أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الَّلأَى: الإِبْطاء والاحْتِباس، بوزن اللَّعا، وهومن المصادر التي يعمل فيها ما ليس مِن لفظها، كقولك لَقِيته التِقاطاً وقَتَلْته صَبْراً ورأَيته عِياناً؛ قال زهير: فَلأْياً عَرفت الدارَ بعد توهُّم وقال اللحياني: الَّلأْيُ اللُّبْثُ، وقد لأَيْت أَلأَى لأْياً، وقال غيره: لأأَيْت في حاجتي، مشدَّد، أَبطأْت. والتَأَتْ هي: أَبْطَأَت. التهذيب: يقال لأَى يَلأَى لأْياً والتَأى يَلْتَئي إِذا أَبطأَ. وقال الليث: لم أَسمع العرب تجعلها معرفة، ويقولون: لأْياً عرفْتُ وبَعدَ لأْيٍ فعلت أَي بعد جَهْد ومشقة. ويقال: ما كِدْت أَحمله إِلاَّ لأْياً، وفعلت كذا بعد لأْيٍ أَي بعد شدَّة وإِبْطاء. وفي حديث أُم أَيمن، رضي الله عنها: فبِلأْيٍ ما استَغْفَرَلهم رسولُ الله أَي بعد مشقة وجهدْ وإِبْطاء؛ ومنه حديث عائشة، رضي الله عنها، وهِجْرَتِها ابنَ الزُّبَيْرِ: فبِلأْيٍ مَّا كَلَّمَتْهُ. واللأَى: الجَهْد والشدَّة والحاجة إِلى الناس؛ قال العجير السلولي: وليس يُغَيِّرُ خِيمَ الكَريم خُلُوقةُ أَثْوابِه واللأَى وقال القتيبي في قوله: فَلأْياً بِلأْيٍ مَّا حَمَلْنا غُلامَنا أَي جَهْداً بعد جَهْد قَدَرْنا على حَمْله على الفرس. قال: واللأْيُ المشقة والجهد. قال أَبو منصور: والأَصل في اللأْي البُطْء؛ وأَنشد أَبو الهيثم لأَبي زبيد: وثارَ إِعْصارُ هَيْجا بينَهُمْ، وخَلَتْ بالكُورِ لأْياً، وبالأَنساع تَمْتَصِعُ قال: لأْياً بعد شدَّة، يعني أَن الرجل قتله الأَسد وخلت ناقته بالكور، تمتصع: تحرك ذنبها. واللأَى: الشدة في العيش، وأَنشد بيت العجير السلولي أَيضاً. وفي الحديث: مَن كان له ثلاثُ بنات فصَبَر على لأْوائهن كُنَّ له حجاباً من النار؛ اللأْواء الشدة وضيق المعيشة؛ ومنه الحديث: قال له أَلَسْتَ تَحْزَنُ؟ أَلَسْتَ تُصِيبُك اللأْواء؟ ومنه الحديث الآخر: مَن صبر على لأْوء المَدينة؛ واللأْواء المشَقة والشدة، وقيل: القَحْط، يقال: أَصابتهم لأْواء وشَصاصاء، وهي الشدة، قال: وتكون اللأْواء في العلة؛ قال العجاج: وحالَتِ اللأْواء دون نسعي وقد أَلأَى القومُ، مثل أَلعى، إِذا وقعوا في اللأْواء. قال أَبو عمرو: اللأْلاء الفرح التام. والْتَأَى الرجل: أَفلَسَ واللأَى، بوزن اللَّعا: الثَّوْر الوحشيّ؛ قال اللحياني: وتثنيته لأَيان، والجمع أَلآء مثل أَلْعاعٍ مثل جبَل وأَجبال، والأُنثى لآة مثل لَعاةٍ ولأَىً، بغير هاء، هذه عن اللحياني، وقال: إِنها البقرة من الوحش خاصة. أَبو عمرو: اللأَى البقرة، وحكي: بكَمْ لآك هذه أَي بقرتُك هذه؛ قال الطرماح: كظَهْرِ اللأَى لو يُبْتَغى رَيَّةٌ بها، لَعَنَّتْ وشَقَّتْ في بُطُون الشَّواجِنِ ابن الأَعرابي: لآةٌ وأَلاة بوزن لَعاة وعَلاة. وفي حديث أَبي هريرة، رضي الله عنه: يَجِيء من قِبَل المَشْرِق قَوم وصفَهم، ثم قال: والرّاوية يَومئذٍ يُسْتَقى عليها أَحَبُّ إِليَّ من لاءٍ وشاءٍ؛ قال ابن الأَثير: قال القتيبي هكذا رواه نَقَلة الحديث لاء بوزن ماء، وإِنما أَلآء بوزن أَلْعاع، وهي الثِّيران، واحدها لأَىً بوزن قَفاً، وجمعه أَقْفاء، يريد بَعِير يُسْتقى عليه يومئذ خير من اقتناء البقر والغنم، كأَنه أَراد الزراعة لأَن أَكثر من يَقْتَني الثيران والغنم الزرَّاعون. ولأْيٌ ولُؤَيُّ: اسمان، وتصغير لأْي لُؤَيٌّ، ومنه لؤيّ بن غالب أَبو قريش. قال أَبو منصور: وأَهل العربية يقولون هو عامر بن لُؤيّ، بالهمز، والعامة تقول لُوَيّ، قال علي بن حمزة: العرب في ذلك مختلفون، من جعله من اللأْي همزه، ومن جعله من لِوَى الرَّمْل لم يهمزه. ولأْيٌ: نهر من بلاد مُزَيْنةَ يدفع في العقيق؛ قال كثير عزة: عَرَفْتُ الدَّار قدْ أَقْوَتْ برِيمِ إِلى لأْيٍ، فمَدْفَعِ ذِي يَدُومِ (* قوله« إلى لأي» هذا ما في الأصل، وفي معجم ياقوت: ببطن لأي بوزن اللعا، ولم يذكر لأي بفتح فسكون.) واللاَّئي: بمعنى اللَّواتي بوزن القاضي والدَّاعي. وفي التنزيل العزيز: واللاَّئي يَئِسْنَ من المَحِيض. قل ابن جني: وحكي عنهم اللاَّؤو فعلوا ذلك يريد اللاَّؤون، فحذف النون تخفيفاً.


