أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الليث: القوّة من تأْليف ق و ي، ولكنها حملت على فُعْلة فأُدغمت الياء في الواو كراهية تغير الضمة، والفِعالةُ منها قِوايةٌ، يقال ذلك في الحَزْم ولا يقال في البَدَن؛ وأَنشد: ومالَ بأَعْتاقِ الكَرَى غالِباتُها، وإِنِّي على أَمْرِ القِوايةِ حازِمُ قال: جعل مصدر القوِيّ على فِعالة، وقد يتكلف الشعراء ذلك في الفعل اللازم. ابن سيده: القُوَّةُ نقيض الضعف، والجمع قُوًى وقِوًى. وقوله عز وجل: يا يحيى خُذِ الكتاب بقُوَّةٍ؛ أَي بِجِدّ وعَوْن من الله تعالى، وهي القِوايةُ، نادر، إنما حكمه القِواوةُ أَو القِواءة، يكون ذلك في البَدن والعقل، وقد قَوِيَ فهو قَوِيّ وتَقَوَّى واقْتَوى كذلك، قال رؤبة: وقُوَّةَ اللهِ بها اقْتَوَيْنا وقَوّاه هو. التهذيب: وقد قَوِيَ الرجل والضَّعيف يَقْوَى قُوَّة فهو قَوِيٌّ وقَوَّيْتُه أَنا تَقْوِيةً وقاوَيْتُه فَقَوَيْتُه أَي غَلَبْته. ورجل شديد القُوَى أَي شدِيدُ أَسْرِ الخَلْقِ مَمَرُّه. وقال سبحانه وتعالى: شدِيدُ القُوَى؛ قيل: هو جبريل، عليه السلام. والقُوَى: جمع القُوَّة، قال عز وجل لموسى حين كتب له الأَلواح: فخذها بقوَّة؛ قال الزجاج: أَي خذها بقُوَّة في دينك وحُجَّتك. ابن سيده: قَوَّى الله ضعفَك أَي أُبدَلك مكان الضعف قُوَّة، وحكى سيبويه: هو يُقَوَّى أَي يُرْمَى بذلك. وفرس مُقْوٍ: قويٌّ، ورجل مُقْوٍ: ذو دابة قَوِيّة. وأَقْوَى الرجلُ فهو مُقْوٍ إِذا كانت دابته قَوِيَّة. يقال: فلان قَوِيٌّ مُقْوٍ، فالقَوِي في نفسه، والمُقْوِي في دابته. وفي الحديث أَنه قال في غزوة تبوك: لا يَخْرُجَنَّ معنا الاَّ رجل مُقْوٍ أَي ذو دابة قَوِيَّة. ومنه حديث الأَسود بن زيد في قوله عز وجل: وإِنَّا لَجَمِيعٌ حاذِرون، قال: مُقْوون مُؤْدونَ أَي أَصحاب دَوابّ قَوِيّة كامِلُو أَداةِ الحرب. والقَوِيُّ من الحروف: ما لم يكن حرف لين. والقُوَى: العقل؛ وأَنشد ثعلب: وصاحِبَيْنِ حازِمٍ قُواهُما نَبَّهْتُ، والرُّقادُ قد عَلاهُما، إِلى أَمْونَيْنِ فَعَدَّياهما القُوَّة: الخَصْلة الواحدة من قُوَى الحَبل، وقيل: القُوَّة الطاقة الواحدة من طاقاتِ الحَبْل أَو الوَتَر، والجمع كالجمع قُوًى وقِوًى. وحبل قَوٍ ووتَرٌ قَوٍ، كلاهما: مختلف القُوَى. وأَقْوَى الحبلَ والوَتر: جعل بعض قُواه أَغلظ من بعض. وفي حديث ابن الديلمي: يُنْقَضُ الإِسلامُ عُرْوَةً عُروة كما يُنْقَضُ الحبلُ قُوَّة قُوَّة. والمُقْوِي: الذي يُقَوِّي وتره، وذلك إِذا لم يُجد غارَته فتراكبت قُواه. ويقال: وتَر مُقْوًى. أَبو عبيدة: يقال أَقْوَيْتَ حبلَك، وهو حبلٌ مُقْوًى، وهو أَن تُرْخِي قُوَّة وتُغير قوَّة فلا يلبث الحبل أَن يَتَقَطَّع، ويقال: قُوَّةٌ وقُوَّىً مثل صُوَّة وصُوًى وهُوَّة وهُوًى، ومنه الإِقواء في الشعر. وفي الحديث: يذهَب الدِّين سُنَّةً سُنة كما يذهب الحبل قُوَّة قُوَّة. أَبو عمرو بن العلاء: الإِقْواء أَن تختلف حركات الروي، فبعضه مرفوع وبعضه منصوب أَو مجرور. أَبو عبيدة: الإِقواء في عيوب الشعر نقصان الحرف من الفاصلة يعني من عَرُوض البيت، وهو مشتق من قوَّة الحبل، كأَنه نقص قُوَّة من قُواه وهو مثل القطع في عروض الكامل؛ وهو كقول الربيع بن زياد: أَفَبَعْدَ مَقْتَلِ مالِك بن زُهَيْرٍ تَرْجُو النِّساءُ عَواقِبَ الأَطْهار؟فنقَص من عَروضه قُوَّة. والعَروض: وسط البيت: وقال أَبو عمرو الشيباني: الإِقْواء اختلاف إِعراب القَوافي؛ وكان يروي بيت الأَعشى: ما بالُها بالليل زالَ زَوالُها بالرفع، ويقول: هذا إِقْواء، قال: وهو عند الناس الإِكفاء، وهو اختلاف إِعراب القَوافي، وقد أَقْوى الشاعر إِقْواء، ابن سيده: أَقْوَى في الشعر خالفَ بين قَوافِيه، قال: هذا قول أَهل اللغة. وقال الأَخفش: الإِقْواء رفع بيت وجرّ آخر نحو قول الشاعر: لا بَأْسَ بالقَوْمِ من طُولٍ ومن عِظَمٍ، جِسْمُ البِغال وأَحْلامُ العَصافيرِ ثم قال: كأَنهم قَصَبٌ، جُوفٌ أَسافِلُه، مُثَقَّبٌ نَفَخَتْ فيه الأَعاصيرُ قال: وقد سمعت هذا من العرب كثيراً لا أُحصي، وقَلَّت قصيدة ينشدونها إِلا وفيها إِقْواء ثم لا يستنكِرونه لأَنه لا يكسر الشعر، وأَيضاً فإِن كل بيت منها كأَنه شعر على حِياله. قال ابن جني: أَما سَمْعُه الإِقواء عن العرب فبحيث لا يُرتاب به لكن ذلك في اجتماع الرفع مع الجرّ، فأَما مخالطة النصب لواحد منهما فقليل، وذلك لمفارقة الأَلف الياء والواو ومشابهة كل واحدة منهما جميعاً أُختها؛ فمن ذلك قول الحرث بن حلزة: فَمَلَكْنا بذلك الناسَ، حتى مَلَكَ المُنْذِرُ بنُ ماءِ السَّماء مع قوله: آذَنَتْنا بِبَيْنِها أَسْماءُ، رُبَّ ثاوٍ يُمَلُّ مِنْه الثَّواءُ وقال آخر أَنشده أَبو عليّ: رَأَيْتُكِ لا تُغْنِينَ عَنِّى نَقْرََةً، إِذا اخْتَلَفَت فيَّ الهَراوَى الدَّمامِكْ ويروى: الدَّمالِكُ. فأَشْهَدُ لا آتِيكِ ما دامَ تَنْضُبٌ بأَرْضِكِ، أَو صُلْبُ العَصا مِن رِجالِكِ ومعنى هذا أَن رجلاً واعدته امرأَة فعَثر عليها أَهلُها فضربوه بالعِصِيّ فقال هذين البيتين، ومثل هذا كثير، فأَما دخول النصب مع أَحدهما فقليل؛ من ذلك ما أَنشده أَبو عليّ: فَيَحْيَى كان أَحْسَنَ مِنْكَ وَجْهاً، وأَحْسَنَ في المُعَصْفَرَةِ ارْتِداآ ثم قال: وفي قَلْبي على يَحْيَى البَلاء قال ابن جني: وقال أَعرابي لأَمدحنّ فلاناً ولأهجونه وليُعْطِيَنِّي، فقال: يا أَمْرَسَ الناسِ إِذا مَرَّسْتَه، وأَضْرَسَ الناسِ إِذا ضَرَّسْتَه (* قوله« يا أمرس الناس إلخ» كذا بالأصل.) وأَفْقَسَ الناسِ إِذا فَقَّسْتَه، كالهِنْدُوَانِيِّ إِذا شَمَّسْتَه وقال رجل من بني ربيعة لرجل وهبه شاة جَماداً: أَلم تَرَني رَدَدْت على ابن بَكْرٍ مَنِيحَتَه فَعَجَّلت الأَداآ فقلتُ لِشاتِه لمَّا أَتَتْني: رَماكِ اللهُ من شاةٍ بداءِ وقال العلاء بن المِنهال الغَنَوِيّ في شريك بن عبد الله النخعي: لَيتَ أَبا شَرِيكٍ كان حَيّاً، فَيُقْصِرَ حِينَ يُبْصِرُه شَرِيكُ ويَتْرُكَ مِنْ تَدَرُّئِه علينا، إِذا قُلنا له: هذا أَبْوكا وقال آخر: لا تَنْكِحَنَّ عَجُوزاً أَو مُطَلَّقةً، ولا يسُوقَنَّها في حَبْلِك