أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الزَّوْرُ: الصَّدْرُ، وقيل: وسط الصدر، وقيل: أَعلى الصدر، وقيل: مُلْتَقَى أَطراف عظام الصدر حيث اجتمعت، وقيل: هو جماعة الصَّدْرِ من الخُفِّ، والجمع أَزوار. والزَّوَرُ: عِوَجُ الزَّوْرِ وقيل: هو إِشراف أَحد جانبيه على الآخر، زَوِرَ زَورَاً، فهو أَزْوَرُ. وكلب أَزْوَرُ: قد اسْتَدَقَّ جَوْشَنُ صَدْرِه وخرج كَلْكَلُه كأَنه قد عُصِرَ جانباه، وهو في غير الكلاب مَيَلٌ مَّا لاً يكون مُعْتَدِلَ التربيع نحو الكِرْكِرَةِ واللِّبْدَةِ، ويستحب في الفرس أَن يكون في زَوْرِه ضِيقٌ وأَن يكون رَحْبَ اللَّبَانِ، كما قال عبدالله بن سليمة (* قوله: «عبدالله بن سليمة» وقيل ابن سليم، وقبله: ولقد غدوت على القبيص بشيظم * كالجذع وسط الجنة المفروس كذا بخط السيد مرتضى بهامش الأَصل). مُتَقَارِب الثَّفِناتِ، ضَيْق زَوْرُه، رَحْب اللَّبَانِ، شَدِيد طَيِّ ضَريسِ قال الجوهري: وقد فرق بين الزَّوْرِ واللَّبانِ كما ترى. والزَّوَرُ في صدر الفرس: دخولُ إِحدى الفَهْدَتَيْنِ وخروجُ الأُخرى؛ وفي قصيد كعب ابن زهير: في خَلْقِها عن بناتِ الزَّوْرِ تفضيلُ الزَّوْرُ: الصدر. وبناته: ما حواليه من الأَضلاع وغيرها. والزَّوَرُ، بالتحريك: المَيَلُ وهو مثل الصَّعَر. وعَنُقٌ أَزْوَرُ: مائل. والمُزَوَّرُ من الإِبل: الذي يَسُلُّه المُزَمَّرُ من بطن أُمه فَيَعْوَجُّ صدره فيغمزه ليقيمه فيبقى فيه من غَمْزِه أَثر يعلم أَنه مُزَوَّرٌ. وركية زَوْراءُ: غير مستقيمة الحَفْرِ. والزَّوْراءُ: البئر البعيدة القعر؛ قال الشاعر: إِذْ تَجْعَلُ الجارَ في زَوْراءَ مُظْلِمَةٍ زَلْخَ المُقامِ، وتَطْوي دونه المَرَسَا وأَرض زَوْراءُ: بعيدة؛ قال الأَعشى: يَسْقِي دِياراً لها قد أَصْبَحَتْ غَرَضاً زَوْراءَ، أَجْنَفَ عنها القَوْدُ والرَّسَلُ ومفازة زَوْراءُ: مائلة عن السَّمْتِ والقصدِ. وفلاة زَوْراءُ: بعيدة فيها ازْوِرَارٌ. وقَوْسٌ زَوْراءُ: معطوفة. وقال الفراء في قوله تعالى: وترى الشمسَ إِذا طلعتْ تَزاوَرُ عن كَهْفِهِمْ ذاتَ اليمين؛ قرأَ بعضهم: تَزْوَارُ يريد تَتَزاوَرُ، وقرأَ بعضهم: تَزْوَرُّ وتَزْوَارُّ، قال: وازْوِرارُها في هذا الموضع أَنها كانت تَطْلُع على كهفهم ذات اليمين فلا تصيبهم وتَغْرُبُ على كهفهم ذات الشمال فلا تصيبهم، وقال الأَخفش: تزاور عن كهفهم أَي تميل؛ وأَنشد: ودونَ لَيْلَى بَلَدٌ سَمَهْدَرُ، جَدْبُ المُنَدَّى عن هَوانا أَزْوَرُ، يُنْضِي المَطَايا خِمْسُه العَشَنْزَرُ قال: والزَّوَرُ مَيَلٌ في وسط الصدر، ويقال للقوس زَوْراءُ لميلهَا، وللجيش أَزْوَرُ. والأَزْوَرُ: الذي ينظر بِمُؤْخِرِ عينه. قال الأَزهري: سمعت العرب تقول للبعير المائل السَّنَامِ: هذا البعير زَوْرٌ. وناقة زَوْرَةٌ: قوية غليظة. وناقة زَوْرَة: تنظر بِمُؤْخِرِ عينها لشدّتها وحدّتها؛ قال صخر الغيّ: وماءٍ وَرَدْتُ على زَوْرَةٍ، كَمَشْيِ السَّبَنْتَى يَرَاحُ الشَّفِيفَا ويروى: زُورَةٍ، والأَوّل أَعرف. قال أَبو عمرو: على زَوْرَةٍ أَي على ناقة شديدة؛ ويقال: فيه ازْوِرارٌ وحَدْرٌ، ويقال: أَراد على فلاة غير قاصدة. وناقة زِوَرَّةُ أَسفار أَي مُهَيَّأَة للأَسفار مُعَدَّة. ويقال فيها ازْوِرارٌ من نشاطها. أَبو زيد: زَوَّرَ الطائر تَزْوِيراً إِذا ارتفعت حَوْصَلَتُه؛ ويقال للحوصلة: الزَّارَةُ والزَّاوُورَةُ والزَّاوِرَةُ. وزَاوَرَةُ القَطاةِ، مفتوح الواو: ما حملت فيه الماء لفراخها. والازْوِزارُ عن الشيء: العدول عنه، وقد ازْوَرَّ عنه ازْوِراراً وازْوارَّ عنه ازْوِيرَاراً وتَزاوَرَ عنه تَزاوُراً، كله بمعنى: عَدَلَ عنه وانحرفَ. وقرئ: تَزَّاوَرُ عن كهفهم، وهو مدغم تَتَزَاوَرُ. والزَّوْراءُ: مِشْرَبَةٌ من فضة مستطيلة شبه التَّلْتَلَةِ. والزَّوْرَاءُ: القَدَحُ؛ قال النابغة: وتُسْقى، إِذا ما شئتَ، غَيْرَ مُصَرَّدٍ بِزَوْراءَ، في حافاتها المِسْكُ كانِعُ وزَوَّرَ الطائرُ: امتلأَت حوصلته. والزِّوار: حبل يُشَدُّ من التصدير إِلى خلف الكِرْكِرَةِ حتى يثبت لئلاَّ يصيب الحَقَبُ الثِّيلَ فيحتبسَ بوله، والجمع أَزْوِرَةٌ. وزَوْرُ القوم: رئيسهم وسيدهم. ورجل زُوارٌ وزُوارَةٌ: غليظ إِلى القصر. قال الأَزهري: قرأْت في كتاب الليث في هذا الباب: يقال للرجل إِذا كان غليظاً إِلى القصر ما هو: إِنه لَزُوارٌ وزُوَارِيَةٌ؛ قال أَبو منصور: وهذا تصحيف منكر والصواب إِنه لَزُوازٌ وزُوَازِيَةٌ، بزايين، قال: قال ذلك أَبو عمرو وابن الأَعرابي وغيرهما. والزَّوْرُ: العزيمة. وما له زَوْرٌ وزُورٌ ولا صَيُّورٌ بمعنًى أَي ما له رأْي وعقل يرجع إِليه؛ الضم عن يعقوب والفتح عن أَبي عبيد، وذلك أَنه قال لا زَوْرَ له ولا صَيُّورَ، قال: وأُراه إِنما أَراد لا زَبْرَ له فغيره إِذ كتبه. أَبو عبيدة في قولهم ليس لهم زَوْرٌ: أَي ليس لهم قوّة ولا رأْي. وحبل له زَوْرٌ أَي قوّة؛ قال: وهذا وفاق وقع بين العربية والفارسية والزَّوْرُ: الزائرون. وزاره يَزُورُه زَوْراً وزِيارَةً وزُوَارَةً وازْدَارَهُ: عاده افْتَعَلَ من الزيارة؛ قال أَبو كبير: فدخلتُ بيتاً غيرَ بيتِ سِنَاخَةٍ، وازْدَرْتُ مُزْدَارَ الكَريم المِفْضَلِ والزَّوْرَةُ: المرَّة الواحدة. ورجل زائر من قوم زُوَّرٍ وزُوَّارٍ وزَوْرٍ؛ الأَخيرة اسم للجمع، وقيل: هو جمع زائر. والزَّوْرُ: الذي يَزُورُك. ورجل زَوْرٌ وقوم زَوْرٌ وامرأَة زَوْرٌ ونساء زَوْرٌ، يكون للواحد والجمع والمذكر والمؤنث بلفظ واحد لأَنه مصدر؛ قال: حُبَّ بالزَّوْرِ الذي لا يُرَى منه، إِلاَّ صَفْحَةٌ عن لِمام وقال في نسوة زَوْرٍ: ومَشْيُهُنَّ بالكَثِيبِ مَوْرُ، كما تَهادَى الفَتَياتُ الزَّوْرُ وامرأَة زائرة من نسوة زُورٍ؛ عن سيبويه، وكذلك في المذكر كعائذ وعُوذ. الجوهري: نسوة زُوَّرٌ وزَوْرٌ مثل نُوَّحٍ ونَوْحٍ وزائرات، ورجل زَوَّارٌ وزَؤُورٌ؛ قال: إِذا غاب عنها بعلُها لم أَكُنْ لها زَؤُوراً، ولم تأْنَسْ إِليَّ كِلابُها وقد تَزاوَرُوا: زارَ بعضُهم بعضاً. والتَّزْوِيرُ: كرامة الزائر وإِكرامُ المَزُورِ لِلزَّائرِ. أَبو زيد: زَوِّرُوا فلاناً أَي اذْبَحُوا له وأَكرموه. والتَّزْوِيرُ: أَن يكرم المَزُورُ زائِرَه ويَعْرِفَ له حق زيارته، وقال بعضهم: زارَ فلانٌ فلاناً أَي مال إِليه؛ ومنه تَزَاوَرَ عنه أَي مال عنه. وقد زَوَّرَ القومُ صاحبهم تَزْوِيراً إِذا أَحسنوا إِليه. وأَزَارَهُ: حمله على الزيارة. وفي حديث طلحة: حتى أَزَرْتُه شَعُوبَ أَي أَوردته المنيةَ فزارها؛ شعوب: من أَسماء المنية. واسْتَزاره: سأَله أَن يَزُورَه. والمَزَارُ: الزيارة والمَزَارُ: موضع الزيارة. وفي الحديث: إِن لِزَوْركَ عليك حقّاً؛ الزَّوْرُ: الزائرُ، وهو في الأَصل مصدر وضع موضع الاسم كصَوْم ونَوْمٍ بمعنى صائم ونائم. وزَوِرَ يَزْوَرُ إِذا مال. والزَّوْرَةُ: البُعْدُ، وهو من الازْوِرارِ؛ قال الشاعر: وماءٍ وردتُ على زَوْرَةٍ وفي حديث أُم سلمة: أَرسلتُ إِلى عثمان، رضي الله عنه: يا بُنَيَّ ما لي أَرى رَعِيَّتَكَ عنك مُزْوَرِّينَ أَي معرضين منحرفين؛ يقال: ازْوَرَّ عنه وازْوَارَّ بمعنًى؛ ومنه شعر عمر: بالخيل عابسةً زُوراً مناكِبُها الزُّورُ: جمع أَزْوَرَ من الزَّوَرِ الميل. ابن الأَعرابي: الزَّيِّرُ من الرجال الغضبانُ المُقاطِعُ لصاحبه. قال: والزِّيرُ الزِّرُّ. قال: ومن العرب من يقلب أَحد الحرفين المدغمين ياء فيقول في مَرٍّ مَيْرٍ، وفي زِرٍّ زِيرٍ، وهو الدُّجَةُ، وفي رِزٍّ رِيز. قال أَبو منصور: قوله الزَّيِّرُ الغضبان أَصله مهموز من زأَر الأَسد. ويقال للعدوّ: زائِرٌ، وهم الزائرُون؛ قال عنترة: حَلَّتْ بأَرضِ الزائِرِينَ، فأَصْبَحَتْ عَسِراً عَلَيَّ طِلاَبُكِ ابْنَةَ مَخْرَمِ قال بعضهم: أَراد أَنها حلت بأَرض الأَعداء. وقال ابن الأَعرابي: الزائر الغضبان، بالهمز، والزاير الحبيب. قال: وبيت عنترة يروى بالوجهين، فمن همز أَراد الأَعداء ومن لم يهمز أَراد الأَحباب. وزأْرة الأَسد: أَجَمَتُه؛ قال ابن جني: وذلك لاعتياده إِياها وزَوْرِه لها. والزَّأْرَةُ: الأَجَمَةُ ذات الماء والحلفاء والقَصَبِ. والزَّأْرَة: الأَجَمَة. والزِّيرُ: الذي يخالط النساء ويريد حديثهنّ لغير شَرٍّ، والجمع أَزْوارٌ وأَزْيارٌ؛ الأَخيرة من باب عِيدٍ وأَعياد، وزِيَرَةٌ، والأُنثى زِيرٌ، وقال بعضهم: لا يوصف به المؤنث، وقيل: الزِّيرُ المُخالِطُ لهنّ في الباطل، ويقال: فلان زِيرُ نساءٍ إِذا كان يحب زيارتهن ومحادثتهن ومجالستهن، سمي بذلك لكثرة زيارته لهن، والجمع الزِّيَرَةُ؛ قال رؤبة: قُلْتُ لزِيرٍ لم تَصِلْهُ مَرْيَمُهْ وفي الحديث: لا يزال أَحدكم كاسِراً وسادَهُ يَتَّكِئٌ عليه ويأْخُذُ في الحديث فِعْلَ الزِّيرِ؛ الزِّيرُ من الرجال: الذي يحب محادثة النساء ومجالستهن، سمي بذلك لكثرة زيارته لهن، وأَصله من الواو؛ وقول الأَعشى: تَرَى الزِّيرَ يَبْكِي بها شَجْوَهُ، مَخَافَةَ أَنْ سَوْفَ يُدْعَى لها لها: للخمر؛ يقول: زِيرُ العُودِ يبكي مخافة أَن يَطْرَبَ القوْمُ إِذا شربوا فيعملوا الزَّيرَ لها للخمر، وبها بالخمر؛ وأَنشد يونس: تَقُولُ الحارِثِيَّةُ أُمُّ عَمْرٍو: أَهذا زِيرُهُ أَبَداً وزِيرِي؟ قال معناه: أَهذا دأْبه أَبداً ودأْبي. والزُّور: الكذب والباطل، وقيل: شهادة الباطل. رجل زُورٌ وقوم زُورٌ وكلام مُزَوَّرٌ ومُتَزَوَّرٌ: مُمَوَّهٌ بكذب، وقيل: مُحَسَّنٌ، وقيل: هو المُثَقَّفُ قبل أَن يتلكم به؛ ومنه حديث قول عمر، رضي الله عنه: ما زَوَّرْتُ كلاماً لأَقوله إِلا سبقني به أَبو بكر، وفي رواية: كنت زَوَّرْتُ في نفسي كلاماً يومَ سَقِيفَةِ بني ساعدة أَي هَيَّأْتُ وأَصلحت. والتَّزْوِيرُ: إِصلاح الشيء. وكلامٌ مُزَوَّرٌ أَي مُحَسَّنٌ؛ قال نصرُ بن سَيَّارٍ: أَبْلِغْ أَميرَ المؤمنين رِسالةً، تَزَوَّرْتُها من مُحْكَمَاتِ الرَّسائِل والتَّزْوِيرُ: تَزْيين الكذب والتَّزْوِيرُ: إِصلاح الشيء، وسمع ابن الأَعرابي يقول: كل إِصلاح من خير أَو شر فهو تَزْوِيرٌ، ومنه شاهد الزُّورِ يُزَوَّرُ كلاماً والتَّزْوِيرُ: إِصلاح الكلام وتَهْيِئَتُه. وفي صدره تَزْوِيرٌ أَي إِصلاح يحتاج أَن يُزَوَّرَ. قال: وقال الحجاج رحم الله امرأً زَوَّرَ نفسَه على نفسه أَي قوّمها وحسَّنها، وقيل: اتَّهَمَ نفسه على نفسه، وحقيقته نسبتها إِلى الزور كَفَسَّقَهُ وجَهَّلَهُ، وتقول: أَنا أُزَوِّرُكَ على نفسك أَي أَتَّهِمُك عليها؛ وأَنشد ابن الأَعرابي: به زَوَرٌ لم يَسْتَطِعْهُ المُزَوِّرُ وقولهم: زَوَّرْتُ شهادة فلان راجع إِلى تفسير قول القَتَّالِ: ونحن أُناسٌ عُودُنا عُودُ نَبْعَةٍ صَلِيبٌ، وفينا قَسْوَةٌ لا تُزَوَّرُ قال أَبو عدنان: أَي لا نغْمَزُ لقسوتنا ولا نُسْتَضْعَفُ فقولهم: زَوَّرْتُ شهادة فلان، معناه أَنه استضعف فغمز وغمزت شهادته فأُسقطت. وقولهم: قد زَوَّرَ عليه كذا وكذا؛ قال أَبو بكر: فيه أَربعة أَقوال: يكون التَّزْوِيرُ فعل الكذب والباطل. والزُّور: الكذب. وقال خالد بن كُلْثُومٍ: التَّزْوِيرُ التشبيه. وقال أَبو زيد: التزوير التزويق والتحسين. وزَوَّرْتُ الشيءَ: حَسَّنْتُه وقوَّمتُه. وقال الأَصمعي: التزويرُ تهيئة الكلام وتقديره، والإِنسان يُزَوِّرُ كلاماً، وهو أَن يُقَوِّمَه ويُتْقِنَهُ قبل أَن يتكلم به. والزُّورُ: شهادة الباطل وقول الكذبل، ولم يشتق من تزوير الكلام ولكنه اشتق من تَزْوِيرِ الصَّدْرِ. وفي الحديث: المُتَشَبِّعُ بما لم يُعْطَ كَلاَبِسِ ثَوْبَيْ زُورٍ؛ الزُّور: الكذب والباطل والتُّهمة، وقد تكرر ذكر شهادة الزور في الحديث، وهي من الكبائر، فمنها قوله: عَدَلَتْ شهادَةُ الزور الشِّرْكَ بالله، وإِنما عادلته لقوله تعالى: والذين لا يدعون مع الله إِلهاً آخر، ثم قال بعدها: والذين لا يشهَدون الزُّورَ. وزَوَّرَ نَفْسَه: وسمَهَا بالزُّورِ. وفي الخبر عن الحجاج: زَوَّرَ رجلٌ نَفْسَه. وزَوَّرَ الشهادة. أَبطلها؛ ومن ذلك قوله تعالى: والذين لا يشهدون الزُّورَ؛ قال ثعلب: الزُّورُ ههنا مجالس اللهو. قال ابن سيده: ولا أَدري كيف هذا إِلا أَن يريد بمجالس اللهو هنا الشرك بالله، وقيل: أَعياد النصارى؛ كلاهما عن الزجاج، قال: والذي جاء في الرواية الشرك، وهو جامع لأَعياد النصارى وغيرها؛ قال: وقيل الزّورُ هنا مجالس الغِنَاء. وزَوْرُ القوم وزَوِيرُهم وزُوَيْرُهم: سَيِّدُهم ورأْسهم. والزُّورُ والزُّونُ جميعاً: كل شيء يتخذ رَبّاً ويعبد من دون الله تعالى؛ قال الأَغلب العجلي: جاؤُوا بِزُورَيْهِم وجِئْنا بالأَصَمْ قال ابن بري: قال أَبو عبيدة مَعْمَرُ بن المُثَنَّى إِن البيت ليحيى بن منصور؛ وأَنشد قبله: كانَت تَمِيمٌ مَعْشَراً ذَوِي كَرَمْ، غَلْصَمَةً من الغَلاصِيم العُظَمْ ما جَبُنُوا، ولا تَوَلَّوْا من أَمَمْ، قد قابَلوا لو يَنْفُخْون في فَحَمْ جاؤوا بِزُورَيْهِم، وجئنا بالأَصَمّ شَيْخٍ لنا، كالليثِ من باقي إِرَمْ شَيْخٍ لنا مُعاوِدٍ ضَرْبَ البُهَمْ قال: الأَصَمُّ هو عمرو بن قيس بن مسعود بن عامر وهو رئيس بَكْرِ بن وائل في ذلك اليوم، وهو يوم الزُّورَيْنِ؛ قال أَبو عبيدة: وهما بَكْرانِ مُجلَّلانِ قد قَيَّدوهما وقالوا: هذان زُورَانا أَي إِلهانا، فلا نَفِرُّ حتى يَفِرَّا، فعابهم بذلك وبجعل البعيرين ربَّيْنِ لهم، وهُزِمَتْ تميم ذلك اليوم وأُخذ البكران فنحر أَحدهما وترك الآخر يضرب في شَوْلِهِمْ. قال ابن بري: وقد وجدت هذا الشعر للأَغْلَبِ العِجْلِيِّ في ديوانه كما ذكره الجوهري. وقال شمر: الزُّورانِ رئيسانِ؛ وأَنشد: إِذ أُقْرِنَ الزُّورانِ: زُورٌ رازِحُ رَارٌ، وزُورٌ نِقْيُه طُلافِحُ قال: الطُّلافِحُ المهزول. وقال بعضهم: الزُّورُ صَخْرَةٌ. ويقال: هذا زُوَيْرُ القوم أَي رئيسهم. والزُّوَيْرُ: زعيم القوم؛ قال ابن الأَعرابي: الزّوَيْرُ صاحب أَمر القوم؛ قال: بأَيْدِي رِجالٍ، لا هَوادَة بينهُمْ، يَسوقونَ لِلمَوْتِ الزُّوَيْرَ اليَلَنْدَدا وأَنشد الجوهري: قَدْ نَضْرِبُ الجَيْشَ الخَميسَ الأَزْوَرا، حتى تَرى زُوَيْرَهُ مُجَوَّرا وقال أَبو سعيد: الزُّونُ الصنم، وهو بالفارسية زون بشم الزاي السين؛ وقال حميد: ذات المجوسِ عَكَفَتْ للزُّونِ أَبو عبيدة: كل ما عبد من دون الله فهو زُورٌ. والزِّيرُ: الكَتَّانُ؛ قال الحطيئة: وإِنْ غَضِبَتْ، خِلْتَ بالمِشْفَرَيْن سَبايِخَ قُطْنٍ، وزيراً نُسالا والجمع أَزْوارٌ. والزِّيرُ من الأَوْتار: الدَّقيقُ. والزِّيرُ: ما استحكم فتله من الأَوتار؛ وزيرُ المِزْهَرِ: مشتق منه. ويوم الزُّورَيْنِ: معروف. والزَّوْرُ: عَسيبُ النَّخْلِ. والزَّارَةُ: الجماعة الضخمة من الناس والإِبل والغنم. والزِّوَرُّ، مثال الهِجَفِّ: السير الشديد؛ قال القطامي: يا ناقُ خُبِّي حَبَباً زِوَرّا، وقَلِّمي مَنْسِمَكِ المُغْبَرّا وقيل: الزِّوَرُّ الشديد، فلم يخص به شيء دون شيء. وزارَةُ: حَيٌّ من أَزْدِ السَّراة. وزارَةُ: موضع؛ قال: وكأَنَّ ظُعْنَ الحَيِّ مُدْبِرَةً نَخْلٌ بِزارَةَ، حَمْلُه السُّعْدُ قال أَبو منصور: وعَيْنُ الزَّارَةِ بالبحرين معروفة. والزَّارَةُ: قرية كبيرة؛ وكان مَرْزُبانُ الزَّارَةِ منها، وله حديث معروف. ومدينة الزَّوْراء: بِبغداد في الجانب الشرقي، سميت زَوْراءَ لازْوِرار قبلتها. الجوهري: ودِجْلَةُ بَغْدادَ تسمى الزَّوْراءَ. والزَّوْرَاءُ: دار بالحِيرَةِ بناها النعمان بن المنذر، ذكرها النابغة فقال: بِزَوْراءَ في أَكْنافِها المِسْكُ كارِعُ وقال أَبو عمرو: زَوْراءُ ههنا مَكُّوكٌ من فضة مثل التَّلْتَلَة. ويقال: إِن أَبا جعفر هدم الزَّوْراء بالحِيرَةِ في أَيامه. الجوهري: والزَّوْراءُ اسم مال كان لأُحَيْحَةَ بن الجُلاح الأَنصاري؛ وقال: إِني أُقيمُ على الزَّوْراءِ أَعْمُرُها، إِنَّ الكَريمَ على الإِخوانِ ذو المالِ


