أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- المريض: معروف. والمَرَضُ: السُّقْمُ نَقِيضُ الصِّحَّةِ، يكون للإِنسان والبعير، وهو اسم للجنس. قال سيبويه: المرَضُ من المَصادِرِ المجموعة كالشَّغْل والعَقْل، قالوا أَمْراضٌ وأَشْغال وعُقول. ومَرِضَ فلان مَرَضاً ومَرْضاً، فهو مارِضٌ ومَرِضٌ ومَرِيضٍ، والأُنثى مَرِيضةٌ؛ وأَنشد ابن بري لسلامة ابن عبادة الجَعْدي شاهداً على مارِضٍ: يُرِينَنَا ذا اليَسَر القَوارِضِ، ليس بمَهْزُولٍ، ولا بِمارِضِ وقد أَمْرَضَه اللّه. ويقال: أَتيت فلاناً فأَمْرَضْته أَي وجدته مريضاً. والمِمْراضُ: الرَّجل المِسْقامُ، والتَّمارُض: أَن يُرِيَ من نفْسه المرضَ وليس به. وقال اللحياني: عُدْ فلاناً فإِنه مَريضٌ، ولا تأْكل هذا الطعام فإِنك مارِضٌ إِن أَكلْتَه أَي تَمْرَضُ، والجمع مَرْضَى ومَراضَى ومِراضٌ؛ قال جرير: وفي المِراضِ لَنا شَجْوٌ وتَعْذِيبُ قال سيبويه: أَمْرَضَ الرجلَ جعله مَرِيضاً، ومرَّضه تمْرِيضاً قام عليه وَولِيَه في مرَضه وداواه ليزول مرَضُه، جاءَت فَعَّلْت هنا للسلب وإِن كانت في أَكثر الأَمر إِنما تكون للإِثبات. وقال غيره: التَّمْرِيضُ حُسْنُ القِيامِ على المريض. وأَمْرَضَ القومُ إِذا مَرِضَت إِبلُهم، فهم مُمْرِضُون. وفي الحديث: لا يُورِد مُمْرِضٌ عل مُصِحٍّ؛ المُمْرِضُ الذي له إِبل مَرْضَى فنَهَى أَن يَسْقِيَ المُمْرِضُ إِبلَه مع إِبل المُصِحّ، لا لأَجل العَدْوى، ولكن لأَن الصِّحاحَ ربما عرَض لها مرَضٌ فوقع في نفس صاحبها أَن ذلك من قبيل العدوى فيَفْتِنُه ويُشَكِّكُه، فأَمَرَ باجْتِنابِه والبُعْد عنه، وقد يحتمل أَن يكون ذلك من قِبَل الماء والمَرْعى تَسْتَوْبِلُه الماشيةُ فَتَمْرَضُ، فإِذا شاركها في ذلك غيرها أَصابه مثلُ ذلك الداء، فكانوا بجهلهم يسمونه عَدْوَى، وإِنما هو فعل اللّه تعالى. وأَمْرَضَ الرجلُ إِذا وقَع في ماله العاهةُ. وفي حديث تَقاضِي الثِّمار يقول: أَصابها مُراضٌ؛ هو، بالضم، داء يقع في الثَّمَرة فتَهْلِكُ. والتَّمْرِيضُ في الأَمر: التضْجيعُ فيه. وتَمْرِيضُ الأُمور: تَوْهِينُها وأَن لا تُحْكِمَها. وريح مَريضةٌ: ضعيفةُ الهُبُوب. ويقال للشمس إِذا لم تكن مُنْجَلِيةً صافيةً حسنَةً: مريضةٌ. وكلُّ ما ضَعُفَ، فقد مَرِضَ. وليلة مريضةٌ إِذا تَغَيَّمَتِ السماء فلا يكون فيها ضَوء؛ قال أَبو حَبَّة: ولَيْلة مَرِضَتْ من كلِّ ناحِيةٍ، فلا يُضِيءُ لهَا نَجْمٌ ولا قَمَرُ ورَأْيٌ مَرِيضٌ: فيه انحِراف عن الصواب، وفسر ثعلب بيت أَبي حبة فقال: وليلة مَرِضَتْ أَظلَمت ونقصَ نورها. وليلةٌ مريضةٌ: مُظْلِمة لا تُرَى فيها كواكِبُها؛ قال الراعي: وطَخْياء مِنْ لَيْلِ التَّمامِ مَرِيضة، أَجَنَّ العَماءُ نَجْمَها، فهو ماصِحُ وقول الشاعر: رأَيتُ أَبا الوَلِيدِ غَداةَ جَمْعِ به شَيْبٌ، وما فَقَدَ الشَّبابا ولكِن تحْت ذاكَ الشيْبِ حَزْمٌ، إِذا ما ظَنَّ أَمْرَضَ أَو أَصابا أَمْرَضَ أَي قارَبَ الصَّواب في الرأْي وإِن يُصِبْ كلَّ الصّواب. والمَرْضُ والمرَضُ: الشَّكُّ؛ ومنه قوله تعالى: في قلوبهم مَرَضٌ أَي شَكٌّ ونِفاقٌ وضَعْفُ يَقِين؛ قال أَبو عبيدة: معناه شك. وقوله تعالى: فزادهم اللّهُ مرَضاً، قال أَبو إِسحق: فيه جوابان أَي بكُفْرهم كما قال تعالى: بلْ طبع اللّه عليها بكفرهم. وقال بعض أَهل اللغة: فزادهم اللّه مرضاً بما أَنزل عليهم من القرآن فشكُّوا فيه كما شكوا في الذي قبله، قال: والدليل على ذلك قوله تعالى: وإذا ما أُنْزِلَتْ سُورة فمنهم من يقول أَيُّكم زادته هذه إِيماناً فأَما الذين آمنوا؛ قال الأَصمعي: قرأْت على أَبي عمرو في قلوبهم مرَض فقال: مَرْضٌ يا غُلام؛ قال أَبو إِسحق: يقال المرَضُ والسُّقْم في البدَن والدِّينِ جميعاً كما يقال الصِّحةُ في البدَن والدين جميعاً، والمرَضُ في القلب يَصْلُح لكل ما خرج به الإِنسان عن الصحة في الدين. ويقال: قلب مَرِيضٌ من العَداوةِ، وهو النِّفاقُ. ابن الأَعرابي: أَصل المرَضِ النُّقْصانُ، وهو بدَنٌ مريض ناقِصُ القوّة، وقلب مَريضٌ ناقِصُ الدين. وفي حديث عمرو بن معْدِ يكرِبَ: هم شِفاء أَمْراضِنا أَي يأْخُذون بثَأْرِنا كأَنهم يَشْفُون مرَضَ القلوبِ لا مرَض الأَجسام. ومَرَّضَ فلان في حاجتي إِذا نقَصَت حَرَكَتُه فيها. وروي عن ابن الأَعرابي أَيضاً قال: المرَضُ إِظْلامُ الطبيعةِ واضْطِرابُها بعد صَفائها واعْتدالها، قال: والمرَضُ الظُّلْمةُ. وقال ابن عرفة: المرَضُ في القلب فُتُورٌ عن الحقّ، وفي الأَبدان فُتورُ الأَعضاء، وفي العين فُتورُ النظرِ. وعين مَريضةٌ: فيها فُتور؛ ومنه: فيطْمعَ الذي في قلبه مرَضٌ أَي فُتور عما أُمِرَ به ونُهِيَ عنه، ويقال ظُلْمة؛ وقوله أَنشده أَبو حنيفة: تَوائِمُ أَشْباهٌ بأَرْضٍ مَريضةٍ، يَلُذْنَ بِخِذْرافِ المِتانِ وبالغَرْبِ يجوز أَن يكون في معنى مُمْرِضة، عنى بذلك فَسادَ هَوائها، وقد تكون مريضة هنا بمعنى قَفْرة، وقيل: مريضة ساكنة الريح شديدة الحر. والمَراضانِ: وادِيانِ مُلْتَقاهما واحد؛ قال أَبو منصور: المَراضان والمَرايِضُ مواضعُ في ديار تميم بين كاظِمةَ والنَّقِيرةِ فيها أَحْساء، وليست من المرَضِ وبابِه في شيء ولكنها مأْخوذة من اسْتِراضةِ الماء، وهو اسْتِنْقاعُه فيها، والرَّوْضةُ مأْخوذة منها. قال: ويقال أَرْض مَرِيضةٌ إِذا ضاقت بأَهلها، وأَرض مَريضةٌ إِذا كثُر بها الهَرْجُ والفِتَنُ والقَتْلُ؛ قال أَوس بن حجر: تَرَى الأَرضَ مِنّاً بالفَضاءِ مَرِيضةً، مُعَضِّلةً مِنَّا بجَيْشٍ عَرَمْرَمِ


