أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- لبَدَ بالمكان يَلْبُدُ لبُوداً ولَبِدَ لَبَداً وأَلبَدَ: أَقام به ولَزِق، فهو مُلْبِدٌ به، ولَبَِدَ بالأَرض وأَلبَدَ بها إِذا لَزِمَها فأَقام؛ ومنه حديث علي، رضي الله عنه، لرجلين جاءا يسأَلانه: أَلبِدا بالأَرض (* قوله «ألبدا بالأرض» يحتمل أنه من باب نصر أو فرح من ألبد وبالأخير ضبط في نسخة من النهاية بشكل القلم.) حتى تَفْهَما أَي أَقيما؛ ومنه قول حذيفة حين ذكر الفتنة قال: فإِن كان ذلك فالبُدُوا لبُودَ الراعِي على عصاه خلف غَنَمِه لا يذهبُ بكم السَّيلُ أَي اثْبُتُوا والزموا منازِلَكم كما يَعْتَمِدُ الراعي عصاه ثابتاً لا يبرح واقْعُدوا في بيوتكم لا تخرجوا منها فَتَهْلِكوا وتكونوا كمن ذهبَ به السيلُ. ولَبَدَ الشيءُ بالشيءِ يَلْبُد ذا ركب بعضُه بعضاً. وفي حديث قتادة: الخُشوعُ في القلبِ وإِلبادِ البصر في الصلاة أَي إِلزامِه موضعَ السجود من الأَرض. وفي حديث أَبي بَرْزةَ: ما أُرى اليومَ خيراً من عِصابة مُلْبِدة يعني لَصِقُوا بالأَرض وأَخْملوا أَنفسهم. واللُّبَدُ واللَّبِدُ من الرجال: الذي لا يسافر ولا يَبْرَحُ مَنْزِلَه ولا يطلُب معاشاً وهو الأَلْيَسُ؛ قال الراعي: مِنْ أَمرِ ذي بَدَواتٍ لا تَزالُ له بَزْلاءُ، يَعْيا بها الجَثَّامةُ اللُّبَدُ ويروى اللَّبِدُ، بالكسر؛ قال أَبو عبيد: والكسر أَجود. والبَزْلاءُ: الحاجةُ التي أُحْكِمَ أَمرُها. والجَثَّامةُ والجُثَمُ أَيضاً: الذي لا يبرح من محلِّه وبَلْدِتِه. واللَّبُودُ: القُرادُ، سمي بذلك لأَنه يَلْبد بالأَرض أَي يَلْصَق. الأَزهري: المُلْبِدُ اللاَّصِقُ بالأَرض. ولَبَدَ الشيءُ بالأَرض، بالفتح، يَلْبُدُ لبُوداً: تَلَبَّد بها أَي لَصِقَ. وتَلَبَّد الطائرُ بالأَرض أَي جَثَمَ عليها. وفي حديث أَبي بكر: أَنه كان يَحْلُبُ فيقول: أَأُلْبِدُ أَم أُرْغِي؟ فإِن قالوا: أَلْبِدْ أَلزَقَ العُلْبَةَ بالضَّرْع فحلب، ولا يكون لذلك الحَلبِ رَغْوة، فإِن أَبان العُلْبة رغا الشَّخْب بشدّة وقوعه في العلبة. والمُلَبِّدُ من المطر: الرَّشُّ؛ وقد لَبَّد الأَرضَ تلبيداً. ولُبَدٌ: اسم آخر نسور لقمان بن عادٍ، سماه بذلك لأَنه لَبِدَ فبقي لا يذهب ولا يموت كاللَّبِدِ من الرجال اللازم لرحله لا يفارقه؛ ولُبَدٌ ينصرف لأَنه ليس بمعدول، وتزعم العرب أَن لقمان هو الذي بعثته عاد في وفدها إِلى الحرم يستسقي لها، فلما أُهْلِكُوا خُيِّر لقمان بين بقاء سبع بَعْرات سُمْر من أَظْبٍ عُفْر في جبل وَعْر لا يَمَسُّها القَطْرُ، أَو بقاء سبعة أَنْسُرٍ كلما أُهْلِكَ نَسْرٌ خلَف بعده نسر، فاختار النُّسُور فكان آخر نسوره يسمى لُبَداً وقد ذكرته الشعراء؛ قال النابغة: أَضْحَتْ خَلاءً وأَضْحَى أَهْلُها احْتُمِلوا، أَخْنَى عليها الذي أَخْنَى على لُبَد وفي المثل: طال الأَبَد على لُبَد. ولُبَّدَى ولُبَّادَى ولُبادَى؛ الأَخيرة عن كراع: طائر على شكل السُّمانى إِذا أَسَفَّ على الأَرض لَبَِدَ فلم يكد يطير حتى يُطار؛ وقيل: لُبَّادى طائر. تقول صبيان العرب: لُبَّادى فَيَلْبُد حتى يؤْخذ. قال الليث: وتقول صبيان الأَعراب إِذا رأَوا السمانى: سمُانَى لُبادَى البُدِي لا تُرَيْ، فلا تزال تقول ذلك وهي لابدة بالأَرض أَي لاصِقة وهو يُطِيفُ بها حتى يأْخذها. والمُلْبِدُ من الإِبل: الذي يضرب فخذيه بذنبه فيلزَقُ بهما ثَلْطُه وبَعْرُه، وخصَّصه في التهذيب بالفحل من الإِبل. الصحاح: وأَلبد البعير إِذا ضرب بذنبه على عجُزه وقد ثَلَطَ عليه وبال فيصير على عجزه لُِبْدَة من ثَلْطه وبوله. وتَلَبَّد الشعَر والصوف والوَبَر والتَبَدَ: تداخَلَ ولَزِقَ. وكلُّ شعر أَو صوف مُلْتَبدٍ بعضُه على بعض، فهو لِبْد ولِبْدة ولُبْدة، والجمع أَلْباد ولُبُود على توهم طرح الهاء؛ وفي حديث حميد بن ثور: وبَيْنَ نِسْعَيْه خِدَبًّا مُلْبِدا أَي عليه لِبْدةٌ من الوَبَر. ولَبِدَ الصوفُ يَلْبَدُ لَبَداً ولَبَدَه: نَفَشَه (* قوله «ولبده نفشه» في القاموس ولبد الصوف كضرب نفشه كلبده يعني مضعفاً.) بماء ثم خاطه وجعله في رأْس العَمَد ليكون وِقايةً للبجاد أَنْ يَخْرِقَه، وكل هذا من اللزوق؛ وتَلَبَّدَتِ الأَرض بالمطر. وفي الحديث في صفة الغيث: فَلَبَّدَتِ الدِّماثَ أَي جَعَلَتْها قَوِيَّةً لا تسُوخُ فيها الأَرْجُلُ؛ والدِّماثُ: الأَرَضون السَّهْلة. وفي حديث أُم زرع: ليس بِلَبِد فَيُتَوَقَّل ولا له عندي مُعَوَّل أَي ليسَ بمستمسك متلبد فَيُسْرَع المشيُ فيه ويُعْتَلى. والتبد الورق أَي تَلَبَّد بعضه على بعض. والتبدت الشجرة: كثرت أَوراقها؛ قال الساجع: وعَنْكَثاً مُلْتَبِدا ولَبَّد النَّدى الأَرضَ. وفي صفة طَلْح الجنة: أَنّ الله يجعل مكان كل شوكة منها مِثْلَ خصوة التيس (* قوله «خصوة التيس» هو بهذه الحروف في النهاية أيضاً ولينظر ضبط خصوة ومعناها.) المَلْبُود أَي المُكْتَنِزِ اللحم الذي لزم بعضه بعضاً فتلبَّدَ. واللِّبْدُ من البُسُط: معروف، وكذلك لِبْدُ السرج. وأَلْبَدَ السرْجَ: عَمِلَ له لِبْداً. واللُّبَّادةُ: قَباء من لُبود. واللُّبَّادة: لِباس من لُبُود. واللِّبْدُ: واحد اللُّبُود، واللِّبْدَة أَخص منه. ولَبَّدَ شعَرَه: أَلزقه بشيءٍ لَزِج أَو صمغ حتى صار كاللِّبد، وهو شيء كان يفعله أَهل الجاهلية إِذا لم يريدوا أَن يَحْلِقُوا رؤُوسهم في الحج، وقيل: لَبَّد شعره حلقه جميعاً. الصحاح: والتلبيد أَن يجعل المحرم في رأْسه شيئاً من صمغ ليتلبد شعره بُقْياً عليه لئلا يَشْعَثَ في الإِحرام ويَقْمَلَ إِبْقاء على الشعر، وإِنما يُلَبِّدُ من يطول مكثه في الإِحرام. وفي حديث المحرم: لا تُخَمّروا رأْسه فإنه يَبْعَث مُلَبِّداً. وفي حديث عمر، رضي الله عنه، أَنه قال: من لَبَّدَ أَو عَقَصَ أَو ضَفَرَ فعليه الحلق؛ قال أَبو عبيد: قوله لَبَّد يعني أَن يجعل المحرم في رأْسه شيئاً من صمغ أَو عسل ليتلبد شعره ولا يَقْمَل. قال الأَزهري: هكذا قال يحيى بن سعيد. قال وقال غيره: إِنما التلبيد بُقْياً على الشعر لئلا يَشْعَثَ في الإِحرام ولذلك أُوجب عليه الحلق كالعقوبة له؛ وقال: قال ذلك سفيان بن عيينة؛ ومنه قيل لِزُبْرِة الأَسَد: لِبْدَةٌ؛ والأَسد ذو لبدة. واللِّبْدة: الشعر المجتمع على زبرة الأَسد؛ وفي الصحاح: الشعر المتراكب بين كتفيه. وفي المثل: هو أَمنع من لِبدة الأَسد، والجمع لِبَد مثلِ قِرْبة وقِرَب.واللُّبَّادة: ما يلبس منها للمطر؛ التهذيب في ترجمة بلد، وقول الشاعر أَنشده ابن الأَعرابي: ومُبْلِدٍ بينَ مَوْماةٍ ومَهْلَكةٍ، جاوَزْتُه بِعَلاة الخَلْقِ عِلْيانِ قال: المُبْلِدُ الحوض القديم ههنا؛ قال: وأَراد ملبد فقلب وهو اللاصق بالأَرض. وما له سَبَدٌ ولا لَبَد؛ السَّبَدُ من الشعر واللبَد من الصوف لتلبده أَي ما له ذو شعر ولا ذو صوف؛ وقيل السبد هنا الوبر، وهو مذكور في موضعه؛ وقيل: معناه ما له قليل ولا كثير؛ وكان مال العرب الخيل والإِبل والغنم والبقر فدخلت كلها في هذا المثل. وأَلبَدَتِ الإِبلُ إِذا أَخرج الربيع أَوبارَها وأَلوانها وحَسُنَتْ شارَتُها وتهيأَت للسمَن فكأَنها أُلْبِسَتْ من أَوبارها أَلباداً. التهذيب: وللأَسد شعر كثير قد يَلْبُد على زُبْرته، قال: وقد يكون مثل ذلك على سنام البعير؛ وأَنشد: كأَنه ذو لِبَدٍ دَلَهْمَس ومال لُبَد: كثير لا يُخاف فَنَاؤه كأَنه التَبَدَ بعضُه على بعض. وفي التنزيل العزيز يقول: أَهلكت مالاً لُبَداً؛ أَي جَمّاً؛ قال الفراء: اللُّبَد الكثير؛ وقال بعضهم: واحدته لُبْدةٌ، ولُبَد: جِماع؛ قال: وجعله بعضهم على جهة قُثَمٍ وحُطَم واحداً وهو في الوجهين جميعاً: الكثير. وقرأَ أَبو جعفر: مالاً لُبَّداً، مشدداً، فكأَنه أَراد مالاً لابداً. ومالانِ لابِدانِ وأَموالٌ لُبَّدٌ. والأَموالُ والمالُ قد يكونان في معنى واحد. واللِّبْدَة واللُّبْدة: الجماعة من الناس يقيمون وسائرُهم يَظْعنون كأَنهم بتجمعهم تَلَبَّدوا. ويقال: الناس لُبَدٌ أَي مجتمعون. وفي التنزيل العزيز: وانه لما قامَ عبدُ الله يَدْعوه كادوا يكونون عليه لُبَداً؛ وقيل: اللِّبْدَةُ الجراد؛ قال ابن سيده: وعندي أَنه على التشبيه. واللُّبَّدَى: القوم يجتمعون، من ذلك. الأَزهري: قال وقرئَ: كادوا يكونون عليه لِبَداً؛ قال: والمعنى أَن النبي، صلى الله عليه وسلم، لما صلى الصبح ببطن نخلة كاد الجنُّ لما سمعوا القرآن وتعجَّبوا منه أَن يسْقُطوا عليه. وفي حديث ابن عباس: كادوا يكونون عليه لِبَداً؛ أَي مجتمعين بعضهم على بعض، واحدتها لِبْدَة؛ قال: ومعنى لِبَداً يركب بعضُهم بعضاً، وكلُّ شيء أَلصقته بشيء إِلصاقاً شديداً، فقد لَبَّدْتَه؛ ومن هذا اشتقاق اللُّبود التي تُفْرَشُ. قال: ولِبَدٌ جمع لِبْدَة ولُبَدٌ، ومن قرأَ لُبَداً فهو جمع لُبْدة؛ وكِساءٌ مُلَبَّدٌ. وإِذا رُقِعَ الثوبُ، فهو مُلَبَّدٌ ومُلْبَدٌ ومَلْبود. وقد لَبَدَه إِذا رَقَعَه وهو مما تقدم لأَن الرَّقْعَ يجتمع بعضه إِلى بعض ويلتزق بعضه ببعض. وفي الحديث: أَن عائشة، رضي الله عنها، أَخرجت إِلى النبي، صلى الله عليه وسلم، كساء مُلَبَّداً أَي مُرَقَّعاً. ويقال: لَبَدْتُ القَميصَ أَلْبُدُه ولَبَّدْتُه. ويقال للخرقة التي يُرْقَعُ بها صدر القميص: اللِّبْدَة، والتي يرْقَعُ بها قَبُّه: القَبِيلَة. وقيل: المُلَبَّدُ الذي ثَخُنَ وسَطه وصَفِقَ حتى صار يُشْبِهُ اللِّبْدَ. واللِّبْدُ: ما يسْقُط من الطَّرِيفةِ والصِّلِّيانِ، وهو سَفاً أَبيض يسقط منهما في أُصولهما وتستقبله الريح فتجمعه حتى يصير كأَنه قطع الأَلْبادِ البيض إِلى أُصول الشعر والصِّلِّيانِ والطريفةِ، فيرعاه المال ويَسْمَن عليه، وهو من خير ما يُرْعى من يَبِيسِ العِيدان؛ وقيل: هو الكلأُ الرقيق يلتبد إِذا أَنسَلَ فيختلط بالحِبَّة. وقال أَبو حنيفة: إِبِلٌ لَبِدةٌ ولَبادَى تشَكَّى بطونَها عن القَتادِ؛ وقد لَبِدَتْ لَبَداً وناقة لَبِدَة. ابن السكيت: لَبِدَتِ الإِبِل، بالكسر، تَلْبَدُ لَبَداً إِذا دَغِصَتْ بالصِّلِّيان، وهو التِواءٌ في حَيازيمِها وفي غلاصِمِها، وذلك إِذا أَكثرت منه فَتَغصُّ به ولا تمضي. واللَّبيدُ: الجُوالِقُ الضخم، وفي الصحاح: اللَّبِيدُ الجُوالِقُ الصغير. وأَلْبَدْتُ القِرْبةَ أَي صَيَّرْتُها في لَبيد أَي في جوالق، وفي الصحاح: في جوالق صغير؛ قال الشاعر: قلتُ ضَعِ الأَدْسَم في اللَّبيد قال: يريد بالأَدسم نِحْيَ سَمْن. واللَّبِيدُ: لِبْدٌ يخاط عليه. واللَّبيدَةُ: المِخْلاة، اسم؛ عن كراع. ويقال: أَلْبَدْت الفرسَ، فهو مُلْبَد إِذا شدَدْت عليه اللِّبْد. وفي الحديث ذكر لُبَيْداءَ، وهي الأَرض السابعة. ولَبِيدٌ ولابِدٌ ولُبَيْدٌ: أَسماء. واللِّبَدُ: بطون من بني تميم. وقال ابن الأَعرابي: اللِّبَدُ بنو الحرث ابن كعب أَجمعون ما خلا مِنْقَراً. واللُّبَيْدُ: طائر. ولَبِيدٌ: اسم شاعر من بني عامر.


