أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- المِلاوةُ والمُلاوةُ والمَلاوةُ والمَلا والمَلِيُّ، كله: مَدَّة العيش. وقد تَمَلَّى العَيْشَ ومُلِّيَه وأَمْلاه الله إِياه ومَلاَّهُ وأَمْلى اللهُ له: أَمْهلَه وطوَّلَ له. وفي الحديث: إنَّ اللهَ لَيُمْلي للظالم؛ الإِمْلاء: الإِمْهالُ والتأْخير وإِطالةُ العُمُر. وتَمَلَّى إِخْوانَه: مُتِّعَ بهم. يقال: مَلاَّك الله حَبيبَك أَي مَتَّعَك به وأَعاشَك معه طويلاً؛ قال التميمي في يزيد بن مِزْيد الشَّيْباني: وقد كنتُ أَرْجُو أَنْ أُمَلاَّك حِقْبةً، فحالَ قَضاءُ اللهِ دُونَ رَجائِيا أَلا فَلْيَمُتْ من شاء بَعْدَكَ، إِنما عَلَيْكَ، منَ الأَقْدارِ، كان حِذارِيا وتَمَلَّيْت عُمُري: استمتعت به. ويقال لمن لَبِس الجَديدَ: أَبْلَيْتَ جَديداً وتَمَلَّيْت حَبيباً أَي عِشْتَ معه مِلاوةً من دهرك وتَمَتَّعْت به. وأَمْلى للبعير في القَيْدِ: أَرْخى ووَسَّع فيه. وأَمْلى له في غَيِّه: أَطالَ. ابن الأَنباري في قوله تعالى: إِنما نُمْلي لهم لِيَزْدادُوا إِثماً؛ اشتقاقه من المَلْوة وهي المدّة من الزمان، ومن ذلك قولهم: البَسْ جديداً وتَمَلَّ حبيباً أَي لتَطُلْ أَيامُك معه؛ وأَنشد: بوِدِّيَ لَوْ أَني تَمَلَّيْتُ عُمْرَه بِما ليَ مِنْ مالٍ طَريفٍ وتالِدِ أَي طالَتْ أَيامي معَه؛ وأَنشد: أَلا لَيْتَ شِعْري هل تَرُودَنَّ ناقَتي بِحزْمِ الرَّقاشِ مِنْ مَتالٍ هَوامِلِ؟ هُنالِكَ لا أُمْلي لها القَيْدَ بالضُّحى، ولَسْتُ، إِذا راحَتْ عليَّ، بعاقِلِ أَي لا أُطِيلُ لها القيد لأَنها صارت إِلى أُلاَّفِها فتَقِرُّ وتسكن، أَخذ الإِمْلاءَ من المَلا، وهو ما اتَّسَع من الأَرض. ومرَّ مَليٌّ من الليل ومَلاً: وهو ما بين أَوَّله إِلى ثلثه، وقيل: هو قِطْعة منه لم تُحَدَّ، والجمع أَمْلاء، وتكرر في الحديث: ومرَّ عليه مَلاً من الدهر أَي قطْعة. والمَليُّ: الهَوِيُّ من الدهر. يقال: أَقامَ مَلِيّاً من الدهر. ومضى مَليٌّ من النهار أَي ساعةٌ طَويلة. ابن السكيت: تَمَلأْتُ من الطعام تَمَلُّؤاً. وقد تَمَلَّيْت العيش تَمَلِّياً إِذا عشت مَلِيّاً أَي طَويلاً. وفي التنزيل: واهْجُرْني مَلِيّاً؛ قال الفراء: أَي طويلاً. والمَلَوانِ: الليلُ والنهار؛ قال الشاعر: نَهارٌ ولَيْلٌ دائمٌ مَلَواهما، على كلِّ حالِ المَرْءِ يَخْتَلِفانِ وقيل: المَلَوانِ طَرفا النهار؛ قال ابن مقبل: أَلا يا دِيارَ الحَيِّ بالسَّبُعانِ، أَمَلَّ عَليها بالبِلى المَلَوانِ واحدهما مَلاً، مقصور. ويقال: لا أَفعله ما اختلف المَلَوانِ. وأَقام عنده مَلْوةً من الدهر ومُلوةً ومِلوةً ومَلاوةً ومُلاوةً ومِلاوةً أَي حيناً وبُرهة من الدهر. الليث: إِنه لفي ملاوة من عيش أَي قد أُمْلِيَ له، والله يُمْلي مَن يشاء فيؤجِّله في الخَفْض والسِّعة والأَمْن؛ قال العجاج:مُلاوةً مُلِّيتُها، كأَني ضارِبُ صَنْجِ نَشْوةٍ مُغَنِّي الأَصمعي: أَمْلى عليه الزَّمنُ أَي طال عليه، وأَمْلى له أَي طَوَّلَ له وأَمْهَلَه. ابن الأَعرابي: المُلى الرَّماد الحارُّ، والمُلى الزمان (* وقوله« الملى الرماد والملى الزمان» كذا ضبطا بالضم في الأصل.) من الدهر. والإِمْلاء والإِمْلالُ على الكاتب واحد. وأَمْلَيْتُ الكتاب أُمْلي وأَمْلَلْتُه أُمِلُّه لغتان جَيِّدتان جاءَ بهما القرآن. واستمليته الكتاب: سأَلته أَن يُمْلِيَه عليَّ، والله أَعلم. والمَلاةُ: فَلاة ذات حر، ولجمع مَلاً؛ قال تأَبَّط شرّاً: ولَكِنَّني أُرْوي مِنَ الخَمْرِ هامَتي، وأَنْضُو المَلا بالشَّاحِبِ المُتشَلْشِل وهو الذي تَخَدَّدَ لحمه وقلَّ، وقي: المَلا واحد وهو الفَلاةُ. التهذيب في ترجمة ملأَ: وأَما المَلا المُتَّسَعُ من الأَرض فغير مهموز، يكتب بالأَلف والياء والبصريون يكتبونه بالأَلف؛ وأَنشد: أَلا غَنِّياني وارْفَعا الصَّوْتَ بالمَلا، فإِنَّ المَلا عِنْدي يَزيدُ المَدى بُعْدا الجوهري: المَلا، مقصور، الصَّحراء؛ وأَنشد ابن بري في المَلا المُتَّسعِ من الأَرض لبشر: عَطَفْنا لهم عَطْفَ الضَّرُوسِ مِنَ المَلا بِشَهْباء لا يَمْشِي الضَّراءَ رَقِيبُها والمَلا: موضع؛ وبه فسر ثعلب قول قيس بن ذَريح: تبكِي على لُبْنى، وأَنْتَ تَرَكْتَها، وكُنْتَ عَلَيْها بالمَلا أَنْتَ أَقْدَرُ ومَلا الرجلُ يَمْلُو: عَدا؛ ومنه حكاية الهذلي: فرأَيتُ الذي ذَمى يَمْلو أَي الذي نَجا بذَمائه. قال ابن سيده: وقضينا على مجهول هذا الباب بالواو لوجود م ل و وعدم م ل ي. ويقال: مَلا البعيرُ يَمْلُو مَلْواً أَي سارَ سيراً شديداً؛ وقال مُلَيْح الهذلي: فأَلْقَوْا عَلَيْهِنَّ السِّياطَ، فَشَمَّرَتْ سَعالى عَليْها المَيْسُ تَمْلُو وتَقْذِفُ


