أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الصَّدّ: الإِعْراضُ والصُّدُوف. صَدِّ عنه يَصِدُّ ويَصُدُّ صَدّاً وصُدُوداً: أَعرض. ورجل صادٌّ من قوم صُدَّا،، وامرأَة صادَّةٌ من نِسوة صَوادَّ وصُدَّادٍ أَيضاً؛ قال القطامي: أَبْصارُهُنَّ إِلى الشُّبَّانِ مائِلَةٌ، وقد أَراهُنَّ عنهم غَيحرَ صُدَّادَ (*قوله «وقد أراهن عنهم» المشهور: عنى). ويقال: صدّه عن الأَمر يَصُدُّه صَدّاً منعه وصرفه عنه. قال الله عز وجل: وصذَّها ما كانت تعبد من دون الله؛ يقال عن الايمان، العادةُ التي كانت عليها لأَنها نشأَت ولم تعرف إِلا قوماً يعبدون الشمس، فصَدَّتها العادةُ، وهي عادتها، بقوله: إِنها كانت من قوم كافرين؛ المعنى صَدَّها كونُها من قوم كافرين عن الإِيمان. وفي الحديث: فلا يَصُدَّنَّكم ذلك. وصعدَّه عنه وأَصَدَّه: صرفه. وفي التنزيل: فصدَّهم عن السبيل؛ وقال امرؤ القيس: أَصَدَّ نِشاصَ ذي القَرْنعيْنِ، حتى تَوَلَّى عارِضُ المَلكِ الهُمام وصَدَّدَه: كأَصَدَّه؛ وأَنشد الفراء لذي الرمة: أُناسٌ أَصَدُّوا الناسَ بالسَّيْفِ عنهمُ، صُدُود السَّواقي عَنْ أُنوفِ الحَوائِمِ وهذا البيت أَنشده الجوهري وغيره على هذا النص؛ قال ابن بري: وصاب إِنشاده: صُدُودَ السَّواقي عن رو وسِ المخارِم والسَّواقي: مَجاري الماء. والمَخْرِم: مُنْقَطَعُ أَنِف الجبل. يقول: صَدُّوت الناسَ عنهم بالسيفِ كما صُدَّتْ هذه الأَنهارُ عن المَخارِم فلم تستطع أَن ترتفع إِليها. وحكى اللحياني: لا صَدَّ عن ذلك؛ قال: والتأْويل حَقّاً أَنت فَعَلْتَ ذاك. وصَدَّ يَصِدُّ صَدّاً: اسْتَغْرَب ضَحِكاً. ولما ضخربَ ابنُ مريم مثلاً إِذا قومكَ منه يَصِدُّون؛ وقرئ: ويَصُدُّون، فَيَصِدُّون يَضِجُّون ويَعِجُّون كما قدَّمنا، ويَصُدُّون يُعْرِضون، والله أَعلم. الأَزهري: تقول صَدَّ يَصِدُّ ويَصُدُّ مثل شدَّ يَشِدُّ ويَشُدُّ، والاختيار يصهدون، بالكسر، وهي قراءة ابن عباس،. وفسره يَضِجُّون ويَعِجُّون. وقال الليث: إِذا قومك منه يَصِدُّون، أَي يضحكون؛ قال الأَزهري: وعلى قول ابن عباس في تفسيره العمل. قال أَبو منصور: يقال ثَدَدْتُ فلاناً عن أَمره أَصُدُّه صَدّاً فَصَدَّ يَصخدُّ، يستوي فيه لفظ الواقع واللازم، فإِذا كان المعنى يَضِجُّ ويَعِجُّ فالوجه الجيد صَدَّ يَصِدَّ مثل ضَجَّ يَضِجُّ، ومنه قوله عز وجل: وما كان صلاتُهم عند البيت إِلا مُكاءً وتَصْدِيةً، فالمُكاءُ الصَّفِير والتَّصْدية التصفيق، وقيل للتَّصّفِيق تَصْديَةٌ لأَن اليدين تتصافقان فيقابل صَفْقُ هذه صَفْقَ الأُخرى، وصدُّ هذه صَدَّ الأُخرى وهما وَجْهاها. والصَّدُّ: الهِجْرانُ؛ ومنه فَيَصدُّ هذا ويَصُدُّ هذا أَي يُعرِض بوجهه عنه. ابن سيده: التصدية التَّصفيقُ والصَّوتُ على تحويل التضعيف. قال: ونظيره قَصَّيْتُ أَظفاري في حروف كثيرة. قال: وقد عمل فيه سيبويه باباً، وقد ذكر منه يعقوبُ وأَبو عبيد أَحرفاً. الأَزهري: يقال صَدَّى يُصَدِّي تَصْدُيَةً إِذا صَفَّق، وأَصله صَدَّدِ يُصَدِّد فكثرت الدالات فقلبت إِحداهن ياء، كما قالوا قصيت أَظفاري والأَصل قصَّصتُ أَظفاري. قال: قال ذلك أَبو عبيد وابن السكيت وغيرهما. وصَدِيدُ الجُرْحِ: ماؤُه الرقيقُ المختلط بالدم قبل أَن تَغْلُظ المِدَّة. وفي الحديث: يُسْقَى من صَدِيدِ أَهلِ النارِ؛ وهو الدم والقيح الذي يسيل من الجسد؛ ومنه حديث الصدِّيق في الكفن: إِنما هو للمُهْلِ والصَّدِيدِ؛ ابن سيده: الصديد القَيْح الذي كأَنه ماء وفيه شُكْلةٌ. وقد أَصَدَّ الجرحُ وصَدَّدَ أَي صار فيه المِدَّة. والصَّدِيدُ في القرآن: ما يَسِيلُ من جلود أَهل النار، وقيل: هو الحَمِيم إِذا أُغْلِيَ حتى خَثُرَ. وصديد الفِضَّةِ: ذؤابَتُها، على التشبيه، وبذلك سُمِّي المُهْلَةُ. وقال أَبو إِسحق في قوله تعالى: ويُسْقَى من ماءٍ صَدِيدٍ: يَتَجَرَّعُه؛ قال: الصديد ما يسيل الدمُ المختلط بالقيح في الجُرْح. وفي نوادر الأَعراب: الصِّدادُ ما اضْطَرَبَ (* قوله «ما اضطرب إلخ» صوابه ما اصطدمت به المرأة وهو إلخ كتبه السيد مرتضى بهامش الأصل المعول عليه وهو نص القاموس). وهو السِّتْرُ. ابنُ بُزُرخ: الصَّدُودُ ما دَلَكْتَه على مِرْآةٍ ثم كَحَلْتَ به عيناً.والصَّدُّ والصُّدُّ: الجبل؛ قالت ليلى الأَخيلية: أَنابِغَ، لم تَنْبَغْ ولم تَكُ أَوّلا، وكنتَ صُنَيّاً بين صَدَّين، مَجْهَلا والجمع أَصْداد وصُدُود، والسين فيه لغة. والصَّدُّ: المرتفع من السحاب تراه كالجبل، والسين فيه أَعلى. وصُدَّا الجبل: ناحيتاه في مَشْعَبِه. والصَّدَّان: ناحيتا الشِّعْب أَو الجبل أَو الوادي، الواحد صَدٌّ، وهما الصَّدَفان أَيضاً؛ وقال حميد: تَقَلْقَلَ قِدْحٌ، بين صَدَّين، أَشْخَصَتْ له كَفُّ رامٍ وِجْهَةً لا يُريدُها قال: ويقال للجبل صَّدُّ وسَدٌّ. قال أَبو عمرو: يقال لكل جبل صَدٌّ وصُدٌّ وسَدٌّ وسُدٌّ. قال أَبو عمرو: الصُّدَّان الجبلان، وأَنشد بيت ليلى الأَخيلية. وقال: الصُّنَيُّ شِعْبٌ صغير يَسِيل فيه الماء، والصَّدُّ الجانب. والصَّدَدُ: الناحية. والصَّدَدُ: ما اسْتَقْبَلك. وهذا صَدَدَ هذا وبصَدَدِه وعلى صَدَده أَي قُبَالَتَه. والصَّدَدُ: القُرْب. والصَّدَدُ: القَصْد. قال ابن سيده: قال سيبويه هو صَدَدُك ومعناه القصْدُ. قال: وهي من الحروف التي عَزَلَها ليفسر معانيها لأَنها غرائب. ويقال: صَدَّ السبيلُ (* قوله «صد السبيل إلخ» عبارة الأساس صد السبيل إذا اعترض دونه مانع من عقبة أَو غيرها فأخذت في غيره) إِذا اسْتَقْبَلَكَ عَقَبَةٌ صَعْبَةٌ فتركتَها وأَخَذتَ غيرها؛ قال الشاعر:إِذا رأَيْنَ علَماً مُقْوَدَّا، صَدَدْنَ عن خَيْشُومِها وصَدَّا وقول أَبي الهَيْثم: فكُلُّ ذلكَ مِنَّا والمَطِيُّ بنا، إِليكَ أَعْناقُها مِن واسِطٍ صَدَدُ قال: صَدَدٌ قَصْدٌ. وصَدَدُ الطريق: ما استقبلك منه. وأَما قول الله عز وجل: أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى فأَنت له تَصَدّى؛ فمعناه تتعرّض له وتَمِيل إِليه وتُقْبِل عليه. يقال: تَصَدّى فلان لفلان يَتَصَدّى إِذا تَعَرَّض له، والأَصل فيه أَيضاً تَصَدَّد يتَصَدَّد. يقال: تَصَدَّيت له أَي أَقْبَلْتُ عليه؛ وقال الشاعر: لمَّا رَأَيْتُ وَلَدي فيهم مَيَلْ إِلى البُيوتِ، وتَصَدَّوْا لِلحَجَلْ قال الأَزهري: وأَصله من الصَّدَد وهو ما اسْتَقبلكَ وصار قُبالَتَكَ. وقال الزجاج: معنى قوله عز وجل: فأَنتَ له تَصَدّى؛ أَي أَنت تُقْبِلُ عليه، جعله من الصَّدَدِ وهو القُبالَةُ. وقال الليث: يقال هذه الدارُ على صَدَدِ هذه أَي قُبالَتَها. وداري صَدَدَ دارِه أَي قُبالَتَها، نَصْب على الظرف. قال أَبو عبيد: قال ابن السكيت: الصَّدَدُ والصَّقَبُ القُرْبُ. قال الأَزهري: فجائز أَن يكون معنى قوله تعالى: فأَنت له تصدّى؛ أَي تَتَقَرَّب إِليه على هذا التأْويل. والصُّدّاد، بالضم والتشديد: دُوَيْبَّةٌ وهي من جنس الجُرْذانِ؛ قال أَبو زيد: هو في كلام قيس سامُّ أَبْرَصَ. ابن سيده: الصُّدَّادُ سامُّ أَبْرَصَ، وقيل: الوَزَغ؛ أَنشد يعقوب: مُنْجَحِراً مُنْجَحَرَ الصُّدّادِ ثم فسره بالوزغ، والجمع منهما الصَّدائدُ، على غير قياس؛ وأَنشد الأَزهري: إِذا ما رَأَى إِشْرافَهُنَّ انْطَوَى لَها خَفِيٌّ، كَصُدَّادِ الجَديرَةِ، أَطْلَسُ والصَّدّى، مقصورٌ: تِينٌ أَبيضُ الظاهر أَكحلُ الجوفِ إِذا أَريدَ تزبيبهُ فُلْطِح، فيجيءُ كأَنه الفَلَكُ، وهو صادق الحلاوة؛ هذا قول أَبي حنيفة. وصَدّاءُ: اسم بئر، وقيل: اسم رَكِيَّة عذبة الماء، وروى بعضهم هذا المَثَل: ماءٌ ولا كَصَدَّاء؛ أَنشد أَبو عبيد: وإِنِّي وتَهْيامِي بِزَيْنَبَ كالذي يُحاوِلُ، من أَحْواضِ صَدَّاءَ، مَشْرَبا وقيل لأَبي عليّ النحوي: هو فَعْلاءُ من المضاعف، فقال: نعم؛ وأَنشد لضرار بن عُتْبَةَ العبشمي: كأَنِّيَ، مِنْ وَجْدٍ بزَيْنَبَ، هائمٌ، يُخالسُ من أَحْواض صَدَّاءَ مَشْرَبا يَرَى دُونَ بَرْدِ الماءِ هَوْلاً وذادَةً، إِذا شَدَّ صاحوا قَبْلَ أَنْ يَتَحَبَّبَا وبعضهم يقول: صَدْآءُ، بالهمز، مثل صَدْعاءَ؛ قال الجوهري: سأَلت عنه رجلاً في البادية فلم يهمزه. والصُّدَّادُ: (* هو كرمان وكتاب كما في القاموس.): الطريق إِلى الماء.


- الصَّدَى: شدَّةُ العَطَشِ، وقيل: هو العطشُ ما كان، صَدِيَ يَصْدَى صَدىً، فهو صَدٍ وصادٍ وصَدْيانُ، والأُنْثَى صَدْيا؛ وشاهد صادٍ قول القطامي: فهُنَّ يَنْبِذْنَ مِن قَوْلٍ يُصِبْنَ به مَواقِعَ الماء من ذِي الغُلَّةِ الصادِي والجمع صِداءٌ. ورجل مِصْداءٌ: كثيرُ العَطَشِ؛ عن اللحياني. وكأْسٌ مُصْداةٌ: كثيرة الماء، وهي ضِدُّ المُعْرَقَةِ التي هي القليلةُ الماءِ. والصَّوادِي النَّخْلُ التي لا تَشْرَبُ الماءَ؛ قال المَرّار: بناتُ بناتِها وبناتُ أُخْرَى صَوَادٍ ما صَدِينَ، وقَدْ رَوِينا صَدِينَ أَي عَطِشْنَ. قال ابن بري: وقال أَبو عمرو الصَّوادي التي بَلَغَتْ عُرُوقُها الماءَ فلا تَحْتاجُ إلى سَقْيٍ. وفي الحديث: لتَرِدُنّْ يومَ القيامةِ صَودايَ أَي عِطاشاً، وقيل: الصَّوادِي النَّخْلُ الطِّوالُ منها ومن غيرِها؛ قال ذو الرُّمَّة: مَا هِجْنَ، إذْ بَكَرْنَ بالأَحْمالِ، مِثْلَ صَوادِي النَّخْلِ والسَّيالِ واحدتها صادِيَةٌ؛ قال الشاعر: صَوادِياً لا تُمْكِنُ اللُّصُوصَا والصَّدى: جَسَدُ الإنْسَانِ بعدَ مَوْتِهِ. والصَّدَى: الدِّماغُ نَفْسُه، وحَشْوُ الرَّأْسِ، يقال: صَدَعَ اللهُ صَدَاهُ. والصَّدَى: موضِعُ السَّمْعِ من الرَّأْسِ. والصَّدىَ: طائِرٌ يَصِيحُ في هامَةِ المَقْتُولِ إذا لَمْ يُثْأَرْ به، وقيل: هو طائِرٌ يَخْرُجُ من رَأْسِهِ إذا بَلِيَ، ويُدْعَى الهامَةَ، وإنما كان يزعُم ذلك أَهلُ الجاهِلية. والصَّدَى: الصَّوْت. والصَّدَى: ما يُجِيبُكَ من صَوْتِ الجَبَلِ ونحوهِ بمِثْلِ صَوْتِكَ. قال الله تعالى: وما كان صَلاتُهُم عندَ البَيْتِ إلا مُكاءً وتَصْدِيَةً؛ قال ابن عرفة: التَّصْدِيَة من الصَّدَى، وهو الصَّوْتُ الذي يَرُدُّهُ عليكَ الجَبَلُ، قال: والمُكاءُ والتَّصْديَة لَيْسَا بصَلاةٍ، ولكنّ الله عز وجل أَخبر أَنهم جعلوا مكانَ الصَّلاةِ الَّتي أُمِروا بها المكاء والتَّصْدِيَة؛ قال: وهذا كقولِكَ رَفَدَنِي فلانٌ ضَرْياً وحرْماناً أَي جَعل هَذَيْن مكانَ الرِّفْدِ والعَطاءِ كقول الفرزدق: قَرَيْناهُمُ المَأَثُورَةَ البِيضَ قَبْلَها، يَثُجُّ القُرونَ الأَيْزَنِيُّ المُثَقَّف (* قوله «القرون» هكذا في الأصل هنا، والذي في التهذيب هنا واللسان في مادة يزن: يثج العروق). أَي جَعَلْنا لهم بدَلَ القِرَى السُّيوفَ والأَسِنَّة. والتَّصْدِيَة: ضَرْبُكَ يَداً على يَدٍ لتُسْمِعَ ذلك إنساناً، وهو من قوله مُكاءً وتَصْدِيَة. صَدَّى: قيلَ أَصْلُه صَدَّدَ لأَنَّه يقابِلُ في التَّصْفِيقِ صَدُّ هذا صَدَّ الآخَرِ أَي وجْهاهُما وجْهُ الكَفِّ يقابِلُ وَجْهَ الكَفِّ الأُخْرَى. قال أَبو العَبَّاسِ روايةً عن المُبَرِّدِ (* قوله «رواية عن المبرد» هكذا في الأصل، وفي التهذيب: وقال أبو العباس المبرد). الصَّدَى على ستة أَوجه، أَحدها مَا يَبْقَى من المَيّتِ في قَبْرِه وهو جُثَّتهُ؛ قال النَّمِر بنُ تَوْلَبٍ: أَعاذِلُ، إنْ يُصْبِحْ صَدَايَ بقَفْرَةٍ بَعِيداً نَآنِي ناصِرِي وقرِيبي فصَدَاهُ: بَدَنهُ وجُثَّتهُ، وقوله: نَآنِي أَي نَأَى عَنِّي، قال: والصَّدَى الثاني حُشْوةُ الرأْسِ يقال لها الهَامَةُ والصَّدَى، وكانت العرب تَقولُ: إنَّ عِظامَ المَوْتَى تَصِيرُ هامَةً فتَطِيرُ، وكان أَبو عبيدة يقول: إنهم كانوا يسَمون ذلك الطَّائِرَ الذي يخرُجُ من هَامَةِ المَيِّتِ إذا بَلِيَ الصَّدَى، وجَمْعُه أَصْداءٌ؛ قال أَبو دواد: سُلِّطَ المَوْتُ والمَنُونُ عَلَيْهِم، فلَهُمْ في صَدَى المَقابِرِ هَامُ وقال لبيد: فَلَيْسَ الناسِ بَعْدَك في نَقِيرٍ، ولَيْسُوا غَيْرَ أصْداءٍ وهامِ والثالث الصَّدَى الذَّكَر من البُومِ، وكانت العرب تقول: إذا قُتلَ قَتِيلٌ فلم يُدْرَكْ به الثَّأْرُ خَرجَ من رَأْسِه طائِرٌ كالبُومَة وهي الهامَة والذَّكر الصَّدَى، فيصيح على قَبْرِه: اسْقُونِي اسْقُونِي فإن قُتِل قاتِلُه كَفَّ عن صِياحهِ؛ ومنه قول الشاعر (* هو أبو الأصبع العدواني، وصدر البيت: يا عمرو وإن لم تدع شتمي ومنقصتي). أَضْرِبْكَ حتّى تَقولَ الهَامَةُ: اسْقُونِي والرابع الصّدى ما يرجِع عليك من صوتِ الجبل؛ ومنه قول امرئ القيس: صمَّ صَداها وعَفا رَسْمُها، واسْتَعْجَمَتْ عن منطِقِ السَّائل وروى ابن أَخي الأَصمعي عن عمه قال: العرب تقول الصَّدى في الهامةَ، والسَّمْعُ في الدِّماغ. يقال: أَصمَّ اللهُ صَداهُ، من هذا، وقيل: بل أَصمَّ اللهَ صَداه، من صدى الصوتِ الذي يجيب صوت المُنادي؛ وقال رؤبة في تصديق من يقول الصَّدى الدِّماغ: لِهامِهِم أَرُضُّه وأَنقَخُ أُمَّ الصَّدى عن الصَّدى وأَصْمَخُ وقال المبرد: والصَّدى أَيضاً العَطش. يقال: صَدِي الرجلُ يَصْدى صَدىً، فهو صَدٍ وصَدْيانُ؛ وأَنشد (* البيت لطرفة من معلقته) : ستعلمُ، إن مُتنا صَدىً، أَيُّنا الصَّدي وقال غيره: الصَّدَى العَطَشُ الشديدُ. ويقال: إنه لا يشتدُّ العطشُ حتي ييبَسَ الدماغُ، ولذلك تنشَقُّ جلدةُ جَبهةِ من يموتُ عطشاً، ويقال: امرأَة صَدْيا وصادِيَةٌ. والصَّدى السادسُ قولُهُم: فلان صَدى مال إذا كان رفيقاً بسِياسِتها (* المراد بالمال هنا الإبل، ولذلك أنث الضمير العائد إليها)؛ وقال أَبو عمرو: يقال فلانٌ صَدى مالٍ إذا كان عالماً بها وبمَصلحَتِها، ومثلُه هو إزاءُ مالٍ، وإنه لصَدى مالٍ أَي عالِمٌ بمصلحتهِ، وخصَّ بعضهم به العالم بمصلحةِ الإبل فقال: إنه لصَدى إبلٍ. وقال: ويقال للرجل إذا مات وهَلَك صمَّ صَداه، وفي الدعاء عليه: أَصَمَّ الله صَداه أَي أَهْلكه، وأَصلهُ الصوت يَرُدُّه عليك الجبل إذا صِحْتَ أَو المكانُ المُرْتَفِعُ العالي، فإذا مات الرجل فإنه لا يُسْمَع ولا يُصَوِّت فيَرُدَّ عليه الجبل، فكأَن معنى قوله صَمَّ صَداهُ أَي مات حتى لا يُسْمع صوتهُ ولا يجابُ، وهو إذا ماتَ لم يَسْمَع الصَّدى منه شيئاً فيُجيبَه؛ وقد أَصْدى