المعاجم

معجم تاج العروس
الكلمة: قلخ
جذر الكلمة: قلخ

- : (قَلَخَ الفَحْلُ: كمَنَع) ، يَقْلَخُ (قَلْخاً) وقُلاَخاً (وقَلِيخاً) ، الأَخيرة عَن سِيبَوَيْهٍ، إِذا (هَدَرَ) ، وَهُوَ قُلاَّخٌ وقَلاَّخٌ كأَنّه يَقْلَعُهُ من جَوْفه. وَقيل قَلْخُه: أَوَّلُ هَدِيرِه. قَالَ الفرّاءُ: أَكثرُ الأَصواتِ بُنِيَ على فَعِيل، مثْل هَدَرَ هَديراً، وصَهَلَ صَهِيلاً، ونَبَحَ نَبِيحاً، وقَلَخَ قَليخاً، وَقيل القَلْخُ والقَلِيخ شِدّةُ الهَديرِ. (و) قَلَخ: (ضَرَبَ يَابسا على يابسٍ. و) قَلُخَ (الشَّجَرَةَ قَلَعَها) ، الخاءُ مبدَلة من العَين. (والقَلْخُ) ، بِفَتْح فَسُكُون (: الحِمَارُ المُسِنُّ) ، بالخاءِ والحاءِ. وأَنشد اللَّيث: أَيَحْكُم فِي أَمْوَالِنا ودِمائِنا قُدَامَةُ قَلْخُ العَيْرِ عَيْرِ ابنِ جَحْجَبِ (و) القَلْخُ: (الفَحْلُ الهائجُ) إِذا كَانَ يَقْلَع الهَدِيرَ قَلْعاً. (و) القَلْخُ (: قَصَبٌ أَجْوَفُ) . (وقَلَّخَهُ بالسَّوْطِ تَقليخاً: ضَرَبَه. و) قَلَّخَ (النَّبتُ: اشتَدَّ) . (و) القُلاَخ، (كَغُرَابٍ: ع باليمنِ والقُلاَخُ) والقَلْخُ: الضَّخْمُ الهَامَةِ، وَمِنْه سُمِّيَ الرَّجخلُ. والمُسَمَّى بهاذا الاسمِ القُلاَخُ (العَنْبَرِيُّ) ، من بني العَنْبَرِ بن مالِكٍ من بني تُميم، (شاعِرٌ، و) القُلاَخُ (بن، يَزِيدَ) شاعرٌ (آخَرُ، و) القُلاَخُ (بنُ حَزْنٍ) شاعِرٌ (آخَرُ سَعْدِيٌّ) من بني سَعدٍ القَبِيلَةِ المشهورةِ من تَمِيم، (وَلَيْسَ كَمَا ذَكَرهُ الجوهريُّ، وإِنَّمَا البَيت) الَّذي أَنشدَه (للعَنبريِّ) لَا للسَّعْدِيّ، والّذي للعَنبريّ. أَنَا القُلاَخُ فِي بُغَائِي مِقْسَمَا أَقْسَمْتُ لَا أَسْأَمُ حَتّى يَسْأَمَا (وأَمَّا السَّعْديُّ) فإِنّه (يَقُول: أَنا القُلاَخُ بنُ جَنَابِ بنِ جَلاَ أَبو خَنَاشِيرَ أَقودُ الجَمَلاَ) وَفِي بعض النُّسخ: (أَبو خَناثير) ، وَهِي الدَّوَاهِي، (وجنَابٌ جَدُّه) لَا أَبوه. وهاذا الّذي اعترضَ بِهِ المصنّف قد سَبَقَه إِليه الصّغَانيّ وَابْن بَرِّيّ. قَالَ ابْن بَرِّيّ: الَّذِي ذَكرَه الجوهريّ لَيْسَ هُوَ القُلاَخ بن حَزْن كَمَا ذَكرَ، وإِنّما هُوَ القُلاَخُ العَنْبريّ. ومِقْسَمٌ غُلامٌ القُلاَخِ هاذا العَنبريِّ، وَقد كَانَ هَرَبَ فخَرَجَ فِي طَلَبِه، فنَزَلَ بقَوْمٍ فَقَالُوا: من أَنت؟ قَالَ: أَنا القُلاخ، إِلخ ومعنَى الْبَيْت، أَي إِنّي مشهورٌ معروفٌ. وكلُّ مَن قادَ الجَملَ فإِنه يُرَى من كلِّ مكانٍ. وأَورده أَبو محمّد البكريّ فِي الأَمثال لَهُ، عِنْد قَوْله: (مَا اسْتَتَرَ مَن قَادَ الجَمَلَ) ، فَقَالَ: أَي أَنا ظاهرٌ غَيرُ خَفيّ. (ويُقال للفَحْلِ عِنْدَ الضِّرَاب: قَلَخْ قَلَخْ) ، مجزومٌ.



الأكثر بحثاً