أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- السَّكْرَانُ: خلاف الصاحي. والسُّكْرُ: نقيض الصَّحْوِ. والسُّكْرُ ثلاثة: سُكْرُ الشَّبابِ وسُكْرُ المالِ وسُكْرُ السُّلطانِ؛ سَكِرَ يَسْكَرُ سُكْراً وسُكُراً وسَكْراً وسَكَراً وسَكَرَاناً، فهو سَكِرٌ؛ عن سيبويه، وسَكْرانُ، والأُنثى سَكِرَةٌ وسَكْرَى وسَكْرَانَةٌ؛ الأَخيرة عن أَبي علي في التذكرة. قال: ومن قال هذا وجب عليه أَن يصرف سَكْرَانَ في النكرة. الجوهري: لغةُ بني أَسد سَكْرَانَةٌ، والاسم السُّكْرُ، بالضم، وأَسْكَرَهُ الشَّرَابُ، والجمع سُكَارَى وسَكَارَى وسَكْرَى، وقوله تعالى: وترى الناسَ سُكَارَى وما هم بِسُكَارَى؛ وقرئ: سَكْرَى وما هم بِسَكْرَى؛ التفسير أَنك تراهم سُكَارَى من العذاب والخوف وما هم بِسُكَارَى من الشراب، يدل عليه قوله تعالى: ولكنَّ عذاب الله شديد، ولم يقرأْ أَحد من القراء سَكَارَى، بفتح السين، وهي لغة ولا تجوز القراءة بها لأَن القراءة سنَّة. قال أَبو الهيثم: النعت الذي على فَعْلاَنَ يجمع على فُعَالى وفَعَالى مثل أَشْرَان وأُشَارى وأَشَارى، وغَيْرَانَ وقوم غُيَارَى وغَيَارَى، وإِنما قالوا سَكْرَى وفَعْلى أَكثر ما تجيء جمعاً لفَعِيل بمعنى مفعول مثل قتيل وقَتْلى وجريح وجَرْحَى وصريع وصَرْعَى، لأَنه شبه بالنَّوْكَى والحَمْقَى والهَلْكَى لزوال عقل السَّكْرَانِ، وأَما النَّشْوَانُ فلا يقال في جمعه غير النَّشَاوَى، وقال الفرّاء: لو قيل سَكْرَى على أَن الجمع يقع عليه التأْنيث فيكون كالواحدة كان وجهاً؛ وأَنشد بعضهم: أَضْحَتْ بنو عامرٍ غَضْبَى أُنُوفُهُمُ، إِنِّي عَفَوْتُ، فَلا عارٌ ولا باسُ وقوله تعالى: لا تَقْرَبُوا الصلاة وأَنتم سُكارَى؛ قال ثعلب: إِنما قيل هذا قبل أَن ينزل تحريم الخمر، وقال غيره: إِنما عنى هنا سُكْرَ النَّوْمِ، يقول: لا تقربوا الصلاة رَوْبَى. ورَجُلٌ سِكِّيرٌ: دائم السُّكر. ومِسْكِيرٌ وسَكِرٌ وسَكُورٌ: كثير السُّكْرِ؛ الأَخيرة عن ابن الأَعرابي، وأَنشد لعمرو ابن قميئة: يا رُبَّ مَنْ أَسْفاهُ أَحلامُه أَن قِيلَ يوماً: إِنَّ عَمْراً سَكُورْ وجمع السَّكِر سُكَارَى كجمع سَكرْان لاعتقاب فَعِلٍ وفَعْلان كثيراً على الكلمة الواحدة. ورجل سِكِّيرٌ: لا يزال سكرانَ، وقد أَسكره الشراب. وتساكَرَ الرجلُ: أَظهر السُّكْرَ واستعمله؛ قال الفرزدق: أَسَكْرَان كانَ ابن المَرَاغَةِ إِذا هجا تَمِيماً، بِجَوْفِ الشَّامِ،أَم مُتَساكِرُ؟ تقديره: أَكان سكران ابن المراغة فحذف الفعل الرافع وفسره بالثاني فقال: كان ابن المراغة؛ قال سيبويه: فهذا إِنشاد بعضهم وأَكثرهم ينصب السكران ويرفع الآخر على قطع وابتداء، يريد أَن بعض العرب يجعل اسم كان سكران ومتساكر وخبرها ابن المراغة؛ وقوله: وأَكثرهم ينصب السكران ويرفع الآخر على قطع وابتداء يريد أَن سكران خبر كان مضمرة تفسيرها هذه المظهرة، كأَنه قال: أَكان سكران ابن المراغة، كان سكران ويرفع متساكر على أَنه خبر ابتداء مضمر، كأَنه قال: أَم هو متساكر. وقولهم: ذهب بين الصَّحْوَة والسَّكْرَةِ إِنما هو بين أَن يعقل ولا يعقل. والمُسَكَّرُ: المخمور؛ قال الفرزدق: أَبا حاضِرٍ، مَنْ يَزْنِ يُعْرَفْ زِناؤُهُ، ومَنْ يَشرَبِ الخُرْطُومَ، يُصْبِحْ مُسَكَّرا وسَكْرَةُ الموت: شِدَّتُهُ. وقوله تعالى: وجاءت سَكْرَةُ الموت بالحق؛ سكرة الميت غَشْيَتُه التي تدل الإِنسان على أَنه ميت. وقوله بالحق أَي بالموت الحق. قال ابن الأَعرابي: السَّكْرَةُ الغَضْبَةُ. والسَّكْرَةُ: غلبة اللذة على الشباب. والسَّكَرُ: الخمر نفسها. والسَّكَرُ: شراب يتخذ من التمر والكَشُوثِ والآسِ، وهو محرّم كتحريم الخمر. وقال أَبو حنيفة: السَّكَرُ يتخذ من التمر والكُشُوث يطرحان سافاً سافاً ويصب عليه الماء. قال: وزعم زاعم أَنه ربما خلط به الآس فزاده شدّة. وقال المفسرون في السَّكَرِ الذي في التنزيل: إِنه الخَلُّ وهذا شيء لا يعرفه أَهل اللغة. الفراء في قوله: تتخذون منه سَكَراً ورزقاً حسناً، قال: هو الخمر قبل أَن يحرم والرزق الحسن الزبيب والتمر وما أَشبهها. وقال أَبو عبيد: السَّكَرُ نقيع التمر الذي لم تمسه النار، وكان إِبراهيم والشعبي وأَبو رزين يقولون: السَّكَرُ خَمْرٌ. وروي عن ابن عمر أَنه قال: السَّكَرُ من التمر، وقال أَبو عبيدة وحده: السَّكَرُ الطعام؛ يقول الشاعر: جَعَلْتَ أَعْرَاضَ الكِرامِ سَكَرا أَي جعلتَ ذَمَّهم طُعْماً لك. وقال الزجاج: هذا بالخمر أَشبه منه بالطعام؛ المعنى: جعلت تتخمر بأَعراض الكرام، وهو أَبين مما يقال للذي يَبْتَرِكُ في أَعراض الناس. وروى الأَزهري عن ابن عباس في هذه الآية قال: السَّكَرُ ما حُرِّمَ من ثَمَرَتها، والرزق ما أُحِلَّ من ثمرتها. ابن الأَعرابي: السَّكَرُ الغَضَبُ؛ والسَّكَرُ الامتلاء، والسَّكَرُ الخمر، والسَّكَرُ النبيذ؛ وقال جرير: إِذا رَوِينَ على الخِنْزِيرِ مِن سَكَرٍ نادَيْنَ: يا أَعْظَمَ القِسِّينَ جُرْدَانَا وفي الحديث: حرمت الخمرُ بعينها والسَّكَرُ من كل شراب؛ السَّكَر، بفتح السين والكاف: الخمر المُعْتَصَرُ من العنب؛ قال ابن الأَثير: هكذا رواه الأَثبات، ومنهم من يرويه بضم السين وسكون الكاف، يريد حالة السَّكْرَانِ فيجعلون التحريم للسُّكْرِ لا لنفس المُسْكِرِ فيبيحون قليله الذي لا يسكر، والمشهور الأَول، وقيل: السكر، بالتحريك، الطعام؛ وأَنكر أَهل اللغة هذا والعرب لا تعرفه. وفي حديث أَبي وائل: أَن رجلاً أَصابه الصَّقَرُ فَبُعِثَ له السَّكَرُ فقال: إِن الله لم يجعل شفاءكم فيما حرم عليكم. والسَّكَّار: النَّبَّاذُ. وسَكْرَةُ الموت: غَشْيَتُه، وكذلك سَكْرَةُ الهَمِّ والنوم ونحوهما؛ وقوله: فجاؤونا بِهِمْ، سُكُرٌ علينا، فَأَجْلَى اليومُ، والسَّكْرَانُ صاحي أَراد سُكْرٌ فأَتبع الضم الضم ليسلم الجزء من العصب، ورواه يعقوب سَكَرٌ. وقال اللحياني: ومن قال سَكَرٌ علينا فمعناه غيظ وغضب. ابن الأَعرابي: سَكِرَ من الشراب يَسْكَرُ سُكْراً، وسَكِرَ من الغضب يَسْكَرُ سَكَراً إِذا غضب، وأَنشد البيت. وسُكِّرَ بَصَرُه: غُشِيَ عليه. وفي التنزيل العزيز: لقالوا إِنما سُكِّرَتْ أَبصارُنا؛ أَي حُبِسَتْ عن النظر وحُيِّرَتْ. وقال أَبو عمرو بن العلاء: معناها غُطِّيَتْ وغُشِّيَتْ، وقرأَها الحسن مخففة وفسرها: سُحِرَتْ. التهذيب: قرئ سُكِرت وسُكِّرت، بالتخفيف والتشديد، ومعناهما أُغشيت وسُدّت بالسِّحْرِ فيتخايل بأَبصارنا غير ما نرى. وقال مجاهد: سُكِّرَتْ أَبصارنا أَي سُدَّت؛ قال أَبو عبيد: يذهب مجاهد إِلى أَن الأَبصار غشيها ما منعها من النظر كما يمنع السَّكْرُ الماء من الجري، فقال أَبو عبيدة: سُكِّرَتْ أَبصار القوم إِذا دِيرَ بِهِم وغَشِيَهُم كالسَّمادِيرِ فلم يُبْصِرُوا؛ وقال أَبو عمرو بن العلاء: سُكِّرَتْ أَبصارُنا مأْخوذ من سُكْرِ الشراب كأَن العين لحقها ما يلحق شارب المُسكِرِ إِذا سكِرَ؛ وقال الفراء: معناه حبست ومنعت من النظر. الزجاج: يقال سَكَرَتْ عَيْنُه تَسْكُرُ إِذا تحيرت وسَكنت عن النظر، وسكَرَ الحَرُّ يَسْكُرُ؛ وأَنشد: جاء الشِّتاءُ واجْثَأَلَّ القُبَّرُ، وجَعَلَتْ عينُ الحَرُورِ تَسْكُرُ قال أَبو بكر: اجْثَأَلَّ معناه اجتمع وتقبَّض. والتَّسْكِيرُ للحاجة: اختلاط الرأْي فيها قبل أَن يعزم عليها فإِذا عزم عليها ذهب اسم التكسير، وقد سُكِرَ. وسَكِرَ النَّهْرَ يَسْكُرُه سَكْراً: سَدَّفاه. وكُلُّ شَقٍّ سُدَّ، فقد سُكِرَ، والسِّكْرُ ما سُدَّ بِهِ. والسَّكْرُ: سَدُّ الشق ومُنْفَجِرِ الماء، والسِّكْرُ: اسم ذلك السِّدادِ الذي يجعل سَدّاً للشق ونحوه. وفي الحديث أَنه قال للمستحاضة لما شكت إليه كثرة الدم: اسْكُرِيه، أَي سُدِّيه بخرقة وشُدِّيه بعضابة، تشبيهاً بِسَكْر الماء، والسَّكْرُ المصدر. ابن الأَعرابي: سَمَرْتُه ملأته. والسِّكْرُ، بالكسر: العَرِمُ. والسِّكْرُ أَيضاً: المُسَنَّاةُ، والجمع سُكُورٌ. وسَكَرَتِ الريحُ تَسْكُرُ سُكُوراً وسَكَراناً: سكنت بعد الهُبوب. وليلةٌ ساكِرَةٌ: ساكنة لا ريح فيها؛ قال أَوْسُ بن حَجَرٍ: تُزَادْ لَياليَّ في طُولِها، فَلَيْسَتُ بِطَلْقٍ ولا ساكِرَهْ وفي التهذيب قال أَوس: جَذَلْتُ على ليلة ساهِرَهْ، فَلَيْسَتْ بِطَلْقٍ ولا ساكرهْ أَبو زيد: الماء السَّاكِرُ السَّاكِنُ الذي لا يجري؛ وقد سَكَر سُكُوراً. وسُكِرَ البَحْرُ: رَكَدَ؛ أَنشد ابن الأَعرابي في صفة بحر: يَقِيءُ زَعْبَ الحَرِّ حِينَ يُسْكَرُ كذا أَنشده يسكر على صيغة فعل المفعول، وفسره بيركد على صيغة فعل الفاعل.والسُّكَّرُ من الحَلْوَاءِ: فارسي معرَّب؛ قال: يكونُ بَعْدَ الحَسْوِ والتَّمَزُّرِ في فَمِهِ، مِثْلَ عصير السُّكَّرِ والسُّكَّرَةُ: الواحدة من السُّكَّرِ. وقول أَبي زياد الكلابي في صفة العُشَرِ: وهو مُرُّ لا يأْكله شيء ومَغافِيرهِ سُكَّرٌ؛ إِنما أَراد مثل السُّكَّرِ في الحلاوةِ. وقال أَبو حنيفة: والسُّكَّرُ عِنَبٌ يصيبه المَرَقُ فينتثر فلا يبقى في العُنْقُودِ إِلاَّ أَقله، وعناقِيدُه أَوْساطٌ، هو أَبيض رَطْبٌ صادق الحلاوة عَذْبٌ من طرائف العنب، ويُزَبَّبُ أَيضاً. والسَّكْرُ: بَقْلَةٌ من الأَحرار؛ عن أَبي حنيفة. قال: ولم يَبْلُغْنِي لها حِلْيَةٌ. والسَّكَرَةُ: المُرَيْرَاءُ التي تكون في الحنطة. والسَّكْرَانُ: موضع؛ قال كُثيِّر يصف سحاباً: وعَرَّسَ بالسَّكْرَانِ يَوْمَيْنِ، وارْتَكَى يجرُّ كما جَرَّ المَكِيثَ المُسافِرُ والسَّيْكَرَانُ: نَبْتٌ؛ قال: وشَفْشَفَ حَرُّ الشَّمْسِ كُلَّ بَقِيَّةٍ من النَّبْتِ، إِلاَّ سَيْكَراناً وحُلَّبَا قال أَبو حنيفة: السَّيْكَرانُ مما تدوم خُضْرَتُه القَيْظَ كُلَّهُ قال: وسأَلت شيخاً من الأَعراب عن السَّيْكَرانِ فقال: هو السُّخَّرُ ونحن نأْكله رَطْباً أَيَّ أَكْلٍ، قال: وله حَبٌّ أَخْضَرُ كحب الرازيانج. ويقال للشيء الحارّ إِذا خَبَا حَرُّه وسَكَنَ فَوْرُه: قد سَكَرَ يَسْكُرُ. وسَكَّرَهُ تَسْكِيراً: خَنَقَه؛ والبعيرُ يُسَكِّرُ آخر بذراعه حتى يكاد يقتله. التهذيب: روي عن أَبي موسى الأَشعري أَنه قال: السُّكُرْكَةُ خمر الحبشة؛ قال أَبو عبيد: وهي من الذرة؛ قال الأَزهري: وليست بعربية، وقيده شمر بخطه: السُّكْرُكَةُ، الجزم على الكاف والراء مضمومة. وفي الحديث: أَنه سئل عن الغُبَيْراء فقال: لا خير فيها، ونهى عنها؛ قال مالك: فسأَلت زيد بن أَسلم: ما الغبيراء؟ فقال: هي السكركة، بضم السين والكاف وسكون الراء، نوع من الخمور تتخذ من الذرة، وهي لفظة حبشية قد عرّبت، وقيل: السُّقُرْقَع. وفي الحديث: لا آكل في سُكُرُّجَة؛ هي، بضم السين والكاف والراء والتشديد، إِناء صغير يؤكل فيه الشيء القليل من الأُدْمِ، وهي فارسية، وأَكثر ما يوضع فيها الكوامخ ونحوها.