- ـ المَرَضُ: إظْلامُ الطَّبيعةِ، واضْطِرابُها بعدَ صفائِهَا واعْتِدَالِها، مَرِضَ، كفَرِحَ، مَرَضاً ومَرْضاً، فهو مَرِضٌ ومَريضٌ ومارِضٌ ـ ج: مِراضٌ ومَرْضَى ومَراضَى، أو المَرْضُ، بالفتح: للقَلْبِ خاصَّةً، وبالتحريكِ أو كلاهُما: الشكُّ، والنِّفاقُ، والفُتورُ، والظُّلْمَةُ، والنُّقْصَانُ. ـ وأمْرَضَهُ: جَعَلَهُ مَريضاً، وقارَبَ الإِصابَةَ في رأيِهِ، وصارَ ذا مَرَضٍ، ووجَدَهُ مَريضاً. ـ والتَّمْرِيضُ: التَّوْهِينُ وحُسْنُ القِيامِ على المَرِيضِ، وتَذْرِيةُ الطعامِ. ـ وريحٌ وشمسٌ وأرضٌ مَرِيضةٌ: ضَعيفَةُ الحالِ. ـ والمَراضانِ، بالفتحِ: واديانِ مُلْتَقاهُمَا واحِدٌ، أو هُمَا مَوْضِعَانِ، أحدُهُما لسُلَيْمٍ، والآخَرُ لِهُذَيْلٍ. ـ والمَرايِضُ: ع. ـ وتَمَرَّضَ: ضَعُفَ في أمرِهِ. ـ والمِمْرَاضُ: المِسْقَامُ. ـ والمُراضُ، كغُرابٍ: داءٌ للثِّمَارِ يُهْلِكُها. ـ وكسَحابٍ: ع أو وادٍ.


