المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: والأون
جذر الكلمة: أون

- الأَوْنُ: الدَّعَةُ والسكينةُ والرِّفْقُ. أُنْتُ بالشيء أَوْناً وأُنْتُ عليه، كلاهما: رَفَقْت. وأُنْتُ في السير أَوْناً إذا اتّدَعْت ولم تَعْجَل. وأُنْتُ أَوْناً: تَرَفّهْت وتوَدَّعْت: وبيني وبين مكة عشرُ ليالٍ آيناتٌ أَي وادعاتٌ، الياءُ قبل النون. ابن الأَعرابي: آنَ يَؤُونُ أَوْناً إذا اسْتَراحَ؛ وأَنشد: غَيَّر، يا بنتَ الحُلَيْسِ، لَوْني مَرُّ اللَّيالي، واخْتِلافُ الجَوْنِ، وسَفَرٌ كانَ قليلَ الأَوْنِ أَبو زيد: أُنْتُ أَؤُونُ أَوْناً، وهي الرَّفاهية والدَّعَةُ، وهو آئنٌ مثال فاعِلٍ أَي وادعٌ رافِهٌ. ويقال: أُنْ على نفسك أَي ارْفُقْ بها في السير واتَّدِعْ، وتقول له أَيضاً إذا طاشَ: أُنْ على نفسِك أَي اتَّدِعْ. ويقال: أَوِّنْ على قَدْرِك أَي اتَّئِدْ على نحوِك، وقد أَوَّنَ تأْويناً. والأَوْنُ: المَشْيُ الرُّوَيْدُ، مبدل من الهَوْنِ. ابن السكيت: أَوِّنُوا في سَيْرِكم أَي اقْتَصِدوا، من الأَوْنِ وهو الرِّفْقُ. وقد أَوَّنْتُ أَي اقْتَصَدْتُ. ويقال: رِبْعٌ آئنٌ خيرٌ من عَبٍّ حَصْحاصٍ. وتأَوَّنَ في الأَمر: تَلَبَّث. والأَوْنُ: الإعياءُ والتَّعَبُ كالأَيْنِ. والأَوْنُ: الجمَل. والأَوْنانِ: الخاصِرتان والعِدْلان يُعْكَمانِ وجانِبا الخُرج. وقال ابن الأَعرابي: الأَوْنُ العِدْل والخُرْجُ يُجْعل فيه الزادُ؛ وأَنشد: ولا أَتَحَرَّى وُدَّ مَنْ لا يَوَدُّني، ولا أَقْتَفي بالأَوْنِ دُونَ رَفِيقي. وفسره ثعلب بأَنه الرِّفْقُ والدَّعَةُ هنا. الجوهري: الأَوْنُ أَحدُ جانِبَي الخُرج. وهذا خُرْجٌ ذو أَوْنَين: وهما كالعِدْلَيْنِ؛ قال ابن بري: وقال ذو الرمة وهو من أَبيات المعاني: وخَيْفاء أَلْقَى الليثُ فيها ذِراعَه، فَسَرَّتْ وساءتْ كلَّ ماشٍ ومُصْرِمِ تَمَشَّى بها الدَّرْماءُ تَسْحَبُ قُصْبَها، كأَنْ بطنُ حُبْلى ذاتِ أَوْنَينِ مُتْئِمِ. خَيْفاء: يعني أَرضاً مختلفة أَلوان النباتِ قد مُطِرت بِنَوْءِ الأَسدِ، فسَرَّت مَنْ له ماشِيةٌ وساءَت مَنْ كان مُصْرِماً لا إبِلَ له، والدَّرْماءُ: الأَرْنَب، يقول: سَمِنَت حتى سَحَبَت قُصْبَها كأَنّ بَطْنَها بطنُ حُبْلى مُتْئِمٍ. ويقال: آنَ يَؤُونُ إذا استراح. وخُرْجٌ ذو أَوْنَينِ إذا احْتَشى جَنْباه بالمَتاعِ. والأَوانُ: العِدْلُ. والأَوانانِ: العِدْلانِ كالأَوْنَينِ؛ قال الراعي: تَبِيتُ، ورِجْلاها أَوانانِ لاسْتِها، عَصاها اسْتُها حتى يكلَّ قَعودُها قال ابن بري: