أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- القَوْل: الكلام على الترتيب، وهو عند المحقِّق كل لفظ قال به اللسان، تامّاً كان أَو ناقصاً، تقول: قال يقول قولاً، والفاعل قائل، والمفعول مَقُول؛ قال سيبويه: واعلم أَن قلت في كلام العرب إِنما وقعت على أَن تحكي بها ما كان كلاماً لا قَوْلاً، يعني بالكلام الجُمَل كقولك زيد منطلق وقام زيد، ويعني بالقَوْل الأَلفاظ المفردة التي يبنى الكلام منها كزيد من قولك زيد منطلق، وعمرو من قولك قام عمرو، فأَما تَجوُّزهم في تسميتهم الاعتقادات والآراء قَوْلاً فلأَن الاعتقاد يخفَى فلا يعرف إِلاَّ بالقول، أَو بما يقوم مقام القَوْل من شاهد الحال، فلما كانت لا تظهر إِلا بالقَوْل سميت قولاً إِذ كانت سبباً له، وكان القَوْل دليلاً عليها، كما يسمَّى الشيء باسم غيره إِذا كان ملابساً له وكان القول دليلاً عليه، فإِن قيل: فكيف عبَّروا عن الاعتقادات والآراء بالقَوْل ولم يعبروا عنها بالكلام، ولو سَوَّوْا بينهما أَو قلبوا الاستعمال فيهما كان ماذا؟ فالجواب: أَنهم إِنما فعلوا ذلك من حيث كان القَوْل بالاعتقاد أَشبه من الكلام، وذلك أن الاعتقاد لا يُفْهَم إِلاَّ بغيره وهو العبارة عنه كما أَن القَوْل قد لا يتمُّ معناه إِلاَّ بغيره، أَلا ترى أَنك إِذا قلت قام وأَخليته من ضمير فإِنه لا يتم معناه الذي وضع في الكلام عليه وله؟ لأَنه إِنما وُضِع على أَن يُفاد معناه مقترِناً بما يسند إِليه من الفاعل، وقام هذه نفسها قَوْل، وهي ناقصة محتاجة إِلى الفاعل كاحتياج الاعتقاد إِلى العبارة عنه، فلما اشتبها من هنا عبِّر عن أَحدهما بصاحبه، وليس كذلك الكلام لأَنه وضع على الاستقلال والاستغناء عما سواه، والقَوْل قد يكون من المفتقِر إِلى غيره على ما قدَّمْناه، فكان بالاعتقاد المحتاج إِلى البيان أَقرب وبأَنْ يعبَّر عنه أَليق، فاعلمه. وقد يستعمل القَوْل في غير الإِنسان؛ قال أَبو النجم: قالت له الطيرُ: تقدَّم راشدا، إِنك لا ترجِعُ إِلا جامِدا وقال آخر: قالت له العينانِ: سمعاً وطاعةً، وحدَّرتا كالدُّرِّ لمَّا يُثَقَّب وقال آخر: امتلأَ الحوض وقال: قَطْني وقال الآخر: بينما نحن مُرْتعُون بفَلْج، قالت الدُّلَّح الرِّواءُ: إِنِيهِ إِنِيهِ: صَوْت رَزَمة السحاب وحَنِين الرَّعْد؛ ومثله أَيضاً: قد قالتِ الأَنْساعُ للبَطْن الحَقِي وإِذا جاز أَن يسمَّى الرأْي والاعتقاد قَوْلاً، وإِن لم يكن صوتاً، كان تسميتهم ما هو أَصوات قولاً أَجْدَر بالجواز، أَلا ترى أَن الطير لها هَدِير، والحوض له غَطِيط، والأَنْساع لها أَطِيط، والسحاب له دَوِيّ؟ فأَما قوله: قالت له العَيْنان: سَمْعاً وطاعة فإِنه وإِن لم يكن منهما صوت، فإِن الحال آذَنَتْ بأَن لو كان لهما جارحة نطق لقالتا سمعاً وطاعة؛ قال ابن جني: وقد حرَّر هذا الموضع وأَوضحه عنترة بقوله: لو كان يَدْرِي ما المْحَاورة اشْتَكى، أَو كان يَدْرِي ما جوابُ تَكَلُّمي (* وفي رواية أخرى: ولكان لو علم الكلامَ مُكَلمي) والجمع أَقْوال، وأَقاوِيل جمع الجمع؛ قال يقول قَوْلاً وقِيلاً وقَوْلةً ومَقالاً ومَقالةً؛ وأَنشد ابن بري للحطيئة يخاطب عمر، رضي الله عنه:تحنّنْ علَيَّ، هَداكَ المَلِيك فإِنَّ لكلِّ مَقام مَقالا وقيل: القَوْل في الخير والشر، والقال والقِيل في الشرِّ خاصة، ورجل قائل من قوم قُوَّل وقُيَّل وقالةٍ. حكى ثعلب: إِنهم لَقالةٌ بالحق، وكذلك قَؤول وقَوُول، والجمع قُوُل وقُوْل؛ الأَخيرة عن سيبويه، وكذلك قَوّال وقَوّالةٌ من قوم قَوَّالين وقَوَلةٍ وتِقْوَلةٌ وتِقْوالةٌ؛ وحكى سيبويه مِقْوَل، وكذلك الأُنثى بغير هاء، قال: ولا يجمع بالواو والنون لأَن مؤَنثه لا تدخله الهاء. ومِقْوال: كمِقْول؛ قال سيبويه: هو على النسَب، كل ذلك حسَن القَوْل لسِن، وفي الصحاح: كثير القَوْل. الجوهري: رجل قَؤُول وقوم قُوُل مثل صَبور وصُبُر، وإِن شئت سكنت الواو. قال ابن بري: المعروف عند أَهل العربية قَؤُول وقُوْل، بإِسكان الواو، تقول: عَوان وعُوْن الأَصل عُوُن؛ ولا يحرك إِلا في الشعر كقول الشاعر: تَمْنَحُه سُوُكَ الإِسْحِل (* قوله «تمنحه إلخ» صدره كما في مادة سوك: أغر الثنايا أحم اللثاــــــت تمنحه سوك الإِسحل). قال: وشاهد قوله رجل قَؤُول قول كعب بن سعد الغَنَوي: وعَوراء قد قِيلَتْ فلم أَلْتَفِتْ لها، وما الكَلِمُ العُورانُ لي بِقَبيل وأُعرِضُ عن مولاي، لو شئت سَبَّني، وما كلّ حين حلمه بأَصِيل وما أَنا، للشيء الذي ليس نافِعِي ويَغْضَب منه صاحبي، بِقَؤُول ولستُ بِلاقي المَرْء أَزْعُم أَنه خليلٌ، وما قَلْبي له بخَلِيل وامرأَة قَوَّالة: كثيرة القَوْل، والاسم القالةُ والقالُ والقِيل. ابن شميل: يقال للرجل إِنه لَمِقْوَل إِذا كان بَيِّناً ظَرِيفَ اللسان. والتِّقْولةُ، الكثيرُ الكلام البليغ في حاجته. وامرأَة ورجل تِقْوالةٌ: مِنْطِيقٌ. ويقال: كثُر القالُ والقِيلُ. الجوهري: القُوَّل جمع قائل مثل راكِع ورُكَّع؛ قال رؤبة: فاليوم قد نَهْنَهَني تنَهْنُهِي، أَوَّل حلم ليس بالمُسَفَّهِ، وقُوَّل إِلاَّ دَهٍ فَلا دَهِ وهو ابنُ أَقوالٍ وابنُ قَوَّالٍ أَي جيدُ الكلام فصيح. التهذيب: العرب تقول للرجل إِذا كان ذا لسانٍ طَلِق إِنه لابنُ قَوْلٍ وابن أَقْوالٍ. وروي عن النبي، صلى الله عليه وسلم: أَنه نهى عن قِيل وقال وإِضاعةِ المال؛ قال أَبو عبيد في قوله قيل وقال نحوٌ وعربيَّة، وذلك أَنه جعل القال مصدراً، أَلا تراه يقول عن قِيلٍ وقالٍ كأَنه قال عن قيلٍ وقَوْلٍ؟ يقال على هذا: قلتُ قَوْلاً وقِيلاً وقالاً، قال: وسمعت الكسائي يقول في قراءة عبد الله: ذلك عيسى بنُ مريم قالَ الحقِّ الذي فيه يَمْتَرُونَ؛ فهذ من هذا كأَنه قال: قالَ قَوْلَ الحق؛ وقال الفراء: القالُ في معنى القَوْل مثل العَيْب والعابِ، قال: والحق في هذا الموضع يراد به الله تعالى ذِكرُه كأَنه قال قَوْلَ اللهِ. الجوهري: وكذلك القالةُ. يقال: كثرتْ قالةُ الناس، قال: وأَصْل قُلْتُ قَوَلْتُ، بالفتح، ولا يجوز أَن يكون بالضم لأَنه يتعدّى. الفراء في قوله، صلى الله عليه وسلم: ونهيِه عن قِيل وقال وكثرة السؤَال، قال: فكانتا كالاسمين، وهما منصوبتان ولو خُفِضتا على أَنهما أُخرجتا من نية الفعل إِلى نية الأَسماء كان صواباً كقولهم: أَعْيَيْتني من شُبٍّ إِلى دُبٍّ؛ قال ابن الأَثير: معنى الحديث أَنه نهَى عن فُضُول ما يتحدَّث به المُتجالِسون من قولهم قِيلَ كذا وقال كذا، قال: وبناؤهما على كونهما فعلين ماضيين محكيَّيْن متضمِّنين للضمير، والإِعراب على إِجرائهما مجرى الأَسماء خِلْوَيْن من الضمير وإِدخال حرف التعريف عليهما لذلك في قولهم القِيل والقال، وقيل: القالُ الابتداء، والقِيلُ الجواب، قال: وهذا إِنما يصح إِذا كانت الرواية قِيل وقال على أَنهما فِعْلان، فيكون النهي عن القَوْل بما لا يصح ولا تُعلم حقيقتُه، وهو كحديثه الآخر: بئس مَطِيَّةُ الرجل زعموا وأَما مَنْ حكَى ما يصح وتُعْرَف حقيقتُه وأَسنده إِلى ثِقةٍ صادق فلا وجه للنهي عنه ولا ذَمَّ، وقال أَبو عبيد: إِنه جعل القال مصدراً كأَنه قال: نهى عن قيلٍ وقوْلٍ، وهذا التأْويل على أَنهما اسمان، وقيل: أَراد النهي عن كثرة الكلام مُبتدئاً ومُجيباً، وقيل: أَراد به حكاية أَقوال الناس والبحث عما لا يجدي عليه خيراً ولا يَعْنيه أَمرُه؛ ومنه الحديث: أَلا أُنَبِّئُكم ما العَضْهُ؟ هي النميمةُ القالةُ بين الناس أَي كثرة القَوْلِ وإِيقاع الخصومة بين الناس بما يحكي البعضُ عن البعض؛ ومنه الحديث: فَفَشَتِ القالةُ بين الناس، قال: ويجوز أَن يريد به القَوْل والحديثَ. الليث: تقول العرب كثر فيه القالُ والقِيلُ، ويقال إِن اشتِقاقَهما من كثرة ما يقولون قال وقيل له، ويقال: بل هما اسمان مشتقان من القَوْل، ويقال: قِيلَ على بناء فِعْل، وقُيِل على بناء فُعِل، كلاهما من الواو ولكن الكسرة غلبت فقلبت الواو ياء، وكذلك قوله تعالى: وسِيقَ الذين اتّقَوْا ربَّهم. الفراء: بنو أَسد يقولون قُولَ وقِيلَ بمعنى واحد؛ وأَنشد: وابتدأَتْ غَضْبى وأُمَّ الرِّحالْ، وقُولَ لا أَهلَ له ولا مالْ بمعنى وقِيلَ: وأَقْوَلَهُ ما لم يَقُلْ وقَوَّلَه ما لم يَقُل، كِلاهما: ادّعى عليه، وكذلك أَقاله ما لم يقُل؛ عن اللحياني. قَوْل مَقُولٌ ومَقْؤول؛ عن اللحياني أَيضاً، قال: والإتمام لغة أَبي الجراح. وآكَلْتَني وأَكَّلْتَني ما لم آكُل أَي ادّعَيْته عَليَّ. قال شمر: تقول قوَّلَني فُلان حتى قلتُ أَي علمني وأَمرني أَن أَقول، قال: قَوَّلْتَني وأَقْوَلْتَني أَي علَّمتني ما أَقول وأَنطقتني وحَمَلْتني على القَوْل. وفي حديث سعيد بن المسيب حين قيل له: ما تقول في عثمان وعلي، رضي الله عنهما؟ فقال: أَقول فيهما ما قَوَّلَني الله تعالى؛ ثم قرأَ: والذين جاؤوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإِخواننا الذين سبقونا بالإِيمان (الآية). وفي حديث علي، عليه السلام: سمع امرأَة تندُب عمَر فقال: أَما والله ما قالتْه ولكن قُوِّلتْه أَي لُقِّنته وعُلِّمته وأُلْقي على لسانها يعني من جانب الإِلْهام أَي أَنه حقيق بما قالت فيه. وتَقَوَّل قَوْلاً: ابتدَعه كذِباً. وتقوَّل فلان عليَّ باطلاً أَي قال عَليَّ ما لم أَكن قلتُ وكذب عليَّ؛ ومنه قوله تعالى: ولو تقوَّل علينا بعضَ الأَقاويل. وكلمة مُقَوَّلة: قِيلتْ مرَّة بعد مرَّة. والمِقْوَل: اللسان، ويقال: إِنَّ لي مِقْوَلاً، وما يسُرُّني به مِقْوَل، وهو لسانه. التهذيب: أَبو الهيثم في قوله تعالى: زعم الذين كفروا أَن لن يُبْعَثوا، قال: اعلم أَنُ العرب تقول: قال إِنه وزعم أَنه، فكسروا الأَلف في قال على الابتداء وفتحوها في زعم، لأَن زعم فِعْل واقع بها متعدٍّ إِليها، تقول زعمت عبدَ الله قائماً، ولا تقول قلت زيداً خارجاً إِلاَّ أَن تدخل حرفاً من حروف الاستفهام في أَوله فتقول: هل تَقُوله خارجاً، ومتى تَقُوله فعَل كذا، وكيف تقوله صنع، وعَلامَ تَقُوله فاعلاً، فيصير عند دخول حروف الاستفهام عليه بمنزلة الظن، وكذلك تقول: متى تَقُولني خارجاً، وكيف تَقُولك صانعاً؟ وأَنشد: فمتى تَقُول الدارَ تَجْمَعُنا قال الكميت: عَلامَ تَقُول هَمْدانَ احْتَذَتْنا وكِنْدَة، بالقوارِصِ، مُجْلِبينا؟ والعرب تُجْري تقول وحدها في الاستفهام مجرى تظنُّ في العمل؛ قال هدبة بن خَشْرم: متى تَقُول القُلُصَ الرَّواسِما يُدْنِين أُمَّ قاسِمٍ وقاسِما؟ فنصب القُلُص كما ينصب بالظنِّ ؛ وقال عمرو بن معديكرب: عَلامَ تَقُول الرُّمْحَ يُثْقِلُ عاتِقي، إِذا أَنا لم أَطْعُنْ، إِذا الخيلُ كَرَّتِ؟ وقال عمر بن أَبي ربيعة: أَمَّا الرَّحِيل فدُون بعدَ غدٍ، فمتى تَقُولُ الدارَ تَجْمَعُنا؟ قال: وبنو سليم يُجْرون متصرِّف قلت في غير الاستفهام أَيضاً مُجْرى الظنِّ فيُعدُّونه إِلى مفعولين، فعلى مذهبهم يجوز فتح انَّ بعد القَول. وفي الحديث: أَنه سَمِعَ صوْت رجل يقرأُ بالليل فقال أَتَقُوله مُرائياً أَي أَتظنُّه؟ وهو مختصٌّ بالاستفهام؛ ومنه الحديث: لمَّا أَراد أَن يعتَكِف ورأَى الأَخْبية في المسجد فقال: البِرَّ تَقُولون بهنَّ أَي تظنُّون وتَرَوْن أَنهنَّ أَردْنَ البِرَّ، قال: وفِعْلُ القَوْلِ إِذا كان بمعنى الكلام لا يعمَل فيما بعده، تقول: قلْت زيد قائم، وأَقول عمرو منطلق، وبعض العرب يُعمله فيقول قلْت زيداً قائماً، فإِن جعلتَ القَوْلَ بمعنى الظنّ أَعملته مع الاستفهام كقولك: متى تَقُول عمراً ذاهباً، وأَتَقُول زيداً منطلقاً؟ أَبو زيد: يقال ما أَحسن قِيلَك وقَوْلك ومَقالَتك ومَقالَك وقالَك، خمسة أَوجُه. الليث: يقال انتشَرَت لفلان في الناس قالةٌ حسنة أَو قالةٌ سيئة، والقالةُ تكون بمعنى قائلةٍ، والقالُ في موضع قائل؛ قال بعضهم لقصيدة: أَنا قالُها أَي قائلُها. قال: والقالةُ القَوْلُ الفاشي في الناس. والمِقْوَل: القَيْل بلغة أَهل اليمن؛ قال ابن سيده: المِقْوَل والقَيْل الملك من مُلوك حِمْير يَقُول ما شاء، وأَصله قَيِّل؛ وقِيلَ: هو دون الملك الأَعلى، والجمع أَقْوال. قال سيبويه: كسَّروه على أَفْعال تشبيهاً بفاعل، وهو المِقْوَل والجمع مَقاوِل ومَقاوِلة، دخلت الهاء فيه على حدِّ دخولها في القَشاعِمة؛ قال لبيد: لها غَلَلٌ من رازِقيٍّ وكُرْسُفٍ بأَيمان عُجْمٍ، يَنْصُفُون المَقاوِلا والمرأَة قَيْلةٌ. قال الجوهري: أَصل قَيْل قَيِّل، بالتشديد، مثل سَيِّد من ساد يَسُود كأَنه الذي له قَوْل أَي ينفُذ قولُه، والجمع أَقْوال وأَقْيال أَيضاً، ومن جمَعه على أَقْيال لم يجعل الواحد منه مشدَّداً؛ التهذيب: وهم الأَقْوال والأَقْيال، الواحد قَيْل، فمن قال أَقْيال بناه على لفظ قَيْل، ومن قال أَقْوال بناه على الأَصل، وأَصله من ذوات الواو؛ وروي عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أَنه كتب لوائل بن حُجْر ولقومه: من محمدٍ رسول الله إِلى الأَقْوالِ العَباهِلة، وفي رواية: إِلى الأَقْيال العَباهِلة؛ قال أَبو عبيدة: الأَقْيال ملوك باليمن دون الملك الأَعظم، واحدُهم قَيْل يكون ملكاً على قومه ومِخْلافِه ومَحْجَره، وقال غيره: سمي الملك قَيْلاً لأَنه إِذا قال قولاً نفَذ قولُه؛ وقال الأَعشى فجعلهم أَقْوالاً: ثم دانَتْ، بَعْدُ، الرِّبابُ، وكانت كعَذابٍ عقوبةُ الأَقْوالِ ابن الأَثير في تفسير الحديث قال: الأَقْوال جمع قَيْل، وهو الملك النافذ القَوْل والأَمرِ، وأَصله قَيْوِل فَيْعِل من القَوْل، حذفت عينه، قال: ومثله أَموات في جمع ميْت مخفف ميّت، قال: وأَما أَقْيال فمحمول على لفظ قَيْل كما قيل أَرْياح في جمع ريح، والشائع المَقِيس أَرْواح. وفي الحديث: سبحان مَنْ تَعَطَّف العِزَّ وقال بِه: تعطَّف العِزَّ أَي اشتمل بالعِزِّ فغلب بالعز كلَّ عزيز، وأَصله من القَيْل ينفُذ قولُه فيما يريد؛ قال ابن الأَثير: معنى وقال به أَي أَحبَّه واختصَّه لنفسه، كما يُقال: فلان يَقُول بفلان أَي بمحبَّته واختصاصِه، وقيل: معناه حَكَم به، فإِن القَوْل يستعمل في معنى الحُكْم. وفي الحديث: قولوا بقَوْلكم أَو بعض قَوْلِكم ولا يَسْتَجْرِيَنَّكم الشيطان أَي قُولوا بقَوْل أَهل دِينكم ومِلَّتكم، يعني ادعوني رسولاً ونبيّاً كما سمَّاني الله، ولا تسموني سيِّداً كما تسمُّون رؤساءكم، لأَنهم كانوا يحسَبون أَن السيادة بالنبوة كالسيادة بأَسباب الدنيا، وقوله بعض قولِكم يعني الاقتصادَ في المقال وتركَ الإِسراف فيه، قال: وذلك أَنهم كانوا مدحوه فكره لهم المبالغة في المدح فنهاهم عنه، يريد تكلَّموا بما يحضُركم من القَوْلِ ولا تتكلَّفوه كأَنكم وُكلاءُ الشيطان ورُسُلُه تنطِقون عن لسانه. واقْتال قَوْلاً: اجْتَرَّه إِلى نفسِه من خير أَو شر. واقْتالَ عليهم: احْتَكَم؛ وأَنشد ابن بري للغَطَمَّش من بني شَقِرة: فبالخَيْر لا بالشرِّ فارْجُ مَوَدَّتي، وإِنِّي امرُؤٌ يَقْتالُ مني التَّرَهُّبُ قال أَبو عبيد: سمعت الهيثم بن عدي يقول: سمعت عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز يقول في رُقْية النَّمْلة: العَرُوس تَحْتَفِل، وتَقْتالُ وتَكْتَحِل، وكلَّ شيء تَفْتَعِلْ، غير أَن لا تَعْصِي الرجل؛ قال: تَقْتال تَحْتَكِم على زوجها. الجوهري: اقْتال عليه أَي تحكَّم؛ وقال كعب بن سعد الغَنَويّ: ومنزلَةٍ في دار صِدْق وغِبْطةٍ، وما اقْتال من حُكْمٍ عَليَّ طَبيبُ قال ابن بري: صواب إِنشاده بالرفع ومنزلةٌ لأَن قبله: وخَبَّرْ تُماني أَنَّما الموتُ في القُرَى، فكيف وهاتا هَضْبَةٌ وكَثِيبُ وماءُ سماء كان غير مَحَمَّة بِبَرِّيَّةٍ، تَجْري عليه جَنُوبُ وأَنشد ابن بري للأَعشى: ولمِثْلِ الذي جَمَعْتَ لِرَيْبِ الد هر تَأْبى حكومة المُقْتالِ وقاوَلْته في أَمره وتَقاوَلْنا أَي تَفاوَضْنا؛ وقول لبيد: وإِنَّ الله نافِلةٌ تقاه، ولا يَقْتالُها إِلا السَّعِيدُ أَي ولا يقولها؛ قال ابن بري: صوابه فإِنَّ الله، بالفاء؛ وقبله: حَمِدْتُ اللهَ واللهُ الحميدُ والقالُ: القُلَةُ، مقلوب مغيَّر، وهو العُود الصغير، وجمعه قِيلان؛ قال:وأَنا في ضُرَّاب قِيلانِ القُلَهْ الجوهري: القالُ الخشبة التي يضرَب بها القُلَة؛ وأَنشد: كأَنَّ نَزْوَ فِراخِ الهامِ، بينَهُم، نَزْوُ القُلاة، قلاها قالُ قالِينا قال ابن بري: هذا البيت يروى لابن مقبل، قال: ولم أَجده في شعره. ابن بري: يقال اقْتالَ بالبعير بعيراً وبالثوب ثوباً أَي استبدله به، ويقال: اقْتال باللَّوْن لَوْناً آخر إِذا تغير من سفرٍ أَو كِبَر؛ قال الراجز: فاقْتَلْتُ بالجِدّة لَوْناً أَطْحَلا، وكان هُدَّابُ الشَّباب أَجْملا ابن الأَعرابي: العرب تقول قالوا بزيدٍ أَي قَتَلُوه، وقُلْنا به أَي قَتَلْناه؛ وأَنشد: نحن ضربناه على نِطَابه، قُلْنا به قُلْنا به قُلْنا به أَي قَتَلْناه، والنَّطابُ: حَبْل العاتِقِ. وقوله في الحديث: فقال بالماء على يَده؛ وفي الحديث الآخر: فقال بِثَوبه هكذا، قال ابن الأَثير: العرب تجعل القول عبارةً عن جميع الأَفعال وتطلِقه على غير الكلام واللسان فتقول قال بِيَده أَي أَخذ، وقال برِجْله أَي مشى؛ وقد تقدَّم قول الشاعر:وقالت له العَيْنانِ: سمعاً وطاعة أَي أَوْمَأَتْ، وقال بالماء على يدِه أَي قَلب، وقال بثوب أَي رفَعَه، وكل ذلك على المجاز والاتساع كما روي في حديث السَّهْوِ قال: ما يَقُولُ ذو اليدين؟ قالوا: صدَق، روي أَنهم أَوْمَؤُوا برؤوسِهم أَي نعم ولم يتكلَّموا؛ قال: ويقال قال بمعنى أَقْبَلَ، وبمعنى مال واستراحَ وضرَب وغلَب وغير ذلك. وفي حديث جريج: فأَسْرَعَت القَوْلِيَّةُ إِلى صَوْمَعَتِه؛ همُ الغَوْغاءُ وقَتَلَةُ الأَنبياء واليهودُ، وتُسمَّى الغَوْغاءُ قَوْلِيَّةً.


