه. وعَزَزْتُ القومَ وأَعْزَزْتُهم وعَزَّزْتُهم: قَوَّيْتُهم وشَدَّدْتُهم. وفي التنزيل العزيز: فَعَزَّزْنا بثالث؛ أَي قَوَّينا وشَدَّدنا، وقد قرئت: فَعَزَزْنا بثالث، بالتخفيف، كقولك شَدَدْنا، ويقال في هذا المعنى أَيضاً: رجل عَزِيزٌ على لفظ ما تقدم، والجمع كالجمع. وفي التنزيل العزيز: أذِلَّةٍ على المؤْمنين أَعِزَّةٍ على الكافرين أَي أَشِداء عليهم، قال: وليس هو من عِزَّةِ النَّفْس. وقال ثعلب: في الكلام الفصيح: إِذا عَزَّ أَخوكَ فَهُنْ، والعرب تقوله، وهو مَثَلٌ معناه إِذا تَعَظَّم أَخوكَ شامِخاً عليك فالْتَزِمْ له الهَوانَ. قال الأَزهري: المعنى إِذا غلبك وقهرك ولم تقاوِمْه فتواضع له، فإِنَّ اضْطِرابَكَ عليه يزيدك ذُلاً وخَبالاً. قال أَبو إِسحق: الذي قاله ثعلب خطأٌ وإِنما الكلام إِذا عزَّ أَخوك فَهِنْ، بكسر الهاء، معناه إِذا اشتد عليك فَهِنْ له ودارِه، وهذا من مكارم الأَخلاق كما روي عن معاوية، رضي الله عنه، أَنه قال: لو أَنَّ بيني وبين الناس شعرةً يمدُّونها وأَمُدُّها ما انقطعت، قيل: وكيف ذلك؟ قال: كنت إِذا أَرْخَوْها مَدَدْتُ وإِذا مدُّوها أَرْخَيْت، فالصحيح في هذا المثل فَهِنْ، بالكسر، من قولهم هان يَهِينُ إِذا صار هَيِّناً لَيِّناً كقوله: هَيْنُونَ لَيْنُونَ أَيْسارٌ ذَوُو كَرَمٍ، سُوَّاسُ مَكْرُمَةٍ أَبناءُ أَطْهارِ ويروى: أَيسار. وإِذا قال هُنْ، بضم الهاء، كما قاله ثعلب فهو من الهَوانِ، والعرب لا تأْمر بذلك لأَنهم أَعزَّة أَبَّاؤُونَ للضَّيْم؛ قال ابن سيده: وعندي أَن الذي قاله ثعلب صحيح لقول ابن أَحمر: وقارعةٍ من الأَيامِ لولا سَبِيلُهُمُ، لزَاحَتْ عنك حِينا دَبَبْتُ لها الضَّرَاءَ وقلتُ: أَبْقَى إِذا عَزَّ ابنُ عَمِّكَ أَن تَهُونا قال سيبويه: وقالوا عَزَّ ما أَنَّك ذاهبٌ، كقولك: حقّاً أَنك ذاهب. وعَزَّ الشيءُ يَعِزُّ عِزّاً وعِزَّةً وعَزازَةً وهو عَزِيز: قَلَّ حتى كاد لا يوجد،وهذا جامع لكل شيء. والعَزَزُ والعَزازُ: المكان الصُّلْب السريع السيل. وقال ابن شميل: العَزازُ ما غَلُظَ من الأَرض وأَسْرَعَ سَيْلُ مطره يكون من القِيعانِ والصَّحاصِحِ وأَسْنادِ الجبال والإِكامِ وظُهور القِفاف؛ قال العجاج: من الصَّفا العاسِي ويَدْعَسْنَ الغَدَرْ عَزَازَهُ، ويَهْتَمِرْنَ ما انْهَمَرْ وقال أَبو عمرو: في مسايل الوادي أَبعدُها سَيْلاً الرَّحَبَة ثم الشُّعْبَةُ ثم التَّلْعَةُ ثم المِذْنَبُ ثم العَزَازَةُ. وفي كتابه، صلى الله عليه وسلم، لوَفْدِ هَمْدانَ: على أَن لهم عَزَازَها؛ العَزَازَ: ما صَلُبَ من الأَرض واشتدّ وخَشُنَ، وإِنما يكون في أَطرافها؛ ومنه حديث الزهري: قال كنتُ أَخْتَلِفُ إِلى عبيد الله بن عبد الله بن عُتْبَة فكنت أَخدُمُه، وذكَر جُهْدَه في الخِدمة فَقَدَّرْتُ أَني اسْتَنْظَفْتُ ما عنده واستغنيت عنه، فخرج يوماً فلم أَقُمْ له ولم أُظْهِرْ من تَكْرِمَته ما كنتُ أُظهره من قبلُ فنظر إِليَّ وقال: إِنك بعدُ في العَزَازِ فَقُمْ أَي أَنت في الأَطراف من العلم لم تتوسطه بعدُ. وفي الحديث: أَنه، صلى الله عليه وسلم، نهى عن البول في العَزازِ لئلا يَتَرَشَّشَ عليه. وفي حديث الحجاج في صفة الغيث: وأَسالت العَزازَ؛ وأَرض عَزازٌ وعَزَّاءُ وعَزَازَةٌ ومَعْزوزةٌ: كذلك؛ أَنشد ابن الأَعرابي: عَزَازَة كلِّ سائِلِ نَفْعِ سَوْءٍ، لكلِّ عَزَازَةٍ سالتْ قَرارُ وأَنشد ثعلب: قَرارة كل سائلِ نَفْعِ سَوْءٍ، لكلِّ قَرارَةٍ سالتْ قَرارُ قال: وهو أَجود. وأَعْزَزْنا: وقعنا في أَرضٍ عَزَازٍ وسرنا فيها، كما يقال: أَسْهَلْنا وقعنا في أَرض سهلةٍ. وعَزَّزَ المطرُ الأَرضَ: لَبَّدَها. ويقال للوابلِ إِذا ضرب الأَرض السهلة فَشَدَّدَها حتى لا تَسُوخَ فيها الرِّجْلُ: قد عَزَّزَها وعَزَّزَ منها؛ وقال: عَزَّزَ منه، وهو مُعْطِي الإِسْهالْ، ضَرْبُ السَّوارِي مَتْنَه بالتَّهْتالْ وتَعَزَّز لحمُ الناقة: اشتدَّ وصَلُبَ. وتَعَزَّزَ الشيءُ: اشتدّ؛ قال المُتَلَمِّسُ: أُجُدٌ إِذا ضَمَرَتْ تَعَزَّزَ لَحْمُها، وإِذا تُشَدُّ بِنِسْعِها لا تنْبِسُ لا تَنْبِسُ أَي لا تَرْغُو. وفرسٌ مُعْتَزَّة: غليظة اللحم شديدته. وقولهم تَعَزَّيْتُ عنه أَي تصبرت أَصلها تَعَزَّزْت أَي تشدّدت مثل تَظَنَّيْت من تَظَنَّنْتُ، ولها نظائر تذكر في مواضعها، والاسم منه العَزاءُ. وقول النبي، صلى الله عليه وسلم: مَنْ لم يَتَعَزَّ بِعَزاءِ اللهِ فليس منَّا؛ فسره ثعلب فقال: معناه من لم يَرُدَّ أَمْرَه إِلى الله فليس منا. والعَزَّاءُ: السَّنَةُ الشديدة؛ قال: ويَعْبِطُ الكُومَ في العَزَّاءِ إِنْ طُرِقا وقيل: هي الشدة. وشاة عَزُوزٌ: ضيِّقة الأَحاليل، وكذلك الناقة، والجمع عُزُزٌ، وقد عَزَّتْ تَعُزُّ عُزُوزاً وعِزازاً وعَزُزَتْ عُزُزاً، بضمتين؛ عن ابن الأَعرابي، وتَعَزَّزَتْ، والاسم العَزَزُ والعَزَازُ. وفلان عَنْزٌ عَزُوزٌ: لها دَرُّ جَمٌّ، وذلك إِذا كان كثير المال شحيحاً. وشاة عَزُوز: ضيقة الأَحاليل لا تَدِرُّ حتى تُحْلَبَ بجُهْدٍ. وقد أَعَزَّت إِذا كانت عَزُوزاً، وقيل: عَزُزَتِ الناقة إِذا ضاق إِحليلها ولها لبن كثير. قال الأَزهري: أَظهر التضعيف في عَزُزَتْ، ومثله قليل. وفي حديث موسى وشعيب، عليهما السلام: فجاءَت به قالِبَ لَوْنٍ ليس فيها عَزُوزٌ ولا فَشُوشٌ؛ العزُوزُ: الشاة البَكِيئَةُ القليلة اللبن الضَّيِّقَةُ الإِحليل؛ ومنه حديث عمرو بن ميمون: لو أَن رجلاً أَخذ شاة عَزُوزاً فحلبها ما فرغ من حَلْبِها حتى أُصَلِّيَ الصلواتِ الخمسَ؛ يريد التجوّز في الصلاة وتخفيفَها؛ ومنه حديث أَبي ذرٍّ: هل يَثْبُتُ لكم العدوُّ حَلْبَ شاةٍ؟ قال: إِي والله وأَرْبَعٍ عُزُزٍ؛ هو جمع عزوز كصَبُور وصُبُرٍ. وعَزَّ الماءُ يَعِزُّ وعَزَّتِ القَرْحَةُ تَعِزُّ إِذا سال ما فيها، وكذلك مَذَعَ وبَذَعَ وضَهَى وهَمَى وفَزَّ وفَضَّ إِذا سال. وأَعَزَّتِ الشاة: اسْتَبانَ حَمْلُها وعَظُمَ ضَرْعُها؛ يقال ذلك للمَعَز والضَّأْن، يقال: أَرْأَتْ ورَمَّدَتْ وأَعَزَّت وأَضْرَعَتْ بمعنى واحد. وعازَّ الرجلُ إِبلَه وغنمه مُعازَّةً إِذا كانت مِراضاً لا تقدر أَن ترعى فاحْتَشَّ لها ولَقَّمَها، ولا تكون المُعازَّةُ إِلا في المال ولم نسمع في مصدره عِزازاً. وعَزَّه يَعُزُّه عَزًّا: قهره وغلبه. وفي التنزيل العزيز: وعَزَّني في الخِطاب؛ أَي غلبني في الاحتجاج. وقرأَ بعضهم: وعازَّني في الخطاب، أَي غالبني؛ وأَنشد في صفة جَمَل: يَعُزُّ على الطريقِ بمَنْكِبَيْهِ، كما ابْتَرَكَ الخَلِيعُ على القِداحِ يقول: يغلب هذا الجملُ الإِبلَ على لزوم الطريق فشبَّه حرصه على لزوم الطريق وإِلحاحَه على السير بحرص هذا الخليع على الضرب بالقداح لعله يسترجع بعض ما ذهب من ماله، والخليع: المخلوع المَقْمُور مالُه. وفي المثل: من عَزَّ بَزَّ أي غَلَبَ سَلَبَ، والاسم العِزَّة، وهي القوّة والغلبة؛ وقوله: عَزَّ على الريح الشَّبُوبَ الأَعْفَرا أَي غلبه وحال بينه وبين الريح فردَّ وجوهها، ويعني بالشَّبُوب الظبي لا الثور لأَن الأَعفر ليس من صفات البقر. والعَزْعَزَةُ: الغلبة. وعازَّني فَعَزَزْتُه أَي غالبني فغلبته، وضمُّ العين في مثل هذا مطَّرد وليس في كل شيءٍ، يقال: فاعلني فَفَعَلْتُه. والعِزُّ: المطر الغَزير، وقيل: مطر عِزٌّ شديد كثير لا يمتنع منه سهل ولا جبل إِلا أَساله. وقال أَبو حنيفة: العِزُّ المطر الكثير. أَرض مَعْزُوزَة: أَصابها عِزٌّ من المطر. والعَزَّاءُ: المطر الشديد الوابل. والعَزَّاءُ: الشِّدَّةُ. والعُزَيْزاءُ من الفرس: ما بين عُكْوَتِه وجاعِرَتِه، يمد ويقصر، وهما العُزَيْزاوانِ؛ والعُزَيْزاوانِ: عَصَبَتانِ في أُصول الصَّلَوَيْنِ فُصِلَتا من العَجْبِ وأَطرافِ الوَرِكَينِ؛ وقال أَبو مالك: العُزَيْزاءُ عَصَبَة رقيقة مركبة في الخَوْرانِ إِلى الورك؛ وأَنشد في صفة فرس: أُمِرَّتْ عُزَيْزاءُ ونِيطَتْ كُرومُه، إِلى كَفَلٍ رَابٍ، وصُلْبٍ مُوَثَّقِ والكَرْمَةُ: رأْس الفخذ المستدير كأَنه جَوْزَةٌ وموضعُها الذي تدور فيه من الورك القَلْتُ، قال: ومن مَدَّ العُزَيْزَا من الفرس قال: عُزَيْزاوانِ، ومن قَصَرَ ثَنَّى عُزَيْزَيانِ، وهما طرفا الوَرِكين. وفي شرح أَسماء الله الحسنى لابن بَرْجانَ: العَزُوز من أَسماء فرج المرأَة البكر.والعُزَّى: شجرة كانت تُعبد من دون الله تعالى؛ قال ابن سيده: أُراه تأْنيث الأَعَزِّ، والأَعَزُّ بمعنى العَزيزِ، والعُزَّى بمعنى العَزِيزَةِ؛ قال بعضهم: وقد يجوز في العُزَّى أَن تكون تأْنيث الأَعَزِّ بمنزلة الفُضْلى من الأَفْضَل والكُبْرَى من الأَكْبَرِ، فإِذا كان ذلك فاللام في العُزَّى ليست زائدة بل هي على حد اللام في الحَرثِ والعَبَّاسِ، قال: والوجه أَن تكون زائدة لأَنا لم نسمع في الصفات العُزَّى كما سمعنا فيها الصُّغْرى والكُبْرَى. وفي التنزيل العزيز: أَفرأَيتم اللاَّتَ والعُزَّى؛ جاءَ في التفسير: أَن اللاَّتَ صَنَمٌ كان لِثَقِيف، والعُزَّى صنم كان لقريش وبني كِنانَةَ؛ قال الشاعر: أَمَا ودِماءٍ مائراتٍ تَخالُها، على قُنَّةِ العُزَّى وبالنَّسْرِ، عَنْدَما ويقال: العُزَّى سَمُرَةٌ كانت لغَطَفان يعبدونها وكانوا بَنَوْا عليها بيتاً وأَقاموا لها سَدَنَةً فبعث إِليها رسول الله، صلى الله عليه وسلم، خالد بن الوليد فهدم البيت وأَحرق السَّمُرَة وهو يقول: يا عُزَّ، كُفْرانَكِ لا سُبْحانَكِ إِنِّي رأَيتُ الله قد أَهانَكِ وعبد العُزَّى: اسم أَبي لَهَبٍ، وإِنما كَنَّاه الله عز وجل فقال: تَبَّتْ يَدَا أَبي لَهَبٍ، ولم يُسَمِّه لأَن اسمه مُحالٌ. وأَعَزَّت البقرةُ إِذا عَسُرَ حَمْلُها. واسْتَعَزَّ الرَّمْلُ: تَماسَكَ فلم يَنْهَلْ. واسْتَعَزَّ الله بفلان (* قوله« واستعز الله بفلان» هكذا في الأصل. وعبارة القاموس وشرحه: واستعز الله به أماته.) واسْتَعَزَّ فلان بحقِّي أَي غَلَبَني. واسْتُعِزَّ بفلان أَي غُلِبَ في كل شيءٍ من عاهةٍ أَو مَرَضٍ أَو غيره. وقال أَبو عمرو: اسْتُعِزَّ بالعليل إِذا اشتدَّ وجعُه وغُلِب على عقله. وفي الحديث: لما قَدِمَ المدينة نزل على كُلْثوم بن الهَدْمِ وهو شاكٍ ثم اسْتُعِزَّ بكُلْثُومٍ فانتقل إِلى سعد بن خَيْثَمة. وفي الحديث: أَنه اسْتُعِزَّ برسول الله، صلى الله عليه وسلم، في مرضه الذي مات فيه أَي اشتدّ به المرضُ وأَشرف على الموت؛ يقال: عَزَّ يَعَزُّ، بالفتح (* قوله« يقال عز يعز بالفتح إلخ» عبارة النهاية: يقال عز يعز بالفتح إِذا اشتد، واستعز به المرض وغيره واستعز عليه إذا اشتد عليه وغلبه، ثم يبنى الفعل للمفعول)، إِذا اشتدَّ، واسْتُعِزَّ عليه إِذا اشتد عليه وغلبه. وفي حديث ابن عمر، رضي الله عنه: أَن قوماً مُحْرِمِينَ اشتركوا في قتل صيد فقالوا: على كل رجل مِنَّا جزاءٌ، فسأَلوا بعضَ الصحابة عما يجبُ عليهم فأَمر لكل واحد منهم بكفَّارة، ثم سأَلوا ابنَ عمر وأَخبروه بفُتْيا الذي أَفتاهم فقال: إِنكم لَمُعَزَّزٌ بكم، على جميعكم شاةٌ، وفي لفظٍ آخر: عليكم جزاءٌ واحدٌ، قوله لَمُعَزَّزٌ بكم أَي مشدد بكم ومُثَقَّل عليكم الأَمرُ: وفلانٌ مِعْزازُ المرض أَي شديده. ويقال له إِذا مات أَيضاً: قد اسْتُعِزَّ به. والعَزَّة، بالفتح: بنت الظَّبْية؛ قال الراجز: هانَ على عَزّةَ بنتِ الشَّحَّاجْ مَهْوَى جِمالِ مالِك في الإِدْلاجْ وبها سميت المرأَة عَزَّة. ويقال للعَنْز إِذا زُجِرت: عَزْعَزْ، وقد عَزْعَزْتُ بها فلم تَعَزْعَزْ أَي لم تَتَنَحَّ، والله أَعلم.


