أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- التَّلُونةُ (* قوله «التلونة» هي والتلون مضبوطان في التكملة والتهذيب بفتح التاء في جميع المعاني الآتية وضبطا في القاموس بضمها). والتُّلُنَّةُ: الحاجةُ. وما فيه تُلُنَّةٌ وتَلونةٌ أَي حَبْسٌ ولا تَرْدادٌ؛ عن ابن الأَعرابي. ويقال: لنا قِبَلك تَلُنَّةٌ وتُلُنَّةٌ أَيضاً، بفتح التاء وضمها. وقال أَبو عبيد: لنا فيه تَلونةٌ أَي حاجةٌ. أَبو حبان: التُّلانةُ الحاجةُ، وهي التَّلونةُ والتَّلُونُ؛ وأَنشد: فقلتُ لها: لا تَجْزَعي أَنَّ حاجَتي، بِجزْعِ الغَضَا، قد كاد يُقْضى تَلونُها. قال: وقال أَبو رُغَيْبة هي التُّلُنَّةُ. ويقال: لنا تُلُنَّاتٌ نَقْضِيها أَي حاجاتٌ. ويقال: متى لم نَقْضِ التُّلُنَّة أَخَذَتْنا اللُّثُنَّة؛ واللُّثُنَّة، بتقديم اللام: القُنْفُذُ. والتَّلُونةُ: الإقامةُ؛ وأَنشد: فإِنَّكم لسْتمْ بِدارِ تَلُونةٍ، ولكنَّما أَنْتم بِهِنْدِ الأَحامِسِ. وشَرْحُ هند الأَحامس مذكورٌ في موضعه؛ وهذا البيت أَورده الأَزهري عن ابن الأَعرابي: فإِنكم لَسْتُم بدارِ تُلونةٍ، ولكِنَّكم أَنتم بدارِ الأَحامِسِ. يقال: لَقِيَ هِنْدَ الأَحامِسِ إذا مات. الفراء: لي فيهم تُلُنَّةٌ وتَلُنَّةٌ وتَلُونَةٌ، على فَعولةٍ، أَي مُكْثٌ ولُبْثٌ. ويقال: ما هذه الدارُ بدارِ تُلُنَّةٍ وتَلُنَّةٍ أَي إقامةٍ ولُبْثٍ. الأَحمر: تَلانَ في معنى الآنَ؛ وأَنشد لِجَميل بن معمر فقال: نَوِّلي قبْلَ نأْيِ داري، جُمانا، وصِلِينا، كما زَعَمْتِ، تَلانا إنَّ خَيْرَ المُواصِلينَ، صَفَاءً، مَنْ يُوافي خليلَه حَيْثُ كانا. وقد ذكره في فصل الهمزة. وفي حديث ابن عمر وسؤالِه عن عثمان وفِرارِه يوم أُحُدٍ وغَيْبَتِه عن بَدْرٍ وبَيْعةِ الرضوان وذكْرِ عُذْرِه وقوله: اذْهَبْ بهذا تَلانَ معَك؛ يُريد الآن، وقد تقدم ذكره.


- : (التُّلُنَّةُ، بضمَّتينِ) مَعَ شدِّ النونِ، (ويُفْتَحُ أَوَّلُه) ، كِلاهُما عَن ابنِ السِّكِّيت: (اللُّبْثُ) . (يقالُ: لي فيهم تُلُنَّةٌ وتَلُنَّةٌ، أَي لُبْثٌ؛ قالَهُ ابنُ السِّكِّيت. وقالَ ابنُ الأَعْرَابيِّ: أَي حَبْسٌ وتَرْدادٌ. (و) أَيْضاً: (الحاجَةُ) .) يقالُ: لي قِبَلك تَلُنَّةٌ وتَلُنَّةٌ؛ (كالتُّلونِ والتُّلونَةِ فيهمَا) ، أَي فِي معْنَى اللُّبْثِ والحاجَةِ، وَهُوَ بالفتْحِ فِي أَوَّلِهما كَمَا هُوَ فِي نسخِ الصِّحاحِ، وَهُوَ مُقْتَضى إطْلاقِه أَيْضاً. ووُجِدَ فِي بعضِ النُّسخِ بضمِّ تائِهما. وَفِي الصِّحاحِ: التَّلُونَةُ: الحاجَةُ. وَفِي المُحْكَم: الإقامَةُ؛ وأَنْشَدَ: فَإنَّكم لسْتُمْ بدارِ تَلُونةٍ ولكنَّما أَنْتُم بهِنْدِ الأَحامِسِ (و) قالَ الأَصْمَعيُّ: يقالُ: (تَلانَ بمعْنَى الآنَ) ؛) وأَنْشَدَ: نَوِّ لي قبْلَ نأْي دارِي جُماناوصِلِينا كَمَا زَعَمْتِ تَلاناقالَ أَبو عُبيدٍ: أَصْلُه لَان زِيْدَت عَلَيْهَا تاءٌ كَمَا زِيْدَتْ فِي تحين. قالَ شيْخُنا، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى: وجَزَمَ ابنُ عُصْفورٍ، رَحِمَه اللَّهُ، فِي المُمْتع بزِيادَةِ التاءِ، ونَقَلَ الشيْخُ أَبو حيَّان فِيهِ القَوْلَيْن. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: تِلوانَةُ، بالكسْرِ: قَرْيةٌ بمِصْرَ مِن أَعْمالِ المنوفية، وَقد دَخَلْتها، وَمِنْهَا الشَّرفُ التِّلوانيُّ المحدِّثُ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى. والتُّلانَةُ، كثُمامَةٍ: الحاجَةُ؛ عَن أَبي حيَّان. وتِليانُ، بالكسْرِ: قَرْيةٌ بمَرْوَ، مِنْهَا حامِدُ بنُ آدَمَ التليانيُّ رَوَى لَهُ المَالينيُّ، رَحِمَهما اللَّهُ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:


- لنّة التْلنة، بالضم وتشديد النون، والت : الحاجة. يقال: لي قبلك تلنّة وتلنّة أيضا. ولي فيهم تلنّة وتلنّة، أيلبْث. الأصمعيّ: يقال: تلان، في معنى الآن. وأنشد: نوّلي قبل نأي داري جمانا ... وصلينا كما زعمت تلانا




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.