الجبل. وفي حديث الحجاج: قال لأَنَسٍ أَصَمَّ الله صَداكَ أَي أَهْلَكك الصَّدى: الصَّوْتُ الذي يسمَعُه المُصَوِّتُ عقَيبَ صِياحهِ راجعاً إليه من الجَبلِ والبِناءِ المُرْتَفِع، ثم استعير للهلاك لأَنه يجاب الحَيُّ، فإذا هلكَ الرجلُ صَمَّ صَداه كأَنه لا يَسْمَعُ شيئاً فيُجيبََ عنه؛ ثعلب عن ابن الأَعرابي أَنه أَنشده لسَدوسِ بن ضِبابٍ: إني إلى كلِّ أَيْسارٍ ونادِبَةٍ أَدْعُو حُبَيْشاً، كما تُدْعى ابْنَةُ الجَبلِ أي أُنَوِّهُ به كما يُنَوَّه بابْنة الجَبل، وقيل: ابنةُ الجَبل هي الحَيَّة، وقيل: هي الداهية؛ وأَنشد: إن تَدْعهُ مَوْهِناً يَعْجَلْ بجابَتِهِ عارِي الأَشاجِعِ، يَسْعى غَيْرَ مُشْتمِل يقول:يَعْجَل جبيش بجابَتهِ كما يَعْجَلُ الصَّدى وهو صوتُ الجَبل. أَبو عبيد: والصَّدى الرجلُ اللّطِيفُ الجَسَدِ؛ قال شمر: روى أَبو عبيد هذا الحَرْفَ غيرَ مهموزٍ، قال: وأُراهُ مهموزاً كأَنَّ الصَّدأَ لغةٌ في الصَّدَعِ، وهو اللطيف الجِسْمِ، قال: ومنه ما جاء في الحديث صَدَأٌ من حديدٍ في ذِكْرِ عليٍّ، عليه السلام. والصَّدى: ذكرُ البُومِ والهامُ، والجمعُ أَصْداءٌ؛ قال يزيد بن الحَكَم: بكلِّ يَفاعٍ بُومُها تُسْمِعُ الصَّدى دُعاءً، متى ما تُسْمِعِ الهامَ تَنْأَجِ تَنْأَج: تَصِيحُ، قال: وجمعهُ صَدَوات؛ قال يزيد ابن الصَّعِق: فلنْ تَنْفَكَّ قُنْبُلَة ورَجْلٌ إليكمْ، ما دَعا الصَّدَواتِ بُومُ قال: والياءُ فيه أَعرَفُ. والتَّصْدِيةُ: التَّصْفِيقُ. وصَدَّى الرجل: صَفَّقَ بيديه، وهو من مُحَوَّل التَّضْعِيف. والمصاداةُ: المُعارَضَة. وتصَدّى للرجلِ: تَعَرَّض له وتَضَرَّعَ، وهو الذي يَسْتَشْرِفهُ ناظراً إليه. وفي حديث أَنسٍ في غزوة حنينٍ: فجعل الرَّجُلُ يتَصدَّى لرسولِ الله، صلى الله عليه وسلم، ليَأْمُرَه بقَتْلِه؛ التَّصَدِّي: التَّعَرُّض للشيءِ. وتصدَّى للأَمر: رَفع رأْسَه إليه. والصَّدى: فعلُ المُتَصَدِّي. والصداةُ: فعلُ المُتَصَدِّي، وهو الذي يَرْفعُ رأْسَه وصَدْرَه يتصَدَّى للشيء يَنْظُرُ إليه؛ وأَنشد للطرماح: لها كلَّما صاحتْ صَداةٌ ورَكْدَةٌ (* قوله «كلما صاحت إلخ» هكذا في الأصل، وفي التكملة: كلما ريعت إلخ). يصف هامةً إذا صاحتْ تَصَدَّتْ مرَّةً وركَدَت أُخْرى. وفي التنزيل العزيز: ص والقرآنِ ذي الذِّكْرِ؛ قال الزجاج: من قرأَ صادِ بالكسرِ فله وجهانِ: أَحدهما أَنه هجاءٌ موقوفٌ فكُسِرَ لالتقاء الساكنين، والثاني أَنه أَمرٌ من المُصاداةِ على معنى صادِ القرآنَ بعَملِك أَي قابِلْه. يقال: صادَيْتُه أَي قابَلْتُه وعادَلْتُه، قال: والقراءة صادْ بسكونِ الدال، وهي أَكثرُ القراءة لأَن الصادَ من حُروفِ الهِجاء وتقدير سكونِ الوقْفِ عليها، وقيل: معناه الصادِقُ اللهُ، وقيل: معناه القَسَم، وقيل: ص اسم السورةِ ولا يَنْصَرِف. أَبو عمرو: وصادَيْت الرجلَ وداجَيْتُه ودارَيْتُه وساتَرْتُه بمعنًى واحد؛ قال ابن أَحمر يصف قدوراً:ودُهْمٍ تُصادِيها الوَلائِدُ جِلَّةٍ، إذا جَهِلَت أَجْوافُها لم تَحَلَّمِ قال ابن بري: ومنه قولُ الشاعر: صادِ ذا الظَّعْن إلى غِرَّتِهِ، وإذا دَرَّتْ لَبونٌ فاحْتَلِبْ (* قوله «الظعن» هو بالظاء المعجمة في الأصل، وفي بعض النسخ بالطاء المهملة). وفي حديث ابن عباس: ذَكَر أَبا بكر، رضي الله عنهما، كان والله بَرّاً تَقِيّاً لا يُصادى غَرْبُه أَي تُدارى حدَّثُه وتُسَكَّنُ، والغَرْبُ الحِدَّةُ، وفي رواية: كان يُصادى منه غَرْبٌ، بحذف النفي، قال: وهو الأَشْبَه لأَن أَبا بكر، رضي الله عنه، كانت فيه حِدَّةٌ يَسيرة؛ قال أَبو العباس في المصادَاةِ: قال أَهلُ الكوفَة هي المداراةُ، وقال الأَصمعيْ: هي العناية بالشيء، وقال رجل من العرب وقد نتَجَ ناقةً له فقال لما مَخَضَتْ: بتُّ أُصادِيها طولَ ليلي، وذلك أَنه كَرِه أَن يَعْقِلَها فيُعَنِّتَها أَو يَدَعَها فتَفْرَقَ أَي تَنِدَّ في الأَرض فيأْكُلَ الذئبُ ولدَها، فذلك مُصاداتهُ إيّاها، وكذلك الراعي يُصادي إبِلَه إذا عَطِشَتْ قبل تمامِ ظِمْئِها يمنعُها عن القَرَب؛ وقال كثير: أَيا عَزُّ، صادي القَلْبَ حتى يَوَدَّني فؤادُكِ، أَو رُدِّي علَيِّ فؤادِيا وقيل في قولهم فُلانٌ يَتصَدَّى لفلانٍ: إنه مأْخُوذٌ من اتِّباعهِ صَداه أَي صَوْتَه؛ ومنه قول آخر مأْخوذ من الصَّدَدِ فقُلِبَتْ إحدى الدالات ياءً في يتَصدَّى، وقيل في حديث ابنِ عباسٍ إنه كان يُصادى منه غَرْبٌ أَي أَصدقاؤُهُ كانوا يَحْتَملون حدَّتَهُ؛ قوله يصادَى أَي يُدارَى. والمُصاداةُ والمُوالاةُ والمُداجاةُ والمُداراةُ والمُراماةُ كلُّ هذا في معنى المُداراةِ. وقوله تعالى: فأَنْتَ له تَصَدَّى؛ أَي تتَعَرَّض، يقال: تَصَدَّى له أَي تَعَرَّضَ له؛ قال الشاعر: مِنَ المُتَصَدَّياتِ بغيرِ سُوءٍ، تسِيلُ، إذا مَشتْ، سَيْلَ الحُبابِ يعني الحَيَّةَ، والأَصلُ فيه الصَّدَد وهو القُرْب، وأَصله يتصَدَّدُ فقُلِبتْ إحدى الدالات ياءً. وكلُّ ما صار قُبالَتَك فهو صَدَدُك. أَبو عبيد عن العَدَبَّسِ: الصَّدَى هو الجُدْجُدُ الذي يَصِرُّ بالليل أَيضاً، قال: والجُنْدُبُ أَصغر من الصَّدَى يكون في البَراري؛ قال: والصَّدَى هو هذا الطائرُ الذي يَصِرُّ بالليل ويَقْفِز قَفَزاناً ويَطِيرُ، والناسُ يَرَوْنَه الجُنْدُبَ، وإنما هو الصَّدَى. وصادى الأَمرَ وصادَ الأَمرَ (* قوله «وصادى الأمر وصاد الأمر» هكذا في الأصل). دَبَّرَهُ. وصاداهُ: دَاراهُ ولايَنَه. والصَّدْوُ: سُمٌّ تُسْقاهُ النِّصالُ مثلُ دَمِ الأَسْودِ. وصُداءٌ: حَيٌّ من اليمن؛ قال: فقُلْتُم: تعالَ يا يَزي بنَ مُحَرِّقٍ، فقلتُ لكم: إني حَلِيفُ صُداءِ والنَّسَبُ إليه صُداوِيٌّ (* قوله «صداوي» هكذا في بعض النسخ، وهو موافق لما في المحكم هنا وللسان في مادة صدأ، وفي بعضها صدائي وهو موافق لما في القاموس). على غير قياس.


