أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- العَبُّ: شُرْبُ الماء من غير مَصٍّ؛ وقيل: أَن يَشْرَبَ الماءَ ولا يَتَنَفَّس، وهو يُورِثُ الكُبادَ. وقيل: العَبُّ أَن يَشْرَبَ الماءَ دَغْرَقَةً بلا غَنَثٍ. الدَّغْرَقَةُ: أَن يَصُبَّ الماءَ مرة واحدة. والغَنَثُ: <ص:573> أَن يَقْطَعَ الجَرْعَ. وقيل: العَبُّ الجَرعُ، وقيل: تَتابُعُ الجَرْعِ. عَبَّه يَعُبُّه عَبّاً، وعَبَّ في الماءِ أَو الإِناءِ عَبّاً: كرَع؛ قال: يَكْرَعُ فيها فَيَعُبُّ عَبّا، * مُحَبَّـباً، في مائها، مُنْكَبَّا(1) (1 قوله «محبباً في مائها الخ» كذا في التهذيب محبباً، بالحاء المهملة بعدها موحدتان. ووقع في نسخ شارح القاموس مجبأ، بالجيم وهمز آخره ولا معنى له هنا وهو تحريف فاحش وكان يجب مراجعة الأصول.) ويقال في الطائر: عَبَّ، ولا يقال شرِبَ. وفي الحديث: مُصُّوا الماءَ مَصّاً، ولا تَعُبُّوه عَبّاً؛ العَبُّ: الشُّرْبُ بلا تَنَفُّس، ومنه الحديث: الكُبادُ من العبِّ. الكُبادُ: داءٌ يعرض للكَبِدِ. وفي حديث الحوض: يَعُبُّ فيه مِـيزابانِ أَي يَصُبّانِ فلا يَنْقَطِـعُ انْصِـبابُهما؛ هكذا جاء في رواية؛ والمعروف بالغين المعجمة والتاء المثناة فوقها. والحمامُ يَشْرَبُ الماء عبّاً، كما تَعُبُّ الدَّوابُّ. قال الشافعي: الحمامُ من الطير ما عَبَّ وهَدَر؛ وذلك ان الحمام يَعُبُّ الماء عَبّاً ولا يَشرب كما يشرب الطَّير شيئاً فشيئاً. وعَبَّتِ الدَّلْوُ: صَوَّتَتْ عند غَرْفِ الماء. وتَعَبَّبَ النبيذَ: أَلَحَّ في شُرْبه، عن اللحياني. ويقال: هو يَتَعَبَّبُ النبيذ أَي يَتَجَرَّعُه. وحكى ابن الأَعرابي: أَن العرب تقول: إِذا أَصابت الظِّباءُ الماءَ، فلا عَبابَ، وإِن لم تُصِـبْهُ فلا أَباب أَي إِن وَجَدَتْه لم تَعُبَّ، وإِن لم تجده لم تَـأْتَبَّ له، يعني لم تَتَهَيَّـأْ لطلبه ولا تشربه؛ من قولك: أَبَّ للأَمر وائْتَبَّ له: تَهَيَّـأَ. وقولهم: لا عَبابَ أَي لا تَعُبّ في الماء، وعُبَابُ كلّ شيء: أَوَّلُه. وفي الحديث: إِنَّا حَيٌّ من مَذحِجٍ، عُبَابُ سَلَفِها ولُبابُ شرَفِها. عُبابُ الماءِ: أَوَّلهُ ومُعْظَمُه. ويقال: جاؤوا بعُبابهِم أَي جاؤوا بأَجمعهم. وأَراد بسَلَفِهم مَنْ سَلَفَ من آبائهم، أَو ما سَلَفَ من عِزِّهم ومَجْدِهم. وفي حديث علي يصف أَبا بكر، رضي اللّه تعالى عنهما: طِرْتَ بعُبابها وفُزْتَ بحبابها أَي سبَقْتَ إِلى جُمَّة الإِسلام، وأَدْرَكْتَ أَوائلَه، وشَرِبتَ صَفْوَه، وحَوَيْتَ فَضائِلَه. قال ابن الأَثير: هكذا أَخرج الحديث الـهَرَوي والخَطَّابيُّ وغيرُهما من أَصحاب الغريب. وقال بعضُ فُضلاء المتأَخرين: هذا تفسير الكلمة على الصواب، لو ساعدَ النقلُ. وهذا هو حديث أُسَيْدِ بنِ صَفْوانَ، قال: لما مات أَبو بكر، جاءَ عليٌّ فمدحه، فقال في كلامه: طِرْتَ بِغَنائها، بالغين المعجمة والنون، وفُزْتَ بحِـيائها، بالحاءِ المكسورة والياء المثناة من تحتها؛ هكذا ذكره الدارقطني من طُرُق في كتاب: ما قالت القرابة في الصحابة، وفي كتابه المؤتلف والمختلف، وكذلك ذكره ابنُ بَطَّة في الإِبانةِ. والعُبابُ: الخُوصَةُ؛ قال الـمَرّارُ: رَوافِـعَ للـحِمَى مُتَصَفِّفاتٍ، * إِذا أَمْسى، لصَيِّفه، عُبابُ والعُبابُ: كثرة الماءِ. والعُبابُ: الـمَطَرُ الكثير. وعَبَّ النَّبْتُ أَي طال. وعُبابُ السَّيْل: مُعْظمُه وارتفاعُه وكثرته؛ وقيل: عُبابُه مَوجُه. وفي التهذيب: العُبابُ معظم السيل. ابن الأَعرابي: العُبُبُ المياهُ المتدفقة. والعُنْبَبُ (2) (2 قوله «والعنبب» وعنبب كذا بضبط المحكم بشكل القلم بفتح العين في الأول محلى بأل وبضمها في الثاني بدون أل والموحدة مفتوحة فيهما اهـ.): كثرة الماء، عن ابن الأَعرابي؛ وأَنشد: فَصَبَّحَتْ، والشمسُ لم تُقَضِّبِ، * عَيْناً، بغَضْيانَ، ثَجُوجَ العُنْبَبِ <ص:574> ويُرْوى: نجوج. قال أَبو منصور: جعل العُنْبَبَ، الفُنْعَلَ، من العَبِّ، والنون ليست أَصلية، وهي كنون العُنْصَل. والعَنْبَبُ وعُنْبَبٌ: كلاهما وادٍ، سمي بذلك لأَنه يَعُبُّ الماءَ، وهو ثلاثي عند سيبويه، وسيأْتي ذكره. ابن الأَعرابي: العُبَبُ عِنَبُ الثَّعلب، قال: وشجَرَةٌ يقال لها الرَّاءُ، ممدود؛ قال ابن حبيب: هو العُبَبُ؛ ومن قال عِنَبُ الثعلبِ، فقد أَخطأَ. قال أَبو منصور: عِنَبُ الثعلب صحيح ليس بخطإٍ. والفُرْسُ تسميه: رُوسْ أَنْكَرْدَهْ. ورُوسْ: اسم الثعلب؛ وأَنْكَرْدَهْ: حَبُّ العِنَب. ورُوِيَ عن الأَصمعي أَنه قال: الفَنا، مقصور، عِنَبُ الثعلب، فقال عِنَبُ ولم يَقُلْ عُبَبُ؛ قال الأَزهري: وجَدْتُ بيتاً لأَبي وَجْزَة يَدُلُّ على ما قاله ابن الأَعرابي وهو: إِذا تَرَبَّعْتَ، ما بَينَ الشُّرَيْقِ إِلى * أَرْضِ الفِلاجِ، أُولاتِ السَّرْحِ والعُبَبِ(1) (1 قوله «ما بين الشريق» بالقاف مصغراً، والفلاج بكسر الفاء وبالجيم: واديان ذكرهما ياقوت بهذا الضبط، وأنشد البيت فيهما فلا تغتر بما وقع من التحريف في شرح القاموس اهـ.) والعُبَبُ: ضَرْبٌ من النبات؛ زعم أَبو حنيفة أَنه من الأَغْلاثِ. وبَنُو العَبّابِ: قوم من العرب، سُمُّوا بذلك لأَنهم خالَطوا فارِسَ، حتى عَبَّتْ خيلُهم في الفُرات. واليَعْبوبُ: الفَرَسُ الطويلُ السريع؛ وقيل: الكَثير الجَرْيِ؛ وقيل: الجوادُ السَّهْل في عَدْوه؛ وهو أَيضاً: الجَوادُ البعيدُ القَدْرِ في الجَرْي. واليَعْبُوبُ: فرسُ الربيع بن زياد، صفةٌ غالبة. واليَعْبُوبُ: الجَدْوَلُ الكثير الماء، الشديدُ الجِريةِ، وبه شُبِّه الفَرَسُ الطويلُ اليَعْبُوبُ؛ وقال قُسٌّ: عِذْقٌ بساحَةِ حائِرٍ يَعْبُوبِ الحائر: المكان المطمئن الوَسَطِ، المرتفعُ الـحُروف، يكون فيه الماءُ، وجمعه حُورانٌ. واليَعْبوبُ: الطويلُ؛ جَعَلَ يَعْبوباً من نَعْتِ حائر. واليَعبوبُ: السَّحابُ. والعَبِـيبةُ: ضَرْبٌ من الطَّعام. والعَبيبةُ أَيضاً: شرابٌ يُتَّخَذُ من العُرْفُطِ، حُلْوٌ. وقيل: العَبيبةُ التي تَقْطُرُ من مَغافِـيرِ العُرْفُطِ. وعَبيبةُ اللَّـثَى: غُسالَتُه؛ واللَّـثَى: شيءٌ يَنْضَحُه الثُّمامُ، حُلْوٌ كالناطِفِ، فإِذا سال منه شيءٌ في الأَرض، أُخِذَ ثم جُعِلَ في إِناءٍ، وربما صُبَّ عليه ماءٌ، فشُرِب حُلْواً، وربما أُعْقِدَ. أَبو عبيد: العَبِـيبةُ الرائب من الأَلبان؛ قال أَبو منصور: هذا تصحيف مُنْكَر. والذي أَقرأَني الإِياديُّ عن شَمِرٍ لأَبي عبيد في كتاب المؤتلف: الغَبيبةُ، بالغين معجمة: الرائب من اللبن. قال: وسمعت العرب تقول للَّبنِ البَيُّوتِ في السِّقاءِ إِذا رابَ من الغَدِ: غَبِـيبةٌ؛ والعَبيبةُ، بالعين، بهذا المعنى، تصحيف فاضح. قال أَبو منصور: رأَيتُ بالبادية جنساً من الثُّمام، يَلْثَى صَمْغاً حُلْواً، يُجْنى من أَغصانِه ويؤكل، يقال له: لَثَى الثُّمام، فإِن أَتَى عليه الزمانُ، تَناثر في أَصل الثُّمام، فيؤخَذُ بتُرابه، ويُجْعَلُ في ثوب، ويُصَبُّ عليه الماءُ ويُشْخَلُ به أَي يُصَفَّى، ثم يُغْلى بالنارِ حتى يَخْثُرَ، ثم يُؤكل؛ وما سال منه فهو العَبِـيبَة؛ وقد تَعَبَّـبْتُها أَي شَرِبْتُها. وقيل: هو عِرْقُ الصَّمْغِ، وهو حُلْو يُضْرَبُ بمِجْدَحٍ، حتى يَنْضَجَ ثم يُشْرَبَ. والعَبِـيبةُ: الرِّمْثُ إِذا كان في وَطاءٍ من الأَرض. والعُبَّـى، على مثال فُعْلى، عن كراع: المرأَةُ التي لا تَكادُ يموتُ لها ولدٌ. والعُبِّـيَّة والعِـبِّيَّةُ: الكِبْرُ والفَخْرُ. حكى اللحياني: هذه عُبِّيَّةُ قُريشٍ وعِـبِّيَّةُ. ورجل فيه <ص:575> عُبِّيَّة وعِـبِّيَّة أَي كِـبر وفخر. وعِبِّيَّةُ الجاهلية: نَخْوَتُها. وفي الحديث: إِن اللّه وضَعَ عَنْكم عُبِّيَّةَ الجاهلية، وتَعَظُّمَها بآبائها، يعني الكِـبْرَ، بضم العين، وتُكْسَر. وهي فُعُّولة أَو فُعِّيلة، فإِن كان فُعُّولة، فهي من التَّعْبِـيةِ، لأَن المتكبر ذو تكلف وتَعْبِـيَةٍ، خلافُ الـمُسترْسِل على سَجِـيَّتِه؛ وإِن كانت فُعِّيلَة، فهي من عُبابِ الماءِ، وهو أَوَّلُه وارتفاعُه؛ وقيل: إِن الباءَ قُلِـبَتْ ياء، كما فَعَلوا في تَقَضَّى البازي. والعَبْعَبُ: الشَّبابُ التامُّ. والعَبْعَبُ: نَعْمَةُ الشَّبابِ؛ قال العجاج: بعد الجَمالِ والشَّبابِ العَبْعَبِ وشبابٌ عَبْعَبٌ: تامٌّ. وشابٌّ عَبْعَبٌ: مُـمْـتَلِـئُ الشَّباب. والعَبْعَبُ: ثَوْبٌ واسِـعٌ. والعَبْعَبُ: كِساءٌ غليظ، كثير الغَزْلِ، ناعمٌ يُعْمَلُ من وَبَرِ الإِبِلِ. وقال الليث: العَبْعَبُ من الأَكْسِـية، الناعمُ الرقيق؛ قال الشاعر: بُدِّلْتِ، بعدَ العُرْي والتَّذَعْلُبِ، ولُبْسِكِ العَبْعَبَ بعدَ العَبْعَبِ، نَمارِقَ الخَزِّ، فَجُرِّي واسْحَبي وقيل: كِساءٌ مُخَطَّطٌ؛ وأَنشد ابن الأَعرابي: تَخَلُّجَ المجنونِ جَرَّ العَبْعَبا وقيل: هو كساء من صوف. والعَبْعَبَةُ: الصوفةُ الحمراء. والعَبْعَبُ: صَنَمٌ، وقد يقال بالغين المعجمة؛ وربما سمي موضعُ الصنم عَبْعَباً. والعَبْعَبُ والعَبْعابُ: الطويلُ من الناس. والعَبْعَبُ: التَّيسُ من الظِّـباءِ. وفي النوادر: تَعَبْعَبْتُ الشيءَ، وتَوَعَّبْتُه، واستوعبْتُه، وتَقَمْقَمْتُه، وتَضَمَّمْتُه إِذا أَتيتَ عليه كله. ورجلٌ عَبْعابٌ قَبْقابٌ إِذا كان واسِـعَ الـحَلْقِ والجَوْفِ، جليلَ الكلام؛ وأَنشد شمر: بعد شَبابٍ عَبْعَبِ التصوير يعني ضَخمَ الصُّورة، جليلَ الكلام. وعَبْعَبَ إِذا انهزم، وعَبَّ إِذا شرب، وعَبَّ إِذا حَسُنَ وجهُه بعد تَغيُّر، وعَبُ الشمسِ: ضُوءُها، بالتخفيف؛ قال: ورَأْسُ عَبِ الشَّمْسِ الـمَخُوفُ ذِماؤُها(1) (1 قوله «المخوف ذماؤها» الذي في التكملة المخوف ونابها.) ومنهم من يقول: عَبُّ الشمسِ، فيشدِّد الباء. الأَزهري: عَبُّ الشمسِ ضَوءُ الصُّبْح. الأَزهري، في ترجمة عبقر، عند إِنشاده: كأَنَّ فاها عَبُّ قُرٍّ بارِدِ قال: وبه سمي عَبْشَمْسٌ؛ وقولهم: عَبُّ شمسٍ؛ أَرادوا عبدشَمْسٍ. قال ابن شميل في سَعْدٍ: بنو عَبِّ الشَّمْسِ، وفي قريشٍ: بنو عبدِالشمسِ. ابن الأَعرابي: عُبْ عُبْ إِذا أَمرته أَن يَسْتَتِر. وعُباعِبُ: موضع؛ قال الأَعشى: صَدَدْتَ، عن الأَعْداءِ يومَ عُباعِبٍ، * صُدودَ الـمَذاكي أَفْرَعَتْها الـمَساحِلُ وعَبْعَبٌ: اسم رجل.


