أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الجَوْرُ: نقيضُ العَدْلِ، جارَ يَجُورُ جَوْراً. وقوم جَوَرَةٌ وجارَةٌ أَي ظَلَمَةٌ. والجَوْرْ: ضِدُّ القصدِ. والجَوْرُ: تركُ القصدِ في السير، والفعل جارَ يَجُورُ، وكل ما مال، فقد جارَ. وجارَ عن الطريق: عَدَلَ. والجَوْرُ: المَيْلُ عن القصدِ. وجار عليه في الحكم وجَوَّرَهُ تَجْويراً: نسَبه إِلى الجَوْرِ؛ قول أَبي ذؤيب: (* قوله: «وقول أَبي ذؤيب» نقل المؤلف في مادة س ي ر عن ابن بري أَنه لخالد ابن أُخت أَبي ذؤيب). فإِنَّ التي فينا زَعَمْتَ ومِثْلَها لَفِيكَ، ولكِنِّي أَراكَ تَجُورُها إِنما أَراد: تَجُورُ عنها فحذف وعدَّى، وأَجارَ غيرَهُ؛ قال عمرو بن عَجْلان: وقُولا لها: ليس الطَّريقُ أَجارَنا، ولكِنَّنا جُرْنا لِنَلْقاكُمُ عَمْدا وطَريقٌ جَوْرٌ: جائر، وصف بالمصدر. وفي حديث ميقات الحج: وهو جَوْرٌ عن طريقنا؛ أَي مائل عنه ليس على جادَّته، من جارَ يَجُورُ إِذا مال وضل؛ ومنه الحديث: حتى يسير الراكبُ بينَ النّطْفَتَيْنِ لا يخشى إِلاّ جَوْراً؛ أَي ضلالاً عن الطريق؛ قال ابن الأَثير: هكذا روى الأَزهري، وشرح: وفي رواية لا يَخْشَى جَوْراً، بحذف إِلاَّ، فإِن صح فيكون الجور بمعنى الظلم. وقوله تعالى: ومنها جائر؛ فسره ثعلب فقال: يعني اليهود والنصارى. والجِوارُ: المُجاوَرَةُ والجارُ الذي يُجاوِرُك وجاوَرَ الرجلَ مُجاوَرَةً وجِواراً وجُواراً، والكسر أَفصح: ساكَنَهُ. وإِنه لحسَنُ الجِيرَةِ: لحالٍ من الجِوار وضَرْب منه. وجاوَرَ بني فلان وفيهم مُجاوَرَةً وجِواراً: تَحَرَّمَ بِجِوارِهم، وهو من ذلك، والاسم الجِوارُ والجُوارُ. وفي حديث أُم زَرْع: مِلْءُ كِسائها وغَيظُ جارَتها؛ الجارة: الضَّرَّةُ من المُجاورة بينهما أَي أَنها تَرَى حُسْنَها فَتَغِيظُها بذلك. ومنه الحديث: كنتُ بينَ جارَتَيْنِ لي؛ أَي امرأَتين ضَرَّتَيْنِ. وحديث عمر قال لحفصة: لا يَغُركِ أَن كانت جارَتُك هي أَوْسَم وأَحَبّ إِلى رسول الله، صلى الله عليه وسلم، منك؛ يعني عائشة؛ واذهب في جُوارِ الله. وجارُكَ: الذي يُجاوِرُك، والجَمع أَجْوارٌ وجِيرَةٌ وجِيرانٌ، ولا نظير له إِلاَّ قاعٌ وأَقْواعٌ وقِيعانٌ وقِيعَةٌ؛ وأَنشد: ورَسْمِ دَارٍ دَارِس الأَجْوارِ وتَجاوَرُوا واجْتَوَرُوا بمعنى واحد: جاوَرَ بعضهم بعضاً؛ أَصَحُّوا اجْتَوَرُوا إِذا كانت في معنى تَجاوَرُوا، فجعلوا ترك الإِعلال دليلاً على أَنه في معنى ما لا بد من صحته وهو تَجاوَرُوا. قال سيبويه: اجْتَوَرُوا تَجاوُراً وتَجاوَرُوا اجْتِواراً، وضعوا كل واحد من المصدرين موضع صاحبه، لتساوي الفعلين في المعنى وكثرة دخول كل واحد من البناءين على صاحبه؛ قال الجوهري: إِنما صحت الواو في اجْتَوَرُوا لأَنه في معنى ما لا بدّ له أَن يخرّج على الأَصل لسكون ما قبله، وهو تَجَاوَرُوا، فبني عليه، ولو لم يكن معناهما واحداً لاعتلت؛ وقد جاء: اجْتَارُوا مُعَلاًّ؛ قال مُليح الهُذلي: كدَلَخِ الشَّرَبِ المُجْتارِ زَيَّنَهُ حَمْلُ عَثَاكِيلَ، فَهْوَ الواثِنُ الرَّكِدُ (* قوله: «كدلخ إلخ» كذا في الأَصل). التهذيب: عن ابن الأَعرابي: الجارُ الذي يُجاوِرُك بَيْتَ بَيْتَ. والجارُ النِّقِّيح: هو الغريب. والجار: الشَّرِيكُ في العَقار. والجارُ: المُقاسِمُ. والجار: الحليف. والجار: الناصر. والجار: الشريك في التجارة، فَوْضَى كانت الشركة أَو عِناناً. والجارة: امرأَة الرجل، وهو جارُها. والجَارُ: فَرْجُ المرأَة. والجارَةُ: الطِّبِّيجَةُ، وهي الاست. والجارُ: ما قَرُبَ من المنازل من الساحل. والجارُ: الصِّنَارَةُ السَّيِّءُ الجِوارِ. والجارُ: الدَّمِثُ الحَسَنُ الجِوارِ. والجارُ: اليَرْبُوعِيُّ. والجار: المنافق. والجَار: البَراقِشِيُّ المُتَلَوِّنُ في أَفعاله. والجارُ: الحَسْدَلِيُّ الذي عينه تراك وقلبه يرعاك. قال الأَزهري: لما كان الجار في كلام العرب محتملاً لجميع المعاني التي ذكرها ابن الأَعرابي لم يجز أَن يفسر قول النبي، صلى الله عليه وسلم: الجارُ أَحَقُّ بصَقَبِه، أَنه الجار الملاصق إِلاَّ بدلالة تدل عليه، فوجب طلب الدلالة على ما أُريد به، فقامت الدلالة في سُنَنٍ أُخرى مفسرة أَن المراد بالجار الشريك الذي لم يقاسم، ولا يجوز أَن يجعل المقاسم مثل الشريك. وقوله عز وجل: والجارِ ذي القُرْبَى والجارِ الجُنُبِ؛ فالجار ذو القربى هو نسيبك النازل معك في الحِواءِ ويكون نازلاً في بلدة وأَنت في أُخْرَى فله حُرَمَةُ جِوارِ القرابة، والجار الجنب أَن لا يكون له مناسباً فيجيء إِليه ويسأَله أَن يجيره أَي يمنعه فينزل معه، فهذا الجار الجنب له حرمة نزوله في جواره ومَنَعَتِه ورُكونه إِلى أَمانه وعهده. والمرأَةُ جارَةُ زوجها لأَنه مُؤْتَمَرٌ عليها، وأُمرنا أَن نحسن إِليها وأَن لا نعتدي عليها لأَنها تمسكت بعَقْدِ حُرْمَةِ الصِّهْرِ، وصار زوجها جارها لأَنه يجيرها ويمنعها ولا يعتدي عليها؛ وقد سمي الأَعشى في الجاهلية امرأَته جارة فقال: أَيا جارَتَا بِينِي فإِنَّكِ طالِقَهْ ومَوْمُوقَةٌ، ما دُمْتِ فينا، ووَامِقَهْ وهذا البيت ذكره الجوهري، وصدره: أَجارَتَنَا بيني فإِنك طالقه قال ابن بري: المشهور في الرواية: أَيا جارتا بيني فإِنك طالقه، كذَاكِ أُمُورُ النَّاسِ: عادٍ وطارِقَهْ ابن سيده: وجارة الرجل امرأَته، وقيل: هواه؛ وقال الأَعشى: يا جَارَتَا ما أَنْتِ جَارَهْ، بانَتْ لِتَحْزُنَنا عَفَارَهْ وجَاوَرْتُ في بَني هِلالٍ إِذا جاورتهم. وأَجارَ الرجلَ إِجَارَةً وجَارَةً؛ الأَخيرة عن كراع: خَفَرَهُ. واسْتَجَارَهُ: سأَله أَن يُجِيرَهُ. وفي التنزيل العزيز: وإِنْ أَحَدٌ من المشركين استجارك فأَجِرُهُ حتى يعسْمَعَ كلامَ الله؛ قال الزجاج: المعنى إِن طلب منك أَحد من أَهل الحرب أَن تجيره من القتل إِلى أَن يسمع كلام الله فأَجره أَي أَمّنه، وعرّفه ما يجب عليه أَن يعرفه من أَمر الله تعالى الذي يتبين به الإِسلام، ثم أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ لئلا يصاب بسوء قبل انتهاه إِلى مأْمنه. ويقال للذي يستجير بك: جارٌ، وللذي يُجِيرُ: جَارٌ. والجار: الذي أَجرته من أَن يظلمه ظالم؛ قال الهذلي: وكُنْتُ، إِذا جَارِي دَعَا لِمَضُوفَةٍ، أُشَمِّرُ حَتَّى يُنْصِفَ السَّاقَ مِئْزَرِي وجارُك: المستجيرُ بك. وهم جارَةٌ من ذلك الأَمر؛ حكاه ثعلب، أَي مُجِيرُونَ؛ قال ابن سيده: ولا أَدري كيف ذلك، إِلاَّ أَن يكون على توهم طرح الزائد حتى يكون الواحد كأَنه جائر ثم يكسر على فَعَلةٍ، وإِلاَّ فَلا وجه له. أَبو الهيثم: الجارُ والمُجِيرُ والمُعِيذُ واحدٌ. ومن عاذ بالله أَي استجار به أَجاره الله، ومن أَجاره الله لم يُوصَلْ إِليه، وهو سبحانه وتعالى يُجِيرُ ولا يُجَارُ عليه أَي يعيذ. وقال الله تعالى لنبيه: قل لَنْ يُجِيرَني من الله أَحدٌ؛ أَي لن يمنعنى من الله أَحد. والجارُ والمُجِيرُ: هو الذي يمنعك ويُجْيرُك. واستْجَارَهُ من فلان فَأَجَارَهُ منه. وأَجارَهُ الله من العذاب: أَنقذه. وفي الحديث: ويُجِيرُ عليهم أَدناهم؛ أَي إِذا أَجار واحدٌ من المسلمين حرّ أَو عبد أَو امرأَة واحداً أَو جماعة من الكفار وخَفَرَهُمْ وأَمنَّهم، جاز ذلك على جميع المسلمين لا يُنْقَضُ عليه جِوارُه وأَمانُه؛ ومنه حديث الدعاء: كما تُجِيرُ بين البحور؛ أَي تفصل بينها وتمنع أَحدها من الاختلاط بالآخر والبغي عليه. وفي حديث القسامة: أُحب أَن تُجِيرَ ابْنِي هذا برجل من الخمسين أَي تؤمنه منها ولا تستحلفه وتحول بينه وبينها، وبعضهم يرويه بالزاي، أَي تأْذن له في ترك اليمين وتجيزه. التهذيب: وأَما قوله عز وجل: وإِذْ زَيَّنَ لهم الشيطانُ أَعْمَالَهُمْ وقال لا غالَب لَكُم اليومَ من الناسِ وإِني جَارٌ لكم؛ قال الفرّاء: هذا إِبليس تمثل في صورة رجل من بني كنانة؛ قال وقوله: إِني جار لكم؛ يريد أَجِيركُمْ أَي إِنِّي مُجِيركم ومُعيذُكم من قومي بني كنانة فلا يَعْرِضُون لكم، وأَن يكونوا معكم على محمد، صلى الله عليه وسلم، فلما عاين إِبليس الملائكة عَرَفَهُمْ فَنَكَصَ هارباً، فقال له الحرثُ بن هشام: أَفراراً من غير قتال؟ فقال: إِني بريء منكم إِني أَرَى ما لا تَرَوْنَ إِني أَخافُ الله واللهُ شديدُ العقاب. قال: وكان سيد العشيرة إِذا أَجار عليها إِنساناً لم يخْفِرُوه. وجِوارُ الدارِ: طَوَارُها. وجَوَّرَ البناءَ والخِبَاءَ وغيرهما: صَرَعَهُ وقَلَبهَ؛ قال عُرْوَةُ بْنُ الوَرْدِ: قَلِيلُ التِماسِ الزَّادِ إِلا لِنَفْسِهِ، إِذا هُوَ أَضْحَى كالعَرِيشِ المُجَوَّرِ وتَجَوَّرَ هُوَ: تَهَدَّمَ. وضَرَبَهُ ضربةً تَجَوَّرَ منها أَي سَقَطَ. وتَجَوَّرَ على فِرَاشه: اضطجع. وضربه فجوّره أَي صَرَعَهُ مثل كَوَّرَهُ فَتَجَوَّرَ؛ وقال رجل من رَبِيعةِ الجُوعِ: فَقَلَّما طَارَدَ حَتَّى أَغْدَرَا، وَسْطَ الغُبارِ، خَرِباً مُجَوَّرَا وقول الأَعلم الهذلي يصف رَحِمَ امرأَةٍ هجاها: مُتَغَضِّفٌ كالجَفْرِ باكَرَهُ وِرْدُ الجَميعِ بِجائرٍ ضَخْمِ قال السُّكَّريُّ: عنى بالجائر العظيم من الدلاء. والجَوَارُ: الماءُ الكثير؛ قال القطامي يصف سفينة نوح، على نبينا وعليه الصلاة والسلام: وَلَوْلاَ اللهُ جَارَ بها الجَوَارُ أَي الماء الكثير. وغَيْثٌ جِوَرٌّ: غَزِيرٌ كثير المطر، مأْخوذ من هذا، ورواه الأَصمعي: جُؤَرٌّ له صَوْتٌ؛ قال: لا تَسْقِهِ صَيَّبَ عَزَّافٍ جُؤَرّ ويروى غَرَّافٍ. الجوهري: وغَيْثٌ جِوَرٌّ مثال هِجَفٍّ أَي شديد صوت الرعد، وبازِلٌ جِوَرٌّ؛ قال الراجز: زَوْجُكِ يا ذاتَ الثَّنَايا الغُرِّ، أَعْيَا قَنُطْنَاهُ مَنَاطَ الجَرِّ دُوَيْنَ عِكْمَيْ بازِلٍ جِوَرِّ، ثم شَدَدْنا فَوْقَهُ بِمَرِّ والجِوَرُّ: الصُّلْبُ الشديد. وبعير جِوَرٌّ أَي ضخم؛ وأَنشد: بَيْنَ خِشَاشَيْ بازِلٍ جِوَرِّ والجَوَّارُ: الأَكَّارُ: التهذيب: الجَوَّارُ الذي يعمل لك في كرم أَو بستان أَكَّاراً. والمُجَاوَرَةُ: الاعتكاف في المسجد. وفي الحديث: أَنه كان يُجَاوِرُ بِحِراءٍ، وكان يجاور في العشر الأَواخر من رمضان أَي يعتكف. وفي حديث عطاء: وسئل عن المُجَاوِرِ يذهب للخلاء يعني المعتكف. فأَما المُجاوَرَةُ بمكة والمدينة فيراد بها المُقَامُ مطلقاً غير ملتزم بشرائط الاعتكاف الشرع.والإِجارَةُ، في قول الخليل: أَن تكون القافية طاء والأُخرى دالاً ونحو ذلك، وغيره يسميه الإِكْفاءَ. وفي المصنف: الإِجازة، بالزاي، وقد ذكر في أَجز. ابن الأَعرابي: جُرْجُرْ إِذا أَمرته بالاستعداد للعدوّ. والجارُ: موضع بساحل عُمانَ. وفي الحديث ذِكْرُ الجارِ، هو بتخفيف الراء، مدينة على ساحل البحر بينها وبين مدينة الرسول، صلى الله عليه وسلم، يوم وليلة. وجيرانُ: موضع (قوله: «وجيران موضع» في ياقوب جيران، بفتح الجيم وسكون الياء: قرية بينها وبين أَصبهان فرسخان؛ وجيران، بكسر الجيم: جزيرة في البحر بين البصرة وسيراف، وقيل صقع من أَعمال سيراف بينها وبين عمان. اهـ. باختصار)؛ قال الراعي: كأَنها ناشِطٌ حُمٌّ قَوائِمُهُ مِنْ وَحْشِ جِيرانَ، بَينَ القُفِّ والضَّفْرِ وجُورُ: مدينة، لم تصرف الماكن العجمة. الصحاح: جُورُ اسم بلد يذكر ويؤنث.