- : ( {صَدّ َعَنْه) } يصُدُّ {ويَصِدُّ} صَدًّا و ( {صُدُوداً) ، كقُعودٍ (أَعرَضَ) ، ورَجلٌ} صادٌّ، من قومٍ {صُدَّاد، وامرأَةٌ} صادَّةٌ، من {صَوادَّ،} وصُدَّادٍ أَيضاً، قَالَ القُطامِيُّ: أَبصارُهُنَّ إِلى الشُّبَّانِ مائِلةٌ وَقد أَراهُنَّ عَنْهُمْ غيرَ صُدَّادِ (و) يُقَال: {صَدَّ (فُلاناً عَن كَذَا} صَدًّا) ، إِذا (مَنَعَهُ وصَرَفَهُ) عَنهُ، قَالَ اللهُ عَزَّ وجلَّ: { {وَصَدَّهَا مَا كَانَت تَّعْبُدُ مِن دُونِ اللَّهِ} (النَّمْل: 43) أَي} صَدَّهَا كونُها من قَوْمٍ كافِرِينَ عَن الإِيمان. وَفِي التَّنْزِيل: { {فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ} (النَّمْل: 24) (} كأَصَدَّهُ) {إِصْداداً،} وصَدَّدَه، وأَنشد الفَرَّاءُ لذِي الرُّمَّة: أُناسٌ {أَصَدُّوا النَّاسَ بالسَّيْفِ عَنْهُمُ } صُدُودَ السَّوَاقِي عَن أُنُوفِ الحَوائِمِ ( {وصَدَّ} يصُدُّ) ، بالضّمّ، ( {ويَصِدُّ) ، بِالْكَسْرِ،} صَدًّا و ( {صَدِيداً) : عَجَّ و (ضَجَّ) . وَفِي التَّنْزِيل: {وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلاً إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ} يَصِدُّونَ} (الزخرف: 57) أَي يَضِجُّون ويَعِجُّون، وَقد قُرِىء: { {يَصِدُّونَ} (الزخرف: 57) أَي يُعْرِضون. قَالَ الأَزهريُّ تَقول} صَدَّ {يصُدُّ} ويَصِدُّ، مثل شَدَّ يَشُدّ ويَشِدّ، وَالِاخْتِيَار: {يَصِدُّون، بِالْكَسْرِ. وَهِي قِرَاءَة ابْن عَبَّاس. وعَلى قَوْله فِي تَفْسِيره العَمَلُ. قَالَ أَبو مَنْصُور: يُقَال} صَدَدْتُ فُلانا عَن أَمرِهِ {أَصُدُّه} صَدًّا {فَصَدَّ} يَصُدُّ، يستوِي فِيهِ لَفْظُ الواقعِ واللازِمِ، فإِذا كَانَ المعنَى يَضِجُّ ويَعِجُّ فالوَجْهُ الجَيِّدُ {صَدَّ} يَصِدُّ، مثل ضَجّ يَضِجُّ. وَنقل شَيخنَا عَن شُرُوح اللامِة: أَن صَدَّ اللازِمَ، سواءٌ كَانَ بِمَعْنى ضَجَّ أَو أَعرَضَ، فمضارِعُهُ بالوَجْهَيْن، الْكسر على القِيَاس، والضمّ على الشُّذوذ. قَالَ: وكلامُ المصنِّف يقتضِي أَن الوَجْهَيْن فِي معنَى ضَجَّ فَقَط. وَلَيْسَ كذالك. (و) عَن اللّيث: يُقَال هاذه الدَّار على {صَدَدِ هاذه و (دارِي صَدَدَ دارِهِ) محرَّكَةَ، (أَي قُبَالَتَهُ وقُرْبَهُ) ، كَذَا فِي النُّسْخ، بتذكير الضَّمِير وَالصَّوَاب تأْنِيثُه، كَمَا فِي سَائِر الأُمهات (نُصِبَ على الظَّرْفِ) ، قَالَ أَبو عُبَيْد، قَالَ ابْن السِّكِّيت، الصَّدَدُ، والصَّقَبُ: القُرْبُ، وَيُقَال: هاذا صَدَدَ هاذا،} وبِصَدَدِه، وعَلى {صَدَدِهِ، أَي قُبَالَتَهُ. (} والصَّدِيدُ: ماءُ الجُرْحِ الرَّقِيقُ) المختلِطُ بالدَّمِ قبل أَن تَغْلُظَ المهدَّة. وَفِي الحَدِيث: (يُسْقَى مِن صَدِيدِ أَهْله النَّار) . قَالَ ابْن الأَثير: هُوَ الدَّمُ والقَيْحُ الّذِي يَسِيل من الجَسَدِ. وَقَالَ ابْن سِيده: الصَّدِيدُ: القَيْحُ الّذِي كأَنَّه ماءٌ وَفِيه شُكْلَةٌ. والصَّدِيدُ فِي الْقُرْآن: مَا يَسِيلُ من جُلودِ أَهْلِ النَّار. وَقَالَ اللَّيْث (الصديد) الدّمُ المُخْتلِط بالقَيْحِ فِي الجُرْحِ. (و) قيل: الصَّدِيدُ: (الحَمِيمُ) إِذا (أُغْلِيَ حَتَّى خَثُرَ) أَي غَلُظ، نَقله الصاغانيّ. ( {والتَّصْدِيدُ: التَّصْفِيقُ.} والتَّصدُّدُ: التَّعَرُّض) ، هاذا هُوَ الأَصل، (وتُبْدَلُ الدالُ يَاء، فَيُقَال {- التَّصَدِّي} والتَّصْدِيَةُ) قَالَ اللهُ عزّ وجلّ: {وَمَا كَانَ صَلاَتُهُمْ عِندَ الْبَيْتِ إِلاَّ مُكَآء {وَتَصْدِيَةً} (الْأَنْفَال: 35) فالمُكَاءُ: الصَّفِيرُ،} والتَّصْدِيةُ: التَّصْفِيقُ، وَقيل للتَّصْفِيق: {تَصِديةٌ، لأَن اليَدَيْن تَتصافَقانِ، فيقابِل صَفْقُ هاذه صَفْقَ الأُخرى} وصَدُّ هَذِه {صَدَّ الأُخرَى، وهما وَجْهاها. وَعَن ابْن سَيّده:} التَّصْدِيَةُ: التَّصْفِيقُ والصَّوتُ، على تَحْويل التّضعيف. قَالَ: وَنَظِيره قَصَّيْتُ أَظْفَارِي. فِي حُرُوف كَثِيرَة. قالَ: قد عَملَ فِيهِ سِيبَوَيْهٍ بَابا. وَقد ذَكَرَ مِنْهُ يَعقُوبُ وأَبو عبيدٍ أَحرُفاً. وَفِي التَّهْذِيب: يُقَال {صدَّى} يُصَدِّي: {تَصْدِيةً، إِذا صَفَّقَ. وأَصله:} صَدَّدَ {يُصدِّدُ، فكثُرَت الدّالات، فقُلِبَت إِحداهُنَّ يَاء، كَمَا قَالُوا: قَصَّيْتُ أَظْفَارِي، والأَصلُ: قَصَصْتُ. قَالَ: قَالَ ذالك أَبو عُبَيْدٍ، وابنُ السِّكِّيت، وَغَيرهمَا. وذَهَبَ أَبُو جعفرٍ الرُّسْتُمِيُّ، إِلى أَن} التَّصْدِيَةَ من الصَّدَى، وَهُوَ الصَّوتُ، وَلم يُستَعمل من الصَّدَى فِعْلٌ. والحَمْل على المُستعمَل أَوْلَى. قَالَ شيخُنَا: هُوَ كلامٌ ظاهرٌ، وَفِي كَلَام المصنِّف لَفُّ ونَشْرٌ مُشَوَّشٌ. وَقَول الله تَعَالَى: {أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى فَأَنتَ لَهُ! تَصَدَّى} (عبس: 5، 6) مَعْنَاهُ: تَتَعرَّض لَهُ، وتَمِيل إِليه وتُقْبِل عَلَيْهِ، يُقَال: تَصَدَّى فُلانٌ لفُلان، إِذا تَعَرَّضَ لَهُ. والأَصْل تَصدَّدَ. وَقَالَ الأَزهريُّ: وَيجوز أَن يكون معنى قَوْله: {فَأَنتَ لَهُ تَصَدَّى} (عبس: 6) أَي تَتَقَرَّب إِليه، من الصَّدَدِ وَهُوَ القُرْبُ، كَمَا تقدَّم. و ( {الصُّدَّاد، كَرُمَّانٍ: الحَيَّةُ) ، عَن الصاغانيّ، (ودُوَيْبَّةٌ) من جِنْس الجُرْذَانِ، (أَو سامُّ أَبْرَصَ) ، وَقد جاءَ فِي كَلَامه قَيْس وفَسّره بِهِ أَبو زيد، وتَبِعَه ابنُ سَيّده، وَقيل: الوَزَغُ، أَنشد يَعْقُوب: مُنْجَحِراً مُنْجَحَرَ} الصُّدَّادِ ثمَّ فَسَّرَه بالوَزَغِ (ج: {صَدَائِدُ) ، على غير قِيَاس. (و) الصدَّاد أَيضاً: (الطَّريق إِلى الماءِ. (و) } الصِّدَاد، (ككِتَابٍ: مَا اصْطَدَّتْ بِهِ المرأَةُ، وَهُوَ) أَي الصِّدَاد. (السِّتْرُ) ، كَذَا فِي نَوَادِر الأَعراب. ( {وصَدَّاءُ، كعَدَّاء: لغةٌ فِي صَدْآءَ) وَهُوَ اسْم بئْرٍ أَو رَكِيَّةٍ عَذْبةِ الماءِ. ورَوَى بعضُهم هاذا المَثَل: (ماءٌ وَلَا كَصَدَّاءَ) أَنشد أَبو عُبَيْدٍ: وإِنِّي وتَهْيامِي بزَيْنَبَ كالَّذِي يُحَاوِلُ مِن أَحواضِ صَدَّاءَ مَشْرَبَا وَقيل لأَبي عليَ النّحويّ: هُوَ فَعْلاءُ، من المضاعف. فَقَالَ: نعم، وأَنشد لضِرار بن عُتْبَةَ العَبْشَمِيّ: كأَنِّيَ مِن وَجْدٍ بِزَيْنَبَ هائِمٌ يُخَالِسُ من أَحواضِ صَدَّاءَ مَشْرَبَا وَبَعْضهمْ يَقُول: صَدْآءُ، بِالْهَمْز مثل صَدْعَاءَ. قَالَ الجَوْهَرِيُّ: سأَلْتُ عَنهُ رجلا بالبادية فَلم يَهْمِزهْ. وَقد عرَّ فِي الهَمْز مَا يُقَارب ذالك، فراجِعْه. (} والصَّدُّ) بِالْفَتْح (ويُضَمُّ: الجَبَلُ) ، وَالسِّين لُغَة فِيهِ. قَالَ أَبو عَمْرٍ وَيُقَال لكلّ جَبلٍ: {صَدٌّ} وصُدٌّ، وسَدٌّ وسُدٌّ. (و) الصَّدُّ والصُّدُّ: (ناحِيةُ الوادِي) والشِّعْبِ، وهما {الصَّدَّان وَالْجمع:} أَصدادٌ، {وصُدودٌ.} وصُدَّا الجبلِ: ناحِيَتاه فِي مَشْعَبِه، وهما الصَّدَفانِ، قَالَ حُمَيْد: تَقَلْقَلَ قِدْحٌ بينَ {صُدَّينِ أَشْخَصَتْ لهُ كَفُّ رامٍ وِجْهةً لَا يُريدُهَا (} والصُّدَّانِ، بالضّمّ: شَرْخَا الفَرْقِ) كَذَا فِي النُّسخ. وَالصَّوَاب: الفُوق. كَمَا هُوَ نصّ التكملة، مجَازًا عَن جانِبَيِ الوادِي. ( {والصَّدُود، كَصَبُورٍ المِجْوَلُ) ، نَقله الصاغَانيُّ، (و) } الصَّدُود: (مَا دَلَكْتَهُ على مِرْآةٍ فكَحَلْتَ بِهِ عَيْناً) ، وهاذا عَن ابْن بُزُرْج. ( {وصَدْصَدُ) : اسْم (امرأَةٍ) ، عَن الصاغانيّ. (} وصُدَاصِدٌ، كعُلابِطٍ: جَبَلٌ لهُذَيْلٍ) ، نَقله الصاغَانيُّ. ( {وأَصَدَّ الجُرْحُ) } إِصْدَاداً: (قَيَّحَ) {وصَدَّدَ، صَار فِيهِ المِدَّةُ. وَزَاد فِي الْمِصْبَاح: صَدِىءَ الجُرْحُ، كفَرِحَ. وَالْقِيَاس يَقْتَضِيهِ. قَالَه شيخُنا. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: } صَدَّ {يَصِدُّ} صَدًّا: استَغْرَب ضَحِكاً. قَالَ اللَّيْث: {إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ {يَصِدُّونَ} (الزخرف: 57) أعي يَضْحكون. } والصَّدُّ: الهِجْرَانُ. والصَّدُّ: المرتفِعُ من السَّحَابِ، تَراه كالجَبَلِ، والسِّين أَعلى. والصَّدُّ: شِعْبٌ صَغِير يَسيل فِيهِ الماءُ، قَالَه الضَّبِّيُّ. والصَّدُّ الجانِبُ. {والصَّدَدُ: الناحِيَةُ.} والصَّدَدُ: القَصْدُ. قَالَه ابْن سَيّده. وَيُقَال: {صَدَّ السَّبِيلُ، إِذا استَقْبَلَكَ عَقَبَةٌ صَعْبَةٌ فَتَركْتَها وأَخَذْتَ غَيرَها. } وتَصدَّيتُ لَهُ: أَقْبلتُ عَلَيْهِ. {والصَّدَّى، مَقصور: تينٌ أَبيضُ الظاهِرِ أَكْحَلُ الجَوْفِ، وَهُوَ صادِقُ الحَلَاوة. هاذا قَول أَبي حَنِيفَة. } والصَّدْصَدَة: ضَرْبُ المُنْخُلِ بِيَدِكَ. وصَدّ بِالْفَارِسِيَّةِ: اسْم للمائة من العَدَدِ. وَيُقَال: لَا! صَدَدَ لي عَن ذالك وَلَا جَدَدَ، أَي لَا مانِعَ، نَقله الصاغانيُّ.