- : (! الزَّوْرُ) ، بالفَتح: الصَّدْر، وَبِه فُسِّر قَوْل كَعْب بْنِ زُهَيْر: فِي خَلْقِهَا عَن بَنَاتِ الزَّوْرِ تَفْضِيلُ وبَنَاتُه: مَا حَوالَيْه من الأَضْلاع وغَيْرِها. وَقيل: (وَسَطُ الصَّدْرِ أَو) أَعْلاه. وَهُوَ (مَا ارْتَفَع مِنْه إِلى الكَتفَيْن، أَو) هُوَ (مُلْتَقَى أَطْرَافِ عِظَامِ الصَّدْرِ حيثُ اجْتَمَعت) ، وَقيل: هُوَ جَماعةُ الصَّدْر من الخُفِّ، والجمْع {أَزوارٌ. ويُستَحَبُّ فِي افَرَس أَن يَكون فِي زَوْرِه ضِيقٌ، وأَن يكون رَحْبَ اللَّبَانِ، كَمَا قَالَ عبدُ الله بن سُلَيْمة: ولقَدْ غَدَوْتُ علَى القَنِيص بشَيْظَمٍ كالجِذْعِ وَسْطَ الجَنَّةِ المَغْرُوسِ مُتَقَارِبِ الثَّفِيناتِ ضَيْقٍ} زَوْرُه رَحْبِ اللَّبَانِ شَدِيدِ طَيِّ ضَرِيسِ أَراد بالضَّرِيسي الفَقَارَ. قَالَ الجَوْهَرِيّ، وَقد فَرَّقَ بَين الزَّوْرِ واللَّبَانِ كَمَا تَرَى. (و) الزَّوْرُ: (الزّائِرُ) ، وَهُوَ الَّذِي يَزُورُك. يُقَال: رَجلٌ زَوْرٌ، وَفِي الحَدِيث (إِنَّ لزَوْرِكَ عَلَيْك حَقًّا) وَهُوَ فِي الأَصْل مَصْدرٌ وُضِعَ مَوْضعَ الاسْمِ، كصَوْمٍ ونَوْمٍ، بمَعْنَى صَائِمٍ ونَائِمٍ. (و) الزَّوْر: (الزَّائِرُون) ، اسمٌ للجَمْع، وَقيل: جَمْعُ زائرٍ. رجلٌ {زَوْر، وامرأَة زَوْرٌ، ونِسَاءٌ زَوْرٌ. يكون للواحِد والجَمِيع والمُذَكَّر والمُؤَنَّث بلَفْظٍ واحِدٍ، لأَنه مَصْدر، قَالَ: حُبَّ} بالزَّوْر الَّذِي لَا يُرَى مِنْهُ إِلا صَفْحَةٌ عَن لِمَامْ وَقَالَ فِي نِسْوة زَوْرٍ: ومَشْيُهُنَّ بالكَثِيبِ مَوْرُ كَمَا تَهَادَى الفَتَيَاُت {الزَّوْرُ (} كالزُّوَّارِ {والزُّوَّر) ، كرُجَّاز ورُكَّع. وَقَالَ الجوهريّ: ونِسْوةٌ زَوْرٌ} وزُوَّرٌ، مثل نَوْحٍ. ونُوَّحٍ: {زَائِرات. (و) } الزَّوْر: (عَسِيبُ النَّحْلِ) ، هاكَذا باحَاءِ المُهْمَلَة فِي غَالب النُّسخ، وَالصَّوَاب بالمُعْجَمَة. وهاكذا ضَبَطَه الصَّاغانِيّ وَقَالَ: هُوَ بِلُغة أَهْل اليَمَن. (و) الزَّوْرُ: (العَقْلُ) . ويُضَمّ، وَقد كَرَّرَه مَرَّتَيْن، فإِنه قَالَ بَعْدَ هاذا بأَسطُر: والرَّأْيُ والعَقْل: وسَيَأْتي هُناك. (و) الزَّوْر: (مَصدر {زَارَ) هـ} يَزُورُه {زَوْراً، أَي لَقِيَه} بزَوْرِه، أَو قَصَدَ {زَوْرَه أَي وِجْهَته، كَمَا فِي البَصائر، (} كالزِّيَارَة) ، بالكَسْر ( {والزُّوَارِ) ، بالضَّمّ، (} والمَزَارِ) ، بالفَتْح، مصدر مِيمِيّ، وَقد سَقَطَ من بعض النُّسَخ. (و) الزَّوْرُ للقَوْم: (السَّيِّد) والرَّئيسُ ( {كالزَّوِيرِ) ، كأَمِير، (} والزُّوَيْرِ، كزُبَيْر) . يُقَال هاذا زَوَيْرُ القَوْمِ، أَي رَئِيسُهم وزَعِيمُهم. وَقَالَ ابْنُ الأَعرابيّ: {الزُّوَيْر: صاْحبُ أَمرِ القَوْمِ، وأَنشد: بأَيْدِي رِجالٍ لَا هَوادَة بَيْنَهُمْ يَسُوقُون للمَوْتِ الزُّوَيْرَ اليَلَنْدَدَا (و) الزِّوَرِّ مِثَال (خِدَبَ) وهِجَفٌّ. (و) الزَّوْرُ: (الخَيَالُ يُرَى فِي النَّوْم) . (و) الزَّوْرُ: (قُوَّةُ العَزِيمَةِ) ، وَالَّذِي وَقعَ فِي المُحكَم والتَّهْذِيب: الزَّوْرُ: العَزِيمة، وَلَا يُحْتَاج إِلى ذِكْر القُوَّة فأَنها معنى آخَرُ. (و) الزَّوْرُ: (الحَجَرُ الَّذِي يَظْهَر لِحَافِرِ البِئْرِ فيَعْجِزُ عَن كَسْرِهِ فيَدَعُه ظاهِراً) . وَقَالَ بعضُضهم: الزَّوْرُ: صَخْرَةٌ، هاكذا أَطلَقَ وَلم يُفَسِّر. (و) الزَّوْر: (وَادٍ قُرْبَ السَّوَارِقِيَّة) . (ويَوْمُ الزَّوْرِ) ، وَيقال: يَوْمُ الزَّوْرَيْن، ويَومُ الزَّوِرَيريْنِ (لبَكْرٍ على تَمِيم) . قَالَ أَبو عُبَيْدَة: (لأَنَّهُمْ أَخَذُوا بَعِيرَيْن) . ونَصُّ أَبِي عُبَيْدَة: بَكْرَيْن مُجَلَّلَيْنِ (فَعَقَلُوهُما) ، أَي قَيَّدُوهما، (وَقَالُوا: هاذنِ} زَوْرَانَا) أَي إلاهَانَا (لَنْ نَفِرّ) . ونصّ أَبِي عُبَيْدَة فَلَا نَفِرّ (حتَّى يَفرَّا) ، وهُزِمَت تَمِيمٌ ذالِكَ اليَوْم، وأُخِذَ البَكْرَانِ فنُحِرَ أَحدُهما وتُرِكَ الآخَرُ يَضْرِب فِي شَوْلِهِم. قَالَ الأَغْلَبُ العِجْلِيّ يَعِيبُهم بجَعْل البَعِيرَينِ رَبَّيْن لَهُم. جَاءُوا {بِزَوْرَيْهم وجِئْنَا بالأَصَمّ هاكذا فِي دِيوان الأَغلَب. وَقَالَ أَبو عُبَيْدة مَعْمَرُ بْنُ المُثَنَّى: إِن البَيْت ليَحْيَى بن مَنْصُور وأَنشد قَبْلَه: كانتْ تَمِيمٌ مَعشراً ذَوِي كَرَمْ غَلْصَمَةَ من الغَلاصِيمِ العُظَمْ مَا جَبُنُوا وَلَا تَوَلَّوْا مِنْ أَمَمْ قدْ قابَلوا لَو يَنْفُخُون فِي فَحَمْ اءُوا بزَوْرَيْهم وجِئْنَا بالأَصَمّ شَيْخٍ لنَا كاللَّيْثِ مِنْ باقِي إِرَمْ الأَصمُّ: هُوَ عَمْرو بن قَيْسِ بن مَسْعُودِ بنِ عَامِر، رَئِيسُ بَكْرِ بْنِ وَائِل فِي ذالك اليومِ. (و) } الزُّورُ (بالضَّمِّ: الكَذِبُ) ، لكَوْنه قَوْلاً مائِلاً عَن الحَقّ. قَالَ تَعَالَى: {وَاجْتَنِبُواْ قَوْلَ {الزُّورِ} (الْحَج: 30) وَبِه فُسِّر أَيضاً الحَدِيث: (المُتَشَبِّع بِمَا لم يُعْطَ كَلابِسِ ثَوْبَيْ} زُورٍ) . (و) الزُّورُ: (الشِّرْكُ باللهاِ تَعَالَى) ، وَقد عَدَلَت شَهَادَةُ الزُّورِ الشِّرحكَ بِاللَّه، كَمَا جاءَ فِي الحَدِيث لقَوْله تَعَالَى: {وَالَّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَاهَا ءاخَرَ} (الْفرْقَان: 68) ثمَّ قَالَ بعدَها: {وَالَّذِينَ لاَ يَشْهَدُونَ الزُّورَ} (الْفرْقَان: 72) وَبِه فَسَّر الزَّجَّاج قولَه تَعالَى: {وَالَّذِينَ لاَ يَشْهَدُونَ {الزُّورَ} . (و) قيل: إِن المرادَ بِهِ فِي يالآية (مَجَالِسُ اليَهُودِ والنَّصَارَى) عَن الزَّجّاج أَيضاً، ونصُّ قَوْله: مَجالِس النّصارى. (و) الزُّورُ: (الرَّئِيسُ) ، قَالَه شَمِر، وأَنْشَد: إِذْ أُقْرِنَ} الزُّورَاِن {زُورٌ رَازِحُ رَارٌ} وزُورٌ نِقْيُه طُلافِحُ وزَعِيمُ القَوْم: لُغَة فِي الزَّوْر، بالفَتْح، فَلَو قَالَ هُنَا: ويُضَمّ، كَانَ أَحْسَن. والسَّيّد والرَّئِيس والزَّعِيم بمَعْنًى. (و) قيل فِي تَفْسِير قولِه تَعالَى {وَالَّذِينَ لاَ يَشْهَدُونَ الزُّورَ} إِن المُرَاد بِهِ (مَجْلِسُ الغِنَاءِ) ، قَالَه الزَّجَّاج أَيضاً. ونَصُّه مَجالِسُ الغِنَاءِ. وَقَالَ ثَعْلَبٌ: الزُّور هُنَا: مَجالِسُ اللَّهْو. قَالَ ابنُ سِيدَه: وَلَا ا 6 رِي كَيْفَ هاذَا إِلّا أَن يُرِيدَ بمجالِس اللَّهْوِ هُنَا الشِّرْكَ بِاللَّه. قَالَ: والَّذي جاءَ فِي الرِّواية: الشِّرْك، وَهُوَ جاعٌ لأَعيادِ النَّصَارَى وغيرِها. (و) من المَجَاز: مالَكُمْ تَعْبُدُو الزُّورَ؟ وَهُوَ كُلُّ (مَا) يُتَّخَذُ رَبًّا و (يُعْبَدُ مِنْ دُونِ اللهاِ تَعالَى) ، كالزُّونِ بالنُّون. وَقَالَ أَبو سَيد: الزُّون: الصَّنَم وسَيَأْتِي. وَقَالَ أَبو عُبَيْدة: كلّ مَا عُبِد من دُونِ اللهاِ فَهُوَ زُورٌ. قُلْتُ: وَيُقَال: إِنَّ الزُّور صَنَمٌ بعَيْنه كَانَ مُرَصَّعاً بالجَوْهَر فِي بِلَاد الدَّار. (و) عَن أَبِي عُبَيْدَة: الزُّورُ: (القُوَّةُ) . يُقَال: لَيْسَ لَهُم زُورٌ، أَي لَيْسَ لَهُم قُوَّة. وحَبْلٌ لَهُ زُورٌ، أَي قُوَّة: (وهاذا وِفَاقٌ) وَقَعَ (بَين لُغَةِ العَربِ والفُرْسِ) ، وصَرَّحَ الخَفَاجِيّ فِي شِفَاءِ الغَلِيل بأَنَّه معرّب. ونَقَل عَن سِيبَوَيْه وغَيْرِه من الأَئِمَّة ذالِك، وظَنَّ شَيخُنَا أَنَّ هاذا جاءَ بِهِ المُصَنِّف من عِنْده فتمَحَّلَ للرَّدّ عَلَيْهِ على عادَته، وإِنَّمَا هُوَ نصّ كلامِ أَبِي عُبَيْدَة، ونَاهِيك بِه. ثمَّ إِن الَّذِي فِي اللُّغَة الفَارِسيّة إِنَّمَا هُوَ زُور بالضَّمَّة المُمَالَة لَا الخَالصة وَلم يُنَبِّهُوا على ذالِك. (و) الزُّورُ: (نَهرٌ يَصُبُّ فِي دِجْلَةَ) . والزُّورُ: (الرَّأْيُ والعَقْلُ) ، يُقَال: مالهَ زُورٌ وزَوْرٌ وَلَا صَيُّور، بمعٌّ فى، أَي مالَه رَأْيٌ وعَقْل يرْجع إِليه، بالضَّمِّ عَن يَعْقُوب، والفَتْح عَن أَبِي عُبَيد. وَقَالَ أَبو عُبَيْد: وأُراه إِنَّما أَرادَ لَا زَبْرَ لَهُ فغَيَّره إِذ كَتَبه. (و) الزُّورُ: التُّهَمَة و (الباطِلُ) وَقيل: شَهادَةُ البَاطِل وقَولُ الكَذب، وَلم يُشْقّ مِنْهُ تَزْوِير الكَلامِ، ولاكِنه اشتُقَّ من تَزْوِير الصَّدْرِ، وَقد تكرَّر ذِكْر شَهادَة الزُّور فِي الحَدِيث، وَهِي مِنَ الكَبَائِر. (و) الزُّورُ: (جَمعُ الأَزْورِ) ، وَهُوَ المَائِل الزْور، وَمِنْه شِعْر عمر: بالخَيْل عابِسَةً زُوراً مناكِبُها كَمَا يأْتي. (و) الزُّورُ: (لَذَّةُ الطَّعامِ وطِيبُهُ) . (و) الزُّورُ: (لِينُ الثَّوبِ ونَقَاؤُه) . (و) زُورٌ: اسْم (مَلِكٍ بَنَى) مَدِينَة (شَهْرَ زُورَ) ، ومَعْناه مَدِينَة زُور. (و) {الزَّوَرُ. (بالتَّحْرِيكِ: المَيْلُ) ، وَهُوَ مِثْل الصَّعَر. وَقيل: الزَّوَرُ فِي غَيْر الكِلاَب: مَيَلٌ مّا، لاَ يكون مُعْتَدِلَ التَّرْبِيعِ، نَحْو الكِرْكِرَة واللِّبْدَة. (و) قِيلَ: الزَّوَرُ: (عِوَجُ الزَّوْرِ) ، أَي وَسطِ الصَّدْرِ. (أَو) هُوَ (إِشْرَافُ أَحَدِ جانِبَيْه على الآخَرِ) ، وَقد} زَوِرَ {زَوَراً. (} والأَزْوَرُ: مَ بِهِ ذالِك. والمائِلُ) . يُقَال: عنُق {أَزْوَرُ، أَي مائِلٌ. (وكَلْبٌ) أَزْوَرُ: قد (اسْتَدَقَّ جَوْشَنُ صَدْرِه) وخَرّع كَلْكَلُه كأَنَّه قد عُصِرَ جانِباه. وَقيل: الزَّوَرُ فِي الفَرَس: دُخُولُ إِحدَى الفَهْدَتَيْن وخُرُوجُ الأُخرَى. (و) الأَزْوَرَ: (النَّاظِرُ بمُؤْخِرِ عَيْنَيْهِ) لشِدَّته وحِدَّته. (أَو) الأَزْوَرُ: البَعِيرُ (الذِي يُقْبِل على شِقَ إِذَا اشْتَدَّ السَّيْرُ وإِن لم يكُن فِي صَدْرِه مَيْلٌ) . (و) } الزِّوَرُّ، (كهِجَفَ: السَّيْرُ الشَّدِيدُ) . قَالَ القُطَاميّ: يَا ناَاقُ خُبِّي خَبَباً {زِوَرَّا وقَلِّبِي مَنْسِمَكِ المُغْبَرَّا (و) قيل:} الزِّوَرُّ: (الشَّدِيدُ) ، فَلم يَخَصَّ بِهِ شَيْءٌ دون شَيْءٍ. (و) {الزِّوَرُّ أَيضاً: (البَعِيرُ) الصُّلْب (المُهَيَّأُ للأَسْفارِ) . يُقَال: ناقةٌ} زِوَرَّةُ أَسْفارِ، أَي مُهَيَّأَة للأَسفارِ مُعَدَّة. وَيُقَال فِيهَا {ازْوِرارٌ من نَشَاطِها. وَقَالَ بَشِير ابنُ النِّكْث: عَجِّلْ لهَا سُقَاتَها يَا ابْنَ الأَغّرْ وأَعْلِقِ الحَبْلَ بذَيّالٍ} زِوَرّ ( {والزِّوَارُ} والزِّيَارُ) ، بالوَاوِ واليَاءِ (ككِتَاب: كُلُّ شيْءٍ كَانَ صَلاحاً لشَيْءٍ وعِصْمَةً) ، وَهُوَ مَجاز. قَالَ ابنُ الرِّقاع: كانُوا {زِوَاراً لأَهْلِ الشَّامِ قد عَلِمُوا لَمَّا رَأَوْا فيهمُ جَوْراً وطُغْيانَا قَالَ ابنُ الأَعرابيّ:} زِوَارٌ {وزِيَارٌ: عِصْمَةٌ،} كزِيَارِ الدّابَّة. (و) {الزِّوَارُ} والزِّيَارُ: (حَبْلٌ يُجْعَل بَيْنَ التَّصْدِيرِ والحَقَبِ) يُشَدُّ من التَّصْدِير إِلَى خَلْفِ الكِرْكِرِةِ حتَّى يَثْبُتَ لِئَلَّا يُصِيبَ الحَقَبُ الثِّيلَ فيحْتَبس بَوْلُه، قَالَه أَبو عَمْرٍ و. وَقَالَ الفردزق: بأَرحُلِنا يَجِدْنَ وَقد جَعَلْنَا لكلِّ نَجِيبَةٍ مِنْهَا {زِيَارَا (ج} أَزْوِرَةٌ) . وَفِي حديثِ الدَّجَّال (رَآهُ مُكبَّلاً بالحَديد {بأَزْوِرَة) . قَالَ ابنُ الأَثِير: هِيَ جَمْع} زِوَارٍ {وزِيَارٍ، المعنَى أَنه جُمِعتْ يَدَاهُ إِلى صَدْرِه وشُدَّت. (} وزُرْتُ البَعِيرَ) {أَزُورُه} زِوَاراً: (شَدَدْتُه بِه) ، من ذالك. وأَبُو الحُسَيْن (عَلِيُّ بنُ عَبْدِ الله ابنِ بَهْرَامَ {- الزِّيارِيُّ) الأَسْتَرَابَاذِيّ: (مُحَدِّثٌ) يَرْوِي عَن إِبراهِيمَ بنِ زُهَير الحُلْوَانيّ، مَاتَ سنة 342، كَذَا فِي التَّبْصِير للحافِظ ابْن حَجَر. (} والزَّوْرَاءُ) : اسمُ (مَال) كَانَ (لأُحَيْحَةَ) بن الجُلاَحِ الأَنْصَارِيّ: وَقَالَ: إِنِّي أُقِيم على {الزَّوْرَاءِ أَعمُرُها إِنَّ الكَرِيمَ على الإِخوانِ ذُو المَالِ (و) من المَجَازِ: الزَّوْرَاءُ: (الْبِئْرُ البَعِيدَةُ) القَعْرِ. قَالَ الشَّاعِر: إذْ تَجْعَل الجَارَ فِي} زَوْرَاءَ مُظْلِمَةٍ زَلْخَ المُقَامِ وتَطْوِي دُونَه المَرَسا وَقيل: رَكِيَّةٌ زَوْرَاءُ: غيرُ مُسْتَقِيمَةِ الحَفْرِ. (و) الزَّوْرَاءُ: (القَدَحُ) ، قَالَ النابِغَة: وتُسْقَى إِذا مَا شِئْتَ غَيْرَ مُصَرَّدٍ {بزوَرَاءَ فِي حافَاتِهَا المِسْكُ كانِعُ (و) } الزَّوْراءُ: (إِناءٌ) ، وَهُوَ مِشْرَبَةٌ (من فِضَّة) مُسْتَطِيلَة مثْل التَّلْتَلَة. (و) من المَجَاز: رَمَى {بالزَّوراءِ، أَي (القَوْس) . وقَوْسٌ} زَوْرَاءُ: مَعْطُوفةٌ. (و) قَالَ الجَوْهَرِيّ: و (دَجْلَةُ) بغْدَادَ تُسَمَّى {الزَّوْرَاءَ. (و) الزَّوْرَاءُ: (بَغْدَادُ) أَو مَدينةٌ أُخْرَى بهَا فِي الجانِب الشَّرْقِيّ؛ (لأَنَّ أَبوابهَا الدَّاخِلَةَ جُعِلَتْ} مُزْوَرّةً) ، أَي مائلةً (عَن) الأَبواب (الخارجَةِ) وَقيل! لازْوِرَاء قِبْلَتِها. (و) الزَّوْراءُ: (ع بالمدينةِ قُرْبَ المَسْجِدِ) الشريفِ، وَقد جاءَ ذِكرُه فِي حَدِيث الزُّهْرِيّ عَن السَّائِب. (و) الزَّوْرَاءُ: (دارٌ كَانَت بالحِيرَةِ) بناها النُّعمانُ بنُ مُنْذر، هَدَمَها أَبو جَعْفَر المَنْصُورُ فِي أَيّامه. (و) الزَّورَاءُ: (البَعِيدَةُ من الأَراضِي) قَالَ الأَعْشَى: يَسْقِي دِيَاراً لهَا قد أَصْبَحَت غَرَضَاً {زَوْراءَ أَجْنَفَ عَنْهَا القَوْدَ والرَّسَلُ (و) الزَّوْرَاءُ: (أَرْضٌ عندَ ذِي خِيمٍ) ، وَهِي أَوَّلُ الدَّهْنَاءِ وآخِرُهَا هُرَيْرَةُ. (} والزَّارَةُ: الجَمَاعَةُ) الضَّخْمَةُ (مِنَ) الناسِ و (الإِبلِ) والغَنَمِ. وَقيل هِيَ من الأَبل والناسِ: مَا بَيْن الخَمْسين إِلى السِّتِّين. (و) {الزَّارَة من الطَّائر: (الحَوْصَلَة) ، عَن أَبِي زَيْد، (} كالزَّاوِرَةِ) ، بفَتْح الْوَاو، ( {والزَاوُورَة) وزاوَرَةُ القَطَاة: مَا حَمَلَتْ فِيهِ المَاءَ لِفِراخِها. (و) } زَارَةُ: (حَيٌّ من أَزْدِ السَّرَاةِ) ، نَقَلَه الصَّاغانِيّ. (و) الزَّارَةُ: (ة) كَبِيرَةٌ (بالبَحْرَيْن) و (مِنْهَا مَرْزُبَانُ الزَّارَةِ) ، وَله حَدِيث مَعْرُوف. قَالَ أَبو مَنْصُور: وعَيْنُ الزَّارَةِ بالبَحْرَيْن مَعْرُوفَةٌ. (و) الزَّارَة: (ة بالصَّعِيدِ) ، وسبقَ للمصنّف فِي (زرّ) أَنّها كُورَة بهَا فَلْينْظر. (و) {زَارَةُ: (ة، بأَطْرَابُلُسِ الغَرْبِ. مِنْهَا إِبراهِيمُ} - الزّارِيُّ التاجِرُ المُتَمَوِّلُ) ، كَذَا ضَبطه السِّلَفيّ ووَصَفه. (و) زَارَةُ: (ة من أَعْمَالِ اشْتِيخَنَ. منهَا يَحْيَى بن خُزَيْمَةَ! - الزَّارِيُّ) ، وَيُقَال: هِيَ بغَيْر هاءٍ، رَوَى عَن الدَّارميّ. وعَنْه طيب بن محمّد السَّمَرْقَنْديّ، قَالَ الحَافِظُ ابْن حَجَر: ضَبَطه أَبو سَعْد الإِدْرِيسيّ هاكذا، حَكَاهُ ابْنُ نُقْطَة. وأَمَّا السَّمْعانِيّ فذَكَره بتَكْرِير الزَّاي. ( {والزِّيرُ) ، بالكَسْرِ: (الزِّرُّ) . قَالَ الأَزْهَرِيّ: وَمن العَرب مَنْ يَقْلِب أَحَد الحَرْفَيْن المُدْغْمَين يَاء فَيَقُول فِي مَرَ: مَيْرٌ، وَفِي زِرَ} زِيرٌ وَفِي رِزَ رِيزٌ. (و) الزِّيرُ: (الكَتَّانُ) . قَالَ الحُطَيْئَة: وإِنْ غَضِبَتْ خِلْت بالمِشْفَرَين سَبَائِخَ قُطْنٍ {وزِيراً نُسَالاً (والقِطْعَةُ) مِنْهُ زِيرَةٌ، (بِهاءٍ) ، والجَمع أَزْوَارٌ. (و) الزِّير: (الدَّنُّ) ، وَالْجمع أَزْيَار، أَعجميٌّ، (أَو) الزِّيرُ: (الحُبُّ) الَّذِي يُعْمَل فِيهِ الماءُ، بلُغَة العِراق. وَفِي حَدِيث الشّافِعِيّ رَضِي الله عَنهُ (كُنتُ أَكُتب العِلْم أُلقِيه فِي زِيرٍ لنا) . (و) الزِّير: (العَادَةُ) ، أَنْشَدَ يُونُس: تَقولُ الحارِثِيَّة أُمُّ عَمْرٍ وأَهاذا} زِيرُه أَبَداً {- وزِيرِي قَالَ: مَعْناه أَهاذا دَأْبُه أَبداً ودَأْبى. (و) الزِّير: (رَجُلٌ يُحِبُّ محادَثَةَ النِّساءِ ويُحِبّ مُجالَسَتَهُنَّ) ومُخَالَطَتَهُنّ، سُمِّيَ بذالك لكَثْرة زِيَارَتِه لَهُنّ. (وَيُحب) الثَّانِي مُسْتَدَرَكٌ. وَقيل: الزِّيرُ: المُخَالِطُ لهنّ فِي البَاطِل، وَقيل: هُوَ الَّذِي يُخَالِطُهنّ ويُرِيدُ حَدِيثَهُنّ. (بغيرِ شَرَ أَوْ بهِ) . وأَصلُه الْوَاو، وَجعله شَيخُ الإِسلام زكريّا فِي حَوَاشِيه على البَيْضاوِيّ مهموزاً، وَهُوَ خِلافُ مَا عَلَيْهِ أَئِمَّةُ اللُّغةِ. وَفِي الحَدِيث: (لَا يَزالُ أَحدُكم كاسِراً وِسَادَه يَتَّكِىءُ عَلَيْهِ ويأْخُذُ فِي الحَدِيث فِعْل الزِّيرِ) . (ج أَزْوارٌ وزِيرَةٌ، وأَزْيَارٌ) ، الأَخِيرَة من بَاب عِيدِ وأَعْيَادٍ. (وَهِي} زِيرٌ أَيضاً) . تَقُولُ: امرأَةٌ زِيرُ رِجَالٍ. قَالَه الكِسائيّ، وَهُوَ قَلِيل (أَو خاصٌّ بهم) ، أَي بالرِّجال وَلَا يُوصَف بِهِ المُؤَنَّث، قَالَه بَعضُهم، وَهُوَ الأَكثر. ويأْتِي فِي الْمِيم أَنَّ الَّتِي تُحِبّ مُحَادَثَةَ الرِّجالِ يُقَال لَهَا: مَرْيَمُ. قَالَ رُؤبةُ: قُلتُ {لِزِيرٍ لم تَصِلْه مَرْيَمُهْ (و) الزِّير: (الدِّقِيقُ من الأَوتارِ، أَو أَحدُّها) وأَحْكَمُهَا فَتْلاً.