المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: يقين
جذر الكلمة: قين

- القَيْنُ: الحَدَّادُ، وقيل: كل صانع قَيْنٌ، والجمع أَقْيانٌ وقُيُونٌ. وفي حديث العباس: إِلا الإِذْخِرَ فإِنه لقُيُونِنا؛ القُيُونُ: جمع قَيْنٍ وهو الحَدَّاد والصَّانِعُ. التهذيب: كلُّ عامل الحديد عند العرب قَيْنٌ. ويقال للحَدَّاد: ما كان قَيْناً ولقد قانَ. وفي حديث خَبَّابٍ: كنتُ قَيْناً في الجاهلية. وقانَ يَقِينُ قِيانَةً وقَيْناً: صار قَيْناً. وقانَ الحديدة قَيْناً: عَمِلَها وسَوَّاها. وقانَ الإِناءَ يَقِينُه قَيْناً: أَصلحه؛ وأَنشد الكلابيُّ أَبو الغَمْرِ لرجل من أَهل الحجاز: أَلا لَيْتَ شِعْري هل تَغَيَّرَ بعدَنا ظِبَاءٌ، بذي الحَصْحاصِ، نُجْلٌ عُيُونُها؟ ولي كَبِدٌ مَجْرُوحَةٌ قَدْ بَدَتْ بها صُدُوعُ الهَوَى، لو أَنَّ قَيْناً يَقِينُها وكيف يَقِينُ القَيْنُ صَدْعاً فَتَشْتَفِي به كَبِدٌ أَبْتُ الجُرُوحِ أَنِينُها؟ ويقال: قِنْ إِناءَك هذا عند القَيْنِ. وقِنْتُ الشيءَ أَقِينُه قَيْناً: لَمَمْتُه؛ وقول زهير: خَرَجْنَ من السُّوبانِ ثم جَزَعْنَهُ على كل قَيْنِيٍّ قَشِيبٍ ومُفْأَمِ يعني رَحْلاً قَيَّنَه النَّجَّارُ وعَمِلَه، ويقال: نسبه إلى بني القَيْنِ. قال ابن السكيت: قلت لعُمارَةَ إِن بعض الرواة زعم أَن كل عامل بالحديد قَيْنٌ، فقال: كذب، إِنما القَيْنُ الذي يعمل بالحديد ويعمل بالكِير، ولا يقال للصائغ قَيْنٌ ولا للنجار قَيْنٌ، وبنو أَسد يقال لهم القُيون لأَن أَوَّل من عَمِلَ عَمَلَ الحديد بالبادية الهالكُ بنُ أَسد بن خُزَيمة. ومن أَمثالهم: إِذا سمعت بسُرى القَيْنِ فإِنه مُصْبِحٌ وهو سَعدُ القَين؛ قال أَبو عبيد: يضرب للرجل يعرف بالكذب حتى يُرَدُّ صِدْقُه؛ قال الأَصمعي: وأَصله أَن القَيْنَ بالبادية ينتقل في مياههم فيقيم بالموضع أَياماً فيَكْسُدُ عليه عمَله، فيقول لأَهل الماء إِني راحل عنكم الليلة، وإِن لم يُرِدْ ذلك، ولكنه يُشِيعُه ليَسْتعمِله من يريد استعماله، فكَثُر ذلك من قوله حتى صار لا يُصَدَّق؛ وقال أَوْسٌ: بَكَرَتْ أُميَّةُ غُدْوةً برَهِينِ خانَتْك، إِن القَينَ غَير أَمِينِ قال الجوهري: هو مثَل في الكذب. يقال: دُهْ دُرَّين سَعْدُ القَيْن. والتَّقَيُّنُ: التزَيُّن بأَلوان الزينة. وتقَيَّنَ الرجلُ واقْتانَ: تَزَيَّن. وقانَتِ المرأَةُ المرأَةَ تَقِينُها قَيْناً وقَيَّنَتْها: زَيَّنَتْها. وتقَيَّن النبتُ واقتانَ اقتِياناً: حَسُن، ومنه قيل للمرأَة مُقَيِّنةٌ أَي أَنها تُزَيِّن؛ قال الجوهري: سميت بذلك لأَنها تزيِّن النساء، شُبِّهتْ بالأَمة لأَنها تصلح البيت وتزينه. وتقَيَّنتْ هي: تزَيَّنتْ. وفي