- العِنَبُ: معروف، واحدتُه عِنَبة؛ ويُجْمَعُ العِنبُ أَيضاً على أَعناب. وهو العِنَباءُ، بالمدّ، أَيضاً؛ قال: تُطْعِمْنَ أَحياناً، وحِـيناً تَسْقِـينْ العِنَباءَ الـمُتَنَقَّى والتِّينْ، كأَنها من ثَمَر البساتِـينْ، لا عَيْبَ، إِلاَّ أَنـَّهنَّ يُلْهِـينْ عن لَذَّةِ الدنيا وعن بعضِ الدِّينْ ولا نظير له إِلاَّ السِّـيَراءُ، وهو ضَرْبٌ من البرود، هذا قول كراع. قال الجوهري: الـحَبَّةُ من العِنَبِ عِنَبةٌ، وهو بناء نادر لأَن الأَغْلَبَ على هذا البناء الجمعُ نحو قِرْد وقِرَدة، وفِـيلٍ وفِـيَلة، وثَوْر وثِوَرَة، إِلاَّ أَنه قد جاءَ للواحد، وهو قليل، نحو العِنَبة، والتِّوَلة، والـحِبَرة، والطِّيبَة، والخِـيَرة، والطِّيَرة؛ قال: ولا أَعرف غيره، فإِن أَردتَ جمعَه في أَدنى العدد، جمعته بالتاءِ فقلت: عِنَبات؛ وفي الكثير: عِنَبٌ وأَعنابٌ. والعِنَبُ: الخَمْر؛ حكاها أَبو حنيفة، وزعم أَنها لغة يمانية؛ كما أَنّ الخمرَ العِنَبُ أَيضاً، في بعض اللغات؛ قال الراعي في العنب التي هي الخمر: ونازَعَني بها إِخوانُ صِدْقٍ * شِواءَ الطَّيْرِ، والعِنَبَ الـحَقِـينَا ورجل عَنَّابٌ: يبيع العِنَب. وعانِبٌ: ذو عِنَب؛ كما يقولون: تامِرٌ ولابِنٌ أَي ذو لَبَن وتَمْر. ورجل مُعَنَّبٌ، بفتح النون: طويل. وإِذا كان القَطِرانُ غليظاً فهو: مُعَنَّبٌ؛ وأَنشد: لو أَنّ فيه الـحَنْظَلَ الـمُقَشَّبا، * والقَطِرانَ العاتِقَ الـمُعَنَّبا والعِنَبةُ: بَثْرة تَخْرُجُ بالإِنسان تُعْدِي(1) (1 قوله «تعدي» كذا بالمحكم بمهملتين من العدوى وفي شرح القاموس تغذي بمعجمتين من غذي الجرح إِذا سال.). وقال الأَزهري: تَسْمَئِدُّ، فتَرِمُ، وتَمْتَلِـئُ ماء، وتُوجِـع؛ تأْخُذُ الإِنسانَ في عَيْنه، وفي حَلْقه؛ يقال: في عينه عِنَبة.والعُنَّابُ: من الثَّمَر، معروف، الواحدة عُنَّابةٌ. ويقال له: السَّنْجَلانُ، بلسان الفرس، وربما سمي ثَمر الأَراك عُنَّاباً. والعُنَّابُ: العَبِـيراءُ، والعُنَابُ: الجُبَيْلُ (2) (2 قوله «والعناب الجبيل إلخ» هذا وما بعده بوزن غراب وما قبله بوزن رمان كما في القاموس وغيره.) الصغير الدقيقُ، المنتصبُ الأَسْوَدُ. والعُنَابُ: النَّبكةُ الطويلةُ في السماءِ الفاردة، الـمُحدَّدةُ الرأْس، يكون أَسودَ وأَحمر، وعلى كل لون يكون؛ والغالبُ عليه السُّمْرة، وهو جبلٌ طويل في السماءِ، لا يُنْبت شيئاً، مُسْتدير. قال: والعُنابُ واحدٌ. قال: ولا تَعُمّه أَي لا تَجْمعه، ولو جَمَعْتَ لقلتَ: العُنُب؛ قال الراجز: كَمَرَةٌ كأَنها العُنابُ <ص:631> والعُنَاب: وادٍ. والعُنَابُ: جبل بطريق مكة؛ قال الـمَرَّار: جَعَلْنَ يَمينَهُنّ رِعانَ حَبْسٍ، * وأَعْرَضَ، عن شَمائِلها، العُنَابُ(1) (1 قوله «رعان حبس» بكسر الحاء وفتحها كما ضبط بالشكل في المحكم وبالعبارة في ياقوت وقال هو جبل لبني أسد. ثم قال قال الأصمعي في بلاد بني أسد الحبس والقنان وأبان أي كسحاب فيهما إلى الرمة والحميان حمى ضرية وحمى الربذة والدو والصمان والدهناء في شق بني تميم فارجع إليه.) والعُنَابُ، بالتخفيف: الرجلُ العظيمُ الأَنْفِ؛ قال: وأَخْرَقَ مَبْهُوتِ التَّراقِـي، مُصَعَّدِ الـ * ـبَلاعِـيمِ، رِخْوِ الـمَنْكِـبَيْنِ، عُنَاب والأَعْنَبُ: الأَنفُ الضَّخْم السَّمِجُ. والعُنَابُ: العَفَلُ. وعُنابُ المرأَة: بَظْرُها؛ قال: إِذا دَفَعَتْ عنها الفَصيلَ برجْلِها، * بَدَا، من فُروجِ البُرْدَتَيْنِ، عُنابُها وقيل: هو ما يُقْطَعُ من البَظْرِ. وظَبْيٌ عَنَبَانٌ: نشيطٌ؛ قال: كما رأَيتَ العَنَبانَ الأَشْعَبا، * يوماً، إِذا رِيعَ يُعَنِّي الطَّلَبا الطَّلَب: اسمُ جمع طالبٍ. وقيل: العَنَبانُ الثَّقيلُ من الظِّباءِ، فهو ضِدّ؛ وقيل: هو الـمُسِنُّ من الظِّباءِ، ولا فعل لهما؛ وقيل: هو تَيْسُ الظِّباءِ، وجمعُه عِنْبانٌ. والعُنْبَبُ: كثرةُ الماءِ؛ وأَنشد ابن الأَعرابي: فَصَبَّحَتْ، والشمسُ لم تَقَضَّبِ، * عَيْناً بغَضْيانَ ثَجُوجَ العُنْبَبِ ويروى: تُقَضِّبِ، ويُرْوَى: نَجُوج. وعُنْبَبٌ: موضع؛ وقيل: وادٍ؛ ثلاثيٌّ عند سيبويه. وحمله ابن جني على أَنه فُنْعَل؛ قال: لأَنه يَعُبُّ الماءَ، وقد ذكر في عبب. وعَنَّابٌ: اسم رجل. وعَنَّابُ بن أَبي حارثة (2) (2 قوله«وعناب بن أبي حارثة» كذا في الصحاح أيضاً وقال الصاغاني: هو تصحيف. والصواب عتاب بمثناة فوقيه وتبعه المجد.): رجلٌ من طَيٍّ. والعُنابةُ: اسم موضع؛ قال كثير عزة: وقُلْتُ، وقد جَعَلْنَ بِراقَ بَدْرٍ * يَميناً والعُنابةَ عن شِمالِ وبئر أَبي عِنَبة، بكسر العين وفتح النون، وردت في الحديث: وهي بئر معروفة بالمدينة، عَرَضَ رسولُ اللّه، صلى اللّه عليه وسلم، أَصحابَه عندَها لـمَّا سار إِلى بَدْرٍ. وفي الحديث ذكر عُنابةَ ، بالتخفيف: قارةٌ سوداءُ بين مكة والمدينة، كان زينُ العابدين يسكنها.


