أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الفصدُ: شَقُّ العِرْقِ؛ فَصدَه يَفْصِدُه فَصْداً وفِصاداً، فهو مَفْصُودٌ وفَصِيدٌ. وفَصَدَ الناقةَ: شَقَّ عِرْقَها ليستخرِجَ دَمَهَ فيشرَبَه. وقال الليث: الفَصْدُ قطع العُروق. وافْتَصَدَ فلانٌ إِذا قطعَ عرْقَه فَفَصَد، وقد فَصَدَتْ وافْتَصدَتْ. ومن أَمثالهم في الذي يُقْضَى له بعضُ حاجته دون تمامها: لم يُحْرَمْ من فُصْدَ له، بإِسكان الصاد، مأْخوذ من الفَصيدِ الذي كان يُصْنَعُ في الجاهلية ويؤْكل، يقول: كما يتبلغ المضطر بالفصيد فاقنع أَنت بما ارتفع من قضاء حاجتك وإِن لم تُقْضَ كلُّها. ابن سيده: وفي المثل: لم يُحْرَمْ من فُصْد له، ويروي: لم يحرم من فُزْدَ له أَي فُصِدَ له البعير، ثم سكنت الصاد تخفيفاً، كما قالوا في ضُرِبَ: ضُرْبَ، وفي قُتِلَ: قُتْلَ؛ كقول أَبي النجم. لو عُصْرَ منه البانُ والمِسْكُ انعَصَرْ فلما سكنت الصاد وضَعُفَتْ ضارَعوا بها الدال التي بعدها بأَن قلبوها إِلى أَشبه الحروف بالدال من مخرج الصاد، وهو الزاي لأَنها مجهورة كم أن الدال مهجورة، فقالوا؛ فُزْد، فإِن تحركت الصاد هنا لم يجز البدل فيها وذلك نحو صَدَرَ وصَدَفَ لا تقول فيه زَدَرَ ولا زَدَفَ، وذلك أَن الحركة قوّت الحرف وحصنته فأَبعدته من الانقلاب، بل قد يجوز فيها إِذا تحركت إِشمامها رائحة الزاي، فأَما أَن تخلُص زاياً وهي متحركة كما تخلص وهي ساكنة فلا، وإِنما تقلب الصاد زاياً وتشم رائحتها إِذا وقعت قبل الدال، فإِن وقعت قبل غيرها لم يجز ذلك فيها، وكل صاد وقعت قبل الدال فإِنه يجوز أَن تشمها رائحة الزاي إِذا تحركت، وأَن تقلبها زاياً محضاً إِذا سكتت، وبعضهم يقول: قُصْدَ له، بالقاف، أَي من أُعْطِيَ قَصْداً أَي قليلاً، وكلام العرب بالفاء؛ قال يعقوب: والمعنى لم يحرم من أَصاب بعض حاجته وإِن لم ينلها كلها، وتأْويل هذا أَن الرجل كان يضيف الرجل في شدة الزمان فلا يكون عنده ما يَقْرِيه، ويَشِحُّ أَن ينحر راحلته فيفصدها فإِذا خرج الدم سَخَّنَه للضيف إِلى أَن يَجْمُد ويَقْوَى فيطعمه إِياه فجرى المثل في هذا فقيل: لم يحرم من فَزْدَ له أَي لم يحرم القِرَى من فُصِدت له الراحلة فَحَظِيَ بدمها، يستعمل ذلك فيمن طلب أَمراً فنال بعضه. والفَصِيدُ: دَمٌ كان يوضع في الجاهلية في مِعًى من فَصْدِ عِرْقِ البعير ويُشْوى، وكان أَهل الجاهلية يأْكلونه ويطعمونه الضيف في الأَزْمة. ابن كُبْوَةَ: الفَصيدَة تمرٌ يُعْجَنُ ويُشابُ بشيء من دم وهو دواء يُداوَى به الصبيان، قاله في تفسير قولهم: ما حُرِمَ من فُصْد له. وفي حديث أَبي رجاء العُطاردي أَنه قال: لما بلغنا أَن النبي، صلى الله عليه وسلم. أَخذ في القتل هرَبْنا فاسْتَثَرْنا شِلْوَ أَرنبٍ دَفيناً وفَصَدْنا عليها لا أَنسى تلك الأُكْلَةَ؛ قوله: فَصَدْنا عليها يعني الإِبل وكانوا يَفْصِدونها ويعالِجون ذلك الدمَ ويأْكلونه عند الضرورة أَي فصدنا على شلو الأَرنب بعيراً وأَسلنا عليه دمه وطبخناه وأَكلنا. وأَفْصَدَ الشجرُ وانفَصَدَ: انشقت عُيون ورقه وبَدَتْ أَطرافُه. والمُنْفَصِدُ: السائل وكذلك المُتَفَصِّدُ. يقال: تَفَصَّدَ جبينُه عَرَقاً، إِنما يريدون تَفَصَّد عَرَقُ جبينِه، وكذلك هذا الضرب من التمييز إِنما هو في نية الفاعل. وانفَصَدَ الشيءُ وتَفصَّدَ: سالَ. وفي الحديث: أَن النبي، صلى الله عليه وسلم، كان إِذا نزل عليه الوحيُ تَفَصَّدَ عَرَقاً. يقال: هو يتفصد عرقاً ويَتَبَضَّعُ عرقاً أَي يسيلُ عرقاً. معناه أَي سالَ عَرَقُهُ تشبيهاً في كثرته بالفِصاد، وعَرَقاً منصوب على التمييز. وقال ابن شميل: رأَيت في الأَرض تفصيداً من السيل أَي تَشَقُّقاً وتَخَدُّداً. وقال أَبو الدُّقَيْشِ: التفصيدُ أَن يُنْقَع بشيءٍ من ماءٍ قليل. ويقال: فصَد له عطاءً أَي قَطع له وأَمضاهُ يَفْصِدُه فَصْداً.