- : (سَكِرَ، كفَرِحَ، سُكْراً) ، بالضمّ، (وسُكُراً) ، بِضَمَّتَيْنِ، (وسَكْراً) ، بِالْفَتْح، (وسَكَراً) ، محَرَّكَةً، وَهُوَ الْمَنْصُوص عَلَيْهِ فِي الأُمّهات، (وسَكَراناً) ، بالتَّحْرِيك أَيضاً: (نَقِيضُ صَحَا) ، ومله فِي الصّحاحِ والأَساسِ والمِصباح. وَالَّذِي فِي الْمُفْردَات للراغب، وَتَبعهُ المُصَنِّف فِي البَصَائِرِ: أَن السُّكْرَ: حالَةٌ تَعْتَرِضُ بَين الْمرءِ وعَقْلِه، وأَكثَرُ مَا يُسْتَعْمَلُ ذالك فِي الشّراب المُسْكِرِ، وَقد يكونُ من غَضَب وعِشْقٍ، ولذالك قَالَ الشّاعر: سُكْرانِ سُكْرُ هُوًى وسُكْرُ مُدَامَةٍ أَنَّى يُفِيقُ فَتًى بِهِ سُكْرَانِ (فهُوَ سَكِرٌ) ، ككَتِفٍ، (وسَكْرانُ) بِفَتْح فسُكُون، وَهُوَ الأَكثر. (وَهِي سَكِرَةٌ) ، كفَرِحَة، (وسَكْرَى) ، بالأَلف المَقحصُورَة، كصَرْعَى وجَرْحَى. قَالَ ابنُ جِنِّي، فِي المُحْتَسِب: وذالك لأَنَّ السُّكْرَ عِلَّةٌ لَحِقَتْ عُقُولَهُم، كَمَا أَنّ الصَّرَعَ والجُرْحَ عِلَّة لَحقَتْ أَجسامَهم، وفَعْلَى فِي التَّكْسِيرِ مِمَّا يَخْتَصُّ بِهِ المُبْتَلَوْنَ. (وسَكْرَانَةٌ) ، وهاذِه عَن أَبي عليّ الهَجَرِيّ فِي التَّذْكِرَة، قَالَ: وَمن قَالَ هاذا وَجَبَ عَلَيْهِ أَن يَصْرِفَ سَكْرَان فِي النَّكِرَة، وعَزَاهَا الجَوْهَرِيّ والفَيُّومِيّ لبَنِي أَسَدَ، وَهِي قَلِيلَةٌ كَمَا صَرَّح بِهِ غَيرُهُما، وَزَاد المُصَنِّف فِي البَصَائِر فِي النُّعوتِ بعد سَكْرَانَ سِكِّيراً، كسِكِّيت. وَقَالَ شيخُنَا عِنْد قَوْله: وَهِي سَكِرَة: خالَفَ قاعِدَتَه، وَلم يَقُلْ وَهِي بهاءٍ، فوجَّه أَن سَكْرَى فِي صِفَاتِها وَلَو قَالَ: (وَهُوَ سَكِرٌ وسَكْرَان، وَهِي بهاءٍ فيهِمَا وسَكْرَى، لجَرَى على قاعِدَتِه، وَكَانَ أَخْصَرَ) . (ج سُكَارَى) ، بالضَّمّ، وَهُوَ الأَكْثَرُ، (وسَكَارَى) ، بالفَتْحِ، لُغَةٌ للبَعْضِ، كَمَا فِي المِصْباحِ. وَقَالَ بعضُهُمْ: المَشْهُورُ فِي هاذه البِنْيَةِ هُوَ الفَتْحُ، والضَّمّ لُغَةٌ لكثيرٍ من العَرَبِ، قَالُوا: وَلم يَرِدْ مِنْهُ إِلاّ أَرْبَعَةُ أَلْفاظٍ: سَكَارَى وكَسَالَى وعَجَالَى وغَيَارَى، كَذَا فِي شرحِ شيخِنَا. وَفِي اللّسَانِ قولُه تَعَالَى: {وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى} (الْحَج: 2) ، لم يَقْرَأُ أَحَدٌ من القُرَّاءِ سَكارَى، بِفَتْح السِّين، وَهِي لُغَة، وَلَا تجوزُ القرَاءَةُ بهَا؛ لأَنّ القراءَةَ سُنَّة. (و) قُرِىءَ (سَكْرَى) وَمَا هُم بسَكْرَى، وَهِي قراءَةُ حَمْزَةَ والكِسائِيّ، وخَلَف الْعَاشِر، والأَعْمَش الرَّابِع عشر، كَذَا فِي إِتْحَافِ البَشَرِ تَبَعاً للقَباقِبِيّ فِي مِفْتَاحه، كَذَا أَفَادَهُ لنا بعضُ المُتْقِنِينَ، ثمَّ رأَيت فِي المُحْتَسِب لِابْنِ جِنِّي قد عَزا هاذه القراءَةَ إِلى الأَعْرَج والحَسَن بِخِلَاف. قَالَ شيخُنَا: وَحكى الزَّمَخْشَرِيّ عَن الأَعْمَش أَنه قُرِىءَ: سُكْرَى، بالضّمّ، قَالُوا: وَهُوَ عريب جِدّاً؛ إِذ لَا يُعْرَف جمْعٌ على فُعْلَى بالضمّ، انْتهى. قلْت: ويَعْنِي بِهِ فِي سُورَة النساءِ: {12. 005 لَا تقربُوا الصَّلَاة وَأَنْتُم سكرى} (النِّسَاء: 43) ، وَهُوَ رِوَايَة عَن المطوّعيّ عَن الأَعمش، صرَّح بذالك ابنُ الجَزَرِيّ فِي النّهَاية، وَتَابعه الشيخُ سُلْطَان فِي رسائِلِه، وظاهِرُ كلامِ شيخِنَا يَقْتَضِي أَنه رِوَايَة عَن الأَعْمَش فِي سُورَةِ الحَجّ، وَلَيْسَ كذالك وَلذَا نَبَّهْتُ عَلَيْهِ، فتأَمَّل. ثمَّ رأَيت فِي المُحْتَسِب لِابْنِ جِنِّي قَالَ: ورَوَيْنَا عَن أَبي زُرْعَة أَنه قَرَأَها يَعْنِي فِي سُورَة الحَجّ سُكْرى، بضمّ السِّين، وَالْكَاف سَاكِنة، كَمَا رَوَاهُ ابنُ مُجَاهِد عَن الأَعْرَجِ والحَسَن بِخِلَاف. وَقَالَ أَبُو الهَيْثَم: النَّعْتُ الَّذِي على فَعْلان يُجْمَع على فَعَالَى وفُعالَى مثل أَشْران وأَشارَى وأُشارَى، وغَيْرَان وقومٌ غَيارَى وغُيَارى. وإِنما قَالُوا: سَكْرَى، وفَعْلَى أَكْثَرُ مَا تجيءُ جَمْعاً لفَعِيلٍ بِمَعْنى مَفْعُول، مثل: قَتِيل وقَتْلَى وجَرِيح وجَرْحَى وصَرِيع وَصَرْعَى؛ لأَنه شُبّه بالنَوْكَى والحَمْقَى والهَلْكَى؛ لزوالِ عَقْلِ السَّكْرَان، وأَما النَّشْوَانُ فَلَا يُقَال فِي جَمْعِه غير النِّشاوَى. وَقَالَ الفرَّاءُ: لَو قِيلَ: سَكْرَى، على أَنَّ الجَمْعَ يقعُ عليهِ التَّأْنِيثُ، فَيكون كالواحِدَةِ، كَانَ وَجْهاً، وأَنشد بعضُهم: أَضْحَتْ بَنُو عامِرٍ غَضْبَى أُنُوفُهمُ إِني عَفَوْتُ فَلَا عارٌ وَلَا بَاسُ وَقَالَ ابنُ جِنِّي فِي المُحْتَسِب: أَمّا السَّكَارَى بِفَتْح السِّين فتَكْسِيرٌ لَا مَحَالَة، وكأَنّه مُنْحَرَفٌ بِهِ عَن سَكَارِينَ، كَمَا قَالُوا: نَدْمَانُ ونَدَامَى، وكأَنَّ أَصْلَه نَدَامِين، كَمَا قَالُوا فِي الِاسْم: حَوْمانَة وحَوامِين، ثمَّ إِنَّهُم أَبدَلُوا النّون يَاء، فَصَارَ فِي التَّقْدِيرِ سَكَارِيّ، كَمَا قَالُوا: إِنْسَانٌ وأَناسِيّ، وأَصلُها أَناسِينُ، فأَبْدَلُوا النونَ يَاء، وأَدْغَمُوا فِيهَا يَاء فَعاليل، فَلَمَّا صَار سَكَارِيّ حَذَفُوا إِحدَى الياءَيْن تَخْفِيفًا، فَصَارَ سَكارِي، ثمَّ أَبدلوا من الكسرةِ فَتْحَةً، وَمن الياءِ أَلفاً، فَصَارَ سَكَارَى، كَمَا قَالُوا فِي مدارٍ وصحارٍ ومعايٍ مدارَا وصَحارَا ومَعايَا. قَالَ: وأَما سُكارَى بالضّم، فظاهرُه أَن يكون اسْما مُفْرَداً غير مُكَسَّرٍ، كحُمَادَى وسُمَانَى وسُلامى، وَقد يجوزُ أَن يكون مُكَسَّراً، ومِمّا جاءَ على فُعال، كالظُّؤارِ والعُرَاقِ والرُّخالِ، إِلاّ أَنَّه أُنِّثَ بالأَلِف، كَمَا أُنِّثَ بالهاءِ فِي قَوْلهم: النُّقاوَة. قَالَ أَبو عليّ: هُوَ جمع نَقْوَة، وأُنِّث كَمَا أُنِّثَ فِعَالٌ، فِي نَحْو حِجَارَة وذِكَارَةٍ وعِبَارَة، قَالَ: وأَمّا سُكْرَى، بضمّ السِّين فاسمٌ مُفْرَدٌ على فُعْلَى، كالحُبْلَى والبُشْرَى، بهاذا أَفتانِي أَبو عليّ وَقد سأَلْتُه عَن هاذا. انْتهى. وَقَوله تَعَالَى: {لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلَواةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى} (النِّسَاء: 43) . قَالَ ثَعْلَب: إِنَّمَا قِيلَ هاذا قَبْلَ أَن يَنْزِل تَحْرِيمُ الخَمْرِ. وَقَالَ غَيره: إِنَّمَا عَنَى هُنَا سُكْرَ النَّوْم، يَقُول: لَا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ رَوْبَى. (والسِّكِّيرُ) ، كسِكِّيت، (والمِسْكِيرُ) ، كمِنْطِيقٍ، (والسَّكِرُ) ، ككَتِف، (والسَّكُورُ) ، كصَبُورٍ، الأَخِيرَةُ عَن ابْن الأَعرابيّ: (الكَثِيرُ السُّكْرِ) . وَقيل: رَجُلٌ سِكِّيرٌ، مثل سِكِّيتٍ: دائِمُ السُّكْرِ، وأَنشدَ ابنُ الأَعرابِيّ لعَمْرِو بنِ قَميئَةَ: يَا رُبَّ من أَسْفَاهُ أَحْلامُه أَنْ قِيلَ يَوْماً إِنَّ عَمْراً سَكُورْ وأَنشدَ أَبو عَمْرٍ وَله أَيضاً: إِن أَكُ مِسْكِيراً فَلَا أَشرَبُ الوَغْ لَ وَلَا يَسْلَمُ منِّي البَعِيرْ وجَمْعُ السَّكِر، ككَتِفٍ، سُكَارَى، كجمْع سَكْرَان؛ لاعْتِقابِ فَعِل وفَعْلان كَثِيراً على الْكَلِمَة الْوَاحِدَة. (و) فِي التَّنْزِيل الْعَزِيز: {تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا} (النَّحْل: 67) . قَالَ الفَرّاءُ: (السَّكَرخ، مُحَرَّكَةً: الخَمْرُ) نفسُها قبل أَن تُحَرَّم، الرِّزْقُ الحَسَنُ: الزَّبِيبُ والتَّمْرُ وَمَا أَشبَهَهُمَا، وَهُوَ قولُ إِبراهِيم، والشَّعْبِيّ وأَبي رُزَيْن. (و) قَولهم: شَرِبْتُ السَّكَرَ: هُوَ (نَبِيذُ) التَّمْرِ، وَقَالَ أَبو عُبَيْد: هُوَ نَقِيعُ التَّمْرِ الَّذِي لم تَمَسّه النّارُ، ورُوِيَ عَن ابْن عُمَر، أَنّه قَالَ: السَّكَرُ من التَّمْر، وَقيل: السَّكَرُ شرابٌ (يُتَّخَذُ من التَّمْرِ والكَشُوثِ) والآسِ، وَهُوَ مُحَرَّم، كتَحْرِيمِ الخَمْر. وَقَالَ أَبو حنيفَة: السَّكَرُ يُتَّخَذُ من التَّمْر والكَشُوثِ، يُطْرَجَان سافاً سافاً، ويُصَبُّ عَلَيْهِ الماءُ، قَالَ: وزعمَ زاعمٌ أَنه رُبَّمَا خُلِطَ بِهِ الآسُ فزادَهُ شِدَّةً. وَقَالَ الزَّمَحْشَرِيّ فِي الأَساس: وَهُوَ أَمَرُّ شرابٍ فِي الدُّنْيَا. (و) يُقَال: السَّكَرُ: (كُلّ مَا يُسْكِرُ) وَمِنْه قَول رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (حُرِّمَت الخَمْرُ بعَينِها والسَّكَرُ من كُلِّ شَرَابٍ) ، رَوَاهُ أَحمد، كَذَا فِي البصائر للمُصَنّف، وقالابنُ الأَثِيرِ: هاكذا رَوَاهُ الأَثْباتُ، وَمِنْهُم من يَرْوِيه بضَمّ السِّين وَسُكُون الْكَاف؛ يريدُ حالةَ السَّكْرَان، فيجعلون التَّحْرِيم للسُّكْرِ لَا لنفْس المُسْكِر، فيُبِيحُون قليلَه الَّذِي لَا يُسْكِرُ، وَالْمَشْهُور الأَوّل. (و) رُوِيَ عَن ابنِ عبّاس فِي هاذه الْآيَة: السَّكَر: (مَا حُرِّمَ من ثَمَرَةٍ) قَبْلَ أَنْ تُحَرَّم، وَهُوَ الخَمْرُ، والرِّزْقُ الحَسَن: مَا أُحِلَّ من ثَمَرَةٍ، من الأَعْنَابِ والتُّمُورِ، هاكذا أَورده المصنِّف فِي البصائر. ونصّ الأَزهريّ فِي التَّهْذِيب عَن ابنِ عَبّاس: السَّكَرُ: مَا حُرِّمَ من ثَمَرَتِهَا، والرِّزْقُ: مَا أُحِلّ من ثَمَرَتِها. (و) قَالَ بعضُ المُفَسِّرينَ: إِنَّ السَّكَرَ الَّذِي فِي التَّنْزِيل، هُوَ: (الخَلُّ) ، وهاذا شَيْءٌ لَا يَعْرفُه أَهلُ اللُّغة، قَالَه المُصَنّف فِي البصائر. (و) قَالَ أَبو عُبَيْدَة وَحده: السَّكَرُ: (الطَّعَامُ) ، يَقُول الشّاعر: جَعَلْتَ أَعْرَاضَ الكِرَامِ سَكَرَا أَي: جَعَلْتَ ذَمَّهُمْ طُعْماً لَك، وأَنْكَره أَئِمَّةُ اللُّغَة. وَقَالَ الزَّجَّاج: هاذا بالخَمْرِ أَشْبَهُ مِنْهُ بالطَّعَام، والمَعْنَى: تَتَخَمَّرُ بأَعْرَاضِ الكِرَامِ. وَهُوَ أَبْيَنُ مِمَّا يُقال للَّذي يَبْتَرِك فِي أَعْرَاضِ النّاسِ. (و) عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ: السَّكَرُ: (الامْتِلاءُ والغَضَبُ والغَيْظُ) ، يُقَال: لَهُم عليَّ سَكَرٌ، أَي غَضَبٌ شَدِيدٌ، وَهُوَ مَجَاز، وأَنْشَدَ اللِّحْيَانِيّ، وابنُ السِّكِّيتِ: فجَاؤُونَا بِهمْ سَكَرٌ عَلَيْنَا فأَجْلَى اليَوْمُ والسَّكْرَانُ صاحِي (و) السَّكَرَةُ، (بهاءٍ: الشَّيْلَمُ) ، وَهِي المُرَيْرَاءُ الَّتِي تكونُ فِي الحِنْطَة. (والسَّكْرُ) ، بِفَتْح فَسُكُون: (المَلْءُ) ، قَالَ ابنُ الأَعرابيّ، يُقَال: سَكَرْتُهُ: مَلأْتُه. (و) السَّكْرُ: (بَقْلَةٌ مِنَ الأَحْرَارِ) ، عَن أَبي نَصْر، (وهُوَ مِنْ أَحْسَنِ البُقُولِ) ، قَالَ أَبو حنيفَة: وَلم تبْلُغْنِي لَهَا حِلْيَةٌ. (و) السَّكْرُ: (سَدُّ النَّهْرِ) ، وَقد سَكَرَه يَسْكُرُه، إِذا سَدَّ فاهُ، وكلُّ بَثْق سُدَّ فقدْ سُكِرَ. (و) السِّكْرُ، (بالكَسْرِ: الاسْمُ مِنْهُ) ، وَهُوَ العَرِمُ، (و) كلّ (مَا سُدَّ بِهِ النَّهْرُ) والبَثْقُ ومُنْفَجَرُ الماءِ، فَهُوَ سِكْرٌ، وَهُوَ السِّدَادُ، وَفِي الحَدِيث: (أَنه قَالَ للمُسْتَحاضَةِ لمّا شَكَتْ إِليه كَثْرَةَ الدَّمِ: اسْكُرِيه) أَي سُدِّيهِ بِخِرْقَةٍ، وشُدِّيهِ بعِصابَةٍ، تشْبِيهاً بسَكْرِ الماءِ. (و) السِّكْرُ أَيضاً: (المُسَنَّاةُ، ج: سُكُورٌ) ، بالضمّ. (و) من المَجاز: (سَكعرَتِ الرّيحُ) تَسْكُرُ (سُكُوراً) ، بالضمّ، (وسَكَراناً) ، بالتَّحْرِيك: (سَكَنَتْ) بعد الهُبُوبِ، ورِيحٌ ساكِرَةٌ، (وليلَةٌ ساكِرَةٌ: ساكِنَةٌ) لَا رِيحَ فِيهَا، قَالَ أَوسُ بنُ حَجَر: تُزَادُ لَيالِيّ فِي طُولِهَا فلَيْسَتْ بطَلْقٍ وَلَا ساكِرَهْ (والسَّكْرَانُ: وادٍ بمَشَارِف الشَّام) من نَجْد، وَقيل: وادٍ أَسْفَلَ من أَمَج عَن يَسَارِ الذَّاهِب إِلى المَدِينَة، وَقيل: جَبَلٌ بالمدِينَة أَو بالجَزِيرَةِ، قَالَ كُثَيِّر يصفُ سَحاباً: وعَرّسَ بالسَّكْرَانِ يَوْمَيْنِ وارْتَكَى يَجُرّ كَمَا جَرّ المَكِيثَ المُسَافِرُ (والسَّيْكَرانُ) ، كضَيْمَران: نَبْتٌ. قَالَ ابنُ الرِّقاعِ: وشَفْشَفَ حَرُّ الشَّمْسِ كُلَّ بَقِيَّةٍ من النَّبْتِ إِلاّ سَيْكَرَاناً وحُلَّبَا قَالَ أَبو حَنِيفَةَ: هُوَ (دائِمُ الخُضْرَةِ) القَيْظَ كُلَّه، (يُؤْكَلُ) رَطْباً، و (حَبُّه) أَخْضَرُ، كحَبِّ الرّازِيانَج إِلا أَنّه مُسْتَدِيرٌ، وَهُوَ السُّخَّرُ أَيضاً. (و) السَّيْكَرَانُ: (ع) . (و) سكر (كزُفَر: ع، على يَوْمَيْنِ من مِصْر) من عَملِ الصَّعِيدِ، قيل: إِنّ عبدَ العَزِيزِ بنَ مَرْوانَ هَلَكَ بِهَا. قلت: ولعلّه أَسْكَرُ العَدَوِيَّة، من عملِ إِطْفِيح، وَبِه مَسْجِدُ موسَى عَلَيْهِ السّلام، قَالَ الشَّريشي فِي شرح المقامات: وَبهَا وُلِد. (والسُّكَّر، بالضمّ وشَدّ الكافِ) ، من الحَلْوَى، مَعْرُوف، (مُعَرّبُ شَكَرَ) ، بِفتْحَتَيْنِ، قَالَ: يَكُونُ بعدَ الحَسْوِ والتَّمَزُّرِ فِي فَمِه مِثْلَ عَصيرِ السُّكَّرِ (واحِدَتُه بهاءٍ) وقولُ أَبِي زِيَاد الكِلابيّ فِي صفة العُشَرِ: وَهُوَ مُرٌّ لَا يأْكُلُه شيْءٌ، ومَغَافِيرُه سُكَّرٌ، إِنّمَا أَرادَ مثلَ السُّكَّرِ فِي الحَلاوَة. ونقلَ شيخُنا عَن بعضِ الحُفّاظ أَنّه جاءَ فِي بعض أَلفاظِ السُّنّةِ الصَّحِيحة، فِي وَصْف حَوْضِه الشَّرِيفِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (ماؤُه أَحْلَى من السُّكَّرِ) قَالَ ابْن القَيِّمِ وَغَيره: وَلَا أَعْرِفُ السُّكَّر جاءَ فِي الحَدِيث إِلاّ فِي هاذا المَوْضِع، وَهُوَ حادِثٌ لم يَتَكَلَّمْ بِهِ مُتَقَدِّمُوا الأَطِبّاءِ وَلَا كَانُوا يَعْرِفُونَه، وَهُوَ حارٌّ رَطْبٌ فِي الأَصَحّ، وَقيل: بارِدٌ، وأَجودُه الشَّفّاف (الطَّبَرْزَدْ) وَعَتِيقُه أَلْطَفُ من جَدِيدِه، وَهُوَ يَضُرّ المَعِدَةَ الَّتِي تَتَولَّدُ مِنْهَا الصَّفْرَاءُ؛ لاستِحَالَتِه إِليها، ويَدْفَعُ ضَرَرَهُ ماءُ اللِّيمِ أَو النّارَنْجِ. (و) السُّكَّرُ: (رُطَبٌ طَيِّبٌ) ، نَوْع مِنْهُ شَدِيدُ الحَلاَوَةِ، ذَكَرَه أَبو حَاتِم فِي كِتَابِ النَّخْلَة، والأَزْهَرِيّ فِي التَّهْذِيبِ، وَزَاد الأَخِيرُ: وَهُوَ مَعْرُوفٌ عِنْد أَهْلِ البَحْرَيْنِ، قَالَ شيخُنا: وَفِي سّهلْمَاسَة ودَرْعَة، قَالَ: وأَخبرَنا الثِّقَاتُ أَنّه كثيرٌ بِمَدِينَة الرَّسُول صلى الله عَلَيْهِ وَسلم إِلاّ أَنّه رُطَبٌ لَا يُتْمِرُ إِلاّ بالعِلاَجِ. (و) السُّكَّرُ: (عِنَبٌ يُصِيبُه المَرَقُ فيَنْتَثِرُ) فَلَا يَبْقَى فِي العُنْقُودِ إِلا أَقَلّه، وعَنَاقِيدُه أَوْسَاطٌ، وَهُوَ أَبْيَضُ رَطْبٌ صادِقُ الحَلاوَةِ عَذْبٌ، (وهُوَ من أَحْسَنِ العِنَبِ) وأَظْرَفِه، ويُزَبَّبُ أَيضاً، والمَرَقُ، بالتَّحْرِيك: آفَةٌ تُصِيبُ الزَّرْعَ. (والسُّكَّرَةُ: ماءَةٌ بالقَادِسِيَّةِ) ، لحَلاَوَةِ مائِها. (وابْنُ سُكَّرَةَ: مُحَمَّدُ بنُ عبدِ اللَّهِ) ابنِ مُحَمَّد، أَبو الحَسَن (الشَّاعِرُ) المُفْلِقُ (الهَاشِمِيُّ الزَّاهِدُ المَعْرُوفُ) بَغْدَادِيٌّ، من ذُرِّيَّةِ المَنْصُورِ، كَان خَلِيعاً مَشْهُورا بالمُجُون، تُوِفِّيَ سنة 385. (و) أَبو جَعْفَر (عبدُ اللَّهِ بنُ المُبَارَكِ بنِ الصَّبّاغِ، يُعْرَفُ بابْنِ سُكَّرَةَ) ، رَوَى عَن قاضِي المَرِسْتَان. (والقَاضِي أَبو عَلِيَ) الحُسَيْنُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ فُهَيْرَةَ بنِ حَيُّونَ السَّرَقُسْطِيّ الأَنْدَلُسِيُّ الحافِظ (ابْن سُكَّرَةَ) ، وَهُوَ الَّذِي يُعَبِّر عَنهُ القاضِي عِياضٌ فِي الشِّفَا بالشَّهِيد، وبالصَّدَفِيّ، (إِمامٌ) جليلٌ وَاسع الرِّحْلَةِ والحِفْظِ والرِّوَايَةِ والدِّراية والكِتَابة والجِدّ، دَخَل الحَرَمَيْن وبَغْدَادَ والشّام، ورَجَعَ إِلى الأَنْدَلُس بعِلْم لَا يُحْصَر، وَله