أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- السَّمْعُ: حِسُّ الأُذن. وفي التنزيل: أَو أَلقى السمْع وهو شهيد؛ وقال ثعلب: معناه خَلا له فلم يشتغل بغيره؛ وقد سَمِعَه سَمْعاً وسِمْعاً وسَماعاً وسَماعةً وسَماعِيةً. قال اللحياني: وقال بعضهم السَّمْعُ المصدر، والسِّمع: الاسم. والسَّمْعُ أَيضاً: الأُذن، والجمع أَسْماعٌ. ابن السكيت: السَّمْعُ سَمْعُ الإِنسان وغيره، يكون واحداً وجمعاً؛ وأَما قول الهذلي: فلمَّا رَدَّ سامِعَه إِليه، وجَلَّى عن عَمايَتِه عَماهُ فإِنه عنى بالسامِع الأُذن وذكّر لمكان العُضْو، وسَمَّعه الخبر وأَسْمعه إِيّاه. وقوله تعالى: واسْمَعْ غيرَ مُسْمَع؛ فسره ثعلب فقال: اسْمَعْ لا سَمِعْتَ. وقوله تعالى: إِنْ تُسْمِعُ إِلا من يؤْمِنُ بآياتنا؛ أَي ما تُسمع إِلا من يؤمن بها، وأَراد بالإِسماعِ ههنا القبول والعمل بما يسمع، لأِنه إِذا لم يقبل ولم يعمل فهو بمنزلة من لم يسمع. وسَمَّعَه الصوت وأَسمَعه: اسْتَمَعَ له. وتسَمَّع إِليه: أَصْغى، فإِذا أَدْغَمْت قلت اسَّمَّعَ إِليه، وقرئ: لا يَسَّمَّعون إِلى الملإِ الأَعلى. يقال تَسَمَّعت إِليه وسَمِعْتُ إِليه وسَمِعْتُ له، كله بمعنى لأَنه تعالى قال: لا تَسْمَعوا لهذا القرآن، وقرئ: لا يَسْمَعُون إِلى الملإِ الأَعلى، مخففاً. والمِسْمَعةُ والمِسْمَعُ والمَسْمَعُ؛ الأَخيرة عن ابن جبلة: الأُذن، وقيل: المَسْمَعُ خَرْقُها الذي يُسْمَعُ به ومَدْخَلُ الكلام فيها. يقال: فلان عظيم المِسْمَعَيْن والسامِعَتَيْنِ. والسامِعتانِ: الأُذنان من كل شيء ذي سَمْعٍ. والسامِعةُ: الأُذن؛ قال طرفة يصف أُذن ناقته: مُؤَلَّلتانِ تَعْرِفُ العِتْقَ فيهما، كَسامِعَتَيْ شاةٍ بحَومَلَ مُفْرَدِ ويروى: وسامِعتانِ. وفي الحديث: ملأَ الله مَسامِعَه؛ هي جمع مِسْمع وهو آلةُ السَّمع أَو جمع سمع على غير قياس كمَشابِهَ ومَلامِحَ؛ ومنه حديث أَبي جهل: إِنَّ محمداً نزل يَثْرِبَ وإِنه حَنِقَ عليكم نَفَيْتُموه نَفْي القُراد عن المَسامِع، يعني عن الآذان، أَي أَخرجتموه من مكة إِخراج استِئْصالٍ لأَن أَخذ القراد عن الدابة قلعُه باكللية، والأُذن أَخَفُّ الأَعضاء شعَراً بل أَكثرها لا شعَر عليه (* أعاد الضمير في عليه الى العضو، واحد الأعضاء، لا الى الأذن، فلذلك ذكّره.)، فيكون النزع منها أَبلغ. وقالوا: هو مني مَرأًى ومَسْمَعٌ، يرفع وينصب، وهو مِني بمَرأًى ومَسْمَعٍ. وقالوا: ذلك سَمْعَ أُذُني وسِمْعَها وسَماعَها وسَماعَتَها أَي إِسْماعَها؛ قال: سَماعَ اللهِ والعُلَماءِ أَنِّي أَعْوذُ بخَيْرِ خالِك، يا ابنَ عَمْرِو أَوقَعَ الاسم موقع المصدر كأَنه قال إِسماعاً كما قال: وبَعْدَ عَطائِك المائةَ الرِّتاعا أَي إِعطائِك. قال سيبويه: وإِن شئت قلت سَمْعاً، قال ذلك إِذا لم تَخْتَصِصْ نفْسَك. وقال اللحياني: سَمْعُ أُذني فلاناً يقول ذلك، وسِمْعُ أُذني وسَمْعةُ أُذني فرفع في كل ذلك. قال سيبويه: وقالوا أَخذت ذلك عنه سَماعاً وسَمْعاً، جاؤوا بالمصدر على غير فعله، وهذا عنده غير مطرد، وتَسامَعَ به الناس. وقولهم: سَمْعَكَ إِليَّ أَي اسْمَعْ مِني، وكذلك قولهم: سَماعِ أَي اسْمَعْ مثل دَراكِ ومَناعِ بمعنى أَدْرِكْ وامْنَعْ؛ قال ابن بري: شاهده قول الشاعر: فسَماعِ أَسْتاهَ الكِلابِ سَماعِ قال: وقد تأْتي سَمِعْتُ بمعنى أَجَبْتُ؛ ومنه قولهم: سَمِعَ الله لمن حَمِدَه أَي أَجاب حَمْده وتقبّله. يقال: اسْمَعْ دُعائي أَي أَجِبْ لأَن غرض السائل الإِجابةُ والقَبُولُ؛ وعليه ما أَنشده أَبو زيد: دَعَوْتُ اللهَ، حتى خِفْتُ أَن لا يكونَ اللهُ يَسْمَعُ ما أَقولُ وقوله: أَبْصِرْ به وأَسْمِعْ أَي ما أَبْصَرَه وما أَسْمَعَه على التعجب؛ ومنه الحديث: اللهم إِني أَعوذ بك من دُعاء لا يُسْمعُ أَي لا يُستجاب ولا يُعْتَدُّ به فكأَنه غير مَسْموع؛ ومنه الحديث: سَمِعَ سامِعٌ بحمدِ الله وحُسْنِ بلائه علينا أَي لِيَسْمَعِ السامِعُ ولِيَشْهَدِ الشاهِدُ حَمْدَنا اللهَ تعالى على ما أَحسَن إِلينا وأَوْلانا من نعمه، وحُسْنُ البلاء النِّعْمةُ والاخْتِبارُ بالخير ليتبين الشكر، وبالشرّ ليظهر الصبر. وفي حديث عمرو بن عَبْسة قال له: أَيُّ الساعاتِ أَسْمَعُ؟ قال: جَوْفُ الليلِ الآخِرُ أَي أَوْفَقُ لاستماع الدعاء فيه وأَوْلى بالاستجابة وهو من باب نهارُه صائم وليله قائم. ومنه حديث الضحّاك: لما عرض عليه الإِسلام قال: فسمعتُ منه كلاماً لم أَسْمَعْ قط قولاً أَسْمَعَ منه؛ يريد أَبْلَغَ وأَنْجَعَ في القلب. وقالوا: سَمْعاً وطاعة، فنصبوه على إِضْمار الفعل غير المستعمل إِظهاره، ومنهم من يرفعه أَي أَمري ذلك والذي يُرْفَعُ عليه غير مستعمل إِظهاره كما أَنّ الذي ينصب عليه كذلك. ورجل سَمِيعٌ: سامِعٌ، وعَدَّوْه فقالوا: هو سميع قوْلَكَ وقَوْلَ غيرِك. والسميع: من صفاته عز وجل، وأَسمائه لا يَعْزُبُ عن إِدْراكِه مسموع، وإِن خفي، فهو يسمع بغير جارحة. وفَعِيلٌ: من أَبْنِيةِ المُبالغة. وفي التنزيل: وكان الله سميعاً بصيراً، وهو الذي وَسِعَ سَمْعُه كل شيء كما قال النبي، صلى الله عليه وسلم، قال الله تعالى: قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها، وقال في موضع آخر: أَم يحسبون أَنَّا لا نسمع سرهم ونجواهم بلى؛ قال الأَزهري: والعجب من قوم فسَّروا السميعَ بمعنى المُسْمِع فِراراً من وصف الله بأَن له سَمْعاً، وقد ذكر الله الفعل في غير موضع من كتابه، فهو سَمِيعٌ ذو سَمْعٍ بلا تَكيِيفٍ ولا تشبيه بالسمع من خلقه ولا سَمْعُه كسَمْعِ خلقه، ونحن نصف الله بما وصف به نفسه بلا تحديد ولا تكييف، قال: ولست أُنكر في كلام العرب أَن يكون السميع سامِعاً ويكون مُسْمِعاً؛ وقد قال عمرو بن معديكرب: أَمِنْ رَيْحانةَ الدَّاعِي السَّمِيعُ يُؤَرِّقُني، وأَصحابي هُجُوعُ؟ فهو في هذا البيت بمعنى المُسْمِعِ وهو شاذّ، والظاهر الأَكثر من كلام العرب أَن يكون السميعُ بمعنى السامِعِ مثل علِيمٍ وعالِم وقدِير وقادِرٍ. ومُنادٍ سَمِيعٌ: مُسْمِعٌ كخبير ومُخْبر؛ وأُذن سَمْعةٌ وسَمَعَةٌ وسَمِعةٌ وسَمِيعةٌ وسامِعةٌ وسَمّاعةٌ وسَمُوعةٌ. والسَّمِيع: المَسْمُوعُ أَيضاً. والسَّمْعُ: ما وَقَر في الأُذن من شيء تسمعه. ويقال: ساءَ سَمْعاً فأَساءَ إِجابةً أَي لم يَسْمَعْ حسَناً. ورجل سَمّاعٌ إِذا كان كثير الاستماع لما يُقال ويُنْطَقُ به. قال الله عز وجل: سَمّاعون للكذب، فُسّر قوله سماعون للكذب على وجهين: أَحدهما أَنهم يسمعون لكي يكذبوا فيما سمعوا، ويجوز أَن يكون معناه أَنهم يسمعون الكذب ليشيعوه في الناس، والله أَعلم بما أَراد. وقوله عز وجل: ختمَ الله على قلوبِهم وعلى سَمْعِهم وعلى أَبصارهم غشاوة، فمعنى خَتَمَ طَبَع على قلوبهم بكفرهم وهم كانوا يسمعون ويبصرون ولكنهم لم يستعملوا هذه الحواسّ استعمالاً يُجْدِي عليهم فصاروا كمن لم يسمع ولم يُبْصِرْ ولم يَعْقِلْ كما قالوا: أَصَمّ عَمّا ساءَه سَمِيع وقوله على سَمْعِهم فالمراد منه على أَسماعهم، وفيه ثلاثة أَوجه: أَحدها أَن السمع بمعنى المصدر يوحّد ويراد به الجمع لأَن المصادر لا تجمع، والثاني أَن يكون المعنى على مواضع سمعهم فحذفت المواضع كما تقول هم عَدْل أَي ذوو عدل، والثالث أَن تكون إِضافته السمع إِليهم دالاًّ على أَسماعِهم كما قال: في حَلْقِكُم عَظْمٌ وقد شَجِينا معناه في حُلوقكم، ومثله كثير في كلام العرب، وجمع الأَسْماعِ أَسامِيعُ. وحكى الأَزهري عن أَبي زيد: ويقال لجميع خروق الإِنسان عينيه ومَنْخِرَيْهِ واسْتِه مَسامِعُ لا يُفْرَدُ واحدها. قال الليث: يقال سَمِعَتْ أُذُني زيداً يفعل كذا وكذا أَي أَبْصَرْتُه بعيني يفعل ذلك؛ قال الأَزهري: لا أَدري من أَين جاء الليث بهذا الحرف وليس من مذاهب العرب أَن يقول الرجل سَمِعَتْ أُذُني بمعنى أَبْصَرَتْ عيني، قال: وهو عندي كلام فاسد ولا آمَنُ أَن يكون ولَّدَه أَهل البِدَع والأَهواء. والسِّمْعُ والسَّمْعُ؛ الأَخيرة عن اللحياني، والسِّماعُ، كله: الذِّكْرُ المَسْمُوعُ الحسَن الجميلُ؛ قال: أَلا يا أُمَّ فارِعَ لا تَلُومِي * على شيءٍ رَفَعْتُ به سَماعي ويقال: ذهب سمْعُه في الناس وصِيتُه أَي ذكره. وقال اللحياني: هذا أَمر ذو سِمْع وذو سَماع إِمّا حسَنٌ وإِمَّا قَبِيحٌ. ويقال: سَمَّعَ به إِذا رَفَعَه من الخُمول ونَشَرَ ذِكْرَه. والسَّماعُ: ما سَمَّعْتَ به فشاع وتُكُلِّمَ به. وكلُّ ما التذته الأُذن من صَوْتٍ حَسَنٍ سماع. والسَّماعُ: الغِناءُ. والمُسْمِعةُ: المُغَنِّيةُ. ومن أَسماء القيدِ المُسْمِعُ؛ وقوله أَنشده ثعلب: ومُسْمِعَتانِ وزَمَّارةٌ، وظِلٌّ مَدِيدٌ، وحِصْنٌ أَنِيق فسره فقال: المُسْمِعَتانِ القَيْدانِ كأَنهما يُغَنِّيانه، وأَنث لأَنّ أَكثر ذلك للمرأَة. والزَّمّارةُ: السّاجُور. وكتب الحجاج إِلى عامل له أَن ابعث إِليّ فلاناً مُسَمَّعاً مُزَمَّراً أَي مُقَيَّداً مُسَوْجَراً، وكل ذلك على التشبيه. وفَعَلْتُ ذلك تَسْمِعَتَك وتَسْمِعةً لك أَي لِتَسْمَعَه؛ وما فعَلْت ذلك رِياءً ولا سَمْعةً ولا سُمْعةً. وسَمَّعَ به: أَسمَعَه القبيحَ وشَتَمَه. وتَسامَعَ به الناسُ وأَسمَعَه الحديثَ وأَسمَعَه أَي شتَمه. وسَمَّعَ بالرجل: أَذاعَ عنه عَيْباً ونَدَّدَ به وشَهَّرَه وفضَحَه، وأَسمَعَ الناسَ إِياه. قال الأَزهري: ومن التَّسْمِيعِ بمعنى الشتم وإِسماع القبيح قوله، صلى الله عليه وسلم: مَنْ سَمَّعَ بِعَبْدٍ سَمَّعَ الله به. أَبو زيد: شَتَّرْتُ به تَشْتِيراً، ونَدَّدْتُ به، وسَمَّعْتُ به، وهَجَّلْتُ به إِذا أَسْمَعْتَه القبيحَ وشَتَمْتَه. وفي الحديث: من سَمَّعَ الناسَ بعَمَلِه سَمَّعَ اللهُ به سامِعُ خَلْقِه وحَقَّرَه وصَغَّرَه، وروي: أَسامِعَ خَلْقِه، فَسامِعُ خَلْقه بدل من الله تعالى، ولا يكون صفة لأَنَّ فِعْله كلَّه حالٌ؛ وقال الأَزهري: من رواه سامِعُ خلقه فهو مرفوع، أَراد سَمَّعَ اللهُ سامِعُ خلقه به أَي فضَحَه، ومن رواه أَسامِعَ خَلْقِه، بالنصب، كَسَّرَ سَمْعاً على أَسْمُع ثم كسَّر أَسْمُعاً على أَسامِعَ، وذلك أَنه جعل السمع اسماً لا مصدراً ولو كان مصدراً لم يجمعه، يريد أَن الله يُسْمِع أَسامِعَ خلقه بهذا الرجل يوم القيامة، وقيل: أَراد من سَمَّع الناسَ بعمله سَمَّعه الله وأَراه ثوابه من غير أَن يعطيه، وقيل: من أَراد بعمله الناس أَسمعه الله الناس وكان ذلك ثوابه، وقيل: من أَراد أَن يفعل فعلاً صالحاً في السرّ ثم يظهره ليسمعه الناس ويحمد عليه فإِن الله يسمع به ويظهر إِلى الناس غَرَضَه وأَن عمله لم يكن خالصاً، وقيل: يريد من نسب إِلى نفسه عملاً صالحاً لم يفعله وادّعى خيراً لم يصنعه فإِن الله يَفْضَحُه ويظهر كذبه؛ ومنه الحديث: إِنما فَعَله سُمْعةً ورياءً أَي لِيَسْمَعَه الناسُ ويَرَوْه؛ ومنه الحديث: قيل لبعض الصحابة لِمَ لا تُكَلِّمُ عثمان؟ قال: أَتُرَوْنَني أُكَلِّمُه سَمْعكُم أَي بحيث تسمعون. وفي الحديث عن جندب البَجَلِيّ قال: سمعت رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يقول من سَمَّعَ يُسَمِّعُ الله به، ومن يُرائي يُرائي اللهُ به. وسَمِّع بفلان أَي ائت إِليه أَمراً يُسْمَعُ به ونوِّه بذكره؛ هذه عن اللحياني. وسَمَّعَ بفلان بالناس: نَوَّه بذكره. والسُّمْعةُ: ما سُمِّعَ به من طعام أَو غير ذلك رِياء ليُسْمَعَ ويُرى، وتقول: فعله رِياءً وسمعة أَي ليراه الناس ويسمعوا به. والتسْمِيعُ: التشْنِيعُ. وامرأَة سُمْعُنَّةٌ وسِمْعَنَّةٌ وسِمْعَنَةٌ، بالتخفيف؛ الأَخيرة عن يعقوب، أَي مُسْتَمِعةٌ سِمّاعةٌ؛ قال: إِنَّ لكم لَكَنّهْ مِعَنّةً مِفَنّهْ سِمْعَنّةً نِظْرَنّهْ كالرِّيحِ حَوْلَ القُنّهْ إِلاَّ تَرَهْ تَظَنّهْ ويروى: كالذئب وسْطَ العُنّهْ والمِعَنّةُ: المعترضةُ. والمِفَنَّةُ: التي تأْتي بفُنُونٍ من العجائب، ويروى: سُمْعُنَّةً نُظْرُنَّةً، بالضم، وهي التي إِذا تَسَمَّعَتْ أَو تَبَصَّرَت فلم ترَ شيئاً تَظَنَّتْه تَظَنِّياً أَي عَمِلَتْ بالظنّ، وكان الأَخفش يكسر أَولهما ويفتح ثالثهما، وقال اللحياني: سُمْعُنّةٌ نُظْرُنَّةٌ وسِمْعَنَّةٌ نِظْرَنَّةٌ أَي جيدة السمع والنظر. وقوله: أَبْصِرْ به وأَسْمِعْ، أَي ما أَسْمَعَه وما أَبصَرَه على التعجب. ورجل سِمْعٌ يُسْمَعُ. وفي الدعاء: اللهم سِمْعاً لا بِلْغاً، وسَمْعاً لا بَلْغاً، وسِمْعٌ لا بِلْغٌ، وسَمْعٌ لا بَلْغ، معناه يُسْمَعُ ولا يَبْلُغُ، وقيل: معناه يُسْمَعُ ولايحتاجُ أَن يُبَلَّغَ، وقيل: يُسْمَعُ به ولا يَتِمُّ. الكسائي: إِذا سمع الرجل الخبر لا يعجبه قال: سِمْعٌ ولا بِلْغ، وسَمْع لا بَلْغ أَي أَسمع بالدّواهي ولا تبلغني. وسَمْعُ الأَرضِ وبَصَرُها: طُولُها وعَرْضها؛ قال أَبو عبيد: ولا وجه له إِنما معناه الخَلاء. وحكى ابن الأَعرابي: أَلقى نفسه بين سَمْعِ الأَرضِ وبَصَرِها إِذا غَرَّرَ بها وأَلقاها حيث لا يُدْرى أَين هو. وفي حديث قَيْلة: أَن أُختها قالت: الوَيْلُ لأُختي لا تُخْبِرْها بكذا فتخرجَ بين سمع الأَرض وبصرها، وفي النهاية: لا تُخبِرْ أُخْتي فتَتَّبِعَ أَخا بكر بن وائل بين سمع الأَرض وبصرها. يقال: خرج فلان بين سمع الأَرض وبصرها إِذا لم يَدْرِ أَين يتوجه لأَنه لا يقع على الطريق، وقيل: أَرادت بين سمع أَهل الأَرض وبصرهم فحذفت الأَهل كقوله تعالى: واسأَل القريةَ، أَي أَهلها. ويقال للرجل إِذا غَرَّرَ بنفسه وأَلقاها حيث لا يُدْرى أَين هو: أَلقى نفسه بين سمع الأَرض وبصرها. وقال أَبو عبيد: معنى قوله تخرج أُختي معه بين سمع الأَرض وبصرها، أَن الرجل يخلو بها ليس معها أَحد يسمع كلامها ويبصرها إِلا الأَرضُ القَفْرُ، ليس أَن الأَرض لها سَمْع، ولكنها وكَّدت الشَّناعة في خَلْوتِها بالرجل الذي صَحِبها؛ وقال الزمخشري: هو تمثيل أَي لا يسمع كلامهما ولا يبصرهما إِلا الأَرض تعني أُختها، والبكْريّ الذي تَصْحَبُه. قال ابن السكيت: يقال لقيته بين سَمْعِ الأَرضِ وبَصَرِها أَي بأَرض ما بها أَحد. وسَمِعَ له: أَطاعه. وفي الخبر: أَن عبد الملك بن مَرْوان خطب يومَاً فقال: ولِيَكُم عُمَرُ بن الخطاب، وكان فَظًّا غَلِيظاً مُضَيِّقاً عليكم فسمعتم له. والمِسمَع: موضع العُروة من المَزادة، وقيل: هو ما جاوز خَرْتَ العُروة، وقيل: المِسْمَعُ عُروة في وسَط الدلو والمَزادةِ والإِداوةِ، يجعل فيها حبل لِتَعْتَدِلَ الدلو؛ قال عبد الله بن أَوفى: نُعَدِّلُ ذا المَيْلِ إِنْ رامَنا، كما عُدِّلَ الغَرْبُ بالمِسْمَعِ وأَسمَعَ الدلوَ: جعل لها عروة في أَسفلها من باطن ثم شدّ حبلاً إِلى العَرْقُوةِ لتخف على حاملها، وقيل: المِسْمَعُ عُروة في داخل الدلو بإِزائها عروة أُخرى، فإِذا استثقل الشيخ أَو الصبي أَن يستقي بها جمعوا بين العروتين وشدوهما لتخِفّ ويَقِلَّ أَخذها للماء، يقال منه: أَسْمَعْتُ الدلو؛ قال الراجز: أَحْمَر غَضْب لا يبالي ما اسْتَقَى، لا يُسْمِعُ الدَّلْو، إِذا الوِرْدُ التَقَى وقال: سأَلْت عَمْراً بعد بَكْرٍ خُفّا، والدَّلْوُ قد تُسْمَعُ كَيْ تَخِفّا يقول: سأَله بكراً من الإِبل فلم يعطه فسأَله خُفًّا أَي جَمَلاً مُسِنًّا. والمِسْمَعانِ: جانبا الغَرْب. والمِسمَعانِ: الخَشَبتانِ اللتان تُدْخَلانِ في عُرْوَتي الزَّبِيلِ إِذا أُخرج به التراب من البئر، وقد أَسْمَعَ الزَّبِيلَ. قال الأَزهريّ: وسمعت بعض العرب يقول للرجلين اللذين ينزعان المِشْآة من البئر يترابها عند احتفارها: أَسْمِعا المِشآة أَي أَبيناها عن جُول الركية وفمها. قال الليث: السَّمِيعانِ من أَدَواتِ الحَرَّاثين عُودانِ طوِيلانِ في المِقْرَنِ الذي يُقْرَنُ به الثور أَي لحراثة الأَرض. والمِسْمَعانِ: جَوْرَبانِ يَتَجَوْرَبُ بهما الصائدُ إِذا طلب الظباء في الظهيرة. والسِّمْعُ: سَبُع مُرَكَّبٌ، وهو ولَد الذِّئب من الضَّبُع. وفي المثل: أَسمَعُ من السِّمْعِ الأَزَلِّ، وربما قالوا: أَسمَعُ من سِمْع؛ قال الشاعر: تَراهُ حَدِيدَ الطَّرْفِ أَبْلَجَ واضِحاً، أَغَرَّ طَوِيلَ الباعِ، أَسْمَعَ من سِمْعِ والسَّمَعْمَعُ: الصغير الرأْس والجُثَّةِ الداهيةُ؛ قال ابن بري شاهده قول الشاعر: كأَنَّ فيه وَرَلاً سَمَعْمَعا وقيل: هو الخفيفُ اللحمِ السريعُ العملِ الخبيثُ اللَّبِقُ، طال أَو قَصُر، وقيل: هو المُنْكَمِشُ الماضي، وهو فَعَلْعَلٌ. وغُول سَمَعْمَعٌ وشيطان سَمَعْمَعٌ لخُبْثِه؛ قال: ويْلٌ لأَجْمالِ العَجُوزِ مِنِّي، إِذا دَنَوْتُ أَو دَنَوْنَ منِّي، كأَنَّني سَمَعْمَعٌ مِن جِنِّ لم يقنع بقوله سمعمع حتى قال من جن لأَن سمعمع الجن أَنْكَرُ وأَخبث من سمعمع الإِنس؛ قال ابن جني: لا يكون رويُّه إِلا النون، أَلا ترى أَن فيه من جِنّ والنون في الجن لا تكون إِلا رويّاً لأَن الياء بعدها للإِطلاق لا محالة؟ وفي حديث علي: سَمَعْمَعٌ كأَنَّني من جِنِّ أَي سريع خفيف، وهو في وصف الذئب أَشهر. وامرأَة سَمَعْمَعةٌ: كأَنها غُولٌ أَو ذئبة؛ حدّث عوانة أَن المغيرة سأَل ابن لسان الحمرة عن النساء فقال: النساء أَرْبَع: فَرَبِيعٌ مَرْبَع، وجَمِيعٌ تَجْمَع، وشيطانٌ سَمَعْمَع، ويروى: سُمَّع، وغُلٌّ لا يُخْلَع، فقال: فَسِّرْ، قال: الرَّبِيعُ المَرْبَع الشابّةُ الجميلة التي إِذا نظرت إِليها سَرَّتْك وإِذا أَقسَمْتَ عليها أَبَرَّتْك، وأَما الجميع التي تجمع فالمرأَة تتزوجها ولك نَشَب ولها نشَب فتجمع ذلك، وأَما الشيطان السَّمَعْمَعُ فهي الكالحة في وجهك إِذا دخلت المُوَلْوِلَةُ في إِثْرك إِذا خرجت. وامرأَة سَمَعْمَعةٌ: كأَنها غُول. والشيطانُ الخَبِيث يقال له السَّمَعْمَعُ، قال: وأَما الغُلُّ الذي لا يُخْلَعُ فبنت عمك القصيرة الفَوْهاء الدَّمِيمةُ السوداء التي نثرت لك ذا بطنها، فإِن طلقتها ضاع ولدك، وإِن أَمْسَكْتها أَمسَكْتَها على مِثْلِ جَدْعِ أَنفك. والرأْس السَّمَعْمَعُ: الصغير الخفيف. وقال بعضهم: غُولٌ سُمَّعٌ خفيفُ الرأْس؛ وأَنشد شمر: فَلَيْسَتْ بِإِنسانٍ فَيَنْفَعَ عَقْلُه، ولكِنَّها غُولٌ مِن الجِنِّ سُمَّعُ وفي حديث سفيان بن نُبَيح الهذلي: ورأْسُه متَمرِّقُ الشعر سَمَعْمَعٌ أَي لطيف الرأْس. والسَّمَعْمَعُ والسَّمْسامُ من الرجال: الطويل الدقيقُ، وامرأَة سَمَعْمَعةٌ وسَمْسامةٌ. ومِسْمَعٌ: أَبو قبيلة يقال لهم المَسامِعةُ، دخلت فيه الهاء للنسب. وقال اللحياني: المَسامِعةُ من تَيْمِ اللاَّتِ. وسُمَيْعٌ وسَماعةُ وسِمْعانُ: أَسماء. وسِمْعانُ: اسم الرجل المؤمن من آل فرعون، وهو الذي كان يَكْتُمُ إِيمانَه، وقيل: كان اسمه حبيباً. والمِسْمَعانِ: عامر وعبد الملك ابنا مالك بن مِسْمَعٍ؛ هذا قول الأَصمعي؛ وأَنشد: ثَأَرْتُ المِسْمَعَيْنِ وقُلْتُ: بُوآ بِقَتْلِ أَخِي فَزارةَ والخبارِ وقال أَبو عبيدة: هما مالك وعبد الملك ابْنا مِسْمَع ابن سفيان بن شهاب الحجازي، وقال غيرهما: هما مالك وعبد الملك ابنا مسمع بن مالك بن مسمع ابن سِنان بن شهاب. ودَيْرُ سَمْعانَ: موضع.