- مارَضْتُ رأيي فيك: خادعتُ نفسي فيك.


- المُمَرِّضُ : من يقوم بشئون المرضى ويقضي حاجاتهم العلاجية وغيرها تبعًا لإرشاد الطبيب .


- مَرَّضَ في الأَمر: قصَّر فيه ولم يُحكِمْهُ. يقال: مرَّضَ في حاجتي: نَقَصَتْ حركتُه فيها.|مَرَّضَ في كلامه: ضعَّفَه.|مَرَّضَ المريضَ: داواه وأَحسنَ القيامَ عليه ليزولَ مرضُه .|مَرَّضَ البُرَّ: ذرَّاه.


- تَمَارَضَ : تظاهَرَ بالمرض وليس به.|تَمَارَضَ في أمره: ضَعُفَ وقصَّرَ.


- المِمْرَاضُ : الرَّجُلُ المِسْقَام.


- المَرِيضُ : من به مَرَضٌ أو نَقْصٌ أو انحراف. يقال: قَلْبٌ مريض: ناقص الدِّين.| ورأيٌ مريضٌ: ضعيفٌ، أو فيه انحرافٌ عن الصَّواب.| وعينٌ مريضةٌ: فيها فُتور.| وريحٌ مريضةٌ: ساكنةٌ، أو شديدةُ الحرِّ، أَو ضعيفَةُ الهُبُوب.| وليلةٌ مريضةٌ: لا يكون بها ضوء، إِذا تغيَّمت.| وأَرضٌ مريضةٌ: إِذا ضاقت بأهلها أَو كثُر بها الهَرْجُ والفِتَنُ والقتل.| قال أَوس:


- المَرْضُ : الشَّكُّ.


- مَرِضَ مَرِضَ مَرَضًا: فسدت صحَّتُه فضعُف.، وفي التنزيل العزيز:الشعراء آية 80 وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ) ) فهو مريض، ومَرِضٌ.| وقد يقال: مارِضٌ.| قال سلامةُ الجعديّ:


- المَمْرُوضُ : المريض.


- المَرَضُ : كلُّ ما خرجَ بالكائن الحيّ عن حدِّ الصِّحَّة والاعتدال من علَّة أَو نفاقٍ أَو تقصير في أَمر.، وفي التنزيل العزيز: البقرة آية 10فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ) ) : نِفاق وفُتور عن تقبُّل الحق.


- التَّمْرِيضُ : القيام بشئون المرضى وقضاء حاجاتهم طبقًا لإرشاد الطبيب.|التَّمْرِيضُ حِرْفَةُ المُمَرِّض .


- أَمْرَضَ فلانٌ: صَار ذا مَرَض.|أَمْرَضَ القومُ: مرِضت دوابُّهم.|أَمْرَضَ فلانٌ: قاربَ الصَّوابَ في الرأي وإِن لم يُصِبْ كلَّ الصَّواب.|أَمْرَضَ فلانًا: وجَدَهُ أو جَعَلَهُ مريضًا. يقال: أَمرضَ اللهُ فلانًا: جَعَلَهُ مريضًا.


- (صِيغَةُ مِفْعَال لِلْمُبَالَغَةِ).|-رَجُلٌ مِمْرَاضٌ : كَثِيرُ الْمَرَضِ.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| مَرِضْتُ، أَمْرَضُ، مصدر مَرَضٌ.|1- مَرِضَ الرَّجُلُ : أَصَابَهُ الْمَرَضُ، أَيْ تَغَيَّرَتْ صِحَّتُهُ وَاضْطَرَبَتْ، اِعْتَلَّ.|2- مَرِضَ فِي دَأْبِهِ : حَادَ عَنِ الصَّوَابِ.|3- مَرِضَ فِي أَمْرِهِ : شَكَّ.


- (فعل: خماسي لازم).| تَمارَضْتُ، أَتَمارَضُ، مصدر تَمارُضٌ.|1- تَمارَضَ الوَلَدُ : تَظاهَرَ بالْمَرَضِ وَلَيْسَ بِهِ.|2- تَمارَضَ في عَمَلِهِ : قَصَّرَ فيهِ، ضَعُفَ.


- (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| مَرَّضْتُ، أُمَرِّضُ، مَرِّضْ، مصدر تَمْرِيضٌ.|1- مَرَّضَهُ الأَكْلُ الدَّسِمُ : صَيَّرَهُ مَرِيضاً.|2- مَرَّضَ الْمَرِيضَ : عَالَجَهُ وَاعْتَنَى بِهِ- طَبِيبٌ يُمَرِّضُ مَرْضَاهُ بِمَا يَلْزَمُ مِنْ جِرَاحَةٍ أَوْ أَدْوِيَةٍ.|3- مَرَّضَ في الأَمْرِ : قَصَّرَ فِيهِ وَلَمْ يُحْكِمْهُ.|4- مَرَّضَ في الكَلامِ : ضَعَّفَهُ.


