المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: والمشوار
جذر الكلمة: شور

- شارَ العسلَ يشُوره شَوْراً وشِياراً وشِيَارَة ومَشَاراً ومَشَارة: استخرجه من الوَقْبَة واّحتَناه؛ قال ساعدة بن جؤية: فَقَضَى مَشارتَهُ، وحَطَّ كأَنه حَلَقٌ، ولم يَنْشَبْ بما يَتَسَبْسَبُ وأَشَاره واشْتاره: كَشَارَه. أَبو عبيد: شُرْت العسل واشْتَرْته اجْتَنَيْته وأَخذته من موضعه؛ قال الأَعشى: كأَن جَنِيّاً، من الزَّنْجبِيـ ـل، باتَ لِفِيها، وأَرْياً مَشُورَا شمر: شُرْت العسل واشْتَرْتُه وأَشَرْتُه لغة. يقال: أَشِرْني على العسل أَي أَعِنِّي، كما يقال أَعْكِمْني؛ وأَنشد أَبو عمرو لعدي بن زيد: ومَلاهٍ قد تَلَهَّيْتُ بها، وقَصَرْتُ اليومَ في بيت عِذارِي في سَمَاعٍ يأْذَنُ الشَّيْخُ له، وحَدِيثٍ مثْلِ ماذِيٍّ مُشارِ ومعنى يأْذَن: يستمع؛ كما قال قعنب بن أُمّ صاحب: صُمٌّ إِذا سَمِعوا خَيْراً ذُكِرْتُ به، وِإِنْ ذُكِرْتُ بسُوء عندهم أَذِنُوا أَوْ يَسْمَعُوا رِيبَةً طارُوا بها فَرَحاً مِنِّي، وما سَمِعوا من صالح دَفَنُوا والمَاذِيّ: العسل الأَبيض. والمُشَار: المُجْتَنَى، وقيل: مُشتار قد أُعين على أَخذه، قال: وأَنكرها الأَصمعي وكان يروي هذا البيت: «مِثْلِ ماذِيِّ مَشَار» بالإِضافة وفتح الميم. قال: والمَشَار الخَلِيَّة يُشْتار منها. والمَشَاوِر: المَحابِض، والواحد مِشْوَرٌ، وهو عُود يكون مع مُشْتار العسل. وفي حديث عمر: في الذي يُدْلي بحبْل ليَشْتَارَ عسلاً؛ شَار العسل يَشُوره واشْتَاره يَشْتارُه: اجتناه من خلاياه ومواضعه. والشَّوْرُ: العسل المَشُور، سُمّي بالمصدر؛ قال ساعدة بن جؤية: فلّما دنا الإِفراد حَطَّ بِشَوْرِه، إِلى فَضَلاتٍ مُسْتَحِيرٍ جُمومُها والمِشْوَار: ما شار به. والمِشْوَارة والشُّورة: الموضع الذي تُعَسَّل فيه النحل إِذا دَجَنَها. والشَّارَة والشُّوْرَة: الحُسْن والهيئة واللِّباس، وقيل: الشُّوْرَة الهيئة. والشَّوْرَة، بفتح الشين: اللِّباس؛ حكاه ثعلب، وفي الحديث: أَنه أَقبل رجل وعليه شُوْرَة حَسَنة؛ قال ابن الأَثير: هي بالضم، الجَمال والحُسْن كأَنه من الشَّوْر عَرْض الشيء وإِظهاره؛ ويقال لها أَيضاً: الشَّارَة، وهي الهيئة؛ ومنه الحديث: أَن رجلاً أَتاه وعليه شَارَة حسَنة، وأَلِفُها مقلوبة عن الواو؛ ومنه حديث عاشوراء: كانوا يتخذونه عِيداً ويُلبسون نساءَهم فيه حُلِيَّهُم وشَارَتهم أَي لباسهم الحسَن الجميل. وفي حديث إِسلام عمرو بن العاص. فدخل أَبو هريرة فَتَشايَرَه الناس أَي اشْتَهَرُوه بأَبصارهم كأَنه من الشَّارَة، وهي الشَّارة الحسَنة. والمِشْوَار: المَنْظَر. ورجل شَارٌ صارٌ، وشَيِّرٌ صَيِّرٌ: حسَن الصورة والشَّوْرة، وقيل: حسَن المَخْبَر عند التجربة، وإِنما ذلك على التشبيه بالمنظَر، أَي أَنه في مخبره مثله في منظره. ويقال: ما أَحسن شَوَارَ الرجل وشَارَته وشِيَارَه؛ يعني لباسه وهيئته وحسنه. ويقال: فلان حسن الشَّارَة والشَّوْرَة إِذا كان حسن الهيئة. ويقال: فلان حسن الشَّوْرَة أَي حسن اللِّباس. ويقال: فلان حسن المِشْوَار، وليس لفلان مِشْوَار أَي مَنْظَر. وقال الأَصمعي: حسن المِشْوَار أَي مُجَرَّبه وحَسَنٌ حين تجرّبه. وقصيدة شَيِّرة أَي حسناء. وشيء مَشُورٌ أَي مُزَيِّنٌ؛ وأَنشد: كأَن الجَراد يُغَنِّيَنه، يُباغِمْنَ ظَبْيَ الأَنيس المَشُورَا. الفراء: إِنه لحسن الصُّورة والشُّوْرَة، وإِنه لحسَن الشَّوْر والشَّوَار، واحده شَوْرَة وشَوارة، أَي زِينته. وشُرْتُه: زَيَّنْتُه، فهو مَشُور. والشَّارَة والشَّوْرَة: السِّمَن. الفراء: شَار الرجلُ إِذا حسُن وجهه، ورَاشَ إِذا استغنى. أَبو زيد: اسْتَشَار أَمرُه إِذا تبيَّن واسْتَنار. والشَّارَة والشَّوْرة: السِّمَن. واسْتَشَارَتِ الإِبل: لبست سِمَناً وحُسْناً ويقال: اشتارت الإِبل إِذا لَبِسها شيء من السِّمَن وسَمِنَتْ بعض السِّمَن وفرس شَيِّر وخيل شِيارٌ: مثل جَيّد وجِياد. ويقال: جاءت الإِبل شِياراً أَي سِماناً حِساناً؛ وقال عمرو ابن معد يكرب: أَعَبَّاسُ، لو كانت شِياراً جِيادُنا، بِتَثْلِيثَ، ما ناصَبْتَ بعدي الأَحامِسَا والشِّوَار والشَّارَة: اللباس والهيئة؛ قال زهير: مُقْوَرَّة تَتَبارَى لا شَوارَ لها إِلا القُطُوعُ على الأَجْوازِ والوُرُك (* في ديوان زهير: إِلا القطوع على الأَنساع). ورجل حسن الصُّورة والشُّوْرَة وإِنه لَصَيِّر شَيِّر أَي حسن الصورة والشَّارة، وهي الهيئة؛ عن الفراء. وفي الحديث: أَنه رأَى امرأَة شَيِّرَة وعليها مَناجِد؛ أَي حسنة الشَّارة، وقيل: جميلة. وخيلٌ شِيار: سِمان حِسان. وأَخذت الدابة مِشْوَارها ومَشَارَتَها: سَمِنت وحسُنت هيئتها؛ قال:ولا هِيَ إِلا أَن تُقَرِّبَ وَصْلَها عَلاةٌ كِنازُ اللّحم، ذاتُ مَشَارَةِ أَبو عمرو: المُسْتَشِير السَّمِين. واسْتَشار البعيرُ مثل اشْتار أَي سَمِن، وكذلك المُسْتَشيط. وقد شَار الفرسُ أَي سَمِن وحسُن. الأَصمَعي: شارَ الدَّابَّة وهو يَشُورها شَوْراً إِذا عَرَضَها. والمِشْوار: ما أَبقت الدابَّة من علَفها، وقد نَشْوَرَتْ نِشْواراً، لأَن نفعلت (* قوله: «لأن نفعلت إلخ» هكذا بالأَصل ولعله إِلا أَن نفعلت). بناء لا يعرف إِلا أَن يكون فَعْوَلَتْ، فيكون من غير هذا الباب. قال الخليل: سأَلت أَبا الدُّقَيْش عنه قلت: نِشْوار أَو مِشْوار؟ فقال: نِشْوار، وزعم أَنه فارسي.