أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الوَلْغُ: شُرْبُ السَّباغ بأَلْسِنتها. ولَغَ السبُعُ والكلبُ وكلُّ خَطْمٍ، ووَلِغَ يَلَغُ فيهما وَلْغاً: شَرِبَ ماءً أَو دماً؛ وأَنشد ابن برِّيّ لحاجز الأَزْدِيّ اللِّصِّ: بِغَزْوٍ مِثْلِ الذِّئْب حَتى يَثُوبَ بِصاحِبي ثأْرٌ مُنِيمُ وقال آخر: بِغَزْوٍ كَولْغِ الذئب، غادٍ وَرائحٍ، وسَيْرٍ كَنَصْل السَّيْفِ لا يَتَعَرَّجُ ولْغُ الذئب: نَسَقٌ لا يَفْصِلُ بينهما (* قوله «لا يفصل بينهما» كذا بالأَصل.) فترة كعَدِّ الحاسب. قال: وولَغَ الكلب في الإِناءِ يَلَغُ وَلُوغاً أَي شرب فيه بأَطراف لسانه. وحكى أَبو زيد: وَلَغَ الكلبُ بِشَرابِنا وفي شرابنا ومن شرابنا. ويقال: أَوْلَغَتُ الكلبَ إِذا جعلتَ له ماء أَو شيئاً يَوْلَغُ فيه. وفي الحديث: إذا ولَغَ الكلبُ في إِناء أَحدكم فَلْيَغْسِلْه سَبْع مرَّات، أَي شَرِبَ منه بلسانه، وأَكثر ما يكون الوُلُوغُ في السِّباع قال الشاعر: قال ابن بري هو ابن هَرْمةَ ونسبه الجوهريّ لأَبي زُبَيْد الطائي: مُرْضِعُ شِبْلَيْن في مَغارِهما، قد نَهَزا لِلْفِطامِ أَوْ فُطِما ما مرَّ يَوْمٌ إلا وعِنْدهما لَحْمُ رِجالٍ ، أَو يُولَغانِ دَما وفي التهذيب: وبعض العرب يقول يالَغُ، أَرادوا بيان الواو فجعلوا مكانها أَلفاً؛ قال ابن الرُّقَيَّاتِ: ما مرّ يومٌ إلا وعندهما لحمُ رجال، أَو يلَغانِ دما اللحياني: يقال وَلَغَ الكلب وَوَلِغَ يَلِغُ في اللغتين معاً، ومن العرب من يقول وَلِغَ يَوْلَغُ مثلُ وجِلَ يَوْجَلُ. ويقال: ليس شيء من الطيور يَلَغُ غيرَ الذُّبابِ. والمِيلغُ والمِيلغةُ: الإِناء الذي يَلَغُ فيه الكلب. وفي الصحاح: والمِيلغُ الإِناء الذي يَلِغُ فيه في الدم. وفي حديث علي، رضي الله عنه: أَنّ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، بَعَثَه لِيَدِيَ قوماً قَتَلهم خالِد بن الوليد فأَعطاهم مِيلَغَة الكلب، هي الإِناء الذي يَلَغُ فيه الكلب، يعني أَعطاهم قِيمةَ كلِّ ما ذهب لهم حتى قيمَةَ المِيلغةِ. ورجل مُسْتَوْلِغٌ: يُبالي ذَمَّاً ولا عاراً، وأَنشد ابن بري لرؤبة: فلا تَقِسْني بامْرِئٍ مُسْتَولِغ واسْتعار بعضهم الوُلُوغَ للدَّلُو فقال: دَلْوُكَ دَلْوٌ يا دُلَيْحُ سابِغَهْ، في كلِّ أَرْجاء القَلِيبِ والِغَهْ والوَلْغةُ: الدَّلْو الصَّغيرة؛ قال: شَرُّ الدِّلاء الوَلْغةُ المُلازِمهْ، والبَكَراتُ ، شَرُّهُنَّ الصائِمهْ يعني التي لا تَدُورُ وإِنما كانت مُلازِمةً لأَنك لا تَقْضِي حاجَتك بالاستقاء بها لضغرها.


- ـ وَلَغَ الكَلْبُ في الإِناءِ، وفي الشَّرابِ، ومنه، وبه، يَلَغُ، كَيَهَبُ، ويالَغُ، وولِغَ، كَوَرِثَ ووَجِلَ، وَلْغاً، ويُضَمُّ، ووُلُوغاً ووَلَغَاناً، مُحرَّكةً: شَرِبَ ما فيه بأطْرافِ لِسانِهِ، أو أدخَلَ لِسانَهُ فيه فحرَّكَهُ، خاصٌّ بالسِباعِ، ومن الطَّيْرِ بالذُّبابِ. ـ وما وَلَغَ وَلُوغاً، بالفتح: لم يَطْعَمْ شيئاً. ـ والمِيلَغُ والمِيلَغَةُ، بكسرِهِما: الإِناءُ يَلَغُ فيه الكَلْبُ في الدَّمِ. ـ ووَالِغٌ: جَبَلٌ بين الأحساءِ واليمامَةِ. ـ ووالِغُونَ، بكسر اللامِ: وادٍ، وإعْرابُهُ كَنَصيبينَ. ـ ووَلْغُونَ، ة بالبَحْرَيْنِ. ـ والوَلْغَةُ: الدَّلْوُ الصَّغيرَةُ. ـ وأوْلَغَ الكَلْبَ: سَقاهُ. ـ ورجُلٌ مُسْتَوْلِغٌ: لا يُبالِي ذَمّاً ولا عاراً.


- الوَلْغَةُ : المَرَّةُ.|الوَلْغَةُ الدَّلوُ الصَّغيرةُ.


