أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- : (ي ( {الوَجَى: الحَفَا، أَو أَشَدُّ مِنْهُ) ، وَهُوَ أَن يَرِقَّ القَدَمُ أَو الحافِرُ أَو الفِرْسِنُ ويَنْسَحجَ. وَقد (} وَجِيَ، كرَضِيَ {وَجًى فَهُوَ} وَجٍ) ، كعَمٍ، ( {ووَجِيٌّ) ، كغَنِيَ، أَنْشَدَ ابنَ الأعْرابي: يَنْهَضْنَ نَهْضَ الغائِبِ} الوَجِيِّ وأَنْشَدَ القالِي للأعْشى: غَرَّاء فَرْعاء مَصْقُولٌ عَوارِضُها تَمْشِي الهُوَيْنى كَمَا يَمْشِي {الوَجي الوَجلُ (وَهِي} وَجْياءُ) ، وجَمْعُ! الوَجي {أَوْجياءُ} ووجِيَتِ الدابَّةُ {تَوْجَى} وَجًى. ( {وتَوَجَّى) فِي مِشْيتِه،} كوَجِيَ، ( {وأَوْجَيْتُهُ) أَنا. (} وأَوْجَى: أَعْطَى) ؛ عَن أَبي عُبيدٍ والكِسائي؛ وأَنْكَرَ شَمِرٌ. (و) يقالُ: سأَلْتُه {فأَوْجَى (عليَّ) ، أَي (بَخِلَ) ، وَهُوَ (ضِدٌّ. (و) } أَوْجَى: إِذا (باعَ {الأوْجِيَةَ) ، اسْمٌ (للعُكُومِ الصِّغارِ، ج:} وِجَاءٍ) ككِساءٍ على القِياسِ، عَن ابنِ الأعْرابي وَفِي نسخِ المُحْكم: جَمْعُ {وِجَىً؛ وقِيلَ:} الوِجاءُ وِعاءٌ تَجْعل المرأَةُ فِيهِ غِسْلَتها وقُماشَها. (و) {أَوْجَى (الصَّائِدُ: أَخْفَقَ) أَي لم يُصِبِ الصَّيْدَ، كأَوْجَأَ، بالهَمْزِ وَقد تقدَّمَ. (و) أَوْجَى (الحافِرُ) : إِذا (انْتَهَى إِلَى صَلابَةٍ وَلم يُنْبِطْ) . يقالُ: حَفَرَ} فأَوْجَى. (و) {أَوْجَى (عَن كَذَا: أَضْرَبَ) عَنهُ (وانْتَزَعَ) . وسِياقُ التّكْملَةِ:} أَوْجَتْ نَفْسُه عَن كَذَا أَضْرَبَتْ وانْتَزَعَتْ فَهِيَ {مُوجِيّةٌ. (و) يقالُ: (سأَلْناهُ) أَو أَتْيناهُ (} فَوَجَيْناهُ {وأَوْجَيْناهُ) كَذلكَ، أَي (وَجَدْناهُ} وَجِيًّا لَا خيرَ عِنْده. ( {ومِيجَى، كعِيسَى: جَدُّ النُّعْمانِ بنِ مُقَرِّنِ) بنِ عائِذٍ (الصَّحابيُّ) ، رضِيَ اللهاُ تَعَالَى عَنهُ، وإخْوته، هَكَذَا هُوَ بالياءِ فِي النّسخ، وَفِي التّبْصيرِ: مِيجَا بالألفِ؛ وذِكْرُه فِي هَذَا الحَرْف ممَّا يدلُّ على أنَّه مِفْعَل مِن} الوَجَى، فَكَانَ الأوْلى أَن يزِنَه بمِنْبَرٍ أَو مَا شَاكَلَه. ( {ووَجَيْتُهُ) } وَجْياً: (خَصَيْتُهُ) ، لُغَةٌ فِي وَجَأْته بالهَمْزِ. وَمِنْه الحديثُ: (ضَحَّى بكبْشَيْن {مُوجَيَيْن) ، وَقد سَبَقَ الكَلامُ عَلَيْهِ فِي الهَمْزة. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: يقالُ: تَرَكْتُه وَمَا فِي قَلْبي مِنْهُ} أَوْجَى، أَي يَئِسْتُ مِنْهُ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي. {وأَوْجَى: جاءَ لحاجَةٍ فَلم يُصِبْها، والهَمْزُ لُغَةٌ. وطَلَبَ حاجَةً} فأَوْجَى: أَخْطَأَ، وَبِه فُسِّر قولُ أَبي سَهْم الهُذَلي: فجاءَ وقَدْ {أَوْجَتْ مِنَ المَوْتِ نَفْسُه بِهِ خُطَّفٌ قد حَذَّرَتْه المَقاعِدُوقال أَبو عَمْرو: جاءَ فلانٌ} مُوجًى، أَي مَرْدُوداً عَن حاجَتِهِ، وَقد {أَوْجَيْته. } وأَوْجَتِ الرَّكِيَّةُ: لم يَكُنْ فِيهَا ماءٌ، أَو انْقَطَعَ مَاؤُهَا، والهَمْزُ لُغَةٌ فِيهِ. وماءٌ {يُوجَى: أَي مَا يَنْقَطِعُ. } وأَوْجَى عَنهُ الظّلْمَ رَدَّه ومَنَعَه؛ قَالَ الشاعرُ: كأَنَّ أَبي أَوْصَى بِكُم أنْ أَضُمَّكُم إليَّ {وأُوجي عَنْكُمُ كُلَّ ظالِم} ِوالوَجِيَّةُ، كغَنِيَّةٍ: جَرادٌ يُدَقُّ ثمَّ يُلَتُّ بسمْنٍ أَوزيْتٍ ثمَّ يُؤْكَلُ؛ عَن كُراعٍ، وَقد تقدَّمَ الكَلامُ عَلَيْهِ فِي الهَمْزةِ. ! وأَوْجَيْتُ الرَّجُلَ: زَجَرْتُه، عَن ابْن القَطَّاع.


- تَوَجَّى : وَجِيَ.


- أَوْجَى عن كذا: أَضربَ.|أَوْجَى .| الصّائدُ: أَخفقَ ولم يَصِدْ.|أَوْجَى حافرُ البئر: انتهى إِلى صلابةٍ ولم يُنْبِطْ.|أَوْجَى على فلان: بَخِل .|أَوْجَى فلانًا: وجده وجِيًّا، لا خير عنده .|أَوْجَى ردَّه عن حاجته .|أَوْجَى عن الأَمر: زجره عنه .|أَوْجَى فلانٌ عن فلان الظُّلمَ ونحوَه: ردَّه ومنَعه .


- 1- العدول أو الأكياس الصغار


- 1- أوجى عن كذا : أضرب ، امتنع ، أقلع|2- أوجى الصائد : أخفق في صيده|3- أوجاه : رده عن حاجته|4- أوجاه : وجده وجيا لا خير فيه|5- أوجى عليه : بخل|6- أوجاه : أعطاه|7- أوجى الشيء : أبعده


- 1- توجى الماشي : رقت قدمه من شدة المشي|2- توجى الماشي حفي


- 1- وجي : من لا خير عنده ولا نفع به|2- وجي : الذي حفي أو رقت قدمه


- يوجينا | • اليُوجينا (الأحياء) علم تحسين النَّسل أو الجنس البشريّ.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.