أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الفَحْل معروف: الذكَر من كل حيوان، وجمعه أَفْحُل وفُحول وفُحولة وفِحالُ وفِحالة مثل الجِمالة؛ قال الشاعر: فِحالةٌ تُطْرَدُ عَن أَشْوالِها قال سيبويه: أَلحقوا الهاء فيهما لتأْنيث الجمع. ورجل فَحِيل: فَحْل، وإِنه لبيِّن الفُحُولة والفِحالة والفِحْلة. وفَحَل إِبلَه فَحْلاً كريماً: اختار لها، وافْتَحل لدوابِّه فَحْلاً كذلك. الجوهري: فَحَلْت إِبلي إِذا أَرسلت فيها فَحْلاً؛ قال أَبو محمد الفقعسيّ: نَفْحَلُها البِيضَ القَلِيلاتِ الطَّبَعْ من كلِّ عرَّاص، إِذا هُزَّ اهْتَزَعْ أَي نُعَرْقِبُها بالسيوف، وهو مَثَل. الأَزهري: والفِحْلة افْتحال الإِنسان فَحَلاً لدوابّه؛ وأَنشد: نحن افْتَحَلْنا فَحْلَنا لم نَأْثله (* قوله «نأثله» هكذا في الأصل). قال: ومن قال اسْتَفْحَلْنا فحلاً لدوابِّنا فقد أَخطأَ، وإِنما الاستفحال ما يفعله عُلوج أَهل كابُل وجُهَّالهم، وسيأْتي. والفَحِيل: فَحْل الإِبل إِذا كان كريماً مُنْجِباً. وأَفْحَل: اتخذ فَحْلاً؛ قال الأَعشى:وكلُّ أُناسٍ، وإِن أَفْحَلوا، إِذا عايَنُوا فَحْلَكمْ بَصْبَصُوا وبعير ذو فِحْلة: يصلح للافْتِحال. وفَحْل فَحِيل: كريم منجِب في ضِرابه؛ قال الراعي: كانت نَجائبُ منذرٍ ومُحَرِّق أُمَّاتِهنّ، وطَرْقُهنّ فَحِيلا قال الأَزهري: أَي وكان طَرْقهنّ فَحْلاً منجِباً، والطَّرْق: الفحل ههنا؛ قال ابن بري: صواب إِنشاد البيت: نجائبَ منذرٍ، بالنصب، والتقدير كانت أُمَّاتُهُنَّ نجائبَ منذر، وكان طَرْقهنّ فحلاً. وقيل: الفَحِيل كالفَحْل؛ عن كراع. وأَفْحَلَه فَحْلاً: أَعاره إِيَّاه يضرب في إِبله. وقال اللحياني: فَحَل فلاناً بعيراً وأَفْحَله إِيّاه وافْتَحَلَه أَي أَعطاه. والاسْتِفْحال: شيء يفعله أَعلاج كابُل، إِذا رأَوا رجلاً جسيماً من العرب خَلَّوْا بينه وبين نسائهم رجاء أَن يولد فيهم مثله، وهو من ذلك. وكَبْش فَحِيل: يشبه الفحل من الإِبل في عظمه ونُبْله. وفي حديث ابن عمر، رضي الله عنهما: أَنه بعث رجلاً يشتري له أُضحية فقال: اشتره فَحْلاً فَحِيلاً؛ أَراد بالفحل غير خصيّ، وبالفحيل ما ذكرناه، وروي عن الأَصمعي في قوله فحيلاً: هو الذي يشبه الفُحولة في عظم خلقه ونبله، وقيل: هو المُنْجِب في ضِرابه، وأَنشد بيت الراعي، قال: وقال أَبو عبيد والذي يراد من الحديث أَنه اختار الفحل على الخصيّ والنعجةِ وطلب جَماله ونُبْله. وفي الحديث: لِمَ يضرِبُ أَحدُكُم امرأَتَه ضرْبَ الفَحْل؛ قال ابن الأَثير: هكذا جاء في رواية، يريد فَحْل الإِبل إِذا علا ناقة دونه أَو فوقه في الكرم والنَّجابة فإِنهم يضربونه على ذلك ويمنعونه منه. وفي حديث عمر: لما قدِم الشام تفحَّل له أُمَراء الشام أَي أَنهم تلقَّوه متبذِّلين غير متزيِّنين، مأْخوذ من الفحل ضد الأُنثى لأَن التزيُّن والتصنُّع في الِّزيِّ من شأْن الإِناث والمُتَأَنِّثين والفُحول لا يتزيَّنون. وفي الحديث: إِن لبن الفَحْل حِرْم؛ يريد بالفَحْل الرجُل تكون له امرأَة ولدت منه ولداً ولها لبن، فكلُّ من أَرضعته من الأَطفال بهذا فهو محرم على الزوج وإِخوتِه وأَولاده منها ومن غيرها، لأَن اللَبن للزوج حيث هو سببه وهذا مذهب الجماعة، وقال ابن المسيّب والنخعي: لا يحرم، وسنذكره في حرف النون. الأَزهري: استفحَل أَمر العدوّ إِذا قوِي واشتدّ، فهو مستفحِل، والعرب تسمي سُهَيْلاً الفَحْل تشبيهاً له بفحْل الإِبل وذلك لاعتزاله عن النجوم وعِظَمه، وقال غيره: وذلك لأَن الفحل إِذا قَرَع الإِبل اعتزلها؛ ولذلك قال ذو الرمة: وقد لاحَ للسارِي سُهَيْل، كأَنه قَرِيعُ هِجانٍ دُسّ منه المَساعِر الليث: يقال للنَّخل الذكَر الذي