- ـ السَّمْعُ: حِسُّ الأذُنِ، والأذُنُ، وما وَقَرَ فيها من شيءٍ تَسْمَعُه، والذِّكْرُ المَسْموعُ، ويكسرُ، ـ كالسَّماعِ، ويكونُ للواحِدِ والجَمْعِ، ـ ج: أسْماعٌ وأسْمُعٌ، ـ جج: أسامِعُ، سمِع، كَعَلِمَ، سَمْعاً، ويكسرُ، أو بِالفتح: المَصْدَرُ، وبالكسر: الاسمُ، وسَماعاً وسَماعَةً وسَماعِيَةً، وتَسَمَّعَ واسَّمَّعَ. ـ والسَّمْعَةُ: فَعْلَةٌ من الإِسْماع، وبالكسر: هَيْئَتُه. ـ وسَمْعَكَ إليَّ، أي: اسْمَعْ مِنِّي. ـ وقالوا: ذلك سَمْعَ أُذُني، ويكسرُ، ـ وسَماعَها وسَماعَتَها، أي: إسْماعَها، وإن شِئْتَ قلْتَ: سَمْعاً، قال: ذلك إذا لم تَخْتَصِصْ نَفْسَكَ، وقالوا: أخَذْتُ عنه سَمْعاً وسَماعاً، جاؤوُا بالمَصْدَرِ على غيرِ فِعْلِه، ـ وقالوا: سَمْعاً وطاعةً؛ على إضْمارِ الفِعْلِ، ويُرْفَعُ، أي: أمْري ذلك، وسَمْعُ أُذُنِي فلاناً يقولُ ذلك وسَمْعَةُ أُذُنِي، ويُكْسَرانِ، وأُذُنٌ سَمْعَةٌ، ويُحَرَّكُ، وكفرحةٍ وشَريفةٍ وشَريفٍ، وسامِعَةٌ وسَمَّاعةٌ وسَموعٌ، وجمعُ الأخيرةِ: سُمُعٌ، بضمتين. ـ وما فَعَلَهُ رِياءً ولا سَمْعَةً، ويضمُّ ويُحَرَّكُ: وهي ما نُوِّهَ بذِكْرِهِ ليُرَى ويُسْمَعَ. ـ ورجلٌ سِمْعٌ، بالكسر: يُسْمَعُ، أو يقالُ: هذا امْرُؤٌ ذو سِمْعٍ، بالكسر، ـ وذو سَماعٍ، وفي الدعاءِ: اللهمَّ سِمْعاً لا بِلْغاً، ويُفْتَحانِ، أي يُسْمَعُ ولاَ يَبْلُغُ، أو يُسْمَعُ ولا يُحْتاجُ إلى أن يُبَلَّغَ، أو يُسْمَعُ به ولا يَتِمُّ، أو هو كَلاَمٌ يقولُهُ من يَسْمَعُ خَبَراً لا يُعْجِبُهُ. ـ والمِسْمَعُ، كمِنْبَرٍ: الأذُنُ، ـ كالسامِعَةِ، ـ ج: مَسامِعُ، وعُرْوَةٌ في وسَطِ الغَرْبِ يُجْعَلُ فيها حَبْلٌ لتَعْتَدِلَ الدَّلْوُ، وأبو قَبيلَةٍ، وهم المَسامِعَةُ، والخَشَبَتَانِ تُدخَلانِ في عُرْوَتَيِ الزِنْبيلِ إذا أُخْرِجَ به التُّرابُ من البِئْرِ. وكمَقْعَدٍ: المَوْضِع الذي يُسْمَعُ منه. ـ وهو مِنِّي بِمَرْأًى وَمَسْمَعٍ: بِحَيْثُ أراهُ وأسْمَعُ كَلامَهُ. ـ وهو بَيْنَ سَمْعِ الأرْضِ وبَصَرِها: إذا لم يُدْرَ أيْنَ تَوَجَّهَ، أو مَعْناهُ بَيْنَ سَمْعِ أهْلِ الأرْضِ، فَحُذِفَ المُضافُ، أو بِأَرْضٍ خالِيَةٍ ما بها أحَدٌ، أي: لا يَسْمَعُ كلاَمَهُ أَحدٌ، ولا يُبْصِرُهُ أحَدٌ إلاَّ الأرْضُ القَفْرُ، أو سَمْعُها وبَصَرُها: طولُها وعَرْضُها، ويقالُ: ألْقَى نَفْسَهُ بَيْنَ سَمْعِ الأرْضِ وبَصَرِها: إذا غَرَّرَ بها، وألْقاها حَيْثُ لا يُدْرَى أيْنَ هو، أو حَيْثُ لا يُسْمَعُ صَوْتُ إنْسانٍ، ولا يُرَى بَصَرُ إنْسانٍ. وسَمَّوْا: سَمْعونَ وسَمَاعَةَ، مُخَفَّفَةً، وسِمْعانَ بالكسرِ، وكزُبَيْرٍ. ـ ودَيْرُ سِمْعانَ، بالكسر: ع بِحَلَبَ، ـ وع بِحِمْصَ به دُفِنَ عُمَرُ بنُ عبدِ العزيزِ، ومحمدُ بنُ محمدِ بنِ سِمْعانَ، بالكسر، السِّمْعانِيُّ: أبو منصورٍ محدِّثٌ، وبالفتح، (ويكسرُ) الإِمامُ أبو المُظَفَّرِ منصورُ بنُ مُحمدٍ السَّمْعانِيُّ، وابْنُه الحافظُ أبو بكرٍ محمدٌ. ـ وكأَميرٍ: المُسْمِعُ والسامِعُ، والأسَدُ يَسْمَعُ الحِسَّ من بُعْدٍ. ـ وأُمُّ السميعِ، وأُمُّ السَّمْعِ: الدِماغُ. ـ والسَّمَعُ، محركَّةً، أَو كعِنَبٍ: هو ابنُ مالِكِ بنِ زيدِ بنِ سَهْلٍ، أَبو قبيلةٍ من حِمَيْرَ منهم: أَبو رُهْمٍ أَحْزابُ بن أَسيدٍ، وشُفْعَةُ؛ التابِعيَّانِ، ومحمدُ بنُ عَمْرٍو من تابِعي التابعينَ، وعبدُ الرحمنِ بنُ عَيَّاشٍ المُحدِّثُ، أَو يقالُ في النِّسْبَةِ أَيضاً: سِماعِيٌّ، بالكسر. ـ والسُّمَّعُ، كسُكَّرٍ: الخفيفُ، ويوصَفُ به الغولُ. ـ والسَّمَعْمَعُ: الصغيرُ الرأسِ أَو اللِّحْيَةِ، والدَاهيةُ، والخفيفُ السريعُ، ويوصَفُ به الذئبُ، والمرأةُ الكالِحَةُ في وجْهِكَ المُوَلْوِلَةُ في أثَرِكَ، والرجلُ الطويلُ الدَّقيقُ. وسِمْعَنَّةٌ نِظْرَنَّةٌ، كقِرْشَبَّةٍ وطُرْطُبَّةٍ، وتُكْسَرُ الفاءُ واللامُ، وفي: ن ظ ر. ـ ويقالُ فيها: سِمْعَنَةٌ، كخِرْوَعَةٍ، مُخَفَّفَةَ النونِ، أي: مُسْتَمِعَةٌ سَمَّاعةٌ. ـ والسِمْعُ، بالكسر: الذِكْرُ الجميلُ، ووَلَدُ الذئبِ من الضَّبُعِ، وهي: بهاءٍ، يَزْعُمونَ أنه لا يموتُ حَتْفَ أنْفِهِ، كالحَيَّةِ، وفي عَدْوِهِ أسرَعُ من الطَّيْرِ، ووَثْبَتُهُ تَزيدُ على ثلاثينَ ذِراعاً، وبلا لامٍ: جَبَلٌ. ـ وفَعَلْتُه تَسْمِعَتَكَ وتَسْمِعَةً لَكَ، أي: لِتَسْمَعَه. ـ والسَّماعُ: بَطْنٌ. وكقَطامِ، أَي: اسْمَعْ. ـ والسُّمَيْعِيَّةُ، كزُبَيْرِيَّةٍ: ة قُرْبَ مَكَّةَ. ـ وأسْمَعَه: شَتَمَهُ، ـ وـ الدَّلْوَ: جَعَلَ لها مِسْمَعَاً، وكذا الزِّنْبيل. ـ والمُسْمِعُ، كمُحْسِنٍ: القَيْدُ، وبهاءٍ: المُغَنِّيَةُ. ـ والتَّسْميعُ: التَّشْنيعُ والتَّشْهيرُ، وإزَالةُ الخُمولِ بِنَشْرِ الذِّكْرِ، والإِسْماعُ. وكمُعَظَّمٍ: المُقَيَّدُ المُسَوْجَرُ. ـ واستَمَعَ له، وإليه: أَصْغَى، وتَسامَعَ به الناسُ، ـ وقولهُ تعالى: {واسْمَعْ غيرَ مُسْمَعٍ} ، أَي: غيرَ مَقْبولٍ ما تقولُ، أَو اسْمَعْ لا أُسْمِعْتَ.