- النَّجْر والنِّجارُ والنُّجارُ: الأَصْلُ والحَسَبُ، ويقال: النَّجْرُ اللَّوْنُ؛ قال الشاعر: انجارُ كلِّ إِبِلٍ نِجارُها، ونارُ إِبْلِ العالَمِينَ نارُها هذه إِبلٌ مسروقةٌ من آبالٍ شَتَّى وفيها من كلِّ ضَرْبٍ ولَوْنٍ وسِمةٍ ضَرْب. الجوهريّ: ومن أَمثالهم في المخلط: كلُّ نِجارِ إِبلٍ نِجارُها أَي فيه من كل لَوْن من الأَخلاقِ وليس له رأْي يثبت عليه؛ عن أَبي عبيدة. وفي حديث عليّ: واختَلَفَ النَّجْر وتَشَتَّتَ الأَمْر؛ النَّجْر: الطبْعُ والأَصْل. ابن الأَعرابي: النجر شَكْل الإِنسان وهيئتُه؛ قال الأَخطل:وبَيْضاء لا نَجْرُ النجاشِيِّ نَجْرُها، إِذا التَهَبَتْ منها القَلائدُ والنَّحْرُ والنَّجْرُ: القَطْع، ومنه نَجْرُ النَّجَّارِ، وقد نَجَرَ العُودَ نَجراً. التهذيب: الليث النَّجْرُ عمل النَّجَّارِ ونحْتُه، والنجْرُ نَحْتُ الخَشَبة، نَجَرَها يَنْجُرها نَجْراً: نَحَتها. ونُجارةُ العُود: ما انْتُحِتَ منه عند النِّجْرِ. والنجَّارُ: صاحبُ النَّجْر وحِرْفَتُه النِّجارةُ. والنَّجْرانُ: الخَشَبة التي تَدُور فيها رِجْل الباب؛ وأَنشد:صَبَبْتُ الماءَ في النَّجْرانِ صَبّاً، تَرَكْتُ البابَ ليس له صَرِيرُ ابن الأَعرابي: يقال لأَنف الباب الرِّتاجُ، ولِدَرَوَنْدِه النَّجْرانُ، ولِمِتْرَسه القُنَّاحُ والنِّجافُ؛ وقال ابن دريد: هو الخشبة التي يَدُور فيها. والنَّوْجَرُ: الخَشبة التي تُكْرَبُ بها الأَرضُ، قال ابن دريد: لا أَحسبها عربية محضة. والمنْجُور في بعض اللغات: المَحالةُ التي يُسْنى عليها. والنَّجِيرةُ: سَقِيفةٌ من خشب ليس فيها قَصَبٌ ولا غيره. ونَجَر الرجلَ يَنْجُرهُ نَجْراً إِذا جَمَعَ يده ثم ضَرَبه بالبُرْجُمةِ الوُسْطى. الليث: نَجَرْتُ فلاناً بيدي، وهو أَن تَضُمَّ من كفِّك بُرْجُمةَ الإِصبَعِ الوُسْطى ثم تَضْرِبَ بها رأْسَه، فَضَرْبُكَه النَّجْرُ؛ قال الأَزهري: لم أَسمعه لغيره والذي سمعناه نَجَرْتُه إِذا دفعْتَه ضَرْباً؛ وقال ذو الرمة: يَنْجُرْنَ في جانِبَيْها وهْيَ تَنْسَلِبُ وأَصله الدقُّ. ويُقال لِلهاوُنِ: مِنْجارٌ. والنَّجِيرةُ: بَيْنَ الحَسُوِّ وبين العَصِيدةِ؛ قال: ويقال انْجُرِي لِصِبْيانِك ورِعائِك، ويقال: ماءٌ مَنْجُور أَي مُسَخَّنٌ؛ ابن الأَعرابي: هي العَصيدةُ ثم النجِيرة ثم الحَسُوُّ. والنَّجِيرة: لَبن وطَحِينٌ يُخْلَطان، وقيل: هو لبنٌ حليبٌ يجعل عليه سَمْن، وقيل: هو ماء وطَحِين يُطْبخ. ونَجَرْتُ الماء نَجْراً: أَسخنته بالرَّضَفَةِ. والمِنْجَرةُ: حجر مُحْمى يُسخَّن به الماء وذلك الماء نَجِيرةٌ. ولأَنْجُرَنّ نَجِيرَتَك أَي لأَجْزِينَّك جَزاءَك؛ عن ابن الأَعرابي. والنَّجَرُ والنَّجَرانُ: العطشُ وشِدّة الشرْب، وقيل: هو أَن يمتلئ بطنه من الماء واللبَنِ الحامض ولا يَرْوَى من الماء، نَجِرَ نَجَراً، فهو نَجِرٌ. والنجَرُ: أَن تأْكل الإِبل والغنم بُزُورَ الصحْراءِ فلا تَرْوَى. والنجَرُ، بالتحريك: عطَشٌ يأْخذ الإِبل فتشرب فلا تروَى وتمرَض عنه فتموت، وهي إِبل نَجْرَى ونَجارَى ونَجِرَةٌ. الجوهري: النَّجَرُ، بالتحريك، عطش يصيب الإِبل والغنم عن أَكل الحِبَّةِ فلا تكاد تروَى من الماء؛ يقال: نَجِرَتِ الإِبلُ ومَجِرَتْ أَيضاً؛ قال أَبو محمد الفقعسي: حتى إِذا ما اشْتَدّ لُوبانُ النَّجَرْ، ورشَفَتْ ماءَ الإِضاءِ والغُدُرْ ولاحَ لِلعَيْنِ سُهَيْلٌ بِسَحَرْ، كَشُعْلةِ القابِس تَرْمي بالشَّرَرْ يصف إِبلاً أَصابها عطش شديد. واللُّوبانُ واللُّوابُ: شِدّةُ العطشِ. وسُهَيْلٌ: يجيء في آخر الصيف وإِقْبالِ البَرْدِ فَتَغْلُظُ كُروشُها فلا تُمْسِكُ الماءَ ولذلك يُصِيبُها العطشُ الشديد. التهذيب: نَجِرَ يَنْجَرُ نَجَراً إِذا أَكثر من شرب الماء ولم يكَدْ يروَى. قال يعقوب: وقد يصيب الإِنسانَ (* قوله«قال يعقوب وقد يصيب الانسان» عبارة يعقوب كما في الصحاح: وقد يصيب الانسان النجر من شرب اللبن الحامض فلا يروى من الماء) ؛ ومنه شهرُ ناجِرٍ. وكل شهر في صَمِيمِ الحَرِّ، فاسمه ناجِرٌ لأَن الإِبل تَنْجَرُ فيه أَي يَشتَدُّ عطشها حتى تَيْبَسَ جُلُودُها. وصَفَرٌ كان في الجاهلية يقال له ناجرٌ؛ قال ذو الرمة: صَرَّى آجِنٌ يَزْوِي له المَرْءُ وجْهَه، إِذا ذاقَه الظَّمْآنُ في شهر ناجِرٍ ابن سيده: والنَّجْر الحرُّ؛ قال الشاعر: ذَهَبَ الشِّتاءُ مُوَلِّياً هَرَباً، وأَتتكَ وافِدةٌ من النَّجْرِ وشهرا ناجرٍ وآجرٍ: أَشدّ ما يكون من الحرّ، ويزعم قوم أَنهما حَزِيرانُ وتَمُّوزُ، قال: وهذا غلط إِنما هو وقت طلوع نجمين من نجوم القَيْظ؛ وأَنشد عركة الأَسدي: تُبَرِّدُ ماء الشَّنِّ في ليلة الصَّبا، وتَسْقِينِيَ الكُرْكورَ في حَرِّ آجِرِ وقيل: كل شهر من شهور الصيف ناجر؛ قال الحطيئة: كنِعاج وَجْرَةَ، ساقَهُنّ إِلى ظِلال السِّدْرِ ناجِرْ وناجِرٌ: رَجَبٌ، وقيل: صفر؛ سمي بذلك لأَن المال إِذا ورد شرب الماء حتى يَنْجَرَ؛ أَنشد ابن الأَعرابي: صَبَحْناهُمُ كأْساً من الموتِ مُرَّةً بناجِرَ، حتى اشتَدّ حَرُّ الودائِقِ وقال بعضهم: إِنما هو بِناجَرَ، بفتح الجيم، وجمعها نواجر. المفضل: كانت العرب تقول في الجاهلية للمحرَّم مُؤْتَمِرٌ، ولصفرٍ ناجِرٌ،ولربيع الأَول خَوَّانٌ. والنَّجْر: السَّوقُ الشديد. ورجل مِنْجَر أَي شديدُ السَّوْقِ للإِبِل. وفي حديث النجاشيِّ: لما دخل عليه عَمْرو بنُ العاصِ والوَفْدُ قال لهم: نَجِّرُوا أَي سَوِّقوا الكلامَ؛ قال أَبو موسى: والمشهور بالخاء، وسيجيء. ونَجَرَ الإِبل يَنْجُرْها نَجْراً: ساقَها سَوْقاً شديداً؛ قال الشماخ: جَوَّاب أَرْضٍ مِنْجَر العَشِيَّات قال ابن سيده: هكذا أَنشده أَبو عبيدة جَوَّاب أَرض، قال: والمعروف جوّاب لَيْل، قال: وهو أَقعد بالمعنى لأَن الليل والعَشِيّ زمانان، فأَما الأَرض فليست بزمان. ونَجَرَ المرأَة نَجْراً: نكَحها. والأَنْجَرُ: مِرْساةُ السفينة، فارسي؛ في التهذيب: هو اسم عِراقيٌّ، وهو خَشبات يُخالَفُ بينها وبين رؤوسها وتُشدّ أَوساطها في موضع واحد ثم يفرغ بينها الرَّصاص المذاب فتصير كأَنها صخرة، ورؤوسها الخشب ناتئة بها الحبال وترسل في الماء فإِذا رَسَتْ رَسَتِ السفينة فأَقامت. ومن أَمثالهم يقال: فلان أَثْقلُ مِن أَنجَرة. والإِنْجارُ: لغة في الإِجَّارِ، وهو السَّطْح؛ وقول الشاعر: رَكِبْتُ من قَصْدِ الطريق مَنْجَرَهْ قال ابن سيده: فهو المَقْصِدُ الذي لا يَعْدِلُ ولا يَجُورُ عن الطريق. والمِنْجارُ: لُعْبة للصبيان يَلْعَبُون بها؛ قال: والوَرْدُ يَسْعى بِعُصْمٍ في رِحالِهِمُ، كأَنه لاعِبٌ يَسْعى بِمِنْجارِ والنُّجَيرُ: حِصْن باليَمن؛ قال الأَعشى: وأَبْتَعِثُ العِيسَ المَراسِيلَ تَفْتَلي مسافةَ ما بين النُّجَيرِ وصَرْخَدَا وبنو النَّجَّار: قبيلة من العرب؛ وبنو النَّجَّار: الأَنصار (* قوله« وبنو النجار الأنصار» عبارة القاموس: وبنو النجار قبيلة من الأنصار)؛ قال حسان: نَشَدْتُ بَني النَّجَّارِ أَفعالَ والِدي، إِذا العارُ لم يُوجَدْ له من يُوارِعُهْ أَي يُناطِقُه، ويروى: يُوازِعُه. والنَّجيرَةُ: نَبْت عَجِرٌ قَصِيرٌ لا يَطولُ. الجوهري: نَجْرُ أَرض مكة والمدينة، ونَجْرَان: بلد وهو من اليمن؛ قال الأَخطل: مِثْل القَنافِذِ هَدّاجُونَ قد بَلَغَتْ نَجْرَانَ، أَو بَلَغَتْ سَوآتِهِم هَجَرُ (* في ديوان الأخطل: على العِياراتِ هذّاجون.) قال: والقافية مرفوعة وإِنما السوأَة هي البالِغَةُ إِلاَّ أَنه قَلَبَها. وفي الحديث: أَنه كُفِّن في ثلاثة أَثواب نَجْرَانِيَّة؛ هي منسوبة إِلى نَجْرانَ، وهو موضع معروف بين الحجاز والشام واليمن. وفي الحديث: قَدِمَ عليه نَصارى نَجْرَانَ.