- : (فَصَد يَفْصِد) ، بِالْكَسْرِ، (فَصْداً) ، بِفَتْح فَسُكُون، (وفِصَاداً، بِالْكَسْرِ) ، وهاذه عَن الصاغانيّ قل شيخُنَا: وقولُ العامّةِ: الفِصَادَة بالهاءِ، ليسَ من كلامِ الْعَرَب (وافْتَصَدَ: شَقَّ العِرْقَ، وَهُوَ مَفْصُودٌ ليَسْتَخْرِجَ دَمَهُ فَيَشْرَبَه. وَقَالَ: الليثُ الفَصْد قطعُ العُروقِ، وافتَصَد فلانٌ، إِذا قَطَعَ عِرْقَه فَفَصَدَ، وَقد فَصَدَتْ وافتَصَدَتْ. (و) يُقَال: فَصَدَ (لَهُ عَطَاءً) ، أَي (قَطَعَ لَهُ وأَمْضَاهُ) يَفْصِده فَصْداً. (و) يُحْكَى أَنه (باتَ رَجُلانِ عِنْدَ أَعْرَابِيَ فالْتَقَيَا صَباحاً، فسأَلَ أَحدُهما صاحِبَهُ عَن القِرَى، فَقَالَ: مَا قُرِيتُ، وإِنَّمَا فُصِدَ لي، فَقَالَ) الرَّجُلُ: (لم يُحْرَمْ مَنْ فُصْدَ لَهُ) ، بِسُكُون الصَّاد، فجَرَى ذالك مَثَلاً (وسَكَّنَ الصادَ تَخْفِيفاً) ، كَمَا قَالُوا فِي ضُرِب: ضُرْب، وَفِي قُتِلَ: قُتْلَ، كَقَوْل أَبي النَّجْم: لَوْ عُصْرَ مِنْهُ البَانُ والمِسْكُ انعَصَرْ (ويروَى مَنْ فُزْدَ لَه، بلزَّايِ) ، بدلَ لصَّاد، لأَن الصَّادَ لَمَّا سَكَنَتْ ضَعُفَتْ، فضارَعُوا بهَا الدَّال الّتي بعدَهَا بأَن قَلَبُوها إِلى أَشْبَهِ الحُرُوف بالدَّال من مخْرَج الصَّادِ، وَهُوَ الزّاي، لأَنَّها مجهورةٌ، كَمَا أَنّ الدَّال مجهورةٌ، فإِن تَحَرَّكَت الصّادُ هُنا لم يَجُز البدلُ فِيهَا، وذالك نَحْو: صَدَر وصَدَف، لَا تقولُ فِيهِ زَدَرَ، وَلَا زَدَفَ، وذالك أَنَّ الحَرَكَةَ قَوَّت الحَرْفَ وحَصَّنَتْه فأَبْعَدَتْه من الانْقِلاب، بل قد يجوز فِيهَا إِذا تَحَرَّكتْ إِشامُها رائحةَ الزّايِ، فأَمّا أَنْ تَخْلُصَ زاياً، وَهِي متحرِّكةٌ، كَمَا تَخلُص، وَهِي سَاكِنة فَلَا. وإِنَّمَا تُقْلَب الصّادُ زاياً، وتُشَمُّ رائحتَها إِذا وقَعَتْ قبلَ الدَّالِ، فإِن وَقَعَتْ قبلَ غيرِهَا لم يَجُزْ ذالك فِيهَا، وكلُّ صادٍ وقَعَتْ قبلَ الدَّال فإِنه يَجُوز أَن تُشِمَّها رائحةَ الزّايِ إِذ تَحَرَّت، وأَن تقلِبَهَا زاياً مَحْضاً إِذَا سَكَنَتْ. (و) بعْضُهم يَقُول: (قُصِدَ لَهُ، بِالْقَافِ، أَي) مَنْ (أُعطِيَ قَصْداً، أَي قَليلاً) . وكلامُ العَربِ بالفاءِ، (أَي لَم يُحْرَم القِرَى مَنْ فُصِدَتْ لَهُ الرَّاحلةُ فحَظِيَ بِدَمِهَا. يضْرَب) مَثَلاً (فيمَن) طَلَبَ و (نالَ بعْضَ المَقصِدِ) ، وَقَالَ يَعْقُوب: والمعْنى: لم يُحْرَم مَنْ أَصابَ بعْضَ حاجَتِهِ، وإِنْ لم يَنَلْها كُلَّها. وتأْويلُ هاذَا: أَنَّ الرَّجُلَ كانَ يُضِيف الرَّجلَ فِي شِدَّةِ الزَّمَانِ، فَلَا يكونُ عندَه مَا يَقْرِيه، وَيَشِحُّ أَن يَنْحَرَ راحِلَتَه، فَيَفْصِدُها، فإِذا خَرَجَ الدَّمُ سَخَّنَه للضَّيْفِ، إِلى أَن يَجْمُد وَيَقْوَى، فيُطْعِمه إِيَّاه، فجَرى المَثَلُ فِي هَذَا. وَفِي اللِّسَان: ومِنْ أَمثالِهم فِي الّذي يُقضَى لَهُ بعْضُ حاجَتِه دُونَ تَمامِها: (لم يُحْرَم مَنْ فُصْدَ لَهُ) مأْخوذٌ من الفَصِيدِ لذِي كَانَ يُصْنَعُ فِي الجاهِلِيَّةِ ويُؤْكَل. يَقُول: كَمَا يَتَبَلَّغ المُضْطرُّ بالفَصِيدِ، فاقْنَعْ أَنتَ بِمَا ارتَفَع من قَضَاءِ حاجَتِكَ، وإِنْ لم تُقْضَ كلّها. (والفَصِيدُ: دَمٌ كَانَ يُوضَعُ) فِي الجاهِلِيّة (فِي مِعًى) ، مِن فَصْدِ عِرْقِ البَعير، (ويُشْوَى) ، وَكَانَ أَهلُ الجاهِلِيْةِ يأْكلُونه وتُطْعِمُه الضَّيفَ فِي الأَزْمةِ. (و) عَن ابْن كَثْوَة: الفَصِيدةُ (بالهَاءِ: تَمْرٌ يُعْجَنُ ويُشابُ) ، أَي يُخْلَطُ (بِدَمٍ) ، وَهُوَ دَواءٌ يُدَاوَى بِهِ الصِّبْيانُ، قله فِي تَفْسِير قَوْلهم: (مَا حُرِمَ مَنْ فُصْدَ لَهُ) ، (كالفُصْدة بالضّمّ) . (وأَفْصَدَ الشَّجَرُ وانفَصَدَ: انْشَقَّتْ عُيُونُ وَرَقِهِ) وَبَدَتْ أَطرافُه. (والمُنْفَصِدُ، والمُتَفَصِّدُ: السائِل الجارِي) ، وانْفصدَ الشيْءُ وَتَفَصَّدَ: سَالَ، وَفِي الحَدِيث: (أَنَّ النّبيّ، صلَّى اللهُ عليْه وسلَّم كَانَ إِذا نَزَل عَلَيْهِ الوَحْيُ تَفَصَّد عَرَقاً) . يُقَال: هُوَ يَتَفَصَّدُ عَرَقاً، أَي يَسِيلُ عَرَقاً، مَعْنَاهُ: أَي سالَ عَرَقُه، تَشْبِيها فِي كَثْرَتِه بالفِصاد. وعَرَقاً: مَنْصُوب على التمييزِ. (و) قَالَ ابْن شُمَيْلٍ: (فِي الأَرض تَفْصِيدٌ) من السَّيْلِ، أَي (تَشَقُّقٌ وتَخدُّدٌ. و) قَالَ أَبو الدُّقَيْشِ: (التَّفْصِيدُ. النَّقْعُ بماءٍ قَلِيلٍ) . (والمِفْصَد) ، بِالْكَسْرِ: (آلَةُ الفِصَادِ) ، كالمِبْضَعِ. ومِمَّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: الفاصِدانِ: مَوْضِعُ مَجْزَى الدُّموعِ على الوجْهِ. وأَبو فُصَيْدٍ، كزُبَيْرٍ: مُحَدِّث، روَى عَن أَبي طاهرٍ السِّلَفِيّ، ذكَرَه المُنْذِريُّ فِي التكملة.