- : (ي ( {الَّلأْيُ، كالسَّعْيِ: الإبْطاءُ) :) يقالُ:} لأَى! لأْياً إِذا أَبْطَأَ. (و) الَّلأْيُ: (الاحْتِباسُ، و) أَيْضاً: (الشِّدَّةُ) .) يقالُ: فَعَلَ ذلكَ بَعْدَ {لأْي، أَي احْتِباسٍ وشِدَّةٍ، عَن أَبي عبيدٍ، وأَنْشَدَ لزهير: } فَلأْياً عَرفْت الدَّارَ بعدَ توهُّم وَقَالَ اللّيْث: لم أَسْمَع العَرَبَ تَجْعلُها مَعْرفةً، يقولونَ: {لأَياً عَرَفْتُ وبَعْدَ} لأَيٍ، أَي بَعْدَ جَهْدٍ ومَشَقَّةٍ، وَمَا كِدْتُ أَحْمله إِلاَّ {لأَياً. (} كالَّلأَى، كاللَّعى) ، بالفَتْحِ مَقْصورٌ، وَهُوَ الإبْطاءُ، وأَيْضاً شِدَّةُ العَيْشِ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي: وَلَيْسَ يُغَيِّرُ خلق الكَرِيمِ خُلُوقةُ أَثْوابِه {والَّلأَى قَالَ ابنُ سِيدَه:} الَّلأَى مِن المَصادِر الَّتِي يَعْمَل فِيهَا مَا ليسَ مِن لفْظِها، كقوْلِهم: قَتَلْته صَبْراً ورأَيْته عَياناً. ( {والَّلأْواءُ) :) وَهِي الشِّدَّةُ. قَالَ الأَصْمعي وغيرُهُ: يقالُ أَصابَتْهم} لأْواءُ ولَولاءُ وشَصا صاءٌ، مَمْدودةٌ كُلّها: الشدَّةُ وتكونُ {الّلأْواءُ من شدَّةِ المَرَضِ. وَفِي الحديثِ: (مَن كانَ لَهُ ثلاثُ بناتٍ فَصَبَرَ على} لأْوائِهِنَّ كُنَّ لَهُ حِجاباً مِن النارِ) . قَالَ ابنُ الأثيرِ: {الّلأْواءُ الشدَّةُ وضِيقُ المَعِيشَةِ. وَفِي حديثٍ آخر: (مَن صَبَرَ على} لأْواءِ المَدينَةِ) . ( {وأَلأَى: وَقَعَ فِيهَا) ، أَي فِي} الّلأْواءِ؛ عَن ابنِ السِّكّيت. ( {والْتَأَى) الرَّجلُ: (أَفْلَسَ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي. (و) أَيْضاً: (أَبْطَأَ) ؛) نقلَهُ الجَوهرِي وابنُ سِيدَه. (} والَّلأْي كاللَّعْي) ، أَي بفتْحٍ فسكونٍ؛ كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ بالتّحْريكِ مَقْصورٌ كَمَا هُوَ نصُّ الصحاحِ؛ (الثَّوْرُ الوَحْشِيُّ) ، عَن أَبي عبيدٍ. ونقلَ عَن اللّحْياني أَيْضاً. (أَو البَقَرَةُ) الوَحْشِيَّةُ، وَهُوَ قوْلُ أَبي عَمْرٍ و، ورِوايَة عَن اللّحْياني، واخْتارَهُ أَبو حنيفَةَ. وأَنْشَدَ ابنُ الأنْبارِي: يَعْتادُ أدحيةِ يَقِين بقفرةٍ ميثاء يسكنهَا {الَّلأَى والفَرْقَدُوحكى أَبو عَمْرٍ و: بكَمْ} لآكَ هَذِه: أَي بكَمْ بَقَرَتُك هَذِه؛ وأَنْشَدَ للطِّرمَّاح: كظَهْرِ {الَّلأَى لَو يُبْتَغى رَيَّةٌ بهَا لَعَنَّتْ وشَقَّتْ فِي بُطُون الشَّواجِنِوفي كتابِ أَبي عليَ: لَو تُبْتَغى رَيَّةٌ بِهِ. نَهَارا لَعيَّت؛ وَهِي رِوايةُ يَعْقوب وأَبي موسَى؛ ومَنْ قالَ: لَعَنَّتْ فمِن العَناءِ. (ج) } أَلآءٌ (كأَلْعَاءٍ) ؛) عَن