وقد قيل الأَوانُ عَمُودٌ من أََعْمِدة الخِباء. قال الراعي: وأَنشد البيت، قال الأَصمعي: أقامَ اسْتَها مُقامَ العَصا، تدفعُ البعيرَ باسْتِها ليس معها عصاً، فهي تُحرِّك اسْتَها على البعيرِ، فقولُه عصاها اسْتُها أَي تُحرِّك حِمارَها باسْتِها، وقيل: الأَوانانِ اللِّجامانِ، وقيل: إناءَانِ مَمْلُوءَانِ على الرَّحْل. وأَوَّنَ الرجلُ وتَأَوَّنَ: أَكَلَ وَشَرِبَ حتى صارت خاصِرتاه كالأَوْنَيْنِ. ابن الأَعرابي: شرِبَ حتى أَوَّنَ وحتى عَدَّنَ وحتى كأَنَّه طِرافٌ. وأَوَّنَ الحِمارُ إذا أَكلَ وشربَ وامْتَلأَ بطنُه وامتدَّت خاصِرتاه فصار مثل الأَوْن. وأَوَّنَت الأَتانُ: أَقْرَبَت؛ قال رؤبة: وَسْوَسَ يَدْعُو مُخْلِصاً ربَّ الفَلَقْ سِرّاً، وقد أَوَّنَ تأْوِينَ العُقُقْ. التهذيب: وصفَ أُتُناً وردت الماء فشَرِبت حتى امتلأَت خَواصِرُها، فصار الماءُ مثلَ الأَوْنَيْنِ إذا عُدلا على الدابة. والتَّأَوُّنُ: امْتِلاءُ البَطْنِ، ويُريدُ جمعَ العَقوقِ، وهي الحاملُ مثل رسول ورُسُل. والأَوْنُ: التَّكَلُّفُ للنَّفَقة. والمَؤُونة عند أَبي عليّ مَفْعُلةٌ، وقد ذكرنا أَنها فَعُولة من مأَنْت. والأَوانُ والإوانُ: الحِينُ، ولم يُعلَّ الإوانُ لأَنه ليس بمصدر. الليث: الأَوانُ الحينُ والزمانُ، تقول: جاء أَوانُ البَردِ؛ قال العجاج: هذا أَوانُ الجِدِّ إذْ جَدَّ عُمَرْ الكسائي قال: أَبو جامع هذا إوانُ ذلك، والكلامُ الفتحُ أَوانٌ. وقال أَبو عمرو: أَتَيتُه آئِنةً بعد آئنةٍ (* قوله «آئنة بعد آئنة» هكذا بالهمز في التكملة، وفي القاموس بالياء). بمعنى آوِنة؛ وأَما قول أَبي زيد: طَلَبُوا صُلْحَنا، ولاتَ أَوانٍ، فأَجَبْنا: أَن ليس حينَ بقاء. فإن أَبا العباس ذهب إلى أَن كسرة أَوان ليس إعراباً ولا عَلَماً للجرّ، ولا أَن التنوين الذي بعدها هو التابع لحركات الإعراب، وإنما تقديره أَنّ أَوانٍ بمنزلة إذ في أَنَّ حُكْمَه أَن يُضاف إلى الجملة نحو قولك جئت أَوانَ قام زيد، وأَوانَ الحَجّاجُ أَميرٌ أَي إذ ذاكَ كذلك، فلما حذف المضافَ إليه أَوانَ عَوّض من المضاف إليه تنويناً، والنون عنده كانت في التقدير ساكنة كسكون ذال إذْ، فلما لَقِيها التنوينُ ساكناً كُسِرت النون لالتقاء الساكنين كما كُسِرت الذالُ من إِذْ لالتقاء الساكنين، وجمع الأَوان آوِنةٌ مثل زمان وأَزْمِنة، وأَما سيبويه فقال: أَوان وأَوانات، جمعوه بالتاء حين لم يُكسَّر هذا على شُهْرةٍ آوِنةً، وقد آنَ يَئينُ؛ قال سيبويه: هو فَعَلَ يَفْعِل، يَحْمِله على الأَوان؛ والأَوْنُ الأَوان يقال: قد آنَ أَوْنُك أَي أَوانك. قال يعقوب: يقال فلانٌ يصنعُ ذلك الأَمر آوِنةً إذا كان يَصْنعه مراراً ويدَعه مراراً؛ قال أَبو زُبيد: حَمّال أثقالِ أَهلِ الوُدِّ، آوِنةً، أُعْطِيهمُ الجَهْدَ مِنِّي، بَلْهَ ما أَسَعُ وفي الحديث: مَرَّ النبيُّ، صلى الله عليه وسلم، برجُل يَحْتَلِب شاةً آوِنةً فقال دعْ داعِيَ اللبن؛ يعني أَنه يحْتَلِبها مرة بعد أُخرى، وداعي اللبن هو ما يتركه الحالبُ منه في الضرع ولا يَسْتَقْصيه ليجتمع اللبنُ في الضَّرع إليه، وقيل: إنّ آوِنة جمع أَوانٍ وهو الحين والزمان؛ ومنه الحديث: هذا أَوانُ قطَعَتُ أَبْهَري. والأَوانُ: السَّلاحِفُ؛ عن كراع، قال: ولم أَسمع لها بواحد؛ قال الراجز: وبَيَّتُوا الأَوانَ في الطِّيّاتِ الطِّيّات: المنازِلُ. والإوانُ والإيوانُ: الصُّفَّةُ العظيمة، وفي المحكم: شِبْهُ أَزَجٍ غير مسْدود الوجه، وهو أَعجمي، ومنه إيوانُ كِسْرى؛ قال الشاعر: إيوان كِسْرى ذي القِرى والرَّيحان. وجماعة الإوان أُوُنٌ مثل خِوان وخُوُن، وجماعة الإيوان أَواوِينُ وإيواناتٌ مثل دِيوان ودَواوين، لأَن أَصله إوّانٌ فأُبدل من إحدى الواوَين ياء؛ وأَنشد: شَطَّتْ نَوى مَنْ أَهْلُه بالإيوان. وجماعةُ إيوانِ اللِّجامِ إيواناتٌ. والإوانُ: من أَعْمِدة الخباء؛ قال: كلُّ شيءٍ عَمَدْتَ به شيئاً فهو إوان له؛ وأَنشد بيت الراعي أَيضاً: تبيتُ ورِجْلاها إِوانانِ لاسْتِها. أَي رِجْلاها سَنَدان لاسْتها تعتمد عليهما. والإوانةُ: ركيَّةٌ معروفة؛ عن الهجريّ، قال: هي بالعُرْف قرب وَشْحى والوَرْكاء والدَّخول؛ وأَنشد: فإنَّ على الإوانةِ، من عُقَيْلٍ، فتىً، كِلْتا اليَدَين له يَمينُ.


معجم تاج العروس
الكلمة: والأون
جذر الكلمة: أون

- : (} الأَوْنُ: الدَّعَةُ والسَّكينَةُ والرِّفْقُ) .) يقالُ: {أُنْتُ بالشيءِ} أَوْناً {وأُنْتُ عَلَيْهِ، كِلاهُما: رَفَقْتُ. (و) } الأوْنُ: (المَشْيُ الرُّوَيْدُ) . (قالَ الجوْهرِيُّ: مُبْدلٌ مِن الهَوْنِ؛ وأَنْشَدَ للرَّاجزِ: وسَفَرٌ كانَ قليلَ الأَوْنِ (وَقد أُنَّتْ {أَؤونُ) أَوْناً، كقُلْتُ أَقُولُ قَوْلاً. ويقالُ:} أُنْ على نَفْسِك: أَي ارْفُقْ بهَا فِي السَّيْرِ واتَّدِعْ. (و) الأَوْنُ: (أَحَدُ جانِبَيِ الخُرْجِ) .) تقولُ: خُرْجٌ ذُو! أَوْنَيْنِ، وهما كالعِدْلَيْنِ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ؛ زادَ غيرُهُ: يُعْكَمان. وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: الأوْنُ: العِدْلُ والخُرْجُ يُجْعَلُ فِيهِ الزَّادُ؛ وأَنْشَدَ: وَلَا أَتَحَرَّى وُدَّ مَنْ لَا يَوَدُّني وَلَا أَقْتَفي {بالأَوْنِ دُونَ رَفِيقي وفسَّرَه ثَعْلَب بالرِّفْقِ والدَّعَةِ هُنَا؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي لذِي الرُّمّة: . تَمَشَّى بهَا الدَّرْماءُ تَمْسَحُ قُصْبَها كأَنْ بطنُ حُبْلى ذاتِ} أَوْنَينِ مُتْئِمِ ويقالُ: خُرْجٌ ذُو أَوْنَينِ: إِذا احْتَشَى جَنْباهُ بالمَتاعِ. (و) {أَوْنٌ: (ع) ، وسَيَأْتي لَهُ ثانِياً. (ورَجُلٌ} آيِنٌ) ، كقاتِلٍ: (رافِهٌ وادِعٌ) ؛) نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ. (وثلاثُ ليالٍ {أَوَائِنُ) :) أَي (رَوافِهُ. (وعَشْرُ ليالٍ} آيناتٌ) :) أَي (وَادِعاتٌ) ، الياءُ قَبْلَ النونِ. ( {وأَوَّنَ الحِمارُ} تأْوِيناً: أَكَلَ وشَرِبَ حَتَّى امْتَلأَ بَطْنُهُ) وامْتَدَّتْ خاصِرَتاه فصارَ (كالعِدْلِ) ؛) قالَ رُؤْبَة: وَسْوَسَ يَدْعُو مُخْلِصاً ربَّ الفَلَقْسِرًّا وَقد أَوَّنَ تَأْوِبنَ العُقُقْقالَ الجوْهرِيُّ: يُريدُ جَمْع العَقوقِ، وَهِي الحامِلُ المقرب مثْل رَسُول ورُسُل. وقالَ الأزْهرِيُّ: وصفَ أُتُناً وَرَدَتِ الماءَ فشَرِبَتْ حَتَّى امْتَلأَتْ خَواصِرُها فصارَ الماءُ مثْلَ الأَوْنَينِ إِذا عُدلا على الدابَّةِ، ( {كتَأَوَّنَ) } تَأَوُّناً. ( {والأوَانُ: الحِينُ) .) يقالُ: جاءَ} أَوانُ البرْدِ؛ قالَ العجَّاجُ: هَذَا أَوانُ الجِدِّ إذْ جَدَّ عُمَرْ (ويُكْسَرُ) ، نَقَلَه الكِسائي عَن أَبي جامِعٍ، وَهَكَذَا رَوَى قَوْل أَبي زبيد: طلَبُوا صُلْحَنا ولاتَ أَوانٍ فأَجَبْنا أَنْ ليسَ حينَ بَقاءفلا عبْرَة بقوْلِ شيْخنا إنَّ الكَسْرِ الَّذِي حَكَاه غَريبٌ غَيْر مَرْجوحٍ بل أَنْكَرَه جَماعاتٌ. (ج! آوَنَةٌ) ، كزَمَانٍ وأَزْمِنَةٍ؛ قالَ يَعْقوب: (و) يقالُ: فلانٌ (يَصْنَعُه آوِنَةً و) زادَ أَبو عَمْرٍو: ( {آينَةً؛ إِذا كانَ يَصْنَعُه مِراراً ويَدَعُهُ مِراراً) ؛) قالَ أَبو زُبَيد: حَمَّالُ أَثْقالِ أَهْلِ الوُدِّ آوِنةًأُعْطيهِمُ الجَهْدَ مِنِّي يَلْهَ مَا أَسَعُوفي الحدِيثِ: (مَرَّ برجُلٍ يَحْتَلِب شَاة آوِنةً، فقالَ: دَعْ داعِيَ اللَّبَنِ) ، يعْنِي مرَّةً بَعْدَ أُخْرَى. (و) } الأوانُ: (السَّلاحِفُ) ؛) قالَ كُراعٌ: (وَلم يُسْمَعْ لَهَا بواحِدٍ) ؛) وأَنْشَدَ: وبَيَّتُوا الأَوانَ فِي الطِّيَّاتِ الطِّياتُ: المَنازِلُ. (وذُو {أَوَانٍ: ع بالمَدينَةِ) ، على ساكِنِها أَفْضَل الصَّلاة والسَّلام. وقالَ نَصْر: أَظنُّه مَكاناً