أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- اللُّغُوبُ: التَّعَبُ والإِعْياءُ. لَغَبَ يَلْغُبُ، بالضم، لُغُوباً ولَغْباً ولَغِبَ، بالكسر، لغة ضعيفة: أَعْيا أَشدَّ الإِعْياءِ. وأَلْغَبْتُه أَنا أَي أَنْصَبْتُه. وفي حديث الأَرْنَب: فسَعَى القومُ فلَغِـبُوا وأَدْركْتُها أَي تَعِـبُوا وأَعْيَوْا. وفي التنزيل العزيز: وما مَسَّنا من لُغُوبٍ. ومنه قيل: فلانٌ ساغِبٌ لاغِبٌ أَي مُعْيٍ. واستعار بعضُ العربِ ذلك للريح، فقال، أَنشده ابن الأَعرابي: وبَلْدَةٍ مَجْهَلٍ تُمْسِـي الرِّياحُ بها * لَواغِـباً، وهي ناءٍ عَرْضُها، خاوِيَهْ وأَلْغَبَه السيرُ، وتَلَغَّبه: فَعَلَ به ذلك وأَتْعَبَه؛ قال كُثَيِّر عَزَّةَ: تَلَغَّبَها دونَ ابنِ لَيْلى، وشَفَّها * سُهادُ السُّرى، والسَّبْسَبُ المتماحِلُ وقال الفرزدق: بل سوف يَكْفِـيكَها بازٍ تَلَغَّبها، * إِذا الْتَقَتْ ، بالسُّعُودِ، الشمسُ والقمرُ أَي يكفيك الـمُسْرفين بازٍ، وهو عُمَرُ بن هُبَيْرة. قال: وتَلَغَّبها، تَولاَّها فقام بها ولم يَعْجِزْ عنها. وتَلَغَّبَ سَيْرَ القومِ: سارَ بهم حتى لَغِـبُوا؛ قال ابن مُقْبل: وحَيٍّ كِرامٍ، قد تَلَغَّبْتُ سَيْرَهم * بمَرْبُوعةٍ شَهْلاءَ، قد جُدِلَتْ جَدْلا والتَّلَغُّبُ: طُولُ الطِّرادِ؛ وقال: تَلَغَّبَني دَهْرِي، فلما غَلَبْتُه * غَزاني بأَولادي، فأَدْرَكَني الدَّهْرُ والـمَلاغِبُ: جمع الـمَلْغَبة، مِن الإِعْياءِ. ولَغَبَ على القوم يَلْغَب، بالفتح فيهما، لَغْباً: أَفْسَدَ عليهم. ولَغَبَ القومَ يَلْغَبُهم لَغْباً: حَدَّثَهم حديثاً خَلْفاً؛ وأَنشد: أَبْذُلُ نُصْحِـي وأَكُفُّ لَغْبي وقال الزِّبْرِقانُ: أَلَمْ أَكُ باذِلاً وُدِّي ونَصْرِي، * وأَصْرِفُ عنكُمُ ذَرَبي ولَغْبي وكلامٌ لَغْبٌ: فاسِدٌ، لا صائِبٌ ولا قاصِدٌ. ويقال: كُفَّ عَنَّا لَغْبَك أَي سَيِّـئَ كلامِك. ورجلٌ لَغْبٌ، بالتسكين، ولَغُوبٌ، ووَغْبٌ: ضعيفٌ أَحمَقُ، بيِّنُ اللَّغَابةِ. حكى أَبو عمرو بنُ العَلاٍءِ عن أَعرابي من أَهل اليمن: فلانٌ لَغُوبٌ، جاءَته كتابي فاحْتَقَرَها؛ قلتُ: أَتقول جاءَته كتابي؟ فقال: أَليس هو الصحيفةَ؟ قلتُ: فما اللَّغُوبُ؟ قال: الأَحْمق. والاسم اللَّغابة واللُّغُوبةُ. واللَّغْبُ: الرِّيش الفاسِدُ مثل البُطْنانِ، منه. <ص:743> وسَهْمٌ لَغْبٌ ولُغابٌ: فاسِدٌ لم يُحْسَنْ عَمَلُه؛ وقيل: هو الذي ريشُه بُطْنانٌ؛ وقيل: إِذا الْتَقَى بُطْنانٌ أَو ظُهْرانٌ، فهو لُغابٌ ولَغْبٌ. وقيل: اللُّغابُ من الريش البَطْنُ، واحدتُه لُغابةٌ، وهو خلافُ اللُّؤَام. وقيل: هو ريشُ السَّهْم إِذا لم يَعْتَدِلْ، فإِذا اعْتَدَلَ فهو لُؤَامٌ؛ قال بِشْرُ بن أَبي خازم: فإِنَّ الوائِليَّ أَصابَ قَلْبي * بسَهْمٍ رِيشَ، لم يُكْسَ اللُّغابا ويروى: لم يكن نِكْساً لُغابَا. فإِما أَن يكون اللُّغابُ من صِفاتِ السَّهم أَي لم يكن فاسداً، وإِما أَن يكون أَراد لم يكن نِكساً ذا ريشٍ لُغابٍ؛ وقال تَـأَبـَّطَ شرّاً: وما وَلَدَتْ أُمِّي من القومِ عاجزاً، * ولا كان رِيشِي من ذُنابى ولا لَغْبِ وكان له أَخٌ يقال له: ريشُ لَغْبٍ، وقد حَرَّكه الكُمَيْتُ في قوله: لا نَقَلٌ ريشُها ولا لَغَبْ مثل نَهْرٍ ونَهَرٍ، لأَجل حرف الـحَلْق. وأَلْغَبَ السَّهْمَ: جَعَلَ ريشَه لُغاباً؛ أَنشد ثعلب: لَيْتَ الغُرابَ رَمَى حَمَاطَةَ قَلْبه * عَمْرٌو بأَسْهُمِه، التي لم تُلْغَب وريشٌ لَغِـيبٌ؛ قال الراجز في الذئب: أَشْعَرْتُه مُذَلَّقاً مَذْرُوبا، رِيشَ بِرِيشٍ لم يكن لَغِـيبَا قال الأَصمعي: مِن الريش اللُّؤَامُ واللُّغابُ؛ فاللُّـؤَامُ ما كان بَطْنُ القُذَةِ يَلي ظَهْرَ الأُخْرَى، وهو أَجْوَدُ ما يكونُ، فإِذا الْتَقَى بُطْنانٌ أَو ظُهْرانٌ، فهو لُغابٌ ولَغْبٌ. وفي الحديث: أَهْدَى مَكْسُومٌ أَخُو الأَشْرَم إِلى النبي، صلى اللّه عليه وسلم، سلاحاً فيه سَهْمٌ لَغْبٌ؛ سَهْمٌ لَغْبٌ إِذا لم يَلْتَئِم ريشُه ويَصْطَحِبْ لرداءَته، فإِذا التأَم، فهو لُـؤَام. واللَّغْباءُ: موضع معروف؛ قال عمرو بن أَحمر: حتى إِذا كَرَبَتْ، والليلُ يَطْلُبها، * أَيْدي الرِّكابِ مِن اللَّغْباءِ تَنْحَدِرُ واللَّغْبُ: الرَّدِيءُ من السِّهَام الذي لا يَذْهَبُ بَعيداً. ولَغَّبَ فلانٌ دابَّته إِذا تَحَامَلَ عليه حتى أَعْيَا. وتَلَغَّبَ الدابةَ: وَجَدَها لاغِـباً. وأَلْغَبها إِذا أَتْعَبَها.


