أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- القَحْزُ: الوَثْبُ والقَلَقُ. قَحَزَ يَقْحَزُ قَحْزاً: قَلِقَ ووَثَب واضطرب؛ قال رؤبة: إِذا تَنَزَّى قاحِزاتِ القَحْزِ يعني شدائد الأُمور. وفي حديث أَبي وائل: أَن الحجاج دعاه فقال له: أَحْسِبُنا قد رَوَّعْناك، فقال أَبو وائل: أَما إِني بِتُّ أُقَحَّزُ البارِحَةَ أَي أُنَزَّى وأَقْلَقُ من الخوف. وفي حديث الحسن وقد بلغه عن الحجاج شيء فقال: ما زلت الليلة أَقْحَزُ كأَني على الجمر،وهو رجل قاحِزٌ. وقَحَزَ الرجلُ، فهو قاحِزٌ إِذا سَقَط شِبْهَ الميتِ. وقَحَزَ الرجلُ عن ظهر البعير يَقْحَزُ قُحوزاً: سَقَط. وقَحَزَ السهمُ يَقْحَزُ قَحْزاً: وقع بين يدي الرامي. والقاحِزُ: السهم الطَّامِحُ عن كبد القوس ذاهباً في السماء. يقال: لَشَدَّ ما قَحَزَ سهمُك أَي شَخَصَ. وقَحَزَ الكلبُ ببوله يَقْحَزُ قَحْزاً: كقَزَحَ. وقَحَزَ الرجلَ يَقْحَزُه قَحْزاً وقُحوزاً وقَحَزاناً: أَهلكه. والتَّقْحِيزُ: الوعيدُ والشَّرُّ، وهو من ذلك. والقُحازُ: داء يصيب الغنم. وتقول: ضربته فَقَحَزَ؛ قال أَبو كبير يصف الطَّعْنَةَ: مُسْتَنَّة سَنَنَ الغُلُوّ مُرِشَّة، تَنْفي التُّرابَ بقاحِزٍ مُعْرَوْرِفِ يعني خروج الدم باسْتِنانٍ. والمُعْرَوْرِفُ: الذي له عُرْفٌ من ارتفاعه. وقَحَّزَه غيرُه تَقْحِيزاً أَي نَزَّاه.


- ضربه فقَحْزَنه، بالزاي، أَي صَرَعه. ابن الأَعرابي: قَحْزَنه وقَحْزَله وضربه حتى تَقَحْزَنَ وتَقَحْزَل أَي حتى وقع. الأَزهري: القَحْزَنَة العصا. غيره: القَحْزَنة ضَرْبٌ من الخَشَبِ طولها ذراع أَو شِبْرٌ نحو العصا. حكى اللحياني: ضَرَبْناهم بقَحازِننا فارْجَعَنُّوا أَي بِعِصِيِّنا فاضْطَجَعُوا. والقَحْزَنَة: الهراوَةُ؛ وأَنشد: جَلَدْتُ جَعارِ، عندَ باب وِجارِها، بقَحْزَنَتي عن جَنْبِها جَلَداتِ


- : (قَحْزَنَةُ، بالزَّاي، حَتَّى تَقَحْزَنَ: أَي (ضَرَبَهُ بالعَصا (حَتَّى وَقَعَ؛ وكذلِكَ قَحْزَلَهُ فَتَقَحزلَ. (والقَحْزَنَةُ: العَصا؛ نَقَلَهُ الأَزْهرِيُّ. حكَى اللّحْيانيُّ: ضَرَبْناهُم بقَحازِنِنا فارْجَعَنُّوا، أَي بعِصِيِّنا فاضْطَجَعُوا. (أَو القَحْزَنَةُ: (الهِراوَةُ؛ قالَ: جَلَدْتُ جَعارِ عندَ بابِ وِجارِهابقَحْزَنَتِي عَن جَنْبِها جَلَداتِ (ج قَحازِنُ. (والقَحْزَناتُ: سُيوفُ المُنْذِرِ بنِ ماءِ السَّماءِ. ومِمَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: قَحْزَنَهُ: صَرَعُهُ. والقَحْزَنَةُ: ضَرْبٌ مِن الخَشَبِ طولُه ذِرَاعٌ.


- ـ قَحَزَ، كَجَعَلَ: وَثَبَ، وقَلِقَ، ـ وـ بالعَصَا: ضَرَبَهُ، ـ كقَحَّزَهُ، ـ وـ بالرجُلِ: صَرَعَهُ، ـ وـ الرجُلُ قُحوزاً: سَقَطَ كالمَيِّتِ، ـ وـ السَّهْمَ: رَمَاهُ فَوَقَعَ بينَ يَدَيْهِ، ـ وـ الكَلْبُ بِبَوْلِهِ قَحْزاً وقُحوزاً وقحَزاناً: رَمَى. ـ وتَقْحِيزُ الكلامِ وتَقَحُّزُهُ: تَغْليظُهُ. ـ والقاحِزَاتُ: الشدائِدُ. ـ وقُحِزَ، كعُنِيَ: رُدَّ. وكغُرابٍ: داءٌ في الغَنَمِ، أو سُعَالُ الإِبِلِ. ـ والقَحَزَى، كجَمَزَى: القَوْسُ التي تَنْزُو. ـ والقُحَّازَةُ، كَرُمَّانَةٍ: شَيءٌ يُصْطَادُ به الطَّيْرُ. ـ والتَّقْحِيزُ: التَّنْزِيَةُ.


- القُحَّازَةُ : أَداةٌ: يُصْطادُ بها الطَّيْرُ.


- قَحَزَ الرّجُلُ قَحَزَ قَحْزًا: وَثَبَ منزعجًا.|قَحَزَ عن ظهر دابَّته: سَقَطَ.|قَحَزَ به: صَرَعَهُ. يقال: ضربَه فقحزَهُ.|قَحَزَ السَّهْمُ: وقع بين يدَيِ الرّامِي. يقال: قَحز الرَّامي السَّهْمَ: لم يُحْكِمْ رَمْيَهُ فوقع بين يديه.|قَحَزَ فلانًا وغيرَهُ عن الماءِ: ردَّه عنه فهو قاحِزٌ.


- القُحَازُ : داءٌ يصيب الغنم.|القُحَازُ سُعَالُ الإبل.


- قَحَّزَهُ : جَعَلَهُ يَثِب.


- 1- آلة أو شبكة يصطاد بها الطير


- 1- تقحز له الكلام : غلظه ، قسا عليه فيه


- 1- سقط


- 1- شدائد ، مصائب


- 1- قحز به : صرعه ، رماه ارضا


- 1- قحزه بالعصا : ضربه بها|2- قحز به : صرعه ، رماه ارضا|3- قحز له الكلام : غلظه|4- قحزه : جعله يثب


- 1- مصدر قحز|2- شر|3- تهديد


- القحْز: الوثب والقلق. تقول منه: ضربتهفقحز. وقحّزه غيره تْ قحيزا، أي نزّاه. والقحاز: داء يصيب الغنم.


- أبو زيد: يقال: أي صرعه ضربهفقحْزنه بالزاي، . وقال ابن الأعرابي: حتّى تقحْزن، أي حتّى وقع. قال النضر: القحزْنة: الهراوة.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.