- : (و ( {لَوِيَ القِدْحُ والرَّمْلُ، كرَضِيَ) ، يَلْوَى (} لَوى) ، كَذَا فِي النسخِ، وَفِي كتابِ أبي عليَ: لَوَى وقالَ: يكْتَبُ بالياءِ، (فَهُوَ {لَوٍ) ، مَنْقُوصٌ: (اعْوَجَّ،} كالْتَوَى) فيهمَا، عَن أبي حنيفَةَ. ( {واللِّوَى، كإِلَى) :) الاسْمُ مِنْهُ، وَهُوَ (مَا} الْتَوَى من الرَّمْلِ) . (وقالَ الجَوْهرِي: وَهُوَ الجَدَدُ بعْدَ الرَّمْلةِ؛ ونقلَه القالِي عَن الأصْمعي وأَنْشَدَ لامْرىءِ القَيْسِ: بسقْطِ {اللِّوى بينَ الدَّخُولِ فحَوْمَلِ وَفِي التهذيبِ: اللِّوَى: مُنْقَطَعُ الرَّمْلةِ. وَفِي الأساسِ: مُنْعَطَفُه. (أَو مُسْتَرَقُّهُ) ؛) كَمَا فِي المُحْكم، (ج} ألْواءٌ، و) كَسَّرَه يَعْقُوب على ( {أَلْوِيَةٍ) فقالَ يَصِفُ الضِّمَخ: ينبتُ فِي أَلْوِيَةِ الرَّمْلِ ودَكادِكِه، وإِيَّاه تبِعَ الجَوْهرِي، فقالَ: وهما} لِوَيانِ، والجَمْعُ {الأَلْويةُ. قالَ ابنُ سِيدَه: وفِعَل لَا يُجْمَع على أَفْعِلةٍ. (} وأَلْوَيْنا: صِرْنا إِلَيْهِ) .) يقالُ: {أَلْوَيْتَم، أَي بَلَغْتُم لِوَى الرَّمْلِ. (} ولِواءُ الحيَّةِ) ، كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ {لِوَى الحيَّة حِواؤُها، وَهُوَ (انْطِواؤُها) ، كَمَا هُوَ نَصُّ المُحْكم والقالِي؛ زادَ الأخيرُ:} والْتِواؤُها، قالَ: وَهُوَ اسْمٌ لَا مَصْدَر. ( {ولاوَتِ الحيَّةُ الحيَّةَ) } ملاواةً و ( {لِواءً:} الْتَوَتْ عَلَيْهَا. ( {وتَلَوَّى) الماءُ فِي مَجْراه: (انْعَطَفَ) وَلم يَجْرِ على الاسْتِقَامَةِ؛ (} كالْتَوَى. (و) {تَلَوَّى (البَرْقُ فِي السَّحابِ: اضْطَرَبَ على غيرِ جِهَةٍ. ((وقَرْنٌ} أَلْوَى) :) أَي (مُعْوَجٌّ، ج {لُيٌّ، بالضَّمِّ) حَكَاها سِيْبَوَيْه، قالَ: وكذلكَ سَمِعْناها مِن العَرَبِ، قالَ: وَلم يَكْسِروا، وَإِن كانَ ذلكَ القِياس، وخالَفُوا بابَ بِيض لأنَّه لمَّا وَقَعَ الإدْغامَ فِي الحرْف ذهَبَ المدُّ وصارَ كأَنَّه حرْفٌ متحرِّكٌ، (والقِياسُ الكسرُ) لمجاوَرَتِها الْيَاء. (} ولَواهُ) دَيْنَه و (بدَيْنِهِ {لَيّاً) بِالْفَتْح، (} ولِيًّا! ولِيَّاناً، بكسرهما) ، الَّذِي فِي المُحْكم بالكَسْر والفَتْح فيهمَا مَعًا، واقْتَصَرَ الجَوْهرِي على الفَتْح فِي لَيَّان وَهِي اللُّغَةُ المَشْهورَةُ؛ وعَجِيبٌ من المصنِّفِ كيفَ تَرَكَه مَعَ شُهْرتِهِ، وَمَا ذلكَ إلاَّ قُصُورٌ مِنْهُ؛ وحكَى ابنُ برِّي عَن أبي زَيدٍ قالَ: لِيّان، بِالْكَسْرِ، لُغَيَّةٌ؛ (مَطَلَهُ) ؛) وأَنْشَدَ الجَوْهرِي لذِي الرُّمَّة: تُرِيدِينَ لَيَّاني وأَنْت مَلِيئَةٌ وأُحْسِنُ يَا ذاتَ الوِشاحِ التَّقاضِياويُرْوَى: تُسِيئِينَ لَيَّاني، وَفِي التّهذيبِ: تُطِيلِينَ. وَفِي الحديثِ: (لَيُّ الواجِدِ يُحِل عِرْضَه وعُقوبَتَه) ، وقالَ الأعْشى: يَلْوِينَني دَيْني النَّهارَ وأَقْتَضِي دَيْني إِذا وَقَدَ النُّعاسُ الرُّقَّدا (وأَلْوَى الرَّجُلُ: خَفَّ) ؛) كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ جَفَّ؛ (زَرْعُه) ، بِالْجِيم كَمَا هُوَ نَصّ التَّهْذيب. (و) أَلْوى: (خاطَ لِواءَ الأميرِ) ؛) نقلَهُ الأزْهرِي. وقيلَ: عَمِلَه ورَفَعَه؛ عَن ابنِ الأعْرابي؛ وَلَا يقالُ لَواهُ، كَذَا فِي المُحْكم. (و) أَلْوى: (أَكْثَر التَّمَنِّي) ؛) نقلَه الأزْهرِي أَيْضاً؛ أَي إِذا أَكْثَر مِن حَرْف لَوْ فِي كَلامِه، وَهُوَ مِن حُرُوف التَّمنِّي. (و) أَلْوَى: (أَكَلَ اللَّوِيَّةَ) ، كغَنِيَّةٍ، وَهُوَ مَا يدَّخِرُه الرَّجُل لنَفْسِه أَو للضَّيْف؛ كَمَا سَيَأْتي. (و) أَلْوَى (بثَوْبِه) :) إِذا لَمَعَ و (أَشارَ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ؛ وبيدِهِ كذلكَ، كَمَا فِي الأساسِ. وَفِي التهذيبِ: قيلَ: أَلْوَى بثَوْبِه الصَّريخُ والمرأَةُ بيدَيْها. (و) أَلْوَى (البَقْلُ) :) ذَبُلَ و (ذَوَى) وَجَفَّ. (و) أَلْوَى (بحقِّه) :) إِذا (جَحَدَهُ إِيَّاه، كلَوَاه) حقَّه ليًّا؛ وَهَذِه عَن ابْن القطَّاع. (و) أَلْوَى (بِهِ: ذَهَبَ) ؛) وَمِنْه الحديثُ: (أنَّ جِبريلَ، عَلَيْهِ السّلام، رَفَعَ أَرْضَ قَوْمِ لُوط ثمَّ أَلْوَى بهَا حَتَّى سَمِعَ أَهْلُ السَّمَاءِ ضُغاءَ كِلابِهم) أَي ذَهَبَ بهَا. وَفِي الصِّحاح: أَلْوَى فلانٌ بحقِّي إِذا ذَهَبَ بِهِ. (و) أَلْوَى (بِمَا فِي الإناءِ) من الشَّرابِ: (اسْتَأْثَرَ بِهِ وغَلَبَ على غيرِهِ) ؛) وَقد يقالُ ذلكَ فِي الطَّعام؛ وقولُ ساعِدَةَ الهُذَليّ: سادٍ تَجَرَّمَ فِي البَضِيع ثَمانِياً يُلْوِي بعَيْقاتِ البِحارِ ويُجْنَبُأَي يَشْرَب ماءَها فيذْهَب بِهِ. (و) أَلْوَتْ (بِهِ العُقابُ) :) أَخَذَتْه و (طارَتْ بِهِ) ؛) وَفِي الأساس: ذَهَبَتْ. وَفِي الصِّحاح: أَلْوَتْ بِهِ عَنْقاءُ مُغْرِبُ أَي ذَهَبَتْ بِهِ، وَفِي التَّهْذِيب: مثل أَيْهات أَلْوَتْ بِهِ العَنْقاءُ المُغْرِبُ كأنَّها داهِيَةٌ، لم يفسِّر الأصْمعي أَصْلَه. (و) مِن المجازِ: أَلْوَى (بهم الدَّهْرُ) ، أَي (أَهْلَكَهُم) ؛) قالَ الشاعرُ: أَصْبَحَ الدَّهْرُ وَقد أَلْوَى بهم غَيْرَ تَقْوالِك من قيلٍ وقالِ (و) أَلْوَى (بكَلامِه: خالَفَ بِهِ عَن جِهَتِه) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه. (واللَّوِيُّ كغَنِيَ: يَبِيسُ الكَلإ) والبَقْلِ، كَمَا فِي المُحْكم. وَقَالَ الجَوْهري: هُوَ على فَعِيلٍ مَا ذَبُلَ من البَقْلِ. (أَو) مَا كانَ مِنْهُ (بينَ الرَّطْبِ واليابسِ) ؛) عَن ابنِ سِيدَه. (وَقد لَوِيَ) ، كرَضِيَ (لَوًى وأَلْوَى) صارَ لَوِيًّا؛ وتقدَّمَ أَلْوَى قرِيباً فَهُوَ تِكْرار. (والأَلْوَى من الطَّريقِ: البَعِيدُ المَجْهولُ) ، وَقد لَوِيَ لَوًى. (و) الأَلْوَى: (الشَّديدُ الخُصومَةِ الجَدِلُ) السَّلِيطُ الَّذِي يَلْتَوِي على خَصْمِه بالحجَّةِ وَلَا يُقِرُّ على شيءٍ واحِدٍ. وَفِي المَثَلِ: لتَجِدَنَّ فلَانا أَلْوَى بَعِيدَ المُسْتَمَر؛ يُضْرَبُ فِي الرجُلِ الصَّعْبِ الخلقِ الشَّديدِ اللَّجاجَةِ؛ قالَ الشاعرُ: وجَدْتَني أَلْوَى بَعِيدَ المُسْتَمَرّ أَحْمِلُ مَا حُمِّلْتُ من خَيْرٍ وشَرّ (و) الأَلْوَى: (المُنْفَرِدُ المُعْتَزِلُ) عَن النَّاسِ؛ قَالَ الشَّاعرُ يصِفُ امْرأَةً: حَصانٌ تُقْصِدُ الألْوَى بعَيْنَيْها وبالجيدِ (وَهِي لَيَّاءُ) .) قالَ الأزْهرِي: ونِسْوةٌ لِيَّانٌ، وَإِن شِئْتَ بالتاءِ لَيَّاواتٍ، والرِّجالُ أَلْوُونَ، والتاءُ والنونُ فِي الجماعاتِ لَا يمتَنِعُ مِنْهُمَا شيءٌ من أَسْماءِ الرِّجالِ والنِّساءِ ونُعوتِهما، وَإِن فعل فَهُوَ لَوَى يَلْوِي لَوًى، وَلَكِن اسْتَغْنَوْا عَنهُ بقوْلِهم لَوَى رأْسَه. (و) الألْوَى: (شَجَرَةٌ) تُنْبِت حِبالاً تَعَلَّقُ بالشَّجَرِ وتَلْتَوِي عَلَيْهَا، وَلها فِي أَطْرافِها ورقٌ مدوَّرٌ فِي طَرَفِه تَحْديدٌ؛ (كاللُّوَيِ، كسُمَيَ) ؛) كَذَا فِي المُحْكم. (واللَّوِيَّةُ، كغَنِيَّةٍ: مَا خَبَأْتَهُ) لغيرِكَ من الطَّعامِ؛ قالَهُ الجَوْهرِي؛ وأَنْشَدَ: قُلْتُ لذاتِ النُّقْبةِ النَّقِيَّهْ قُومي فَغَدِّينا من اللَّوِيَّهْوفي التهذيبِ: مَا يدَّخِره الرَّجلُ لنفْسِه أَو للضَّيْفِ؛ قالَ: آثَرْت ضَيْفَكَ باللَّوِيَّة وَالَّذِي كانتْ لَهُ ولِمِثْلِه الأَذْخارُوفي المُحْكم: اللَّويَّةُ: مَا خَبَأْتَهُ عَن غيرِكَ (وأَخْفَيْتَه) ؛) وقيلَ: هِيَ الشيءُ يُخْبَأُ للضَّيْفِ؛ وقيلَ: هِيَ مَا أَتْحَفَتْ بِهِ المرأَةُ زائِرَها أَوْ ضَيْفَها؛ والوَلِيَّةُ: لُغَةٌ فِيهَا مَقْلوبَةٌ؛ (ج لَوايَا) ووَلايَا يثْبتُ القَلْبُ فِي الجَمْعِ أَيْضاً؛ وأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه: الآكِلُونَ اللَّوايا دُونَ ضَيْفِهِم والقِدْرُ مَخْبوءَةٌ مِنْهَا أَثافِيهاقالَ الأزْهرِي: وسَمِعْت كِلابيًّا يقولُ لقَعِيدةٍ لَهُ: أَينَ لَويَاكِ وحَواياكِ أَلا تُقَدِّمينَها إِلَيْنَا؟ أَرادَ: أَينَ مَا خَبَأْتِ من شَحْمةٍ وقَديدةٍ وشبهِهما من شيءٍ يُدَّخَر للحقوقِ. (واللَّوَى) ، بِالْفَتْح مَقْصور: (وَجَعٌ) يكونُ (فِي المَعِدَةِ) ؛) وَفِي كتابِ القالِي: فِي الجَوْفِ؛ ومِثْلُه فِي الصِّحاح؛ زادَ القالِي: عَن تخمَةٍ، يُكْتَبُ بالياءِ. (و) اللَّوَى: (اعْوِجاجٌ فِي الظَّهْرِ) .) يقالُ: فَرَسٌ بِهِ لَوًى، إِذا كانَ مُلْتَوِي الخلِقِ؛ وَهَذَا فَرَسٌ مَا بِهِ لَوًى وَلَا عَصَلٌ؛ وأَنْشَدَ القالِي للعجَّاج: شَدِيد جلز الصّلْب مَعْصُوب الشَّوَى كالكَرِّ لَا شخبٍ وَلَا بِهِ لَوَى وَقد (لَوِيَ، كرَضِيَ، لَوًى) يُكْتَبُ بالياءِ، (فَهُوَ لَوٍ) ، مَنْقوصٌ، (فيهمَا) ، أَي فِي الوَجَعِ والاعْوِجاجِ. يقالُ: لَوِيَ الرجلُ ولَوِيَ الفَرَسُ. (واللِّواءُ، بالمدِّ) أَي مَعَ الكسْرِ، وإنَّما أَطْلَقَه لشُهْرتِه؛ وأَنْشَدَ القالِي للَيْلى الأَخْيَلِيَّة: حَتَّى إِذا رفعَ اللِّواء رأَيْته تحْتَ اللِّواءِ على الخَميسِ زَعِيماوقال كعْبُ بنُ مالِكٍ: إنَّا قَتَلْنا بقَتْلانا سُرَاتكم أَهْل اللِّواءِ فَفِيمَ يكثُرُ القِيل؟ (واللِّوايُ) ، قالَ الجَوْهرِي: هِيَ لُغَةٌ لبعضِ العربِ؛ وأَنْشَدَ: غَداةَ تَسايَلَتْ من كلِّ أَوْبٍ كتائبُ عاقِدينَ لَهُم لِوايا (العَلَمُ) ؛) قالَ القالِي: هُوَ الَّذِي يُعْقَدُ للأميرِ؛ (ج أَلْوِيَةٌ) ، و (جج) جَمْعُ الجَمْع (أَلْوِياتٌ) ؛) وأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه: جُنْحُ النَّواصِي نحوُ أَلْوياتِها (وأَلْوَاهُ) :) عَمِلَه و (رَفَعَهُ) ، وَلَا يقالُ لَواهُ؛ كَمَا فِي المُحْكم. (واللَّوَّاءُ، كشَدَّادٍ: طائِرٌ) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه، كأنَّه سُمِّي باسْمِ الصَّوْتِ. (واللَّلاوِيا: نَبْتٌ) ؛) وَهُوَ فِي المُحْكم وكتابِ القالِي مَمْدودٌ، وَقَالا: ضَرْبٌ من النَّبْتِ. (و) أَيْضاً: (مِيسَمٌ يُكْوَى بِهِ) ؛) عَن ابنِ سِيدَه. وقالَ القالِي: هِيَ الكَاوِياءُ، وَقد تقدَّمَ. (واللَّوَى: بمعْنَى اللاَّتِي) ، الَّتِي هِيَ (جَمْعُ الَّتِي) ، أَصْلُه اللَّواتِي، سَقَطَتْ مِنْهُ التاءُ والياءُ ثمَّ رُسِمَت بالياءِ، يقالُ: هنَّ اللَّوَى فَعَلْنَ؛ حَكَاهُ اللّحْياني؛ وأَنْشَدَ: جَمَعْتُها من أَيْنُقٍ غِزارِ مِنَ اللَّوَى شُرِّفْن بالصِّرارِوقد تقدَّم هَذَا للمصنِّفِ فِي الَّتِي. (و) اللُّوَى، (بالضَّمِّ: الأباطِيلُ. (و) قالَ الجَوْهرِي: (اللاَّؤُونَ) جَمْعُ الَّذِي مِن غيرِ لَفْظِه، وَفِيه ثلاثُ لُغاتٍ: اللاَّؤُونَ فِي الرَّفْع، واللاَّئِينَ فِي النَّصْبِ والخَفْض، (واللاَّؤُو) ، بِلَا نونٍ، قالَ ابْن جنِّي: حَذَفُوا النونَ تَخْفِيفاً؛ كُلُّه (بمعْنَى الذينَ) .) قالَ الجَوْهرِي: واللاّئِي، بإثْباتِ الياءِ، فِي كلِّ حالٍ يَسْتَوِي فِيهِ الرِّجالُ والنِّساءُ، وَلَا يُصَغَّرُ، لأنَّهم اسْتَغْنوا عَنهُ باللَّتِيَّاتِ للنِّساءِ، وباللَّذيُّون للرِّجالِ، وَقد تقدَّم ذلكَ. (واللَّوَّةُ: الشَّرْهَةُ) ؛) كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ الشَّوْهَةُ بالواوِ، كَمَا هُوَ نصُّ التهذيبِ. وَفِي المُحْكم: السَّوْأَةُ. ويقالُ: هَذِه واللَّه الشَّوْهَةُ واللَّوْأَةُ واللَّوَّةُ، وَقد لَوَّأَ اللَّهُ بِهِ، بالهَمْزِ، أَي شَوَّهَ؛ قالَ الشاعرُ: وَكنت أُرَجِّي بعد نَعْمانَ جَابِرا فَلَوَّأَ بالعَيْنَين والوَجْه جابرُ (و) اللُّوَّةِ، (بالضَّمِّ: العُودُ) القماري الَّذِي (يُتَبَخَّرُ بِهِ) ، لُغَةٌ فِي الأَلُوَّةُ، فارِسيٌّ مُعَرَّبٌ، (كاللِّيَّةِ، بِالْكَسْرِ) ، قالَ ابنُ سِيدَه: وَهُوَ فارِسِيٌّ مُعَرَّبٌ. (واللَّيّاءُ، كشَدَّادٍ: الأرضُ البَعِيدَةُ عَن الماءِ) ؛) هَكَذَا ضَبَطَه القالِي فِي كتابِه وقالَ: هِيَ الأرضُ الَّتِي بَعُدَ ماؤُها، واشْتَدَّ السَّيْرُ فِيهَا؛ وأَنْشَدَ للعَجَّاج: نازِحةُ المِياهِ والمُسْتافِلَيَّاءُ عَن مُلْتَمِسِ الإخْلاَفِ ذَات فيافٍ بَيْنها فَيافِ قالَ: وأَنْشَدْناه أَبو بكْرِ بْنُ الأنْبارِي، قالَ: المُسْتافُ الَّذِي ينْظرُ مَا بعْدَها، والإخْلاف: الاسْتِقاءُ، أَي هِيَ بَعِيدَةُ الماءِ فَلَا يَلْتَمِسُ بهَا الماءَ مَنْ يُريدُ اسْتِقاءَهُ. (وغَلِطَ الجَوْهرِي فِي قَصْرِه وتَخْفِيفِه) ، ونَصّه فِي كتابِه: واللَّيّا، مَقْصورٌ: الأرضُ البَعِيدَةُ من الماءِ، فالقَصْر ضَبْطُه كَمَا تَرَى، وأمَّا التَّخْفيفُ والكَسْر فَهُوَ مِن ضَبْطِه بخطِّه فِي النسخِ الصَّحِيحةِ. فقوْلُ شيْخنا: ليسَ فِي كَلامِه مَا يدلُّ على قَصْرٍ وتَخْفيفٍ، وكأنَّ نسْخَةَ المصنِّفِ مُحَرَّفةً فاعْتَمَدَ التَّحْريفَ على الاعْتِراضِ غَيْر مُتَّجه، فتأَمَّل. (ولُوَيَّةُ، كسُمَيَّة: ع) بالغَوْرِ قُرْبَ مكَّةَ (دُونَ بُسْتانِ ابنِ عامِرٍ) فِي طرِيقِ حاجِّ الكُوفَةِ، وَكَانَ قَفْراً قِيًّا، فلمَّا حَجَّ الرَّشيدُ اسْتَحْسَنَ فَضاءَهُ فبَنَى فِيهِ وغَرَسَ فِي خيفِ الجَبَلِ وسمَّاهُ خيفُ السَّلام، قالَهُ نَصْر. (ولِيَّةُ، بالكَسر) وتَشْديدِ التَّحْتِيَّةِ: (وادٍ لثقيفٍ) بالحِجازِ. وَفِي المُحْكم: مَكانٌ بوادِي عُمَان. (أَو جَبَلٌ بالطَّائِفِ أَعْلاهُ لثقيفٍ وأَسْفَلَه لنَصْرِ بنِ مُعاوِيَةَ) ، وفرَّقَ بَيْنهما الصَّاغاني فضَبَطَ الأوَّل بالتَّخْفيفِ، والثَّاني بالتَّشْديدِ. (واللِّيَّةُ، أَيْضاً) بالتَّشْديدِ: (القَراباتُ) الأَدْنُونَ، وَقد جاءَ فِي الحديثِ هَكَذَا بالتَّشْديدِ فِي بعضِ رواياتِهِ، وَهُوَ مِن اللّيِّ كَأَن الرَّجُل يَلْوِيَهم على نَفْسِه ويُرْوَى بالتَّخْفِيفِ أَيْضاً؛ قالَهُ ابنُ الأثيرِ. (وأَلْوَاءُ الوادِي: أَحْناؤُه) ، جَمْعُ لِوًى، بالكسْر. (و) كَذَا الألْواءُ (من البِلادِ نَواحِيها) جَمْعُ لِوًى أَيْضاً. (و) يقالُ: (بَعَثُوا بالسِّواءِ واللِّواءِ، مَكْسُورَتَيْنِ، أَي: بَعَثُوا يَسْتغيثونَ. (واللِّوايَةُ، بِالْكَسْرِ: عَصاً تكونُ على فَمِ العِكْم) يُلْوَى بهَا عَلَيْهَا. (وتَلاوَوْا عَلَيْهِ: اجْتَمَعُوا) ، تَفاعَلُوا مِن الليِّ، كأنَّهم لَوَى بعضُهم على بعضٍ. (ولَوْلَيْتُ مُدْبِراً) :) أَي (وَلَّيْتُ. (واللاَّتُ: صَنَمٌ لثقيفٍ) ، وَهِي صَخْرَةٌ بَيْضاءُ مُرَبَّعَة بَنَوا عَلَيْهَا بنية ويُذْكَر مَعَ العُزَّى، وَهِي اليَوْمِ تحْتَ مَنارَةِ مَسْجِدِ الطائِفِ؛ (فَعَلَةٌ) ، بالتَّحْريكِ، (من لَوَى) عَلَيْهِ، أَي عَطَفَ وأَقامَ؛ (عَن أَبي عليَ) الفارِسِيّ، قالَ: يدلُّكَ عَلَيْهِ قولُه تَعَالَى: {وانْطَلَقَ الملأُ مِنْهُم أَن امْشوا واصْبِرُوا على آلِهَتِكم} . (و) قد (ذُكِرَ فِي، وَفِي (ل ت ت) . (وزَجُّ لاوَةَ: ع بناحِيَةِ ضَرِيَّةَ) . (وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: تَلَوَّتِ الحَيَّةُ: انْطَوَتْ. وتَلَوَّى من الجُوعِ تَلَوِّي الحَيَّة. وأَلْوَتِ الأرضُ: صارَ بَقْلُها لَوِيًّا. ولَوى لَوِيةً والْتَوَاها: اتَّخَذَها. وعُودٌ لَوٍ: أَي مُلْتَوٍ. وحَكَى ثَعْلب: لَوِيتُ لاءً حَسَنَةً، أَي عَمِلْتها؛ ونقلَهُ اللّحْياني عَن الكِسائي، ومَدْلاءً لأنَّه قد صَيَّرها اسْماً، والاسْمُ لَا يكونُ على حَرْفَيْن وضعا، قالَ: وَإِذا نَسَبْتَ إِلَيْهَا قُلْت لَوَوِيٌّ. وقَصِيدَةٌ لَوِوِيَّةٌ: قافِيَتُها لَا؛ قالَ الكِسائي: وَهَذِه لاءٌ ملوَّاةٌ أَي مَكْتُوبَةٌ. ولاوَى: اسْمُ رجُلٍ أَعْجَمِيَ؛ قيلَ: هُوَ مِن ولدِ يَعْقوب، عَلَيْهِ السّلام. ولاَوَى فلَانا: خالَفَهُ. ولاَوَيْتُ: قُلْتُ: لَا. وقالَ: ابنُ الأعْرابي: لَوْلَيْت بِهَذَا المَعْنَى. وكبشٌ أَلْوَى وشاةٌ لَيَّاءُ مِن شاءٍ لييين. وألْوَى: عَطَفَ على مُسْتَغِيثٍ. وألْوَتِ الحَرْبُ بالسَّوامِ: إِذا ذهَبَتْ بهَا وصاحِبُها يَنْظُر إِلَيْهَا؛ وَهُوَ مجازٌ. والألْوَى: الكَثيرُ المَلاوِي؛ وأَيْضاً: الشَّديدُ الالْتِواء. {ولَوَّوْا رُؤُوسَهم} : قُرِىءَ بشدَ وخفَ، والتَّشْديدُ للكثْرَةِ. ولَوِيتُ عَن هَذَا الأمْرِ كرَضِيتُ: أَي التَوَيْت عَنهُ؛ قالَ: إِذا الْتَوَى بِي الأمْرُ أَو لَوِيتُمِن أَيْنَ آتِي الأمرَ إِذا أُتِيتُ؟ ولُوَيُّ بنُ غالِبٍ، بِلَا هَمْزٍ، لُغَةُ العامَّة؛ نقلَهُ الأزْهرِي. ولَوَى عَلَيْهِ الأمْرَ تَلْوِيَةً: عَرَضَهُ، كَمَا فِي التهذيبِ؛ وَفِي الأساسِ: عَوَّصَه عَلَيْهِ. والْتَوَى عَلَيْهِ الأمْر: اعْتَاصَ. والْتَوَتْ عليَّ حاجَتِي: تَعَسَّرَتْ. ومُلْتَوَى الوادِي: مُنْحناهُ. ويقالُ للرَّجلِ الشَّديدِ: مَا يُلْوَى ظَهْرُه، أَي لَا يَصْرعُه أَحَدٌ. وَهُوَ يَلْوِي أَعْنَاقَ الرِّجالِ: أَي يَغْلبُهم فِي الجِدَالِ. والمَلاوِي: الثَّنايَا المُلْتَوِيَةُ الَّتِي لاَ تَسْتَقِيمُ. يقالُ: سَلَكُوا المَلاوِي. وملّوةُ، بتَشْديدِ اللامِ: مدينةٌ بالصَّعِيدِ. والألْوِيَةُ: المَطارِدُ، وَهِي دونَ الأَعْلامِ والبُنود؛ نقلَهُ الجَوْهرِي. ولِواءُ الحَمْدِ: ممَّا اخْتُصَّ بِهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم يومَ القِيامَةِ. واللّواءُ: العلامَةُ؛ وَبِه فسِّرَ الحديثُ: (لكلِّ غادِرٍ لواءٌ يومَ القِيامَةِ) ، أَي علامَةٌ يُشْتَهَرُ بهَا. ولَوَى عَنهُ عطفَه: إِذا ثَناهُ وأَعْرَضَ عَنهُ أَو تَأَخَّرَ، ويُشَدَّدُ. واللّيُّ: التّشدُّدُ والصَّلابَةُ. واللِّوَى، بِالْكَسْرِ: وادٍ فِي جَهَنَّم، أَعاذَنا اللَّهُ مِنْهُ. واللِّوا، بِالْكَسْرِ مَقْصورٌ: لُغَةٌ فِي اللِّواءِ، بالمدِّ، وَقد جاءَ فِي شِعْر حسَّان: أَصْحابُ اللِّوا، أَيْضاً نقلَهُ الْخطابِيّ. وقالَ يَعْقُوب: اللِّوى وريام: وادِيانِ لنَصْر وجشمٍ؛ وأَنْشَدَ للحقيق: وَإِنِّي من بغضي مَسُولاء واللّوى وبطنِ رِيام مُحَجّلُ القيدِ نَازِعُولَوَى الرجُلُ لَوًى: اشْتَدَّ بُخْلُه. وأَلْوَى بالحَجَرِ: رَمَى بِهِ. واللِّوَى: مَوْضِعٌ بينَ ضريَّةَ والجديلَةِ على طرِيقِ حاجِّ البَصْرةِ. واللَّوَّاءُ، كشدَّادٍ: عقبَةٌ بينَ مكَّةَ والطائِفِ؛ عَن نَصْر. واللَّيَّاءُ، كشدَّادٍ: مَوْضِعٌ فِي شِعْرٍ، عَن نَصْر أَيْضاً. وأَلْوَى الأميرُ لَهُ لِواءً: عَقَدَه. واسْتَلْوَى بهم الدَّهْرُ: كألْوَى. قالَ ابنُ برِّي: وَقد يَجِيءُ اللَّيَّانُ بمعْنَى الحَبْسِ وضِدّ التَّسْريح؛ وأَنْشَدَ: يَلْقَى غَريمُكُم من غيرِ عُسْرَتِكُمْبالبَذْلِ مَطْلاً وبالتَّسْريحِ لَيَّانا وذَنَبٌ أَلْوَى: مَعْطوفٌ خَلْقَةً مثْلُ ذَنَبِ العَنزِ. وجاءَ بالهَواءِ واللّواءِ: أَي بكلِّ شيءٍ، وسَيَأْتِي للمصنِّفِ فِي (هـ ي ا) . (


