أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- لَحا الشجرةَ يَلْحُوها لَحواً: قَشَرها؛ أَنشد سيبويه: واعْوَجَّ عُودُكَ مِنْ لَحْيٍ ومِنْ قِدَمٍ، لا يَنْعَمُ الغُصْنُ حتى يَنْعَمَ الورَقُ (* قوله« من لحي» كذا في الأصل بالياء ولا يطابق ما قبله، والذي نقدم في نعم: من لحو بالواو.) وفي الحديث: فإِذا فعلتم ذلك سلَّط الله عليكم شرارَ خَلقه فالتَحَوْكم كما يُلْتَحَى القَضِيبُ؛ هو من لَحَوْت الشجرة إِذا أَخذت لِحاءها، وهو قشرها، ويروى: فَلَحَتُوكُمْ، وهو مذكور في موضعه. وفي الحديث: فإِن لم يَجِد أَحدُكم إِلاَّ لحاءَ عِنبة أَو عُودَ شجرة فلْيَمْضَغْه؛ أَراد قِشر العنبة، استعاره من قِشر العود. وفي خطبة الحجاج: لأَلْحُوَنَّكُم لَحْوَ العَصا؛ واللِّحاء: ما على العَصا من قِشرها، يمد ويقصر؛ وقال أَبو منصور: المعروف فيه المدّ. ولِحاء كل شجرة: قشرها، ممدود، والجمع أَلْحِيةٌ ولُحِيٌّ ولِحِيٌّ. ولحَاها يَلْحاها لَحْياً والتَحاها: أَخذ لِحاءها. وأَلْحَى العُودُ إِذا أَنَى له أَن يُلْحَى قِشرُه عنه. واللِّحاء: قِشرُ كل شيء. ولَحَوْت العُود أَلْحُوه وأَلْحاه إِذا قَشرته. والتَحَيْت العصا وَلَحَيْتها التِحاء ولَحْياً إِذا قشرتها. الكسائي: لَحَوت العَصا ولَحَيْتها، فأَما لَحَيْت الرجل من اللَّوْم فبالياء لا غير. وفي المثل: لا تَدْخُلْ بين العَصا ولِحائها أَي قِشرتها؛ وأَنشد: لَحَوْتُ شَمّاساً كما تُلْحَى العَصا سَبّاً، لو ان السَّبَّ يُدْمِي لَدَمِي قال أَبو عبيد: إِذا أَرادوا أَن صاحب الرجل موافق له لا يخالفه في شيء قالوا بينَ العَصا ولِحائها، وكذلك قولهم: هو على حَبْلِ ذِراعِك، والحَبْلُ عِرْق في الذراع. ابن السكيت: يقال للتمرة إِنها لكثيرة اللِّحاء، وهو ما كَسا النَّواةَ. الجوهري: اللِّحاء، ممدود، قشر الشجر. وفي المثل: بين العَصا ولِحائها. ولَحَوْت العَصا أَلْحُوها لَحْواً: قشرتها، وكذلك لَحَيْت العَصا لَحْياً؛ قال أَوس بن حجر: لَحَيْنَهُم لَحْيَ العَصا، فَطَرَدْنَهم إِلى سَنَةٍ، قِردانُها لم تَحَلَّمِ يقول: إِذا كانت جِرْذانُها (* قوله« إذا كانت جرذانها» كذا بالأصل هنا، والبيت يروى بوجهين كما في مادة حلم.) لم تحلم فكيف غيرها، وتَحَلَّمَ: سَمِنَ. ولَحا الرجلَ لَحْواً: شَتَمَه، وحكى أَبو عبيد: لَحَيْته أَلْحاه لَحْواً، وهي نادرة. وفي الحديث: نُهِيتُ عن مُلاحاةِ الرِّجال أَي مُقاوَلَتِهم ومخاصمتهم، هو من لَحَيْت الرجل أَلحاه لَحْياً إِذا لُمْتَه وعَذَلته. ولاحَيْتُه مُلاحاةً ولِحاء إِذا نازَعْته. وفي حديث ليلة القدر: تلاحَى رجلان فرُفِعَت. وفي حديث لُقْمان: فلَحْياً لصاحِبنا لَحْياً أَي لَوْماً وعَذْلاً، وهو نصب على المصدر كسَقْياً ورَعْياً. ولَحا الرجلَ يَلْحاه لَحْياً: لامه وشتمه وعَنَّفه، وهو مَلْحِيٌّ. ولاحَيْته مُلاحاةً ولِحاء إِذا نازعته، وتَلاحَوْا: تنازعوا. ولَحاه الله لَحْياً أَي قَبَّحه ولَعَنه. ابن سيده: لَحاه الله لَحْياً قشره وأَهلكه ولَعنه من ذلك، ومنه: لَحَوْت العُود لَحْواً إِذا قشرته؛ وقول رؤبة: قالَتْ، ولم تُلْحِ وكانت تُلْحِي: عَلَيْكَ سَيْبَ الخُلَفاء البُجْحِ معناه لم تأْت بما تُلْحى عليه حين قالت عليك سَيْبَ الخلفاء، وكانت تُلْحِي قبل اليوم، قيل: كانت تقول لي اطْلُبْ من غيرهم من الناس فتأْتي بما تُلامُ عليه. واللِّحاء، ممدود: المُلاحاةُ كالسِّبابِ؛ قال الشاعر: إِذا ما كان مَغْثٌ أَو لِحاء ولاحَى الرجلَ مُلاحاةً ولِحاء: شاتَمه. وفي المثل: مَن لاحاك فقد عاداكَ؛ قال: ولولا أَن يَنالَ أَبا طَريفٍ إِسارٌ من مَلِيك، أَو لِحاءُ وتَلاحَى الرجلان: تشاتَما. ولاحَى فلان فلاناً مُلاحاة ولِحاء إِذا اسْتَقْصَى عليه. ويحكى عن الأَصمعي أَنه قال: المُلاحاة المُلاوَمة والمُباغضة، ثم كثر ذلك حتى جعلت كل مُمانعة ومُدافعة مُلاحاة؛ وأَنشد: ولاحَتِ الرَّاعِيَ من دُرُورِها مَخاضُها، إِلاَّ صَفايا خُورِها واللِّحاء: اللَّعْنُ. واللِّحاء: العَذْل. واللَّواحي: العَواذِل. واللَّحْيُ: مَنْبِت اللِّحْية من الإِنسان وغيره، وهما لَحْيانِ وثلاثة أَلْحٍ، على أَفْعُلٍ، إِلا أَنهم كسروا الحاء لتسلم الياء، والكثير لُحِيٌّ ولِحِيٌّ، على فُعُول، مثل ثُدِيّ وظُبيٍّ ودُلِيٍّ فهو فُعول. ابن سيده: اللِّحية اسم يجمع من الشعر ما نبت على الخدّين والذقَن، والجمع لِحًى ولُحًى، بالضم، مثل ذِرْوةٍ وذُرًى؛ قال سيبويه: والنسب إِليه (* قوله« والنسب اليه» أي لحى الانسان بالفتح لحوي بالتحريك كما ضبط في الأصل وغيره، ووقع في القاموس خلافة.) لَحَوِيّ؛قال ابن بري: القياس لَحْيِيٌّ. ورجل أَلْحَى ولِحْيانِيٌّ: طويل اللِّحْية، وأَبو الحسن عليّ ابن خازم يلقب بذلك، وهو من نادر معدول النسب، فإِن سميت رجلاً بلحية ثم أَضفت إِليه فعلى القياس. والتحَى الرجلُ: صار ذا لِحْية، وكَرِهَها بعضهم. واللَّحْي: الذي يَنْبُت عليه العارض، والجمع أَلْحٍ ولُحِيٌّ ولِحاء؛ قال ابن مقبل: تَعَرَّضُ تَصْرِفُ أَنْيابُها، ويَقْذِفْنَ فوقَ اللِّحا التُّفالا واللِّحْيانِ: حائطا الفم، وهما العظمان اللذان فيهما الأَسنان من داخل الفم من كل ذي لَحْي؛ قال ابن سيده: يكون للإِنسان والدابة، والنسب إِليه لَحَويٌّ، والجمع الأَلْحِي. يقال: رجل لَحْيانٌ (* قوله «لحيان» كذا في الأصل، وعبارة القاموس: واللحيان أي بالكسر اللحياني. قال الشارح: الصواب لحيان بالفتح لكن الذي في التكملة هو ما في القاموس.) إِذا كان طويل اللِّحية، يُجْرى في النكرة لأَنه يقال للأَنثى لَحْيانةٌ. وتَلَحَّى الرجل: تعمم تحت حَلْقه؛ هذا تعبير ثعلب، قال ابن سيده: والصواب تعمم تحت لَحْيَيه ليصح الاشتقاق. وفي الحديث: نَهى عن الاقْتِعاطِ وأَمرَ بالتلَحِّي؛ هو جعل بعض العمامة تحت الحنك، والاقْتِعاطُ أَن لا يجعل تحت حنكه منها شيئاً، والتلَحِّي بالعمامةِ إِدارةُ كَوْر منها تحت الحنك. الجوهري: التَّلَحِّي تطويق العمامة تحت الحنك. ولَحْيا الغَديرِ: جانباه تشبيهاً باللِّحْيَيْنِ اللَّذين هما جانبا الفم؛ قال الراعي: وصَبَّحْنَ للصَّقْرَيْنِ صَوْبَ غَمامةٍ، تضَمَّنَها لَحْيا غَديرٍ وخانِقُهْ (* قوله «وصبحن إلخ» في معجم ياقوت: جعلن أريطاً باليمين ورملة * وزال لغاط بالشمال وخانقه وصادفن بالصقرين صوب سحابة * تضمنها جنبا غدير وخافقه) واللِّحْيانُ: خُدود في الأَرض مما خدَّها السيل، الواحدة لِحْيانةٌ. واللِّحيان: الوَشَل والصَّديعُ في الأَرض يَخِرّ فيه الماء، وبه سميت بنو لِحْيان، وليست تثنية اللَّحْي. ويقال: أَلْحى الرجلُ إِذا أَتى ما يُلْحَى عليه أَي يُلامُ، وأَلْحَت المرأَة؛ قال رؤبة: فابْتَكَرَتْ عاذلةً لا تُلْحي وفي حديث ابن عباس، رضي الله عنهما: أَن النبي، صلى الله عليه وسلم ، احْتَجَمَ بلَحْيَيْ جَمَلٍ، وفي رواية: بلَحْي جَمَلٍ؛ هو بفتح اللام، وهو مكان بين مكة والمدينة، وقيل: عقبة، وقيل: ماء. وقد سمت لَحْياً ولُحَيّاً ولِحْيانَ، وهو أَبو بطن. وبنو لِحْيان: حَيٌّ من هذيل، وهو لِحْيان بن هذيل بن مُدْرِكة. وبنو لِحْيةَ: بطن، النسب إِليهم لِحَويٌّ على حدّ النسب إِلى اللِّحْية. ولِحْية التيس:نَبْتة.


- اللَّحَحُ في العين: صُلاقٌ يصيبها والتصاق؛ وقيل: هو التزاقُها من وجع أَو رَمَص؛ وقيل: هو لزُوق أَجفانها لكثرة الدموع؛ وقد لَحِحَتْ عينُه تَلْحَحُ لَحَحاً، بإِظهار التضعيف، وهو أَحد الأَحرف التي أُخرجت على الأَصل من هذا الضرب منبهة على أَصلها ودليلاً على أَوّلية حالها والإِدغام لغة؛ الأَزهري عن ابن السكيت قال: كل ما كان على فَعِلَتْ ساكنة التاء من ذوات التضعيف، فهو مدغم، نحو صَمَّتِ المرأَةُ وأَشباهها إِلا أَحرفاً جاءت نوادر في إِظهار التضعيف، وهي: لَحِحَتْ عينُه إِذا التصقت، ومَشِشَت الدابة وصَكِكَت، وضَبِبَ البلدُ إِذا كثر ضَبابه، وأَلِلَ السِّقاءُ إِذا تغيرت ريحه، وقَطِطَ شَعره. ولَحَّتْ عينُه كَلَخَّتْ: كثرت دموعها وغَلُظَتْ أَجفانها. وهو ابن عَمٍّ لَحٍّ، في النكرة بالكسر لأَنه نعت للعم؛ وابن عمي لَحّاً في المعرفة أَي لازقُ النسب من ذلك، ونصب لَحًّا على الحال، لأَن ما قبله معرفة، والواحد والاثنان والجمع والمؤَنث في هذا سواء بمنزلة الواحد. وقال اللحياني: هما ابنا عَمٍّ لَحٍّ ولَحًّا، وهما ابنا خالة، ولا يقال: هما ابنا خال لَحًّا، ولا ابنا عمة لَحًّا، لأَنهما مفترقان إِذ هما رجل وامرأَة، وإِذا لم يكن ابن العم لَحًّا وكان رجلاً من العشيرة قلت: هو ابن عَمِّ الكلالةِ، وابنُ عَمٍّ كلالةً. والإِلْحاحُ: مثل الإِلْحافِ. أَبو سعيد: لَحَّت القرابةُ بين فلان وبين فلان إِذا صارت لَحّاً، كَلَّتْ تَكِلُّ كلالةً إِذا تباعدت. ومكانٌ لَحِحٌ لاحٌّ: ضَيِّقٌ، وروي بالخاء المعجمة. ووادٍ لاحٌّ: ضيق أَشِبٌ يَلْزَقُ بعضُ شجره ببعض. وفي حديث ابن عباس في قصة إِسماعيل، عليه السلام، وأُمِّه هاجَرَ: وإِسكان إِبراهيم إِياهما مكة والوادي يومئذ لاحٌّ أَي ضَيِّقٌ ملتف بالشجر والحجر أَي كثير الشجر؛ قال الشماخ: بخَوْصاوَيْنِ في لِحَحٍ كَنِين أَي في موضع ضيق يعني مَقَرَّ عيني ناقته، ورواه شمر: والوادي يومئذ لاخٌّ، بالخاء، وسيأْتي ذكره في موضعه. وأَلَحَّ عليه بالمسأَلة وأَلَحَّ في الشيء: كثر سؤالُه إِياه كاللاصق به.وقيل: أَلَحَّ على الشيء أَقبل عليه لا يَفْتُرُ عنه، وهو الإِلحاحُ، وكله من اللُّزوق. ورجل مِلْحاحٌ: مُدِيمٌ للطلب. وأَلَحَّ الرجل على غريمه في التقاضي إِذا وَظَبَ. والمِلحاحُ من الرحال: الذي يَلْزَق بظهر البعير فَيَعَضُّه ويَعْقِره، وكذلك هو من الأَقْتاب والسروج. وقد أَلَحَّ القَتَبُ على ظهر البعير إِذا عقره؛ قال البَعِيثُ المُجاشِعِيُّ: أَلَدُّ إِذا لاقيتُ قوماً بخُطَّةٍ، أَلَحَّ على أَكْتافِهم قَتَبٌ عُقَرْ ورَحى مِلْحاحٌ على ما يَطْحَنُه. وأَلَحَّ السحابُ بالمطر: دام؛ قال امرؤ القيس: دِيارٌ لسَلْمى عافِياتٌ بذي خالِ، أَلَحَّ عليها كلُّ أَسْحَمَ هَطَّالِ وسحابٌ مِلْحاحٌ: دائم. وأَلح السحابُ بالمكان: أَقام به مثل أَلَثَّ، وأَنشد بيت البعيث المجاشعي؛ قال ابن بري: وصف نفسه بالحِذْق في المخاصمة وأَنه إِذا عَلِقَ بخَصْمٍ لم ينفصل منه حتى يؤثر كما يؤثر القتب في ظهر الدابة. وأَلَحَّت المَطِيُّ: كَلَّتْ فأَبطأَت. وكلُّ بطيء: مِلْحاحٌ. وجابة مُلِحٌّ إِذا بَرَك ثَبَتَ ولم ينبعث. وأَلَحَّت الناقة وأَلَحَّ الجمل إِذا لزما مكانهما فلم يَبْرَحا كما يَحْرُنُ الفرسُ؛ وأَنشد: كما أَلَّحتْ على رُكْبانِها الخُورُ الأَصمعي: حَرَنَ الجابةُ وأَلَحَّ الجملُ وخَلأَتِ الناقةُ. والمُلِحُّ: الذي يقوم من الإِعياء فلا يبرح. وأَجاز غيرُ الأَصمعي: وأَلحَّت الناقةُ إِذا خَلأَتْ؛ وأَنشد الفراء لامرأَة دعت على زوجها بعد كبره: تقولُ: وَرْياً، كُلَّما تَنَحْنَحا، شَيْخاً، إِذا قَلَبْتَه تَلَحْلَحا ولَحْلَح القومُ وتَلَحْلَحَ القوم: ثبتوا مكانهم فلم يبرحوا؛ قال ابن مقبل: بحَيٍّ إِذا قيل: اظْعَنُوا قد أُتِيتُمْ، أَقامُوا على أَثقالهم، وتَلَحْلَحوا يريد أَنهم شُجْعان لا يزولون عن موضعهم الذين هم فيه إِذا قيل لهم: أُتيتم، ثقةً منهم بأَنفسهم. وتَلَحْلَحَ عن المكان: كتزحزح، ويقول الأَعرابي إِذا سئل: ما فعل القوم؟ يقول تَلَحْلَحُوا أَي ثَبَتُوا؛ ويقال: تَحَلْحَلُوا أَي تفرّقوا؛ قال: وقولها في الأُرجوزة تَلَحْلَحا، أَرادت تَحلْحَلا فقلبت، أَرادت أَن أَعضاءه قد تفرّقت من الكبر. وفي الحديث: أَن ناقة رسول الله، صلى الله عليه وسلم، تَلَحْلَحَتْ عند بيت أَبي أَيوبَ ووضعت جِرانَها أَي أَقامت وثبتت وأَصله من قولك أَلَحَّ يُلِحُّ. وأَلَحَّت الناقة إِذا بَرَكَت فلم تَبْرح مكانها. وفي حديث الحديبية: فركب ناقته فزَجَرها المسلمون فأَلَحَّت أَي لزمت مكانها، من أَلَحَّ على الشيء إِذا لزمه وأَصَرَّ عليه. وأَما التَّحَلْحُلُ: فالتحرك والذهابُ. وخُبْزةٌ لَحَّةُ ولَحْلَحةٌ ولَحْلَحٌ: يابسة؛ قال: حتى اتَّقَتْنا بقُرَيْصٍ لَحْلَحِ، ومَذْقَةٍ كقُرْبِ كَبْشٍ أَمْلَحِ