حديث عائشة، رضي الله عنها: كان لها دِرْعٌ ما كانت امرأَةٌ تُقَيَّنُ بالمدينة إِلاَّ أَرسلت تستعيره؛ تُقَيَّن أَي تُزَيَّن لزفافها. والتَّقْيينُ: التزْيينُ. وفي الحديث: أَنا قَيَّنْتُ عَائشةَ. واقتانَت الروضةُ إِذا ازْدانتْ بأَلوان زهرتها وأَخذَتْ زُخرُفها؛ وأَنشد لكثير: فهُنَّ مُناخاتٌ عليهنَّ زينةٌ، كما اقْتانَ بالنَّبْت العِهادُ المُحوَّف والقَيْنةُ: الأَمة المُغنّية، تكون من التزَيُّن لأَنها كانت تَزَيَّنُ، وربما قالوا للمُتَزَيِّن باللباس من الرجال قَيْنة؛ قال: وهي كلمة هُذليّة، وقيل: القَيْنة الأَمة، مُغَنّية كانت أَو غير مغنية. قال الليث: عَوامُّ الناس يقولون القَيْنة المغنّية. قال أَبو منصور: إِنما قيل للمُغنّية قَيْنةٌ إِذا كان الغناءُ صناعة لها، وذلك من عمل الإِماء دون الحرائر. والقَيْنةُ: الجارية تخدُمُ حَسْبُ. والقَيْنُ: العبد، والجمع قِيانٌ؛ وقول زهير: رَدَّ القِيانُ جِمالَ الحيِّ فاحْتَمَلوا إِلى الظَّهِيرة أَمرٌ بينهم لَبِكُ أَراد بالقِيان الإِماءَ أَنهنَّ ردَدْنَ الجِمالَ إِلى الحيِّ لشَدِّ أَقتابها عليها، وقيل: رَدَّ القِيانُ جمالَ الحيِّ العبيدُ والإِماءُ. وبنات قَيْنٍ: اسم موضع كانت به وقعة في زمان عبد الملك بن مروان؛ قال عُوَيْف القَوافي: صَبَحْناهم غَداةَ بناتِ قَيْنٍ مُلَمْلَمةً، لها لَجَبٌ، طَحونا ويقال لبني القَيْن من بني أَسد: بَلْقَيْنِ، كما قالوا بَلْحرث وبَلْهُجَيم، وهو من شواذ التخفيف، وإِذا نسبت إِليهم قلت قَيْنيٌّ ولا تقل بَلْقَيْنِيٌّ. ابن الأَعرابي: القَيْنةُ الفَقْرة من اللحم، والقَيْنة الماشطة، والقَيْنة المغَنّية. قال الأَزهري: يقال للماشطة مُقَيِّنة لأَنها تزَين العرائس والنساء. قال أَبو بكر: قولهم فلانة قَيْنةٌ معناه في كلام العرب الصانعة. والقَيْنُ: الصانع. قال خَبَّابُ بن الأَرَتِّ: كنتُ قَيْناً في الجاهلية أَي صانعاً. والقَيْنةُ: هي الأَمة، صانعة كانت أَو غير صانعة. قال أَبو عمرو: كل عبد عند العرب قَيْنٌ، والأَمة قَيْنة، قال: وبعض الناس يظن القَيْنة المغنّية خاصة، قال: وليس هو كذلك. وفي الحديث: دخل أَبو بكر وعند عائشة، رضي الله عنهما، قَيْنَتان تُغَنّيان في أَيام مِنىً؛ القَينة: الأَمة غَنَّتْ أَو لم تُغَنِّ والماشطةُ، وكثيراً ما يطلق على المغنّية في الإِماء، وجمعها قَيْناتٌ. وفي الحديث: نهى عن بيع القَيْنات أَي الإِماء المغَنّيات، وتجمع على قِيانٍ أَيضاً. وفي حديث سلمان: لو بات رجلٌ يُعْطي البِيضَ القِيانَ، وفي رواية: يُعْطي القِيان البيضَ، وبات آخر يقرأُ القرآن لرأَيتُ أَن ذكر الله أَفضلُ؛ أَراد بالقِيان الإِماء أَو العبيد. والقَيْنة: الدُّبر، وقيل: هي أَدنى فَقْرة من فِقَر الظهر إِليه، وقيل: هي القَطَنُ، وهو ما بين الوركين، وقيل: هي الهَزْمة التي هُنالك. وفي حديث الزبير: وإِن في جسده أَمثال القُيون؛ جمع قَيْنة وهي الفَقارة من فَقار الظهر، والهَزْمة التي بين غُراب الفرس وعَجْب ذنَبه، يريد آثار الطَّعَنات وضربات السيوف، يصفه بالشجاعة. ابن سيده: والقَيْنة من الفرس نُقْرة بين الغُراب والعَجُز فيها هَزْمة. والقَيْنانِ: موضع القيد من الفرس ومن كل ذي أَربع يكون في اليدين والرجلين، وخَصَّ بعضهم به موضع القَيْد من قوائم البعير والناقة. وفي الصحاح: القَيْنان موضع القيد من وظيفي يَد البعير؛ قال ذو الرمة: دانى له القَيْدُ في دَيمومةٍ قُذُفٍ قَيْنَيْه، وانحسَرَتْ عنه الأَناعِيمُ يريد جمع الأَنعام وهي الإِبل. الليث: القَيْنان الوَظيفان لكل ذي أَربع، والقَين من الإِنسان كذلك. وقانَني اللهُ على الشيءِ يَقِينُني: خَلَقني. والقانُ: شجر من شجر الجبال، زاد الأَزهري ينبت في جبال تهامة، تُتخذ منه القِسِيُّ، استدل على أَنها ياء لوجود ق ي ن وعدم ق و ن؛ قال ساعدة بن جؤية: يأْوى إِلى مُشْمَخِرّاتٍ مُصَعِّدةٍ شُمٍّ، بهنَّ فُروعُ القانِ والنَّشَمِ واحدته: قانةٌ؛ عن ابن الأَعرابي وأَبي حنيفة.


معجم لسان العرب
الكلمة: يقين
جذر الكلمة: وقي

- وقاهُ اللهُ وَقْياً وَوِقايةً وواقِيةً: صانَه؛ قال أَبو مَعْقِل الهُذليّ: فَعادَ عليكِ إنَّ لكُنَّ حَظّاً، وواقِيةً كواقِيةِ الكِلابِ وفي الحديث: فَوقَى أَحَدُكم وجْهَه النارَ؛ وَقَيْتُ الشيء أَقِيه إذا صُنْتَه وسَتَرْتَه عن الأَذى، وهذا اللفظ خبر أُريد به الأمر أي لِيَقِ أَحدُكم وجهَه النارَ بالطاعة والصَّدَقة. وقوله في حديث معاذ: وتَوَقَّ كَرائَمَ أَموالِهم أَي تَجَنَّبْها ولا تأْخُذْها في الصدَقة لأَنها تَكرْمُ على أَصْحابها وتَعِزُّ، فخذ الوسَطَ لا العالي ولا التَّازِلَ، وتَوقَّى واتَّقى بمعنى؛ ومنه الحديث: تَبَقَّهْ وتوَقَّهْ أَي اسْتَبْقِ نَفْسك ولا تُعَرِّضْها للتَّلَف وتَحَرَّزْ من الآفات واتَّقِها؛ وقول مُهَلْهِل: ضَرَبَتْ صَدْرَها إليَّ وقالت: يا عَدِيًّا ، لقد وَقَتْكَ الأَواقي (*قوله «ضربت إلخ»هذا البيت نسبه الجوهري وابن سيده إلى مهلهل. وفي التكملة: وليس البيت لمهلهل، وإنما هو لأخيه عدي يرثي مهلهلاً. وقيل البيت:ظبية من ظباء وجرة تعطو بيديها في ناضر الاوراق أراد بها امرأته؛ شبهها بالظباء فأجرى عليها أوصاف الظباء) إِنما أراد الواو في جمع واقِيةٍ، فهمز الواو الأُولى، ووقاهُ: صانَه. ووقاه ما يَكْرَه ووقَّاه: حَماهُ منه، والتخفيف أَعلى. وفي التنزيل العزيز: فوقاهُمُ الله شَرَّ ذلك