المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: وهادا
جذر الكلمة: هيد

- هادَه الشيءُ هَيْداً وهاداً: أَفزَعَه وكرَبَه. وما يَهِيدُه ذلك أَي ما يكْتَرِثُ له ولا يُزْعِجُه. تقول: ما يَهِيدُني ذلك أَي ما يُزْعِجُني وما أَكتَرِثُ له ولا أُبالِيه. قال يعقوب: لا يُنطق بِيَهِيدُ إِلا بحرف جَحْدٍ. وفي الحديث: كلوا واشربوا ولا يَهِيدَنَّكم الطالِعُ المُصَعِدُ أَي لا تَنْزَعِجوا للفجر المستطيلِ فتمتنِعوا به عن السَّحورِ فإِنه الصُّبْحُ الكذَّابُ. قال: وأَصل الهَيْدِ الحركَةُ. وفي حديث الحسن: ما من أَحَدٍ عَمِلَ لله عملاً إِلا سارَ في قلبِه سَوْرتان فإذا كانت الأُولى منهما لله فلا تَهِيدَنَّه الآخرةُ أَي لا يَمْنَعَنَّه ذلك الذي تقدَّمت فيه نيته لله ولا يُحَرِّكَنَّه ولا يُزِيلَنَّه عنها، والمعنى: إِذا أَراد فعلاً وصحت نيته فيه فوَسوس له الشيطانُ فقال إِنك تريد بهذا الرِّياءَ فلا يمنعه هَيْداً وهَيَّدَه: حَرَّكَه وأَصلَحَه. وفي الحديث: أَنه قيل للنبي، صلى الله عليه وسلم، في مسجده: يا رسول الله، هِدْه، فقال: بل عَرْشٌ كَعَرْشِ موسى؛ قوله هِدْه: كان ابن عيينة يقول معناه أَصْلِحْه؛ قال: وتأْويله كما قال وأَصله أَن يُرادَ به الإِصلاحُ بعدَ الهَدْم أَي هُدَّه ثم أَصْلِحْه. وكلُّ شيءٍ حَرَّكْتَه، فقد هِدْتَه تَهِيدُه هَيْداً، فكأَنّ المعنى أَنه يُهْدَمُ ويُسْتأْنَفُ بناو ه ويُصْلَح. وفي الحديث: يا نارُ لا تَهيدِيه أَي لاتَزْعِجيه. وفي حديث ابن عمر: لو لَقِيتُ قاتِلَ أَبي في الحرم ما هِدْتُه؛ يريد ما حَرَّكْتُه ولا أَزعَجْتُه. وما هادَه كذا وكذا أَي ما حَرَّكَه. وما هَيَّدَ عن شَتْمِي أَي ما تأَخَّرَ ولا كذَّب؛ وقد ذُكِرَ ذلك في النون لأَنهما لغتان هَنَّدَ وهَيَّدَ. وقال بعضهم في قوله: ما هَيَّدَ عن شَتْمِي، قال: لا يُنْطَقُ بِيَهِيدُ في المستقبل منه إِلا مع حرف الجحد. ولا يَهِيدَنَّكَ هذا عن رَأْيِكَ أَي لا يُزِيلَنَّكَ. وما لَهُ هَيْدٌ ولا هادٌ أَي حركة؛ قال ابن هرمة: ثم اسْتَقامَتْ له الأَعْناقُ طائعةً، فما يُقالُ له هَيْدٌ ولا هادُ قال ابن بري: صواب إِنشاده: فما يقال له هَيْدٌ ولا هادِ، فيكون هَيْدِ مبنيّاً على الكسر وكذلك هادِ؛ وأَول القصيدة: إِني إِذا الجارُ لم تُحْفَظْ مَحارِمُه، ولم يُقَلْ دُونَه هَيْدِ ولا هادِ، لا أَخْذُل الجارَ بل أَحْمِي مَباءَتَه، وليس جاري كَعُسٍّ بينَ أَعْوادِ وقيل: معنى ما يقال له هَيْد ولا هاد أَي لا يحرك ولا يُمْنَع من شيء ولا يُزْجَرُ عنه. تقول: هِدْتُ الرجل وهَيَّدْتُه؛ عن يعقوب. وهِدْتُ الرجل أَهِيدُه هَيْداً إِذا زَجَرْتَه عن الشيء وصرفته عنه. يقال: هِدْه يا رجل أَي أَزِلْه عن موضعه؛ وأَنشد بيت ابن هرمة: فَما يُقالُ له هَيْدٌ ولا هادُ قال ابن بري: صواب إِنشاده: فما يقال له هَيْدٌ ولا هادِ، فيكون هَيْدِ مبنيّاً على الكسر وكذلك هادِ؛ وأَول القصيدة: إِني إِذا الجارُ لم تُحْفَظْ مَحارِمُه، ولم يُقَلْ دُونَه هَيْدِ ولا هادِ، لا أَخْذُل الجارَ بل أَحْمِي مَباءَتَه، وليس جاري كَعُسٍّ بينَ أَعْوادِ وقيل: معنى ما يقال له هَيْد ولا هاد أَي لا يحرك ولا يُمْنَع من شيء ولا يُزْجَرُ عنه. تقول هِدْتُ الرجل وهَيَّدْتُه، عن يعقوب. وهِدْتُ الرجل أَهِيدُه هَيْداً إِذا زَجَرْتَه عن الشيء وصرفته عنه. يقال: هِدْه يا رجل أَي أَزِلْه عن موضعه؛ وأَنشد بيت ابن هرمة: فَما يُقالُ له هَيْدٌ ولا هادُ أَي لا يحرَّك ولا يمنع من شيء ولا يزجر عنه، ويجوز ما يقال له هَيْدِ بالخفض في موضع رفع حكاية مثل صهْ وغاقِ ونحوه. والهَيْدُ: من قولك هادَني هَيْدٌ أَي كربني. وقولُهم ما له هَيْد ولا هاد أَي ما يقال له هَيْد ولا هاد. ويقال: أَتى فلان القوم فما قالوا له هَيد ما لَك أَي ما سأَلوه عن حاله؛ وأَنشد: يا هَيْدَ مالَكَ مِنْ شَوْقٍ وإِيراقِ، ومَرِّ طَيْفٍ على الأَهْوالِ طَرّاقِ ويروى: يا عِيدُ مالَكَ. وقال اللحياني: يقال لَقِيَه فقال له: هَيْدَ مالَك، ولقِيتُه فما قال لي: هَيْدَ ما لك. وقال شمر: هِيَد وهَيْدَ جائزان. قال الكسائي: يقال يا هَيْدَ ما لِصحابِك ويا هَيْدَ ما لأَصْحابِك. قال: وقال الأَصمعي: حكى لي عيسى بن عمر هَيْدَ مالك أَي ما أَمْرُكَ. ويقال: لو شَتَمَني ما قلتُ هَيْدَ مالَك. التهذيب: والعرب تقول: هَيْدَ مالك إِذا استفهموا الرجل عن شأْنه، كما تقول: يا هذا مالك. أَبو زيد: قالوا تقول: ما قال له هَيْدَ مالك فنصبوا وذلك أَن يَمُرَّ بالرجل البعيرُ الضالُّ فلا يعُوجه ولا يتلفت إِليه؛ ومرَّ بَعِيرٌ فما قال له هَيْدِ مالَك؛ فَجَرُّ الدال حِكايةٌ عن أَعرابي؛ وأَنشد لكعب بن زهير: لوْ أَنَّها آذَنَتْ بِكْراً لَقُلْتُ لها: يا هَيْدِ مالَكِ، أَو لو آذَنَتْ نَصَفَا ورجل هَيْدان: ثقِيلٌ جَبانٌ كَهِدانٍ. والهَيْدانُ: الجَبانُ، والهَيْدُ: الشيءُ المُضْطَرِبُ. والهَيْدُ: الكَبِيرُ؛ عن ثعلب، وأَنشد:أَذاكَ أَمْ أُعْطِيتَ هَيْداً هَيْدَبَا وهادَ الرجلَ هَيْداً وهاداً: زَجَرَه. وهَيْدٌ وهِيدٌ وهِيدِ وهادِ (* قوله «وهيد وهاد» في شرح القاموس كلاهما مبني على الكسر.): من زَجْر الإِبل واسْتِحْثاثِها؛ وأَنشد أَبو عمرو: وقد حَدَوْناها بِهَيدٍ وهَلا، حتى تَرَى أَسْفَلَها صارَ عَلا والهِيد في الحُداءِ كقول الكميت: مُعاتَبة لَهُنَّ حَلا وحَوْبا، وجُلُّ غِنائِهِنَّ هَنا وهِيدِ وذلك أَن الحادِي إِذا أَراد الحُداءَ قال: هيد هيد ثم زَجِلَ بصوته. والعرب تقول: هِيدْ، بسكون الدال، مالك إِذا سأَلوه عن شأْنه. وأَيامُ هَيْدٍ: أَيامُ مُوتانٍ كانت في العرب في الدهر القديم، يقال: مات فيها اثنا عشر أَلْف قتيل. وفلان يعطي الهَيْدانَ والزَّيْدانَ أَي يُعْطِي مَنْ عَرَفَ ومَنْ لم يَعْرِفْ. وهَيُودٌ: جبل أَو موضع. وفي حديث زينب: ما لي لا أَزالُ أَسْمَعُ الليل أَجمع هِيدْ؛ قيل: هذه عير لعبد الرحمن بن عوف: هِيدْ، بالسكون: زجر للإِبل وضرب من الحُداءِ.