- (فعل: رباعي لازم متعد).| أَمْرَضَ، يُمْرِضُ، مصدر إِمْراضٌ.|1- أَمْرَضَ الرَّجُلُ : صارَ ذا مَرَضٍ.|2- أَمْرَضَ صاحِبَهُ : جَعَلَهُ مَريضاً- أَمْرَضَ القَلَقُ أَعْصابَهُ.|3- أَمْرَضَ أَجْفانَهُ : غَضَّها.


- (مَنْسُوبٌ إِلَى الْمَرَضِ).|-أُصِيبَ بِحَالَةٍ مَرَضِيَّةٍ : أَيْ بِحَالَةٍ بِهَا مَرَضٌ.


- (مصدر أَمْرَضَ).|-إِمْراضُ الرَّجُلِ :صَيْرُهُ ذا مَرَضٍ، جَعْلُهُ مَريضاً.


- (مصدر تَمارَضَ).|-اِدَّعى التَّمارُضَ :التَّظاهُرَ بِالْمَرَضِ وَلَيْسَ بِهِ.


- (مصدر مَرَّضَ).|-سَهِرَتْ على تَمْريضِهِ : الاعْتِناءُ بِالْمَريضِ والقِيامُ عَلَيْهِ والإِشْرافُ على عِلاجِهِ.


- جمع: أَمْرَاضٌ. | (مصدر مَرِضَ).|1- أُصِيبَ بِمَرَضٍ أَقْعَدَهُ عَنِ العَمَلِ : مَا يُصِيبُ الإِنْسَانَ مِنْ عِلَّةٍ تُؤَثِّرُ فِي صِحَّتِهِ، وَالْمَرَضُ أَنْوَاعٌ مِنْهَا مَا هُوَ ظَاهِريٌّ: :مَرَضٌ جِلْدِيٌّ :، :مَرَضُ القَلْبِ وَأَعْضَاءِ الإِنْسَانِ. وَمِنْهَا مَا هُوَ بَاطِنِيٌّ: :مَرَضٌ نَفْسَانِيٌّ :، :مَرَضٌ عَقْلِيٌّ :، :مَرَضٌ عَصَبِيٌّ. وَمِنْهَا مَا هُوَ اجْتِمَاعِيٌّ، أَيْ مَا يُخْرِجُ الكَائِنَ الْحَيَّ عَنْ حَدِّ الاعْتِدَالِ مِنْ نِفَاقٍ أَوْ تَقْصِيرٍ فِي الأَمْرِ. | البقرة آية 10فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً(قرآن).|2- عِلْمُ الأَمْرَاضِ : عِلْمٌ يَبْحَثُ فِي أَسْبَابِ الأَمْرَاضِ وَأَعْرَاضِها وَسُبُلِ عِلاَجِهَا.


- جمع: مَرْضَى. | (صِيغَةُ فَعِيل).|1- رَجُلٌ مَرِيضٌ : مَنْ بِهِ مَرَضٌ- وَجَدْتُهُ مَرِيضاً.|2- رَأْيٌ مَرِيضٌ : رَأْيٌ ضَعِيفٌ لاَ حُجَّةَ لَهُ، بَعِيدٌ عَنِ الصَّوَابِ.|3- عَيْنٌ مَرِيضَةٌ : فَاتِرَةٌ، بِهَا فُتُورٌ.|4- قَلْبٌ مَرِيضٌ : نَاقِصُ الدِّينِ.|4- رِيحٌ مَرِيضَةٌ : ضَعِيفَةٌ.


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل مِنْ تَمَارَضَ).|-كُلَّمَا دَعَوْتُهُ لِلْعَمَلِ، جاءَ مُتَمَارِضاً : مَنْ يَدَّعِي الْمَرَضَ وَهُوَ سَلِيمٌ.