- : (لَبَدَ) بِالْمَكَانِ (كنَصَر وفَرِحَ) يَلْبُدُ ويَلْبَدُ (لُبُوداً) ، بالضمّ مصدر الأَوّل، (ولَبَداً) ، مُحَرّكةً، مصدر الثَّانِي (: أَقَامَ) بِهِ (ولَزِقَ، كأَلْبَدَ) ، رُباعِيًّا، فَهُوَ مُلْبِدٌ بِهِ. ولَبِدَ بالأَرض وأَلْبَد بهَا، إِذا لَزِمَها فأَقَام، وَمِنْه حَديث عَلِيت رَضِي الله عَنهُ لرجلينِ جَاءَ يَسأَلاَنهِ (أَلْبِدَا بالأَرْضِ حَتَّى تَفْهَما) أَي أَقِيمَا، وَمِنْه قولُ حُذيفة حِين ذَكَر الفِتْنَة قَالَ (فَابْن كَانَ ذالك الْبُدُوا لُبُودَ الرَّاعِي عَلَى عَصاهُ خَلْفَ غَنَمِهِ لَا يَذْهَبُ بكم السَّيْلُ) أَي اثْبُتُوا والْزَمُوا مَنَازِلَكم كَمَا يَعْتَمِدُ الراعِي عَصَاهُ ثَابتا لَا يَبْرَح، واقْعُدوا فِي بُيُوتِكم لَا تَخْرُجوا مِنْهَا قَتَهْلِكُوا وتَكُونوا كمَنْ ذَهَبَ بِهِ السَّيْل. (و) من الْمجَاز: اللُّبَدُ واللَّبِدُ مِن الرِّجَال، (كصُرَدٍ وكَتِفٍ: من لَا) يُسافر وَلَا (يَبْرَحُ مَنْزِلَهُ وَلَا يَطْلُبُ مَعاشاً) ، وَهُوَ الأَلْيَسُ، قَالَ الرَّاعِي: مِنْ أَمْرِ ذِي بَدَوَاتٍ لاَ تَزَالُ لَهُ بَزْلاَءُ يَعْيَا بِهَا الجَثَّامَةُ اللُّبَدُ تَابع كتاب ويُرْوَى (اللَّبِدُ) بالكسرِ. قَالَ أَبو عُبَيد، والكَسْر أَجْوَدُ، (و) مِنْهُ (أَتَى أَبَدٌ عَلى لُبَد) وَهُوَ (كَصُرَدٍ) اسمُ (آخِر نُسُورِ لُقْمَانَ) بن عادٍ، لِظَنِّه أَنه لَبِدَ فَلَا يَمُوت. كَذَا فِي الأَساس. وَفِي اللِّسَان: سَمَّاه بذالك لأَنه لَبِدَ فبَقِيَ لَا يَذْهَب وَلَا يَمُوت، كاللَّبِدِ مِن الرِّجال اللازِم لِرَحْلِه لَا يُفَارِقه. ولُبَدٌ يَنْصَرِف لأَنه لَيْسَ بمعدُولٍ، وَفِي روض المناظرة لابنِ الشِّحْنَة: كانَ مِن قَوْمِ عادٍ شَخْصٌ اسمُه لُقْمَانُ غيرُ لُقْمَانَ الحَكِيمِ الَّذِي كَانَ على عَهْدِ دَاوودَ عَلَيْهِ السلامُ. وَفِي الصّحاح: تَزْعُم العَربُ أَنَّ لُقْمَانَ هُوَ الَّذِي (بَعَثَتْهُ عَادٌ) فِي وَفْدِهَا (إِلى الحَرَمِ يَسْتَسْقِي لَهَا) ، زَاد ابنُ الشِّحْنَة: مَعَ مَرْثَد بن سَعْد، وَكَانَ مُؤْمِناً، فلمّا دَعَوْا قيل: قد أَعْطَيْتُكم مُنَاكُم، فاخْتَارُوا لأَنفُسِكم، فَقَالَ مَرْثَد: أَعْطِنهي بِرًّا وصِدْقاً، وَاخْتَارَ قَبْلَ أَنْ يُصِيبَه مَا أَصابَ قَوْمَه. (فَلَمَّا أُهْلِكُوا) هاكَذَا فِي سَائِر النُّسخ، وَفِي بعض مِنْهَا فَلَمَّا هَلَكُوا (خُيِّرَ لُقْمَانُ) ، أَي قَالَ لَهُ الله تَعالى اخْتَرْ وَلَا سَبيلَ إِلى الخُلُود (بَيْنَ بَقَاءِ سَبْعِ بَعَرَاتٍ) ، هاكذا فِي نُسختنا بِالْعينِ، وَيُوجد فِي بعض نسخ الصِّحَاح بَقَرات بِالْقَافِ (سُمْرٍ) صهفَة لِبعرات (مِن أَظْبٍ) جمع ظِباءٍ (عُفْرٍ) صِفة لَهَا، قَالَ شيخُنَا: وَالَّذِي فِي نُسخ القامُوس هُوَ الأَشْبَ، إِذ لَا تَتَوَلَّد البَقَرُ من الظِّبَاءِ، وَلَا تكون مِنْهَا، (فِي جَبَلٍ وَعْرٍ، لَا يَمَسُّهَا القَطْرُ، أَو بَقَاءَ سَبْعَة أَنْسُرٍ) ، وسياأتي للمُصنّف فِي الْعين الْمُهْملَة مَعَ الفاءِ أَنها ثَمَانِية وعَدَّ مِنْهَا فُرْزُعَ وَقَالَ: هُوَ أَحدُ الأَنسارِ الثمانِيَة) وَهُوَ غَلطٌ، كَمَا سيأْتي (كُلَّمَا هَلَكَ نَسْرٌ خَلَفَ بَعْدَه نَسْرٌ، فَاخْتَارَ) لُقْمَانُ (النُّسُورَ) ، فكَانَ يأْخُذُ الفَرْخَ حِينَ يَخْرُج مِن البَيْضَة حَتَّى إِذا ماتَ أَخذَ غيرَه. وَكَانَ يَعِيشُ كلُّ نَسْرٍ ثمانينَ سنَةً (وَكَانَ آخِرُها لُبَداً) ، فَلَمَّا ماتَ ماتَ لُقْمَانُ، وذالك فِي عَصْرِ الْحَارِث الرائِش أَحدِ مُلوكِ اليَمن، وَقد ذَكَرَه الشُّعراءُ، قَالَ النابِغَةُ: أَضْحَتْ خَلاَءً وأَضْحَى أَهْلُها احْتَمَلُوا أَخْنَى عَلَيْهَا الذِي أَخْنَى عَلَى لُبَدِ (ولُبَّدَي ولُبَّادَي) ، بالضمّ وَالتَّشْدِيد، (ويُخَفَّفُ) ، عَن كُراع (: طائِرٌ) على شَكْلِ السُّمَانَى إِذا أَسَفَّ على الأَرْضِ لَبِدَ فَلم يَكَدْ يَطِير حَتَّى يُطَارَ، وَقيل: لُبَّادَى: طَائِر (يُقَالُ لَهُ: لُبَادَى الْبُدِي) لَا تَطِيري، (ويُكَرَّرُ حتَّى يَلْتَزِقَ بالأَرْض فيُؤْخَذَ) وَفِي التكملة: قَالَ الليثُ: وَتقول صِبْيَانُ الأَعْرَابِ إِذا رَأَوا السُّمَانَي: سُمَانَى لُبَادَى الْبُدِي لَا تُرَيْ. فَلَا تزَال تَقولُ ذالك، وَهِي لَا بِدَةٌ بالأَرْضِ أَي لاصِقَة وَهُوَ يُطِيفُ بهَا حَتَّى يَأْخُذَهَا. قلت: ومثلُه فِي الأَساس، وأَوردَه فِي المَجاز. (والمُلْبِدُ: البَعيرُ الضارِبُ فَخِذَيْه بِذَنْبِه) فيَلْزَق بهما ثَلْطُه وبَعْرُه، وخَصَّصَه فِي التَّهْذِيب بالفَحْلِ من الإِبِل. وَفِي الصِّحَاح: وأَلْبَدَ البَعِيرُ، إِذا ضَرَب بِذَنَبِهِ على عَجُزِه وَقد ثَلَطَ عَلَيْهِ وبَالَ فيَصِير على عَجُزه لُبْدَةٌ مِن ثَلْطِه وبَوْلِه. (وتَلَبَّدَ) الشَّعْرُ و (الصُّوفُ ونَحْوُه) كالوَبرِ كالْتَبَدَ (: تَدَاخَلَ ولَزِقَ بَعضُه ببعْضٍ، و) فِي التَّهْذِيب: تَلَبَّدَ (الطَّائِر بالأَرْض) أَي (جَثَمَ عَلَيْهَا، وكُلُّ شَعَرٍ أَو صُوفٍ مُتَلَبِّدٍ) وَفِي بعض النّسخ ملْتَبِد أَي بعضُه على بعْضٍ، فَهُوَ (لِبْدٌ) ، بِالْكَسْرِ، (ولِبْدَةٌ) ، بِزِيَادَة الهاءِ (ولُبْدَةٌ) ، بالضَّم، (ج أَلْبَادٌ ولُبُودٌ) ، على تَوهُّمِ طَرْح الهاءِ (واللَّبَّادُ) ككَتَّان (عامِلُها) ، أَي اللُّبْدَةِ. (و) من المَجاز: هُوَ أَجْرَأُ من ذِي لِبْدَة وَذي لِبَدٍ، قَالُوا (اللِّبْدَةُ بِالْكَسْرِ: شَعَرٌ) مُجْتَمِعٌ علَى (زُبْرَةِ الأَسَدِ) ، وَفِي الصّحاح الشَّعر المُتَراكِب بَين كَتِفَيْه، وَفِي الْمقل (هُوَ أَمْنَعُ من لِبْدَةِ الأَسَدِ) والجمعُ لِبَدٌ كقِرْبَةٍ وقِرَبٍ، (وكُنْيَتُهُ) أَي لَقَبُه (ذُو لِبْدَة) وذُو لِبَدٍ، (و) اللِّبْدَةُ؛ (نُسَالُ الصِّلِّيَانِ) والطَّرِيفَة، وَهُوَ سَفاً أَبيضُ يَسقُط مِنْهُمَا فِي أُصولِهما وتَستَقْبِلُه الرِّيحُ فتَجْمَعُ حتُّى يَصيرَ كأَنّه قِطَع الأَلْبَادِ البِيضِ إِلى أُصوله الشَّعَر والصِّلِّيَانِ والطَّرِيفَة، فيَرْعَاه المَالُ ويَسْمَنُ عَلَيْهِ، وَهُوَ مِن خَيْرِ مَا يُرْعَى مِن يَبِيسِ العِيدَانِ، وَقيل: هُوَ الكَلَأُ الرَّقيقُ يَلْتَبِد إِذا أَنْسَلَ فيَخْتَلِط