- : (ى {الصَّدَى) : لَهُ اثْنا عَشَرَ وَجْهاً: الأَوَّل: (الرَّجُلُ اللَّطيفُ الجَسَدِ) ؛ وَفِي التّكْملةِ: الجِسْم؛ ويقالُ فِيهِ أَيْضاً الصَّدَأُ بالهَمْزِ محرَّكةً عَن الأزْهري، وتَرْكُ الهَمْز عَن أَبي عَمْروٍ. (و) الثَّاني: (الجَسَدُ من الآدَمِيِّ بعدَ مَوْتِهِ) . وَفِي الجَمْهرةِ: مَا يَبْقى من الميِّتِ فِي قبْرِه، وَهُوَ جُثَّتُه؛ قالَ النَّمِرُ بنُ تولبٍ: أَعاذِلُ إنْ يُصْبِحْ} صَدَايَ بقَفْرَةٍ بَعِيداً نَآنِي ناصِرِي وقرِيبي! فصَدَاهُ: بَدَنُهُ وجُثَّتُه، ونَآنِي: نأَى عنِّي. (و) الثَّالثُ: (حَشْوُ الَّرأْسِ) . وَفِي الجَمْهرةِ: حَشْوةُ الرأْسِ. ويقالُ لَهَا: الهامَةُ أَيْضاً. وَفِي بعضِ نسخِ هَذَا الكتابِ: حَشْوُ الرَّحْل، وَهُوَ غَلَطٌ. (و) الَّرابعُ: (الدِّماغُ) نَفْسُه؛ قالَ رُؤْبةُ: لِهامِهِم أَرُضُّه وأنْتَخُ أُمَّ {الصَّدى عَن الصَّدى وأَصْمَخُ (و) الْخَامِس: (طائِرٌ يَصِرُّ باللَّيلِ) و (يَقْفِزُ قَفَزاناً) ويَطِيرُ والنَّاسُ يَرُونه الجُنْدُبُ، وإنَّما هُوَ} الصَّدَى، فأَمَّا الجُنْدُبُ فَهُوَ أَصْغَرُ من الصَّدَى؛ نقلَهُ الجوهريُّ عَن العَدَبَّسِ. (و) السَّادس: (طائِرٌ يَخْرُجُ من رأْسِ المَقْتُولِ إِذا بَلِيَ) ؛ نقلَهُ أَبو عبيدٍ؛ (بزَعْمِ الجاهِلِيَّةِ) ، وَفِي نسخةٍ يَزْعُمُ الجاهِلِيَّةُ؛ وَكَانَ بعضُهم يقولُ: إنَّ عِظامَ المَوْتى تَصِيرُ هامَةً فتَطِيرُ، والجمْعُ {أَصْداءٌ؛ وَمِنْه قولُ أَبي دُوَاد: سُلِّطَ المَوْتُ والمَنُونُ عَلَيْهِم فلَهُمْ فِي} صَدَى المَقابِرِ هَامُ (و) السَّابع: (فِعْلُ المُتَصَدِّي) ، وَهُوَ الَّذِي رَفَعَ رأْسَه وصدْرَه {يَتَصدَّى للشَّيء يَنْظرُ إِلَيْهِ، وَقد} تَصدَّى لَهُ إِذا تعرَّضَ. (و) الثَّامن: (العالِمُ بمَصْلَحَةِ المالِ) . يقالُ: هُوَ {صَدَى مالٍ، إِذا كانَ رَفِيقاً بسِياسَتِها؛ ومثْلُه إزاءُ مالٍ، كَذَا فِي الجَمْهرةِ؛ وخَصَّ بعضُهم بِهِ العَالِم بمَصْلحةِ الإِبِلِ فَقَط. (و) التَّاسع: (العَطَشُ) مَا كانَ، وقيلَ شدَّتُه؛ قَالَ الشَّاعرُ: ستَعْلمُ إنْ مُتْنا} صَدىً أَيُّنا {الصَّدى يقالُ: إنَّه لَا يشتدُّ العَطَشُ حَتَّى ييبَسَ الدِّماغُ، ولذلكَ تنشَقُّ جلْدَةُ جَبْهةِ مَنْ يموتُ عَطَشاً. وَقد (} صَدِيَ، كرَضِيَ) {يَصْدَى (} صَدىً فَهُوَ {صَدٍ) ، كعَمٍ، (} وصَادٍ {وصَدْيانُ، وَهِي} صَدْيا) ؛ زادَ الأزْهريُّ: (! وصادِيَةٌ) ؛ والجَمْعُ {صِدَاءٌ. (و) الْعَاشِر: (مَا يَرُدُّهُ الجبلُ على المُصَوِّتِ فِيهِ) . وَفِي الجَمْهرةِ: مَا يرجِعُ إِلَيْك مِن صَوْتِ الجَبَلِ وَفِي الصِّحاح: الَّذِي يجيئُك بمثْلِ صوْتِك فِي الجِبالِ وغيرِها؛ وأَنْشَدَ ابنُ دُرَيْدٍ لامْرىءِ القَيْسِ يصِفُ دَارا دَرَسَتْ: صمَّ} صَدَاها وعَفا رَسْمُها واسْتَعْجَمَتْ عَن منطِقِ السَّائِل (و) الْحَادِي عشر: (ذَكَرُ البُومِ) ؛ وَكَانُوا يقولونَ إِذا قُتِلَ قَتِيلٌ فَلم يُدْرَكْ بِهِ الثَّأرُ خَرَجَ مِن رأْسِه طائِرٌ كالبُومَةِ، وَهِي الهامَةُ والذَّكَرُ {الصَّدَى، فيصيحُ على قبْرِهِ: اسْقُونِي اسْقُونِي، فَإِن قُتِل قاتِلُه كَفَّ عَن صِياحِه. (و) الثَّاني عشر: (سَمَكَةٌ سَوْداءُ طويلةٌ) ضخْمةٌ؛ الواحِدَةُ} صَداةٌ. ( {والصَّوادِي: النَّخيلُ الطِّوالُ) ، وَقد تكونُ الَّتِي لَا تَشْربُ الماءَ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ، واحِدَتُها} صادِيَةٌ؛ قَالَ ذُو الرُّمَّة: مِثْلَ {صَوادِي النَّخْلِ والسّيالِ وقالَ غيرُهُ: بناتُ بناتِها وبناتُ أُخْرَى صَوَادِي مَا} صَدِينَ وقَدْ رَوِيناوقيلَ: هِيَ الطِّوالُ من النَّخِيلِ وغيرِها؛ كَمَا فِي المُحْكم. (و) مِن المجازِ: يقالُ: صَمَّ {صَدَاه. و (أَصَمَّ اللَّهُ} صَدَاهُ) : أَي (أَهْلَكَهُ) ، لأنَّ الَّرجُلَ إِذا ماتَ لم يُسْمَع {الصَّدى مِنْهُ شَيْئا فيُجيبُه؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ. وَقَالَ الرَّاغبُ: هُوَ دُعاءٌ بالخرسِ، والمَعْنى: لَا جَعَلَ اللَّهُ لَهُ صَوْتاً حَتَّى لَا يكونَ لَهُ} صَدىً يرجعُ إِلَيْهِ بصَوْتِه. ( {والتَّصْدِيَةُ: التَّصْفِيقُ) ، وَقد} صَدَّى بيَدَيْه إِذا صَفَّقَ بهما. وَقَالَ الَّراغبُ: هُوَ مَا كانَ يجْرِي مَجْرَى {الصَّدى فِي أَن لَا غناءَ فِيهِ؛ وَبِه فسّرَ قوْله تَعَالَى: {وَمَا كَانَ صَلاتهم عنْدَ البَيْت إلاَّ مكاء} وتَصْدِيَة} . (كالصَّدْوِ) ؛ وَهَذِه عَن الصَّاغاني؛ (أَو) هُوَ (تَفْعِلَةٌ من الصَّدِّ لأنَّهم كَانُوا يَصُدُّونَ عَن الإِسْلام) ، فَهُوَ من محوَّلِ التَّضْعيفِ ومَحَلّه فِي المُضاعِفِ. ( {وصَادَاهُ) } مُصادَاةً: (دَاجاهُ، ودَارَاهُ وساتَرَهُ) ، كلُّ ذلكَ بمعْنىً؛ نقلَهُ الجوهريُّ؛ وأَنْشَدَ لابنِ أَحْمر يصِفُ قدوراً: ودُهْمٍ {تُصادِيها الوَلائِدُ جِلَّةٍ إِذا جَهِلَتِ أَجْوافُها لم تَحَلَّمِوقال كثِّيرٌ: أَيا عَزُّ} صادِي القَلْبَ حَتَّى يَوَدَّني فؤادُكِ أَو رُدِّي عليَّ فُؤادِيَاومن سجعاتِ الأَساس: مَنْ {صَادَاك فقد صَادكَ. (و) } صادَاهُ أَيْضاً: (عارَضَهُ) ، نقلَهُ الجوهريُّ. ( {وتَصَدَّى لَهُ: تَعَرَّضَ) رافِعاً رأْسَه إِلَيْهِ. وَقَالَ الجوهريُّ: وَهُوَ الَّذِي تَسْتَشْرِفُه ناظِراً إِلَيْهِ. وَقَالَ الراغبُ:} التَّصَدِّي أَن يقابلَ الشَّيء مُقابَلَةَ {الصَّدى، أَي الصَّوْت الرَّاجِع من الجَبَلِ. (} وأَصْدَى) الرَّجُلُ: (ماتَ) ؛ الهَمْزةُ هُنَا للسَّلْبِ والإِزالَةِ فكأَنَّه أَزالَ {صَدَاهُ. (و) } أَصْدَى (الجَبَلُ: أَجابَ {بالصَّدَى) ؛ نقَلَهُ الجوهريُّ. (} وصَدْيانُ) ، كسَحْيان: (ع. (و) {صُدَيٌّ، (كسُمَيَ: ماءٌ. (و) أَيْضاً: (فَرَسُ) النُّعْمان بنِ قَيْسِ بنِ فُطرَةَ، وَكَانَ يُلَقَّبُ ابنُ الزلوق. (و) صُدَيُّ (بنُ عَجْلانَ) ؛ أَبو أَمامَةَ الباهِلِيُّ، (صَحابِيٌّ) وَهُوَ آخِرُ الصَّحابةِ مَوْتاً بالشامِ. (} والصُّدَى، مُخَفَّفَة: سَيْفُ أَبي مُوسَى الأَشْعرِي، رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ) . وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: {الصَّدَى: موضِعُ السَّمَع من الدِّماغ. وَلذَا يقالُ: أَصَمَّ اللَّهُ} صَدَاهُ. ورجُلٌ {مِصْداءٌ: كثيرُ العَطَشِ؛ عَن اللّحْياني. وكأسٌ} مُصْداةٌ: أَي كثيرَةُ الماءِ. {والصَّدى: الصَّوْتُ مُطْلقاً. } والصَّداةُ: فعْلُ المُتَصدِّي؛ قَالَ الطِّرمَّاح: لَهَا كلّما صاحتْ {صَداةٌ ورَكْدَةٌ} والمُصَدِيِّةُ: الَّتِي {تُصَدّي الوِسَادَة بالأَرَنْدَج أَي الخُطُوطُ السُّود على الأَدم. } وصَادَاهُ {مُصادَاةً: قابَلَهُ وعادَلَهُ؛ وَبِه فُسِّر قوْلُ تَعَالَى: {صادِ} ، عنْدَ مَنْ يقولُ إنَّه أَمْرٌ من} المُصادَاةِ. وقالَ الأصْمعي: المُصادَاةُ العِنايَةُ بالشيءِ. وقالَ رجُلٌ وَقد نَتَجَ ناقَتَه لمَّا مَخَضَتْ: بِتُّ {أُصادِيها طولَ لَيْلي، وذلكَ أَنَّه كَرِهَ أَنْ يَعْقِلَها فيُعَنِّتَها أَو يَتْركَها فتَنِدَّ فِي الأرضِ فيأْكُلَ الذِّئْبُ ولَدَها، فذلكَ} مُصادَاتُه إيَّاها؛ وَكَذَا الرَّاعِي {يُصادِي إبِلَه إِذا عَطِشَتْ قَبْل تَمامِ ظِمْئِها يحْبُسها على القَرَب. والصَّدْوُ: سُمٌّ تُسْقاهُ النِّصالُ كدَمِ الأَسْودِ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه. } والتَّصدِّي: التَّغافُلُ والتَّلهِّي؛ وَبِه فسَّرَ البُخارِي الآيَةَ فِي صَحِيحِه. وقالَ غيرُهُ: {التَّصدِّي هُوَ التَّصْدِيَة؛ وأَنْشَدَ أَبو الهَيْثم لحسَّان: صلَاتهم التصدّي والمكاء