معجم تاج العروس
الكلمة: وهادا
جذر الكلمة: هيد

- : (} هَادَهُ الشَّيْءُ {يَهِيدُه} هَيْداً! وهَاداً: أَفزَعَه وكَرَبَه) ، هاكذا بِالْمُوَحَّدَةِ فِي سَائِر النّسخ. وَفِي الأَساس وَاللِّسَان بالثاءِ المثلّثة بضبط القلَم، وَقد تَقدَّم: كَرَثَه الغَمُّ، إِذا اشتدَّ عَلَيْهِ، والأُولَى هِيَ الأَكثر، يُقَال: {- هَادَنِي} هَيْداً، أَي كَرَبَني. (و) {هادَه} يَهِيدُه {هَيْداً (: حَرَّكَه وأَصْلَحَه) ، وأَصْلُ} الهَيْدِ الحَرَكَةُ، ( {كَهَيَّدَه) } تَهْيِيداً، (فِي الكُلِّ، و) {هَادَهُ} هَيْداً (: أَزالَه وصَرَفَه وأَزْعَجَه) . وقولُهم: مَا {يَهِيدُه ذالك، أَي مَا يَكْتَرِثُ لِ وَلَا يُزْعِجُه، تَقول: مَا} - يَهِيدُني ذالك، أَي مَا يُزْعِجُني وَلَا أَكْتَرِثُ لَهُ وَلَا أُباليه وَفِي الحَديث، (كُلُوا وَاشْرعبُوا ولاَ {يَهِيدَنَّكُمُ الطَّالِعُ الُصْعِدُ (قَالَ ابْن الأَثير: أَي لَا تَنْزَعِوا للفَجْرِ المُسْتَطِيل فتَمْتَنِعُوا بِهِ عَن السَّحُورِ، فإِنه الصُّبْحُ الكَذَّابُ. وَفِي حَدِيث الحَسَن (مَا مِنْ أَحَدٍ عَمِلَ لله عَمَلاً إِلاَّ سارَ فِي قَلْبِه سَوْرَتَانِ، فإِذا كانَتِ الأُولَى مِنْهما لله فَلَا} تَهِيدَنَّه الآخِرَةُ) أَي لَا تُحَرِّكَنَّه وَلَا تُزِيلَنَّه (عَنْهَا) وَفِي الحَدِيث (أَنه قيل للنّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمفي مَسجده: يَا رَسُولَ الله هِدْهُ. فَقَالَ: بَلْ عَرْشٌ كَعَرْشِ مُوسَى) . كَانَ ابنُ عُيَيْنَةَ يَقُول: مَعْنَاهُ أَصْلِحْه، فكأَنَّ المَعْنَى أَنَّه يُهْدَمُ ويُسْتَأْنَفُ بِناؤُهُ ويُصْلَح. وَفِي حَدِيث ابنِ عُمعر (لَو لَقِيتُ قاتِلَ أَبِي فِي الحَرَمِ مَا {هِدْتُه) ، يُرِيد مَا حَرَّكْتُه وَلَا أَزْعَجْتُه. وَمَا} هَادَه كَذَا وَكَذَا، أَي مَا حَرَّكَه. (و) هَادَ الرَّجُلَ {هَيْدَا} وهَاداً (: زَجَرَهُ) عَن الشيْءِ وصَرَفَهَ عَنهُ، (وَقيل: لَا يُنْطَقُ {بِيَهِيدُ إِلاَّ بِحَرْفِ جَحْدٍ) ، قَالَه يَعْقُوبُ فِي الإِصلاح، يُقَال: لَا} يَهِيدَنَّكَ هاذا عَن رَأْيِك، أَي لَا يُزِيلنَّكَ. ( {وهَيْدٌ) بِفَتْح فَسُكُون (وهِيدٌ) بِالْكَسْرِ (} وهَادٌ) ، وَكَذَلِكَ {هِيدِ} وهَادِ، كِلَاهُمَا مَبنِيًّا على الكَسْرِ (: زَجْرٌ للإِبِلِ) واسْتِحْثَاثها، وأَنشد أَبو عَمرو: وقَدْ حَدَوْنَاهَا {بِهَيْدٍ وَهَلاَ حتَّى تَرَى أَسْفَلَهَا صَارَ عَلاَ (و) فِي التَّهْذِيب: والعَرَبُ تَقول: (} هَيْدَ مَالَكَ، إِذا اسْتَفْهَمُوا) الرَّجُلَ (عَن شَأَنه) كَمَا تَقُولُ: يَا هِذا مَالَكَ، وبهاذه اللُّغَةِ روَى الأَصْمَعِيُّ قَوْلَ بأَبَّطَ شَرًّا: يَا {هَيْدَ مَالَكَ مِنْ شَوْقٍ وَإِيرَاقِ ومَرِّ طَيْفٍ عَلَى الأَهْوَالِ طَرَّاقِ ويروى: يَا عِيدُ مَالَكَ. وَقَالَ اللِّحْيَانيُّ: يُقَال: لَقِيَه فقالَ لَهُ} هَيْدَ مَا لَك، ولَقِيتُه فَمَا قَالَ لي هَيْدَ مَالَكَ. وَقَالَ شَمِرٌ: {هِيدَ} وهَيْدَ جائزانِ، وَقَالَ الكسائيّ: يُقَال يَا هَيْدَ مَا أَصحَابُك وَيَا هَيْدَ مالِأَصْحَابِك. قَالَ: وَقَالَ الأَصمعيُّ: حَكَى لي عِيسى ابنُ عُمَرَ: هَيْدَ مَالَكَ. أَي مَا أَمْرُك. وَيُقَال لَو شَتَمْتَنِي مَا قُلْتُ هَيْدَ مَالَك. وَنقل الأَزهريُّ عَن أَبي زيدٍ قَالُوا: تَقول: مَا قَالَ لَهْ هَيْدَ مالَكَ، فنصبوا، وذالك أَن يَمُرَّ بالرجُلِ البَعيرُ الضَّالُّ فَلَا يَعُوجُه وَلَا يَلْتَفِتُ إِليه. ومَرَّ بِعَيرٌ فَمَا قعالَ لَهُ: هَيْدِ مَالَكَ، فجَرَّ الدالَ حِكَايَةً عَن أَعرابيَ، وأَنشد لكَعْبِ بن زُهَيْر: لَوْ أَنَّهَا آذَنَتْ بِكْراً لَقُلْتُ لَهَا يَا هَيْدِ مَالَكِ أَوْ لَوْ آذَنَتْ نَصَفَا (و) فُلانٌ (يُعْطِي {الهَيْدَانَ والزَّيْدَانَ، أَي) يُعْطِي (مَنْ عَرعف وَمن لمْ يَعْرِف) ، قالَه يُونس. (وَمَاله} هَيْدٌ {وهَادٌ، أَي حَرَكَةٌ) ، وَقيل: مَعْنَى قَوْلِهِم لَا هَيْدٌ وَلَا} هَادٌ، أَي مَا يُقَال لَهُ {هَيْدٌ وَلَا} هَادٌ، قَالَ ابنُ هَرْمَةَ: ثُمَّ اسْتَقَامَتْ لَهُ الأَعْنَاقُ طَائِعَةً فَمَا يُقَالُ لَهُ! هَيْدٌ وَلَا هَادُ وَقيل: معنى مَا يُقَال لَهُ عَيْدٌ وَلَا هَادٌ، أَي لَا يُحَرَّك وَلَا يُمْنَع من شيْءٍ وَلَا يُزجَر عَنهُ، تَقول: {هِدْتُ الرَّجُلَ،} وهَيَّدْتُه، عَن يَعْقُوب. ( {والتَّهْيِيدُ: الإِسْرَاعُ) فِي السَّيْرِ،} كالتَّهْوِيد. ( {وهَيُودٌ) ، كصَبُورِ، كَذَا ضُبِط فِي