أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الأَزهري: كاوَحْتُ فلاناً مكاوَحةً إِذا قاتلته فغلبته؛ ورأَيتهما يَتَكاوَحانِ، والمُكاوَحة أَيضاً في الخصومة وغيرها. ابن الأَعرابي: أَكاحَ زيداً وكَوَّحه إِذا غلبه، وأَكاح زيداً إِذا أَهلكه. ابن سيده: كاوَحه فكاحَه كَوْحاً: قاتله فغلبه. وكاحَه كَوْحاً: غَطَّه في ماء أَو تراب. وكَوَّحَ الرجلَ: أَذَلَّه. وكَوَّحه: رَدَّه. الأَزهري: التكويحُ التغليب؛ وأَنشد أَبو عمرو: أَعْدَدْته للخَصْمِ ذي التَّعَدِّي، كَوَّحْته منك بدونِ الجَهْدِ وكَوَّحَ الزِّمامُ البعيرَ إِذا ذَلَّله؛ وقال الشاعر: إِذا رامَ بَغْياً أَو مِراحاً أَقامَه زِمامٌ، بمَثْناه خِشاشٌ مُكَوِّحُ ورجع إِلى كُوحه إِذا فعل شيئاً من المعروف ثم رجع عنه. والأَكْواحُ: نواحي الجبال؛ قال ابن سيده: وسنذكره في كيح وإِنما ذكرته ههنا لظهور الواو في التكسير. الجوهري: كاوَحْتُه إِذا شاتمته وجاهرته. وتَكاوَحَ الرجلان إِذا تَمارَسا وتَعالَجا الشَّرَّ بينهما.


- ذكره الجوهري مع كوح في ترجمة واحدة؛ قال ابن سيده: الكِيحُ والكاحُ عُرْضُ الجبل. وقال غيره: عُرْضُ الجبل وأَغْلَظُه، وقيل: هو سَفْحُه وسَفْحُ سَنَده، والجمع أَكياح وكُيُوح؛ وقال الأَزهري: قال الأَصمعي الكِيحُ ناحيةُ الجبل؛ وقال رؤبة: عن صَلْدٍ من كِيحنا لا تَكْلُمُهْ قال: والوادي ربما كان له كِيحٌ إِذا كان في حرف غليظ، فحرفه كِيحُه، ولا يُعَدُّ الكِيحُ إِلا ما كان من أَصلب الحجارة وأَخشنها. وكلُّ سَنَدِ جبلٍ غليظٍ: كِيحٌ؛ وإِنما كُوحُه خُشْنَتُه وغِلَظُه والجماعة الكِيحة؛ وقال الليث: أَسنانٌ كِيحٌ؛ وأَنشد: ذا حَنَكٍ كِيحٍ كحَبِّ القِلْقِل والكِيحُ: صُقْعُ الحرف وصُقْعُ سَنَدِ الجبل. وفي قصة يونس، على نبينا وعليه الصلاة والسلام: فوجده في كِيحٍ يُصَلِّي؛ الكِيحُ، بالكسر، والكاح: سَفْحُ الجبل وسَنَدُه.


