أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الوَلْمُ والوَلَمُ: حِزامُ السَّرْج والرَّحْل. والوَلْمُ: الخحَبْلُ الذي يُشَدُّ من التصْدير إلى السِّناف لئلا يَقْلَقا. والوَلْمُ: القَيْدُ. والوليمةُ: طعامُ العُرس والإمْلاكِ، وقيل: هي كلُّ طعامٍ صُنِع لعْرْسٍ وغيره، وقد أَوْلَم. قال أَبو عبيد: سمعت أَبا زيد يقول: يسمَّى الطعامُ الذي يُصْنَع عند العُرس الوَليمَةَ، والذي عند الإمْلاكِ النَّقيعةَ؛ وقال النبي، صلى الله عليه وسلم، لعبد الرحمن بن عوف وقد جمع إليه أَهلَه: أَوْلِمْ ولو بشاةٍ أَي اصْنَع وَليمةً، وأصل هذا كلِّه من الاجتماع، وتكرَّر ذكرها في الحديث. وفي الحديث: ما أَوْلَم على أَحد من نسائه ما أَوْلَم على زينبَ، رضي الله عنها. أَبو العباس: الوَلْمةُ تمامُ الشيء واجتِماعُه. وأَوْلَمَ الرجلُ إذا اجتمعَ خَلْقُه وعقلُه. أَبو زيد: رجلٌ وَيْلُمِّه داهيةٌ أَيُّ داهيةٍ. وقال ابن الأَعرابي:؛ إنه لَوَيْلمِّه من الرجال مثلُه، والأصل فيه وَيْلٌ لأُمِّه، ثم أُضيف وَيْلٌ إلى الأُم.