ترْجَمَةٌ وَاسِعَة فِي شُروحِ الشِّفَاءِ. (وسُكَّرٌ) ، بِلَا لَام وهاءٍ: (لَقَبُ أَحْمَدَ بنِ سُلَيْمَانَ) ، وَفِي بعض النُّسخ: أَحْمَد بن سَلْمَانَ (الحَرْبِيّ) المُحَدّث، مَاتَ بعد السِّتِّمَائَة. (و) أَبُو الحَسَنِ (عليُّ بنُ الحَسَنِ) ، وَيُقَال: الحُسَيْن (بنِ طَاوُوسِ بنِ سُكَّرِ) بنِ عبدِ الله، الدَّيرُ عاقُولِيّ (مُحَدِّثٌ) واعظٌ، نزيلُ دِمَشْق، رَوَى بهَا عَن أَبي القاسِمِ بنِ بِشْرَانَ وغيرِه، وَمَات بِصُور سنة 484. وفَاتَهُ: عليُّ بنُ محمَّدِ بنِ عُبَيْد بن سُكَّر القارِىء المِصْرِيّ، كتب عَنهُ السِّلَفِيّ. وأَمَةُ العَزِيز سُكَّرُ بنْتُ سَهْلِ بنِ بِشْرٍ، رَوَى عَنْهَا ابنُ عَسَاكِر. ومحمَّدُ بنُ عليِّ بنِ مُحَمّدِ بنِ عَلِيّ بن ضِرْغَام، عُرِفَ بِابْن سُكَّرٍ الْمِصْرِيّ نَزِيلُ مكّة، سمعَ الكَثِيرَ، وقرأَ القِرَاءَات، وكتبَ شَيْئا كثيرا. وأَخوه أَحْمَدُ بنُ عَلِيّ بن سُكَّر الغَضَائِرِيّ، حَدَّث عَن ابنِ المِصْرِيّ وَغَيره. قلْت: وَقد رَوَى الحافظُ بنُ حَجَر عَن الأَخِيرَيْنِ. قلْت: وأَبُو عَلِيَ الحَسَنُ بنُ علِيَ بن حَيْدَرَةَ بنِ مُحَمّدِ بنِ القاسِمِ بن مَيْمُونِ بنِ حَمْزَةَ العَلَوِيّ، عُرِفَ بِابْن سُكَّر، من بيتِ الرِّياسَةِ والنُّبْلِ، حَدَّثَ، تَرْجَمَه المُنْذِرِيّ. وعَمّ جَدِّه، أَبو إِبراهيمَ أَحمَدُ بنُ القَاسِم الحافِظ المُكْثِرُ. (وككَتِفٍ، سَكِرٌ الواعِظُ، ذَكَرَهُ البُخَارِيّ فِي تَارِيخِه) ، هاكذا فِي سائِرِ النُّسَخ الَّتِي بأَيْدِينا، وَقد راجَعْتُ فِي تارِيخِ البُخَارِيّ فَلم أَجِدْهخ، فرأَيْتُ الحافِظَ بنَ حَجَر ذَكَرَهُ فِي التَّبْصِيرِ أَنه ذَكَرَهُ ابنُ النّجّار فِي تَارِيخه، وأَنه سمِعَ مِنْهُ عُبَيْدُالله بن السَّمَرْقَنْدِيّ. فظهَرَ لي أَنّ الَّذِي فِي النُّسَخِ كلِّهَا تَصْحِيفٌ. (والسَّكَّارُ) ، ككَتّانٍ: (النَّبّاذُ) والخَمّارُ. (و) من المَجَاز: (سَكْرَةُ المَوْتِ والهَمِّ) والنَّوْمِ: (شِدَّتُه وهَمُّه وغَشْيَتُه) الَّتِي تَدُلّ الإِنسانَ على أَنَّه مَيَّتٌ. وَفِي البصائر فِي سَكْرَةِ المَوْتِ قَالَ: هُوَ اخْتِلاطُ العَقْلِ؛ لشِدَّةِ النَّزْعِ، قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقّ} (قلله: 19) ، وَقد صَحّ عَن رَسُول اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (أَنَّهُ كَانَ عِنْدَ وَفاتِه يُدْخِلُ يَدَيْهِ فِي الماءِ، فيَمْسَحُ بهما وَجْهَهُ، يقولُ: لَا إِلاه إِلاّ الله، إِنّ للمَوْتِ سَكَرَاتٍ، ثمَّ نَصَبَ يَدَهُ، فجَعَلَ يقولُ: الرَّفِيق الأَعْلَى، حتَّى قُبِضَ، ومالَتْ يَدُه) . (وسَكَّرَه تَسْكِيراً: خَنَقَه) ، والبَعِيرُ يُسَكِّرُ آخَرَ بذِراعِه حتّى يكَاد يَقْتُلُه. (و) من المَجَاز: سُكِرَتْ أَبْصَارُهُم وسُكِّرَتْ، وسُكِّرَ بَصَرُهُ: غُشِيَ عَلَيْه، و (قَوْله تَعَالَى) :: {لَقَالُواْ إِنَّمَا سُكّرَتْ أَبْصَارُنَا} (الْحجر: 15) ، أَي حُبِسَتْ عَنِ النَّظَرِ، وحُيِّرَتْ، أَو) معناهَا (غُطِّيَتْ وغُشِّيَتْ) ، قَالَه أَبو عَمْرِو بن العَلاءِ، (و) قرأَها الحَسَن (سُكِرَتْ، بالتَّخْفِيفِ) ، أَي سُحرَتْ، وَقَالَ الفَرّاءُ: (أَي حُبِسَتْ) ومُنِعَتْ من النَّظَرِ. وَفِي التَّهْذِيب: قُرِىءَ سُكِرَتْ وسُكِّرَتْ، بِالتَّخْفِيفِ والتشيد، ومعناهما: أُغْشِيَتْ وسُدَّتْ بالسِّحْر، فيتَخَايَلُ بأَبْصَارِنَا غَيْرُ مَا نَرَى. وَقَالَ مُجاهد: {سُكّرَتْ أَبْصَارُنَا} أَي سُدَّتْ، قَالَ أَبو عُبَيْدٍ: يَذْهَبُ مُجَاهِدٌ إِلى أَنَّ الأَبْصارَ غَشِيَهَا مَا مَنَعَها من النَّظَر، كَمَا يَمْنَع السّكْرُ الماءَ من الجَرْيِ. وَقَالَ أَبو عُبَيْدَةَ: سُكِّرَتْ أَبصارُ القَوْمِ، إِذا دِيرَ بِهِمْ، وغَشِيَهُم كالسَّمادِيرِ، فَلم يُبْصِرُوا. وَقَالَ أَبو عَمْرو بن العَلاءِ: مأْخُوذٌ من سُكْرِ الشَّرَابِ، كأَنّ العينَ لَحِقَهَا مَا يَلْحَقُ شارِبَ المُسْكِرِ إِذا سَكِرَ. وَقَالَ الزَّجّاج: يُقَال: سَكَرَتْ عينُه تَسْكُر، إِذا تَحَيَّرَتْ وسَكَنَتْ عَن النَّظَرِ. (و) المُسَكَّرُ، (كمُعَظَّم: المَخْمُورُ) ، قَالَ الفَرَزْدَقُ: أَبَا حَاضِرٍ مَنْ يَزِنِ يُعْرَفْ زِنَاؤُه وَمن يَشْرَبِ الخُرْطُومَ يُصْبِحْ مُسَكَّرَا وممّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: أَسْكَرَه الشّرَابُ، وأَسْكَرَه القريصُ وَهُوَ مَجاز. وَنقل شَيخنَا عَن بعضٍ تَعْدِيَتَه بنفْسه، أَي من غير الْهمزَة، وَلَكِن الْمَشْهُور الأَوَّل. وتَساكَرَ الرَّجُلُ: أَظْهَرَ السُّكْرَ واسْتَعْمَلَه، قَالَ الفَرَزْدَقُ: أَسَكْرَانَ كانَ ابنُ المَراغَةِ إِذ هَجَا تَمِيماً بجَوْفِ الشَّأْمِ أُم مُتَساكِرُ وقولُهم: ذَهَبَ بينَ الصَّحْوَةِ والسَّكْرَة إِنّمَا هُوَ بَيْنَ أَن يَعْقِلَ وَلَا يَعْقِل. والسَّكْرَةُ: الغَضْبَةُ. والسَّكْرَةُ: غَلَبَةُ اللَّذَّةِ على الشّبَابِ. وسَكِرَ من الغَضَبِ يَسْكَرُ، من حَدّ فَرِحَ، إِذا غَضِبَ. وسَكَرَ الحَرُّ: سَكَنَ، قَالَ: جاءَ الشِّتَاءُ واجْثَأَلَّ القُبَّرُ وجَعَلَتْ عَيْنُ الحَرُورِ تَسْكُرُ والتَّسْكِيرُ للحَاجَةِ: اخْتِلاطُ الرَّأْيِ فِيهَا قَبْلَ أَن يعزم عَلَيْهَا، فإِذا عزمَ عَلَيْهَا ذَهَب اسْم التَّسْكِير، وَقد سُكِرَ. وَقَالَ أَبو زَيْد: الماءُ السّاكِرُ: السَّاكِن الَّذِي لَا يَجْرِي، وَقد سَكَرَ سُكُوراً، وَهُوَ مَجاز. وسُكِرَ البحرُ: رَكَدَ، قَالَه ابنُ الأَعرابيّ، وَهُوَ مَجاز. وسُكَيْرُ العَبّاسِ، كزُبَيْرٍ: قريةٌ على شاطىءِ الخابُورِ، وَله يومٌ ذَكَرَه البلاذُرِيّ. ويُقَال للشَّيْءِ الحَارِّ إِذا خَبَا حَرُّه وسَكَنَ فَوْرُه: قد سَكَرَ يَسْكُرُ. وَيُقَال: سَكَرَ البابَ وسَكَّرَهُ، إِذا سَدَّه، تَشْبيهاً بسَدِّ النَّهْرِ، وَهِي لُغَة مَشْهُورَةٌ، جاءَ ذِكرُها فِي بعضِ كُتُب الأَفعالِ، قَالَ شَيخنَا: وَهِي فاشِيَةٌ فِي بَوَادِي إِفْرِيقِيَّةَ، ولعلَّهُمْ أَخذوها من تَسْكِيرِ الأَنْهَارِ. وَزَاد هُنَا صاحِبُ اللِّسَانِ، وَغَيره: السُّكْرُكَةُ، وَهِي: خَمْرُ الحَبَشَةِ، قَالَ أَبو عُبَيْدٍ: هِيَ من الذُّرَةِ. وَقَالَ الأَزهريّ: لَيست بعربيّة، وقيَّدَه شَمِرٌ بضَمّ فسُكونٍ، والراءُ مضمومةٌ، وَغَيره بِضَم السِّين والكافِ وسكونِ الرّاءِ، ويُعَرّب السُّقُرْقَع، وسيأْتي للمصنّف فِي الْكَاف، وتُذكر هُنَاكَ، إِن شاءَ الله تَعَالَى. وأَسْكُوران: من قُرَى أَصْفَهَان، مِنْهَا مُحَمَّدُ بنُ الحَسَنِ بنِ محمّدِ بنِ إِبراهِيمَ الأَسْكُورانِيّ، توفِّي سنة 493. وأَسْكَرُ العَدَوِيّة: قَرْيَةٌ من الصَّعِيدِ، وَبهَا وُلِد سيدُنا مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَام، كَمَا فِي الرَّوْضِ، وَقد تقدّمت الإِشارة إِليه. والسُّكَّرِيّة: قريةٌ من أَعمالِ المُنُوفِيّة. وَبَنُو سُكَيْكِر: قَومٌ. والسَّكْرَانُ: لقبُ مُحَمَّدِ بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ القاسِمِ بنِ مُحَمَّدِ بنِ الحُسَيْنِ بنِ الحَسَنِ الأَفْطس الحَسَهيّ؛ لِكَثْرَة صَلاتِه باللّيل. وعَقِبُه بمِصْرَ وحَلَبَ. وَهُوَ أَيضاً: لقبُ الشَّرِيفِ أَبي بَكْرِ بنِ عبد الرّحْمانِ بنِ محمَّدِ بنِ عليّ الحُسَيْنِيّ، باعلوي، أَخِي عُمَرَ المِحْضَار، ووالدِ الشَّرِيفِ عبدِ اللَّهِ العَيْدَرُوس توفِّي سنة 831. وَبَنُو سَكْرَةَ، بِفَتْح فَسُكُون: قومٌ من الهاشِمِيِّين، قَالَه الأَميرُ. والسَّكرانُ بنُ عَمْرِو بنِ عبدِ شَمْسِ بنِ عَبْدِ وُدَ، أَخُو سَهْلِ بن عَمْرٍ والعامِرِيّ، من مُهاجِرَةِ الحَبَشةِ. وأَبو الحَسَن عليُّ بنُ عبد العَزِيزِ الخَطِيب، عِمَاد الدِّين السُّكَّرِيّ، حدَّثَ، وتوفِّيَ بِمصْر سنة 713.