} وزِيرُ المِزْهَرِ مُشْتَقٌّ مِنْهُ. (و) {الزِّيرَةُ، (بهاءٍ: هَيْئَةُ} الزِّيَارَةِ) . يُقَال: فُلانٌ حَسَنُ الزِّيرَةِ. (و) {الزَّيِّر، (كسَيِّدٍ) ، هاكذا فِي النُّسَخ، والصَّواب ككَتِفٍ، كَمَا ضَبَطَه الصَّاغانِيّ: (الغَضْبَانُ) المُقَاطِعُ لصاحِبه، عَن ابْن الأَعْرَابيّ. قَالَ الأَزْهَرِيّ. أُرَى أَصْلَه الهَمْزَ، من زَئِرَ الأَسدُ، فخفّف. (} وزُورَةُ) ، بالضَّمّ (ويُفْتَحُ: ع قُرْبَ الكُوفَةِ) . (و) {الزَّوْرَة، (بالفَتْح: البُعْدُ) ، وَهُوَ من الازْوِرَارِ. قَالَ الشَّاعِر: وماءٍ وَرَدْتُ على} زَوْرَةٍ أَي على بُعْد. (و) الَّزورَةُ: الناقَةُ الَّتِي تَنظُرُ بمُؤْخِرِ عَيْنِها لشهدَّتِهَا وحِدّتها، قَالَ صَخْرُ الغيِّ: ومَاءٍ وَرَدْتُ على {زَوْرَةٍ كَمَشْيِ السَّبَنْتَي يَرَاحُ الشَّفِيفَا هاكذا فَسَّره أَبُو عَمْرو. ويروى:} زُورَة، بالضَّمّ، والأَوَّل أَعرَفُ. (ويوْمُ {الزُّوَيْر) ، كزُبَيْر: (م) ، أَي مَعْرُوف، وَكَذَا يَوْم} الزُّوَيْرَيْنِ. ( {وأَزارَهُ: حَمَلَه على} الزِّيارةِ) وأَزَرْتُه غَيري. ( {وزَوَّرَ) } تَزْوِيراً: (زَيَّن الكَذِبَ) ، وكَلامٌ {مُزَوَّرٌ: مُمَوَّهٌ بالكَذِب. (و) من المَجَازِ:} زَوَّرَ (الشَّيْءَ: حَسَّنِ وقَوَّمه) . وأَزالَ {زَوَرَه: اعوِجَاجَه. وكَلامٌ} مُزَوَّرٌ، أَي مُحَسَّن. وقِيل: هُوَ المُثَقَّف قَبْلَ أَن يُتَكَلَّمَ بِهِ، وَمِنْه قَوْلُ عُمَر رَضِيَ اللهاُ عَنهُ: (مَا! زَوَّرْت كَلاماً لأَقُولَه إِلا سَبَقَني بِهِ أَبُو بَكْر) . أَي هَيَّأْت وأَصْلَحَ. {والتَّزْوِير: إِصلاحُ الشَّيْءِ. وسُمِعَ ابنُ الأَعرابيّ يَقُول: كُلُّ إِصلاحٍ من خَيْرٍ أَو شَرَ فَهُوَ تَزْوِيرٌ. وَقَالَ أَبو زَيْد:} التَّزْوِير: التَّزْوِيق والتَّحْسِين. وَقَالَ الأَصمَعِيّ: التَّزْوير: تَهْيِئَة الكَلامِ وتَقدِيرُهُ، والإِنْسَان يُزَوِّر كَلاماً، وَهُوَ أَن يُقَوِّمَه ويُتْقِنَه قبل أَنْ يتكَلَّم بِهِ. (و) {زَوَّرَ (الزَّائِرَ) تَزْوِيراً: (أَكْرَمَه) قَالَ أَبو زيد:} زَوِّرواً فُلاناً، أَي اذْبَحُوا لَهُ وأَكْرِمُوه. {والتَّزْوِيرُ: أَن يُكرِمَ المَزُورُ زَائِرَه. (و) زَوَّرَ (الشَّهَادةَ: أَبْطَلَها) ، وَهُوَ راجعٌ إِلى تَفْسِير قَوْلِ القَتَّال: ونَحْنُ أُناسٌ عُودُنَا عُودُ نَبْعَةٍ صَلِيبٌ وِفينَا قَسْوَةٌ لَا} تُزَوَّرُ قَالَ أَبو عَدْنَانَ: أَي لَا نُغْمَز لقَسْوتنا وَلَا نُسْتَضْعَف. فَقَوله: {زَوَّرْت شَهَادَةَ فُلانِ، مَعْنَاهُ أَنَّه استُضعِف فغُمِزَ، وغُمِزتْ شَهَادَتَهُ فأُسقِطَت. (و) فِي الخَبَر عَن الحَجَّاج قَالَ: (رَحِمَ اللهاُ أمْرأً} زَوَّرَ (نَفْسَه) على نَفْسِه) قيل: قَوَّمَها وحَسَّنَها. وَقيل: اتَّهَمَها على نَفْسه. وَقيل: (وَسَمَها {بالزُّورِ) ، كفَسَّقَه وجَهَّلَه. وَتقول: أَنا} أُزَوِّرك على نَفْسِك، أَي أَتَّهِمُك عَلَيْها. وأَنشد ابنُ الأَعرابيّ: بِهِ {زَوَرٌ لم يَسْتَطِعْه المُزَوِّرُ (} والمُزَوَّرُ من الإِبِل) ، كمُعَظَّم: (الَّذِي إِذا سَلَّه المُذَمِّر) كمُحَدّث وَقد تقدّم (من بَطْن أُمِّه اعْوَجَّ صَدرُه فَيَغْمِزِ ليُقِيمَه فيَبْقَى فِيه من غَمْزِهِ أَثَرٌ يُعلَم مِنْهُ أَنَّه {مُزَوَّر) ، قَالَه اللَّيْثُ. (} واسْتَزَارَهُ) : سأَلَه أَن {يَزُورَه، (} فزَارَه) وازداره. ( {وتزاوَرَ عَنهُ) } تَزَاوُرًا (عَدَلَ وانْحَرف) . وقُرِىء {) 1 (. 029! تَزَّوَارُ عَن كهفهم} (الْكَهْف: 17) ، وَهُوَ مُدغَم تَتَزَاوَرُ ( {كازْوَرَّ وَ} ازْوارَّ) ، كاحْمَرَّ واحْمارَّ. وقُرِىءَ ( {تَزْوَرُّ) وَمعنى الكُلِّ: تَمِيل، عَن الأَخْفَشِ. وَقد ازْوَرَّ عَنهُ.} ازْوِرَاراً. {وازْوَارَّ عَنهُ} ازْوِيرَاراً. (و) {تَزاوَرَ (القَوْمُ: زارَ بَعضُهُم بَعضاً) ، وهم} يَتَزَاوَرُون، وَبينهمْ {تَزَاوُرٌ. (} وزَوْرَانُ) ، بِالْفَتْح: (جَدُّ) أَبي بكرٍ (مُحَمَّدِ بْنِ عبدِ الرحمانِ) البَغْدَادِيّ، سَمِعَ يحيى بن هاشِم السّمسار. وَقَول المصنّف: (التّابِعِيّ) كَذَا فِي سَائِر الأُصول خَطَأٌ، فإِنَّ مُحَمَّد بن عبد الرحمان هاذا لَيْسَ بتابعيَ كَمَا عَرفْت. وَالصَّوَاب أَنه سَقط من الْكَاتِب، وَحَقُّه بعد عبد الرَّحْمَن: والوَلِيدُ بنُ {زَوّارَانَ. فإِنّه تابعيّ يَرْوِي عَن أَنَس. وشَذَّ شيخُنَا فضَبَطه بالضَّم نَقلاً عَن بَعضهم عَن الكاشِف، والصَّواب أَنَّه بالفَتْح، كَمَا صرَّحَ بِهِ الحافِظُ ابْن حَجَر والأَمِيرُ وغيرُهما، ثمَّ إِنَّ قَوْلَ المُصَنّف إِن زَوْرَانَ جَدُّ مُحَمَّد وَهَمٌ، بل الصَّواب أَنه لَقَبُ مُحَمَّد. ثمَّ اختُلِف فِي الوَليد بن} زَوْرَانَ، فَضَبَطَه الأَمِيرُ بِتَقْدِيم الرَّاءِ على الوَاوِ، وجَزَمَ المِزِّيّ فِي التَّهْذِيب أَنَّه بِتَقْدِيم الْوَاو كَمَا هُنَا. (وبالضَّمِّ عبدُ الله بنُ) عَلِيّ بن ( {زُورَانَ الكازَرُونِيُّ) ، عَن أَبي الصَّلْت المُجير، ووَقَعَ فِي التَّكْمِلة، عَلَيّ بنُ عبد الله بن زُورَانَ. (وإِسحاقُ ابنُ زُورَانَ السِّيرافِيُّ) الشَّافعيّ، (مُحَدِّثُونَ) . وَمِمَّا يُسْتَدْرَكَ عَلَيْهِ: مَنَارَةٌ} زَوْراءُ: مائِلَةٌ عَن السَّمْتِ والقَصْدِ. وفَلاةٌ {زَوْرَاءُ: بَعِيدةٌ فِيهَا} ازْوِرَارٌ، وَهُوَ مَجَاز. وَبَلَدٌ {أَزْوَرُ، وجَيْشٌ أَزْوَرُ. قَالَ الأَزهَرِيُّ: سَمِعْتُ العَربَ تَقول للبَعير المَائِل السَّنامِ: هاذا البَعِيرُ} زَوْرٌ. وناقَةٌ {زَوْرَةٌ: قَوِيَّةٌ غَلِيظَةٌ. وفَلاةُ زَوْرة: غَيرُ قاصِدَةٍ. وَقَالَ أَبو زَيد:} زَوَّرَ الطَّائِرُ! تَزْوِيراً: ارتفَعَتْ حَوْصَلَتُه، وَقَالَ غيرُه: امتَلأَتْ. ورَجلٌ {زَوَّارٌ وزَوَّارَةٌ، بِالتَّشْدِيدِ فيهمَا: غَلِيظٌ إِلى القِصَرِ. قَالَ الأَزْهَرِيّ: قرأْتُ فِي كتاب اللَّيْث فِي هاذا الْبَاب: يُقَال للرَّجل إِذا كَانَ غَليظاً إِلى القِصَر مَا هُوَ: إِنّه} لَزُوارٌ {وزُوَارِيَةٌ. قَالَ أَبو مَنْصُور؛ وهاذا تَصْحِيفٌ مُنْكر، والصَّواب: إِنه لَزُوَازٌ وزُوَازِيَةٌ (بزاءَيْن) . قَالَ: قَالَ ذالك أَبو عَمْرٍ ووابْنُ الأَعْرَابِيّ وغَيْرُهما. } وازْدَاره: {زَارَه، افْتَعَلَ من الزِّيارة. قَالَ أَبو كَبِير: فدَخَلْتُ بَيْتاً غَيْرَ بَيْتِ سِنَاخَةٍ } وازْدَرْتُ {مُزْدَارَ الكَريمِ المِفْضَلِ والزَّوْرَة: المَرَّةُ الواحدةُ. وامرأَةٌ} زَائِرَةٌ من نِسْوةٍ {زُورٍ، عَن سِيبَوَيه، وكذالك فِي المذكّر، كعائِذٍ وعُوذٍ، ورَجلٌ} زَوَّارٌ {وزَؤُورٌ ككَتَّان وصَبُور. قَالَ: إِذعا غَاب عنْها بَعْلُهَا لم أَكنْ لَهَا } زَؤُوراً ولمْ تَأْنَسْ إِليَّ كِلابُها وَقَالَ بَعْضُهم: زارَ فُلانٌ فلَانا، أَي مَالَ إِليه. وَمِنْه {تَزَاوَرَ عَنهُ، أَي مَالَ. } وزَوَّرَ صاحِبَه {تَزْوِيراً: أَحْسَنَ إِليه وعَرَفَ حَقَّ} زِيَارَتِهِ. وَفِي حَدِيث طَلْحَةَ ( {أَزَرْتُه شَعُوبَ} فزَارَها أَي أَوْرَدْتُه المَنِيَّةَ، وَهُوَ مَجاز. وأَنا {أُزِيرُكم ثَنَائِي، وأَزَرْتُكم قَصَائِدي، وَهُوَ مَجاز. } والمَزَارُ، بالفَتْح: مَوْضِعُ {الزِّيارةِ. } وزَوِرَ {يَزْوَر، إِذا مالَ. وَيُقَال للعَدُوِّ:} الزَّايِرُ، وهم! الزَّايِرون وأَصلُه الهَمْز، وَلم يَذكره المُصَنّف هُنَاكَ. وبالوَجْهَيْن فُسِّرَ بيتُ عَنْتَرَةَ: حَلَّتْ بأَرْضِ {الزَّايِرِينَ فأَصْبَحَتْ عَسِراً عَليَّ طِلابُكِ ابْنَةَ مَخْرَمِ وَقد تقدّمت الإِشارة إِلَيْهِ. } وزَارَةُ الأَسَدِ: أَجَمَتُه. قَالَ بَان جِنِّي. وذالك لاعْتِياده إيَّاها {وزَوْرِه لَهَا. وذَكَره المصنّف فِي زأَر. } والزَّارُ: الأَجَمَةَ ذاتُ الحَلْفاءِ والقَصَبِ والماءِ. وكَلامٌ {مُتَزَوَّرٌ: مُحَسَّنٌ. قَالَ نَصْرُ بنُ سَيَّارٍ: أَبلِغْ أَميرَ المؤمنينَ رِسَالَةً } تَزَوَّرْتُهَا من مُحْكَمَاتِ الرَّسائِلِ أَي حَسَّنْتُهَا وثَقَّفْتها. وَقَالَ خالِدُ بنُ كُلْثُوم: {التَّزْوِيرُ: التَّشْبِيهُ. } وزاَرَةُ: مَوْضِع، قَالَ الشَّاعِر: وكَأَنَّ ظُعْنَ الحَيِّ مُدْبِرَةً نَخْلٌ بَهزَارَةَ حَمْلُهُ السُّعْدُ وَفِي الأَسَاس: {تَزَوَّرَ: قَالَ} الزُّورَ. {وَتَزَوَّرَه:} زَوَّرَه لنَفْسِه. وأَلقَى {زَوْرَه. أَقامَ. وكَلِمةٌ} زَوْراءُ: دَنِيَّةٌ مُعْوَجَّةٌ. وَهُوَ أَزْوَرُ عَن مقَامِ الذّلّ: أَبْعَدُ. واستدرك شَيخنَا: زَارَه: زوجُ ماسِخَةَ القَوَّاسِ، كَمَا نقلَه السُّهَيْليّ وَغَيره، وتقدّمت الإِشارة إِليه فِي (مسخ) . قلت: ونَهْرُ {زَاوَرَ كهَاجَر، نَهرٌ متَّصل بعُكْبَرَاءَ،} وزَاوَرُ: قريةٌ عِنْده. ! والزَّوْرُ، بالفَتْح: موضعٌ بَين أَرضِ بَكْرِ بنِ وَائِلٍ. وأَرضِ تَمِيم، على ثلاثةِ أَيّامٍ من طَلَحَ. وجَبَلٌ يُذْكَر مَعَ مَنْوَرٍ، وجَبلٌ آخَرُ فِي دِيَارِ بني سُلَيْمٍ فِي الحِجَاز.