- وَيْلٌ: كلمة مثل وَيْحٍ إِلاَّ أَنها كلمة عَذاب. يقال: وَيْلَهُ ووَيْلَكَ ووَيْلي، وفي النُّدْبةِ: وَيْلاهُ؛ قال الأَعشى: قالتْ هُرَيْرَةُ لمّا جئتُ زائرَها: وَيْلي عليكَ، ووَيْلي منكَ يا رَجُلُ وقد تدخل عليه الهاء فيقال: وَيْلة؛ قال مالك بن جَعْدة التغلبي: لأُمِّك وَيْلةٌ، وعليك أُخْرَى، فلا شاةٌ تُنِيلُ ولا بَعِيرُ والوَيْل: حُلولُ الشرِّ. والوَيْلةُ: الفضيحة والبَلِيَّة، وقيل: هو تَفَجُّع، وإِذا قال القائل: واوَيْلَتاه فإِنما يعني وافَضِيحَتاه، وكذلك تفسير قوله تعالى: يا وَيْلَتَنا ما لهذا الكتاب، قال: وقد تجمَع العرب الوَيْل بالوَيْلات. ووَيَّلَه ووَيَّل له: أَكثر من ذكْر الوَيْل، وهما يَتوايَلان. ووَيَّلَ هو: دَعا بالوَيْل لما نزَل به؛ قال النابغة الجعدي: على مَوْطِنٍ أُغْشِي هَوازِن كلَّها أَخا الموت كَظًّا، رَهْبةً وتوَيُّلا وقالوا: له وَيْلٌ وئِلٌ ووَيْلٌ وئِيلٌ، هَمَزوه على غير قياس؛ قال ابن سيده: وأَراها ليست بصحيحة. ووَيْلٌ وائلٌ: على النسَب والمُبالغة لأَنه لم يستعمَل منه فِعْل؛ قال ابن جني: امتنعوا من استعمال أَفعال الوَيْل والوَيْسِ والوَيْحِ والوَيْبِ لأَنَّ القياس نفَاه ومَنَع منه، وذلك لأَنه لو صُرِّف الفعل من ذلك لوجب اعتلالُ فائه وعَيْنِه كوَعَد وباعَ، فتَحامَوا استعماله لما كان يُعْقِب من اجتماع إِعْلالين. قال ابن سيده: قال سيبويه وَيْلٌ له ووَيْلاً له أَي قُبْحاً، الرفع على الاسم والنصب على المصدر، ولا فِعْل له، وحكى ثعلب: وَيْل به؛ وأَنشد: وَيْل بِزَيْد فَتَى شيخ أَلُوذُ به فلا أُعشِّي لَدَى زيد، ولا أَرِدُ أَراد فلا أُعشِّي إِبلي، وقيل: أَراد فلا أَتَعَشَّى. قال الجوهري: تقول وَيْلٌ لزيدٍ ووَيْلاً لزيد، فالنصب على إِضمار الفعل والرفع على الابتداء، هذا إِذا لم تضِفْه، فأَما إِذا أَضفْت فليس إِلا النصْب لأَنك لو رفعته لم يكن له خبر؛ قال ابن بري: شاهد الرفع قوله عز وجل: وَيْلٌ لِلْممُطَفِّفِينَ؛ وشاهد النصب قول جرير: كَسَا اللُّؤْمُ تَيْماً خُضْرةً في جُلودِها، فَوَيْلاً لِتَيْمٍ من سَرابِيلِها الخُضْرِ وفي حديث أَبي هريرة: إِذا قرأَ ابنُ آدمُ السَّجْدةَ فسَجَدَ اعْتزَلَ الشيطانُ يَبْكي يقول يا وَيْلَه؛ الوَيْلُ: الحُزْن والهَلاك والمشقَّة من العَذاب، وكلُّ مَن وَقع في هَلَكة دَعا بالوَيْل، ومعنى النِّداءِ فيه يا حَزَني ويا هَلاكي ويا عَذابي احْضُر فهذا وقْتُك وأَوانك، فكأَنه نادَى الوَيْل أَن يَحْضُره لِما عَرض له من الأَمر الفَظيع وهو النَّدَم على تَرْك السجود لآدمَ، عليه السلام، وأَضاف الوَيْلَ إِلى ضمير الغائب حَمْلاً على المعنى، وعَدَلَ عن حكاية قَوْلِ إِبليس يا وَيْلي، كَراهية أَن يُضيف الوَيْلَ إِلى نفسه، قال: وقد يَرِدُ الوَيْلُ بمعنى التَّعْجُّب. ابن سيده: ووَيْل كلمة عَذاب. غيره: وفي التنزيل العزيز: وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِين ووَيْلٌ لكُلِّ هُمَزةٍ؛ قال أَبو إِسحق: وَيْلٌ رَفْعٌ بالابتداء والخبرُ لِلْمُطَفِّفين؛ قال: ولو كانت في غير القرآن لَجاز وَيْلاً على معنى جعل الله لهم وَيْلاً، والرفع أَجْودُ في القرآن والكلام لأَن المعنى قد ثبَت لهم هذا. والوَيْلُ: كلمة تقال لكل مَن وَقع في عذاب أَو هَلَكةٍ، قال: وأَصْلُ الوَيْلِ في اللغة العَذاب والهَلاك. والوَيْلُ: الهَلاك يُدْعَى به لِمَنْ وقع في هَلَكة يَسْتَحِقُّها، تقول: وَيْلٌ لزيد، ومنه: وَيْلٌ للمُطَفِّفِين، فإِن وَقع في هَلَكة لم يستَحِقَّها قلت: وَيْح لزيد، يكون فيه معنى التِّرَحُّم؛ ومنه قول سيدنا رسول الله، صلى الله عليه وسلم: وَيْحُ ابنِ سُمَيَّة تَقْتُله الفِئةُ الباغِية ووَيْلٌ: وادٍ في جهنَّم، وقيل: بابٌ من أَبوابها، وفي الحديث عن أَبي سعيد الخُدْريّ قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: الوَيْلُ وادٍ في جهنم يَهْوِي فيه الكافِر أَربعين خَرِيفاً لو أُرسلت فيه الجبال لَمَاعَتْ من حَرِّه قبل أَن تبلغ قَعْرَه، والصَّعُودُ: جبَل من نار يَصَّعَّد فيه سبعين خَريفاً ثم يَهْوِي كذلك، وقال سيبويه