يَمانيًّا. ويقالُ أَيْضاً: ذاتُ أَوَانٍ. (} والإِيوانُ، بالكسْرِ: الصُّفَّةُ العَظيمَةُ كالأَزَجِ) ، وَمِنْه {إيوانُ كِسْرَى؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ. وَفِي المُحْكَم: شِبْهُ أَزَجٍ غَيْر مَسْدودِ الوَجْه، وَهُوَ أَعْجمِيٌّ وأَنشدَ الجوْهرِيُّ: شَطَّتْ نَوى مَنْ أَهْلُه} بالإِيوان وقالَ غيرُهُ: إيوانُ كِسْرى ذِي القِرى والرَّيحان (ج {إيواناتٌ} وأَوَاوِينُ) ، مثْلُ دِيوانٍ ودَواوِين، لأنَّ أَصْلَه إِوَّانٌ فأُبْدِلَتْ مِن إحْدى الوَاوَيْن يَاء؛ ( {كالإِوانِ، ككِتابٍ، ج} أُونٌ، بالضَّمِّ) ، كخِوانٍ وخُونٍ، كَمَا فِي الصِّحاحِ. ( {وإِيوانُ اللِّجامِ) ، بالكسْرِ، (جَمْعُهُ إِيواناتٌ. (وَذُو إِيوانٍ) ، بالكسْرِ: (قَيْلٌ مِن) أَقْيالِ ذِي (رُعَيْنٍ) مِن حِمْيَرَ. (} وأَوَانَى، كسَكَارَى: ة بِبَغْدادَ) على عَشرَةِ فَراسِخَ مِنْهَا، بالقُرْبِ مِن مسكنٍ. وقالَ الحافِظُ: قرْيَةٌ نِزهَةٌ ذَات فَواكِه مِن قرى دُجَيْل، وَبهَا قبْرُ مصْعَبِ بنِ الزُّبَيْرِ أَمِير العِراقِ؛ و (مِنْهَا يَحْيَى بنُ الحُسَيْنِ) مُقْرِىءُ بَغْدادَ، وتلميذُ أَبي الكرمِ الشَّهْرَزُورِي، ماتَ سَنَة 606؛ (و) يَحْيَى (بنُ عبدِ اللَّهِ {الأَوانِيَّانِ) ؛) وَمِنْهَا أَيْضاً: أَبو الحَسَنِ مليحُ بنُ رقيةَ عَن عُثْمان بن أَبي شيبَةَ، ذَكَرَه الأَميرُ؛ وأَبو الحَسَنِ عليُّ بنُ أَحمدَ بنِ محمدٍ الضَّرِيرِ كَتَبَ عَنهُ أَبو سعْدٍ السَّمعانيّ ببَغْدادَ، تُوفي بهَا سَنَة 537، رحِمَه اللَّهُ تعالَى، ذَكَرَه ابنُ الأَثيرِ. (و) أَيْضاً: (ة بنواحِي المَوْصِلِ) ، وإِليها نُسِبَ أَبو الحَسَنِ عليُّ بنُ أَحْمَد المَذْكُور قَرِيباً. وإِنَّما غرَّ المصنِّف أنَّ ابنَ الأَثِيرِ ذَكَرَ فِيهِ أَنَّ المَشْهورَ بالمَوْصِلِ، وَهَذَا لَا يلزمُ مِنْهُ أَنْ تكونَ} أَوانَى مِن قرى المَوْصِل، فالصَّحيحُ أنَّ أَوانَى هِيَ قرْيَةٌ واحِدَةٌ، وَهِي الَّتِي مِن أَعْمالِ بَغْدادَ. ( {وأوين) ، وَفِي بعضِ النُّسخِ: أَوايِنُ: (د) ، وَهُوَ الصَّوابُ، قالَ الهُذَليُّ: فهَيْهاتَ ناسٌ من أُناسٍ دِيارُهم دُفاقٌ ودارُ الآخَرينَ} أَوايِنُ ( {وأَوْنٌ: ع) ، وَهَذَا قَدْ تَقدَّمَ لَهُ فِي أَوَّل هَذَا الحَرْف فَهُوَ تِكْرارٌ مِنْهُ. (و) يقالُ: (} أَوِّنْ على قَدْرِكَ) ، أَي (اتَّئِد على نحوِكَ) . (وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: ( {آنَ} يَؤُونُ {أَوْناً: إِذا اسْتَراحَ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ. (} وأَوَّنَ فِي سَيْرِهِ: اقْتَصَدَ؛ عَن ابنِ السِّكِّيت. (ويقالُ: رِبْعٌ آئنٌ خيرٌ مِن ربعٍ حَصْحاصٍ. ( {وتأَوَّنَ فِي الأَمْرِ: تَلَبَّثَ. (} والأَوْنُ: الإِعْياءُ كالتَّعَبِ. (! والأوْنانِ: الخاصِرتانِ. ( {والأوانانِ: العِدْلانِ،} كالأوْنَيْنِ؛ قالَ الرَّاعِي: (تَبِيتُ ورِجْلاها {أَوانانِ لاسْتِها عَصاها اسْتُها حَتَّى يكلَّ قَعودُهاقالَ ابنُ بَرِّي: وقيلَ:} الأَوانُ: عَمُودٌ مِن أَعْمِدَةِ الخِباءِ. وقيلَ: {الأَوانانِ: اللِّجامَانِ. وقيلَ:} إناآنِ مَمْلُوآنِ على الرَّحْلِ. وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: شرِبَ حَتَّى {أَوَّنَ وَحَتَّى عَدَّنَ وَحَتَّى كأَنَّه طِرافٌ؛ كُلّه بمعْنًى. } وأَوَّنَت الأَتانُ: أَقْرَبَت. {والأَوْنُ: التَّكَلُّفُ للنَّفَقةِ. } والمَؤُنَةُ عنْدَ أَبي عليَ مَفْعُلة مِن ذلِكَ؛ وقيلَ: هِيَ فَعِيلَة مِن مَأَنْت؛ كَمَا سَيَأْتِي إِن شاءَ اللَّهُ تعالَى. وكلُّ شيءٍ عَمَدْتَ بِهِ شَيْئا فَهُوَ {إوانٌ لَهُ بالكسْرِ. } والإِوانَةُ: ركيَّةٌ مَعْروفَةٌ، عَن الهَجَريِّ، قالَ: هِيَ بالعُرْفِ قرْبَ وَشْحى والوَرْكاءِ والدَّخول؛ وأَنْشَدَ: فإنَّ على {الإِوانةِ من عُقَيْلٍ فَنًى كِلْتا اليَدَين لَهُ يَمينُوقالَ نَصْر: هُوَ مِن مِياهِ بَني عُقَيْلٍ.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: والأون
جذر الكلمة: أون

- ـ الأَوْنُ: الدَّعَةُ، والسَّكينَةُ، والرِّفْقُ، والمَشْيُ الرُّوَيْدُ، وقد أُنْتُ أُونُ، وأحدُ جانِبَيِ الخُرْجِ، ـ وع. ـ ورجلٌ آيِنٌ: رافِهٌ وادِعٌ. ـ وثلاثُ ليالٍ أوَائِنُ: روافِهُ. ـ وعَشْرُ ليالٍ آيِناتٌ: وادِعاتٌ. ـ وأوَّنَ الحِمارُ تأوِيناً: أَكَلَ وشَرِبَ حتى امْتَلأَ بَطْنُهُ كالعِدْلِ، ـ كتَأَوَّنَ. ـ والأوانُ: الحِينُ، ويُكْسَرُ ـ ج: آونَةٌ. ـ ويَصْنَعُه آوِنَةً وآيِنَةً: إذا كان يَصْنَعُه مِراراً، ويَدَعُهُ مِراراً، والسَّلاحِفُ، ولم يُسْمَعْ لَها بواحدٍ. ـ وذو أوَانٍ: ع بالمَدينَةِ. ـ والإِيوانُ، بالكسرِ: الصُّفَّةُ العَظيمَةُ كالأزَجِ ـ ج: إيواناتٌ وأواوينُ، ـ كالإِوانِ، ككِتابٍ ـ ج: أُونٌ، بالضم. ـ وإيوانُ اللجامِ: جَمْعُهُ إيواناتٌ. ـ وذو إيوانٍ: قَيْلٌ من رُعَيْنٍ. ـ وأوانَى، كسَكَارَى: ة ببَغْدَادَ، منها: يَحْيَى بنُ الحُسَيْنِ، وابنُ عبدِ الله الأوانِيَّانِ، ـ وة بنَواحي المَوْصِلِ. ـ وأَوايِنُ: د. ـ وأوْنٌ: ع. ـ وأوِّنْ على قَدْرِكَ: اتَّئِدْ على نحوِكَ.