القَدَرُ أَراد ولا يسُوقَنَّها صَيْداً في حَبْلِك أَو جَنيبة لحبلك. وإِنْ أَتَوْكَ وقالوا: إنها نَصَفٌ، فإِنَّ أَطْيَبَ نِصْفَيها الذي غَبَرا وقال القُحَيف العُقَيْلي: أَتاني بالعَقِيقِ دُعاءُ كَعْبٍ، فَحَنَّ النَّبعُ والأَسَلُ النِّهالُ وجاءَتْ مِن أَباطِحها قُرَيْشٌ، كَسَيْلِ أَتِيِّ بيشةَ حين سالاَ وقال آخر: وإِني بحَمْدِ اللهِ لا واهِنُ القُوَى، ولم يَكُ قَوْمِي قَوْمَ سُوءٍ فأَخْشعا وإِني بحَمْدِ اللهِ لا ثَوْبَ عاجِزٍ لَبِسْتُ، ولا من غَدْرةٍ أَتَقَنَّعُ ومن ذلك ما أَنشده ابن الأَعرابي: قد أَرْسَلُوني في الكَواعِبِ راعِياً، فَقَدْ، وأَبي راعِي الكواعِبِ، أَفْرِسُ أَتَتْه ذِئابٌ لا يُبالِينَ راعِياً، وكُنَّ سَواماً تَشْتَهِي أَن تُفَرَّسا وأَنشد ابن الأَعرابي أَيضاً: عَشَّيْتُ جابانَ حتى اسْتَدَّ مَغْرِضُه، وكادَ يَهْلِكُ لولا أَنه اطَّافا قُولا لجابانَ: فَلْيَلْحَقْ بِطِيَّته، نَوْمُ الضُّحَى بعدَ نَوْمِ الليلِ إِسْرافُ وأَنشد ابن الأَعرابي أَيضاً: أَلا يا خيْزَ يا ابْنَةَ يَثْرُدانٍ، أَبَى الحُلْقُومُ بَعْدكِ لا يَنام ويروى: أُثْردانٍ. وبَرْقٌ للعَصِيدةِ لاحَ وَهْناً، كما شَقَّقْتَ في القِدْر السَّناما وقال: وكل هذه الأَبيات قد أَنشدنا كل بيت منها في موضعه. قال ابن جني: وفي الجملة إِنَّ الإِقواء وإِن كان عَيباً لاختلاف الصوت به فإِنه قد كثر، قال: واحتج الأَخفش لذلك بأَن كل بيت شعر برأْسه وأَنَّ الإِقواء لا يكسر الوزن؛ قال: وزادني أَبو علي في ذلك فقال إِن حرف الوصل يزول في كثير من الإِنشاد نحو قوله: قِفا نَبْكِ مِنْ ذِكْرَى حَبِيبٍ ومَنْزِل وقوله: سُقِيتِ الغَيْثَ أَيَّتُها الخِيام وقوله: كانت مُبارَكَةً مِن الأَيَّام فلما كان حرف الوصل غير لازم لأَن الوقف يُزيله لم يُحْفَل باختلافه، ولأَجل ذلك ما قلَّ الإِقواء عنهم مع هاء الوصل، أَلا ترى أَنه لا يمكن الوقوف دون هاء الوصل كما يمكن الوقوف على لام منزل ونحوه؟ فلهذا قل جدّاً نحو قول الأعشى: ما بالُها بالليلِ زال زوالُها فيمن رفع. قال الأَخفش: قد سمعت بعض العرب يجعل الإِقواء سِناداً؛ وقال الشاعر: فيه سِنادٌ وإِقْواءٌ وتَحْرِيدُ قال: فجعل الإِقواء غير السناد كأَنه ذهب بذلك إِلى تضعيف قول من جعل الإِقواء سناداً من العرب وجعله عيباً. قال: وللنابغة في هذا خبر مشهور، وقد عيب قوله في الداليَّة المجرورة: وبذاك خَبَّرَنا الغُدافُ الأَسودُ فعِيب عليه ذلك فلم يفهمه، فلما لم يفهمه أُتي بمغنية فغنته: مِن آلِ مَيّةَ رائحٌ أَو مُغْتَدِي ومدّت الوصل وأَشبعته ثم قالت: وبذاك خَبَّرنا الغُدافُ الأَسودُ ومَطَلَت واو الوصل، فلما أَحسَّه عرفه واعتذر منه وغيَّره فيما يقال إِلى قوله: وبذاكَ تَنْعابُ الغُرابِ الأَسْودِ وقال: دَخَلْتُ يَثْرِبَ وفي شعري صَنْعة، ثم خرجت منها وأَنا أَشْعر العرب. واقْتَوى الشيءَ: اخْتَصَّه لنفسه. والتَّقاوِي: تزايُد الشركاء. والقِيُّ: القَفْر من الأَرض، أبدلوا الواو ياء طلباً للخفة، وكسروا القاف لمجاورتها الياء. والقَواءُ: كالقِيّ، همزته منقلبة عن واو. وأَرض قَواء وقَوايةٌ؛ الأَخيرة نادرة: قَفْرة لا أَحد فيها. وقال الفراء في قوله عز وجل: نحن جَعَلْناها تَذْكِرة ومتاعاً للمُقْوِين، يقول: نحن جعلنا النار تذكرة لجهنم ومتاعاً للمُقْوِين، يقول: منفعةً للمُسافرين إِذا نزلوا بالأَرض القِيّ وهي القفر. وقال أَبو عبيد: المُقْوِي الذي لا زاد معه، يقال: أَقْوَى الرجل إِذا نَفِد زاده. وروى أَبو إسحق: المُقْوِي الذي ينزل بالقَواء وهي الأَرض الخالية. أَبو عمرو: القَواية الأَرض التي لم تُمْطَر. وقد قَوِيَ المطر يَقْوَى إِذا احْتبس، وإنما لم يدغم قَوِيَ وأُدغمت قِيٌّ لاختلاف الحرفين، وهما متحركان، وأُدغمت في قولك لوَيْتُ لَيّاً وأَصله لَوْياً، مع اختلافهما، لأَن الأُولى منهما ساكنة، قَلَبْتَها ياء وأَدغمت. والقَواء، بالفتح: الأَرض التي لم تمطر بين أَرضين مَمطورتَين. شمر: قال بعضهم بلد مُقْوٍ إِذا لم يكن فيه مطر، وبلد قاوٍ ليس به أَحد. ابن شميل: المُقْوِيةُ الأَرض التي لم يصبها مطر وليس بها كلأٌ، ولا يقال لها مُقْوِية وبها يَبْسٌ من يَبْسِ عام أَوَّل. والمُقْوِية: المَلْساء التي ليس بها شيء مثل إِقْواء القوم إِذا نَفِد طعامهم؛ وأَنشد شمر لأَبي الصوف الطائي: لا تَكْسَعَنّ بَعْدَها بالأَغبار رِسْلاً، وإن خِفْتَ تَقاوِي الأَمْطار قال: والتَّقاوِي قِلَّته. وسنة قاويةٌ: قليلة الأَمطار. ابن الأَعرابي: أَقْوَى إِذا اسْتَغْنَى، وأَقْوى إِذا افتقَرَ، وأَقْوَى القومُ إِذا وقعوا في قِيٍّ من الأَرض. والقِيُّ: المُسْتَوِية المَلْساء، وهي الخَوِيَّةُ أَيضاً. وأَقْوَى الرجلُ إِذا نزل بالقفر. والقِيُّ: القفر؛ قال العجاج: وبَلْدَةٍ نِياطُها نَطِيُّ، قِيٌّ تُناصِيها بلادٌ قِيُّ وكذلك القَوا والقَواء، بالمد والقصر. ومنزل قَواء: لا أَنِيسَ به؛ قال جرير: أَلا حَيِّيا الرَّبْعَ القَواء وسَلِّما، ورَبْعاً كجُثْمانِ الحَمامةِ أَدْهَما وفي حديث عائشة، رضي الله عنها: وبي رُخِّصَ لكم في صَعِيدِ الأَقْواءِ؛ الأَقْواءُ: جمع قَواء وهو القفر الخالي من الأَرض، تريد أَنها كانت سبب رُخصة التيمم لما ضاع عِقْدُها في السفر وطلبوه فأَصبحوا وليس معهم ماء فنزلت آية التيمم، والصَّعِيدُ: التراب. ودارٌ قَواء: خَلاء، وقد قَوِيَتْ وأَقْوَتْ. أَبو عبيدة: قَوِيَت الدار قَواً، مقصور، وأَقْوَتْ إِقواءً إِذا أَقْفَرت وخَلَتْ. الفراء: أَرض قِيٌّ وقد قَوِيَتْ وأَقْوَتْ قَوايةً وقَواً وقَواء. وفي حديث سَلْمان: مَن صَلَّى بأَرْض قِيٍّ فأَذَّنَ وأَقامَ الصلاةَ صلَّى خَلْفَه من الملائكة ما لا يُرَى قُطْرُه، وفي رواية: ما من مسلم يصلي بِقِيٍّ من الأَرض؛ القيّ، بالكسر والتشديد: فِعْل من القَواء، وهي الأَرض القَفْر الخالية. وأَرض قَواء: لا أَهل فيها، والفِعْل أَقْوَت الأَرض وأَقْوَتِ الدار إِذا خلت من أَهلها، واشتقاقه من القَواء. وأَقْوَى القومُ: نزلوا في القَواء. الجوهري: وبات فلان القَواء، وبات القَفْر إِذا بات جائعاً على غير طُعْم؛ وقال حاتم طيِّء: وإِني لأَختارُ القَوا طاوِيَ الحَشَى، مُحافَظَةً مِنْ أَنْ يُقالَ لَئِيمُ ابن بري: وحكى ابن ولاد عن الفراء قَواً مأْخوذ من القِيِّ، وأَنشد بيت حاتم؛ قال المهلبي: لا معنى للأَرض ههنا، وإِنما القَوَا ههنا بمعنى الطَّوَى. وأَقْوى الرجل: نَفِدَ طعامه وفَنِي زاده؛ ومنه قوله تعالى: ومتاعاً للمُقْوِين. وفي حديث سرية عبد الله بن جَحش: قال له المسلمون إِنَّا قد أَقْوَيْنا فأَعْطِنا من الغنيمة أَي نَفِدَت أَزْوادنا، وهو أَن يبقى مِزْوَدُه قَواء أَي خالياً؛ ومنه حديث الخُدْرِي في سَرِيَّةِ بني فَزارةَ: إِني قد أَقْوَيْت مُنْذُ ثلاث فخِفْت أَن يَحْطِمَني الجُوع؛ ومنه حديث الدعاء: وإِنَّ مَعادِن إِحسانك لا تَقْوَى أَي لا تَخْلُو من الجوهر، يريد به العطاء والإِفْضال. وأَقْوَى الرجل وأَقْفَرَ وأَرْمَلَ إِذا كان بأَرض قَفْرٍ ليس معه زاد. وأَقْوَى إِذا جاعَ فلم يكن معه شيء، وإِن كان في بيته وسْطَ قومه. الأَصمعي: القَواء القَفْر، والقِيُّ من القَواء فعل منه مأْخوذ؛ قال أَبو عبيد: كان ينبغي أَن يكون قُوْيٌ، فلما جاءت الياء كسرت القاف. وتقول: اشترى الشركاء شيئاً ثم اقْتَوَوْه أَي تزايدوه حتى بلغ غاية ثمنه. وفي حديث ابن سيرين: لم يكن يرى بأْساً بالشُّركاء يتَقاوَوْنَ المتاع بينهم فيمن يزيد؛ التَّقاوِي بين الشركاء: أَن يشتروا سلعة رخيصة ثم يتزايدوا بينهم حتى يَبْلُغوا غاية ثمنها. يقال: بيني وبين فلان ثوب فتَقاوَيْناه أَي أَعطيته به ثمناً فأَخذته أَو أَعطاني به ثمناً فأَخذه. وفي حديث عطاء: سأَل عُبَيْدَ اللهِ بنَ عبد الله بنِ عُتْبةَ عن امرأَة كان زوجها مملوكاً فاشترته، فقال: إِنِ اقْتَوَتْه فُرّق بينهما وإن أَعتقته فهما على نكاحهما أَي إِن اسْتخْدمَتْه، من القَتْوِ الخِدمةِ، وقد ذكر في موضعه من قَتا؛ قال الزمخشري: هو افْعَلَّ من القَتْوِ الخِدمةِ كارْعَوَى من الرَّعْوَى، قال: إِلا أَن فيه نظراً لأَن افْعَلَّ لم يَجئْ متعَدِّياً، قال: والذي سمعته اقْتَوَى إِذا صار خادماً، قال: ويجوز أَن يكون معناه افْتَعَل من القْتواء بمعنى الاستخلاص، فكَنى به عن الاستخدام لأَن من اقتوى عبداً لا بُدَّ أَن يستخدمه، قال: والمشهور عن أَئمة الفقه أَن المرأَة إِذا اشترت زوجها حرمت عليه من غير اشتراط خدمة، قال: ولعل هذا شيء اختص به عبيد الله. وروي عن مسروق أَنه أَوصى في جارية له: أَن قُولوا لِبَنِيَّ لا تَقْتَوُوها بينكم ولكن بيعوها، إِني لم أَغْشَها ولكني جلست منها مجلِساً ما أُحِبُّ أَن يَجلِس ولد لي ذلك المَجْلِس، قال أَبو زيد: يقال إِذا كان الغلام أَو الجارية أَو الدابة أَو الدار أَو السلعة بين الرجلين فقد يَتَقاوَيانِها، وذلك إِذا قوّماها فقامت على ثمن، فهما في التَّقاوِي سواء، فإِذا اشتراها أَحدُهما فهو المُقْتَوِي دون صاحبه فلا يكون اقْتِواؤهما وهي بينهما إِلا أَن تكون بين ثلاثة فأَقول للاثنين من الثلاثة إِذا اشتريا نصيب الثالث اقْتَوَياها وأَقْواهما البائع إِقْواء. والمُقْوِي: البائع الذي باع، ولا يكون الإِقْواء إِلا من البائع، ولا التَّقاوِي إِلا من الشركاء، ولا الاقتواء إِلا ممن يشتري من الشركاء، والذي يباع من العبد أَو الجارية أَو الدابة من اللَّذَيْنِ تَقاويا، فأَما في غير الشركاء فليس اقْتِواء ولا تَقاوٍ ولا إِقْواء. قال ابن بري: لا يكون الاقْتِواء في السلعة إِلا بين الشركاء، قيل أَصله من القُوَّة لأَنه بلوغ بالسلعة أَقْوَى ثمنها؛ قال شمر: ويروى بيت ابن كلثوم: مَتى كُنَّا لأُمِّكَ مُقْتَوِينا أَي متى اقْتَوَتْنا أُمُّك فاشترتنا. وقال ابن شميل: كان بيني وبين فلان ثوب فَتَقاوَيْناه بيننا أَي أَعطيته ثمناً وأَعطاني به هو فأَخذه أَحدنا. وقد اقْتَوَيْت منه الغلام الذي كان بيننا أَي اشتريت منه نصيبه. وقال الأَسدي: القاوِي الآخذ، يقال: قاوِه أَي أَعْطِه نصيبه؛ قال النَّظَّارُ الأَسدي: ويومَ النِّسارِ ويَوْمَ الجِفا رِ كانُوا لَنا مُقْتَوِي المُقْتَوِينا التهذيب: والعرب تقول للسُّقاة إِذا كَرَعوا في دَلْوٍ مَلآنَ ماء فشربوا ماءه قد تَقاوَوْه، وقد تقاوَينا الدَّلْو تَقاوِياً. الأَصمعي: من أَمثالهم انقَطَع قُوَيٌّ من قاوِيةٍ إِذا انقطع ما بين الرجلين أَو وجَبت بَيْعَةٌ لا تُسْتقال؛ قال أَبو منصور: والقاويةُ هي البيضة، سميت قاوِيةً لأَنها قَوِيَتْ عن فَرْخها. والقُوَيُّ: الفَرْخ الصغير، تصغير قاوٍ، سمي قُوَيّاً لأَنه زايل البيضة فَقَوِيَتْ عنه وقَوِيَ عنها أَي خَلا وخَلَتْ، ومثله: انْقَضَتْ قائبةٌ من قُوبٍ؛ أَبو عمرو: القائبةُ والقاوِيةُ البيضة، فإِذا ثقبها الفرخ فخرج فهو القُوبُ والقُوَيُّ، قال: والعرب تقول للدَّنيءِ قُوَيٌّ من قاوِية. وقُوَّةُ: اسم رجل. وقَوٌّ: موضع، وقيل: موضع بين فَيْدٍ والنِّباج؛ وقال امْرُؤ القَيْس: سَما لَكَ شَوْقٌ بعدَ ما كان أَقْصَرا، وحَلَّتْ سُلَيْمَى بطنَ قَوٍّ فعَرْعَرا والقَوقاةُ: صوت الدجاجة. وقَوْقَيْتُ: مثل ضَوْضَيْتُ. ابن سيده: قَوْقَتِ الدجاجة تُقَوْقي قيقاءً وقَوْقاةً صوّتت عند البيض، فهي مُقَوْقِيةٌ أَي صاحت، مثل دَهْدَيْتُ الحجر دِهْداء ودَهْداةً، على فَعْلَلَ فَعَللة وفِعْلالاً، والياء مبدلة من واو لأَنها بمنزلة ضَعْضَعْت كرّر فيه الفاء والعين؛ قال ابن سيده: وربما استعمل في الديك؛ وحكاه السيرافي في الإِنسان، وبعضهم يهمز فيبدل الهمزة من الواو المُتوهَّمة فيقول قَوْقَأَت الدجاجة. ابن الأَعرابي: القِيقاءة والقِيقايةُ، لغتان: مشْرَبَة كالتَّلْتلةِ؛ وأَنشد: وشُرْبٌ بِقِيقاةٍ وأَنتَ بَغِيرُ (* قوله« وشرب» هذا هو الصواب كما في التهذيب هنا وفي مادة بغر، وتصحف في ب غ ر من اللسان بسرت خطأ.) قصره الشاعر. والقِيقاءة: القاعُ المستديرة في صلابة من الأَرض إِلى جانب سهل، ومنهم من يقول قِيقاةٌ؛ قال رؤبة: إِذا جَرَى، من آلِها الرَّقْراقِ، رَيْقٌ وضَحْضاحٌ على القَياقي والقِيقاءة: الأَرض الغَليظة؛ وقوله: وخَبَّ أَعْرافُ السَّفى على القِيَقْ كأَنه جمع قِيقةٍ، وإِنما هي قِيقاة فحذفت ألفها، قال: ومن قال هي قِيقة وجمعها قَياقٍ، كما في بيت رؤبة، كان له مخرج.