- : ( {العَبُّ: شُرْبُ المَاء) من غَيْر مَصَ. وَقيل: أَنْ يَشْرَبَ المَاءَ ولَا يَتَنَفَّس. ومِنْه الحدِيثُ: (الكُبَادُ مِنَ العَبِّ) وَهُوَ دَاءٌ يَعْرِضُ للكَبِد. (أَو الجَرْعُ أَو تَتَابُعُهُ) أَي الجَرْع. وَقيل، العَبّ: أَن يَشْرَبَ المَاءَ دَغْرَقَةً بلَا غَنَثٍ. الدَّغْرَقَةُ: أَنْ يَصُبَّ المَاءَ مَرَّةً وَاحِدَةً والغَنَثُ أَنْ يَقْطَعَ الجَرْعَ. (والكَرْعُ) . يُقَال:} عَبَّ فِي المَاءِ أَو الإِنَاءِ {عَبًّا إِذَا كَرَعَ، قَالَ: يَكْرَعُ فِيهَا} فَيعُبُّ عَبَّا مُحَبَّباً فِي مَائِها مُنْكَبَّا وَيُقَال فِي الطَّائِرِ: عَبَّ، وَلَا يُقَالُ: شَرِب. وَفِي الحَدِيث: (مُصُّوا المَاءَ مَصًّا وَلَا {تَعُبّوهُ عَبًّا وَفِي حَدِيثِ الحَوْضِ:} يَعُبُّ فِيهِ مِيزَابَانِ) أَي يَصُبَّانِ فَلَا يَنْقَطِعُ انْصِبَابُهما. هَكَذَا جَاءَ فِي رِوَايَة. والمَعْرُوفُ بالغَيْنِ المُعْجَمَة والتَّاءِ المُثَنَّاةِ فَوْقَها، كَذَا فِي لِسَانِ الْعَرَبِ وَسَيَأْتِي. والْحَمَامُ يَشْرَب المَاءَ عَبًّا، كَمَا {تَعُبُّ الدَّوَابُّ. قَالَ الشَّافِعِيُّ رَضِيَ اللهُ عَنْه: الحَمَامُ مِنَ الطَّيْرِ: مَا عَبَّ وهَدَرَ؛ وَذَلِكَ أَنَّ الحَمَام يَعُبُّ المَاءَ عبًّا وَلَا يَشْرَبُ كَمَا يَشْرَبُ الطَّيْرُ شَيْئاً شَيْئاً. وَهَذَا أَشَارَ إِلَيْهِ شَيْخُنا فِي (ش ر ب) وهَذَا مَحَلُّ ذكْرِهِ. (و) } العُبُّ (بالضَّمِّ: الرُّدْنُ) . قَالَ شَيْخُنَا: هِيَ لُغَةٌ عَامَّيَةٌ لَا تَعْرِفُهَا العَرَب. قُلْتُ: كَيْفَ يَكُونُ ذلِكَ وَقَدّ نَقَلَهُ الصَّاغَانِيُّ. ( {والعُبَابُ كغُرَابٍ: الخُوصَةُ) . قَالَ المَرَّارُ: رافِعَ لِلْحِمَى مُتَصَفِّفَاتٍ إِذَا أَمْسَى لِصَيِّفِه} عُبَابُ (و) فِي التَّهْذِيبِ: العُبَابُ: (مُعْظَمُ السَّيْلِ، و) قِيلَ: عُبَابُ السَّيْلِ: (ارْتِفَاعُه وَكثْرَتُه أَو) {عُبَابُه (مَوْجُه. و) } العُبَابُ (أَوَّلُ الشَّيْءِ) وَفِي الحَدِيث: (إِنَّا حَيٌّ منْ مَذْحِج، عُبَابُ سَلَفِها ولُبَابُ شَرَفِهَا) عُبَابُ المَاءِ: أَوَّلُه ومُعْظَمُه. وَيُقَال: جَاءُوا {بعُبَابِهم أَي جَاءُوا بأَجْمَعِهِم، وأَرَادَ بسَلَفِهم مَنْ سَلَفَ مِنْ آبَائِهم، أَوْ مَا سَلَف مِنْ عزِّهِم ومَجْدِهِم. وَفِي حَدِيثِ عَلِيَ يَصِفُ أَبَا بَكْرِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا (طِرْتَ} بعُبَابِهَا وفُزْتَ بحَبَابِهَا) أَي سَبَقتَ إِلَى جُمَّةِ الإِسْلَامِ وأَدْرَكْتَ أَوَائِلَه وشَرِبْتَ صَفْوَه وَحَوَيْتَ فَضَائِلَه. قَال ابْنُ الأَثِيرِ: هَكَذَا أَخْرَجَ الحَدِيثَ الهَرَوِيُّ والخَطَّابِيُّ وغَيْرُهُمَا من أَصْحَابِ الغَرِيبِ، وَقد تَقَدَّمَتِ الإِشَارَةُ إِلَيْهِ فِي (ح ب ب) وَقيل فِيه غَيْرُ ذَلِكَ، انظُره فِي لِسَانِ الْعَرَبِ. (و) عُبَابٌ: (فَرسٌ لِمَالِكِ بْنِ نُوَيْرة) اليَربُوعِيّ نَقَلَه الصَّاغَانِيّ (أَو صَوَابه عُنَابٌ بالنُّونِ) كَمَا يَأْتِي لَهُ فِي (ع ن ب) واقْتِصَارُه عَلَيْه. (و) عَن ابْنِ الأَعْرَابِيِّ ( {العُنْبَبُ كجُنْدَبٍ: كَثْرَةُ المَاءِ) وأَنْشَد: فَصَبَّحَتْ والشمْسُ لم تُقَضِّبِ عَيْناً بغَضْيَان ثَجُوجَ العُنْبَبِ ويروى نَجُوج. قَالَ أَبو مَنْصُور: جَعَلَ العُنَبَبَ الفُنْعَل من العَبِّ. والنُّونُ لَيْسَت أَصْلِيَّة وَهِيَ كَنُونِ العُنْصَلِ. (و) العَنْبَبُ} وعُنْبَبٌ كِلَاهُمَا (وَاد) نَقَلَ اللُّغَتَيْن الصَّاغَانِيُّ؛ سُمِّيَ بِذَلِكَ لأَنَّه يَعُبُّ المَاءَ، وَهُوَ ثُلَاثِيٌّ عِنْدَ سِيَبوَيْه، وسيَأْتِي ذِكْرُه. قَالَ نُصَيْبٌ: أَلَا أَيُّهَا الرَّبْعُ الخَلَاءُ بِعنْبَبِ سَقَتْكَ الغَوَادِي مِن مُراحٍ ومُعْزَبِ (ونَبَاتٌ. وَبَنُو العَبَّابِ كَكَتَّان) : قَوْمٌ (مِنَ الْعَرَبِ؛ سُمُّوا) بِذَلِكَ (لأَنَّهُم خَالَطُوا فَارِسَ حَتَّى عَبَّتْ) أَي شَرِبتْ (خَيْلُهُم فِي) نَهْرِ (الفُرَاتِ) . (واليَعْبُوبُ) كيَعْفُورٍ: (الفَرَسُ السَّرِيعُ) فِي جَرْيِه وقِيلَ: هُوَ (الطَّوِيلُ، أَو الْجَوَادُ السَّهْلُ فِي عَدْوِه، أَوِ) الْجَوَاد (البَعِيدُ القَدْرِ) ، أَوِ الشَّدِيدُ الكَثِيرُ (فِي الجَرْي) وَهَذَا الأَخِيرُ أَصَحُّ؛ لأَنَّه مَأْخُوذٌ مِنْ عُبَابِ الْمَاءِ، وهُوَ شِدَّةُ جَرْيهِ، وَقَدْ كَانَ لَهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم فَرَسٌ اسمُه السَّكْبُ وَهُو منْ سَكَبْتُ المَاءَ، كَذَا فِي الرَّوْضِ الأُنُفِ للسُّهَيْلِيّ، وَهَذَا الَّذِي اقْتَصَرَ عَلَيْهِ الجَوْهَرِيّ وَصَوَّبَه غيرُ وَاحِدٍ، وحينَئذٍ يَكُونُ مَجَازاً. (و) {اليَعْبُوبُ: (الجَدْوَلُ الكَثِيرُ المَاءِ) الشَّدِيدُ الجِرْيَةِ. وبِه شُبِّه الفَرَسُ الطَّوِيلُ. وقَال قَيسٌ: غَدِقٌ بِسَاحَةِ حَائِرٍ} يَعْبُوبِ الحَائِر: المَكَانُ المُطْمَئنُّ الوَسَطِ المُرْتَفِعُ الحُرُوفِ يَكُونُ فِيهِ الماءُ، وجَمْعُه حُرَانٌ. واليَعْبُوبُ: الطَّوِيلُ، جَعَلَ {يَعْبُوباً من نَعْتِ حَائِر. (و) اليَعْبُوبُ: (السَّحَابُ) . (و) يَعْبُوبٌ: (أَفْرَاسٌ للرَّبِيع بْن زِياد) العَبْسِيّ (والنُّعْمَانِ بْنِ المُنْذِر) صَاحِب الحِيرَة (والأَجْلَحِ بْنِ قَاسِط) الضِّبَابِيّ، صِفَةٌ غَالِبَةٌ. (} العَبِيبَةُ) كَسَفِينَة: (طَعَامٌ) أَو ضَرْبٌ مِنْهُ. (وشَرَابٌ) يُتَّخَذُ (من العُرفُطِ حُلْوٌ، أَوْ) هِيَ (عِرْقُ الصَّمْغِ) ، وَهُوَ حُلْوٌ يُضرَبُ بمِجْدَحٍ حَتى ينضَجَ ثُمَّ يُشرَب. وقِيلَ: هِيَ الَّتي تَقْطُر من مَغَافِيرِ العُرْفُطِ قَالَهُ الجَوْهَرِيّ. وعَنِ ابْنِ السِّكِّيت:! عَبِيبَةُ اللَّثَى: غُسَالَتُهُ. واللَّثَى هُوَ شَيءٌ يَنْضَحُه الثُّمَامُ حُلوٌ كالناطِفِ، فإِذَا سَالَ مِنْه شَيْءٌ فِي الأَرْض أُخِذَ ثُمَّ جُعِلَ فِي إِنَاءٍ، ورُبَّمَا صُبَّ عَلَيْهِ مَاءٌ فشُرِبَ حُلْواً، ورُبَّمَا أُعْقِدَ. قالَ أَبُو مَنصُور: رَأَيْتُ فِي البَادِيةِ جِنساً من الثُّمَامِ يَلْثَى صَمْغاً حُلْواً يُجْنَى مِنْ أَغْصَانِه ويُؤْكَلُ يُقال لَهُ: لَثَى الثُّمَامِ فإِنْ أَتَى عَلَيْه الزَّمَان تَنَاثَر فِي أَصْلِ الثمَام فيُؤْخَذُ بِتُرَابهِ ويُجْعَلُ فِي ثَوْبٍ ويُصَبُّ عَلَيْهِ المَاءُ ويُشْخَلُ بِهِ، ثمَّ يُغْلَى بالنَّارِ حتَّى يَخثُر ثُمَّ يُؤْكَلُ. وَمَا سَالَ مِنْهُ فَهُوَ {العَبِيبَةُ. وَقد} تَعَبَّبْتُهَا أَي شَرِبْتُهَا. هَذَا نَص لِسَانِ الْعَرَبِ. (و) العَبِيبَةُ: (الرِّمْثُ) ، بالكَسْرِ والمُثَلَّثَةِ: مَرْعًى للإِبِل كَمَا يَأْتِي لَهُ (إِذَا كَانَ فِي وَطَاءٍ مِنَ الأَرْضِ) . ( {والعُبِّيَّةُ) بالضَّمِّ (وبِالْكَسْرِ) فَهُمَا لُغَتَانِ ذَكَرَهما غَيْرُ وَاحِد مِنَ اللُّغَوِيِّين ويُوهِمُ إِطْلَاقُ المُؤَلِّف لُغَةَ الفَتْحِ وَلَا قَائِلَ بِهَا أَحَدٌ مِنَ الأَئِمَة: فَلَوْ قَالَ بالضَّمِّ ويُكْسر لَسَلِمَ من ذَلكَ. وَفِي كَلَام شَيْخِنا إِشَارَةٌ إِلى ذَلِك بِتَأَمُّلٍ (الكِبْرُ والفَخرُ والنَّخْوَةُ) حَكَى اللِّحْيَانِيُّ: هَذِه} عُبِّيَّةُ قُرَيْشٍ وعِبِّيَّةُ. ورَجُلٌ فِيهِ عُبِّيَّةٌ وعِبِّيَّةٌ أَي كِبْر وتَجَبر. عُبِّيَّةُ الجَاهِلية: نَخْوَتُها. وَفِي الحَدِيث (إِنَّ اللهَ وَضَعَ عَنكُم عُبِّيَّةَ الجَاهِلِيَّة (يَعْنِي الكِبْرِ، وَهِي فُعولَة أَو فُعِّيلَة فإِنْ كَانَت فُعُّولَة فَهِي من التَّعْبِيَةِ، لأَنَّ المُتَكَبِّر ذُو تَكَلُّفِ وتَعْبِيَةٍ خِلَافُ المُسْتَرْسِلِ عَلَى سَجِيَّتِه. وإِنْ كَانَتْ فُعِّيلَة فَهِي مِنْ عُبَابِ المَاءِ وَهُوَ أَوَّلُه وارْتِفَاعُه، كَذَا فِي التَّهْذِيبِ ولِسَانِ الْعَرَبِ. وَفِي الفَائِقِ أَبْسَطُ مِمَّا ذَكَرَا. ( {والعَبْعَبُ) كجَعْفَرٍ: (نَعْمَةُ الشَّبَابِ، والشَّابُّ الُمْتَلِىءُ) الشَّبَاب، وَشَبَابٌ} عَبْعَبٌ: تَامٌّ. قَالَ العَجَّاجُ: بَعْدَ الجَمَالِ والشَّبَابِ العَبْعَبِ (و) العَبْعَبُ: (ثَوْبٌ وَاسِعٌ) ، نَقله الصَّاغَانِيُّ (و) العَبْعَبُ: (كِسَاءٌ) غَلِيظٌ كَثِيرُ الغَزْلِ (نَاعِمٌ) يُعْمَلُ (مِن وَبَرِ الإِبِلِ) . وقَالَ اللَّيْثُ: العَبْعَبُ مِنَ الأَكْسِيَةِ: النَّاعِمُ الرَّقِيقُ. قَالَ الشَّاعِرُ: بُدِّلْتِ بَعْدَ العُرْي والتَّذَعْلُبِ ولُبْسِكِ العَبْعَبَ بَعْدَ العَبْعَبِ نَمَارِقَ الخَزِّ فجُرِّي وَاسْحَبِي وَقيل؛ كسَاءٌ مُخَطَّطٌ. وأَنْشَدَ ابْن الأَعْرَابِيّ: تَخَلُّجَ المَجْنُونِ جَرَّ {العَبْعَبَا وقِيلَ: هُو كِسَاءٌ مِنْ صُوفٍ. (و) } العَبْعَبُ: (صَنمٌ) لقُضَاعَةَ ومَنْ دَانَاهُم، وَقد يُقَال بَالغَيْنِ المُعْجَمَة كمَا سَيَأْتِي. (و) {عَبْعَبٌ اسْمُ (رَجُل و) رُبَّمَا سُمِّي العَبْعَب (مَوْضِع الصَّنَم) والعَبْعَبُ: التَّيْسُ مِنَ الظِّبَاءِ (و) العَبْعَبُ: (الرَّجُلُ الطَّوِيلُ، كالْعَبْعَابِ) بالفَتْح. (} والأَعَبُّ: الفَقيرُ. والغَلِيظُ الأَنْفِ) أَيْضاً، نَقَلَهُمَا الصَّاغَانِيّ (و) فِي النَّوَادِرِ: ( {العَبْعَابُ) ، كالقَبْقَابِ: الرَّجُلُ (الوَاسِعُ الحَلْقِ والجَوْفِ) الجَلِيلُ الْكَلَامِ، (و) العَبْعَابُ: الشَّابُّ (التَّامُّ الحَسَنُ الخَلْقِ) بفَتْح الخَاءِ: وأَنْشَدَ شَمِرٌ: بعد شَبَابٍ عَبْعَبِ التَّصْوِيرِ أَي ضَخْمِ الصُّورَةِ. (} وَعبُّ الشَّمْسِ) بالتَّشْدِيدِ عَلى قَوْله بَعْض (ويُخَفَّفُ) وهُو المَعْرُوفُ المَشْهُورُ (ضَوْؤُهَا) أَي الشَّمْس، وقَالَ الأَزْهَرِيُّ: عَبُّ الشَّمْسِ: ضَوْءُ الصُّبْحِ وَعَلَى التَّخْفِيفِ قَالَ الشَّاعِر: ورَأْسُ {عَبِ الشَّمْسِ المَخُوفُ ذِمَاؤُهَا وقَال الأَزْهَرِيّ فِي عَبْقَر عِنْدَ إِنْشَادِه: كَأَنَّ فَاهَا