أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الزَّوْجُ: خلاف الفَرْدِ. يقال: زَوْجٌ أَو فَرْدٌ، كما يقال: خَساً أَو زَكاً، أَو شَفْعٌ أَو وِتْرٌ؛ قال أَبو وَجْزَة السَّعْدِيُّ:ما زِلْنَ يَنْسُبْنَ، وَهْناً، كلَّ صادِقَةٍ، باتَتْ تُباشِرُ عُرْماً غير أَزْوَاجِ لأَن بَيْضَ القَطَا لا يكون إِلاَّ وِتْراً. وقال تعالى: وأَنبتنا فيها من كل زوجٍ بَهيج؛ وكل واحد منهما أَيضاً يسمى زَوْجاً، ويقال: هما زَوْجان للاثنين وهما زَوْجٌ، كما يقال: هما سِيَّانِ وهما سَواءٌ؛ ابن سيده: الزَّوْجُ الفَرْدُ الذي له قَرِينٌ. والزوج: الاثنان. وعنده زَوْجَا نِعالٍ وزوجا حمام؛ يعني ذكرين أَو أُنثيين، وقيل: يعني ذكراً وأُنثى. ولا يقال: زوج حمام لأَن الزوج هنا هو الفرد، وقد أُولعت به العامة. قال أَبو بكر: العامة تخطئ فتظن أَن الزوج اثنان، وليس ذلك من مذاهب العرب، إِذ كانوا لا يتكلمون بالزَّوْجِ مُوَحَّداً في مثل قولهم زَوْجُ حَمامٍ، ولكنهم يثنونه فيقولون: عندي زوجان من الحمام، يعنون ذكراً وأُنثى، وعندي زوجان من الخفاف يعنون اليمين والشمال، ويوقعون الزوجين على الجنسين المختلفين نحو الأَسود والأَبيض والحلو والحامض. قال ابن سيده: ويدل على أَن الزوجين في كلام العرب اثنان قول الله عز وجل: وأَنه خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ والأُنثى؛ فكل واحد منهما كما ترى زوج، ذكراً كان أَو أُنثى. وقال الله تعالى: فاسْلُكْ فيها من كلٍّ زَوْجَيْن اثنين. وكان الحسن يقول في قوله عز وجل: ومن كل شيء خلقنا زوجين؛ قال: السماء زَوْج، والأَرض زوج، والشتاء زوج، والصيف زوج، والليل زوج، والنهار زوج، ويجمع الزوج أَزْوَاجاً وأَزَاوِيجَ؛ وقد ازْدَوَجَتِ الطير: افْتِعالٌ منه؛ وقوله تعالى: ثمانيةَ أَزْوَاجٍ؛ أَراد ثمانية أَفراد، دل على ذلك؛ قال: ولا تقول للواحد من الطير زَوْجٌ، كما تقول للاثنين زوجان، بل يقولون للذكر فرد وللأُنثى فَرْدَةٌ؛ قال الطرماح: خَرَجْنَ اثْنَتَيْنِ واثْنَتَيْنِ وفَرْدَةً، ينادُونَ تَغْلِيساً سِمالَ المَدَاهِنِ وتسمي العرب، في غير هذا، الاثنين زَكاً، والواحدَ خَساً؛ والافتعال من هذا الباب: ازْدَوَجَ الطيرُ ازْدواجاً، فهي مُزْدوِجَةٌ. وفي حديث أَبي ذر: أَنه سمع رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يقول: من أَنفق زَوْجَيْنِ من ماله في سبيل الله ابْتَدَرَتْه حَجَبَة الجنة؛ قلت: وما زوجان من ماله؟ قال: عبدان أَو فرَسان أَو بعيران من إِبله، وكان الحسن يقول: دينارين ودرهمين وعبدين واثنين من كل شيءٍ. وقال ابن شميل: الزوج اثنان، كلُّ اثنين زَوْجٌ؛ قال: واشتريت زَوْجَين من خفاف أَي أَربعة؛ قال الأَزهري: وأَنكر النحويون ما قال، والزَّوجُ الفَرْدُ عندهم. ويقال للرجل والمرأَة: الزوجان. قال الله تعالى: ثمانية أَزواج؛ يريد ثمانية أَفراد؛ وقال: احْمِلْ فيها من كلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ؛ قال: وهذا هو الصواب. يقال للمرأَة: إِنها لكثيرة الأَزْواج والزَّوَجَةِ؛ والأَصل في الزَّوْجِ الصِّنْفُ والنَّوْعُ من كل شيء. وكل شيئين مقترنين، شكلين كانا أَو نقيضين، فهما زوجان؛ وكلُّ واحد منهما زوج. يريد في الحديث: من أَنفق صنفين من ماله في سبيل الله، وجعله الزمخشري من حديث أَبي ذر قال: وهو من كلام النبي، صلى الله عليه وسلم، وروى مثله أَبو هريرة عنه. وزوج المرأَة: بعلها. وزوج الرجل: امرأَته؛ ابن سيده: والرجل زوج المرأَة، وهي زوجه وزوجته، وأَباها الأَصمعي بالهاء. وزعم الكسائي عن القاسم بن مَعْنٍ أَنه سمع من أَزْدِشَنُوءَةَ بغير هاء، والكلام بالهاء، أَلا ترى أَن القرآن جاء بالتذكير: اسكن أَنت وزوجك الجنة؟ هذا كلُّه قول اللحياني. قال بعض النحويين: أَما الزوج فأَهل الحجاز يضعونه للمذكر والمؤَنث وضعاً واحداً، تقول المرأَة: هذا زوجي، ويقول الرجل: هذه زوجي. قال الله عز وجل: اسْكُنْ أَنتَ وزَوْجُك الجنةَ وأَمْسِكْ عليك زَوْجَكَ؛ وقال: وإِن أَردتم استبدال زوجٍ مكان زوج؛ أَي امرأَة مكان امرأَة. ويقال أَيضاً: هي زوجته؛ قال الشاعر: يا صاحِ، بَلِّغ ذَوِي الزَّوْجاتِ كُلَّهُمُ: أَنْ ليس وصْلٌ، إِذا انْحَلَّتْ عُرَى الذَّنَبِ وبنو تميم يقولون: هي زوجته، وأَبى الأَصمعي فقال: زوج لا غير، واحتج بقول الله عز وجل: اسكن أنت وزوجك الجنة؛ فقيل له: نعم، كذلك قال الله تعالى، فهل قال عز وجل: لا يقال زوجة؟ وكانت من الأَصمعي في هذا شدَّة وعسر. وزعم بعضهم أَنه إِنما ترك تفسير القرآن لأَن أَبا عبيدة سبقه بالمجاز إِليه، وتظاهر أَيضاً بترك تفسير الحديث وذكر الأَنواء؛ وقال الفرزدق: وإِنَّ الذي يَسعَى يُحَرِّشُ زَوْجَتِي، كَسَاعٍ إِلى أُسْدِ الشَّرَى يَسْتَبِيلُها وقال الجوهري أَيضاً: هي زوجته، واحتاج ببيت الفرزدق. وسئل ابن مسعود، رضي الله عنه، عن الجمل من قوله تعالى: حتى يَلِجَ الجَمَلُ في سَمِّ الخِياطِ؛ فقال: هو زوج الناقة؛ وجمع الزوج أَزواج وزِوَجَةٌ، قال الله تعالى: يا أَيها النبي قل لأَزواجك. وقد تَزَوَّج امرأَة وزَوَّجَهُ إِياها وبها، وأَبى بعضهم تعديتها بالباء. وفي التهذيب: وتقول العرب: زوَّجته امرأَة. وتزوّجت امرأَة. وليس من كلامهم: تزوَّجت بامرأَة، ولا زوَّجْتُ منه امرأَةً. قال: وقال الله تعالى: وزوَّجناهم بحور عين، أَي قرنَّاهم بهن، من قوله تعالى: احْشُرُوا الذين ظلموا وأَزواجَهم، أَي وقُرَناءهم. وقال الفراء: تَزوجت بامرأَة، لغة في أَزد شنوءة. وتَزَوَّجَ في بني فلان: نَكَحَ فيهم. وتَزَاوجَ القومُ وازْدَوَجُوا: تَزَوَّجَ بعضهم بعضاً؛ صحت في ازْدَوَجُوا لكونها في معنى تَزاوجُوا. وامرأَة مِزْوَاجٌ: كثيرة التزوّج والتزاوُج؛ قال: والمُزاوَجَةُ والازْدِواجُ، بمعنى. وازْدَوَجَ الكلامُ وتَزَاوَجَ: أَشبه بعضه بعضاً في السجع أَو الوزن، أَو كان لإِحدى القضيتين تعلق بالأُخرى. وزَوَّج الشيءَ بالشيء، وزَوَّجه إِليه: قَرَنَهُ. وفي التنزيل: وزوّجناهم بحور عين؛ أَي قرناهم؛ وأَنشد ثعلب: ولا يَلْبَثُ الفِتْيانُ أَنْ يَتَفَرَّقُوا، إِذا لم يُزَوَّجْ رُوحُ شَكْلٍ إِلى شَكْلِ وقال الزجاج في قوله تعالى: احشروا الذين ظلموا وأَزواجهم؛ معناه: ونظراءهم وضرباءهم. تقول: عندي من هذا أَزواج أَي أَمْثال؛ وكذلك زوجان من الخفاف أَي كل واحد نظير صاحبه؛ وكذلك الزوج المرأَة، والزوج المرء، قد تناسبا بعقد النكاح.وقوله تعالى: أَو يُزَوِّجُهم ذُكْرَاناً وإِناثاً؛ أَي يَقْرُنُهم. وكل شيئين اقترن أَحدهما بالآخر: فهما زوجان. قال الفراء: يجعل بعضهم بنين وبعضهم بنات، فذلك التزويج. قال أَبو منصور: أَراد بالتزويج التصنيف؛ والزَّوْجُ: الصِّنْفُ. والذكر صنف، والأُنثى صنف. وكان الأَصمعي لا يجيز أَن يقال لفرخين من الحمام وغيره: زوج، ولا للنعلين زوج، ويقال في ذلك كله: زوجان لكل اثنين. التهذيب: وقول الشاعر: عَجِبْتُ مِنَ امْرَاةٍ حَصَانٍ رَأَيْتُها، لَها ولَدٌ من زَوْجِها، وَهْيَ عَاقِرُ فَقُلْتُ لَها: بُجْراً، فقَالتْ مُجِيبَتِي: أَتَعْجَبُ مِنْ هذا، ولي زَوْجٌ آخَرُ؟ أَرادت من زوج حمام لها، وهي عاقر؛ يعني للمرأَة زوج حمام آخر. وقال أَبو حنيفة: هاج المُكَّاءُ للزَّواج؛ يَعني به السِّفادَ. والزَّوْجُ: الصنف من كل شيء. وفي التنزيل: وأَنبتتْ من كل زوج بهيج؛ قيل: من كل لون أَو ضرب حَسَنٍ من النبات. التهذيب: والزَّوْجُ اللَّوْنُ؛ قال الأَعشى: وكلُّ زَوْجٍ من الدِّيباجِ، يَلْبَسُهُ أَبو قُدَامَةَ، مَحْبُوًّا بذاكَ مَعَا وقوله تعالى: وآخَرُ من شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ؛ قال: معناه أَلوان وأَنواع من العذاب، ووضفه بالأَزواج، لأَنه عنى به الأَنواع من العذاب والأصناف منه. والزَّوْجُ: النَمَطُ، وقيل: الديباج. وقال لبيد: من كلِّ مَحْفُوفٍ، يُظِلُّ عِصِيَّهُ زَوْجٌ، عليه كِلَّةٌ وقِرامُها قال: وقال بعضهم: الزوج هنا النمط يطرح على الهودج؛ ويشبه أَن يكون سمِّي بذلك لاشتماله على ما تحته اشتمال الرجل على المرأَة، وهذا ليس بقوي.والزَّاجُ: معروف؛ الليث: الزاج، يقال له: الشَّبُّ اليماني، وهو من الأَدوية، وهو من أَخلاط الحِبْرِ، فارسي معرَّب.


