المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: وتهيبني
جذر الكلمة: هيب

- الـهَيْبةُ: الـمَهابةُ، وهي الإِجلالُ والـمَخافة. ابن سيده: الـهَيْبةُ التَّقِـيَّةُ من كل شيءٍ. هابَهُ يَهابُه هَيْباً ومَهابةً، والأَمْرُ منه هَبْ، بفتح الهاءِ، لأَن أَصله هابْ، سقطت الأَلف لاجتماع الساكنين، وإِذا أَخبرت عن نفسِك قلتَ: هِـبْتُ، وأَصله هَيِـبْتُ، بكسر الياءِ، فلما سكنت سقطت لاجتماع الساكنين ونُقِلَت كسرتها إِلى ما قبلها، فَقِسْ عليه؛ وهذا الشيء مَهْيَبةٌ لكَ. وهَيَّبْتُ إِليه الشيءَ إِذا جَعَلْته مَهيباً عنده. ورجل هائِبٌ، وهَيُوبٌ، وهَيَّابٌ، وهَيَّابة، وهَيُّوبة، وهَيِّبٌ، وهَيَّبانٌ، وهَيِّبانٌ؛ قال ثعلب: الـهَيَّبانُ الذي يُهابُ، فإِذا كان ذلك كان الـهَيَّبانُ في معنى المفعول، وكذلك الـهَيُوب قد يكون الهائِبَ، وقد يكون الـمَهِـيبَ. الصحاح: رجل مَهِـيبٌ أَي يهابُه الناسُ، وكذلك رجل مَهُوبٌ، ومكانٌ مَهُوب، بُنيَ على قولهم: هُوبَ الرجلُ، لـمَّا نُقِلَ من الياءِ إِلى الواو، فيما لم يُسَمَّ فاعِلُه؛ أَنشد الكسائي لـحُمَيْدِ بن ثَور: ويأْوي إِلى زُغْبٍ مَساكينَ، دونَهُم * فَـلاً، لا تَخَطَّاه الرِّفاقُ، مَهُوبُ قال ابن بري: صواب إِنشاده: وتأْوي بالتاءِ، لأَنه يصف قَطاةً؛ وقبله: فجاءَتْ، ومَسْقاها الذي وَرَدَتْ به، * إِلى الزَّوْر، مَشْدودُ الوَثاقِ، كَتِـيبُ والكَتِـيبُ: من الكَتْبِ، وهو الخَرْزُ؛ والمشهور في شعره: تَعِـيثُ به زُغْباً مساكينَ دونَهم ومكانٌ مَهابٌ أَي مَهُوبٌ؛ قال أُمَيَّة بن أَبي عائذ الـهُذَليُّ: أَلا يا لَقَومِ لِطَيْفِ الخَيالْ، * أَرَّقَ من نازحٍ، ذي دَلالْ، أَجازَ إِلينا، على بُعْدِهِ، * مَهاوِيَ خَرْقٍ مَهابٍ مَهالْ قال ابن بري: والبيت الأَول من أَبياتِ كتاب سيبويه، أَتى به شاهداً على فتح اللام الأُولى، وكسر الثانية، فرقاً بين الـمُسْتغاث به والمستغاث من أَجله. والطَّيفُ: ما يُطِـيفُ بالإِنسان في المنام من خَيال محبوبته. والنازحُ: البعيد. وأَرَّقَ: مَنَعَ النَّومَ. وأَجازَ: قَطَع، والفاعل المضمر فيه يعود على الخَيال. ومَهابٌ: موضعُ هَيْبة. ومَهالٌ: موضع هَوْلٍ. والـمَهاوِي: جمعُ مَهْـوًى ومَهْواةٍ، لما بين الجبلين ونحوهما. والخَرْقُ: الفَلاةُ الواسعة. والـهَيَّبانُ: الجَبانُ. والـهَيُوبُ: الجَبانُ الذي يَهابُ الناسَ. ورجل هَيُوبٌ: جَبانٌ يَهابُ من كلِّ شيءٍ. وفي حديث عُبَيدِ بن عُمَيْرٍ: الإِيمانُ هَيُوبٌ أَي يُهابُ أَهْلُه، فَعُولٌ بمعنى مفعول، فالناس يَهابونَ أَهلَ الإِيمان لأَنهم يَهابونَ اللّهَ ويَخافونَه؛ وقيل: هو فَعُول بمعنى فاعل أَي إِن المؤمنَ يَهابُ الذُّنوبَ والمعاصِـيَ فيَتَّقِـيها؛ قال الأَزهري: فيه وجهان: أَحدهما أَن المؤمن يَهابُ الذَّنْبَ فيَتَّقِـيه، والآخر: المؤمنُ هَيُوبٌ أَي مَهْيُوبٌ، لأَنه يَهابُ اللّهَ تعالى، فيَهابُه الناسُ، حتى يُوَقِّرُوه؛ ومنه قول الشاعر: لم يَهَبْ حُرْمةَ النَّدِيمِ أَي لم يُعَظِّمْها. يقال: هَبِ الناسَ يَهابوكَ أَي وَقِّرْهُمْ يُوَقِّرُوكَ. <ص:790> يقال: هابَ الشيءَ يَهابُه إِذا خافَه، وإِذا وَقَّرَه، وإِذا عظَّمَهُ. واهْتابَ الشَّيءَ كَهَابَهُ؛ قال: ومَرْقَبٍ، تَسْكُنُ العِقْبانُ قُلَّتَهُ، * أَشْرَفْتُه مُسْفِراً، والشَّمْسُ مُهْتابَهْ ويقال: تَهَيَّبَني الشيءُ بمعنى تَهَيَّبْتُه أَنا. قال ابن سيده: تَهَيَّبْتُ الشيءَ وتَهَيَّبَني: خِفْتُه وخَوَّفَني؛ قال ابن مُقْبِـل: وما تَهَيَّبُني الـمَوْماةُ، أَرْكَبُها، * إِذا تَجَاوَبَتِ الأَصْداءُ بالسَّحَر قال ثعلب: أَي لا أَتَهَيَّبُها أَنا، فنَقَلَ الفِعلَ إِليها. وقال الجَرْمِـيُّ: لا تَهَيَّبُني الـمَوْماةُ أَي لا تَمْـلأُني مَهابةً. والـهَيَّبانُ: زَبَدُ أَفْواهِ الإِبلِ. والـهَيَّبانُ: الترابُ؛ وأَنشد: أَكُلَّ يَوْمٍ شِعِرٌ مُسْتَحْدَثُ؟ * نحْنُ إِذاً، في الـهَيَّبانِ، نَبْحَثُ والـهَيَّبانُ: الرَّاعي؛ عن السيرافي. والـهَيَّبانُ: الكثيرُ مِن كل شيءٍ. والـهَيَّبانُ: الـمُنْتَفِشُ الخَفيفُ؛ قال ذو الرمة: تَمُجُّ اللُّغامَ الـهَيَّبانَ، كأَنهُ * جَنَى عُشَرٍ، تَنْفيه أَشداقُها الـهُدْلُ وقيل: الـهَيَّبانُ، هنا، الخفيف النَّحِزُ. وأَورد الأَزهري هذا البيت مستشهداً به على إِزبادِ مَشافِرِ الإِبل، فقال: قال ذو الرمة يصف إِبلاً وإِزْبادها مشافِرَها. قال: وجَنى العُشَرِ يَخْرُجُ مِثْلَ رُمّانة صغيرة، فتَنْشَقُّ عن مِثْلِ القَزّ، فَشَبَّه لُغامَها به، والبَوادي يَجْعَلُونه حُرَّاقاً يُوقِدُونَ به النارَ. وهابْ هابْ: مِن زَجْرِ الإِبل. وأَهابَ بالإِبل: دَعاها. وأَهابَ بصاحِـبه: دَعاهُ، وأَصله في الإِبل. وفي حديث الدُّعاءِ: وقَوَّيْتَني على ما أَهَبْتَ بي إِليه من طاعتِكَ. يقال: أَهَبْتُ بالرجل إِذا دَعَوْتَه إِليك؛ ومنه حديث ابن الزبير في بناءِ الكعبة. وأَهابَ الناسَ إِلى بَطْحِه أَي دَعاهم إِلى تَسويَتِه. وأَهابَ الراعي بغَنَمِه أَي صاح بها لِتَقِفَ أَو لتَرْجِـعَ. وأَهاب بالبعير؛ وقال طَرَفةُ بن العبد: تَرِيعُ إِلى صَوْتِ الـمُهِـيبِ، وتَتَّقي، * بذِي خُصَلٍ، رَوْعاتِ أَكلَفَ مُلْبِدِ تَرِيعُ: تَرْجِـعُ وتَعُودُ. وتتَّقِـي بِذي خُصَل: أَراد بذَنَبٍ ذي خُصَل. ورَوْعات: فَزَعات. والأَكلَفُ: الفَحْلُ الذي يَشُوبُ حُمْرتَه سَوادٌ. والـمُلْبِدُ: الذي يَخطِرُ بذَنَبِه، فيَتَلَبَّد البولُ على وَرِكَيْه. وهابِ: زَجْرٌ للخَيْل. وهَبِـي: مِثلُه أَي أَقْدِمي وأَقْبِلي، وهَلاً أَي قَرِّبي؛ قال الكميت: نُعَلِّمها هَبِـي وهَـلاً وأَرْحِبْ والهابُ: زَجْرُ الإِبل عند السَّوْق؛ يقال: هابِ هابِ، وقد أَهابَ بها الرجلُ؛ قال الأَعشى: ويَكْثُرُ فيها هَبِـي، واضْرَحِـي، * ومَرْسُونُ خَيْلٍ، وأَعطالُها وأَما الإِهابةُ فالصوت بالإِبل ودُعاؤها، قال ذلك الأَصمعي وغيره؛ ومنه قول ابن أَحمر: إِخالُها سمِعَتْ عَزْفاً، فتَحْسَبُه * إِهابةَ القَسْرِ، لَيْلاً، حين تَنْتَشِرُ وقَسْرٌ: اسمُ راعي إِبل ابن أَحمر قائلِ هذا الشعر. قال الأَزهري: وسمعتُ عُقَيْلِـيّاً يقول لأَمَةٍ كانت تَرْعَى روائدَ خَيْلٍ، فَجَفَلَتْ في يوم عاصفٍ، فقال لها: أَلا وأَهِـيبي بها، تَرِعْ إِليكِ؛ فجعَل دُعاءَ الخيل إِهابةً أَيضاً. قال: وأَما هابِ، فلم أَسْمَعْه إِلا في الخيل دون الإِبل؛ وأَنشد بعضهم: والزَّجْرُ هابِ وَهَـلاً تَرَهَّبُهْ <ص:791>