نُسْخَتنا، وَمِنْهُم من ضَبَطَه كتَنُّورِ (: جَبَلٌ) فِيهِ حِصْنٌ لبني زُبَيْدٍ باليَمَنِ. (وأَيَّامُ هَيْدٍ) ، بِفَتْح فَسُكُون (: أَيَّامُ مُوتَانٍ كانَتْ فِي الجَاهِلِيَّةِ) فِي الدَّهْرِ الأَوَّلِ، قيل: مَاتَ فِيهِ اثْنَا عَشَرَ أَلْفَاً: هاكذا ذَكَرَه العِمْرَانِيّ فِي أَسْمَاءِ الأَماكِن، قَالَ ياقُوت: وَلَا أَدْرِي مَا مَعْنَاهُ. (والهَيْدُ بالفَتْحِ) ، ذِكْرُ الفَتْح مُستَدْرَكٌ: الشيْءُ (المُضْطَرِبُ) . (} وهَيْدَةُ، بِالْفَتْح) ذِكْرُ الفَتْحِ مُسْتَدْرَكٌ (: وَهْدَةٌ) وَفِي بعض النّسخ: رَدْهَة (بِأَعْلَى المَضْجَعِ) ، وَهِي الَّتِي يُقَال لَهُ المَضاجِعُ، لبنِي أَبي بكرِ بن كِلاَبٍ. قالَتْ لَيْلَى الأَخْيَلِيَّةُ: تَخَلَّى عَنْ أَبِي حَرْبٍ تَوَلَّى {بِهَيْدَةَ قَابِضٌ قبْلَ القِتَالِ وَفِي مُعجم البكريّ: هَضْبَةٌ فِي بلادِ بَنِي عُقَيْل. وَنقل ياقُوت عَن أَبي عُبَيْدَة فِي (المَقَاتِل) قَالَ: لم يَقِفْ عُلماؤُنا على هَيْدَةَ مَا هِي حَتَّى جاءَ الحَسَنُ فأَخْبَرَهم أَنه مَوْضِعٌ قُتِلَ فِيهِ تَوْبَةُ. ومَرَّتْ لَيْلَى بِقَبْرهه فَعَقَرَتْ بَعِيرَ زَوجِهَا على قَبْرِه وَقَالَت: عقَرْتُ عَلَى أَنْصَابِ تَوْبَةَ مُقْرِماً } بِهَيْدَةَ إِذْ لَمْ تَحْتَضِرْهُ أَقارِبُهْ وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: مَا {هَيَّدَ عَنْ شَتْي، أَي مَا تَأَخَّرَ وَلَا كَذَّبَ. وَقد ذُكِر ذالك فِي النُّون لأَنهما لُغَتَانِ هَنَّدَ} وهَيَّدَ. وَرجل {هَيْدَانٌ: ثَقيلٌ جَبَانٌ كهِدَانٍ. } والهَيْدُ: الكَثِيرُ، عَن ثعلبٍ، وَأَنْشَد: أَذَاكَ أَمْ أُعْطِيتَ هَيْداً أَهْدَبَا {والهِيدُ أَوَّلُ الحُدَاءِ، وذالك أَنّ الحَادِيَ إِذَا أَرادَ الحُدَاءَ قَالَ: هِيدْ، هِيدْ، ثمَّ زَجِلَ بِصَوْتِهِ، وَمِنْه حَديثُ زَيْنَبَ (مَالِي لَا أَزَالُ أَسْمَعُ الليلَ أَجْمَعَ} هِيدْ هِيدح؟ قيل: هاذه عِيرٌ لِعَبْدِ الرَّحْمان بن عَوْفٍ) . {والهَيْدُ: المُضْطَرِبُ قَالَ: أَذَاكَ أَم يُعْطِيكَ} هَيْداً هَيْدَبَا (فصل الياءِ مَعَ الدَّال الْمُهْملَة) وَهِي خاتِمَة البابِ، لم يذكر مِنْهُ الجوهريُّ وَلَا صاحِبُ اللسانِ شَيْئا.