- الوَحْوَحَة: صوت مع بَحَحٍ. ووَحْوَحَ الثوبُ: صَوَّت. ووَحْ وَحْ: زجر للبقر. ووَحْوَحَ البقرَ: زَجَرها، وكذلك وَحْوَحَ بها. وإِذا طردت الثورَ قلت له: قَعْ قَعْ، وإِذا زجرته قلت له: وَحْ وَحْ. ووَحْوَحَ الرجلُ من البرد إِذا ردَّد نَفَسه في حَلْقه حتى تسمع له صوتاً؛ قال الكُمَيْتُ: ووَحْوَحَ في حِضْنِ الفَتاةِ ضَجِيعُها، ولم يَكُ في النُّكْدِ المَقاليتِ مَشْخَبُ ووَحْوَحَ الرجلُ إِذا نفخ في يده من شدَّة البرد. ورجل وَحْواحٌ أَي خفيف؛ قال أَبو الأَسود العِجْلي: مُلازٍمِ آثارَها صَيداحِ، واتَّسَقَتْ لزاجِرٍ وَحْواحِ (* قوله «واتسقت لزاجر إلخ» أنشده في مادة ص د ح على غير هذا الوجه.) والصَّيْداحُ والصَّيْدَحُ: الشديد الصوت، وكذلك الوَحْوَحُ؛ قال الجعدي يرثي أَخاه: ومِنْ قَبْلِه ما قد رُزِئْتُ بوَحْوَحٍ، وكان ابنَ أُمِّي والخليلَ المُصافِيا قال ابن بري: وَحْوَح في البيت اسم علم لأَخيه وليس بصفة، ورَثى في هذه القصيدة مُحارِبَ بن قيس بن عَدَسٍ من بني عمه ووَحْوَحاً أَخاه؛ وقبله: أَلم تَعْلَمِي أَني رُزِئْتُ مُحارِباً؟ فما لك فيه اليومَ شيءٌ ولا لِيا فَتىً كمُلَتْ أَخلاقُه، غيرَ أَنه جَوادٌ، فلا يُبْقِي من المالِ باقِيا ومن قبله ما قد رزئت بوحوح، وكانَ ابنَ أُمي والخليلَ المصافيا ورجل وَحْوَحٌ: شديد القوّة يَنْحِمُ عند عمله لنشاطه وشدته؛ ورجال وَحاوِحُ. والأَصل في الوَحْوَحة الصوت من الحلق؛ وكلب وَحْواحٌ ووَحْوَحٌ.وتَوَحْوَح الظَّلِيمُ فوق البيض إِذا رَئِمَها وأَظهر وُلوعَه؛ قال تميم بن مقبل: كبَيْضَةِ أُدْحِيٍّ تَوَحْوَحَ فَوْقَها هِجَفَّانِ، مِرْياعا الضُّحَى، وَحَدانِ وتركها تُوَحْوِحُ وتَوَحْوَحُ: تُصَوِّت من البَرْدِ من الطَّلْق بين القَوابل. والوَحْوَحُ والوَحْواحُ: المُنْكَمِشُ الحديدُ النَّفْسِ؛ قال:يا رُبَّ شَيْخٍ من لُكَيْزٍ وَحْوَحِ، عَبْلٍ، شَدِيدٍ أَسْرُه، صَمَحْمَحِ يَغْدو بدَلْوٍ ورِشاءٍ مُصْلَحِ، حتى أَتَتْه ماءَةٌ كالإِنْفَحِ أَي جاءت صافيةَ السَّحْناءِ كأَنها إِنْفِحَة؛ وقال: وذُعِرَت من زاجرٍ وَحْواحِ ابن الأَثير: وفي شعر أَبي طالب يمدح النبي، صلى الله عليه وسلم: حتى تُجالِدكم عنه وَحاوِحةٌ، شِيبٌ صَنادِيدُ، لا يَذْعَرْهُمُ الأَسَلُ هو جمع وَحْواح وهو السيد، والهاء فيه لتأْنيث الجمع؛ ومنه حديث الذي يَعْبُر الصراطَ حَبْواً: وهم أَصحابُ وَحْوَحٍ أَي أَصحاب من كان في الدنيا سيداً، وهو كالحديث الآخر: هَلَك أَصحابُ العُقْدة يعني الأُمراء؛ ويجوز أَن يكون من الوَحْوَحةِ وهو صوت فيه بُحُوحة كأَنه يعني أَصحاب الجدال والخصام والشَّغَبِ في الأَسواق وغيرها. ومنه حديث عليّ: لقد شَفَى وَحاوِحَ صَدْري حَسُّكم إِياهم بالنِّصال. والوَحْوَحُ: ضرب من الطير؛ قال ابن دريد: ولا أَعرف ما صِحَّتُها. ووَحْوَحٌ: اسم. ابن الأَعرابي: الوَحُّ الوَتِدُ؛ يقال: هو أَفقر من وَحٍّ وهو الوَتِدُ، وهذا قول المفَضَّل، وقال غيره: وَحٌّ كان رجلاً زَجَرَ فقيراً فضرب به المثل في الحاجة.