في قوله تعالى: وَيْلٌ للمُطفِّفين؛ وَيْلٌ للمُكَذِّبين، قال: لا ينبغي أَن يقال وَيْلٌ دعاء ههنا لأَنه قَبيح في اللفظ، ولكن العباد كُلِّموا بكلامهم وجاء القُرآن على لغتهم على مِقدار فَهْمِهم، فكأَنه قيل لهم: وَيْلٌ للمُكَذِّبين أَي هؤلاء مِمَّن وجَب هذا القَوْلُ لهم؛ ومثله: قاتَلَهم اللهُ، أُجْرِيَ هذا على كلام العرب، وبه نزل القرآن. قال المازني: حفظت عن الأَصْمَعي: الوَيْلُ قُبُوح، والوَيْحُ تَرحُّم، والوَيْسُ تصغيرهما أَي هي دونهما. وقال أَبو زيد: الوَيْل هَلَكة، والوَيْح قُبُوحٌ، والوَيْسُ ترحُّم. وقال سيبويه: الوَيْل يقال لِمَنْ وقَع في هَلَكة، والوَيْحُ زَجْرٌ لمن أَشرف على هَلَكة، ولم يذكر في الوَيْسِ شيئاً. ويقال: وَيْلاً له وائِلاً، كقولك شُغْلاً شاغِلاً؛ قال رؤبة: والهامُ يَدْعُو البُومَ وَيْلاً وائلا (* قوله «والهام إلخ» بعده كما في التكملة: والبوم يدعو الهام ثكلاً ثاكلا) قال ابن بري: وإِذا قال الإِنسان يا وَيْلاهُ قلت قد تَوَيَّل؛ قال الشاعر: تَوَيَّلَ إِنْ مَدَدْت يَدي، وكانت يَميني لا تُعَلّلُ بالقَلِيل وإِذا قالت المرأَة: واوَيْلَها، قلت وَلْوَلَتْ لأَنَّ ذلك يَتَحَوَّل إِلى حكايات الصَّوْت؛ قال رؤبة: كأَنَّما عَوْلَتُه من التَّأَقْ عَوْلةُ ثَكْلى ولْوَلَتْ بعد المَأَقْ وروى المنذري عن أَبي طالب النحوي أَنه قال: قولهم وَيْلَه كان أَصلها وَيْ وُصِلَتْ بِلَهُ، ومعنى وَيْ حُزْنٌ، ومنه قولهم وايْه، معناه حُزْنٌ أُخْرِجَ مُخْرَج النُّدْبَة، قال: والعَوْلُ البكاء في قوله وَيْلَه وعَوْلَه، ونُصِبا على الذمِّ والدعاء، وقال ابن الأَنباري: وَيْلُ الشيطان وعَوْلُه، في الوَيْل ثلاثة أَقوال: قال ابن مسعود الوَيْلُ وادٍ في جهنم، وقال الكلبي الوَيْل شِدَّة من العذاب، وقال الفراء الأَصل وَيْ للشَّيطان أَي حُزْنٌ للشيطان من قولهم وَيْ لِمَ فعلْت كذا وكذا، قال: وفي قولهم وَيْل الشيطان ستة أَوجه: وَيْلَ الشيطان، بفتح اللام، ووَيْلِ، بالكسر، ووَيْلُ، بالضم، ووَيْلاً ووَيْلٍ ووَيْلٌ، فمن قال وَيْلِ الشيطان قال: وَيْ معناه حُزْنٌ للشيطان، فانكسرت اللام لأَنها لام خفض، ومن قال وَيْلَ الشيطان قال: أَصل اللام الكسر، فلما كثر استعمالُها مع وَيْ صار معها حرفاً واحداً فاختاروا لها الفتحة، كما قالوا يالَ ضَبَّةَ، ففتحوا اللام، وهي في الأَصل لام خفْض لأَنَّ الاستعمال فيها كثر مع يَا فجعلا حرفاً واحداً؛ وقال بعض شعراء هذيل: فَوَيْلٌ بِبَزّ جَرَّ شَعْلٌ على الحصى، فَوُقِّرَ ما بَزٌّ هنالك ضائعُ (* قوله «فويل ببز إلخ» تقدم في مادة بزز بلفظ: فويل ام بز جرّ شعل على الحصى * ووقر بز ما هنالك ضائع وشرحه هناك بما هو أوضح مما هنا). شَعْلٌ: لقَب تأَبَّط شرًّا، وكان تأَبَّط قصيراً فلبس سيفَه فجرَّه على الحصى، فوَقَّره: جعل فيه وَقْرةً أَي فُلولاً، قال: وَيْل ببزّ فتعجَّب منه. قال ابن بري: ويقال وَيْبَك بمعنى وَيْلَك؛ قال المُخَبَّل: يا زِبْرِقان، أَخا بني خَلَفٍ، ما أَنت، وَيْبَ أَبيك والفَخْر قال: ويقال معنى ويْبَ التصغير والتحقير بمعنى وَيْس. وقال اليزيدي: وَيْح لزيد بمعنى وَيْل لزيد؛ قال ابن بري: ويقوِّيه عندي قول سيبويه تَبًّا له ووَيْحاً وويحٌ له وتَبٌّ وليس فيه معنى الترحُّم لأَن التَّبَّ الخَسار. ورجلٌ وَيْلِمِّهِ ووَيْلُمِّهِ: كقولهم في المُسْتجادِ وَيْلُمِّهِ، يريدون وَيْلَ أُمِّه، كما يقولون لابَ لك، يريدون: لا أَبَ لك، فركَّبوه وجعلوه كالشيء الواحد؛ ابن جني: هذا خارج عن الحكاية أَي يقال له من دَهائه وَيْلِمِّهِ، ثم أُلحقت الهاء للمبالغة كداهِيةٍ. وفي الحديث في قوله لأَبي بعصِير: وَيْلُمِّهِ مِسْعَر حَرْب، تَعَجُّباً من شجاعته وجُرْأَتِه وإِقدامِه؛ ومنه حديث علي: وَيْلُمِّهِ كَيْلاً بغير ثمنٍ لو أَنَّ له وِعاً أَي يَكِيلُ العُلوم الجَمَّة بلا عِوَضٍ إِلا أَنه لا يُصادِفُ واعِياً، وقيل: وَيْ كلمة مُفردة ولأُمِّه مفردة وهي كلمة تفجُّع وتعجُّب، وحذفت الهمزة من أُمِّه تخفيفاً وأُلقيت حركتُها على اللام، وينصَب ما بعدها على التمييز، والله أَعلم.