- ـ فَصَدَ يَفْصِدُ فَصْداً وفِصاداً، بالكسر، ـ وافْتَصَدَ: شَقَّ العِرْقَ، وهو مَفْصودٌ وفَصيدٌ، ـ وـ له عَطاءً: قَطَعَ له وأمْضاهُ. وباتَ رَجُلانِ عندَ أعْرابِيٍّ، فالْتَقَيَا صَباحاً، فَسَأَلَ أحَدُهُما صاحِبَه عن القِرى، فقالَ: ما قُرِيتُ، وإنما فُصِدَ لي، فقالَ: "لم يُحْرَمْ مَنْ فُصْدَ له " ، وسَكَّنَ الصادَ تَخْفيفاً، ويُرْوَى: مَنْ فُزْدَ له، بالزَّايِ، وقُصْدَ له، بالقافِ، ـ أي: أُعْطِيَ قَصْداً، أي: قليلاً، أي: لم يُحْرَمِ القِرَى مَنْ فُصِدَتْ له الرَّاحِلَةُ، فَحَظِيَ بِدَمِها، يُضْرَبُ في مَنْ نالَ بعضَ المَقْصِدَ. ـ والفَصيدُ: دمٌ كان يُوضَعُ في مِعًى، ويُشْوَى، وبالهاءِ: تَمْرٌ يُعْجَنُ ويُشابُ بِدَمٍ، ـ كالفُصْدَةِ، بالضم. ـ وأفْصَدَ الشَّجَرُ، ـ وانْفَصَدَ: انْشَقَّتْ عُيونُ ورَقِه. ـ والمُنْفَصِدُ والمُتَفَصِّدُ: السائِلُ الجاري. ـ وفي الأرضِ تَفْصيدٌ: تَشَقُّقٌ وتَخَدُّدٌ.