- المَسْمَعُ المَسْمَعُ يقال: هو منِّي بمَرْأَى ومَسمَع: بحيث أَراه وأَسْمَعُ كلامَه.


- السَّمِيعُ : أَحد أَسماءِ الله الحُسْنى.|السَّمِيعُ السامِعُ، والمُسمِعُ. يقال: منادٍ سميع.


- سَمَاعِ : بمعنى اسمعْ.


- اسْتَمَعَهُ ، وله، وإِليه: سمِعَ وأَصْغَى.


- المِسمَعُ : الأُذنُ.|المِسمَعُ العروةُ في وسطِ الدَّلْوِ ونحوِها تجعل فيها لتعتدلَ. والجمع : مَسامِعُ.


- السَّمَاعُ : الذِّكْرُ المسموعُ الحسَنُ الجميل.|السَّمَاعُ الغِناءُ.|السَّمَاعُ (عند علماء العربيَّة) : خلافُ القياس، وهو ما يُسمَعُ من العَرَبِ فيُستعملُ ولكن لا يقاسُ عليه.


- السِّمْعُ : الذِّكْرُ المَسْمُوعُ.|السِّمْعُ حيوانٌ من الفصيلة الكلبيةِ أَكبر من الكلب في الحجم، قوائمه طويلة ورأْسه مفلطح، يضرب به المثَلُ في حِدَّةِ سمعِه، فيقال: :-أَسمَعُ من سِمْعٍ :-، و: :-أَسْمَعُ من السِّمْعِ الأَزَلِّ.


- السُّمْعَةُ : الصِّيتُ. يقال: فعل ذلك رياءً وسُمْعَةً: ليراه الناس ويَسْمَعُوه.


- سَمَّعَهُ الكلامَ: أَسمعه إِياه.|سَمَّعَهُ بفلانٍ: شهَرَه وفضَحَه.|سَمَّعَهُ أَذاع عنه عيْبًا. يقال: سَمَّعَ به في الناس أَو في المجالس.


- السَّمْعَةُ : ما يُسْمَعُ به من صيتٍ أَو ذِكْرٍ حسن أَو سَيِّئ. يقال: فَعلَ ذلك رِياءً وسَمْعَةً.| أي ليراه الناسُ ويسمعوا به. يقال: أُذُنٌ سَمْعَةٌ: شديدةُ السَّمْع.


- المُسمِعَةُ : مُؤنَّثُ المُسمِع.|المُسمِعَةُ المُغَنِّيةُ.


- تسمَّعَهُ ، وله، وإِليه: أَصْغَى إِليه.|تسمَّعَهُ الطبيبُ: فحص المريضَ بأُذُنه أَو بالسَّماعةِ .


- تسامَعَ الناسُ بالكلامِ: سَمِعَه بعضُهم من بعض وتناقلُوه بينهم.|تسامَعَ الناسُ بفلانٍ : شاع بينهم عيبُه.


- السامِعَةُ : مؤنَّث السَّامِع.|السامِعَةُ الأُذُنُ. يقال: أُذُنٌ سامِعَةُ: شديدةُ السَّمْع.| وهما سَامعِتَان. والجمع : سَوَامِعُ.