- : ( {كاحَهُ} كَوْحاً: قاتَلَه فغَلَبَه، {ككَاوَحَه) ، وَعبارَة الْمُحكم:} كاوَحَه {فكَاحَه} كَوْحاً: قاتلَه فغَلبَه. وَقَالَ الأَزهريّ: {كاوَحْتُ فُلاناً} مُكاوَحَةً، إِذا قاتلْتهُ فغلَبْته. (و) عَن ابْن الأَعرابيّ ( {كَوَّحَهُ) } تَكويحاً ( {وأَكَاحَهُ) } إِكَاحةً، إِذا غَلَبَه. {وأَكَاحَ زَيْداً: أَهلَكَه. (و) كاحَه} كَوْحاً: (غَطَّه فِي ماءٍ أَو تُرابٍ. {وكَوَّحَه) } تكويحاً: (أَذَلَّه) . {وكوّحَ الزِّمامُ البَعِيرَ، إِذَا ذلَّلَه. وَقَالَ الشاعِر: إِذَا رَامَ بَغْياً أَو مِرَاحاً أَقامَه زِمَامٌ بمَثْنَاهُ خِشَاشٌ مُكَوِّحُ (و) } كَوَّحَه، إِذا (رَدَّه) . وَقَالَ الأَزهَرِيّ: التَّكويح: التَّغليب. وأَنشد أَبو عَمرو: أَعْدَدْته للخَصْم ذِي التَّعَدِّي كَوَّحْته مِنك بدُونِ الجَهْد (و) فِي (الأَساس) . (كَاوَحَه) ، إِذا (شَاتَمَه وجَاهَرَهُ) بالخُصُومة. (و) رأَيْتهما {يَتكاوَحَانِ، وَقد (} تَكَاوَحَا) ، أَي (تَمارَسَا) وتَعَالَجَا (فِي الشَّرّ بَينهمَا) . (و) قَالَ ابْن سِيده: (! الكَاح: عُرْضُ الجَبَل، كالكِيحِ، بِالْكَسْرِ) . وَقَالَ غَيره: عُرْضُ الجَبل، وأَغْلَظُه، وَقيل: هُوَ سَفْحُه وسَفْحُ سَنَدِه. (ج) {أَكواحٌ. قَالَ ابنُ سَيّده: وإِنما ذَكرْته هُنَا لظُهُور الْوَاو فِي التكسير. وَجمع} الكِيح ( {أَكْياحٌ} وكُيُوحٌ) ، بالضَّمّ. وَنقل الأَزهريّ عَن الأَصمعيّ: الكِيح: ناحيةُ الجَبَلِ. قَالَ: والوادي رُبَّما كَانَ لَهُ {كِيحٌ إِذا كَانَ فِي حَرْفٍ غليظٍ، فحَرْفُه} كِيحُه، وَلَا يُعَدّ {الكِيحُ إِلاّ مَا كَانَ مِن أَصلَبِ الحجارةِ وأَخشنِها، وكلُّ سنَدِ جَبلٍ غليظٍ} كِيحٌ. وَالْجَمَاعَة {الكِيحَةُ. (وَهُوَ} كِوَاحُ مالٍ، بِالْكَسْرِ) ، أَي (إِزاؤُه. وَمَا {أَكاحَهُ: مَا أَعْطَاه.