- الصَّدَدُ : النَّاحِيَةُ.|الصَّدَدُ القَصْدُ.|الصَّدَدُ المقابل. يقال: هذه الدارُ صَدَد هذه، وبصدَدِها: قُبَالَتَهَا. يقال: لا حَدَدَ لي دونه ولا صَدَدَ: لا مانعَ؛ من حَدَّهُ عنه وصَدَّه. يقال هو بصدد كذا: أَي بسبيل أن يقوم به.


- صَدَّدَ الجُرْحُ: تَقَيَّح.


- صَدَّ عنه صَدَّ صَدًّا، وصُدُودًا: أعْرَضَ.|صَدَّ منه صَدَّ صَدًّا: ضَجَّ وأَعرض.، وفي التنزيل العزيز: الزخرف آية 57وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلاً إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ ) ) .|صَدَّ فلانًا عن كذا صَدَّ صدًّا: منَعه وصَرَفه.، وفي التنزيل العزيز: النمل آية 24فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ ) ) فهو صَادٌّ من قوم صُدَّادٍ، وهي صادَّة من نسوةٍ صَوادَّ.


- الصَّدُّ : الهِجران.|الصَّدُّ الجانب.|الصَّدُّ مَسيل شِعْبٍ يسيل فيه الماء.


- الصَّدِيدُ : الإفراز الذي يخرج من الجرح الملتهب، ومُثِّل به شراب أَهل النار، وفي التنزيل العزيز: إبراهيم آية 16وَيُسْقَى مِنْ مَاءٍ صَدِيدٍ ) ) .


- أَصَدَّ الجُرْحُ: صَار ذا صَديد.|أَصَدَّ فلانًا عن كذا: صَدَّه.


- الصَّدَى : العطش الشديد.|الصَّدَى رَجْع الصوت يردُّهُ الجبلُ.| ونحوه. يقال: صَمَّ صداهُ: هلَكَ.| وأصَمَّ اللهُ صداهُ: أهْلَكَهُ. والجمع : أَصْداءٌ.|الصَّدَى الحسَنُ القيام على الشيءِ. يقال: هو صَدَى مالٍ.|الصَّدَى طائرٌ خرافيٌّ زعموا أنَّه يخرج من رأْس المقتول، ولا يزال يقول: اسقوني حتَّى يؤْخذ بثأره.| (انظر: هامة) .