- : (و (} مَلاَ) البَعِيرُ ( {يَمْلُو} مَلْواً، سارَ) سَيْراً (شَدِيداً) ؛) وَمِنْه قولُ مُلَيْح الهُذَلي: فأَلْقَوْا عَلَيْهِنَّ السِّياطَ فَشَمَّرَتْ سَعالٍ عَلَيْها المَيْسُ {تَمْلُو وتَقْذِفُ (أَو) مَلاَ مَلْواً: إِذا (عَدَا) ؛) وَمِنْه حِكايَةُ الهُذلي: فرأَيْتُ الَّذِي ذَمَا يَمْلُو أَي الَّذِي نَجا بذَمائِه يَعْدُو. (} ومَلاَّكَ اللَّهُ حَبِيبَكَ {تَمْلِيَةً) :) أَي (مَتَّعَكَ بِهِ وأَعاشَكَ مَعَهُ طَوِيلاً) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي. قالَ: (و) يقالُ: (تَمَلَّى عُمْرَهُ، و) كذلكَ (} مَلِيَّهُ) ، أَي (اسْتَمْتَعَ مِنْهُ) . (ويقالُ لمَنْ لَبِسَ الجَدِيدَ: أَبْلَيْتَ جَديداً {وتَمَلَّيْت حَبِيباً: أَي عِشْتَ مَعَه مِلاوَةً مِن دَهْرِكَ وتَمَتَّعْتَ بِهِ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي للتَّمِيمِي فِي يَزِيدِ بنِ مِزْيد الشَّيْباني: وَقد كنتُ أَرْجُو أَن} أُمَلاَّك حِقْبَةًفحالَ قَضاءُ اللَّهِ دُونَ رَجائِياألا فَلْيَمُتْ من شَاءَ بَعْدَك إنَّماعَلَيْكَ مِنَ الأقْدارِ كَانَ حِذارِيا ( {وأَمْلاهُ اللَّهُ إيَّاه) } ومَلاَّهُ. (و) أَقَمْتُ عنْدَه (! مَلاوةً من الدَّهْرِ، {ومَلْوَةً) من الدَّهْرِ، (مُثَلَّثَتَيْنِ) ؛) نقلَهُمَا الجَوْهرِي؛ والتَّثْليثُ فِي الأخيرِ، حَكَاه الفرَّاء؛ أَي (بُرْهَةً مِنْهُ) وحِيناً. (} والمَلِيُّ) ، كغَنِيَ: (الهَوِيُّ مِن الدَّهْرِ) ؛) وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {واهْجُرْنِي {مَلِيًّا} ، أَي طَوِيلاً. (و) أَيْضاً: (السَّاعَةُ الطَّوِيلَةُ مِن النَّهارِ) .) يقالُ: مَضَى} مَلِيَّ مِن النَّهارِ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي. ( {والمَلا) ، غَيْرُ مَهْمُوزٍ يُكْتَبُ بالألفِ عنْدَ البَصْريِّين وغيرُهم يَكْتبُه بالياءِ، (الصَّحراءُ) ، وَهُوَ المُتَّسَعُ مِن الأرْضِ. وَقَالَ الراغِبُ: هِيَ المفازَةُ المُمْتَدَّةُ؛ قَالَ الشاعرُ: أَلا غَنِّياني وارْفَعا الصَّوْبَ} بالمَلا فإنَّ المَلا عِنْدِي يَزيدُ المَدَى بُعْداوقالَ الأَصْمعي: {المَلا برث أَبْيَض ليسَ برَمْل وَلَا جلد. (} والمَلَوانِ) ، بالتَّحْرِيكِ، مُثَنَّى المَلاَ؛ (الَّليْلُ والنَّهارُ) .) يقالُ: لَا أَفْعَله مَا اخْتَلَفَ {المَلَوانِ. وَقَالَ الرَّاغبُ: وحَقِيقَةُ ذلكَ تَكَرّرهما وامْتِدادُهُما بدَلالَةِ أنَّهما أُضِيفَا إِلَيْهِمَا فِي قولِ الشاعرِ: نَهارٌ وَلَيْلٌ دائمٌ} مَلَواهما على كلِّ حالِ المَرْءِ يَخْتَلِفَانِفلو كانَا اللَّيْل والنَّهار لمَا أُضِيفا إِلَيْهِمَا. (أَو طَرَفاهُما) ؛) قَالَ ابنُ مُقْبل: أَلا يَا دِيارَ الحَيِّ بالسَّبُعانِ أَمَلَّ عَلَيها بالبِلَى المَلَوانِ (! وأَمْلَيْتُ لَهُ فِي غَيِّهِ) ؛) أَي (أَطَلْتُ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي. (و) {أَمْلَيْتُ (البعيرَ) :) إِذا (وَسَّعْتُ لَهُ فِي قَيْدِه) وأَرْخَيْتُ؛ وَفِي الصِّحاح للبَعيرِ. (و) أَمْلَيْتُ (الكِتابَ) } أُمْلِي، و (أَمْلَلْتُه) أُمِلُّه، لُغتانِ جَيِّدتانِ جاءَ بهما القُرْآن؛ قالَهُ الجَوْهري. (و) {أَمْلَى (اللَّهُ) الكافِرَ: (أَمْهَلَهُ) وأَخَّرَه وطَوَّلَ لَهُ؛ وَمِنْه قولُه، عزَّ وجَلَّ: {} وأُمْلِي لَهُمْ إِن كَيدِي متينٌ} . ( {واسْتَمْلاهُ: سأَلَهُ} الإِملاءَ) عَلَيْهِ؛ وَمِنْه {المُسْتَمْلِي للَّذِي يَطْلبُ} إمْلاءَ الحديثِ مِن شيْخٍ؛ واشْتَهَرَ بِهِ أَبو بكْرٍ محمدُ بنُ أَبان بنِ وَزِير البَلخيُّ أَحَدُ الحفَّاظ المُتْقِنِينَ، لأنَّه {اسْتَمْلَى على وكيعٍ. (} والمَلاةُ، كقَناةٍ: فَلاةٌ ذاتُ حَرَ وسَرابٍ، ج {مَلاً) ، وأَنْشَدَ الأزْهرِي لتأَبَّطُ شَرًّا: ولكِنَّنِي أُرْوِى مِنَ الخَمْرِ هامَتِي وأَنْضُو المَلا بالشاحِبِ المُتَشَلْشِل وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: } المَلاوَةُ، بالتَّثْلِيثِ، {والملاَ} والمَلِيُّ، كإِلَى وغَنِيَ، كُلُّه مُدَّةُ العَيْش. وَقد {تَمَلَّى العَيْشَ. ومَرَّ} مَلِيٌّ من اللّيْلِ، كغَنِيَ، {ومَلاً من الليْلِ، وَهُوَ مَا بينَ أَوَّلِهِ إِلَى ثُلُثِه؛ وقيلَ: هُوَ قطْعَةٌ مِنْهُ لم تُحَدَّ، والجَمْعُ} أَمْلاءٌ. وقالَ الأصْمعي: {أَمْلَى عَلَيْهِ الزَّمنُ، أَي طالَ عَلَيْهِ. وَقَالَ ابنُ الأعْرابي: المُلا الرَّمادُ الحارُّ، والمُلا: الزَّمانُ من الدَّهْرِ. والمَلا: مَوْضِعٌ؛ وَبِه فسَّرَ ثَعْلَبٌ قولَ قَيْسِ بنِ ذُرَيْح: أَتَبْكي على لُبْنى وأَنْتَ تَرَكْتَها وكُنْتَ عَلَيْها} بالمَلا أَنْتَ أَقْدَرُ؟ قُلْتُ: وأَنْشَدَ ياقوتُ لذِي الرُّمَّة، وقيلَ لامْرأَةٍ تَهْجو مَيَّة: أَلاَ حَبَّذَا أَهْلَ المَلا غَيْر أَنَّه إِذا ذكرت مَيَّ فَلَا حَبَّذا هياوقال ابنُ السِّكّيت: المَلا مَوْضِعٌ بِعَيْنِهِ فِي قولِ كثيِّرٍ: ورسومُ الديار تعرف مِنْهَا {بالملا بَين تَغْلَمَين فريمِوقال فِي تفَسْيرِ قَوْلِ عَدِيّ بن الرّقاع: يَقُودُ إلَيْنا ابْنَيْ نزار مِن المَلا وأَهْل العِراقِ ساميا مُتَعَظِّماسَمِعْتُ الطائِي يقولُ: هِيَ قَرْيةٌ مِن ضَواحِي الرَّمْلِ مُتَّصِلَة إِلَى طَرَفِ أَجَأ. وقيلَ: المَلا مدافعُ السّبُعانِ لطيِّىءٍ أَعْلاهُ المَلا وأَسْفَله الأُجَيْفر. } والمَلْوَةُ: قد حَان، وَهُوَ نصفُ الرّبع؛ لُغَةٌ مِصْريَّة. (