- : (و ( {القُوَّةُ، بالضَّمِّ: ضِدُّ الضَّعْفِ) يكونُ فِي البَدَنِ وَفِي العَقْلِ. قالَ الليْثُ: هُوَ من تأْلِيفِ قوي، ولكنَّها حمِلَتْ على فُعْلةٍ فأُدْغِمَتِ الياءُ فِي الواوِ كراهِيَة تَغير الضمَّة؛ (ج} قُوًى، بالضَّمِّ والكسْرِ) ؛) الأخيرَةُ عَن الفرَّاء. وقولُه تَعَالَى: {يَا يَحْيَى خُذِ الكِتابَ {بقُوَّةٍ} ، أَي بجِدِّ وعَوْنٍ من اللَّهِ تَعَالَى؛ (} كالقِوايَةِ) ، بالكسْر. يقالُ ذلكَ فِي الحَزْمِ، وَلَا يقالُ فِي البَدَنِ، وَهُوَ نادِرٌ، وإنَّما حُكْمُه القِواوَةُ أَو القِواءَةُ؛ قالَ الشاعِرُ: ومالَ بأعْناقِ الكَرَى غالِباتُها وإنِّي على أَمْرِ {القِوايَةِ حازِم ُو (} قَوِيَ) الضَّعيفُ، (كرَضِيَ) ، قُوَّةً (فَهُوَ {قَوِيٌّ) ، والجَمْعُ أَقْوياءُ؛ (} وتَقَوَّى) مِثْلُه، كَمَا فِي الصِّحاح؛ ( {واقْتَوَى) كَذلكَ؛ قالَ رُؤْبَة: } وقُوَّةَ اللَّهِ بهَا {اقْتَوَيْنا وقيلَ:} اقْتَوَى جادَتْ قُوَّتُه. ( {وقَوَّاهُ اللَّهُ) تَعَالَى} تَقْوِيَةً. وَفِي المُحْكم: {قَوَّى اللَّهُ ضَعْفَك، أَي أَبْدَلَكَ مَكانَ الضَّعْفِ قوَّةً؛ وَقد جاءَ كَذلكَ فِي الدُّعاءِ للمَرِيضِ، ومَنَعَه الإمامُ الشَّافِعِيّ؛ ذَكَره ابنُ السَّبْكيّ فِي الطَّبقاتِ. (و) حَكَى سِيْبَوَيْه: (فلانٌ} يُقَوَّى) ، بالتَّشْدِيدِ، أَي (يُرْمَى بذلك. (وفَرَس {مُقْوٍ) ، كمُعْطٍ: أَي (} قَوِيٌّ) . (ورجُلٌ {مُقْوٍ: ذُو دَابَّةٍ} قَوِيَّةٍ. (وفلانٌ {قَوِيٌّ} مُقْوٍ: أَي) قَوِيٌّ (فِي نَفْسِه، و) {مُقْوٍ فِي (دابَّتِه) .) وَفِي حديثِ غَزْوةِ تَبُوك: (لَا يَخْرُجَنَّ مَعَنَا إلاَّ رجُلٌ مُقْوٍ) ، أَي ذُو دابَّةٍ} قَوِيَّةٍ وَمِنْه قولُ الأسْوَد بنِ يَزِيد فِي تَفْسِيرِ قولِه، عَزَّ وجلَّ: {وإِنَّا لَجَمِيعٌ حاذِرُونَ} ؛ قالَ: {مُقْوُون مُؤْدُون، أَي أَصْحاب دَوابَ} قَوِيَّةٍ كامِلُو أَدَاةِ الحرْبِ. ( {والقُوَى، بالضَّمِّ: العَقْلُ) ؛) أَنْشَدَ ثَعْلَب: وصاحِبَيْنِ حازِمٍ} قُواهُما نَبَّهْتُ والرُّقادُ قد عَلاهُما إِلَى أَمُونَيْنِ فَعَدَّياهُما (و) {القُوَى: (طاقاتُ الحَبْلِ، جَمْعُ} قُوَّة) للطَّاقَةِ من طَاقاتِ الحَبْلِ أَو الوَتَرِ، ويقالُ فِي جَمْعِه {القِوَى، بالكسْرِ أيْضاً؛ وأَنْشَدَ أَبُو زَيدٍ: وقيلى لَهَا إنَّ القُوَى قد تَقَطَّعَتْ وَمَا} للقُوَى مَا لم يَجِدَّ بَقاء (وحَبْلٌ {قَوٍ) ووَتَرٌ قَوٍ: وكِلاهُما (مُخْتَلِفُ} القُوَى) .) وَفِي حديثِ ابنِ الدَّيْلمي: (يُنْقَضُ الإسْلامُ عُرْوَةً عُرْوَةً كَمَا يُنْقَضُ الحبْلُ {قُوَّةً قُوَّةً) . (} وأَقْوَى) :) إِذا (اسْتَغْنَى؛ و) أَيْضاً: إِذا (افْتَقَرَ) ، كِلاهُما عَن ابنِ الأعْرابيِ؛ (ضِدٌّ) ، فالأوَّلُ بِمَعْنَى صارَ ذَا قُوَّةٍ وغِنًى، وَالثَّانِي: بمعْنَى زالَتْ {قُوَّتُه، والهَمْزَةُ للسَّلْب. (و) } أَقْوَى (الحَبْلَ) والوَتَرَ (جَعَلَ بَعْضَه) ، أَي بَعْضَ {قُواهُ، (أَغْلَظَ من بَعْضٍ) ، وَهُوَ حَبْلٌ} مُقْوًى، وَهُوَ أَن تُرْخِي قُوَّة وتُغَيّر قُوَّة فَلَا يَلْبَثُ الحَبْل أنْ يَتَقَطَّعَ. (و) أَقْوَى (الشِّعْرَ: خالَفَ قَوافِيَهُ برَفْعِ بَيْتٍ وجَرِّ آخَرَ) . (قالَ أَبو عَمْرِو بنُ العَلاء: الإِقْواءُ أنْ تَخْتلفَ حَرَكاتُ الرَّوِيِّ فبَعْضُه مَرْفوعٌ وبَعْضُهُ مَنْصوبٌ أَو مَجْرورٌ. وقالَ أَبُو عُبيدَةَ: {الإِقْواءُ فِي عيوبِ الشِّعْرِ نُقْصانُ الحَرْفِ مِن الفاصِلَةِ يَعْنِي مِن عرُوضِ البَيْتِ، وَهُوَ مُشْتَقٌّ من قُوَّةِ الحَبْلِ، كأَنَّه نَقض قُوَّة مِن} قُواهُ، وَهُوَ مِثْلُ القَطْع فِي عَرُوضِ الكامِلِ، وَهُوَ كقولِ الرَّبيعِ بنِ زِيادٍ: أَفَبَعْدَ مَقْتَلِ مالِكِ بنِ زُهَيْرٍ تَرْجُو النِّساءُ عَواقِبَ الأَطْهارِ؟ فنَقَص من عَرُوضِه قُوَّة، والعَرُوضُ: وَسَطُ البَيْتِ. وقالَ أَبُو عَمْرٍ و: الإِقْواءُ اخْتِلافُ إعْرابِ القَوافِي، وكانَ يَرْوِي بيتَ الأَعْشى: مَا بالُها بالليْلِ زالَ زَوالُها بالرَّفْع، ويقولُ: هَذَا {إقْواءٌ، وَهُوَ عنْدَ الناسِ الإكْفاء، وَهُوَ اخْتِلافُ إعْرابِ القَوافِي، وَقد} أَقْوَى الشاعِرُ! إقْواءً. وقالَ ابنُ سِيدَه: أَقْوَى فِي الشِّعْرِ خالَفَ بينَ قَوافِيَه، هَذَا قولُ أَهْلِ اللُّغَةِ. وقالَ الأخْفَش: هُوَ رَفْعُ بيتٍ وجَرُّ آخَر نَحْو قولِ الشاعرِ: لَا بَأْسَ بالقَوْمِ مِن طُولٍ ومِن عِظَمٍ جِسْمُ البِغالِ وأَحْلامُ العَصافيرِثم قالَ: كأنَّهُمْ قَصَبٌ جُوفٌ أَسافِلُهمُنَقَّبٌ نَفَخَتْ فِيهِ الأعاصيرُقالَ: وسَمعْتُ هَذَا من العَرَبِ كثيرا لَا أُحصِي. (وقَلَّتْ قصِيدَةٌ لهُم) يُنْشِدُونا (بِلا إقْواءٍ) ، ثمَّ لَا يَسْتَنْكِرُونَهُ لأنَّه لَا يَكْسرُ الشِّعْرَ، وأَيْضاً فإنَّ كلَّ بيتٍ مِنْهَا كأنَّه شِعْرٌ على حِيالِه. قالَ ابنُ جنِّي: أَمَّا سَعَة الإقْواء عَن العَرَبِ فبحيثُ لَا يُرْتابُ بهَا لكنَّ ذلكَ فِي اجْتِماعِ الرَّفْع مَعَ الجرِّ. (وأَمَّا الإقْواءُ بالنَّصْبِ فَقَلِيلٌ) ، وَذَلِكَ لمُفارَقَةِ الألِف الْيَاء وَالْوَاو ومُشابَهَ كُلّ واحِدَةٍ مِنْهُمَا جمِيعاً أُخْتها، فَمن ذلكَ مَا أَنْشَدَه أَبو عليَ: فيَحْيَى كانَ أَحْسَنَ مِنْكَ وَجْهاً وأَحْسَنَ فِي المُعَصْفَرَةِ ارْتِدَاءَثم قَالَ: وَفِي قَلْبِي على يَحْيَى البَلاء وأَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابِي: عَشَّيْتُ جابانَ حَتَّى اسْتَدَّ مَغْرِضُه وكادَ يَهْلِك لَوْلَا أنَّه طافاقُولاَ لجابانَ فَلْيَلْحَقْ بطِيَّتِهِ نَوْمُ الضُّحَى بعدَ نَوْمِ الليلِ إسْرافُقالَ ابنُ جنِّي: وبالجملةِ إنَّ الإقْواءَ وَإِن كانَ عَيْباً لاخْتِلافِ الصَّوْت بِهِ فإنَّه قد كَثُر فِي كَلامِهم. ( {واقْتَواهُ: اخْتَصَّهُ لنَفْسِه. (} والتَّقاوِي: تَزايُدُ الشُّركاءِ) ، تَفاعلٌ من {القُوَّةِ. وَفِي حديثِ ابنِ سِيرِيْن: (لم يَكُنْ بَأْسا بالشُّركاءِ} يتَقاوَوْنَ المَتَاعَ بَينهم فيَنْمى ويَزِيدُ) . {التَّقاوِي بينَ الشُّركاءِ: أَن يَشْتَرُوا سِلْعَةً رَخِيصَةً ثمَّ يَتَزايدُوا بَيْنهم حَتَّى يَبْلُغوا غايَةَ ثَمنِها. يقالُ: بَيْني وبينَ فلانٍ ثَوْب} فتَقاوَيْناهُ أَعْطَيْته بِهِ ثمنا فأَخَذْته أَو أَعْطاني بِهِ ثمنا فأَخَذَه. (و) {التَّقاوِي: (البَيْتُوتَةُ على} القَوَى) ، بالفَتْح، وَهُوَ الجُوعُ؛ نقلَهُ الزَّمَخْشري. (! والقِيُّ، بالكسْرِ: قَفْرُ الأرضِ) أَبْدلُوا الواوَ ياءَ طلبا للخفَّةِ وكَسرُوا القافَ لمجاوَرَتِها الْيَاء؛ قَالَ العجَّاج: وبَلْدَةٍ نِياطُها نَطِيُّ قِيّ تُناصِيها بلادٌ قِيُّومنه الحديثُ: (مَنْ صَلَّى {بقِيَ من الأرضِ) ؛ (} كالقِواءِ، بالكسْرِ والمدِّ) ؛) هَكَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ {كالقِوا بالقَصْر والمدِّ، كَمَا هُوَ نَصُّ الصِّحاح وغيرِهِ، وَلم يُذْكر الكَسْر فِي أصْلٍ مِن الأُصُولِ، وهَمْزَة} القِواءِ مُنْقَلِبَة عَن واوٍ، وإِنَّما لم يُدْغَم {قَوِيَ وأُدْغِمَت قِيُّ لاخْتِلافِ الحَرْفَيْنِ، وهُما مُتَحرِّكانِ، وأُدْغِمَت فِي قوْلِكَ لَوَيْتُ لَيًّا، وأَصْلُه لَوْياً مَعَ اخْتِلافِهما، لأنَّ الأُولى مِنْهُمَا ساكِنَةٌ قُلِبَتْ يَاء وأُدْغِمَت؛ وشاهِدُ القَواءِ قولُ جريرٍ: أَلا حَيِّيا الرَّبْعَ} القَواء وسَلِّما ورَبْعاً كجُثْمانِ الحَمامَةِ أَدْهَماوأَنْشَدَ أَبو عليَ القالِي: خَلِيليَّ من عليا هوَازن سَلِّما على طَلَلٍ بالصَّفْحَتَيْن {قَواء (} والقَوايَةِ) ، وَهِي نادِرَةٌ وَهِي القَفْرَةُ لَا أَحَدَ فِيهَا. ( {وأَقْوَى: نَزَل فِيهَا) ؛) عَن أَبي إِسْحاقٍ. وَفِي الصِّحاح:} أَقْوَى القَوْمُ: نَزَلُوا {بالقَواءِ. وَفِي المُحْكَم: وَقَعُوا فِي} قِيَ من الأرْضِ. وقولُه تَعَالَى: {ومَتاعاً {للمُقْوِينَ} ، أَي مَنْفعةً للمُسافِرِينَ إِذا نَزَلُوا بالأرْضِ} القِيِّ. (و) {أَقْوَتِ (الَّدارُ: خَلَتْ) عَن أَهْلِها؛ (} كَقَوِيَتْ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي. وقالَ أَبُو عبيدَة: {قَوِيَتِ الدَّارُ} قُوًى، مَقْصورٌ، {وأَقْوَتْ} إقْواءً إِذا أَقْفَرَتْ وَخَلَتْ. وقالَ الفرَّاءُ: أَرضٌ {قِيٌّ وَقد} قَوِيَتْ! وأَقْوَتْ {قَوايَةُ} وقُوًى {وقَواءً. (} وقُوَّةُ، بالضَّمِّ: اسْمُ) رجُلٍ. ( {وقاوَيْتُه) } مُقاوَاةً ( {فَقَوَيْتُه) ؛) أَي (غَلَبْتُه) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي. (} وقَوِيَ، كرَضِيَ: جاعَ شَدِيداً) ، والاسْمُ {القَوا؛ وَمِنْه قولُ حاتِمٍ الطائِيّ: وَإِنِّي لأختارُ القَوا طاوِيَ الحَشَا مُحافَظَةً مِنْ أَنْ يُقالَ لَئِيم ُقالَ ابنُ برِّي: وحَكَى ابنُ وَلاَّد عَن الفرَّاء} قَواً مأْخُوذ مِن {القِيِّ، وأَنْشَدَ بيتَ حاتِم. قالَ المهلبي: لَا مَعْنى للأَرْضِ هُنَا وإِنَّما} القَوا هُنَا بمعْنَى الطَّوَى. (و) {قَوِيَ (المَطَرُ) } يَقْوَى: إِذا (احْتَبَسَ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي. (وباتَ) فلانٌ ( {القَواءَ) ، وباتَ القَفْر: (أَي) باتَ (جائِعاً) على غيرِ مَطْعمٍ. (} وقاواهُ: أَعْطاهُ) .) يقالُ: {قاوِهِ أَي أعْطهِ نَصِيبَه. (} والقاوِي: الآخِذُ) ، عَن الأَسَدِي. (و) {القاوِيَةُ، (بهاءٍ: البَيْضَةُ) ، سُمِّيَت لأنَّها} قَوِيَتْ عَن فَرْخِها، أَي خَلَتْ؛ نقلَهُ الأَزْهرِي. وقالَ أَبو عَمْرٍ و: القابِيةُ {والقاوِيَةُ: البَيْضَةُ فَإِذا نَقَبَها الفَرْخُ فخَرَجَ فَهُوَ القُوبُ} والقُوَيُّ. (والسَّنَةُ) {القاوِيَةُ: هِيَ (القلِيلَةُ المَطَرِ. (و) القاوِيَةُ: (رَوْضَةُ) مِن رِياضِ العَرَبِ. (} والقُوَيّ، كسُمَيَ: وادٍ بقُرْبِها. (و) ! القُوَيُّ أَيْضاً: (الفَرْخُ) الصَّغيرُ، تَصْغيرُ {قاوٍ سُمِّي} قُوَيًّا لأنَّه زايَلَ البَيْضَةَ {فَقَوِيَتْ عَنهُ وقَوِيَ عَنْهَا؛ أَي خَلاَ وخَلَتْ. (} وقاوُ: ة بالصَّعِيدِ) الأَعْلَى مِنْ أَعْمالِ إخْميم؛ وَقد ذَكَرَها المصنِّفُ أَيْضاً فِي فَأْوَ اسْتِطْراداً، وَهِي تُعْرَفُ بقَاوِ الخَرابِ، واشْتِقاقُها مِن قوْلِهِم: بَلَدٌ {قاوٍ لَا أَنيسَ بِهِ. (} والقِيقاءَةُ، بالكسْرِ) ، {والقِيقَايَةُ لُغتانِ: (مَشْرَبَةٌ كالتَّلْتَلَةِ) ؛) عَن ابنِ الأعْرابي وأَنْشَدَ: وشُرْبٌ} بقِيقاةٍ وأَنْتَ بغِيرُ قَصَرَه الشاعرُ. (و) {القِيقَاءَةُ: (الأرضُ الغَليظَةُ) ؛) وَقد ذُكِرَ فِي حَرْفِ القافِ، والجَمْعُ} القَياقِي؛ قالَ رُؤْبَة: إِذا جَرَى من آلِها الرَّقْراقِ رَيْقٌ وضَخْضَاحٌ على {القَيافِي ويقالُ:} القِيقاءَةُ القاعُ المُسْتديرَةُ فِي صَلابَةٍ من الأرْضِ إِلَى جانِبِ سَهْل. ( {وقَوْقَى} قَوْقاةً {وقِيقاءً: صاحَ) ، والياءُ مُبْدلَةٌ من الواوِ لأنَّها بمنْزِلَةِ ضَعْضَعْتَ كُرِّرَ فِيهِ الفاءُ والعَيْن. قَالَ ابنُ سِيدَه: يُسْتَعْمَلُ فِي صَوْتِ الدَّجاجَةِ عنْدَ البَيْضِ، ورُبَّما اسْتُعْمِلَ فِي الدِّيكِ؛ وحَكَاهُ السِّيرافي فِي الإنْسانِ، وعِبارَةُ المصنِّفِ مُحْتَمَلَةٌ للجَمِيعِ، وبعضُهم يَهْمِزُ فَيَبْدلُ الهَمْزةَ من الواوِ المُتَوَهِّمَة فيقولُ: قَوْقَأَتِ الدَّجاجَةُ. (} والاِقْتِواءُ: المَعْتَبَةُ) . (وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: ! القَوِيُّ: مِن أَسْمَاءِ اللَّهِ تَعالَى الحُسْنَى، وَهُوَ أَيْضاً لَقَبُ أَمِيرِ المُؤْمِنِين عُمَر، رضيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ، كانَ عليٌّ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ، يقولُ: هُوَ {القَوِيُّ الأَمِينُ؛ وأَيْضاً لَقَبُ أَبي يُونِس الحُسَيْن بنِ سعِيدٍ الضَّمْري؛ وَفِي التكْمِلَةِ: الحَسَنُ بنُ يَزِيد عَن سعِيدِ بنِ جُبَيْر، وَعنهُ الثَّوْرِي قَدِمَ مكَّةَ فَصَامَ حَتَّى خَوَى، وبَكَى حَتَّى عَمِيَ، وطافَ حَتَّى أُقْعِد، فلذلكَ لُقِّبَ بالقَوِيِّ. ورجُلٌ شَدِيدُ} القُوَى: أَي شدِيدُ أَسْرِ الخَلْقِ مُمَرُّه. وقالَ سبْحانه: {شدِيدُ القُوَى} ؛ قيلَ: هُوَ جِبْريل، عَلَيْهِ السَّلام. {والقَوِيُّ مِن الحُرُوفِ: مَا لَمْ يَكُنْ حَرْف لِينٍ. } وأَقْوَى الحَبْل فَهُوَ {مُقْوٍ، لازِمٌ متعدَ. } وأَقْوَى الرَّجلُ: نَفَذَ زادَهُ وَهُوَ بأَرْضٍ قَفْرٍ؛ وكذلكَ أَرْمَلَ وأَقْفَرَ. وأَقْوَى: إِذا جاعَ فَلم يكُنْ مَعَه شيءٌ، وَإِن كَانَ فِي بَيْتِه وَسَط قَوْمِه. وَفِي حديثِ الدُّعاء: (وإِنَّ مَعادِنَ إحْسانك لَا {تَقْوَى) ، أَي لَا تَخْلُو مِن الجَوْهرِ، يُريدُ العَطاءَ والاتِّصالَ. } والقَوايَةُ: الأرضُ الَّتِي لم تُمْطَرْ؛ عَن أبي عَمْرٍ و؛ {كالقَواءِ، وَهِي الَّتِي بينَ مَمْطُورَتَيْن. وقالَ شمِرٌ: بَلَدٌ} مُقْوٍ: لم يَكُنْ فِيهِ مَطَرٌ؛ وبَلَدٌ قاوٍ: لَيسَ بهِ أَحَدٌ. وقالَ ابْن شُمَيْل: {المُقْوِيَةُ الأرضُ الَّتِي لم يُصبْها مَطَرٌ وليسَ بهَا كَلأٌ، وَلَا يقالُ لَهَا} مُقْوِيَة وَبهَا يَبْسٌ من يَبْسِ عَام أوَّل. ! والمُقْوِيةُ: المَلْساءُ الَّتِي ليسَ بهَا شيءٌ. {وتَقاوِي الأمْطارُ: قِلَّتها؛ أَنْشَدَ شمِرٌ لأبي الصّوف الطَّائِي: لَا تَكْسَعَنَّ بَعْدَها بالأَغْباررِسْلاً وَإِن خِفْتَ} تَقاوِي الأَمْطاروالأَقْواءُ: جَمْعُ {قَواءٍ للقَفْرِ الخالِي من الأرضِ. } والتَّقاوِي مِن الحُبوبِ: مَا يُعْزَلُ لأجْلِ البذْرِ عامِيَّةٌ. {والاقْتِواءُ: تَزايدُ الشُّركاءِ. } والمُقْوِي: البائِعُ الَّذِي باعَ، وَلَا يكونُ {الإقْواءُ) مِن البائِعِ، وَلَا} التَّقاوِي مِن الشُّركاءِ، وَلَا {الاقْتِواءُ إِلَّا مِمَّنْ يَشْتري مِن الشُّركاءِ إلاَّ وَالَّذِي يُباعُ مِن العَبْدِ أَو الجارِيَةِ أَو الدابَّةِ مِن اللَّذَيْنِ} تَقاوَيا، فأمَّا فِي غَيْرِ الشُّركاءِ فليسَ {اقْتِواء وَلَا} تَقاوٍ وَلَا {إقْواء. قالَ ابنُ برِّي: لَا يكونُ} الاقْتِواءُ فِي السِّلْعَةِ إلاَّ بينَ الشُّركاءِ، قيلَ: أَصْلُه مِن {القُوَّة لأنَّه بُلوغٌ بالسِّلْعَةِ أَعْلَى ثَمَنِها} وأَقْواهُ. قَالَ شمِرٌ: وَيُرْوَى بَيْتُ عَمْرو: مَتَى كُنَّا لأُمِّكَ مُقْتَوِينا أَي مَتى اقْتَوَتْنا أُمُّك فَاشْتَرَتْنا، وَقد تقدَّم فِي قتو. وَفِي التَّهْذيبِ: يقولونَ للسُّقاة إِذا كَرَعوا فِي دَلْوٍ مَلآن مَاء فشَرِبُوا ماءَهُ قد {تَقاوَوْه،} وتَقاوَيْنا الدَّلْوَ {تَقاوِياً. وقالَ الأصْمعي: مِن أَمْثالِهِم: انْقَطَعَ} قُوَيٌّ مِن! قَاوِيَةٍ إِذا انْقَطَعَ مَا بَيْنَ الرَّجلَيْن أَو وَجَبَتْ بَيْعَةٌ لَا تُسْتَقَال ومِثْله: انْقَضَتْ قَابِيَةٌ مِن قُوبٍ. ويقولونَ للدَّنِيءِ: {قُوَيٌّ من} قاوِيَةٍ. {وقَوٌّ: مَوضِعٌ بينَ فَيْدٍ والنِّباجِ، وأَنْشَدَ الجَوْهرِي لامْرىءِ القَيْس: سَمالَكَ شَوْقٌ بعدَما كانَ أَقْصَرا وحَلّتْ سُلَيْمَى بطنَ} قَوَ فعَرْعَرا {واقْتَوَى شَيْئا بشيءٍ بدَّلَه بِهِ. وإِبِلٌ} قاوِياتٌ: جائِعاتٌ. {وقِيَّا، بكسْرٍ وتَشْديدٍ: قَرْيةٌ من دِيارِ سُلَيْم بالحِجازِ بَيْنَها وبينَ السوارقية ثَلاثَةُ فَراسِخَ، ماؤُها أُجَاجٌ؛ قالَهُ نَصْر. } وقاي: قَرْيةُ بمِصْرَ مِن البهنساوية.