- أفْصَدَتِ الشجرة: انشقت عيون ورقها وبدت أَطرافه.


- فَصَدَ العِرْقَ فَصَدَ فَصْدا، وفِصادا: شقّه. يقال: فَصَدَ المريضَ: أَخرج مقداراً من دم وريده بقصد العلاج.| وفَصَدَ الناقَة: شقَّ عروقَها ليستخرج دمَها فيشربه؛ وكان ذلك عند القحط.| ومنه المثل: :-لم يُحرم القِرى من فُصِدَ له :-، يضرب لمن نال بعض حاجته.| وفَصَدَ له عطاء: أَعطاه إيَّاهُ.


- افْتَصَدَ : فَصَدَ.


- فَصَّدَ : مبالغة في فَصَدَ. يقال: فَصّدَ السيلُ الأرضَ: شققها وخَدَّدها.|فَصَّدَ الشيءَ: نقعه بماء قليل.


- المِفْصَدُ : المِبْضَعُ يُفْصَدُ به.


- تَفَصَّدَ الدمُ: سالَ. يقال: جاءَ يتفصّد جبينه عَرَقًا، يريدون: يتفصَّد عَرَقُ جبينه.


- الفَاصِدَانِ : موضع جريان الدُّموع على الوجه.| 17.


- انْفَصَدَ الدمُ ونحوه: سالَ.


- دَمٌ يُوضَعُ فِي مِعىً وَيُشْوَى.


- (فعل: ثلاثي متعد بحرف).| فَصَدْتُ، أَفْصِدُ، اِفْصِدْ، مصدر فَصْدٌ، فِصَادٌ.|1- فَصَدَ الْمَرِيضَ : شَقَّ عِرْقَهُ. وَذَلِكَ لإِخْرَاجِ مِقْدَارٍ مِنَ الدَّمِ للِتَّحْلِيلِ.|2- فَصَدَ الْعِرْقَ : شَقَّهُ.|3- فَصَدَ لَهُ عَطَاءً : أَعْطَاهُ إِيَّاهُ، قَطَعَ لَهُ وَأَمْضَاهُ.


- (فعل: خماسي لازم).| اِنْفَصَدَ، يَنْفَصِدُ، مصدر اِنْفِصادٌ.|1- اِنْفَصَدَ الدَّمُ : سالَ- اِنْفَصَدَ السَّائِلُ.|2- اِنْفَصَدَتِ الشَّجَرَةُ : اِنْشَقَّتْ عُيونُ أَوْراقِها وَظَهَرَتْ أَطْرافُها.


- (فعل: خماسي لازم).| تَفَصَّدَ، يَتَفَصَّدُ، مصدر تَفَصُّدٌ.|1- تَفَصَّدَ الدَّمُ : سَالَ، جَرَى.|2- تَفَصَّدَ جَسَدُهُ عَرَقاً : سَالَ عَرَقُهُ، رَشَحَ، تَقَطَّرَ- يَتَفَصَّدُ العَرَقُ بِقُوَّةٍ مِنْ جَمِيعِ خَلاَيَا جَسَدِهِ. (غسان كنفاني).


- (فعل: خماسي متعد).| اِفْتَصَدْتُ، أفْتَصِدُ، اِفْتَصِدْ، مصدر اِفْتِصَادٌ.|1- اِفْتَصَدَ العِرْقَ : شَقَّهُ.|2- اِفْتَصَدَ النَّاقَةَ : شَقَّ عُرُوقَهَا لِيَسِيلَ دَمُها فَيَشْرَبَهُ.


- (فعل: رباعي متعد).| فَصَّدْتُ، أُفَصِّدُ، فَصِّدْ، مصدر تَفْصِيدٌ.|1- فَصَّدَ الشَّرَابَ : نَقَعَهُ بِمَاءٍ قَلِيلٍ.|2- فَصَّدَ السَّيْلُ الأَرْضَ : شَقَّقَهَا وَخَدَّدَهَا.