- : ( {الزَّوْجُ) للمرأَةِ: (البَعْلُ. و) للرَّجل: (} الزَّوْجَةُ) ، بالهاءِ، وَفِي (الْمُحكم) الرَّجُلُ {زَوْجُ المرأَةِ، وَهِي زَوْجُه} وزَوْجَتُه. وأَبَاها الأَصْمَعِيُّ بالهاءِ. وَزعم الكِسائيُّ عَن الْقَاسِم بن مَعْنٍ أَنه سَمِعَ من أَزْدِشَنُوءَةَ بغيرِ هَاءٍ (والكلامُ بالهاءِ) أَلاَ ترى أَنّ الْقُرْآن جاءَ بالتذكير: {6. 001 اسكن اءَنت {وزوجك الْجنَّة} (الْبَقَرَة: 35) هَذَا كلّه قولُ اللِّحْيَانيّ. قَالَ بعض النّحويّين: أَمّا الزَّوْجُ فأَهْلُ الحِجَازِ يَضَعونه للمذكّر والمؤنّث وَضْعاً وَاحِدًا، تَقول المرأَةُ هاذا} - زَوْجي، وَيَقُول الرجل: هاذه! زَوْجي. قَالَ تَعَالَى: {وَإِن أردتم اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَّكَانَ زَوْجٍ} (النِّسَاء: 20) أَي امرأَةٍ مَكَان امرأَةٍ، وَفِي (المِصْباح) : الرَّجل: زَوْجُ المرأَةِ، وَهِي زَوْجُه أَيضاً. هاذه هِيَ اللُّغَةُ الْعَالِيَة، وَجَاء بهَا الْقُرْآن ... وَالْجمع مِنْهُمَا {أَزواج. قَالَ أَبو حَاتِم: وأَهل نَجْد يَقُولُونَ فِي المرأَة:} زَوْجةٌ، بالهاءِ، وأَهلُ الحَرَمِ يتكلّمون بهَا. وعَكَسَ ابنُ السِّكِّيت فَقَالَ: وأَهلُ الْحجاز يَقُولُونَ للمرأَة: زَوْجٌ، بِغَيْر هاءٍ، وسائرُ الْعَرَب زوجةٌ بالهاءِ، وَجَمعهَا زَوْجَاتٌ. والفقهاءُ يقتصرون فِي الِاسْتِعْمَال عَلَيْهَا للإِيضاح وخَوْف لَبْسِ الذَّكَرِ بالأُنثى، إِذ لَو قيل: فَرِيضة فِيهَا زَوْجٌ وابنٌ، لم يُعْلَم أَذكرٌ أَم أُنْثى، اته. وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: وَيُقَال أَيضاً: هِيَ {زَوجَتُه، واحْتَجَّ بقول الفَرَزْدَقِ: وإِنّ الْذي يَسْعَى يُحَرِّشُ} - زَوْجَتي كَسَاعٍ إِلى أُسْدِ الشَّرَى يَسْتَبِيلُهَا (و) الزَّوْج: (خلاف الفَرْدِ) . يُقَال زَوْجٌ أَو فَرْدٌ، كَمَا يُقَال: شَفْعٌ أَو وِتْر. (و) الزَّوْجُ: النَّمَطُ. وَقيل: الدِّيباجُ. قَالَ لَبيد: مِنْ كُلِّ مَحْفُوفٍ يُظِلُّ عِصِيَّهُ زَوْجٌ عليهِ كِلَّةٌ وقِرَامُها وَقَالَ بعضُهم: الزَّوْجُ هُنَا: (النَّمَطُ يُطْرَحُ على الهَوْدَجِ) . وَمثله فِي (الصّحاح) ، وأَنشد قَول لبيد. ويُشبِه أَن يكون سُمِّيَ بذالك لاشْتمال على مَا تَحتَه اشتمالَ الرَّجُلِ على المَرأَة. وهاذا لَيْسَ بقَوهيَ. (و) الزَّوْجُ (: اللَّوْنُ من الدِّيبَاج ونَحْوِه) . وَالَّذِي فِي (التَّهْذِيب) والزَّوج: اللَّوْنُ. قَالَ الأَعْشَى: وكُلُّ زَوْجٍ منَ الدِّيباجِ يَلْبَسُهُ أَبو قُدَامَه مَحْبُوًّا بِذاك مَعَا فتقييدُ المصنِّف بالدِّيباج وَنَحْوه غيرُ سديدٍ. وَقَوله تَعَالَى: {6. 001 وَآخر من شكله {أَزواج} (ص: 58) قَالَ: مَعناه أَلْوانٌ وأَنواعٌ من العَذَاب. (وَيُقَال للاثنينِ: هما} زَوْجانِ، وهما زَوْجٌ) كَمَا يُقَال: هما سِيَّانِ، وهما سَوَاءٌ. وَفِي (الْمُحكم) : الزَّوْجُ: الاثنانِ. وَعِنْده {زَوْجَا نِعَالٍ،} وَزَوْجَا حَمامٍ يَعْنِي ذَكَرَيْنِ أَو أُنْثَيَينِ، وَقيل: يَعني ذَكَراً وأُنثى. وَلَا يُقَال: زَوْجُ حَمامٍ، لأَنّ الزَّوجَ هُنَا هُوَ الفَرْدُ وَقد أُولعت بِهِ العَامَّة. وَقَالَ أَبو بكر: العَامَّة تُخطِيءُ، فَتَظنُّ أَن الزَّوجَ اثنانِ، وَلَيْسَ ذالك من مَذَاهبِ العربِ، إِذ كَانُوا لَا يَتَكلَّمون {بالزَّوْجِ، مُوَحَّداً فِي مثل قَوْلهم: زَوْجُ حَمامٍ، ولاكنهم يُثَنُّونه فَيَقُولُونَ: عِنْدِي زَوْجَانِ من الحَمام، يَعنونَ ذَكراً وأُنثى؛ وَعِنْدِي} زَوْجَانِ من الخِفَافِ، يَعنونَ اليَمِينَ والشِّمَالَ، ويُوقِعونَ {الزَّوْجَينِ على الجِنْسَيْنِ المُختَلِفِيْنِ، نَحْو الأَسود والأَبيِض، والحُلْوِ والحَامِض، وَقَالَ ابْن شُمَيلٍ: الزَّوْج: اثنانِ، كُلُّ اثنينِ: زَوْجٌ. قَالَ: واشتريْت زَوْجينِ من خِفافٍ: أَي أَربعةً. قَالَ الأَزهريّ: وأَنكرَ النّحويّون مَا قَالَ. والزَّوْجُ: الفَرْدُ، عِنْدهم. وَيُقَال للرجلِ والمرأَةِ: الزَّوْجَانِ. قَالَ الله تَعَالَى: {6. 001 ثَمَانِيَة اءَزواج} (الأَنعام: 143) يُرِيد ثمانيةَ أَفرادٍ وَقَالَ هاذا هُوَ الصَّواب. والأَصلُ فِي الزَّوْج الصِّنْفُ والنَّوْعُ من كُلّ شيْءٍ، وكلُّ شَيْئينِ مُقْتَرِنَيْنِ: شَكْلَيْنِ كَانَا أَو نَقيضَيْنِ: فهما زَوجانِ، وكلّ واحدٍ مِنْهُمَا: زَوْجٌ. (} وَزَوَّجْتُه امرأَةً) ، يَتعَدَّى بِنَفسِهِ إِلى اثنينِ، فَتَزَوَّجَها: بِمَعْنى أَنْكَحْتُه امرأَةً فَنَكَحها. ( {وتَزَوَّجْتُ امرأَةً. و) } زَوَّجْتُه بامرأَةٍ. وتَزَوَّجْتُ (بهَا، أَو هاذه) تَعْدِيَتُها بالباءِ (قليلةٌ) ، نَقَله الجوهريّ عَن يُونُس. وَفِي (التَّهْذِيب) وَتقول الْعَرَب: {زَوَّجْتُه امرأَةً،} وتَزَوَّجْتُ امرأَةً، وَلَيْسَ من كَلَامهم: {تَزَوَّجْتُ بامْرَأَةً، وَلَا} زَوَّجْتُ مِنْهُ امرأَةً، وَقَالَ الفَرّاءُ: {تَزَوَّجْتُ بامرأَة: لغةٌ فِي