يُلْقَح به حَوائل النخل فُحَّال، الواحدة فُحَّالة؛ قال ابن سيده: الفَحْل والفُحَّال ذكر النخل، وهو ما كان من ذكوره فَحْلاً لإِناثِه؛ وقال: يُطِفْنَ بفُحَّالٍ، كأَنَّ ضِبابَهُ بُطونُ المَوالي، يوم عيدٍ تَغَدَّت قال: ولا يقال لغير الذكر من النخل فُحَّال؛ وقال أَبو حنيفة عن أَبي عمرو: لا يقال فَحْل إِلا في ذي الرُّوح، وكذلك قال أَبو نصر، قال أَبو حنيفة: والناس على خلاف هذا. واستَفْحَلَت النخل: صارت فُحَّالاً. ونخلة مُسْتَفْحِلة: لا تحمِل؛ عن اللحياني؛ الأَزهري عن أَبي زيد: ويجمع فُحَّال النخل فَحاحِيل، ويقال للفُحَّال فَحْل، وجمعه فُحول؛ قال أُحَيْحة ابن الجُلاح: تَأَبَّرِي يا خَيْرَةَ الفَسِيل، تَأَبَّرِي من حَنَذٍ فَشُول، إِذ ضَنَّ أَهلُ النخْل بالفُحول الجوهري: ولا يقال فُحَّال إِلا في النخل. والفَحْل: حَصِير تُنسَج من فُحَّال النخل، والجمع فُحول. وفي الحديث: أَن النبي، صلى الله عليه وسلم، دخل على رجل من الأَنصار وفي ناحية البيت فَحْل من تلك الفُحول، فأَمر بناحية منه فكُنِس ورشّ ثم صلى عليه؛ قال الأَزهري: قال شمر قيل للحصير فَحْل لأَنه يسوَّى من سعف الفَحْل من النخيل، فتكلم به على التجوز كما قالوا: فلان يلبس القُطْن والصوف، وإِنما هي ثياب تغزَل وتتَّخذ منهما؛ قال المرار: والوَحْش سارِية، كأَنَّ مُتونَها قُطْن تُباع، شديدة الصَّقْلِ أَراد كأَن متونها ثياب قطن لشدَّة بياضها، وسمي الحصير فَحْلاً مجازاً. وفي حديث عثمان: أَنه قال لا شُفْعة في بئر ولا فَحْل والأُرَف تَقْطع كلّ شفعة؛ فإِنه أَراد بالفَحْل فَحْل النخل، وذلك أَنه ربما يكون بين جماعة منهم فَحْل نخل يأْخذ كل واحد من الشركاء فيه، زمَن تَأْبِير النخل، ما يحتاج إِليه من الحِرْقِ لتَأْبير النخل، فإِذا باع واحد من الشركاء نصيبه من الفحل بعضَ الشركاء فيه لم يكن للباقين من الشركاء شفعة في المبيع، والذي اشتراه أَحق به لأَنه لا ينقسم، والشُّفْعة إِنما تجب فيما ينقسم، وهذا مذهب أَهل المدينة وإِليه يذهب الشافعي ومالك، وهو موافق لحديث جابر: إِنما جعل رسول الله، صلى الله عليه وسلم، الشُّفعة فيما لم يقسم، فإِذا حُدت الحُدود فلا شُفعة لأَن قوله، عليه السلام، فيما لم يقسم دليل على أَنه جعل الشُّفعة فيما ينقسم، فأَما ما لا ينقسم مثل البئر وفَحْل النخل يباع منهما الشِّقْص بأَصله من الأَرض فلا شُفعة فيه، لأَنه لا ينقسِم؛ قال: وكان أَبو عبيد فسر حديث عثمان تفسيراً لم يرتضه أَهل المعرفة فلذلك تركته ولم أَحكه بعينه، قال: وتفسيره على ما بينته، ولا يقال له إِلا فُحَّال. وفُحول الشعراء: هم الذين غلبوا بالهِجاء من هاجاهم مثل جرير والفرزدق وأَشباههما، وكذلك كل من عارَض شاعراً فغلب عليه، مثل علقمة بن عبدة، وكان يسمى فَحْلاً لأَنه عارض امرأَ القيس في قصيدته التي يقول في أَولها: خليليَّ مُرّا بي على أُمِّ جُنْدَبِ بقوله في قصيدته: ذَهَبْت من الهجران في غير مذهَب وكل واحد منهما يعارض صاحبه في نعت فرسه ففُضِّل علقمةُ عليه ولقّب الفَحْل، وقيل: سمي علقمة الشاعر الفَحْل لأَنه تزوَّج بأُمِّ جُنْدَب حين طلقها امرؤ القيس لما غَلَّبَتْه عليه في الشعر. والفُحول: الرُّواة، الواحد فَحْل. وتفحَّل أَي تشبَّه بالفَحْل. واستَفْحَل الأَمر أَي تَفاقَم. وامرأَة فَحْلة: سَلِيطة. وفَحْل والفَحْلاء: موضعان. وفَحْلان: جبلان صغيران؛ قال الراعي: هل تُونِسونَ بأَعْلى عاسِمٍ ظُعُناً وَرَّكْن فَحلَين، واستَقبَلْن ذا بَقَرِ؟ وفي الحديث ذكر فِحْل، بكسر الفاء وسكون الحاء، موضع بالشام كانت به وقعة المسلمين مع الروم؛ ومنه يوم فِحْل، وفيه ذكر فَحْلين، على التثنية، موضع في جبل أُحُد.