معجم تاج العروس
الكلمة: وتهيبني
جذر الكلمة: هيب

- : ( {الهَيْبَةُ) : الإِجلالُ، و (المَخَافَةُ و) عَن ابنِ سِيدهْ: الهَيْبَةُ: (التَّقِيَّةُ) من كُلِّ شَيْءٍ، (} كالمَهابَةِ. و) قد ( {هابَهُ} يهابُهُ) ، كخَافَهُ يَخَافُهُ، ( {هَيْباً) ،} وهَيْبَةً، ( {ومَهَابَةً: خافَهُ) وراعَهُ، (} كاهْتَابَهُ) ، قَالَ: ومَرْقَبٍ تَسْكُنُ العِقْبَانُ قُلَّتَهُ أَشْرَفْتُهُ مُسْفِراً والشَّمْسُ {مُهْتَابَهَ وَفِي كتاب الأَفعال: هابَه من بَاب تَعِبَ: حَذِرَه، ويُقال: هَابَه} يَهِيبُه، نَقله الفَيُّوميُّ فِي الْمِصْبَاح. وَنقل شيخُنا عَن ابنِ قَيِّم الجَوْزِيَّةِ، فِي الفرْق بَين المَهَابَة والكِبْر، مَا نَصُّه: إِنّ {المَهابةَ أَثرُ امتلاءِ القلْبِ بمهابةِ الرَّبّ ومحبَّته، وإِذا امتلأَ بذالك، حلَّ فِيهِ النُّورُ، ولَبِس رِداءَ الهَيْبة، فاكتسَى وَجهُهُ الحَلاوة َ} والمَهَابَةَ فحَنَّت إِليهِ الأَفئدةُ، وقَرَّتْ بهَا العُيُونُ. وأَمّا الكِبْرُ، فَهُوَ أَثَرُ العُجْبِ فِي قلْبٍ مملوءٍ جهلا وظُلُمات، رانَ عَلَيْهِ المَقْتُ، فنَظَرُه شَزْرٌ، ومِشْيَتُهُ تَبخْتُرٌ، لَا يبْدأُ بسَلام، وَلَا يَرى لاِءَحدٍ حَقّاً عَلَيْهِ، ويَرى حَقَّهُ على جَمِيع الأَنامِ، فَلَا يزدادُ من اللَّهِ إِلاّ بُعْداً، وَلَا من النّاس إِلا حَقاراً وبُغْضاً. انْتهى. (وَهُوَ {هائِبٌ) ، وَهُوَ أَصلُ الوصْف. والأَمْر فِيهِ: هَبْ، بِفَتْح الهاءِ، لأَنّ الأَصل فِيهِ: هابْ، سَقَطت الأَلفُ، لِاجْتِمَاع السّاكنَيْن، وإِذا أَخبرتَ عَن نَفسك، قُلْتَ:} هِبْتُ، وأَصلُه: هَيِبْتُ، بِكَسْر الياءِ، فَلَمَّا سُكِّنت، سَقَطت، لِاجْتِمَاع السّاكنين، ونُقِلَتْ كسرتُها إِلى مَا قَبْلَهَا. فقِسْ عَلَيْهِ، كَذَا فِي الصّحاح. (و) رَجُلٌ ( {هَيُوبٌ) ، كصَبُورٍ: هُوَ ومَا بَعْدَهُ يأْتي للمُبَالَغَة، وَفِي حديثِ عُبَيْدِ بنِ عُميْر: (الإِيمانُ هَيُوبٌ) أَي} يُهابُ أَهلُه، فَعُولٌ بِمَعْنى مفعول، وَهُوَ مَجاز، على مَا فِي الأَساس، والنّاسُ يَهابون أَهلَ الإِيمان، لاِءَنّهم {يَهابون اللَّهَ ويَخافونَهُ. وقيلَ: هُوَ فَعُولٌ بِمَعْنى فاعلٍ، أَي: أَنَّ المؤمنَ يَهابُ الذُّنوبَ والمَعَاصِيَ، فيَتَّقِيها. ويُقَالُ:} هَبِ النّاسَ {يَهابُوكَ، أَي: وَقِّرْهُم، يُوَقِّرُوكَ. وَقد ذَكَرَ الوجْهينِ الأَزهريُّ وغيرُه، (} وهَيَّابٌ) كشَدَّادٍ، ( {وَهَيِّبٌ) كسيّد، وجُوِّز فِيهِ التَّخفيف كبين (} وهيْبَانٌ) كشَيْبَان، ( {وهَيِّبانٌ، بكَسْرِ المُشَدَّدةِ مَعَ فَتْحِها) ، هاكذا فِي النُّسَخ الصَّحِيحة، وَسقط من بعضِها، (} وهَيَّابَةٌ) بِزِيَادَة الهاءِ، لتأْكيد المُبَالغة، كَمَا فِي: عَلاّمة، كُلُّ ذالك بِمَعْنى (يَخَافُ النّاسَ) زَاد فِي اللّسان: {وهَيُّوبَةٌ. (و) رجلٌ (} مَهُوبٌ) ، وَكَذَلِكَ مَكَانٌ مَهُوبٌ، ويأْتي للمصنِّف، (و) رجل ( {مَهِيبٌ) كَمَقِيلٍ، (} وهَيُوبٌ) كصَبُورٍ، (وَهَيْبَانٌ) كَشَيْبَان: إِذا كَانَ (يَخافُه النجاسُ) ، أَمّا هَيُوب فقد يكونُ {الهائبَ، وَقد يكون} المَهِيب. {ومَهِيبٌ واردٌ على الْقيَاس، كمَبِيع. وأَمّا هَيْبَان، فَلم يَذْكُرْهُ الجوهريُّ، وبالغَ فِي إِنكاره شيخُنا، وَهُوَ مِنْهُ عجيبٌ، فإِنه قَالَ ثَعْلَب:} الهَيَّبَانُ: الذِي يُهابُ، فإِذا كَانَ ذالك كَانَ! الهَيَّبَان فِي مَعْنَى الْمَفْعُول، وَنَقله ابْنُ منظورٍ وغيرُهُ، فَكيف يسوغُ لشَيْخِنَا الإِنكارُ، واللَّهُ حليمٌ سَتَّار؟ . ( {- وتَهَيَّبَنِي) الشَّيءُ: بِمَعْنى} تَهَيَّبْتُه أَنا. (و) قَالَ ابْنُ سِيدَه: تَهَيَّبَنِي الشَّيْءُ، و (تَهَيَّبْتُهُ: خِفْتُهُ) ، وخَوَّفَنِي؛ قَالَ ابْنُ مُقْبِلٍ: وَمَا {- تَهَيُّبُنِي المَوْمَاةُ أَرْكَبُها إِذَا تَجاوَبَتِ الأَصْدَاءُ بالسَّحَرِ قَالَ ثَعْلَب: أَي ل} أَتَهَيَّبُها أَنا، فَنَقَل الفِعْلَ إِليْها. وَقَالَ الجَرْمِيّ: لَا {- تَهَيَّبُنِي المَوْماةُ، أَي: لَا تَمْلأُنِي مَهابَةً. (} والهَيَّبانُ، مُشَدَّدَةً) أَي ياؤُه مَعَ فَتْحِها، كَمَا نَقله أَقوامٌ عَن سِيبَوَيْهِ فِي الصَّحِيح، وَهُوَ الَّذي فِي نسختنا ونَقَل قومٌ الكسرَ: (الكَثِيرُ) من كُلِّ شَيْءٍ. (و) الهَيَّبَانُ: (الجَبَانُ) {المُتَهَيِّبُ الَّذِي} يَهابُ النّاسَ، كالهَيُوبِ. ورجلٌ هَيُوبٌ: يَهَابُ من كلِّ شَيءٍ. قَالَ الجَرْميّ: هُوَ فَيْعَلان، بِفَتْح الْعين، وضَبْط الجَوْهَريِّ بِكَسْرِهَا. وَقَالَ بعضُ العلماءِ: لَا يجوزُ فِيهِ الكسرُ، لأَنَّ فَيْعلان، لم يَجِيء فِي الصَّحيح، وإِنَّمَا جاءَ فِيهِ فَيْعَلان كقَيْقَبَان. والوجْهُ أَن يُقَاسَ المُعْتَلّ بالصّحيح. قَالَ شَيخنَا: هُوَ قِياسٌ غيرُ صَحِيح، وَلَا يُعْرَفُ الفتحُ فِي المعتلِّ، كَمَا لَا يُعْرَفُ الْكسر فِي الصَّحِيح، إِلاّ فِي نَوَادِرَ. (و) الْهَيَّبَانُ: (التَّيْسُ) ، نَقله الصّاغانيُّ. (و) قيل: الْهَيَّبانُ: (الخَفِيفُ) النَّحِزُ. (و) الهَيَّبانُ: (الرّاعِي) ، عَن السِّيرافيّ. (و) الهَيَّبانُ: (التُّرَابُ) ، أَنشدَ: أَكُلَّ يَوْمِ شعِرٌ مُسْتَحْدَثُ نحنُ إِذاً فِي الهَيَّبانِ نَبْحَثُ (و) الهَيَّبانُ: (زَبَدُ أَفْوَاهِ الإِبِلِ) . وَفِي سِفْر السّعادة: الزَّبَد الّذي يَخرجُ من فَمِ البعيرِ، ويسَمّى اللُّغَامَ. وَفِي المُجْمَل: هُوَ لُغَامُ البعيرِ، وأَنشد الأَزْهَرِيُّ لِذي الرُّمَّةِ: تَمُجُّ اللُّغَامَ الهَيَّبانَ كأَنَّهُ جَنَى عُشَرٍ تَنْفِيهِ أَشداقُها الهُدْلُ وجَنَى العُشَر، يَخرُجُ مثلَ رُمّانةٍ صَغيرةٍ، فيَنْشَقُّ عَن مثل القَزِّ، شَبَّهَ لُغَامَها بِهِ. والبَوَادِي يجعلُونه حُرَّاقاً يُوقِدُونَ بِهِ النّار، كَذَا فِي اللِّسان. (و) هَيَّبانُ: (صَحابِيٌّ أَسْلَمِيٌّ) ، يُرْوَى عَن ابْنه عبدِ اللَّهِ، عَنْهُ، فِي الصَّدَقة. كَذَا فِي المعجم، هَكَذَا يَقُوله أَهلُ اللُّغَة، (وَقد يُخَفَّفُ) ، وَهُوَ قولُ المُحَدِّثينَ. (وَقد يُقالُ هَيَّفانُ، بالفاءِ) ، وَهُوَ قولُ بَعضهم أَيضاً. (و) من المَجَاز ( {المَهِيبُ) كمبِيع (} والمَهُوب، {والمُتَهَيَّبُ) بتَشْديد الياءِ الْمَفْتُوحَة: (الأَسدُ) ، لِمَا يَهَابُه النّاسُ. (و) من المجازِ، أَيضاً: (الهَابُ: الحَيَّةُ) . (و) } الهَابُ: (زَجْرُ الإِبِلِ عندَ السَّوْقِ {بِهَابْ هَابْ، وَقد} أَهَابَ بِها) الرَّجُلُ: (زَجَرَهَا، و) أَهابَ (بالخَيْلِ: دَعَاها، أَو زَجَرَها بِهَابْ، أَو بِهَبْ) ، الأَخيرُ مَرَّتِ الإِشارةُ إِليه فِي هبّ. وَقَالَ الجوهَرِيُّ: أَهابَ بالبعير، وأَنشد لِطَرَفَةَ: تَرِيعُ إِلى صَوْتِ المُهِيبِ وتَتَّقِي بذِي خُصَل رَوْعَاتِ أَكْلَفَ مُلْبِد تَرِيعُ: أَي تَرْجِعُ وتَعودُ. وَذي خُصَل أَي ذَنَبٍ ذِي خُصَل. ورَوْعات: فَزَعات. والأَكْلَفُ: الفَحْلُ، والمُلْبِد: صِفَتُه. (و) يُقَال فِي زجْر الخيلِ: (هَبِي، أَي: أَقْبِلِي، وأَقْدِمِي) ، وهَلاّ: أَي قَرِّبِي. قَالَ الْكُمَيْت: نُعَلِّمُها هَبِي وهَلاً وأَرْحِبْ وَفِي أَبْيَاتِنَا وَلنَا افْتُلِينَا وَقَالَ الأَعْشَى: ويَكْثُرُ فِيهَا هَبِي