- السَّمْعُ : قوَّةٌ في الأُذُن بها تدرك الأَصوات.|السَّمْعُ الأُذُن.|السَّمْعُ المسموعُ.|السَّمْعُ الذِّكرُ. والجمع : أَسماعٌ. يقال: سمعًا وطاعةً: أَي أَسمعُ سَمْعًا، وأُطيعُ طاعةً.| وسمعٌ وطاعةٌ: أَي أَمري سمعٌ وطاعةٌ.| وأَخذت عنه سمعًا: سماعًا.| وسمْعَكَ إِليَّ: اسمعْ مِني.| وهو بين سَمع الأَرض وبَصَرِها: أَي طولها وعرضها، أَو لا يُدرى أَين تَوجّه، أَو بأَرضٍ خاليةٍ لا يسمع كلامَهُ أَحدٌ ولا يبصرُه أَحدٌ إِلا الأَرض القفرُ.| وأَلقى نفسه بين سمع الأَرض وبصرِها: أَي غرَّرَ بها وأَلقاها حيث لا يُدْرَى أَين هو.| وأُمُّ السَّمْع: الدِّماغُ.


- السَّمَعْمَعُ : الخفيفُ السريعُ.|السَّمَعْمَعُ الداهيةُ الخبيث.|السَّمَعْمَعُ الصغيرُ الرأْس والجثةِ.|السَّمَعْمَعُ الرأْسُ الصغير الخفيف.|السَّمَعْمَعُ الرجلُ الطويل الدقيق.|السَّمَعْمَعُ المرأَةُ الكالحةُ في وجهِكَ المُولْوِلَةُ في أَثركَ.


- السَّمْعُ السَّمْعُ يقال في الدعاء: :-اللهم سَمْعًا لا بَلْغًا :-، و :-سَمْعٌ لا بَلْغٌ :-: أَي يُسْمَعُ ولا يَبْلغُ: يَقُولُهُ من يسمَعُ خبرًا لا يُعجبُهُ، أَو: أَسمَعُ بالدواهي ولا تبلغُني. يقال: سمْعَ أذنِي فلانًا يقولُ ذلك: أَي على مَسْمع مني.


- السَّماعِيّ : المنسوب إِلى السَّماع.|السَّماعِيّ (في اصطلاح علماءِ العربية) : خلاف القياسيّ، وهو ما لم تذكر له قاعدةٌ كليَّة مشتملة على جزئياته، بل يتعلَّق بالسماع من أَهل اللسان العربي ويتوقف عليه.|السَّماعِيّ (في الموسيقى) : قالب موسيقي عربي مؤلَّف من أَربع خانات وجزء يسمَّى :-تَسْليما :- يعاد بعد كل خانة.


- سَمِعَ لفلان، أَو إِليه، أَو إِلى حديثه سَمِعَ سَمْعًا، وسَماعا: أَصغى وأَنْصَتَ.|سَمِعَ له: أَطاعه.|سَمِعَ اللهُ لمن حَمِدَه: أَجابَ حَمْدَه وتقبَّلَه.|سَمِعَ الصَّوْتَ، وبه: أَحَسَّتْهُ أُذُنه.|سَمِعَ الدُّعاءَ ونحوَه: أَطاعَ واستجاب.|سَمِعَ الكلامَ: فَهِم معناه فهو سامِعٌ. والجمع : سُمَّاع، وسَمَعَة.| وهو سَمَّاعٌ، وهي سامعةٌ، وسَمَّاعةٌ.| وهو، وهي سَمِيع، وسَمُوع. يقال: أُذن سميعة. يقال: اسمَعُ غير مُسْمَعٍ، أَي غيرَ مَقْبُولٍ ما تقولُ، أَو اسمَعُ لا أُسْمِعْتَ.


- المِسْمَعَةُ : الأُذن. والجمع : مَسَامِعُ.


- السَّمَّاعَةُ : مؤنَّث السَّمَّاع. يقال: أُذُن سَمَّاعةٌ.|السَّمَّاعَةُ آلة يسمعُ بها الطَّبيبُ نبضَ القلْبِ ونحوه.|\41.|السَّمَّاعَةُ آلة في التليفون يُرسل بها الحديثُ ويسمَع.|(محدثة أَيضًا) .|\42.


- أَسمَعَ الدَّلْوَ أَو الزنبيلَ ونحوهما: جعل لها مِسمَعًا، أَي عُروةٌ في أَسفلِها من باطن، ثم شدَّ بها حَبْلاً في العَرْقُوَةِ لتَخِفَّ على حامِلها. يقال: أَسمع الزَّنبيلَ: جعل له مِسمَعَين: أَي عُرْوَتين، أَو أَدخل خَشَبتين في عُرْوَتيْه إِذا أَخرج به الترابَ من البئرِ ونحوها.|أَسمَعَ فلانًا: شتمه.|أَسمَعَ فلانًا الكلامَ: جعله يسمعُه، أَو أَبلغه إِياهُ وأَوصله إِلى سمعِهِ.


- الأُذنانِ.


- (صِيغَةُ فَعَّال لِلْمُبالَغَةِ).|1- رَجُلٌ سَمَّاعٌ :كَثيرُ السَّمَاعِ- أُذْنٌ سَمَّاعَةٌ.|2- وَلَدٌ سَمَّاعٌ :مُطِيعٌ.|3- عَرفُوهُ سَمَّاعاً : جَاسُوساً.


- (فاعل مِن اسْتَمَعَ).|1- مُسْتَمِعٌ إِلَيْهِ بِانْتِبَاهٍ : مُسْتَرِقٌ السَّمْعَ.|2- مُسْتَمِعُو الإِذَاعَةِ : أَيِ الْجُمْهُورُ الَّذِي يَسْتَمِعُ إِلَى..- مَا يَطْلُبُهُ الْمُسْتَمِعُونَ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| سَمِعْتُ، أسْمَعُ، اِسْمَعْ، مصدر سَمْعٌ، سَمَاعٌ.|1- سَمِعَ صَوْتاً يُنَادِيهِ مِنْ بَعِيدٍ : أدْرَكَ الصَّوْتَ بِحَاسَّةِ أُذْنِهِ.|2- سَمِعَ أَحَادِيثَهُ بِانْتِبَاهٍ شَدِيدٍ : أَصْغَى إلَيْهَا.|3- سَمِعَ الخَبَرَ : عَلِمَ بِهِ، تَلَقَّاهُ- مَنْ تَدَخَّلَ في مَا لا يَعْنِيهِ سَمِعَ مَا لاَ يُرْضِيهِ.|4- سَمِعَ اللَّهُ دُعَاءهُ : اِسْتَجَابَ لِدُعَائِهِ- سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ.|5- سَمِعَ الكلاَمَ : فَهِمَهُ، أَدْرَكَهُ- اِسْمَعُوا وَعُوا.|6- سَمِعَ لكِلاَمِهِ : أطَاعَهُ- سَمِعَ إلَيْهِ.


- (فعل: خماسي لازم متعد بحرف).| اِسْتَمَعْتُ، أَسْتَمِعُ، اِسْتَمِعْ. مصدر اِسْتِماعٌ.|1- اِسْتَمَعَ إلى كَلامِهِ :أَصْغَى إِلَيْهِ بِانْتِباهٍ.|2- اِسْتَمَعْتُمْ أَيُّها السَّادَةُ إلى حَدِيثِ الجُمُعَةِ :أَنْصَتُّمْ وأَحْسَنْتُمُ الإنْصاتَ، الاسْتِماعَ.|3- اِسْتَمَعَتِ الْمَحْكَمَةُ إِلى الشُّهودِ : سَجَّلَتْ أَقْوالَهُمْ وَأَصْغَتْ إِلَيْها.|4- اِسْتَمَعَهُ أَو لَهُ : أَصْغَى.


- (فعل: خماسي لازم متعد بحرف).| تَسَمَّعْتُ، أَتَسَمَّعُ، تَسَمَّعْ، مصدر تَسَمُّعٌ.|1- تَسَمَّعَهُ أَوْ تَسَمَّعَ إِلَى مَنْ كَانَ يَتَحَدَّثُ خَلْفَ البَابِ : أَصْغَى إِلَيْهِ- تَسَمَّعَ إِلَى الحَدِيثِ.|2- تَسَمَّعَ الطَّبِيبُ : فَحَصَ الْمَرِيضَ بِالسَّمَّاعَةِ.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| تَسَامَعْتُ، أَتَسَامَعُ، تَسَامَعْ، مصدر تَسَامُعٌ.|1- تَسَامَعُوا بِالخَبَرِ :سَمِعَهُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ، وَتَنَاقَلُوهُ بَيْنَهُمْ.|2- تَسَامَعَ النَّاسُ بِهِ :عَرَفُوا عَيْبَهُ وَشَاعَ بَيْنَهُمْ.


- (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| سَمَّعْتُ، أُسَمِّعُ، سَمِّعْ، مصدر تَسْميعٌ.|1- سَمَّعَهُ مَا لَمْ يَكُنْ يُرِيدُ سَمَاعَهُ : جَعَلَهُ يَسْمَعُهُ، أَيْ شَتَمَهُ وَأبْلَغَهُ القَبِيحَ.|2- سَمَّعَ بِهِ فِي النَّاسِ : حَكَى عَنْهُ كُلَّ قَبِيحٍ، أيْ أَذَاعَ عَنْهُ عَيْباً.


- (فعل: رباعي متعد).| أَسْمَعْتُ، أُسْمِعُ، أَسْمِعْ، مصدر إِسْماعٌ.|1- أَسْمَعَهُ كَلاماً لَمْ يُعْجِبْهُ : جَعَلَهُ يَسْمَعُ ما لاَ يُعْجِبُهُ، أَيْ شَتَمَهُ.|2- أَسْمِعْنِي صَوْتَكَ : اِجْعَلْنِي أَسْمَعُهُ.


- (مصدر اِسْتَمَعَ).|1- الاِسْتِماعُ إلى كَلامِ الخَطيبِ : الإصْغاءُ إِلَيْهِ بِانْتِباهٍ، الإِنْصاتُ.|2- الاسْتِماعُ إلى الشُّهودِ :تَسْجِيلُ أَقْوالِهِمْ والإنْصاتُ إِلَيْهِمْ.


- (مصدر أَسْمَعَ).|-حاوَلَ إِسْماعَ صَوْتِهِ :جَعْلُهُ يَصِلُ إلى الآذَانِ.


- (مصدر تَسَمَّعَ).|1- وَجَدَهُ فِي حَالَةِ تَسَمُّعٍ خَلْفَ الغُرْفَةِ : فِي حَالَةِ إِصْغَاءٍ.|2- رَغِبَ فِي التَّسَمُّعِ إِلَى الحَدِيثِ : رَغِبَ فِي سَمْعِهِ.