- ـ الزَّوْرُ: وسَطُ الصَّدْرِ، أو ما ارْتَفَعَ منه إلى الكَتِفَيْنِ، أو مُلْتَقَى أطْرافِ عِظامِ الصَّدْرِ حيثُ اجْتَمَعَتْ، والزائِرُ، والزائِرون، ـ كالزُّوَّارِ والزُّوَّرِ، وعَسِيبُ النَّخْلِ، والعقلُ، ويضمُّ، ومَصْدَرُ زَارَ، ـ كالزِّيارَةِ والزُّوَارِ والمَزَارِ، والسَّيِّدُ، ـ كالزويرِ والزُّوَيْرِ، كزُبَيْرٍ وخِدَبٍّ، والخَيالُ يُرَى في النَّوْمِ، وقُوَّةُ العَزِيمةِ، والحَجَرُ الذي يَظْهَرُ لحافِرِ البئْرِ، فَيَعْجِزُ عن كَسْرِهِ، فَيَدَعُهُ ظاهِراً، أو وادٍ قربَ السَّوارِقِيَّةِ، ويَوْمُ الزَّوْرِ لِبَكْرٍ على تَمِيمٍ، لأَنَّهُمْ أخَذُوا بَعِيرَيْنِ فَعَقَلُوهُما، وقالوا: هَذانِ زَوْرَانَا لَنْ نَفِرَّ حتى يَفِرَّا، وبالضم: الكَذِبُ، والشِّرْكُ بالله تعالى، وأعيادُ اليهودِ والنصارى، والرئيسُ، ومَجْلِسُ الغِناءِ، وما يُعْبَدُ من دون الله تعالى، والقُوَّةُ، وهذِهِ وفاقٌ بين لُغةِ العَرَبِ والفُرْسِ، ونَهَرٌ يَصُبُّ في دَجْلَةَ، والرأيُ، والعقلُ، والباطِلُ، وجَمْعُ الأَزْوَرِ، ولَذَّةُ الطعامِ وطِيبُهُ، ولِينُ الثوبِ ونَقاؤُهُ، وملِكٌ بَنَى شَهْرَزُورَ، وبالتحريكِ: المَيْلُ، وعِوَجُ الزَّوْرِ، أو إِشرافُ أحدِ جانِبَيْهِ على الآخَرِ. ـ والأَزْوَرُ: من به ذلكَ، والمائِلُ، وكلبٌ اسْتَدَقَّ جَوْشَنُ صَدْرِهِ، والناظِرُ بمُؤْخِرِ عَيْنَيْهِ، أو الذي يُقْبِل على شِقٍّ إذا اشْتَدَّ السَّيْرُ، وإن لم يكنْ في صَدْرِهِ مَيَلٌ. وكهِجَفٍّ: السَّيْرُ الشديدُ، ط والشديدُ ط، والبعيرُ المُهَيَّأ للأَسْفارِ. ـ والزِوارُ والزِّيارُ، ككِتابٍ: كُلُّ شيءٍ كانَ صلاحاً لشَيْءٍ وعِصْمَةً، وحَبْلٌ يُجْعَلُ بين التَّصْديرِ والحَقَبِ ـ ج: أزْوِرَةٌ. ـ وزُرْتُ البَعيرَ: شَدَدْتُه به. وعَلِيُّ بنُ عبدِ اللّهِ بنِ بَهْرامَ الزِّيارِيُّ: محدثٌ. ـ والزَّوْراءُ: مالٌ لأُحَيْحَةَ، والبِئْرُ البَعيدَةُ، والقَدَحُ، وإناءٌ من فِضَّةٍ، والقَوْسُ، ودَجْلَةٌ، وبَغْدادُ، لأَنَّ أبوابَها الدَّاخِلَةَ جُعِلَتْ مُزْوَرَّةً عن الخارجَةِ، ـ وع بالمدينةِ قُرْبَ المَسْجِدِ، ودارٌ كانت بالحِيرَةِ، والبعيدَةُ من الأَرَاضِي، وأرضٌ عندَ ذي خِيمٍ. ـ والزَّارَةُ: الجماعَةُ منَ الإِبِلِ، والحَوْصَلَةُ، ـ كالزاوِرَةِ والزاوُورَةِ، وحيٌّ من أزْدِ السَّراةِ، ـ وة بالبَحْرَيْنِ، منها مَرْزَبانُ الزارةِ، ـ وة بالصعيدِ، وة بأطْرابُلُسِ الغربِ، منها إبراهيمُ الزارِيُّ التاجِرُ المُتَموِّلُ. ـ وزارَةُ: ة من أعمالِ اشْتِيخَنَ، منها يَحْيَى بنُ خُزَيْمَةَ الزارِيُّ. ـ والزِّيرُ: الزرُّ، والكَتَّانُ، والقِطْعَةُ: بهاءٍ، والدَّنُّ، أو الحُبُّ، والعادَةُ، ورَجُلٌ يُحِبُّ مُحادَثَةَ النِّساءِ ويُحِبُّ مُجالَسَتَهُنَّ بغيرِ شَرٍّ أو به. ـ ج: أزْوارٌ وزِيَرَةٌ وأزْيارٌ، وهي زِيرٌ أيضاً، أو خاصٌّ بهم، والدقيقُ من الأَوْتَارِ، أو أحدُّها، وبهاءٍ: هيئةُ الزِّيارَةِ. وكسَيِّدٍ: الغضبانُ. ـ وزُورَةُ، ويفتحُ: ع قربَ الكُوفَةِ، وبالفتح: البُعْدُ، والناقَةُ التي تَنْظُرُ بِمُؤخِرِ عَيْنِها لِشدَّتِها. ـ ويومُ الزُّوَيْرِ: م. ـ وأزارَهُ: حَمَلَهُ على الزِّيارَةِ. ـ وزَوَّرَ: زَيَّنَ الكَذِبَ، ـ وـ الشيءَ: حَسَّنَهُ وقَوَّمَه. ـ وـ الزائِرَ: ألْزَمَهُ، ـ وـ الشَّهادَةَ: أبْطَلَهَا، ـ وـ نَفْسَهُ: وسَمَها بالزُّورِ. ـ والمُزَوَّرُ من الإِبِلِ: الذي إذا سَلَّهُ المُذَمِّرُ مِنْ بَطْنِ أمِّهِ، اعْوَجَّ صَدْرُهُ، فَيَغْمِزُهُ لِيُقِيمَهُ فَيَبقَى فيه من غَمْزِهِ أثَرٌ، يُعْلَمُ منه أنه مُزَوَّرٌ. ـ واسْتَزارَهُ: سألَه أن يَزُورَهُ. ـ وتَزاوَرَ عنه: عَدَلَ وانْحَرَفَ، ـ كازْوَرَّ وازْوارَّ، ـ وـ القومُ: زارَ بعضُهم بعضاً. ـ وزَوْرانُ: جَدُّ محمدِ بنِ عبدِ الرحمنِ التابِعِيِّ، وبالضم: عبدُ اللّهِ بنُ زُورانَ الكازَرُونِيُّ، وإسحاقُ بنُ زُورانَ السِّيرافِيُّ: محدثونَ.