بالحِبَّةِ. (و) اللِّبْدَة (: دَاخِلُ الفَخِذِ. و) اللِّبْدَة (: الجَرَادَةُ) ، قَالَ ابنُ سِيدَه: وَعِنْدِي أَنه على التِّشْبِيه، أَي بِالْجَمَاعَة من الناسِ، يُقِيمُون وسائرُهم يَظْعَنُون، كَمَا سيأْتي. (و) اللِّبْدَة (: الخِرْقَةُ) الَّتِي (يُرْقَعُ بهَا صَدْرُ القَمِيصِ) . يُقَال: لَبَدْت القَمِيصَ ايلْبُدُه، (أَو) هِيَ (القَبِيلَةُ يُرْقَعُ بهَا قَبُّهُ) ، أَي القَمِيصِ، وَعبارَة اللِّسَان: (وَيُقَال للخِرْقَة الَّتِي يُرْقَع بهَا صَدْرُ الْقَمِيص: اللِّبْدَة، و) الَّتِي يُرْقَع بهَا قَبُّهُ: القَبِيلَةُ. وَفِي سِيَاق المُصَنِّف نَظَرٌ ظاهِرٌ، فإِنه فسَّر اللِّبْدَة بِمَا فَسَّر بِهِ غيرُهُ القَبِيلَة. (و) اللِّبْدَة (: د، بَين بَرْقَةَ وأَفْرِيقِيَّة) ، وَهِي مَدِينَة عَجِيبةٌ من بلادِ ايفْرِيقِيَّةَ، وَقد بالَغَ فِي وَصْفِها المُؤَرِّخونَ، وأَطالوا فِي مَدْحِها. (و) اللِّبْدُ (بِلَا هَاءٍ: الأَمْرُ) ، وَهُوَ مجَاز، وَمِنْه قولُهُم: فُلانٌ لَا يَجِفُّ لِبْدُه، إِذا كَانَ يَتَرَدَّدُ، وَيُقَال: ثَبَتَ لِبْدُك، أَي أَمْرُك (و) اللِّبْد، (: بِسَاطٌ م) ، أَي مَعْرُوف، (و) اللِّبْدُ أَيضاً (: مَا تَحْتَ السَّرْجِ. وذُو لِبْدٍ: ع ببلادِ هُذَيْلٍ) ، ضَبطه الصغاغانيّ بِكَسْر فَفَتْحٍ. (و) اللَّبَد، (بالتَّحْرِيك: الصُّوفُ) ، وَمِنْه قَوْلهم (مالَه سَبَدٌ وَلَا لَبَدٌ) وَهُوَ مَجاز، والسَّبَدُ من الشَّعر، وَقد تَقَدَّمِ، واللَّبَدُ من الصوفِ، لَتَلَبُّدِه، أَي مالَه ذُو شَعَرٍ وَلَا ذُو صُوفٍ، وَقيل: مَعْنَاه: لَا قَلِيلٌ وَلَا كثيرٌ، وَكَانَ مالُ العَرب الخَيْلَ والإِبلَ والغَنَمَ والبقَرَ، فَدَخَلَتْ كُلُّهَا فِي هاذا المَثَلِ. (و) اللَّبَد مصدر لَبِدَت الإِبلُ بِالْكَسْرِ تَلْبَد، وَهُوَ (دَغَصُ الإِبلِ من الصِّلِّيَانِ) وَهُوَ الْتِوَاءٌ فِي حَيَازِيمِها وَفِي غَلاصِمِها، وذالك إِذا أَكْثَرَتْ مِنْهُ فتَغَصُّ بِهِ وَلَا تَمْضِي، قَالَه ابنُ السِّكِّيت. (و) يُقَال (أَلْبَدَ السَّرْجَ) إِذا (عَمِلَ) لَهُ (لِبْدَهُ) . وَفِي الأَفعال: لَبَدْت السَّرْجَ والخُفَّ لَبْداً وأَلْبَدْتُهما: جَعَلْتُ لَهما لِبْداً. (و) أَلبَدَ (الفَرَسَ: شَدَّه) عَلَيْهِ، أَي وضعَه على ظَهْرِه، كَمَا فِي الأَساس، (و) أَلْبَدَ (القِرْبَةَ: جَعَلَهَا) وصَيَّرَهَا (فِي) لَبيدٍ، أَي (جُوَالِقٍ) ، وَفِي الصّحاح: فِي جُوالِقٍ صَغيرٍ، قَالَ الشَّاعِر: قُلْتُ ضَعِ الأَدْسَمَ فِي اللَّبِيدِ قَالَ: يُرِيد بالأَدْسَمِ نِحْيَ سَمْنٍ، واللَّبِيدُ لِبْدٌ يُخَاطُ عَلَيْهِ. (و) من المَجاز: أَلْبَدَ (رَأْسَه: طَأْطَأَهُ عندَ الدخولِ) بالبابِ، يُقَال أَلْبِدْ رَأْسَكَ، كَمَا فِي الأَساس. (و) أَلبَدْت (الشْيءَ بالشَّيْءِ: أَلْصَقْتُه) كَلَبَدَهُ لَبْداً، وَمن هاذا اشتقاقُ اللُّبُودِ الَّتِي تُفْرَش، كَمَا فِي اللِّسَان. (و) أَلبَدَت (الإِبلُ: خَرَجَتْ) ، أَي من الرَّبيع (أَوْبَارُهَا) وأَلوانُهَا وحَسُنَتْ شَارَتُهَا (وتِيَّأَتْ للسِّمَنِ) ، فكأَنها أُلْبِسَتْ مِن أَوْبَارِهَا أَلْبَاداً. وَفِي التَّهْذِيب: وللأَسد شَعَرٌ كثيرٌ قد يَلْبُد على زُبْرَتِه، قَالَ: وَقد يكون مثلُ ذالك على سَنامِ البَعِير، وأَنشد: كَأَنَّه ذُو لِبَدٍ دَلَهْمَسُ (و) أَلْبَدَ (بَصَرُ المخصَلِّي: لَزِمَ مَوْضِعَ السُّجُودِ) ، وَمِنْه حَديث قَتَادَةَ فِي تَفْسِير قولِه تَعَالى: {الَّذِينَ هُمْ فِى صَلاَتِهِمْ خَاشِعُونَ} (سُورَة الْمُؤْمِنُونَ، الْآيَة: 2) قَالَ: الخُشُوع فِي القَلْبِ وإِلْبَادِ البَصرِ فِي الصلاةِ أَي إِلزَامِه مَوْضِعَ السُّجودِ من الأَرض. (واللُّبَّادَةُ، كرُمَّانَةٍ) : قَبَاءٌ من لُبُودٍ، و (مَا يُلْبَسُ من اللُّبُودِ للمَطَرِ) ، أَي للوِقَايَة مِنْهُ. (واللَّبِيدُ: الجُوَالِقُ) ، وَفِي الصِّحَاح وَكتاب الأَفعال: الجُوالِقَ الصَّغِير. (و) اللَّبِيدَة (: المِخْلاَةُ) ، اسمٌ، عَن كُراع. (و) لَبِيد (بنُ رَبِيعَةَ بنِ مالِكٍ) العَامرِيُّ، (و) لبيد (بنُ عُطَارِدِ بن حَاجِب) بن زُرَارَةَ التَّمِيميُّ، (و) لبيد (بن أَزْنَمَ الغَطَفَانِيّ، شُعَرَاءُ) ، وَفِي الأَوَّل قولُ الإِمَام الشافعيّ: وَلَوْلاَ الشِّعْرُ بالعُلَمَاءِ يُزْرِي لَكُنْتُ اليَوْمَ أَشْعَرَ مِنْ لَبِيدِ (و) لبيد (كزُبَيْرٍ وكَرِيمٍ: طائرٌ) ، وعَلى الأَوّل، اقتصرَ ابنُ مَنْظور. (وأَبو لُبَيْدِ بن عَبَدَةَ) ، بِضَم اللَّام، وَفتح الباءِ فِي عَبَدَة (شاعرٌ فارِسٌ) . وأَبو لَبِيدٍ كأَمِيرٍ، هشامُ بن عبد الْملك الطَّيَالِسيُّ مُحَدِّث. (ولَبَدَ الصوفَ، كضَرَبَ) يَلْبِدُ لَبْداً (: نَفَشَه وبَلَّه بماءٍ ثمَّ خَاطَه وجَعَلَه فِي رَأْسِ العَمَدِ) ليَكُون (وِقَايَةً لِلبِحادِ أَنْ يَخْرِقَهُ، كلَبَّده) تَلْبِيداً، وكلُّ هاذا من اللزُوقِ. (و) من المَجاز: (مالٌ لُبَدٌ ولاَ بِدٌ ولُبَّدٌ: كَثِيرٌ) ، وَفِي بعض النُّسخ مَال لُبَدٌ كصُرَدٍ، وَلَا بِدٌ، كثيرٌ. وَفِي الأَساس وَاللِّسَان: مَال لُبَدٌ: كَثِيرٌ لَا يُخافُ فَنَاؤُ لِكَثْرَتِه، كأَنَّه الْتَبَدَ بعضُه على بعضٍ. وَفِي التَّنْزِيل العَزِيز: {يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالاً لُّبَداً} (سُورَة الْبَلَد، الْآيَة: 6) أَي جَمًّا، قَالَ الفَرَّاءُ: اللُّبَدُ: الكَثِيرُ، وَقَالَ بعضُهم: واحدَته لُبْدَةٌ، ولُبَدٌ جِمَاعٌ، قَالَ: وجعلَه بعضُهم على جِهَة قُثَمٍ، وحُطَمٍ، واحِداً، وَهُوَ فِي الْوَجْهَيْنِ جَمِيعاً: الكثيرُ. وقرأَ أَبو جَعْفَرٍ (مَالاً لُبَّداً) مُشدَّدَا، فكأَنه أَرادَ مَالا لَا بِداً، ومالانِ لاَبِدَانِ، وأَمْوَالٌ لُبَّدٌ، والأَمْوَالُ والمالُ قد يَكُونانِ فِي مَعْنًى واحدٍ. وَفِي البصائر: وقرأَ الْحسن ومُجَاهِد: لُبُداً، بِضَمَّتَيْنِ جَمْع لابدٍ. وقرأَ مُجَاهِدٌ أَيضاً بِسُكُون الباءِ، كَفَارِهٍ وفُرْهٍ وشارِفٍ وشُرْفٍ. وقرأَ زيدُ بن عَليّ وابنُ عُمَيْرٍ وعاصِمٌ: لِبَداً مِثال عَنِبٍ جَمْع لِبْدَة أَي مُجتَمِعاً. (واللُّبَّدَي: القَوْمُ المُجْتَمِعُ) كاللِّبْدَة، بِالْكَسْرِ، واللُّبْدَة، بالضمّ، كأَنهم بِجَمْعِم