- (مصدر سَمِعَ).|1- يُتْقِنُ السَّمَاعَ : الغِنَاءَ، وَيَخْتَصُّ مَعْنَى السَّماعِ في الْمَغْربِ بِإِنْشادِ الأَمْداحِ.|2- لَهُ سَمَاعٌ : ذِكْرٌ وَصِيتٌ مَسْمُوعٌ.|3- يَحْفَظُ بِالسَّمَاعِ :أيْ يَحْفَظَ مَا يَسْمَعُهُ بِأُذْنِهِ.|4- السَّمَاعُ فِي اللُّغَةِ :مَا تَسْمَعُهُ العَرَبُ وَتَسْتَعْمِلُهُ، وَلَكِنْ لا تَقِيسُ علَيْهِ وَهُوَ خِلافُ القِيَاسِ.


- (مصدر سَمَّعَ).|-أَرَادَ بِذَلِكَ تَسْمِيعَهُ مَا لَمْ يَكُنْ يُرِيدُ سَمَاعَهُ : جَعْلُهُ يَسْمَعُ، وَالْمَقْصُودُ هُنَا الشَّتْمُ وَإِبْلاَغُهُ القَبِيحَ.


- (منْسُوبٌ إلَى السَّمَاعِ).


- 1- أُذُنٌ سَمْعَةٌ : شَدِيدَةُ السَّمْعِ.|2- فَعَلَ ذَلِكَ رِياءً وَسَمْعَةً : أَيْ لِيَكْتَسِبَ صِيتاً لِيَرَاهُ النَّاسُ وَيَسْمَعُوا بهِ.


- الأُذنانِ.


- أُذُنٌ سَمِعَةٌ : سَامِعَةٌ.


- جمع: ـات. | 1- رَفَعَ السَّمَّاعَةَ وَأخَذَ يُجِيبُ مُحَدِّثَهُ : آلَةُ الهَاتِفِ تُرْفَعُ عِنْدَمَا يَرِنُّ لِلْمُحَادَثَةِ، وَهِيَ لِلإرْسَالِ والتِقَاطِ الصَّوْتِ.|2- وَصَلَ الطَّبِيبُ حَامِلاً مَعَهُ سَمَّاعَتَهُ : آلَةٌ يَسْمَعُ بِهَا الطَّبِيبُ نَبْضَ قَلْبِ الْمَرِيضِ وَدَقَّاتِه وَيتَحَسَّسُ بِهَا الْمَنَاطِقَ الحَسَّاسَةَ فِي جِسْمِهِ.


- جمع: أسْمَاعٌ. | (مصدر سَمِعَ).|1- حَاسَّةُ السَّمْعِ : الأُذْنُ الَّتِي يَسْمَعُ بِهَا الإِنْسَانُ والحَيَوانُ.|2- أَعَارَهُ السَّمْعَ : أصْغَى إلَيْهِ بِانْتِبَاهٍ- ألْقَى إلَيْهِ سَمْعَهُ.|3- سَمْعاً وَطَاعَةً يَا مَوْلاَيَ : أَيْ أَسْمَعُ سَمْعاً وَأُطيعُ طاعَةً.|4- سَمْعَكَ إِلَيَّ : أَيْ اِسْمَعْ مِنِّي.|5- أُمُّ السَّمْعِ : الدِّمَاغُ.|6- أخَذَتْ عَنْهُ سَمْعاً : أيْ سَمَاعاً.|7- هُوَ بَيْنَ سَمْعِ الأرْضِ وَبَصَرِهَا :أيْ طُولِهَا وَعَرْضِهَا لاَ يُعْرَفُ أَيْنَ تَوَجَّهَ.|8- ألْقَى نَفْسَهُ بَيْنَ سَمْعِ الأرْضِ وَبَصَرِهَا : أَي غَرَّرَ بِها وَأَلْقاها حَيْثُ لا يُدْرَى أَيْنَ هُوَ.


- جمع: سُمَعَاءُ، سَمِيعَاتٌ. | (صِيغَةُ فَعِيل).|1- كَانَ سَمِيعاً لِحَدِيثِهِ : سَامِعًا، مُنْصِتاً.|2- هُوَ اللَّهُ السَّمِيعُ : مِنْ أسْمَاءِ اللَّهِ الحُسْنَى. البقرة آية 181إنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (قرآن) :سَمِيعُ الدُّعَاءِ :-سَمِيعٌ بَصِيرٌ.|3- عَبْدُ السَّمِيعِ :اسْمُ عَلَمٍ مُرَكَّبٌ.


- جمع: سُمَّاعٌ، ـون، ـاتٌ. | (فاعل من سَمِعَ).|1- هَلْ أنْتَ سَامِعٌ مَا يَقُولُ : مُدْرِكٌ لِصَوْتِهِ وَقَوْلِهِ- أحْسَنُ الكَلاَمِ مَا صَدَقَ فِيهِ قَائِلُهُ وانْتَفَعَ بِهِ سَامِعُهُ.|2- أخَذَ بِمَجَامِعِ السَّامِعِينَ : أَخَذَ بِمَجَامِعِ مَنْ يُنْصِتُ إلَيْهِ.3- سَامِعَةٌ مُرْهَفَةٌ : أذُنٌ.|4- أُذُنٌ سَامِعَةٌ : شَدِيدَةُ السَّمْعِ.


- جمع: مَسَامِعُ. | 1.مَسْمَعُ الإِنْسَانِ : الأُذُنُ الَّتِي يَسْمَعُ بِهَا.|2- عَلَى مَرْأىً وَمَسْمَعٍ مِنَ النَّاسِ : حَيْثُ كَانَ النَّاسُ يَرَوْنَ وَيَسْمَعُونَ- عَلَى مَسْمَعٍ مِنْهُ.


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل مِن اِسْتَمْتَعَ).|-مَضَتْ فِي سَبِيلِهَا مُسْتَمْتِعَةً بِنُزْهَتِهَا اليَوْمِيَّةِ : أَيْ مُسْتَفِيدَةً.


- جمع: ـون، ـات. | (مفعول مِن سَمِعَ).|1- رَأْيُهُ مَسْمُوعٌ : يُعْمَلُ بِهِ.|2- رَجُلٌ مَسْمُوعُ الكَلِمَةِ : رَجُلٌ مُؤَثِّرٌ يُؤْخَذُ بِكَلاَمِهِ.


- يُحَافِظُ عَلَى سُمْعَتِهِ : عَلَى صِيتِهِ وَذِكْرِهِ الحَسَنِ مِنْ كُلِّ مَا يُمْكِنُ أنْ يَشِينَهُ- مَعْرُوفٌ بِسُمْعَتِهِ الطَّيِّبَةِ.


- 1- « أذن سمعة » : سامعة


- 1- « أذن سموع » : سامعة


- 1- « أذن سميعة » : سامعة


- 1- « فعل ذلك تسمعته اوتسمعة له » : أي ليسمعه


- 1- المرة من سمع|2- « أذن سمعة » : سامعة|3- ذكر مسموع ، صيت : « هو ذو سمعة طيبة » صلى الله عليه وسلم


- 1- إستسمعه : سمعه


- 1- إستمعه او له : أصغى


- 1- إسم فعل للأمر بمعنى « إسمع »


- 1- أسمعه : جعله يسمع|2- أسمعه : شتمه


- 1- تسامع القوم بالحديث : سمعه بعضهم من بعضهم الآخر وتناقلوه|2- تسامع القوم به : عرفوا عيبه


- 1- تسمعه : أصغى إليه « تسمع إلى الحديث »


- 1- سامع : مطيع


- 1- سماع : كثير السماع|2- سماع : مطيع|3- سماع : جاسوس


- 1- سماعة : مؤنث سماع|2- سماعة : آلة يسمع بها الطبيب نبض المريض|3- سماعة : آلة الإرسال والالتقاط في جهاز التلفون|4- سماعة : « أذن سماعة » : سامعة


- 1- سماعي منسوب إلى السماع|2- سماعي في علم اللغة : ما يسمع من العرب ويستعمل من غير قياس|3- سماعي : قطعة موسيقية تشبه المطلع


- 1- سمع : ذكر مسموع ، شهرة ، صيت|2- سمع : ولد الذئب من الضبع|3- سمع : « رجل سمع » : أي يسمع له|4- سمع : « أمر ذو سمع » : يليق بأن يسمع


- 1- سمع الصوت أو به : التقطته أذنه|2- سمع له : أصغى|3- سمع له : أطاعه|4- سمع الدعاء : استجاب له|5- سمع الكلام : فهمه|6- سمع له الله حمده : أجاب حمده تقبله|7- سمع له : أعطاه


- 1- سمعة : صيت ، ذكر|2- سمعة : ما يذكر من القول الجميل والوعظ|3- سمعة : « فعل ذلك رياء وسمعة » : أي ليراه الناس ويسمعوه


- 1- سمعي منسوب إلى السمع|2- سمعي : « السمعي البصري » من وسائل الإعلام ، أو وسائل التربية : ما فيه صوت وصورة


- 1- سميع : قوي سمع|2- سميع : مسمع|3- سميع : مسموع|4- سميع من أسماء الله الحسنى|5- سميع : « أذن سميع » : سامعة


- 1- مسمع : قيد


- 1- مسمعة : أذن ، جمع : مسامع


- 1- مصدر سامع|2- أذن|3- « أذن سامعة » : دقيقة شديدة السمع


- 1- مصدر سمع|2- غناء|3- صيت حسن|4- في علم اللغة : ما يسمع من العرب ويستعمل من غير قياس


- 1- مصدر سمع|2- قوة حاسة في الأذن تلتقط بها الأصوات|3- أذن|4- مسموع|5- ذكر مسموع ، صيت|6- « هو بين سمع الأرض وبصرها » : أي لم يدر أين ذهب|7- « سمعك إلي » : أي اسمع مني


- 1- مصدر سمع|2- مكان يسمع منه|3- أذن|4- سماع صوت|5- « على مسمع منه » : أي أمامه ، وهو حاضر