- ازَّاوَرَ عنه: مَالَ وانحرف.| وِقُرئَ:الكهف آية 17تَزَّاوَرُ عَنْ كَهْفِهمْ) ) .| وأَصله: تتزاور.


- ازْوَرَّ عنه: مال وانحرف.


- الزَّارُ : حفلة راقصة تقام لطرد الأَرواح الخبيثة التي تمسُّ أجسام بعض الناس في زعمهم.| (د.| من الأَمهرية) .


- الَّزوَّارُ : الكثير الزيارة وهي زَوَّارَة.


- الزَّوراءُ : البعيدة. يقال: فلاةٌ زَوراء،


- زَارَ الدَّابَّةَ زَارَ زِيْرًا: شَدَّها بالزِّيَارِ.


- زَوِرَ زَوِرَ زَوَرًا: اعوجَّ صدرُه.|زَوِرَ أَشْرَفَ أَحَدُ جَانِبَي صَدرِه على الآخر فهو أَزْوَرُ، وهي زَوْرَاءُ. والجمع : زُور.


- تَزَاوَرَ الناسُ: زار بَعْضُهم بعضًا.|تَزَاوَرَ عنه: مال وانحرف.، وفي التنزيل العزيز: الكهف آية 17وَتَرَى الشَّمسَ إِذَا طَلَعَتْ تَزَاوَرُ عَنْ كَهْفِهمْ) ) .|أَصله: تَتَزَاوَرُ.