- ـ القَوْلُ: الكَلامُ، أو كُلُّ لَفْظٍ مَذَلَ به اللِسانُ، تامّاً أو ناقِصاً ـ ج: أقْوالٌ. ـ جج: أقاويلٌ. ـ أو القَوْلُ في الخَيْرِ، ـ والقالُ والقيلُ والقالَةُ في الشَّرِّ. أو القَوْلُ مَصْدَرٌ، والقيلُ والقالُ اسْمانِ له، أَو قالَ قَوْلاً وقيلاً وقَوْلَةً ومَقَالَةً ومَقالاً (فيهما) هو قائِلٌ وقالٌ وقَؤُولٌ، بالهَمْزِ وبالواوِ ـ ج: قُوَّلٌ وقُيَّلٌ وقالَةٌ وقُؤُولٌ، بالهمزِ والواوِ. ـ ورجُلٌ قَوَّالٌ وقَوَّالَةٌ وتِقْوَلَةٌ وتِقْوالَةٌ، بكسرهما، ـ ومِقْوَلٌ ومِقْوالٌ وقُوَلَةٌ، كهُمَزَةٍ: حَسَنُ القولِ، أو كثيرُهُ، لَسِنٌ. وهي مِقْوَلٌ ومِقْوالٌ. والاسمُ: القالَةُ والقيلُ والقالُ. ـ وهو ابنُ أقوالٍ، وابن قَوَّالٍ: فَصيحٌ جَيِّدُ الكَلامِ. ـ وأقْوَلَه ما لم يَقُلْ، ـ وقَوَّلَهُ وأقالَه: ادَّعاهُ عليه. ـ وقَوْلٌ مَقولٌ ومَقْؤُولٌ. ـ وتَقَوَّلَ قَوْلاً: ابتَدَعه كذِباً. ـ وكَلِمَةٌ مُقَوَّلَةٌ، كمُعَظَّمَةٍ: قِيلَتْ مَرَّةً بعدَ مَرَّةٍ. ـ والمِقْوَلُ، كمِنبرٍ: اللسانُ، والمَلِكُ، أو من مُلوكِ حِمْيَرَ، يقولُ ما شاءَ فَيَنْفُذُ، ـ كالقَيْلِ، أو هو دونَ المَلِك الأعْلَى. وأصلُهُ قَيِّلٌ، كفَيْعِلٍ، سُمِّيَ لأنه يقولُ ما شاءَ فَيَنْفُذُ ـ ج: أقوالٌ وأقْيالٌ ومَقاوِلُ ومَقاوِلَةٌ. ـ واقْتالَ عليهم: احْتَكَمَ، ـ وـ الشيءَ: اخْتَارَهُ. ـ وقال به: غَلَبَ به، ومنه: "سُبْحانَ من تَعَطَّفَ بالعِزِّ وقال به " ، ـ وـ القومُ بفُلانٍ: قَتَلوهُ. ابنُ الأنْبارِي: قال يَجيءُ بمعنَى: تَكَلَّمَ، وضَرَبَ، وغَلَبَ، وماتَ، ومالَ، واسْتَرَاحَ، وأقْبَلَ. ويُعَبَّرُ بها عن التَّهَيُّؤِ لِلأَفْعالِ والاسْتِعْدادِ لها. ـ يقالُ: قال فأكَلَ، ـ وقال فَضَرَبَ، ـ وقال فَتَكَلَّمَ، ونحوُه. ـ والقالُ: الابْتِداءُ. ـ والقِيلُ، بالكسر: الجوابُ. ـ والقَوْلِيَّةُ: الغَوْغاءُ. ـ وقُولَ: لُغَةٌ في قيلَ. ـ وتقولُ في الاسْتِفهامِ كتَظُنُّ في العَمَلِ. ـ والقالُ: القُلَةُ، أو خَشَبَتُها التي تُضْرَبُ بها ـ ج: قيلانٌ. ـ وقُولَةُ، بالضم: لَقَبُ ابنِ خُرَّشِيدَ، شيخِ أبي القاسِمِ القُشَيْرِيِّ.