- ـ مَلاَ يَمْلُو مَلْواً: سارَ شديداً، أوْ عَدَا. ـ ومَلاَّكَ اللّهُ حَبِيبَكَ تَمْلِيَةً: مَتَّعَكَ به، وأعاشَكَ مَعَهُ طويلاً. ـ وتَمَلَّى عُمْرَهُ، ـ ومُلِّيَهُ: اسْتَمْتَعَ منه. ـ وأمْلاهُ اللّه إيَّاهُ. ـ ومَلاوةٌ من الدَّهْرِ، ـ ومَلْوَةٌ، مُثَلَّثَيْنِ: بُرْهَةٌ منه. ـ (والمَلِيُّ: الهَوِيُّ من الدَّهْرِ، والساعةُ الطَّويلَةُ من النَّهارِ. ـ والمَلاَ: الصَّحْراءُ). ـ والمَلَوانِ: اللَّيْلُ والنهارُ، أو طَرَفَاهُما. ـ وأمْلَيْتُ له في غَيِّهِ: أطَلْتُ، ـ وـ البعيرَ: وَسَّعْتُ له في قَيْدِهِ، ـ وـ الكِتابَ: أمْلَلْتُه، ـ وـ اللّهُ: أمْهَلَه. ـ واسْتَمْلاهُ: سألَه الإِمْلاءَ. ـ والمَلاةُ، كقَناةٍ: فَلاةٌ ذاتُ حَرٍّ وسَرابٍ ـ ج: مَلاً.