- الزَّوْرَةُ : المَّرة من الزيارة و.| البُعْدُ.


- المَزارُ : موضِعُ الزيارة.|المَزارُ ما يُزَارُ من مقابر الأَولياء.


- الزَّوْرُ : مَصْدَرُ زارَه.| ويوُصَف به على لفظه، فيقال: هو زَوْرٌ، وهي زَورٌ، وهم زَورٌَ، وهُنَّ زَورٌ.|الزَّوْرُ الطَّيفُ.|الزَّوْرُ مُلْتَقَى أَطرافِ عِظام الصَّدْر حيث اجتمعت.|الزَّوْرُ ما ارتفع من الصدر إلى الكتِفَينِ. يقال: أَلقى زَوْرهُ: أَقام.|الزَّوْرُ القوَّةُ.|الزَّوْرُ قُوَّةُ العَزيمة.|الزَّوْرُ العقلُ. والجمع : أَزْوارٌَ.


- الزَّوَارُ : حَبْلٌ تُجمعُ به يدا الأَسِير إِلى صَدْرِه.|الزَّوَارُ كلُّ شىءِ كان صلاحّا لشيءِ وعِصْمَةً له. والجمع : أَزْوِرَةٌ.| (انظر: زير) .


- الزِّوَرُّ : الشديد من الحيوان والإِنسان.|الزِّوَرُّ السَّيرُ الشديد.


- زَوَّرَ الطائرُ: أَكَلَ حتى امتلأَت حوصَلتُه وارتفعت.|زَوَّرَ الشىءَ: أَصلَحَه وقوَّمَه وأَتقنه.|زَوَّرَ حسَّنَه وزَيَّنَه. يقال: زَوَّرَ الكلامَ: زخْرَفَهُ ومَوَّهَه.| وزَوَّرَ الكلامَ في نفسه: هيَّأَه وأّعَدَّه.|زَوَّرَ الكذبَ: زيَّنَه.|زَوَّرَ الشهادةَ ونحوَها: حَكَمَ بأَنَها زُورٌ.|زَوَّرَ عليه: قال عليه زُورًا.|زَوَّرَ عليه كذا وكذا: نَسَبَ إِليه شيئًا كَذِبًا وزورًا.| ومنه: زَوَّرَ إِمضاءَه أَو توقيعَه: قَلَّدَه.|زَوَّرَ نَفْسَه: وَسَمَها بالزُّورِ ونَسَبَها إِليه.|زَوَّرَ الزائرَ: عَرَفَه حقَّ زيارته فأَكْرَمَه واحْتَفَى بمَقْدَمِه.|زَوَّرَ الأَسيرَ ونحوَه: جَعَل في يديه زِوَارًا.|زَوَّرَ شدَّه به.


- الزَّورُ : الباطلُ.|الزَّورُ شهادة الباطل.|الزَّورُ الكَذِبُ.|الزَّورُ مجلسُ اللَّهوِ أَو الغِناءِ.


- الزَّارَةُ : الجماعةُ الكثيرةُ من الناس وغيرهم.|الزَّارَةُ الحَوْصَلَة.


- ازْوَارّ عنه: ازْوَرَّ.


- الزَّاوِرَةُ : الحَوْصلَة.


- الزَّوَرُ : النظر بمُؤْخِر.| العَيْن.


- ما يَشُدُّ بِهِ البَيْطارُ جَحْفَلَةَ الدَّابَّةِ.


- (صِيغَةُ فَعَّال لِلْمُبالَغَةِ).|-رَجُلٌ زَوَّارٌ : كثيرُ الزِّيارةِ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| زَوِرَ، يَزْوَرُ، مصدر زَوَرٌ.|1- زَوِرَتِ الشَّمْسُ إلَى الْمَغيبِ : مالَتْ.|2- زَوِرَ صَدْرُهُ : اِعْوَجَّ.


- (فعل: ثلاثي متعد).| زُرْتُ، أَزورُ، زُرْ، مصدر زِيارَةٌ.|1- زارَ صَديقَهُ : أَتَى لِلالْتِقاءِ بِهِ والسَّلامِ عَلَيْهِ- لَمْ أَزُرْهُ مُنْذُ مُدَّةٍ وأَتَمَنَّى لَوْ أَزُورُهُ مَرَّةً وَاحِدَةً في السَّنَةِ.|2- زارَ قَبْرَ الوَلِيِّ الصَّالِحِ : أَتَى لِلتَّبَرُّكِ مِنْهُ لِغايَةٍ أَوِ اعْتِقادٍ.التكاثر آية 1 ، 2 أَلْهاكُمُ التَّكاثُرُ حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقابِرَ . (قرآن).


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| اِزْوَرَّ، يَزْوَرُّ، مصدر اِزْوِرَارٌ- اِزْوَرَّ عَنْهُ : مَالَ، اِنْحَرَفَ.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| تَزَاوَرْتُ، أَتَزَاوَرُ، تَزَاوَرْ، مصدر تَزَاوُرٌ.|1- يَتَزَاوَرُونَ مِنْ حِينٍ لآخَرَ : يَزُورُ بَعْضُهُمْ بَعْضاً- غَداً يَوْمُ العِيدِ يَتَزَاوَرُ فِيهِ النَّاسُ.(م. حسين هيكل).|2- تَزَاوَرَ عَنْهُ : عَدَلَ، اِنْحَرَفَ، مَالَ عَنْهُ. الكهف آية 17وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَتْ تَزاوَرُ عَنْ كَهْفِهِمْ ذَاتَ اليَمينِ (قرآن).


- (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| زَوَّرْتُ، أُزَوِّرُ، زَوِّرْ، مصدر تَزْويرٌ.|1- زَوَّرَ شَهادَةً : زَيَّفَها عَنِ الأَصْلِ، حَرَّفَها، اِنْتَحَلَها.|2- زَوَّرَ تَوْقيعاً : زَيَّفَهُ بِمُحاوَلَةِ تَقْليدِهِ عَنِ الأَصْلِ.|3- زَوَّروا الانْتِخاباتِ : غَشُّوا فيها، حَوَّلُوا نَتائِجَها عَلَى غَيْرِ حَقيقَتِها.|4- زَوَّرَ عَلَيْهِ : قالَ عَلَيْهِ الزُّورَ.|5- زَوَّرَ عَنْهُ : مالَ.|6- زَوَّرَ الزَّائِرَ : أَكْرَمَهُ.|7- زَوَّرَ صاحِبَهُ : أَحْسَنَ إِلَيْهِ.|8- زَوَّرَ الشَّيْءَ : حَسَّنَهُ.|9- زَوَّرَ الطَّائِرُ : أَكَلَ حَتَّى امْتَلأَتْ حَوْصَلَتُهُ وارْتَفعَتْ. 10- زَوَّرَ الأَسيرَ : جَعَلَ في يَدِهِ زِواراً.


- (مصدر اِزوَرَّ).|-اِزْوِرَارُ الشَّمْسِ :مَيْلُهَا، اِنْحِرَافُهَا.


- (مصدر تَزَاوَرَ).|1- تَزَاوُرُ أَفْرَادِ العَائِلَةِ :زِيَارَةُ بَعْضِهِمْ بَعْضاً.|2- تَزَاوُرُ الشَّمْسِ : اِنْحِرَافُهَا، مَيَلاَنُهَا.


- (مصدر زَوِرَ).|1- زَوَرُ الشَّمْسِ : مَيْلُها.|2- زَوَرُ الطَّائِشِ : طَيْشُهُ.|3- زَوَرُ الصَّدْرِ : اِعْوِجاحُهُ.|4- زَوَرُ العَيْنِ : أَيِ النَّظَرُ بِمُؤْخِرِهَا.


- (مصدر زَوَّرَ).|-سَاعَدَهُ عَلَى تَزْوِيرِ الوَثَائِقِ : تَزْييِفُهَا، تَلْفِيقُهَا، الإتْيَانُ بِوَثَائِقَ غَيْرِ أَصْلِيَّةٍ- تَزْوِيرُ الانْتِخَابَاتِ.


- (مفعول مِنْ زَوَّرَ).|1- نَقْدٌ مُزَوَّرٌ : مَغْشُوشٌ، مُزَيَّفٌ.|2- إِمْضَاءٌ مُزَوَّرٌ : وَقَعَ تَزْوِيرُهُ، مُخَالِفٌ لِلأَصْلِ- وَثِيقَةٌ مُزَوَّرَةٌ.|3- شَهَادَةٌ مُزَوَّرَةٌ : كَاذِبَةٌ.


- 1- أَدَّى شَهادَةَ زُورٍ : شَهادَةً كاذِبَةً، باطِلَةً. الحج آية 30وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ (قرآن).|2- اِتَّهَمَهُ زُوراً وَبُهْتاناً : كَذِباً.|3- أَخَذَهُ بِالزُّورِ : بِالقُوَّةِ.


- جمع: ات. | (مصدر زَارَ).|1- أَدَّى شَعَائِرَ الْمَزَارِ : شَعَائِرَ الزِّيَارَةِ.|2- اِلْتَقَى الزُّوَّارَ فِي الْمَزَارِ : مَوْضِعُ الزِّيَارَةِ.|3- مَزَارُ الوَلِيِّ الصَّالِحِ : مَا يُزَارُ مِنْ أَمَاكِنِ الأَوْلِيَاءِ.


- جمع: ات. | (مصدر زارَ).|1- جاءَ لِزِيارَةِ أَهْلِهِ بَعْدَ غَيْبَةٍ طَويلَةٍ : لِلالْتِقاءِ بِهِمْ والسَّلامِ عَلَيْهِمْ.|2- قامَ بِزِيارَةٍ خاطِفَةٍ لِلْقَرْيَةِ : إِطْلالَةٌ، الْمَجيءُ إِلَيْها وَمُعايَنَتُها عَلَى عَجَلٍ.|3- ذَهَبَتْ لِزِيارَةِ ضَريحِ الوَلِيِّ الصَّالِحِ : التَّبَرُّكُ والوُقوف بِمَكانِ الضَّريحِ.|4- زِيارَةُ الأَماكِنِ الْمُقَدَّسَةِ : أَيِ الذَّهابُ إِلَيْها لأَداءِ فَريضَةٍ دينِيَّةٍ أَوِ اقْتِناعٍ بِشَيْءٍ مَّا.


- جمع: أَزْوِرَةٌ. |-شَدَّ الأَسيرَ بِالزِّوارِ : حَبْلٌ تُرْبَطُ بِهِ يَدُ الأَسيرِ إلَى صَدْرِهِ.


- جمع: ون، ات. | (فاعل مِنْ زَوَّرَ).|1- مُزَوِّرُ النُّقُودِ : مُزَيِّفُهَا- مُزَوِّرٌ الْوَثَائِقِ.|2- مُزَوِّرُ الأَخْبَارِ : الكَاذِبُ.


- جمع: ون، ات، زُوَّارٌ، زُوَّرٌ. | 1- جاءكَ زائِراً : مَنْ يَأْتِي للالْتِقاءِ بِكَ وَزِيارَتِكَ لِغَرَضٍ مَّا.|2- زُوَّارُ الوَلِيِّ الصَّالِحِ : الآتونَ للزِّيارَةِ بِهَدَفِ التَّبَرُّكِ أَوْ ما يُعْتقَدُ فيهِ.|3- أَسَدٌ زَائِرٌ : أَيْ يَزْأَرُ.


- ما يَشُدُّ بِهِ البَيْطارُ جَحْفَلَةَ الدَّابَّةِ.