عَبُّ قُرَ بَارِدِ قَالَ: وبِهِ سُمِّي عَبْشَمْسٌ. وفِي لِسَانِ الْعَرَبِ: وَقَوْلُهُم: عَبُّ شَمْس أَرَادُا عَبْدَ شَمْسٍ. قَالَ ابْن شُمَيْل: وَفِي سَعْدٍ بَنُو عَبِّ الشَّمْسِ، وَفِي قُرَيْشٍ بَنُو عَبْدِ الشمْسِ. (وذُو} عُبَبٍ كصُرَد: وَادٍ) . (! والعُبَبُ: حَبُّ الكَاكَنْج) ، وإِنَّمَا لم يَضْبطْه اعْتِمَاداً عَلَى ضَبْطِ مَا قَبْلَه، وأَخْطَأَ مَنْ رَأَى ظَاهِرَ الإِطْلَاق فَضَبَطَه مُحَرَّكَةً، ثمَّ إِن الكَاكَنْج، عَلى مَا قَالَه غَيرُ وَاحِدٍ من الأَئِمَّة: شَجَرٌ، والعَبَبُ حَبُّه، ويَأْتِي فِي كَلَامِ المُؤَلِّف أَنَّه صَمْغٌ، فَتَأَمَّل. أَشَارَ لِذَلِكَ شَيْخُنَا، (أَو عِنَبُ الثَّعْلَبِ) قَالَهُ ابْنُ الأَعْرَابِيّ. قَالَ ابنُ حَبِيب: هُوَ العُبَبُ ومَنْ قَالَ: عِنَبُ الثَّعْلَب فَقَدْ أَخْطَأَ. قالَ أَبُو مَنْصُور: عنَبُ الثَّعْلَبِ صَحِيحٌ ولَيْسَ بِخَطَإٍ. ووجَدْتُ بَيْتاً لأَبِي وَجزْةً يَدُلُّ عَلَى مَا قَالَه ابنُ الأَعْرَابِيّ: إِذَا تَرَبَّعْتَ مَا بَيْنَ الشُّرَيْقِ إِلَى رَوْضِ الفِفَاج أُولَات السَّرْح والعُبَبِ (أَو) شَجَرَةٌ يُقَالُ لَهَا (الرَّاءُ) مَمْدُوداً، قَالَهُ ابْنُ لأَعْرَابِيّ، (أَو) ضَرْبٌ من النَّبَات، وَزَعَمَ أَبُو حَنِيفة أَنِ (شَجَرَةٌ مِنَ الأَغْلَاثِ) تخُبِهُ الحَرْمَل إِلَّا أَنَّهَا أَطولُ فِي السَّماءِ تَخْرُج خَيطَاناً وَلها سِنَفَةٌ مِثْلُ سِنَفَةِ الحَرْمَلِ وَقد تَقْضَمُ المِعْزَى مِنْ وَرَقِهَ وَمن سِنَفَتِهَا إِذَا يَبِسَت. (و) العُبُبُ (بِضَمَّتَيْن: المِيَاهُ المُنْدَفِقَةُ) وَفِي نُسْخَة المُتَدَفِّقَةُ، قَاله ابنُ الأَعْرَابِيّ. (وعَبْعَبَ) إِذَا (انْهَزَم) . وَعَبَّ إِذَا حَسُنَ وَجْهُه بَعْدَ تَغَيُّر. وَعَن ابْنِ الأَعْرَابِيّ: {عُبْ} عُبْ إِذَا أَمرْتَه أَنْ يَسْتَتِر. (و) فِي النَّوَادِر يُقَال: ( {تَعَبْعَبْتُه) أَي الشَّيءَ} وتَوَعَّبْتُه {واسْتَوْعَبْتُه وتَقَمْقَمْتُه وتَضَمَّمْتُه (أَي أَتَيْتُ عَلَيْهِ كُلِّه) . (} وعُبَاعِبٌ بِالضَّم: مَاءٌ لِقَيْسِ بْنِ ثَعْلَبَة) وَفِي لِسَان الْعَرَبِ: مَوْضِعٌ، قَالَ الأَعْشَى: صَدَدْتَ عَنِ الأَعْدَاءِ يَوْمَ {عُبَاعِبٍ صُدُودَ المَذَكِي أَفْرَعَتْهَا المَسَاحِلُ (} والعُبَّى، كَرُبَّى) ، عَنْ كُرَاع: (المَرْأَةُ) الَّتِي (لَا يَكَادُ يَمُوتُ لَهَا وَلَدٌ) . ( {وَعَبَّتِ الدَّلْوُ) إِذَا (صَوَّتَتْ عنْدَ غَرْفِ المَاءِ) . (} وتَعَبَّبَ النَّبِيذَ) إِذَا (أَلَحَّ فِي شُرْبِه) ، عَنِ اللِّحْيَانِيّ، ويُقَالُ: هُوَ! يُتَعَبَّبُ النَّبِيذَ أَي يَتَجَرَّعُه (و) حَكَى ابْنُ الأَعْرَابِيّ (قَوْلهم: إِذَا أَصَابَتِ الظِّبَاءُ المَاءَ فَلَا {عَبابِ وإِنْ لَمْ تُصِبْه فَلَا أَبَابِ) كحَذَام فِيهمَا (أَي إِنْ وَجَدَتْه لَمْ} تَعُبَّ وإِنْ لَمْ تَجِدْه لَمْ) تَأْتَبّ أَيْ لَمْ (تَتَهَيَّأْ لِطَلَبِه و) لَا (لِشُرْبِه) مِنْ قَوْلِك أَبّ لِلْأَمْرِ وائْتَبَّ لَه: تَهَيَّأَ. وَقَوْلُهُم: لَا عَباب أَي لَا تَعُبّ فِي المَاءِ. وَقَالَ شَيْخُنَا: كَثُر اسْتِعْمَالُه فِي كَلَامِ الْعَرَب مُخْتَصَراً فَأَوْرَدَه أَهْلُ لأَمْثَالِ كالمَيْدَانِيّ وغَيْرِهِ لَا عَبَابِ وَلَا أَبَابِ. ( {والعَبْعَبَةُ: الصُّوفَةُ الحَمْرَاءُ) . (و) عَبْعَبَةُ (وَالِدَةُ دُرْنَى) بالضَّمِّ والأَلِفِ المَقْصُورَةِ فِي آخِرِهَا الشَّاعِرَةُ. . وَوَجدْتُ فِي هَامِشِ لِسَانِ العَرَب مَا نَصُّهُ: قَال أَبُو عُبَيْد:} العَبِيبَةُ: الرَّائِبُ مِنَ الأَلْبَانِ. قَالَ أَبُو مَنْصُور: هَذَا تَصْحِيف مُنْكَر والَّذِي أَقْرَأَنِي الإِيَادِيّ عَنْ شَمِر لأَبِي عُبَيْد: الغَبِيبَة، بالغَيْن مُعْجَمَةً: الرَائِبُ مِنَ اللَّبَن. قَال: وسَمِعْتُ العَرَبَ تَقُولُ لِلَّبن البَيوتِ فِي السِّقَاءِ إِذَا رَاب مِنَ الغَدِ غَبِيبَة. {والعَبِيبَةُ بالعَيْنِ بِهَذَا المَعْنَى تَصْحِيف فَاضِحٌ. ومِما يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: } عَبَّابُ بْنُ رَبيعَةَ، كَشَدَّادٍ، فِي بَنِي ضَبَّة، وقِيلَ: فِي بَنِي عِجْل وقَيْسُ بْنُ عَبّاب شَهِدَ القَادِسِيَّة ومَعْرُوفُ بنُ عَبّاب العِجْلِيّ. وعَبّاب بْنُ جُبَيْل بْنِ بَجالة بْنِ ذُهْل الضَّبِّيّ، كمَا قَيَّده الحَافِظ. عبرب: (العَبْرَبُ) كَجَعْفَرٍ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ وَقَالَ ابْنُ الأَعْرَابِيّ: العَبْرَبُ (والعَرَبْرَبُ: السُّمَّاقُ) قَالَ: (وقِدْرٌ عَبْرَبِيَّةٌ وعرَبْرَبِيَّةٌ أَي سُمَّاقِيَّةٌ) . وَفِي النِّهَايَةِ فِي حَدِيثِ الحَجَّاج قَالَ لطَبَّاخِه: (اتَّخِذْ لَنَا عَبْرَبِيَّة وأَكْثِر فَيْجَنَهَا) الفَيْجَنُ: السَّذَابُ، وَهكَذَا فِي لِسَانِ الْعَرَبِ.