- المِلْح: ما يطيب به الطعام، يؤنث ويذكر، والتأْنيث فيه أَكثر. وقد مَلَحَ القِدْرَ (* قوله «وقد ملح القدر إلخ» بابه منع وضرب وأَما ملح الماء فبابه كرم ومنع ونصر كما في القاموس.) يَمْلِحُها ويَمْلَحُها مَلْحاً وأَملَحَها: جعل فيها مِلْحاً بقَدَرٍ. ومَلَّحها تَمْليحاً: أَكثر مِلْحها فأَفسدها، والتمليح مثله. وفي الحديث: إِن الله تعالى ضرب مَطْعَم ابن آدم للدنيا مثلاً وإِن مَلَحه أَي أَلقى فيه المِلْح بقَدْر الإِصلاح. ابن سيده عن سيبويه: مَلَحْتُه ومَلَّحْته وأَمْلَحْته بمعنىً؛ ومَلَح اللحمَ والجلدَ يَمْلَحُه مَلْحاً، كذلك؛ أَنشد ابن الأَعرابي: تُشْلي الرَّمُوحَ، وهِيَ الرَّمُوحُ، حَرْفٌ كأَنَّ غُبْرَها مَمْلُوحُ وقال أَبو ذؤيب: يَسْتَنُّ في عُرُضِ الصحراء فائِرُه، كأَنه سَبِطُ الأَهْدابِ مَمْلُوحُ يعني البحر شبّه السَّرابَ به. وتقول: مَلَحْتُ الشيءَ ومَلَّحْته، فهو مملوح مُمَلَّحٌ مَلِيحٌ. والمِلْحُ والمَلِيح خلاف العَذْب من الماء، والجمع مِلْحَةٌ ومِلاح وأَمْلاح ومِلَح؛ وقد يقال: أَمواهٌ مِلْح ورَكيَّة مِلْحة وماء مِلْح، ولا يقال مالح إِلاَّ في لغة رديئة. وقد مَلُحَ مُلُوحة ومَلاحة ومَلَح يَمْلَح مُلوحاً، بفتح اللام فيهما؛ عن ابن الأَعرابي، فإِن كان الماء عذباً ثم مَلُحَ قال: أَمْلَحَ؛ وبقلة مالِحة. وحكى ابن الأَعرابي: ماء مالحٌ كمِلْحٍ، وإِذا وصفت الشيءَ بما فيه من المُلوحة قلت: سمك مالح وبقلة مالحة. قال ابن سيده: وفي حديث عثمان، رضي الله عنه، وأَنا أَشرب ماءَ المِلْح أَي الشديدَ المُلوحة. الأَزهري عن أَبي العباس: أَنه سمع ابن الأَعرابي قال: ماء أُجاجٌ وقُعاع وزُعاق وحُراق، وماءٌ يَفْقَأُ عينَ الطائر، وهو الماء المالح؛ قال وأَنشدنا: بَحْرُكَ عَذْبُ الماءِ، ما أَعَقَّهُ رَبُّك، والمَحْرُومُ من لم يُسْقَهُ أَراد: ما أَقَعَّه من القُعاع، وهو الماء المِلْحُ فقلَب. ابن شميل: قال يونس: لم أَسمع أَحداً من العرب يقول ماء مالح، ويقال سَمك مالح، وأَحسن منهما: سَمك مَلِيح ومَمْلوح؛ قال الجوهري: ولا يقال مالح، قال: وقال أَبو الدُّقَيْش: يقال ماء مالِح ومِلْحٌ؛ قال أَبو منصور: هذا وإِن وُجد في كلام العرب قليلاً لغة لا تنكر؛ قال ابن بري: قد جاء المالِح في أَشعار الفصحاء كقول الأَغْلَبِ العِجْلِيِّ يصف أُتُناً وحماراً: تخالُه من كَرْبِهِنَّ كالِحا، وافْتَرَّ صاباً ونَشُوقاً مالِحا وقال غَسَّان السَّلِيطيّ: وبِيضٍ غِذاهُنَّ الحَليبُ، ولم يكنْ غِذاهُنَّ نِينانٌ من البحر مالِحُ أَحَبُّ إِلينا من أُناسٍ بقَرْيةٍ، يَموجُونَ مَوْجَ البحرِ، والبحرُ جامحُ وقال عمر بن أَبي ربيعة: ولو تَفلتْ في البحرِ، والبحرُ مالحٌ، لأَصْبَحَ ماءُ البحرِ من رِيقها عَذْبا قال ابن بري: وجدت هذا البيت المنسوب إِلى عمر ابن أَبي ربيعة في شعر أَبي عُيَيْنَةَ محمد بن أَبي صُفْرة في قصيدة أَوّلها: تَجَنَّى علينا أَهلُ مَكتومةَ الذَّنْبا، وكانوا لنا سِلْماً، فصاروا لنا حَرْبا وقال أَبو زِياد الكلابي: صَبَّحْنَ قَوًّا، والحِمامُ واقِعُ، وماءُ قَوٍّ مالِحٌ وناقِعُ وقال جرير: إِلى المُهَلَّبِ جَدَّ اللهُ دابِرَهُمْ أَمْسَوا رَماداً، فلا أَصلٌ ولا طَرَفُ كانوا إِذا جَعَلوا في صِيرِهِمْ بِصَلاً، ثم اشْتَوَوا كَنْعَداً من مالحٍ جَدَفوا قال وقال ابن الأَعرابي: يقال شيء مالح كما يقال حامض؛ قال ابن بري: وقال أَبو الجَرَّاحِ: الحَمْضُ المالح من الشجر. قال ابن بري: ووجه جواز هذا من جهة العربية أَن يكون على النسب، مثل قولهم ماء دافق أَي ذو دَفْق، وكذلك ماء مالح أَي ذو مِلْح، وكما يقال رجل تارِسٌ أَي ذو تُرْس، ودارِع أَي ذو دِرْع؛ قال: ولا يكون هذا جارياً على الفعل؛ ابن سيده: وسَمك مالح ومَليح ومَمْلوح ومُمَلَّح وكره بعضهم مَليحاً ومالحاً، ولم يَرَ بيتَ عُذافِرٍ حُجَّةً؛ وهو قوله: لو شاءَ رَبي لم أَكُنْ كَرِيَّا، ولم أَسُقْ لِشَعْفَرَ المَطِيَّا بِصْرِيَّةٍ تزوَّجت بِصْرِيَّا، يُطْعِمُها المالحَ والطَّرِيَّا وقد عارض هذا الشاعرَ رجلٌ من حنيفة فقال: أَكْرَيْتُ خَرْقاً ماجداً سَرِيَّا، ذا زوجةٍ كان بها حَفِيَّا، يُطْعِمُها المالِحَ والطَّرِيَّا وأَمْلَح القومُ: وَرَدُوا ماء مِلْحاً. وأَملَحَ الإِبلَ: سقاها ماء مِلْحاً. وأَمْلَحَتْ هي: وردت ماء مِلْحاً. وتَمَلَّحَ الرجلُ: تَزَوَّدَ المِلْحَ أَو تَجَرَ به؛ قال ابن مقبل يصف سحاباً: تَرَى كلَّ وادٍ سال فيه، كأَنما أَناخَ عليه راكبٌ مُتَمَلِّحُ والمَلاَّحَةُ: مَنْبِتُ المِلْح كالبَقَّالة لمنبت البَقْل. والمَمْلَحةُ: ما يجعل فيه الملح. والمَلاَّح: صاحب المِلْح؛ حكاه ابن الأَعرابي وأَنشد: حتى تَرَى الحُجُراتِ كلَّ عَشِيَّةٍ ما حَوْلَها، كمُعَرَّسِ المَلاَّحِ ويروى الحَجَرات. والمَلاَّحُ: النُّوتيّ؛ وفي التهذيب: صاحب السفينة لملازمته الماءَ المِلْح، وهو أَيضاً الذي يتعهد فُوهَةَ النهر ليُصْلحه وأَصله من ذلك، وحِرْفَتُه المِلاحَةُ والمُلاَّحِيَّةُ؛ وأَنشد الأَزهري للأَعشى: تَكافَأَ مَلاَّحُها وَسْطَها، من الخَوْفِ، كَوْثَلَها يَلتَزِمْ ابن الأَعرابي: المِلاحُ الريح التي تجري بها السفينة وبه سمي المَلاَّحُ مَلاَّحاً، وقال غيره: سمي السَّفَّانُ مَلاَّحاً لمعالجته الماءَ المِلْحَ بإِجراء السفن فيه؛ ويقال للرجل الحديد: مِلْحُه على رُكْبتيه؛ قال مِسكينٌ الدَّارِميّ: لا تَلُمْها، إِنها من نِسْوَةٍ مِلحُها مَوْضوعةٌ فوق الرُّكَبْ قال ابن سيده: أَنث فإِما أَن يكون جمعَ مِلْحة، وإِما أَن يكون التأْنيث في المِلْح لغة؛ وقال الأَزهري: اختلف الناس في هذا البيت فقال الأَصمعي: هذه زِنجِيَّة والمِلْح شحمها ههنا وسِمَنُ الزِّنْج في أَفخاذها؛ وقال شمر: الشحم يسمى مِلْحاً؛ وقال ابن الأَعرابي في قوله: ملحُها موضوعة فوق الرُّكَبْ قال: هذه قليلة الوفاء، والمِلْحُ ههنا يعني المِلْحَ. يقال: فلان مِلْحُه على ركبتيه إِذا كان قليل الوفاء. قال: والعرب تحلف بالمِلْح والماء تعظيماً لهما. ومَلَحَ الماشيةَ مَلْحاً ومَلَّحها: أَطعمها سَبِخَةَ المِلْح، وهو مِلْح وتُراب، والملح أَكثر، وذلك إِذا لم يقدر على الحَمْضِ فأَطعمها هذا مكانه. والمُلاَّحَة: عُشبة من الحُمُوضِ ذات قُضُبٍ وورقٍ مَنْبِتُها القِفافُ، وهي مالحة الطعم ناجعة في المال، والجمع مُلاَّحٌ. الأَزهري عن الليث: المُلاَّحُ من الحَمْضِ؛ وأَنشد: يَخْبِطْنَ مُلاَّحاً كذاوي القَرْمَلِ قال أَبو منصور: المُلاَّحُ من بقول الرياض، الواحدة مُلاَّحة، وهي بقلة غَضَّة فيها مُلُوحة مَنابِتُها القِيعانُ؛ وحكى ابن الأَعرابي عن أَبي النَّجِيبِ الرَّبَعِيِّ في وصفه روضةً: رأَيتُها تَنْدى من بُهْمَى وصُوفانَةٍ ويَنَمَةٍ ومُلاَّحةٍ ونَهْقَةٍ. والمُلاَّحُ، بالضم والتشديد: من نبات الحَمْضِ؛ وفي حديث ظَبْيانَ: يأْكلون مُلاَّحَها ويَرْعَوْنَ سِراحَها: المُلاَّح: ضرب من النبات، والسِّراحُ: جمع سَرْح، وهو الشجرُ؛ وقال ابن سيده: قال أَبو حنيفة: المُلاَّحُ حَمْضَة مثل القُلاَّم فيه حمرة يؤكل مع اللبن يُتَنَقَّلُ به، وله حب يجمع كما يجمع الفَثُّ ويُخْبز فيؤكل، قال: وأَحْسِبُه سمي مُلاَّحاً للَّوْن لا للطعم؛ وقال مَرَّةً: المُلاَّحُ عُنْقُود الكَباثِ من الأَراك سمي به لطعمه، كأَن فيه من حرارته مِلْحاً، ويقال: نبتٌ مِلْح ومالح للحَمْضِ. وقَلِيبٌ مَليح أَي ماؤه مِلْح؛ قال عنترة يصف جُعَلاً: كأَنَّ مُؤَشّرَ العَضُدَينِ حَجْلاً، هَدُوجاً بين أَقْلِبةٍ مِلاحِ والمِلْحُ: الحُسْنُ من المَلاحة. وقد مَلُحَ يَمْلُحُ مُلُوحةً ومَلاحةً ومِلْحاً أَي حَسُنَ، فهو مَليح ومُلاحٌ ومُلاَّح. والمُلاَّحُ أَمْلَحُ من المَليح؛ قال: تَمْشي بجَهْمٍ حَسَنٍ مُلاَّحِ، أُجِمَّ حتى هَمَّ بالصِّياحِ يعني فرجها، وهذا المثال لما أَرادوا المبالغة، قالوا: فُعَّال فزادوا في لفظه لزيادة معناه؛ وجمع المَلِيحِ مِلاحٌ وجمع مُلاحٍ ومُلاَّحٍ مُلاحُون ومُلاَّحُونَ، والأُنثى مَلِيحة. واستَمْلَحه: عَدَّه مَلِيحاً؛ وقيل: جمع المَلِيح مِلاحٌ وأَمْلاح؛ عن أَبي عمرو، مثل شَرِيف وأَشْراف.وفي حديث جُوَيرية: وكانت امرأَة مُلاحةً أَي شديدة المَلاحة، وهو من أَبنية المبالغة. وفي كتاب الزمخشري: وكانت امرأَة مُلاحة أَي ذات مَلاحة، وفُعالٌ مبالغة في فعيل مثل كريم وكُرام وكبير وكُبارٍ، وفُعَّالٌ مَشدّداً أَبلغ منه. التهذيب: والمُلاَّحُ أَمْلَحُ من المَليح. وقالوا: ما أُمَيْلِحَه فَصَغَّروا الفعل وهم يريدون الصفة حتى كأَنهم قالوا مُلَيْحٌ، ولم يصغروا من الفعل غيره وغير قولهم ما أُحَيْسِنَه؛ قال الشاعر: يا ما أُمَيْلِحَ غِزْلاناً عَطَونَ لنا، من هؤُلَيَّاءِ، بين الضَّالِ والسَّمُرِ والمُلْحة والمُلَحةُ: الكلمة المَليحة. وأَمْلَح: جاء بكلمة مَليحة. الليث: أَمْلَحْتَ يا فلانُ بمعنيين أَي جئت بكلمة مَلِيحة وأَكثرت مِلْحَ القِدْرِ. وفي حديث عائشة، رضي الله عنها، قالت لها امرأَة: أَزُمُّ جَمَلي هل عليَّ جُناحٌ؟ قالت: لا، فلما خرجت قالوا لها: إِنها تعني زوجها، قالت: رُدُّوها عليَّ، مُلْحةٌ في النار اغسلوا عني أَثرها بالماء والسِّدْرِ؛ المُلْحَة: الكلمة المليحة، وقيل: القبيحة. وقولها: اغسلوا عني أَثرها تعني الكلمة التي أَذِنَتْ لها بها، ردُّوها لأُعلمها أَنه لا يجوز. قال أَبو منصور: الكلام الجيد مَلَّحْتُ القِدْر إِذا أَكثرت مِلْحَها، بالتشديد، ومَلَّحَ الشاعرُ إِذا أَتى بشيء مَلِيح. والمُلْحَةُ، بالضم: واحدة المُلَحِ من الأَحاديث. قال الأَصمعي: بَلَغْتُ بالعلم ونِلْتُ بالمُلَح؛ والمَلْح: المُلَحُ من الأَخبار، بفتح الميم. والمِلْحُ: العلم. والمِلْحُ: العلماء. وأَمْلِحْني بنفسك: زَيِّنِّي؛ التهذيب: سأَل رجل آخر فقال: أُحِبُّ أَن تُمْلِحَني عند فلان بنفسك أَي تُزَيِّنَني وتُطْريَني. الأَصمعي: الأَمْلَحُ الأَبْلَقُ بسواد وبياض. والمُلْحة من الأَلوان: بياض تشوبه شعرات سود. والصفة أَمْلَح والأُنثى مَلْحاء. وكل شعر وصوف ونحوه كان فيه بياض وسواد: فهو أَمْلح، وكبش أَمْلَحُ: بَيِّنُ المُلْحةِ والمَلَح. وفي الحديث: أَن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، أُتيَ بكبشين أَمْلَحَينِ فذبحهما؛ وفي التهذيب: ضَحَّى بكبشين أَملحين؛ قال الكسائي وأَبو زيد وغيرهما: الأَمْلَح الذي فيه بياض وسواد ويكون البياض أَكثر. وقد امْلَحَّ الكبش امْلِحاحاً: صار أَمْلَح؛ وفي الحديث: يُؤْتى بالموت في صورة كبش أَمْلَح؛ ويقال: كبش أَمْلَحُ إِذا كان شعره خَلِيساً. قال أَبو دُبْيانَ ابنُ الرَّعْبَلِ: أَبْغَضُ الشيوخ إِليَّ الأَقْلَحُ الأَملَحُ الحَسُوُّ الفَسُوُّ. وفي حديث خَبَّاب: لكنْ حمزةُ لم يكن له إِلاَّ نَمِرةٌ مَلْحاءُ أَي بُرْدَة فيها خطوط سود وبيض، ومنه حديث عبيد بن خالد (* قوله «ومنه حديث عبيد بن خالد إلخ» نصه كما بهامش النهاية: كنت رجلاً شاباً بالمدينة فخرجت في بردين وأَنا مسبلهما فطعنني رجل من خلفي، اما باصبعه واما بقضيب كان معه، فالتفت إلخ.): خرجت في بردين وأَنا مُسْبِلُهما فالتفتُّ فإِذا رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فقلت: إِنما هي مَلْحاء، قال: وإِن كانت مَلْحاء أَما لك فيَّ أُسْوَةٌ؟ والمَلْحاء من النِّعاج: الشَّمطاءُ تكون سوداء تُنْفِذها شعرةٌ بيضاء. والأَمْلَحُ من الشَّعَرِ نحو الأَصْبَح وجعل بعضهم الأَمْلَح الأَبيضَ النقيَّ البياض وقيل: المُلْحة بياض إِلى الحمرة ما هو كلون الظبي؛ أَبو عبيدة: هو الأَبيض الذي ليس بخالص فيه عُفْرة. ورجل أَمْلَحُ اللحية إِذا كان يعلو شعرَ لحيته بياضٌ من خِلْقةٍ، ليس من شيب، وقد يكون من شيب ولذلك وصف الشيب بالمُلحَة؛ أَنشد ثعلب: لكلِّ دَهْرٍ قد لَبِسْتُ أَثْوُبا، حتى اكتَسَى الشيبُ قِناعاً أَشْهَبا، أَمْلَح لا لَذًّا ولا مُحَبَّبا وقيل: هو الذي بياضه غالب لسواده وبه فسر بعضهم هذا البيت. والمُلْحة والمَلَحُ: في جميع شعر الجسد من الإِنسان وكلِّ شيء بياضٌ يعلو السواد. والمُلْحة: أَشدُّ الزَّرَق حتى يَضْرِب إِلى البياض؛ وقد مَلِح مَلَحاً وامْلَحَّ وأَمْلَح؛ الأَزهري: الزُّرْقَةُ إِذا اشتدّت حتى تضرب إِلى البياض قيل: هو أَمْلَحُ العين، ومنه كتيبة مَلْحاءُ؛ وقال حَسانُ بن ربيعة الطائي: وإِنا نَضْرِبُ المَلْحَاءَ حتى تُوَالِّي، والسُّيُوفُ لنا شُهودُ قال ابن بري: المشهور من الرواية: وأَنا نضرب الملحاء، بفتح الهمزة؛ وقبله: لقد عَلِمَ القبائلُ أَن قومي ذَوو حَدٍّ، إِذا لُبِسَ الحَديدُ قال: ومعنى قوله حتى تولي أَي حتى تفرّ مولية يعني كتيبة أَعدائه، وجعل تفليل السيوف شاهداً على مقارعة الكتائب ويروى: لها شهود، فمن روى لنا شهود فإِنه جعل فُلولَها شُهوداً لهم بالمقارعة، ومن روى لها أَراد أَن السيوف شهود على مقارعتها، وذلك تفليلها. ومَِلْحانُ: جُمادَى الآخرة؛ سمي بذلك لابيضاضه بالثلج؛ قال الكميت: إِذا أَمْسَتِ الآفاقُ جُمْراً جُنُوبُها، لِشَيْبانَ أَو مَلْحانَ، واليومُ أَشْهَبُ شَِيبْانُ: جُمادَى الأُولى وقيل: كانون الأَول. ومَِلْحانُ: كانون الثاني، سمي بذلك لبياض الثلج. الأَزهري: عمرو بن أَبي عمرو: شِيبانُ، بكسر الشين، ومَِلْحان من الأَيام إِذا ابيضت الأَرض من الجَلِيتِ والصَّقِيعِ. الجوهري: يقال لبعض شهور الشتاء مَِلْحانُ لبياض ثلجه. والمُلاَّحِيُّ، بالضم وتشديد اللام: ضرب من العنب أَبيض في حبه طول، وهو من المُلْحة؛ وقال أَبو قيس ابنُ الأَسْلَت: وقد لاحَ في الصبحِ الثرَيَّا كما ترى، كعُنْقودِ مُلاَّحِيَّةٍ، حين نَوَّرا ابن سيده: عنب مُلاحِيٌّ أَبيض؛ قال الشاعر: ومن تَعاجيبِ خَلْقِ اللهِ غاطِيَةٌ، يُعْصَرُ منها مُلاحِيٌّ وغِرْبِيبُ قال: وحكى أَبو حنيفة مُلاَّحِيّ، وهي قليلة. وقال مرة: إِنما نسبه إِلى المُلاَّحِ، وإِنما المُلاَّحُ في الطَّعْم، والمُلاحِيُّ من الأَراك الذي فيه بياض وشُهْبة وحُمْرة؛ وأَنشد لمُزاحِمٍ العُقيْلِيّ: فما أُمُّ أَحْوَى الطُّرَّتَيْنِ خَلا لَها، بقُرَّى، مُلاحِيٌّ من المَرْدِ ناطِفُ والمُلاحِيُّ: تِينٌ صِغار أَمْلَحُ صادق الحلاوة ويُزَبَّبُ. وامْلاحَّ النخلُ: تلوَّن بُسْرُه بحمرة وصفرة. وشجرةٌ مَلْحاء: سقط ورقها وبقيت عيدانها خُضْراً. والمَلْحاء من البعير: الفِقَرُ التي عليها السَّنامُ؛ ويقال: هي ما بين السَّنامِ إِلى العَجُز؛ وقيل: المَلْحاء لَحْمُ مُسْتَبْطِنِ الصُّلْبِ من الكاهل إِلى العجز؛ قال العجاج: موصولة المَلْحاءِ في مُسْتَعْظمِ، وكَفَلٍ من نَحْضِه مُلَكَّمِ والمَلْحاءُ: ما انْحَدَرَ عن الكاهل إِلى الصلب؛ وقوله: رَفَعُوا رايةَ الضِّرابِ ومَرُّوا، لا يبالونَ فارسَ المَلْحاءِ يعني بفارس المَلْحاءِ ما على السَّنام من الشحم. التهذيب: والمَلْحاءُ وَسَط الظهر بين الكاهل والعجز، وهي من البعير ما تحت السَّنام، قال: وفي المَلْحاءِ سِتّ مَحالاتٍ والجمع مَلْحاوات. الفرّاء: المَلِيحُ الحليم والراسِبُ والمِرَبُّ الحليم. ابن الأَعرابي: المِلاحُ المِخْلاة. وجاء في الحديث: أَن المختار لما قتل عمر بن سعد جعل رأْسه في مِلاح وعَلَّقه؛ المِلاحُ: المِخْلاة بلغى هذيل؛ وقيل: هو سِنانُ الرمح، قال: والمِلاحُ السُّترة. والمِلاحُ: الرمح. والمِلاحُ: أَن تَهُبَّ الجَنُوبُ بعد الشَّمال. ويقال: أَصبنا مُلْحةً من الربيع أَي شيئاً يسيراً منه. وأَصاب المالُ مُلْحَةً من الربيع: لم يستمكن منه فنال منه شيئاً يسيراً. والمِلْحُ: السِّمَنُ القليل. وأَمْلَحَ البعيرُ إِذا حمل الشحم، ومُلِح، فهو مَمْلوحٌ إِذا سمن. ويقال: كان ربيعنا مَمْلوحاً، وكذلك إِذا أَلْبَنَ القومُ وأَسْمَنُوا. ومُلِّحَت الناقة، فهي مُمَلَّحٌ: سمنَت قليلاً؛ ومنه قول عروة بن الورد: أَقَمْنا بها حِيناً، وأَكثرُ زادِنا بقيةُ لَحْمٍ من جَزُورٍ مُمَلَّحِ وجَزُورٌ مُمَلَّحٌ: فيها بقية من سمن؛ وأَنشد ابن الأَعرابي: ورَدَّ جازِرُهُم حَرْفاً مُصَهَّرَةً، في الرأْسِ منها وفي الرِّجْلَيْنِ تَمْلِيحُ أَي سِمَنٌ؛ يقول: لا شحم لها إِلا في عينها وسُلاماها؛ كما قال: ما دام مُخٌّ في سُلامَى أَو عَيْن قال: أَول ما يبدأُ السِّمَنُ في اللسان والكَرِش، وآخر ما يبقى في السُّلامَى والعين. وتَمَلَّحتِ الإِبلُ: كَمَلَّحَتْ، وقيل: هو مقلوب عن تَحَلَّمَتْ أَي سمنت، وهو قول ابن الأَعرابي؛ قال ابن سيده: ولا أُرى للقلب هنا وجهاً، قال: وأُرى مَلَحتِ الناقةُ، بالتخفيف، لغة في مَلَّحتْ. وتَمَلَّحَت الضِّبابُ: كَتَحَلَّمت أَي سمنت. ومَلَّحَ القِدْرَ: جعل فيها شيئاً من شحم. التهذيب عن أَبي عمرو: أَمْلَحْتُ القِدْرَ، بالأَلف، إِذا جعلت فيها شيئاً من شحم. وروي عن ابن عباس أَنه قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: الصادقُ يُعْطى ثلاثَ خصال: المُلْحَةَ والمَهابةَ والمحبةَ؛ الملحة، بالضم: البركة. يقال: كان ربيعنا مَمْلُوحاً فيه أَي مُخْصِباً مباركاً، وهي من مَلَّحَتِ الماشيةُ إِذا ظهر فيها السِّمَنُ من الربيع، والمِلْحُ: البركة؛ يقال: لا يُبارِك الله فيه ولا يُمَلِّحُ، قاله ابن الأَنباري. وقال ابن بُزُزْجٍ: مَلَحَ الله فيه فهو مَمْلوحٌ فيه أَي مبارك له في عيشه وماله؛ قال أَبو منصور: أَراد بالمُلْحة البركة. وإِذا دُعِيَ عليه قيل: لا مَلَّحَ الله فيه ولا بارك فيه وقال ابن سيده في قوله: الصادق يُعْطى المُلْحةَ، قال: أُراه من قولهم تَمَلَّحَتِ الإِبلُ سمنت فكأَنه يريد الفضل والزياجة. وفي حديث عمرو ابن حُرَيْثٍ (* قوله «وفي حديث عمرو بن حريث إلخ» صدره كما بهامش النهاية، قال عبد الملك لعمرو بن حريث: أي الطعام أَكلت أحب اليك؟ قال: عناق قد أجيد إلخ.): عَناقٌ قد أُجيدَ تَمْلِيحُها وأُحْكِمَ نُضْجُها؛ ابن الأَثير: التمليح ههنا السَّمْطُ، وهو أَخذ شعرها وصوفها بالماء؛ وقيل: تمليحها تسمينها من الجزور المُمَلَّح وهو السمين؛ ومنه حديث الحسن: ذكرت له التوراة فقال: أَتريدون أَن يكون جلدي كجلد الشاة المَمْلوحة؟ يقال: مَلَحْتُ الشاةَ ومَلَّحْتها إِذا سَمَطْتها. والمِلْحُ: الرَّضاعُ؛ قال أَبو الطَّمَحانِ وكانت له إِبل يَسْقِي قوماً من أَلبانها ثم أَغاروا عليها فأَخذوها: وإِني لأَرْجُو مِلْحها في بُطُونِكم، وما بَسَطَتْ من جِلْدِ أَشْعَثَ أَغْبَرا وذلك أَنه كان نزل عليه قوم فأَخذوا إِبله فقال: أَرجو أَن تَرْعَوْا ما شَرِبْتُم من أَلبنان هذه الإِبل وما بَسَطتْ من جلود قوم كأَنَّ جلودهم قد يبست فسمنوا منها؛ قال ابن بري: صوابه أَغبر بالخفض والقصيدة مخفوضة الروي وأَوَّلها: أَلا حَنَّتِ المِرْقالُ واشْتاقَ رَبُّها؟ تَذَكَّرُ أَرْماماً، وأَذْكُرُ مَعْشَرِي قال: يقول إِني لأَرجو أَن يأْخذكم الله بحرمة صاحبها وغَدْرِكم به، وكانوا استاقوا له نَعماً كان يسقيهم لبنها؛ ورأَيت في بعض حواشي نسخ الصحاح أَن ابن الأَعرابي أَنشد هذا البيت في نوادره: وما بَسَطتْ من جِلدِ أَشعَثَ مُقْتِرِ الجوهري: والمَلْح، بالفتح، مصدر قولك مَلَحْنا لفلان مَلْحاً أَرْضعناه؛ وقول الشاعر: لا يُبْعِد اللهُ رَبُّ العِبا دِ والمِلْح ما وَلَدَت خالِدَهْ يعني بالمِلْح الرَّضاع؛ قال أَبو سعيد: المِلْحُ في قول أَبي الطَّمَحانِ الحرمة والذِّمامُ. ويقال: بين فلان وفلان مِلْحٌ ومِلْحَةٌ إِذا كان بينهما حرمة، فقال: أَرجو أَن يأْخذكم الله بحرمة صاحبها وغَدْرِكم بها. قال أَبو العباس: العرب تُعَظِّمُ أَمر المِلح والنار والرماد. الأَزهري: وقولهم مِلْح فلان على رُكْبَتيه فيه قولان: أَحدهما أَنه مُضَيِّعٌ لحقِّ الرضاع غير حافظ له فأَدنى شيء يُنْسيه ذِمامَه كما أَن الذي يضع المِلْح على ركبتيه أَدنى شيء يُبَدِّدُه؛ والقول الآخر أَنه سَيء الخلق يغضب من أَدنى شيء كما أَنَّ المِلح على الرُّكْبة يَتَبَدَّدُ من أَدنى شيء.وروي قوله: والمِلح ما ولدت خالده، بكسر الحاء، عطفه على قوله لا يبعد الله وجعل الواو واو القسم. ابن الأَعرابي: المِلْحُ اللبنُ. ابن سيده: مَلَحَ رَضعَ. الأَزهري يقال: مَلَحَ يَمْلَحُ ويَمْلُحُ إِذا رضع، ومَلَح الماءُ ومَلُحَ يَمْلُحُ مَلاحةً. والمِلاحُ: المُراضَعة؛ الليث: المِلاحُ الرَّضاعُ، وفي حديث وَفْدِ هَوازِنَ: أَنهم كلموا رسول الله، صلى الله عليه وسلم، في سَبْيِ عَشائرهم فقال خطيبُهم: إِنا لو كنا مَلَحْنا للحرث بن أَبي شَمِر أَو للنعمان بن المنذِرِ ثم نزل مَنْزِلك هذا منا لحفظ ذلك لنا، وأَنت خير المكفولين فاحفظ ذلك؛ قال الأَصمعي: في قوله مَلَحْنا أَي أَرْضَعْنا لهما، وإِنما قال الهَوازِنيُّ ذلك لأَن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، كان مُسْتَرضَعاً فيهم أَرضعته حليمة السعدية. والمُمَالَحة: المُراضعة والمُواكلة. قال ابن بري: قال أَبو القاسم الزجاجي لا يصح أَن يقال تَمالَحَ الرجلان إِذا رضع كل واحد منهما صاحبه، هذا مُحال لا يكون، وإِنما المِلْحُ رَضاع الصبي المرأَةَ وهذا ما لا تصح فيه المفاعلة، فالمُمَالحة لفظة مولَّدة وليست من كلام العرب، قال: ولا يصح أَن يكون بمعنى المواكلة ويكون مأْخوذاً من المِلْح لأَن الطعام لا يخلو من الملح، ووجه فساد هذا القول أَن المفاعلة إِنما تكون مأْخوذة من مصدر مثل المُضاربة والمقاتلة، ولا تكون مأْخوذة من الأَسماء غير المصادر، أَلا ترى أَنه لا يحسن أَن يقال في الاثنين إِذا أَكلا خبزاً بينهما مُخَابزَة، ولا إِذا أَكلا لحماً بينهما مُلاحَمة؟ وفي الحديث: لا تُحَرِّمُ المَلْحةُ والمَلْحتان أَي الرَّضْعة والرَّضْعتان، فأَما بالجيم، فهو المصَّة وقد تقدمت. والمَِلْح، بالفتح والكسر: الرَّضْعُ. والمَلَحُ: داء وعيب في رجل الدابة؛ وقد مَلِحَ مَلَحاً، فهو أَمْلَحُ. والمَلَحُ، بالتحريك. وَرَم في عُرْقوب الفرس دون الجَرَدِ، فإِذا اشتدَّ، فهو الجَرَدُ. والمَلْحُ: سرعة (* قوله «والملح سرعة إلخ» يقال ملح الطائر كمنع كثرت سرعة خفقانه كما في القاموس.) خَفَقانِ الطائر بجناحيه؛ قال: مَلْح الصُّقُورِ تحتَ دَجْنٍ مُغْيِنِ قال أَبو حاتم: قلت للأَصمعي أَتراه مقلوباً من اللَّمْح؟ قال: لا، إِنما يقال لَمَحَ الكوكَبُ ولا يقال مَلَح، فلو كان مقلوباً لَجَاز أَن يقال مَلَح. والأَمْلاحُ: موضع؛ قال طَرَفَةُ بن العَبْد: عَفا من آلِ لَيْلَى السَّهْـ ـبُ، فالأَمْلاحُ، فالغَمْرُ وهذه كلها أَسماء أَماكن. ابن سيده: ومُلَيْح والمُلَيْحُ ومُلَيْحَةُ وأَمْلاحٌ ومَلَحٌ والأُمَيْلِحُ والأَمْلَحانِ وذاتُ مِلْحٍ: كلها مواضع؛ قال جرير: كأَنَّ سَلِيطاً في جَواشِنِها الحَصى، إِذا حَلَّ، بينَ الأَمْلَحَيْنِ، وَقِيرُها قوله في جواشِنَها الحضى أَي كأَنَّ أَفْهاراً في صدورهم، وقيل: أَراد أَنهم غلاظ كأَنَّ في قلوبهم عُجَراً؛ قال الأَخطل: بمُرْتَجِزٍ داني الرِّبابِ كأَنه، على ذاتِ مِلْحٍ، مُقْسِمٌ ما يَرِيمُها وبنو مُلَيْحٍ: بطن، وبنو مِلْحانَ كذلك. والأُمَيْلِحُ: موضع في بلاد هُذَيل كانت به وقعة؛ قال المتنخل: لا يَنْسَأُ الله مِنَّا مَعْشَراً شَهِدُوا يومَ الأُمَيْلِح، لا غابُوا ولا جَرَحوا يقول: لم يغيبوا فنُكْفَى أَن يُؤْسَرُوا أَو يُقْتَلوا، ولا جَرَحوا أَي ولا قاتلوا إِذ كانوا معنا. ويقال للنَّدَى الذي يسقط بالليل على البَقْل: أَمْلَحُ، لبياضه؛ وقول الراعي يصف إِبلاً: أَقامتْ به حَدَّ الربيعِ، وَجارُها أَخُو سَلْوَةٍ، مَسَّى به الليلُ، أَمْلَحُ يعني الندى؛ يقول: أَقامت بذلك الموضع أَيام الربيع، فما دام الندى، فهو في سلوة من العيش، وإِنما قال مَسَّى به لأَنه يسقط بالليل؛ أَراد بجارها ندى الليل يجيرها من العطش. والمَلْحاءُ والشَّهْباء: كتيبتان كانتا لأَهل جَفْنَة؛ قال الجوهري: والمَلْحاء كتيبة كانت لآل المُنْذِر؛ قال عمرو بن شاسٍ الأَسَدِيّ: يُفَلِّقْنَ رأْسَ الكوكَبِ الفَخْمِ، بعدَما تَدُورُ رَحَى المَلْحاءِ في الأَمرِ ذي البَزْلِ والكوكبُ: الرئيسُ المُقَدَّم. والبَزْل: الشدة. ومُلْحةُ: اسم رجل. ومُلْحةُ الجَرْمِيّ: شاعر من شعرائهم. ومُلَيْحٌ، مصغراً: حَيّ من خُزاعة والنسبة إِليهم مُلَحِيٌّ مثال هُذَليٍّ. التهذيب: والمِلاحُ أَن تشتكي الناقة حَياءَها فتؤخذَ خِرْقةٌ ويُطْلى عليها دواء ثم تُلْصَقَ على الحياء فيَبرَأَ. وقال أَبو الهيثم: تقول العرب للذي يَخْلِطُ كذباً بصِدْقٍ: هو يَخْصف حِذاءَه وهو يَرْتَثِئُ إِذا خَلَط كذباً بحق، ويَمْتَلِحُ مثله، فإِذا قالوا فلان يَمْتَلِح، فهو الذي لا يُخْلِصُ الصدق، وإِذا قالوا عند فلان كذب قليل، فهو الصَّدُوق الذي لا يكذب، وإِذا قالوا إِن فلاناً يَمْتَذِقُ، فهو الكذوب.