- : (} الكَيَحَ محرّكةً: الخُشُونةُ والغِلَظ. و) عَن اللَّيْث: (أَسْنانٌ {كِيحٌ، بِالْكَسْرِ) . وأَنشد: ذَا حَنَكٍ} كِيحٍ كحَبِّ القِلْقِلِ ( {وكِيحٌ} أَكْيَحُ: خَشِنٌ غليظٌ، كَيَوْمٍ أَيَوْمَ) ، تأْكيدٌ. وإِنّما سُمِّيَ سَنَدُ الجَبَلِ كِيحاً لغِلَظِه وخُشونَتِه. (وَمَا {كاحَ فِيهِ السَّيفُ وَمَا} أَكاحَ، كَمَا حَاكَ) ، وسيأْتي فِي الْكَاف إِن شاءَ الله تَعَالَى. (! وأَكَاحَهُ: أَهْلَكَه) ، وَذكره الأَزهريّ فِي الْوَاو، وَقد تقدّم. (فصل اللَّام) مَعَ الحاءِ المهلمة)


- : ( {الوَحْوَحَة: صَوْتٌ مَعَه بَحَحٌ. و) الوَحْوَحَةُ: (النَّفْخُ فِي اليَدِ مِنْ شِدَّةِ البَرْدِ) . وَقد} وَحْوَحَ من البَرْد، إِذا رَدَّدَ نفَسَه فِي خَلْقه حتّى تَسمعع لَهُ صَوتا. قَالَ الكُمَيت: {ووَحْوَحَ فِي حِضْنِ الفَتَاةِ ضَجِيعُها ولَمْ يَكُ فِي النُّكْدِ المَقَالِيتِ مَشْخَبُ (} والوَحْوَحُ) : الرَّجلُ (الْمَنْكَمِشُ الحَدِيدُ النَّفْسِ) . قَالَ: يَا رُبَّ شَيخٍ من لُكَيزٍ {وَحَوْحِ عَبْلٍ شَدِيدٍ أَسْرُه صَمَحْمَحِ (و) } الوَحْوَحُ: (الشَّديدُ) القُوَّةِ الّذي يَنْحِمُ عِنْد عَمله لِنَشاطه وشِدّته. ورجالٌ {وَحَاوِحُ. (و) الوَحْوَحُ: (الكَلْبُ المُصَوِّتُ،} كالوَحْوَاحِ، فيهمَا) ، بل فِي الثَّلَاثَة، كَمَا فِي (اللِّسَان) وَغَيره. (و) {الوَحْوَاح (الخَفِيف) من الرِّجال. قَالَ أَبو الأَسود العجليّ: مُلازمٍ آثَارَهَا صَيْداحِ واتَّسَقتْ لزاجرٍ} وَحْواحِ (و) الوَحْوَح: (طائرٌ) ، قَالَ ابْن دُريد: وَلَا أَعرف مَا صحّتُها. ( {وتَوَحْوَحَ الظَّلِيمُ فَوْقَ البَيْضِ) ، إِذا (رَئِمَهَا وأَظْهَرَ وَلُوعَهُ بهَا) . قَالَ تَميم بن مقبل: كبَيْضَةِ أُدْحِيَ} تَوَحْوَحَ فَوْقَها هِجَفّانِ مِرْيَاعَا الضُّحَى وَحَدَانِ ( {ووَحِّ) ، بِالتَّشْدِيدِ مبنيًّا على الْكسر، وَفِي مؤلفات الْغَرِيب: وَحْ وَحْ (زَجْرٌ للبَقَر) .} ووَحْوَحَ الثَّوْرُ: صَوَّتَ. ووَحْوَحَ البَقَرَ: زجَرَها. وَفِي (اللِّسَان) : وإِذا طَرَدْتَ الثّورَ قلْتَ لَهُ: قَعْ قَعْ، وإِذا. زَجرْتَه قلت لَهُ: {وَحْ وَحْ. (} والوَحُّ: الوَتِدُ، و: ع) بل ناحيةٌ من عُمَانَ. (و) {الوَحُّ (رَجُلٌ فَقِيرٌ. وَمِنْه: (أَفْقَرُ مِنْ} وَحٍّ)) وَيُقَال: كَانَ وَحٌّ رَجلاً زَجَرَ فَقيهاً فَضُرِبَ بِهِ المثَل فِي الحاجَة. (أَو من الوَتِدِ) ، قَالَه ابْن الأَعرابيّ، وَهُوَ قَول المفضّل. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: {الوَحْوَاحُ: السيِّدُ الرَّئيسُ، جمْعه وَحَاوِحُ، وبِه فسَّر ابنُ الأَثير قَول أَبي طالبٍ يمدح النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم حتّى تُجَالِدَكم عَنهُ} وَحَاوِحةٌ شِيبٌ صَنَاديدُ لَا يَدْعَرْهُم الأَسَلُ هُوَ جمْعُ {وَحْوَاحٍ، والهاءُ فِيهِ لتأْنيث الجَمْعِ. وَمِنْه حَدِيث الَّذِي يَعبُر الصِّراطَ حَبْواً وهم أَصحابُ وَحْوَحٍ، أَي أَصحابُ مَن كَانَ فِي الدّنيا سيِّداً. ويَجوز أَن يكون من الوَحْوَحَة وَهُوَ صَوتٌ فِيهِ بُحُوحةٌ، كأَنّه يعنِي أَصحابَ الجِدَالِ والخِصَام والشَّغْبِ فِي الأَسواقِ وَغَيرهَا. وَمِنْه حَدِيث عليّ (لقَدْ شفَى} وَحَاوِحَ صَدْرِي حَسُّكُم إِيّاهم بالنِّصال) . قَالَ السُّهيليّ فِي الرّوض: الوَحَاوِحُ الحُرَق والحَرَاراتُ. {ووَحْوَحٌ: اسْم رَجلٍ، قَالَ الجَعديُّ يرثيه، وَهُوَ أَخوه: ومِنْ قَبْلِه مَا قدْ رُزِئتُ} بِوَحْوَح وَكَانَ ابنَ أُمِّي والخَليلَ المُصَافِيَا وَلَيْسَ بِصفة، كَمَا قَالَه ابْن بَرِّيّ. {والوَحْوَحُ أَيضاً: وَسَطُ الوادِي، عَن أَبي عُبيد.