- أَلْوَى برأسه: أماله.|أَلْوَى الإنسانُ: صار إلى اللَّوَى من الرمل.|أَلْوَى أَكثر من التمنِّي.|أَلْوَى فلانٌ: جَفَّ زرعُه.|أَلْوَى أكل اللَّوِيَّةَ: ما يدَّخرهُ الإنسانُ لنفسه أو للضيف.|أَلْوَى البقْلُ: ذَوَى وجَفَّ.|أَلْوَى بالشيءِ: ذهب به.|أَلْوَى بيده أَو يثوبه: أشار.|أَلْوَى حقَّه: جَحَدهُ إيَّاه.|أَلْوَى بما في الإِناء: استأْثر به وغَلَبَ على غيره.|أَلْوَى بهم الدَّهرُ: أهلكهم.|أَلْوَى بكلامه: خالفَ به عن جهته.|أَلْوَى العُقابُ بالشيءِ: أَخذته وطارت به.|أَلْوَى اللِّواءَ: عَمِلَه، أَو رفَعَه.


- الأَلُوَّةُ : هو الألنجوج، شجر من الفصيلة المازريونية، وفُصَيِّلة الألنجوجية، له عود راتنجي، إذا أحرق سطعت له رائحة جميلة، وكثيراً ما يخلِطون عودَ هذا النبات بعود نباتٍ آخرَ من الفصيلة القرنية، ويُسمَّى أيضاً العودَ الهنديَّ أو النَّدَّ.|الأَلُوَّةُ الغَلْوَة.