- 1- مغنية


- س م ع: (السَّمْعُ) سَمْعُ الْإِنْسَانِ يَكُونُ وَاحِدًا وَجَمْعًا كَقَوْلِهِ تَعَالَى: {خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ} [البقرة: 7] لِأَنَّهُ فِي الْأَصْلِ مَصْدَرُ قَوْلِكَ: (سَمِعَ) الشَّيْءَ بِالْكَسْرِ (سَمْعًا) وَ (سَمَاعًا) وَقَدْ يُجْمَعُ عَلَى (أَسْمَاعٍ) وَجَمْعُ الْأَسْمَاعِ (أَسَامِعُ) . وَفَعَلَهُ رِيَاءً وَ (سُمْعَةً) أَيْ لِيَرَاهُ النَّاسُ وَلِيَسْمَعُوا بِهِ. وَ (اسْتَمَعَ) لَهُ أَيْ أَصْغَى، وَ (تَسَمَّعَ) إِلَيْهِ وَ (اسَّمَّعَ) إِلَيْهِ بِالْإِدْغَامِ. وَقُرِئَ: {لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى} [الصافات: 8] وَيُقَالُ: تَسَمَّعَ إِلَيْهِ وَسَمِعَ إِلَيْهِ وَسَمِعَ لَهُ كُلُّهُ بِمَعْنًى. لِقَوْلِهِ تَعَالَى: {لَا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ} [فصلت: 26] وَقُرِئَ: «لَا يَسْمَعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى» مُخَفَّفًا. وَ (تَسَامَعَ) بِهِ النَّاسُ وَ (أَسْمَعَهُ) الْحَدِيثَ. وَ (سَمَّعَهُ) أَيْ شَتَمَهُ. وَقَوْلُهُ تَعَالَى: {وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ} [النساء: 46] قَالَ الْأَخْفَشُ: أَيْ لَا سَمِعْتَ. وَقَوْلُهُ تَعَالَى: {أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ} [مريم: 38] أَيْ مَا أَبْصَرَهُمْ وَمَا أَسْمَعَهُمْ عَلَى التَّعَجُّبِ. وَ (الْمُسْمِعَةُ) الْمُغَنِّيَةُ. وَ (سَمَّعَ) بِهِ (تَسْمِيعًا) أَيْ شَهَّرَهُ. وَفِي الْحَدِيثِ: «مَنْ فَعَلَ كَذَا سَمَّعَ اللَّهُ بِهِ (أَسَامِعَ) خَلْقِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ» . وَ (سَمَّعَهُ) الصَّوْتَ (تَسْمِيعًا) وَ (أَسْمَعَهُ) . وَ (السَّامِعَةُ) الْأُذُنُ وَكَذَا (الْمِسْمَعُ) بِالْكَسْرِ. وَ (السَّمِيعُ السَّامِعُ) وَ (السَّمِيعُ) أَيْضًا (الْمُسْمِعُ) .


- سمِعَ / سمِعَ إلى / سمِعَ لـ يَسمَع ، سماعًا وسَمْعًا ، فهو سامِع وسميع ، والمفعول مَسْموع | • سمِع الصَّوتَ أدركه بحاسّة الأذن :-سمِعتُ ما قلت، - {إِنَّا سَمِعْنَا قُرْءَانًا عَجَبًا} - {حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللهِ} |• اسْمَعْ غير مُسْمَع: غير مقبول ما تقول، اسمع لا أُسمِعْتَ، - رَجُلٌ مسموع الكلمة: مُطاعٌ محتَرم الرَّأي. |• سمِع الكلامَ: تدبَّره، فهم معناه وأدركه :- {فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ} - {قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لاَ يَسْمَعُونَ} .|• سمِع إلى أستاذه/ سمِع لأستاذه: أصغى إليه وأنصت :-سمِع لمحدِّثه/ لمعلِّمه، - سمِع إلى نصائح والده:-? ألقى السَّمْعَ/ أطرق السَّمْعَ: أنصتَ، - اسمع الطََّرف الآخر: لا يجوز الحكم على أحد دون سماع أقواله. |• سمِعَ لسيِّده: أطاعه، استجاب له :-اسمع لوالديك، - أُوصِيكُمْ بِتَقْوَى اللهِ وَالسَّمْعِ وَالطَّاعَة [حديث]، - {وَإِنْ تَدْعُوهُمْ إِلَى الْهُدَى لاَ يَسْمَعُوا} .|• سمِع اللهُ لمن حَمِدَه: تقبَّل دعاءَه :- {إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ} .


- أسمعَ يُسمع ، إسماعًا ، فهو مُسمِع ، والمفعول مُسمَع | • أسمعه شيئًا جعله يسمَعه، أوصله إلى سَمْعه :-أسمعه حديثًا/ صوتًا/ كلامًا/ أغنية أو موسيقى، - {وَلَوْ عَلِمَ اللهُ فِيهِمْ خَيْرًا لأَسْمَعَهُمْ} - {أَفَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ} |• أسمع الله زيدًا: لا جعله أصمَّ، - أسمِع به: أي ما أدقّ سمعه، على التعجّب.


- سَمِيع :- صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من سمِعَ/ سمِعَ إلى/ سمِعَ لـ. |2 - صيغة مبالغة من سمِعَ/ سمِعَ إلى/ سمِعَ لـ. |• السَّميع: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: الذي يسمع السِّرَّ والنّجوى، والجهرَ والخَفْتَ، والنّطق والسّكون، والذي يقبل الدّعاء ويجيبه :- {إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} .


- مَسْمَع ، جمع مَسامِعُ.|1- اسم مكان من سمِعَ/ سمِعَ إلى/ سمِعَ لـ: :-هو منِّي بمرأى ومَسْمَع: في موضع أراه منه وأسمعه، - سبَّه على مَسْمَع من الجميع |• على مَسْمَع منه: بحيث يسمع. |2 - مصدر ميميّ من سمِعَ/ سمِعَ إلى/ سمِعَ لـ.


- سَمْع ، جمع أسْماع (لغير المصدر).|1- مصدر سمِعَ/ سمِعَ إلى/ سمِعَ لـ |• أمُّ السَّمْع: الدّماغ، - استرق السَّمْع: تسمَّع خِفْيَةً، - تحت سمع النَّاس وبصرهم: جهارًا، في حضور النَّاس، - ساء سمعًا فأساء إجابة: لم يسمع حسنًا، - سمع الأرض وبصرها: طولها وعرضها، - سمعًا وطاعةً: سمعتُ ما قُلتَ وسأطيعك، - سمْعك إلىَّ: أصغِ إلىَّ، - سمعٌ وطاعةٌ: أمري سمعٌ وطاعةٌ، - لقيته بين سمع الأرض وبصرها: بأرضٍ خلاء ما بها أحد. |2 - أذُن :- {وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ} |• أعاره سمْعَه: أنصت إليه، - ألقى إليه السَّمْع: أنصت، أصغى، - ثقيل السَّمْع: مصاب بشبه صَمَم، - مَرْكَز تخزين سَمْعيّ: يعمل بواسطة جهاز هاتفيّ، - مُرْهَف السَّمْع: ذو أذن حسّاسة تلتقط الذَّبذبات الضَّعيفة، - وسائل سمعيَّة وبصريَّة: تعتمد على حاستيّ السَّمع والبصر. |• حاسَّة السَّمع: إحدى الحواسّ الخمس الظَّاهرة، وهي حاسّة في الأذن تُدرك بها الأصوات :-فقد سمْعَه في حادث، - هل العين بعد السَّمع تكفي مكانةً ... أم السَّمع بعد العين يهدي كما تهدي.


- اسَّمَّعَ إلى يَسَّمَّع ، فهو مُسَّمِّع ، والمفعول مُسَّمَّعٌ إليه | • اسَّمَّعَ إلى الكلام تسمَّع، أصغى إليه خفيةً :- {لاَ يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلإِ الأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ}: لا يسترقون السَّمعَ.


- سامِع ، جمع سامعون وسَمَعة وسُمّاع، مؤ سامعة: اسم فاعل من سمِعَ/ سمِعَ إلى/ سمِعَ لـ. |• السَّامِع: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: المُدرِك للأصوات، الذي يسمع السِّرَّ والنَّجوى، والجهر والخفت، والنّطق والسّكون، والذي يقبل الدّعاء ويجيبه. |• السَّامعة: الأذن. |• السَّامعان: الأذنان.


- سَمَّاعة :- مؤنَّث سَمّاع. |2 - آلة في الهاتف، يُرسلُ بها الحديث ويُسمعُ :-رفع سمّاعة الهاتف.|3 - جزء يُسمع الصَّوت بواسطته في المذياع ونحوه. |4 - (طب) آلة لتقوية السّمْع توضع بالقرب من الأذن أو داخلها. |5 - (طب) آلة يسمع بها الطَّبيبُ نبضَ القلب ونحوه :-وضع الطَّبيبُ السَّمَّاعةَ على صدر المريض.


- سَمّاع :- صيغة مبالغة من سمِعَ/ سمِعَ إلى/ سمِعَ لـ: كثير الاستماع لما يقال :- {سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ} .|2- جاسوس، مَنْ يسمع بفضول :-جاري سمَّاع لكلِّ ما أقوله.


- استماع :مصدر استمعَ/ استمعَ إلى/ استمعَ لـ |• جَلْسَة استماع: لقاء يتمّ بقصد الاستماع إلى الآخرين لمعرفة آرائهم وجمع المعلومات منهم. |• قسم الاستماع: قسم في الإذاعة مهمَّته الاستماع إلى الإذاعات العالميّة وتسجيل موادّها الإخباريَّة وإعداد تقارير فوريَّة عنها.


- سُمْعة :صِيت، ما يُسمَع عن شخص من ذِكر حسن أو سيّئ، تقييم عام لما يتمتّع به الشَّخص من إيجابيّات أو سلبيَّات :-مؤسّسة تتمتَّع بسُمْعَة طيِّبة، - السُّمْعة الحسنة خيرٌ من الذهب [مثل أجنبيّ]: يماثله في المعنى المثل العربيّ: الثَّنا خَيْرٌ من الغنى |• حطَّ من سُمعته: حقّره، - سُمْعَة عطِرة: مشرِّفة، نظيفة، - فعل ذلك رِياءً وسُمْعَةً: ليراه النَّاسُ ويسمعوا به، - لطّخ سمعةَ فلان: شانه، عابه، وأساء إليه.


- سَماع :- مصدر سمِعَ/ سمِعَ إلى/ سمِعَ لـ |• قالوا ذلك سماع أذني: وأنا سامعهم، - هذا أمر ذو سماع: يليق أن يسمع. |2 - غناء، كلُّ ما التذَّته الأذنُ من صوت حسن :-باتوا في لهوٍ وسماع |• مَجْلِس السَّماع: مجلس الغناء. |3 - (العلوم اللغوية) ما يستعمل على غير قياس لأنّه سمع من العرب، خلاف القياس.