- : ( {أَلَحَّ فِي السُّؤال) مثل (أَلْحَفَ) بِمَعْنى واحدٍ. (و) } أَلَحّ (السَّحابُ: دامَ مَطَرُه) ، قَالَ امرؤُ الْقَيْس: دِيَارٌ لسَلْمَى عافِياتٌ بِذي خَالِ أَلحَّ عَلَيْهَا كلُّ أَسحَمَ هَطَّالِ وسَحابٌ {مِلْحاحٌ: دائمٌ،} وأَلَحَّ السَّحَابُ بِالْمَكَانِ: أَقامَ بِهِ، مثْل أَلَثَّ. (و) من الْمجَاز: أَلحَّ (الجَملُ: حَرَنَ) ولَزِمَ مكانَه فَلم يَبْرَح كَمَا يَبْرَحُ الفَرَسُ، وأَنشد: كَمَا {أَلحَّتْ على رُكْبَانها الخُورُ وَكَذَا أَلحَّت النّاقَةُ. وَقَالَ الأَصمعيّ حَرَنَ الدّابَّةُ،} وأَلَحَّ الجَملُ، وخَلأَت النّاقَةٌ. (و) أَجاز غَيْرُ الأَصمعيّ أَلَحَّت (الناقَة خَلأَتْ) . وَفِي حَدِيث الحُدَيْبِيَة: (فركبَ ناقَتَه فزَجَرَها المُسلِمُون {فأَلحَّت) ، أَي لزِمَت مكانَهَا؛ من أَلَحَّ بالشْيءِ، إِذا لزِمَه وأَصَرَّ عَلَيْهِ. (و) أَلحَّت (المَطِيُّ: كَلَّتْ فأَبطَأَتْ) وكلُّ بَطِيءٍ} مِلْحاحٌ، ودابّةٌ {مُلِحٌّ، إِذا بَرَكَ ثَبَتَ وَلم يَنْبعِثْ. (و) من الْمجَاز:} أَلَحَّ (القَتَبُ: عَقَرَ ظَهْرَها) ، قَالَ البَعيث المُجاشعيّ: أَلَدُّ إِذا لاقَيْتُ قَوماً بخُطّةٍ أَلَحَّ على أَكْتَافِهِمْ قَتَبٌ عُقَرْ قَالَ ابْن بَرِّيّ: وَصَفَ نفْسَه بالحِذْق فِي المخاصَمةِ وأَنّه إِذا عَلِقَ بخَصْمٍ لم يَنفصِلْ مِنْهُ حتّى يُؤَثِّرَ كَمَا يُؤَثِّرُ القَتَبُ فِي ظَهْرِ الدَّابّة. (وَهُوَ) ، أَي القَتَب، (ملْحَاحٌ) يَلزَق بظَهْرِ البَعير فيَعْقرُه، وكذالك هُوَ من الرِّحَال والسُّرُوجِ، وَهُوَ مَجاز (! ولَحْلَحُوا: لم يَبْرَحُوا مَكَانَهُمْ، {كتلَحْلَحُوا) . قَالَ ابْن مُقْبِل: بِحَيَ إِذا قِيلَ اظْعَنُوا قدْ أُتِيتُمُ أَقامُوا على أَثْقَالِهمْ} وتَلَحْلحُوا يُرِيد أَنهم شُجعانٌ لاَ يَزْولون عَن مَوْضعِهم الّذي هم فِيهِ إِذا قيل لَهُم أُتِيتم، ثِقَةً مِنْهُم بأَنْفسهم. وَيَقُول الأَعرابيُّ، إِذا سُئِل مَا فَعَل القَومُ: {تَلَحْلَحُوا، أَي ثَبَتوا، وَيُقَال} تَلَحْلَحُوا، أَي تفرَّقوا. وأَنشد الفَرَّاءُ لامرأَةٍ دَعَتْ علَى زَوجِها بعدَ كِبَرِه: تَقول وَرْياً كُلَّما تَنَحْنحَا شَيخاً إِذا قلّبتَه تَلَحْلَحَا أَرادت: تَحلْحَلا فقَلبت، أَرادَتْ أَنَّ أَعضَاءَه قد تفرَّقَت من الكِبَر. وَفِي الحَدِيث: (أَنَّ نَاقَة رسولِ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم {تَلَحْلَحت عندَ بَيتِ أَبي أَيُّوبَ ووَضَعَتْ جِرَانَها) ، أَي أَقامَت وثَبتَتْ. (} ولَحِحَتْ عَيْنُه كسَمِعَ: لَصِقَتْ بالرَّمَصِ) وَقيل: لَحَحُها: لُزُوقُ أَجفانِها لكَثْرَةِ الدُّمُوعِ، وَهُوَ أَحَد الأَحرُف الَتي أُخْرِجَت على الأَصل من هاذا الضَّرْب، مُنبِّهة على أَصلِهَا ودَلِيلاً على أَوّلِيَّة حالِها. والإِدغامُ لُغَة. وَقَالَ الأَزهريّ عَن ابْن السِّكيِّت قَالَ: كلُّ مَا كَانَ على فَعِلَتْ سَاكِنة التاءِ من ذَوَات التَّضعيف فَهُوَ مُدْغم، نَحْو صَمَّت المرأَةُ وأَشْباهها، إِلاّ أَحْرُفاً جاءَت نوادِرَ فِي إِظهار التَّضْعيف، وَهِي لحِحَتْ عَينُه، إِذا التصَقَت، ومَشِشَت الدَّابَّةُ، وصَكِكَتْ وضَبِبَ البَلَدُ: إِذَا كَثُرَ ضبَابُه، وأَلِلَ السِّقَاءُ إِذا تغيَّرتْ رِيحه، وقَطِطَ شَعرُه. ولَحَّتُ عينُه كَلَخَّت: كثُرَ دُموعُها وغلُظَت أَجفانُها. (ومَكَانٌ {لاحٌّ} ولَحِحٌ، ككَتِفٍ، ولَحْلَحٌ: ضَيِّقٌ) . ورُوِيَ: مكانٌ لاخٌّ، بِالْمُعْجَمَةِ. ووَادٍ لاحٌّ: أَشِبٌ يَلْزَق شَجرِه ببعْضٍ. وَفِي حَدِيث ابْن عبّاس فِي قصّة إِسماعيلَ عَلَيْهِ السلامُ وأُمِّه هَاجَرَ وإِسكانِ إِبراهيم إِيّاهما مكّةَ، (والوادِي يومئذٍ لاحٌّ) أَي ضَيِّقٌ مُلتَفٌّ بالشجَر والحَجَر. أَي كثيرُ الشَّجر. وَرُوِيَ شمِرٌ (والوادي يومئذٍ لاخٌّ) بالخَاءِ الْمُعْجَمَة، وسيأْتي ذِكره. (وَهُوَ ابنُ عَمِّي {لَحاًّ) ، فِي الْمعرفَة، (وابنُ عَمَ} لحٍّ) ، فِي النكرَة بِالْكَسْرِ، لأَنه نَعْت للعمّ، أَي (لاصِقُ النَّسَبِ) ، ونَصبَ لحًّا على الحَال لأَنّ مَا قبله معرفَة، وَالْوَاحد والاثنان والجمِيعُ والمؤنَّث فِي هاذا سواءٌ بمنزلةِ الْوَاحِد. وَقَالَ اللِّحيانيّ: هما ابنَا عَمَ لحَ ولحًّا، وهما ابنَا خالةٍ، وَلَا يُقَال هما ابْنا خالٍ لحًّا وَلَا ابنَا عمَّةٍ لحًّا، لأَنهما مُفترقانِ، إِذ هما رَجلٌ وامرَأَةٌ. (و) عَن أَبي سعيد: ( {لحَّتِ القَرَابَةُ بينَنا لَحًّا) ، إِذا دَنَتْ، (فإِن لم يَكن) ابنُ العَمِّ (لحًّا وَكَانَ رجلا من العَشِيرَة قلتَ) : هُوَ (ابْن عَمِّ الكَلالةِ وابنُ عمَ كلالةٌ) وكَلَّت تَكِلُّ كَلاَلةً، إِذا تَباعَدَت. (وخُبْزَةٌ) } لَحّةٌ و ( {لَحْلَحةٌ) } ولَحْلَحٌ: (يابِسةٌ) . قَالَ: حَتَّى أَتَتْنَا بقُرَيصٍ لَحلَحِ ومَذْقَةٍ كقُرْبِ كَبْشٍ أَمْلَحِ ( {والمُلَحْلَح، كمُحمَّد) . وَفِي نسخةٍ: كمُسَلْسَل، وَهُوَ الصَّوَاب: (السَّيِّدُ) ، كالمُحَلْحَلِ وسيأْتي. (} واللُّحُوح، بالضّمّ) لُغَة عَربيّةٌ لَا مُوَلَّدة على مَا زَعمَه شيخُنَا، وَكَونه يالضّمّ هُوَ الصَّوَاب، والمسموع من أَفواهِ الثِّقَات خَلَفاً عَن سَلَفٍ، وَلَا نظَرَ فِيهِ كَمَا ذَهب إِليه شيخُنا: (شِبْهُ خُبْزِ القَطائِف) لَا عَيْنُه كَمَا ظنّه شَيخنَا، وجَعَلَ لفْظ شبْه مستدرَكاً، (يُؤكَلُ باللَّبَن) غَالِبا، وَقد يُؤكل مَثرُوداً فِي مَرَقِ اللَّحْم نادِراً، (ويُعْمَل باليَمَنِ) ، وَهُوَ غالبُ طَعامه أَهلِ تِهَامَةَ، حتّى لَا يُعرَف فِي غيرِه من الْبِلَاد. وَقَول شَيخنَا إِنّه شاعَ بالحجاز أَكثَرَ من اليَمَن، تَحَامُلٌ مِنْهُ فِي غير محلّه، بل اشتبهَ عَلَيْهِ الْحَال فَجعله القَطَائفَ بعينِه فاحتاجَ إِلى تأْوِيل، وكأَنَّه يُريد أَوّل ظُهُورِه، ولذالك اقتصَرَ على اسْتِعْمَاله باللَّبَن، وَفِي الْيمن، فإِنّه فِي الْحجاز أَكثرُ اسْتِعْمَالا وأَكثَر أَنواعاً. انْظر هاذا مَعَ الاشتهار المتعارَف عِنْد أَهل المعرفةِ أَنَّ {اللُّحُوحَ من خَواصّ أَرضِ الْيمن لَا يَكاد يُوجد فِي غَيره. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: أَلَحَّ فِي الشيْءِ: كثُرَ سُؤَالُه إِيّاه كالَّلاصق بِهِ. وَقيل: أَلحَّ على الشيْءِ: أَقبَلَ عَلَيْهِ وَلَا يَفتُرُ عَنهُ، وَهُوَ الإِلْحاح، وكلُّه من اللُّزُوق. ورَجلٌ} مِلْحاحٌ: مُديمٌ للطَّلَب، وأَلَحَّ الرَّجلُ فِي التقاضِي، إِذا وَظَبَ. ورَحًى! مِلْحاحٌ علَى مَا يَطحَنُهُ. والمُلِحُّ: الَّذِي يَقوم من الإِعياءِ فلاَ يَبْرَحُ.


- : (و (} لَحَاهُ {يَلْحوهُ) } لَحْواً: (شَتَمَهُ) . (وحكَى أَبُو عبيدٍ: لَحَيْته {أَلْحَاهُ} لَحْواً وَهِي نادِرَةٌ وسيَأْتِي. (و) {لَحَا (الشَّجَرَةَ) لَحْواً: (قَشَرَهَا) . (وَفِي الصِّحاح: لَحَوْتُ العَصَا} ولَحَيْتُها: قَشَرْتها؛ ( {كالْتَحَاها) ؛) عَن اللّيْثِ. وَمِنْه الحديثُ: (} فالتحَوْكُم كَمَا يُلْتَحَى القَضِيبُ) . وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: ! الْتَحَى جرانَ البَعيرِ: إِذا قَوَّرَ مِنْهُ سَيْراً للسَّوْطِ، وصحَّفَه اللّيْثُ، بِالْخَاءِ المُعْجمةِ، نبَّه عَلَيْهِ الصَّاغاني.


- : (ي {اللَّحْيَةُ، بالكسْرِ) ، هَذَا هُوَ المَشْهورُ المَعْروفُ؛ وحَكَى الزَّمَخْشرِي فِيهِ الفَتْح، وقالَ: إنَّه قُرِىءَ بِهِ قولُه تَعَالَى: {لَا تَأْخُذُ} بِلَحْيَتِي} ؛ وَهُوَ غريبٌ، نقلَهُ شيْخُنا: شَعَرَ الحَدَّيْنِ والذقْن. وَقَالَ الجوهريُّ: اللِّحْيَةُ مَعْرُوف، (ج {لِحًى، بِالْكَسْرِ، (} وَلُحًى) أَيْضا، بالضَّمِّ مِثْلُ: ذِرْوةٍ وُذرًى، عَن يَعْقُوب. قَالَ شيْخُنا: هُوَ مِنْ نَظَائِرِ جِزْيَةٍ لَا رابِعَ لَهَا كَمَا مَرَّ. هُوَ مِن نظائِرِ جِزْيةٍ وحِلْيةٍ، لَا رابِعَ لَهَا كَمَا مَرَّ. (والنِّسْبَةُ {لِحَوِيٌّ) ، بكسرٍ فَفتح. الَّذِي فِي المُحْكم: قيلَ: النِّسْبَةُ إِلَى} لِحَى الإنْسانِ {لَحَوِيٌّ؛ ومِثْلُه فِي الصِّحاح وَضبط} لَحَويًّا بالتّحْريكِ. قالَ ابنُ برِّي: القياسُ {لَحِيْيٌّ. (ورجُلٌ} أَلْحَى {ولِحْيانِيٌّ) ، بِالْكَسْرِ: (طَويلُها، أَو عَظِيمُها) ، والمَعْنيانِ مُتقارِبانِ. (} واللَّحْيُ) ، بِالْفَتْح فالسكون: (مَنْبِتُها) مِن الإنْسانِ وغيرِه، (وهُما {لَحْيانِ) . (قَالَ الَّليْثُ: وهُما العَظْمانِ اللذانِ فيهمَا الأسْنانُ مِن كلِّ ذِي لَحْيٍ. (وثلاثَةُ} أَلْحٍ) ، على أَفْعُلٍ إلاَّ أَنَّهم كسروا الحاءَ لتَسْلم الياءَ، (والكثيرُ {لُحِيٌّ) ، على فَعُول، مِثْل ثُدِيَ وظُبِيَ ودُلِيَ؛ كَمَا فِي الصِّحاح. (} واللِّحْيانُ، بِالْكَسْرِ: الوَشَلُ) ، والصَّديعُ فِي الأرضِ يَخِرُّ فِيهِ الماءُ؛ (و) قيلَ: (خُدودٌ) فِي الأرضِ ممَّا (خَدَّها السَّيْلُ) ؛) الواحِدَةُ {لِحْيانَةٌ؛ قالَهُ شَمِرٌ. (و) أَيْضاً: (} اللِّحْيانيُّ) :) وَهُوَ الطَّويلُ اللِّحْيَةِ، يُقالُ: رجُلٌ! لَحْيانٌ، وَهُوَ مُجْرَى فِي النّكِرَةِ لأنَّه لَا يقالُ للأُنْثَى لَحْيانَةٌ. (و) {لِحْيانٌ: (أَبو قَبِيلَةٍ) ، وَهُوَ لِحْيانُ بنُ مدركَةَ بنِ هُذَيْل، سُمِّي} باللِّحْيانِ بمعْنَى الصَّدِيع فِي الأرضِ، وليسَ تَثْنِيَة {للّحْي. وَقَالَ الهَمَداني: لِحْيانُ مِن بَقايَا جرْهَمٍ دَخَلَتْ فِي هُذَيْل. (و) } اللّحاءُ، (ككِساءٍ: قِشْرُ الشَّجَرِ) ؛) ونقلَ عَن الليْث فِيهِ القَصْرَ. قالَ الأزْهرِي: والمدُّ هُوَ المَعْروفُ؛ وَفِي المَثَل: لَا تَدْخُل بينَ العَصَا {ولِحائِها. (و) } لَحَيْتُهُ، (كَسَعَيْتُهُ) ، {أَلْحَاهُ} لَحْياً {ولَحْواً: (قَشَرْتُهُ) ؛) وأَنْشَدَ الجَوْهَرِي لأَوْسٍ: } لَحَيْنَهُم {لَحْيَ العَصا فَطَرَدْنَهم إِلَى سَنَةٍ قِرْدانُها تَحَلَّمِ (و) مِن المجازِ:} لَحَيْتُ (فُلاناٌ {أَلْحاهُ) لَحْياً: إِذا (لُمْتُه، فَهُوَ) لَاحَ، وذاكَ (} مَلْحِيٌّ) ، كمَرْمِيَ. قَالَ الكِسائِي: لَحَيْت الرَّجُل مِن اللَّوْمِ بالياءِ لَا غَيْر؛ {ولَحَيْت العُودَ} ولَحَوْت بالياءِ والواوِ. (و) مِن المجازِ، قوْلُهم: {لَحَى (اللَّهُ فلَانا) :) أَي (قَبَّحَهُ ولَعَنَهُ) . (وَفِي المُحْكَم: لَحاهُ اللَّهُ: قَشَرَهُ. قُلْت: وَمِنْه قولُ الحريري فِي المَقامَات: } لَحاكَ اللَّهُ هَل مِثْلِي يُباعُ لكَيْما يُشْبَعُ الكَرْش الجِيَاعُ ( {ولاحاهُ} مُلاحَاةً، {ولِحَاءً) ، ككِتابٍ: (نازَعَهُ) وخاصَمَهُ؛ وَمِنْه الحديثُ: (نُهِيتُ عَن مُلاحاةِ الرِّجالِ) . وَفِي المَثَل: مَنْ} لاَحَاكَ فقد عَادَاكَ. ( {وأَلْحَى) الَّرجُلُ: (أَتَى مَا} يُلْحَى عَلَيْهِ) ، أَي يُلامُ: {وأَلْحَتِ المرْأَةُ؛ قالَ رُؤْبَة: فابْتَكَرَتْ عَاذلةً لَا} تُلْحي (و) {أَلْحَى (العُودُ: آنَ لَهُ أنْ يُقْشَرَ. (} ولَحًى: كهُدًى ويُمَدُّ: وادٍ بالمدِينَة) ؛) وَكَذَا فِي التكمِلَةِ؛ وَفِي كتابِ نَصْر: باليَمامَةِ واقْتَصَرَ على المدِّ، قالَ: هُوَ وادٍ فِيهِ نَخْلٌ كثيرٌ وقُرًى لبَني شكْرٍ يقالُ لَهُ ولَحجْر والهَزْمةِ والخِضْرِمةِ الأَعْراضُ، والعِرْضُ مِن أَوْدِيةِ اليَمامَةِ. ( {ولُحيانُ، بالضَّمِّ) كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ بالفَتْح والنُّون مَكْسورَة: (وادِيانِ) كأَنَّهما باليَمامَةِ. (و) } لَحيانُ، (بِالْفَتْح: قَصْرُ النُّعْمانِ) بنِ المُنْذرِ بنِ ساوَى (بالحِيرَةِ. (وذُو لَحْيان: أَسْعَدُ بنُ عَوْفِ) بنِ عَدِيِّ بنِ مالِكِ بنِ زيدِ بنِ شددِ بنِ زَرْعةَ بنِ سَبَا الأَصْغَر. مُقْتَضَى سِياقِه أَنَّه بالفَتْح، وقَيَّده الهَمَداني كالصَّاغاني بِالضَّمِّ، وقالَ: هُوَ فِي نَسَبِ أَبرض ابنِ حمالٍ المَأْربيُّ؛ نقلَهُ الحافِظُ. (وَذُو اللِّحْيةِ: رَجُلانِ) :) أَحَدُهما: الحِمْيريُّ وكانَ ثَطًّا فقَلَبُوا ذلكَ وكَذلكَ تَفْعَل العَرَب؛ وَالثَّانِي: كِلابيُّ واسْمُه شُرَيحُ بنُ عامِرِ بنِ عَوْفِ بنِ كَعْبٍ. ( {ولِحْيَةُ التّيْسِ: نَبْتٌ) مَعْروفٌ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: } التَحَى الغُلامُ: نَبَتَتْ {لِحْيَتُه، والرَّجُلُ صارَ ذَا} لِحْيَةٍ، وكَرِهَها بعضُهم. ويقالُ للثَّمَرةِ: إنَّها لكثيرَةُ {اللِّحاءِ، وَهُوَ مَا كَسا النَّواةَ. } واللِّحاءُ: اللَّعْنُ والسِّبابُ. {واللّواحِي: العذَّالُ. وَقَالَ ابنُ الأعْرابي فِي جَمْعِ اللِّحْيَةِ:} لِحًى، بالكَسْرِ، {ولُحيٌّ على فُعولٍ،} ولِحِيٌّ، بالكسْر مَعَ التَّشْديدِ. زادَ غيرُهُ: واللِّحاءُ، ككِساءٍ؛ وَمِنْه قولُ الشاعرِ: لَا يغرنَّكَ اللِّحاءُ والصُّور {والتَّلَحِّي بالعِمامَةِ: إدارَةُ كَوْرٍ مِنها تَحْتَ الحَنَكِ. وقالَ الجَوْهرِي: هُوَ تَطْويقُ العِمامَةِ تَحْتَ الحَنَكِ، وَقد جاءَ فِي الحديثِ. وأَبو الحَسنِ عليُّ بنُ خازِمٍ} اللّحْيانيُّ ليسَ من بَني لِحْيان، وإِنَّما كانَ عَظِيمَ اللِّحْيةِ فلُقِّبَ بهَا. {والتَّلاحِي: التَّنازعُ؛ نقلَهُ الجَوْهَرِي. } ولاحاهُ {مُلاحاةً} ولِحاءً: اسْتَقْصَى عَلَيْهِ؛ وأَيْضاً دافَعَهُ ومانَعَهُ؛ وأَيْضاً لاَوَمَهُ. {وتَلاحَيا: تَشاتَمَا وتَلاوَمَا وتباغَضَا. } ولَحْيا الغَدِيرِ: جانِباهُ تَشْبِيهاً {باللِّحْيَيْنِ الَّذين هُمَا جانِبَا الفَمِ؛ قالَ الرَّاعِي: وصَبَّحْنَ للصَّقْرَيْنِ صَوْبَ غَمامةٍ تَضَمَّنَها} لَحْيا غَدِيرٍ وخانِقُه ْوذُو {لِحا، بالكسْر مَقْصورٌ: موضِعٌ بينَ البَصْرةِ والكُوفَةِ، عَن نَصْر. وعمْرُو بنُ} لُحَيَ، كسُمَيَ: أَوَّل من سَيَّبَ السَّوائِبَ فِي الجاهِلِيَّةِ. ! ولَحْي جَمَلٍ، بِالْفَتْح: مَوْضِعٌ بَينَ الحَرَمَيْنِ، وقِيلَ: عقبَةٌ، وقيلَ: ماءٌ. {واللُّحَيَّةُ، كسُمَيَّة: ثغرٌ من ثغورِ اليَمَنِ. } والمِلْحاءُ، بِالْكَسْرِ: مَا يُقْشَرُ بِهِ {اللِّحاءُ. وبَنُو لِحْية، بِالْكَسْرِ: بَطْنٌ، النَّسَبُ إِلَيْهِم} لِحَوِيٌّ، على حَدِّ النَّسَبِ إِلَى اللِّحْيةِ. (