- قَوِيَ قَوِيَ قُوّة: كان ذا طاقه على العمل، فهو قَويُّ. والجمع : أَقوياءُ.|قَوِيَ على الأمر: أَطاقَه.|قَوِيَ قَوِّي: جاع جُوعًا شديدًا.|قَوِيَ المطرُ: احتبس.|قَوِيَ الحَبْل والوتر: كان بعضُ قُوَاهُ أَغلظَ من بعض فهو قَوٍ.|قَوِيَ الدارُ قَوًى، وقَواءً، وقَواية: خلت.


- المُقوِي المُقوِي بلدٌ مُقْوٍ: لم يُمْطَر.


- القَوِيّ : من أسماء اللهِ تعالى.|القَوِيّ ذو القوة.|القَوِيّ من الحروف: ما لم يكن حرفَ لين.


- تقَاوَى فلانٌ: بات قاويًا، أي جائعًا.|تقَاوَى القومُ الدَّلوَ: جمعوا شفاهَهم فشرب كل واحد ما أمكنه.|تقَاوَى الشُّركاء المتاعَ بينهم: اقْتَوَوْه.


- قَاوَيْتُ فلانًا: غالبته في القوّة فَقوَيته: غلبتُه


- القَاوِيَةُ : البيضةُ.|القَاوِيَةُ السَّنَةُ القليلة المطر.


- القَاوِي : الجائعُ.|القَاوِي الآخذُ.


- التَّقَاوِي : (انظر: قوي) .


- القُوَيُّ : الفَرْخُ عند خروجه من البيضة.


- تَقَوّى : كان ذا قوّة.


- التَّقْوَى : الخشيةُ والخوف.| وتَقَوى اللهِ: خشيتُه وامتثالُ أوامره واجتنابُ نواهيه.|[ وأصَله وَقْيا، قلبوه للفرق بين الاسم والصفة].


- القَوَايةُ : القَفرُ من الأرض.


- التَّقَاوِي : بُذورُ القطن والقمح والفول ونحوها مما يُبذَرُ في الأرض للزراعة .


- أقْوَى الرجلُ: افتقر.|أقْوَى نزل بالقَفْر.|أقْوَى نَفِد طعامُه وفَنيَ زادُه.|أقْوَى جاع فلم يكن معه شيء، وإِن كان في بيته وَسْطَ قومه.|أقْوَى الدارُ: خلت.|أقْوَى في الشِّعْر: خالف بين حركة الروِيّ المطلق بكسر وضم.|أقْوَى الحبلَ أَو الوترَ جعل بعضَ قُواه أَغلَظَ من بعض.|أقْوَى قَوَّاهُ.| فالحبل والوتر مُقْوًى.


- جمع قُوَّة. | انظر قُوَّةٌ.


- (أَفْعَلُ التَّفْضِيلِ).|1- هُوَ الأَقْوَى مِنْ بَيْنِ كُلِّ أقْرَانِهِ : الأَشَدُّ، الأصْلَبُ.|2- هُوَ الرَّأيُ الأقْوَى :الأصَحُّ- هُوَ أقْوَى اسْتِعْدَاداً لِمُوَاجَهَةِ الصِّعَابِ :-لِلْعِلْمِ سُلْطَانٌ أقْوَى مِنْ كُلِّ سُلْطَانٍ. (الكواكبي).


- (فاعل من قَوِيَ).|1- جَاءَ قَاوِياً : طاوِياً، جَائِعاً.|2- سَنَةٌ قَاوِيَةٌ : قَلِيلَةُ الْمَطَرِ.|3- بَلَدٌ قاوٍ : لَيْسَ فِيهِ أَحَدٌ.


- (فاعل من قَوَّى).|1- دَوَاءٌ مُقَوٍّ : مُنْعِشٌ يَبْعَثُ فِي الذَّاتِ قُوَّةً وحَرَكَةً.|2- مُقَوِّي الصَّوْتِ : :مُكَبِّرُهُ :، مُضَخِّمُهُ.|3- مُقَوِّي الشَّيْء : مُدَعِّمٌ، مُعَزِّزٌ لَهُ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| قَوِيتُ، أَقْوَى، مصدر قَوىً.|1- قَوِيَ الوَلَدُ : طَوِيَ، جَاعَ جُوعاً شَدِيداً.|2- قَوِيَ الْمَطَرُ : اِحْتَبَسَ.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| قَوِيتُ، أَقْوَى، اِقْوَ، مصدر قُوَّةٌ.|1- قَوِيَ الرَّجُلُ : كَانَ ذَا طَاقَةٍ عَلَى العَمَلِ، صَحَّ- قَوِيَتْ دَعْوَةُ الْحُرِّيَّةِ وَالإِصْلاحِ.|2- قَوِيَ الْمُتَسَابِقُ عَلَى اللِّحَاقِ بِالرَّكْبِ : اِسْتَطَاعَ- لَمْ يَقْوَ لِسَانُهُ عَلَى الْجَوَابِ :-لَمْ يَقْوَ عَلَى النُّهُوضِ مِنْ فِرَاشِهِ.


- (فعل: خماسي لازم متعد).| تَقَاوَيْتُ، أَتَقَاوَى، تَقَاوَ، مصدر تَقَاوٍ.|1- تَقَاوَى الفَقِيرُ : بَاتَ قَاوِياً، أَيْ جَائِعاً.|2- تَقَاوَى التُّجَّارُ السِّلَعَ : تَزَايَدُوا فِيهَا حَتَّى بَلَغَتْ أَقْصَى ثَمَنِهَا فَأَخَذَهَا بَعْضُهُمْ بِهَا.


- (فعل: خماسي لازم).| تَقَوَّيْتُ، أَتَقَوَّى، مصدر تَقَوٍّ.|1- تَقَوَّى الرَّجُلُ : كانَ شَديداً قَوِيّاً.|2- تَقَوَّى مَرْكَزُهُ : صارَ ذا مَكانَةٍ.


- (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| أَقْوَى، يُقْوِي، مصدر إقْوَاءٌ.|1- أقْوَى الرَّجُلُ : اِفْتَقَرَ.|2- أقوَتِ الدَّارُ : خَلَتْ مِنْ ساكِنيهَا.|3- أقْوَى الرَّجُلُ : نَفِدَ طَعَامُهُ وفَنِيَ زَادُهُ، أَوْجاعَ.|4- أقْوَى الحَبْلَ أوِ الوَتَرَ : جَعَلَ بَعضَ قِواهُ أغْلَظَ مِنْ بَعضِ.|5- أقْوَى الشَّاعِرُ فِي الشِّعْرِ :خَالَفَ حَرَكَةَ الرَّوِيِّ بِكَسْرِ وَضَمِّ وَجَرِّ، أَيْ بِكَسْر رَوِيِّ بَيْتٍ وَرَفْعِ آخَرَ أَوْ نَصْبٍ أَوْ جَرٍّ.|6- أقْوَى الْمَكانَ : أخْلاهُ.


- (فعل: رباعي متعد).| قَوَّيْتُ، أُقَوِّي، قَوِّ، مصدر تَقْوِيَةٌ.|1- قَوَّى قُدُرَاتِهِ : جَعَلَهُ قَوِيّاً، نَمَّى قُدُرَاتِهِ.|2- قَوَّى عَزِيمَتَهُ : شَدَّ مِنْهَا.|3- قَوَّى مَرْكَزَهُ : عَزَّزَهُ.|4- قَوَّاهُ اللَّهُ : أَبْدَلَهُ مَكَانَ الضَّعْفِ قُوَّةً.


- (مصدر أقْوَى).|-فِي شِعْرِهِ إقْوَاءٌ : مِنْ عُيُوبِ الشِّعْرِ، وَهُوَ أنْ تَخْتَلِفَ حَرَكَةُ الرَّوِيِّ فَبَعْضُهُ مَرْفوعٌ وَبَعْضُهُ مَنْصُوبٌ أوْ مَجْرُورٌ.


- (مصدر تَقَاوَى).|1- تَقَاوِي الفَقِيرِ :بَيْتُهُ جَائِعاً.|2- تَقَاوِي التُّجَّارِ السِّلَعَ : تَزَايُدُهُمْ فِيهَا حَتَّى بَلَغَتْ أَقْصَى ثَمَنِهَا فَأَخَذَهَا بَعْضُهُمْ بِهِ.


- (مصدر تَقَوَّى).|-تَقَوِّي مَرْكَزِهِ : صَيْرُهُ ذا مَكانَةٍ.


- (مصدر قَوِيَ).|1- تَاهَ فِي القَوَى : فِي الْخَلاَءِ، القَفْرِ.|2- بَاتَ القَوَى : بَاتَ عَلَى الطَّوَى، أَيْ جَائِعاً.


- (مصدر قَوَّى).|1- تَقْوِيَةُ جَسَدِ الوَلَدِ :جَعْلُهُ قَوِيّاً، تَنْمِيَةُ قُدُراتِهِ الجَسَدِيَّةِ.|2- تَقْوِيَةُ العَزيمَةِ : الشَّدُّ مِنْها وَرَفْعُ مَعْنَوِيَّاتِها.|3- ساعَدَ على تَقْوِيَةِ مَرْكَزِهِ : على تَعْزِيزِهِ.


- (مفعول من قَوَّى).|-وَرَقٌ مُقَوّىً :وَرَقٌ غَلِيظٌ، صَفِيقٌ.


- جمع قُوَّة. | انظر قُوَّةٌ.


- جمع: أَقْوَاءٌ. | 1- تَاهَ فِي القَوَاءِ : فِي صَحْرَاءَ مُقْفِرَةٍ، القَفْر، الْخَلاَء.|2- بَاتَ القَوَاءَ : بَاتَ جَائِعاً.|3- مَنْزِلٌ قَوَاءٌ : لاَ أَنِيسَ بِهِ، خَالٍ.


- جمع: أَقْوِيَاءُ، قَوِيَّاتٌ. | 1- رَجُلٌ قَوِيٌّ :ذُو قُوَّةٍ، طَاقَةٍ، مَكَانَةٍ- إِنَّ وَلَعِي بِلُغَتِي وَبِوَطَنِي لَقَوِيٌّ شَدِيدٌ. (أمين الريحاني) . الشورى آية 19اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ القَوِيُّ العَزِيزُ ( قرآن) : مِنْ أَسْمَاءِ اللَّهِ الْحُسْنَى.


- جمع: قُوَّاتٌ، قُوىً، قِوىً. | (مصدر قَوِيَ).|1- قُوَّةُ الإِنْسَانِ : طَاقَتُهُ، حَرَكَتُهُ الْمُتَنَامِيَةُ- لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ :-القُوَّةُ فِي الاتِّحَادِ :-قُوَّةُ الإِرَادَةِ :-قُوَّةٌ فِكْرِيَّةٌ :-قُوَّةُ الجِسْمِ.|2- أَلْعَابُ القُوَى : أَلْعَابٌ رِيَاضِيَّةٌ مِنْهَا العَدْوُ.|3- القُوَّةُ الْجَاذِبَةُ : أَيْ مَا يَدْفَعُ الشَّيْءَ نَحْوَ الْمَرْكَزِ، وَعَكْسُهَا القُوَّةُ الطَّارِدَةُ.|4- قُوَّةُ الطُّغْيَانِ : ثِقْلُ الطُّغْيَانِ وَظُلْمُهُ.|5- القُوَّاتُ الْمُسَلَّحَةُ : فَيَالِقُ مِنَ الْجَيْشِ- القُوَّاتُ البَرِّيَّةُ :-القُوَّاتُ الجَوِّيَّةُ :-القُوَّاتُ البَحْرِيَّةُ.


- 1- « فرس مقو » : قوي|2- « بلد مقو » : لم يصبه المطر|3- « رجل مقو » : لا مؤونة لديه


- 1- القفر من الأرض ، الخلاء ، جمع : أقواء


- 1- إسم من الاتقاء|2- خوف|3- مخافة الله وتجنب ما لا يرضيه


- 1- إقتوى : تشدد وكان قويا|2- إقتوى المتاع : اشتراه بعد المزايدة|3- إقتوى الشيء : اختصه لنفسه|4- إقتوى : شيئا بشيء : تبدله به|5- إقتوى عليه : عاتبه ، لامه|6- إقتواه : استخدمه


- 1- أقوت الدار : خلت من ساكنيها|2- أقوى : سكن في مكان مقفر خال|3- أقوى : إفتقر|4- أقوى : فني زاده|5- أقوى : جاع فلم يكن معه شيء|6- أقوى : كانت دابته قوية|7- أقوى الحبل : جعل بعضه أغلظ من بعضه الآخر|8- أقوى الشعر : خالف قوافيه برفع بيت وجر آخر|9- أقوى المكان : أخلاه|11- أقوى : استغنى صار غنيا


- 1- تقاوى : بات « قاويا » ، أي جائعا|2- تقاوى القوم الدلو : جمعوا شفاههم عليها فشرب كل منهم ما أمكنه|3- تقاوى القوم المتاع بينهم : تزايدوا فيه حتى بلغ أقصى ثمنه فأخذه بعضهم به


- 1- صار قويا


- 1- عقل


- 1- فرخ


- 1- قاو : آخذ|2- قاو : جائع|3- « بلد قاو » : ليس فيه أحد


- 1- قاواه : غالبه في القوة


- 1- قاوية : مؤنث قاوٍ|2- قاوية : سنة قليلة المطر|3- قاوية : بيضة 4- « إبل قاويات » : جائعات


- 1- قواه : جعله قويا


- 1- قوي : جاع جوعا شديدا|2- قوي المطر : احتبس


- 1- قويت الدار : خلت


- 1- كان شديدا قويا


- 1- كفاية من الرزق والعيش


- 1- مصدر أكثر قوة|2- أكثر قدرة


- 1- مصدر قوي|2- قفر من الأرض ، خلاء ، صحراء|3- الأرض التي لم تمطر


- 1- مصدر قوي|2- قفر من الأرض ، خلاء ، صحراء|3- جوع : « بات القوى » ، أي جائعا


- 1- مقوى من الورق الصفيق ، الكثيف ، ويعرف بالكرتون


- ق وا: (الْقُوَّةُ) ضِدُّ الضَّعْفِ. وَالْقُوَّةُ الطَّاقَةُ مِنَ الْحَبْلِ وَجَمْعُهَا (قُوًى) . وَرَجُلٌ شَدِيدُ (الْقُوَى) أَيْ شَدِيدُ أَسْرِ الْخَلْقِ. وَ (أَقْوَى) الرَّجُلُ إِذَا كَانَتْ دَابَّتُهُ (قَوِيَّةً) يُقَالُ: فُلَانٌ (قَوِيٌّ مُقْوٍ) فَالْقَوِيُّ فِي نَفْسِهِ وَالْمُقْوِي فِي دَابَّتِهِ. وَ (الْقِيُّ) بِالْكَسْرِ وَ (الْقَوَى) وَ (الْقَوَاءُ) بِالْقَصْرِ وَالْمَدِّ الْقَفْرُ. وَمَنْزِلٌ (قَوَاءٌ) لَا أَنِيسَ بِهِ. وَ (قَوِيَتِ) الدَّارُ وَ (أَقْوَتْ) أَيْ خَلَتْ، وَ (أَقْوَى) الْقَوْمُ صَارُوا بِالْقَوَاءِ. قُلْتُ: وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَمَتَاعًا لِلْمُقْوِينَ} [الواقعة: 73] وَقِيلَ: (الْمُقْوِي) الَّذِي لَا زَادَ مَعَهُ. وَ (قَوِيَ) الضَّعِيفُ بِالْكَسْرِ (قُوَّةً) فَهُوَ (قَوِيٌّ) وَ (تَقَوَّى) مِثْلُهُ. وَ (قَاوَاهُ فَقَوَاهُ) أَيْ غَلَبَهُ. وَ (قَوِيَ) الْمَطَرُ بِالْكَسْرِ أَيْضًا (قَوًى) أَيِ احْتَبَسَ. وَالدَّجَاجَةُ (تُقَوْقِي قَوْقَاةً) وَ (قِيقَاءً) أَيْ تَصِيحُ وَهُوَ مِنْ فَعْلَلَ فَعْلَلَةً وَفِعْلَالًا.


