أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- تَكأَّدَ الشيءَ: تَكَلَّفَه. وتَكاءَدَني الأَمْرُ: شَقَّ عليَّ، تَفَاعَلَ وتَفَعَّل بمعنى. وفي حديث الدعاء: ولا يَتَكاءَدُكَ عَفْوٌ عن مذنب أَي يَصْعُبُ عليك ويَشُقُّ. قال عمر بن الخطاب، رضي الله عنه: ما تَكَأَّدَني شيءٌ ما تَكَأَّدَني خُطْبَةُ النكاح أَي صَعُبَ عليَّ وثقُلَ. قال ابن سيده: وذلك فيما ظن بعض الفقهاء أَن الخاطب يحتاج إِلى أَن يمدح المخطوب له بما ليس فيه، فكره عمر الكذب لذلك؛ وقال سفيان بن عيينة: عمر، رحمه الله، يَخْطُبُ في جَرادَةٍ نهاراً طويلاً فكيف يظن أَنه يتعايا بخطبة النكاح ولكنه كره الكذب. وخطب الحسن البصري لِعَبُودَةَ الثقَفيّ فضاق صدره حتى قال: إِن الله قد ساق إِليكم رزقاً فاقبلوه؛ كره الكذب. وتَكاءَدَني: كَتَكَأَّدَني. وتَكَأَّدَتْه الأُمورُ إِذا شقت عليه. أَبو زيد: تَكَأَّدْتُ الذهابَ إِلى فلان تَكَؤُّداً إِذا ما ذَهَبْتَ إِليه على مَشَقَّةٍ. ويقال: تَكَأَّدَني الذهابُ تَكَؤُّداً إِذا ما شق عليك. وتَكأَّدَ الأَمْرَ: كابَدَه وصَلِيَ به؛ عن ابن الأَعرابي؛ وأَنشد:ويَوْمُ عَماسٍ تَكَأَّدْتُه طَويلَ النهارِ قَصِيرَ الغَدِ (* قوله «عماس» ضبط في الأَصل بفتح العين، وفي القاموس: العماس كسحاب الحرب الشديدة، ولياقوت في معجمه: عماس، بكسر العين، اليوم الثالث من أَيام القادسية ولعله الانسب) وعقَبَةٌ كَؤُود وكَأْداءُ: شاقَّة المَصْعَدِ صَعْبَةُ المُرْتَقى؛ قال رؤبة: ولم تَكَأَّدْ رُجْلَتي كأْداؤُه، هيهاتَ مِن جَوْزِ الفَلاةِ ماؤُه وفي حديث أَبي الدرداء: إِنَّ بَيْنَ أَيدينا عَقَبَةً كَؤُوداً لا يَجُوزُها إِلا الرجلُ المُخِفُّ. ويقال: هي الكؤَداءُ وهي الصُّعَداءُ. والكَؤُودُ: المُرْتَقى الصَّعْبُ، وهو الصَّعُودُ. ابن الأَعرابي: الكَأْداءُ الشدّة والخَوْفُ والحِذارُ، ويقال: الهَوْلُ والليل المظلم. وفي حديث علي: وتَكَأَّدَنا ضِيقُ المَضْجَعِ. واكْوَأَدَّ الشيخُ: أُرْعِشَ من الكِبَرِ.


- ـ كَأَدَ، كمَنَعَ: كَئِبَ. ـ والكَأْداءُ: الشِّدَّةُ، والظُّلْمُ، والحُزْنُ، والحِذارُ، واللَّيْل المُظْلِمُ. ـ والكُؤَداءُ: الصُّعَداءُ. ـ وتَكَأَّدَ الشَّيءَ: تَكَلَّفَهُ، وكابَدَهُ، وصَلَّى به. ـ وتَكَأَّدَني الأَمْرُ: شَقَّ عَلَيَّ، ـ كتَكَاءَدَنِي. ـ وعَقَبَةٌ كَؤُودٌ وكَأْداءُ: صَعْبَةٌ. ـ واكْوَأدَّ الشَّيْخُ: أُرْعِدَ كِبَراً. ـ والمُكْوَئِدُّ: الشَّيْخُ المُرْتَعِشُ.


- الكَأُدَاءُ : الشِّدَّة.|يقال: عَقَبَةٌ كأْداءُ: صَعبة المُرْتَقَى.


- الكُؤَدَاءُ : التنفُّس الطَّويلُ من همٍّ أَو تعب


- اكْوَأَدّ الشيخُ: أُرعِشَ من الكِبَر.


- تَكَاءَدَهُ الأَمرُ: شقَّ عليه وصَعُب.


- تكأَدَهُ الأَمرُ: تكاءَده.|تكأَدَهُ الشيءَ: تكلَّفه.


- (صِيغَةُ فَعُول لِلْمُبَالَغَةِ).|-عَقَبَةٌ كَؤُودٌ :كَأْدَاءُ، شَاقَّةُ الْمَصْعَدِ.


- (صِيغَةُ فَعُول لِلْمُبَالَغَةِ).|-عَقَبَةٌ كَؤُودٌ :كَأْدَاءُ، شَاقَّةُ الْمَصْعَدِ، الْمُرْتَقَى.


- 1- وَاجَهَ حَيَاةً كَأْدَاءَ : صَعْبَةً، شَاقَّةً.|2- عَقَبَةٌ كَأْدَاءُ : صَعْبَةُ الْمَصْعَدِ، الْمُرْتَقَى، شَاقَّةٌ عِنْدَ الْتِقَائِهَا.|3- لَيْلَةٌ كَأْدَاءُ : لَيْلَةٌ مُظْلِمَةٌ.


- ك أد: (عَقَبَةٌ) (كَئُودٌ) أَيْ شَاقَّةُ الْمَصْعَدِ.


- كئود :- صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من كأَدَ على. |2 - صعبة المُرْتَقى أو شاقّة المصعد :-اجتاز العقبة الكئود برباطة جأش.


- كأَدَ على يَكأد ، كأْدًا ، فهو كائد وكئود ، والمفعول مكئود عليه | • كأَد الأمرُ عليه اشتدّ وصعُب.


- كأْد :مصدر كأَدَ على.


- عقبة كؤود: شاقّة المصعد. وتكادني الشيء وتكاءدني، أي شقّ عليّ.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.