- صَدِيَ صَدِيَ صَدًى: اشتدّ عطشُه فهو صَادٍ. والجمع : صُدَاة وهي صادية. والجمع : صَوَادٍ.| وهو صَدٍ، وهي صديَة.| وهو صَدْيَانُ، وهي صَدْيا، وجمعُهما: صِدَاءُ.


- صَاداهُ : عارضهُ.|صَاداهُ دَارَاهُ وساترَه.


- أَصْدَى الجبلُ: رَدَّ الصوتَ بالصَّدَى.


- صَدَّى فلانٌ بيديه تصدية: صَفَّقَ بهما.، وفي التنزيل العزيز: الأنفال آية 35وَمَا كَانَ صَلاَتُهُمْ عِنْدَ البَيْتِ إِلاَّ مُكَاءً وَتَصْدِيَةً) ) .


- تصدَّى للأمر: رفَعَ رأْسَهُ لينظُرَ إليه.|تصدَّى لفلان: تعرّض، وفسر به قوله في التنزيل العزيز: عبس آية 5 تصدَّى 6أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّى) ) : أي تتعرَّض مُقْبلاً. يقال: تَصَدَّى لفلان: عارضه.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| صَدَدْتُ، أَصُدُّ، صُدَّ، مصدر صَدٌّ، صُدُودٌ.|1- صَدَّهُ عَنِ الوُصُولِ إِلَيْهِ : مَنَعَهُ، رَدَّهُ، صَرَفَهُ- صَدَّ الْجَيْشُ هُجُومَ الْمُعْتَدِينَ :النمل آية 24 وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لاَ يَهْتَدُونَ . (قرآن).|2- صَدَّ عَنْهُ وَلَمْ يُبَالِ : أَعْرَضَ عَنْهُ وَمَالَ. | النساء آية 55فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ بِهِ وَمِنْهُمْ مَنْ صَدَّ عَنْهُ. (قرآن).


- (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| أَصْدَدْتُ، أُصِدُّ، أَصْدِدْ، مصدر إِصْدادٌ.|1- أَصَدَّهُ عَنِ الْمُنْكَرِ :دَفَعَهُ عَنْهُ، صَرَفَهُ.|2- أَصَدَّ الجُرْحُ :صارَ فيه القَيْحُ، قَيَّحَ، أو سالَ قَيْحُهُ.


- (فعل: رباعي لازم).| صَدَّدْتُ، أُصَدِّدُ، صَدِّدْ، مصدر تَصْدِيدٌ.|1- صَدَّدَ الْجُرْحُ : تَقَيَّحَ، أَيْ صَارَ فِيهِ الصَّدِيدُ.|2- صَدَّدَ الْجُمْهُورُ : صَفَّقَ.


- 1- اِمْتَلأَ الْجُرْحُ بِالصَّدِيدِ : بِالقَيْحِ.|2- صَدِيدُ الفِضَّةِ : ذَائِبُهَا.


- 1- نَحْنُ بِصَدَدِ تَأْسِيسِ جَمْعِيَّةٍ ثَقَافِيَّةٍ :بِسَبِيلِ، بِقَصْدِ، بِشَأْنِ- فِي هَذَا الصَّدَدِ :-لَمْ يُدْلِ بِجَدِيدٍ فِي هَذَا الصَّدَدِ.|2- لِنَعُدْ إِلَى مَا نَحْنُ بِصَدَدِهِ : إِلَى مَا كُنَّا نَتَحَدَّثُ فِيهِ.|3- هَذِهِ الدَّارُ صَدَدَ هَذِهِ وَبِصَدَدِهَا : قُبَالَتَهَا.|4- لاَ حَدَدَ لِي دُونَهُ وَلاَ صَدَدَ : لاَ مَانِعَ مَنْ حَدَّهُ عَنْهُ وَصَدَّهُ .


- جمع: أَصْدَادٌ، صُدُودٌ. | (مصدر صَدَّ).|-مَا هَذَا الصَّدُّ : مَا هَذَا الْهِجْرَانُ، الإِعْرَاضُ ؟ .البقرة آية 217وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ .(قرآن).


- جمع: صُدَّادٌ. | (فاعل من صَدَّ).|-صَادٌّ عَنْ كُلِّ شَيْءٍ : مُعْرِضٌ، مُبْتَعِدٌ عَنْ كُلِّ شَيْءٍ، لاَرَغْبَةَ لَهُ فِي شَيْءٍ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| صَدِيَ، يَصْدَى، مصدر صَدىً- صَدِيَ الرَّجُلُ : اِشْتَدَّ عَطَشُهُ.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| تَصَدَّيْتُ، أَتَصَدَّى، تَصَدَّ، مصدر تَصَدٍّ.|1- تَصَدَّى اللاَّعِبُ لإِيقَافِ الْمُهَاجِمِ : تَعَرَّضَ لَهُ، حَاوَلَ مَنْعَهُ مِنَ الهُجُومِ- تَصَدَّى لِعُدْوَانِهِ :عبس آية4، 5 أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّى (قرآن).|2- تَصَدَّى لِلْمَشَاكِلِ : وَاجَهَهَا بِإِمْعَانِ نَظَرٍ.


- (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| صَدَّيْتُ، أُصَدِّي، صَدِّ، مصدر تَصْدِيَةٌ.|1- صَدَّى بِيَدَيْهِ : صَفَّقَ بِهِمَا.|2- صَدَّى الصَّوْتُ : أَحْدَثَ صَدىً، أَيْ تَرَدَّدَ صَدَاهُ.|3- صَدَّى الأَصْوَاتَ : جَعَلَهَا تَتَجَاوَبُ.


- (فعل: رباعي متعد).| صَادَيْتُ، أُصَادِي، صَادِ، مصدر مُصَادَاةٌ.|1- صَادَى أَفْكَارَهُ : عَارَضَهَا.|2- قَبِلَ أَنْ يُصَادِيَهُ : أَنْ يُقَابِلَهُ.


- جمع: أَصْدَاءُ. | 1- يُرَدِّدُ الْجَبَلُ الصَّدَى : رَجْعُ الصَّوْتِ يَرُدُّهُ جِسْمٌ عَاكِسٌ كَالْجَبَلِ أَوِ الْمَغَارَةِ، أَوْ بَهْوِ قَصْرٍ وَاسِعِ الأَرْجَاءِ- وَقَفَ حَائِراً وَهُوَ يَسْمَعُ صَدَى صَوْتِهِ يَتَرَدَّدُ فِي الفَضَاءِ :-جَلَسْتُ أَسْمَعُ الصَّدَى، كَأَنَّهُ الْعَوِيلُ. (بدر الشاكر السياب) :أَسْرَعُ مِنْ رَجْعِ الصَّدَى.|2- يَتَرَدَّدُ صَدَاهُ فِي أَرْجَاءِ الْمَعْمُورَةِ : الشُّهْرَةُ، الصِّيتُ الذَّائِعُ.|3- تَرَكَ صَدىً طَيِّباً بَيْنَ النَّاسِ : وَقْعاً، أَثَراً، مَكَانَةً- لاَ صَدَى لَهُ.


- جمع: صُدَاةٌ، صَوَادٍ. | (فاعل من صَدِيَ).|-وَجَدْتُهُ صَادِياً يَلْهَثُ : شَدِيدَ العَطَشِ.


- 1- الصد من الشيء : ضج


- 1- تصدد له : تعرض له ، تحداه


- 1- ستر تحتجب به المرأة ، جمع : أصدة


- 1- شديد العطش


- 1- صائد : الذي يصيد|2- صائد : أسد


- 1- صداد : طريق إلى الماء|2- صداد : حية|3- صداد : دابة صغيرة من جنس الجرذان|4- صداد : سام أبرص


- 1- صدد : صفق|2- صدد الجرح : صار فيه قيح


- 1- صدد : قصد ، هدف ، غاية|2- صدد : ناحية|3- صدد : مقابل|4- صدد : ميل|5- « هذا صدد هذا ، أو على صدده ، أو بصدده » : أي قبالته|6- « نحن في صدد كذا » : أي في قصد فعله أو في الحديث عنه


- 1- صده عن كذا : منعه وصرفه عنه « صد الجيش المهاجمين عن المدينة »


- 1- صدود : الذي يتخلى عن الشيء ويهمله|2- صدود : ثوب صغير للنساء


- 1- كان « أصيد » : أي مائل العنق


- 1- ما يصاد به ، جمع : مصائد ومصايد


- 1- مصدر صد يصد ويصد|2- قيح|3- « صديد الفضة » : ذائبها


- 1- مطرة


- 1- أصدى : مات|2- أصدى الجبل : أجاب بـ « الصدى » ، وهو الصوت : الذي يرده الجبل أو غيره


- 1- بيديه : صفق بهما


- 1- تصدى له : تعرض له ، تحداه|2- تصدى : للأمر : رفع رأسه ناظرا إليه


- 1- شديد العطش ، مؤنث صديا


- 1- صاداه : عارضه|2- صاداه : قابله|3- صاداه : داراه ، لاطفه


- 1- صدي : عطش كثيرا|2- صدي الشيء : طال


- 1- مصدر صدي|2- رجع الصوت يرده حاجز كالجبل لاصطدام الموجات الصوتية به|3- عطش شديد|4- رجل لطيف الجسد|5- حسن القيام على الأمر ، إداري جيد|6- جسد الإنسان بعد موته|7- دماغ|8- تعرض للشيء وتصد له|9- طائر كالبوم كانوا يزعمون أنه يخرج من رأس القتيل الذي لم يثأر به فيصيح « اسقوني اسقوني » ، فإن قتل القاتل امتنع الصدى عن صياحه