واضْرَحِي قَالَ الأَزْهَرِيّ: وسَمِعْتُ عُقَيْلِيّاً يقولُ لاِءَمَةٍ كَانَت تَرْعَى رَوَائد خَيْلٍ، فجَفَلَتْ فِي يومٍ عاصِفٍ، فَقَالَ لَهَا: أَلا {- وأَهِيبِي بهَا، تَرِعْ إِليكِ. فجعَلَ دُعاءَ الْخَيل} إِهابَةً أَيضاً قَالَ: وأَما {هَابِ، فَلم أَسمَعْهُ إِلا فِي الخَيْل دُونَ الإِبِل. وأَنشد بَعضهم: والزَّجْرُ هَابِ وهَلاً تَرَهَّبُهْ (ومَكَانٌ} مَهَابٌ) بالفَتْح، ( {ومَهُوبٌ) ، كَقَوْلِك: رجلٌ} مَهُوبٌ، وَقد تقدمتِ الإِشارَةُ إِليه وَلَو ذُكِرا فِي محلَ واحِدٍ كَانَ أَرْعَى لصَنْعَتِه، ولاكنْ لمّا قرَنَه بمَهابِ، اقْتضى الحالُ تأْخِيرَه أَي: مَهُولٌ ( {يُهَابُ فيهِ) وعَلى الأَوّل قولُ أُمَيةَ بْنِ أَبي عائذٍ الهُذلِيّ: أَلا يَا لَقَوْمِ لِطَيْفِ الخَيالِ أَرَّقَ من نازِحٍ ذِي دَلالِ أَجَازَ إِلَيْنَا على بُعْدِهِ مَهَاوِي خَرْقٍ مَهَابٍ مَهالِ قَالَ ابْن بَرّيّ:} مَهَابٌ: مَوضعُ هَيْبةِ. ومَهَالٌ: مَوْضع هَوْلٍ. والمَهَاوِي: جمعُ مَهْوًى ومَهْوَاة، لِما بَيْن الجَبَلَيْنِ وَنَحْوهمَا. قلت: وهاكذا فِي شرح ديوَان الهُذَلِيّينَ، لِابْنِ السُّكّرِيّ. وَفِي الصّحاح: رَجلٌ {مهُوبٌ، ومَكَانٌ مَهُوبٌ: (بُنِيَ على قَوْلِهِم} هُوبَ الرَّجُلُ، حَيْثُ نَقَلُوا من الياءِ إِلى الواوِ فيهمَا) كَذَا فِي النُّسَخ، وكَأَنَّه يَعْنِي {مَهَاباً} ومَهُوباً. والّذِي فِي الصّحاح: لمّا نُقِلَ من الياءِ إِلى الْوَاو فِيمَا لم يُسمَّ فاعِلُه؛ وأَنشد الكِسائيُّ: ويَأْوي إِلى زُغْب مَسَاكِينَ، دُونَهُمْ فَلاً، لاَ تَخَطّاهُ الرِّفاقُ، مهُوبُ قَالَ ابْنُ بَرِّي: صوابُ إنشادِه: وتَأْوِي، بالتّاءِ؛ لأَنّه يَصفُ قَطاةً، ووجدتُ فِي هَامِش النُّسخة، مَا نَصُّه: هُوَ حُمَيْدُ بْنُ ثَوْرٍ، والمشهورُ فِي شعره: تَعِيثُ بهِ زُغْباً مَسَاكِينَ دُونَهُمْ وهاذا الشّيءُ {مَهْيَبَةٌ لَك. (} وهَيَّبْتُه إِلَيْهِ) : إِذا (جَعَلْته {مَهِيباً عِنْدَهُ) ، أَي: مِمَّا يُهَابُ مِنْهُ. وممَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: } هابَهُ، {يَهابهُ: إِذا وَقَّرَهُ، وإِذا عَظَّمَهُ. } والهَيبانُ: رَجُلٌ من أَهلِ الشّامِ عالِمٌ، بسَبَبِهِ أَسْلَمَ بَنو سعيةَ، قَالَه شيخُنا. وَمن الْمجَاز: {أَهابَ بصاحِبه: إِذا دَعاهُ، ومثلُه:} أَهَبْتُ بِهِ إِلى الخَيْر، وأَصلُه فِي الإِبِل. وَهُوَ فِي تَهْذِيب ابْن القَطَّاع. وَفِي حَدِيث الدُّعاءِ: (وقَوَّيْتَنِي على مَا أَهَبْتَ بِي إِليه من ظاعتِك) ، وَمِنْه حديثُ ابنِ الزُّبَيْرِ فِي بِناءِ الكعبةِ: ( {وأَهابَ الناسَ إِلى بَطْحِه) ، أَي: دَعاهُمْ إِلى تَسوِيَته. وأَهابَ الرَّاعِي بغَنَمِه: صاحَ لِتَقِفَ أَو لِتَرْجِعَ، وذَا فِي الصّحاح. } والإِهابَةُ: الصَّوْتُ بالإِبِل ودُعاؤُهَا، كَذَلِك قَالَ الأَصمعيُّ وغيرُهُ، وَمِنْه قولُ ابْنِ أَحْمَرَ: إِخَالُهَا سَمِعَتْ عَزْفاً فَتحْسَبُهُ {إِهابةَ القَسْرِ لَيْلاً حِينَ تَنْتَشِرُ وقَسْرٌ: اسمُ راعي إبلِ ابْن أَحْمَرَ، قائلِ هاذا الشِّعْرِ، وسيأْتي فِي الراءِ. } وهابُ: قَلْعَةٌ عَظِيمَة من العَوَاصِم. كَذَا فِي المُعْجم. وبئرُ! الهَابِ: بالحَرَّةِ ظاهِر المَدِينةِ المُنَوَّرَةِ، بَصَق فيهِ رسولُ الله، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَقَالَ الفَرّاءُ: هُوَ يَخِيبُ، {ويَهِيبُ: لُغَةٌ مُنْكَرة، إِلا أَنْ تكونَ إِتْباعاً، كَمَا نَقله الصاغانيُّ. (فصل الْيَاء) آخر الْحُرُوف مَعَ الباءِ المُوَحَّدَة:


المعجم الوسيط
الكلمة: وتهيبني
جذر الكلمة: هيب

- أَهَابَ به: دعاه للعمل أَو لتركه. يقال: أَهبت بصاحبي إِلى الخير، وأَهاب بالخَيل ونحوها.| وأَهاب الراعي بغنمه: صَاح بها لتقفَ أَو لترجِعَ فقال: هابِ هابِ., تَهيَّبَ الشيءَ: مبالغة في هابه.|تَهيَّبَ الشيءُ فلانًا: خوَّفه وملأَه مهابة. يقال: تهيَّبني الشيءُ: تهيَّبتُه.| قال ابن مقبل:, هَيَّبَ الشيءَ إِلى فلان: جعله مَهِيبًا عنده., الهَيَّبَانُ : الشَّديدُ الخوف أَو الحذر.|الهَيَّبَانُ الجَبَانُ.|الهَيَّبَانُ الرَّاعي.|الهَيَّبَانُ التَّيسُ.|الهَيَّبَانُ التُّرابُ., هَابَهُ هَابَهُ هَيْبَةً: هَابه., هَابَهُ هَابَهُ هَيْبًا، ومَهَابةً: أَجلَّه وعظَّمه.|هَابَهُ حَذِرهُ وخافه فهو هائبٌ. يقال للمبالغة: هَيَّابٌ، وهَيْبانٌ، وهَيِّبٌ، وهيَّبانٌ، وهَيُّوبةٌ.| واسم المفعول: مَهُوبٌ، ومَهِيبٌ., اهْتَابَ الشيءَ: مبالغة في هابه., تَهَيَّبَ الثوبُ: بَلِيَ وتخرّق.


