المعاجم

معجم تاج العروس
الكلمة: عوي
جذر الكلمة: عوي

- : (و ( {عَوَى) الكَلْبُ والذِّئْبُ وابنُ آوَى (} يَعْوِي {عَيًّا} وعُواءً، بالضَّمِّ، {وعَوَّةً} وعَوْيَةً) بفَتْح فسكونٍ كَذَا هُوَ ضَبْطُ المُحْكم، وَفِي نسخ القاموسِ كغِنيّةٍ؛ (لَوَى خَطْمَهُ ثمَّ صَوَّتَ) . (واقْتَصَرَ الجوهرِيُّ فِي المصادِرِ على! العُواءِ، وقالَ: صَاحَ. (أَو مَدَّ صَوْتَه وَلم يُفْصِح) ؛) وقيلَ فِي {العَوَّةِ: صَوْتٌ تَمَدُّه وليسَ بنَبْحٍ. وجاءَ فِي الحديثِ: (كأَنِّي أَسْمَعُ} عُواءَ أَهْلِ النارِ) ، أَي صِياحَهُم. قالَ ابنُ الأثِير: وَهُوَ بالذِّئْبِ والكَلْبِ أَخَصّ. (و) عَوَى (الشَّيءَ) كالشَّعْرِ والحبْلِ {عَيًّا: (عَطَفَهُ) ولَواهُ؛ وَمِنْه حديثُ أُنَيْف وَقد سَأَلَه عَن نحْرِ الإبِلِ: فأَمَرَه بأَنْ} يَعْوِيَ رؤُوسَها، أَي يَعْطِفَها إِلَى أَحَدِ شِقَّيها ليبرُزَ المَنْحَر، وأَنْشَدَ الجوهرِي: فكأَنَّها لمّا {عَوَيْت قُرُونَها أدْماءُ ساوَقَها أَغَرُّ نَجِيبُ ويقالُ: عَوَيْتُ رأْسَ الناقَةِ: أَي عجْتها. والنَّاقَةُ} تَعْوي بُرتَها فِي سَيْرِها: إِذا لَوَتْها بخطَامِها، قالَ رُؤْبَة: تَعْوِي البُرَى مُسْتَوْفِضاتٍ وَفْضاً وقيلَ: {العَيُّ أَشَدُّ مِن اللّيِّ. (} كاعْتَوَى فيهمَا) ، أَي فِي الصَّوْتِ وعَطْفِ الشَّيْء، شاهِدُ الصَّوْت قولُ الراجزِ: أَلا إنَّما العُكْلِيُّ كلْبٌ فقُل لهُ إِذا مَا {اعْتَوَى اخْسَأْ وأَلْقِ لَهُ العَرْقَا (و) عَوَى (الرَّجُلُ: بَلَغَ ثَلاثيِنَ سَنَةً فقَوِيَتْ يَدُه} فَعَوَى يَدَ غَيرِهِ أَي لَوَاها) لَيًّا (شَدِيداً) ، نقلَهُ ابنُ سِيدَه. (و) عَوَى (البُرَةَ) ، أَي بُرَةُ الناقَةِ، (و) كَذَا عَوَى (القَوْسَ) :) أَي (عَطَفَها {كعَوَّاها) } تَعْوِيَةً (! فانْعَوَى) :) انْعَطَفَ. (و) عَوَّى (عَن الرَّجلِ: كَذَّبَ ورَدَّ) . (وَفِي المُحْكم: {عَوَّى عَن الرَّجُلِ: كَذَّبَ عَنهُ ورَدَّه؛ وضَبَطَه بالتَّشْديدِ فِي عَوَّى وَفِي كَذَّبَ؛ ومِثْلُه فِي الصِّحاح قالَ:} عَوَّيْت عَن الرَّجلِ إِذا كَذَّبْت عَنهُ وَرَدَدْتُ على مُغْتَابِه. وَفِي الأساس: ومِن المُسْتعارِ: عَوَّيْت عَن الرَّجُل: إِذا