- ـ سَكِرَ، كفَرِحَ، سُكْراً وسُكُراً وسَكْراً وسَكَراً وسَكَراناً: نَقِيضُ صَحا، فهو سَكِرٌ وسَكْرانُ، وهي سَكِرةٌ وسَكْرَى وسَكْرانَةٌ ـ ج: سُكارَى وسَكارَى وسَكْرَى. ـ والسِّكِّيرُ والمِسْكِيرُ والسَّكِرُ والسَّكُورُ: الكثيرُ السُّكْرِ. ـ والسَّكَرُ، محركةً: الخَمْرُ، ونَبيذٌ يُتَّخَذُ من التمرِ والكَشُوثِ، وكلُّ ما يُسْكِرُ، وما حُرِّمَ من ثَمَرَةٍ، والخَلُّ، والطَّعامُ، والامْتِلاَءُ، والغَضَبُ، والغَيْظُ، وبهاءٍ: الشَّيْلَمُ. ـ والسَّكْرُ: المَلْءُ، وبَقْلَةٌ من الأَحْرارِ، (وهو من أحْسَنِ البُقُولِ) وسَدُّ النَّهْرِ، وبالكسرِ: الاسمُ منه، وما سُدَّ به النَّهْرُ، والمُسَنَّاةُ ـ ج: سُكُورٌ. ـ وسَكَرَتِ الرِّيحُ سُكُوراً وسَكَراناً: سَكَنَتْ. ـ وليلةٌ ساكِرَةٌ: ساكِنَةٌ. ـ والسَّكْرانُ: وادٍ بمَشارِفِ الشامِ. ـ والسَّيْكَرانُ، كضَيْمَرانٍ: نَبْتٌ دائمُ الخُضْرَةِ يُؤْكَلُ حَبُّه، وع. ـ وكزُفَرَ: ع على يومينِ من مِصْرَ. والسُّكَّرُ، بالضم وشَدِّ الكافِ: مُعَرَّبُ شَكَرَ، واحِدَتُهُ: بهاءٍ، ورُطَبٌ طَيِّبٌ، وعِنَبٌ يُصِيبُه المَرَقُ فَيَنْتَثِرُ، وهو من أحْسَنِ العِنَبِ. ـ والسُّكَّرَةُ: ماءَةٌ بالقادِسِيَّةِ. وابنُ سُكَّرَةَ: محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الشاعرُ الهاشِمِيُّ الزاهِدُ المعروفُ، وعبدُ اللهِ بنُ المبارَكِ بنِ الصَّبَّاغِ، يُعْرَفُ بابن سُكَّرَةَ، والقاضي أبو علِيِّ بنُ سُكَّرَةَ: إمامٌ. ـ وسُكَّرٌ: لَقَبُ أحمد بنِ سُليمانَ الحَرْبِيِّ. وعليُّ بنُ الحَسَنِ بنِ طاووسِ بنِ سُكَّرٍ: محدثٌ. وككَتِفٍ: سَكِرّ الواعِظُ، ذكره البخاريُّ في تاريخهِ. ـ والسَّكَّارُ: النَّبَّاذُ. وسَكْرَةُ الموتِ والهَمِّ: شِدتُهُ وهَمُّهُ وغَشْيَتُه. ـ وسَكَّرَهُ تَسْكِيراً: خَنَقَه. وقوله تعالى: ـ {سُكِّرَتْ أبْصارُنا} ، أي: حُبِسَتْ عن النَّظَرِ وحُيِّرَتْ، أو غُطِّيَتْ وغُشِّيَتْ. ـ و {سُكِرَتْ} ، بالتخفيفِ، أي: حُبِسَتْ. وكمُعَظَّمٍ: المَخْمورُ.


- السَّكَّارُ : بائع السَّكَرِ، من الخمْرِ والنبيذِ وما أشبَههُما.


- السَّكْرَةُ : المرَّةُ من سَكِرَ. يقال: ذهَبَ بين الصَّحوةِ والسكرةِ: أَي بينَ أَن يعقِل ولا يعقل.|السَّكْرَةُ الغضْبةُ.|السَّكْرَةُ غلبةُ اللذةِ على الشباب.|السَّكْرَةُ مِنَ الموتِ أَو الهمِّ أَو النوم ونحوها: شدّته وغشيتُه.


- سَكَرَ سَكَرَ سُكُوراً، وسَكَراناً: فَتَرَ وسَكَنَ. يقال: سَكَرت الريحُ، وسَكَرَ الحرُّ.|سَكَرَ عَيْنُهُ: سَكَنَتْ عن النظر.|سَكَرَ الإِناءَ ونحوَهُ سَكْراً: ملأَهُ.|سَكَرَ النَّهرَ ونحوَهُ: سدَّه وحبَسَهُ.


- أَسكَرَهُ الشرابُ: جعلَهُ يَسكَرُ. يقالُ: أَسكَرَهُ فلان: أَعطاه ما يُسْكِرُهُ.


- السُّكَّرُ : مادةٌ حلوةٌ تستخرجُ غالباً من عصير القصب أو البنجر، وقَصَبُه يُعرف بقصب السُّكَّر.|السُّكَّرُ نوعٌ من العنب، أَبيضُ صادقُ الحلاوة.|السُّكَّرُ نوع من الرُّطَب طيّب صادقُ الحلاوة . واحدتُهُ: سُكَّرة.| (وهو فارسيّ معرّبٌ) .| وسُكَّر الشعير: نوع من السُّكَّر يمكن الحصول عليه من النِّشَا والمُلْت، وهو أقل حلاوة من سكر القصب.| وسُكَّر العنب: نوع من السُّكَّر يوجد في العنب، وفي كثير من الفواكه، وفي عسل النحل، وهو بلّورات عديمة اللون تذوب في الماء، حلوة المذاق.| وسُكَّر الفاكهة: نوع من السُّكَّر، أَبيض متبلور، حلو الطعم، يوجد في الفاكهة الناضجة، وفي رحيق الأزهار وعسل النحل .


- السَّكَرُ : كلّ ما يُسكِرُ من خمر وشراب.|السَّكَرُ نَقيعُ التمر الذي لم تَمَسّه النار.، وفي التنزيل العزيز: النحل آية 67وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ منْهُ سَكَراً وَرِزْقاً حَسَناً ) ) .|السَّكَرُ الخَلُّ.


- السِّكْرُ : ما يُسدُّ به النهرُ ونحوُه.|السِّكْرُ المُسَنَّاةُ.|السِّكْرُ كلُّ ما يُسدُّ من شقٍّ أَو بَثْق (بفتح الباء وكسرها) ، والجمع سُكُورٌ.


- السِّكِّيرُ : الكثير السكْر وهي سِكِّيرةٌ.


- سَكِرَ الحوضُ ونحوُه سَكِرَ سَكَراً: امتلأَ. يقال: سكر من الغضب: اشتدَّ غضبه، أَو امتلأ غيظاً.|سَكِرَ فلانٌ من الشراب سَكَراً، وسُكُراً، وسَكَراناً: غاب عقلُهُ وإدراكُه فهو سَكِرٌ وسَكْرَانُ، وهي سَكِرة، وسَكْرَى، وسَكْرانة أَيضاً.


- السُّكَّرِيّ السُّكَّرِيّ البول السُّكَّري: مرض يظهر فيه سُكَّر العنب في البول نتيجةً لأسباب متعددة أهمها نقص هرمون الأنسولين الذي ينظِّم احتراق هذا السُّكر في خلايا الجِسم .


- السَّكُورُ : الكثيرُ السُّكْر. والجمع : سُكُرٌ.


- السَّكَرَةُ : المُرَيراءُ التي تكونُ في الحنطة، وهي حبٌّ أَسودُ.


- تَسَاكَرَ فلانٌ: أَظهَرَ السُّكْرَ وليس بسكران.


- السَّكَران : نبات معمّر من الفصيلة الباذنجانية، ينبت في الصحاري المصرية والهند، له أغصان كثيرة تخرج من أَصل واحد، أَوراقه عصيريّة، وأَزهاره بنفسجية، يستعمل في الطب .


- السُّكْرُ : غيبوبةُ العقل واختلاطُهُ من الشراب المُسكِر، وقد يعتري الإِنسانَ من الغضبِ أو العشق أَو القوّةِ أَو الظفرِ. يقال: أخذه سُكْرُ الشَّبَاب أَو المالِ أَو السلطانِ أَو النومِ.


- المُسَكَّرُ : ما حُلِّيَ بالسُّكّر.|المُسَكَّرُ المخْمورُ وهي مُسكَّرة.


- سُكِرَ البحرُ ونحوُه: رَكَدَ.|سُكِرَ بَصَرُه: حُبِس عن النظر.


- سَكَّرَهُ : بالغ في إِسكاره. يقال: سُكِّرَ بصرُه: غُشِيَ عليه، أَو حُبِسَ عن النظر، أَو حُيِّرَ وشخص.، وفي التنزيل العزيز:الجمعة آية 15 لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ ) ) .|سَكَّرَهُ الماءَ ونحوَه: حَلاَّهُ بالسُّكَّر .


- (صِيغَةُ فِعِّيل لِلْمُبالَغَةِ).|-رَجُلٌ سِكِّيرٌ : الْمُدْمِنُ عَلَى شُرْبِ الخَمْرِ.


- (فاعل مِن أَسْكَرَ).|-شَرَابٌ مُسْكِرٌ : شَرَابٌ يُسْكِرُ، أَيْ يُحْدِثُ دَوَرَاناً فِي الرَّأْسِ وَيُفْقِدُ وَعْيَ شَارِبِهِ.