وشَارها يَشُورها شَوْراً وشِواراً وشَوَّرَها وأَشارَها؛ عن ثعلب، قال: وهي قليلة، كلُّ ذلك: رَاضَها أَو رَكِبها عند العَرْض على مُشْترِيها، وقيل: عَرَضها للبيع، وقيل: بَلاها ينظُر ما عندها، وقيل: قلَّبها؛ وكذلك الأَمَة، يقال: شُرْت الدَّابة والأَمة أَشُورُهما شَوْراً إِذا قلَّبتهما، وكذلك شَوَّرْتُهُما وأَشَرْتهما، وهي قليلة. والتَّشْوِير: أَن تُشَوِّرَ الدابة تنظرُ كيف مِشْوارها أَي كيف سَيْرَتُها. ويقال للمكان الذي تُشَوَّرُ فيه الدَّوابّ وتعرَض: المِشْوَار. يقال: أَياك والخُطَب فإِنها مِشْوارٌ كثير العِثَارِ. وشُرْت الدَّابة شَوْراً: عَرَضْتها على البيع أَقبلت بها وأَدبرت. وفي حديث أَبي بكر، رضي الله عنه: أَنه ركب فَرساً يَشُوره أَي يَعْرِضُه. يقال: شَارَ الدَّابة يشُورها إِذا عَرَضها لِتُباع؛ ومنه حديث أَبي طَلْحَةَ: أَنه كان يَشُور نفسه بين يَدَيْ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، أَي يعرِضُها على القَتْل، والقَتْل في سبيل الله بَيْع النفس؛ وقيل: يَشُور نفسه أَي يَسْعى ويَخِفُّ يُظهر بذلك قوَّته. ويقال: شُرْت الدابة إِذا أَجْرَيْتها لتعرف قُوَّتها؛ وفي رواية: أَنه كان يَشُور نفسه على غُرْلَتِه أَي وهو صبيٌّ، والغُرْلَة: القُلْفَةُ. واشْتار الفحل الناقة: كَرَفَها فنظر إِليها لاقِح هي أَم لا. أَبو عبيد: كَرَف الفحل الناقة وشافَها واسْتَشارها بمعنى واحد؛ قال الراجز: إِذا اسْتَشارَ العَائطَ الأَبِيَّا والمُسْتَشِير: الذي يَعرِف الحائِلَ من غيرها، وفي التهذيب: الفَحْل الذي يعرِف الحائِل من غيرها؛ عن الأُموي، قال: أَفزَّ عنها كلّ مُسْتَشِيرِ، وكلّ بَكْرٍ دَاعِرٍ مِئْشيرِ مِئْشير: مِفْعِيل من الأَشَر. والشَّوَارُ والشَِوَرُ والشُّوَار؛ الضم عن ثعلب. مَتاع البيت، وكذلك الشَّوَار لِمتَاع الرَّحْل، بالحاء. وفي حديث ابن اللُّتْبِيَّة: أَنه جاء بشَوَار كَثِيرٍ، هو بالفتح، مَتاع البَيْت. وشَوار الرجُل: ذكَره وخُصْياه واسْتُه. وفي الدعاء: أَبْدَى الله شُواره؛ الضم لغة عن ثعلب، أَي عَوْرَته، وقيل: يعني مَذاكِيره. والشَّوار: فرج المرأَة والرجُل؛ ومنه قيل: شَوَّر به كأَنه أَبْدَى عَوْرَته. ويقال في مَثَلٍ: أَشْوَارَ عَروسٍ تَرَى؟ وشَوَّرَ به: فعَل به فِعْلاً يُسْتَحْيا منه، وهو من ذلك. وتَشَوَّرَ هو: خَجِل؛ حكاها يعقوب وثعلب. قال يعقوب: ضَرَطَ أَعرابيّ فَتَشَوَّر، فأَشار بإِبْهامه نحوَ اسْتِه وقال: إِنها خَلْفٌ نطقَتْ خَلْفاً، وكرهها بعضهم فقال: ليست بعربِيَّة. اللحياني: شَوَّرْت الرجلَ وبالرجل فَتَشَوَّر إِذا خَجَّلْته فَخَجِل، وقد تشوَّر الرجل. والشَّوْرَة: الجَمال الرائِع. والشَّوْرَة: الخَجْلَة. والشَّيِّرُ: الجَمِيل. والمَشارة: الدَّبْرَة التي في المَزْرَعة. ابن سيده: المَشارة الدَّبْرَة المقطعة لِلزِّراعة والغِراسَة؛ قال: يجوز أَن تكون من هذا الباب وأَن تكون من المَشْرَة. وأَشار إِليه وشَوَّر: أَومَأَ، يكون ذلك بالكفِّ والعين والحاجب؛ أَنشد ثعلب: نُسِرُّ الهَوَى إِلاَّ إِشارَة حاجِبٍ هُناك، وإِلاَّ أَن تُشِير الأَصابِعُ وشَوَّر إِليه بيده أَي أَشارَ؛ عن ابن السكيت، وفي الحديث: كان يُشِير في الصلاة؛ أَي يُومِئ باليد والرأْس أَي يأْمُرُ ويَنْهَى بالإِشارة؛ ومنه قوله لِلَّذى كان يُشير بأُصبعه في الدُّعاء: أَحِّدْ أَحِّدْ؛ ومنه الحديث: كان إِذا أَشار بكفِّه أَشارَ بها كلِّها؛ أَراد أَنَّ إِشارَاتِه كلَّها مختلِفة، فما كان منها في ذِكْر التوحيد والتشهُّد فإِنه كان يُشِير بالمُسبِّحَة وحْدها، وما كان في غير ذلك كان يُشِير بكفِّه كلها ليكون بين الإِشارَتَيْن فرْق، ومنه: وإِذا تحَدَّث اتَّصل بها أَي وصَلَ حَدِيثَه بإِشارة تؤكِّده. وفي حديث عائشة: مَنْ أَشار إِلى مؤمن بحدِيدة يريد قتلَه فقد وَجَب دَمُه أَي حلَّ للمقصود بها أَن يدفعَه عن نفسه ولو قَتَلَه. قال ابن الأَثير: وَجَب هنا بمعنى حلَّ. والمُشِيرَةُ: هي الإِصْبَع التي يقال لها السَّبَّابَة، وهو منه. ويقال للسَّبَّابَتين: المُشِيرَتان. وأَشار عليه بأَمْرِ كذا: أَمَرَه به. وهيَ الشُّورَى والمَشُورَة، بضم الشين، مَفْعُلَة ولا تكون مَفْعُولَة لأَنها مصدر، والمَصادِر لا تَجِيء على مثال مَفْعُولة، وإِن جاءت على مِثال مَفْعُول، وكذلك المَشْوَرَة؛ وتقول منه: شَاوَرْتُه في الأَمر واسْتشرته بمعنى. وفلان خَيِّرٌ شَيِّرٌ أَي يصلُح لِلْمُشاورَة. وشاوَرَه مُشاوَرَة وشِوَاراً واسْتَشاره: طَلَب منه المَشُورَة. وأَشار الرجل يُشِيرُ إِشارَةً إِذا أَوْمَأَ بيديْه. ويقال: شَوَّرْت إِليه بِيَدِي وأَشرت إِليه أَي لَوَّحْت إِليه وأَلَحْتُ أَيضاً. وأَشارَ إِليه باليَدِ: أَوْمأَ، وأَشارَ عليه بالرَّأْيِ. وأَشار يُشِير إِذا ما وَجَّه الرَّأْي. ويقال: فلان جيِّد المَشُورة والمَشْوَرَة، لغتان. قال الفراء: المَشُورة أَصلها مَشْوَرَة ثم نقلت إِلى مَشُورة لخفَّتها. اللَّيث: المَشْوَرَة مفْعَلَة اشتُقَّ من الإِشارة، ويقال: مَشُورة. أَبو سعيد: يقال فلان وَزِيرُ فلان وشيِّرُه أَي مُشاورُه، وجمعه شُوَرَاءُ. وأَشَارَ النَّار وأَشارَ بِها وأَشْوَرَ بها وشَوَّرَ بها: رفعَها. وحَرَّة شَوْرَان: إِحْدَى الحِرَارِ في بلاد العرَب، وهي معروفة. والقَعْقاعُ بن شَوْر: رجُلٌ من بَنِي عَمْرو بن شَيْبان بن ذُهْل بن ثعلبة؛ وفي حديث ظبيان: وهمُ الَّذِينَ خَطُّوا مَشائِرَها أَي ديارَها، الواحدة مَشارَة، وهي من الشَّارة، مَفْعَلَة، والميم زائدة.