- ـ الكُحُّ، بالضم: القُحُّ. عَرَبِيٌّ كُحٌّ، وعَرَبِيَّةٌ كُحَّةٌ. ـ وأُمُّ كُحَّةَ: امرأةٌ نَزَلَتْ في شأنِهَا الفَرَائِضُ. ـ والكُحْكُحُ، كهُدْهُدٍ وسِمْسِمٍ: العَجُوزُ الهَرِمَةُ، والناقَةُ المُسِنَّةُ. ـ والكُحُحُ، بضمتين: العَجائِزُ الهَرِمَاتُ.


- ـ الكَيَحُ محركةً: الخُشونَةُ، والغِلَظُ. ـ وأسنانٌ كِيحٌ، بالكسر. ـ وكيحٌ أكْيَحُ: خَشِنٌ غليظٌ، كيومٍ أيْوَمَ. ـ وما كاحَ فيه السيفُ، ـ وما أكاحَ: كما حاكَ وما أحاكَ. ـ وأكاحهُ: أهْلَكَهُ.


- كَاحَ فيه السَّيْفُ كَاحَ كَيْحًا: أثَّرَ.


- كَاحَ فلانًا كَاحَ كَوْحًا: قاتله فغلَبه.|كَاحَ الشيءَ: غطَّهُ في ماء أَو تراب.


- كاوَحَهُ : قاتله.|كاوَحَهُ شاتمه وجاهره بالخصومة.


- تَكَاوَحَا : تخاصَما وأَثارا الشرَّ بينهما.


- الكَاحُ : سفْحُ الجبل. والجمع : أَكْياحٌ، وكيُوحٌ.