- : ( {الجَوْرُ: نَقِيضُ العَدْلِ) . جَار عَلَيْهِ} يَجُورُ {جَوْراً فِي الحُكْمِ: أَي ظَلَمَ. (و) الجَوْرُ: (ضِدُّ القَصْدِ) ، أَو المَيلُ عَنهُ، أَو تَرْكُه فِي السَّيْر، وكلُّ مَا مالَ فقد} جَار. (و) {الجَوْرُ: (الجائِرُ) يُقَال: طَرِيقٌ جَوْرٌ، أَي جائِرٌ، وَصْفٌ بالمصْدَرِ. وَفِي حَيْثُ مِيقاتِ الحَجِّ؛ (وَهُوَ} جَوْرٌ عَن طَرِيقنا) ، أَي مائِلٌ عَنهُ لَيْسَ على جادَّتِه؛ مِن {جارَ} يجُورُ؛ إِذا ضَلَّ ومالَ. (وقَومٌ {جَوَرَةٌ) ، محرَّكَةٌ، وتصحيحُه على خِلَاف القِياسِ، (} وجَارَةٌ) ، هاكذا فِي سائرِ النُّسَخِ. قَالَ شيخُنا؛ وَهُوَ مُستدرَكٌ؛ لأَنه مِن بَاب قَادَةٍ، وَقد التزَمَ فِي اصْطِلَاح أَن لَا يذكر مِثْله، وَقد مَرَّ. قلتُ: وَقد أَصلَحها بعضُهم فَقَالَ: {وجُورَةٌ أَي بضمَ ففتحٍ بَدَلَ} جارَة، كَمَا يُوجَد فِي بعض هوامش النُّسَخ، وَفِيه تَأَمُّلٌ: ( {جائِرُون) ظمَةٌ. (} والْجارُ: {المُجَاوِرُ) . وَفِي التَّهْذِيب عَن ابْن الأَعرابيِّ:} الجارُ: هُوَ الَّذِي {يُجَاوِرُك بَيْتَ بَيْتَ. والجَارُ النَّفِيحُ هُوَ الغَرِيبُ. (و) الجَارُ (الَّذِي} أَجَرْتَه مِن أَن يُظْلَمَ) . قَالَ الهُذليُّ: وكنتُ إِذا {- جارِي دَعَا لمَضُوفَةٍ أُشَمِّرُ حَتَّى يَنْصُفَ السّاقَ مِئْزَرِي وقولُه عَزَّ وجَلّ: {} وَالْجَارِ ذِى الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ} (النِّسَاء: 36) قَالَ المفسِّرُون: الجارِذي القُرْبَى: وَهُوَ نَسِيبُكُ النازِلُ معكَ فِي الحِوَاءِ، ويكونُ نازلاً فِي بلدٍ وأَنتَ فِي أُخرَى، فَلهُ حُرْمةُ جِوَارِ القَرَابَة، والجَارِ الجُنُب أَن لَا يكون لَهُ مُناسباً، فَيَجِيء إِليه ويسأَله أَن {يُجِيرَه، أَي يمنَعَه فَينزل مَعَه، فهاذا الجارُ الجُنُب لَهُ حرمةُ نُزُولِه فِي} جِواره ومَنْعِهِ، ورُكُونِه إِلى أَمانه وعَهْدِه. (و) يُقَال: الجارُ: هُوَ (المُجِيرُ) . (و) جارُكَ ( {المُسْتَجِيرُ) بكَ. وهم جارَةٌ مِن ذالك الأَمر، حَكَاه ثَعْلَب، أَي مُجِيرُون. قَالَ ابْن سِيدَه؛ وَلَا أَدرِي كَيفَ ذالك إِلَّا أَن يكونَ على تَوَهّمِ طَرْحِ الزّائِد حَتَّى يكونَ الوحدُ كأَنَّه جائرٌ، ثُم يُكَسَّر على فَعَلَةٍ، وإِلَّا فَلَا وَجْهَ لَهُ. وَقَالَ أَبو الهيْثَم:} الجَارُ {والمُجِيرُ والمُعِيذُ واحِدٌ، وَهُوَ الَّذِي يمنعُك} ويُجِيرُك. (و) عَن ابْن الأَعرابيّ: الجارُ: (الشَّرِيكُ) فِي العَقارِ.) والجارُ: الشَّريكُ (فِي التِّجَارَة) ، فَوْضَى كَانَت الشَّرِكَةُ أَو عِنَاناً. (و) الجارُ: (زَوْجُ المرأَةِ) ؛ لأَنه {يُجِيرُهَا ويَمْنَعُها، وَلَا يعْتَدى عَلَيْهَا. (وَهِي} جارَتْه) ؛ الأَنَّه مُؤْتَمَنٌ عَلَيْهَا، وأُمِرْنَا أَن نُحْسِنَ إِلَيْهَا وَلَا نَعْتعدِيَ عَلَيْهَا؛ لأَنها تَمَسَّكَتْ بعَقْدِ حُرْمَةِ لصِّهْرِ، وَقد سَمَّى الأَعشى فِي الجاهليّة امرأَته جَارة، فَقَالَ: أَيَا {جَارَتَا بِينِي فإِنَّكِ طالِقَهْ ومَوْمُوقَةٌ مَا دُمْتِ فِينَا ووامِقَهْ وَفِي المُحْكَم:} وجارةُ الرَّجُلِ: امرأَتُه وَقيل: هَواه، وَقَالَ الأَعشى: يَا جارتا مَا أَنتِ! جارَهْ بَانَتْ لتَحْزُنَنا عَفَارَهْ (و) مِنَ المَجَازِ: الجارُ: (فَرْجُ المرأَةِ) ، عَن ابْن الأَعرابيّ. (و) الجارُ: (مَا قَرُبَ مِن المَنَازلِ) من السّاحِل، عَن ابْن الأَعرابيّ. (و) مِنَ المَجَازِ: الجارُ: الطِّبِّيجَةُ، وَهِي (الإِسْتُ) ، عَن ابْن الأَعرابيّ. قَالَ شيخُنا: وكأَنهم أَخَذُوه مِن قَوْلهم: يُؤْخَذُ الجارُ بالجار، (كالجارَةِ) ، أَي فِي هاذا الأَخير. (و) الجارُ: (المُقَاسِمُ) . (و) الجارُ: (الحَلِيفُ) . (و) الجارُ: (النّاصِرُ) . كلُّ ذالك عَن ابْن الأَعرابيّ. وزادُوا. الجارُ الصِّنَّارةُ: السَّيِّءُ الجِوَارِ. والجارُ الدَّمِثُ: الحَسَنُ الجِوَار. والجَارُ اليَرْبُوعِيُّ: الجارُ المنافِقُ. والجَارُ البَرَاقِشِيُّ: المُتَلَوِّنُ فِي أَفعالِه. والجَارُ الحَسْدَلِيُّ: الَّذِي عَيْنُه تَرَاكَ، وقَلْبُه يَرْعَاكَ. قَالَ الأَزهريُّ: لمّا كَانَ الجَارُ فِي كَلَام العربِ مُحْتملا لجَمِيع الْمعَانِي الَّتِي ذَكَرها ابنُ لأَعرابيِّ، لم يَجُزْ أَن يفَسَّر قولُ النبيِّ صلَّى الله عليْه وسلَّم: (الجارُ أَحَقُّ بصَقَبِة) أَنه الجارُ الملاصِقُ، إِلّا بدَلالةٍ تَدُلُّ عَلَيْهِ؛ فوجَب طَلَبُ الدَّلالةِ على مَا أُرِيدَ بِهِ، فَقَامَتْ الدَّلالةُ فِي سُنَنٍ أُخرَى مُفَسِّرةً أَن المرادَ بالجَار: الشَّرِيكُ الذِي لم يُقَاسم، وَلَا يجوز أَن يُجْعَلَ المُقَاسِمُ مثلَ الشَّرِيكِ. (ج حِيرانٌ وجِيرَةٌ وأَجْوارٌ) ، وَلَا نَظِيرَ لَهُ إِلّا قاعٌ وقِيعانٌ وقِيعَةٌ وأَقْواعٌ، وأَنشد: ورَسْمِ دارٍ دارِسِ! الأَجْوارِ (و) الجارُ: (د) ، أَي بَلَد، وَفِي بعضِ النُّسَخ: ع، أَي موضعٌ، (على البَحْر) ، والمرادُ بِهِ بَحْرُ اليَمَنِ، أَي ساحِلُه، ويُسَمَّى هاذا البحرُ كلُّه من جُدَّةَ إِلَى الْمَدِينَة القُلْزُمَ، (بَينه وَبَين المَدِينةِ القُلْزُمَ، (بَينه وَبَين المَدِينةِ الشَّرِيفَةِ) على ساكِنها أَفضلُ الصلاةِ والسلامِ (يَومٌ وليلةٌ) ، وَبَينهَا وَبَين أَيْلَةَ نحوُ عشرِ مَراحلَ، وإِلى ساحِلِ الجُحْفَةِ نحوُ ثلاثِ مرَاحَل، وَهِي فُرْضَةٌ لأَهْلِ المدينةِ، تُرْفَأُ إِليها السُّفُنُ من أَرض الحَبَشَةِ ومصرَ وعَدَنَ، وبحِذائِه جزيرةٌ فِي الْبَحْر مِيلٌ فِي ميلٍ يسكُنَها التُّجَّار، كَذَا فِي المَرَاصِد. وَقَالَ اليعْقُوبِيُّ: الجارُ عى ثلاثِ مَراحلَ من المدينةِ بساحِلِ البحرِ. وَقَالَ ابنُ أَبي الدَّم: هُوَ مَرْفَأُ السُّفُنِ بجُدَّةَ. (مِنْهُ: عبدُ اللهِ بن سُوَيْدٍ) الأَنصارِيُّ المَدَنِيُّ الجَارِيُّ، (الصَّحابِيُّ) ، كَمَا ذَكَرَهُ ابنُ سَعْدٍ فِي الطَّبَقَات، وَابْن الأَثير فِي أُسْدِ الغابةِ، وَقَالَ بعضُهُم: لَا تَصِحُّ صُحْبَتُه، كَمَا نَقَلَه العَسْكَرِيُّ، (أَو هُوَ حارِثِيٌّ) ، وَهُوَ الأَشْبَه، كَمَا نَقَلَه الذَّهَبِيُّ عَن الزُّهْرِيِّ. قلتُ: وهاكذا أَوْرَدَه من أَلَّفَ فِي الصَّحابة. قَالَ الذَّهَبِيّ وابنُ فَهْدٍ رَوَى الزُّهْرِيُّ عَن ثَعْلَبَةَ بن أَبي مالكِ قولَهُ. (وعبدُ المَلِكِ بنُ الحَسَنِ) الأَحْوَلُ، مَوْلَى مَرْوَانَ بنِ الحَكَمِ، يَرْوى المَراسِيلَ، وَعنهُ أَبو عامرٍ العَقَديّ وجَماعةٌ. (وعُمَرُ بنُ سَعْدِ) بنِ نَوْفَل، وأَخوه عبدُ اللهِ، رَوَيَا عَن أَبِيهما سَعْدٍ مولَى عُمرَ بنِ الخَطّابِ رَضِيَ الله عَنهُ، وَكَانَ عامِلاً على الجَار، ورَوَى لَهُ المالِينِيُّ حدياً عَن عُمَرَ: وَقَالَ الحافظُ: وأَبُوه لَهُ رُؤْيَةٌ. (وعُمَرُ بنُ راشِدٍ) ، عَن ابْن أَبي ذِئْبٍ. . (ويَحْيَى بنُ محمّدِ) بنِ عبدِ اللهِ بن مهْرَانَ المَدَنِيُّ مَوْلَى بني نَوْفَلٍ، رَوَى لَهُ أَبو داوُودَ والتِّرْمِدِيُّ والنَّسَائِيُّ: (المُحَدِّثُون الجارِيُّون) ؛ نِسْبَة إِلى هاذا المَوْضِع. (و) {جارُ: (لَا، بأَصْبهانَ: مِنْهَا: عبدُ الجَبّارِ بنُ الفَضْل، و) أَبو بكرٍ (ذاكرُ بنُ محمّدٍ) ، هاكذا فِي النُّسَخ، وَفِي التَّبْصِير: ذاكِرُ بن عُمَرَ بنِ سَهْلٍ الزَّاهِد، سَمِعَ أَبا مُطِيعٍ الصَّحّافَ، (} الجَارِيّانِ) المُحَدِّثَانِ. وفاتَه: أَبو الفَضْلِ جعفَرُ بنُ محمّد بنِ جعفرٍ الجَارِيُّ، وسعيدَةُ بنتُ بكرانَ بنِ محمّدِ بنِ أَحْمدَ {- الجَارِيِّ، سَمِعُوا ثلاثَتهُم من أبي مُطِيعٍ الْمَذْكُور، ذَكَرَ ابنُ السَّمْعَانِيِّ أَنهم يَنْتَسِبُونَ إِلى قريةٍ بأَصبهانَ. (و) جارُ: (ة بالبَحْرَينِ) ، لعَبْدِ القَيْس. (و) الجارْ: جَبَلٌ شرقيَّ المَوْصِلِ) ذَكَرَه فِي المَرَاصدِ، ووضعٌ أَيضاً أَحْسَبُه يمانِياً، قالَه أَبو عُبَيْدٍ البَكْرِيُّ. (} وجُورُ) ، بالضَّم: (مدينَة) من مُدُنِ فارِسَ، كانَتْ فِي الْقَدِيم قَصَبَةَ) فَيْرُوزأباذَ) مِنْ أَعمال شيرازَ (يُنْسَبُ إِليها الوَرْدُ) ! - الجُورِيُّ الفائقُ على وَرْد نَصِيبِينَ، ويُعْمَلُ فِيهَا ماءُ الوَرْد، بَينهَا وَبَين شِيرَازَ عشرُون فَرْسَخاً، (وجَماعَاتٌ) ، وَفِي نُسخة وجَماعةٌ (عُلَمَاءُ) ، مِنْهُم: محمّدُ بن يَزْدَادَ الجُوريُّ الشِّيرَزيُّ، رَوَى لَهُ المالينيُّ حَدِيثا. وَقَالَ الذَّهَبيُّ: عليُّ بنُ زاهرِ بن الجُورِيِّ الشِّيرَازيّ الصُّوفيّ، عَن ابْن المُظَفَّر، وَعنهُ أَبُو المُفَضَّل بنُ المَهْديِّ. فِي مَشيَخَته، مَاتَ بشِيرَازَ سنة 415 هـ. ونُسِبَ إِليها ابنُ الأَثير أَحمدُ بنُ الفَرَج الجُشَمِيُّ المقرىء. وأَبو بكرٍ محمّدُ بنُ عِمْرَانَ بن موسَى النَّحويُّ، عَن ابْن دُرَيْدٍ. قلتُ: ويَنْبَغي اسْتيفاؤُهم، فَمنهمْ: محمّدُ بنُ خَطَّابٍ! - الجُوريُّ، عَن عَبّادِ بن الوَليد الغُبَريّ. ومحمّدُ بنُ الحَسَن الجُوريُّ، عَن سَهْلٍ التُّسْتَريِّ. وعُمَرُ بنُ أَحمدَ الجُوريُّ، عَن أَبي حامدِ بن الشَّرْقيِّ. وجعفرُ بنُ أَحمدَ العَبْدَريُّ الجُوريُّ بنُ أُخت الْحَافِظ أَبي حازمٍ العَبْدَريِّ. وعُمَرُ بنُ أَحمدَ بن محمّد بن موسَى الجُوريُّ الحافظُ، عَن أَبي الحُسَيْن الخُفَاف. وأَبو طاهرٍ أَحمدُ بنُ محمّدِ بن الحُسَيْن الطَّاهِريُّ الجُوريُّ. أَحدُ العْبّاد، مَاتَ سنة 353 هـ. وأَبو الْقَاسِم عبدُ الله بنُ محمّدِ بنِ أَسَدٍ الجُوريُّ، كَتَبَ عَنهُ أَبو الحَسَن المَلطيِّ. وأَبو العِزِّ إِبراهيمُ بنُ محمّدٍ الجُوريُّ، شيخٌ لِابْنِ طاهرٍ المَقْدِسِيِّ. وأَبو سعيد أَحمدُ بنُ محمّد بن إِبراهيمَ الجُوريُّ، عَن ابْن شَنَبُوذ. وكُلُّ هؤلاءِ يَنْتَسبُون إِلى جُورِفارسَ. (و) جُورُ أَيضاً: (مَحَلَّةٌ بنَيْسابُورَ) وَقيل: (قَريةٌ بهَا، (مِنْهَا) : (محمّدُ بنُ أَحمدَ بن الوَليد الأَصبَهَانيُّ) الجُوريُّ. ومِن المَنْسُوبينَ إِلى هاذه: محمّدُ بنُ إِسكافٍ الجُوريُّ، ثمَّ النَّيْسابُوريُّ، عَن الحُسَيْن بن الوَلِيدِ. ومحمّدُ بنُ عبد العزيزِ النَّيْسَابورِيُّ الجُورِيُّ، عَن أَبي نجيدٍ. وَلم أَجد محمّدَ بنَ أَحمدَ بنِ الوليدِ الَّذِي ذُكَرَه المصنِّفُ فِي كتاب الحافظِ، وَلَا غيرِه، فلْيُنْظَرْ. (وَقد تُذَكَّرُ) ، كَذَا فِي الصّحاح (وتُصْرَفُ) ، وَقيل لم تُصْرَفْ لمَكان العُجْمَة. (ومحمّدُ بنُ شُجَاعِ بنِ جُورَ) الثَّلْجِيُّ الفَقِيهُ، صاحبُ التَّصَانِيفِ (ومحمّدُ بنُ إِسماعيلَ) بنِ عليَ الكِنْدِيّ، (المعروفُ بابنِ جُورَ) ، سَمِعَ يُونُسَ بنَ عبدِ اللهِ وَعنهُ ابنُ رَشِيقٍ، (محدِّثان) . ومِن شُيوخ ابنِ جميعٍ الغَسّانِيِّ: أَبو جعفرٍ محمّدُ بنُ الهَيْثَمِ بنِ القاسمِ الجُورِيُّ، حَدَّثَ بالبَصْرَة عَن مُوسَى بن هارُونَ، هاكذا قرأْتُه فِي مُعجْمَه مُجَوَّداً مضبوطاً، وَهُوَ فِي أَربعةِ أَجزاءٍ عِنْدِي، وعَلى أَوَّلِه خَطُّ الحافظِ ابنِ العَسْقَلانِيِّ، رَحِمَهما اللهُ تعالَى. (و) {جُوَرُ (كزُفَرَ: ة بأَصْبَهَانَ) ، والأَشْبَهُ عِنْدِي أَن يكونَ محمّدُ بنُ أَحمدَ بنِ لوَلِيد الَّذِي ذَكَره المصنِّفُ مِن هاذه القريةِ؛ لأَنه أَصْبَهَانِيٌّ لَا نَيْسَابُورِيّ، وَهُوَ ظاهرٌ. (وغَيْثٌ} جِوَرٌّ. كهِجَفَ: شديدُ) صوتِ (الرَّعْدِ) كَذَا فِي الصّحاح، وَرواه الأَصمعيُّ! جُؤَرٌّ، بالْهَمْز: لَهُ صَوتٌ، وأَنشدَ: لَا تَسْقِه صَيِّبَ عَزّافٍ جُؤَرّ وَفِي الصّحاح: وبزِلٌ جِوَرٌّ صُلْبٌ شديدٌ. وَبَعِيرٌ جِوَ: ضَخْمٌ، وأَنشدَ: بَين خَشَاشَيْ بازلٍ جِوَرِّ وَقد تَقَدَّم فِي ج أَر شيءٌ من ذالك. . ( {والجَوَارُ، كسَحَابٍ: الماءُ الْكثير القَعِيرُ) ، قَالَ القُطامِيُّ يصفُ سفينةَ نُوحٍ، على نَبيِّنَا وَعَلِيهِ الصّلاةُ والسّلامُ: وعَامَتْ وهْي قاصدَةٌ بإِذْن وَلَوْلَا اللهُ} جَارَ بهَا الجَوَارُ أَي الماءُ الكثيرُ. وَمِنْه: غَيْثٌ {جِوَرٌّ. (و) } الجَوَارُ (من الدّار: طَوَارُهَا) ، وَهُوَ مَا كَانَ على حَدِّهَا وبحِذائِها. (و) الجَوَار: (السُّفُنُ، لغةٌ فِي {- الجَوَارِي) ، نقلَ ذالك (عَن) أَبي العَلاءِ (صاعِدٍ) اللُّغُويِّ فِي الفُصُوص، (وهاذا غَريبٌ) . قَالَ شيخُنَا: قلت: لَا غرابَةَ؛ فالقلبُ مشهورٌ، وكذالك إِجراءُ المُعلِّ مُجْرَى الصَّحِيح وعَكْسه، كَمَا فِي كُتُب التَّصْريف. (وشِعْبُ الجَوَارِ: قُرْبَ المَدِينَةِ) المشرَّفةِ، على سكنها أَفضلُ الصلاةِ وَالسَّلَام من ديارِ مُزَيْنَةَ. (و) الجِوَارُ (بِالْكَسْرِ: أَن تُعْطِيَ الرَّجلَ ذِمَّةً) وعَهْداً (فيكونَ بهَا} جارَكَ، {فتُجيرَه) وتُؤَمِّنه. وَقد} جاوَرَ بني فلانٍ وَفِيهِمْ {مُجَاورةً} وجِواراً: تَحَرَّم {بجِوَارهم، وَهُوَ مِن المُجَاوَرة: المُساكَنة، والإِسمُ الجِوَارُ} والجُوَارُ، أَي بالضمّ ولكسر؛ فالمصدرُ الَّذِي ذَكَرَه المصنِّف بِالْكَسْرِ فَقَط، والحاصلُ بِالْمَصْدَرِ وَهُوَ العَهْدُ الَّذِي بَين المُعَاهِدَيْن، يُضَمُّ ويُكْسرُ، كَمَا صَرَّحَ بِهِ غيرُ واحدٍ من الأَئمّة. قد غَلِطَ هُنَا أَكثرُ الشُّرَّاح، ونَسبُوا المصنِّفَ إِلى القُصُور، وكلامُه فِي غايه الوُضُوح. (و) {الجَوّارُ (ككَتّان: الأَكّارُ) . التَّهْذِيب: هُوَ الَّذِي يَعملُ لكِ فِي كَرْمٍ أَو بُسْتَان. (} وجاوَرَه {مُجَاوَرَةً) ، على القِيَاس (} وجواراً) بِالْفَتْح، على مُقْتضَى اصطلاحِه، وأَوْرَدَه ابنُ سِيدَه فِي المُحكَم، وبالضمِّ كَمَا أَوْرَدَه ابنُ سِيدَه أَيضاً، وإِنما اقتَصَر المصنِّفُ على واحدٍ؛ بِنَاء على طَرِيقَته الَّتِي هِيَ الاختصارُ، وَهُوَ قد يكون مُخِلًّا فِي الْمَوَاضِع المشتَبهة كَمَا هُنَا؛ فإِن قولَه: (وَقد يُكْسَرُ) لَا يدل إِلّا على أَنه بِالْفَتْح على مُقْتَضَى اصْطِلَاحه، وَقد أَنْكَرَه بعضٌ وأَنَّ الْكسر مَرْجُوحٌ، وَمَا عداهُ هُوَ الراجحُ الافصحُ، وَقد أَنكَر الضمَّ جماعةٌ مِنْهُم ثعلبٌ وابنُ السِّكِّيت، وَقَالَ الجوهريُّ: الكسرُ هُوَ الأَفصحُ، وصَرَّح بِهِ فِي المِصباح، وَقَالَ: إِن الضَّمَّ إسمُ مَصْدَرٍ؛ فَفِي عبارَة المصنِّفَ تَأَمُّلٌ: (صارَ {جارَه) وسَاكَنَه، والصَّحِيحُ الظهِرُ الَّذِي لَا يُعْدَلُ عَنهُ أَن أفْصَحِيَّةَ الْكسر إِنما هُوَ فِي الجِوار بمعنَى المُسَاكَنة، وبالضمّ وَالْفَتْح لُغتَان، والضمُّ بِمَعْنى العَهْد والزِّمام، والكسرُ لغةٌ فِيهِ، أَو هُوَ مصدرٌ، والضمُّ الحاصلُ بِالْمَصْدَرِ. (} وتَجَاوَرُوا {واجْتَوَرُوا) بِمَعْنى واحدٍ:} جَاوَرَ بعضُهم بَعْضًا، أَصَحُّوها؛ {فاجْتوْرُوا، إِذا كَانَت فِي معنى} تَجَاوَرُوا، فجَعَلُوا تَرْكَ الإِعلال دَلِيلا على أَنه فِي معنَى مَا لَا بُدَّ مِن صِحَّتِه، وَهُوَ تَجَاوَرُوا. وَقَالَ سِيبَوَيْهِ: {اجُتَوَرُوا} تَجاوُراً، {وتَجاوَروا} اجْتِوَاراً؛ وَضَعُوا كلَّ واحدٍ من المصدَرين فِي مَوضع صاحِبه؛ لتَساوِي الفِعْلَيْن فِي الْمَعْنى، وَكَثْرَة دُخُول كلِّ واحدٍ من البِنَاءَيْن على صاحِبه. وَفِي الصّحاح: إِنما صَحَّت الواوُ فِي! اجْتَوَرُوا؛ لأَنه فِي معنَى مَا لَا بُدَّ لَهُ مِن أَن يخرجَ على الأَصل؛ لسُكُون مَا قبله وَهُوَ تَجاوَرُوا فبُنِيَ عَلَيْهِ، وَلَو لم يكن مَعْنَاهُمَا وَاحِدًا لاعْتَلَّتْ، وَقد جاءَ اجتارُوا مُعَلًّا، قَالَ مُلَيْحٌ الهُذَليُّ: كدُلَّحِ لشَّرَبِ المُجتارِ زَيَّنَهَ حَمْلٌ عَثاكِيلُ فَهُوَ الواتِنُ الرَّكِدُ ( {والمجَاوَرَةُ: الاعتكافُ فِي المسجدِ) ، وَفِي الحَدِيث: (أَنه كَانَ} يجَاوِر بحِرَاءٍ) . وَفِي حَدِيث عطاءٍ: (وسئِل عَن {المجَاوِرِ يَذهبُ للخَلاءِ) يَعْنِي المُعْتَكِف. فَأَمَّا المُجَاورةُ بمكّةَ والمدينَةِ فيُراد بهَا المُقَامُ مُطلقًا غيرَ مُلْتَزمٍ بشرائطِ الِاعْتِكَاف الشّرعيّ. (} وجَارَ {واسْتَجَارَ: طَلَبَ أَن} يُجارَ) ، أَو سَأَلَه أَن {يُجِيرَه؛ أَمّا فِي} استَجارَ فظاهِرٌ، وأَمّا {جارَ فَهُوَ مُخَرَّجٌ على الجارِ بِمَعْنى} المُسْتَجِير، كَمَا تقدَّم. وَفِي التَّنْزِيل العزيزِ: {وَإِنْ أَحَدٌ مّنَ الْمُشْرِكِينَ {اسْتَجَارَكَ} فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللَّهِ} (التَّوْبَة: 6) قَالَ الزَّجّاج: الْمَعْنى: إِنْ طَلَبَ منكَ أَحدٌ من أَهل الحربِ أَن {تُجِيرَه مِن القَتْل إِلى أَن يَسْمَعَ كلامَ اللهِ فأَمِّنْه وعَرِّفْه مَا يجبُ عَلَيْهِ أَن يَعرفَه من أَمْر اللهِ تَعَالَى الَّذِي يتَبَيَّنُ بِهِ الإِسلامُ ثمَّ أَبْلِغُه مَأْمنَ؛ لئَلا يُصابَ بسُوءٍ قبلَ انتهائِه إِلى مَأْمَنِه. (} وأَجارَه) اللْهُ مِن العَذاب: (أَنْقَذَه) ، وَمِنْه الدعاءُ: (اللهُمَّ {- أَجِرْنِي مِن عذابِك) . (و) } أجارَه: (أَعَاذَه) . قَالَ أَبو الهَيْثَم: ومَن عاذَ بِاللَّه، أَي {استجار بِهِ} أَجارَه اللهُ، ومَن أجارَه اللهُ لم يوصَلْ إِليه، وَهُوَ سُبْحَانَهُ وتعالَى يُجِيرُ وَلَا {يُجَارُ عَلَيْهِ. أَي يُعِيذُ، وَقَالَ الله تَعَالَى لنَبِيِّه: {قُلْ إِنّى لَن} - يُجِيرَنِى مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ} (الْجِنّ: 22) أَي لن يَمْنَعَنِي، وَمِنْه حَدِيث. الدعاءِ: (كَمَا {يُجِيرُ بَين البُحُور) ؛ أَي يَفْصِلُ بَينهَا، وَيمْنَع أَحدَها من الِاخْتِلَاط بالآخَرِ والبَغْيِ عَلَيْهِ. (و) } أَجارَ (المَتَاعَ: جَعَلَه فِي الوِعاءِ) ، فَمَنعه من الضّيَاع. (و) أَجَارَ الرجل {إِجارَةً} وجَارَةً الأَخِيرَةُ عَن كُرَاع: (خَفَرَه) . وَفِي الحَدِيث: (! ويُجيرُ عَلَيْهِم أَدْنَاهم) . أَي إِذا {أَجارَ واحدٌ من الْمُسلمين، حُرٌّ أَو عَبْدٌ، أَو امرأَةٌ، وَاحِدًا أَو جمَاعَة من الكُفّار، وخَفَرَهم وأَمَّنَهم، جازَ ذالك على جَمِيع الْمُسلمين، لَا يُنْقَضُ عَلَيْهِ} جِوَارُه، وأَمانُه. (و) ضَرَبَه ف ( {جَوَّره: صَرَعَه) ، ككَوَّرَه،} فَتَجَوَّرَ، وَقَالَ رجلٌ مِن رَبِيعَةِ الجُوعِ: فقَلَّما طاردَ حَتَّى أَغْدَرَا وَسْطَ الغُبَارِ خَرِباً مُجَوَّرَا (و) {جوَّرَه} تَجْوِيراً: (نَسَبَه إِلى {الجَوْر) فِي الحُكم. (و) } جَوَّرَ (البِنَاءَ) والخِبَاءَ وغَيْرَهما: صَرَعَه و (قَلَبَهُ) . قَالَ عُرْوَةُ بنُ الوَرْد: قَلِيلُ التِمَاسِ الزّادِ إِلّا لنفْسِه إِذَا هُوَ أَضْحَى كالعَرِيشِ {المُجَوَّرِ (و) ضَرَبْتُه ضَرْبَةٌ (} تَجَوَّرَ) مِنْهَا، أَي (سَقَط) . (و) تَجَوَّرَ الرَّجلُ على فِرَاشِه: (اضْطَجَعَ) . (و) تَجَوَّر البِنَاءُ: (تَهَدَّمَ) ، والرجلُ: انْصَرَعَ. (و) مِن أَمثالهم: ((يومٌ بيَوْمِ الحَفِضِ {المُجَوَّرِ)) الحَفَضُ، بالحاءِ الْمُهْملَة والفاءِ وَالضَّاد الْمُعْجَمَة محرَّكَةً: الخِبَاءُ من الشَّعر،} والمُجَوَّر (كمُعَظَّمٍ) ، وَهُوَ (مَثَلٌ) يُضْرَبُ (عِنْد الشَّماتَةِ بالنَّكْبَةِ تُصِيبُ الرجلَ) ؛ وأَصلُه فيا ذَكَرُوا (كَانَ لرجلٍ عَمٌّ قد كَبِرَ) سِنّه (وَكَانَ ابنُ أَخِي لَا يزالُ يَدخلُ بيتَ عَمِّه، ويَطْرَحُ متاعَه بعضَه على بعضٍ) ، ويُقَوِّضُ عَلَيْهِ بناءَه (فَلَمَّا كَبِرَ) وبَلَغَ مَبْلَغَ الرِّجالِ (أَدْرَكَ لَهُ بَنُو أَخٍ، فَكَانُوا يَفْعَلُون بِهِ مثلَ فِعْلِه بعَمِّه، فقالَ ذالك) المَثَل؛ (أَيْ هاذا با فَعَلْتُ أَنا بعَمِّي) ، مِن بَاب المُجازاةِ. وَقد أَعاد المصنِّف المثلَ فِي حفض، وسيأْتي الكلامُ عَلَيْهِ إِن شاءَ اللهُ تعالَى. وممّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: وإِنّه لَحَسَنُ {الجِيرَةِ؛ لحالٍ من} الجِوَار، وضَرْبٍ مِنْهُ. وَفِي حَدِيث أُمِّ زَرْع؛ (مِلْءُ كِسَائِها وغَيْظُ {جارَتِها) ،} الجارةُ: الضَّرَّةُ، مِن {المجاَوَرةِ بَينهمَا؛ أَي أَنها تَرَى حخسْنَها فت 2 غِيظُها بِلك، وَمِنْه الحَدِيث (كنتُ بينَ} جارَتَيْنِ لي) ، أَي امْرَأَتيْنِ ضَرَّتيْنِ. وَفِي حديثُ عُمَرَ لحَفْصَةَ: لَا يَغُرَّكِ أَن كانتْ {جارَتُكِ هِيَ أَوْسَمَ، وأَحَبَّ إِلى رسولِ اللهِ صلَّى الله عليْه وسلّم منكِ) ، يَعْنِي عَائِشَة. } والجائر: العظيمُ مِن الدِّلاءِ، وَبِه فسَّرَ السُّكَّريُّ قَولَ الأَعْلمِ الهُذلِيِّ يَصفُ رَحِمَ امرأَةٍ هَجاها: متغضِّفٍ كالجَفْرِ باكَرَه وِرْدُ الجميعِ {بجائِرٍ ضَخْمِ } وجِيرَانُ: مَوضعٌ، قَالَ الرّاعِي: كأَنَّهَا ناشِطٌ جَمٌّ قَوَائِمُه من وَحْشِ {جِيرانَ بينَ القُفِّ والضَّفَرِ وَفِي المزْهِر: قَالَ أَهلُ اللّغَةِ: مِن مُلَحِ التَّصْغِيرِ مَا رَوِي عَن ابْن الأَعرابيِّ مِن تصغيرِ جِيران على} أُجَيّار بالضمِّ ففتحٍ مَعَ تشديدِ التَّحْتِيَّة ونقلَه شيخُنا. وطَعَنَه {فجَوَّرَه، وَهُوَ مِن الجَوْرِ بمعنَى السَّيْلِ، أَوْرَدَه الزَّمَخْشَرِيُّ. } والإِجارَةُ فِي قَول الخَلِيل: أَن تكونَ القافيةُ طاءً، الأُخَرى دَالا ونحَوُ ذالك. وغيرُه يُسَمِّيه الإِكفاءَ. وَفِي المُصَنِّف: الإِجازةُ بالزّاي. وَفِي الأَساس: ومِن المَجَاز: عندَه مِن المَال {الجَوْرُ، أَي الكثيرُ المُجَاوِزُ للعَادةِ. وغَرْبٌ} جائِرٌ، وقِربَةٌ {جائِرَةٌ: واسِعَةٌ ضخمةٌ. } وجارتِ الأَرضُ: طل نَبْتُهَا وارتفعَ، ويُقَال بالهَمْز. وسَيْلٌ {جِوَرٌّ: مُفْرِطٌ؛ وَهُوَ مِن} الجَوَارِ كسَحَاب: الماءِ الكثيرِ، وَقد تقدَّم. {وجُورَوَيْهِ، بالضمّ: جَدُّ أَبي بَكْرٍ محمّدِ بنِ عبدِ اللهِ بنِ} جُورَوَيْهِ، الرَّازِيّ. حَدَّث ببغْداد عَن أَبي حاتمٍ الرازميِّ وغيرِه. وأَبو عُمَرَ محمّدُ بنُ يحيَى بنِ الحُسَيْن بنِ أَحمدَ بنِ عَليِّ بن عاصمٍ الجُورِيُّ، محدّث، ووَلَدُه أَبو عبد اللهِ محمّدٌ، سَمِعَ الخُفافَ وغيرَه، توفِّي سنة 453 هـ. {والجُورِيَّةُ بَطْنٌ مِن بنِي جعفرٍ الصّادِق، يَنْتَسِبُون إِلى محمّد} الجُور، قيل: لُقِّبَ بِهِ لحُمْرةِ خُدُودِه؛ تَشْبِيهاً بالوَرد! - الجُورِيّ، وَقيل: غير ذالك، وَقد أَلَّفَ فيهم الشيخُ أَبو نصْرٍ النَّجّاريُّ رِسَالَة حَقَّقْنَا خُلاصَتَهَا فِي مُشّجَر الأَنساب.