تَلَبَّدُوا، وَيُقَال: النَّاسُ لُبَدٌ، أَي مُجتمِعون، وَفِي التَّنْزِيل الْعَزِيز: {وَأَنَّهُ لَّمَا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُواْ يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَداً} (سُورَة الْجِنّ، الْآيَة: 19) قَالَ الأَزهريُّ: وقُرىء {لِبَداً} وَالْمعْنَى أَنَّ النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلملمَّا صلَّى الصُّبْح بِبَطْنِ نَخْلَةَ كادَ الجنُّ لمَّا سَمِعُوا القرآنَ وتَعَجَّبُوا مِنْهُ أَن يَسْقُطُوا عَلَيْهِ، أَي كالجَرَادِ، وَفِي حَدِيث ابْن عبّاسٍ {كَادُواْ يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَداً} أَي مُجْتَمِعِينَ بَعْضهم على بعضٍ، واحدتها لِبْدَةٌ، وَمعنى لَبِدٍ: يَركبُ بعضُهم بَعْضًا. وكلُّ شَيءٍ أَلْصَقْتَه بشيءٍ إلصاقاً شَدِيدا فقد لَبَّدْته. (والتَّلْبِيدُ: التَّرْقِيعُ، كالإِلْبَادِ) وكِسَاءٌ مُلَبَّدٌ (وإِذا رُقِعَ الثَّوْبُ فَهُوَ مُلَبَّدٌ) ومُلْبَدٌ. وَثَوْبٌ مَلْبُودٌ، وقَدْ لَبَّدَه إِذا رَقَعَه، وَهُوَ مِمَّا تَقَدَّم، لأَن المُرَقَّع يَجتمعُ بعضُه إِلى بَعْضٍ ويَلْتَزِق بعضُه ببعضٍ، وَقيل المَلَبَّد الَّذِي ثَهُنَ وَسَطُه وَصَفِقَ حَتَّى صارَ يُشْبِه اللِّبْدَ. (و) فِي الصّحاح: التَّلْبِيدُ (: أَنْ يَجْعَلَ المُحْرِمُ فِي رأْسِهِ شَيْئاً مِن صَمْغٍ لِيَتَلبَّدَ شَعرُهُ) بُقْيَا عَلَيْه لِئَلَّا يَشعَثَ فِي الإِحرام، ويَقْمَلَ، إِبْقَاءً على الشَّعرِ، وإِنما يُلَبِّد مَنْ يَطُولُ مُكْثُه فِي الإِحرام. وَفِي حَدِيث عُمَر رَضِي الله عَنهُ أَنَّهُ قَالَ (مَنْ لَبَّدَ أَوْ عَقَصَ أَو ضَفعر فعلَيْه الحَلْقُ) قَالَ أَبو عبيد: قَوْله لَبَّدَ، أَي جَعَلَ فِي رَأْسهِ شَيْئاً مِن صَمْغٍ أَو غَسَلٍ لِيَتَلَبَّدَ شَعرُه وَلَا يَقْمَلَ، قَالَ الأَزهريُّ: هاكذا قَالَ يَحْيى بن سَعِيد، قَالَ: وَقَالَ غيرُه: إِنما التَّلْبِيدُ بُقْيَا علَى الشَّعر لِئَلَّا سَشْعَثَ فِي الإِحرام، ولذالك أَوْجَبَ عَلَيْهِ الحَلْقَ كالعُقُوبَةِ لَهُ، قَالَ: قَالَ ذَلِك سُفْيَانُ بن عُيَيْنَةَ، قيل: وَمِنْه قيل لِزُبْرَةِ الأَسدِ لِبْدَةٌ، وَقد تَقدَّم. (واللَّبُودُ) ، كصَبورٍ، وَفِي نسختنا بالتَّشْدِيد (: القُرَادُ) ، سُمِّيَ بذالك لأَنه يَلْبَدُ بالأَرض أَي يَلْصَق. (والْتَبَدَ الوَرَقُ تَلَبَّدَتْ) ، أَي، تَلَبَّدَ بعضُه على بعضٍ. (و) التَبَدَت (الشَّجَرَةُ: كَثُرَتْ أَوْرَاقُها) ، قَالَ الساجع: وعَنْكَثَا مُلْتَبِدَا (واللاَّبِدُ، والمُلْبِد وأَبو لُبَد كصُرَدٍ وعِنَبٍ: الأَسَدُ) . وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: (مَا أَرَى اليَوْمَ خَيْراً مِن عِصَابَة مُلْبِدَةٍ) يَعْنِي لَصِقُوا بالأَرْضِ وأَخْمَلُوا أَنْفُسَهُم، وو من حَدِيث أَبي بَرْزَةَ وَهُوَ مَجاز، وَفِي الأَساس عِصَابَةٌ مُلْبِدَةٌ: لاصِقَةٌ بالأَرض من الفَقْرِ، وفُلانٌ مُلْبِدٌ: مُدْقِعٌ وَفِي حَدِيث أَبي بَكْرٍ (أَنه كَانَ يَحْلُب فيول أَأُلْبِدُ أَمْ أُرْغِي؟ فإِن قَالُوا: أَلْبِدْ أَلْزَقَ العُلْبَةَ بالضَّرْعِ فَحلَبَ وَلَا يَكون لذالك الحَلَبِ رَغْوةٌ، فإِن أَبَانَ العُلْبَةَ رَغَا الشَّخْبُ بِشِدَّة وُقُوعِه فِي العُلْبَةِ) . والمُلَبِّدُ من المَطَرِ: الرَّشُّ وَقد لَبَّدَ الأَرْضَ تَلْبِيداً، وتَلَبَّدت الأَرْضُ بالمطرِ. وَفِي الحَدِيث (فِي صِفَة الغَيْثِ) (فَلَبَّدَته الدِّمَاثَ) أَي جَعَلَتْهَا قَوِيَّةً لَا تَسوخ فِيهَا الأَقدامُ، والدِّمَاثُ: الارَضُونَ السَّهْلَةُ. وَفِي حَدِيث أُمّ زَرْعٍ (لَيْسَ بِلَبِدٍ فَيُتَوَقَّل، وَلَا لَه عِنْديِ مُعَوَّل) أَي لَيْس بِمُسْتَمْسِكِ مُتَلَبِّد فيُسْرَع المَشْيُ فِيه ويُعْتَلَى. ولَبَّدَ النَّدَى الأَرْضَ. وَفِي صِفَة طَلْحِ الجَنَّة (إِنّ الله تَعَالَى يَجْعَل مَكَانَ كُلِّ شَوْكَةٍ مِنْهَا مِثْلَ خُصْوَة التَّيْس المَلْبُودِ) أَي المُكْتَنِز اللَّحْم الَّذِي لَزِمَ بَعْضُه بَعْضاً فتَلَبَّد. وَفِي التَّهْذِيب فِي تَرجمة بلد: وقولُ الشاعِرِ أَنشَدَه ابنُ الأَعرابيّ: وَمُبْلِدٍ بَيْنَ مَوْمَاةٍ ومَهْلكَةٍ جَاوَزْتُه بِعَلاَةِ الخَلْقه عِلْيَانِ قَالَ: المُبْدِدُ: الحَوْضُ القَديم هُنا، قَالَ: وأَراد مُلْبِد فقَلَب، وَهُوَ اللاَّصِقُ بالأَرض. وَقَالَ أَبو حَنيفة: إِبِلٌ لَبِدَةٌ ولَبَادَى: تَشَكَّى بُطُونَهَا عَن القَتَادِ (وقَدْ لَبِدَتْ لَبَداً) وناقَةٌ لَبِدَةٌ. وَمن الْمجَاز: أَثْبَت الله لِبْدَكَ، وجَمَّل الله لِبْدَتكَ. وَفِي الْمثل (تَلَبَّدِي تَصَيَّدِي) كَقَوْلِهِم (مُخْرنْبِقٌ لِيَنْبَاعَ وَمِنْه قيل: تَلَبَّدَ فُلانٌ: (إِذَا رأَى و) تَفَرَّسَ، كَمَا فِي الأَساس. وَفِي الحديثِ ذِكْرُ (لُبَيْدَاء) ، وَهِي الأَرْضُ السابِعَةُ. ولَبِيدٌ ولابِدٌ ولُبَيْدٌ أَسماءٌ. واللِّبَدُ: بطونق من بني تَميمٍ، وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابيّ: اللِّبَدُ بَنو الْحَارِث بن كَعْب أَجمعونَ مَا خَلاَ مِنْقَراً. ومحمّد بن إِسحاق بن نَصْرٍ النَّيْسَابُورِيّ اللَّبّاد، وأَبو عَليَ الْحسن بن الحُسَيْنِ بن مَسعُود بن اللَّبَّاد المُؤَدّب البُخَارهيّ، محدِّثَان. وسِكَّة اللَّبَّادين مَحَلَّةٌ بِسَمَرْقَنَد، مِنْهَا القَاضِي مُحَمَّد بن طَاهِر بن عبد الرَّحْمَن بن الْحسن بن محمّد السّعيدءَ السَّمَرْقَنْدِيّ، عَن أَبي اليخسْرِ البَزْدَوَيّ وغيرِه. ولَبِيد بن عَلِيّ بن هَبَة بن جَعْفَر بن كِلاب: بَطْنٌ، وَمن وَلدِه فائدٌ وسَلاَّم، وهم بِمصْر. ولَبِيد: بَطْن من حَرْبٍ وَلَهُم شِرْذَمَةٌ بالصعيد، ولَبِيد: بَطْنٌ مِن سُلَيْم، مِنْهُم قُرَّة بن عِياضٍ. ولَبِيدة: قَرْيَة بالقَيْرَوَانِ، مِنْهَا أَبو الْقَاسِم عبد الرحمان بن محمّد بن محمّد بن عبد الرحمان الحَضْرَمِيّ اللَّبِيدِيّ، من فقهاءِ القَيْرَوَان. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: لَبِيدَة: قَرْية من قُرَى تُونِس، وَيُقَال بالذّال المُعجمة أَيضاً، فتُعاد هُنَاك، انْتهى. واللُّبَدُ، كَصُرَد: قَرْيَة من قُرَى نَابُلسَ.