- القالَةُ : اسم للقول الفاشي في الناس، خيرا كان أوشرًّا.


- قَوَّلهُ : أَقْوله.


- المُقاوَلَةُ : اتفاق بين طرفين يتعهد أَحدهما بأنْ يقوم للآخر بعمل معين بأجر محدود في مدة معينة .


- قيّلَهُ : سقاه في القائلة.


- اقْتالَ فلان: شَرِبَ وَسَطَ النهار.|اقْتالَ شيئا بشيء: بدَّله.


- تقَوَّل عليه قَوْلاً: اختلقه كذبًا.، وفي التنزيل العزيز: الحاقة آية 44 تقَوَّل 45وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الأَقَاوِيلِ لأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ ) ) .


- المَقَالُ : القيلولةُ.|المَقَالُ موضعُ القيلولة.


- القَوْلِيّة : الغوغَاءُ، وهم أَهلُ الجَلَبة واللَّغط من سَفِلة الناس.


- تَقَاوَلُوا في الأمر: تفاوضوا.


- المِقْوَلُ : التِّقْوالة.|المِقْوَلُ اللِّسانُ. والجمع : مَقاوِلُ، ومقاولة.


- المَقالَة : القَوْلُ.|المَقالَة المذهب .|المَقالَة بحث قصير في العلم أو الأدب أَو السياسة أو الاجتماع، ينشر في صحيفة أَو مجلة.


- القوْلُ : الكلامُ.|القوْلُ الرأيُ والمعتقَد. والجمع : أقْوال، و(جج) أَقاويل.


- قَاولَهُ في الأمر: فاوضَه وجادله.|قَاولَهُ أَعطاه العملَ مُقاولةً نظير مال معلوم على تَعَهُّدٍ منه بالقيام به .


- المُقاوِلُ : مَن يتعهد بالقيام بعمل معين مستكمل لشروط خاصة نظير مال معلوم، كبناء بيت أَو إِصلاح طريق.| وتُوضَّحُ التفصيلات له في عقد يوقعه المتعاقدان .


- التِّقوَالَةُ : التِّقوَالَةُ الكثيرُ القول اللَّسِنُ.


- المُقوِّلَةُ : كلمة تردَّدت وقيلتْ مرة بعد مرة.


- أَقْوَلَهُ ما لم يقل: ادَّعى عليه. يقال: أَقاله.|أَقْوَلَهُ فلانا: علَّمه القَوْلَ ولقَّنَه إِياه.


- المِقْوَالُ : التِّقوالة.


- (اِسْمُ قَالَ).|-دَعْكَ مِنَ القِيلِ وَالقَالِ : مَا يَقُولُهُ النَّاسُ هَبَاءً.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| قُلْتُ، أَقُولُ، قُلْ، مصدر قَوْلٌ، قَالٌ، قَوْلَةٌ، مَقَالٌ، مَقَالَةٌ.|1- قَالَ الرَّجُلُ : تَلَفَّظَ، خَاطَبَ- قَالَ لَهُ مُبْتَسِماً : تَفَضَّلْ.|2- يَقُولُ مَا لاَ يَفْعَلُ : يَفُوهُ.|3- قَالَ عَلَيْهِ : اِفْتَرَى عَلَيْهِ.|4- قَالَ عَنْهُ :رَوَى عَنْهُ، أَخْبَرَ.|5- قَالَ بِآرَائِهِ : اِعْتَقَدَ بِهَا.|6- هَذَا مَا يُقَالُ :هَذَا مَا يُرْوَى وَيُحْكَى.|7- قَالَ بِرَأْسِهِ : أَشَارَ بِهِ.|8- قَالَ بِيَدِهِ : أَهْوَى بِهَا وَأَخَذَ.|9- قَالَ فِيهِ : اِجْتَهَدَ. 10- قَالَ فَتَكَلَّمَ : يُعَبَّرُ بِفِعْلِ :قَالَ : هَذَا عَنِ التَّهَيُّؤِ لِلأَفْعَالِ وَالاسْتِعْدَادِ لَهَا- قَالَ فَذَهَبَ. 11- يَأْتِي فِعْلُ :قَالَ : بِمَعْنَى :ظَنَّ : وَفِي هَذِهِ الْحَالَةِ يَنْصِبُ مَفْعُولَيْنِ بِشَرْطِ أَنْ يَكُونَ للاسْتِقْبَالِ عِنْدَ مُخَاطَبَةِ الْمُخَاطَبِ وَمَسْبُوقاً بِالاسْتِفْهَامِ وَلَمْ يَنْفَصِلْ عَنْهُ بِغَيْرِ ظَرْفٍ أَوْ جَارٍ وَمَجْرُورٍ أَوْ مَعْمُولِهِ: :أَتَقُولُ الأُسْتَاذَ غَائِباً اليَوْمَ :-أَتَقُولُ نَهَاراً مُشْمِساً. 12- وَتُحْكَى الْجُمَلُ بَعْدَ القَوْلِ فَتُعَادُ بِلَفْظِهَا :مريم آية 30 قَالَ إِنِّيَ عَبْدُ اللَّهِ ( قرآن).| أَوْ بِمَعْنَاهَا مِثْل : :قَالَ إِنَّهُ عَبْدُ اللَّهِ. إذا فُصِلَ بِغَيْرِ مَا اشْتَرَطَ بَطُلَتْ مُوَافَقَةُ الظَّنّ وَ نُفِيَتِ الْحِكَايَةُ : :أَأَنْتَ تَقُولُ زَيْدٌ رَاحِلٌ.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| تَقَوَّلَ، يَتَقَوَّلُ، مصدر تَقَوُّلٌ- تَقَوَّلَ عَلَيْهِ : قالَ عَنْهُ كَلاماً فيهِ افْتِراءٌ وَكَذِبٌ.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| تَقاوَلْتُ، أَتَقاوَلُ، تَقاوَلْ، مصدر تَقاوُلٌ- تَقاوَلَ الْمُقاوِلونَ في الْمُقاوَلاتِ :تَفاوَضوا فيها، تَباحَثوا.


- (فعل: رباعي متعد).| أقْوَلَ، يُقْوِلُ، مصدر إِقْوَالٌ.|1- أقْوَلَهُ ما لَمْ يَقُلْ : اِدَّعاهُ عَلَيْهِ.|2- أقْوَلَ ابْنَهُ : عَلَّمَهُ القَوْلَ.


- (فعل: رباعي متعد).| قَاوَلْتُ، أُقَاوِلُ، قَاوِلْ، مصدر مُقَاوَلَةٌ.|1- قَاوَلَ صَاحِبَهُ : بَاحَثَهُ، جَادَلَهُ.|2- قَاوَلَ بِنَاءَ عِمَارَةٍ جَدِيدَةٍ : تَعَاهَدَ لِلْقِيَاِم بِبِنَائِهَا.


- (فعل: رباعي متعد).| قَوَّلْتُ، أُقَوِّلُ، قَوِّلْ، مصدر تَقْوِيلٌ.|1- قَوَّلَهُ شِعْراً : حَفَّظَهُ، عَلَّمَهُ إِيَّاهُ.|2- لاَ تُقَوِّلْنِي مَا لَمْ أَقُلْهُ : لاَ تَجْعَلْنِي أَقُولُ مَا لَمْ أَقُلْهُ، لاتُؤَوِّل كَلامِي بِمَقَاصِدَ غَيْرَمَا قَصَدْتُ إِلَيْهِ.


- (مصدر تَقَوَّلَ).|-كُلُّ ما جاءَ في كَلامِهِ مُجَرَّدُ تَقَوُّلٍ :مُجَرَّدُ افْتِرَاءٍ وَكَذِبٍ.


- (مصدر تَقاوَلَ).| تَقاوُلُ الْمُقاوِلِينَ في المقاولاتِ : تَفاوُضُهُمْ فيها، تَباحُثُهُمْ.


- (مصدر قَالَ).|-مَا هَذَا الْقَالُ وَالْقِيلُ :مَا يَقُولُهُ النَّاسُ عَنْ بَعْضِهِمْ- كَثُرَ قَالُ النَّاسِ وَقِيلُهُمْ.