أَزْدِشَنُوءَةَ،} وتَزَوَّج فِي بني فُلان نَكَحَ فيهم. وَعَن الأَخفش: وتَجُوز زِيَادَةُ الباءِ فيُقال: {زَوَّجْتُه بامرأَةٍ، فَتَزَوَّج بهَا. (وامرأَةٌ} مِزْوَاجٌ: كثيرَةُ {التَّزَوُّجِ) } والتَّزَاوُجِ. و (كثيرَةُ {الزِّوَجَةِ) كعِنَبَة، (أَي الأَزْوَاجِ) ، إِشارة إِلى أَن جَمْعٌ للزَّوْج، فَقَوْل شيخِنَا: إِنّ الأَقْدَمينَ ذَكَرُوا فِي جمع الزَّوْج} زِوَجَةً كعِمَبَةٍ، وَقد أَغفله المصنِّفُ كالأَكْثَرِين، فِيهِ تأَمُّلٌ. (و) زَوَّجَ الشيءَ بالشيءِ وزَوَّجَه إِليه: قَرَنه. وَفِي التَّنْزِيلِ: وَ { {زَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ} (الدُّخان: 54) أَي (قَرَنّاهُم) وأَنشد ثَعْلَب: وَلَا يَلْبَثُ الفِتْيَانُ أَنْ يَتَفَرَّقُوا إِذا لَم} يُزَوَّجْ رُوحُ شَكْلٍ إِلى شَكْلٍ قَالَ شَيخنَا: وَفِيه إِيماءٌ إِلى أَنّ الْآيَة تكون شَاهدا لِمَا حَكَاهُ الفَرّاءُ، لأَن المرادَ مِنْهَا القِرَانُ لَا التَّزويجُ المعروفُ، لأَنه لَا تَزْويجَ فِي الجَنَّة. وَفِي (واعي اللُّغَة) لأَبي مُحَمَّد عبد الحقّ الأَزْديّ: كلُّ شَكْل قُرِنَ بِصَاحِبِهِ: فَهُوَ زَوجٌ لَهُ، يُقَال: {زَوَّجْت بَين الإِبلِ أَي قَرَنْت كلَّ واحدٍ بواحِدٍ. وَقَوله تَعَالَى: {6. 002 واذا النُّفُوس زوجت} (التكوير: 7) أَي قُرِنَتْ كلُّ شِيعةٍ بمَن شايَعتْ. وَقيل: قُرِنتْ بأَعمالها. وَلَيْسَ فِي الجَنَّةِ تَزْوِيجٌ. ولذالك أَدخَلَ الباءَ فِي قَوْله تَعَالَى: {} وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ} (و) قَالَ الزَّجّاج فِي قَوْله تَعَالَى: {6. 002 احشروا الَّذين ظلمُوا واءَزواجهم} (الصافات: 22) (الأَزْوَاجُ: القُرَناءُ) والضُّرَبَاءُ والنُّضَرَاءُ. وَتقول: عِنْدِي من هاذا أَزْوَاجٌ: أَي أَمثالٌ. وكذالك {زَوْجَانِ من الخِفَافِ، أَي كلُّ واحدٍ نَظِيرُ صاحبِهِ. وكذالك الزَّوْجُ المَرْأَةُ، والزَّوْجُ المَرْءُ، قد تَنَاسَبا بعَقْدِ النِّكَاحِ. وَقَوله تَعَالَى: {6. 002 اءَو} يزوجهم ذكرانا واناثا} (الشورى: 50) أَي يقرنهم، وكل شَيْئَيْنِ اقْترن أَحدهمَا بالآخَر فهما زَوْجَانِ. قَالَ أَبو منصورٍ: أَراد {بالتَّزْوِيجِ التَّصْنِيفَ، والزَّوْج: الصِّنْف. والذَّكَرُ صِنْف، والأُنثى صِنْف. (} وتَزوَّجَه النَّومُ: خالَطَه) . ( {والزّاجُ: مِلْحٌ م) أَي مَعْرُوف. وَقَالَ اللَّيْث: يُقَال لَهُ الشَّبُّ اليَمَاني وَهُوَ من الأَدوية، وَهُوَ من أَخْلاط الحِبْر. (} والزِّيجُ، بِالْكَسْرِ: خَيْطُ البَنَّاءِ) كشَدّاد، وَهُوَ المِطْمَر، وهما (مُعَرَّبانِ، الأَول عَن زَاك، وَالثَّانِي عَن زِه، وَهُوَ الوَتَر؛ كَذَا فِي (شِفاءِ الغَليل) وَفِي (مَفَاتِيح الْعُلُوم) : ( {الزّيِج) : كتابٌ يُحسَب فِيهِ سَيْرُ الكواكبِ، وتُسْتَخْرَجُ التَّقْوِيماتُ، أَعنِي حِسابَ الكواكبِ سَنَةً سَنَةً، وَهُوَ بالفارسيّة زِه، أَي الوَتَر، ثمَّ عُرِّبَ فَقيل: زِيجٌ، وجمعوه على} زِيَجَةٍ كقِرَدَة) . بقيَ أَن المصنّف أَورد {الزِّيج فِي الْوَاو إِشارة إِلى أَنه واويٌّ. وَلَيْسَ كذالك بل الأَوْلَى ذِكُرهَا فِي آخِرِ الموادّ، لكَونهَا مُعرّبةً. فإِبقاؤها على ظاهرِ حُرُوفِها أَنْسبُ. قالِ شيخُنا. وَقَالَ الأَصمعيّ فِي الأَخير: لَيست أَدري أَعربيُّ هُوَ أَم مُعرّب. (} وزَاج بَينهم) وزَمَجَ: إِذا (حَرَّشَ) وأَغرَى. وَقد تقدّم. وَقيل: إِن زاج مَهْمُوز الْعين، فَلَيْسَ هَذَا محلّ ذِكْره. (و) من (الْمجَاز) : {تَزاوَجَ الكَلامانِ} وازْدَوَجَا. وَقَالُوا على سَبِيلِ ( {المُزَاوَجَة) هُوَ و (} الازْدِوَاجُ) بِمَعْنى واحدٍ. {وازْدَوَجَ الكلامُ} وتَزاوَجَ: أَشْبَهَ بَعضُه بَعْضًا فِي السَّجْعِ أَو الوَزْن، أَو كَانَ لإِحْدَى القَضِيَّتينِ تَعَلُّقٌ بالأُخرَى. وَمن (الْمجَاز) أَيضاً: أَزْوَجَ بَينهمَا {وزَاوَجَ، كَذَا فِي (الأَساس) . وَفِي (اللِّسَان) : والافتعالُ من هاذا البابُ} ازْدَوَجَت الطَّيرُ {ازْدِوَاجاً فَهِيَ} مُزْدَوِجَةٌ. {وتَزَاوَجَ القَوْمُ} وازْدَوَجُوا: تَزَوَّجَ بعضُهم بَعْضًا. صَحَّت فِي! ازْدَوَجُوا لكَوُنِهَا فِي معنى تَزَاوَجُوا. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: {الزَّوَاج، بِالْفَتْح، من} التَّزويجِ: كالسَّلامِ من التَّسليم. والكسرُ فِيهِ لُغَة، كالنِّكاح وَزْناً وَمعنى، وحَمَلُوه على المُفَاعَلَة، أَشار إِليه الفَيّوميّ. {والزِّيج: عِلْمُ الهَيْئةِ. } وزايجة: صُورَةٌ مُرَبَّعَة أَو مُدَوَّرَةٌ تُعْمَل لموضِعِ الكواكبِ فِي الفَلَك، (ليُنْظَر) فِي حكم المَوْلِد، فِي عبارَة المُنجِّمين؛ وَنَقله عَن (مفاتِيح الْعُلُوم) للرازيّ. (! وزاجٌ: لقبُ أَحمدَ بنِ منصورٍ الحَنْظَلِيّ) المحدِّث. زردج وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: الزَّرْدَجُ، بِالْفَتْح: اسمٌ لعُصْفُر، مِعَرَّبٌ عَن زَرْدَه.