- ـ الجَوْرُ: نَقِيضُ العَدْلِ، وضِدٌّ القَصْدِ، والجائِرُ. ـ وقومٌ جَوَرَةٌ، وجارَةٌ: جائِرونَ. ـ والجارُ: المُجاوِرُ، والذي أجَرْتَهُ من أن يُظْلَمَ، والمُجيرُ، والمُسْتَجيرُ، والشَّريكُ في التِّجارَةِ، وزَوجُ المرأةِ، وهي جارَتُهُ، وفَرْجُ المرأةِ، وما قَرُبَ من المَنازِلِ، والاسْتُ. ـ كالجارَةِ، والمُقَاسِمُ، والحَلِيفُ، والنَّاصِرُ، ـ ج: جِيرانٌ وجِيْرَةٌ وأجْوارٌ، ـ ود على البحر، بينه وبين المدينةِ الشَّرِيفَةِ يومٌ ولَيْلَةٌ، منه: عبدُ اللَّهِ بنُ سُوَيْدٍ الصحابيُّ، أو هو حارِثِيٌّ، وعبدُ المَلِكِ بنُ الحَسَنِ، وعُمَرُ بنُ سَعدٍ، وعُمَرُ بنُ راشِدٍ، ويَحْيَى بنُ محمدٍ المُحَدِّثونَ الجارِيُّونَ، ـ وة بأَصْبَهَانَ، منها: عبدُ الجَبَّارِ بنُ الفَضْلِ، وذاكِرُ بنُ محمدٍ الجارِيَّانِ، ـ وة بالبَحْرَيْنِ، وجَبَلٌ شَرْقِيَّ المَوْصِلِ. ـ وجُورُ: مَدينَةُ فَيروزَابَاذَ، يُنْسَبُ إليها الوَرْدُ، وجماعَةٌ عُلماءُ، ومَحَلَّةٌ بنَيْسابُورَ، منها: محمدُ بنُ أحمدَ بنِ الوليدِ الأَصْبَهَانِيُّ، وقد تُذَكِّرُ وتُصْرَفُ، ومحمدُ بنُ شُجاعِ بنِ جُورَ، ومحمدُ بنُ إسماعيلَ المَعْرُوفُ بابنِ جُورَ: محدِّثانِ. ـ وكزُفَرَ: ة بأَصْبَهَانَ. ـ وغَيْثٌ جِوَرٌّ، كهِجَفٍّ: شديدُ الرَّعْدِ. ـ والجَوارُ، كسحاب: الماءُ الكثيرُ القَعيرُ، ـ وـ من الدَّارِ: طَوارُها، والسُّفُنُ، لُغَةٌ في الجَوَارِي عن صاعِدٍ، وهذا غريبٌ. ـ وشِعْبُ الجَوارِ: قُرْبَ المدينةِ، وبالكسر: أن تُعْطِيَ الرَّجُلَ ذِمَّةً، فيكونَ بها جَارَكَ، فَتُجيرُهُ. وككَتَّانٍ: الأَكَّارُ. ـ وجاوَرَهُ مُجَاوَرَةً وجواراً، وقد يُكْسَرُ: صار جارَهُ، وتَجَاوَروا، واجْتَوَروا. ـ والمُجاوَرَةُ: الاعْتِكَافِ في المَسْجِدِ. ـ وجارَ واسْتَجَارَ: طَلَبَ أن يُجارَ. ـ وأجارَهُ: أنْقَذَهُ، وأَعَاذَهُ، ـ وـ المَتَاعَ: جَعَلَهُ في الوِعاءِ، ـ وـ الرَّجُلَ إِجَارَةٌ وجارَةً: خَفَرَهُ. ـ وجَوَّرَهُ: صَرَعَهُ، ونَسَبَهُ إلى الجَوْرِ، ـ وـ البِنَاءَ: قَلَبَهُ. ـ وتَجَوَّرَ: سَقَطَ، واضْطَجَعَ، وتَهَدَّمَ، ـ و "يومٌ بيومِ الحَفَضِ المُجَوَّرِ " ، كمُعَظَّمٍ، مَثَلٌ عندَ الشَّماتَةِ بالنَّكْبَةِ تُصيبُ الرَّجُلَ، كان لرجُلٍ عَمٌّ قد كَبِرَ، وكلن ابنُ أخيه لا يَزَالُ يَدْخُلُ بَيْتَ عَمِّهِ، ويَطْرَحُ مَتاعَهُ بعضَه على بعضٍ، فلما كَبِرَ أدرَكَ له بنو أخٍ، فكانوا يَفْعَلُونَ به مِثْلَ فِعْلِهِ بِعَمِّهِ، فقالَ ذلك، أي: هذا بما فَعَلْتُ أنا بِعَمِّي.