- (فاعل من سَكَرَ).|1- مَاءٌ سَاكِرٌ : ثَابِتٌ لاَ يَسِيلُ- مِيَاهٌ سَاكِرَةٌ.|2- لَيْلٌ سَاكِرٌ : لاَ رِيحَ فِيهِ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| سَكَرَ، يَسْكُرُ، مصدر سُكُورٌ، سَكَرَانٌ.|1- سَكَرَتِ الرِّيحُ : هَدَأتْ، سَكَنَتْ.|2- سَكَرَ الحَرُّ : فَتَرَ، هَدَأَ، خَفَّ.|3- سَكَرتْ عَيْنُهُ :سَكَنَتْ عَنِ النَّظَرِ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| سَكِرَ، يَسْكَرُ، مصدر سَكَرٌ، سَكْرٌ، سُكْرٌ، سَكَرَانٌ- سَكِرَ الرَّجُلُ : فَقَدَ عَقْلَهُ وَإدْرَاكَهُ وَرُشْدَهُ.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| سَكِرَ، يَسْكَرُ، مصدر سَكَرٌ.|1- سَكِرَ الحَوْضُ : اِمْتَلأَ.|2- سَكِرَ مِنَ الغَضَبِ : اِشْتَدَّ غَضَبُهُ، اِمْتَلأَ غَيْظاً وَغَضَباً.|3- سَكِرَ عَلَيْهِ : غَضِبَ عَلَيْهِ.


- (فعل: ثلاثي متعد).| سَكَرْتُ، أَسْكُرُ، اُسْكُرْ، مصدر سَكْرٌ.|1- سَكَرَ الإنَاءَ : مَلأَهُ.|2- سَكَرَ النَّهْرَ : جَعلَ لَهُ سَدّاً.|3- سَكَرَ البَابَ : سَدَّهُ.


- (فعل: رباعي متعد).| أَسْكَرَ، يُسْكِرُ، مصدر إِسْكارٌ.|1- أَسْكَرَهُ الخَمْرُ : جَعَلَهُ يَسْكَرُ.|2- أَسْكَرَتْنِي أَزْهارُ الجَنائِنِ : جَعلَتْنِي في نَشْوَةٍ.|3- أَسْكَرَهُ النُّعاسُ : دَوَّخَهُ.|4- أَسْكَرَ صاحِبَهُ : أَعْطاهُ ما يُسْكِرُهُ، أَيْ مَا يَجْعَلُهُ يَفْقِدُ العَقْلَ وَالإِدْرَاكَ.


- (فعل: رباعي متعد).| سَكَّرْتُ، أُسَكِّرُ، سَكِّرْ، مصدر تَسْكِيرٌ.|1- سَكَّرَ القَهْوَةَ : وَضَعَ فِيهَا السُّكَّرَ، حَلاَّهَا.|2- سَكَّرَ البَابَ : سَدَّهُ، أغْلَقَهُ.|3- سَكَّرَ صاحِبَهُ :بَالَغَ فِي إسْكارِهِ.


- (فعل: مَبْنِيٌّ لِلْمَجْهولِ).|1- سُكِرَ البَحْرُ : رَكَدَ- سُكِرَتِ البُحَيْرَةُ.|2- سُكِرَ بَصَرُهُ : حُبِسَ عَنِ النَّظَرِ.


- (فعل: مَبْنِيٌّ لِلْمَجْهولِ).|1- سُكِّرَ النَّهْرُ : رَكَدَ.|2- سُكِّرَ بَصَرُهُ : غُشِيَ عَلَيْهِ، أَوْ حُبِسَ عَنِ النَّظَرِ أوحُيِّرَ.الحجر آية 15 لَقَالُوا إنَّمَا سُكِّرَتْ أبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحورونَ (قرآن).


- (مصدر أَسْكَرَ).|1- حاوَلَ إِسْكارَهُ :جَعْلُهُ يَسْكَرُ، أَيْ فَقْدُ العَقْلِ وَالإِدْرَاكِ.|2- إِسْكارُ النَّفْسِ : جَعْلُها في نَشْوَةٍ.


- (مصدر سَكِرَ).|-وَجَدَهُ فِي سُكْرٍ مُغْمىً عَلَيْهِ : وَجَدَهُ فِي وَضْعِيَّةٍ فَقَدَ فِيهَا إِدْرَاكَهُ وَرُشْدَهُ، أوْ مَنْ أَخَذَتْهُ نَشْوَةُ الخَمْرِ.


- (مصدر سَكَّرَ).|1- تَسْكِيُر الشَّايِ :تَحْلِيَتُهُ، وَضْعُ السُّكَّرِ فِيهِ.|2- تَسْكِيرُ البَابِ : إِغْلاَقُهُ.|3- تَسْكِيرُ الرَّجُلِ : الْمُبالَغَةُ فِي إِسْكَارِهِ.


- جمع: سَكَرَاتٌ. | (الْمَرَّةُ مِنَ السُّكْرِ).|-اِشْتَدَّتْ عَلَيْهِ سَكْرَةُ الْمَوْتِ : شِدَّتُهُ، وَطْأتُهُ.ق آية 19 وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالحَقِّ (قرآن).


- جمع: سُكَارَى، سَكارَى. |-وَجَدَهُ عَلَى قَارِعَةِ الطَّرِيقِ سَكْرَانَ : فَاقِداً لِرُشْدِهِ وَإدْرَاكِهِ، أيْ مَأْخُوذاً بِنَشْوَةِ الخَمْرِ. الحج آية 2َتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَما هُمْ بِسُكارَى، وَلكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ (قرآن).


- جمع: سُكُرٌ. | (صِيغَةُ فَعول لِلْمُبالَغَةِ).|-رَجُلٌ سَكُورٌ : كَثِيرُ السُّكْرِ.


- وَضَعَ السُّكَّرَ فِي الشَّايِ : مَادَّةٌ حُلْوَةٌ تُسْتَخْرَجُ مِن مَاءِ القَصَبِ، أوْ مِنَ الشَّمَنْدَرِ تُسْتَعْمَلُ لِتَحْلِيَةِ الْمَشْرُوبَاتِ وَبَعْضِ أنْوَاعِ الأطْعِمَةِ- يَشْرَبُ القَهْوَةَ بِلاَ سُكَّرٍ.


- وِعَاءُ السُّكَّرِ.


- 1- سكرمن الشراب : اضطرب عقله وفقد إدراكه كليا أو جزئيا


- 1- المرة من السكر|2- من الموت أو الهم : شدته « هو يعالج سكرة الموت »|3- الغضبة


- 1- أسكره الشراب : جعله يسكر|2- أسكره : أعطاه ما يسكره


- 1- أظهر السكر وليس به سكر


- 1- زوان


- 1- ساكر من المياه : الذي لا يسيل|2- ساكر : « ليل ساكر » : لا ريح فيه ، هادىء


- 1- سكار : صانع الخمور|2- سكار بائع الخمور


- 1- سكران


- 1- سكرت الريح : هدأت ، سكنت|2- سكر الحر : فتر ، هدأ|3- سكرت عينه : سكنت عن النظر ، لم تبصر


- 1- قطعة من السكر


- 1- كثي السكر ، جمع : مساكير


- 1- كثير السكر


- 1- مرض من علاماته كثرة البول وشدة العطش


- 1- مضطرب العقل فاقد الإدارك كليا أو جزئيا بفعل الخمرة ، جمع : سكرى وسكارى وسكارى ، مؤنث سكرى وسكرانة


- س ك ر: (السَّكْرَانُ) ضِدُّ الصَّاحِي وَالْجَمْعُ (سَكْرَى) -[151]- وَ (سَكَارَى) بِفَتْحِ السِّينِ وَضَمِّهَا وَالْمَرْأَةُ (سَكْرَى) وَلُغَةٌ فِي بَنِي أَسَدٍ (سَكْرَانَةٌ) . وَ (سَكِرَ) مِنْ بَابِ طَرِبَ وَالِاسْمُ (السُّكْرُ) بِالضَّمِّ وَ (أَسْكَرَهُ) الشَّرَابُ. وَ (الْمِسْكِيرُ) كَثِيرُ السُّكْرِ وَ (السِّكِّيرُ) بِالتَّشْدِيدِ الدَّائِمُ السُّكْرِ. وَ (التَّسَاكُرُ) أَنْ يُرِيَ مِنْ نَفْسِهِ ذَلِكَ وَلَيْسَ بِهِ. وَ (السَّكَرُ) بِفَتْحَتَيْنِ نَبِيذُ التَّمْرِ وَفِي التَّنْزِيلِ: {تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا} [النحل: 67] وَ (سَكْرَةُ) الْمَوْتِ شِدَّتُهُ. وَ (سَكَرَ) النَّهْرَ سَدَّهُ وَبَابُهُ نَصَرَ. وَ (السِّكْرُ) بِالْكَسْرِ الْعَرِمُ وَهُوَ الْمُسَنَّاةُ. وَقَوْلُهُ تَعَالَى: {سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا} [الحجر: 15] أَيْ حُبِسَتْ عَنِ النَّظَرِ وَحُيِّرَتْ: وَقِيلَ غُطِّيَتْ وَغُشِّيَتْ وَقَرَأَهَا الْحَسَنُ مُخَفَّفَةً وَفَسَّرَهَا سُحِرَتْ. وَ (السُّكَّرُ) فَارِسِيٌّ مُعَرَّبٌ وَاحِدَتُهُ سُكَّرَةٌ.


- سَكارِين :(الكيمياء والصيدلة) سَكَرين، سُكّرِين؛ من نواتج قطران الفحم، بيضاء اللّون، بلّوريّة، تزيد حلاوته حوالي 400 مرّة على حلاوة السكر المعروف؛ لذا يستعمل لتحلية الطعام للممنوعين من تناول السكر وهم مرضى البول السكّريّ.


- سِكِّير :صيغة مبالغة من سكِرَ/ سكِرَ من: مدمن، غائب الوعي لا يكاد يفيق، منغمس في شراب الكحول والخمر.


- سَكْر :مصدر سكِرَ/ سكِرَ من.


- سُكَّرِيَّة :وعاء يوضع فيه السُّكّر :-وضع السُّكَّريّة بجوار الفنجان.


- سُكْر :- مصدر سكِرَ/ سكِرَ من. |2 - غيبوبة العقل واختلاطه من الشّراب المسكر :-أغرق همّه في السُّكْر، - {لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سُكْرِهِمْ يَعْمَهُونَ} [قرآن] .|3 - ما يعتري الإنسانَ من نشوة :-سُكْر الظفر/ العِشْق.


- سُكور :مصدر سكَرَ.


- سَكْرَة ، جمع سَكَرات وسَكْرات.|1- اسم مرَّة من سكِرَ/ سكِرَ من: جهل، غفلة، ضلال :-غشيته سكرةُ الموت، - {إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ} |• ذهَب بين الصَّحوة والسَّكْرة: بين أن يعقل ولا يعقل. |2 - غمرة وشدّة :- {وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ} .