- العَنْزُ: الماعِزَةُ، وهي الأُنثى من المِعْزَى والأَوْعالِ والظِّباءِ، والجمع أَعْنُزٌ وعُنُوزٌ وعِنازٌ، وخص بعضهم بالعِنازِ جمع عَنْزِ الظِّباءِ؛ وأَنشد ابن الأَعرابي: أبُهَيُّ، إِنَّ العَنْزَ تَمْنَع رَبَّها مِن أَنْ يُبَيِّتَ جارَهُ بالحائِل أَراد يا بُهَيَّةُ فرخَّم، والمعنى أَن العنز يتبلغ أَهلُها بلبنها فتكفيهم الغارةَ على مال الجار المستجير بأَصحابها. وحائل: أَرض بعينها، وأَدخل عليها الأَلف واللام للضرورة، ومن أَمثال العرب: حَتْفَها تَحْمِلُ ضأْنٌ بأَظلافها. ومن أَمثالهم في هذا: لا تَكُ كالعَنْزِ تَبْحَثُ عن المُدْيَةِ؛ يضرب مثلاً للجاني على نفسه جناية يكون فيها هلاكه، وأَصله أَن رجلاً كان جائعاً بالفلاة فوجد عنزاً ولم يجد ما يذبحها به، فبحثت بيديها وأَثارت عن مدية فذبحها بها. ومن أَمثالهم في الرجلين يتساويان في الشرف قولهم: هما كَرُكْبَتَيِ العَنْزِ؛ وذلك أَن ركبتيها إِذا أَرادت أَن تَرْبِضَ وقعتا معاً. فأَما قولهم: قَبَّحَ اللهُ عَنْزاً خَيْرُها خُطَّةٌ فإِنه أَراد جماعة عَنْزٍ أَو أَراد أَعْنُزاً فأَوقع الواحد موقع الجمع. ومن أَمثالهم: كُفِيَ فلانٌ يومَ العَنْزِ؛ يضرب للرجل يَلْقَى ما يُهْلِكُه. وحكي عن ثعلب: يومٌ كيومِ العَنْزِ، وذلك إِذا قاد حَتْفاً؛ قال الشاعر: رأَيتُ ابنَ ذِبْيانَ يَزِيدَ رَمَى به إِلى الشام يومُ العَنْزِ، واللهُ شاغِلُهْ (* قوله« رأيت ابن ذبيان» الذي في الاساس: رأيت ابن دينار.) قال المفضل: يريد حَتْفاً كحتف العَنْزِ حين بحثت عن مُدْيَتِها. والعَنْزُ وعَنْزُ الماءِ، جميعاً: ضَرْبٌ من السمك، وهو أَيضاً طائر من طير الماء. والعَنْزُ: الأُنثى من الصُّقور والنُّسور. والعَنْزُ: العُقاب، والجمع عُنُوزٌ. والعَنْزُ: الباطل. والعَنْزُ: الأَكَمَةُ السوداء؛ قال رؤبة: وإِرَمٌ أَخْرَسُ فوقَ عَنْزِ قال الأَزهري: سأَلني أَعرابي عن قول رؤبة: وإِرَمٌ أَعْيَسُ فوقَ عَنْزِ فلم أَعرفه، وقال: العَنْزُ القارة السوداء،والإِرَمُ عَلَمٌ يبنى فوقها، وجعله أَعيس لأَنه بنى من حجارة بيض ليكون أَظهر لمن يريد الاهتداء به على الطريق في الفلاة. وكلُّ بناءٍ أَصَمَّ، فهو أَخرس؛ وأَما قول الشاعر:وقاتَلَتِ العَنْزُ نصف النَّها رِ، ثم تَوَلَّتْ مع الصَّادِرِ فهو اسم قبيلة من هوزان؛ وقوله: وكانت بيومِ العَنْزِ صادَتْ فُؤادَهُ العنز: أَكمة نزلوا عليها فكان لهم بها حديث. والعَنْزُ: صخرة في الماء، والجمع عُنُوزٌ. والعَنْزُ: أَرض ذات حُزُونَةٍ ورمل وحجارة أَو أَثْلٍ، وربما سميت الحُبارَى عَنْزاً، وهي العَنْزَةُ أَيضاً والعَنَزُ. والعَنَزَةُ أَيضاً: ضَرْبٌ من السباع بالبادية دقيق الخَطْمِ يأْخذ البعير من قِبَلِ دُبُرِه، وهي فيها كالسَّلُوقِيَّةِ، وقلما يُرَى؛ وقيل: هو على قدر ابن عُرْسٍ يدنو من الناقة وهي باركة ثم يَثِبُ فيدخل في حيائها فَيَنْدَمِصُ فيه حتى يَصِلَ إِلى الرَّحِم فَيَجْتَبِذُها فَتَسْقُطُ الناقةُ فتموت، ويزعمون أَنه شيطان؛ قال الأَزهري: العَنَزَةُ عند العرب من جنس الذئاب وهي معروفة، ورأَيت بالصَّمَّانِ ناقةً مُخِرَتْ من قِبَلِ ذنبها ليلاً فأَصبحت وهي مَمْخُورة قد أَكلت العَنَزَةُ من عَجُزِها طائفةً فقال راعي الإِبل، وكان نُمَيْرِيّاً فصيحاً: طَرَقَتْها العَنَزَةُ فَمَخَرَتْها، والمَخْرُ الشَّقُّ، وقلما تظهر لخبثها؛ ومن أَمثال العرب المعروفة: رَكِبَتْ عَنْزٌ بِحِدْجٍ جَمَلا وفيها يقول الشاعر: شَرَّ يَوْمَيْها وأَغواهُ لها، رَكِبَتْ عَنْزٌ بِحِدْجٍ جَمَلا قال الأَصمعي: وأَصله أَن امرأَة من طَسْمٍ يقال لها عَنْزٌ أُخِذَتْ سَبِيَّةً، فحملوها في هَوْدَج وأَلطفوها بالقول والفعل فعند ذلك قالت: شر يوميها وأَغواه لها تقول: شَرُّ أَيامي حين صرت أُكرم للسِّباء؛ يضرب مثلاً في إِظهار البِرِّ باللسان والفعل لمن يراد به الغوائل. وحكى ابن بري قال: كان المُمَلَّكُ على طَسْمٍ رجلاً يقال له عُمْلُوقٌ أَو عِمْلِيقٌ، وكان لا تُزَفُّ امرأَةٌ من جَدِيسَ حتى يؤْتى بها إِليه فيكون هو المُفْتَضّ لها أَولاً، وجَدِيسُ هي أُخت طَسْمٍ، ثم إِن عُفَيْرَةَ بنت عَفَارٍ، وهي من سادات جَدِيسَ، زُفَّتْ إِلى بعلها، فأَُتِيَ بها إِلى عِمْلِيقٍ فنال منها ما نال، فخرجت رافعة صوتها شاقة جيبها كاشفة قُبُلَها، وهي تقول: لا أَحَدٌ أَذَلَّ من جَدِيسِ أَهكذا يُفْعَلُ بالعَرُوسِ فلما سمعوا ذلك عظم عليهم واشتد غضبهم ومضى بعضهم إِلى بعض، ثم إِن أَخا عُفَيْرَةَ وهو الأَسود ابن عَفَار صنع طعاماً لعُرْسِ أُخته عُفَيرة، ومضى إِلى عِمْلِيقٍ يسأَله أَن يَحْضُرَ طعامه فأَجابه، وحضر هو وأَقاربه وأَعيان قومه، فلما مَدُّوا أَيديهم إِلى الطعام غَدَرَتْ بهم جَدِيسُ، فَقُتِلَ كل من حضر الطعام ولم يُفلِتْ منهم أَحد إِلا رجل يقال له رِياحُ بن مُرَّة، توجه حتى أَتى حَسَّان بن تُبَّعٍ فاسْتَجاشَهُ عليهم ورَغَّبَهُ فيما عندهم من النِّعم، وذكر أَن عندهم امرأَة يقال لها عَنْز، ما رأَى الناظرون لها شِبْهاً، وكانت طَسْم وجَدِيسُ بجَوِّ اليمامة، فأَطاعه حسانُ وخرج هو ومن عنده حتى أَتوا جَوًّا، وكان بها زرقاءُ اليمامة، وكانت أَعلمتهم بجيش حسان من قبل أَن يأْتي بثلاثة أَيام، فأَوقع بجديس وقتلهم وسبى أَولادهم ونساءَهم وقلع عيني زرقاء وقتلها، وأُتِيَ إِليه بعَنْز راكبة جملاً، فلما رأَى ذلك بعض شعراء جديس قال: أَخْلَقَ الدَّهْرُ بِجَوٍّ طَلَلا، مثلَ ما أَخْلَقَ سَيْفُ خِلَلا وتَداعَتْ أَرْبَعٌ دَفَّافَةٌ، تَرَكَتْه هامِداً مُنْتَخِلا من جَنُوبٍ ودَبُورٍ حِقْبَةً، وصَباً تُعْقبُ رِيحاً شَمْأَلا وَيْلَ عَنْزٍ واسْتَوَتْ راكِبَةً فوقَ صَعْب، لم يُقَتَّلْ ذُلُلا شَرَّ يَوْمَيْها وأَغْواهُ لها، رَكِبَتْ عَنْزٌ بِحِدْجٍ جَمَلا لا تُرَى من بيتها خارِجَةً، وتَراهُنَّ إِليها رَسَلا مُنِعَتْ جَوّاً، ورامَتْ سَفَراً تَرَكَ الخَدَّيْنِ منها سَبَلا يَعْلَمُ الحازِمُ ذو اللُّبِّ بِذا، أَنما يُضْرَبُ هذا مَثَلا ونصب شر يوميها بركبت على الظرف أَي ركبت بحدج جملاً في شر يوميها. والعَنَزَةُ: عصاً في قَدْر نصف الرُّمْح أَو أَكثر شيئاً فيها سِنانٌ مثل سنان الرمح، وقيل: في طرفها الأَسفل زُجٌّ كزج الرمح يتوكأُ عليها الشيخ الكبير، وقيل: هي أَطول من العصا وأَقصر من الرمح والعُكَّازَةُ قريب منها. ومنه الحديث لما طُعِنَ أُبيّ ابن خلف بالعَنَزَة بين ثَدْيَيْه قال: قتلني ابنُ أَبي كَبْشَة. وتَعَنَّزَ واعْتَنَزَ: تَجَنَّب الناسَ وتنحى عنهم، وقيل: المُعْتَنِزُ الذي لا يُساكِنُ الناسَ لئلا يُرْزَأَ شيئاً. وعَنَزَ الرجلُ: عَدَلَ، يقال: نزل فلان مُعْتَنِزاً إِذا نزل حَرِيداً في ناحية من الناس. ورأَيته مُعْتَنِزاً ومُنْتَبِذاً إِذا رأَيته متنحياً عن الناس؛ قال الشاعر:أَباتَكَ اللهُ في أَبياتِ مُعْتَنِزٍ، عن المَكارِمِ، لا عَفٍّ ولا قارِي أَي ولا يَقْرِي الضيفَ ورجل مُعَنَّزُ الوجه إِذا كان قليل لحم الوجه في عِرْنِينِه شَمَمٌ. وعُنِّزَ وجه الرجل: قَلَّ لحمه. وسمع أَعرابي يقول لرجل: هو مُعَنَّزُ اللِّحْيَة، وفسره أَيو داود بُزْرِيش: كأَنه شبه لحيته بلحية التيس. والعَنْزُ وعَنْزٌ، جميعاً: أَكَمَةٌ بعينها. وعَنْزُ: اسم امرأَة يقال لها عَنْز اليمامة، وهي الموصوفة بحدَّة النظر. وعَنْزٌ: اسم رجل، وكذلك عِنازٌ، وعُنَيْزَةُ اسم امرأَة تصغير عَنَزَة. وعَنَزَةُ وعُنَيْزَةُ: قبيلة. قال الأَزهري: عُنَيْزَة في البادية موضع معروف، وعُنَيْزَة قبيلة. قال الأَزهري: وقبيلة من العرب ينسب إِليهم فيقال فلان العَنَزِيّ، والقبيلة اسمها عَنَزَةُ. وعَنَزَةُ: أَبو حي من ربيعة، وهو عَنَزَة ابن أَسد بن ربيعة بن نِزار؛ وأَما قول الشاعر: دَلَفْتُ له بِصَدْرِ العَنْزِ لَمَّا تَحامَتْهُ الفَوارِسُ والرِّجالُ فهو اسم فرس؛ والعَنْزُ في قول الشاعر: إِذا ما العَنْزُ من مَلَقٍ تَدَلَّتْ هي العُقاب الأُنثى. وعُنَيْزَةُ: موضع؛ وبه فسر بعضهم قول امرئِ القيس:ويوم دَخَلْتُ الخِدْرَ خِدْرَ عُنَيْزَةٍ وعُنازة: اسم ماء؛ قال الأَخطل: رَعَى عُنازَةَ حتى صَرَّ جُنْدُبُها، وذَعْذَعَ المالَ يومٌ تالِعٌ يَقِرُ