- : (لَغَبَ لَغْباً) بِفَتْح فَسُكُون، (ولَغُوباً) كصَبُورٍ، (ولُغُوباً) بالضَّمّ، هاكذا فِي نسختنا. وَاعْتمد المُصَنِّفُ على ضَبْط القَلَم، وَلَو ذَكَرَها بعدَ أَوزَانِ الفِعْل، لكانتِ الإِحالَة على قواعِدِ الصّرف فِي مصادِر الْفِعْل، وردّ كُلّ ضَبْطٍ إِلى مَا يَقْتَضِيهِ قِياسُه كَمَا فعله الجَوْهَرِيُّ حيثُ قالَ: لَغَبَ، يَلْغُبُ، بالضَّمّ، لُغُوباً. ولَغِبَ، بِالْكَسْرِ، يَلْغَب، لُغُوباً. والَّذي حقَّقه شيخُنَا تَبَعاً لاِءَئمَّة الصَّرف أَنَّ لَغْباً يجوزُ فِيهِ تسكين الْغَيْن الْمُعْجَمَة وفتحُها. وظاهرُه أَنّه يُقَالُ بسكونها خاصَّةً، وصرّحوا بأَن اللَّغْبَ بتسكين الغَيْن مصدرُ لَغَبَ كنَصَرَ، كاللَّغُوب بالضَّمّ وَالْفَتْح، والمفتوح مصدرُ لَغِب، كفَرِح، على الْقيَاس، واللُّغُوبُ، الأَوّلُ بالضمّ، على قِيَاس فَعَلَ المفتوح اللاّزم كالجُلُوس، والثّاني بالفَتح شاذٌّ، مُلْحَقٌ بالمصادر الّتي على فَعُول، كالوَضُوءِ والقَبُول. وهاذا تحقيقٌ حسن. (كمنَعَ وسَمِعَ) حَكَاهُمَا الفَيُّوميُّ، وابْنُ القَطَّاع (و) يُرْوَى لَغُبَ، مثل (كَرُمَ. وهاذِهِ) الأَخيرَةُ (عَنِ الإِمامِ اللُّغَوِيّ أَبي جعفرٍ أَحمدَ بْنِ يُوسُفَ الفِهْرِيّ (اللَّبْلِيِّ) ، نِسْبَة إِلَى لَبْلَةَ: قريةٍ من قُرى الأَنْدَلُس، وَهُوَ أَحَدُ شُيُوخِ أَبي حَيّان. وَمن أَشهر مؤلّفاته فِي اللُّغَة: شرحُ الفصيح ثمَّ إِنّ لغةَ الكسرِ ضعيفةٌ، صرَّحَ بِهِ فِي الصَّحاح، وَلم يذكُرْ لغةَ الضَّمّ. فقولُ شيخِنَا: وهاذا عجيبٌ من المُصنِّف، كَيفَ أَغرَبَ بنقله عَن اللَّبْلِي، وَهُوَ فِي الصَّحاح وغيرِه؟ فيهِ نظرٌ: (أَعْيا أَشَدَّ الإِعياءِ) ، كَذَا فِي المُحْكَم. وَفِي الصَّحاح: اللُّغُوبُ: التَّعَبُ والإِعْياءُ، ومثلُه فِي النِّهاية والغَرِيبَيْنِ. وَقَالَ جماعةٌ: اللُّغُوبُ هُوَ النَّصَبُ، أَو الفُتُورُ اللاّحِقُ بسَببه، أَو النَّصَبُ جُسْمانِيٌّ، واللُّغُوب نَفْسَانيٌّ. وَهِي فروقٌ لبَعض فُقَهاءِ اللُّغَة. والأَكثرُ على مَا ذكره المصنِّفُ، والجوْهَرِيُّ، وابْنُ الأَثِيرِ، والهَرَوِيُّ، وغبرُهم. قَالَه شيخُنَا. (وأَلْغَبَه السَّيْرُ، وَتَلَغَّبَهُ) مُشَدَّداً: فَعَل بِهِ ذالك، وأَتْعَبَهُ. قَالَ كُثَيِّرُ عَزَّةَ: تَلَغَّبَها دُونَ ابْنِ لَيْلَى وشَفَّها سُهَادُ السُّرَى والسَّبْسَبُ المُتَمَاحِلُ وَقَالَ الفَرَزْدقُ: بَلْ سوْفَ يَكْفِيكَ بازِيٌّ تَلَغَّبَها إِذَا