- : (المِلْح، بِالْكَسْرِ، م) ، أَي مَعْرُوف، وَهُوَ مَا يُطيَّب بِهِ الطَّعَامُ: (وَقد يُذكّر) ، والتَّأْنِيث فِيهِ أَكثَرُ، كَذَا فِي العُبَاب. وتصغيرِ مُلَيْحَة. وَقَالَ الفَيّوميّ: جمْعها مِلاحٌ كشِعْب وشعاب. (و) من الْمجَاز المِلح: (الرَّضَاعُ) وَقد رُوِي فِيهِ الفَتْحُ أَيضاً، كَذَا فِي (الْمُحكم) ، وَنَقله (اللِّسَان) ، وَقد مَلَحَت فُنةُ لفُلانٍ، إِذا أَرْضَعَت، تَمْلَح وتَمْلُح. وَقَالَ أَبو الطَّمَحَان، وكانَتْ لَهُ إِبِلٌ يَسْقِي قَوْماً من أَلبانها ثمَّ إِنّهم أَغاروا عَلَيْهَا فأَخذُوها: وإِنّي لأَرجُو مِلْحَها فِي بُطونِكمْ وَمَا بَسَطَتْ مِنْ جِلْدِ أَشعَثَ أَغْبَرَا وذالك أَنّه كَان نَزل عَلَيْهِ قَوْمٌ فَأَخذُوا إِبلَه فَقَالَ: أَرجو أَن تَرعَوْا مَا شَرِبْتم من أَلبان هاذه الإِبل، وَمَا بَسَطَتْ منْ جُلُودِ قَومٍ كأَنَّ جلُودَهم قد يَبِست فسَمِنُوا مِنْهَا. وَفِي حَدِيث وَفْدِ هَوَازِنَ: (أَنَّهم كلَّموا رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمفي سَبْيِ عشائرِهم فَقَالَ خَطيبُهم: إِنّا لَو كُنّا مَلَحْنا للحارِث بن أَبي شَمِرٍ أَو للنُّعمان بن المنذِر ثمَّ نَزلَ مَنزِلَك هَذَا منّا لحَفِظَ ذالك لنا وأَنت خيرُ المكْفُولِين، فاحْفَظْ ذالك. قَالَ الأَصمعيّ فِي قَوْله مَلَحْنَا، أَي أَرْضَعْنا لَهما. وإِنَّمَا قَالَ الهَوَازِنيّ ذالك لأَنّ رَسُولَ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمكان مُسْتَرْضَعاً فيهم، أَرْضَعَتْه حَليمةُ السَّعدِيّة. (و) المِلْح: (العِلْم. و) الْمِلْح أَيضاً (العُلَمَاءُ) ، هاكذا فِي (اللِّسَان) وذكَرَهما ابْن خالَويه فِي كتاب (الجامِع للمشترك) ، والقَزّازُ فِي (كِتَابه الْجَامِع) . (و) من الْمجَاز: المِلْح الحُسْنُ، من (المَلاَحَة) ، وَقد مَلُح يَملُحُ مُلُوحةً ومَلاحةً ومِلحاً، أَي حَسُن. ذكرَه صَاحب المُوعب واللَّبْليّ فِي (شرح الفصيح) ، والقَزّاز فِي (الْجَامِع) . (و) من الْمجَاز: مَلَحَ القِدْرَ إِذا جَعَلَ فِيهَا شَيْئا من مِلْح، وَهُوَ (الشَّحْمُ) . وَفِي (التَّهْذِيب) عَن أَبي عَمرٍ و: أَمْلَحْت القِدْرَ، بِالأَلف، إِذا جَعلْتَ فِيهَا شَيْئا من شَحْمٍ. (و) المِلْح أَيضاً (: السِّمَنُ) الْقَلِيل، وضبطَه شَيخنَا بفتْح السِّين وَسُكُون الْمِيم، وجعلَه مَعَ مَا قبله عطْف تفسيرٍ ثمّ قَالَ: وَقد يُقَال إِنّهما مُتغَايرانِ، وَالصَّوَاب مَا ذَكرْناه. وأَملَح البعيرُ، إِذَا حَمَلَ الشَّحْمَ، ومُلِحَ فَهُوَ مملوح، إِذا سَمِنَ. وَيُقَال: كَانَ رَبيعُنا مَملوحاً. وكذالك إِذا أَلْبَنَ القَومُ وأَسْمَنُوا، (كالتَّمَلُّحِ والتَّمْلِيحِ) وَقد مَلَّحَتِ النّاقَةُ: سَمِنَتْ قَلِيلا، عَن الأُموي وَمِنْه قَول عُرْوَةَ بن الوَرْد: أَقَمْنَا بهَا حِيناً وأَكثرُ زَادِنا بَقِيَّةُ لَحْمٍ مِن جَزورٍ مُمَلِّحِ وَالَّذِي فِي (البصائر) : عَشيَّةَ رُحْنَا سائرين وزادُنا إِلخ، وجَزور مُملِّح فِيهَا بقيّة من سِمَنٍ، وأَنشد ابنُ الأَعرابيّ: ورَدَّ جازِرُهمْ حَرفاً مصهَّرةً فِي الرأْسِ مِنْهَا وَفِي الرِّجْلَينِ تَمْليحُ أَي سِمَنٌ: يَقُول: لَا شَحْمَ لَهَا إِلاَّ فِي عَيْنِها وسُلامَاهَا. قَالَ: أَوّل مَا يَبْدأُ السِّمَنُ فِي اللِّسَان والكَرِش، وآخِرُ مَا يَبقَى فِي السُّلاَمَى والعَيْن. وتَملَّحتِ الإِبلُ كمَلَّحَت، وَقيل: هُوَ مَقلوبٌ عَن تَحلَّمَت أَي سَمِنَت، وَهُوَ قَول ابنِ الأَعرابيّ. قَالَ ابْن سَيّده: وَلَا أَرى للقَلْب هُنَا وَجْهاً. وأَرى مَلَحَت النَّاقةُ بِالتَّخْفِيفِ لُغَة فِي مَلَّحَت. وتملَّحَت الضِّبابُ كَتحَلَّمَت أَي سَمِنَت، وَهُوَ مَجاز. (و) المِلْح: (الحُرْمَة والذِّمامُ، كالْمِلْحَةِ، بِالْكَسْرِ) ، وأَنشد أَبو سعيدٍ قَولَ أَبي الطَّمَحان المتقدّم، وفَسَّره بالحُرْمة والذِّمام. وَيُقَال بَين فُلانٍ وفُلانٍ مِلْحٌ ومِلْحةٌ، إِذا كَانَ بَينهمَا حُرْمَةٌ، كَمَا سيأْتي. فَقَالَ: أَرجُو أَن يَأْخُذَكم الله بحُرْمَةِ صاحِبها وغَدْرِكُم بهَا. قَالَ أَبو العَباس: الْعَرَب تُعظّم أَمْرَ المِلْحِ والنّارِ والرَّمَادِ. (و) المِلْحُ: (ضِدٌّ العَذْبِ مِنَ الماءُ كالمَلِيحِ) ، هاذا وَصْفٌ وَمَا ذُكِرَ قبلَه كلّها أَسماءٌ. يُقَال ماءٌ مِلْحٌ. وَلَا يُقَال: مالِحٌ إِلاّ فِي لُغَة رَديئة، عَن ابْن الأَعرابيّ، فإِن كَانَ الماءُ عَذْباً ثمَّ مَلُحَ يُقَال: أَمْلَح. وبَقْلَةٌ مالحَةٌ. وحكَى ابنُ الأَعرابيّ: ماءٌ مالِحٌ كمِلْح. وإِذا وَصفتَ الشيْءَ بِمَا فِيهِ من لمُلُوحَة قلت: سَمَكٌ مالِحٌ، وبَقْلَةٌ مالِحةٌ. قَالَ ابْن سِيده: وَفِي حَدِيث عُثمان رَضِي الله عَنهُ: (وأَنا أَشْرَبُ ماءَ المِلْح) ، أَي الشَّدِيد المُلُوحَةِ قَالَ الأَزهَرِيّ عَن أَبي الْعَبَّاس: إِنّه سمع ابنَ الأَعرابيّ قَالَ: ماءٌ أُجَاجٌ، وقُعَاعٌ، وزُعَاقٌ، وحُرَاقٌ وماءٌ يَفْقَأُ عينَ الطّائر، وَهُوَ الماءُ المالِحُ. قَالَ: وأَنشدنا: بَحْرُك عَذْبُ الماءِ مَا أَعَقَّهُ رَبُّكَ والمحرُومُ مَن لمْ يُسْقَهُ أَرادَ: مَا أَقَعَّه. من القُعَا، وَهُوَ الماءُ المهلْح فَقَلَبَ. قَالَ ابْن شُميل: قَالَ يُونُس: لم أَسمع أَحداً من الْعَرَب يَقُول: ماءٌ مالحٌ. وَيُقَال: سَمكٌ مالِحٌ، وأَحسنُ مِنْهُمَا سَمَكٌ مَليحٌ ومملوحٌ. قَالَ الجوهَرِيّ: وَلَا يُقَال مالِحٌ. قَالَ: وَقَالَ أَبو الدُّقَيْش: يُقَال ماءٌ مالحٌ ومِلْح. قَالَ أَبو مَنْصُور؛ هاذا وإِنْ وُجِدَ فِي كَلَام الْعَرَب قَلِيلا لُغَةٌ لَا تُنْك. قَالَ ابْن بَريّ: قد جاءَ المالح فِي أَشعَار الفُصحاءِ، كَقَوْل الأَغلب العِجْليّ يَصف أُتُناً وحِماراً: تَهالُه من كَرْبهِنَّ كالحَا وافْتَرَّ صاباً ونَشُوقاً مالِحَا وَقَالَ غَسّانُ السَّلِيطيّ: وبِيِّ غِذَاهنَّ الحَليبُ وَلم يَكنْ غِذَاهُنّ نِينَانٌ من البحرِ مالِحُ أَحَبُّ إِلينا مِنْ أُناسٍ بِقَرْيَةٍ يَمُوجُون مَوْجَ البَحْرِ والبَحْرُ جَامِحُ وَقَالَ عُمر بن أَبي رَبيعةَ: وَلَو تفَلَتْ فِي البَحْر والبَحْرُ مالحٌ أَصبَحَ ماءُ البَحْرِ من ريقِهَا عَذْبَا قَالَ: وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابيّ: يُقَال شيْءٌ مالِحٌ، كَمَا يُقَال: حامِضٌ. قَالَ ابنَ بَرّيّ: وَقَالَ أَبو الجَرّاح: الحَمْضُ: المالِحُ من الشَّجَر. قَالَ ابْن بَرّيّ: ووَجْهُ جَوازِ هاذا من جِهة العَربيَّة أَن يكون على النَّسَب، مثل قَوْلهم ماءٌ دافِقٌ، أَي ذُو دَفْق، وَكَذَلِكَ ماءٌ مالح، أَي ذُو مِلح، وكما يُقَال: رَجلٌ تارِسٌ، أَي ذُو تُرْسٍ، ودَارِعٌ، أَي ذُو دِرْعٍ. قَالَ: وَلَا يكون هاذا جَارِيا على الفِعْل. وَقَالَ ابْن سيدَه: وسَمَكٌ مالِحٌ ومَلِيحٌ ومَمْلُوح (ومُمَلَّح) وكَرِهَ بعضُهم مَلِيحاً ومالِحاً، وَلم يَرَ بَيْتَ. عُذَافرٍ حُجّة، وَهُوَ قَوْله: لَو شاءَ رَبِّي لم أَكنْ كَرِيَّا وَلم أَسُقْ شَعْفَرَ المَطِيَّا بَصَريّةَ تزَوّجتْ بَصْرِيًّا يُطْعِمها المالِحَ والطَّرِيَّا (وأَمْلَحَ) الرَّجلُ: (وَرَدَه) ، أَي مَاء مِلْحاً، (ج مِلْحَةٌ) ، بِزِيَادَة الهاءِ (ومِلاَحٌ) بِالْكَسْرِ، كشِعْب وشِعَاب، (وأَمْلاَحٌ) ، كتُرْب وأَتْراب، (ومِلَحٌ) ، بِكَسْر ففتْح، وَقد يُقَال أَمْواهٌ مِلْحٌ ورَكِيّةٌ مِلْحةٌ. وَقد (مَلُحَ) الماءُ، (ككرُمَ) ، وَهِي لُغةُ أَهلِ الْعَالِيَة. (ومَنَعَ) ، عَن ابْن الأَعرابيّ وَنَقله ابْن سيد وَابْن القطّاع (ونَصَرَ، نسبَها الفيُّوميّ لأَهل الحِجاز، وذكرَها الجوهَرِيّ وغيرُ واحدٍ، (مُلُوحَةً) ، بالضَّم، (ومَلاَحَةً) مصْدَريّ بَاب كَرُمَ، ومُلُوحاً، مصْد بَاب منَع كقَعَدَ قُعُوداً، ذكرَه الجوهَريّ والفيّوميّ. (والحُسْنُ مَلُحَ ككَرُمَ) ، يَمْلُح مُلُوحَةً ومَلاَحَةً ومِلْحاً. فهاذِه ثلاثةُ مصادرَ: الأَوّل هُوَ الْجَارِي على القِيَاس، وَالثَّانِي هُوَ الأَكثير فِيهِ، وَالثَّالِث أَقلُّها. (فَهُوَ مَلِيحٌ ومُلاَحٌ) ، كغُرَاب، (ومُلاَّحٌ) ، بِالتَّشْدِيدِ، وَهُوَ أَمْلَحُ من المَليح، كَذَا فِي (التَّهْذِيب) . قَالَ: تَمْشِي بجَهْمٍ حَسَنٍ مُلاّحِ أَجَمَّ حتَّى هَمَّ بالصِّياحِ يَعْنِي فَرْجعها، وهاذا الْمِثَال لمَّا أَرادوا المبالغَة قَالُوا فُعّال، فَزادوا فِي لفظِه لِزيادة مَعْنَاهُ، مكثل كَريم وكُرّام، وكَبير وكُبَّار. (ج) أَي جمع الْمليح (مِلاَحٌ) ، بِالْكَسْرِ، (وأَمْلاَحٌ) ، كِلَاهُمَا عَن أَبي عمرٍ و، مثل شَريف وأَشراف، وكَريم وكِرَام. (و) جمع مُلاَح ومُلاّحٍ (مُلاَحُونَ ومُلاّحُونَ، وهما جمْعاً سَلامَة، والأُنْثَى مَليحَة. (و) فِي (الأَساس) : من الْمجَاز (مَلَحَهُ) أَي عِرْضَه، (كمَنَعَه: اغْتَابَه) ووقَعَ فِيهِ (و) مَلَحَ (الطاَّئرُ: كَثُرَ سُرْعَةُ خَفَقانِه بِجَنَاحَيْهِ) . قَالَ: مَلْحَ الصُّقورِ تحتَ دَجْنٍ مُغِينِ قَالَ أَبو حَاتِم: قلْت للأَصمعيّ: أَتُرَاه مَقلوباً من اللَّمْح؟ قَالَ: لَا، إِنّمَا يُقَال لَمَحَ الكَوكَبُ وَلَا يُقَال مَلَحَ، فَلَو كَانَ مقلوباً لجَاز أَن يُقَال مَلَح. (و) مَلَحَ (الشَّاةَ: سَمَطَها) ، فَهِيَ مَملُوحة، كَملَّحها تَمليحاً، وَتَمليحُها: أَخْذُ شعرِها وصُوفِها بالماءِ. وَفِي حَدِيث عَمْرو بن حُريث (عَنَاقٌ قد أُجيدَ تمليِحُها وأُحْكِم نُضْجُها) قَالَ ابْن الأَثير: التّمليح هُنَا السَّمْطُ، وَقيل تَمليِحُهَا تَسْمِينها، وَقد تقدَّم. (و) مَلَحَ (الوَلَدَ: أَرْضَعَه) يَمْلَحُ ويَملُح، وَهُوَ مجَاز. (و) مَلَحَ (السَّمَكَ) ومَلَّحَه فَهُوَ مملوحٌ مُملَّح مَليحٌ. وَيُقَال سَمكٌ مالحٌ. (و) مَلَحَ (القِدْرَ) يَملَحُه مَلْحاً: (طَرَحَ فِيهِ المِلْح) بقَدْر. كَذَا فِي (الصّحاح) ، (كمَلَحَهُ، كضَرَبَه) يَمْلِحَه مَلْحاً، فهما لغتانِ فصيحتان. وفاتَه مَلَّحه تَمليحاً، وذالك إِذا أَكثَرَ مِلْحَه فأَفسدَه وَنقل ابْن سِيدَه عنس يبويه مَلَحَ ومعلَّحَ وأَمْلَحَ بِمَعْنى واحدٍ. ثمَّ إِنَّ الْمَوْجُود فِي النُّسخ كلِّهَا تذكيرُ الضَّمير، والمقرَّر عندهُم أَنّ أَسماءَ القُدورِ كلِّهَا مُؤَنّثَة إِلاّ المِرْجَلَ فَكَانَ الصّوَابُ أَن يَقُول: كملَحَهَا، أَشارَ إِليه شيخُنَا. (و) مَلَحَ (المَاشِيَةَ) مَلْحاً (أَطْعَمَهَا سَبَخَةَ المِلْح) . وَهُوَ تُرَابٌ ومِلْحٌ والمِلْحُ أَكثرُ، وذالك إِذَا لم تَقدِرْ على الحَمْضِ فأَطعَمَهَا، كمَلَّحَهَا تَمليحاً. (والمَلَحُ، محرّكَةً) : داءٌ وعَيْبٌ فِي رِجْلِ الدّابَّة. وَقد مَلِحَ مَلَحاً، وَهُوَ (وَرَمٌ فِي عُرْقُوبِ الفَرَسِ) دونَ الْجد، فإِذا اشتَدَّ فَهُوَ الجَرَذُ. (و) المَلَح: (ع) من دِيار بني جَعْدةَ باليَمَامَةِ، وَقيل: بسَوَادِ الكُوفَةِ مَوضعٌ يُقَال لَهُ مَلَحٌ. وَقَالَ السّكَّريّ: معلَحٌ: ماءٌ لبنِي العَدَوِيّة، ذكَر ذالك فِي شرح قَول جرير: يُهْدِي السَّلامَ لأَهْل الغَوْرِ من مَلَحِ هَيْهَاتَ مِن مَلَحٍ بالغَوْر مُهدَانَا كَذَا فِي (المعجم) . (وأَمْلَحَ الماءُ: صارَ مِلْحاً. و) قد (كَانَ عَذْباً) ، عَن ابْن الأَعرابّي. (و) أَمْلَحَ الإِبلَ: (سَقَاهَا إِيّاه) ، أَي مَاء ملْحاً، وأَملَحَتْ هِيَ: وَرَدَتْ مَاء مِلْحاً. (و) أَملحَ (القِدْرَ: كثَّر مِلْحَهَا، كمَلَّحَها) تَمليحاً، قَالَ أَبو مَنْصُور: وَهُوَ الكلامُ الجيّد: (والمَلاَّحة مشدّدةً: مَنْبِتُه) ، كالبَقَّالة لمنْبت البقْلِ، (كالمَمْلَحةِ) ، بِفَتْح الْمِيم، هاكذا هُوَ مضبوطٌ عندنَا، وَهُوَ مَا يُجْعَل فِيهِ المِلْح، وضَبطه الزَّمَخْشَرِيّ فِي الأَساس بِالْكَسْرِ (والمَلاَّحُ) ، ككَتَّاب (: بائِعُه، أَو) هُوَ (صاحِبُه) ، حَكَاهُ ابْن الأَعرابيّ. وأَنشد: حتّى تَرَى الحُجُرَاتُ كلَّ عشيّةٍ مَا حَوْلَهَا كمُعَرَّسِ المَلاّحِ (كالمُتَمَلِّحِ) ، وَهُوَ مَتَزَوِّده أَو تاجِرُه. قَالَ ابنُ مُقبِل يَصف سَحاباً: تَرَى كلَّ وادٍ سَال فِيهِ كأَنّما أَناخَ عَلَيْهِ رَاكبٌ مُتَمَلِّحُ (و) المَلاّح (: النُّوتِيُّ) . وَفِي (التَّهْذِيب) صاحبُ السَّفِينة، لملازَمتِه الماءَ المِلْحَ. (و) هُوَ أَيضاً (مُتَعَهِّدُ النَّهْرِ) ، وَفِي بعض النُّسخ: البَحر، (ليُصْلِحَ فُوَّهَتَه) ، وأَصله من ذالك، (وصَنْعَتُه المِلاَحة، بِالْكَسْرِ. والمَلاَّحِيَّة) ، بِالْفَتْح وَالتَّشْدِيد وَقيل: سمِّيَ السَّفَّانُ مَلاّحاً لمعالَجته الماءَ المِلْح بإِجراءِ السُّفنِ فِيهِ. وأَنشد الأَزهَرِيُّ للأَعْشى: تَكَافَأَ مَلاَّحُهَا وَسْطَها مِن الخَوْفِ، كَوَثَلَهَا يَلْتَزِمْ (و) فِي حَدِيث ظَبْيَانَ (يأْكُلون مُلاَّحَهَا، ويَرعَوْنَ سَرَاحَهَا، قَالَ الأَزهريّ عَن اللَّيْث: المُلاّح (كرُمَّان) من الحَمْض. وأَنشدَ: يَخْبِطْنَ مُلاّحاً كذَاوِي القَرْمَلِ وَقَالَ أَبو مَنْصُور: المُلاّح من بقول الرِّياض، الْوَاحِدَة مُلاَّحَةٌ، وَهِي بَقلةٌ غَصّةٌ فِيهَا مُلوحةٌ، مَنابِتُها القِيعَانُ وَفِي (الْمُحكم) : المُلاّحة: عُشْبة من الحُمُوض ذَات قُضُب ووَرَقٍ، مَنْبتُها القَفَافُ، وَهِي مالحةُ الطَّعْمِ ناجعةٌ فِي المَال، وَحكى ابْن الأَعرابيّ عَن أَبي المُجِيب الرّبَعي فِي وَصْفه رَوْضَةً: (رأَيتُها تَنْدَى من بُهْمَى وصُوفَانةٍ (ويَنَمةٍ) ومُلاَّحَة ونَهَقَةٍ. ونقلَ ابْن سَيّده عَن أَبي حَنيفة، المُلاَّح (نَبْتٌ) مثل القُلاّم فِيهِ حُمْرَة، يُؤكَل مَعَ اللَّبَن، وَله حَبٌّ يُجمَع كَمَا يُجمع الفَثُّ ويُهبَز فيُؤكَل، قَالَ: وأَحسبه سُمِّيَ مُلاَّجاً لِلَّوْنِ لَا للطَّعْم. وَقَالَ مَرّةً: المُلاّحُ: عُنْقُودُ الكَبَاثِ من الأَرَاكِ، سُمِّيَ لِطَعْمه، كأَنّ فِيهِ من حَرارته مِلْحاً وَيُقَال: نَبْتٌ مِلْحٌ ومالحٌ للحَمْض وَيُقَال: نَبْتٌ مِلْحٌ ومالحٌ للحَمْض. (و) المِلاَح، (ككِتَابٍ: الرِّيحُ تَجْرِي بهَا السَّفِينَةُ) ، عَن ابْن الأَعرابيّ، قَالَ: وَبِه سُمِّيَ المَلاّح مَلاّحاً. (و) فِي الحَدِيث (أَنّ المختارَ لمّا قتلَ عُمَرَ بنَ سَعْدٍ جَعَلَ رأْسه فِي مِلاَحٍ وعَلَّقَه) ، المِلاَحُ: (المِخْلاَةُ) قَالَ ابْن سَيّده هُنَاكَ: وأُراه مقلوباً من الوَلِيحة الغِرَارةُ، والمِلاَح المخلاةُ. قَالَ ابْن سَيّده هُنَاكَ: وأُراه مقلوباً من الوَليحة، إِذا لم أَستدِلّ بِهِ على ميمه أَهي زائدةٌ أَم أَصلٌ، وحملُهَا على الزّيادة أَكثرُ. (و) قيل: هُوَ (سِنَانُ الرُّمْحِ) . قَالَ ابنُ الأَعرابيّ: (و) المِلاَحُ: (السُّتْرَة) . (و) المِلاَحُ: (أَنْ تَهُبَّ الجَنُوبُ عَقِبَ الشَّمَالِ) . (و) المِلاَحُ (بَرْدُ الأَرْضِ حينَ يَنْزِلُ الغَيْثُ) . (و) عَن اللَّيْث: المِلاَحُ: الرَّضَاعُ. وَقَالَ غيرُه: (المُرَاضَعةُ) ، مصدر مَالح مُمالَحَةً، وسيأْتي مَا يتعلّق بِهِ فِي الممالحة. (و) المِلاَح: (مُعَالَجَةُ حَيَاءِ النَّاقةِ) إِذا اشتكَت، فتُؤْخَذ خِرْقَةٌ ويُطْلَى عَلَيْهَا دَوَاءٌ ثمَّ تُلْصَق على الحَياءِ فيبرأُ، كَذَا فِي (التَّهْذِيب) . (و) المِلاَحُ: (المِيَاهُ المِلْح) هاكذا فِي النُّسخِ، وَهُوَ نصُّ عبارَة التَّهْذِيب. (والمُلاَحِيّ كغُرَابِيّ) ، عَن ابْن سَيّده، (وَقد يشدَّد) ، حَكَاهُ أَبو حنيفَة، وَهِي قَليلَة: (عِنَبٌ أَبْيَضُ طَوِيلٌ) ، أَي فِي حَبّه طُولٌ، وَهُوَ من المُلْحَة. (وَقَالَ أَبو قَيس بنُ الأَسْلت) . وَقد لاحَ فِي الصُّبْح الثُّريَّا كَمَا تَرَى كنْقُودِ مُلاّحِيّةٍ حينَ نَوَّرَا وَقَالَ أَبو حنيفَة إِنّمَا نُسِبَ إِلى المُلاّح وإِنما المُلاّح فِي الطّعم. (و) المُلاَحِيُّ (نَوْعٌ مِن التِّين) صِغَارٌ أَمْلَحُ صادِقُ الحَلاوةِ ويُزَبِّبُ (و) المُلاَحِيُّ (مِنَ الأَرَاكِ: مَا فِيهِ بَياضٌ وحُمْرَةٌ وشُهْبَةٌ) ، قَالَه أَبو حنيفةَ، وأَنشدَ لمُزاحمٍ العُقَيْلي: فمَا أُمُّ أَحْوَى الطُّرّتَين خَلا لَهَا بِقُرَّى مُلاَحِيٌّ من المَرْدِ لَهَا (والمَلْحَة) ، بِالْفَتْح: (لُجَّةُ البَحْرِ. و) رُوِيَ عَن ابْن عبّاس أَنّ قَالَ: قَالَ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (الصّادقُ يُعطَى ثلاثَ خِصَالٍ: المُلْحَة، وَالمهابَة، والمحبّة) . المُلْحَة (بالضَّمِّ: المَهَابَةُ والبَرَكَةُ) . قَالَ ابْن سَيّده: أُراه من قَوْلهم: تملَّحَت الإِبلُ سَمِنْت. فكأَنّه يُرِيد الفَضْلَ والزِّيَادَةَ. ثمَّ إِنَّ الَّذِي فِي أُمّهَاتِ اللُّغة أَن المُلْحة هِيَ البَرَكةُ، وأَمَّا المَهَابة فَهِيَ من لَفْظِ الحَدِيث كَمَا عَرَفت، وَلَيْسَ بتفسير للمُلْحَةِ فتأَمّلْ. (و) من الْمجَاز: طْرِفْنَا بمُلْحَةِ من مُلَحِك. المُلْحَة: (واحِدَةُ المُلَحِ من الأَحادِيثِ) ، وَهِي الكَلِمة المَليحة وَقيل: القَبيحة، وَبِهِمَا فُسِّر قولُ عائشةَ رَضِي الله عَنْهَا: (رُدّوها عليّ، مُلْحَةٌ فِي النّارِ اغْسِلوا عنِّي أَثَرها بالماءِ والسِّدْر) . قَالَ الأَصمعيّ: بَلَغْتُ بالعُلْم ونِلْتُ بالمُلح. وأَبو عليّ إِسماعيل بنُ محمّد الصَّفّار النّحْوِيّ الأَديب المُلَحيّ رَاوِي نسخةِ ابنِ عَرَفَةَ، وأَبو حَفْصِ بنُ شاهينَ يعرف بابنِ المُلَحِيّ. . قَالَ الْحَافِظ ابنُ حَجر: وأَشعَبُ الطْامِعُ أَيضاً يُعرَف بذالك، قَالَ: وهؤُلاءِ نسِبُوا إِلى رِوَايَةِ اللَّطَائِف والمُلَح. (و) من الْمجَاز المُلْحَة من الأَلوَان (بَيَاضٌ) يَشوبُه، أَي (يُخِالِطُه سَوَادٌ، كالمَلَحِ، مُحرّكَةً) ، تَقول فِي الصِّفة: (كَبْشٌ أَمْلَحُ) بَيِّنُ المُلْحَةِ والمَلَحِ. وَقَالَ الأَصمعيّ: الأَملَحُ الأَبَلقُ بسَوَادٍ وبَيَاضٍ. وَقَالَ غيرُه: كلُّ شَرٍ وصُوفٍ ونَحوه كَانَ فِيهِ بَياضٌ وسَوادٌ، فَهُوَ أَمْلَحُ. وَفِي الحَدِيث (أَنّ رَسُولَ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمأُتِيَ بكَبشَيْن أَملَحَيْنِ فذَبحَهما) . وَفِي (التَّهْذِيب) (ضَحَّى بكَبْشين أَمْلَحَيْنِ) (ونَعْجَةٌ مَلْحَاءُ) : شَمَطَاءُ سَودَاءُ تَنْفُذُهَا شَعرَةٌ بَيضاءُ. . (و) وَقَالَ الكِسائيّ وأَبو زيد وَغَيرهمَا: الأَملحُ: الذِي فِيهِ بَياضٌ وسَوادٌ وَيكون البَياضُ أَكثرَ. و (قد امْلَحَّ) الكَبشُ (امْلِحاحاً) . صَار أَمْلَحَ. وَيُقَال كَبشٌ أَمْلَحُ، إِذا كَانَ شَعرُه خَلِيساً. (و) المُلْحَة أَيضاً: (شَدُّ الزَّرَقِ) حتّى يَضْرِب إِلى البَيَاض، وَقد مَلِحَ مَلَحاً وامْلَحّ امْلِحَاحاً وأَمْلَحَ. وَقَالَ الأَزهريّ: الزُّرْقَة إِذا اشتدّتْ حتَى تَضربَ إِلى البَياض قيل: هُوَ أَمْلَحُ العَيْن. (و) مِلْحَةُ، (بالكَسْر) : اسْم (رَجُل. و) مِلْحَةُ الجَرْميّ (شاعرٌ) من شُعرائهم. (و) من الْمجَاز: (مِلْحَانُ، بِالْكَسْرِ) اسمُ شَهرِ (جُمادَى الآخِرَة) ، سُمِّيَ بذالك لابْيِضَاضِه. قَالَ الكُميت: إِذَا أَمسَتِ الآفاقُ حُمْراً جُنُوبُها لشَيْبَانَ أَو مِلْحَانَ واليومُ أَشْهَبُ شَيْبَانُ: جُمَادَى الأُولَى، وَقيل كانُونُ الأَوّل (و) مِلْحَانُ (: الكانُونُ الثَّاني، سُمِّيَ بذالك لبياضِ الثَّلجِ. وَنقل الأَزهريُّ عَن عَمْرِو بن أَبي عَمرٍ و: شِيبَانُ، بِكَسْر الشين. ومِلْحَانُ من الأَيّامِ إِذَا ابْيَضَّت الأَرضُ من الصَّقِيع. وَفِي (الصّحاح) : يُقَال لبَعض شُهور الشِّتَاءِ مِلْحان، لِبياضِ ثَلْجِه. (و) مِلْحَانُ: (مُخْلاَفٌ باليَمَنِ) مشهورٌ، يُضاف إِلى حُفَاشَ. (و) مِلْحَانُ (جَبَلٌ بدِيارِ سُلَيمٍ) بالحجاز. وَقَالَ ابْن الحائك: مِلْحَانُ بنُ عَوْفِ بن مالكِ بن زيد بن سَدَدِ بن حِمْيَر، وإِليه يُنْسَب جَبَلُ مِلْحَانَ المُطِلُّ على تِهَامَةَ والمَهْجَمِ، واسمُ الجَبلِ رَيْشَانُ فِيمَا أَحْسب. كَذَا فِي (المعجم) . (والمَلْحَاءُ: شَجَرَةٌ سَقَطَ وَرَقُها) وبَقِيتْ عِيدَنُهَا خُضْراً. (و) المَلْحَاءُ من البَعير: الفِقْرُ الّتي عَلَيْهَا السَّنامُ، وَيُقَال: هِيَ مَا بينَ السَّنَامِ إِلى العَجُزِ، وَقيل (لَحْمٌ فِي الصُّلْبِ) مُستَبطِنٌ (مِنَ الكاهِلِ إِلى العَجُزِ) . قَالَ العجّاج: مَوصولةُ المَلْحَاءِ فِي مُستعظَمِ وكَفَلٍ من نَحْضِه مُلَكَّمِ وَقَول الشَّاعر: رَفَعُوا رَايَةَ الضِّرَابِ ومَرُّوا لَا يُبَالُون فارِسَ المَلْحَاءِ يَعْنِي بفارِسِ الملحاءِ مَا علَى السَّنَامِ من الشَّحْمِ. وَفِي (التَّهْذِيب) : الملحَاءُ بَين الكاهلِ والعَجُزِ وَهِي من البَعير مَا تَحْتَ السَّنَامِ وَالْجمع مَلْحاوَاتٌ. (و) من الْمجَاز: أَقبَلَ فُلانٌ فِي كَتيبةٍ مَلْحَاءَ، المَلْحَاءُ: (الكَتِيبَةُ) البَيْضَاءُ (العَظِيمَةُ) ، قَالَ حسّان بن رَبِيعَةَ الطائيّ: وأَنَّا نَضْرِبُ المَلْحَاءَ حَتَّى تُولِّيَ والسُّيُوفُ لَنَا شُهُودُ (و) المَلْحَاءُ: (كَتِيبَةٌ كَانَتْ لآلِ المُنْذِرِ) من مُلُوك الشامِ، وهما كَتيبتانِ، إِحداهما هاذه، وَالثَّانيَِة الشَّهْبَاءُ. قَالَ عَمرُو بن شأْسٍ الأَسديّ: يُفْلِّقْن رَأْسَ الكَوكَبِ الضَّخْمِ بَعْدَمَا تَدُورُ رَحَى المَلْحَاءِ فِي الأَمر ذِي البَزْلِ (و) مَلْحاءُ (: وَادٍ باليَمَامَةِ) من أَعظم أَوْدِيَتها. وَقَالَ الحَفْصيّ. وَهُوَ من قُرَى الخَرْج بهَا. كذَا فِي (المعجم) . (و) من الْمجَاز فُلانٌ (مِلْحُه عَلَى رُكْبَتِهِ) ، هاكذا بالإِفرادِ فِي النُّسخ، والصَّواب (على رُكْبَتَيْه) بالتثنية كَمَا فِي أُمّهاتِ اللُّغَة كلِّهَا. واختُلف فِي تَفْسِيره على أَقوالٍ ثلاثةٍ، (أَيْ لَا وعفَاءَ لَهُ) ، وَهُوَ القَوْل الأَوّل. قَالَ مِسكِينٌ الدَّارِميّ: لَا تلُمْهَا إِنّها مِن نِسْوَةٍ مِلْحُهَا موضوعةٌ فوقَ الرُّكَبْ قَالَ ابْن الأَعرابيّ: هاذه قليلةُ الوفاءِ. قَالَ: وَالْعرب تَحلِف بالمِلْح والماءِ تَعْظِيمًا لَهما. وَفِي (التَّهْذِيب) فِي معنَى الْمثل: أَي مضيِّعٌ لحقِّ الرَّضاعِ غير حافِظٍ لَهُ، فأَدْنَى شيءٍ ينْسِيه ذِمَامه، كَمَا أَنَّ الَّذِي يَضَع المِلْحَ على رُكبتَيه أَدْنَى شيءٍ يُبدِّده. (أَو سَمينٌ) . وَهُوَ القَوْل الثَّانِي، قَالَ الأَصمعيّ فِي معنى البيتِ السَّابِق: (هاذه زنْجيّة، والْمِلْح شَحْمُهَا هَا هُنا، وسِمَنُ الزّنْج فِي أَفخاذها. وَقَالَ شَمِرٌ: الشّحم يُسمَّى مِلْحاً. (أَو حَدِيدٌ فِي غَضَبِه) ، وَهُوَ القَوْل الثَّالِث. وَقَالَ الأَزهريّ: أَي سَيِّىء الخُلُقِ يَغَضب من أَدنَى شيءٍ كَمَا أَنّ المِلْحَ عَلَى الرُّكْبَة يَتَبَدّد من أَدنى شيْءٍ. وَفِي (الأَساس) : أَي كثير الخِصَام، كأَنّ طُولَ مُجاثاتِه ومُصاكَّته الرُّكَبَ قَرَّحَ رُكْبتَيه، فَهُوَ يَضَعُ المِلْحَ عَلَيْهِمَا يُدَاوِيهما. (و) فِي (الْمُحكم) : (سَمَكٌ) مالحٌ و (مَليحٌ ومَمْلُوحٌ ومُمَلَّحٌ) وَكره بَعضهم مَلِيحاً ومالحاً، وَلم يَر بَيتَ عُذَافرٍ حُجّةً، وَقد تقدّم. (وقَليبٌ مَليحٌ: ماؤُه مهلْحٌ) . وأَقلِبَةٌ مِلاَحٌ، قَالَ عَنترةُ يَصف جُعَلاً: كأَنَّ مُؤَشَّرَ العَضُدَين حَجْلاً خَدُوجاً بينَ أَقْلِبَةٍ مِلاَحِ (واسْتَمْلَحَهُ) ، إِذا (عَدَّهُ مَلِحياً) وَيُقَال وَجدَه مليحاً. (وذَاتُ المِلْح. ع) قَالَ الأَخطل: بِمُرْتَجِزٍ دَانِي الرَّبَانِ كأَنّه عَلى ذَات مِلْح مُقْسِمٌ مَا يَرِيمُها (وقَصْرُ المِلْح) مَوضع آخَرُ (قُرْبَ خُوَارِ الرَّيّ) ، على فراسِخَ يَسيرَةٍ، والعَجم يُسمُّونه دِه نَمك. (و) مُلَيْحٌ، (كزُبَيرٍ: قَريةٌ بِهَرَاةَ) ، مِنْهَا أَبو عُمَرَ عبدُ الواحدِ بنُ أَحمدَ بنِ أَبي القاسمِ الهَرَوِيّ، حَدّثَ عَن أَبي منصورٍ مُحمّدٍ بنِ محمدِ بنِ سِمْعَانَ النَّيسابوريّ وَغَيره. (و) بَنو مُلَيح: (حَيٌّ مِنْ خُزَاعَةَ) ، وهم بَنو مُلَيح بن عَمْرِو بنِ ربِيعَةَ، وعَمْرٌ وَهُوَ جُمّاع خُزَاعَة. (وأُمَيْلحُ: ماءٌ لبني رَبِيعَةِ الجُوعِ) هُوَ رَبِيعَةُ بنُ مالِكِ بنِ زَيدِ مَناة. (و: ع) فِي بلادِ هُذَيْل كَانَت بِهِ ومةٌ. قَالَ المتنخِّل: لَا يَنْسَإِ الله مِنَّا مَعْشَراً شَهِدُوا يَوْمَ الأُمِيلِحِ لَا غَابُوا وَلَا جَرَحُوا (والمَلُّوحَةُ كسَفُّودَةَ: ة بحَلَبَ كَبِيرَةٌ) ، كَذَا فِي (المعجم) . (و) مُلَيْحَةُ، (كجُهَيْنَةَ: ع) فِي بِلَاد بني تَميم، وَكَانَ بِهِ يوْمٌ بَين بني يَرْبوع وبِسْطَام بن قَيسٍ الشَّيْبَانيّ. واسمُ جبَل فِي غَربِيّ سَلْمَى أَحَدِ جَبَلَيْ طَيِّءٍ، وَبِه آباءٌ كثيرةٌ وطَلْح. (و) من الْمجَاز يُقَال: (بَينهمَا مِلْحٌ ومِلْحَةٌ) ، بكسرهما، أَي (حُرْمَةٌ) وذِمَامٌ (وحِلْفٌ) ، بِكَسْر فَسُكُون. وَفِي بعض النُّسخ بِفَتْح فَكسر مضبوطاً بالقَلم. وَالْعرب تَحلِف بالمِلْح والماءِ تَعْظِيمًا لَهما، وَقد تقدّم. (و) مِنْهُ أَيضاً (امتَلحَ) الرّجُلُ، إِذا (خَلَطَ كَذِباً بحقَ) ، كارْتَثَأَ. قَالَه أَبو الْهَيْثَم، وَقَالُوا إِنّ فلَانا يَمتَذِق، إِذا كانَ كَذوباً، ويَمْتَلِح، إِذا كَانَ لَا يُخْلِص الصَّدق. (والأَمْلاَحُ) ، بِالْفَتْح (: ع) ، قَالَ طَرَفَةُ بنُ العَبد: عَفَا مِن آلِ لَيْلَى السَّهْ بُ فالأَمْلاَحُ فالغَمْرُ وَقَالَ أَبو ذُؤَيْب: أَصْبَحَ مِن أُمِّ عَمْرٍ وبَطْنُ مَرٍ فأَج: زاعُ الرَّجِيع فَذُو سِدْرٍ فأَمْلاحُ (ومَلّحَ الشّاعِرُ) إِذا (أَتَى بشَيْءٍ مَلِيحٍ) ، وَقَالَ اللَّيْث أَملَح: جاءَ بكلمةٍ مَليحةٍ. (و) مَلّحَ (الجَزُورُ) فَهِيَ مُملِّح: (سَمِنَتْ قَلِيلاً) ، وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ. جَزورٌ مُملِّح: فِيهَا بقيّة من سِمَن. (و) فِي (التَّهْذِيب) (يُقَال: مَا أُمَيْلِحَهُ) فصَغَّرُوا الفِعْلَ وهم يُرِيدُونَ الصِّفة حتّى كَأَنّهُم قَالُوا مُلَيْ، (وَلم يُصَغَّرْ من الفِعْلِ غيرُه و) غيرُ قَوْلهم (مَا أُحَيْسِنَهُ) وَقَالَ بَعضهم: وَمَا أُحَيْلاه. قَالَ شيخُنَا: وَهُوَ مبنيٌّ على مذهَب البصريّين الّذين يَجزِمُون بفِعلِيّة أَفعَل فِي التّعجُّب. أَمَّا الكوفيّون الَّذين يَقولون باسميَّته فإِنّهم يُجوِّزُون تَصْغيرَه مُطلقًا، ويَقيسون مَا لم يَرِدْ على مَا وَرد، ويَستدلُّون بِالتَّصْغِيرِ على الاسميَّة، على مَا بُيِّن فِي العربيّة. قَالَ الشَّاعِر: يَا مَا أُميلِحَ غِزْلاناً عَطَوْنَ لَنا مِنْ هاؤُلَيَّاءِ بعيْنَ الضّالِ والسَّمُرِ الْبَيْت لعلِيّ بن أَحمدَ الغَرِيبيّ وَهُوَ حَضَرِيّ وَيُقَال اسْمه الْحُسَيْن بن عبد الرحمنا، ويُروَى للمجنون، وَقَبله: بِاللَّهِ يَا ظَبَياتِ القَاعِ قُلْت لنا لَيْلايَ مِنكنَّ أَم لَيلَى من البشَرِ (و) من الْمجَاز: مالَحْت فُلاناً مُمالَحة (المُمَالَحةُ، المُوَاكَلَةُ. و) فلانٌ يحفظ حُرمَةَ المُمَالَحة، وَهِي (الرَّضَاعُ) . وَفِي (الأُمّهات اللُّغَوِية: المُراضَعَةُ) . قَالَ ابْن بَرِّيّ: قَالَ أَبو الْقَاسِم الزّجّاجِيّ لَا يَصحُّ أَن يُقَال تَمالَحَ الرَّجلانِ، إِذا رَضَعَ كلُّ واحدٍ مِنْهُمَا صاحِبَه، هَذَا محالٌ لَا يكون، وإِنّمَا المِلْح رَضاعُ الصَّبِيِّ المرأَةَ، وهاذا مَا لَا تَصحُّ فِيهِ المُفَاعلةُ، فالمُمالحة لفظةٌ مُوَلَّدَةٌ وليستْ من كَلَام الْعَرَب. قَالَ وَلَا يصَحُّ أَن يكون بِمَعْنى المُوَاكَلة يكون مأْخوذاً من المِلْح، لأَنَّ الطَّعامَ لَا يَخْلُو من المِلْح. ووَجْهُ فسادِ هاذَا القَولِ أَنَّ المُفاعَلَةَ إِنما تكون مأْخُوذَةً من مصدرٍ، مثل المُضَارَبَة والمُقاتلة، وَلَا تكون مأْخُوذَةً من الأَسماءِ غير المصادِرِ. أَلاَ تَرَى أَنَّه لَا يَحْسُن أَن يُقال فِي الإِثنين إِذا أَكلاَ خُبزاً: بَينهمَا مُخَابَزة، وَلَا إِذا أَكلاَ لَحماً: بَينهمَا مُلاحَمة. (ومِلْحتانِ، بِالْكَسْرِ) ، تَثنيَة مهلْحةَ، (مِنْ أَوْدِيَةِ القَبَلِيَّة) ، عَن جَار الله الزّمخشريّ عَن عُلَيَ. كَذَا فِي (المعجم) . وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ من هَذِه الْمَادَّة: مَلَحَ الجِلْدَ واللَّحْمَ يَمْلَحه مَلْحاً فَهُوَ مَملوحٌ، أَنشد ابنُ الأَعرابيّ: تُشْلِي الرَّمُوحَ وَهِيَ الرَّموحُ حَرْفٌ كأَنَّ غُبْرَها مملُوحُ وَقَالَ أَبو ذُؤَيب: يَسْتنُّ فِي عُرُضِ الصَّحراءِ فائِرُهُ كأَنّه سَبِطُ الأَهْدابِ مَملوحُ يَعنِي البحرَ، شَبَّه السّرَابَ بِهِ. وأَملَحَ الإِبلَ: سَقاها مَاء مِلْحاً. وأَملِحْنِي بنَفْسك: زيِّنِّي. وَفِي (التَّهْذِيب) : سأَل رَجلٌ آخَرَ فَقَالَ: أُحِبُّ أَن تُمْلِحَني عِنْد فُلانٌ بنَفْسِك، أَي تُزيِّنَني وتُطْرِيَني. وَقَالَ أَبو ذُبيانَ بنُ الرَّعْبَل: أَبغَضُ الشُّيُوخِ إِلى الأَقَلحُ الأَمْلَحُ الحَسُوّ الفَسُوّ. كَذَا فِي (الصّحاح) . وَفِي حَدِيث خَبّابٍ (لاكنّ حَمزةَ لم يَكن لَهُ إِلاّ نَمِرَةٌ مَلْحاءُ) ، أَي بُرْدَة فِيهَا خطوطٌ سُودٌ وبِيضٌ. وَمِنْه حَدِيث عُبَيْد بن خالدٍ: (خَرَجْتُ فِي بُرْدَين وأَنا مُسبِلُهما، فالتفتُّ فإِذا رسولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَقلت: إِنّما هِيَ مَلْحَاءُ. قَالَ وإِنْ كَانَت مَلْحَاءَ، أَمالَكَ فيَّ أُسْوَةٌ) . والمُلْحَة والمعَحُ فِي جَمِيع شَعرِ الجَسَد من الإِنسان وكلِّ شيْءٍ: بَياضٌ يَعلو السَّوَادَ. وَقَالَ الفرّاءُ: المليحُ: الحَليم والرّاسِب. وَمن الْمجَاز: يُقَال: أَصَبْنا مُلْحَةً من الرّبيع، أَي شَيْئا يَسِيراً مِنْهُ. وأَصابَ المالُ مُلْحَةً من الرَّبِيع: لم يَستَمْكِنْ مِنْهُ فنَالَ مِنْهُ شَيْئاً يَسِيراً. والمِلْحُ: اللَّبَنُ، عَن ابْن الأَعرابيّ، وَذكره ابْن السيِّد فِي المثلّث. والمِلح: البَرَكَة، يُقَال؛ لَا يُبَارِك الله فِيهِ وَلَا يُملِّح، قَالَه ابْن الأَنبارِيّ. وَقَالَ ابنُ بُزُرج: مَلَحَ الله فِيهِ فَهُوَ مَملوحٌ فِيهِ، أَي مُبَارَكٌ لَهُ فِي عَيشه ومالِه. والمُلْحَة، بالضّمْ، مَوضِع، كَذَا فِي (المعجم) . وَفِي الحَدِيث: (لَا تُحَرِّم المَلْحَةُ والمَلْحَتَانِ) أَي الرَّضْعَة والرَّضعتَان، فأَمّا بِالْجِيم فَهُوَ المَصّة، وَقد تقدّمت ومَلِيح، كأَميرٍ: ماءٌ باليَمَامَةِ لبني التَّيْمِ، عَن أَبي حَفصةَ، كَذَا فِي (المعجم) . ومَلَّحَ الماشيةَ تَمليحاً: حَكَّ المِلْحَ على حَنَكِهَا. والأَملَحانِ: مَوضعٌ. قَالَ جَرير: كأَنَّ سَلِيطاً فِي جَوَاشِنَها الحَصَى إِذَا حَلَّ بَين الأَملَحَينِ وَقِيرُها وَفِي مُعْجم أَبي عُبيد: الأَملَحانِ: ماءَانِ لضَبّةَ بلُغَاط، ولُغَاط وادٍ لضَبّةَ. والمَمَالح فِي دِيار كَلْبٍ، فِيهَا رَوْضَةٌ، كَذَا فِي (المعجم) . وَيُقَال للنَّدَى الّذي يَسقُط باللَّيلِ على البَقْل أَمْلَحُ، لبَياضِه. قَالَ الرّاعي يَصف إِبلاً. أَقَامَتْ بِهِ حَدَّ الرّبيعِ وجَارُهَا أَخو سَلْوَةٍ مَسَّى بِهِ اللَّيْلُ أَمْلَحُ يعنِي النَّدَى. يَقُول: أَقامَت بذالك المَوضِع أَيَامَ الرَّبِيعِ، فَمَا دامَ النَّدَى فَهُوَ فِي سَلْوةٍ من العَيْش. والمِمْلاحُ: قَريةٌ بزَبِيدَ، إِليها نُسِب القَاضِي أَبو بكرِ بنُ عُمَر بنِ عثمانَ النّاشريّ قَاضِي الجَنَدِ، توفّيَ بهَا سنة 760. وَمن الْمجَاز: لَهُ حَركاتٌ مُستملَحَة. وفُلانٌ يَتَظَرّف ويَتَمَلَّح. ومَلِيحُ بن الجَرَّاح أَخو وَكِيعٍ. وحَرَامُ بن مَلْحَانَ، بِالْفَتْح وَالْكَسْر: خالُ أَنسِ بن مالكٍ. وَفِي أَمثالهم: (مُمَالِحَانِ يَشْحَذَانِ المُنْصُل) للمتصافِيَيْنِ (ظَاهرا) المُتضادَّين باطِناً، أَورده الميدانيّ. والمِلْح: اسمُ ماءٍ لبني فَزارةَ، استدركه شَيخُنا نقلا عَن أَبي جَعْفَر اللّيْليّ فِي (شرح الفصيح) ، وأَنشد للنَّابغة: حتَّى استغاثَتْ بأَهْلِ المِلْح مَا طَعِمتْ فِي مَنزلٍ طَعْمَ نَوْمٍ غيرَ تَأْوِيبِ قلت: وَفِي (المعجم) : المِلْحُ موضعٌ بخُراسانَ. والمِلاَح، ككِتاب: مَوضع، قَالَ الشُّوَيعرُ الكِنَانِيّ: فسائلْ جعْفَراً وَبنى أَبيها بَنَى البَزَرَي بِطِخْفَةَ والمِلاَحِ وأَبو الْحسن عليّ بن محمّد البغداديّ الشَّاعِر المِلْحيّ، بالكَسْر، إِلى بَيع المِلْحِ، رَوى عَنهُ أَبو محمّد الجوهريّ. والمِلْحِيّة، بِالْكَسْرِ: قَرْيَةٌ بأَدْنَى الصَّعيد من مصر، ذاتُ نَخيل، وَقد رأَيتُها. والمِلْحِيّة: قومٌ خَرجوا على المستنصِر العَلوِيّ صَاحب مصر، وَلَهُم قِصّة. ومُلَيحُ بن الهُون: بَطنٌ. ويُوسف بن الْحسن بن مُلَيحٍ، حَدّثَ. وإِبراهيم بن مُلَيْحِ السُّلَمِيّ، لَهُ ذِكْر. وَفَاطِمَة بنْت نَعْجةَ بن مُلَيْح الخُزَاعِيّة هِيَ أُمُّ سعيدِ بن زيدٍ أَحدِ العَشرةَ. ومُلَيْح بن طَرِيفٍ شَاعِر. ومسعود بن رَبِيعَة المُلَحي الصَحابيّ نُسِبَ إِلى بني مُلَيْح بن الهُون.