- ـ العِنَبُ: م، ـ كالعِنْباءِ، واحِدُهُ: عِنَبَةٌ. وقَوْلُ الجَوْهَرِيِّ: "هو بناءٌ نادِرٌ، لأنَّ الأَغْلَبَ عليه الجَمْعُ كقِرَدَةٍ وفِيَلَةٍ، إلاَّ أنَّه قد جاء للْواحِدِ، وهو قَليلٌ، نَحْوُ التِّوَلَةِ والحِبَرَةِ والطِّيَبَةِ(والخِيَرَة)، ولا أعْرِفُ غيْرَهُ " : قُصورٌ منه، وقِلَّةُ اطِّلاعٍ. ومن النَّادِرِ: الزِّمَخَةُ، والمِنَنَةُ، والثِّوَمَة، والحِدَأةُ، والظِّمَخَةُ، والذِّبَحَةُ، والطِّيَرَةُ، (والهِنَنَةُ) وغيرُ ذلك. وقد عَنَّبَ الكَرْمُ تعْنيباً. ـ و= الخمْرُ، واسْمُ بكْرَةٍ خَوَّارَةٍ، ومنهُ:


- اليَعْبُوبُ : النَّهْرُ الشَّديد الجِرية .


- تَعَبَّبَ الشَّرابَ: تجرَّعَهُ بكثرةٍ وألحَّ في شُرْبهِ.