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل من مَرَّضَ).|-وَقَفَ الْمُمَرِّضُ بِجَانِبِ الطَّبِيبِ : مَنْ يُسَاعِدُ الطَّبِيبَ ويُعْنَى بِالْمَرْضَى- اِعْتَبَرَ وُقُوفَ الْمُمَرِّضَةِ بِجَانِبِ سَرِيرِهِ كَأَنَّهَا مَلاَكٌ مِنْ مَلاَئِكَةِ الرَّحْمَةِ.


- 1- إمرأة تعنى بالمرضى في المستشفيات أو في البيوت


- 1- أمرضه : جعله مريضا|2- أمرضه : وجده مريضا|3- أمرض : صار مريضا|4- أمرض : مرضت دوابه|5- أمرض : أجفانه : أغمضها ، خفض عينيه|6- أمرض : قارب الصواب في الرأي


- 1- تمارض : تظاهر بالمرض وليس به مرض|2- تمارض في أمره : ضعف فيه وقصر


- 1- ضعف


- 1- كثير المرض


- 1- لبن حامض


- 1- مرض : « به مرضة شديدة »


- 1- مرضة : تمر يخلص من النوى ثم ينقع في اللبن|2- مرضة : آلة الرض والكسر


- 1- مرضه : عالجه واعتنى به وأحسن القيام عليه في مرضه|2- مرضه : صيره مريضا وضعفه|3- مرض في الأمر : تكاسل وضعف ولم يحكمه|4- مرض القمح : ذراه


- 1- مريض


- 1- مريض ، عليل


- 1- مريض ، عليل ، جمع : مراض


- م ر ض: (الْمَرَضُ) السُّقْمُ وَبَابُهُ طَرِبَ، وَ (أَمْرَضَهُ) اللَّهُ وَ (مَرَّضَهُ) (تَمْرِيضًا) قَامَ عَلَيْهِ فِي مَرَضِهِ. وَ (التَّمَارُضُ) أَنْ يُرِيَ مِنْ نَفْسِهِ الْمَرَضَ وَلَيْسَ بِهِ مَرَضٌ. وَعَيْنٌ (مَرِيضَةٌ) فِيهَا فُتُورٌ.


- مُمرِّض :- اسم فاعل من مرَّضَ. |2 - (طب) من يقوم بشئون المرضى تَبَعًا لإرشاد الطبيب :-يستخدم المستشفى عددًا كبيرًا من الممرِّضين الأكفاء، - إنّها ممرِّضة ماهِرة.


- تمريض :- مصدر مرَّضَ. |2 - (طب) حرفة الممرِّض والممرِّضة، فنّ تعهّد المريض بالعناية والعلاج :-مهنة التمريض تتطلّب تخصّصا دقيقًا، - معهد تمريض |• بصيغة التَّمريض: بمصطلح دالٍّ على رتبة الكلام الضعيفة.


- مَريض ، جمع مَرْضَى.|1- صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من مرِضَ: من به داءٌ أو عِلَّة :-مريض بالحمّى، - تمّ توفير الأنسولين لعلاج مرضى السكّر، - {وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ} .|2- ما به انحراف عن الصَّواب :-رأي مريض |• قَلْبٌ مريض: ناقص الدِّين، - مريض القلب: حاقد، موسوس، شكّاك.


- تمارضَ يتمارض ، تمارُضًا ، فهو مُتمارِض | • تمارض الشَّخصُ تظاهر بالمرض وليس به :-كان يتمارض للحصول على إجازة من عمله/ ليعفى من العمل، - تلميذ متمارِض.


- أمرضَ يُمرض ، إمراضًا ، فهو مُمرِض ، والمفعول مُمرَض :(للمتعدِّي) • أمرض الشَّخصُ صار ذا مرضٍ :-أمرض من شدّة الإجهاد.|• أمرض الشَّيءُ الشَّخصَ: جعله مريضًا، أفسد صحَّتَه فأضعفَه :-أكل طعامًا فاسدًا فأمرضه، - أمرض الضجيجُ أعصابَه، - أمرضه ما شربه من ماء ملوّث.