ابنِ الْأَعرَابِي. ووَزنَه الجَوْهرِي بأَجْبالٍ فِي جَبَلٍ؛ وَمِنْه الحديثُ: وَذكر فِتْنَةٍ، (والرَّاوِيةُ يومَئِذٍ يُسْتَقى عَلَيْهَا أَحَبُّ إِليَّ مِن {أَلآءٍ) ، يريدُ بَعِير يُسْتَقَى عَلَيْهِ يومئِذٍ خَيْر من اقْتِناءِ البَقَرِ والغَنَمِ، كأَنَّه أَرادَ الزِّراعةَ لأنَّ أَكْثَر مَنْ يَقْتَنِي الثِّيران والغَنَم الزَّرَّاعُونَ؛ كَذَا فِي النهايةِ. (وَهِي بهاءٍ) ؛) قالَ ابنُ الأعْرابي:} لآةٌ {وأَلاَةٌ زِنَةً لَعَاةٍ وعَلاةٍ. (و) } الَّلأَى: (التُّرْسُ. (و) ! الَّلأَى: (ع بالمدِينَةِ) ، على ساكِنِهَا أَفْضَل الصَّلاة والسَّلام. (و) {لأْيٌ، (كلَعْيٍ: ع آخَرُ بهَا أَيْضاً) . (قَالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ نَهْرٌ من بِلادِ مُزَيْنة يدفعُ فِي العَقِيقِ؛ وَمِنْه قولُ كثير عَزَّة: عَرَفْتُ الدارَ قد أَقْوَتْ برِيمِإِلى لأْيٍ فمَدْفَعِ ذِي يَدُومِزادَ الصَّاغاني: وليسَ أَحَدُ اللَّفْظَيْن تَصْحيفاً عَن الآخَرِ. (} ولأْيٌ: اسْمُ) رجُلٍ؛ وَهُوَ بسكونِ الهَمْزةِ كَمَا هُوَ المَشْهورُ، نبَّه عَلَيْهِ أَبو زَكَرِيَّا، ووَقَعَ فِي نسخةِ الصِّحاح مَضْبوطاً كلَعَا، والصَّحِيحُ الأوَّل، وَهُوَ لأْيُ بنُ عصمِ بنِ شَمْخِ بنِ فَزارَةَ. وَفِي أَسْماءِ العَرَبِ أَيْضاً: لأْيُ بنُ شَمَّاسٍ، ولأْيُ بنُ دُلَفٍ العِجْلِيُّ، ولأْيُ بنُ قَحْطان، وآخَرُون. (تَصْغيرُه {لُؤَيٌّ) ، وَوَقَعَ فِي المقدمَةِ الفاضِلِيَّة لابنِ الجواني أنَّه تَصْغيرُ} الَّلأَى كقَفَا، وَهُوَ ثَوْرُ الوَحْش، وَقد قدَّمْنا أنَّ المَعْروفَ أنَّه تَصْغير! لأْي بسكونِ الهَمْزةِ. (وَمِنْه لُؤَيُّ بنُ غالِبِ بنِ فِهرٍ) ، الجدُّ التاسِعُ لسيِّدنا رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وسلميُ هْمَزُ وَلَا يُهْمَزُ والهَمْزُ أَشْبَه. قالَ عليُّ بنُ حَمْزة: العَرَبُ فِي ذَلِك مُخْتلفُون، من جَعَلَه مِن الَّلأْي هَمَزَه، وَمن جَعَلَه من لِوَى الرَّمْل لم يَهْمِزْه. قَالَ شيْخُنا: قالَ الشيخُ عليُّ الشبراملسي فِي حواشِيهِ على المَواهِبِ: اقْتُصر عَلَيْهِ لأنَّ النَّقْل عَن الاسْمِ أَوْلى من اسْمِ الجِنْسِ. قَالَ شيْخنا: ونقلَهُ شُرَّاحه وأَقَرُّوه وَفِيه بَحْثٌ أَوْرَدْناه فِي شرْح السِّيْرةِ الجزريةِ وبيَّنَا أنَّ الأعْلامَ لَا تُنْقَل مِن الأعْلامِ وإنَّما تُنْقَل مِن النّكراتِ كَمَا لَا يَخْفى. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: التَأَتْ عليَّ الحاجَةُ: تَعَسَّرَتْ. {ولأَيْت فِي حاجَتِي، بالتَّشْديدِ: أَبْطَأْتُ. (