- ـ الزَّوْجُ: البَعْلُ، والزَّوْجَةُ، وخِلافُ الفَرْدِ، والنَّمَطُ يُطْرَحُ على الهَوْدَجِ، واللَّوْنُ من الدِّيباجِ ونحوِهِ، ويقالُ للاثْنَيْنِ: هما زَوْجان، وهُما زَوْجٌ. وزَوَّجْتُهُ امرأةً، وتَزَوَّجْتُ امرأةً، وبها، أو هذه قَليلَةٌ. ـ وامرأةٌ مِزْواجٌ: كثيرةُ التَّزَوُّجِ. ـ وكثيرَةُ الزِّوَجَةِ، أي: الأَزْواج. ـ {وزَوَّجْناهم بِحُورٍ عِينٍ} : قَرَنَّاهُمْ. ـ والأَزْواج: القُرَناءُ. ـ وتَزَوَّجَهُ النَّوْمُ: خالَطَهُ. ـ والزَّاجُ: مِلْحٌ م. ـ والزِّيجُ، (بالكسر) خَيْطُ البَنَّاءِ، مُعَرَّبانِ. ـ وزاجَ بينهم: حَرَّشَ. ـ والمُزاوَجَةُ: الازْدِواج. وزاجٌ: لَقَبٌ أحمدَ بنِ مَنْصورٍ الحَنْظَلِيِّ.


- تزاوَجا : ازْدَوَجَا.|تزاوَجا القومُ: ازدوجوا و تزاوَجا الكلامُ: ازدوج.


- زَاوَجهُ مُزاوجة، وزِوَاجًا: خالَطه.|زَاوَجهُ بينهما: قَرَن.


- الزَّوْجَةُ : امرأَةُ الْرجل.


- تَزَوَّجَ امرأَةً، وبها: اتخذها زوجة.


- زاجَ بينهم زاجَ زَوْجًا: حرَّش وأَغْرَى.


- الزَّوَاجُ : اقترانُ الزوج بالزوجة، أَو الذكر بالأَنثى،


- الزَّوْجُ : كل واحد معه آخر من جنسه.|الزَّوْجُ الشكلُ يكون له نقيضٌ كالرَّطْب واليابس، والذكر والأَنثى.، وفي التنزيل العزيز: هود آية 40قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِنْ كُلِّ زوْجَيْنِ اثْنَيْن) ) .|الزَّوْجُ الليلُ والنهارُ.|الزَّوْجُ الحلوُ والمرُّ.|، الزَّوْجُ القرينُ والنظيرُ والمثيلُ.|الزَّوْجُ بَعلُ المرأَة.|الزَّوْجُ الزوجةُ.|الزَّوْجُ خلافُ الفرد، يقال: زوجٌ وفردٌ، وكل شيئين اقترن أَحدهما بالآخر فهما زوجان.|الزَّوْجُ الصِّنفُ.، وفي التنزيل العزيز: الحج آية 5وأَنْبَتَت


- الزَّاجُ الزَّاجُ (الزَّاجُ الأَبيضُ) : كبريتات


- زَوَّجَ الأَشياءَ تَزْويجًا، وزَواجًا: قرن بعضَها ببعض.|زَوَّجَ فلانًا امرأةً، وبها: جعله يتزوَجَها.


- المُزاوَجَةُ : (في علم البديع) : ترتيب فعل واحد مختلف المتعلق على شرط وجزائه، وهي من المحسِّنات المعنوية، كقول البحترِىّ:


- زوج الخارصين.| و(الزَّاجُ الأَزرقُ) : كبريتاتُ النحاس.| و(الزَّاجُ الأَخضرُ) : كبريتات الحديد.| و(زيت الزاج) : حمض الكبريتيك .


- (فاعل مِن اِزْدَوَجَ).|1- قَامَ بِعَمَلٍ مُزْدَوِجٍ : قَامَ بِعَمَلٍ مُكَوَّنٍ مِنْ شَيْئَيْنِ فِي آنٍ واحِدٍ.|2- تَعْلِيمٌ مُزْدَوِجٌ : أَيْ تُدْرَسُ فِيهِ لُغَتَانِ أَوْ يُلَقَّنُ بِلُغَتَيْنِ.|3- هُوَ مُزْدَوِجُ اللُّغَةِ : أَيْ يُتْقِنُ لُغَتَهُ الوَطَنِيَّةَ زِيادَةً على لُغَةٍ أَجَنَبِيَّةٍ- مُزْدَوِجُ الثَّقَافَةِ.|4- مَعْهَدٌ مُزْدَوِجٌ : أَيْ بِهِ ذُكُورٌ وَإِنَاثٌ.|5- شَجَرَةٌ مُزْدَوِجَةٌ :أَيْ تُثْمِرُ نَوْعَيْنِ مِنَ الفَوَاكِهِ فِي آنٍ وَاحِدٍ.


- (مصدر اِزْدَوَجَ).|1- اِزْدِوَاجُ الْمَعْنَى :ثُنَائِيَّتُهُ، أي أنَّهُ يَتَضَمَّنُ مَعْنَيَيْنِ مُتَنَاقِضَيْنِ.|2- الازْدِوَاجُ اللُّغَويُّ : التَّمَكُّنُ مِنَ لُغَتَيْنِ فِي آنٍ وَاحِدٍ فِي بَعْضِ البُلْدَانِ.


- 1- اِزْدِوَاجِيَّةُ الشَّخْصِيَّةِ : أَي الظُّهُورُ بِمَظْهَرَيْنِ.|2- اِزْدِوَاجِيَّةُ اللُّغَةِ : اِسْتِخْدَامُ لُغَتَيْنِ لِلتَّفَاهُمِ فِي بَعْضِ البُلْدَانِ.


- 1- مُزْدَوِجَاتُ الأَرْجُلِ :رُتْبَةٌ مِنْ حَيَوَانَاتِ القِشْرِيَّاتِ.|2- مُزْدَوِجَاتُ الأَصَابِعِ : رُتْبَةٌ مِنَ الْحَيَوَانَاتِ اللَّبُونَةِ.


- (فاعل مِن اِزْدَوَجَ).|1- قَامَ بِعَمَلٍ مُزْدَوِجٍ : قَامَ بِعَمَلٍ مُكَوَّنٍ مِنْ شَيْئَيْنِ فِي آنٍ واحِدٍ.|2- تَعْلِيمٌ مُزْدَوِجٌ : أَيْ تُدْرَسُ فِيهِ لُغَتَانِ أَوْ يُلَقَّنُ بِلُغَتَيْنِ.|3- هُوَ مُزْدَوِجُ اللُّغَةِ : أَيْ يُتْقِنُ لُغَتَهُ الوَطَنِيَّةَ زِيادَةً على لُغَةٍ أَجَنَبِيَّةٍ- مُزْدَوِجُ الثَّقَافَةِ.|4- مَعْهَدٌ مُزْدَوِجٌ : أَيْ بِهِ ذُكُورٌ وَإِنَاثٌ.|5- شَجَرَةٌ مُزْدَوِجَةٌ :أَيْ تُثْمِرُ نَوْعَيْنِ مِنَ الفَوَاكِهِ فِي آنٍ وَاحِدٍ.


- (فعل: ثلاثي لازم، م. بظرف).| زَاجَ، يَزُوجُ، مصدر زَوْجٌ- زَاجَ بَيْنَ النَّاسِ : أَفْسَدَ بَيْنَهُمْ وَسَلَّطَ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ.


- (فعل: خماسي لازم متعد بحرف).| تَزَوَّجْتُ، أَتَزَوَّجُ، تَزَوَّجْ، مصدر تَزَوُّجٌ.|1- تَزَوَّجَ امْرأَةً : تَأَهَّلَ بِهَا، اِتَّخَذَهَا لَهُ زَوْجَةً- تَزَوَّجَ بِامْرَأَةٍ ذَاتِ حَسَبٍ وَنَسَبٍ.|2- تَزَوَّجَ فِي القَوْمِ : اِتَّخَذَ امْرَأَةً مِنْهُمْ زَوْجاً لَهُ.|3- تَزَوَّجَهُ النَّوْمُ : خَالَطَهُ.