- ـ النَّجْرُ: الأَصْلُ، ـ كالنِّجارِ والنُّجارِ. ومنه المَثَلُ: ـ "كُلُّ نِجارِ إِبِلٍ نجارُها " . أي فيه كُلُّ لَوْنٍ من الأَخْلاقِ، ولا يَثْبُتُ على رَأيٍ، وأن تَضُمَّ من كَفِّكَ بُرْجُمَةَ الإِصْبَعِ الوُسْطَى، ثم تَضْرِبَ بها رأسَ أَحَدٍ، ونَحْتُ الخَشَبِ، والقَصْدُ، والحَرُّ، وسَوْقُ الإِبِلِ شَديداً، وعَلَمُ أرْضَي مكة والمدينةِ، والمُجامَعَةُ، واتِّخاذُ النَّجيرَةِ، وبالتحريك: عَطَشُ الإِبِلِ والغَنَمِ عن أكْلِ الحِبَّةِ، فلا تَكادُ تَرْوَى، فَتَمْرَضُ عنه، فَتَموتُ. وهي إِبِلٌ نَجْرَى ونَجارَى ونَجِرَةٌ، وقد يُصيبُ الإِنْسانَ النَّجَرُ من شُرْبِ اللَّبَنِ الحامِضِ، فلا يَرْوَى من الماءِ. ـ والنُّجارَةُ، بالضم: ما انْتَحَتَ عندَ النَّجْرِ. ـ وصاحِبُهُ: النَّجَّار، وحِرْفَتُهُ: النِّجارَةُ، بالكسر. ـ والنَّجْرانُ: الخَشَبَةُ فيها رِجْلُ البابِ، والعَطْشانُ، وبِلا لامٍ: ع باليمن، فُتِحَ سَنَةَ عَشْرٍ، سُمِّيَ بنَجْرانَ بنِ زَيْدانَ بنِ سَبَأٍ، ـ وع بالبَحْرَيْن، ـ وع بحَوْرانَ قُرْبَ دِمَشْقَ، منه: يزيدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ أبي يَزيدَ، وحُمَيْدٌ النَّجْرانِيَّانِ، أو هو من غيرِها، ـ وع بين الكُوفَةِ وواسِطَ. ـ والنَّوْجَرُ: الخَشَبَةُ يُكْرَبُ بها. ـ والمَنْجُورُ، المَحالَةُ يُسْنَى عليها. ـ والنَّجيرَةُ: سَقيفةٌ من خَشَبٍ ليسَ فيها قَصَبٌ ولا غيرُهُ، ولَبَنٌ يُخْلَطُ بطَحينٍ أو سَمْنٍ، والنَّبْتُ القصيرُ. ـ ولَأَنْجُرَنَّ نجيرَتَكَ: لْأَجْزِيَنَّ جَزاءَكَ. ـ وناجِرٌ: رَجَبٌ، أو صَفَرٌ، وكلُّ شَهْرٍ من شُهورِ الصَّيْفِ. ـ والأَنْجَرُ: مِرْساةُ السفينةِ، خَشَباتٌ يُفْرَغُ بينَها الرَّصاصُ المُذابُ، فتصيرُ كصَخْرَةٍ، إذا رَسَتْ، رَسَتِ السفينةُ، مُعَرَّبُ: لَنْكَرَ. ـ والمِنْجارُ: لُعْبَةٌ للصِّبْيانِ، أو الصَّوابُ: المِيجارُ، بالياءِ. ـ وبنُو النَّجّارِ: قبيلةٌ من الأَنْصارِ. ـ والمَنْجَرُ: المَقْصِدُ لا يَحورُ عن الطريقِ. ـ والإِنْجارُ: الإِجَّارُ. ـ والنُّجَيْرُ، كزُبَيْرٍ: حِصْنٌ قُرْبَ حَضْرَمَوْتَ، وماءَةٌ حِذاءَ قَرْيَةِ صُفَيْنَةَ. ـ والنِجارَةُ، ككِتابَةٍ: ماءَةٌ أُخْرَى بِحذائِها، كِلْتاهُما بمُلوحَةٍ. ـ وككِتابٍ: ع وكغُرابٍ: ع بِبلادِ تَميمٍ، وماءٌ حِذاءَ جَبَلِ السِتارِ. ـ والنَّجْراءُ: ع قُتِلَ به الوَليدُ بنُ يَزيدَ بنِ عبدِ المَلِكِ.