المعجم الغني
الكلمة: وتهيبني
جذر الكلمة: هيب

- (فعل: خماسي متعد).| تَهَيَّبْتُ، أتَهَيَّبُ، تَهَيَّبْ، مصدر تَهَيُّبٌ.|1- تَهَيَّبَ رَئِيسَهُ : خَافَهُ.|2- تَهَيَّبَنِي بِقِنَاعِهِ : أخَافَنِي وَأَفْزَعَنِي.|3- تَهَيَّبَتِ الْمُعْجِزَةُ الرَّجُلَ : مَلَأَتْهُ مَهَابَةً., جمع: ـون، ـات. | (فاعل من هَابَ).|1- رَجُلٌ هَائِبٌ : حَذِرٌ، خَائِفٌ.|2- وَجَدَهُ فِي جَلْسَتِهِ هَائِبَ الْمَنْظَرِ : مُوَقَّراً، مُعَظَّماً- كَيْفَ لاَ أَطْلُبُ طَلَبَ الْجِرِّيءِ الْمُتَهَوِّرِ وَأَمْسِكُ إِمْسَاكَ الْهَائِبِ الْمُوَقَّرِ., (فعل: ثلاثي متعد بحرف).| هِبْتُ، أَهَابُ، هَبْ، مصدر هَيْبٌ، هَيْبَةٌ، مَهَابَةٌ.|1- هَابَ مُعَلِّمَهُ مِنَ الدَّرْسِ الأَوَّلِ : أَجَلَّهُ وَعَظَّمَهُ. 2 - لاَ يَهَابُ أَحَداً :لاَيَحْذَرُ، لاَيَتَّقِي، لاَيَخَافُ أَحَداً.|3- كَانَ يَهَابُ ظِلَّهُ : يخَاَفُ مِنْهُ، كِنَايَةً عَنِ الْجُبْنِ.|4- هَابَ الرَّاعِي بِغَنَمِهِ : صَاحَ بِهَا لِتَقِفَ., (مصدر هَابَ).|1- مَهَابَةُ الأَعْدَاءِ : مَخَافَتُهُمْ.|2- يَكِنُّ لَهُ مَهَابَةً : تَعْظِيماً، تَقْدِيراً- يَمْتَلِئُ لَهَا قَلْبُهُ رَهْباً ورَغْباً ومَهَابَةً وإِجْلاَلاً.(طه حسين) :رَجُلٌ ذُو مَهَابَةٍ :-صَاحِبُ الْجَلاَلَةِ وَالْمَهَابَةِ., (مصدر هَابَ).|1- هَيْبَةُ الرَّجُلِ : مَهَابَتُهُ.|2- وَاجَهَ الأَمْرَ بِهَيْبَةٍ : بِمَخَافَةٍ.|3- خَاطَبَ الْجُمْهُورَ بِهَيْبَةٍ : بِاحْتِرَامٍ وَإِجْلاَلٍ- كَلِمَاتٌ تَمْلأُ الْقَلْبَ رَوْعَةً وَهَيْبَةً., (صِيغَةُ فَعُول لِلْمُبَالَغَةِ).|-رَجُلٌ هَيُوبٌ : هَيَّابٌ، مَهِيبٌ., (مصدر تَهَيَّبَ).|1- تَهَيُّبُ الرَّئِيسِ : الخَوْفُ مِنْهُ.|2- سَعَى إلَى تَهَيُّبِهِ : إلَى إِفْرَاغِهِ وإضَافَتِهِ., جمع: ـون، ـات. | (صِيغَةُ فَعَّال لِلْمُبَالَغَةِ).|-رَجُلٌ هَيَّابٌ : خَائِفٌ، أَيْ يَنْظُرُ إِلَى الْأَشْيَاءِ فِي مَهَابَةٍ- يَقْتَحِمُ الْمَخَاطِرَ غَيْرَ هَيَّابٍ., شَيْخٌ مَهِيبٌ : مَنْ يَخَافُهُ النَّاسُ- مَهِيبُ الطَّلْعَةِ :-إِنْ كَانَ مَهِيباً فَفِي الرِّجَالِ مَنْ هُوَ أَهْيَبُ., جمع: ـون، ـات. | (فاعل مِنْ تَهَيَّبَ).|-وَلَدٌ مُتَهَيِّبُ : خَائِفٌ، وَجِلٌ., (فعل: رباعي متعد بحرف).| هَيَّبْتُ، أُهَيِّبُ، هَيِّبْ مصدر تَهْيِيبٌ- هَيَّبَ الْعَمَلَ إِلَيْهِ : جَعَلَهُ مَهِيباً عِنْدَهُ., (فعل: رباعي لازم، متعد بحرف).| أهَبْتُ، أُهِيبُ،أَهِبْ ، مصدر إهَابَةٌ.|1- أهَابَ الرَّاعِي بِغَنَمِهِ : صَاحَ بِهَا لِتَرْجِعَ أوْ لِتَقِفَ.|2- أهَابَ بِهِ ألاَّ يتَأخَّرَ عَنِ الْمَوْعِدِ :دَعَاهُ، طَلَبَ مِنْهُ- يُهِيبُ بِهِ فِي كُلِّ آنٍ أنْ يَعُودَ إلَى رُشْدِهِ.