- ـ لَبَدَ، كنَصَرَ وفَرِحَ، ـ لُبُوداً ولَبَداً: أقامَ، ولَزِقَ، ـ كأَلْبَدَ، وكصُرَدٍ وكتِفٍ: مَنْ لا يَبْرَحُ مَنْزِلَهُ، ولا يَطْلُب مَعاشاً. ـ وكصُرَدٍ: آخِرُ نُسورِ لُقْمانَ، بَعَثَتْهُ عادٌ إلى الحَرَمِ يسْتَسقِي لَها، فلما أُهْلِكوا، خُيِّرَ لُقْمانُ بَيْنَ بَقاءِ سَبْعِ بَعَراتٍ سُمْرٍ، مِنْ أَظْبٍ عُفْرٍ، في جَبَلٍ وَعْرٍ، لا يَمَسُّها القَطْرُ، أو بَقاءِ سَبْعَةِ أنْسُرٍ، كُلَّما هَلَكَ نَسْرٌ خَلَفَ بعدَهُ نَسْرٌ، فاخْتارَ النُّسورَ، وكانَ آخِرُها لُبَداً. ـ ولُبَّدَى ولُبَّادَى، ويُخَفَّفُ: طائِرٌ يقالُ له: ـ لُبادَى البُدِي، ويُكَرَّرُ حتى يَلْتَزِقَ بالأرضِ، فَيُؤْخَذَ. ـ والمُلْبِدُ: البَعيرُ الضَّارِبُ فَخِذَيْهِ بِذَنَبِهِ. ـ وتَلَبَّدَ الصُّوفُ ونحوُهُ: تَداخَلَ، ولَزقَ بعضُه ببعضٍ، ـ وـ الطَّائِرُ بالأرضِ: جَثَمَ عليها، ـ وكُلُّ شَعَرٍ أو صُوفٍ مُتَلَبِّدٍ: لِبْدٌ ولِبْدَةٌ ولُبْدَةٌ، ـ ج: ألْبَادٌ ولُبودٌ. ـ واللَّبَّادُ: عاملُها. ـ واللِّبْدَةُ، بالكسرِ: شَعَرُ زُبْرَةِ الأَسَدِ، ـ وكُنْيَتُه: ذُو لِبْدَةَ، ونُسالُ الصِّلِّيانِ، وداخِلُ الفَخِذِ، والجَرادَةُ، والخِرْقَةُ يُرْقَعُ بها صَدْرُ القَميصِ، أو القَبيلَةُ يُرْقَعُ بها قَبُّهُ، ـ ود بَيْنَ بَرْقَةَ وإِفْرِيقيَّةَ، وبلا هاءٍ: الأَمْرُ، ـ وبِساطٌ م، وما تَحْتَ السَّرْجِ. ـ وذُو لِبْدٍ: ع بِبِلادِ هُذَيْلٍ، وبالتحريكِ: الصُّوفُ، ودَعَصُ الإِبِلِ مِنَ الصِّلِّيانِ. ـ وألْبَدَ السَّرْجَ: عَمِلَ لِبْدَهُ، ـ وـ الفَرَسَ: شَدَّه، ـ وـ القِرْبَةَ: جَعَلَها في جُوالق، ـ وـ رأسَهُ: طأطأهُ عند الدُّخولِ، ـ وـ الشيءَ بالشيءِ: ألصَقَهُ، ـ وـ الإِبِلُ: خَرَجَتْ أَوْبارُها، وتَهَيَّأَت لِلسِّمَنِ، ـ وـ بَصَرُ المُصَلِّي: لَزِمَ مَوْضِعَ السُّجودِ. ـ واللُّبَّادَةُ، كَرُمَّانةٍ: ما يُلْبَس من اللُّبُودِ لِلمَطَرِ. ـ واللَّبِيد: الجُوالِقُ، والمِخْلاةُ، وابنُ رَبيعَةَ بنِ مالِكٍ، وابنُ عُطارِدِ بنِ حاجِبٍ، وابنُ أزْنَمَ الغَطَفَانِيُّ: شُعَراءُ. وكَزُبَيْرٍ وكَرِيمٍ: طائِرٌ. وأبو لُبَيْدِ بنُ عَبَدَةَ: شاعِرٌ فارِسٌ. ـ ولَبَدَ الصُوفَ، كَضَرَبَ: نَفَشَهُ، وبَلَّهُ بِماءٍ ثم خاطَهُ، وجَعَلَه في رَأسِ العَمَدِ وِقايَةً لِلبِجادِ أنْ يَخْرِقَهُ، كلَبَّدَهُ. ـ ومالٌ لُبَدٌ ولابِدٌ ولُبَّدٌ: كَثيرٌ. ـ واللُّبَّدَى: القَوْمُ المُجْتَمِعُ. ـ والتَّلْبِيد: التَّرْقِيعُ، ـ كالإِلْبادِ، وأنْ يَجْعَلَ المُحْرمُ في رَأسِهِ شَيْئاً منْ صَمْغٍ لِيَتَلَبَّدَ شَعْرُهُ. ـ واللَّبُودُ: القُرادُ. ـ والْتَبَدَ الوَرَقُ: تَلَبَّدَتْ، ـ وـ الشَّجَرَةُ: كَثُرَتْ أوراقُها. ـ واللاّبِدُ والمُلْبِدُ وأبو لُبَدٍ، كصُرَدٍ وعِنَبٍ: الأَسدُ.