- أَجارَهُ : حمَاهُ وَأَنَقَذَه. يقال: أَجاره من فُلان.، وفي التنزيل العزيز: المؤمنون آية 88وَهُوَ يُجِيرُ وَلاَ يُجَارُ عَلَيْهِ ) ) . يقال: أَجاره الله من عذابه.|أَجارَهُ المتاعَ: حفظه.|أَجارَهُ فلاناً عن الطريق: عدل به عنه.|أَجارَهُ على القوم فلانٌ: مضت عليهم إِجارتُه ونَفَذَتْ.


- جَوَّره : نسبه إِلى الجوْر.|جَوَّره البناءَ ونحوَه: قَوّضه وهدمه.|جَوَّره فلانًا: صرعه.


- اجْتَوَرَ القومُ: جاورَ بعضُهم بعضًا.


- الجِوار : العهد.|الجِوار الأَمان.| ومعاهدة حسن الجوار: معاهدة صداقة بين دُوَل متجاورة من اثنتين فأَكثر .


- الجَوّار : الحرّاث.|الجَوّار الأَكّار الذي يعمل في الكرم أَو البستان.


- استجارَ بفلان: استغاثَ به، والتجأَ إِليه.|استجارَ فلاناً: سأَله أَن يؤَمِّنَه ويَحفَظه.، وفي التنزيل العزيز: التوبة آية 6وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ المُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ ) ) . يقال: استجاره من فلان.


- الجائر : الغَصَص.|الجائر حرٌّ أَو شبه حموضة في الحلق.


- تجَاوَرَ القومُ: اجتوَروا.


- تَجَوَّرَ : مطاوع جَوَّره.|تَجَوَّرَ على فراشه: اضطجع. يقال تجوَّرَ خِباءُ اللَّيل: تكشَّف ظلامُه.


- الجَوَار : الماءُ الكثير العميق.|الجَوَار من الدار: طَوارها؛ وهو ما كان على حدِّها وبحذائها.


- جارَ جارَ جَوْراً: طلب أَو سأَل أَن يُجَارَ.|جارَ الطريقُ: لم يُهْتَدَ فيه.|جارَ الأَرضُ: طال نبتُها وارتفع.|جارَ عن القصد والطَّريق: مالَ وعَدَل.|جارَ في حكمه: ظَلم. يقال: جار عليه في حكمه فهو جائرٌ. والجمع : جَوَرةٌ، وجارَةٌ.| وهو جَوْرٌ أَيضاً.| (وصف بالمصدر) .


- الجارُ : المُجاور في المسكن.| وفي المثل: :- قد يُؤْخَذُ الجارُ بذنب الجار.|الجارُ الشَّريك في العَقَار أَو التِّجارة.|الجارُ المُجيرُ.|الجارُ المستجير.|الجارُ المُجار.|الجارُ الزَّوج.|الجارُ الزوجة.| وفي المثل: :- إِيَّاكِ أَعنِي واسمَعِي يا جارة :-: يضرب لمن يتكلَّم بكلام ويريد به شيئاً آخر.|الجارُ الحليف.|الجارُ الناصر. والجمع : جِيرةٌ، وجِيرانٌ، وأَجْوارٌ.


- الجائر : حَرٌّ في الحلْق والصَّدر من غيظ أَو جوع.


- الجِوَرُّ : الصُّلْب الشديد.| وبعيرٌ جِوَرٌّ: ضخم شديد الهدير.| وسيلٌ جِوَرٌّ: مُفْرطُ الكثرة.| وغيثٌ جِوَرٌّ: شديدُ صوتِ الرعد، غزير الماء.| وعنده مالٌ جِوَرٌّ: كثير.