- 1- « حوصلة » الطائر : معدته


- 1- « حوصلة » الطائر ، أي معدته


- 1- المرة من زار|2- بعد


- 1- إزداره : زاره


- 1- أزور من به « زور » ، أي اعوجاج|2- أزور : مائل|3- أزور من استدق وسط صدره|4- أزور : ناظر بمؤخر عينيه


- 1- تزاور القوم : زار بعضهم بعضهم الآخر|2- تزاور عنه : مال عنه


- 1- تزور : قال « زورا » ، أي كذبا وباطلا|2- تزور الكلام : زوره وكذب فيه|3- تزور الشيء : اختاره لنفسه استحسانا له


- 1- ذبابة تقع على الجمال والحمير والكلاب وغيرها


- 1- زار الفرس : شده بـ« الزيار » ، وهما خشبتان يشد بهما على شفتي الفرس لبيطرته اومعالجته


- 1- زارة : جماعة كثيرة من الناس أو الماشية|2- زارة : شجر كثير ملتف يسيل بينه الماء|3- زارة : قصب|4- زارة : نبات الحلفاء|5- زارة : « حوصلة » الطائر ، أي معدته


- 1- زاره : أتاه في بيته للمجاملة او لطلب حاجة


- 1- زور : سير سريع|2- زور من الحيوان والناس القوي والشديد|3- زور : جمل مهيأ للأسفار|4- زور : سيد


- 1- زور الشيء : مال|2- زور : إعوج صدره|3- زور : أشرف أحد جانبي صدره على الآخر


- 1- زوراء : قوس|2- زوراء من الآبار العميقة|3- زوراء من الأراضي أو غيرها البعيدة|4- زوراء : إناء من فضة|5- زوراء : « كلمة زوراء » : معوجة|6- زوراء : « منارة زوراء » : مائلة


- 1- زيرة : قطعة من « الزير » للكتان|2- زيرة : هيئة الزيارة : « زاره زيرة الصديق »


- 1- سيد ، زعيم


- 1- غضبان


- 1- كثير الزيارة


- 1- مصدر زار يزور|2- إتيان المرء في بيته للمجاملة أو لطلب حاجة


- 1- مصدر زار|2- حبل تربط به يدا الأسير إلى صدره|3- كل ما كان صلاحا لشيء وعصمة له|4- خشبتان يشد بهما على شفتي الفرس لبيطرته اومعالجته


- 1- مصدر زار|2- صدر|3- وسط الصدر|4- ما ارتفع من الصدر إلى الكتفين|5- ملتقى أطراف عظام الصدر|6- قوة|7- قوة العزيمة|8- عقل ، ذكاء|9- سيد|10- خيال يرى في المنام|11- زائر|12- « ألقى زوره » : أقام


- 1- مصدر زأر|2- شدة الزئير


- ز ور: (الزُّورُ) الْكَذِبُ. وَالزَّوْرُ بِالْفَتْحِ أَعْلَى الصَّدْرِ وَهُوَ أَيْضًا الزَّائِرُونَ، يُقَالُ: رَجُلٌ (زَائِرٌ) وَقَوْمٌ (زَوْرٌ) وَ (زُوَّارٌ) مِثْلُ سَافِرٍ وَسَفْرٍ وَسُفَّارٍ وَنِسْوَةٌ (زَوْرٌ) أَيْضًا وَ (زُوزٌ) مِثْلُ نَوْمٍ وَنُوحٍ وَ (زَائِرَاتٌ) . وَ (الزَّوْرَاءُ) دِجْلَةُ بَغْدَادَ. وَقَدِ (ازْوَرَّ) عَنِ الشَّيْءِ (ازْوِرَارًا) أَيْ عَدَلَ عَنْهُ وَانْحَرَفَ وَ (ازْوَارَّ) عَنْهُ (ازْوِيرَارًا) وَ (تَزَاوَرَ) عَنْهُ تَزَاوُرًا كُلُّهُ بِمَعْنًى. وَقُرِئَ: «تَزَّاوَرُ عَنْ كَهْفِهِمْ» وَهُوَ مُدْغَمُ تَتَزَاوَرُ. وَ (زَارَهُ) مِنْ بَابِ قَالَ وَكَتَبَ، وَ (زُوَارَةً) بِضَمِّ الزَّايِ وَ (الزَّوْرَةُ) الْمَرَّةُ الْوَاحِدَةُ. وَ (اسْتَزَارَهُ) سَأَلَهُ أَنْ يَزُورَهُ. وَ (تَزَاوَرُوا) زَارَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا. وَ (ازْدَارَ) افْتَعَلَ مِنَ الزِّيَارَةِ. وَ (التَّزْوِيرُ) تَزْيِينُ الْكَذِبِ، وَ (زَوَّرَ) الشَّيْءَ (تَزْوِيرًا) حَسَّنَهُ وَقَوَّمَهُ. وَ (الْمَزَارُ) الزِّيَارَةُ وَمَوْضِعُ الزِّيَارَةِ أَيْضًا وَالزِّيرُ. مِنَ الْأَوْتَارِ الدَّقِيقُ وَ (الزِّيَارُ) بِالْكَسْرِ مَا يُزَيِّرُ بِهِ الْبَيْطَارُ الدَّابَّةَ أَيْ يَلْوِي بِهِ جَحْفَلَتَهَا.


- زِيارة :- مصدر زارَ. |2 - إتيان بقصد الالتقاء :-زيارة الأصدقاء/ المرضى، - زيارة ودِّيَّة |• بِطاقَة زيارة: بطاقة مطبوع عليها اسم الزائر كاملاً وغرض زيارته. |3 - إتيان بقصد التبرُّك أو الحج :-زيارة الأماكن المقدَّسة/ الأولياء.|• حَقُّ الزِّيارة: حقّ الأب أو الأمّ في زيارة طِفلهما كما نُصّ في أمر الطلاق أو الانفصال.


- تزوير :مصدر زوَّرَ/ زوَّرَ على. |• تزوير انتخابيّ: (القانون) مجمل المخالفات المتعلّقة بالترشيح ولوائح الانتخابات وعملية التصويت وعدّ الأصوات.


- زُور :- شهادة الباطل افتراءً وبهتانًا :- {وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ} |• شهادة الزُّور: شهادة كاذبة أو مضلِّلة أمام سلطة قضائيّة، أو غيرها تجزم بالباطل وتنكر الحقّ. |2 - كَذِب :-يدَّعي التقوى زُورًا، - حلف بالزّور، - {وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنْكَرًا مِنَ الْقَوْلِ وَزُورًا} .


- زَوَر :مصدر زوِرَ.


- زِير ، جمع أزْوَار وأَزْيار وزِيار وزِيَرَة.|1- جَرَّة كبيرة واسعة الفم يُوضع فيها الماء (انظر: ز ي ر - زِير). |2 - من يكثر من زيارة النساء، ويحب محادثتهن ومجالستهن :-إنه زير نساء.|3 - (الموسيقى) أحد أوتار العود، وصوته رقيق.


- زوِرَ يَزوَر ، زَوَرًا ، فهو أَزْوَرُ | • زوِر الشَّخصُ اعوجّ صدرُه. |• زوِر الشَّيءُ: مَالَ.


- مُستزير :اسم فاعل من استزارَ.


- زوَّرَ / زوَّرَ على يزوِّر ، تزويرًا ، فهو مزوِّر ، والمفعول مزوَّر | • زوَّر الكلامَ كذب فيه، زخرفه وموّهه :-زوّر الشاهدُ ماوقع في الحادث.|• زوَّر توقيعَ المدير: قلّده وزيّفه بقصد الانتفاع به بغير حق :-اكتشف تزويرًا في المستندات، - زوَّر النقودَ.|• زوَّر القاضي شهادتَه: أبطلها وعدَّها زورًا. |• زوَّره المكانَ: جعله يزوره :-زوّر تلاميذه المتحف.|• زوَّر عليه: قال عنه الكذب والباطل.


- أَزْوَرُ ، جمع زُور، مؤ زَوْراء، جمع مؤ زوراوات وزُور.|1- صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من زوِرَ |• الزَّوْراءُ: مدينة بغداد. |2 - من ينظر بمؤخر عينه. |3 - بعيد :-أرضٌ زوراء.


- تزاورَ / تزاورَ عن يتزاور ، تزاوُرًا ، فهو متزاوِر ، والمفعول متزاوَرٌ عنه | • تزاور النَّاسُ زار بعضُهم بعضًا :-أين المتزاورون في الله؟ .|• تزاور عنه: مال وانحرف :- {وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَتْ تَزَاوَرُ عَنْ كَهْفِهِمْ}: تتزاور.


- استزارة :مصدر استزارَ.


- زِير ، جمع أَزْيار وزِيار وزِيَرَة وأَزْوار: جَرَّة كبيرة واسعة الفم يوضع فيها الماء (انظر: ز و ر - زِير).


- زَوْر ، جمع أزْوَار (لغير المصدر).|1- مصدر زارَ. |2 - أعلى الصَّدر، ملتقى أطراف عظام الصَّدر :-آلام الزَّوْر.


- ازوارَّ عن يزوارّ ، ازويرارًا ، فهو مُزْوارّ ، والمفعول مزوارٌّ عنه | • ازوارَّ الشَّخصُ عن الشَّيء مال عنه وانحرفَ شيئا فشيئا :-الشابّ الذي يزوارُّ عن الصواب لابد أن يُقوَّم.


- زار :حفلة راقصة يُقال: إنها تُقام لطرد الأرواح الشريرة التي تمس الأجسام كما يزعمون.


- زَوَر :مصدر زوِرَ.


- زَوْر ، جمع أزْوَار (لغير المصدر).|1- مصدر زارَ. |2 - أعلى الصَّدر، ملتقى أطراف عظام الصَّدر :-آلام الزَّوْر.


- زُور :- شهادة الباطل افتراءً وبهتانًا :- {وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ} |• شهادة الزُّور: شهادة كاذبة أو مضلِّلة أمام سلطة قضائيّة، أو غيرها تجزم بالباطل وتنكر الحقّ. |2 - كَذِب :-يدَّعي التقوى زُورًا، - حلف بالزّور، - {وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنْكَرًا مِنَ الْقَوْلِ وَزُورًا} .


- زوِرَ يَزوَر ، زَوَرًا ، فهو أَزْوَرُ | • زوِر الشَّخصُ اعوجّ صدرُه. |• زوِر الشَّيءُ: مَالَ.


- زوَّرَ / زوَّرَ على يزوِّر ، تزويرًا ، فهو مزوِّر ، والمفعول مزوَّر | • زوَّر الكلامَ كذب فيه، زخرفه وموّهه :-زوّر الشاهدُ ماوقع في الحادث.|• زوَّر توقيعَ المدير: قلّده وزيّفه بقصد الانتفاع به بغير حق :-اكتشف تزويرًا في المستندات، - زوَّر النقودَ.|• زوَّر القاضي شهادتَه: أبطلها وعدَّها زورًا. |• زوَّره المكانَ: جعله يزوره :-زوّر تلاميذه المتحف.|• زوَّر عليه: قال عنه الكذب والباطل.


- الزور: الكذب. والزور أيضا: الزون، وهو كلّ شيء يتّخذ ربّا ويعْبد من دون الله. ويقال أيضا: ماله زور ولا صيّور، أي رْأي يرجع إليه. والزوير: زعيم القوم. قال الشاعر: قد نضْ رب الجيْش الخميس الأزْورا ... حتى ترى زويْره مجوّرا والزوْر:أعْلى الصد ر. ويسْتحبّ في الفرس أن يكون في زوْره ضيق، وأن يكون رحْب اللبان، كما قال عبد الله بن سلمة بن الحارث: متقارب الثفنات ضيْ ق زوْره ... رحْب اللبان شديد طيّ ضريس وقد فرق بين الزوْر واللبان كما ترى. والزوْر أيضا: الزائرون؛ يقال: رجل زائر وقوم زوْر وزوّار، ونسْوة زوْر أيضا وزوّر، وزائرات. والزور بالتحريك: الميْل، وهو مثل الصعر. والزور في صدر الفرس: دخول إحدى الفهْدتيْن وخروج الأخرى. والزوْراء: البئر البعيدة القعْر. قال الشاعر: إذ تجْعل الجار في زوْراء مظْلمة ... زلخ المقام وتطوي دونه المرسا وأرض زوْراء: بعيدة. قال الأعشى: يسْقي ديارا لها قدأصْبحتْغرضا ... زورْاءأجْنف عنها القوْد والرسل والزوْراء: القدح. قال النابغة: وتسْقى إذا ما شئت غير مصرّد ...بزوْراء في حافاتها المسْك كانع ويقال للقوْس: زوْراء لميْلها، وللجيش:أزْور. والازْورار عن الشيء: العدول عنه. وقد ازْورّ عنه ازورارا، وازوارّ ازْويرارا، وتزاور عنه تزاورا، كلّه بمعنى عدل عنه وانحرف. وزرْتهأزوره زورْا و زيارة وزوارة أيضا. والزوْرة: المرّة الواحدة. والزوْرة: البعْد، وهو من الازْ ورار. قال الشاعر: وماء وردْت على زورْة ... كضمشْي السبنْتى يراح الشفيفا وأزاره: حمله على الزيارة. واسْتزاره: سأله أن يزوره. وتزاوروا: زار بعضهم بعضا. وازْدار: اْفتعل من الزيارة. وقال أبو كبير: وازْدرْت مزْدار الكريم المفْضل والتزْوير: تزْيين الكذب. وزوّرْت الشيء: حسّنْته وقوّمته. ومنه قول الحجاج: امرؤ زوّر نْ فسه، أيقوّمها. والتزْوير:كرامة الزائر. والمزار: الزيارة. والمزار: موْضع الزيارة. والزير من الرجال: الذي يحبّ محادثضة النساء ومجالستهنّ، سمّي بذلك لكثرة زيارته لهنّ. والجمع الزيرة. والزير من الأوْتار: الدقيق. والزير: الكتّان. والزيار: ما يزيّر به البيْطار الدابّة، أي يلوي به جحْفلته. قال أبو عمرو: الزوار: حبل يجْعل بين التصدير والحقب، والجمْعأزْ ورة. والزورّ: السيْر الشديد.


- ,أمان,أمانة,أمانة,أمن,إخلاص,حق,صحيح (القول),صدق,نزاهة,نزاهة,وفاء,


- ,أخلص,أمن,إستقام,بر,ثبت,صح,صدق,صدق,نزه,وفى,




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.