- ـ الفَحْلُ: الذكَرُ من كلِّ حَيوانٍ ـ ج: فُحولٌ وأفْحُلٌ وفِحالٌ وفِحالَةٌ وفُحولَةٌ. ـ ورجلٌ فَحيلٌ: فَحْلٌ، بَيِّنُ الفُحولَةِ والفِحالَة والفِحْلَةِ، بكسرهما. ـ وفَحَلَ إِبِلَهُ فَحْلاً كريماً، كمنعَ: اختارَ لها، ـ كافْتَحَلَ، ـ وـ الإِبِلَ: أرسَلَ فيها فَحْلاً. ـ وفَحْلٌ فَحيلٌ: كريمٌ مُنْجِبٌ في ضِرابِهِ. ـ وأفْحَلَهُ فَحْلاً: أعارَه. ـ والاسْتِفْحالُ: ما يَفْعَلُهُ أعْلاجُ كابُلَ إذا رأوا رجُلاً جَسيماً من العَرَبِ خَلَّوْا بينه وبين نسائِهِم ليُولَدَ فيهم مثلُهُ. ـ وكبْشٌ فَحيلٌ: يُشْبِه فَحْلَ الإِبِلِ في نُبْلِهِ. ـ والفَحْلُ: سُهَيْلٌ لاعْتِزالِه النُّجومَ، كالفَحْلِ، فإنه إذا قَرَعَ الإِبِلَ، اعْتَزَلَها، وابنُ عَيَّاشِ بنِ حَسَّانَ، قاتِلُ يَزيدَ بنِ المُهَلَّبِ، وتخالَفا في ضَرْبَةٍ، (فَقَتَلَ كلٌّ منهما صاحِبَهُ) وذَكَرُ النَّخْلِ، ـ كالفُحَّالِ، كرمَّانٍ، وهذه خاصَّةٌ بالنَّخْلِ. وجَمْعُه: فَحاحِيلُ، والراوي ـ ج: فُحولٌ، وحَصيرٌ تُنْسَجُ من فُحَّالِ النَّخْلِ، ـ وع بالشامِ كان به وقائِعُ، ولَقَبُ عَلْقَمَةَ، لأنه تَزَوَّجَ بأُمِّ جُنْدَبٍ، لما طَلَّقَها امرؤُ القَيْسِ حينَ غَلَّبَتْه عليه في الشِّعْرِ. ـ واسْتَفْحَلَتِ النَّخْلَةُ: صارَتْ فُحَّالاً، ـ وـ الأمْرُ: تَفاقَمَ. ـ وتَفَحَّلَ: تَشَبَّهَ بالفَحْلِ. ـ وفِحْلانُ، بالكسر: ع في أُحُدٍ. ـ والفِحْلَتان: ع. ـ وفِحْلٌ، بالكسرِ وبالفتح، وككتِفٍ: مَواضعُ. ـ وفُحولُ الشِّعْرِ: الغالِبونَ بالهجاءِ مَنْ هاجاهُم، وكذا كلُّ مَنْ إذا عارَضَ شاعراً فُضِّلَ عليه. ـ والفِحْلاءُ: ع. ـ والمُتَفَحِّلُ من الشجر: الذي لا يَحْمِلُ ولا يُثْمِرُ، ـ كالفَحْلِ. ـ وتَفَحَّلَ: تَكَلَّفَ الفُحولَةُ في اللباسِ والمَطْعَمِ فَخَشَّنَهُما. ـ وامرأةٌ فَحْلَةٌ: سَليطَةٌ.