- أَكَاحَ : كاحَ. يقال: ما أَكاح فيه السَّيْفُ: ما أثَّر.|أَكَاحَ فلانًا: أهلكه.


- كَيِحَ كَيِحَ كَيَحًا: خَشُنَ وغَلُظَ فهو أَكْيَحَ، وهي كَيْحَاءُ. والجمع : كِيحٌ.


- الكِيحُ : الكاحُ.


- كَوَّحَهُ : مبالغة في كاح.|كَوَّحَهُ غيرَهُ: أَذلَّهُ.|كَوَّحَهُ الزِّمَامُ البعيرَ: ذلَّلَهُ.


- وَحْوَحَ الرجلُ: صوّت مع بَحَح .|وَحْوَحَ نَفَخَ في يده من شدَّة البرد.|وَحْوَحَ من البرد: ردَّدَ نَفَسَه في حَلْقِه حتَّى تسمع له صوتًا .


- الوَحْوَحُ : الوَحواح.|الوَحْوَحُ وَسَطُ الوادي. والجمع : وَحاوِحُ .


- تَوَحْوَحَ الظَّليمُ فوقَ البيض: رئمها، وأَظهر وَلُوعَه بها .


- 1- « رجع إلى كوحه » : أي فعل شيئا من المعروف ثم رجع عنه


- 1- تكاوح الشخصان : أثارا الشر بينهما


- 1- سفح الجبل ، جمع : أكياح وكيوح


- 1- كاح السيف فيه : أثر فيه ، دخل فيه


- 1- كاحه : قاتله فغلبه|2- كاح الشيء : غطه في ماء أو تراب


- 1- كاوحه : قاتله وتغلب عليه|2- كاوحه : شتم كل منه ما الآخر|3- كاوحه : أظهر له العداوة والخصومة


- 1- أكاحه : قاتله فغلبه|2- أكاحه : أهلكه ، أماته


- 1- كيح : سفح الجبل|2- كيح : غليظ للمذكر والمؤنث|3- « أسنان كيح » : غلاظ|4- « كيح أكيح » : خشن غليظ


- 1- بياض البيضة


- 1- وحوح : قوي|2- وحوح : رجل خفيف|3- وحوح : جريء حديد النفس|4- وحوح : كلب مصوت|5- وحوح : وسط الوادي


- 1- صوت في الناس أو غيرهم : « وحاة الرعد »


- 1- مكان في الصحراء فيه ماء وزرع


- ك وح: (كَاوَحَهُ) شَاتَمَهُ وَجَاهَرَهُ. وَ (تَكَاوَحَا) تَمَارَسَا وَتَعَالَجَا الشَّرَّ بَيْنَهُمَا.


- واحة ، جمع واحات: بقعة خضراء في الصحراء أو في أرض قاحلة، وأصبحت كذلك بسبب وجود الماء والأشجار المُعَمِّرة كالنخيل :-واحة سلام، - واحة صحراوية.


- واحٍ ، جمع واحون ووُحاة: اسم فاعل من وحَى/ وحَى إلى/ وحَى لـ.


- واحة ، جمع واحات: بقعة خضراء في الصحراء أو في أرض قاحلة، وأصبحت كذلك بسبب وجود الماء والأشجار المُعَمَّرة كالنخيل (انظر: و ا ح ة - واحة) :-واحة سلام، - واحة صحراوية.


- كَحّ :مصدر كحَّ.


- كحَّ كَحَحْتُ ، يَكُحّ ، اكْحُحْ / كُحَّ ، كَحًّا ، فهو كاحّ | • كَحَّ الشّخصُ سَعَل وتنحنح.


- الكاح، والكيح: عرْض الجبل وسنده. وكوّحْت الرجل تكْويحا: غلبته. وكاوحْته، إذا شاتمته وجاهرته. وتكاوح الرجلان، إذا تمارسا وتعالجا الشرّ بينهما.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.