الْتَقَتْ بالسُّعُودِ الشَّمْسُ والقَمَرُ المرادُ بالبازِيّ، هُنَا: عَمْرُو بْنُ هُبَيْرَةَ. وتَلَغَّبَها: تَوَلاّهَا، فقامَ بهَا، ولمْ يَعْجِزْ عَنْهَا. (واللَّغْبُ) ، بِفَتْح فَسُكُون: (مَا بَيْنَ الثَّنايَا من اللَّحْمِ) ، نَقله الصّاغانيُّ. (و) اللَّغْبُ: (الرِّيشُ الفاسِدُ) مثل البُطْنَانِ مِنْهُ، (كاللَّغِبِ، ككَتِفٍ) : لُغةٌ فِيهِ. (و) من الْمجَاز: اللَّغْبُ: (الكلامُ الفاسِدُ) الّذِي لَا صائِبٌ وَلَا قاصدٌ. وَيُقَال: كُفَّ عَنَّا لَغْبَكَ، أَي: سَيِّىءَ كَلامِك، وفاسِدَهُ، وقبيحَهُ. (و) اللَّغْب، كالوغْب: (الضَّعِيفُ الأَحْمَقُ) بَيِّنُ اللَّغَابةِ، (كَاللَّغُوبِ) بالفَتْح. وَفِي الصَّحاح عَن الأَصْمَعِيُّ، عَن أَبي عمْرِو بْنِ العلاءِ، قَالَ: سَمِعْتُ أَعْرابِيّاً من أَهلِ اليمنِ يَقُول: فُلانٌ لَغُوبٌ، جاءَتْهُ كِتابِي، فاحْتَقَرَها. فقلتُ: أَتقولُ جاءَتْه كِتابي؟ فَقَالَ: أَليسَ بصَحيفة؟ فقُلْتُ: مَا اللَّغُوبُ؟ فَقَالَ: الأَحمقُ. قلتُ: وَقد سَبَقَتِ الإِشارة إِليه فِي كتب. (و) اللَّغْبُ: (السَّهْمُ الفاسِدُ) الّذِي (لَمْ يُحْسنُ بَرْيُهُ) وعَمَلُه. وقيلَ: هُوَ الَّذِي رِيشُهُ بُطْنانٌ، (كاللُّغَابِ، بالضَّمِّ) ، يقالُ: سَهْمٌ لَغْبٌ، ولُغَابٌ، فاسِدٌ، لم يُحْسَنْ عَمَلُه. وقيلَ: هُوَ الّذِي رِيشُه بُطْنَانٌ. وَقيل: إِذا الْتَقَى بُطْنَانٌ أَو ظُهْرانٌ، فَهُوَ لُغَابٌ ولَغْبٌ. وقِيل: اللُّغَابُ من الرِّيش: البَطْنُ، واحدتُهُ لُغابةٌ، وَهُوَ خِلاَفُ اللُّؤَامِ. وقِيل: هُوَ رِيشُ السَّهْمِ إِذا لم يَعْتَدِل، فإِذا اعتدلَ فَهُوَ لُؤَامٌ. قَالَ بِشْرُ بْنُ أَبِي خازِمٍ: فإِنَّ الوَائِليَّ أَصابَ قَوْمِي بِسهْمٍ رِيشَ لمْ يُكْسَ اللُّغَابا ويُرْوى: لَمْ يكنْ نِكْساً لُغابَاً. فإِمّا أَن يكونَ اللُّغَابُ من صفاتِ السَّهْم، أَي: لم يكن فاسِداً، وإِمّا أَنْ يكونَ أَراد: لم يكن نِكْساً ذَا رِيشٍ لُغاب. وَقَالَ تأَبَّطَ شَرّاً: وَمَا ولَدتْ أُمِّي منَ القَوْمِ عاجِزاً وَلَا كانَ رِيشي مِنْ ذُنَابى وَلَا لَغْبِ قَالَ الأَصمَعِيُّ: من الرِّيشِ اللُّؤَامُ واللُّغَابُ؛ فاللُّؤَام مَا كَانَ بطْنُ القُذَةِ يَلِي ظَهْر الأُخرَى، وَهُوَ أَجْودُ مَا يكون، فإِذا الْتَقَى بُطْنَانٌ أَو ظُهْرَانٌ فَهُوَ لُغَابٌ ولَغْبٌ. وَفِي الحديثِ: (أَهدى يَكْسُومُ، أَخُو الأَشْرَمِ، إِلى النَّبِيّ، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم سِلاحاً فِيهِ سَهْمٌ لَغْبٌ) ، وذالك إِذا لم يَلْتَئمْ رِيشُهُ ويَصْطَحِبْ لِرَداءَتِهِ، فإِذا الْتأَمَ، فَهُوَ لُؤَامٌ. وَقيل: اللَّغْبُ: الرَّدِيءُ من السِّهام، الّذي لَا يَذْهَبُ بَعِيداً. (ولَغَبَ عَلَيْهِم، كمَنَعَ) ، يَلْغَبُ، لَغْباً: (أَفْسَدَ) عليهِم، نَقله الجَوْهَرِيُّ عنِ الأُموِيّ. (و) لَغَبَ (القَوْمَ) يَلْغَبُهُمْ: (حَدَّثَهُمْ حَدِيثاً خَلْفاً) بِفَتْح فَسُكُون، نَقله الصّاغانيُّ عَن أَبي زيد، وأَنشد: أَبْذُلُ نُصْحِي وأَكُفُّ لَغْبِي وَقَالَ الزِّبْرِقانُ: أَلَمْ أَكُ باذِلاً وُدِّي ونَصْرِي وأَصْرِفُ عَنْكُمُ ذَرَبِي ولَغْبِي (و) لَغَبَ (الْكَلْبُ) فِي إِناءٍ: (وَلَغَ) . (واللُّغَابَةُ واللُّغُوبَةُ، بضمِّهِما: الحُمْقُ والضَّعْفُ) . رجُلٌ لَغُوبٌ: بَيِّنُ اللَّغَابةِ وَقد تقدَّم. (وأَلْغَبَ السَّهْمَ: جَعَلَ رِيشَهُ لُغاباً) ؛ أَنْشَدَ ثَعْلَب: لَيْتَ الغُرَابَ رَمَى حَماطَةَ قَلْبِهِ عَمْرٌ وبأَسْهُمِهِ الَّتِي لم تُلْغَبِ (و) أَلْغَبَ (الرجُلَ: أَنْصَبَهُ) ، وأَتْعَبَه. (ورِيشَ بِلَغْبٍ: لقَبٌ، كتَأَبَّطَ شَرّاً) ، وَهُوَ أَخُوهُ. (و) قد (حَرَّكَ غَيْنَهُ الكُمَيْتُ) الشّاعر فِي قَوْله: لَا نَقَلٌ رِيشُها وَلا لَغَبْ مثل: نَهْرٍ ونَهَر، لاِءَجْلِ حَرْفِ الحَلْق، كَذَا فِي الصَّحاح. وَفِي هامشه: بخطِّ الأَزْهَرِيِّ فِي كتابِه: لَا نَقَلٌ رِيشُها وَلَا نَقَبُ ووجدتُ فِي هامشٍ آخَرَ: (هاذا النِّصْفُ الَّذِي عَزاهُ إِلى الكُمَيْت، لَيْسَ هُوَ فِي قصيدته الّتي على هاذا الْوَزْن أَصلاً، وَهِي قصيدةٌ تُنِيفُ على مِائَةِ بَيْتٍ، بلِ الوَزْنُ الوزَنُ. (ووَهِمَ الجَوْهَرِيّ فِي قَوْلِه) ، بعدَ أَنْ أَنشَد قولَ تأَبَّطَ شَرّاً، مَا نَصُّه: وَكَانَ لَهُ أَخٌ يقالُ لَهُ (رِيشُ لَغْبٍ) . وَقد سَبَقَهُ فِي هاذا الاعتِراض على الجَوْهَرِيِّ الإِمامُ الصّاغانيُّ فَقَالَ، بعدَ أَن نَقَلَ كلامَهُ: والصَّوَابُ: رِيشَ بِلَغْبٍ؛ وَقَالَ: البيتُ لم أَجِدْهُ فِي دِيوانه، يَعْنِي بيتَ تَأَبَّطَ شَرّاً السّابِقَ، وإِنّمَا هُوَ لأَبِي الأَسْودِ الدُّؤْليِّ يخاطِبُ الحارِثَ بْنَ خالِدٍ، وبعدَهُ قولُهُ: وَلَا كُنْتُ فَقْعاً نابِتاً بقَرَارَةٍ ولاكِنَّنِي آوِي إِلى عَطَنٍ رَحْبِ والقِطعةُ خَمسةُ أَبياتٍ. ويُرْوَى لطَرِيفِ بْنِ تَمِيمٍ العَنْبَرِيِّ، قرأْتُهُ فِي دِيوَانَيْ شِعْرِهِما. قَالَ شيخُنا: هاذا كلامُه فِي العُبَاب، ونقلَهُ الشَّيْخُ عليّ المَقْدِسيّ، وسلَّمَه. قلتُ: وَهُوَ بعينِه كلامُهُ فِي التَّكْملة أَيضاً. قَالَ شيخُنَا وَفِيه نظرٌ، فإِنّ البيتَ الّذِي أَنشده فِي العُبَاب ظانّاً أَنّه الشّاهدُ الّذي قصَدَهُ المصنِّفُ، لَيْسَ هُوَ المُرَاد، بل ذَاك لِتأَبَّطَ شَرّاً، أَنشده الجَوْهَرِيُّ شَاهدا على اللَّغْبِ، بِالْفَتْح، بِمَعْنى الرِّيش الْفَاسِد. ثمَّ أَورد العِبَارةَ بعدَ ذالك. فالمصنِّفُ صرَّح بأَن الغلطَ فِي تركِ الباءِ فِي أَوّلِ بِلَغْبِ، لَا فِي التّحْرِيك، وَلَا فِي نِسبة الشّاهِد للكُمَيْت، وكلامُ الصّاغانيِّ فِيهِ مَا أَورد المصنِّفُ، وَهُوَ الّذي فِيهِ الخِلافُ. وأَمّا بيتُ تأَبَّطَ شرّاً، فَلَا دَخْلَ لَهُ فِي البحْث كَمَا لَا يخْفَى. انْتهى. قلتُ: لَا خَفاءَ فِي أَنّ كلامَ الصّاغانيّ، إِنّما هُوَ فِي قولِ تأَبَّطَ السّابقِ ذِكْرُهُ، وَلَيْسَ فِيهِ مَا يدُلُّ على أَنّه الشاهدُ الَّذِي أَوردَه المصنّفُ، وَهُوَ ظاهرٌ، فإِنّ قولَ الكُمَيْتِ من بَحْرٍ، وقَوْلَ تأَبَّطَ شَرّاً من بحرٍ آخَرَ. (وأَخَذَ بِلَغَبِ رَقَبَتِهِ، محَرَّكَةً: أَي أَدْرَكَهُ) ، نَقله الصّاغانيّ. (والتَّلَغُّبُ: طُولُ الطَّرَدِ) مُحَرّكة، وَفِي نُسْخَةٍ: الطِّرَادِ، وَفِي نُسْخَة من الصَّحاح، بِفَتْح فَسُكُون، قَالَ: تَلَغَّبَنِي دَهْرٌ فلمَّا غَلَبْتُه غزَانِي بأَوْلادِي فأَدْرَكَنِي الدَّهْرُ وَمن سجَعات الأَساس: تَلَعَّبَتْ بهم القِفَارُ، وتَلَغَّبَتْهُمُ الأَسْفَارُ. وَمِمَّا يُستدرَكُ على المؤلِّف: المَلاَغِبُ، جمْعُ المَلْغَبَة، من الإِعْيَاءِ وَفِي التَّنْزِيلِ العزيزِ: {وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ} (قلله: 38) ، وَمِنْه قِيل: ساغِبٌ لاغِبٌ، أَي: مُعْيٍ. وَمن المجازِ: رِياحٌ لَوَاغِبُ، وأَنشدَ ابْنُ الأَعْرَابيّ: وبلْدَةٍ مَجْهَلٍ تُمْسِي الرِّيَاحُ بهَا لواغِباً وهْيَ ناوٍ عرصها خاوِي انْتهى. وَفِي الصَّحاح: ورِيشٌ لَغِيبٌ، قالَ الرّاجِزُ فِي الذِّئْب: أَشْعَرْتُهُ مُذَلَّقاً مَذْرُوباً رِيشَ بِرِيشٍ لَمْ يَكُنْ لَغِيبَا واللَّغَابُ: مَوْضِعٌ مَعْرُوف. وَكَذَلِكَ اللَّغْباءُ، قَالَ عَمْرُو بْنُ أَحمَر: حَتَّى إِذا كَرَبَتْ واللَّيْلُ يَطْلُبُها أَيْدِي الرِّكابِ من اللَّغْبَاءِ تَنْحَدِرُ ولَغَّبَ فُلانٌ دابَّتهُ، تَلْغِيباً: إِذا تحامَلَ عليهِ حتّى أَعْيَا، وتَلَغَّبَ الدَّابَةَ: وَجَدَها لاغِباً، نَقله الصّاغانيُّ.