- ـ الوَلْمُ، ويُحَرَّكُ: حِزَامُ السَّرْجِ والرَّحْلِ، والقَيْدُ، وحَبْلٌ يُشَدُّ من التَّصْديرِ إلى السِنافِ لئَلاَّ يَقْلَقَا. ـ والوَلِيمَةُ: طَعامُ العُرْسِ، أو كُلُّ طَعامٍ صُنِعَ لدَعْوَةٍ وغيرِها. ـ وأوْلَمَ: صَنَعَها، ـ وـ فلانٌ: اجْتَمَعَ خَلْقُه وعَقْلُه. ـ والوَلْمَةُ: تَمامُ الشيء، واجْتِماعُه، وحِصْنٌ بالأَنْدَلُسِ.


- ـ الوَيْلُ: حُلولُ الشَّرِّ، وبهاءٍ: الفَضِيحَةُ، أَو هو تَفْجِيعٌ يقالُ: ـ وَيْلَهُ وَوَيْلَكَ ووَيْلي. ـ وفي النُّدْبَةِ: ويْلاه. ـ ووَيَّلَهُ ووَيَّلَ له: أكْثَرَ له من ذِكْرِ الوَيْلِ. ـ وهُما يَتَوايَلانِ. ـ وتَوَيَّلَ: دَعا بالوَيْلِ لما نَزَلَ به. ـ ووَيْلٌ وائِلٌ ووَئِلٌ ووَئِيلٌ، مُبالَغَةٌ. ـ وتقولُ: ويْلُ الشَّيْطانِ، مُثَلَّثَةَ اللامِ مُضافَةً، ـ ووَيْلاً له، مُنَوَّنَةً مُثَلَّثَةً. ـ ووَيْلٌ: كلِمَةُ عَذاب، ووادٍ في جَهَنَّم، أَو بِئْرٌ، أَو بابٌ لها. ـ ورجُلٌ ويْلُمِّهِ، بكسر اللامِ وضَمِّها: داهٍ. ـ ويقالُ للمُسْتَجادِ: وَيْلُمِّهِ، أَي: ـ وَيْلٌ لأُمِّهِ كقَوْلهم: لا أبَ لَكَ، فَرَكَّبوهُ وجَعَلوه كالشيءِ الواحِدِ، ثم لَحِقَتْه الهاءُ مُبالَغَةً، كداهِيَةٍ.


- الوَلْمُ : القَيْدُ.|الوَلْمُ حِزامُ الرَّحْل والسِّرج.


- الوَلْمَةُ : تمامُ الشيءِ واجتماعُه.