- ـ اللأَّيُ، كالسَّعْيِ: الإِبْطاءُ، والاِحْتِباسُ، والشِدَّةُ، ـ كاللأَّى، كاللَّعا، ـ واللأَّواءِ. ـ والأى: وَقَعَ فيها. ـ والْتَأَى: أفْلَسَ، وأبْطَأَ. ـ واللأَّيُ، كاللَّعْيِ: الثَّوْرٌ الوَحْشِيُّ، أَو البَقَرَةُ ـ ج: كأَلْعَاءٍ، وهي: بهاءٍ: والتُّرْسُ، ـ وع بالمَدِينَةِ. ـ وكَلَعْيٍ: ع آخَرُ بِها أيضاً. ـ ولَأْيٌ: اسمٌ، تَصْغيرُهُ: لُؤَيٌّ، ومنه: لُؤَيُّ بنُ غالِبِ بنِ فِهْرٍ.


- اللأْواءُ : ضيقُ المعيشة.|اللأْواءُ شدةُ المرض.


- الْتَأَى فلان: أَبطأَ.|الْتَأَى أَفلسَ وضاق عيشُه.|الْتَأَى عليه الحاجةُ: تعسّرَت.


- الَّلأَى : الشدة والجهد والحاجة إِلى الناس. والجمع : أَلآءٌ.


- الَّلأْي : الشدَّة. يقال: فعل ذلك بعد لأْي، ولأْيًا عرفت الشيءَ: بعد مَشَقَّة.


- لأَّى في حاجته: أبطأَ.


- ألأَى فلانٌ: وقع في الشِّدّة.


- لأَى فلانٌ لأَى لأْيًا: أَبطأَ.|لأَى احتبس.


- (فعل: رباعي لازم، متعد بحرف).| اِلْتَأيْتُ، ألْتَئِي، مصدر اِلْتِئَاءٌ.|1- اِلْتَأَى الرَّجُلُ : أَبْطَأَ.|2- اِلْتَأَى التَّاجِرُ : أفْلَسَ، ضَاقَ عَيْشُهُ.|3- اِلْتَأَتْ عَلَيْهِ الحَاجَةُ : تَعَسَّرَتْ تَعَوَّقَتْ.


- ل أي: (اللَّأْوَاءُ) الشِّدَّةُ. وَفِي الْحَدِيثِ: «مَنْ كَانَتْ لَهُ ثَلَاثُ بَنَاتٍ فَصَبَرَ عَلَى لَأْوَائِهِنَّ كُنَّ لَهُ حِجَابًا مِنَ النَّارِ» .


- لأْي :إبطاء، شدّة :-كتب التلميذُ واجبَه بعد لأي، - قام بعمله بعد لأي |• لأْيًا عرفت الشّيء: بعد مشقّة.


- لأْي :إبطاء، شدّة :-كتب التلميذُ واجبَه بعد لأي، - قام بعمله بعد لأي |• لأْيًا عرفت الشّيء: بعد مشقّة.


- ,تسرع,سرعة,عجلة,


- تسرع , سرعة , عجلة


- For what




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.