- ـ لَغَبَ، لَغِبَ لَغْباً ولَغوباً ولُغوباً، كمَنَعَ وسَمِعَ وكرُمَ، وهذه عنِ اللَّبْليِّ: أعْيَا أشَدَّ الإِعْياءِ، وألْغَبَهُ السَّيْرُ، وتَلَغَبَه ولَغَبَه. ـ واللَّغْبُ: ما بينَ الثَّنايا منَ اللَّحْمِ، والرِّيشُ الفاسِدُ، ـ كاللَّغِبِ، ككَتِفٍ، والكلامُ الفاسِدُ، والضَّعيفُ الأَحْمَقُ، ـ كاللَّغوبِ، والسَّهْمُ الفاسِدُ لم يُحْسَنْ بَرْيُهُ، ـ كاللُّغابِ، بالضم. ـ ولَغَبَ عليهِم، كَمَنَعَ: أفْسَدَ، ـ وـ القَوْمَ: حَدَّثَهُمْ حَديثاً خَلْفاً، ـ وـ الكَلْبُ: ولَغَ. ـ واللُّغَابَةُ واللُّغوبَةُ، (بضمِّهِما) الحُمْقُ، والضَّعْفُ. ـ وأَلْغَبَ السَّهْمَ: جَعْلَ رِيشَهُ لُغَاباً. ـ وـ الرجُلَ: أنْصَبَهُ. ـ ورِيشَ بِلَغْبٍ: لَقَبٌ، كَتَأَبَّطَ شَرًّا، وحَرَّكَ غَيْنَهُ الكُمَيْتُ، ووهِمَ الجوهريُّ في قوله: رِيشُ لَغْبٍ. ـ وأخَذَ بلَغَبِ رَقَبَتِهِ، محرَّكةً: أي: أدركَهُ. ـ والتَّلَغُّبُ: طُولُ الطَّرَدِ.