- الوَلِيمَةُ : كلُّ طَعامٍ صُنِعَ لعُرسٍ وغيره. والجمع : وَلائمُ.


- تَوَايَلاَ : دعا أَحدُهما على الآخَرِ بالويْل.


- وَيَّلَهُ : أَكثرَ له من ذِكْرِ الوَيْل. يقال: وَيَّلَ له.


- الوَيْلَةُ : الفَضيحةُ. يقال: واويلتاه: وافضيحتاه.


- وَيْلُمِّهِ وَيْلُمِّهِ يقال: رجل وَيْلُمِّه: داهيةٌ.| وأصله الدعاء عليه، ثم استُعمِلَ في التعجُّب مثل: قاتله الله.| يقولون: ويْلُمِّه، يريدون: ويلُ أُمِّه.


- تَوَيَّلَ : دعا بالوَيْلِ لما نَزَل به.|تَوَيَّلَ قال: يا وَيْلاَهُ.


- الوَيْلُ : حلولُ الشَّرّ.|الوَيْلُ كلمةُ عذاب.


- جمع: وَلاَئِمُ. |-حَضَرَ وَلِيمَةً : كُلُّ طَعَامٍ يُتَّخَذُ لِجَمْعٍ أَوْ دَعْوَةٍ- دُعِيَ إِلَى وَلِيمَةٍ فَرَأَى الصِّحَافَ تُوضَعُ وَتُرْفَعُ. (التوحيدي).


- (فعل: رباعي لازم متعد).| وَيَّلَ، يُوَيِّلُ، مصدر تَوْيِيلٌ.|1- وَيَّلْتَ النَّاسَ : أَكْثَرْتَ لَهُمْ مِنْ ذِكْرِ الوَيْلِ.|2- وَيَّلَ لَهُ : أَكْثَرَ لَهُ مِنْ ذِكْرِ الوَيْلِ.


- 1- كَلِمَةٌ تَأْتِي لِحُلُولِ الشَّرِّ وَالعَذَابِ: وَيْلَهُ، وَيْلَكَ، وَيْلِي، وَيْلٌ لَهُ، وَيْلاً لَهُ : الرَّفْعُ عَلَى الابْتِدَاءِ، وَالنَّصْبُ عَلَى إِضْمَارِ الفِعْلِ فَكَأَنَّكَ قُلْتَ: :أَلْزَمَكَ اللَّهُ وَيْلاً :، أَيْ يُدْعَى بِهَا عَلَى مَنْ وَقَعَ فِي هَلاَكٍ وَشَرٍّ يَسْتَحِقُّهُ: :وَيْلَهُ مِنْ رَجُلٍ هَالِكٍ. المطففين آية 1وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ ( قرآن).|2- تَأْتِي لِلنُّدْبَةِ : وَيْلاَهُ.


- جمع: ـات. | 1- عَرَفَ وَيْلَةً : أَيْ هَلاَكاً، بَلِيَّةً. الكهف آية 49وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَا لِهَذَا الكِتَابِ لاَ يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلاَ كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا ( قرآن).|2- وَقَعَ فِي وَيْلَةٍ نَدَّدَ بِهَا الكَبِيرُ وَالصَّغِيرُ : فِي فَضِيحَةٍ.هود آية 72 قَالَتْ ياَ وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخاً ( قرآن).|3- وَيْلاَتُ الْحُرُوبِ : كَوَارِثُهَا، مَصَائِبُهَا.


- 1- أولم : عمل وليمة|2- أولم : كان كامل الخلق والعقل


- 1- تمام الشيء واجتماعه


- 1- طعام متخذ لجمع أو لدعوة ، جمع : ولائم


- 1- من أصابه وجع


- 1- ولم : قيد|2- ولم : حزام السرج أو الرحل


- 1- إله


- 1- تصغير المال ، كمية قليلة من المال


- 1- توايل القوم : دعا بعضهم على بعضهم الآخر بـ« الويل » ، أي الشر والهلاك


- 1- تويل : دعا بالويل لما حل به|2- تويل : قال : « يا ويلاه »


- 1- كلمة مركبة من « ويل » و « لأمه » أصله الدعاء على الشخص ، ثم استعملت في التعجب


- 1- ويل : حلول الشر|2- ويل : هلاك|3- ويل : كلمة يدعى بها على من وقع في هلاك يستحقه ، فيقال : « ويل له ، ويلا له ، ويله »؛ فالرفع على الابتداء ، والنصب على إضمار الفعل وتقديره : « ألزمه الله ويلا » أما إذا أضيفت فلا يكون إلا النصب


- 1- ويلة : بلية ، مصيبة|2- ويلة : فضيحة


- 1- ويله : أكثر له من ذكر الويل


- ول م: (الْوَلِيمَةُ) طَعَامُ الْعُرْسِ وَقَدْ (أَوْلَمَ) . وَفِي الْحَدِيثِ: «أَوْلِمْ وَلَوْ بِشَاةٍ» .