- (مصدر قَوَّلَ).|1- عَمِلَ على تَقْويلِهِ الشِّعْرَ : على تَحْفيظهِ وَتَعْلِيمِهِ إِيَّاهُ.|2- عَمَدَ إلى تَقْويلِهِ ما لم يَقُلْهُ : جَعْلُهُ يَقولُ ما لَمْ يَقُلْهُ.


- جمع: ـات. | (مصدر قَالَ).|1- مَقَالٌ مُؤَثِّرٌ : قَوْلٌ- لِكُلِّ مَقَامٍ مَقَالٌ :-لِسَانُ الْحَالِ أَبْيَنُ مِنْ لِسَانِ الْمَقَالِ.|2- مَقَالٌ أَدَبِيٌّ : بَحْثٌ قَصِيرٌ فِي مَوْضُوعِ أَدَبِيٍّ يُنْشَرُ فِي جَرِيدَةٍ أَوْ مَجَلَّةٍ- مَقَالٌ سِيَاسِيٌّ :-مَقَالٌ نَقْدِيٌّ :-يَنْشُرُ مَقَالاَتِهِ فِي الجَرِيدَةِ بِاسْتِمْرَارٍ.


- جمع: ـات. | (مصدر قَاوَلَ).|-مُقَاوَلَةُ مَشْرُوعٍ : اِتِّفَاقٌ بَيْنَ الْمُقَاوِلِ وصَاحِبِ الْمَشْرُوعِ عَلَى إِنْجَازِهِ مُقَابِلَ أَجْرٍ مُحَدَّدٍ فِي زَمَنٍ مُعَيَّنٍ.


- جمع: ـات. | (مفعول من قَالَ).|1- لاَ يَهْتَمُّ بِكُلِّ مَقُولٍ : بِكُلِّ مَا يُقَالُ.|2- مَقُولُ القَوْلِ : مَفْعُولُ القَوْلِ.|3- مَقُولَةٌ دِينِيَّةٌ : الْمَعْنَى العَامُّ لِمَوْضُوعِ الدِّينِ- مَقُولَةٌ أَيدِيُولُوجِيَّةٌ.


- جمع: أَقْوَالٌ، أَقَاوِيلُ. | (مصدر قَالَ).|1- اِسْتَمَعَ إِلَى قَوْلِهِ : إِلَى كَلاَمِهِ.|2- يُؤَكِّدُ فِي كُلِّ مَجْلِسٍ قَوْلَهُ : رَأْيَهُ، اِعْتِقَادَهُ- مَا قَوْلُكَ فِي هَذِهِ القَضِيَّةِ :-يُبَالِغُ فِي القَوْلِ.|3- يُرَدِّدُ القَوْلَ نَفْسَهُ : يُرَدِّدُ الشَّيْءَ نَفْسَهُ.|4- أَجْمَلَ قَوْلَهُ فِي..- لَخَّصَ مُجْمَلَ مَا قَالَهُ.|5- إِنْ صَحَّ القَوْلُ : إِنْ صَحَّ التَّعْبِيرُ.|6- أَقْوَالُ الشُّهُودِ : إِفَادَتُهُمْ، تَصْرِيحَاتُهُمْ.|7- قَوْلٌ مَأْثُورٌ : مَثَلٌ.|8- إِنَّهُ القَوْلُ الفَصْلُ : الْحُكْمُ الفَاصِلُ بَيْنَ الْحَقِّ وَالبَاطِلِ.


- جمع: مَقَاوِلُ. | 1- رَجُلٌ مِقْوَلٌ : كَثِيرُ الكَلاَمِ والقَوْلِ، لَسِنٌ.|2- كَانَ مِقْوَلُهُ لاذِعا : لِسَانُهُ.


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل من قَالَ).|1- قَالَ قَائِلٌ : الْمُتَكَلِّمُ.|2- مَنْ قائِلُ هَذَا البَيْتِ الشِّعْرِيِّ :مَنْ صَاحِبُهُ الَّذِي أَنْشَدَهُ وَنَظَمَهُ


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل من قَاوَلَ).|-مُقَاوِلُ بِنَاءٍ : الْمُتَعَهِّدُ بِإِنْجَازِ بِنَاءٍ أَوْ مَشَارِيعَ عُمْرَانِيَّةٍ حَسَبَ عَقْدٍ، أَي اتِّفَاقٌ بَيْنَهُ وبَيْنَ صَاحِبِ الْمَشْرُوعِ على أجْرٍ مُحَدَّدٍ وَأَجَلٍ مُسَمَّى.


- جمع: ـون، ـات، قُوُلٌ. | (صِيغَةُ فَعَّال لِلْمُبَالَغَةِ).|1- رَجُلٌ قَوَّالٌ : حَسَنُ القَوْلِ، كَثِيرُ القَوْلِ.|2- كَانَ أَحَدَ القَوَّالِينَ : زَجَّال، أَيِ الَّذِي يَكْتُبُ الأَزْجَالَ.|3- اِهْتَزَّ لِصَوْتِ القَوَّالِ : الْمُغَنِّي.


- 1- « كلمة مقولة » : قيلت مرة بعد مرة


- 1- أقاله ما لم يقل : ادعاه عليه ، نسبه إليه|2- أقال الله عثرته ، أو أقاله عثرته : أنهضه من سقوطه|3- أقال الله عثرته : أو أقاله عثرته : صفح عنه ، سامحه|4- أقال البيع : فسخه|5- أقاله من منصبه : فصله عنه|6- أقال الجمال : سقاها في منتصف النهار


- 1- أقوله ما لم يقل : ادعاه عليه ، نسبه إليه|2- أقوله : علمه القول


- 1- تقال الشيء : عده قليلا|2- تقالت الشمس : ارتفعت


- 1- تقاول القوم في الأمر : تفاوضوا فيه ، تباحثوا


- 1- تقول عليه قولا : نسبه إليه كذبا


- 1- حسن القول ، فصيح


- 1- قالة : قول|2- قالة : قول منتشر في الناس خيرا كان أو شرا|3- قالة : نوم في وسط النهار


- 1- قاوله في الأمر : فاوضه وباحثه وجادله


- 1- قوال : حسن القول|2- قوال : كثير القول|3- قوال : مغن|4- قوال من يقول الأزجال ارتجالا


- 1- قوالة : حسن القول|2- قوالة : كثير القول


- 1- قولة : حسن القول|2- قولة : كثير القول


- 1- قوله ما لم يقل : ادعاه عليه|2- قوله : علمه أو أمره أن يقول


- 1- قوول : حسن القول|2- قوول : كثير القول


- 1- مادة الكلام ، موضوعة


- 1- مصدر أقال|2- فسخ العقد|3- فصل صاحب منصب عن منصبه


- 1- مصدر قال يقول : |2- قول


- 1- مصدر قال يقول 2- مَقالة : قول|3- مَقالة : قطعة من الكتاب|4- مَقالة : بحث ينشر في جريدة أو مجلة : « مقالة سياسية ، مقالة علمية »


- 1- مصدر قال يقول|2- كلام|3- كل لفظ|4- رأي واعتقاد : « ما قولك »|5- « القول الفصل » : الفاصل بين الحق والباطل


- 1- مصدر قال يقول|2- ما يقوله الناس : « كثر القال والقيل »|3- إبتداء وإسؤال


- 1- مصدر قال يقيل|2- مؤنث قائل|3- ظهيرة|4- نوم في الظهيرة|5- إستراحة في الظهيرة


- 1- مصدر قاول|2- إتفاق بين طرفين على القيام معا بعمل مشترك ، كبناء أو تجارة أو نحوهما|3- تعهد ببناء بناء أو بشق طريق ، وبتقديم ما يقتضيه العمل من آلات وعمال ومواد ، لقاء قيمة من المال معينة


