المعاجم

معجم تاج العروس
الكلمة: نقو
جذر الكلمة: نقو

- : (و ( {نَقِيَ) الشَّيءُ، (كرَضِيَ،} نَقاوَةً {ونَقاءً) ، مَمْدودٌ، (} ونَقاءَةً {ونُقاوَةً} ونُقايَةً) ، بضمِّهما وإطْلاقِهما عَن الضّبْطِ موهم: أَي نظفَ، (فَهُوَ {نَقِيٌّ) ، أَي نَظِيفٌ، (ج} نِقاءٌ) ، بالكسْر والمدِّ، ( {ونُقَواءُ) ، ككُرَماءِ، وَهَذِه (نادِرَةٌ. (} وأَنْقاهُ {وتَنَقَّاهْ} وانْتَقاه: اخْتارَهُ) . ويقالُ: {تَنَقَّاهُ تَخَيَّرَهُ، والمَعْنى واحِدٌ؛ وَمِنْه الحديثُ: (} تَنَقَّهْ وتَوَقَّهْ) . قَالَ ابنُ الْأَثِير: رَواهُ الطّبْراني بالنونِ، أَي تَخَيَّر الصَّديقَ ثمَّ احْذَرْهُ؛ وَقَالَ غيرُهُ: تَبَقَّه، بالباءِ، أَي أَبْقِ المالَ وَلَا تُسْرف فِي الإِنْفاقِ وتَوَقَّ فِي الاكْتِسابِ. ( {ونَقْوَةُ الشَّيءِ} ونَقاوَتُهُ {ونَقاتُهُ، بفَتْحِهِنَّ،} ونُقاوَتُهُ ونُقايَتُهُ، بضمِّهِما: خِيارُهُ) وأَفْضَلُه، يكونُ ذلكَ فِي كلِّ شيءٍ؛ الأخيرَتَانِ عَن اللّحّياني. وَقَالَ: الجَوْهري: {نُقاوَةُ الشَّيْء خِيارُه، وكَذلكَ النُّقايَةُ، بِالضَّمِّ فيهمَا، كأنَّه بُني على ضدِّه، وَهُوَ النُّفايَةُ، لأنَّ فُعالةً تَأْتي كثيرا فيمَا يَسْقُط من فَضْلهِ الشيءَ. قالَ اللّحْياني:) (وجَمْعُ} النُّقاوَةِ) بالضَّمِّ، ( {نُقًى) ، كهُدًى، (} ونُقاءٌ) ، بالضَّمِّ والمدِّ، (وجَمْعُ النُّقايَةِ) ، بالضَّمِّ أَيْضاً، ( {نَقايَا} ونُقاءٌ) بِالضَّمِّ مَمْدوداً. ( {ونَقاةُ الطَّعام) ، بِالْفَتْح، (ونَقايَتُهُ، ويُضَمَّانِ: رَدِيئُهُ وَمَا أُلْقِيَ مِنْهُ) ؛ الضَّمُّ فِي} النُّقاةِ عَن اللّحْياني وَهِي قَلِيلةٌ، قالَ: وَهُوَ مَا يَسْقُط مِن قماشِه وتُرابِه: والفَتْح فيهمَا عَن ثَعْلَب وفَسَّرهما بالرَّدِيء. وَفِي الصِّحاح: النَّقاةُ، مِثْلُ القَناةِ، مَا يُرْمَى من الطَّعامِ إِذا {نُقِّيَ؛ حكاهُ الأُمَوي. وقالَ بعضُهُم} نَقاةُ كلِّ شيءٍ رَدِيئُهُ مَا خَلا التَّمْر فإنَّ {نَقاتَهُ، خِيارُهُ. وَقَالَ ابنُ سِيدَه: والأَعْرَفُ فِي ذلكَ نَقاتُه ونُقايَتُه. (} والنَّقا من الرَّمْلِ) ، مَفْتوحٌ مَقْصورٌ: (القِطْعَةُ تَنْقادُ مُحْدَوْدِبَةً) . وَفِي الصِّحاح: الكثيبُ مِن الرَّمْلِ. وَقَالَ غيرُهُ: يقالُ هَذِه {نَقاةٌ مِن الرَّمْلِ للكثيبِ المُجْتَمِع الأبْيض الَّذِي لَا يُنْبِتُ شَيْئا. قَالَ القالِي: يُكْتَبُ بالألفِ وبالياءِ، وأَنْشَدَ: كَمثل} النَّقى يمشي الوَليدَانِ فَوْقَه بِمَا احْتَسَبَا مِن لينِ مسٍ وتسْهَالِ (و) حَكَى يَعْقوب فِي تَثْنِيتِه: (هُما: {نَقَوانِ ونَقَيانِ) أَيْضاً، (ج} أَنْقاءٌ {ونُقِيٌّ) ، كعُتِيَ؛ قالَ أَبو نُخَيْلة: واسْتَزْوَرَتْ مِن عالجٍ} نُقِيّا وَفِي الحديثِ: (خَلَقَ اللهاُ جُؤْجؤَ آدمَ من {نَقا ضَريَّة) ، أَي مِن رَمْلِها، وضَرِيَّةُ ذُكِرَ فِي محلِّه. (وبناتُ} النَّقا: دُوَيْبَّةٌ تَسْكُنُ الرَّمْلَ) كأنَّها سَمَكةٌ مَلْساءُ فِيهَا بَياضٌ وحُمْرةٌ، وَهِي الحُلكةُ؛ قَالَ ذُو الرُّمَّة وشبَّه بَنانَ العَذارَى بهَا: / وأَبْدَتْ لنا كَفًّا كأَنَّ بَنانَها بناتُ {النَّقا تَخْفى مِراراً وتَظْهَرُوأَنْشَدَ القالِي للرَّاعِي: وَفِي القَلْب والحِنَّاءِ كفٌّ كأنَّها بناتُ النَّقا لم يُعْطِها الزَّنْدَ قادِحُويقالُ لَهَا أَيْضاً: شَحْمَةُ النَّقا. (} والنَّقْوُ {والنَّقا) ، بفَتْحِهما كَمَا هُوَ مُقْتَضى إطْلاقِه: (عَظْمُ العَضُدِ) ؛ وقيلَ: كلُّ عَظْمٍ مِن قَصَب اليَدَيْن والرِّجْلَيْن} نَقْوٌ على حِيالِه. (أَو) {النِّقْوُ بالكسْر: (كُلُّ عَظْمٍ ذِي مُخَ) ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي عَن الفرَّاء. وَفِي كتابِ القالِي:} النَّقْي العَظْمُ المُمخ مَقْصورٌ يُكْتَبُ بالياءِ؛ (ج {أَنْقاءٌ) . وقالَ الأصْمعي:} الأَنْقاءُ كلُّ عَظْمٍ فِيهِ مُخٌّ، وَهِي القَصَبُ، قيلَ فِي واحِدِها {نِقْوٌ ونِقْيٌ أَي بكسْرِهما. وَقَالَ غيرُهُ: يقالُ فِي واحِدِها نِقْيٌ ونَقًى بالكسْر وَالْفَتْح. قَالَ القالِي: وأَنْشَدَ أَبو محمدِ بنُ رسْتُم لابنِ لجا: طَوِيلَة والطّول مِن} أَنْقائِها أَي مِن عِظامِها المُمِخّةِ. ( {والنِّقْيُ) ، بالكسْر وإطْلاقه عَن الضَّبْط غَيْر صَحِيح: (المُخُّ) ، أَي مُخُّ العِظام، وشَحْمُها، وشَحْمُ العَيْن مِن السِّمَنِ، والجَمْع} أَنْقاءٌ. (ورجُلٌ {أَنْقَى وامرأَةٌ} نَقْواءُ: دَقِيقَا القَصَبِ) . وَفِي التهذيبِ: رجُلٌ أَنْقَى دَقِيقُ عَظْم اليَدَيْنِ والرِّجْلَيْن والفَخذِ، وامرأَةٌ {نَقْواءُ. (و) قَالُوا: (ثِقَةٌ} نِقَةٌ) وَهُوَ (إتْباعٌ) كأنَّهم حَذَفُوا وَاو {نِقْوَة، حَكَى ذلكَ ابنُ الأعْرابي. (} والنُّقاوَةُ، بالضَّمِّ: نَبْتٌ) يُخْرِجُ عِيداناً سَلِتةً ليسَ فِيهَا وَرَق وَإِذا يَبِسَ ابْيضَّ (يُغْسَلُ بِهِ الثِّيابُ) فيَتْركُها بَيْضاءَ بَيَاضًا شَدِيدا، (ج {نُقاوَى) ، بالضَّمِّ أَيْضاً؛ هَذَا قولُ أَبي حنيفَةَ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرابي: هُوَ أَحْمر كالنَّكعَةِ، وَهِي ثَمَرةُ} النُّقاوَى، وَهُوَ نَبْتٌ أَحْمر، وأَنْشَدَ: إلَيْكُم لَا يكون لكم خَلاةً وَلَا نَكَع النُّقاوَى إذْ أَحالاوقال ثَعْلَب: النُّقاوَى ضَرْبٌ مِن النَّبْتِ وجَمْعُه {نُقاوَيات، والواحِدَةُ} نُقاواةٌ {ونُقاوَى،} والنُّقاوَى: نَبْتٌ بَعَيْنِه لَهُ زَهْرٌ أَحْمر. وَفِي الصِّحاح: {النُّقاوَى ضَرْبٌ مِن الحَمْضِ. قُلْتُ: هُوَ قولُ ابْن الأعْرابي وأَنْشَدَ للحَذْلَمي: حَتَّى شَتَتْ مِثْلَ الأشاءِ الجُونِ إِلَى نُقاوَى أَمْعَزِ الدّفِينِ (} وأَنْقَتِ الإبِلُ) : أَي (سَمِنَتْ) وصارَ فِيهَا {نِقْيٌ، وكَذلكَ غيرُها؛ قالَهُ الجَوْهرِي؛ وأَنْشَدَ للراجزِ فِي صفَةِ الخَيْل: لَا يَشْتَكِينَ عَمَلاً مَا} أَنْقَيْنْ مَا دامَ مُخٌّ فِي سُلامي أَو عَيْن ْوقال غيرُهُ:! الأنْقاءُ فِي الناقَةِ أَوَّل السِّمَن فِي الإقْبالِ وَآخر الشَّحْم فِي الهُزالِ؛ وناقَةٌ {مُنْقِيَةٌ ونُوقٌ مَناقٍ: أَي ذَواتُ شَحْمٍ. ويقالُ: هَذِه شاةٌ لَا} تُنْقِي؛ وَمِنْه حديثُ الْأُضْحِية: (الكَسِيرُ الَّذِي لَا يُنْقي) أَي لَا مُخّ لَهُ لضعْفِه وهُزالِه. (و) مِن المجازِ: {أَنْقَى (البُرُّ) : إِذا (سَمِنَ) وجَرَى فِيهِ الدَّقيقُ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: } التَّنْقِيَةُ: التَّنْظيفُ. وانْتاقَهُ: انْتَقَاهُ، مَقْلوبٌ، قالَ: مِثْل القِياسِ انْتاقَها المُنَقِّي وَقَالَ بعضُهم: هُوَ مِن النِّيقَةِ، وَقد تقدَّمَ. ويُجْمَعُ نَقا الرَّمْل أَيْضاً على نُقيان بِالضَّمِّ. وفخذٌ {نَقْواءُ: دَقيقَةُ القَصَبِ نحِيفَةُ الجِسْمِ قَلِيلةُ اللحْمِ فِي طولٍ. وَقَالَ أَبُو سعيدٍ:} نِقَةُ المَال، كعِدَةٍ: خِيارُهُ. ويقالُ: أَخَذْتُ {نِقَتي مِن المالِ أَي مَا أَعْجَبَني مِنْهُ} وآنَقَني. قالَ الأزْهري: أَصْلُه {نِقْوَةٌ وَهُوَ مَا} انْتُقِيَ مِنْهُ، وليسَ مِن {الأَنَقِ فِي شيءٍ. } والمُنَقِّي: الَّذِي! يُنَقِّي الطَّعامَ أَي يُخْرجُه مِن قِشْرِه وتِبْنِه؛ وَبِه فُسِّر حديثُ أُمِّ زَرْع: (ودائِسٍ ومُنَقَ) ، ويُرْوَى بكسْرِ النونِ، والأوَّل أَشْبَه؛ وَهُوَ أَيْضاً لَقَبُ أَبي بَكْرِ أَحْمدِ ابنِ طَلْحة المُحدِّث رَوَى عَنهُ ابنْ البطَر. وأَحْمدُ بنُ محمدِ بنِ أَبي سعيِدٍ {المُنَقّي عَن ابنِ الطيوري، وَعنهُ ابنُ عَسَاكِر. وعبدُ العزيزِ بنُ عليِّ بنِ المُنَقِّي عَن نَصْرِ اللهاِ القزَّاز. وبفتح الْمِيم وَسُكُون النُّون: محمدُ بنُ الفَضْل المُرابِط} المَنْقي عَن حَسَن بنِ محمدٍ الْخَولَانِيّ، قيَّدَه السّلفي. {ونَقَوْتُ العَظْم وانْتَقَيْتُه: اسْتَخْرَجْت مُخَّه؛ وأنْشَدَ ابنُ برِّي: وَلَا يَسْرِقُ الكَلْبُ السَّرُوقُ نِعالنَا وَلَا} نَنْتَقي المُخَّ الَّذِي فِي الجَماجِمِوفي حديثِ أُمِّ زَرْع: (وَلَا سَمِينٌ {فيُنْتَقَى) ، أَي لَيسَ لَهُ نِقْيٌ فيُسْتَخْرج. وَفِي حديثِ عَمْرو بنِ العاصِ يصِفُ عُمَرَ، رضِيَ اللهاُ تَعَالَى عَنْهُمَا: (} ونَقَتْ لَهُ مُخَّتَها) ، يَعْني الدُّنيا يَصِفُ مَا فُتِح لَهُ مِنْهَا. {وأَنْقَى العُودُ: جَرَى فِيهِ الماءُ وابْتَلَّ. } والنّقْوَاءُ، مَمْدودٌ: قُرْبَ مكَّةَ من يلَملَم؛ قَالَ ياقوت: هُوَ فَعْلاءُ من {النّقْوِ، سُمِّي بذلكَ إمَّا لكَثْرةِ عُشْبِها فتَسْمَن بِهِ الماشِيَةُ فتَصِير ذاتَ} أَنْقاءٍ، وإمّا لصُعُوبَتِها فتُذْهِب ذلكَ؛ وأنْشَدَ للهُذَلي: ونزعت من غُصْنٍ تحرّكُه الصَّبا بثِنْيَة {النّقْواء ذَات الأعْبلِ} ونَقْوٌ، بِالْفَتْح: قَرْيةٌ بصَنْعاء اليَمَن، والمحدِّثُونَ يحرِّكُونَه، مِنْهَا: أَبو عبدِ اللهاِ محمدُ بنُ أَحمدَ بنِ عبدِ اللهاِ بنِ محمدٍ {النَّقْويّ سَمِعَ إسْحاق الدبرِي، وَعنهُ حمزةٌ ابنُ يوسفَ السّهمي. وكورَةٌ بمِصْرَ بحوفها، يقالُ لَهَا نقو أَيْضاً عَن ياقوت. } وأَنْقَى: إِذا بَلَغَ النّقاءَ.


معجم تاج العروس
الكلمة: نقو
جذر الكلمة: نقي

- : (ي ( {النَّقْيَةُ) : أَهْملَهُ الجَوْهرِي. وَقَالَ أَبو تُراب: هِيَ (الكَلِمَةُ) . يقالُ: سَمِعْتُ} نَقْيَةَ حَقَ ونَغْيَةَ حَقَ،، أَي كَلمةَ حَقَ. (و) {النَّقِيُّ، (كغَنِيَ) : الخبزُ (الحُوَّارَى) ؛ وَمِنْه الحديثُ: (يُحشرُ النَّاسُ يَوْم القيامةِ على أَرض بيضاءَ كقُرْصَةِ النَّقِي) وَأنْشد أَبُو عبيد: يُطْعِمُ الناسَ إِذا أَمْحَلُوا من} نَقِيَ فوقَه أُدُمُهْ (! والمُنَقَّى) ، على صيغَةِ اسْمِ المَفْعولِ: (الطَّريقُ) ، ظاهِرُه أنَّه اسْمٌ لمُطْلقِ الطَّريقِ، كَمَا هُوَ فِي التكْملَةِ؛ ويقالُ: بل هُوَ طَريقٌ للعَرَبِ إِلَى الشامِ كانَ فِي الجاِهلِيَّة يَسْكنُه أَهْلُ تهامَةَ، كَمَا قالَهُ ياقوت. (و) أْيضاً: (ع بينَ أُحُدٍ والمَدينَةِ) ، جاءَ ذِكْرُه فِي سِيرَةِ ابنِ إسْحق، وَقد كانَ النَّاسُ انْهزمُوا عَن رَسُولِ اللهاِ، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم يومَ أُحُدٍ حَتَّى انتَهَى بعضُهم إِلَى {المُنَقَّى دونَ الأعْوَص؛ وَقَالَ ابنُ هرمة: فكم بينَ الأقارع} فالمُنَقَّى إِلَى أحُدٍ إِلَى مِيقاتِ ريم ( {ونِقْيَا، بِالْكَسْرِ: ة بالأنْبارِ) بالسَّوادِ مِن بَغْداد، (مِنْهَا) الإمامُ (يَحْيَى بنُ مَعِينٍ) الحافِظُ، تقدَّمَتْ تَرْجمتُه فِي النونِ. (} وبانِقْيَا: ة بالكُوفَةِ) على شاطِىءِ الفُراتِ يقالُ نَزَلَ بهَا سيِّدُنا إبْراهيم، عَلَيْهِ السّلام، وَلذَا تَتَبَرَّكُ بهَا اليَهُود بدَفْنِ مَوْتاهُم فِيهَا، ويَزْعمون أنَّه، عَلَيْهِ السّلام، قالَ يُحْشَر مِن ولدِه مِن ذلكَ المَوْضِع سَبْعونَ أَلْف شَهِيدٍ، فِي قصَّةٍ فِيهَا طولٌ، وَقد ذَكَرَها الأعْشى فقالَ: فَمَا نِيلُ مِصْر إِذْ تَسامَى عبابُه وَلَا بَحْر {بانِقْيا إِذا رَاحَ مُفْعَمابأَجْود مِنْهُ نائِلاً إنَّ بعضَهم إِذا سُئِلَ المَعْروف صدّ وجَمْجَماوقالَ أَيْضاً: قد سِرْت مَا بينَ بانِقْيَا إِلَى عَدَنٍ وطالَ فِي العَجَم تكْرَارِي وتسْيَارِيوجاءَ ذِكْرُها فِي المفتُوحِ؛ وَمِنْه قولُ ضِرار بن الأزْور الأسَدِي: أَرِقْت} بِبانِقْيَا وَمن يَلْقَ مِثْل مَا لقِيت ببانِقْيَا مِن الحَرْبِ يَأْرَق (! ونَقِيتُهُ) بمعْنَى: (لَقِيتُهُ) زِنَةً ومعْنًى، لُغَة أَو لَثْغة. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: {نَقَيْتُ العَظْمَ} نَقْياً لُغَةٌ فِي نَقَوْتُ؛ نقلَهُ الجَوْهريُّ فحينَئِذٍ الأَوْلى كتابَةُ هَذَا الحَرْف بالسَّوادِ، وَبِه رُوِي الحديثُ: (المَدينَةُ كالكِيرِ {تُنْقي خَبَثها) ، أَي تَسْتَخْرجُ؛ ويُرْوَى بالتَّشْديدِ فَهُوَ مِن} التَّنْقِيَةِ وَهِي إفْرازُ الجَيِّد مِن الرَّدِيءِ، والرِّوايَةُ المَشْهورَةُ بالفاءِ وَقد تقدَّمَ. {والنَّقِيُّ، كغَنِيَ الذَّكَر. وأَيْضاً لَقَبُ جماعَةٍ مِن العَلَويِّين. وأَيْضاً لَقَبُ عبَّاس بن الوليدِ بن عبدِ الملِكِ الغَافِقِي أَحَد عُدُول مِصْر ماتَ سَنَة 232، ذَكَرَه ابنُ يُونُس. } والنَّقِيَّةُ، كغَنِيَّةٍ: قَرْيةٌ بالبَحْرَيْن لبَني عامِرِ بنِ عبدِ القَيْسِ. {ونِقْيٌ بالكسْر: مَوْضِعٌ، عَن ياقوت. } وبانِقْيَا أَيْضاً: رسْتاقٌ مِن رَساتِيقِ مَنْبج على أمْيالٍ مِنْهَا؛ عَن ياقوت. (



الأكثر بحثاً