- سمَّعَ / سمَّعَ بـ يسمِّع ، تسميعًا ، فهو مُسمِّع ، والمفعول مُسمَّع | • سمَّعه شيئًا أسمعه إيّاه، جعله يسمعه :-سمّعه حديثًا/ صوتًا/ كلامًا/ أغنيةً.|• سمَّع القصيدةَ ونحوَها: ألقاها عن حفظ :-سمّع درْسًا، - حصَّة تسميع النّصوص.|• سمَّع بفلانٍ: شهَره وفضحه، نشر عيوبَه :-سمَّع به في النَّاس.


- سَمَاعِ :اسم فعل أمر بمعنى اسمعْ :-قال الوالد لابنه: سماعِ النَّصيحة، وإلاَّ ندمتَ.


- سَماعِيّ :- اسم منسوب إلى سَماع. |2 - (الموسيقى) قطعة موسيقيّة تشبه المطلع تخضع في تأليفها لتركيب خاصّ |• قالب سماعيّ: قالب موسيقيّ. |3 - (العلوم اللغوية) ما سُمع عن العرب، خلاف القياسيّ :-جموع/ مصادر سماعيَّة.


- تسمَّعَ / تسمَّعَ إلى / تسمَّعَ لـ يتسمَّع ، تسمُّعًا ، فهو مُتسمِّع ، والمفعول مُتسمَّعٌ إليه | • تسمَّع الطَّبيبُ فحص المريضَ بأُذنه أو بالسّمّاعة. • تسمَّعَ إليه/ تسمَّعَ له: استمع، أصغى إليه خفيةً :-تسمَّع إلى محدِّثه، - يتسمَّع الأخبارَ قبل ذيوعها.


- مَسامِعُ، مفرد مِسْمَع ومِسْمَعة: آذان :-بلغ مَسامِعي ما قيل عنِّي |• على مَسامِعه: بحيث يسمع.


- استمعَ / استمعَ إلى / استمعَ لـ يستمع ، استماعًا ، فهو مُستمِع ، والمفعول مُستَمَع | • استمع الكلامَ/ استمع إلى الكلام/ استمع للكلام أصغى إليه وأحسن الاستماع :-استمع لمحدِّثه/ لوشاية الواشين، - لا تستمع إلى واحد ثم تحكم على اثنين [مثل أجنبيّ]: يماثله في المعنى المثل العربي: آسِ بين الخصوم، - {وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْءَانُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ} .


- مِسْمَاع :سمَّاعة؛ آلة يستخدمها الأشخاصُ الذين يعانون من مشكلة السَّمع.


- سَمْعيّ :اسم منسوب إلى سَمْع. |• العَصَب السَّمعيّ: (التشريح) من الأزواج الجمجميّة الثَّمانية التي تنشقّ من العصب القوقعيّ والعصب الدَّهليزيّ :-فوق سمعيّ.


- مُسْتَمِع :- اسم فاعل من استمعَ/ استمعَ إلى/ استمعَ لـ. |2 - مَنْ يستمع إلى الإذاعة ونحوها :-أُعجب المستمعون بحديثه.|3 - مَنْ يُسجِّل اسمه في الجامعة لحضور المحاضرات دون الحصول على مؤهّل جامعيِّ.


- تسامعَ / تسامعَ بـ يتسامع ، تسامُعًا ، فهو مُتسامِع ، والمفعول مُتَسامَع | • تسامع النَّاسُ الكلامَ/ تسامع النَّاسُ بالكلامِ سمعه بعضُهم من بعض وتناقلوه بينهم. |• تسامع النَّاسُ بالشَّخص: شاع عَيْبُه بينهم.


- سَمْع ، جمع أسْماع (لغير المصدر).|1- مصدر سمِعَ/ سمِعَ إلى/ سمِعَ لـ |• أمُّ السَّمْع: الدّماغ، - استرق السَّمْع: تسمَّع خِفْيَةً، - تحت سمع النَّاس وبصرهم: جهارًا، في حضور النَّاس، - ساء سمعًا فأساء إجابة: لم يسمع حسنًا، - سمع الأرض وبصرها: طولها وعرضها، - سمعًا وطاعةً: سمعتُ ما قُلتَ وسأطيعك، - سمْعك إلىَّ: أصغِ إلىَّ، - سمعٌ وطاعةٌ: أمري سمعٌ وطاعةٌ، - لقيته بين سمع الأرض وبصرها: بأرضٍ خلاء ما بها أحد. |2 - أذُن :- {وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ} |• أعاره سمْعَه: أنصت إليه، - ألقى إليه السَّمْع: أنصت، أصغى، - ثقيل السَّمْع: مصاب بشبه صَمَم، - مَرْكَز تخزين سَمْعيّ: يعمل بواسطة جهاز هاتفيّ، - مُرْهَف السَّمْع: ذو أذن حسّاسة تلتقط الذَّبذبات الضَّعيفة، - وسائل سمعيَّة وبصريَّة: تعتمد على حاستيّ السَّمع والبصر. |• حاسَّة السَّمع: إحدى الحواسّ الخمس الظَّاهرة، وهي حاسّة في الأذن تُدرك بها الأصوات :-فقد سمْعَه في حادث، - هل العين بعد السَّمع تكفي مكانةً ... أم السَّمع بعد العين يهدي كما تهدي.


- سمِعَ / سمِعَ إلى / سمِعَ لـ يَسمَع ، سماعًا وسَمْعًا ، فهو سامِع وسميع ، والمفعول مَسْموع | • سمِع الصَّوتَ أدركه بحاسّة الأذن :-سمِعتُ ما قلت، - {إِنَّا سَمِعْنَا قُرْءَانًا عَجَبًا} - {حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللهِ} |• اسْمَعْ غير مُسْمَع: غير مقبول ما تقول، اسمع لا أُسمِعْتَ، - رَجُلٌ مسموع الكلمة: مُطاعٌ محتَرم الرَّأي. |• سمِع الكلامَ: تدبَّره، فهم معناه وأدركه :- {فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ} - {قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لاَ يَسْمَعُونَ} .|• سمِع إلى أستاذه/ سمِع لأستاذه: أصغى إليه وأنصت :-سمِع لمحدِّثه/ لمعلِّمه، - سمِع إلى نصائح والده:-? ألقى السَّمْعَ/ أطرق السَّمْعَ: أنصتَ، - اسمع الطََّرف الآخر: لا يجوز الحكم على أحد دون سماع أقواله. |• سمِعَ لسيِّده: أطاعه، استجاب له :-اسمع لوالديك، - أُوصِيكُمْ بِتَقْوَى اللهِ وَالسَّمْعِ وَالطَّاعَة [حديث]، - {وَإِنْ تَدْعُوهُمْ إِلَى الْهُدَى لاَ يَسْمَعُوا} .|• سمِع اللهُ لمن حَمِدَه: تقبَّل دعاءَه :- {إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ} .


- سمَّعَ / سمَّعَ بـ يسمِّع ، تسميعًا ، فهو مُسمِّع ، والمفعول مُسمَّع | • سمَّعه شيئًا أسمعه إيّاه، جعله يسمعه :-سمّعه حديثًا/ صوتًا/ كلامًا/ أغنيةً.|• سمَّع القصيدةَ ونحوَها: ألقاها عن حفظ :-سمّع درْسًا، - حصَّة تسميع النّصوص.|• سمَّع بفلانٍ: شهَره وفضحه، نشر عيوبَه :-سمَّع به في النَّاس.


- السمْع: سمْع الإنسان، يكون واحدا وجمعا كقوله تعالى: " ختم الله على قلوﺑﻬم وعلى سمْعهمْ " لأنّه في الأصل مصدر قولك: سمعْت الشيء سمْعا وسماعا. وقد يجمع علىأسْما ع، وجمع الأسْماعأسامع. وقولهم: سمْعك إليّ، أي اسْمعْ منّي. وكذلك قولهم: سماع، أي اسْمعْ، مثل دراك ومناع، بمعنىأدْركْ وامْنعْ. وتقول:فعله رياء وسمْعة، أي ليراه الناس وليسمعوا به. واسْتمعْت كذا، أي أصغيت، وتسمّعْت إليه. فإذا أدغمت قلت اسّمّعْت إليه. وقرئ: " لا يسّمّعون إلى الملأ الأعلى " . يقال: تسمّعْت إليه، وسمعْت إليه، وسمعْت له، كلّه بمعنى. وتسامع به الناس. وأسْمعه الحديث وسمّعه، أي شتمه. وقوله تعالى: " واسْمعْغير مسْم ع " . وقوله تعالى: "أبْصرْ به وأسْمعْ " ، أي ما أبصره وأسْمعه، على التعجّب. والمسْمعة: المغنّية. والسمْع بالكسر: الصيت والذكر الجميل. يقال: ذهب سمْعه في الناس. ويقال أيضا: اللهمّ سمْعا لا بلْغا، وسمْعا لا بلْغا، أي نسْمع به ولا يتمّ. والسمْع أيضا: سبْع مركّب، وهو ولد الذئب من الضبع. وفي المثل:أسْمع من السمْع الأزلّ، وربما قالوا:أسْمع من سمْ ع. قال الشاعر: تراه حديد الطرْفأبْلج واضحا ...أغرّطويل الباعأسْمع من سمْع وسمّع به، أي شهّره. والتسْميع: التشنيع. ويقال أيضا: سمّع به، إذا رفعه من الخمول ونشر ذكره. وسمّعه الصوت وأسْمعه. والسامعة: الأذن: قال طرفة يصف أذنيْ ناقته: مؤلّلتان تعْرف العتْق فيهما ...كسامعتيْ شاة بحومْل مفْرد بالكسر وكذلك المسْمع : يقال: فلان عظيم المسْمعيْن. والمسْمع أيضا: عروة تكون في وسط الغرْب، يجْعل فيها حبل ليعدّل الدلو. قال الشاعر: نعدّل ذا الميْل إذ رامنا ... كما عدّل الغرْب بالمسْمع يقال منهأسْمعْت الدلْو، إذا جعلت لها مسْمعا. والسميع: السامع. والسميع: المسْمع. قال عمرو بن معدي كرب:أمنْ ريْحانة الداعي السميع ... يؤرّقني وأصْحابي هجوع قال أبو زيد: امرأة سمْعنّة نظْرنّة بالضم، وهي التي إذا تسمّعتْ أو تبصرتْ فلم تر شيئا تظنّتْه تظنّيا. والسمعْمع: الصغير الرأس، وهوفعلْعل.


- ,أخفى,أسر,أضمر,ستر,كتم,كن,


- ,أصم,أعرض,أعرض عن,أهمل,إستخف,إستهتر,إستهزأ,تجاهل,ترك,تغابى,تغافل,طرش,


- Allah has heard


- heard




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.