- ـ العَنْزُ: الأُنْثَى من المَعَزِ ـ ج: أعْنُزٌ وعُنوزٌ وعِنازٌ، وفرسُ سِنانِ بنِ شُرَيْطٍ، أو سَيْفُهُ، والأَكَمةُ السَّوْداءُ، والعُقابُ الأُنْثَى، وسَمَكَة كبيرةٌ لا يَكَادُ يَحْمِلُهَا بَغْلٌ، وطَيْرٌ مائِيٌّ، وأنْثَى الحُبارَى والنُّسورِ. ـ وعَنْزُ: امرأةٌ من طَسْمٍ، سُبِيَتْ، فَحَمَلوها في هَوْدَجٍ، وألْطَفُوهَا بالقولِ، والفِعلِ، فقالت: هذا شَرَّ يَوْمَيَّ، أي: حينَ صِرْتُ أُكْرَمُ للسِّباءِ. ونَصْبُ شَرٍّ على معنَى رَكِبَتْ في شَرِّ يوميها. ـ وعَنَزَ عنه: عَدَلَ، ـ وـ فلاناً: طَعَنَهُ بالعَنَزَةِ، وهي رُمَيْحٌ بينَ العَصا والرُّمْحِ، فيه زُجٌّ، ودابَّةٌ تأخُذُ البَعيرَ من دُبُرِهِ، أو هي كابْنِ عِرْسٍ، تَدْنُو من الناقَةِ البارِكَةِ، فَتَدْخُلُ في حَيائها، فَتَنْدَسُّ فيه، فَتَموتُ الناقَةُ مَكانَها، ـ وـ من الفأسِ: حَدُّها. وعَنَزَةُ بنُ أسَدِ بنِ رَبيعَةَ، أو ابنُ عَمْرِو بنِ عَوْفٍ: أبو حَيٍّ. ـ وعُنَيْزَةُ: هَضْبَةٌ سَوْداءُ ببَطْنِ فَلْجٍ، وجارِيَةٌ. ـ وعُنَيْزَتانِ: ع. ـ وأعْنَزَه: أَمالَهُ. ـ والمُعَنَّزُ، كمُعَظَّمٍ: الصغيرُ الرَّأسِ. ـ ومُعَنَّزُ الوَجْهِ: قليلُ لَحْمِهِ. ـ ومُعَنَّزُ اللِّحْيَةِ: لِحْيَتُهُ كالتَّيْسِ. ـ واعْتَنَزَ واسْتَعْنَزَ: تَنَحَّى. ـ والعَنيزُ والعَنُوزُ: المُصابُ بِداهِيَةٍ. ـ وبَنو العِنازِ: قبيلَةٌ. وعَنْزُ بنُ وائلِ بنِ قاسِطٍ: أبو حَيٍّ. ـ و "هُما كرُكْبَتَيِ العَنْزِ " : مَثَلٌ للمُتَبارِيَيْنِ في الشَّرَفِ، لِأَنَّ رُكْبَتَيْها إذا أرادَتْ أن تَرْبِض، وقَعَتَا مَعًا. و "لَقِيَ يومَ العَنْزِ " ، يُضْرَبُ لِمَنْ يَلْقَى ما يُهْلِكُهُ. ـ والعَنْقَزُ: في ع ق ز.