- مَرَض ، جمع أمراض (لغير المصدر).|1- مصدر مرِضَ. |2 - كلّ ما خرج بالكائن الحيّ عن حدِّ الصِّحَّة والاعتدال من عِلّة أو نفاق أو تقصير في أمرٍ :-تخصَّص في معالجة الأمراض الباطنيّة، - أصيب بمرض مُزمن/ معدٍ، - حدث تطوّر كبير في علاج الأمراض النَّفسيَّة/ الصَّدريَّة، - {فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ}: شكّ ونفاق وفتور عن تقبُّل الحقّ.|• مَرَض مُعْدٍ: (طب) مَرَض يمكن أن ينتقل من كائن حيّ إلى كائن آخر بطريقة مباشرة أو عن طريق كائن ثالث وسيط. |• الأمراض التَّناسليَّة/ الأمراض السِّرِّيَّة: (طب) أمراض مُعديَّة تنتقل عن طريق الاتِّصال الجنسيّ كالسَّيلان، والزَّهريّ، والإيدز. |• علم الأمراض: (طب) فرع من الطبِّ يُعنى بدراسة أنواع الأمراض، وأسباب حدوثها، وأعراضها، وكيفية علاجها، والوقاية منها. |• أمراض النَّبات: (النبات) شذوذات في نموِّ النَّبات وتطوُّره تسبِّبها عضويَّات دقيقة، أو نقص لغذاء ما في التربة.


- مرِضَ يمرَض ، مَرَضًا ، فهو مَرِيض | • مرِض الشَّخصُ أو الحيوانُ تغيّرت صحَّتُه واضطربت بعد اعتدالها، فسدت صحَّتُه فضعُف :-انقطع عن العمل بعد أن مرِض مرضًا مزمنًا، - {وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ} .


- مرَّضَ يمرِّض ، تمريضًا ، فهو ممرِّض ، والمفعول ممرَّض | • مرَّض المعالجُ المريضَ داواه واعتنى به في مرضه، تولاّه بالعناية والمساعدة حتى تتحسَّن صحَّتُه :-مرَّضته الممرِّضةُ بكلّ عناية، - نصف العلاج على الطبيب ونصفه إلى من يمرِّض المريضَ.


- المرض: السقْم. وقد م رض فلان وأمرْضه الله. قال يعقوب: يقال:أمْرض الرجل، إذا وقع في ماله العاهة. والممْراض: الرجل المسقام. ومرّضْته تمْريضا، إذا قمت عليه في مرضه. والتمريض في الأمر: التضجيع فيه. والتمارض: أن يري من نفسه المرض وليس به. وشمس مريضة: فيها فتور. وأمْرض الرجل، أي قارب الإصابة في الرأي. قال الشاعر: ولكنْ تحت ذاك الشيْب حزمْ ... إذا ما ظنّأمرْض أو أصابا


- ,إبتل,إمتثل,برؤ,بل,تعافى,تعافى,تعافى,سلم,شفي,شفي,صح,قنع,


- ,أبل,شفى,صحح,عافاه,


- ,إبلال,إبلال,إمتثال,اكتمال,امتثال,بلل,بل,برء,ترياق,تماثل,تعاف,تعافي,شفاء,صحة,عافية,


- إبتل , إمتثل , برؤ , بل , تعافى , تعافى , تعافى , سلم , شفي , شفي , صح , قنع


- أبل , شفى , صحح , عافاه


- إبلال , إبلال , إمتثال , اكتمال , امتثال , بلل , بل , برء , ترياق , تماثل , تعاف , تعافي , شفاء , صحة , عافية


- a disease


- is a disease


- was a disease




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.