- 1- مقاول : من كانت المقاولة مهنته


- 1- مقوال : بين القول ظريف اللسان|2- « إمرأة مقوال » : حسنة القول لسنة


- 1- مقول : لسان|2- مقول : بين القول ظريف اللسان|3- « إمرأة مقول » : حسنة القول لسنة


- 1- مقيل : إناء ضخم يحلب فيه في منتصف النهار ، جمع : مقايل


- 1- نام في « القائلة » ، أي وسط النهار


- ق ول: (قَالَ) يَقُولُ (قَوْلًا) وَ (قَوْلَةً) وَ (مَقَالًا) وَ (مَقَالَةً) . وَيُقَالُ: كَثُرَ (الْقِيلُ) وَ (الْقَالُ) وَفِي الْحَدِيثِ: «نَهَى عَنْ قِيلٍ وَقَالٍ» وَهُمَا اسْمَانِ. وَفِي حَرْفِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: «ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَالَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ» وَكَذَا (الْقَالَةُ) يُقَالُ: كَثُرَتْ قَالَةُ النَّاسِ. وَأَصْلُ قُلْتُ قَوَلْتُ بِالْفَتْحِ وَلَا يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ بِالضَّمِّ لِأَنَّهُ مُتَعَدٍّ. وَرَجُلٌ (قَوُولٌ) وَقَوْمٌ (قُوُلٌ) مِثْلُ صَبُورٍ وَصُبُرٍ وَإِنْ شِئْتَ سَكَّنْتَ الْوَاوَ. وَرَجُلٌ (مِقْوَلٌ) وَ (مِقْوَالٌ) وَ (قُوَلَةٌ) وَ (قَوَّالٌ) وَ (تِقْوَالَةٌ) عَنِ الْكِسَائِيِّ: أَيْ لَسِنٌ كَثِيرُ (الْقَوْلِ) . وَ (الْمِقْوَلُ) أَيْضًا اللِّسَانُ. وَ (الْقُوَّلُ) جَمْعُ قَائِلٍ كَرَاكِعٍ وَرُكَّعٍ. وَيُقَالُ: (قَوَّلَهُ) مَا لَمْ يَقُلْ (تَقْوِيلًا) وَ (أَقْوَلَهُ) مَا لَمْ يَقُلْ أَيِ ادَّعَاهُ عَلَيْهِ. وَ (تَقَوَّلَ) عَلَيْهِ كَذِبَ عَلَيْهِ. وَاقْتَالَ عَلَيْهِ تَحَكَّمَ. وَ (قَاوَلَهُ) فِي أَمْرِهِ وَ (تَقَاوَلَا) أَيْ تَفَاوَضَا. وَجَاءَ (اقْتَالَ) بِمَعْنَى قَالَ.


- قوَّلَ يقوِّل ، تقويلاً ، فهو مُقَوِّل ، والمفعول مُقَوَّل | • قوَّله الحقَّ جعله يَقُولُه. |• قوَّله ما لم يقُل: ادَّعاه عليه.


- قَيْل :مصدر قالَ.


- قِيل :مصدر قالَ/ قالَ بـ/ قالَ عن/ قالَ في/ قالَ لـ |• القِيل والقال: ما يقوله الناسُ ممّا يوقع الخصومةَ بينهم.


- مَقالة :- مصدر ميميّ من قالَ/ قالَ بـ/ قالَ عن/ قالَ في/ قالَ لـ: قول :-مقالة الطالب مُمْتازة، - مقالة السّوء إلى أهلها أسرع من منحدر سائل.|2- مقال؛ بحثٌ يُنْشَرُ في صحيفة أو مجلَّة :-مقالة رئيسيّة/ افتتاحيّة/ علميَّة.


- مُقاوَلة :- مصدر قاولَ. |2 - اتِّفاق بين طرفين يتعهَّد أحدُهما بأن يقوم للآخر بعمل مُعَيَّن بأجر محدود في مُدَّة معيَّنة :-مُقاولة البِناء، - لجْنَةُ المقاولات.


- قال :- مصدر قالَ/ قالَ بـ/ قالَ عن/ قالَ في/ قالَ لـ. |2 - إشاعات كاذبة :-راج حول فلان بعض القيل والقال، - نَهَى النَّبِيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم عَنِ القِيلِ وَالقَالِ [حديث] |• قالٌ وقِيل: ثرثرة، هذر وتخليط، فضول الكلام أو الغيبة والنميمة. |3 - كلمة :- {ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَالُ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ} [قرآن] .


- قاولَ يُقاول ، مُقاولَةً ، فهو مُقاوِل ، والمفعول مُقاوَل | • قاول فلانًا في الأمر باحثه وجادَلَه، فاوضه فيه :-قاول النَّاقدُ الكاتِبَ.|• قاول بنَّاءً: أعطاه العمل مقاولةً على تعهّد منه بالقيام به :-قاوَله على عشرين ألفًا ليبني له بيتًا.


- قالَ / قالَ بـ / قالَ عن / قالَ في / قالَ لـ يقول ، قُلْ ، قولاً وقالاً وقِيلاً وقَالةً ، فهو قائل ، والمفعول مقول | • قال فلانٌ رأيَه تحدَّث به، تكلّم به، لفظه :-قال إنّه متضرِّر ممّا يحدث، - قال متمتمًا/ متلعثمًا/ متلجلجًا، - *فقالت له العينان سمعًا وطاعة*، - فإن لم تجد قولاً سديدًا تقوله ... فصمتك عن غير السديد سدادُ، - {وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَاقَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنْفُسَكُمْ} - {وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا}: إذا شهدتم، - {وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللهِ قِيلاً} |• قال كلامًا من ذهب: تفوَّه بأحسن وأفضل ما يكون من الكلام. |• قالَ عليه كلامًا زورًا: افترى، ادّعى :- {كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لاَ تَفْعَلُونَ} - {يَاشُعَيْبُ مَا نَفْقَهُ كَثِيرًا مِمَّا تَقُولُ} .|• قال فلانًا صادقًا؟: ظنَّه صادقًا وقال هنا تنصب مفعولين. |• قال في نفسه كذا: حدثته نفسه به. |• قال بأنه سيأتي غدًا/ قال عنه إنه سيأتي غدًا: أخبر، روى. |• قال بآراء السلف: رآه رأيًا واعتقده. |• قال بيده: أشار بها :-قال برأسه.|• قال في الموضوع برأيه: اجتهد. |• قال لصديقه إنّك ناجح: خاطبه :-قلت له أن يفعل ذلك.


- قَوْل ، جمع أقوال (لغير المصدر)، جمع الجمع أقاويلُ (لغير المصدر).|1- مصدر قالَ/ قالَ بـ/ قالَ عن/ قالَ في/ قالَ لـ. |2 - كلام :-اعمل بقَوْلي فإنْ قصرت في عملي ... ينفعك قولي ولا يضررك تقصيري، - {وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الأَقَاوِيلِ. لأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ}: أقوال كاذبة مفتراة |• ابن أقوال: بمعنى الإصابة في المنطق والقدرة على الكلام؛ ويشير إلى معاني حسن الكلام والأداء اللغوي، - القول السَّديد: كلام يتميَّز بإصابة المعنى إصابة كاملة بطريقة فيها الإيجاز البليغ، وجذب الانتباه، والمطابقة لمقتضى الحال، - قولاً وعملاً: حقيقةً يعمل ما يقول، - قوْل فَصْل: قول حقّ ليس بباطل، - قول مأثور: حكمة تداولها الناس، وتميّزت بالدّلالة مع الإيجاز، - مجرد أقاويل: مجرد شائعات أو كلام غير مؤكّد. |3 - رأي، مذهب :-هذا قول فلان في الموضوع.|4 - (القانون) شهادة أو إقرار إطلاقًا :-أعطى قَوْلَه في القضيَّة، - استمعتِ المحكمةُ إلى أقوال الشهود |• أعطى قوْلاً: ارتبط بكلامه، التزم بوعده. |5 - طَلَب :- {وَمَا نَتَنَزَّلُ إلاَّ بِقوْلِ رَبِّكَ} [قرآن] .