- (فعل: خماسي لازم).| اِزْدَوَجَ، يَزْدَوِجُ، مصدر اِزْدِوَاجٌ.|1- اِزْدَوَجَ الشَّخْصَانِ : اِقْتَرَنَ أَحَدُهُمَا بِالآخَرِ، تَزَوَّجَا.|2- اِزْدَوَجَ الكلامُ : أَشبَهَ بَعْضُهُ بَعْضاً في السَّجْعِ أَوِ الوَزْنِ.|3- اِزْدَوَجَتِ الشَّخْصِيَّةُ : صَارَ لَهَا مَظْهَرَانِ، وَجْهَانِ.


- (فعل: خماسي لازم).| تَزَاوَجَ، يَتَزَاوَجُ، مصدر تَزَاوُجٌ.|1- تَزَاوَجَتِ العَائِلَتَانِ : تَزَوَّجَ أَفْرَادُهَا بَعْضُهُمْ بَعْضاً.|2- تَزَاوَجَ العَدَدُ : اِزْدَوَجَ، أَيْ صَارَ اثْنَيْنِ.


- (فعل: رباعي لازم، م. بظرف).| زاوَجْتُ، أُزاوِجُ، زاوِجْ، مصدر مُزاوَجَةٌ، زِوَاجٌ.|1- زاوَجَ بَيْنَ الرَّجُلِ والْمَرْأَةِ : زَوَّجَهُما.|2- زاوَجَ بَيْنَ عَمَلَيْنِ : خالَطَ بَيْنَهُما، جَمَعَ بَيْنَهُما، قَرَنَ.


- (فعل: رباعي متعد بحرف).| زَوَّجْتُ، أُزَوِّجُ، زَوِّجْ، مصدر تَزْويجٌ، زَواجٌ.|1- زَوَّجَهُ اِبْنَتَهُ : جَعَلَهُ يَتَزَوَّجُها، يَتَّخِذُها زَوْجَةً- زَوَّجَهُ بامْرَأَةٍ أو لاِمْرَأَةٍ.|2- زَوَّجَ الأَشْياءَ : قَرَنَ بَعْضَها بِبَعْضٍ.|3- زَوَّجَ الشَّيءَ وزَوَّجَ الشَّيْءَ إِلَيْهِ : قَرَنَهُ بِهِ.


- (مَنْسوبٌ إلى الزَّوْجِ).|1- يَعيشُ حَياةً زَوْجِيَّةً هادِئَةً : الحَياةُ الَّتِي تَجْمَعُ بَيْنَ الزَّوْجِ والزَّوْجَةِ بِالزَّواجِ.|2- عَدَدٌ زَوْجِيٌّ : عَدَدٌ قابِلٌ لِلقِسْمَةِ عَلَى اثْنَيْنِ :|2.|4.|6.|8.


- (مصدر اِزْدَوَجَ).|1- اِزْدِوَاجُ الْمَعْنَى :ثُنَائِيَّتُهُ، أي أنَّهُ يَتَضَمَّنُ مَعْنَيَيْنِ مُتَنَاقِضَيْنِ.|2- الازْدِوَاجُ اللُّغَويُّ : التَّمَكُّنُ مِنَ لُغَتَيْنِ فِي آنٍ وَاحِدٍ فِي بَعْضِ البُلْدَانِ.


- (مصدر تَزَوَّجَ).|-بِحَاجَةٍ إِلَى التَّزَوُّجِ :بِحَاجَةٍ إِلَى التَّأَهُّلِ بِامْرَأَةٍ وَاتِّخَاذِهَا زَوْجَةً.


- (مصدر زَاوَجَ).|1- تَمَّتِ الْمُزَاوَجَةُ بَيْنَهُمَا : أَيْ تَمَّ زَوَاجُهُمَا.|2- حَاوَلَ الْمُزَاوَجَةَ بَيْنَ العَمَلَيْنِ :أَيِ الرَّبْطَ وَالوَصْلَ بَيْنَهُمَا.


- (مصدر زَوَّجَ).|-عَقَدَ العَزْمَ عَلَى تَزْوِيجِ ابْنِهِ : أَنْ يُزَوِّجَهُ بِزَوْجَةٍ.


- (مصدر زَوَّجَ).|1- يُفَكِّرُ في الزَّواجِ : الاِرْتِباطُ بامْرَأَةٍ اِرْتِباطاً شَرْعِيّاً حَسَبَ الأُصولِ- كانَ زَواجُهُ بِها على سُنَّةِ اللَّهِ وَرَسولِهِ :-حَفْلَةُ الزَّواجِ.|2- زَواجٌ مَدَنِيٌّ : اِقْتِرانُ الرَّجُلِ بِالْمَرْأَةِ في الغَرْبِ حَيْثُ يَتِمُّ تَحْتَ إِشْرافِ السُّلُطاتِ الْمَدَنِيَّةِ، عَكْسُ الزَّواجِ الدِّينِيِّ الَّذِي تُشْرِفُ عَلَيْهِ سُلْطَةُ الكَنيسَةِ.


- 1- اِزْدِوَاجِيَّةُ الشَّخْصِيَّةِ : أَي الظُّهُورُ بِمَظْهَرَيْنِ.|2- اِزْدِوَاجِيَّةُ اللُّغَةِ : اِسْتِخْدَامُ لُغَتَيْنِ لِلتَّفَاهُمِ فِي بَعْضِ البُلْدَانِ.


- 1- تَزَاوُجُ العَائِلَتَيْنِ : تَزَاوُجُ أَفْرَادِهَا بَعْضِهِمْ بَعْضاً.|2- تَزَاوُجُ عَدَدٍ :اِزْدِواجُهُ، صَيْرُهُ اثْنَيْنِ.


- 1- مُزْدَوِجَاتُ الأَرْجُلِ :رُتْبَةٌ مِنْ حَيَوَانَاتِ القِشْرِيَّاتِ.|2- مُزْدَوِجَاتُ الأَصَابِعِ : رُتْبَةٌ مِنَ الْحَيَوَانَاتِ اللَّبُونَةِ.


- جمع: ـات. |-اِخْتارَها زَوْجَةً لَهُ : اِمْرَأَتَهُ، قَرينَتَهُ، حَرَمَهُ.


- جمع: أَزْواجٌ. | (مصدر زاجَ).|1- قَبِلَتْهُ زَوْجاً : أَنْ يَصيرَ بَعْلاً لَها، قَرينَها.|2- قَبِلَها زَوْجاً : أَنْ تَصيرَ امْرَأَتَهُ.|3- هُوَ زَوْجُ أُخْتِي : بَعْلُها الْمُتَزَوِّجُ بِها.|4- هُما زَوْجانِ : ذَكَرٌ وَأُنْثَى.|5- زَوْجُ الحِذاءِ : حِذاءٌ واحِدٌ مَعَهُ آخَرُ مِنْ جِنْسِهِ- زَوْجا نَعْلٍ.|6- هُما زَوْجانِ : صِنْفانِ مِنْ نَوْعٍ واحِدٍ، شَكْلانِ مُتَماثِلانِ، مَثيلانِ.


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل مِنْ تَزَوَّجَ).|-مُتَزَوِّجٌ بِابْنَةِ عَمِّهِ : مُتَأَهِّلٌ بِهَا، أَيِ اتَّخَذَهَا زَوْجَةً لَهُ.


- كَانَ وَالِدُهُ مِزْوَاجاً : أَيْ يَتَزَوَّجُ مِنْ حِينٍ لآخَرَ.