معجم تاج العروس
الكلمة: والمشوار
جذر الكلمة: شور

- : ( {شارَ العَسَلَ) } يَشُورُه ( {شَوْراً) ، بالفَتْح، (} وشِيَاراً، {وشِيَارَةً) ، بكسرِهِما، (} ومَشَاراً {ومَشَارَةً) ، بفتحهما: (اسْتَخْرَجَهُ من الوَقْبَةِ) واجْتَناهُ من خَلاَيَاهُ ومَوَاضِعِه، قَالَ ساعِدَةُ بنُ جُؤَيَّة: فقَضَى} مَشَارَتَه وحَطَّ كأَنَّه خَلَقٌ وَلم يَنْشَبْ بِمَا يَتَسَبْسَبُ ( {كأَشَارَهُ،} واشْتارَهُ، {واسْتَشارَه) ، قَالَ أَبو عُبَيْد:} شُرْتُ العَسَلَ، {واشْتَرْتُه: اجْتَنَيْتُه وأَخَذْتُه من مَوْضِعِه، وَقَالَ شَمِرٌ:} شُرْتُ العَسَلَ {واشْتَرْتُه،} وأَشَرْتُه لُغَة، وأَنشد المصنِّفُ لخالِدِ بنِ زُهَيْرٍ الهُذَلِيّ فِي البَصَائِر: وقاسَمَها بِاللَّه جَهْداً لأَنْتُمُ أَلَذُّ من السَّلْوَى إِذَا مَا نَشُورُهَا (! والمَشَارُ) ، بالفَتْح: (الخَلِيَّةُ) يشْتارُ مِنْهَا. ( {والشَّوْرُ: العَسَلُ} المَشُورُ) ، سُمِّيَ بالمَصْدَرِ، قَالَ ساعِدَةُ بنُ جُؤَيَّة: فلَمّا دَنَا الإِبْرَادُ حَطَّ {بِشَوْرِه إِلى فَضَلاتٍ مُسْتَحِير جُمُومُها وَقَالَ الأَعْشَى: كأَنّ جَنِيّاً من الزَّنْجَبِي لِ باتَ بِفِيهَا وأَرْياً} مَشُورَا ( {والمِشْوارُ) ، بِالْكَسْرِ: (مَا} شَارَهُ بهِ) ، وَهُوَ عُودٌ يكون مَعَ {مُشْتَارِ العَسَلِ، وَيُقَال لَهُ أَيضاً:} المِشْوَرُ، والجمعُ {المَشَاوِرُ، وَهِي المَحَابِضُ. (و) } المِشْوَارُ: (المَخْبَرُ والمَنْظَرُ) ، يُقَال: فُلانٌ حَسَنُ {المِشْوَارِ، قَالَ الأَصْمَعِيّ: أَي حَسَنٌ حينَ تُجَرِّبُه. وَلَيْسَ لفلانٍ} مِشْوارٌ، أَي مَنْظَرٌ. ( {كالشُّورَةِ، بالضَّمِّ) ، يُقَال: فلانٌ حَسَنُ الصُّورَةِ} والشُّورَةِ، أَي حَسن المَخْبَرِ عِنْد التَّجْرِبةِ. (و) {المِشْوارُ: (مَا أَبْقَت الدَّابَّةُ مِنْ عَلَفِها) ، وَقد نَشْوَرَت نِشْواراً؛ لأَنّ نَفْعَلت بِنَاءٌ لَا يُعْرَف، إِلاّ أَن يكون فَعْوَلَتْ، فَيكون من غير هاذا البابِ. قَالَ الخليلُ: سأَلتُ أَبا الدُّقَيْشِ عَنهُ، قلتُ: نِشْوار أَو} مِشْوار؟ فَقَالَ: نِشْوار، وَزعم أَنه فارسيّ. قَالَ الصّاغانيّ: هُوَ (مُعَرَّبٌ نِشْخَوار) ، بِزِيَادَة الخاءِ. (و) {المِشْوارُ: (المَكَانُ) الَّذِي (تُعْرَضُ فِيهِ الدّوابُّ) .} وتَشَوَّرَ؛ ليَنْظُرَ كيفَ {مِشْوَارُهَا، أَي كَيفَ سِيرَتُهَا، (وَمِنْه) قَوْلهم: (إِيَّاك والخُطَبَ فإِنّهَا} مِشْوَارٌ كثِيرُ العِثَارِ) ، وَهُوَ مَجاز. (و) المِشْوَارُ: (وَتَرُ المِنْدَفِ) ، لأَنَّه! يُشَوَّرُ بِهِ القُطْنُ، أَي يُقَلَّبُ. (و) {المِشْوَارَةُ، (بهاءٍ: مَوْضِعُ العَسَلِ) ، أَي المَوْضِعُ الَّذِي تُعَسِّلُ فِيهِ النّحْلُ، (} كالشُّورَةِ بالضَّمِّ) ، وَضَبطه الصاغانيّ بِالْفَتْح، (و) أَنشد أَبو عَمْرٍ ولعَدِيّ بن زَيدٍ: ومَلاَهٍ قَدْ تَلَهَّيْت بهَا وقَصَرْتُ اليَوْمَ فِي بَيْتِ عِذَارِ فِي سَمَاعٍ يَأْذَنُ الشَّيْخُ لهُ وَحَدِيثٍ مثل (ماذِيَ {مُشَارِ) الماذِيّ: العَسَلُ الأَبْيَضُ،} والمُشَار المُجْتَنَى. وَقيل: ماذِيّ {مُشَارٌ؛ (أُعِينَ على جَنْيِه) وأَخذه، وأَنكرَهَا الأَصمَعيّ، كَانَ يَرْوِي هاذا البيتَ: مثْلِ ماذِيِّ} مَشَارِ، بالإِضافَة، وَفتح الْمِيم. ( {والشَّوْرَةُ} والشَّارَةُ {والشَّوْرُ) ، بالفَتْح فِي الكُلّ، (} والشِّيَارُ) ، ككِتَابٍ، ( {والشَّوَارُ) ، كسَحَاب: (الحُسْنُ والجَمَالُ والهَيْئَةُ واللِّبَاسُ والسِّمَنُ والزِّينَةُ) . فِي اللّسان:} الشَّارَةُ {والشُّورَةُ الأَخيرُ بالضّمّ: الحُسْنُ، والهَيْئَةُ، واللِّبَاسُ. وَقيل:} الشُّورَةُ: الهَيْئَةُ، {والشَّوْرَةُ بِفَتْح الشين: اللِّبَاسُ، حَكَاهُ ثعلبٌ، وَفِي الحَدِيث: (أَنَّه أَقْبَلَ رَجُلٌ وَعَلِيهِ} شُورَةٌ حَسَنَةٌ) . قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: هِيَ بالضَّمِّ: الجَمَالُ والحُسْنُ، كأَنَّه من {الشَّوْرِ: عَرْض الشَّيْءِ وإِظْهَارِه، ويُقَال لَهَا أَيضاً:} الشَّارَةُ، وَهِي الهَيْئَةُ، وَمِنْه الحَدِيثُ: (أَنَّ رَجُلاً أَتاهُ وَعَلِيهِ {شَارَةٌ حَسَنَةٌ) . وأَلفُهَا مقلوبَةٌ عَن الْوَاو، وَمِنْه حَدِيثُ عَاشُوراءَ: (كانُوا يَتَّخِذُونَه عِيداً، ويُلْبِسُون نِساءَهم فِيهِ حُلِيَّهُم} وشارَتَهُم) ، أَي لِبَاسَهُم الحَسَنَ الجَمِيلَ. وَيُقَال: مَا أَحْسَنَ {شَوَارَ الرَّجُلِ،} وشَارَتَه، {وشِيَارَه، يَعْنِي لِبَاسَه وهَيْئَتَه وحُسْنَه. وَيُقَال: فُلانٌ حَسَنُ} الشّارَةِ {والشَّوْرَةِ، إِذا كَانَ حَسَنَ الهَيْئَةِ. وَيُقَال: فُلانٌ حَسَنُ} الشَّوْرَةِ، أَي حَسَنُ اللِّبَاسِ. وَقَالَ الفَرّاءُ: إِنّه لحَسَنُ الصُّورَةِ {والشُّورَةِ، وإِنّه لحَسَنُ} الشَّوْرِ {والشَّوَارِ، وأَخَذَ} شَوْرَه {وشَوَارَه، أَي زِينَتَه. } والشَّارَةُ {والشَّوْرَةُ: السِّمَنُ. (و) من المَجَاز: (} استَشارَت الإِبِلُ) لَبِسَتْ سِمَنا وحُسْناً، قَالَ الزَّمَخْشريّ لأَنّه {يُشَارُ إِليهَا بالأَصابِعِ، كأَنَّهَا طَلَبَت} الإِشَارَةَ. وَيُقَال: {اشْتَارَت الإِبِلُ، إِذا لَبِسَهَا شَيْءٌ من السِّمَنِ، وسَمِنَتْ بعْضَ السِّمَنِ. (و) يُقَال: (أَخَذَت) الدّابَّةُ (} مِشْوَاَرها {ومَشَارَتَها) ، إِذَا (سَمِنَتْ وحَسُنَتْ) هَيْئَتُهَا. وَقَالَ أَبو عَمرو:} المُسْتَشِيرُ: السَّمِينُ. {واسْتَشارَ البَعِيرُ، مثْلُ} اشْتَارَ، أَي سَمِنَ، وكذالك المُسْتَشِيطُ. (والخَيْلُ {شِيَارٌ) ، أَي (سِمَانٌ حِسَان) الهَيْئَةِ، يُقَال: فَرَسٌ} شَيِّرٌ، وخَيْل {شِيَارٌ، مثْل جَيِّدٍ وجِيَادٍ. وَيُقَال: جاءَت الإِبِلُ} شِيَاراً، أَي سِمَاناً حِسَاناً، وَقَالَ عَمْرُو بنُ مَعْدِي كَرِبَ: أَعَبَّاسُ لوْ كانَتْ {شِيَاراً جِيَادُنَا بتَثْلِيثَ مَا نَاصَبْتَ بَعْدِي الأَحَامِسَا (} وشَارَهَا) {يَشُورُهَا (} شَوْراً) ، بالفَتْح، ( {وشِوَاراً) ككِتَابٍ، (} وشَوَّرَهَا) {تَشْوِيراً، (} وأَشارَهَا) عَن ثَعْلَب، قَالَ: وَهِي قَليلَة: كلُّ ذالك (رَاضَهَا أَو رَكِبَهَا عِنْد العَرْض على مُشْتَرِيهَا) ، وقيلَ: عَرَضَها للبَيْعِ، (أَو بَلاهَا) ، أَي اخْتَبَرها (يَنْظُرُ مَا عندَهَا، و) قيل: (قَلَّبَهَا، وَكَذَا الأَمَةُ) ، يُقَال: {شُرْتُ الدّابَّةَ والأَمَةَ} أَشُورُهُما {شَوْراً، إِذَا قَلَّبْتَهما، وكذالك} شَوَّرْتُهما! وأَشَرْتُهُمَا، وَهِي قَليلَةٌ. {والتَّشْوِيرُ: أَن} تَشُورَ الدَّابَّةَ تَنْظُرُ كَيفَ {مِشْوارُها، أَي كَيفَ سِيرَتُها. } وشُرْتُ الدّابَّةَ {شَوْراً: عرَضْتهَا على البَيْعِ، أَقْبَلْت بهَا وأَدْبَرْت، وَفِي حَدِيث أَبي بكر: أَنّه رَكِبَ فَرَساً} لِيَشُورَهُ أَي يَعْرِضَه، يُقَال: {شارَ الدّابَّةَ} يَشُورُهَا، إِذا عَرَضَها لتُبَاعَ، وَحَدِيث أَبي طَلْحَةَ: أَنّه كَانَ {يَشُورُ نَفْسَه بينَ يَديْ رسُولِ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَي يَسْعَى ويَخِفُّ، يُظْهِرُ بذالك قُوَّتَه. وَيُقَال:} شُرْتُ الدَّابَّةَ: إِذا أَجَرَيْتَهَا لتَعْرِفَ قُوَّتَهَا. ( {واسْتشارَ الفَحْلُ النّاقَةَ) ، إِذا (كَرَفَهَا فنَظَرَ) إِليها (أَلاَقِحٌ هِيَ أَمْ لَا) ،} كاشْتَارَهَا، قَالَه أَبو عُبَيد، قَالَ الرّاجِزُ: إِذا {اسْتَشَارَ العَائِطَ الأَبِيَّا (و) اسْتَشارَ (فُلانٌ: لَبِسَ) } شَارَةً، أَي (لِبَاساً حَسَناً) . (و) قَالَ أَبو زَيْدٍ: اسْتَشَار (امْرُهُ إِذا تَبَيَّنَ) واستَنَارَ. ( {والمُسْتَشِيرُ: مَنْ يَعْرِفُ الحَائِلَ مِن غَيْرِهَا) ، وَهُوَ مَجَاز، وَفِي التَّهْذِيبِ الفَحْلُ الَّذِي يَعْرِف الحائِلَ مِن غَيْرِها، عَن الأُمَوِيّ، قَالَ: أَفَزَّ عَنْهَا كُلَّ} مُسْتَشِيرِ وكلَّ بَكْرٍ دَاعِرٍ مِئْشِيرِ مِئْشِير: مِفْعِيل من الأَشَرِ. ( {والشّوارُ، مُثَلَّثةً) ، الضَّمُّ عَن ثَعْلَب: (مَتاعُ البَيْتِ) ، وكذالك} الشَّوارُ {والشِّوارُ، لمَتَاعِ الرّحْلِ بالحاءِ، كَمَا فِي الصّحاح. (و) } الشَّوَارُ، بالفَتْح: (ذَكَرُ الرَّجُلِ، وخُصْياهُ واسْتُه) ، وَفِي الدُّعاءِ: أَبْدَى اللَّهُ شَوَارَهُ، أَي عَوْرَتَه، وَقيل: يَعنِي مَذاكِيره. والشَّوَارُ: فَرْجُ الرّجُلِ والمَرْأَةِ، كَمَا فِي الصّحاح. (و) مِنْهُ قيل: ( {شَوَّرَ بِهِ) ، كأَنَّه أَبْدَى عَوْرَتَه. وَقيل: شَوَّرَ بِهِ: (فَعَلَ بِهِ فِعْلاً يُسْتَحْيَا مِنْهُ،} فَتَشَوَّرَ) هُوَ، حَكَاهَا يَعْقُوبُ وثَعْلَبٌ. قَالَ يَعْقُوب: ضَرِطَ أَعرابيٌّ فتَشَوَّرَ، فأَشَارَ بإِبْهامِه نَحْوَ اسْتِه، وَقَالَ: إِنّهَا خَلْفٌ نَطَقَتْ خَلْفاً. وكَرِهَها بعضُهم وَقَالَ: ليْسَتْ بعَرَبِيّة. وَقَالَ اللِّحْيانِيّ: شَوَّرْتُ الرّجُلَ وبالرَّجُلِ، فتَشَوَّرَ، إِذَا خَجَّلْتَه فخَجِلَ، وَقد {تَشَوَّر الرَّجُلُ. (و) شَوَّرَ (إِليهِ) بيَدِه: (أَوْمَأَ،} كأَشَارَ) ، عَن ابْن السِّكِّيتِ، (ويَكُونُ) ذالك (بالكَفِّ والعَيْنِ والحاجِبِ) ، أَنشد ثَعْلَبٌ: نُسِرُّ الْهوى إِلاّ إِشارَةَ حاجِبٍ هُناكَ، وإِلاّ أَنْ {تُشِيرَ الأَصَابِعُ وَفِي الحَدِيث: (كَانَ} يُشِيرُ فِي الصَّلاةِ) ، أَي يُومِىءُ باليَدِ والرَّأْسِ. ( {وأَشارَ عليهِ بِكَذَا: أَمَرَهُ) بِهِ، (وَهِي الشُّورَى) ، بالضّمّ، وتَرَك عُمَرُ، رَضِي الله عَنهُ، الخِلافَةَ} شُورَى، والنّاس فِيهِ شُورَى. ( {والمَشُورَةُ) ، بضمّ الشينِ، (مَفْعُلَةٌ) ، و (لَا) يكون (مَفْعُولَة) ، لأَنَّها مَصدرٌ، والمَصَادرُ لَا تَجِيءُ على مِثَال مَفْعُولَة، وإِن جاءَت على مِثَال مَفْعُول، وكذالك المَشُورَة. وأَشارَ يُشِيرُ، إِذا مَا وَجَّه الرَّأْيَ. وفُلاَنٌ جَيِّدُ} المَشُورَةِ {والمَشْوَرَةِ: لغَتَانِ. وَقَالَ الفَرّاءُ: المَشُورَةُ أَصْلُها} مَشْوَرَةٌ، ثمّ نُقِلَت إِلى {مشُورَة؛ لخِفَّتِهَا. وَقَالَ اللَّيْث: المَشْوَرَةُ مَفْعَلَة، اشتُقّ من الإِشارَة، وَيُقَال: مَشْورَة. (واسْتَشارَه: طَلَبَ مِنْهُ المَشُورَةَ) . وكذالك} شَاوَرَه {مُشَاوَرَةً} وشِوَاراً. {وتَشَاوَرُوا} واشْتَوَرُوا. (وأَشَارَ النَّارَ، و) أَشَارَ (بِهَا، {وأَشْوَرَ بهَا،} وشَوَّرَ) بهَا: (رَفَعَها) . ( {والمَشَارَةُ) ، بالفَتْح: (الدَّبْرَةُ) الّتي (فِي المَزْرَعَةِ) ، وَقَالَ ابنُ سِيدَه:} المَشَارَةُ الدَّبْرَةُ المُقَطّعَةُ للزِّرَاعَةِ والغِرَاسَةِ، قَالَ: يجوزُ أَن تكونَ من هاذا الْبَاب، وأَن تكونَ من المَشْرَةِ. وَفِي الرَّوْضِ للسُّهَيْلِيّ: أَنّه يُقَال لِمَا تُحِيطُ بِهِ الجدور الَّتِي تُمْسِكُ المَاءَ: دَبْرَةٌ، بالفَتْح، وحِبْسٌ، {ومَشَارَةٌ. (ج:} مَشَاوِرُ {ومَشَائِرُ) ، وَفِي حَدِيثِ ظَبْيَانَ: وهُمُ الَّذين خَطُّوا مَشَائِرَها، أَي دِبَارَها. (} وشَوْرُ بنُ {شَوْرِ بنِ شَوْرِ بنِ شَوْرِ) ابنِ فَيْرُوز بنِ يَزْدجِرْد بن بَهْرَامَ (اسْمه دِيْوَاشْتِي) ، فارسيّة، وَمَعْنَاهُ: المُصْطَلِح مَعَ الجِنّ، وَهُوَ (جَدٌّ لعبدِ الله بنِ مُحَمَّدِ بن مِكيالَ) ، بنِ عبد الواحِدِ بنِ حَرْمك بن الْقَاسِم بن بَكْرِ بن دِيْوَاشْتِي (ممْدُوحِ) أَبي بكرِ (بنِ دُرَيْدٍ فِي مَقْصُورَتِه) المشهورَة (وأَرْبَعَتُهُم مُلُوكُ) فارسَ، وَكَانَ المُقْتَدِرُ قلَّدَه الأَهوازَ، فصَحِبه ابنُه أَبو العَبّاس إِسماعيلُ بنُ عبدِ الله، فأَدَّبَه أَبو بكْرِ بنُ دُرَيْدٍ، ويأْتي ذكرُه فِي حرف اللَّام. (والقَعْقَاعُ بنُ شَوْرٍ) ، السَّخِيُّ المعروفُ، (تابِعِيٌّ) ، جليسُ مُعَاوِيَةَ، رَضِي الله عَنهُ، وَهُوَ من بني عَمْرِو بنِ شَيْبَانَ بنِ ذُهْلِ بنِ ثَعْلَبَة، وأَنْشَدُوا: وكُنْتُ جَلِيسَ قَعْقَاعِ بنِ شَوْرٍ وَلَا يَشْقَى بقَعْقاعٍ جَلِيسُ (} والشَّوْرَانُ: العُصْفُرُ، و) مِنْهُ (ثَوْبٌ {مُشَوَّرٌ) ، كمُعَظَّمٍ، أَي مَصْبُوغٌ بالعُصْفُرِ. (و) } شَوْرَانُ: (جَبَلٌ) مُطِلٌّ على السُّدّ، كَبِير مرتفعٌ، (قُرْبَ عَقِيقِ المَدِينَةِ) ، على ثمانيةِ أَميالٍ مِنْهَا، وإِذا قَصَدْتَ مَكَّةَ فَهُوَ عَن يَسارِك، وَهُوَ فِي دِيَارِ بني سُلَيْمٍ، (فِيهِ مِيَاهُ سَمَاءِ كَثِيرَةٌ) ، تَجْتَمِع فتُفْرِغُ فِي الغَابَةِ، وحذاءَه مَيْطانُ، فِيهِ ماءُ بئرٍ يُقَال لَهُ ضَعة وبخذائِه جَبَلٌ يُقَال لَهُ: سِنٌّ، وجِبَالٌ كِبَارٌ شَوَاهِقُ يُقَال لَهَا: الحِلاءَةُ. (وحَرَّةُ شَوْرَانَ: مِن حِرَارِ الحِجَازِ) السّتِّ المُحْتَرمَة. ( {والشَّوْرَى، كسَكْرَى: نَبْتٌ بَحْرِيّ) وَقَالَ الصّاغانيّ: هُوَ شَجَرٌ من أَشْجَارِ سَوَاحِلِ البَحْرِ. (و) يُقَال: فُلانٌ (} شَيِّرُكَ) ، أَي ( {مُشَاوِرُك) . وفلانٌ خَيِّرٌ} شَيِّرٌ، على وَزْنِ جَيِّدٍ، أَي يَصْلُحُ {للمُشاوَرَةِ. (و) شَيِّرُكَ أَيضاً: (وَزِيرُكَ) ، قَالَ أَبو سعيد: يُقَالُ: فلانٌ وَزِيرُ فُلانٍ} وشَيِّرُه، أَي مُشَاوِرُه، (ج: {شُوَرَاءُ) كشُعَراءَ. (وقَصِيدَةٌ} شَيِّرَةٌ) ، كجِيِّدَةٍ: (حَسْنَاءُ) . وامرأَةٌ شَيِّرَةٌ، أَي حَسَنَةُ {الشَّارَةِ، وَقيل: جَمِيلةٌ. (} والشُّورَةُ، بالضَّمِّ: النَاقَةُ السَّمِينَةُ) ، وَقيل: الكَرِيمَة. (وَقد {شَارَتْ) ، أَي حَسُنَتْ، وسَمِنَتْ وأَصْلُ الشُّورَة السِّمَنُ والهَيْئَةُ. (و) } الشَّوْرَةُ، (بالفَتْحِ) : الجَمَالُ الرّائِعُ، و (الخَجْلَة) . ( {والمُشِيرَة: الإِصْبَعُ) الَّتِي يُقَال لَهَا: (السَّبّابَةُ) ، وَيُقَال للسَّبّابَتَيْنِ:} المُشِيرَتانِ، وَهِي المُسَبِّحَةُ. ( {- وأَشِرْنِي عَسَلاً) ، ونقلَه صَاحب اللِّسَان عَن شَمِرٍ، والصّاغانِيُّ عَن أَبي عَمْرٍ و، ونَصُّ عبارتهما: يُقًّل:} - أَشِرْنِي علَى العَسَلِ، أَي (أَعِنِّي على جَنْيِهِ) ، وأَخْذِه من مواضِعِه، كَمَا يُقَال: أَعْكِمْنِي. (! وشِيرَوَانُ، بالكسرِ) وفتْح الراءِ: (ة بِبُخَارَى) ، نُسِبَ إِليها جماعةٌ من المُحَدِّثِين، مِنْهُم أَبو القاسِم بَكْرُ بنُ عَمْرٍ والبُخَارِيّ {- الشِّيرَوانِيّ، عَن زَكَريَّاءَ بنِ يَحْيَى بنِ أَسَدٍ، وَمَات فِي رَمَضَان سنة 314 ذكره الأَمير. (وبَنُو} شَاوِرٍ) ، بِكَسْر الوَاو: (بَطْنٌ من هَمْدَانَ) ، قلْت: هُوَ شَاوِرُ بنُ قُدَمَ بنِ قادِمِ بنِ زَيْدِ بنِ عَرِيبِ بن جُشَمَ بنِ حاشِدِ بنِ هَمْدانَ، وَمن وَلده إِبراهيمُ بنُ أَحمَدَ بنِ زَيْدِ بنِ عَليِّ بنِ حَسَن بن عَطِيّة {- الشّاوِرِيّ. وحفيدُهُ الوَلِيُّ ابنُ الصِّدِّيقِ بنِ إِبراهِيمَ صاحِبُ المِرْوَاحِ، قَرْيَةٍ بأَعْلَى الصَّلْبَةِ من اليَمَنِ، وَله كراماتٌ. والأَمِينُ ابنُ الصِّدِّيقِ بنِ عُثْمَانَ بنِ الصِّدِّيقِ بن إِبراهِيمَ من أَجَلِّ عُلماءِ المِرْوَاحِ، وُلِدَ بهَا سَنَة 965 وجَاوَرَ بالحَرَمَيْنِ خَمْساً وعشرينَ سنَةً، ثمّ رَجَعَ إِلى اليَمن، وأَخذَ السُّلُوكَ عَن عُمَرَ بنِ جِبْرِيلَ الهَتّار بِمَدِينَة اللّخبِ، وتُوُفِّي ببلدِه سنة 1010 ودُفِن بالشجينَة، وَهُوَ أَحدُ مَن يتّصِلُ إِليه سنَدُنا فِي القَادِرِيّة. (وشَيْءٌ} مَشُورٌ) ، كمَقولٍ: (مُزَيَّنٌ) ، وأَخَذَ {شَوْرَه} وشَوَارَه، أَي زِينَتَه، قَالَ الكُمَيْتُ: كأَنَّ الجَرَادَ يُغَنِّينَهُ يُبَاغِمْنَ ظَبْي الأَنِيسِ {المَشُورَا وَقد} شُرْتُه، أَي زَيَّنْتُه، فَهُوَ {مَشُورٌ. (} والشِّيرُ مُمَالَةً) ، كإِمالَة النّارِ والدَارِ: (لَقَبُ مُحَمَّدِ) بنِ محمَّدِ بنِ أَحْمَدَ بنِ عَليّ بنِ محمّدِ بنِ يحيى بنِ عبدِ الله بنِ محمّد بن عُمَرَ بن عليِّ بنِ أَبي طَالِبٍ (جَدِّ الشَّرِيفِ النَّسَّابَةِ) أَبي الحسَنِ عليّ بنِ الشّرِيفِ النّسّابَةِ أَبي الغَنَائِمِ محمّد بنِ عليّ بنِ محمّدٍ المَذْكُور (العُمَرِيّ) العَلَوِيّ، نِسْبَة إِلى جَدِّهِ عُمَرَ الأَطْرَفِ، إِليه انْتهى عِلمُ النسبِ فِي زَمانِه، وصارَ قولُه حُجَّةً من بَعْدِه، وَقد سُخِّرَ لَهُ هاذا العِلْمُ، ولَقِيَ فِيهِ شُيُوخًا، وَكَانَ أَبوه أَبو الغنائِمِ نَسّابَةً أَيضاً، وأَسانِيدُنا فِي الفنّ تتصل إِليه، كَمَا بيّناه فِي محلِّه، {والشِّيرُ (أَعْجَمِيَّة، أَي الأَسَد) ، هاكذا ذَكَرَه الصّغانيّ. (ورِيحٌ} شَوَارٌ، كسَحَابٍ: رُخَاءٌ) ، لُغَة يَمَانِيَةٌ قَالَه الصّغانيّ. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:. رَجُلٌ {شَارٌ صَارٌ،} وشَيِّرٌ صَيِّرٌ: حَسَنُ المَخْبَرِ عِنْد التَّجْرِبَةِ، على التشْبِيهِ بالمَنْظَرِ، أَي أَنّه فِي مَخْبَرِه مثلُه فِي مَنظَرِه. {وتَشايَرَهُ الناسُ: اشْتَهَرُوه بأَبْصَارِهم كَمَا وَرَدَ فِي حديثٍ. وَقَالَ الفَرّاءُ:} شارَ الرَّجلُ، إِذَا حَسُنَ وَجْهُه، ورَاشَ، إِذا اسْتَغْنَى. {واشْتَارَت الإِبِلُ: سَمِنَتْ بعضَ السِّمَنِ. وفرَسٌ} شَيِّرٌ، كجَيِّدٍ: سَمِينٌ. {وشارَ الفَرَسُ: حَسُنَ وسَمِنَ، وَفِي حدِيث الزَّبّاءِ:} أَشَوْرَ عَرُوسٍ تَرَى؟ . {والشَّيِّرُ، كجَيِّد: الجَمِيلُ. } والتَّشاوُرُ {والاشْتِوَارُ:} المَشُورَةُ. {واشْتَارَ ذَنَبَهُ، مثل اكْتَارَ، قَالَه الصغانيّ. } وشَوْرٌ، بِالْفَتْح: جَبَلٌ قُرْبَ اليَمَامَةِ، قَالَه الصّغانيّ، وزادَ غيرُه: فِي ديارِ بني تَمِيمٍ. {وشِيرُ بنُ عبدِ اللَّهِ البَصِيرِيّ، بِالْكَسْرِ: شيخُ ابنِ جَميع الغَسَّانِيّ. وأَبو} شَوْرٍ عَمْرُو بنُ شَوْرٍ، عَن الشَّعْبِيّ. وعبدُ المَلِك بنُ نافِعِ بنِ شَوْرٍ، رَوَى عَن ابْن عُمَر. {وشِيرَوَيهِ، بِالْكَسْرِ: جَدُّ محمَّدِ بن الحُسَيْنِ بنِ عليّ، حَدّث عَن المُخلِص، ذَكَرَه عبدُ الغافِرِ فِي الذَّيْلِ. وولَدُه أَبو بَكْرٍ عبدُ الغَفّار} - الشِّيرَوِيّ، مَشْهُور عالِي الإِسنادِ، وهاذا مَحَلُّ ذِكْرِه. ! وشَيْرانُ كسَحْبانَ: لقَبُ الحَسَنِ بنِ أَحمَدَ الدّرّاع، مَاتَ سنة 286. ولَقبُ سَهْلِ بنِ مُوسَى القاضِي الرَّامَهُرْمُزِيّ، من شُيُوخ الطَّبَرانِيّ. {وشِيرَانُ بن محمّدٍ البَيِّع شَيْخٌ للمالِينِيّ. ومحمّدُ بنُ} شِيرَانَ بنِ محمّدِ بن عبدِ الكَرِيمِ البَصْرِيّ، عَن عبّاس الدُّورِيّ، وَعنهُ زاهِرٌ السَّرَخْسِيّ. وعبدُ الجَبّارِ بنِ شِيرَانَ بنِ زَيْدٍ، رَوَى عَنهُ أَبو نُعَيْم بالإِجازَة. وأَبو الْقَاسِم عليُّ بنُ عليِّ بنِ شِيرَانَ الوَاسِطيّ، وابنُ أَخِيه أَنْجَبُ بنُ الحسَنِ بنِ عليّ بن شِيرَانَ، وأَبو الفُتُوحِ عبدُ الرَّحمانِ بنُ أَبي الفَوَارِسِ بنِ شِيرَانَ: حَدَّثُوا. ! والشَّاوِرِيَّة: قَرْيَةٌ بالصَّعِيدِ من أَعمالِ قَمُولَة، نُسِبَتْ إِلى بَنِي شاورٍ، نَزَلُوا بهَا، مِنْهَا شيْخُنَا أَبو الحَسَنِ عليّ بن صالحِ بنِ مُوسَى السفاريّ الرّبعيّ المالِكيّ نَزِيل فَرْجُوط، حدَّث عَن أَبي العَباسِ أَحمدَ بنِ مُصْطَفَى بنِ أَحمَدَ الإِسْكَنْدَرِيّ الزاهِدِ، وَعَن شيخِنَا محمّدِ بنِ الطَّيِّبِ الفاسِيّ بالإِجازَةِ.