- اللُّبْدَةُ : اللِّبدة. والجمع : لُبَدٌ.


- اللُّبَادَى : طائرٌ على شكل السُّمانَى، إِذا دنا من الأَرض لَبَدَ فلم يكد يطير حتى يُطار.


- تَلَبَّدَ الشعرُ والصوف ونحوهما: التَبَدَ. يقال: تلبَّدَت الأَرضُ بالمطر.|تَلَبَّدَ الطائر بالأَرض: جثم عليها.|تَلَبَّدَ فلانٌ: نظر وتفرَّس.


- لَبَدَ بالمكان لَبَدَ لُبُودًا: أَقام به ولَزِقَ.|لَبَدَ الشيءُ بالأَرض: لَزِقَ.|لَبَدَ الشيءُ بالشيءِ: رَكِبَ بعضُه بعضًا.|لَبَدَ الصُّوفَ لَبَدَ لَبْدًا: نَفَشَهُ وبلَّه بماء حتى صار كاللِّبْد ثم خاطه وجعله في رأْس العَمَد.


- اللَّبَّادُ : صانع اللُّبُود.


- اللَّبَدُ : الصُّوف. يقال: ما لَهُ سَبَدٌ ولا لَبَدٌ: لا شَعْرَ له ولا صوفَ، أَي ما لَهُ قليل ولا كثير.


- البِدُّ : النَّصيبُ من كل شيء.|البِدُّ المِثل والنَّظير.


- البَدُّ : التَّعَب.|البَدُّ النَّصيب من كل شيء.


- أَلْبَدَ بالمكان: أَقام به.|أَلْبَدَ الشيءُ بالشيءِ: رَكِبَ بعضُه بعضًا.|أَلْبَدَ الشيءَ بالشيء: أَلصقه به.|أَلْبَدَ الفرس: وضع اللِّبْدَ على ظهره.|أَلْبَدَ السَّرْجَ: عَمِلَ له لِبْدًا.|أَلْبَدَ رأْسَه عند الدخول بالباب: طأْطأَ.


- اللُّبَّادَةُ : ما يُلْبَسُ من اللُّبُود للوقاية من المطر والبرد.


- لَبِدَ بالمكان لَبِدَ لَبَدًا: أَقام به.|لَبِدَ الشَيءُ: لَصِقَ. يقال: لَبِدَ الطائرُ بالأَرض: لَزِمَها فأَقام.


- اللِّبْدُ : كل شعر أَو صوف متلبِّد.|اللِّبْدُ ما يوضع تحتَ السَّرج.|اللِّبْدُ ضرب من البُسُط. والجمع : أَلْبادٌ، ولُبُودٌ.


- اللاَّبِدُ : الأَسَدُ.| ومالٌ لابِدٌ: كثير. والجمع : لُبَّد.


- اللَّبِدُ من الرجال: الذي لا يسافر ولا يَبرَحُ منزلَه ولا يَطلُبُ معاشَه.


- اللُّبَدُ : المال الكثير.، وفي التنزيل العزيز: البلد آية 6يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالاً لُبَدًا) ) .| ولُبَدٌ: آخر نسور لقمان، [وهو ينصرف لأَنَّه ليس بمعدول‏].‏ Z| وأَبو لُبَدٍ: الأَسدُ.