المعجم الوسيط
الكلمة: وهادا
جذر الكلمة: هيد

- هَيَّدَ السائرُ: أَسرع.|هَيَّدَ الأَمرُ فلانًا: مبالغة في هاده., الْهَيْدَانُ : الثَّقيلُ الجبان., هَادَهُ هَادَهُ هَيْدًا، وهادًا: حرَّكه.|هَادَهُ زجَره فأَفزعه وكرَبه.|هَادَهُ أَصلحه.|هَادَهُ صرَفه., الْهَيْدُ : الكبير.|الْهَيْدُ الشيءُ المضطرب., الهَيْدَانُ : الأَحمقُ البخيل.|الهَيْدَانُ الجبانُ., هَادَ هَادَ هَوْدًا: تاب ورَجَعَ إِلى الحق.، وفي التنزيل العزيز: الأعراف آية 156إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ) ) فهو هَائِدٌ. والجمع : هُودٌ.|هَادَ فلانٌ: نشأ في اليهودية.، وفي التنزيل العزيز: الأنعام آية 146وَعَلَى الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا كُلَّ ذِي ظُفُرٍ) ) .|هَادَ في المنطق: أَدَّاه بسُكونٍ ورفق.


المعجم الغني
الكلمة: وهادا
جذر الكلمة: هيد

- (فعل: ثلاثي متعد).| هِدْتُ، أَهِيدُ، هِدْ، مصدر هَيْدٌ.|1- هَادَ الْوَلَدَ : حَرَّكَهُ، أَخَافَهُ، أَفْزَعَهُ، أَزْعَجَهُ.|2- هَادَ السَّائِلَ : صَرَفَهُ، صَاحَ بِهِ، زَجَرَهُ.


المعجم الرائد
الكلمة: وهادا
جذر الكلمة: هيد

- 1- مصدر هاد يهيد|2- مضطرب


المعجم المعاصر
الكلمة: وهادا
جذر الكلمة: هيد

- هادّ :- اسم فاعل من هَدَّ1. |2 - صوت يسمعه أهل السَّواحل يأتيهم من قِبَل البحر له دويٌّ في الأرض., هادٍ ، جمع هادون وهُداة وهوادٍ، مؤ هادية، جمع مؤ هاديات وهوادٍ.|1- اسم فاعل من هدَى. |2 - دليل، مرشد، متقدِّم :-العلماء هُداة الناس إلى طريق الخير، - {إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ} .|• الهادي.|1- اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: المُبيِّن للخلق طريق الحقّ، الهادي جميع المخلوقات إلى جلب مصالحها ودفع مضارِّها :- {وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا} .|2- أوّل الشِّيء :-طلعت هوادي الخيل/ اللَّيل.|3 - العنق. |4 - العصا. |• المحيط الهادي: (الجغرافيا) أكبر مساحة مائية على سطح الأرض، يحيط بأمريكا وآسيا وأستراليا، مساحته نصف مساحة مجموع المحيطات الأخرى., هادنَ يهادن ، مُهادنةً ، فهو مُهادِن ، والمفعول مُهادَن | • هادن الجيشُ العَدْوَّ صالحه، وادعه وأوقف قتالَه إلى حين، مال إلى السَّلام :-هادن الجيشُ المتمرِّدين.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: وهادا
جذر الكلمة: هيد

- دا هدْت الشيء أهيده هيْ : حرّكته. وفي الحديث: " هدْه " ، يعنون به المسجد، أي هدّه ثم أصلحْه. وتقول: ما يهيدني ذلك، أي ما يزعجني وما أكترث له ولا أباليه قال يعقوب: لا ينطق بيهيد إلا بحرف جمد. والهيْدان: الجبان. وهيْد وهاد: زجر للإبل. وقولهم: ما له هيْد ولا هاد، أي ما يقال له هيْد ولا هاد. وأنشد لابن هرْمة: حتّى استقامتْ له الآفاق طائعة ... فما يقال هيْد ولا هاد أي لا يحرك ولا يمنع من شيء ولا يزجر عنه. تقول منه: هدْت الرجل وهيّدْته.