- لغَّبَهُ السيرُ: أَتعبه.|لغَّبَهُ الدَّابةَ : تحامل عليها حتَّى أعْيَتْ.


- اللَّغُوبُ : الضعيفُ الأَحْمَق.


- لَغِبَ لَغِبَ لَغَبًا: تَعِبَ، وأعيا.


- لغَبَ فلانٌ لغَبَ لَغْبًا، ولُغُوبًا: تَعِبَ وأعيا فهو لاغبٌ.|لغَبَ على القوم لَغْبًا: أفسد عليهم.|لغَبَ القومَ: حدَّثهم حديثًا كاذبًا.


- أَلْغَبَهُ : أنصبه وأَتعبه. يقال: أَلغب الدَّابَّةَ ، وألغبَه السيرُ.


- اللَّغْبُ : الكلامُ الفاسد. يقال: اكففْ عنا لَغْبَك.|اللَّغْبُ الضَّعيفُ الأَحْمَق.|اللَّغْبُ ما بين الثَّنَايَا من اللحم.


- تَلغَّبَهُ السيرُ: اتعبه. يقال: تلغَّيت بهم القِفَارُ، وتلغَّبتْهم الأسفارُ.|تَلغَّبَهُ سيرَ القوم : سار بهم حتَّى لَغَبُوا.|تَلغَّبَهُ الدابَّةَ: وجدها لاغبة.|تَلغَّبَهُ الحيوانَ: طرده طويلا حتَّى يتعب.|تَلغَّبَهُ الأمرَ: تولاه فَقَامَ به ولم يعجِزْ عنه.


- 1- ألغبه الشيء : أتعبه


- 1- تعب أشد التعب


- 1- تلغب : سيره : سار حتى تعب|2- تلغبه السير : أتعبه اشد التعب|3- تلغب : أو الحيوان : طرده طويلا حتى يتعب|4- تلغب الدابة : وجدها « لاغبا » ، أي ضعيفة|5- تلغب الأمر : قام به


- 1- ريش فاسد


- 1- سهم فاسد لم يحسن بريه وعمله ولم يلتئم ريشه لرداءته


- 1- لاغب : ضعيف ، جمع : لغب


- 1- لاغبة : مؤنث لاغب|2- لاغبة : « رياح لواغب » : ضعيفة


- 1- لغابة : حمق|2- لغابة : ضعف


- 1- لغوبة : حمق|2- لغوبة : ضعف


- 1- مصدر لغب ولغب|2- ضعيف أحمق غبي


- لغِبَ / لغِبَ في يلغَب ، لَغَبًا ، فهو لاغب ، والمفعول مَلْغُوب فيه | • لغِب الشَّخْصُ تعِب تعبًا شديدًا :-لغِب المسافرُ في الصّحراء، - لغِب من ثقل الأحمال.|• لَغِب الكلبُ في الإناء: ولَغ.