المعجم الوسيط
الكلمة: والمشوار
جذر الكلمة: شور

- الشَّارَةُ : الجمالُ الرَّائِع.|الشَّارَةُ الهيئَةُ.|الشَّارَةُ اللِّبَاسُ الحَسَن.|الشَّارَةُ السِّمَنُ., أشارَ إليه وبيَدِهِ أو نحْوها: أومَأَ إليه معبِّرًا عن معنى من المعاني، كالدعوة إِلى الدخول أو الخروج.|أشارَ عليه بكذا: نصحه أن يفعله مبينا ما فيه من صَوابٍ.|أشارَ فلانًا على العسل: أعانَهُ على شَوْرِهِ، أى جَنْيِهِ., شَارَ الرَّجلُ شَارَ شَوْرًا: حَسُنَ مَنْظَره.|شَارَ الشيءَ: عَرَضهُ ليُبْدِيَ ما فيه من محاسن. يقال: شار الدَّابَّة: أجراها عند البيعِ ليُظهر قوَّتَها.| وفي حديث طلحة: حديث شريف كان يشور نَفْسه أمام رسول الله صَلى الله عليه وسلم// : أى يسعى ويخفُّ ليُظهر بذلك قوَّتَه.|شَارَ العَسَلَ: استَخْرَجَهُ من الخَليَّة., المَشُورَة : ما يُنْصَحُ به من رأي وغيْرهِ., اشتورَ القومُ: شاوَرَ بعضهم بعضًا., الإِشارة : (انظر: شور) ., اشتارَ العَسَل: شارَهُ.|اشتارَ الفحْلُ النَّاقة ونحوها: شمَّها لينظر أحائلٌ هي أم لاقِحٌ., المِشْوَارُ : عودٌ يُجْمَعُ به العسل.|المِشْوَارُ وَتَرُ المِنْدَفِ.|المِشْوَارُ المكانُ الذي تُعْرَضُ فيه السِّلْعَةُ.|المِشْوَارُ المَدَى تُجْرَى فيه الدَّابَّة حين البيع، واستُعمل في المسافة يقطعها الإنسان. يقال: الخُطَبُ مِشْوَارٌ كثيرُ العِثَارِ. والجمع : مَشَاويرُ., المُسْتَشَارُ : العليم الذي يؤْخذ رأْيه في أمر هامٍّ علميّ أو فنيّ أو سياسيّ أَو قضائيّ أو نحوه., الشَّوَارُ : الشَّارَةُ.|الشَّوَارُ الزِّينَةُ., شَوَّرَ إليه بيده ونحوها: أشار.|شَوَّرَ بالنَّار: رَفَعَها.|شَوَّرَ فلانًا، وبه: أخْجَلَه.|شَوَّرَ فَعَلَ ما يُخجلُه.|شَوَّرَ الثوبَ ونحوه: صَبَغَهُ بالشّوْرَان., المِشوَرُ : المِشْوَارُ., الشُّورَةُ : المَخْبَرُ.|الشُّورَةُ المنْظَرُ.|الشُّورَةُ الخلِيَّةُ أو موضعُ العسل., الشُّورَى : التشاوُر.، وفي التنزيل العزيز: الشورى آية 38وَأمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ) ) .|الشُّورَى الأَمْرُ الذي يتَشَاوَرُ فيه., الشُّوَارُ : مَتَاعُ البيت، أو المسْتَحْسَنُ منه.|الشُّوَارُ جهَاز العروس., المَشْوَرَةُ : المَشُورَةُ., تَشَاوَرُوا : اشتوروا., شاوَرَهُ في الأمْر مُشاورَة، وشِوارًا: طَلَبَ رَأْيَهُ فيه.، وفي التنزيل العزيز: آل عمران آية 159وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ) ) ., الشَّيُرُ : الحَسَنُ الجميل. والجمع : .| شُوَرَاءُ.| وهنّ شِيَار., الإشارةُ : تعيين الشيءِ باليد ونحوها.|الإشارةُ التلويح بشيء يفهم منه المراد.