- ـ المِلحُ، بالكسر: م، وقد يُذَكَّرُ، والرَّضاعُ، والعِلْمُ، والعلماءُ، والمَلاحةُ، والشَّحْمُ، والسِّمَنُ، ـ كالتَّمَلُّحِ والتَّمْليح، والحُرْمةُ، والذِّمامُ، ـ كالمِلْحةِ، بالكسرِ، وضِدٌّ العَذْبِ من الماءِ، كالمَليحِ. ـ وأمْلَحَ: ورَدَه، ـ ج: مِلْحَةٌ ومِلاحٌ وأمْلاحٌ ومِلَحٌ. ـ مَلُحَ، ككَرُمَ ومنعَ ونَصَرَ، مُلوحةً ومَلاحةً. ـ والحُسْنُ مَلُحَ، ككَرُمَ، فهو مَليحٌ ط ومُلاحٌ ط ومُلاَّحٌ، ج: مِلاحٌ وأمْلاحٌ ط ومُلاحونَ ط ومُلاَّحونَ. ـ ومَلَحَه، كمنعه: اغْتابَه، ـ وـ الطائرُ: كثُرَ سُرْعةُ خَفَقانِه بِجناحَيْهِ، ـ وـ الشاةَ: سَمَطَها، ـ وـ الولَدَ: أرْضَعَه، ـ وـ السَّمَكَ، والقِدْرَ: طَرَحَ فيه المِلْحَ، ـ كمَلَحَه، كضَرَبَه، ـ وـ الماشِيةَ: أطْعَمَها سَبَخَةَ المِلْحِ. ـ والمَلَحُ، محركةً: ورَمٌ في عُرْقوبِ الفَرَسِ، و ع. ـ وأمْلَحَ الماءُ: صارَ مِلْحاً، وكان عَذْباً، ـ وـ الإِبِلَ: سَقاها إيَّاه، ـ وـ القِدْرَ: كثَّرَ مِلْحَها، كمَلَّحَ. ـ والمَلاَّحةُ، مُشَدَّدةً: مَنْبِتُه، كالمَمْلَحَةِ. ـ والمَلاَّحُ: بائعُه، أو صاحِبُه، ـ كالمُتَمَلِّحِ، والنُّوتيُّ، ومُتَعَهِّدُ النَّهرِ لِيُصْلِحَ فُوَّهَتَه، ـ وصَنْعَتُه: المِلاحةُ، بالكسر، ـ والمُلاحيَّةُ. وكرُمَّانٍ: نَباتٌ. وككِتابٍ: الرِّيحُ تَجْري بها السَّفينةُ، والمِخْلاةُ، وسِنانُ الرُّمْحِ، والسُّتْرَةُ، وأن تَهُبَّ الجَنوبُ عَقِبَ الشَّمالِ، وبَرْدُ الأرضِ حِينَ يَنْزِلُ الغَيْثُ، والمُراضَعةُ، ومُعالَجَةُ حَياءِ الناقةِ، والمِياهُ، والمِلْحُ. ـ والمُلاحِيُّ، كغُرابِيٍّ، وقد يُشَدَّدُ: عِنبٌ أبْيَضُ طويلٌ، ونَوْعٌ من التِّينِ، ـ وـ من الأَراكِ: ما فيه بَياضٌ وحُمْرَةٌ وشُهْبَةٌ. ـ والمَلْحَةُ: لُجَّةُ البَحْرِ، وبالضم: المَهابةُ، والبَرَكَةُ، وواحِدةُ المُلَحِ من الأحاديثِ، وبَياضٌ يُخالِطُهُ سَوادٌ، ـ كالمَلَحِ، محركةً، كَبْشٌ أمْلَحُ، ونَعْجَةٌ مَلْحاءُ، ـ وقد أمْلَحَّ امْلِحاحاً، ـ و= أشَدُّ الزَّرَقِ، وبالكسر: رجُلٌ، وشاعِرٌ. ـ ومِلْحانُ، بالكسر: جُمادَى الآخرةُ، والكانونُ الثاني، ومِخْلافٌ باليَمنِ، وجَبَلٌ بِديارِ سُلَيْمٍ. ـ والمَلْحاءُ: شجرةٌ سَقَطَ ورَقُها، ولَحْمٌ في الصُّلْبِ من الكاهِلِ إلى العَجُزِ، والكَتيبةُ العظيمةُ، وكتيبةٌ كانت لآلِ المُنْذِرِ، ووادٍ باليَمامةِ. ـ و "مِلْحُه على رُكْبَتِه " أي: لاوفاءَ له، أو سَمينٌ، أو حديدٌ في غَضَبِه. ـ وسَمَكٌ مليحٌ ومَمْلُوحٌ: مُمَلَّحٌ. ـ وقَليبٌ مَليحٌ: ماؤُه مِلْحٌ. ـ واسْتَمْلَحَه: عَدَّهُ مَليحاً. ـ وذاتُ المِلْحِ: ع. ـ وقَصْرُ المِلْحِ: قُرْبَ خُوارِ الرَّيِّ. وكزُبَيرٍ: قَرْيَةٌ بِهَراةَ، وحَيُّ من خُزاعةَ. ـ وأُمَيْلحُ: ماءٌ لبني رَبيعةَ الجُوع، وع. ـ والمَلُّوحَةُ، كسَفُّودَةٍ: ة بِحَلَبَ كبيرةٌ. وكجُهَيْنَةَ: ع. ـ وبينهما مِلْحٌ ومِلْحَةٌ: حُرْمَةٌ وحِلْفٌ. ـ وامْتَلَحَ: خَلَطَ كَذِباً بِحَقٍّ. ـ والأَمْلاحُ: ع. ـ ومَلَّحَ الشاعِرُ: أتَى بشيءٍ مَليحٍ، ـ وـ الجَزُورُ: سَمِنَتْ قليلاً. ـ ويقالُ: ما أُمَيْلِحَه، ولم يُصَغَّرْ من الفِعْلِ غيرُهُ، وما أُحَيْسِنَهُ. ـ والمُمالَحَةُ: المُواكَلَةُ، والرَّضاعُ. ـ ومِلْحَتانِ، بالكسر: من أودِيَةِ القَبَلِيَّةِ.