- وي ل: (وَيْلٌ) كَلِمَةٌ مِثْلُ وَيْحٍ إِلَّا أَنَّهَا كَلِمَةُ عَذَابٍ. يُقَالُ: وَيْلَهُ وَوَيْلَكَ وَوَيْلِي. وَفِي النُّدْبَةِ (وَيْلَاهُ) . وَتَقُولُ: وَيْلٌ لِزَيْدٍ وَوَيْلًا لِزَيْدٍ فَالرَّفْعُ عَلَى الِابْتِدَاءِ وَالنَّصْبُ عَلَى إِضْمَارِ الْفِعْلِ. هَذَا إِذَا لَمْ تُضِفْهُ فَأَمَّا إِذَا أَضَفْتَهُ فَلَيْسَ إِلَّا النَّصْبُ لِأَنَّكَ لَوْ رَفَعْتَهُ لَمْ يَكُنْ لَهُ خَبَرٌ. وَقَالَ عَطَاءُ بْنُ يَسَارٍ: (الْوَيْلُ) وَادٍ فِي جَهَنَّمَ لَوْ أُرْسِلَتْ فِيهِ الْجِبَالُ لَمَاعَتْ مِنْ حَرِّهِ.


- وليمة ، جمع وليمات وولائِمُ: كلُّ طعام يُتَّخذ لجَمْع أو لدعوة أو فرح، مأدبة، طعام العُرس :-أقام وليمة يوم ختان ابنه/ يوم عُرسه، - ولائم الأفراح.


- إيلام :مصدر آلمَ.


- وَيْلة ، جمع وَيْلات ووَيَلات.|1- بليَّة وهلاك وحَسْرة :- {يَاوَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لاَ يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلاَ كَبِيرَةً إلاَّ أَحْصَاهَا} .|2- فضيحة :- {قَالَتْ يَاوَيْلَتَى ءَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا} .|3 - شرّ ناجم :-وَيْلات الحرب.


- وَيْل :- حلول الشَّرِّ :-ويلات الحرب، - وَيْلٌ أهْون من وَيْلَين [مثل] .|2- كلمة للدُّعاء بالهلاك والعذاب على من وقع في هَلكة يستحقُّها بقصد التهديد والتحذير، تُستعمل مُقترنة بـ (أل) أو مُجرّدة منها، مُنوَّنة وغير مُنوَّنة :-الوَيْل لليهود ومن عاونهم، - {فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ} .|3 - وادٍ في جهنَّم :- {وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ} .


- وَيْل :- حلول الشَّرِّ :-ويلات الحرب، - وَيْلٌ أهْون من وَيْلَين [مثل] .|2- كلمة للدُّعاء بالهلاك والعذاب على من وقع في هَلكة يستحقُّها بقصد التهديد والتحذير، تُستعمل مُقترنة بـ (أل) أو مُجرّدة منها، مُنوَّنة وغير مُنوَّنة :-الوَيْل لليهود ومن عاونهم، - {فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ} .|3 - وادٍ في جهنَّم :- {وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ} .


- ةالوليم : طعام العرس. وقدأوْلمْت. وفي الحديث: "أوْلمْ ولو بشاة " .


- ويل: يقال كلمة مثل وي ح، إلا أنّها كلمة عذا ب، : ويْله وويْلك وويلي، وفي الندبة: ويْلاه! قال الأعشى: ويلي عليك وويْلي منك يا رجل وقد تدخل عليها الهاء فيقال: ويلة.


- ,استمرار,حياة,دوام,عيش,


- استمرار , حياة , دوام , عيش


- **and are not fearing hardship


- **and he has not been given


- and did not


- and do not


- and has not


- and not


- when not


- while not


- Woe




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.