المعجم الغني
الكلمة: والمشوار
جذر الكلمة: شور

- (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| شَوَّرْتُ، أُشَوِّرُ، شَوِّرْ، مصدر تَشْويرٌ.|1- شَوَّرَ إِلَيْهِ بِيَدِهِ : أَشارَ، أَوْمَأَ.|2- شَوَّرَ صاحِبَهُ أوْ شَوَّرَ بِهِ : أخْجَلَهُ.|3- شَوَّرَ النّارَ أو بِها : رَفَعَها.|4- شَوَّرَ عَلَيْهِ بِكَذَا : أَمَرَهُ بِهِ.|5- شَوَّرَ الثَّوْبَ : صَبَغَهُ بِالعُصْفُرِ.|6- شَوَّرَ الدّابَّةَ : عَرَضَها لِلبَيْعِ., جمع: ـات. | 1- شَارَاتُ الْمُرُورِ : عَلاَمَاتُ الْمُرُورِ.|2- يَحْمِلُ شَارَةَ ذِرَاعٍ حَمْرَاءَ : شَرِيطُ ثَوْبٍ يُوضَعُ عَلَى الذِّرَاعِ إِعْلاناً عَنِ الإِضْرابِ.|3- مُنِحَ شَارَةً :وِسَاماً.|4- كَانَتْ شَارَتُهُ علَى أحْسَنِ مَا يُرَامُ : هيْئَتُهُ، هِنْدَامُهُ، مَنْظَرُهُ., جمع: ات. | (مصدر شَاوَرَ).|-الْمُشَاوَرَةُ دَلِيلُ القَائِدِ : طَلَبُ رَأْيِ النَّاسِ، الاسْتِشَارَةُ- دَعَاهُ إِلَى الْمُشَاوَرَةِ لاِتِّخَاذِ مَوْقِفٍ مُوَحَّدٍ., جمع: ون، ات. | (فاعل مِن أَشَارَ).|1- مُشِيرٌ إِلَيْهِ بِأَصَابِعِ الاتِّهَامِ : مُعَيِّنُ لَهُ.|2- اِرْتَقَى إِلَى رُتْبَةِ الْمُشِيرِ : أَعْلَى رُتْبَةٍ فيِ الجِهَازِ العَسْكَرِيِّ، الْمَرِشَالُ., (فعل: خماسي لازم).| تَشَاوَرْتُ، أَتَشَاوَرُ،تَشَاوَرْ مصدر تَشَاوُرٌ- تَشَاوَرَ القُضَاةُ : شَاوَرَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً., جمع: ات. |-طَلَبَ مَشُورَتَهُ : طَلَبَ رَأْيَهُ فِي أَمْرٍ مَّا، نَصِيحَتَهُ., (فعل: رباعي متعد بحرف).| شَاوَرْتُ، أُشَاوِرُ، شَاوِرْ، مصدر مُشَاوَرَةٌ- شَاوَرَهُ فِي أمْرِهِ : طَلَبَ مِنْهُ الْمَشُورَةَ، أَنْ يُبْدِيَ رَأْيَهُ- لاَ يُشَاوِرُ أَحَداً :آل عمران آية 159 وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ . (قرآن)., جمع: ون، ات. | (فاعل مِن شَاوَرَ).|-مُشَاوِرٌ فِيمَا يُقَرِّرُهُ : مَنْ يَطْلُبُ رَأْيَ النَّاسِ., (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| أَشَرْتُ، أُشيرُ، أَشِرْ، مصدر إِشارَةٌ.|1- أَشارَ إِلَيْهِ بِيَدِهِ لِيَقِفَ :رَفَعَ إِلَيْهِ إِشارَةً بِالوُقوفِ، أَوْمَأَ.|2- يُشيرُ بِيَدِهِ مِنْ بَعيدٍ :يُلَوِّحُ.|3- أشارَ عَلَيْهِ بِأَنْ يَتْرُكَ اللَّهْوَ وَيَجِدَّ في عَمَلِهِ : دَلَّهُ لِكَيْ يَتَّجِهَ إِلى العَمَلِ الجَادِّ.|4- أَشارَ في حَديثِهِ إلى كُلِّ فَضائِلِهِ : أَبْرَزَ، ذَكَرَ.|5- أشارَ العَسَلَ : اِسْتَخْرَجَهُ وَجَناهُ مِنْ خَلاياه.|6- أشارَهُ العَسَلَ : سَاعَدَهُ، أعانَهُ على شَوْرِه، أيْ جَنْيِهِ.|7- أَشارَ النَّارَ أو بِها : رَفَعَها., (مصدر اِسْتَشَارَ).|-لاَ يَقُومُ بِعَمَلٍ إِلاَّ بَعْدَ اِسْتِشَارَةٍ : أَيْ بَعْدَ أَخْذِ رَأْيِ الآخَرِينَ- الاِسْتِشَارَةُ القَانُونِيَّةُ :-الاِسْتشَارَةُ الطِّبِيَّةُ., (مصدر تَشَاوَرَ).|-خَرَجُوا لِلتَّشَاوُرِ :لِتَبَادُلِ الآرَاءِ مِنْ أَجْلِ الاتِّفَاقِ عَلَى رَأْيٍ مُوَحَّدٍ., (فعل: سداسي لازم متعد بحرف).| اِسْتَشَرْتُ، أَسْتَشِيرُ، اِسْتَشِرْ، مصدر اِسْتِشَارَةٌ.|1- اِسْتَشَارَهُ فِي أَمْرٍ يَهُمُّهُ :طَلَبَ رَأْيَهُ، طَلَبَ مِنْهُ الْمَشُورَةَ- ذَهَبَ لِيَسْتَشِيرَ الطَّبِيبَ.|2- اِسْتَشَارَ الحَاكِمُ الشَّعْبَ فِي..- : طَلَبَ مِنْهُ الإدْلاَءَ بِرَأْيِهِ في...|3- اِسْتَشَارَ الأمْرُ : تَبَيَّنَ، اِتَّضَحَ.|4- اِسْتَشَارَ العَسَلَ :اِسْتَخْرَجَهُ، جَناهُ., (اِسْمٌ بِمَعْنَى التَّشَاوُرُ).|1- جَعَلَ الأَمْرَ بَيْنَهُمْ شُورَى : أَيْ جَعَلَ الأَمْرَ للتَّشَاوُرِ وَالاِسْتِمَاعِ إِلَى جَمِيعِ الآرَاءِ مِنْ أَجْلِ الاتِّفَاقِ عَلَى رَأْيٍ- كَانَ الْحُكْمُ شُورَى بَيْنَ النَّاسِ فِي صَدْرِ الإسْلاَمِ.|2- مَجْلِسُ الشُّورَى : مَجْلِسُ التَّشَاوُرِ وَالتَّدَاوُلِ فِي شُؤُونِ البِلاَدِ وَقَضَايَاها., (فعل: ثلاثي لازم متعد).| شُرْتُ، أَشُورُ، شُرْ، مصدر شَوْرٌ، شِيَارٌ، مَشَارٌ، مَشَارَةٌ.|1- شَارَ العَسَلَ : اِسْتَخْرَجَهُ، اِجْتَنَاهُ.|2- شَارَ الرَّجُلُ : حَسُنَ مَنْظَرُهُ.|3- شَارَ الْمَتاعَ : عَرَضَهُ لِيُبْدِيَ مَا فِيهِ مِنْ مَحَاسِنَ., جمع: مَشَاوِيرُ. |-خَرَجَ فِي مِشْوَارٍ :فِي جَوْلَةٍ قَصِيرَةٍ مُحَدَّدَةٍ بِمَسَافَةٍ يَقْطَعُهَا السَّائِرُ- عَادَ مِنْ مِشْوَارِهِ الْمَعْهُودِ., كَمَا هُوَ مُشَارٌ إِلَيْهِ أَعْلاَهُ : كَمَا سَبَقَتِ الإِشَارَةُ، كَمَا هُوَ مُبَيَّنٌ., جمع: ـاتٌ. | (مصدر أَشارَ).|1- إِشاراتُ الْمُرورِ :عَلاماتٌ تَتَضَمَّنُ دَلاَلَةً، أَيْ تَرْمَزُ إلى شَيْءٍ مَّا وَتَدُلُّ عَلَيْهِ- إشارَةُ مَنْعِ الوُقوفِ :-إِشارَةُ الخَطَرِ.|2- هَذَا، هَذِهِ، هَؤُلاءِ : مِنْ أَسْماءِ الإِشارَةِ، يُشارُ بِها إلى الاسْمِ.|3- أَنا رَهْنُ إِشارَتِكَ : أَيْ رَهْنُ أَمْرِكَ.|4- إِنَّ اللَّبِيبَ مِنَ الإِشارَةِ يَفْهَم : الإيماءةَ., جمع: ون، ات. | (مفعول مِن اِسْتَشَارَ).|-مُسْتَشَارُ الْمَلِكِ أَوِ الرَّئِيسِ : مَنْ يُسْتَشَارُ وَيُؤْخَذُ بِرَأْيِهِ فِي القَضَايَا- مُسْتَشَارُ الشَّرِكَةِ :-مُسْتَشَارٌ فِي مَحْكَمَةِ الاسْتِئْنَافِ.


المعجم الرائد
الكلمة: والمشوار
جذر الكلمة: شور

- 1- شوار : أنظر شارة|2- شوار : زينة|3- شوار من الرياح اللينة, 1- شورة : أنظر شارة|2- شورة : خلية النحل, 1- شورى : تشاور : « كان الحكم شورى في العصر الراشدي »|2- شورى : أمر يتشاور فيه|3- شورى : « مجلس الشورى » في الدولة : مجلس أعلى يستمع إلى الشكاوى أو الدعاوى|4- شورى : « الشورى » : سورة من سور القرآن, 1- تشار الشخصان : تخاصما, 1- مصدر استشار|2- « الاستشارة القانونية » : طلب رأي محام أو نصيحته في قضية من القضايا ، استنادا إلى حكم القانون|3- « الاستشارة الطبية » : طلب مشورة طبيب في حالة صحية معينة, 1- أشار اليه بعينه أو بيده : أومأ|2- أشار عليه بالأمر : أمره به ، ونصحه ، ودله على الصواب ، وبين له وجه المصلحة|3- أشار بعلامة أو نحوها : عرف ، وضع علامة|4- أشار النار : رفعها ، قواها|5- أشار العسل : استخرجه وجناه من خلاياه|6- أشاره عسلا : أعانه على جنيه|7- أشار الدابة : أجراها عند البيع ليظهر قوتها, 1- تشاور القوم : شاور بعضهم بعضهم الآخر, 1- شار الدابة : أجراها عند البيع ليظهر للمشتري قوتها|2- شار الدابة : ذلـلها ، طوعها|3- شارت الجمال : سمنت وحسنت|4- شار : حسن منظره, 1- مستشار : الذي يقدم النصيحة والمشورة في أمور السياسة أو المال أو القانون أو نحوها, 1- شار العسل : استخرجه من خليته, 1- شار من يملك الشيء بدفع ثمنه|2- شار بائع, 1- شارة : حسن ، جمال|2- شارة : هيئة|3- شارة : لباس|4- شارة : سمن|5- شارة : متاع البيت المستحسن|6- شارة من ظر|7- شارة : علامة ، من زر أو غيره ، تدل على انتساب المرء إلى حزب من الأحزاب أو إلى هيئة من الهيئات العامة, 1- إستشاره في الأمر : طلب منه المشورة|2- إستشار الأمر : تبين واتضح|3- إستشار : لبس لباسا حسنا|4- إستشار العسل : استخرجه وجناه|5- إستشارت الجمال : سمنت بعض السمن, 1- موضع تصنع فيه النحل عسلها, 1- مشوار : عود يخرج به العسل|2- مشوار : مخبر|3- مشوار من ظر|4- مشوار : مكان تعرض فيه الدواب|5- مشوار : وتر المندف|6- مشوار : « أخذت الخيل مشوارها » : أي سمنت وحسنت, 1- مشورة : ما يشار به|2- مشورة : نصيحة, 1- مصدر شار وشاور|2- : أنظر شارة, 1- مشير : الذي ينصح|2- مشير في السياسة : رتبة فوق الوزير|3- مشير في الجيش : ضابط كبير يحمل أعلى رتبة عسكرية (مارشال), 1- مصدر شار|2- عسل استخرج من مواضعه, 1- أشور النار : رفعها ، قواها ,, 1- خجل, 1- نبات بحري (, 1- شاوره في الأمر : طلب رأيه فيه, 1- مصدر أشار|2- علامة : « إشارة المرور في الشارع »|3- « اسم الإشارة » : اسم يشار به إلى إنسان أو حيوان أو شيء معين ، إن قريبا أو متوسطا أو بعيدا « هذا هو الرجل »|3- « سلاح الإشارة » في الجيش : فريق من العسكريين يقوم بتأمين الاتصالات السلكية واللاسلكية للجيش, 1- المرة من شار|2- : أنظر شارة|3- خجلة|4- خلية النحل, 1- عود يخرج به العسل ، جمع : مشاور


معجم مختار الصحاح
الكلمة: والمشوار
جذر الكلمة: شور

- ش ور: (أَشَارَ) إِلَيْهِ بِالْيَدِ أَوْمَأَ وَأَشَارَ عَلَيْهِ بِالرَّأْيِ. وَ (شَارَ) الْعَسَلَ اجْتَنَاهَا وَبَابُهُ قَالَ. وَ (اشْتَارَهَا) أَيْضًا وَ (أَشَارَهَا) لُغَةٌ فِيهِ نَقَلَهَا أَبُو عَمْرٍو وَأَنْكَرَهَا الْأَصْمَعِيُّ. وَ (الشَّوَارُ) بِالْفَتْحِ مَتَاعُ الْبَيْتِ وَالرَّحْلُ بِالْحَاءِ. وَ (الشَّارَةُ) اللِّبَاسُ وَالْهَيْئَةُ. وَ (الْمِشْوَارُ) بِالْكَسْرِ الْمَكَانُ الَّذِي تُعْرَضُ فِيهِ الدَّوَابُّ لِلْبَيْعِ. وَيُقَالُ: إِيَّاكَ وَالْخُطَبَ فَإِنَّهَا مِشْوَارٌ كَثِيرُ الْعِثَارِ. وَ (الْمَشْوَرَةُ) (الشُّورَى) وَكَذَا (الْمَشُورَةُ) بِضَمِّ الشِّينِ. تَقُولُ: (شَاوَرَهُ) فِي الْأَمْرِ وَ (اسْتَشَارَهُ) بِمَعْنًى.