- جاوَرَهُ مُجَاورةً، وجِوَارًا: ساكَنَه.|جاوَرَهُ لاصقه في المسكَن.|جاوَرَهُ أَعطاه ذمَّةً يكون بها جارَه ويُجيره.|جاوَرَهُ المسجدَ: اعتكف فيه. يقال: جاور المدينةَ أَو مكَّةَ.|جاوَرَهُ بَنِي فلان، وفيهم: تمتَّع بجوارهم.


- انْجرَّ : انجذبَ.|انْجرَّ الماشيةُ: جرَّتْ.


- النَّجْرُ : نَحتُ الخشب.|النَّجْرُ الأصل.|النَّجْرُ الحَرُّ.


- المِنْجَرُ : آلةٌ النَّجَّار يُسَوِّي بها الخشب.|المِنْجَرُ الشَّديد السَّوق للإبل. يقال: رَجُلُمِنْجَرٌ.


- النِّجَارَةُ : حِرفةُ النَّجَّار.


- النُّجَارُ : الأصَلُ والحَسَبُ.


- نَجَّرَ الكلامَ: ساقَه.


- المنْجُورُ : بَكَرة عظيمةٌ يستقى عليها.


- النَّجَّارُ : من حِرفته نَجْرُ الخشب وصُنْعه.


- النَّجَرُ : عَطَشٌ شديدٌ من الامتلاء بطعام غير موافق، وهو يصيب الماشية والناس.


- نَجَرَ فلان: نَجْرًا: اتَّخذَ نجيرَة.|نَجَرَ اليومُ: كان حرًّا.|نَجَرَ الخشبَ: سَوَّاه وصنعه و نَجَرَ الماءَ: أَسخنه بالحجر المُحْمَى.


- النَّاجِرُ : كلُّ شهر في صَميم الحرّ.|النَّاجِرُ اسمٌ أطلق في الجاهلية على كل من رجب وصفر؛ حين وقع كل منهما في الحر.| وكان التوقيت شمسيًّا.


- المَنْجَرُ : مكانٌ يُتَّخذ للنِّجارة.


- النَّجْرانُ : خشبة يدور عليها الباب.|النَّجْرانُ العَطْشانُ.


- أَنْجَرَ : دخل.| في شهور الحرِّ و أَنْجَرَ فلانًا: قَدّمَ له نَجيرة.


-


- نَجِرَ نَجِرَ نَجَرًا: أَصَابَهُ النَّجَرُ فهو نَجْرانُ، وهي نَجْرَى. والجمع : نَجَارَى.


- الأَنْجَر : مرْساة السّفينة .


- النُّجَارَةُ : ما انتَحَتَ من أَطراف الخشب عند نَجْرِه.


- النَّجِيرَةُ : سَقِيفةٌ من خَشَب لا يخالطه غيرُه.|النَّجِيرَةُ الماءُ المسخَّنُ بالحجارة المُحْماة.|النَّجِيرَةُ طعامٌ يُتَّخذ من لبن يُخلَطُ بطَحين أو سمن.


- (فعل: خماسي لازم).| تَجَوْرَبْتُ، أَتَجَوْرَبُ،تَجَوْرَب مصدر تَجَوْرُبٌ- تَجَوْرَبَ الوَلَدُ فِي البَرْدِ القَارِسِ : لَبِسَ الجَوَارِبَ.


- (فاعل من أَجَارَ).|-جَاءهُ مُجِيراً فَأَفْرَجَ كُرْبَتَهُ : مُغيثاً، مُنْقِذاً.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| جُرْتُ، أَجُورُ، مصدر جَوْرٌ.|1- جَارَ الرَّجُلُ : طَلَبَ أَنْ يُجَارَ وَيُغَاثَ.|2- جَارَ عَلَى أَبْنَاءِ قَوْمِهِ : ظَلَمَهُمْ- يَجُورُ عَلَيْهِ فِي كُلِّ آنٍ.|3- جَارَ عَنِ الطَّريِقِ : لَمْ يَهْتَدِ فِيهِ.


- (فعل: خماسي لازم).| تَجَاوَرْتُ، أَتَجَاوَرُ، مصدر تَجَاوُرٌ- تَجَاوَرَ الغُرَبَاءُ : جَاوَرَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً، أَيْ صَارَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ جَاراً لِلآخَرِ- تَجَاوَرُوا فِي العِمَارَةِ الجَدِيدَةِ.


- (فعل: خماسي لازم).| تَجَوْرَبْتُ، أَتَجَوْرَبُ،تَجَوْرَب مصدر تَجَوْرُبٌ- تَجَوْرَبَ الوَلَدُ فِي البَرْدِ القَارِسِ : لَبِسَ الجَوَارِبَ.


- (فعل: رباعي لازم متعد).| جَاوَرْتُ، أُجَاوِرُ، جَاوِرْ، مصدر مُجَاوَرَةٌ.|1- جَاوَرْتُهُ خَمْسَ سِنِينَ :أَقَمْتُ قُرْبَ مَسْكَنِهِ، سَاكَنْتُهُ.|2- جَاوَرَ فِي الْمَسْجِدِ : اِعْتَكَفَ فِيهِ، اِسْتَجَارَ بِهِ، أَقَامَ فِيهِ- جَاوَرَ فِي الكَعْبَةِ الْمُشَرَّفَةِ :


- (فعل: سداسي لازم متعد بحرف).| اِسْتَجَارَ، يَسْتَجِيرُ، مصدر اِسْتِجَارَةٌ.|1- اِسْتَجَارَهُ لِيُعِينَهُ :اِسْتَغَاثَ بِهِ- اِسْتَجَارَ بِصَاحِبِهِ.|2- جَاءَ يَسْتَجِيرُهُ :يَطْلُبُ مِنْهُ أَنْ يُؤَمِّنَهُ وَيَحْمِيَهُ.


- (مصدر جَارَ).|-فِي حُكْمِهِ جَوْرٌ : ظُلْمٌ.


- (مصدر جَارَ، جَاوَرَ).|1- جَلَسَ بِجِوَارِهِ : بِقُرْبِهِ- جَلَسَ جِوَارَهُ :-جَلَسَ إِلَى جِوَارِهِ.|2- سَكَنَ جِوَارَ الْمَسْجِدِ : مُجَاوِراً لَهُ- أَقَامَ فِي جِوَارِهِ.|3- أَسْأَلُكَ حُسْنَ الجِوَارِ : أَيْ أَنْ تَكُونَ حَسَنَ السُّلُوكِ مَعَ جِيَرانِكَ، أَيْ مَنْ يَسْكُنُ قُرْبَ مَنْزِلِكَ.|4- هُوَ فِي جِوَارِي : فِي عَهْدِي.|5- اِنْتَقَلَ إِلَى جِوَارِ رَبِّهِ : تُوُفِّيَ، أَيِ التَحَقَ بِالرَّفِيقِ الأَعْلَى، قَرِيباً مِنْهَ.|6- اِتَّفَقَتِ الدَّوْلَتَانِ عَلَى مُعَاهَدَةِ حُسْنِ الجِوَارِ : مُعَاهَدَةُ الصَّدَاقَةِ وَعَدَمِ التَّدَخُّلِ فِي شُؤُونِ الغَيْرِ.


- (مصدر جَاوَرَ).|-ذَهَبَ لِمُجَاوَرَةِ مَكَّةَ : لِلاعْتِكَافِ بِهَا.


- جمع: جِيرَانٌ، جَارَاتٌ. | 1- يُعَامِلُ الجَارَ مُعَامَلَةً طَيِّبَةً : مَنْ يَسْكُنُ جَنْبَ مَنْزِلكِ، أَوْ يَجْلِسُ بِجَانِبِ مَقْعَدِكَ، الْمُجَاوِرُ لَكَ- اِسْأَلْ عَنِ الجَارِ قَبْلَ الدَّارِ. (مَثَلٌ) :كَانَتْ جَارَتَهُ فِي الحَارَةِ :-إِيَّاكِ أَعْنِي وَاسْمَعِي يَا جَارَةُ.|2- وَجَدَهُ جَاراً : مُجِيراً وَمُغِيثاً.


- جمع: ون، ات. | (فاعل مِنْ جَاوَرَ).|1- مُجَاوِرٌ لَهُ فِي السَّكَنِ : مَنْ يُجَاوِرُهُ فِي السَّكَنِ، أَيْ يَسْكُنُ بِالقُرْبِ مِنْهُ.|2- بَلَدٌ مُجَاوِرٌ : بَلَدٌ مُحَادٍ.


- جمع: ون، ات. | (فاعل مِن اِسْتَجَارَ).|-جَاءَ مُسْتَجِيراً بِهِ : مُسْتَغِيثاً بِهِ، مُلْتَجِئاً إِلَيْهِ.


- جمع: ون، ات. | (فاعل من تَجَاوَرَ).|1- بُيُوتٌ مُتَجَاوِرَةٌ : مُتَلاَصِقَةٌ.|2- أَرَاضٍ مُتَجَاوِرَةٌ :مُتَتاخِمَةٌ.|3- زَوَايَا مُتَجَاوِرَةٌ : مُتَقَارِبَةٌ.


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل من جَارَ).|1- كَانَ جَائِرًا فِي حُكْمِهِ : ظَالِماً، مُسْتَبِدّاً- هُوَ قَائِدٌ جَائِرٌ :-اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ سُلْطَانٍ جَائِرٍ وَنَدِيمٍ فَاجِرٍ. (التوحيدي).|2- كَانَتْ أَيَّامُهُ جَائِرَةً : ظَالِمَةً.


- خَشَبَةٌ مُدَوَّرَةٌ يُوضَعُ فِيهَا مِحْوَرُ البَابِ.


- (فعل: ثلاثي متعد).| نَجَرْتُ، أَنْجُرُ، اُنْجُرْ، مصدر نَجْرٌ- نَجَرَ الْخَشَبَ : نَحَتَهُ، سَوَّاهُ، صَنَعَهُ.


- (فعل: رباعي لازم متعد).| أَنْجَرْتُ، أُنْجِرُ، أَنْجِرْ، مصدر إِنْجارٌ.|1- أَنْجَرَ القَوْمُ : دَخَلوا في شُهورِ الحَرِّ.|2- أَنْجَرَ ضَيْفَهُ : قَدَّمَ لَهُ نَجيرةً، أَيْ طَعاماً مُكَوَّناً من لَبَنٍ وَطَحينٍ وَسَمْنٍ.


- (مصدر نَجَرَ).|-نَجْرُ الْخَشَبِ : نَحْتُهُ، صَنْعُهُ.


- جمع: ات. |-أَرْضٌ مَنْجُورَةٌ : أَرْضٌ ذَاتُ مَسْلَكٍ غَيْرِ مُعَبَّدٍ.


- جمع: تَنَاجِرُ. | القِدْرُ الْمَعْدِنِيَّةُ.


- جمع: مَنَاجِرُ. |-مَنْجَرُ النَّجَّارِ : مَعْمَلُهُ، أَيْ مَكَانُ النِّجَارَةِ.


- جمع: مَنَاجِرُ. | آلَةُ النَّجْرِ يَسْتَخْدِمُهَا النَّجَارُ لِتَمْلِيسِ الْخَشَبِ، وَهِيَ مُكَوَّنَةٌ مِنْ حَدِيدَةٍ دَاخِلَ خَشَبَةٍ غَلِيظَةٍ.


- جمع: مَنَاجِيرُ. |-مَنْجُورُ البِئْرِ : بَكَرَةٌ عَظِيمَةٌ لاسْتِخْرَاجِ الْمَاءِ مِنَ البِئْرِ.


- جمع: ون. | (صِيغَةُ فَعَّال).| مَنْ حِرْفَتُهُ نَجْرُ الْخَشَبِ وَصُنْعُ الأَدَوَاتِ الْخَشَبِيَّةِ- النَّجَّارُ الْمَاهِرُ يَضْرِبُ الْمِسْمَارَ ضَرْبَةً وَاحِدَةً لاَعِوَجَ فِيهَا. (توفيق الحكيم).


- حِرْفَةُ النَّجَّارِ.


- خَشَبَةٌ مُدَوَّرَةٌ يُوضَعُ فِيهَا مِحْوَرُ البَابِ.