المعجم الرائد
الكلمة: وتهيبني
جذر الكلمة: هيب

- 1- هيبه إليه : جعله « مهيبا » عنده ، أي يخافه ويتقيه, 1- مصدر هاب|2- مخافة|3- حذر|4- إحترام|5- كرامة, 1- الهياب من يخاف الناس ويتقيهم : « هجم على العدو غير هياب », 1- الهيب : من يخاف الناس ويتقيهم, 1- تهيبه : خافه « تهيب الموقف »|2- تهيبه الشيء : أخافه, 1- « هذا الأمر مهيبة لك » : أي يحملك على الخوف, 1- من يخاف الناس ويتقيهم, 1- من يخاف الناس ويتقيهم|2- من يخافه الناس ويتقونه, 1- من يخافه الناس ويتقونه : « هو مهيب الطلعة »|2- جليل ، رصين


معجم مختار الصحاح
الكلمة: وتهيبني
جذر الكلمة: هيب

- هـ ي ب: (الْهَيْبَةُ) الْمَهَابَةُ وَهِيَ الْإِجْلَالُ وَالْمَخَافَةُ. وَقَدْ (هَابَهُ) يَهَابُهُ، وَالْأَمْرُ مِنْهُ (هَبْ) بِفَتْحِ الْهَاءِ. وَ (تَهَيَّبْتُهُ) خِفْتُهُ وَتَهَيَّبَنِي خَوَّفَنِي. وَرَجُلٌ (مَهُوبٌ) وَ (مَهِيبٌ) يَهَابُهُ النَّاسُ، وَمَكَانٌ (مَهُوبٌ) وَ (مَهَابٌ) أَيْضًا. وَ (الْهَيُوبُ) الْجَبَانُ الَّذِي يَهَابُ النَّاسَ. وَفِي الْحَدِيثِ: «الْإِيمَانُ هَيُوبٌ» أَيْ أَنَّ صَاحِبَهُ يَهَابُ الْمَعَاصِيَ.


المعجم المعاصر
الكلمة: وتهيبني
جذر الكلمة: هيب

- هيَّابة :- مؤنَّث هَيّاب: :-امرأة هيَّابة للنّاس.|2- شديد الخوف، وهو من صفات المذكَّر :-إنَّه رجلٌ هيَّابة., مَهِيب :- اسم مفعول من هابَ/ هابَ من: :-كان عُقبة بن نافع قائدًا مهيبًا |• مَهيب الجانب: عظيم القدر، يخشاه الآخرون. |2 - أسد., هَيْبة :مصدر هابَ/ هابَ من., إهابة :مصدر أهابَ/ أهابَ بـ., هائب :اسم فاعل من هابَ/ هابَ من., مَهابة :مصدر هابَ/ هابَ من., هَيّاب :صيغة مبالغة من هابَ/ هابَ من: :-طفل هيّاب للنّاس., هابَ / هابَ من يَهاب ويهيب ، هَبْ وهِبْ ، هَيْبًا وهَيْبةً ومهابةً ، فهو هائب ، والمفعول مَهِيب | • هاب الطِّفلُ الكلبَ/ هاب الطِّفْلُ من الكلب حذِره وخافه :-هاب الرَّجلُ الأسدَ، - ضابط مَهِيب.|• هاب الطَّالبُ أستاذَه/ هاب الطَّالبُ من أستاذه: قدَّسه، عظَّمه ووقَّره وأجَلّه :-هاب الأتقياءُ ربَّهم، - هَبِ النّاسَ يهابوك، - شُيِّعت جنازته في موكب مَهيب، - كثرة الضَّحك تُذهب الهَيْبة., تهيَّبَ / تهيَّبَ من يتهيَّب ، تهيُّبًا ، فهو مُتهيِّب ، والمفعول مُتهيَّب | • تهيَّب الشَّيخَ عظَّمه ووقَّره غاية التّعظيم والتّوقير :-تهيَّب الطّالبُ أستاذَه.|• تهيَّب الرَّجلُ الأسدَ/ تهيَّب الرَّجلُ من الأسد: خافه خوفًا شديدًا، تردَّد :-يتهيَّب الجبانُ من المغامرة والمجازفة.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: وتهيبني
جذر الكلمة: هيب

- هَيْب :مصدر هابَ/ هابَ من., هيَّبَ يهيِّب ، تهييبًا ، فهو مُهيِّب ، والمفعول مُهيَّب | • هيَّبت الأمُّ الأبَ إلى أبنائه جعلته مَهيبًا عندهم.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: وتهيبني
جذر الكلمة: هيب

- ةالمهاب : وهي الإجلال والمخافة. وقد هابه يهابه، الأمر منه هبْ، وإذا أخبرت عن نفسك قلت هبْت. وهذا الشيء مهيبة لك. وتهيّبْت الشيء، وتهيّبني الشيء، أي خفته وخوّفني. قال ابن مقبل: وما تهيّبني الموْماة أركبها ... إذا تجاوبت الأصداء بالسّح ر وهيّبْت إليه الشيء، إذا جعلته مهيبا عنده. ورجل مهيب، أي ﺗﻬابه الناس؛ وكذلك رجل مهوب، ومكان مهوب، بني على قولهم: هوب الرجل، فيما لم يسمّ فاعله. وأنشد الكسائي: ويأوي إلى زغْ ب مساكين دونهم ...فلا لا تخطّاه الرفاق مهوب والهيوب: الجبان الذي يهاب الناس. وفي الحديث: " الإيمان هيوب " ، أي إنّ صاحبه يهاب المعاصي. ورجل هيْبوبة وهيّابة وهيّاب وهيبان بكسر الياء، أي جبان متهيّب. وأهاب الرجل بغنمه، أي صاح ﺑﻬا لتقف أو لترجع. وأهاب البعير. وقال الشاعر طرفة: تريع إلى صوت المهيب وتتّقي ... بذي خص ل روْعات أكْلف ملْبد ومكان مهاب، أي مهوب. قال الهذليّ: أجاز إلينا على بعده ... مهاوي خرْ ق مها ب مهال وهاب: زجر للخيل. وهبي مثله، أي أقبلي.