- الفَحْلُ : الذَّكرُ القوىُّ من كلِّ حيوان. والجمع : فُحولٌ، وفُحولَة، وأفْحُلٌ.| وفُحول الشِّعر أو العِلم أو فُحولَتُه: الفائقون فيه.


- الفِحالَةُ : الذُّكورة.


- أَفْحَلَ فلانٌ: اتخذ فَحْلاً.|أَفْحَلَ فلانًا فَحْلاً: أَعارَهُ إيَّاه.


- اسْتَفْحَلَ الأمرُ: تَفَاقَمَ واشتدَّ.|اسْتَفْحَلَ النَّخْلَةُ: صارت فُحَّالاً لا تُثْمِرُ.


- الفُحُولَةُ : الفِحالَةُ.


- الفِحْلَةُ : الفِحالَةُ.


- الفَحِيلُ : الفَحْلُ البيْنُ الفُحولة.| وفَحْلٌ فحيلٌ: كريمٌ مُنجِب.


- الفُحَّالُ : ذَكَرُ النَّخْل. والجمع : فَحَاحِيلُ.


- الفَحْلَةُ من النساء: السَّلِيطَةُ.


- تَفَحَّل : تشبه بالفَحْل.|تَفَحَّل الشجرُ : انقطع عن الإثمار ولم يَحْمِل.


- فَحَلَ الإبلَ ونحوَها فَحَلَ فَحْلاً: أرسلَ فيها فَحلاً. يقال: فَحَلَهَا فَحْلاً.


- افْتَحَلَ فلانًا بعيرًا: أفْحَلَه.


- (فعل: ثلاثي متعد).| فَحَلْتُ، أَفْحَلُ، اِفْحَلْ، مصدر فَحْلٌ.|1- فَحَلَ إِبِلَهُ : اِخْتَارَ لَهَا فَحْلاً- فَحَلَهَا فَحْلاً.|2- فَحَلَهُ فَحْلاً : أَعْطَاهُ إِيَّاهُ.


- (فعل: سداسي لازم).| اِسْتَفْحَلَ، يَسْتَفْحِلُ، مصدر اِسْتِفْحَالٌ- اِسْتَفْحَلَتِ النِّيرانُ : تَفاقَمَتْ، اِنْتَشَرَتْ- يُداوِي الدَّاءَ قَبْلَ أَنْ يَسْتَفْحِلَ.


- (مصدر اِسْتَفْحَلَ).|-اِسْتِقْحالُ الدَّاءِ :تَفاقُمُهُ، اِنْتِشارُهُ- اِشْتَدَّ اِسْتِفْحالُ النِّيرَانِ.


- اِمْرَأَةٌ فَحْلَةٌ : سَلِيطَةُ اللِّسَانِ .


- جمع فَحْلٌ. | انظر فَحْلٌ.


- جمع: فُحُولٌ. | 1- الذَّكَرُ مِنْ كُلِّ حَيَوَانٍ.|2- فُحُولُ الشُّعَرَاءِ : الْمُفَضَّلُونَ وَالْمُتَمَيِّزُونَ.|3- الْفَحْلُ مِنَ الشُّعَرَاءِ : الشَّاعِرُ الَّذِي يَغْلُبُ بِالْهِجَاءِ مَنْ هَاجَاهُ.


- فُحُولَةُ الرَّجُلِ : ذُكُورَتُهُ- لاَتَزَالُ فِي ضَرَبَاتِهِ قُوَّةٌ تُنَبِّئُ عَنْ فُتُوَّةٍ وَفُحُولَةٍ. (ع. غلاب).