اغْتِيبَ فرَدَدْتُ عَنهُ {عُواءَ المُغْتابِ؛ فَهَذِهِ كُلُّها نُصوصٌ فِي التَّشْديدِ فليُنْظَر ذلكَ. (و) عَوَى القَوْمَ (إِلَى الفِتْنَةِ) :) إِذا (دَعا) هُم. (} والعَوَّاءُ) ، ككَتَّانٍ (ويُقْصَرُ: الكَلْبُ) {يَعْوِي كَثِيراً؛ وَمِنْه قولُهم فِي الدُّعاء: عَلَيْهِ العَفاءُ والكَلْبُ} العَوَّاءُ؛ وَلم يَذْكُر الجوهرِي فِيهِ إلاَّ المدَّ وَهُوَ الصَّوابُ. (و) إنَّما ذُكِرَ المَدُّ والقَصْرُ فِي مَعْنى (الإسْت) وَهِي سافِلَةُ الإنْسانِ، والمَدّ فِيهِ أكْثَر كَمَا قالَهُ الأزهرِي؛ وَهُوَ أَيْضاً مَفْهومُ عِبارَةِ الجوْهرِي. وقالَ شيْخنا: ظاهِرُه أنَّ المدَّ هُوَ الأفْصَح الأرْجَح، والقَصْر مَرْجُوحٌ غَيْر فصِيحٍ، والصَّوابُ عكْسُه، فإنَّ أَبا عليَ الفارِسِيّ أَنْكَر المَدَّ بالكليَّةِ وقالَ: لَو مُدَّتْ لقيلَ العَياء كَمَا قيلَ فِيهِ من العلوا العَلْياء لأنَّها ليسَتْ بصِيغَةٍ وإنَّما هِيَ مَقْصورَةٌ. وقالَ القالِي: من مَدّها فَهِيَ عنْدَه فَعَّال مِن {عَوَيْت الشَّيءَ إِذا لَوَيْت طَرَفَهُ، انتَهَى. قُلْت: الظَّاهِرُ مِن عَوَى يَعْوِي إِذا صاحَ؛ وشاهِدُ القَصْر: فهَلاَّ شَدَدْتَ العَقْدَ أَو بِتَّ طاوِياً وَلم تفرج} العَوّا كَمَا يفرج القتْبُ (! كالعُوَّةِ، بالضَّمِّ والفَتْح) ، فِي مَعْنى الدُّبُر، الفَتْح عَن اللَّيْث؛ والضَّم عَن ابنِ دُرَيْدٍ؛ ويُجْمَعُ المَفْتوحُ على {عَوَ} وعَوّاتٍ؛ قَالَ الشَّاعرُ: قِياماً يُوارُونَ {عَوَّاتِهِمْ بشَتْمِي} وعَوَّاتُهُم أَظْهَروفي ياقوتة الْوَقْت: {العوُّ: الاسْتاهُ؛ عَن ابنِ الأعْرابي. (و) مِن الْمجَاز:} العَوَّاءُ، بالمدِّ والقَصْر: (مَنْزِلٌ للقَمَرِ) ، والقَصْرُ أَكْثَر وأَلِفُها للتَّأْنِيثِ كحُبْلَى، وعَيْنُها ولامُها واوَانِ وَهِي مُؤَنَّثَة؛ وَهِي (خَمْسَةُ كواكِبَ) يقالُ: إنَّها وركُ الأسَدِ؛ كَمَا فِي الصِّحاح. (أَو أَرْبعةٌ كأَنَّها كِتابَةُ أَلِفٍ) وتُعْرَفُ أَيْضاً بعُرْقُوبِ الأسَدِ. وَفِي الأساسِ: سُمِّي بِهِ لأنَّه يَطْلعُ فِي ذنَبِ البَرْدِ، فكأَنَّه {يعْوِي فِي أثرِه يَطْرِدُ؛ ولذلكَ يسمُّونَه: طارِدَةُ البَرْدِ. (و) العَوّاءُ: (النَّابُ مِن الإبِلِ) ؛) عَن أبي عَمْرٍ و. (و) مِن المجازِ: (} اسْتَعْوَاهُم) :) إِذا (اسْتَغاثَ بهم) . (وَفِي الصِّحاح: نَعَقَ بهم إِلَى الفِتْنةِ. (قالَ الزَّمَخْشري: أَي طَلَبَهُم أَنْ {يَعْووا وَراءَهُ. (} والمُعاوِيَةُ: الكَلْبَةُ) المُسْتَحْرِمَةُ الَّتِي {تَعْوِي إِلَى الكِلابِ إِذا صَرَفَتْ} ويَعْوينَ إِلَيْهَا؛ قالَهُ الليْثُ. وَفِي الأساسِ: الَّتِي تَسْتَحرِمُ {فتُعاوِي الكِلابَ، وقالَ شريكُ بنُ الأعْور: إِنَّك} لمُعاوِيَةُ وَمَا {مُعاوِيَةُ إلاَّ كَلْبةٌ} عَوَتْ {فاسْتَعْوَتْ؛ وقيلَ: وَبِه سُمِّي الرَّجُلُ، وَهُوَ اسْمٌ مَنْقولٌ مِنْهُ. (و) } المُعاوِيَةُ أَيْضاً: (جِرْوُ الثَّعْلَبِ) ، ويقالُ: اسْمُ الَّرجُلِ مَنْقولٌ مِنْهُ. (وبِلا لامٍ) مُعاوِيَةُ (بنُ أَبي سُفْيانَ) صَخْر بن حَرْبٍ الأُمَوي (الصَّحابيُّ) الخَلِيفَةُ بدِمَشْقَ رحِمَه اللهُ تَعَالَى، وتسقطُ أَلِفُه فِي الرّسْم كَثِيراً، يكنَى أَبا عَبْدِ الرحمنِ وَهُوَ مِن مُسْلِمَةِ الفَتْح رَوَى عَنهُ خالِدُ بنُ مَعْدان وعبدُ اللهِ بنُ عامِرٍ والأعْرَج، وعاشَ ثَمانِياً وسَبْعِينَ سَنَة، وماتَ فِي رَجَب سَنَة 60. والمُسَمَّى بمُعاوِيَة سِواهُ مِن الصحابَةِ سَبْعَةَ عَشَر رجُلاً، ومِن المُحدِّثِينَ كَثِيرُونَ. ومُعاوِيَةُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ جَعْفرٍ الطَّيَّار يقالُ إنَّ مُعاوِيَةَ بنَ أَبي سُفْيان بَدَّلَ لوالِدِهِ عبدِ اللهِ بنِ جَعْفَر أَلْفَ أَلْف دِرْهَمٍ أَن يُسَمِّيَ ولدا مِن أوْلادِه بِهَذَا الاسْم فسمَّاه بِهِ. (وَأَبُو مُعاوِيَةَ) :) كُنْيَةُ (الفَهْدِ وتَصْغِيرُها) ، أَي مُعاوِيَة: ( {مُعَيْوَةٌ) ، على قَوْلِ مَنْ يقولُ أُسَيْوِد، (} ومُعَيَّةٌ) هَذَا قَوْلُ أَهْلِ البَصْرةِ، لأنَّ كلَّ اسمٍ اجْتَمَعَ فِيهِ ثلاثُ ياآتٍ أُولاهنَّ يَاء التَّصْغِير حُذِفَتْ واحِدَةٌ مِنْهُنَّ، فَإِن لم تكنْ أُولاهنَّ يَاء التَّصْغِير لم تحذفْ مِنْهُ شَيْئا تقولُ فِي تَصْغِير مَيَّة مُيَيَّة. (و) أَمَّا أَهْلُ الكُوفَةِ فَلَا يَحْذِفُون مِنْهُ شَيْئا يقولونَ فِي تَصْغِيرِ مُعاوِيَةَ ( {مُعَيِّيَةٌ) على قَوْلِ من يَقُول أسَيِّد؛ وَمِنْهُم مَنْ يقولُ} مُعَيْوِيَةَ؛ كَذَا فِي الصِّحاح. ( {ومَعْوِيَةُ، بالفتحِ وسكونِ العينِ) وكسْرِ الواوِ: (ابنُ امرىءِ القيْسِ بنِ ثَعْلَبَةَ) بنِ مالِكِ بنِ كِنانَةَ بنِ القَيْن بنِ جسرٍ أَبو بَطْنٍ فِي قُضاعَةَ، وكلُّ مَا فِي العَرَبِ مُعاوِيَةُ بضمِ الميمِ وعَيْنٍ مَفْتوحَةٍ إلاَّ هَذَا، والنِّسْبَةُ إِلَيْهِ} مَعَوِيٌّ، كَمَا أنَّ النِّسْبَةَ إِلَى مُعاوِيَة {مُعَاوِيّ. (} وعَا) ، مَقْصورٌ، (و) رُبَّما قَالُوا: ( {عَوْ} وعَايْ) وعَاء: كُلُّه (زَجْرٌ للضّئِين) ، جَمْع الضَّأنِ، (والفِعْلُ) مِنْهُ: ( {عاعَى} يُعاعِي مُعاعاةً) وعَاعاةً، ( {وعَوْعَى} يُعَوْعِي) {عَوْعاةً، (} وعَيْعَى {يُعَيْعِي} عَيْعاةً {وعِيعاءً) ؛) وأَنْشَدَ اللّيْثُ: وإنَّ ثِيابِي مِنْ ثِيابِ مُحَرِّقٍ وَلم أَسْتَعِرْها من} مُعاعٍ وناعِقِ ( {وعَوَّةُ: اسْمُ) رجُلٍ؛ وَهُوَ} عَوَّةُ بنُ حجية من بَنِي سامَةَ. ( {وأعْواءٌ} وعُوَيٌّ، كسُمَيَ: مَوْضِعانِ) :) الأوَّلُ ذَكَرَهُ ابنُ سِيدَه؛ وقالَ ياقوتُ: رُوِيَ بالمدِّ وبالقَصْرِ، وكلّ مِنْهُمَا فِي قوْلِ الشَّاعِرِ فَلَا أَدْرِي أَهُما مَوْضِعانِ أَمْ أَصْله المَدّ فقُصِرَ ضَرُورَةً على رَأْي الجماعَةِ، أَمْ أَصْله القَصْر فمُدَّ على رَأْي الكُوفِيِّين. ( {وعاواهُم) } مُعاواةً: (صايَحَهُمْ) وَهُوَ {يُعاوِي الكِلابَ: يُصايِحُهُم. (} وتعَاوَوْا عَلَيْهِ) ، بالعَيْنِ والغَيْن: (اجْتَمَعُوا) ؛) وَمِنْه الحديثُ: (إنَّ مُسْلماً قَتَلَ مُشْرِكاً سَبَّ النبيَّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم،! فتَعاوَى المُشْرِكونَ عَلَيْهِ حَتَّى قَتَلوه) ، أَي تَعاوَنُوا وتَساعَدُوا. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: {اسْتَعْواهُ: طَلَبَ مِنْهُ} تَعْوِيَةَ الحَبْل أَو الشَّعْر. وقالَ أَبُو زيْدٍ: {العَوَّةُ الصَّوْتُ والجلَبَةُ، مِثْلِ الضَّوَّةِ، يقالُ: سَمِعْتُ عَوَّةَ القَوْمِ وضَوَّتهُم، أَي أَصْواتَهُم وجَلَبَتَهمُ؛ والأَصْمعي مِثْله. } والعَوّا، مَقْصورٌ: الذّئْبُ. وَفِي المَثَلِ: لولَكَ {أَعْوِي مَا} عَوَيْتُ؛ أَصْلُه أَنَّ الرجُلَ كانَ إِذا أَمْسَى بالقَفْر {عَوَى ليُسمِعَ الكِلابَ، فَإِن كانَ قُرْبَه أَنِيسٌ أَجابَتْه، فاسْتَدَلّ} بعُوائِها {فعَوَى هَذَا الرَّجُل فجاءَهُ الذِّئْبُ فقالَهُ، يُضْرَبُ للمُسْتَغِيث بمَنْ لَا يُغِيثُه. ومالَهُ} عاوٍ وَلَا نابحٌ: أَي مالَهُ غَنَم {يَعْوِي فِيهَا الذئبُ ويَنْبَح دونَها الكَلْب، ورُبَّما سُمِّي رُغاءُ الفَصِيلِ إِذا ضَعُفَ} عُواءٌ؛ قالَ الشاعِرُ: بهَا الذِّئْبُ مَحزُوناً كأَنَّ عُواءَهُ عُواءُ فصِيلٍ آخِرَ الليْلِ مُحْثَل {وتَعاوتِ الكِلابُ: تَصايَحَتْ. } وعَوَّى القَومُ صُدُورَ رِكابِهِمْ {وعَوَوْها إِذا عَطَفُوها. } وعَواهُ عَن الشَيءِ: صَرَفَهُ. ويقالُ للرَّجُلِ الحازِمِ الجَلْدِ: مَا يُنْهى وَلَا {يُعْوَى. } وعَوَى العِمامَةَ {عَيَّهٌ: لَوَاها لَيَّةٌ. وَعبد اللهِ بنُ} مُعَيَّة السّوائيُّ العامِرِيُّ، كسُمَيَّةَ: أَدْرَكَ الجاهِلِيَّة، وَله صُحْبَة، روى عَنهُ سعيدُ بنُ المُسَيِّب. وحكيمُ بنُ مُعَيَّة: شاعِرٌ. وبَنُو مُعَيَّة: بَطْنٌ مِن العَلَويِّين، مِنْهُم: أَبو الفَوارِسِ ناصِرُ بنُ الحَسَنِ شيخٌ لأبي النَّرْسِي، وأَخُوه عبدُ الجبَّار بنُ الحَسَن الَّذِي نُسِبَ إِلَيْهِ المسْجِدُ بالكُوفَةِ، وَقد رَوَى عنِ الشَّريفِ محمدِ بنِ عليَ العَلَويّ، وَمِنْهُم محمدُ بنُ أحمدَ بنِ المُحْسِن حدَّثَ بواسِطَ فسَمِعَ مِنْهُ عبدُ اللهِ بنُ عليِّ بنِ نَغُوبا، وأَخُوه الحَسَنُ بنُ أَحمدَ يُعْرَفُ بالزّكِي ظَهِير الدَّوْلة النَّقِيب، مِن ولدِه الإمامُ تاجُ الدِّين بنُ مُعَيَّةَ أَحَدُ الحفَّاظِ فِي عِلْمِ النَّسَبِ، {ومُعَيَّةُ هَذِه الَّتِي انْتَسَبُوا إِلَيْهَا امْرأَةٌ مِن الأنْصارِ، وَهِي جَدَّتُهم، وَهِي مُعَيَّةُ بنْتُ محمدِ بنِ حارثَةَ الأَوْسِيَّةُ الكُوفيَّةُ. وبَنُو صبحِ بنِ} عُوَيَّةَ بنِ كعْبٍ، كسُمَيَّة، أَبُو بَطْنٍ. وحُصَيْنُ بنُ عُوَيَّة الكوزي هُوَ الَّذِي أَسَرَ شبيباً وجعيباً ابْنَي الهُذَيْل بِذِي بَهْدَى. والعُوَّةُ، بالضمِّ: عَلَمٌ يُنْصَبُ مِن حجارَةٍ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ: وَقد غَلِطَّ فِيهِ والصَّوابُ بالفَتْح. وَقد سَمَّوْا {عُوَيّان مُصَغَّراً.



الأكثر بحثاً