- 1- « الزاج الأخضر » : بلورات خضراء إلى الزرقة تعرف بـ« كبريتات الحديد »|2- « الزاج الأبيض » : كبريتات النحاس|3- « روح الزاج » الحامض الكبريتي


- 1- إزدوج الشخصان : اقترنا ، تزوجا|2- إزدوج القوم : تزوج بعضهم من بعضهم الآخر|3- إزدوج الكلام : أشبه بعضه البعض الآخر في السجع أو الوزن|4- إزدوج الشيء : صار اثنين|5- إزدوج الكلام : كان له معينان


- 1- إمرأة الرجل


- 1- تزوج : امرأة : اتخذها له زوجا|2- تزوج في القوم : اتخذ امرأة منهم زوجا له|3- تزوجه النوم : سيطر عليه النوم


- 1- زاوجه : خالطه|2- زاوج بين الشيئين : قرنهما


- 1- زواج


- 1- زوجه امرأة أو بامرأة : جعلها له زوجا|2- زوج الشيء بالشيء : قرنه به


- 1- مصدر زاج|2- رجل المرأة|3- إمرأة الرجل|4- مثيل|5- كل واحد معه واحد آخر من جنسه|6- صنف|7- شكل


- 1- مصدر زوج|2- إقتران الرجل بالمرأة بمراسيم شرعية دينية أو مدنية


- 1- مصدر مزج|2- ما يمزج به ، كالماء في الشراب|3- ما أسس عليه البدن من الطبائع والأحوال


- ز وج: (الزَّوْجُ) الْبَعْلُ وَالزَّوْجُ أَيْضًا الْمَرْأَةُ، قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ} [البقرة: 35] وَيُقَالُ لَهَا زَوْجَةٌ أَيْضًا، قَالَ يُونُسُ: لَيْسَ مِنْ كَلَامِ الْعَرَبِ (زَوَّجَهُ) بِامْرَأَةٍ بِالْبَاءِ وَلَا (تَزَوَّجَ) بِامْرَأَةٍ بَلْ بِحَذْفِهَا فِيهِمَا. وَقَوْلُهُ تَعَالَى: {وَزَوَّجْنَاهُمْ بِحُورٍ عِينٍ} [الدخان: 54] أَيْ قَرَنَّاهُمْ بِهِنَّ مِنْ قَوْلِهِ تَعَالَى: {احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ} [الصافات: 22] أَيْ وَقُرَنَاءَهُمْ. وَقَالَ الْفَرَّاءُ: تَزَوَّجَ بِامْرَأَةٍ لُغَةٌ. وَامْرَأَةٌ (مِزْوَاجٌ) بِكَسْرِ الْمِيمِ أَيْ كَثِيرَةُ التَّزَوُّجِ. وَ (التَّزَاوُجُ) وَ (الْمُزَاوَجَةُ) وَ (الِازْدِوَاجُ) بِمَعْنًى. وَ (الزَّوْجُ) ضِدُّ الْفَرْدِ وَكُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا يُسَمَّى زَوْجًا أَيْضًا يُقَالُ لِلِاثْنَيْنِ: هُمَا زَوْجَانِ وَهُمَا زَوْجٌ كَمَا يُقَالُ: هُمَا سِيَّانِ وَهُمَا سَوَاءٌ. وَتَقُولُ: عِنْدِي زَوْجَا حَمَامٍ يَعْنِي ذَكَرًا وَأُنْثَى وَعِنْدِي زَوْجَا نَعْلٍ. قَالَ اللَّهُ تَعَالَى {مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ} [هود: 40] وَقَالَ: {ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ} [الأنعام: 143] -[139]- وَفَسَّرَهَا بِثَمَانِيَةِ أَفْرَادٍ.


- زِيجة ، جمع زِيجات: زواج :-انخفض معدَّل الزِّيجات في السَّنوات الأخيرة.


- تزاوجَ يتزاوج ، تزاوُجًا ، فهو متزاوِج | • تزاوجت الألوانُ توافقت، تلاءمت، انسجمت. |• تزاوجَ القومُ: ازدوجوا، تزوَّج بعضهم من بعض. |• تزاوجَ الكلامُ: ازدوج، أشبه بعضه بعضًا في السَّجع أو الوزن. |• تزاوج الشَّيءُ: صار اثنين :-تزاوج الطلاب في الاصطفاف.


- مِزاج ، جمع أمزِجة (لغير المصدر).|1- مصدر مازجَ. |2 - ما يُمزج به من الشّرابِ ونحوِه، وكلّ نوعين امتزَجا فكلّ واحد منهما مزاج :- {كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا} .|3 - (علوم النفس) استعداد جسميّ عقليّ خاصّ فبينما يرجعه القدماء إلى تقلُّب أحد الأخلاط الأربعة وهي: الدم والصفراء والسوداء والبلغم، يرجعه المحدثون إلى تأثير إفرازات الغدد الصمّ كالغدّة الدرقيّة :-أمزجة الناس مختلفة، - رائق/ عصبيّ المزاج، - هذا الأمر لا يوافق مزاجي، - دمويّ المزاج: عنيف |• تنافر الأمزجة: تضادّها وعدم انسجامها، - مزاجيّ: متقلّب المِزاج، - يسير على مزاجه: يفعل ما يشاء.


- مِزْواج ، جمع مَزاويجُ، مؤ مِزواج ومِزواجَة: كثير الزَّواج :-رجل مِزْواج، - امرأة مِزْواج/ مِزْواجَة.


- زَوْج ، جمع أزواج.|1- خلاف الفرد :-زوج من الجوارب/ الأحذية.|2- رجل المرأة، ويقال له كذلك: بعل، قرين :-استأذنت زوجها لقيام الليل، - {فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلاَ تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ} .|3 - امرأة الرجل :- {أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ} .|4 - شكل له نقيض، كل واحد معه آخر من جنسه مثل (ذكر وأنثى)، (رطب ويابس)، (أسود وأبيض) :- {قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ} .|5 - شبيه وقرين :- {احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ} .|6 - صنف :- {وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ} .|7 - اثْنان من النوع نفسه أو متماثلان في الشكل أو الوظيفة. |• الزَّوْجان: الرَّجل وامرأته.


- زَوْجِيَّة :- اسم مؤنَّث منسوب إلى زَوْج |• الخيانة الزَّوجيَّة: عدم المحافظة على الأمانة الزوجيَّة. |2 - مصدر صناعيّ من زَوْج: زواج وعقد شرعيّ قائم :-رابطة الزَّوْجيَّة، - مازالت الزَّوْجيَّة بينهما قائمة، - بينهما حق الزَّوْجيَّة |• خارج نطاق الزَّوجيَّة: في وضع يكون فيه الأب والأمّ غير مُتزوجين شَرْعًا.


- زَوْجِيّ :- اسم منسوب إلى زَوْج: :-علاقة زوجيَّة.|2- متعلق بالزواج أو بالعلاقة بين الزوجين. |• عَدَدٌ زَوْجِيّ: (الجبر والإحصاء) عدد يقبل القسمة على اثنين بدون باقٍ مثل: 2، 4، 6، 8 ... إلخ.


- زَوْجَة ، جمع زَوْجات، مذ زوج: امرأة مرتبطة برجل عن طريق الزواج، ويقال لها كذلك: قرينة وحرم وعقيلة :-مَا اسْتَفَادَ الْمُؤْمِنُ بَعْدَ تَقْوَى اللهِ عَزّ وَجَلَّ خَيرٌ مِنْ زَوْجَةٍ صَالِحَةٍ، إِنْ أَمَرَهَا أَطَاعَتْهُ وَإِنْ نَظَرَ إِلَيْهَا سَرَّتْهُ [حديث] |• تعدُّد الزَّوجات: الزواج بأكثر من امرأة وَفْق ما أحلَّ الشَّرع إلى أربع زوجات.