- اللِّوَى : ما التوى من الرمل، أو مُنْقَطَعُ الرمل. والجمع : أَلواءٌ.


- اللَّيَّانُ : الحَبْسُ، وضدُّ التسريح والإطلاق.


- الأَلوَّة : عُودٌ يُتبخَّر به.


- اللَّوَّةُ : العُودُ يُتبخَّر به.


- الألَوَةُ : جنس نباتات من الفصيلة الزنبقية، تنبت في البلاد الحارة .


- الأَلْوَاءُ : أَحْنَاءُ الوادي.|الأَلْوَاءُ من البلاد: نواحيها.| مفردُها: لوًى.


- اللَّوَى : بمعنى اللاَّتي جمع التي. يقال: هُنَّ اللَّوَى فَعَلْنَ.|اللَّوَى وجعٌ في المعدة.


- الأَلْوةُ : اليمين.|الأَلْوةُ الغَلْوَة.


- اللَّيَّانُ : (انظر: لوى) .


- الْتَوَى الشيءُ: انفتل وانْثنى.|الْتَوَى انعطف.|الْتَوَى الرملُ.| وغيره: اعوَجَّ.|الْتَوَى الأمرُ: عَسُرَ. يقال: الْتَوَتْ عليَّ حاجتي.|الْتَوَى عن الأمر: تثاقل.|الْتَوَى لَوِيَّةً: اتخذها.


- الأَلُوَّةُ :(انظر: ألو) .


- اللَّوَّةُ اللَّوَّةُ تقول: لَوَّةً لفلان اللَّوَّةُ بما صنع: سَؤْءةً له وقبحًا.


- اليَوِمُ اليَوِمُ يقال: يومٌ يَوِمٌ: طويلٌ شديدٌ.


- المُلَى : الرَّمادُ الحارُّ.|المُلَى الحِينُ من الدهر.


- تَمَلَّى عُمْرَه: استمتع فيه. يقال: تَمَلَّى إِخوانَه: مُتِّع بهم.|تَمَلَّى العيشَ: أَمْهِلَ له فيه وطُوِّل .


- المُلَّى : الخُبزةُ المنضَجة .


- المُلْوَةُ :المُلآوة.


- المُلاَوَةُ :[مثلثة الميم]: مُدَّةُ العيش.


- المَلِيُّ : الزَّمانُ الطويل.، وفي التنزيل العزيز:مريم آية 46 وَاهْجُرْني مَلِيًا) ) . يقال: مضى مَلِيُّ من النهار أَو الليل: ما يين أَوّله إلى ثلثه، أو قطعةٌ منه لا تُحَدّ.


- المَلاَ : الصحراءُ و المَلاَ متَّسعٌ من الأَرض.|المَلاَ القطعةُ من الزَّمَن. يقال: مَرَّ مَلاَّ من اللْيل: ما بين أَوّله إِلى ثلثه، أو قطعةٌ منه.


- المَلاَةُ : فلاةٌ ذاتُ حَرٍّ. والجمع : مَلاّ.


- المَلْوَةُ : الملاوةُ، يقال: أقام عنده مَلْوَةٌ من الدَّهر.|المَلْوَةُ مِكيالٌ مِصريُّ تكال به الحبوب، ومقدارُه ربعُ كيلة، أو ثلاثةُ كيلوجرامات، أو نحو أقتين ونصف أقة.


- مَلاَّهُ اللهُ العيشَ: أَملاه.| ومَلاَّك اللهُ حبيبَكَ: أَمتَعكَ به وأعاشك معه طويلاً.


- (فعل: خماسي متعد).| تَمَلَّيْتُ، أَتَمَلَّى، تَمَلَّى ، مصدر تَمَلٍّ.|1- تَمَلَّى عُمْرَهُ : طَالَ عُمْرُهُ وَاسْتَمْتَعَ بِهِ.|2- تَمَلَّى إخْوَانَهُ : تَمَتَّعَ بِهِمْ.|3- تَمَلَّى العَيْشَ : أُمْهِلَ لَهُ فِيهِ وَطُوِّلَ.


- (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| أَمْلَيْتُ ، أُمْلي، أَمْلِ، مصدر إِمْلاءٌ.|1- أَمْلَى الدَّرْسَ عَلَيْهِمْ : أَي يَنْطِقُ بِالكَلِماتِ والجُمَلِ والآخَرُونَ يَكْتُبونَ ما يَسْمَعونَهُ.|2- أَمْلى عَلَيْهِ شُروطَهُ قَبْلَ تَوْقيعِ الاِتِّفاقِ : وَضَعَها أَمامَهُ، فَرَضَها عَلَيْهِ.|3- أَمْلى عَلَيْهِ الزَّمانُ : طالَ عَلَيْهِ.|4- أَمْلاهُ اللَّهُ العَيْشَ :طَوَّلَهُ لَهُ، مَتَّعَهُ بِهِ.|5- أَمْلى اللَّهُ لَهُ وَأَمْلى لَهُ في غَيِّهِ :أطالَ لَهُ وَأَمْهَلَهُ. الأعراف آية 183وَأُمْلي لَهُمْ إِنَّ كَيْدي مَتينٌ (قرآن).|6- أَمْلى الدَّابَّةَ وَلَها : أَرْخَى لَها، وَسَّعَ لَهَا في قَيْدِها.


- (مصدر تَمَلَّى).|1- تَمَلِّي العُمْرِ : طُولُ العُمْرِ والاسْتِمْتَاعُ بِهِ.|2- تَملِّي الصِّحابِ : التَّمَتُّعُ بِهِمْ.


- اِنْتَظَرْتُهُ مَلِيّاً : مُدَّةً طَوِيلَةً مِنَ الزَّمَانِ.مريم آية 46 واهْجُرْنِي مَلِيّاً (قرآن).


- جمع: الأمالي. | (مصدر أَمْلى).|-لاَ يَرْتَكِبُ أَخْطاءً في الإمْلاءِ : ما يُمْلَى مِنْ كَلامٍ لِيُكْتَبَ مُباشَرَةً.