- أَوْلَغَ الكلبَ: سقاه.|أَوْلَغَ جعل له ماءً أَو شيئًا يَلَغُ فيه.


- اسْتَوْلَغَ : لم يبال ذمًّا ولا عارًا.


- وَلَغَ الكلبُ وغيرُه من السباع في الإِناء، ومنه، وبه وَلَغَ (يَلَغُ، ويَالَغُ) وَلْغًا، ووُلُوغًا، ووَلَغانًا: شرِبَ ما فيه بأَطراف لسانه، أَو أَدخل فيه لسانَه فحرَّكه، فهو والغٌ، وهي والغةٌ. يقال: ما وَلَغَ وَلُوغًا: لم يطعم شيئًا.| وفلانُ يأْكل لحومَ الناس ويَلَغُ في دمائهم: يغتابُهم.


- المِيلَغُ : الإِناءُ يَلغُ فيه الكلب.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| وَلَغَ ، يَلَغُ، مصدر وَلْغٌ، وُلُوغٌ، وَلَغَانٌ.|1- وَلَغَ الْكَلْبُ الْإِنَاءَ أَو مِنْهُ أَو فِيهِ : شَرِبَ مَا فِيهِ بِطَرَفِ لِسَانِهِ- وَلَغَ الْكَلْبُ فِي الإِنَاءِ.|2- يَأْكُلُ لُحُومَ النَّاسِ وَيَلَغُ فِي دِمَائِهِمْ : يَنْهَشُ فِي أَعْرَاضِهِمُ، يَغْتَابُهُمْ.


- 1- المرة من ولغ|2- دلو صغيرة


- 1- أولغ الكلب : سقاه


- 1- ولغ الكلب الإناء أو فيه : شرب ما فيه بأطراف لسانه ، أو أدخل فيه لسانه فحركه


- 1- ميلغ : إناء يلغ فيه الكلب أو يسقى فيه ، جمع : ميالغ وموالغ


- ول غ: (وَلَغَ) الْكَلْبُ فِي الْإِنَاءِ يَلَغُ بِفَتْحِ اللَّامِ فِيهِمَا (وُلُوغًا) أَيْ شَرِبَ مَا فِيهِ بِأَطْرَافِ لِسَانِهِ. وَ (أَوْلَغَهُ) صَاحِبُهُ. وَقِيلَ: لَيْسَ شَيْءٌ مِنَ الطُّيُورِ يَلَغُ غَيْرَ الذُّبَابِ. وَحَكَى أَبُو زَيْدٍ: وَلَغَ الْكَلْبُ بِشَرَابِنَا وَفِي شَرَابِنَا وَمِنْ شَرَابِنَا.


- وُلوغ :مصدر ولَغَ/ ولَغَ بـ/ ولَغَ في/ ولَغَ من.


- وَلْغ :مصدر ولَغَ/ ولَغَ بـ/ ولَغَ في/ ولَغَ من.


- ولَغَ / ولَغَ بـ / ولَغَ في / ولَغَ من يلَغ ، لَغْ ، وَلْغًا ووُلوغًا ووَلغانًا ، فهو والِغ ، والمفعول مَوْلوغ | • ولَغ الكلبُ الإناءَ/ ولَغ بالإناءِ/ ولَغ في الإناءِ/ ولَغ من الإناءِ شرِب ما فيه بطَرَفِ لسانِه أو أدخل فيه لسانَه وحرَّكه :-ولَغ الضَّبُعُ في الحَوْض |• يأكلُ لحومَ النَّاس ويلَغ في دمائهم/ يأكلُ لحومَ النَّاس ويلَغ في أعراضهم: يغتابُهُم، - ما ولَغ اليوم وُلوغًا: ما طعِم شيئًا.


- وَلَغان :مصدر ولَغَ/ ولَغَ بـ/ ولَغَ في/ ولَغَ من.


- أولغَ يُولغ ، إيلاغًا ، فهو مُولِغ ، والمفعول مُولَغ | • أولغ الكَلْبَ سقاه، جَعَل له ماءً أو شيئًا يَلَغ فيه.


- وَلْغ :مصدر ولَغَ/ ولَغَ بـ/ ولَغَ في/ ولَغَ من.


- ولَغَ / ولَغَ بـ / ولَغَ في / ولَغَ من يلَغ ، لَغْ ، وَلْغًا ووُلوغًا ووَلغانًا ، فهو والِغ ، والمفعول مَوْلوغ | • ولَغ الكلبُ الإناءَ/ ولَغ بالإناءِ/ ولَغ في الإناءِ/ ولَغ من الإناءِ شرِب ما فيه بطَرَفِ لسانِه أو أدخل فيه لسانَه وحرَّكه :-ولَغ الضَّبُعُ في الحَوْض |• يأكلُ لحومَ النَّاس ويلَغ في دمائهم/ يأكلُ لحومَ النَّاس ويلَغ في أعراضهم: يغتابُهُم، - ما ولَغ اليوم وُلوغًا: ما طعِم شيئًا.


- أي شرب ما فيه بأطراف لسانه ولغ الكلب في الإناء يلغ ولوغا، . ويولغ، أي أوْلغه صاحبه. قال الشاعر: ما مرّ يوم إلاّ وعندهما لحم رجال أو يولغان دما وحكى أبو زيد: ولغ الكلب بشرابنا، وفي شرابنا، ومن شرابنا. والميلغ: الإناء الذي يلغ فيه في الدم. ورجل مسْتوْلغ: لا يبالي ذما ولا عارا. والولْغة: الدلو الصغيرة.


- ,بزق,بصق,تفل,خرج,




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.