- العَزَازُ : الأَرضُ الصُّلْبةُ السَّريعةُ السَّيْلِ.


- عَزَّزهُ : شدَّدَهُ وقوَّاهُ.، وفي التنزيل العزيز: يس آية 14إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالثٍ ) ) . يقال: عَزَّزَ الماءُ الأَرضَ: لَبَّدَها وشدَّدَها فلا تَسُوخ فيها الأَرْجُلُ.


- العَزَّةُ : بِنْتُ الظَّبْية.


- العَزِيزُ : من أَسماء الله تعالى، ومعناه: الغالب الذي لا يُقْهَر.


- اعْتَزَّ به: تشرَّف وعدَّ نفسه عزيزاً به.


- اسْتَعَزَّ الرّمْلُ: تماسَكَ فلا ينهالُ.|اسْتَعَزَّ بحقِّ فلانٍ: غَلَبَهُ عليه.|اسْتَعَزَّ عليه المرضُ: اشتدَّ وغلبَه.|اسْتَعَزَّ اللهُ بفلان: أَماتهُ.| واستُعِزَّ بالعليل: اشتدَّ عليه مَرَضُهُ.


- عَزَّ فلانٌ عَزَّ عِزًّا، وعِزَّةً، وعَزَازَةً: قوِي وبَرئ من الذُّلّ. يقال: عَزَّ فلانٌ على فلانٍ: كرُم عليه.|عَزَّ الشيءُ: قلَّ فلا يكاد يوجد.|عَزَّ الأَمرُ عليه: اشتدَّ، يقال: عزَّ عليَّ أَن تفعل كذا: اشتدَّ وشَقَّ فهو عزيز. والجمع : أَعزَّةٌ، وأَعِزَّاءُ، وعِزازٌ.|عَزَّ فلاناً عَزَّ عَزًّا: غَلَبَهُ وقَهَرَهُ.، وفي التنزيل العزيز: ص آية 23فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الخِطَابِ ) ) .


- العِزَةُ : الفِرقةُ من الناس. والجمع : عِزًى، وعِزونَ (بضم العين و كسرها) .| وفي التنريل العزيز: المعارج آية 37عَنِ الْيَمَينِ وَعَنِ الشِّمَالِ عِزينَ ) ) .


- الأَعَزُّ : ذو العزَّة والغلبة.| ومؤنثه: العُزَّى.


- أَعَزَّهُ : قوَّاه وجَعَلَهُ عزيزاً.|أَعَزَّهُ أَحَبَّهُ وأَكرمَهُ.| وأُعزِزْتُ بما أَصَابَهُ: عَظُم عليّ واشتدَّ.| وأَعْزِزْ عليّ بذلك: ما أَشقَّ وما أَشدَّ ذلك عليَّ.| وفي حديث عليٍّ لما رأَى طلحةَ قتيلاً: حديث شريف أَعْزِزْ عَلَيَّ أَبا محمَّدٍ أَن أَراك مُجَدَّلا تحت نُجوم السماءِ //.


- العِزَّةُ : القُوَّةُ والغلبةُ.|العِزَّةُ الحمِيَّةُ والأَنَفَةُ.، وفي التنزيل العزيز: البقرة آية 206وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللهَ أَخَذَتْهُ العِزَّةُ بِالإِثْمِ ) ) .


- عَازَّهُ : غالَبَهُ.


- العُزَّى : صَنمٌ كان لبني كِنانة وقريش، أَو شجرةٌ من السَّمُر كانت لغَطَفَانَ بنَوْا عليها بيتاً وجعلوا يعبُدونها، فبعث إِليها رسولُ الله صلى الله عليه وسلم خالدَ بنَ الوليد فهدم البيتَ وأَحرق السَّمُرة.


- المُعِزُّ : من أَسماء الله تعالى، ومعناه: الواهب العِزَّة لمن يشاءُ.


- العَنَزَةُ : أَطولُ من العَصا وأَقصرُ من الرمْح في أَسفلها زُجٌّ كُزجِّ الرُّمح يَتوكأَ عليها الشيخُ الكبيرُ.|العَنَزَةُ من الفأْسِ: خدُّها. والجمع : عنزٌ، وعَنَزاتٌ.


- اعْتَنَزَ : ابتَعَد. يقال: اعتَنز عن الشيء.


- عَنَزَ عنه عَنَزَ عَنْزًا، وعُنوزًا: تباعدَ عنه.|عَنَزَ فلانًا عَنْزًا: طعنَهُ بالعنَزَة.


- أَعْنَزَهُ : أَمالَهُ و نحَّاهُ.


- اسْتَعْنَزَ : اعتنَزَ.


- العَنَزِيُّ : رجل من بني عَنَزةَ، خرج في جَنْي القَرَظ فلم يرجِع؛ وضُرِبَ به المثلُ فقيل: :-لا أَفعل كذا حتى يئوب القارظُ العَنَزَيُّ :-: لا أفعله أَبدًا.


- العَنْزُ : الأُنثى من المَعْزِ والظّباء. والجمع : أَعنُزٌ، وعُنوزٌ.|العَنْزُ صَخرةٌ في الماء. والجمع : عُنوزٌ.|العَنْزُ أَرضٌ ذات حُزونَةٍ ورملٍ وحجارةٍ.


- (أفْعَلُ التَّفْضِيلِ).|1- هُوَ مِنْ أعَزِّ أصْدِقَائِهِ : أغْلَى.|2- هَذَا أعَزُّ عَلَيَّ مِنْ نَفْسِي : أقْرَبُ، أنْفَسُ، أغْلَى. o :الزَّمانُ أعَزُّ مِنْ أنْ يُبْذَلَ فِي الأكْلِ وَالشُّرْبِ وَالتَّلَذُّذِ وَالتَّمَتُّعِ. (التوحيدي).


- (فاعل مِن أَعَزَّ).|1- هُوَ اللَّهُ الْمُعِزُّ : مِنْ أَسْمَاءِ اللهِ تَعَالَى، أَيِ الوَاهِبُ العِزَّةَ لِمَنْ يَشَاءُ.|2- الْمُعِزُّ لِدِينِ اللهِ : الْمُعْلِي لِدِينِ اللهِ، اِسْمُ عَلَمٍ مُرَكَّبٌ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعدد بحرف).| عَزَزَ، يَعِزُّ، مصدر عِزٌّ، عِزَّةٌ.|1- عَزَّ الوَلَدُ : صَارَ عَزِيزاً.|2- قَرَأَ قَوْلَ الَّلهِ عَزَّ وَجَلَّ : قَوِيَ.|3- عَزَّ السَّحَابُ : قَلَّ حَيْثُ لاَ يَظْهَرُ إِلاَّ نَادِراً.|4- يَعِزُّ عَلَيَّ أَنْ أَرَاكَ مُشَرَّداً : يَصْعُبُ عَلَيَّ...، يَحُزُّ فِي نَفْسِي- عَزَّ عَلَيَّ أَنْ تَخُونَ العَهْدَ :-يَعِزُّ عَلَيَّ أَنْ أُفَارِقَ أَحِبَّائِي.|5- عَزَّ الْمَاءُ : سَالَ.


- (فعل: ثلاثي متعد).| عَزَزْتُ، أَعُزُّ، عُزَّ، مصدر عَزٌّ- عَزَّ خَصْمَهُ : غَلَبَهُ، قَهَرَهُ. | ص آية 23فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ (قرآن).


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| ، أَعْتَزَُّّ، يَعْتَزُّ،اِعْتَزَّ مصدر اِعْتِزازٌ.|1- اِعْتَزَّ الوَلَدُ : صارَ عَزيزاً.|2- اِعْتَزَّ بِنَتائِجِهِ : تَشَرَّفَ بِها، وَعَدَّ نَفْسَهُ عَزيزاً بِها، تَباهَى، اِفْتَخَرَ- اِعْتَزَّ بِما حَقَّقَهُ مِنِ انْتِصارٍ في الألْعابِ الرِّيَاضِيَّةِ :-يَعْتَزُّ بِعَمَلِهِ.|3- اِعْتَزَّ عَلَيْهِ : تَعَظَّمَ عَلَيْهِ، غَلَبَهُ.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).|تَعَزَّزَ، يَتَعَزَّزُ، مصدر تَعَزُّزٌ.|1- تَعَزَّزَتْ مَكَانَتُهُ بَيْنَ أَصْدِقَائِهِ : تَقَوَّتْ، تَشَرَّفَتْ.|2- تَعَزَّزَ الرَّجُلُ بَيْنَ أَهْلِهِ : صَارَ عَزِيزاً.|3- تَعَزَّزَ بِصَدَاقَتِهِ : اِعْتَزَّ بِهَا.|4- تَعَزَّزَتْ عَضَلاَتُهُ : صَلُبَتْ، اِشْتَدَّتْ.


- (فعل: رباعي لازم متعد).| أعْزَزْتُ، أُعِزُّ، مصدر إعْزَازٌ.|1- أعَزَّهُ مِنْ أوَّلِ لِقَاءٍ : أحَبَّهُ، نَظَرَ إلَيْهِ نَظْرَةً عَزِيزَةً، كَرِيمَةً، أكْرَمَهُ. o :كَيْفَ تُعِزُّ مَنْ يُسِيءُ إلَيْكَ.|2- أعزَّتِ البَقَرَةُ : عَسُرَ حَمْلُها.


- (فعل: رباعي متعد).| عَزَّزْتُ، أُعَزِّزُ، عَزِّزْ، مصدر تَعْزِيزٌ.|1- عَزَّزَ صَاحِبَهُ : عَظَّمَهُ، جَعَلَهُ عَزِيزاً.|2- عَزَّزَ مَوْقِعَهُ : عَضَّدَهُ، قَوَّاهُ- يُعَزِّزُ مَكَانَتَهُ :-عَزَّزَ مَوَاقِعَهُ.


- (مصدر اِعْتَزَّ).|1- نَظَرَ بِاعْتِزازٍ إِلى إِبْداعِهِ : بِافْتِخارٍ.|2- اِعْتِزازُ النَّفْسِ : إِباؤُها، أَنَفَتُها.


- (مصدر أعَزَّ).|-يُكِنُّ لَهُ إعْزَازاً : حُبّاً، مَحَبَّةً.