- اللِّبْدَةُ : كلُّ شعر أَو صوف مُتَلَبِّد.|اللِّبْدَةُ الشَّعرُ المتراكبُ بين كتِفَي الأَسد.| وفي المثل: :-هو أَمنعُ من لِبْدَة الأَسد.|اللِّبْدَةُ غِطاءٌ من أَغطية الرأْس يُتَّخَذُ من الصوف المتلبِّد . والجمع : أَلبادٌ، ولُبُودٌ، ولِبَدٌ.|\2.


- لَبَّدَ الشيءَ بالشيء: أَلصقه به إِلصاقًا شديدًا. يقال: لَبَّدَ المطرُ والنَّدَى الأَرضَ: أَلصق بعضَ ترابها ببعض فصارت قويَّة لا تسوخ فيها الأَرجل.| ولَبَّد شَعْرَهُ: أَلزقه بشيءٍ لَزِجٍ كصمغ أَو نحوه حتى صار كاللِّبْدِ.|لَبَّدَ الصُّوفَ: لَبَدَه.


- الْتَبَدَ الشَّعْرُ والصُّوفُ ونحوهُما: تداخل ولَزِقَ بعضُه في بعض.|الْتَبَدَ الشجرةُ: كثُرت أَوراقُها.


- جمع: ات. | مِعْطَفٌ مِنْ جِلْدٍ أَوْ مُشَمَّعٍ وَنَحْوِهِ يُلْبَسُ لِلْوِقَايَةِ مِنَ الْمَطَرِ أَوِ الْبَرْدِ.


- (صِيغَةُ فَعِل).|1- شَعْرٌ لَبِدٌ : شَعْرٌ مُتَلَبِّدٌ.|2- رَجُلٌ لَبِدٌ : قَاعِدٌ فِي مَنْزِلِهِ لاَ يَتْرُكُهُ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| لَبَدْتُ، أَلْبُدُ، اُلْبُدْ، مصدر لُبُودٌ.|1- لَبَدَ بِالْمَكَانِ : أَقَامَ بِهِ، لَزِمَهُ.|2- لَبَدَ النَّاسُ بِهِ : لَزِمُوهُ، أَحَاطُوا بِهِ.|3- لَبَدَ الشَّيْءُ بِالأَرْضِ : لَزِقَ.|4- لَبَدَ الشَّيْءُ بِالشَّيْءِ : رَكِبَ بَعْضُهُ بَعْضاً.|5- لَبَدَ الثَّوْبَ : رَقَّعَهُ.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| لَبِدْتُ، أَلْبَدُ، اِلْبَدْ، مصدر لَبَدٌ.|1- لَبِدَ بِالْمَكَانِ : أَقَامَ بِهِ، لَزِمَهُ.|2- لَبِدَتِ الصِّبَاغَةُ : لَصِقَتْ.|3- لَبِدَ الطَّائِرُ بِالأَرْضِ : لَزِمَهَا فَأَقَامَ.


- (فعل: ثلاثي متعد).| لَبَدْتُ، أَلْبِدُ، اِلْبِدْ، مصدر لَبْدٌ- لَبَدَ الصُّوفَ : نَفَشَهُ وَبَلَّلَهُ بِمَاءٍ، جَعَلَهُ يَتَلَبَّدُ.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| تَلَبَّدَ، يَتَلَبَّدُ، مصدر تَلَبُّدٌ.|1- تَلَبَّدَ الصُّوفُ : لَزِقَتْ أَجْزاءُ بَعْضِهِ بِبَعْضٍ- تَلَبَّدَ شَعْرُهُ.|2- تَلَبَّدَتِ السَّماءُ بِالغُيومِ : تَغَطَّتْ، تَكاثَفَتْ.|3- تَلَبَّدَتِ الأرْضُ بِالْمَطَرِ : تَجَمَّعَتْ وَأُلْصِقَ تُرابُ بَعْضِها بِبَعْضٍ.|4- تَلَبَّدَ الطَّائِرُ بِالأَرْضِ : جَثَمَ عَلَيْها.


- (فعل: رباعي متعد).| لَبَّدْتُ، أُلَبِّدُ، لَبِّدْ، مصدر تَلْبِيدٌ.|1- لَبَّدَ الصُّوفَ : لَبَدَهُ، أَيْ نَفَشَهُ وَبَلَّلَهُ بِمَاءٍ، جَعَلَهُ يَتَلَبَّدُ.|2- لَبَّدَ شَعْرَهُ : أَلْزَقَهُ بِمَادَّةٍ لَزِجَةٍ حَتَّى تَلَبَّدَ، أَيْ تَلَصَّقَ.


- (مصدر تَلَبَّدَ).|1- تَلَبُّدُ الصُّوفِ :لَزْقُ أَجْزاءِ بَعْضِهِ بِبَعْضٍ.|2- تَلَبُّدُ السَّماءِ بِالغُيومِ : تَغَطِّيها.


- (مصدر لَبَدَ).|1- الصُّوفُ الْمُتَلَبِّدُ.|2- لاَ سَبَدٌ وَلاَ لَبَدٌ : (مثل) : لاَ شَعْرٌ وَلاَ صُوفٌ، أَيْ لاَ قَلِيلٌ وَلاَ كَثِيرٌ.


- (مصدر لَبَّدَ).|-تَلْبيدُ الصُّوفِ : لَبْدُهُ، جَعْلُهُ يَتَلَبَّدُ، تَبْليلُهُ بِالماءِ.


- (مفعول من لَبَّدَ).|-جَوٌّ مُلَبَّدٌ غُيُوماً :مُغَطَّى بِالغُيُومِ- سَمَاءٌ مُلَبَّدَةٌ :


- 1- تَرَكَ لَهُ لُبَداً : مَالاً كَثِيراً. | البلد آية 6يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالاً لُبَداً (قرآن).|2- النَّاسُ لُبَداً : مُجْتَمِعُونَ.


- جمع: ات. | مِعْطَفٌ مِنْ جِلْدٍ أَوْ مُشَمَّعٍ وَنَحْوِهِ يُلْبَسُ لِلْوِقَايَةِ مِنَ الْمَطَرِ أَوِ الْبَرْدِ.


- جمع: لُبُودٌ، أَلْبَادٌ. | 1- كَانَ يَحْمِلُ لِبْداً تَحْتَ إِبْطِهِ : البِسَاطُ مِنْ صُوفٍ.|2- لِبْدُ الفَرَسِ : مَا يوضَعُ عَلَى ظَهْرِهِ تَحْتَ السَّرْجِ.|3- سَرَحَ لِبْدَهُ : شَعْرَهُ الْمُتَلَبِّدَ.


- جمع: ون. | عَامِلُ اللُّبُودِ. جمع: لَبَابِيدُ.: كُلُّ شَعْرٍ أَوْ صُوفٍ مُتَلَبِّدٍ.


- ن. لِبْدَةٌ.


- 1- إلتبد الشعر أو الصوف أو نحوهما : تداخل ولزق بعضه ببعضه الآخر|2- إلتبد الورق : تلبد وتراكم بعضه على بعضه الآخر|3- إلتبدت الشجرة : كثرت أوراقها


- 1- ألبد بالمكان : أقام به|2- ألبد بالأرض : لصق بها|3- ألبد الشيء بالشيء الصقه به|4- ألبد السرج : عمل له « لبدا » ، وهو صوف متلبد|5- ألبد الفرس : شد عليه اللبد|6- ألبد : رأسه : خفضه عند دخول الباب|7- ألبد الخرق : رقعه|8- ألبد بصر المصلي : خفض نحو الأرض


- 1- تلبد الشعر أو الصوف : تداخل ولزق بعضه ببعضه الآخر|2- تلبدت الأرض بالمطر : تجمعت ولزق بعضها ببعضه الآخر|3- تلبد الطائر بالأرض : جثم عليها|4- تلبد : نظر وثبت نظره|5- تلبدت السماء الغيوم : غطتها الغيوم


- 1- حشرة تتعلق بالجمال وغيرها


- 1- صانع اللبود


- 1- طائر كالسمانى يلبد في الأرض


- 1- لابد : أسد|2- « مال لابد » : كثير


- 1- لبادة : شبه قبعة من صوف يلبس على الرأس|2- لبادة : ثوب من اللبد يتقى به المطر والبرد


- 1- لبد بالمكان : أقام فيه|2- لبد الشيء : لصق


- 1- لبد بالمكان : أقام فيه|2- لبد القوم به : لزموه وأحاطوا به|3- لبد الشيء بالشيء : ركب بعضه بعضه الآخر|4- لبد بالشيء : لزق به|5- لبد الثوب : رقعه


- 1- لبد من الشعر والصوف ونحوهما : المتلبد|2- لبد : من لا يسافر ولا يترك منزله


- 1- لبدة : شعر أو صوف متلبد|2- لبدة : شعر مجتمع بين كتفي الأسد


- 1- لبدة : شعر أو صوف متلبد|2- لبدة : شعر مجتمع بين كتفي الأسد|3- لبدة : قطعة من القماش يرقع بها صدر القميص|4- لبدة : داخل الفخذ|5- لبدة : جرادة


- 1- لبيد : عدل أو كيس من صوف أو شعر|2- لبيد : مخلاة|3- لبيد : نوع من الطير يلبد في الأرض


- 1- ملبد : أسد|2- ملبد : لاصق بالأرض|3- ملبد : شديد الفقر


- ل ب د: (اللِّبْدُ) بِوَزْنِ الْجِلْدِ وَاحِدُ (اللُّبُودِ) وَ (اللِّبْدَةُ) أَخَصُّ مِنْهُ. قُلْتُ: وَجَمْعُهَا (لِبَدٌ) وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: {كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا} [الجن: 19] وَ (اللُّبَادَةُ) مَا يُلْبَسُ مِنْهُ لِلْمَطَرِ. وَمَا لَهُ سَبَدٌ وَلَا (لَبَدٌ) سَبَقَ تَفْسِيرُهُ فِي [س ب د] وَ (التَّلْبِيدُ) أَنْ يَجْعَلَ الْمُحْرِمُ فِي رَأْسِهِ شَيْئًا مِنْ صَمْغٍ (لِيَتَلَبَّدَ) شَعْرُهُ بُقْيَا عَلَيْهِ لِئَلَّا يَشْعَثَ فِي الْإِحْرَامِ. وَأَهْلَكْتُ مَالًا لُبَدًا أَيْ جَمًّا. وَيُقَالُ: النَّاسُ لُبَدٌ أَيْضًا أَيْ مُجْتَمِعُونَ.