- 1- شوهة


- 1- عود يتبخر به


- 1- مصدر تلا|2- قراءة من القرآن الكريم : « تلاوة من آي الذكر الحكيم »


- 1- أمالي : ملخصات|2- أمالي : ما يملى


- 1- مصدر أملأ وأملى|2- ما يملى من الدروس أو الكتب أو نحوها|3- إمهال وتأخير


- 1- أملى الكتاب على الكاتب ، أو الدرس على الطالب : القاه عليه فكتبه|2- أملاه الله عمره : أطاله ومتعه به|3- أملى عليه الزمان : طال عليه ، عاش طويلا|4- أملى له في ضلاله : أطال له|5- أملى الله الظالم : أمهله|6- أملى الجمل : أرخى له وأوسع في قيده


- 1- برهة من الدهر


- 1- تملى : عمره : طال عمره واستمتع به|2- تملى الأصحاب : تمتع بهم


- 1- عدا ، ركض


- 1- مصدر ملأ|2- هيئة الامتلاء|3- إمتلاء من الطعام


- 1- ملا : رماد حار|2- ملا : حين من الدهر|3- ملا : صحراء|4- ملا : متسع الأرض


- 1- ملاه الله عمره : أطاله ومتعه به|2- ملاه الله حبيبه : متعه به وأعاشه به طويلا


- 1- ملأ : جماعة القوم|2- ملأ : أشراف القوم|3- ملأ : تشاور|4- ملأ : طمع|5- ملأ : ظن|6- ملأ : « ما أحسن ملأ بني فلان » : أي ما أحسن أخلاقهم وعشرتهم|7- ملأ : « الملأ الأعلى » : عالم العقول المجردة والنفوس الكلية


- 1- ملي : عمره : طال عمره واستمتع به|2- ملي الأصحاب : تمتع بهم


- 1- إستملاه الكتاب : سأله ان يمليه عليه


- 1- خبزة منضج في الرماد الحار


- 1- ملى : رماد حار|2- ملى : حين من الدهر


- 1- ملي : غني مقتدر|2- ملي : زمان طويل : « فكر مليا »|3- ملي : مدة العيش


- 1- منسوب إلى الملة : « المجلس الملي »


- م ل ا: يُقَالُ: (مَلَّاكَ) اللَّهُ حَبِيبَكَ (تَمْلِيَةً) أَيْ مَتَّعَكَ بِهِ وَأَعَاشَكَ مَعَهُ طَوِيلًا. وَ (تَمَلَّيْتُ) عُمْرِي اسْتَمْتَعْتُ -[299]- مِنْهُ. وَ (الْمَلِيُّ) الزَّمَانُ الطَّوِيلُ، وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا} [مريم: 46] . وَ (الْمَلَوَانِ) اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ الْوَاحِدُ (مَلًا) مَقْصُورٌ. وَ (أَمْلَى) لَهُ فِي غَيِّهِ أَطَالَ لَهُ. وَأَمْلَى اللَّهُ لَهُ أَمْهَلَهُ وَطَوَّلَ لَهُ. وَأَمْلَى الْكِتَابَ وَ (أَمَلَّهُ) لُغَتَانِ جَيِّدَتَانِ جَاءَ بِهِمَا الْقُرْآنُ. قُلْتُ: أَرَادَ بِهِ قَوْلَهُ تَعَالَى: {فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ} [الفرقان: 5] وَقَوْلَهُ تَعَالَى: {وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ} [البقرة: 282] وَ (اسْتَمْلَاهُ) الْكِتَابَ سَأَلَهُ أَنْ يُمْلِيَهُ عَلَيْهِ.


- ألوى / ألوى بـ يُلوي ، ألْوِ ، إلواءً ، فهو مُلْوٍ ، والمفعول مُلْوًى | • ألوى اللِّواءَ عمِله أو رفعه. |• ألوى حقَّه/ ألوى بحقِّه: جحده إيّاه. |• ألوى بيده أو بثوبه: أشار به. |• ألوى برأسِه: أماله وأعرض. |• ألوى بكلامه: خالف به عن جهته. |• ألوى بهم الدَّهْرُ: أهلكهم.


- تلوية :مصدر لوَّى.


- اللَّواتي :- اسم موصول، مبهم، معرفة، للجمع المؤنَّث لا يتمّ إلاّ بالصلة، ويقال أيضًا: اللائي واللاتي :-عاقبت الطالبات اللّواتي أثرن الشغب في الفصل.


- استملاء :مصدر استملى.


- مَلاوٍ، مفرد مَلْوى: (الموسيقى) قِطع من الخشب في العود والكمنجة، تُشدّ بها الأوتار وتُرخى.


- إملاء ، جمع أمالٍ (لغير المصدر) وأماليّ (لغير المصدر).|1- مصدر أملى/ أملى لـ. |2 - تمرين مدرسيّ يُختبَرُ فيه التلاميذُ في رسم الحروف والكتابة بصورة صحيحة :-اختبار/ حصَّة/ غلطة إملاء، - إملاء فيه أخطاء كثيرة.|3 - ما يُملَى من الأقوال أو مُلخّصها.


- مَلِيّ :زمانٌ طويل :-فكّر مَليًّا في مشروع السَّفر، - {لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ لأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا}: مُدَّةً أو زمانًا واسعًا.


- استملى يَستملِي ، اسْتَمْلِ ، استِملاءً ، فهو مُستملٍ ، والمفعول مُسْتملًى | • استملاه الكتابَ طلب منه أن يقرأه له فيكتب.


- مَلَّ / مَلَّ من مَلِلْتُ ، يمَلّ ، امْلَلْ / مَلَّ ، مَلَلاً ومَلاَلَةً ومَلاَلاً ، فهو مَلّ ، والمفعول مَمْلول | • ملَّ الشَّخصُ الأمرَ/ ملَّ الشَّخصُ من الأمر سئمه وضجر منه، تبرّم منه :-ملَّ حديثَ زميله/ الكتابةَ، - ملَّ من الانتظار، - وقد زعموا أنّ المحبَّ إذا دنا ... يَمَلّ وأنّ النأيَ يشفى من الوجدِ |• كُلّ مبذول مملول: التعبير عن زهد النفس في كلّ ما هو سهل قريب المنال.


- مَلّ :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من مَلَّ/ مَلَّ من.


- مَلِيّ :زمانٌ طويل :-فكّر مَليًّا في مشروع السَّفر، - {لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ لأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا}: مُدَّةً أو زمانًا واسعًا.


- يقال: معه طويلا ملاّك الله حبيبك، أي متّعك به وأعاشك . قال الشاعر: وقد كنت أرجو أن أملاّك حقْبة ... فحال قضاء الله دون رجائيا وتملّيْت عمري: استمتعت منه. ويقال لمن لبس الجديد:أبْليْت جديدا وتملّيْت حبيبا، أي عشت معه ملاوتك من دهرك وتمتّعت به. وأقمت عنده ملاوة من الدهر وملاوة وملاوة، أي حينا وبرهة. وكذلك ملْوة من الدهر وملْوة وملْوة. يقال: أقام مليا من الدهر. قال تعالى: " واهْجرْني مليا " ، أي طويلا. ومضى مليّ من النهار، أي ساعة طويلة. والملا مقصور: الصحراء. والملوان: الليل والنهار. يقال: لا أفعله ما اختلف الملوان، الواحد ملا مقصور. وأمْليْت له فيغيّه، إذاأطْلت. وأمْلى الله له، أي أمهله وطوّل له. وأمْليْت البعير، إذا وسّعت له في قيده. وأمْليْت الكتابأمْلي، وأمْللْته أملّه، لغتان جيّدتان جاء ﺑﻬما القرآن. واسْتمْليْته الكتاب: سألته أن يمْليه عليّ.


- ,إنشرح,ارتاح,تسلى,تلهى,خال,رضي,سلا,طرب,فرح,لها,هنئ,


- ,أحب,ارتاح,استراح,انشرح,تسلى,تلهى,رضي,سلا,طرب,فرح,قر عينا,قسا,لها,لها,هنئ,


- ,لاهي,مسلي,




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.