- (مصدر تَعَزَّزَ).|1- مَكَانَتُهُ فِي تَعَزُّزٍ : فِي تَقَوٍّ، فِي تَشَرُّفٍ- كَانَ مِنَ الوَاجِبِ بِالتَّعَزُّزِ أَلاَّ يُجِيبُوهُ لِمَا دَعَا إِلَيْهِ : (التوحيدي).|2- تَعَزُّزُهُ بَيْنَ أَصْحَابِهِ : صَيْرُهُ عَزِيزاً.|3- التَّعَزُّزُ بِعِلْمِهِ : الاِعْتِزَازُ بِهِ.


- (مصدر عَزَّ).|1- عِزَّةُ النَّفْسِ : إبَاؤُهَا، أَنَفَتُهَا، شُمُوخُهَا.|2- لَهُ العِزَّةُ : الغَلَبَةُ، القُوَّةُ.المنافقون آية 8 وَلِلَّهِ العِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَللمُومِنِين (قرآن).


- (مصدر عَزَّ، يَعُزُّ).|-رَجُلٌ عَزٌّ : قَوِيٌّ.


- (مصدر عز).|1- يَعِيشُ فِي عِزٍّ وَسُؤْدُدٍ :أُبَّهَةٍ وَمَجْدٍ.|2- سَافَرَ فِي عِزِّ حَرَارَةِ الصَّيْفِ : فِي أَوْجِ، فِي أَقْصَى حَرَارَةِ..- فِي عِزِّ الصَّيْفِ :-فِي عِزِّ الشِّتَاءِ.


- جمع: أَعِزَّاءُ، أَعِزَّةٌ . | (صِيغَةُ فَعِيل).|1- هُوَ عَزِيزُ الْجَانِبِ : مُكَرَّمُ الْجَانِبِ.|2- أَنْتَ عَزِيزٌ عَلَيَّ :مُكَرَّمٌ عِنْدِي، لَكَ مَكَانَةٌ وَتَقْدِيرٌ.|3- هُمْ أَعِزَّائِي : هُمْ أَحِبَّائِي.|4- عَرَفْتُهُ عَزِيزَ النَّفْسِ : كَرِيمَ النَّفْسِ، نَبِيلاً.|5- هُوَالَّلهُ العَزِيزُ : الْمَنِيعُ القَادِرُ الَّذِي لاَ يُعْجِزُهُ شَيْءٌ وَهُوَ مِنْ أَسْمَاءِ اللَّهِ الْحُسْنَى.|6- عَبْدُ العَزِيزِ : اِسْمُ عَلَمٍ مُرَكَّبٌ.|7- عَزِيزَةُ : اِسْمُ عَلَمٍ لِلإِنَاثِ.|8.يوسف آية 51قَالَتِ امْرَأَةُ العَزِيزِ (قرآن) : حَاكِمُ مِصْرَ.


- جمع: ون، ات. | (فاعل مِنْ عَزَّزَ).|-مُعَزِّزٌ لِمَكَانَتِهِ : مُدَعِّمٌ لَهَا- مُعَزِّزٌ لِقَوَاعِدِ الجَيْشِ :-مُعَزِّزٌ لِجُهُودِهِ.


- جمع: ون، ات. | (مفع من عَزَّزَ).|1- كَانَ مُعَزَّزًا بَيْنَ أَهْلِهِ : مُكَرَّماً.|2- قَدَّمَ مَوْضُوعاً مُعَزَّزًا بِالشَّوَاهِدِ : مُدَعَّماً.


- (فعل: ثلاثي متعد).| عَنَزْتُ، أَعْنُزُ، اُعْنُزْ، مصدر عَنْزٌ- عَنَزَ خَصْمَهُ : طَعَنَهُ بِالعَنَزَةِ.


- جمع: عَنَزٌ، عَنَزَاتٌ. | 1- طَعَنَهَ بِالْعَنَزَةِ : عَصاً مِثْلُ العُكَّازَةِ، قَصِيرَةٌ تُشْبِهُ الرُّمْحَ، لَهَا حَدِيدَةٌ فِي أَسْفَلِهَا يُتَوَكَّأُ عَلَيْهَا.|2- عَنَزَةُ الْفَأْسِ : حَدُّهَا.


- 1- إستعز الرمل : تماسك فلم يتساقط|2- إستعز بحقه : غلبه عليه|3- إستعز عليه المرض : اشتد عليه وغلبه|4- إستعز الله به : أماته


- 1- إعتز : صار عزيزا مكرما|2- إعتز به : عد نفسه عزيزا به ، تشرف به « اعتز الكاتب بأدبه »|3- إعتز عليه : تعظم عليه وغلبه


- 1- أستعز بالمريض : اشتد عليه مرضه


- 1- أعزه : قواه وجعله عزيزا مكرما|2- أعزه : أحبه وأكرمه|3- أعزت البقرة : عسر حملها


- 1- أمعز : كثرت معزاه|2- أمعز : « ما أمعزه من رجل » : أي ما أشده وأصلبه|3- أمعز : « ما أمعز رأيه » : أي ما أصلب رأيه


- 1- بنت الغزالة


- 1- تعزز : صار عزيزا مكرما|2- تعزز به : اعتز به|3- تعزز : لحمه : صلب ، اشتد


- 1- جماعة من الناس ، جمع : عزى وعزون


- 1- عز : صار عزيزا|2- عز : قوي|3- عز : ضعف|4- عز الشيء : قل وندر فكاد لا يوجد|5- عز الشيء : صعب وشق فكاد لا يقوى عليه « عز علي أن أفارقه »|6- عز الماء : سال


- 1- عزاه : سلاه ، دعاه إلى الصبر « عزى القوم الأم الثكلى »


- 1- عززه : عظمه|2- عززه : جعله عزيزا|3- عززه : نصره ، قواه « عزز الجيش بفرق جديدة »


- 1- عزيز : محبوب|2- عزيز : شريف|3- عزيز : مكرم|4- عزيز : قوي غالب|5- عزيز : قليل نادر لا يكاد يوجد : « رزق عزيز »|6- عزيز : ملك|7- عزيز : لقب : من كان يملك « مصر »|8- عزيز من أسماء الله الحسنى


- 1- ماعز : واحد المعز ، جمع : أمعز ومعيز للذكر والأنثى وقد يقال للأنثى : « ماعزة » ، جمع : مواعز ومعاز|2- ماعز : جلد المعز|3- ماعز : جاد في الأمر ، قوي|4- ماعز : شهم


- 1- مصدر عز يعز|2- « رجل عز » : قوي


- 1- مصدر عز يعز|2- قوة وغلبة|3- حمية وأنفة|4- مجد ، شرف


- 1- معز الراعي المعزى عن الضأن : عزلها


- 1- إبتعد


- 1- أعنز الشيء : أماله|2- أعنز : حمله على التراجع


- 1- تعنز عن الشيء : ابتعد عنه|2- تعنز : تجنب الناس


- 1- عن الشيء : ابتعد عنه


- 1- عنزة : عصا كالعكازة ، أطول من العصا وأقصر من الرمح ، ولها حديدة من أسفلها ، يتوكأ عليها|2- عنزة : « عنزة الفأس » : حدها


- 1- عنزه : طعنه بـ« العنزة » ، وهي عصا أقصر من الرمح لها حديدة في أسفلها ¨


- 1- مصاب بمصيبة


- 1- مصدر عنز|2- أنثى المعز|3- أنثى الحبارى والصقور والغزلان والأوعال|4- صخرة في الماء ، جمع : عنوز