- أسكرَ يُسكِر ، إسكارًا ، فهو مُسْكِر ، والمفعول مُسْكَر | • أسكَره الخمرُ جعَله يسكَر، أذهب عنه وعيَه |• أسكرته الفرحةُ: جعلته كالفاقِد وعيَه، - أسكره النَّصرُ: أثار نشوتَه وحماسَه. |• أسكره زميلُه: أعطاه ما يُسْكِره، سقاه خمرًا حتى سَكِر :-أسكره أصحابَه ليضحكوا عليه، - إدمان المسْكرات: مداومة شُرب الكحول.


- سكِرَ / سكِرَ من يَسكَر ، سَكْرًا وسُكْرًا ، فهو سَكْرانُ / سَكْرانٌ وسَكِر ، والمفعول مَسكور منه | • سكِر بصرُه سُدّ وغُطّي :- {لَقَالُوا إِنَّمَا سَكِرَتْ أَبْصَارُنَا} [قرآن] .|• سكِر الشَّخصُ من الشَّراب: غاب عقلُه وإدراكُه، نقيض صحا :-شرب الخمرَ حتى سِكر.


- سكَّرَ يُسكِّر ، تسكيرًا ، فهو مُسَكِّر ، والمفعول مُسَكَّر | • سكَّر فلانًا بالغ في إسكارِه، جعله يَسْكَر. |• سكَّر الشَّيءَ: أغلقه :-سكَّر الحنفيّةَ/ البابَ.|• سكَّر الماءَ ونحوَه: حلاّه بالسُّكّر :-سكّر قهوتَه.|• سكَّر بصرَه: حيَّره، حبسه عن النظر :- {لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا} .


- سُكَّرِيّ :اسم منسوب إلى سُكَّر: :-محلول سُكَّريّ.|• البوْل السُّكَّريّ/ الدَّاء السُّكَّريّ: (طب) مرض يظهر فيه سكَّر العنب في البول وأهمّ أسبابه نقص هرمون الأنسولين الذي ينظِّم احتراق السُّكَّر في خلايا الجسم، يسبِّب إفرازًا مفرطا للبول، واستمراريَّة الإحساس بالعطش.


- مَسْكرة | • المَسْكرة مستحضر تجميليّ لإعطاء الأهداب لونا أغمق وشكلا تجميليًّا.


- سكَرَ يسكُر ، سُكورًا وسَكَرانًا ، فهو ساكر | • سكَر البصرُ سكن وفتر :- {لَقَالُوا إِنَّمَا سَكَرَتْ أَبْصَارُنَا} [قرآن] .


- تساكرَ يتساكر ، تساكُرًا ، فهو مُتساكِر | • تساكر الشَّخصُ أظهر السُّكْرَ وليس بسكران :-تساكر مع أصدقائه في معرض الدُّعابَة.


- سُكَّر :- مادّة حلوة تُستخرج غالبًا من عصير القصب أو البنجر، وتستعمل لتحلية بعض أنواع الطعام والشراب :-احتكار السُّكّر، - سُكّر خام/ النبات، - معمل تكرير السكر |• سكَّر الدَّم: سكّر على شكل جلوكوز في الدم، - سكَّر نبات: حلوى شفّافة تصنع بغلي السكر مع إضافة خلاصة الشعير. |2 - (طب) مرض يظهر فيه السُّكّر في الدم أو البول نتيجة اضطراب وظائفي وأسبابه متعدِّدة أهمها نقص هرمون الأنسولين ويعرف أيضًا بالسّكّريّ. |• سُكَّر الشَّعير: (الكيمياء والصيدلة) نوع من السُّكّر يمكن الحصول عليه من النّشا، وهو أقل حلاوة من سكَّر القصب. |• سُكَّر العنب: (الكيمياء والصيدلة) سكر بلوريّ عديم اللّون حلو المذاق يذوب في الماء، ويوجد في العنب والفواكه وعسل النحل. |• سُكَّر الفاكهة: (الكيمياء والصيدلة) سكر بلوريّ أبيض حلو الطّعم، يوجد في الفاكهة الناضجة ورحيق الأزهار وعسل النحل. |• قصب السُّكَّر: (النبات) جنس نبات مُعَمَّر من فصيلة النجيليّات، مهده البلاد الآسيويّة الحارّة، أزهاره صغيرة الحجم، سُوقه منتصبة مصقولة يُستخرج منها السُّكَّر، وتُعطى أوراقه علفًا للماشية. • سكَّر الرَّصاص: (الكيمياء والصيدلة) خلاَّت الرصاص، مادة بيضاء بالغة السُّمِّيَّة، متبلورة، ذات طعم حلو، تستخدم كمادة مثبِّتة في صبغ المنسوجات.


- سَكَر :- كلّ ما يُسْكِر من خَمْرٍ وشراب. |2 - نقيع التّمر الذي لم تمسّه النار، ما لا يُسكر من الأنبذة :- {وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا} .


- سَكِر :مؤ سَكِرَة وسَكْرَى: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من سكِرَ/ سكِرَ من.


- سَكَر :- كلّ ما يُسْكِر من خَمْرٍ وشراب. |2 - نقيع التّمر الذي لم تمسّه النار، ما لا يُسكر من الأنبذة :- {وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا} .


- سَكِر :مؤ سَكِرَة وسَكْرَى: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من سكِرَ/ سكِرَ من.


- سَكْر :مصدر سكِرَ/ سكِرَ من.


- سُكْر :- مصدر سكِرَ/ سكِرَ من. |2 - غيبوبة العقل واختلاطه من الشّراب المسكر :-أغرق همّه في السُّكْر، - {لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سُكْرِهِمْ يَعْمَهُونَ} [قرآن] .|3 - ما يعتري الإنسانَ من نشوة :-سُكْر الظفر/ العِشْق.


- سُكَّر :- مادّة حلوة تُستخرج غالبًا من عصير القصب أو البنجر، وتستعمل لتحلية بعض أنواع الطعام والشراب :-احتكار السُّكّر، - سُكّر خام/ النبات، - معمل تكرير السكر |• سكَّر الدَّم: سكّر على شكل جلوكوز في الدم، - سكَّر نبات: حلوى شفّافة تصنع بغلي السكر مع إضافة خلاصة الشعير. |2 - (طب) مرض يظهر فيه السُّكّر في الدم أو البول نتيجة اضطراب وظائفي وأسبابه متعدِّدة أهمها نقص هرمون الأنسولين ويعرف أيضًا بالسّكّريّ. |• سُكَّر الشَّعير: (الكيمياء والصيدلة) نوع من السُّكّر يمكن الحصول عليه من النّشا، وهو أقل حلاوة من سكَّر القصب. |• سُكَّر العنب: (الكيمياء والصيدلة) سكر بلوريّ عديم اللّون حلو المذاق يذوب في الماء، ويوجد في العنب والفواكه وعسل النحل. |• سُكَّر الفاكهة: (الكيمياء والصيدلة) سكر بلوريّ أبيض حلو الطّعم، يوجد في الفاكهة الناضجة ورحيق الأزهار وعسل النحل. |• قصب السُّكَّر: (النبات) جنس نبات مُعَمَّر من فصيلة النجيليّات، مهده البلاد الآسيويّة الحارّة، أزهاره صغيرة الحجم، سُوقه منتصبة مصقولة يُستخرج منها السُّكَّر، وتُعطى أوراقه علفًا للماشية. • سكَّر الرَّصاص: (الكيمياء والصيدلة) خلاَّت الرصاص، مادة بيضاء بالغة السُّمِّيَّة، متبلورة، ذات طعم حلو، تستخدم كمادة مثبِّتة في صبغ المنسوجات.


- سكَرَ يسكُر ، سُكورًا وسَكَرانًا ، فهو ساكر | • سكَر البصرُ سكن وفتر :- {لَقَالُوا إِنَّمَا سَكَرَتْ أَبْصَارُنَا} [قرآن] .


- سكِرَ / سكِرَ من يَسكَر ، سَكْرًا وسُكْرًا ، فهو سَكْرانُ / سَكْرانٌ وسَكِر ، والمفعول مَسكور منه | • سكِر بصرُه سُدّ وغُطّي :- {لَقَالُوا إِنَّمَا سَكِرَتْ أَبْصَارُنَا} [قرآن] .|• سكِر الشَّخصُ من الشَّراب: غاب عقلُه وإدراكُه، نقيض صحا :-شرب الخمرَ حتى سِكر.


- سكَّرَ يُسكِّر ، تسكيرًا ، فهو مُسَكِّر ، والمفعول مُسَكَّر | • سكَّر فلانًا بالغ في إسكارِه، جعله يَسْكَر. |• سكَّر الشَّيءَ: أغلقه :-سكَّر الحنفيّةَ/ البابَ.|• سكَّر الماءَ ونحوَه: حلاّه بالسُّكّر :-سكّر قهوتَه.|• سكَّر بصرَه: حيَّره، حبسه عن النظر :- {لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا} .


- كْران الس : خلاف الصاحي، والجمع سكرى وسكارى. والمرأة سكرى. ولغة في بني أسد: سكْرانة. وقد سكر يسْكر سكرا. والاسم السكْر بالضم. وأسْكره الشراب. والمسْكير: الكثير السكْ ر. والسكّير: الدائم السكْ ر. والتساكر: أن يري من نفسه ذلك وليس به سكْر. والسكر بالفتح: نبيذ التمر. وفي التنزيل: " تتّخذون منه سكرا " . والسكّار: النبّاذ. وسكْرة الموت: شدّته. والسكْر: مصدر سكرْت النهرأسْكره سكرا، إذا سددْته. والسكْر بالكسر: العرم. وسكرت الريح تسْكر سكورا. سكنتْ بعد الهبوب. وليلة ساكرة، أي ساكنة. قال أوس بن حجر: تزادلياليّ في طولها ... وليْستْبطلْ ق ولا ساكرهْ وسكّره تسْكيرا: خنقه. والبعير يسكّر آخر بذراعه حتى يكاد يقتله. والمسكّر: المخمور. قال الشاعر الفرزدق:أبا حاض ر منْ يزْن يعْرفْ زناؤه ... ومنْ يشرْب الخرطوم يصْبحْ مسكّرا وقوله تعالى: " سكّرتْأبْصارنا " ، أي حبستْ عن النظر وحيّرتْ. وقال أبو عمرو بن العلاء: معناهاغطّيتْ وغشّيتْ. وقرأها الحسن مخفّفة. وفسرها سحرتْ. والسكّر فارسيّ معرّب، الواحدة سكّرة.


- ,شرع,فتح,


- ,أفاق,إستفاق,إنتبه,انتبه,تنبه,تيقظ,صحا,يقظ,يقظ,


- ,صاحي,صحو,




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.