المعجم المعاصر
الكلمة: والمشوار
جذر الكلمة: شور

- مُستشار :- اسم مفعول من استشارَ. |2 - خبير، متخصِّص يُؤخذ رأيُه في أمر هامّ، علميّ أو فنّيّ أو سياسيّ أو قضائيّ أو نحو ذلك :-مستشار السفارة.|3 - رتبة من رتب القضاء :-مستشار في مجلس الدولة/ محكمة النَّقض., مُسْتشير :اسم فاعل من استشارَ., شُورَى :تشاور :-ترك عمر رضى الله عنه الخلافة شورَى بين المسلمين، - {وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ}: لا يقطعون بأمر حتى يجتمعوا ويتشاوروا.|• الشُّورَى: اسم سورة من سُور القرآن الكريم، وهي السُّورة رقم 42 في ترتيب المصحف، مكِّيَّة، عدد آياتها ثلاثٌ وخمسون آية. |• مجلس الشُّورَى: مجلس يتكون من أصحاب الرأي تستشيره الحكومة في شئون البلاد., شاورَ يشاور ، مُشاورةً ، فهو مُشاوِر ، والمفعول مُشاوَر | • شاور عقلَه ونحوَه استرشد بشيء واتّخذه هاديًا له ومُوجِّهًا :-شاور ضميرَه.|• شاور فلانًا في الأمر: استشاره، طلب رأيَه ونصيحتَه فيه :-إذا شاورت العاقلَ صار عقلُه لك، - وإن بابُ أمرٍ عليك التوى ... فشاور حكيمًا ولا تعصِهِ، - {وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ} ., أشارَ إلى / أشارَ على يُشِير ، أشِرْ ، إشارةً ، فهو مُشير ، والمفعول مشار إليه | • أشار إليه بيده أو نحوها لوَّح، أومأ إليه معبِّرًا عن معنى من المعاني كالدعوة إلى الدخول أو الخروج أو السكوت أو الاستمرار، أو غير ذلك :-أشار إليه بالسَّبّابة/ بعينه، - {فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا} |• أشار إلى الانطلاق: أعطى إشارة، - يُشار إليه بالبنان: مشهور. |• أشار إلى الوقت: دَلّ عليه :-سهم يشير إلى الاتِّجاه.|• أشار إلى صُعوبات العمل: أوردها وتحدَّث عنها. |• أشار عليه بكذا: أرشده، ونصحه أن يفعل كذا، مبيِّنًا ما فيه من الصواب :-خليليَّ ليس الرَّأيُ في صدر واحدٍ ... أشيرا عليّ بالذي تريانِ., إشارة ، جمع إشارات (لغير المصدر).|1- مصدر أشارَ إلى/ أشارَ على. |2 - علامة أو رمز أو حركة للدّلالة على أمرٍ ما :-أجاب بإشارة من رأسه |• إشارة الخَطر: إنذار بقدوم خطر، علامة توضع على الموادّ السامّة أو القابلة للاشتعال أو الانفجار، - إشارة المرور، - إشارة ضبط الوقت: علامة بصوت مميّز لضبط الوقت، - رهن إشارته: تحت أمره، سريع الاستجابة له، - لُغَة الإشارة: لُغَة تعتمد على الحركات اليدويَّة؛ للوصول للمعنى، لُغَة الصُّم والبُكْم. |3 - تعليمات تُرْسل بطريق البرق أو الهاتف :-وصلت إشارة من المحافظ بكذا، - إشارة برقيّة/ تلغرافيَّة، - إشارة لاسلكيّة: تعليمات مرسلة بطريق اللاّسلكيّ.|4 - تأشيرة :-إشارة دخول/ مرور.|• سلاح الإشارة: (سك) إحدى وحدات الجيش المُكلَّفة بتلقِّي الرسائل وإرسالها. |• اسم الإشارة: (النحو والصرف) ما وضع لمشار إليه، مثل: هذا، هذه، هذان ... إلخ., شُورت :بَنْطلون قصير يمتدّ للرُّكبة أو فوقها :-شُورت سباحة., مَشُورة :ما يُنصح به من رأي وغيره :-عليك بالمشورة في أمورك كلّها، - عمل بمشورة أبيه، - أول الحزم المشورة [مثل] ., مِشْوار ، جمع مشاويرُ.|1- مدًى تجري فيه الدّابّة حين بيعها، ثم استعمل في المسافة يقطعها الإنسان :-مِشوار طويل.|2- (الطبيعة والفيزياء) بعد بين حالتي السكون لجسم متحرك حركة تردّديّة في خط مستقيم., تشاورَ يتشاور ، تشاوُرًا ، فهو مُتشاوِر | • تشاور القومُ شاور بعضُهم بعضًا، تبادلوا الآراء والأفكار :-تشاور القضاةُ في الحكم، - {فَإِنْ أَرَادَا فِصَالاً عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا} ., مشوَرَ يمشور ، مَشْوَرةً ، فهو مُمَشْوِر ، والمفعول مُمَشْوَر | • مشوَر الطفلَ بين البيت والنادي أرسله مشوارًا طويلاً أو مشاويرَ مُتعدِّدة., مشوَرَ يمشور ، مَشْوَرَةً ، فهو مُمشوِر ، والمفعول مُمشوَر:(انظر م ش و ر - مشوَرَ)., مُشير :- اسم فاعل من أشارَ إلى/ أشارَ على. |2 - (سك) رُتْبة عسكريَّة فوق الفريق أوَّل، وهي أعلى رتبة عسكريَّة., استشارة ، جمع استشارات (لغير المصدر): مصدر استشارَ |• استشارة طبّيَّة: رأي الطّبيب في الحالة الصِّحيّة، - استشارة قانونيَّة: رأي المحامي في القضيَّة.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: والمشوار
جذر الكلمة: شور

- شوَّرَ إلى يُشوِّر ، تشويرًا ، فهو مُشوِّر ، والمفعول مُشوَّر إليه | • شوَّر إليه بيده أشارَ، لوّح إليه، أومأ :-شوَّر إليه بعينه.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: والمشوار
جذر الكلمة: شور

- إليه باليدأشار : أومأ. وأشار عليه بالرأي. وشرْت العسل واشْتريْتها، أي اجْتنيْتها. وأشرْت لغة. وأنشد أبو عمرو: وسما ع يأْ ذن الشيْخ له ... وحديث مثل ماذيّ مشا ر وأنكرها الأصمعيّ: وكان يروي هذا البيت مثل ماذيّ مشار. بالإضافة وفتح الميم. قال: والمشار: الخلية يشْتار منها. والمشاور: المحابض، الواحد مشْور، وهو عود يكون مع مشتْار العسل. ابن السكيت: الشوار: متاع البيت ومتاع الرحْل بالحاء. قال: والشوارفرْج المرأة والرجل. قال: ومنه قيل شوّر به، أي كأنه أبدى عورته. ويقال: أبدى الله شواره، أي عورته. والشوار والشارة: اللباس والهيئة. قال زهير: مقْورّة تتبارى لا شوار لها ... إلا القطوع على الأجواز والورك ةوالمشار : الدبْرة التي في المزرعة. وشرْت الدابة شورْا: عرضتها على البيع، أقبلْت ﺑﻬا وأدبرْت. والمكان الذي تعرض فيه الدواب: مشوْار. يقال: إياك والخطب فإﻧﻬا: مشوْار كثير العثار. واشتارت الإبل، إذا سمنتْ بعض السمن. يقال: جاءت الإبل شيارا، أي سمانا حسانا. وقد شار الفرس، أي سمن وحسن. وفرس شيّر، وخيل شيار. وكانت العرب تسمّي يوم السبت: شيارا والمشوْرة: الشورى. وكذلك المشورة بضم الشين. تقول منه: شاورْته في الأمر واسْتشرْته، بمعنى. أبو عمرو: المسْتشير: السمين. وقد استْشار البعير مثل اشْتار، أي سمن. وشوّرْت الرجل فتشوّر، أي أخجْلته فخجل. وشوّر إليه بيده، أي أشار. ورجل حسن الصورة والشورة، وإنه لصيّر شيّر، أي حسن الصورة والشارة، وهي الهيئة، وفلان خيّر شيّر، أي يصلح للمشاورة.