- اللَّحَّةُ اللَّحَّةُ خُبزَةٌ لَحَّةٌ يابسة.


- لَحِحَتْ عينه لَحِحَتْ لَحَحًا: لَصِقَت بالرّمصِ فهو أَلَحُّ، وهي لَحَّاءُ. والجمع : لُحٌّ.


- ألْحَنَ في كلامه: أَخطأ.|ألْحَنَ فلانًا القولَ: أفهمه إِيَّاه.


- اللَّحِمُ اللَّحِمُ بيتٌ لَحِمٌ: كثيرُ اللحم.|اللَّحِمُ البيتُ يُغتاب فيه الناسُ كثيرا.| وبازٌ لَحِمٌ: يأكل اللحمَ أو يشتهيه.


- المِلْوَحُ : السَّريعُ العطَش.


- لَحَّتِ القَرابةُ بيننا لَحَّتِ لَحًّا: دَنَتْ ولَصِقَت. يقال في المعرفة: هو ابن عمي لَحًّا، منصوب على الحال، وفي النكرة: هو ابن عَمٍّ لَحٍّ، بالجرّ، لأَنه نعتٌ للعمّ.| (وكذلك المؤنث والاثنان والجمع) .


- المِلْحَاحُ : اللَّحُوح.|يقال: سَحابٌ مِلْحَاحُ: دائمُ المطر.


- أَلَحَّ السَّحابُ: دام مطرُه.|أَلَحَّ فلانٌ على الشيء: واظبَ عليه. يقال: أَلحَّ عليه بالمسأَلة: ألحف.|أَلَحَّ الحذاءُ على الإِصبع: عَقَرَه فهو مِلْحَاحٌ.


- تَلَحَّحَ عليه: أَلَحَّ.


- اللَّحْيُ : مَنبِتُ اللِّحْية من الإنسان وغيره.| وهما لَحْيان.|اللَّحْيُ العظمان اللذان فيهما الأسنان من كل ذي لَحْي.|لَحْيَا الغدير: جانباه. والجمع : أَلْحٍ، ولُحِيٌّ، ولِحاءٌ.


- الحَاء : الحرْف السَّادس من حُروف الهجاء.| وهو مهْمُوس رخْو، ومحرجه من وسط الحلْق.


- اللِّحَاء : قِشْرُ كل شيءٍ . يقال: لا تدخل بين العصا ولحائها. والجمع : أَلحِيَة، ولُحِيٌّ.| ولحاء التمْرة: ما كسا النَّواة.| ويُطلَقُ عَلَى النسيج الوعائي الذي يوصّل الغذاء في النبات.|اللِّحَاء الطبقة الظاهرة من بعضَ الأعضاء كظاهر الكلية و الدِّماغ .


- تلاَحَى الرجلان: تنازعا وتشاتما.


- ألحَى العودُ: آن له أن يُقشَرَ.|ألحَى فلان أتى ما يلام عليه .


- لَحَا الشجرةَ والعصا لَحَا لَحْوًا: قَشَرَها.|لَحَا فلانًا: لامه وعَذَلَه فهو لاحٍ، وهي لاحِيَة، وذاك مَلْحوٌّ.


- اللِّحْيَةُ : شعر الخدَّين والذَّقَن. والجمع : .| لِحًى، \9.|ولُحًى.| ولِحْيَةُ التيس: بقل زراعِيّ مُحْوِلٌ من الفصيلة المركّبة، تُطبَخُ جذورُه الغِلاظ، و يسمَّى: الفوميّ.|\8.


- المِلْحَاةُ : ما يُقْشَرُ به اللِّحَاءُ.


- لَحَى الشجرةَ والعصا لَحَى لَحْيًا: قَشَرَها.|لَحَى اللهُ فلانا: قبّحه ولَعَنَه فهو مَلْحِيٌّ، وهي مَلْحِيّة.


- تَلَحَّى فلان: جعل جزءا من العمامة تحت لَحْيَيْه.


- التَحَى التَحَى يقال: التحى الرجلُ: صَار ذا لِحية.|التَحَى الغلامُ: نبتت لِحْيَتُه.|التَحَى العودَ ونحوَه: قَشَرَ لِحاءه.


- اللِّحْيانيُّ اللِّحْيانيُّ رجلٌ لِحْيانيّ: طويلُ اللِّحية أَو عظيمُها.


- لاَحَاهُ ملاحاةٌ، و لِحَاءً: نازعه و خاصَمه.|لاَحَاهُ لاومه.


- امْتَلَحَ : خَلَطَ كَذِبًا بصدق.


- امْلَحَّ الشيءُ: مَلِحَ.|امْلَحَّ الكبشُ: مَلِحَ.


- المِلاَحُ : أَن تَهُبَّ الجنوبُ بعد الشَّمال.|المِلاَحُ الريح تجرى بها السفينة.|المِلاَحُ سِنانُ الرُّمح، أو الرُّمحُ نفسُه.|المِلاَحُ بَرْدُ الأرض حين ينزل الغيث.


- المِلاَحَةُ : حرفة المَلاَّح.


- تَمَلَّحَ فلانٌ: تزوَّد المِلحَ أَو تَجَرَبه.|تَمَلَّحَ تكلَّف المَلاَحةَ. يقال: فلانٌ يتظرَّف ويتملَّح.


- المَمْلَحَةَ : ما يُجعَل فيه المِلْحُ.


- المَلْحَاءُ : وسط.|الظَّهر بين الكاهل.| والعَجُز، وهي من البعير ما تحت السنام.|المَلْحَاءُ شجرةٌ سَقَطَ ورقها وبَقِيَتْ عِيدانُها.| خُضْرًا. والجمع : مَلْحاوات.


- أَمْلَحَ .|الماءُ: صَار مِلْحًا.|أَمْلَحَ فلانٌ: ورد الماءَ المِلْحَ. يقال: أملحت الإبلُ.|أَمْلَحَ الراعي الإبلَ: سقاها ماءً مِلْحًا.|أَمْلَحَ المتكلَّمُ: أَتى بكلامٍ مَلِيحٍ.|أَمْلَحَ البعيرُ: حَمَلَ الشحمَ. يقال: أَمْلِحْنِي بنفسك: زيِّنِّي وأطْرِني.|أَمْلَحَ الشَّيءُ: اشُتدت زرقتهُ فضرب إلى البياض.|أَمْلَحَ القِدْرَ: جعل فيها مِلْحًا بِقَدَر، أَو أَفسدَها بالمِلح.|أَمْلَحَ جعل فيها شيئًا من شحم.


- مَلَحَ الطائرُ مَلَحَ مَلْحًا: كثُرَتْ سرعةُ خفقانه بجناحيه.|مَلَحَ فلانةُ لفلان: أرضعت له.|مَلَحَ القِدْرَ: جَعَلَ فيها مِلْحًا بقَدَر. يقال: مَلَحَ الطعامَ واللَّحمَ والجلدَ.|مَلَحَ الماشيةَ: أطعمها سبخة الملح.|مَلَحَ الشاةَ: نتف صُوفَها بالماءِ الحارِّ.


- المَلْحُ : المُلَح من الأخبار.


- المُلَحَةُ : الكلمة المليحة.


- المُلاَّحِيُّ : ضَرْبٌ من العنب أَبيضُ في حبَّه طول.| قال أبو قيس بن الأسلت:


- المَلْحَةُ : لُجّة البحر.


- اسْتَمْلَحَ الشيءَ: عدّه أو وجده مَلِيحًا حَسَنًا.


- المِلْحُ : المادة التى تجعل لماءِ البحر طعمه الخاص، ويمكن الحصول عليه من طبقات الأرض الملحية أو من الملاَّحات البحرية التي تتكون بعد تبخر الماءِ.| ويستخدم الملح بوجه خاص في تطييب الطعام وحفظه.|المِلْحُ (في علم الكيمياءِ) : مركَّب يحصل من حلول معدن مكان الهيدروجين في أحد الحوامض .|[وهو مؤنث وقد يذكر‏].‏ Z والجمع : أملاح. يقال: ماءٌ مِلْحٌ: خلاف العذب.| وبئرٌ مِلْحةٌ: ليست عذبة.، وفي التنزيل العزيز:الفرقان آية 53 وهذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ) ) المِلْحُ . يقال: :-فلانٌ مِلْحُه على ركبتيه :-: لا وفاءَ له، أو سَيِّىءَ الخُلُق يغضب من أَدنى شىءٍ.| وسَمَكٌ مِلْحٌ: مُقَدَّد.|المِلْحُ الحُسْن.|[من الملاحة‏].‏ Z| و المِلْحُ الحرمةُ والذِّمام. يقال: بينهما مِلْحٌ، أومِلحة.


- امْلاَحَّ النخلُ: تلَوَّنَ بُسْرُهُ بحمرةٍ وصفرة.