- لبَدَ بـ يَلبُد ، لُبُودًا ، فهو لابد ، والمفعول مُلبودٌ به | • لبَد الشَّخْصُ بالمكان أقام به ولزِمه، قبع فيه :-لبَدت الأمُّ بالمنزل وقت البرد الشَّديد، - ظلّ لابدًا في بيته أسبوعًا لا يخرج منه.|• لبَد الشَّيءُ بالشَّيء: ركِب بعضُه بعضًا :-لبَد الصُّوفُ.


- لبَدَ يَلبِد ، لَبْدًا ، فهو لابد ، والمفعول مَلْبود | • لبَد الصُّوفَ ونحوَه نفَشه وبلَّله بالماء.


- لُبَّادة ، جمع لبابيدُ: ما يُلْبَس من الصوف للوقاية من البرد والمطر :-لا يخرج الرَّاعي في الشِّتاء إلاّ وعليه لُبّادته.


- لُبَادى :(الحيوان) طائر على شكل السُّمانى، إذا دنا من الأرض لَبَدَ فلم يكد يطير حتى يُطار.


- لابِد ، جمع لابدون ولُبَّد: اسم فاعل من لبَدَ ولبَدَ بـ ولبِدَ بـ: :- {يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالاً لُبَّدًا} [قرآن]: كثيرًا متراكمًا |• مال لابِد: كثير. |• اللاَّبد: الأسد.


- لُبْدَة / لِبْدَة ، جمع ألباد ولُبَد ولُبُود.|1- كُلُّ شَعَرٍ أو صوفٍ متلبِّد. |2 - شَعَرٌ متراكبٌ بين كتفي الأسد |• أبو لُبَد: كُنْية الأسد. |3 - غطاء من أغطية الرَّأس يُشبه الطاقيّة، يُتَّخذ من الصُّوف المتلبِّد.


- لِبْد ، جمع ألباد ولُبُود.|1- بِساط من صوف :-لِبْدٌ عريض/ مُقوَّى.|2- ما يُوضع على ظهر الحصان تحت السَّرج.


- تلبَّدَ يتلبَّد ، تلبُّدًا ، فهو مُتلبِّد | • تلبَّد الصُّوفُ ونحوُه التبد؛ تداخل ولزِق بعضُه في بعض :-تلبَّد الشَّعرُ/ القُطنُ.|• تلبَّدتِ الغُيومُ: تجمَّعت وتراصَّت :-تلبَّدت السَّماءُ بالغُيُوم |• تلبَّد وجهُه: كان حزينًا مكفهرًّا.


- التبدَ يلتبد ، التبادًا ، فهو مُلتبِد | • التبدَ الشَّعْرُ والصُّوفُ ونحوهما تلبَّد؛ تداخل ولزِق بعضُه في بعض :-التبد الورقُ.|• التبدتِ الشَّجرةُ: كثُرت أوراقُها.


- لَبَد :مصدر لبِدَ بـ.


- ألبَدَ / ألبَدَ بـ يُلبد ، إلبادًا ، فهو مُلبِد ، والمفعول مُلْبَد | • ألبد الشَّيءَ بالشَّيء ألصقه به. |• ألبد بالمكان: لبَد؛ أقام به. |• ألبد الشَّيءُ بالشَّيء: لَبَد؛ رَكِب بعضُه بعضًا.


- لِبَد، مفرد لِبْدَة: جماعة ملتفة ومتزاحمة من الناس :- {وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا}: يزاحم بعضُهم بعضًا رغبة في سماع القرآن.


- لُبود :مصدر لبَدَ بـ.


- لُبَد، مفرد لُبْدَة: كثير متراكم :- {يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالاً لُبَدًا}: لا يخشى نفادَه لكثرته.


- لَبَد :مصدر لبِدَ بـ.


- لَبْد :مصدر لبَدَ.


- لُبَد، مفرد لُبْدَة: كثير متراكم :- {يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالاً لُبَدًا}: لا يخشى نفادَه لكثرته.


- لِبَد، مفرد لِبْدَة: جماعة ملتفة ومتزاحمة من الناس :- {وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا}: يزاحم بعضُهم بعضًا رغبة في سماع القرآن.


- لِبْد ، جمع ألباد ولُبُود.|1- بِساط من صوف :-لِبْدٌ عريض/ مُقوَّى.|2- ما يُوضع على ظهر الحصان تحت السَّرج.


- لبَدَ بـ يَلبُد ، لُبُودًا ، فهو لابد ، والمفعول مُلبودٌ به | • لبَد الشَّخْصُ بالمكان أقام به ولزِمه، قبع فيه :-لبَدت الأمُّ بالمنزل وقت البرد الشَّديد، - ظلّ لابدًا في بيته أسبوعًا لا يخرج منه.|• لبَد الشَّيءُ بالشَّيء: ركِب بعضُه بعضًا :-لبَد الصُّوفُ.


- لبَدَ يَلبِد ، لَبْدًا ، فهو لابد ، والمفعول مَلْبود | • لبَد الصُّوفَ ونحوَه نفَشه وبلَّله بالماء.


- لبِدَ بـ يلبَد ، لبَدًا ، فهو لابِد ، والمفعول مَلبود به | • لبِد بالمكان لبَد به؛ أقام به، لصِق :-لبِد الطائرُ بالأرض: لزِمها.


- لبَّدَ يلبِّد ، تلبيدًا ، فهو مُلبِّد ، والمفعول مُلبَّد | • لبَّد الشَّيءَ بالشَّيء ألبَدَ؛ ألصقه به إلصاقًا شديدًا. |• لبَّد الشَّخْصُ شَعْرَه: حلَقه جميعًا أو ألزقه بشيء لزِج حتَّى صار كاللِّبْد. |• لبَّد المطرُ الأرضَ: رشَّها. |• لبَّد الصُّوفَ: لبَدَ؛ نفَّشه وبلَّه ماءً.


- اللبدْ: واحد اللبود. واللبْدة أخصّ منه. ومنه قيل لزبرْة الأسد لبْدة، وهي الشعر المتراكب بين كتفيه. والأسد ذو لبْدة. وفي المثل: " هو أمنع من لبْدة الأسد " . والجمع لبد. واللبّادة: ما يلبس منها للمطر. وقولهم: ما له سبد ولالبد، السبد: الشعر. واللبد: الصوف. أي ماله شيء. وأْلبدْت الفرس فهو مْلبد، إذا شددت عليه اللبْد. وأْلبدْت السرج، إذا عملت له لبْدا. وأْلبدْت القربة: جعلتها فيلبيد، وهو الجوالق الصغير. وألْبد البعير، إذا ضرب بذنبه على عجزه وقدثلط عليه وبال، فيصير على عجزه لبْدة منثلْطه وبوله. وألْبد بالمكان: أقام به. وألْبدت الإبل، إذا أخرج الربيع ألواﻧﻬا وأوبارها وﺗﻬيّأت للسمن. ولبد الشيء بالأرض، بالفتح، يلْبدلبودا: تلبّد ﺑﻬا، أي لصق. وتلبّد الطائر بالأرض، أي جثم عليها. وتلبّدت الأرض بالمطر. ولبدت الإبل بالكسر تلْبدلبدا، إذا دغصتْ من الصلّيان؛ وهو التواء في حيازيمها وفي غلاصمها، وذلك إذا أكثرتْ منه فتغصّ به. يقال: هذه إبللبادى، وناقةلبدة. والْتبد الورق، أي تلبّد بعضه على بعض. والْتبدت الشجرة: كثرتْ أوراقها. ولبّد الندى بالأرض. والتلبيد أيضا: أن يجعل المحْرم في رأسه شيئا من صم غ ليتلبّد شعره بقْيا عليه، لئلا يشْعث في الإحرام. وقوله تعالى: " يقولأهْلكت مالالبدا " ، أي جما. ويقال أيضا: الناسلبد، أي مجتمعون. واللبد أيضا: الذي لا يسافر ولا يبرح. قال الشاعر الراعي: من امر ئ ذي سما ح لا تزال له ... بزْلاء يعْيا ﺑﻬا الجثّامة اللبد ويروى اللبد. قال أبو عبيدة: وهو أشبه ولبد: آخر نور لقمان وهو ينصرف لأنّه ليس بمعدول. وقد ذكرته الشعراء. قال النابغة: أضْحتْ خلاء وأضحى أهلها احْتملوا ... أخْنى عليها الذي أخْنى على لبد واللبيد: الجوالق الصغير.


- ,إنتصب,فرح,قام,نهض,وقف,


- ,أملس,منسدل,




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.