- لَغَب :مصدر لغِبَ/ لغِبَ في.


- لغَبَ يَلغَب ، لَغْبًا ولُغوبًا ، فهو لاغب | • لغَب الشَّخْصُ تعِب وأعيا أشدَّ الإعياء :- {لاَ يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ وَلاَ يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ} .


- لُغوب :مصدر لغَبَ.


- ألغبَ يُلغب ، إلغابًا ، فهو مُلغِب ، والمفعول مُلغَب | • ألغب فلانًا لغّبه، أنصبَه وأتعبَه.


- لَغْب :- مصدر لغَبَ. |2 - كلام فاسد :-معظم حديثه لَغْبٌ في لَغْبٍ.


- لغَّبَ يلغِّب ، تلغيبًا ، فهو مُلغِّب ، والمفعول مُلغَّب | • لغَّبه السّيرُ ألغبه؛ أتعبه :-لغّب الدابّةَ: تحامل عليها حتى أَعْيَتْ.


- لَغَب :مصدر لغِبَ/ لغِبَ في.


- لَغْب :- مصدر لغَبَ. |2 - كلام فاسد :-معظم حديثه لَغْبٌ في لَغْبٍ.


- لغَبَ يَلغَب ، لَغْبًا ولُغوبًا ، فهو لاغب | • لغَب الشَّخْصُ تعِب وأعيا أشدَّ الإعياء :- {لاَ يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ وَلاَ يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ} .


- لغِبَ / لغِبَ في يلغَب ، لَغَبًا ، فهو لاغب ، والمفعول مَلْغُوب فيه | • لغِب الشَّخْصُ تعِب تعبًا شديدًا :-لغِب المسافرُ في الصّحراء، - لغِب من ثقل الأحمال.|• لَغِب الكلبُ في الإناء: ولَغ.


- لغَّبَ يلغِّب ، تلغيبًا ، فهو مُلغِّب ، والمفعول مُلغَّب | • لغَّبه السّيرُ ألغبه؛ أتعبه :-لغّب الدابّةَ: تحامل عليها حتى أَعْيَتْ.


- اللغوب: التعب والإعياء. تقول منه:لغب يلْغب بالضملغوبا. ولغب بالكسر يلغب لغوبا لغة ضعيفة فيه. وألغبته أنا، أي أنْصبْته. ورجل لغْب بالتسكين، أي ضعيف بيّن اللغابة. الأصمعي: عن أبي عمرو بن العلاء: قال سمعت أعرابيا يقول: فلانلغوب، جاءته كتابي فاحتقرها. فقلت: أتقول جاءته كتابي؟ فقال: أليس بصحيفة. فقلت: ما اللّغوب؟ فقال: الأحمق. واللّغْب أيضا: الريش الفاسد مثل البطْنان منه. واللغاب بالضم مثله، وهو خلاف اللؤام قال تأبّط شرا: وما ولدت أمي من القوم عاجزا ... ولا كان ريشي منذنابى ولالغْب وكان له أخ يقال له: ريشلغْ ب. وقد حركه الكميت في قوله: لا نقل ريشها ولالغب وريش لغيب. قال الراجز في الذئب: أشْعرْته مذّلقا مذروبا ريش بريش لم يكن لغيبا الأموي:لغبْت على القوم ألغب، بالفتح فيهما،لغْبا: أفسدت عليهم. والتلغّب: طول الطرد. وقال: تلغّبني دهر فلماغلبْته ...غزاني بأولادي فأدركني الدهر


- ,إرتاح,إنشرح,ارتاح,رضي,سكن,سر,هدأ,هنئ,


- ,أمانة,ارتياح,انشراح,سكينة,صدق,طرب,نزاهة,هناء,هناءة,وفاء,


- ,إرتاح,انشرح,سكن,طرب,هنئ,وعى,


- ,أراح,أسكن,أطرب,نقى,


- إرتاح , إنشرح , ارتاح , رضي , سكن , سر , هدأ , هنئ


- أمانة , ارتياح , انشراح , سكينة , صدق , طرب , نزاهة , هناء , هناءة , وفاء


- إرتاح , انشرح , سكن , طرب , هنئ , وعى


- أراح , أسكن , أطرب , نقى




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.