المعجم الوسيط
الكلمة: والأون
جذر الكلمة: أون

- أَوَّنَتِ الحامل: عظُم بطنها لقرب ولادتها.|أَوَّنَتِ الرجل والدابَّةُ: أَكل وشرب حتى صار جانباه كالأُونَين: العِدلين.|أَوَّنَتِ تَمَهَّل., الإيوان : الإوَان.| ومنه إيوان كسرى. والجمع : أواوين، وإيوانات.| (انظر: أون) ., الأَوَانُ : الحِين. يقال: جاءَ أَوانُ البرْد.|الأَوَانُ العِدْلُ.|الأَوَانُ العمود. والجمع : آوِنة., الإوان، والإيوان : مجلسٌ كبيرٌ على هيئة صُفَّة واسعة، لها سقفٌ محمولٌ من الأمام على عَقْد، يجلس فيها كِبَار القَوْم. والجمع : أُون، على التخفيف .


المعجم الغني
الكلمة: والأون
جذر الكلمة: أون

- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| أُنْتُ، أَؤونُ، مصدر أوْنٌ.|1- آن على نَفْسِهِ : تَرَفَّقَ بِهَا.|2- آن الضَّيْفُ :اِسْتَرَاحَ.|3- آنَ التّاجِرُ : صار في سَعَةٍ مِنَ العَيْشِ., (مصدر آنَ).|1- أجَابَ فِي أَوْنِهِ : فِي أَوانِهِ، حِينِهِ.|2- عَامَلَهُ بأوْنٍ : بِرِفْقٍ.|3- تَكَلَّمَ بِأَوْنٍ : بِهُدُوءٍ.|4- وَجَدَهُ يَمْشِي عَلَى أوْنٍ : عَلَى مَهْلٍ.5- اِتَّكَأَ عَلَى أوْنِهِ : عَلَى خاصِرَتِهِ.


معجم مختار الصحاح
الكلمة: والأون
جذر الكلمة: أون

- أون: (الْأَوَانُ) الْحِينُ وَالْجَمْعُ (آوِنَةٌ) مِثْلُ زَمَانٍ وَأَزْمِنَةٍ يُقَالُ هُوَ يَفْعَلُ ذَلِكَ الْأَمْرَ (آوِنَةً) إِذَا كَانَ يَفْعَلُهُ مِرَارًا وَيَدَعُهُ مِرَارًا وَ (الْإِوَانُ) وَ (الْإِيوَانُ) بِكَسْرِ أَوَّلِهِمَا الصُّفَّةُ الْعَظِيمَةُ كَالْأَزَجِ وَمِنْهُ إِيوَانُ كِسْرَى، وَجَمْعُ الْإِوَانِ (أُونٌ) مِثْلُ خِوَانٍ وَخُونٍ. وَجَمْعُ الْإِيوَانِ (إِيوَانَاتٌ) وَ (أَوَاوِينُ) مِثْلُ دِيوَانٍ وَدَوَاوِينَ لِأَنَّ أَصْلَهُ إِوَانٌ فَأُبْدِلَتْ مِنْ إِحْدَى الْوَاوَيْنِ يَاءً.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: والأون
جذر الكلمة: أون

- نالأوْ : الدعة والسكينة والرفق. تقول منه: أنْتأيونأوْنا. ورجل آين، أي رافه وادع. والأوْن أيضا: المشْي الرويد. ويقال:أن على نفسك، أي ارْفقْ في السير واتّدعْ. وبيننا وبين مكة ثلاث ليا ل أوائن، أي روافه، وعشر ليال آينات، أي وادعات. والأوْن: أحد جانبي الخرْج. تقول: خرْج ذوأوْنيْن، وهما كالعدْليْن. والأوْن: العدْل. ومنه قولهم:أوّن الحمار، إذا أكل وش رب وامتلأ بطنه وامتدّت خاصرتاه فصار مثل الأوْن. والأوان: ألحين، والجمع آونة، مثل زمان وأزمْنة. قال أبو زبيد: حمّالأثْقال أهل الودّ آونة ... أعطيهم الجهْد منّي بلْه ماأسع والإوان والإيوان: الصّفّة العظيمة كالأزج ومنه إيوان كسرى. وقال: شطّتْ نوى من أهله بالإيوان وجمع الإوان أون، وجمع الإيوان إيوانات وأواوين.



الأكثر بحثاً