- المُلْحَةُ : الزُّرقةُ الشديدة.|المُلْحَةُ البَرَكةُ.|المُلْحَةُ الكلمةُ المليحة. والجمع : مُلَحٌ. يقال: حدَّثتُه بالمُلَحِ. يقال : أصبنا مُلْحَةً من الربيع: شيئًا يسيرًا منه .


- مَلُحَ الماءُ مَلُحَ مُلُوحَةً، ومَلاَحَةً: صَار مِلْحًا .| وهو مَلِيحٌ أَيضًا، ومالحٌ.|مَلُحَ الشيءُ مَلاَحَةً: بَهُجَ وحسُن منظرُه فهو مَلِيحٌ . والجمع : مِلاَحٌ.| وهو أَيضًا مُلآحٌ، ومُلاّحٌ .


- المَلاَّحُ : بائعُ المِلْح، أَو صَاحبُه.|المَلاَّحُ السَّفَّانُ، وهو الذي يوجَّه السفينةَ أَو يَعمَلُ فيها.


- مَالَحَهُ مِلاَحًا، و مُمالَحَةٌ: و اكَلَه. يقال: هو يحفظ حرمةَ المِلح والممالحة.| ومن قولهم: بينهما حُرمة المِلح والممالحة، وهي المُراضعة.


- مَلَّحَتِ الإبلُ: سَمِنَتْ.|مَلَّحَتِ الشاعرُ: أَتى بشىءٍ مَلِيح.|مَلَّحَتِ القِدْرَ: مبالغة في مَلَحَ. يقال: مَلَّحَ الطعامَ.|مَلَّحَتِ الدابةَ: حَكَّ المِلْحَ على حنكها.


- مَلِحَ الشيءُ مَلِحَ مَلَحًا: اشتدَّت زُرقتُه حتَّى تضرب إِلى البياض.|مَلِحَ الحيوانُ: كان في رجله داءٌ وعيب.|مَلِحَ الكَبْشُ: خالط بياضَه سوادٌ فهو أَملحُ، وهي ملحاءُ.


- الأَمْلَحُ : النَّدى يسقط بالليل على البقل.


- (صِيغَةُ مِفْعَال لِلْمُبَالَغَةِ).|-رَجُلٌ مِلْحَاحٌ : كَثِيرُ الإلْحَاحِ.


- (فعل: ثلاثي لازم، م. بظرف).| لَحَّ، يَلِحُّ، مصدر لَحٌّ- لَحَّتِ القَرَابَةُ بَيْنَهُمَا : دَنَتْ، لَصِقَتْ.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| تَلَحَّحْتُ، أَتَلَحَّحُ، تَلَحَّحْ، مصدر تَلَحُّحٌ- تَلَحَّحَ عَلَيْهِ : أَلَحَّ عَلَيْهِ، وَاظَبَ عَلَيْهِ.


- (فعل: رباعي لازم، متعد بحرف).| ألْحَحْتُ، أُلِحُّ، مصدر إِلْحَاحٌ.|1- ألَحَّ فِي سُؤَالِهِ :وَاصَلَ، تَابَعَ طَرْحَهُ بِشِدَّةٍ، بِإلْحَاحٍ إلَى أنْ يُشْفِيَ غَلِيلَهُ، أَصَرَّ، شَدَّدَ- مِنْ بَيْنِ كُلِّ القَضَايَا ألَحَّ عَلَى قَضِيَّةٍ وَاحِدَةٍ.|2- ألَحَّ السَّحَابُ : دَامَ مَطَرُهُ.


- (مصدر تَلَحَّحَ).|-التَّلَحُّحُ عَلَيْهِ : الإِلْحاحُ عَلَيْهِ، الْمُواظَبَةُ عَلَيْهِ.


- طَلَبَ مُسَاعَدَتَهُ بِإلْحَاحٍ :بِإلْحَافٍ وَإصْرَارٍ.


- (فعل: ثلاثي متعد).| لَحَوْتُ، أَلْحُو، اُلْحُ، مصدر لَحْوٌ.|1- لَحَا الشَّجَرَةَ : قَشَّرَهَا.|2- لَحَاهُ بِعِبَارَاتٍ جَارِحَةٍ : شَتَمَهُ، أو لاَمَهُ.


- (فاعل من اِلْتَحَى).|-رَجُلٌ مُلْتَحٍ : ذُو لِحْيَةٍ.


- (فعل: ثلاثي متعد).| لَحَيْتُ، أَلْحِي، اِلْحِ، مصدر لَحْيٌ.|1- لَحَى وَلَدَهُ : لاَمَهُ.|2- لَحَاهُ اللَّهُ : قَبَّحَهُ، لَعَنَهُ.|3- لَحَى الشَّجَرَةَ : قَشَرَهَا.


- (فعل: خماسي لازم متعد).| اِلْتَحَيْتُ، ألْتَحِي،اِلْتَحِ مصدر اِلْتِحَاءٌ.|1- اِلْتَحَى الرَّجُلُ : نَبَتَتْ لِحْيَتُهُ، أَوْ أرْخَى لِحْيَتَهُ.|2- اِلْتَحَى شَجَرَةً : قَشَّرَهَا .


- (فعل: خماسي لازم).| تَلاحَى، يَتَلاحَى، مصدر تَلاحٍ.|1- تَلاحَى النَّاسُ : شَتَمَ، لَعَنَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً.|2- تَلاحَى الأعْداءُ : أَبْغَضَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً.


- (فعل: رباعي لازم).| أَلْحَيْتُ، أُلْحِي، مصدر إِلْحَاءٌ.|1- أَلْحَى الوَلَدُ : فَعَلَ مَا يُلاَمُ عَلَيْهِ.|2- أَلْحَى العُودُ : آنَ لَهُ أَنْ يُقْشَرَ.


- (فعل: رباعي متعد).| لاَحَيْتُ، أُلاَحِي، مصدر مُلاَحَاةٌ، لِحَاءٌ.|1- لاَحَى صَاحِبَهُ : خَاصَمَهُ.|2- لاَحَى وَلَدَهُ : لاَوَمَهُ.


- (مصدر اِلْتَحَى).|1- اِلْتِحَاءُ الرَّجُلِ :إرْخَاؤُهُ لِحْيَتَهُ.|2- اِلْتِحَاءُ شَجَرَةٍ : تَقْشِيرهَا.


- (مصدر تَلاحَى).|1- تَلاحِي النَّاسِ : شَتْمُ، لَعْنُ بَعْضِهِمْ بَعْضاً.|2- تَلاحِي الأعْداءِ : إِبْغاضُ بَعْضِهِمْ بَعْضاً.


- (مصدر لاَحَى).|-لِحَاءُ الشَّجَرِ : قِشْرُهَا- لِحَاءُ العُودِ.


- جمع: أَلْحٍ، لُحِيٌّ، لِحَاءٌ. | (مصدر لَحَى).|1- مَنْبِتُ اللِّحْيَةِ وَهُمَا لَحْيَانِ.|2.: عَظْمَا الْحَنَكِ الَّذِي عَلَيْهِ الأَسْنَانُ.|3- لَحْيَا الغَدِيرِ : جَانِبَاهُ.


- جمع: لِحىً، لُحىً. | 1- رَجُلٌ كَثِيفُ اللِّحْيَةِ : لَهُ شَعْرٌ عَلَى الخَدَّيْنِ وَالذَّقَنِ.|2- لِحْيَةُ التَّيْسِ : بَقْلَةٌ | زِرَاعِيَّةٌ مِنْ فَصِيلَةِ الْمُرَكَّبَاتِ، تُعْرَفُ بِالفُوميِّ، تُطْبَخُ جُذُورُهَا.


- رَجُلٌ لَحْيَانُ : طَوِيلُ اللِّحْيَةِ.


- رَجُلٌ لِحْيَانِيٌّ : طَوِيلُ اللِّحْيَةِ، أَوْ عَظِيمُهَا.


- (أَفْعَلُ التَّفْضيلِ).|-ما أَمْلَحَ الوَلَدَ : ما أَجْمَلَهُ، ما أَحْسَنَهُ، أَيْ هُوَ أَكْثَرُ حُسْناً وَجَمالاً وَصَباحَةً- ما أَمْلَحَهُ.


- (فاعل مِنْ مَلَحَ).|1- مَاءُ البَحْرِ مَالِحٌ : غَيْرُ عَذْبٍ، بِهِ مِلْحٌ.|2- طَعَامٌ مَالِحٌ : مَا كَانَ بِهِ مِلْحٌ زَائِدٌ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد).| مَلَحْتُ، أَمْلَحُ، اِمْلَحْ، مصدر مَلْحٌ.|1- مَلَحَ الطَّعَامَ : جَعَلَ فِيهِ الْمِلْحَ بِقَدْرٍ.|2- مَلَحَ الطَّائِرُ : كَثُرَتْ سُرْعَةُ خَفَقَانِهِ بِجَنَاحَيْهِ.|3- مَلَحَ اللَّهُ فِيهِ : أَيْ جَعَلَ حَيَاتَهُ سَعِيدَةً.


- (فعل: ثلاثي لازم).| مَلُحَ، يَمْلُحُ، مصدر مَلاَحَةٌ، مُلُوحَةٌ.|1- مَلُحَ مَنْظَرُهُ : حَسُنَ وَرَاقَ.|2- مَلُحَ الْمَاءُ : صَارَ مِلْحاً غَيْرَ عَذْبٍ.


- (فعل: رباعي لازم متعد).| أَمْلَحْتُ، أُمْلِحُ،أَمْلِحْ ،مصدرإِمْلاحٌ.|1- أَمْلَحَ الماءُ : صارَ مَلِحاً.|2- أَمْلَحَ الرَّجُلُ : وَرَدَ الماءَ الْمَلِحَ.|3- أَمْلَحَ الطَّعامَ أَكْثَرَ مِنَ اللاَّزِمِ : وَضَعَ فيهِ مِلْحاً زائِداً.|4- أَمْلَحَ الطَّعامَ : وَضَعَ فيهِ المِلْحَ بِقَدْرٍ مُعَيَّنٍ، مُناسِبٍ.|5- أَمْلَحَ الْمُتَحَدِّثُ : أَتَى بِكَلِماتٍ حَسَنَةٍ مَليحَةٍ.


- (فعل: رباعي لازم متعد).| مَلَّحْتُ، أُمَلِّحُ، مَلِّحْ، مصدر تَمْلِيحٌ.|1- مَلَّحَ الزَّيْتُونَ : وَضَعَ عَلَيْهِ الْمِلْحَ.|2- مَلَّحَ الطَّعَامَ : كَثَّرَ مِلْحَهُ.|3- مَلَّحَ السَّمَكَ : جَعَلَ فِيهِ مِلْحاً وَقَدَّدَهُ.|4- مَلَّحَ الشَّاعِرُ : أَنْتَجَ شِعْراً جَيِّداً.


- (فعل: رباعي متعد).| مَالَحْتُ، أُمَالِحُ، مَالِحْ، مصدر مُمَالَحَةٌ.|1- مَالحَ جَارَهُ : أَكَلَ مَعَهُ لِيَحْفَظَ حُرْمَةَ الْمُمَالَحَةِ.|2- مَالحَ الرَّضِيعُ الرَّضِيعَ : رَضَعَ مَعَهُ.


- (فعل: سداسي متعد).| اِسْتَمْلَحَ، يَسْتَمْلِحُ، مصدر اِسْتِمْلاحٌ- اِسْتَمْلَحَ اِبْتِسامَتَها : وَجَدَها مَليحَةً، حَسَنَةً، ظَريفَةً- يَسْتَمْلِحُ حِكاياتِ أَلْفِ لَيْلَةٍ وَلَيْلَةٍ.


- (مصدر اِسْتَمْلَحَ).|-اِسْتِمْلاحُ وَجْهٍ :وُجودُهُ مَليحاً، حَسَناً.


- (مصدر أَمْلَحَ).|-إِمْلاحُ الطَّعامِ :وَضْعُ قَدْرٍ مُعَيَّنٍ مِنَ المِلْحِ فيهِ.


- (مصدر مَالَحَ).|-بَيْنَ الرَّجُلَيْنِ مُمَالَحَةٌ : أي بَيْنَهُمَا حُرْمَةُ المِلْحِ.


- (مصدر مَلُحَ).|-مَاءٌ بِهِ مُلُوحَةٌ : بِهِ طَعْمُ المِلْحِ.


- (مصدر مَلَّحَ).|1- تَمْلِيحُ الطَّعَامِ : وَضْعُ المِلْحِ فِيهِ، تَكْثِيرُ مِلْحِهِ.|2- تَمْلِيحُ السَّمَكِ : جَعْلُ المِلْحِ فِيهِ وَتَقْدِيدُهُ.


- (مفعول مِن اِسْتَمْلَحَ).|1- وَجْهٌ مُسْتَمْلَحٌ : حَسَنٌ، مَلِيحٌ.|2- هَمُّهُ فِي الْحَيَاةِ النُّكَتُ اللَّطِيفَةُ وَالنَّوَادِرُ الْمُسْتَمْلَحَةُ : أَيْ نَوَادِرُ حَسَنَةٌ لَهَا وَقْعٌ جَمِيلٌ عَلَى النَّفْسِ.


- (مفعول من مَلَّحَ).|-طَعَامٌ مُمَلَّحٌ : فِيهِ مِلْحٌ.


- 1- اِرْتَبَطَ بِالمِلاَحَةِ مُنْذُ شَبَابِهِ : حِرْفَةُ الْمَلاَّحِ.|2- المِلاَحَةُ البَحْرِيَّةُ : فَنُّ السَّفَرِ فِي البِحَارِ أَو الأَنْهُرِ الكُبْرَى.|3- المِلاَحَةُ الْجَوِّيَّةُ : فَنُّ السَّفَرِ فِي الْجَوِّ- يَشْتَغِلُ فِي شَرِكَةِ المِلاَحَةِ البَحْرِيَّةِ.


- 1- تَبَخَّرَ مَاءُ الْمَلاَّحَةِ : حَوْضُ تَجْفِيفِ المِلْحِ.|2- اِشْتَرَوْا المِلْحَ مِنَ الْمَلاَّحَةِ : مَكَانُ بَيْعِ المِلْحِ.


- الْحَقْلُ الَّذِي يُصَفَّى فِيهِ المِلْحُ.


- جمع: أَمْلاَحٌ. | (مذ، مؤ).|1- مَادَّةٌ هَشَّةٌ بَلُّورِيَّةٌ، قَابِلَةٌ لِلذَّوَبَانِ، لَهَا طَعْمٌ حِرِّيفٌ، تُسْتَخْرَجُ مِنْ مَاءِ البَحْرِ أَوْ مِنْ جَوْفِ الأَرْضِ، تَصْلُحُ لِتَطْيِيبِ الطَّعَامِ، وَتُسْتَخْدَمُ لِتَجْفِيفِ اللَّحْمِ وَالسَّمَكِ لِحِفْظِهِمَا مِنَ التَّعَفُّنِ.|2- مَاءٌ مِلْحٌ : أَيْ بِهِ مُلُوحَةٌ، خِلاَفُ العَذْبِ.|3- رَجُلٌ مِلْحُهُ عَلَى رُكْبَتَيْهِ : لاَ وَفَاءَ لَهُ.|4- مِلْحُ الأَرْضِ : أَي الْمُفْلِحُونَ.


- جمع: أَماليحُ. |-لاَ يَحْكِي إِلاَّ الأَماليحَ :الحِكايات الْمُسْتَمْلَحَة، الكَلام الْمُسْتَحْسَن- يَحْكي أُمْلوحَةً بَعْدَ أُخْرى.


- جمع: مُلَحٌ. | 1- فِي كَلاَمِهِ مُلْحَةٌ : فِيهِ مَا يَلِذُّ وَيُرَوِّحُ عَنِ النَّفْسِ.|2- رَوَى لَهُ مُلْحَةً أَضْحَكَتْهُ مِنَ الأَعْمَاقِ : نَادِرَةً، طَرِيفَةً.


- جمع: مُلْحٌ. مؤ: مَلْحاءُ. جمع: مَلْحاواتٌ. | (صف).|1- نَباتٌ أَمْلَحُ : النَّدَى الَّذِي يَسْقُطُ لَيْلاً على النَّباتاتِ.|2- كَبْشٌ أَمْلَحُ : أَسْوَدُ يَعْلو رَأْسَهُ بَياضٌ.


- جمع: مِلاَحٌ، مُلَحَاءُ، مَلِيحَاتٌ. | (صِيغَةُ فَعيل).|1- رَجُلٌ مَلِيحٌ : ذُو مَلاَحَةٍ، وَسيمٌ- فَتَاةٌ مَلِيحَةٌ : جَمِيلَةٌ.|2- مَاءٌ مَلِيحٌ : مَاءٌ مَلِيحٌ غَيْرُ عَذْبٍ.|3- سَمَكٌ مَلِيحٌ : مُمَلَّحٌ ومُقَدَّدٌ- قَدِيدٌ مَلِيحٌ.


- جمع: ـون، ـات. | 1- بَائِعُ المِلْحِ.|2- مَلاَّحُو الْجَوِّ : العَامِلُونَ فِي مَجَالِ الطَّيَرَانِ، رَبَابِنَةُ الطَّائِرَةِ.|3- مَلاَّحُ السَّفِينَةِ : النُّوتِيُّ، أَيْ مَنْ يَعْمَلُ فِي السَّفِينَةِ، رُبَّانُهَا.


- زُجَاجَةٌ صَغِيرَةٌ، وأَيُّ وِعَاءٍ آخَرَ يُوضَعُ فِيهِ المِلْحُ.


- 1- « مكان لحح » : ضيق


- 1- ألح في السؤال : واظب ، أصر|2- ألح السحاب : دام مطره|3- ألحت الدابة : تعبت فأبطأت|4- ألح الرحل على ظهر الجمل : عقر ظهره وجرحه|5- ألح الجمل : وقف ولم ينقد


- 1- أملح : ندى يسقط ليلا على البقل|2- أملح : ما لونه « الملحة » ، وهي بياض يخالطه سواد|3- أملح : « كبش أملح » : أسود يعلو شعره بياض


- 1- تلحح عليه : ألح عليه ، واظب عليه


- 1- لحت العين : لصقت أجفانها « بالرمص » ، وهو وسخ أبيض في مجرى الدمع


- 1- لحت القرابة بينهما : لصقت ، قربت جدا


- 1- مالحه : أكل معه « هو يحفظ حرمة الممالحة »|2- مالحه : رضع معه


- 1- مصدر لاحى|2- قشر العود أو الشجر


- 1- مصدر لح|2- « هو ابن عمي لحا » : أي لاصق النسب ، ونصب على الحال لأن ما قبله معرفة ومع النكرة يقال : « هو ابن عم لح » بالجر لأنه نعت للعم وكذلك المؤنث والمثنى والجمع


- 1- مصدر ملح وملح يملح ويملح|2- طعم الملح


- 1- ملاح : نوتي ، بحار|2- ملاح : طيار مسؤول عن قيادة الطائرة وإدارتها|3- ملاح بائع الملح|4- ملاح : صاحب الملح


- 1- ملح الطعام : جعل فيه ملحا|2- ملح الماشية : أطعمها الملح|3- ملحه : عابه ، اغتابه|4- ملح الطائر : كثرت سرعة خفقانه بجناحيه|5- ملح الله فيه : بارك له في عيشه


- 1- ملحاح : كثير الإلحاح ، في الطلب|2- ملحاح : رحل يعقر ظهر الجمل أو نحوه|3- ملحاح : « سحاب ملحاح » : دائم


- 1- ملحة : ذات ملح ، غير عذبة|2- ملحة : حرمة ومعاهدة وحلف : « بينهما ملحة »


- 1- مليح : ذو ملاحة وظرف ، جمع : ملاح وأملاح ، مؤنث مليحة : « وجه مليح »|2- مليح من الماء : ما كان ملحا غير عذب|3- مليح : « سمك مليح » : مملح ومقدد


- 1- ألحى : فعل ما يلام عليه|2- ألحى العود : آن له أن يقشر


- 1- لحا الشجرة : قشرها|2- لحاه : شتمه|3- لحاه : لامه


- 1- لحاه : لامه|2- لحاه الله : قبحه ولعنه|3- لحى الشجرة : قشرها


- 1- لحياني : طويل اللحية|2- لحياني : عظيم اللحية


- 1- مصدر لحى|2- عظم الحنك الذي عليه الأسنان|3- منبت اللحية|4- « لحيا الغدير » : جانباه


- 1- ملحاء : ما لونها الملحة|2- ملحاء : فرقة عظيمة من الجيش|3- ملحاء : شجرة سقط ورقها|4- ملحاء : وسط الظهر


- 1- نبت ورقه كورق الكراث تطبخ جذوره


- 1- إلتحى الشجرة : قشرها|2- إلتحى : نبتت لحيته|3- إلتحى : أرخى لحيته


- 1- تلاحى القوم : لعن وشتم بعضهم بعضهم الآخر|2- تلاحى القوم : أبغض بعضهم بعضهم الآخر


- 1- جعل بعض عمامته تحت حنكه


- 1- شعر الذقن والخدين ، جمع : لحى ولحى


- 1- طويل اللحية


- 1- طويل اللحية عظيمها


- 1- لاحاه : خاصمه|2- لاحاه : لاومه


- 1- ما يقشر به العود ، جمع : ملاح


- 1- نسبة إلى اللحية


- 1- الأملوحة من الكلام : الحسن المستملح ، جمع : أماليح


- 1- المرة من ملح|2- معظم ماء البحر


- 1- إستملحه : عده مليحا حسنا|2- إستملحه : وجده مليحا حسنا


- 1- إملاح النخل : تلون بلحه بحمرة وصفرة


- 1- أملح الماء : صار مالحا|2- أملح : ورد الماء الملح|3- أملح الجمال : سقاها ماء مالحا|4- أملحت الجمال : وردت الماء المالح|5- أملح الطعام : أكثر ملحه|6- أملح المتكلم : أتى بكلام مليح حسن|7- أملح الشيء : اشتدت زرقته|8- أملح : « ما أملحه » ، أو « ما أميلحه » : ما أحسنه


- 1- تملح : تزود الملح|2- تملح : تاجر بالملح|3- تملح : تكلف الملاحة|4- تملح الجمل : سمن


- 1- خلط كذبا بصدق


- 1- مالح من الماء : ما كان ملحا ، غير عذب


- 1- متملح بائع الملح|2- متملح : صاحب الملح


- 1- مصدر ملح|2- بياض يخالطه سواد


- 1- ملاحي : عنب أبيض طويل|2- ملاحي : نوع من التين


- 1- ملح الماء : صار ملحا غير عذب


- 1- ملحة : زرقة شديدة|2- ملحة بياض يخالطه سواد|3- ملحة : مهابة|4- ملحة بركة|5- ملحة : كلمة مليحة ظريفة


- 1- مملحة : موضع الملح|2- مملحة : وعاء الملح


- 1- وعاء الملح ، جمع : ممالح


- ل ح ح: (الْإِلْحَاحُ) كَالْإِلْحَافِ يُقَالُ: (أَلَحَّ) عَلَيْهِ بِالْمَسْأَلَةِ.


- ل ح ي: (اللَّحْيُ) مَنْبِتُ (اللِّحْيَةِ) مِنَ الْإِنْسَانِ وَغَيْرِهِ -[281]- وَهُمَا لَحْيَانِ وَثَلَاثَةٌ (أَلْحٍ) وَالْكَثِيرُ (لُحِيٌّ) عَلَى فُعُولٍ. وَ (اللِّحْيَةُ) مَعْرُوفَةٌ وَالْجَمْعُ (لِحًى) بِكَسْرِ اللَّامِ وَضَمِّهَا نَظِيرُ الضَّمِّ فِي ذُرْوَةٍ وَذُرًا. وَقَدِ (الْتَحَى) الْغُلَامُ. وَرَجُلٌ (لِحْيَانِيٌّ) بِالْكَسْرِ عَظِيمُ اللِّحْيَةِ. وَ (التَّلَحِّي) تَطْوِيقُ الْعِمَامَةِ تَحْتَ الْحَنَكِ. وَفِي الْحَدِيثِ: «أَنَّهُ نَهَى عَنِ الِاقْتِعَاطِ وَأَمَرَ بِالتَّلَحِّي» ، وَ (اللِّحَاءُ) مَكْسُورٌ مَمْدُودٌ قِشْرُ الشَّجَرِ. وَ (لَحَا) الْعَصَا قَشَرَهَا وَبَابُهُ عَدَا. وَ (لَحَاهَا) يَلْحَاهَا (لَحْيًا) أَيْضًا مِثْلُهُ. وَ (لَحَاهُ) يَلْحَاهُ (لَحْيًا) أَيْ لَامَهُ فَهُوَ (مَلْحِيٌّ) . وَ (لَاحَاهُ مُلَاحَاةً) وَ (لِحَاءً) نَازَعَهُ. وَفِي الْمَثَلِ: مَنْ لَاحَاكَ فَقَدْ عَادَاكَ. وَ (تَلَاحَوْا) تَنَازَعُوا. وَقَوْلُهُمْ: لَحَاهُ اللَّهُ أَيْ قَبَحَهُ وَلَعَنَهُ.