- (مصدر اِفْتَصَدَ).|-اِفْتِصَادُ العِرْقِ :شَقُّهُ.


- (مصدر اِنْفَصَدَ).|-اِنْفِصادُ الدَّمِ :سَيَلانُهُ.


- (مصدر تَفَصَّدَ).|1- تَفَصُّدُ الدَّمِ : سَيَلاَنُهُ، جَرَيَانُهُ.|2- تَفَصُّدُ الجَسَدِ عَرَقاً : سَيَلاَنُ عَرَقِهِ، رَشْحُهُ، تَقَطُّرُهُ.


- دَمٌ يُوضَعُ فِي مِعىً وَيُشْوَى.


- 1- إفتصد العرق : شقه


- 1- إنفصد الدم أو السائل : سال|2- إنفصدت الشجرة : خرجت براعمها


- 1- أفصدت الشجرة : تفتحت براعمها


- 1- تفصد الدم أو العرق : سال


- 1- تمر يعجن ويخلط بدم


- 1- شق عرق من العروق لاستخراج الدم


- 1- فصد الشيء : نقعه بماء قليل


- 1- فصد المريض : شق عرقه|2- فصد العرق : شقه|3- فصد لهعطاء : أعطاه إياه


- 1- فصيد : مفصود|2- فصيد : دم يوضع في معى ويشوى


- 1- مصدر فصد|2- شق عرق من العروق لاستخراج الدم


- 1- مفصد : آلة يشق بها العرق ، جمع : مفاصد


- ف ص د: (الْفَصْدُ) قَطْعُ الْعِرْقِ وَبَابُهُ ضَرَبَ وَقَدْ (فَصَدَ) وَ (افْتَصَدَ) .


- فَصادة | • أبو فَصَادة (الحيوان) طير من رتبة العصفوريّات المشرومات المناقير يتغذَّى بالحشرات، وهو طائر معروف بمصر.


- فِصاد :مصدر فصَدَ.


- فصَدَ يَفصِد ، فَصْدًا وفِصادًا ، فهو فاصِد ، والمفعول مَفْصود | • فصَد المريضَ شقّ عِرْقه، أخرج مقدارًا من دم وريده بقصد العلاج.


- تفصَّدَ يتفصَّد ، تفصُّدًا ، فهو متفصِّد | • تفصَّد الدَّمُ ونحوُه انفصد، سال :-جاء يتفصَّد جبينه عَرَقًا: يسيل عَرَقُ جبينه.


- انفصدَ ينفصد ، انفصادًا ، فهو منفصِد | • انفصد الدَّمُ ونحوُه مُطاوع فصَدَ: سال.


- مِفْصَد ، جمع مَفاصِد: مِشْرَط يُفصَد به :-طهَّرَ المِفْصَد قبل أن يستعمله، - شقّ جُرحًا بمِفصَد.


- فَصْد :- مصدر فصَدَ. |2 - (طب) إسالة مقدار من دم وريد المريض بقصد العلاج. |• فصْد شريان: (طب) شق جراحيّ لشريان.


- فَصْد :- مصدر فصَدَ. |2 - (طب) إسالة مقدار من دم وريد المريض بقصد العلاج. |• فصْد شريان: (طب) شق جراحيّ لشريان.


- فصَدَ يَفصِد ، فَصْدًا وفِصادًا ، فهو فاصِد ، والمفعول مَفْصود | • فصَد المريضَ شقّ عِرْقه، أخرج مقدارًا من دم وريده بقصد العلاج.


- الفصْد: قطع العرْق. وقدفصدْت وافْتصدْت. وانْفصد الشيء وتفصّد: سال. والفصيد: دم كان يجعل في معى منفصْد عرْ ق ثم يشوى، يطعمه الضيف في الأزمة. وفي المثل: لم يحْرمْ منْ فصد له، أي من فصد له البعير.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.