- ص د د: (صَدَّ) عَنْهُ يَصُدُّ بِضَمِّ الصَّادِ (صُدُودًا) أَعْرَضَ. وَ (صَدَّهُ) عَنِ الْأَمْرِ مَنَعَهُ وَصَرَفَهُ عَنْهُ مِنْ بَابِ رَدَّ وَ (أَصَدَّهُ) لُغَةٌ. وَ (صَدَّ) يَصُدُّ وَيَصِدُّ بِالضَّمِّ وَالْكَسْرِ (صَدِيدًا) ضَجَّ. وَ (الصَّدَدُ) الْقُرْبُ. يُقَالُ: دَارِي صَدَدَ دَارِهِ أَيْ قُبَالَتَهَا وَهُوَ نَصْبٌ عَلَى الظَّرْفِ. وَ (صَدَّاءُ) بِالْفَتْحِ وَالتَّشْدِيدِ وَالْمَدِّ اسْمُ رَكِيَّةٍ عَذْبَةِ الْمَاءِ. وَفِي الْمَثَلِ: مَاءٌ وَلَا كَصَدَّاءَ. وَقُلْتُ لِأَبِي عَلِيٍّ النَّحْوِيِّ هُوَ فَعْلَاءُ مِنَ الْمُضَاعَفِ؟ فَقَالَ: نَعَمْ. وَبَعْضُهُمْ يَقُولُ: (صَدْءَاءُ) بِالْهَمْزِ بِوَزْنِ حَمْرَاءَ وَسَأَلْتُ عَنْهُ فِي الْبَادِيَةِ رَجُلًا مِنْ بَنِي سُلَيْمٍ فَلَمْ يَهْمِزْهُ. وَ (صَدِيدُ) الْجُرْحِ مَاؤُهُ الرَّقِيقُ الْمُخْتَلِطُ بِالدَّمِ قَبْلَ أَنْ تَغْلُظَ الْمِدَّةُ، تَقُولُ مِنْهُ: (أَصَدَّ) الْجُرْحُ أَيْ صَارَ فِيهِ الْمِدَّةُ.


- صدَد :- ناحية، قُبَالة، قُرب :-منزله صدد الجامع |• في هذا الصَّدد: في هذا الموضوع. |2 - قصد :-صدده دائمًا فعل الخير |• بصدَد فعل كذا: بسبيل القيام به، - لا حَدَد لي دونه ولا صَدَد: لا مانع.


- صَدٍ ، جمع صُداة، مؤ صَدِيَة، جمع مؤ صَدِيات وصُداة: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من صدِيَ: شديد العطش :-خرج الأسير صَدِيًا وجائعًا.


- صُدود :مصدر صَدَّ عن.


- صدَّدَ يصدِّد ، تصديدًا ، فهو مُصدِّد | • صدَّد الجُرْحُ أصدَّ، صار ذا صديد وقَيْحٍ، صارت فيه المدَّةُ.


- صدَّ صَدَدْتُ ، يَصُدّ ، اصْدُدْ / صُدَّ ، صَدًّا ، فهو صَادّ ، والمفعول مَصْدود | • صدَّ الهُجومَ ونحوَه منع حدوثَه :-صَدَّتِ المدفعيَّةُ هُجومًا بالطَّائرات.|• صدَّه عن الأمر: منعه، صرفه، ردعه :-صدّ شحّاذًا، - {وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ} - {وَكَذَلِكَ زُيِّنَ لِفِرْعَوْنَ سُوءُ عَمَلِهِ وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِ} .


- صَدَّ عن صَدَدْتُ ، يَصُدّ ، اصْدُدْ / صُدَّ ، صَدًّا وصُدودًا ، فهو صادّ ، والمفعول مَصْدودٌ عنه | • صَدَّ عن جارِه أعرضَ عنه ومال :-صَدَّ عن زيارة أقاربه/ تلبية النداء، - {رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُودًا} .


- صَديديّ :اسم منسوب إلى صَديد: متقيِّح.


- صدَّ من صَدَدْتُ ، يَصُدّ ويَصِدّ ، اصْدُدْ / صُدَّ واصدِدْ / صِدَّ ، صَدًّا ، فهو صادّ ، والمفعول مَصْدود منه | • صدَّ من الشَّخص ضجَّ وأعرض :- {وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلاً إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ} .


- صَديد :- (طب) إفراز أبيض مصفرّ لزج، يخرج من الجُرْح الملتهب إذا تقيَّح :-ظهر الصديدُ في الجُرْح.|2- شرابٌ لأهل النَّار :- {وَيُسْقَى مِنْ مَاءٍ صَدِيدٍ} .


- صَدّ :مصدر صدَّ وصَدَّ عن وصدَّ من.


- مِصَدّ ، جمع مِصَدَّات.|1- أسطوانة حديديَّة تنتهي بقُرصٍ وتكون في نهاية كلّ عربة من عربات القطار أو في مكان ثابت في المحطَّة لتخفيف أثر التَّصادم. |2 - (البيئة والجيولوجيا) حاجز من أشجار ونحوها؛ لصدِّ الرِّيح الشَّديدة عمَّا يزرع من النَّبات :-مِصَدَّات الرِّياح.|• مِصَدّ أمواج: رصيف في البحر، له تأثير على التَّيَّار وحركات المدّ، ويقوم بحماية الميناء أو السَّاحل من الرِّياح والتعرَّية.


- تصدَّى لـ يتصدَّى ، تَصَدَّ ، تصدّيًا ، فهو مُتَصَدٍّ ، والمفعول مُتَصَدًّى له | • تصدَّى لفلان |1 - تعرَّض له رافعًا رأسَه إليه، أقبل عليه بوجهه مُصغيًا لكلامه :- {أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى. فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّى}: أصله تتصدَّى.|2- واجهه، عارضه، جابهه :-تصدَّى الإمامُ الغزاليّ للردِّ على الأفكار الفلسفيَّة، - تصدَّى للعدوِّ/ للشائعات/ لركلة الجزاء/ للكرة |• جَبْهَة الصُّمود والتَّصدّي: بعض الدُّول العربيّة التي تنادي بمواجهة إسرائيل.


- صَدْيانُ / صَدْيانٌ ، جمع صِداء/ صَدْيانون، مؤ صَدْيا/ صَدْيانة، جمع مؤ صِداء/ صَدْيانات: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من صدِيَ: صدٍ، شديد العطش :-كان المسافرُ جوعانَ وصَديانَ.


- صدِيَ يَصدَى ، اصْدَ ، صَدًى ، فهو صادٍ وصَدٍ وصَدْيانُ / صَدْيانٌ | • صدِي الشَّخصُ اشتدَّ عطشُه :-صدِي المسافرُ من شدّة الحرّ.


- صَدًى ، جمع أَصْداء (لغير المصدر).|1- مصدر صدِيَ |• قتله الصَّدى: العطش الشّديد. |2 - (الطبيعة والفيزياء) صوت مردود سببه انعكاس الأمواج الصوتيّة عن سطح لا يمتصُّها كالجبل :-رجّع الصدى نداءَ المؤذِّن، - أسرع من رَجْع الصَّدَى [مثل] |• أصداء الجَبل: ترديده الصّوت بالصّدى، - أصمَّ اللهُ صداه: أهلكه. |3 - تأثير، انعكاس :-لم يُحدث الكتابُ أيَّ صَدًى في نفوس النّاس، - تردّد صداه في جميع الأوساط، - كانت لتحرّكات الحكومة من جانب واحد أصداء كثيرة |• أصبح له صدًى واسع في البلاد: اشتهر وذاع صيتُه، - كلامٌ لا صدى له: عديم التَّأثير.


- تَصْدِيَة :مصدر صدَّى.


- صدَّى يصدِّي ، صَدِّ ، تصديةً ، فهو مُصَدٍّ | • صدَّى فلانٌ صفَّق بيديه :- {وَمَا كَانَ صَلاَتُهُمْ عِنْدَ الْبَيْتِ إلاَّ مُكَاءً وَتَصْدِيَةً}: تصفيق أو صياح وصفير.


- أصدى يُصدي ، أصْدِ ، إصداءً ، فهو مُصدٍ | • أصدى الجَبلُ ردَّ الصَّوتَ بالصَّدَى.


- صدَد :- ناحية، قُبَالة، قُرب :-منزله صدد الجامع |• في هذا الصَّدد: في هذا الموضوع. |2 - قصد :-صدده دائمًا فعل الخير |• بصدَد فعل كذا: بسبيل القيام به، - لا حَدَد لي دونه ولا صَدَد: لا مانع.


- صدَّدَ يصدِّد ، تصديدًا ، فهو مُصدِّد | • صدَّد الجُرْحُ أصدَّ، صار ذا صديد وقَيْحٍ، صارت فيه المدَّةُ.


- صدِيَ يَصدَى ، اصْدَ ، صَدًى ، فهو صادٍ وصَدٍ وصَدْيانُ / صَدْيانٌ | • صدِي الشَّخصُ اشتدَّ عطشُه :-صدِي المسافرُ من شدّة الحرّ.


- دودا صدّ عنه يصدّ ص :أعْرض. وصدّه عنا لأمر صدّا. منعه وصرفه عنه. وأصدّه لغة. قال الشاعر:أناسأصدّوا الناس بالسيف عنهم ... صدود السواقي عن رءوس المخارم وصدّ يصدّ ويصدّ صديدا: أي ضجّ. والصدد: القرْب، يقال داري صدد داره، أي قبالتها، نصب على الظرف. والصدّاد، بالضمّ والتشديد: دويْبّة، وهي من جنس الجرْدان. قال أبو زيد: هو في كلامقيْ س سامّأبْرص. والجمع صدائد على غير قيا س. والصدّاد أيضا: الطريق إلى الماء. وصديد الجرح: ماؤه الرقيق المختلط بالدم قبل أن تغْلظ المدّة، تقول:أصدّ الجرْح، إذا صار فيه المدّة. والصدّ: الجبل. قال أبو عمرو: يقال لكلّ جب ل صدّ وصدّ، وسدّ وسدّ.


- ,إرتوى,إرتوى,إنتقع,ارتوى,روي,شبع,شرب,نقع,نهل,


- ,ريان,شارب,شربان,مرتوي,نهلان,


- إرتوى , إرتوى , إنتقع , ارتوى , روي , شبع , شرب , نقع , نهل


- ريان , شارب , شربان , مرتوي , نهلان




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.