- زَواج :اقتران الذكر بالأنثى أو الرجل بالمرأة بعقد شرعيّ :-زواج الأقارب يضعف النسل، - المال حلَّل كلَّ غير محلَّل ... حتى زَواج الشَّيب بالأبكارِ |• زواج مدنيّ: زواج تعقده السلطات المدنيَّة، - زواج مصلحة: زواج يُعقد طمعًا في كسب اجتماعيّ أو سياسيّ أو اقتصاديّ. |• زواج الشِّغار: (الفقه) زواج بدون مهر، وذلك بأن يزوِّج الرجل قريبته لآخر على أن يزوِّجه الآخر قريبته :-نهى الإسلام عن زواج الشِّغار.|• زواج المُتعة: (الفقه) زواج مؤقّت، بحيث يتزوَّج الرَّجل امرأة لغاية الاستمتاع بها لفترة زمنيّة. |• الزَّواج العُرْفيّ: (الفقه) زواج مؤقت يتمّ بموافقة الطَّرفين الرَّجُل والمرْأة على المعيشة معًا من غير وجود عقد مدنيّ أو دينيّ.


- زوَّجَ يُزوِّج ، تزويجًا ، فهو مزوِّج ، والمفعول مزوَّج | • زوَّج فلانًا امرأةً/ زوَّج فلانًا بامرأةٍ |1 - جعله يتزوَّجها، أنكحه إيّاها :- {وَزَوَّجْنَاهُمْ بِحُورٍ عِينٍ} .|2- عقد له الزواج عليها :-زوّجه المأذون بعقد شرعيّ.|• زوَّج الشَّيءَ بالشَّيء/ زوَّج الشَّيءَ إلى الشَّيء: قرنه به :- {وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ}: قُرنت بأجسادها أو بأشكالها أو بأعمالها.


- زاوجَ يُزاوِج ، مُزاوجةً ، فهو مُزاوِج ، والمفعول مُزاوَج (للمتعدِّي) | • زاوج بين العملين ربط بينهما، وصلهما وقرنهما :-زاوج بين الثورين.|• زاوج بين رجل وامرأة: زوّجهما، أنكحه إيّاها أو عقد له الزواج عليها. |• زاوج فلانًا: خالَطه :-شعر بفرحة تزاوجها مرارة.


- تزوَّجَ / تزوَّجَ بـ / تزوَّجَ من يتزوَّج ، تزوُّجًا ، فهو متزوِّج ، والمفعول متزوَّج | • تزوَّج امرأةً/ تزوَّج بامرأةٍ/ تزوَّج من امرأة مُطاوع زوَّجَ: نكحها؛ اتخذها زوجةً حسب عقد شرعيّ :-ذكر أنه متزوِّج ويعول.


- تزاوُج :مصدر تزاوجَ: :-لا تزاوجيّ: ناتج أو حاصل دون اتِّحاد الخلايا الأنثويّة والذكريّة.|• تزاوُج الأمشاج: (الأحياء) طريقة تلاقُح في النباتات الدنيا يكون فيها المشيج الذكريّ والأنثويّ مختلفين في شكلهما أو عملهما.


- مُزاوجة :- مصدر زاوجَ. |2 - (بلاغة) ترتيب فعل واحد مختلف المتعلَّق على شرط وجزائه، وهي من المحسِّنات البديعيَّة كقول الشاعر: إذا مانهى النّاهي فلجّ بي الهوى ... أصاخت إلى الواشي فلجّ بها الهَجْرُ.


- زَوْج ، جمع أزواج.|1- خلاف الفرد :-زوج من الجوارب/ الأحذية.|2- رجل المرأة، ويقال له كذلك: بعل، قرين :-استأذنت زوجها لقيام الليل، - {فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلاَ تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ} .|3 - امرأة الرجل :- {أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ} .|4 - شكل له نقيض، كل واحد معه آخر من جنسه مثل (ذكر وأنثى)، (رطب ويابس)، (أسود وأبيض) :- {قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ} .|5 - شبيه وقرين :- {احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ} .|6 - صنف :- {وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ} .|7 - اثْنان من النوع نفسه أو متماثلان في الشكل أو الوظيفة. |• الزَّوْجان: الرَّجل وامرأته.


- زوَّجَ يُزوِّج ، تزويجًا ، فهو مزوِّج ، والمفعول مزوَّج | • زوَّج فلانًا امرأةً/ زوَّج فلانًا بامرأةٍ |1 - جعله يتزوَّجها، أنكحه إيّاها :- {وَزَوَّجْنَاهُمْ بِحُورٍ عِينٍ} .|2- عقد له الزواج عليها :-زوّجه المأذون بعقد شرعيّ.|• زوَّج الشَّيءَ بالشَّيء/ زوَّج الشَّيءَ إلى الشَّيء: قرنه به :- {وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ}: قُرنت بأجسادها أو بأشكالها أو بأعمالها.


- زوْج المرأة: بعلها. وزوج الرجل: امرأته قال الله تعالى: " اسكنْ أنت وزوجك الجنّة " ويقال أيضا: هي زوجته. قال الفرزدق: وإن الذي يسعى ليفسد زوجتي ... كساع إلى أسْد الشرى يسْتبيلها قال يونس: تقول العرب: زوّجته امرأة، وتزوّجت امرأة، وليس من كلام العرب تزوّجت بامرأة. قال: وقول الله تعالى: " وزوّجناهم بحو ر ع ين " ، أي قرنّاهم ﺑﻬنّ، من قوله عزّ وجلّ: " احشروا الذين ظلموا وأزواجهم " ، أي وقرناءهم. وامرأة مزواج كثيرة التزوّج. والتزاوج والمزاوجة والازدواج بمعنى. والزوج: خلاف الفرد، يقال زوج أو فرد، كما يقال: خسا أو زكا، شفع أو وتر. قال أبو وجْزة السعديّ: مازلْن ينْسبْن وهْنا كلّ صادقة ... باتتْ تباشر عرْما غيرأزوْاج لأنّ بيض القطا لا يكون إلاّ وترا. قال الله تعالى: " وأنْبتنْا فيها من كلّ زوْ ج ﺑﻬيج " . وكلّ واحد منهما أيضا يسمّى زوجا. يقال: هما زوجان للاثنين وهما زوج، كما يقال هما سيّان وهما سواء. وتقول: اشتريت زوجيْ حمام وأنت تعني ذكرا وأنثى، وعندي زوجا نعا ل. وقال تعالى: " من كلّ زوْجين اثنين " . والزوج: النمط يطرح على الهوْدج.


- ,سرح,طلق,فارق,فصل,


- ,طلق,فصل,


- ,بعل,بعلة,حليلة,حليل,حليلة,زوجة,زوج,زوجة,عقيلة,فرد,قرينة,قرينة,مفرد,وتر,


- سرح , طلق , فارق , فصل


- طلق , فصل


- بعل , بعلة , حليلة , حليل , حليلة , زوجة , زوج , زوجة , عقيلة , فرد , قرينة , قرينة , مفرد , وتر


- a wife


- kind


- of a wife




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.