- ع ز ز: (الْعِزُّ) ضِدُّ الذُّلِّ تَقُولُ مِنْهُ: (عَزَّ) (يَعِزُّ) عِزًّا بِكَسْرِ الْعَيْنِ فِيهِمَا وَ (عَزَازَةً) بِالْفَتْحِ، فَهُوَ (عَزِيزٌ) أَيْ قَوِيٌّ بَعْدَ ذِلَّةٍ. وَ (أَعَزَّهُ) اللَّهُ. وَ (عَزَّ) الشَّيْءُ أَيْضًا بِوِزَانِ مَا مَرَّ فَهُوَ (عَزِيزٌ) إِذَا قَلَّ فَلَا يَكَادُ يُوجَدُ. وَ (عَزَزْتُ) عَلَيْهِ بِالْفَتْحِ كَرُمْتُ عَلَيْهِ. وَقَوْلُهُ تَعَالَى: {فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ} [يس: 14] يُخَفَّفُ وَيُشَدَّدُ أَيْ قَوَّيْنَا وَشَدَّدْنَا. وَ (تَعَزَّزَ) الرَّجُلُ صَارَ عَزِيزًا. وَهُوَ (يَعْتَزُّ) بِفُلَانٍ. -[208]- وَعَزَّ عَلَيَّ أَنْ تَفْعَلَ كَذَا. وَعَزَّ عَلَيَّ ذَاكَ أَيْ حَقَّ وَاشْتَدَّ. وَفِي الْمَثَلِ: إِذَا عَزَّ أَخُوكَ فَهُنْ. وَ (أَعْزِزْ) عَلَيَّ بِمَا أُصِبْتَ بِهِ وَقَدْ (أُعْزِزْتُ) بِمَا أَصَابَكَ عَلَى مَا لَمْ يُسَمَّ فَاعِلُهُ أَيْ عَظُمَ عَلَيَّ. وَجَمْعُ (الْعَزِيزِ عِزَازٌ) مِثْلُ كَرِيمٍ وَكِرَامٍ وَقَوْمٌ (أَعِزَّةٌ) وَ (أَعِزَّاءُ) . وَ (عَزَّهُ) غَلَبَهُ وَبَابُهُ رَدَّ. وَفِي الْمَثَلِ: مَنْ عَزَّ بَزَّ. وَ (اسْتُعِزَّ) بِالْعَلِيلِ عَلَى مَا لَمْ يُسَمَّ فَاعِلُهُ إِذَا اشْتَدَّ وَجَعُهُ وَغُلِبَ عَلَى عَقْلِهِ. وَفِي الْحَدِيثِ: «اسْتُعِزَّ بِكُلْثُومٍ» وَ (الْعُزَّى) تَأْنِيثُ (الْأَعَزِّ) وَقَدْ يَكُونُ الْأَعَزُّ بِمَعْنَى الْعَزِيزِ. وَ (الْعُزَّى) بِمَعْنَى الْعَزِيزَةِ. وَالْعُزَّى أَيْضًا اسْمٌ صَنَمٍ. وَقِيلَ: الْعُزَّى سَمُرَةٌ كَانَتْ لِغَطَفَانَ يَعْبُدُونَهَا وَكَانُوا بَنَوْا عَلَيْهَا بَيْتًا وَأَقَامُوا لَهَا سَدَنَةً فَبَعَثَ إِلَيْهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ فَهَدَمَ الْبَيْتَ وَأَحْرَقَ السَّمُرَةَ.


- ع ن ز: (الْعَنْزُ) الْمَاعِزَةُ وَهِيَ الْأُنْثَى مِنَ الْمَعْزِ. وَ (الْعَنَزَةُ) بِفَتْحَتَيْنِ أَطْوَلُ مِنَ الْعَصَا وَأَقْصَرُ مِنَ الرُّمْحِ وَفِيهَا زُجٌّ كَزُجِّ الرُّمْحِ.


- عزَّ2 / عزَّ على عَزَزْتُ ، يَعِزّ ، اعْزِزْ / عِزَّ ، عِزًّا وعَزَازَةً وعِزّةً ، فهو عزيز ، والمفعول معزوز عليه | • عزَّ الشَّخصُ قوِي وبرئ من الذُّلّ، عكسه ذلَّ :-تحسَّر على أيّام العِزِّ: المجد والرِّفعة والقوة والمتانة، - عزَّ جانبُه، - {وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ} |• إذا عزّ أخوك فَهُنْ [مثل]: عامل أخاك باليسر ولا تعاسره، - الله عزّ وجلّ: الله القدير الكبير، - عزَّ على فلانٍ: كرُم، - عزَّ عليّ أن أفعل كذا: شقّ واشتدّ، صَعُب، - عزَّ مِن قائل: أي عزَّ قائلاً من القائلين. |• عزَّ الطّعامُ: نَدَرَ، قلّ فلا يكاد يُوجَد :-تَعِزّ المياهُ في المناطق الصّحراويَّة:-? عزّ الشَّيءُ: صعُب فكاد لا يُقوى عليه. |• عزَّ الأمرُ عليه: قوِي واشتدّ عليه :-عزيزٌ علىَّ فراقُك، - *يا من يَعِزُّ علينا أن نفارقهم*، - {عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ} .


- عزَّ1 عَزَزْتُ ، يَعُزّ ، اعْزُزْ / عُزّ ، عَزًّا ، فهو عازّ ، والمفعول مَعْزوز | • عزَّ الشَّخصَ غلَبه، وقهرَه في الاحتجاج، لم يقدر عليه :-عززناهم في المناقشة، - يَعِزُّ علينا أن نراهم في هذه الحالة، - مَن عَزَّ بَزَّ [مثل]: مَن غََلَبَ أخذ السَّلَبَ، - {وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ} .


- مُعِزّ :اسم فاعل من أعزَّ. |• المعِزّ: من أسماء الله الحسنى؛ أي الواهِبُ العزَّة لمن يشاء.


- عُزَّى :(انظر: ع ز ز ى - عُزَّى).


- مَعْز / مَعَز ، جمع الجمع أَمْعُز ومَعِيز،مفرد ماعِز: (الحيوان) ذوات الشّعر والأذناب القصار من الغنم، خلاف الضَّأن منها، وتتميَّز بقوَّة قوائمها، وصلابة أظفارها التي تمكِّنها من تسلُّق الصُّخور، وإناثُها أصغر قَدًّا من ذكورها، تُربَّى لحليبها وشعرها :-يُعْنى البَدْو بتربية المَعْز، - {ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مِنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ} .


- عَزٍ :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من عزِيَ.


- عِزيّ :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من عزِيَ.


- عَزّ :مصدر عزَّ1.


- مَعَزَّة :- مصدر ميميّ من عزَّ1 وعزَّ2/ عزَّ على. |2 - حب وتقدير ومكانة واحترام.


- عازَ يَعوز ، عُزْ ، عَوْزًا ، فهو عائز ، والمفعول مَعوز | • عاز كتابًا افتقده، لم يجدْه، وهو محتاجٌ إليه :-عاز مبلغًا من المال.


- عِزّ :مصدر عزَّ2/ عزَّ على |• في عِزّ شبابه: في ريعان شبابه، في أكثر أيّام شبابه نشاطًا وقوّةً.


- عَزيز ، جمع أعزَّاءُ وأعِزَّة وعِزَاز، مؤ عَزيزة، جمع مؤ عَزيزات وعِزَاز.|1- صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من عزَّ2/ عزَّ على. |2 - حبيب :-أخي العزيز، - أصدقائي الأعِزَّاء |• عزيزي فلان: عبارة تُبدأ بها الرَّسائل والخطابات. |3 - قويّ، منيع :- {إِنَّ اللهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} - {وَيَنْصُرَكَ اللهُ نَصْرًا عَزِيزًا} |• عزيز الجانب: ذو قوة ومكانة وأثر، - عزيز المنال: صعب البلوغ، - عزيز النَّفس: أبيّ، شريف. |4 - غالٍ، نفيس القدر، كريمٌ مصون :- {وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ} .|• العَزيز.|1- اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه الغالب الذي لا يُقهر ولا يُنال منه :- {إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} .|2- لقب أُطلق على الوزير الأكبر في الدَّولة المصريّة القديمة :- {فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَيْهِ قَالُوا يَاأَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ} .


- عَزْي :مصدر عزَى.


- اعتزَّ / اعتزَّ بـ / اعتزَّ على يعتزّ ، اعْتَزِزْ / اعْتَزَّ ، اعتزازًا ، فهو مُعتَزّ ، والمفعول مُعتَزّ به | • اعتزَّ فلانٌ صار عزيزًا. |• اعتزَّ بأصلِه: افتخر وتباهى به، تشرَّف به، عَدَّ نفسَه عزيزًا به :-اعتزَّ بصداقتك، - رجلٌ مُعتَزٌّ بألقابه |• الاعتزاز بالنَّفس: شعور المرء باحترام الذَّات، وبكرامتِه وشرفِه ورِفْعتِه. |• اعتزَّ على فلان: تعظَّم عليه وغلبه.


- عَزازة :مصدر عزَّ2/ عزَّ على.


- عزِيَ يَعزَى ، اعْزَ ، عَزاءً ، فهو عَزٍ وعَزِيّ | • عَزِي فلانٌ صَبَر على ما أصابه وألمَّ به ونابه :-تقبَّلوا العزاءَ في وفاة والدهم، - أحسن الله عَزَاءكَ: رزقك الصَّبر الحَسَن والسّلوان، - عزِي على خسارته صامتًا لا يشكو.


- أمعزَ يُمعز ، إمعازًا ، فهو مُمْعِز | • أمعز الفلاَّحُ كَثُرت مِعزاه.


- عزَّزَ يعزِّز ، تعزيزًا ، فهو مُعَزِّز ، والمفعول مُعَزَّز | • عزَّز فلانًا أو غيرَه قوَّاه، دعَّمه، شدَّده، جعله عزيزًا، أمدَّه، أيَّده :-عَزَّزا صداقتهما، - عزَّز موقعًا حربيًّا: حَصَّنه، - عزَّز الخبرَ: أكَّده، - عَزَّز جهودَه: دعَّمها وكثَّفها، - {لِتُؤْمِنُوا بِاللهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّزُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ} [قرآن] |• عزَّز القوات العسكريّة: زاد عددَها وعُدَّتها. |• عزَّزَ سلوكَ طفلِه بالمكافأة: (علوم النفس) دعَّمه، أرضى دوافعَه أو رغباته.