- العُبَابُ : أَوَّلُ الشيءِ.| وفي الحديث: حديث شريف إِنَّا حَيٌّ من مَذْحِجٍ، عُبَابُ سَلَفِها، ولُبَابُ شرفها//.|العُبَابُ كثْرَةُ الماءِ والسَّيْلِ.|العُبَابُ ارتفاعُ الموج واصَطخابُه. يقال: جاءُوا بعُبابِهم: بأَجْمَعِهم.


- عَبَّ الماءَ عَبَّ عَبًّا: شَرِبَهُ بلا تنفُّس ومَصٍّ. يقال: عبَّ في الماءِ أو في الإناءِ: كرَعَ. يقال: الحَمَامُ يَشْربُ عَبًّا كما تَعُبُّ الدَّوابُّ.|عَبَّ النَّباتُ: طالَ.|عَبَّ البَحْرُ عُبابًا: ارتفَعَ موجُه واصَطخَبَ. يقال: عبَّ عُبَابُهُ، لمن مَرَّ في كلامه فأَكثَرَ.


- العُبُّ : الكُمُّ. والجمع : أعْبَابٌ.


- العَبَاءةُ : العَبَاءُ.


- العَبَابُ : العَبُّ.


- أعْتَبَهُ : أرضاهُ بعد العتاب.| وفي المثل: :-ما مُسيء مَن أعتَبَ.|أعْتَبَهُ عن الشىءِ: انصَرَفَ.


- عَنَّبَ الكَرْمُ: صار ذا عِنَب.


- العُنَابُ : الجَبَل الطَّويل المستدير.


- العُنَّابُ : شجر شائك من الفصيلة السّدْرية، ييلغ ارتفاعه ستة أَمتار، ويطلق العُنّاب على ثمره أَيضا، وهو أَحمر حلوٌ لذيذ الطعم على شكل ثمرة النَّبق.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد).| عَبَبْتُ، أَعُبُّ، عُبَّ، مصدر عُبٌّ.|1- عَبَّ جُرْعَةً مِنَ الْمَاءِ عَبّاً : شَرِبَهَا دُفْعَةً وَاحِدَةً.|2- عَبَّتِ الدَّلْوُ : صَوَّتَتْ عِنْدَ غَرْفِ الْمَاءِ.|3- عَبَّ الوَجْهُ : حَسُنَ وَنَضُرَ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| عَبَّ ، يَعُبُّ، مصدر عُبَابٌ- عَبَّ البَحْرُ : اِرْتَفَعَ مَوْجُهُ، اِضْطَرَبَ.


- (مص عَبَّ).|1- شَقَّتِ السَّفِينَةُ عُبَابَ الْبَحْرِ : اِرْتِفَاعُ مَوْجِ الْبَحْرِ وَاصْطِخَابُهُ- سَارَتِ السَّفِينَةُ بِهِمْ تَشُقُّ عُبَابَ الْمَاءِ شَقّاً. (م. ل. المنفلوطي).|2- جَاءُوا بِعُبَابِهِمْ : بِأَجْمَعِهِمْ.


- (مصدر عَبَّ).|1- فَاجَأَهُ الْعَبُّ : الْبَرْدُ.|2- عَبُّ الشَّمْسِ : ضَوْؤُهَا.


- جمع: أَعْبَابٌ. |-عُبُّ الْقَمِيصِ : كُمُّهُ- عُبُّ الْعَبَاءةِ.


- جمع: يَعَابِيبُ. | 1- نَهْرٌ يَعْبُوبٌ : شَدِيدُ الْجَرْيِ.|2- جَدْوَلٌ يَعْبُوبٌ : كَثِيرُ الْمَاءِ.|3- أَمْطَرَ الْيَعْبُوبُ : السَّحَابُ.|4- فَرَسٌ يَعْبُوبٌ : طَوِيلٌ وَسَرِيعُ الْعَدْوِ.


- (فعل: رباعي لازم).| عَنَّبَ، يُعَنِّبُ، مصدر تَعْنِيبٌ- عَنَّبَ الْكَرْمُ : صَارَ ذاَ عِنَبٍ.


- (مصدر عَنَّبَ).|-تَعْنِيبُ الكَرْمِ : صَيْرُهُ ذَا عِنَبٍ.


- جمع: أَعْنَابٌ. | 1.: ثَمَرُ الْكَرْمِ وَيَكُونُ أَبْيَضَ اللَّوْنِ أَوْ أَسْوَدَ أَوْ أُرْجُوَانِيّاً يُصْنَعُ مِنْهُ الخَمْرُ | وَبَعْضُ الْمُرَبَّيَاتِ بِالسُّكَّرِ.|2- تَتَدَلَّى عَنَاقِيدُ الْعِنَبِ مِنَ الْكَرْمِ : كَرْمُ الْعِنَبِ- لاَ يُثْمِرُ الشَّوْكُ العِنَبَ.


- وَاحِدَةُ (الْعُنَّابِ).| ثَمَرَةُ العُنَّابِ.