- 1- إجتور القوم : جاء بعضهم البعض الآخر


- 1- إستجاره : استغاث به ، طلب مساعدته|2- إستجاره : سأله أن يؤمنه ويحميه


- 1- إستجوره : وجده « جائرا » ، أي ظالما


- 1- تجاور القوم : جاور بعضهم بعضهم الآخر|2- تجاور القوم : اتفقوا


- 1- تجور على فراشه : اضطجع عليه|2- تجور البناء : تهدم|3- تجور : سقط|4- تجور : إنصرع ، سقط أرضا


- 1- جار : طلب أن يجار ويغاث|2- جار عن الشيء : مال عنه وعدل|3- جار عليه في الأمر : ظلمه|4- جار عن الطريق : لم يعرف فيه وجه الهدى


- 1- جار من الأنهار : الذي لا يجف|2- جار من الحسابات : ما يقيد ويدون من ديون العملاء ونحوها في سجلات التجار|3- جار : نوع من الخط التركي|4- جار : حاضر : « الشهر الجاري »


- 1- جاره : ماطله|2- جار : أجل


- 1- جاوره : صار جاره|2- جاوره : سكن معه|3- جاور المسجد : أقام فيه


- 1- جور : جمل ضخم|2- جور من الأشياء : الصلب الشديد|3- جور من المطر : شديد الرعد غزير الماء


- 1- حبل يشد به الجمل في وسط ذراعه


- 1- غار أو كهف في الجبل


- 1- مصدر جار وجاور|2- مجاورة في السكن أو نحوه|3- عهد|4- أمان


- 1- مصدر جار|2- ظلم|3- ميل عن القصد|4- ظالم جمع : جورة وجورة


- 1- مصدر جأر|2- رجل ضخم|3- مجأَرمن المطر : الغزير|4- جأَر من النبات : الغض الطريء


- 1- « جمال نجرى » : مصابة بـ« النجر » ، أي العطش


- 1- الذي حرفته « نجر » الخشب ، أي نحته وتسويته


- 1- أصابه « النجر » ، وهو العطش


- 1- أنجره : قدم له « نجيرة » ، وهي طعام يتخذ من لبن وطحين وسمن|2- أنجر : دخل في شهور الحر


- 1- آلة من قصب يزمر بها


- 1- حجر محمى يسخن به الماء ، جمع : مناجر


- 1- حرفة النجار


- 1- قدر معدنية ، جمع : تناجر


- 1- كل شهر من أشهر الصيف


- 1- ما يسقط من الخشب عندما « ينجر » ، أي ينحت ويسوى


- 1- مرساة السفينة


- 1- مرساة السفينة ، جمع : أناجر


- 1- مصدر نجر|2- أصل|3- حسب|4- لون|5- حر


- 1- مكان النجارة ، جمع : مناجر


- 1- منجور : بكرة لاستخراج الماء من البئر


- 1- نجار : أصل|2- نجار : حسب|3- نجار : لون


- 1- نجر الخشب : نحته وسواه|2- نجر اليوم : كان حارا|3- نجر الماء : أسخنه بالحجارة المحماة|4- نجره : دفعه ضربا|5- نجر الجمال : ساقها سوقا شديدا|6- نجر الشيء : قصده


- 1- نجران : خشبة عليها يدور الباب|2- نجران : عطشان


- 1- نجيرة : سقيفة من خشب|2- نجيرة : طعام من لبن وطحين وسمن|3- نجيرة : ماء مسخن بـ « المنجرة » وهي حجر محمى|4- نجيرة : جزاء ، مكافأة


- ج ور: (الْجَوْرُ) الْمَيْلُ عَنِ الْقَصْدِ وَبَابُهُ قَالَ، تَقُولُ: (جَارَ) عَنِ الطَّرِيقِ وَجَارَ عَلَيْهِ فِي الْحُكْمِ. وَ (جُورُ) اسْمُ بَلَدٍ يُذَكَّرُ وَيُؤَنَّثُ وَ (الْجَارُ) الْمُجَاوِرُ، تَقُولُ: (جَاوَرَهُ مُجَاوَرَةً) وَ (جِوَارًا) بِكَسْرِ الْجِيمِ وَضَمِّهَا وَالْكَسْرُ أَفْصَحُ. وَ (تَجَاوَرُوا) وَ (اجْتَوَرُوا) بِمَعْنًى. وَ (الْمُجَاوَرَةُ) الِاعْتِكَافُ فِي الْمَسْجِدِ. وَامْرَأَةُ الرَّجُلِ (جَارَتُهُ) وَ (اسْتَجَارَهُ) مِنْ فُلَانٍ (فَأَجَارَهُ) مِنْهُ. وَأَجَارَهُ اللَّهُ مِنَ الْعَذَابِ أَنْقَذَهُ.


- ن ج ر: (نَجَرَ) الْخَشَبَةَ نَحَتَهَا وَبَابُهُ نَصَرَ وَ (صَانِعُهُ) نَجَّارٌ. وَ (نَجْرَانُ) بَلَدٌ بِالْيَمَنِ.


- مُجاوِر :- اسم فاعل من جاورَ. |2 - ساكنٌ في جوار أحد الحرمين الشريفين من غير أهله. |• الزَّاوية المجاوِرة: (الهندسة) إحدى الزاويتين المتجاورتين اللتين تشتركان في نفس الضلع ونفس الرأس.


- جَوْر :مصدر جارَ على/ جارَ عن/ جارَ في.


- مُستجير :اسم فاعل من استجارَ/ استجارَ بـ.


- جارَ على / جارَ عن / جارَ في يَجُور ، جُرْ ، جَوْرًا ، فهو جائر ، والمفعول مجورٌ عليه | • جار على أرض أخيه تعدَّى عليها وانتهكها :-إيّاك والجَوْر على أعراض النّاس.|• جار عن القصد والطَّريق: مال عنه وانحرف :-جار عن الهدف الأساسيّ للرِّحلة.|• جار في حُكمِه: ظلَم، مال عن الحقّ وخالف العدلَ :-سلطانٌ جائر.


- جارٍ :- اسم فاعل من جرَى1 وجرَى2/ جرَى إلى/ جرَى لـ |• نهرٌ جارٍ: سائل لا يجفّ. |2 - مستمرّ، لم ينتهِ بعدُ :-دراسة جارية، - جاري التنفيذ |• الشَّهرُ الجاري: الحالي، الحاضر. |• ثمنٌ جارٍ: (الاقتصاد) مايتعيّنُ في المنافسة الحرَّة بنقطة توازن العرض والطلب. |• حسابٌ جارٍ: (الاقتصاد) حساب مصرفيّ يقوم على تمكين العملاء من إيداع أموالهم في المصرف والحصول على دفتر شيكات أو دفتر ادّخار بما أودعوه.


- تجاورَ يتجاور ، تجاوُرًا ، فهو مُتجاوِر | • تجاور القومُ تلاصقوا في المسكن، جاور بعضُهم بعضًا :-تجاور صديقان، - {وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ} .


- جاورَ يجاور ، مُجاوَرةً وجِوارًا ، فهو مُجاوِر ، والمفعول مُجاوَر | • جاور صاحبَه لاصقه في المسكن، صار جارًا له :-حسنُ الجوار عمارةُ الدّيار، - جاورْ مَلِكًا أو بحرًا [مثل]، - {ثُمَّ لاَ يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إلاَّ قَلِيلاً} |• جاور الكذِبَ: اختلق الأكاذيبَ وروّجها. |• جاور المسجدَ: اعتكف فيه :-جاور البيتَ الحرام.


- استجارَ / استجارَ بـ يستجير ، استَجِرْ ، استجارةً ، فهو مُستجير ، والمفعول مُستجار | • استجار فلانًا سأله أن يؤمّنه ويحفظه، أو أن يوفِّر له الأمنَ والحماية :- {وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ} |• كالمستجير من الرَّمضاء بالنَّار [مثل]: يُضرب لمن يَفِرُّ من شرٍّ فيقع فيما هو شرٌّ منه. |• استجار بالله: استغاث به والتجأ إليه :-استجار بالنَّجدة لإطفاء النّيران.


- جِوار :- مصدر جاورَ. |2 - عهدٌ وأمان :-الجار أحقّ بالجوار |• أسكنه اللهُ جوارَه: جعله من أهل السّعادة، - انتقل إلى جوار ربّه: توفِّي، مات. |3 - حالة الإقامة بالقرب إلى جار. |• معاهَدة حُسْن الجِوار: (السياسة) معاهدة اتِّفاق وصداقة بين دولتين متجاورتين أو أكثر.


- نجَّرَ ينجِّر ، تَنْجِيرًا ، فهو مُنجِّر ، والمفعول مُنجَّر | • نجَّر الخشبَ صنعه أو أصلحه. |• نجَّر الكلامَ: ساقه :-نجَّر حديثَه بمهارة.


- نَجّار :- صيغة مبالغة من نجَرَ. |2 - من حِرفتُه نَجْرُ الخشب، وصنعه في بناء المساكن أو تأثيثها :-نجَّار بناء/ أثاث، - نجّار السّفن: من يبني ويصلح السُّفنَ.


- نَجْر :مصدر نجَرَ.


- نجَرَ يَنجُر ، نَجْرًا ، فهو ناجِر ، والمفعول مَنْجور | • نجَر الخشبَ |1 - سوّاه، وصنَعه :-نجَر بابًا.|2- نحَتَه.


- مَنْجَرة ، جمع مَنَاجِرُ: اسم مكان من نجَرَ: مَنْجَر؛ مكان يُتَّخذ للنِّجارة.


- نِجارة :حِرْفة النَّجّار :-تلقّى دروسًا في النِّجارة، - نِجارة الأثاث، - تعتمد النِّجارةُ العصريّة على آلات متطوِّرة.


- نُجارة :نُشارة، ما يسقط من أطراف الخشب عند نَجْرِه.


- انجرَّ / انجرَّ عن ينجَرّ ، انْجَرِرْ / انْجَرَّ ، انجرارًا ، فهو مُنجَرّ ، والمفعول مُنجرّ عنه | • انجرَّ الشَّخْصُ |1 - مُطاوع جَرَّ: انسحب :-انجرَّ إلى الخلف قليلاً.|2- انجذب :-انجرَّ معظمُ الشُّعراء إلى قصيدة النَّثْر، - انجرَّ إلى مناقشة عقيمة.|• انجرَّ عنه: نتج عنه أو تبعه :-أدَّى فسادُ الإدارة إلى عواقب انجرَّ عنها فوضى في العمل.


- مِنْجَر ، جمع مَنَاجِرُ: اسم آلة من نجَرَ: آلةٌ يُسَوِّي بها النّجّارُ الخشبَ (فأرَة).


- جَوْر :مصدر جارَ على/ جارَ عن/ جارَ في.


- نَجْر :مصدر نجَرَ.


- نجَرَ يَنجُر ، نَجْرًا ، فهو ناجِر ، والمفعول مَنْجور | • نجَر الخشبَ |1 - سوّاه، وصنَعه :-نجَر بابًا.|2- نحَتَه.


- نجَّرَ ينجِّر ، تَنْجِيرًا ، فهو مُنجِّر ، والمفعول مُنجَّر | • نجَّر الخشبَ صنعه أو أصلحه. |• نجَّر الكلامَ: ساقه :-نجَّر حديثَه بمهارة.


- الجوْر: الميل عن القصد. يقال: جار عن الطريق، وجار عليه في الحكم. وجوّره تجوْيرا: نسبه إلى الجور. وضربهفجوّره، أي صرعه، مثل كوّره،فتجوّر. والجار: الذي يجا ورك. تقول: جاورْته مجاورة وجوارا وجوارا، والكسر أفصح. وتجاور القوم واجْتوروا بمعنى. والمجاورة: الاعتكاف في المسجد. وفي الحديث: " كان يجاور في العشْر الأواخر " . وامرأة الرجل: جارته. والجار: الذيأجرْته من أن يظلمه ظالم. قال الهذلي: وكنت إذا جاري دعا لمضوفة ... أشمّر حتّى ينْصف الساق مئْزري واستْجاره الله من العذاب: أنقذه. وغيثجورّ، أي شديد صوت الرعد. وبازلجورّ.


- را نجر الخشبة ينْجرها نجْ : نحتها. وصانعه نجّار. ونجرْت الماء نجْرا: أسخنته بالرضْفة. والمنْجرة: حجر محْمى يسخن به الماء؛ وذلك الماء نجيرة. والنجيرة: اللبن الحليب يجعل منه سمن. والنجْر: السوق الشديد. ورجل منْجر، أي شديد السوق للإبل. والنجْر: الأصل والحسب، واللون أيضا: وكذلك النجار. ومن أمثالهم في المخلّط: " كلّنجار إب لنجارها " ، أي فيه كلّ لون من الأخلاق، وليس له رأي يثبت عليه. والنجْران: خشبة تدور عليها رجل الباب. وأنشد أبو عبيدة: صببْت الماء في النجران حتّى ... تركْت الباب ليس له صرير والنجْران: العطشان. والنجر بالتحريك: عطش يصيب الإبل والغنم عن أكل الحبّة فلا تكاد تروى من الماء. يقال نجرت الإبل ومجرت أيضا. وقال: حتّى إذا ما اشتدّ لوبان النجرْ ومنه شهر ناج ر، وهو كلّ شه ر في صميم الحرّ، لأنّ الإبل تنْجر في ذلك الشهر. قال ذو الرمّة: صرى آجن يزْوي له المرء وجْهه ... إذا ذاقه الظمآن في شهر ناج ر قال يعقوب: وقد يصيب الإنسان النجر من شرب اللبن الحامض فلا يروى من الماء.


- ,إقساط,إنصاف,إنصاف,تسامح,تسامح,حق,رحمة,شفقة,عدل,قسط,


- إقساط , إنصاف , إنصاف , تسامح , تسامح , حق , رحمة , شفقة , عدل , قسط




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.