- م ل ح: (مَلَحَ) الْقِدْرَ مِنْ بَابِ قَطَعَ طَرَحَ فِيهَا الْمِلْحَ بِقَدَرٍ. وَ (أَمْلَحَهَا) أَفْسَدَهَا بِالْمِلْحِ. وَ (مَلَّحَهَا) (تَمْلِيحًا) مِثْلُهُ. وَمَلُحَ الْمَاءُ مِنْ بَابِ دَخَلَ وَسَهُلَ فَهُوَ مَاءٌ (مِلْحٌ) . وَلَا يُقَالُ: مَالِحٌ إِلَّا فِي لُغَةٍ رَدِيئَةٍ. وَ (الْمِمْلَحَةُ) بِالْكَسْرِ مَا يُجْعَلُ فِيهِ الْمِلْحُ. وَ (مَلُحَ) الشَّيْءُ مِنْ بَابِ ظَرُفَ وَسَهُلَ أَيْ حَسُنَ فَهُوَ (مَلِيحٌ) وَ (مَلَاحٌ) بِالضَّمِّ مُخَفَّفًا. وَ (اسْتَمْلَحَهُ) عَدَّهُ مَلِيحًا. وَجَمْعُ الْمَلِيحِ (مِلَاحٌ) بِالْكَسْرِ وَ (أَمْلَاحٌ) أَيْضًا كَشَرِيفٍ وَأَشْرَافٍ. وَ (الْمُلَّاحُ) بِوَزْنِ التُّفَّاحِ أَمْلَحُ مِنَ الْمَلِيحِ. وَقَلِيبٌ (مَلِيحٌ) أَيْ مَاؤُهُ مِلْحٌ. وَسَمَكٌ مَلِيحٌ وَ (مَمْلُوحٌ) . وَلَا يُقَالُ: مَالِحٌ. وَيُقَالُ: مَا (أُمَيْلِحَ) زَيْدًا وَلَمْ يُصَغِّرُوا مِنَ الْفِعْلِ غَيْرَهُ وَغَيْرَ قَوْلِهِمْ مَا أُحَيْسِنَهُ وَ (الْمُمَالَحَةُ) (الْمُوَاكَلَةُ) وَالرَّضَاعُ. وَ (الْمُلْحَةُ) بِوَزْنِ السُّبْحَةِ وَاحِدَةُ الْمُلَحِ مِنَ الْأَحَادِيثِ. وَ (الْمُلْحَةُ) -[298]- أَيْضًا مِنَ الْأَلْوَانِ بَيَاضٌ يُخَالِطُهُ سَوَادٌ يُقَالُ: كَبْشٌ (أَمْلَحُ) ، وَتَيْسٌ أَمْلَحُ إِذَا كَانَ شَعْرُهُ خَلِيسًا أَيْ مُخْتَلِطَ الْبَيَاضِ بِالسَّوَادِ. وَ (الْمَلَّاحُ) بِالْفَتْحِ وَالتَّشْدِيدِ صَاحِبُ السَّفِينَةِ. وَ (الْمَلَّاحَةُ) أَيْضًا مَنْبِتُ الْمِلْحِ.


- لِحْيَة ، جمع لُحًى ولِحًى: شعر الخَدَّيْن والذَّقَن :-أطلق لحيتَه، - قُصُّوا الشَّوَارِبَ وَأَعْفُوا اللِّحَى [حديث]، - {قَالَ يَاابْنَ أُمَّ لاَ تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَلاَ بِرَأْسِي} .


- لحَا يَلحُو ، الْحُ ، لَحْوًا ، فهو لاحٍ ، والمفعول مَلْحُوُّ | • لحَا فلانًا شتَمهُ. |• لحَا الشجرةَ: قَشَرَها.


- لَحَّاء :مَنْ ينزع اللِّحاء من الأشجار أو الجذوع الخشبيَّة ويعدّها للصِّباغة.


- لَحْي :(التشريح) منبت اللِّحية من الإنسان وغيره، وهما: لحيان.


- لِحاء ، جمع أَلْحِيَة ولُحِيّ.|1- (التشريح) طبقة ظاهرة من بعض الأعضاء كظاهر الكُلْيَة والدِّماغ. |2 - (النبات) نسيج خاصّ بين القشرة والخشب في ساق النَّباتات الوعائيّة وجذرها يختصّ بتوصيل العصارة الغذائيّة في النّبات |• لا تدخل بين العَصَا ولحائها: لا تُفسد بين المتصافين.


- لَحْو :مصدر لحَا.


- ألحَّ على / ألحَّ في يُلِحّ ، ألْحِحْ / أَلِحَّ ، إلحاحًا ، فهو مُلِحّ ، والمفعول مُلَحٌّ عليه | • ألحَّ الشَّخْصُ على الشَّيءِ/ ألحَّ الشَّخصُ في الشَّيء واظب عليه :-ألحَّ على طلب فرصة عَمَل، - ألحَّ على تنفيذ المشروع، - ألحَّ في السُّؤال: ألحف فيه، دام عليه، - رجاه في إلحاح.


- لَحوح :صيغة مبالغة من ألحَّ على/ ألحَّ في: :-رجُل/ طفل لَحوحٌ.


- أملَحُ ، جمع مُلْح، مؤ مَلْحَاء، جمع مؤ مَلْحاوات ومُلْح: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من ملِحَ: ما لونه المُلْحة، وهي سوادٌ يُخالطه بياض :-لحيتهُ ملحاءُ، - كبشٌ أملحُ.


- مِلْحاح :مؤ مِلْحاح ومِلْحاحَة: صيغة مبالغة من ألحَّ على/ ألحَّ في: كثير الإلحاح، كثير السُّؤال دائمه :-تلميذٌ/ عاملٌ مِلْحَاحٌ، - امرأة مِلْحَاحٌ/ مِلْحاحَة |• سحاب مِلْحاح: دائم المطر.


- إلحاحيَّة :- اسم مؤنَّث منسوب إلى إلحاح. |2 - مصدر صناعيّ من إلحاح: كون الشيء ملحًّا أو متطلبًا عملاً عاجلاً. |• شخصيّة إلحاحيّة: (علوم النفس) نمط من أنماط الشخصيّة يتميّز بمجموعة من الأعراض المتزامنة مثل العناية الزائدة بالتنظيم والترتيب والدِّقَّة والوضوح.


- ألحنَ في يُلحن ، إلحانًا ، فهو مُلْحِن ، والمفعول مُلْحَنٌ فيه | • ألحن الشَّخْصُ في كلامه أخطأ.


- أملحَ يُملح ، إملاحًا ، فهو مُملِح ، والمفعول مُملَح (للمتعدِّي) | • أملح الماءُ صار مِلحًا ليس عذبًا. |• أملح الشَّخصُ: طيِّب، أتى بكلامٍ مليح :-يجتمع الناسُ في السّهرة حوله لأنّه يُملحُ في حديثه.• أملح الطعامَ وغيرَه: جعل فيه مِلحًا بقدر، أو أفسده بالمِلح.


- التحى يلتحي ، الْتَحِ ، التحاءً ، فهو مُلْتحٍ | • التحى الشَّابُّ أرخى لحيتَه وطوَّلها :-التحى بعد أن تزوَّج، - التحى اقتداءً برسول الله صلّى الله عليه وسلّم.


- لِحْيانيّ :اسم منسوب إلى لِحْيَة: على غير قياس: طويل اللِّحية :-رجل لِحيانيّ.


- مَليح ، جمع مِلاح ومُلَحَاءُ.|1- صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من ملُحَ1 وملُحَ2: :-فتاةٌ مليحة، - وجه مليح.|2- مالح، عكْسُ العذب :-ماءٌ مليحٌ.|3 - مُمَلّح :-سمك مليح: مقدّد.


- مَلاّحة :- مكان تكوُّن المِلْح. |2 - موضع بيع المِلْح. |3 - آلة يُجعل فيها ملح الطَّعام، مملحة، وعاء الملح :-ملاّحة من بِلُّور.


- ملُحَ2 يملُح ، مَلاحةً ، فهو مليح | • ملُح الشّيءُ |1 - بهُج وحَسُن منظرُه :-ملُح البستانُ حيث تفتّحت فيه الأزهارُ، - فتاة مليحة.|2- ظرُف.


- ملِحَ يَملَح ، مَلَحًا ومُلْحَةً ، فهو أَمْلحُ | • مَلِح الكبشُ خالط بياضَه سوادٌ :-إِنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ضَحَّى بِكَبْشَيْنِ أَمْلَحَيْنِ [حديث] .


- مَلَح :مصدر ملِحَ.


- مَمْلَحَة ، جمع مَمْلحات ومَمَالِحُ: آلة يُجعل فيها مِلحُ الطعام، وعاء الملح :-يستحسن وضع المملحة على المائدة.


- مُلِحّ :- اسم فاعل من ألحَّ على/ ألحَّ في: :-موظَّف مُلِحّ.|2- عاجل أكيد :-جواب مُلِحّ، - رغبة/ ضرورة مُلِحّة.


- مَلْح :- مصدر ملَحَ. |2 - (الكيمياء والصيدلة) مِلْح؛ كلوريد الصّوديوم يستخرج من ماء البحر بعد ترقيده وتبخيره في الملاّحات ويمكن استخراجُه من طبقات الأرض المِلْحيّة :-مَلْح الطعام، - {هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مَلْحٌ أُجَاجٌ} [قرآن] .


- مَلاّح :- بائع الملح أو صاحبه. |2 - من يعمل في السَّفينة أو يوجّهها ويُقال له: نوتيُّ :-ملاّح نشيط، - ملاّحو السَّفينة |• ملاّحو الطّائرة: طاقمها الذين يؤمّنون قيادتها، - مِنْ كثرة الملاّحين غرقت السَّفينة [مثل]: يُضرب في الحثّ على توحيد السُّلطة وعدم تشتيتها.


- ملُحَ1 يَملُح ، مُلُوحةً ، فهو مالِح ومليح وملِح / مِلْح | • مَلُح الماءُ صار مِلْحًا، عكسه عَذُبَ :-ماءٌ مالحٌ: لا يُستساغ شربه، - شيء مالح: محتوٍ على الملح أو منتج له، - {هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ} .


- استملحَ يستملح ، استملاحًا ، فهو مُستملِح ، والمفعول مُستملَح | • استملح صوتَ القارئ عدّه أو وجده حسنًا مليحًا :-استملح الحديثَ فاستزاد المتحدِّثَ منه.|• استملح الطَّعامَ: وجده مِلْحًا.


- مالحَ يمالح ، مُمالحةً ، فهو مُمَالِح ، والمفعول مُمالَح | • مالحَ الشَّخصَ واكله؛ أكَل معه :-صالحه ومالحه، - من مالَح القومَ صار منهم.


- مِلْح ، جمع أملاح.|1- صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من ملُحَ1. |2 - (الكيمياء والصيدلة) مركّب يحصل من حلول معدن مكان الهيدروجين في أحد الحوامض (مؤنّث ويذكّر) :-أملاح معدنيّة.|3 - (الكيمياء والصيدلة) مَلْح؛ كلوريد الصُّوديوم يُستخرج من ماء البحر بعد ترقيده وتبخيره في الملاحات، ويمكن استخراجه من طبقات الأرض الملحيّة، وهو عبارة عن مادّة صلبة متبلورة بيضاء اللّون، تستخدم في تطييب الطعام وتتبيله أو كمادّة حافظة (مؤنّث وقد يذكّر) :-مِلح الطّعام، - {وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ} |• سَمَك مِلْح: مليح، مقدّد، - ماء مِلْح: مليح، خلاف العذب. |• ملح صَخْريّ: (الكيمياء والصيدلة) كلوريد الصوديوم الطبيعيّ على شكل كتل أو صخور. |• الماء المِلْح: (الكيمياء والصيدلة) ماء زادت نسبةُ الأملاح فيه على نسبتها في الماء العذب، ويقابله الماء العذب.


- مَلاحة :مصدر ملُحَ2.


- مُلْحَة ، جمع مُلُحات ومُلْحات ومُلَح.|1- مصدر ملِحَ. |2 - نُكْتَةُ، كلمة ظريفة تُرَوِّح عن النَّفس :-أكثر من المُلَح في حديثه.


- مَلِح :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من ملُحَ1.


- تملَّحَ يتملَّح ، تملُّحًا ، فهو مُتملِّح | • تملَّح الشَّخصُ تظرّف وتكلَّف الملاحَةَ، وهي البهجة والظَّرف :-يحبُّ النَّاسُ مجلسَه حين يتملَّح.|• تملَّحتِ الأرضُ: تكوّن فيها المِلْحُ وقلَّت صلاحيّتُها للزِّراعة.


- ملَّحَ يملِّح ، تمليحًا ، فهو مُمَلِّح ، والمفعول مُمَلَّح | • ملَّح السَّمكَ رشَّهُ، طرح عليه المِلْحَ :-شيء مملَّح: متبّل، محفوظ في الملح أو محلول ملحيّ، - أسماك مملَّحة.|• ملَّح الطَّعامَ وغَيرَه: وضع فيه مِلْحًا، أكثر مِلْحَه فأفْسَده :-ملَّح القِدْرَ.


- ملَحَ يَملَح ، مَلْحًا ، فهو مالِح ، والمفعول مَمْلوح | • ملَح الطَّعامَ وغيرَه جعل فيه مِلحًا بقدر مقبول وسائغ :-ملح القِدْرَ، - ماء مالح.


- مِلاحة :- حرفة المَلاَّح. |2 - فنُّ السَّفر في البحر والنهر والجوّ :-ملاحة نهريَّة، - مدير الملاحة التجاريّة، - قانون الملاحة الجويَّة، - عصرُنا عصرُ الملاحة الفضائيّة |• صالح للملاحة: صالح للمرور فيه.


- مُلوحَة :- مصدر ملُحَ1. |2 - نوع من السَّمك المملَّح المحفوظ. |3 - (الجغرافيا) مقدار ما في الماء من الملح ويُقدَّر بالجرام في اللِّتر. |4 - (الكيمياء والصيدلة) كميَّة الأملاح الذائبة في الماء |• مقياس المُلوحَة: مقياس يدلّ على تركيز الملح في محلول.


- لحَا يَلحُو ، الْحُ ، لَحْوًا ، فهو لاحٍ ، والمفعول مَلْحُوُّ | • لحَا فلانًا شتَمهُ. |• لحَا الشجرةَ: قَشَرَها.


- لَحْو :مصدر لحَا.


- لَحْي :(التشريح) منبت اللِّحية من الإنسان وغيره، وهما: لحيان.


- مُلِحّ :- اسم فاعل من ألحَّ على/ ألحَّ في: :-موظَّف مُلِحّ.|2- عاجل أكيد :-جواب مُلِحّ، - رغبة/ ضرورة مُلِحّة.


- مَلَح :مصدر ملِحَ.


- مَلِح :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من ملُحَ1.


- مَلْح :- مصدر ملَحَ. |2 - (الكيمياء والصيدلة) مِلْح؛ كلوريد الصّوديوم يستخرج من ماء البحر بعد ترقيده وتبخيره في الملاّحات ويمكن استخراجُه من طبقات الأرض المِلْحيّة :-مَلْح الطعام، - {هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مَلْحٌ أُجَاجٌ} [قرآن] .


- مِلْح ، جمع أملاح.|1- صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من ملُحَ1. |2 - (الكيمياء والصيدلة) مركّب يحصل من حلول معدن مكان الهيدروجين في أحد الحوامض (مؤنّث ويذكّر) :-أملاح معدنيّة.|3 - (الكيمياء والصيدلة) مَلْح؛ كلوريد الصُّوديوم يُستخرج من ماء البحر بعد ترقيده وتبخيره في الملاحات، ويمكن استخراجه من طبقات الأرض الملحيّة، وهو عبارة عن مادّة صلبة متبلورة بيضاء اللّون، تستخدم في تطييب الطعام وتتبيله أو كمادّة حافظة (مؤنّث وقد يذكّر) :-مِلح الطّعام، - {وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ} |• سَمَك مِلْح: مليح، مقدّد، - ماء مِلْح: مليح، خلاف العذب. |• ملح صَخْريّ: (الكيمياء والصيدلة) كلوريد الصوديوم الطبيعيّ على شكل كتل أو صخور. |• الماء المِلْح: (الكيمياء والصيدلة) ماء زادت نسبةُ الأملاح فيه على نسبتها في الماء العذب، ويقابله الماء العذب.


- ملَحَ يَملَح ، مَلْحًا ، فهو مالِح ، والمفعول مَمْلوح | • ملَح الطَّعامَ وغيرَه جعل فيه مِلحًا بقدر مقبول وسائغ :-ملح القِدْرَ، - ماء مالح.


- ملُحَ1 يَملُح ، مُلُوحةً ، فهو مالِح ومليح وملِح / مِلْح | • مَلُح الماءُ صار مِلْحًا، عكسه عَذُبَ :-ماءٌ مالحٌ: لا يُستساغ شربه، - شيء مالح: محتوٍ على الملح أو منتج له، - {هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ} .


- ملُحَ2 يملُح ، مَلاحةً ، فهو مليح | • ملُح الشّيءُ |1 - بهُج وحَسُن منظرُه :-ملُح البستانُ حيث تفتّحت فيه الأزهارُ، - فتاة مليحة.|2- ظرُف.


- ملِحَ يَملَح ، مَلَحًا ومُلْحَةً ، فهو أَمْلحُ | • مَلِح الكبشُ خالط بياضَه سوادٌ :-إِنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ضَحَّى بِكَبْشَيْنِ أَمْلَحَيْنِ [حديث] .


- ملَّحَ يملِّح ، تمليحًا ، فهو مُمَلِّح ، والمفعول مُمَلَّح | • ملَّح السَّمكَ رشَّهُ، طرح عليه المِلْحَ :-شيء مملَّح: متبّل، محفوظ في الملح أو محلول ملحيّ، - أسماك مملَّحة.|• ملَّح الطَّعامَ وغَيرَه: وضع فيه مِلْحًا، أكثر مِلْحَه فأفْسَده :-ملَّح القِدْرَ.


- تقول الإلحاح مثل الإلحاف، : ألحّ عليه بالمسألة. وألحّ السحاب: دام مطره. وقال الأصمعيّ: ألحّ السحاب بالمكان: أقام به، مثل ألثّ. وأنشد للبعيث المجاشعي: ألدّ إذا لاقيت قوما بخطّة ... ألحّ على أكتافهمقتب عقرْ والملحاح: القتب الذي يعضّ على غارب البعير. ورحى ملْحاح على ما تطحنه. وتقول: ألحّ الجمل، إذا حرن؛ كما تقول في الناقة: خلأتْ. وقولهم: هو ابن عمّي لحا، أي لاصق النسب. ومكان لاحّ: ضيّق. ولححتْ عينه، إذا لصقت بالرمص. وهو أحد ما جاء على الأصل.


- اللحْي: منبت اللحْية من الإنسان وغيره؛ والنسبة إليهلحويّ. وهمالحْيان وثلاثةأْل ح، والكثيرلحيّ. واللحية معروفة، والجمع لحى ولحى أيضا. وقد اْلتحى الغلام. ورجل لحيْانيّ: عظيم اللحْية. والتلحّي: تطويق العمامة تحت الحنك. واللحاء ممدود: قشر الشجر. وفي المثل: " لا تدخل بين العصا ولحائها " . ولحوْت العصا ألْحوهالحْوا، إذا قشرتها. وكذلكلحيْت العصا أْلحيلحْيا. وقال:لحيْنهملحْي العصا فطردْنهمْ ... إلى سنة قرْدانها لم تحلم ولحيْت الرجل ألْحاهلحْيا، إذا لمته؛ فهو ملْحيّ. ولا حيْته ملاحاة ولحاء، إذا نازعته. وفي المثل: " من لاحاك فقد عاداك " وتلاحوا: إذا تنازعوا. وقولهم:لحاه الله، أي قبّحه ولعنه.


- الملْح معروف. والملْح أيضا: الرضاع. وأنشد الأصمعيّ لأبي الطمحان، وكانت له إبل فسقى قوما من ألباﻧﻬا، ثم إنّهم أغاروا عليها فأخذوها، فقال: وإنّي لأرْجو ملْحها في بطونكم ... وما بسطتْ منجلْد أشْعث أغبرا والملْح بالفتح: مصدر قولك: ملحْنا لفلان ملْحا: أرضعناه. وملحْت القدر أمْلحها ملْحا، إذا طرحْت فيها من المْلح بقد ر. وأمْلحْت القدر، إذا أكْثرْت فيها المْلح حتّىفسدتْ. والتمْليح مثله. وملحْت الماشية ملْحا: أطعمتها سبخة المْلح، وذلك إذا لم تقدر على الحمْض فأطعمتها هذا مكانه. وملح الماء يملْح ملوحا، وكذلك ملح بالضم ملوحة، فهو ماء ملح، ولا يقال مالح إلا في لغة رديّة. وأمْلحت الإبل: وردتْ ماء ملْحا. والممْلحة: ما يجعل فيه الملْح. ويقال نبت ملْح ومالح للحمْض وملح الشيء بالضم يمْلح ملوحة وملاحة أي حسن، فهو مليح وملاح بالضم مخفف. واسْتمْلحه: عدّه مليحا. وجمع المليح ملاح وأملاح. وقليب مليح، أي ماؤه ملْح. قال عنترة يصف جعلا: كأنّ مؤشّر العضديْن حجْلا ... هدوجا بين أقْلبة ملاح وسمك مليح ومملوح؛ ولا يقال مالح. الأموي: ملّحت الجزور: سمنتْ قليلا. قال عروة بن الورد: أقمْنا ﺑﻬا حينا وأكثر زادنا ... بقيّة لح م من جزو ر مملّح ويقال أيضا: ملّح الشاعر، إذا أتى بشيء ملي ح. ويقولون: ما أميْلح زيدا. ولم يصغّروا من الفعل غيره وغير قولهم: ما أحيْسنه. قال الشاعر: يا ما أميْلح غزْلانا عطوْن لنا ... من هؤليّاء بين الضال والسم ر والممالحة: المؤاكلة والرضاع أيضا. والملح بالتحريك: ورم في عرقوب الفرس دون الجرذ؛ فإن اشتدّ فهو الجرذ. والملْحة بالضم: واحدة الملح من الأحاديث. قال الأصمعي:نلْت بالملح. والمْلحة أيضا من الألوان: بياض يخالطه سواد. وقد امْلحّ الكبش املْحاحا: صار أمْلح. ويقال لبعض شهور الشتاء: مْلحان، لبياض ثلجه. والزرقة إذا اشتدّتْ حتّى تضرب إلى البياض قيل: هو أمْلح العين. ومنه كتيبة ملْحاء. وقال حيّان بن ربيعة الطائيّ: وإنّا نضرب المْلحاء حتّى ... تولّي والسيوف لها شهود والملاحيّ بالضم: عنب أبيض في حبّه طول، وهو من الملْحة. قال أبو قيس بن الأسلت: وقد لاح في الصبْح الثريّا كما ترى ... كعنقود ملاّحيّة حين نوّرا والملْحاء: وسط الظهْر ما بين الكاهل والعج ز. والملاّح: صاحب السفينة. والملاّحة أيضا: منْبت الملْح. والملاّح بالضم والتشديد، من نبات الحمْض. والملاّح أيضا أمْلح من المليح.


- ,أجل,أكرم,إحترم,بجل,حمد,قرظ,مدح,وافق,وقر,


- أجل , أكرم , إحترم , بجل , حمد , قرظ , مدح , وافق , وقر


- ,أكرم,إغتفر,إمتدح,سامح,صفح,غفر,قرظ,مدح,نقح,نوه,


- أكرم , إغتفر , إمتدح , سامح , صفح , غفر , قرظ , مدح , نقح , نوه


- ,إغتفار,تسامح,صفح,عفو,


- إغتفار , تسامح , صفح , عفو


- ,بشع,شان,شنع,قبح,


- ,حلاه,


- ,بشع,شنع,شنع,قبح,قيد,كره,


- ,زلال,سلسبيل,عذب,فرات,متأن,مترو,متصبر,مرجئ,


- بشع , شان , شنع , قبح


- حلاه


- بشع , شنع , شنع , قبح , قيد , كره


- زلال , سلسبيل , عذب , فرات , متأن , مترو , متصبر , مرجئ


- salty




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.