- عِزَّة :- مصدر عزَّ2/ عزَّ على |• عِزَّة الجانبِ: القوَّة والمنعة والسُّموُّ، - عِزَّة النَّفسِ: الأنفة والإباء. |2 - أنفة وحميَّة :- {وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ} .|3 - قوّة وغلبة، عظمة؛ حالة مانعة الإنسان من أن يُغلب :- {وَقَالُوا بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ إِنَّا لَنَحْنُ الْغَالِبُونََ} .


- عِزَة ، جمع عِزون وعِزًى: فِرْقَةٌ من النَّاس، صنف أو جماعة :-رأيتهم حوله عِزين، - {عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ عِزِينَ} .


- وَعْز :مصدر وعَزَ إلى/ وعَزَ بـ.


- عزَا يعزو ، اعْزُ ، عَزْوًا ، فهو عازٍ ، والمفعول مَعزُوّ | • عزَا الشَّخصَ نسبه :-عزاه إلى أبيه.|• عزَا الخبرَ ونحوَه إلى فلان: نسبه إليه، أسنده إليه :-عُزِي هذا الخبرُ إلى مصدرٍ موثوق، - عَزا فشلَه إلى سوء الحَظِّ، - هذا الحديث يُعْزَى إلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلّم.


- عُزَّى | • العُزَّى صَنَمٌ كان لكنانة وقريش، أو هي شجرة من السَّمُر كانت لبني غطفان بَنَوا عليها بيتًا وجعلوا يعبدونها، فبعث إليها رسولُ الله صلّى الله عليه وسلَّم خالدَ بن الوليد فهدمَ البيتَ وأحرق السَّمُرة :- {أَفَرَأَيْتُمُ اللاَّتَ وَالْعُزَّى} .


- تعزَّزَ / تعزَّزَ بـ يتعزَّز ، تعزُّزًا ، فهو مُتعزِّز ، والمفعول مُتعزَّزٌ به | • تعزَّز مَركزُه مُطاوع عزَّزَ: قوِي وصار متينًا :-تعزَّزتِ الجهودُ السَّاعيةُ للسَّلام: تكثّفت وتضاعفت، - تعزَّز موقفُه في القضيَّة.|• تعزَّز الرَّجلُ: صار عزيزًا. |• تعزَّز بفلان: تشرَّف به.


- أعزَّ يُعِزّ ، أعْزِزْ / أعِزَّ ، إعزازًا ، فهو مُعِزّ ، والمفعول مُعَزّ | • أعزَّه اللهُ قوّاه، وجعله عزيزًا :-أعزّنا اللهُ بالإسلام، - الله المُعِزُّ المُذِلُّ، - {وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ} .|• أعزَّ أبويه: أحبَّهما وأكرمهما، عاملهما بحُبّ ومَوَدَّة وقّرهما واحترمهما :-رجلٌ مُعِزٌّ لأصدقائه، - أعززناهم بعد خصام |• أَعْزِزْ عليَّ بذلك: ما أشدَّ ذلك عليّ.


- عَنْز ، جمع أعْنُز وعِناز وعُنوز: أنثى المعْز والظِّباء والأوعال؛ ماعِزة :-اقتني/ ذبح عَنْزًا.|• عَنْز الماء: (الحيوان) جنس أسماك بحريّة من رتبة ملحومات الفكّ، جميعها من الأسماك المأكولة، تتميّز بزعانف مهمازيّة. |• آذان العَنْز: (النبات) مزمار الراعي، نبات مائيّ ذو أزهار صغيرة ثُلاثيَّة البتلات بيضاء أو ورديّة.


- عَنْزة ، جمع عَنْزات: عنز؛ أنثى المعز والظِّباء والأوعال.


- عزَّزَ يعزِّز ، تعزيزًا ، فهو مُعَزِّز ، والمفعول مُعَزَّز | • عزَّز فلانًا أو غيرَه قوَّاه، دعَّمه، شدَّده، جعله عزيزًا، أمدَّه، أيَّده :-عَزَّزا صداقتهما، - عزَّز موقعًا حربيًّا: حَصَّنه، - عزَّز الخبرَ: أكَّده، - عَزَّز جهودَه: دعَّمها وكثَّفها، - {لِتُؤْمِنُوا بِاللهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّزُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ} [قرآن] |• عزَّز القوات العسكريّة: زاد عددَها وعُدَّتها. |• عزَّزَ سلوكَ طفلِه بالمكافأة: (علوم النفس) دعَّمه، أرضى دوافعَه أو رغباته.


- عَنْز ، جمع أعْنُز وعِناز وعُنوز: أنثى المعْز والظِّباء والأوعال؛ ماعِزة :-اقتني/ ذبح عَنْزًا.|• عَنْز الماء: (الحيوان) جنس أسماك بحريّة من رتبة ملحومات الفكّ، جميعها من الأسماك المأكولة، تتميّز بزعانف مهمازيّة. |• آذان العَنْز: (النبات) مزمار الراعي، نبات مائيّ ذو أزهار صغيرة ثُلاثيَّة البتلات بيضاء أو ورديّة.


- زّالع : خلاف الذلّ. ومطر عزّ، أي شديد. وعزّ الشيء يعزّ عزا وعزّة وعزازة، إذا قلّ لا يكاد يوجد، فهو عزيز. وعزّ فلان يعزّ عزا وعزّة وعزازة أيضا، أي صار عزيزا، أي قوي بعد ذلّة. وأعزّه الله. وعززْت عليه أيضا:كرمت عليه. وقوله تعالى: "فعزّزْنا بثالث " ، يخفّف ويشدد، أي قوّينا وشدّدنا. وتعزّز الرجل: صار عزيزا. وهو يعْتزّ بفلان. وعزّ عليّ أن تفعل كذا. وعزّ عليّ ذاك أي حقّ واشتدّ. وفي المثل: إذا عزّ أخوكفهنْ. وأعْززْ عليّ بما أصبت به. وقدأعْ ززْت بما أصابك، أي عظم عليّ. وجمع العزيز عزاز. وقوم أعزّة وأعزّاء. وقال: بيض الوجوه ألبّة ومعاقل ... في كلّ نائبة عزاز الآنف والعزوز من النوق: الضيّقة الإحليل. تقول منه: عزّت الناقة تعزّ بالضم عزوزا وعزازا وأعزّتْ وتعزّزتْ مثله. وعزّه أيضا يعزّه عزا: غلبه. وفي المثل: منْ عزّ بزّ، أي من غلب سلب. والاسم العزّة، وهي القوة والغلبة. والعزّة بالفتح:بنْت الظبية. وعزّه في الخطاب وعازّه، أيغالبه. وأعزّت البقرة، إذا عسر حمْلها. والعزاز بالفتح: الأرض الصلبة. وقد أعْززْنا، أي وقعنا فيها وسرنا. وأرض معزوزة، أي شديدة. والمطر يعزّز الأرض، أي يلبّدها. والعزّاء: السنة الشديدة. قال الشاعر: ويعبط الكوم في العزّاء إن طرقا ويقال: إنّكم معزّز بكم، أي مشدّد بكم، غير مخفّف عنكم. واستعزّ الرمل وغيره، تماسك فلم ينهل. واسْتعزّ فلان بحقّي، أي غلبني. واسْتعزّ بفلان، أي غلب في كل شيء، من مر ض أو غيره. وقال أبو عمرو: اسْتعزّ بالعليل، إذا اشتدّ وجعه وغلب على عقله. وفلان معْزاز المرض، أي شديده. والعزّى: تأنيث الأعزّ. وقد يكون الأعزّ بمعنى العزيز والعزّى بمعنى العزيزة. والعزيْزى من الفرس، يمدّ ويقصر. فمن قصر ثنّى: عزيْزيان، ومن مدّ: عزيْزاوان؛ وهما طرفا الوركين. قال:أمرّت عزيْزاه ونيطتْكرومه ... إلىكف ل را ب وصلب موثّق


- العنْز: الماعزة، وهي الأنثى من المعْز. وكذلك العنْز من الظباء والأوعال. وأمّا قول رؤبة: وإرم أخْرس فوق عنْز فهو الأكمة، أي علم مبنيّ من حجارة فوق أكمة. وكلّ بناء أصمّ فهو أخرس. والعنْز في قول الشاعر: إذا ما العنْز من ملق تدلّتْ ... ضحيا وهي طاوية تحوم هي العقاب الأنثى. والعنزة بالتحريك: أطول من العصا وأقصر من الرمح، وفيه زجّ كزجّ الرمح. واعْتنز الرجل، أي تنحّى ونزل ناحية. قال الشاعر: أباتك الله في أبيات معْتن ز ... عن المكارم لا عفّ ولا قاري أي ولا تقري الضيف.


- ,أجزع,أخزاه,أذل,أهان,حرك,حقر,رج,رجرج,زعزع,زلزل,ضعف,قلقل,هان,هز,


- أجزع , أخزاه , أذل , أهان , حرك , حقر , رج , رجرج , زعزع , زلزل , ضعف , قلقل , هان , هز




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.