- 1- إستفحل الأمر : تفاقم ، اشتد « إستعجل الخطر »|2- إستفحلت النخلة : صارت ذكرا لا تثمر


- 1- إفتحله جملا : أعطاه إياه


- 1- تفحل : تشبه بالفحل|2- تفحل الشجر : صار لا يثمر


- 1- ذكر النخل ، جمع : فحاحيل


- 1- ذكورة


- 1- ذكورة : « رجل ذو فحولة »


- 1- فحل إبله : اختار لها فحلا|2- فحله جملا : أعطاه إياه


- 1- فحلة : إمرأة سليطة اللسان حادته|2- فحلة : إمرأة مسترجلة أو متخلقة بأخلاق لا تليق بجنسها


- 1- فحيل : فحل|2- فحيل : ذو فحولة|3- فحيل : « فحل فحيل » : كريم منجب


- 1- مصدر فحل|2- من كل حيوان : الذكر ، |3- « فحول الشعراء » : المفضلون المبرزون|4- « فحول الشعراء » : الغالبون بالهجاء من هاجاهم|4- ذكر النخل ، جمع : فحاحيل


- ف ح ل: (الْفَحْلُ) الذَّكَرُ الْقَوِيُّ مِنَ الْحَيَوَانِ وَالْجَمْعُ الْفُحُولُ وَالْفِحَالُ. وَ (الْفَحْلُ) أَيْضًا حَصِيرٌ يُتَّخَذُ مِنْ (فُحَّالِ) النَّخْلِ وَهُوَ مَا كَانَ مِنْ ذُكُورِهِ فَحْلًا لِإِنَاثِهِ. وَفِي الْحَدِيثِ: «أَنَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَخَلَ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْأَنْصَارِ وَفِي نَاحِيَةِ الْبَيْتِ فَحْلٌ مِنْ تِلْكَ الْفُحُولِ فَأَمَرَ بِنَاحِيَةٍ مِنْهُ فَرُشَّتْ ثُمَّ صَلَّى عَلَيْهِ» . وَ (اسْتَفْحَلَ) الْأَمْرُ تَفَاقَمَ. وَامْرَأَةٌ (فَحْلَةٌ) أَيْ سَلِيطَةٌ.


- فُحولة :ذُكورة، مجموع الصِّفات الخاصَّة بجنس الذكر.


- استفحلَ يستفحل ، استفحالاً ، فهو مستفحِل | • استفحَلَ الأمرُ تفاقم، اشتدّ وازداد سوءًا :-استفحل الشرُّ/ المرضُ، - استفحلتِ المشكلةُ، - وضعٌ مستفحِل.


- تفحَّلَ يتفحَّل ، تفحُّلاً ، فهو مُتفحِّل | • تفحَّل تشبَّه بالفَحْل، أي بالذَّكَر القويّ من كُلّ حيوان.


- فحْل ، جمع أفْحُل وفِحال وفُحُول.|1- الذَّكر القويّ من كلِّ حيوان |• فحول الشِّعْر/ فحول العِلْم: المفضّلون عمومًا. |2 - قويّ جنسيًّا مكتمل الرُّجولة.


- فحْل ، جمع أفْحُل وفِحال وفُحُول.|1- الذَّكر القويّ من كلِّ حيوان |• فحول الشِّعْر/ فحول العِلْم: المفضّلون عمومًا. |2 - قويّ جنسيًّا مكتمل الرُّجولة.


- حالة أيضا الفحْل معروف، والجمع الفحول، والفحال، والف . والمصدر الفحْلة بالكسر. والعرب تسمّي سهيْلا الفحْل، تشبيها له بفحْل الإبل، لاعتزاله النجوم؛ وذلك أنّ الفحْل إذاقرع الإبل اعتزلها. وأْفحْلته، إذا أعطيتهفحْلا يضرب في إبله. وفحلْت إبلي، إذا أرسلت فيهافحْلا. والفحيل:فحْل الإبل إذا كان كريما منْجبا في ضرابه. يقال: فحْل فحيل. وفحّال النخل، والجمع الفحاحيل، وهو ما كان من ذكورهفحْلا لإناثه. وقد يقال فيه فحْل وفحول. ولا يقال فحّال إلا في النخل. والفحْل: حصير يتّخذ منفحّال النخل. واسْتفْحل الأمر، أي تفاقم. وتفحّل، أي تشبّه بالفحْل. وامرأةفحْلة: سليطة.


- ,خصي,خنذيذ,عنين,مخصي,


- خصي , خنذيذ , عنين , مخصي




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.