- 1- تعبب الشراب : بالغ في شربه وتجرعه بكثرة


- 1- شرب الماء من غير تنفس


- 1- عب البحر : ارتفع موجه واضطرب


- 1- عب الماء : شربه من غير تنفس|2- عبت الدلو : صوتت عند غرف الماء|3- عب : حسن وجهه ونضر بعد تغير


- 1- كم ، جمع : أعباب وعباب


- 1- مصدر عب|2- برد|3- « عب الشمس » : ضوؤها


- 1- مصدر عبب|2- كثرة الماء|3- كثرة السيل|4- إرتفاع الموج واضطرابه|5- أول الشيء|6- « جاء القوم بعبابهم » : أي بأجمعهم


- 1- مياه متدفقة


- 1- يعبوب : نهر شديد الجري|2- يعبوب : جدول كثير الماء|3- يعبوب : سحاب|4- يعبوب : فرس طويل سريع العدو


- 1- بائع العنب


- 1- ثمر الكرم ، وهو متعدد الألوان ، جمع : أعناب


- 1- شجر حبه كحب الزيتون أجوده الأحمر ، ثمره حلو الطعم


- 1- عناب : عظيم الأنف|2- عناب : جبل طويل مستدير


- 1- عنب الكرم : صار ذا عنب


- 1- من كان أنفه ضخما


- 1- نبات يستعمل في الطب وفي دباغة الجلود


- 1- واحدة العناب


- 1- واحدة العنب


- ع ب ب: (الْعَبُّ) شُرْبُ الْمَاءِ مِنْ غَيْرِ مَصٍّ كَشُرْبِ الْحَمَامِ وَالدَّوَابِّ وَبَابُهُ رَدَّ وَفِي الْحَدِيثِ: «الْكُبَادُ مِنَ الْعَبِّ» .


- ع ن ب: (الْعِنَبَاءُ) بِكَسْرِ الْعَيْنِ وَفَتْحِ النُّونِ وَالْمَدِّ لُغَةٌ فِي (الْعِنَبِ) .


- يَعْبوب ، جمع يعابيبُ |• اليَعْبوب.|1- النَّهْر الشَّديد الجِرْيَة. |2 - فرس كثير الجري.


- عَبَّ2 عَبَبْتُ ، يَعُبّ ، اعْبُبْ / عُبَّ ، عَبًّا ، فهو عابّ ، والمفعول مَعْبوب | • عبَّ الظَّمآنُ الماءَ شرِبه بلا تَنَفُّسٍ ولا مَصٍّ :-مُصُّوا الماءَ مصًّا ولا تعُبُّوه عبًّا، - ما كادت يده تصل إلى قارورة الماء حتَّى أخذ يَعُبُّ منها.


- عَبَّ1 عَبَبْتُ ، يَعُبّ ، اعْبُبْ / عُبَّ ، عُبابًا ، فهو عابّ | • عبَّ البحرُ ارتفع وعلا موجُه.


- تَعِب :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من تعِبَ.


- نعَبَ يَنعَب ويَنعِب ، نَعْبًا ونعيبًا ونُعابًا وتَنْعابًا ، فهو ناعب | • نعَب الغرابُ صاح وصوَّت :-سمعوا الغرابَ ينعب فتقبّضت وجوههم تشاؤمًا.


- عُباب :- مصدر عَبَّ1. |2 - كثرة الماء والسَّيل :-فاضت الأنهارُ بعُبابها.|• عُباب القوم: أجمعهم :-جاء القومُ بعُبابهم.|• عُباب البحر: مَوْجُه :-شقَّتِ السَّفينةُ عُبابَ البحر |• عُباب الموج: ارتفاعه واصطخابه.


- تعِبَ يَتعَب ، تَعَبًا ، فهو تَعِب | • تعِب الشَّخصُ كلَّ وأصابته مَشَقّة، عكس استراح :-الطَّموحُ لا يتعَب من المثابرة على عمله، - تعِب من أجل مبلغ زهيد.


- أعتب يُعتِب ، إعتابًا ، فهو مُعتِب ، والمفعول مُعتَب | • أعتب فلانًا أرضاه بعد العتاب :- {وَإِنْ يَسْتَعْتِبُوا فَمَا هُمْ مِنَ الْمُعْتَبِينَ} .


- عنَّبَ يعنِّب ، تعنيبًا ، فهو مُعنِّب | • عنَّب الكرمُ صار ذا عِنَبٍ.


- عَبّ :مصدر عَبَّ2.


- نَعْب :مصدر نعَبَ.


- عُنَّاب :(النبات) شجرٌ شائك من الفصيلة السِّدريَّة، وتُطلق الكلمة أيضا على ثمر ذلك الشَّجر، وهو ثَمَرٌ أحمر حلو لذيذ الطّعم زيتونيّ الشكل والقدّ يُؤكَل عند النضج.


- عِنَب ، جمع الجمع أعناب، مؤ عِنَبَة: ثمرُ الكرم، وهو نبات مُعَمَّر متسلِّق ثمرُه صغير حلوّ طريّ، فإذا جُفِّف صار زبيبًا :-قطف عنقود عِنَب، - {فَأَنْشَأْنَا لَكُمْ بِهِ جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ} |• إنّك لا تجني من الشَّوْك العِنبَ [مثل]: إنّك لا تجد خيرًا عند الإنسان السيِّئ، لا تجد عند ذي منبت السوء جميلاً. |• سُكّر العنب: (الكيمياء والصيدلة) سكّر بلوريّ عديم اللّون حلو المذاق يذوب في الماء، ويوجد في العنب والفواكه وعسل النحل. |• عنب الذِّئب: (النبات) نبات برّيّ ينبت مع شجيرات القطن وغيره، له ثمر صغير مُرّ الطَّعم وأسود اللون كالعنب.


- عِنَب ، جمع الجمع أعناب، مؤ عِنَبَة: ثمرُ الكرم، وهو نبات مُعَمَّر متسلِّق ثمرُه صغير حلوّ طريّ، فإذا جُفِّف صار زبيبًا :-قطف عنقود عِنَب، - {فَأَنْشَأْنَا لَكُمْ بِهِ جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ} |• إنّك لا تجني من الشَّوْك العِنبَ [مثل]: إنّك لا تجد خيرًا عند الإنسان السيِّئ، لا تجد عند ذي منبت السوء جميلاً. |• سُكّر العنب: (الكيمياء والصيدلة) سكّر بلوريّ عديم اللّون حلو المذاق يذوب في الماء، ويوجد في العنب والفواكه وعسل النحل. |• عنب الذِّئب: (النبات) نبات برّيّ ينبت مع شجيرات القطن وغيره، له ثمر صغير مُرّ الطَّعم وأسود اللون كالعنب.


- عنَّبَ يعنِّب ، تعنيبًا ، فهو مُعنِّب | • عنَّب الكرمُ صار ذا عِنَبٍ.


- بّالع : شرب الماء من غير مصّ. وفي الحديث: " الكباد من العبّ " . والحمام يشرب الماء عبا كما تعبّ الدوابّ. وقولهم: لا عباب، أي لا تعبّ في الماء. وعبّ النبْت، أي طال. ورجل فيه عبّيّة وعبّيّة، أي كبْر وتجبّر. وعبيّة الجاهلية: نخوتها. والعبيبة: التي تقْطر من مغافير العرْفط. ابن السكيت: عبيبة اللّثى:غسالته. واللّثى: شيء ينضْحه الثمام حْلو، فما سقط منه على الأرض أخذ وجعل في ثوب وصبّ عليه الماء، فإذا سال من الثوب شرب حلْوا وربما أعقْد. واليعْبوب: الفرس الكثير الجري، والنهر الشديد الجرْية.


- الحبة من العنب عنبة، وهو بناء نادر، فإن أردت جمعه في أدنى العدد جمعته بالتاء فقلت عنبات، وفي الكثير عنب وأعْناب. والعنباء بالمد: لغة في العنب، والعنبة: بثْرة تخرج بالإنسان. والعنّاب بالضم: معروف؛ الواحدة عنّابة. والعناب بالتخفيف: العظيم الأنف. قال: وأخرق مهْبوت التراقي مصعّد الب ... لاعيم رخْو المنكبين عناب والعناب: واد. والعناب: العفل. والعنبان بالتحريك: التيس النشيط من الظباء، ولا فعل له.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.