- قَوِيّ ، جمع أقْوياءُ، مؤ قويّة، جمع مؤ أقْوياءُ.|1- صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من قوِيَ/ قوِيَ بـ/ قوِيَ على |• قوِيّ البنية: مترابط. |2 - قادر، صاحب نفوذ وسلطان :-سياسيّ قويّ على إسكات خُصُومِه، - قويّ البنية/ الشَّكيمة، - نفس قويّة، - {إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الأَمِينُ} |• قويّ الشكيمة: أنِف يثور على الظلم والقوَّة، - قويّ الظَّهر: كثير الأنصار، - قويّ العارضة: فصيح، بليغ، ذو جَلَد وصرامة. |• القويّ: اسم من أسماء الله الحُسْنَى، ومعناه: الكامل القدرة على الشَّيء الذي لا يستولي عليه العجز في حال من الأحوال :- {إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ} - {إِنَّ اللهَ قَوِيٌّ شَدِيدُ الْعِقَابِ} .


- تَقْوَى | • تَقْوى الله خشيته والخوف منه بامتثال أوامره واجتناب نواهيه :-لاَ فَضْلَ لِعَرَبِيٍّ عَلَى عَجَمِيٍّ وَلاَ لِعَجَمِيٍّ عَلَى عَرَبِيٍّ وَلاَ لأَحْمَرَ عَلَى أَسْوَدَ وَلاَ أَسْوَدَ عَلَى أَحْمَرَ إلاَّ بِالتَّقْوَى [حديث]، - {وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى} .


- مُقَوًّى :اسم مفعول من قوَّى. |• ورق مقوًّى: ألواح الكرتون أو الورق المكوّن من طبقات متلاصقة أو كرتون تبنيّ يُستخدم في أغلفة الكتب.


- أقْوَى :اسم تفضيل من قوِيَ/ قوِيَ بـ/ قوِيَ على: :-الأقوى من يقوى على نفسه، - إنّ أقوى الأشجار ترتفع من بين الصّخور.


- إقواء :- مصدر أقْوَى. |2 - (العروض) اختلاف حركة الرَّويّ من حركة ثقيلة كالكسرة إلى حركة أخرى تشبهها في الثِّقل كالضّمّة :-يُعَد الإقواء من عيوب الشِّعْر العربيّ.


- تقاوٍ :(الزراعة) بذور النباتات النّاضجة الجافّة التي تُبذَر في الأرض للزِّراعة كبذور القطن والقمح والفول.


- أقوى يُقْوِي ، أَقْوِ ، إقواءً ، فهو مُقْوٍ | • أقوى الشَّخصُ افتقر :- {وَمَتَاعًا لِلْمُقْوِينَ}: المحتاجين أو المسافرين الذين لا زاد معهم ولا مال لهم.|• أقوتِ الدَّارُ: خَلَت. |• أقوى الشَّاعرُ: (العروض) خالف حركة الرَّويّ من حركة ثقيلة كالكسرة إلى حركة أُخرى تشبهها في الثقل كالضمة.


- استقوى / استقوى بـ يستقوي ، اسْتَقْوِ ، استقواءً ، فهو مُسْتَقْوٍ ، والمفعول مُسْتقوًى به | • استقوى فلانٌ |1 - صار ذا قوَّة (طاقة). |2 - رأى نفسَه قويًّا :-يستقوي الإنسانُ بين الضُّعفاء.|• استقوى بمساعدة فلان: صار قويًّا بمساعدته.


- تقاوٍ :(الزراعة) بذور النباتات الناضجة الجافَّة التي تُبذر في الأرض للزِّراعة؛ كبذور القطن والقمح والفول.


- تقوية :مصدر قوَّى.


- استقواء :مصدر استقوى/ استقوى بـ.


- تقوَّى / تقوَّى بـ يتقوَّى ، تَقَوَّ ، تقوّيًا ، فهو مُتقوٍّ ، والمفعول مُتقوًّى به | • تقوَّى الشَّخصُ/ تقوَّى الشَّخْصُ بالشَّيء تشدَّد وكان ذا قُوَّة :-تقوّى بأفراد عائلته: استمدّ منهم قدرتَه وشجاعتَه، - تقوّى بالتمارين.


- قَوِيّ ، جمع أقْوياءُ، مؤ قويّة، جمع مؤ أقْوياءُ.|1- صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من قوِيَ/ قوِيَ بـ/ قوِيَ على |• قوِيّ البنية: مترابط. |2 - قادر، صاحب نفوذ وسلطان :-سياسيّ قويّ على إسكات خُصُومِه، - قويّ البنية/ الشَّكيمة، - نفس قويّة، - {إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الأَمِينُ} |• قويّ الشكيمة: أنِف يثور على الظلم والقوَّة، - قويّ الظَّهر: كثير الأنصار، - قويّ العارضة: فصيح، بليغ، ذو جَلَد وصرامة. |• القويّ: اسم من أسماء الله الحُسْنَى، ومعناه: الكامل القدرة على الشَّيء الذي لا يستولي عليه العجز في حال من الأحوال :- {إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ} - {إِنَّ اللهَ قَوِيٌّ شَدِيدُ الْعِقَابِ} .


- قوِيَ / قوِيَ بـ / قوِيَ على يَقوَى ، اقْوَ ، قُوَّةً ، فهو قَوِيّ ، والمفعول مقويّ به | • قوِي الشَّخصُ خلا من المرض، وكان ذا طاقة على العمل، ضدّ ضعف :-قوِي جسْمُه/ قَوِيَتْ عزيمتُه، - آفة القُوَّة استضعاف الخصم، - الاتّحاد يورث القوّة، - {اللهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً} .|• قوِي بمساعدة فلان: استمدّ قُوّتَه منه. |• قوِي على الأمْرِ: أطاقه، استطاع فِعله :-قوِي على الاحتمال/ الصُّعود إلى الجبل، - يقوَى على مواصلة حياته في العمل، - لا يقوى على شدٍّ ولا إرخاء.


- القوّة: خلاف الضعف. والقوّة: الطاقة من الحبل، وجمعها قوى. ورجل شديد القوى، أي شديد أسر الخلْق. وأْقوى الرجل، أي نزل القواء. وأْقوى، أيفني زاده. ومنه قوله تعالى: " ومتاعا للمقْوين " وأْقوى، إذا كانت دابّتهقويّة. يقال: فلانقويّ مقْ و. فالقويّ في نفسه، والمْ قوي في دابته. والإقْواء في الشعر، قال أبو عمرو بن العلاء: هو أن تختلف حركات الروي فبعضه مرفوع وبعضه منصوب أو مجرور. وقد أْقوى الشاعر إقْواء. والقيّ: القفر. وكذلك القوى والقواء، بالمد والقصر. ومنزلقواء، أي لا أنيس به. قال جرير: ألا حيّيا الربع القواء وسلّما ... وربْعا كجثمان الحمامة أدْهما يقال: أقْوت الدار وقويت أيضا، أي خلتْ. وأْقوى القوم: صاروا بالقواء. وبات فلان القواء وبات القْ فر، إذا بات جائعا على غير طعْ م. وقال: وإنّي لأختار القوا طاوي الحشا ... محافظة من أن يقال لئيم بالفتح والقواء : الأرض التي لم تمطر بين أرضين ممطورتين. وقوي الضعيف قوّة فهوقويّ، وتقوّى مثله. وقوّيْته أنا تقْ وية. وقاويْتهفقويْته، أي غلبته. وقوي المطر أيضا: إذا احتبس. وتقول: اشترى الشركاء شيئا ثمّ اقْتووْه، أي تزايدوا حتّى بلغ غاية ثمنه. وقوْقيْت مثل ضوْضيْت. والدجاجة تقوْقي، أي تصيحقوْقاة وقيقاء. والقيقاءة: الأرض الغليظة.


- ,بلا حماة,جبان,جبان,جزوع,خائب,خائر,خائف,خاب,ضعيف,ضعيف,ضعيف,عاجز,واهن,


- ,أذعن,أكدى,أوهن,إرتبك,إهتز,بكى,تردد,تزعزع,تزلزل,جبن,خار,خاف,خضع,رضخ,رعش,


- بلا حماة , جبان , جبان , جزوع , خائب , خائر , خائف , خاب , ضعيف , ضعيف , ضعيف , عاجز , واهن


- أذعن , أكدى , أوهن , إرتبك , إهتز , بكى , تردد , تزعزع , تزلزل , جبن , خار , خاف , خضع , رضخ , رعش


- Protect


- is All-Strong




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.