- استقالة :- مصدر استقالَ من. |2 - طلب إعفاء من العمل :-استقالة موظَّف.


- مَقول :اسم مفعول من قالَ/ قالَ بـ/ قالَ عن/ قالَ في/ قالَ لـ: كلُّ ما يُقال |• أُعْطيَ مقولاً وعُدم معقولاً: وصف من له منطق، لا يسعفه عقل أو فكر، - المقولات: المفاهيم الأساسيّة في العاقلة المجرَّدة التي تشكل القوالبَ البديهيّة للمعرفة. |• مقول القول: (النحو والصرف) مَفْعُول القوْل :- {قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللهِ} .


- تقاولَ في يتقاول ، تقاوُلاً ، فهو مُتقاوِل ، والمفعول مُتقاوَلٌ فيه | • تقاولوا في الأمر تفاوضوا، تباحثوا :-تقاول البائعُ والمشتري في الثَّمن.


- مُقاوِل :- اسم فاعل من قاولَ. |2 - من يتعهّد بالقيام بعمل معيّن مستكمل لشروط خاصّة نظير مال معلوم، كبناء بيت أو إصلاح طريق، وتُوضَّح التفصيلات له في عقد يوقعه المتعاقدان :-مقاول بناء، - المقاوِلون العرب |• مُقاوِل من الباطن: يعمل من خلال مُقاوِل آخر، مقاول يأخذ بشكل تبعيّ قسمًا من أعمال مقاول أصْليّ أو هو مقاول يحلُّ محلّ مقاول تعهَّد عملاً.


- قالَ يَقِيل ، قِلْ ، قَيْلاً وقَيْلولةً ، فهو قائِل | • قال الشَّخصُ نام في منتصف النّهار :- {فَجَاءَهَا بَأْسُنَا بَيَاتًا أَوْ هُمْ قَائِلُونَ} .


- تقوَّلَ يتقوَّل ، تقوُّلاً ، فهو مُتَقَوِّل ، والمفعول مُتَقَوَّل | • تقوَّل الشَّخصُ عليه قولاً/ تقوَّل الشَّخصُ عنه قولاً ادّعاه، اختلقه وافتراه :-تقوَّل فلان عليَّ باطلاً، - {وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الأَقَاوِيلِ. لأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ} .


- مقولة ، جمع مقولات |• المقولة: (الفلسفة والتصوُّف) معنى كلي، يمكن أن تكون محمولاً في قضيَّة ما. |• المقولات العشر: (الفلسفة والتصوُّف) مقولات يرى أرسطو أنها مظاهر المعرفة في عصره، وهي تقوم على عشرة أسس، ينبني عليها الفكر المستقيم في اتّجاهه نحو التعميم، وقد جمعها أرسطو وشرحها.


- قَوَّال :صيغة مبالغة من قالَ/ قالَ بـ/ قالَ عن/ قالَ في/ قالَ لـ: كثير القول.


- قيَّلَ يقيِّل ، تَقْييلاً ، فهو مُقَيِّل ، والمفعول مُقَيَّل | • قيَّله في المكان جعله يقيل فيه، أي يستريح وقت الظَّهيرة :-قيّلهُ في منزله الصيفيّ على شاطئ البحر.


- قَوْل ، جمع أقوال (لغير المصدر)، جمع الجمع أقاويلُ (لغير المصدر).|1- مصدر قالَ/ قالَ بـ/ قالَ عن/ قالَ في/ قالَ لـ. |2 - كلام :-اعمل بقَوْلي فإنْ قصرت في عملي ... ينفعك قولي ولا يضررك تقصيري، - {وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الأَقَاوِيلِ. لأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ}: أقوال كاذبة مفتراة |• ابن أقوال: بمعنى الإصابة في المنطق والقدرة على الكلام؛ ويشير إلى معاني حسن الكلام والأداء اللغوي، - القول السَّديد: كلام يتميَّز بإصابة المعنى إصابة كاملة بطريقة فيها الإيجاز البليغ، وجذب الانتباه، والمطابقة لمقتضى الحال، - قولاً وعملاً: حقيقةً يعمل ما يقول، - قوْل فَصْل: قول حقّ ليس بباطل، - قول مأثور: حكمة تداولها الناس، وتميّزت بالدّلالة مع الإيجاز، - مجرد أقاويل: مجرد شائعات أو كلام غير مؤكّد. |3 - رأي، مذهب :-هذا قول فلان في الموضوع.|4 - (القانون) شهادة أو إقرار إطلاقًا :-أعطى قَوْلَه في القضيَّة، - استمعتِ المحكمةُ إلى أقوال الشهود |• أعطى قوْلاً: ارتبط بكلامه، التزم بوعده. |5 - طَلَب :- {وَمَا نَتَنَزَّلُ إلاَّ بِقوْلِ رَبِّكَ} [قرآن] .


- قوَّلَ يقوِّل ، تقويلاً ، فهو مُقَوِّل ، والمفعول مُقَوَّل | • قوَّله الحقَّ جعله يَقُولُه. |• قوَّله ما لم يقُل: ادَّعاه عليه.


- ومقالة قال يقول قولا، وقوْلة، ومقالا، . ويقال:كثر القيل والقال. وفي الحديث: " نهى عن قي ل وقا ل " وهما اسمان. وفي حرف عبد الله: " ذلك عيسى ابن مريمقوْل الحقّ الذي فيه يمترون " ، وكذلك القالة، يقال:كثرت قالة الناس. وأصل قلتقولْت بالفتح، ولا يجوز أن يكون بالضم، لأنه يتعدّى. ورجلقؤول. وقومقول. ورجل مقْول ومْ قوال، وقولة، وقوّال، وتقْوالة، أيلسن كثير القوْل. والمقْول: اللسان. والمقْول: القيْل بلغة أهل اليمن، والجمع المقاول. والقيْل: ملك من ملوك حمْير دون الملك الأعظم، والمرأةقيْلة، وأصله قيّل بالتشديد، كأنه الذي لهقوْل، أي ينْفذ قوله، والجمع أقْوال وأقْيال أيضا، ومن جمعه على أقْيا ل لم يجعل الواحد منه مشدّدا. والقوّل: جمع قائل. والقال: الخشبة التي تضرب ﺑﻬا القلة. ويقال:قوّْلتني ما لم أقل، وأْقوْلتني ما لم أقل، أي ادّعيْته عليّ. وتقوّل عليه: أي كذب عليه. واقتال عليه:تحكّم. وقال: ومنْزلة في دار صدْ ق وغبْطة ... وما اقتال من حكْ م عليّ طبيب وقاولْته في أمره وتقاولْنا، أي تفاوضنا.


- ,إسرار,إطراق,خرس,سكوت,سكوت,صمت,عمل,فعل,كتمان,وجوم,


- إسرار , إطراق , خرس , سكوت , سكوت , صمت , عمل , فعل , كتمان , وجوم


- a speech


- a statement


- A word


- the saying


- the speech


- the statement


- the word


- word




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.