اليومِ. والوِقاءُ والوَقاء والوِقايةُ والوَقايةُ والوُقايةُ والواقِيةُ: كلُّ ما وقَيْتَ به شيئاً وقال اللحياني: كلُّ ذلك مصدرُ وَقَيْتُه الشيء. وفي الحديث: من عَصى الله لم يَقِه منه واقِيةٌ إِلا بإِحْداث تَوْبةٍ؛ وأَنشد الباهليُّ وغيره للمُتَنَخِّل الهُذَلي: لا تَقِه الموتَ وقِيَّاتُه، خُطَّ له ذلك في المَهْبِلِ قال: وقِيَّاتُه ما تَوَقَّى به من ماله، والمَهْبِلُ: المُسْتَوْدَعُ. ويقال: وقاكَ اللهُ شَرَّ فلان وِقايةً. وفي التنزيل العزيز: ما لهم من الله من واقٍ؛ أَي من دافِعٍ. ووقاه اللهُ وِقاية، بالكسر، أَي حَفِظَه. والتَّوْقِيةُ: الكلاءة والحِفْظُ؛ قال: إِنَّ المُوَقَّى مِثلُ ما وقَّيْتُ وتَوَقَّى واتَّقى بمعنى. وقد توَقَّيْتُ واتَّقَيْتُ الشيء وتَقَيْتُه أَتَّقِيه وأَتْقِيه تُقًى وتَقِيَّةً وتِقاء: حَذِرْتُه؛ الأَخيرة عن اللحياني، والاسم التَّقْوى، التاء بدل من الواو والواو بدل من الياء. وفي التنزيل العزيز: وآتاهم تَقْواهم؛ أَي جزاء تَقْواهم، وقيل: معناه أَلهَمَهُم تَقْواهم، وقوله تعالى: هو أَهلُ التَّقْوى وأَهلُ المَغْفِرة؛ أَي هو أَهلٌ أَن يُتَّقَى عِقابه وأَهلٌ أَن يُعمَلَ بما يؤدّي إِلى مَغْفِرته. وقوله تعالى: يا أَيها النبيُّ اتَّقِ الله؛ معناه اثْبُت على تَقْوى اللهِ ودُمْ عليه (* قوله «ودم عليه» هو في الأصل كالمحكم بتذكير الضمير.) وقوله تعالى: إِلا أَن تتقوا منهم تُقاةً؛ يجوز أَن يكون مصدراً وأَن يكون جمعاً، والمصدر أَجود لأَن في القراءة الأُخرى: إِلا أَن تَتَّقُوا منهم تَقِيَّةً؛ التعليل للفارسي. التهذيب: وقرأَ حميد تَقِيَّة، وهو وجه، إِلا أَن الأُولى أَشهر في العربية، والتُّقى يكتب بالياء. والتَّقِيُّ: المُتَّقي. وقالوا: ما أَتْقاه لله؛ فأَما قوله: ومَن يَتَّقْ فإِنَّ اللهَ مَعْهُ، ورِزْقُ اللهِ مُؤْتابٌ وغادي فإِنما أَدخل جزماً على جزم؛ وقال ابن سيده: فإِنه أَراد يَتَّقِ فأَجرى تَقِفَ، مِن يَتَّقِ فإِن، مُجرى عَلِمَ فخفف، كقولهم عَلْمَ في عَلِمَ. ورجل تَقِيٌّ من قوم أَتْقِياء وتُقَواء؛ الأَخيرة نادرة، ونظيرها سُخَواء وسُرَواء، وسيبويه يمنع ذلك كله. وقوله تعالى: قالت إِني أَعوذُ بالرحمن منكَ إِن كنتَ تَقِيّاً؛ تأْويله إِني أَعوذ بالله، فإِن كنت تقيّاً فسَتَتَّعِظ بتعَوُّذي بالله منكَ، وقد تَقيَ تُقًى. التهذيب: ابن الأَعرابي التُّقاةُ والتَّقِيَّةُ والتَّقْوى والاتِّقاء كله واحد. وروي عن ابن السكيت قال: يقال اتَّقاه بحقه يَتَّقيه وتَقاه يَتْقِيه، وتقول في الأَمر: تَقْ، وللمرأَة: تَقي؛ قال عبد الله ابن هَمَّام السَّلُولي: زِيادَتَنا نَعْمانُ لا تَنْسَيَنَّها، تَقِ اللهَ فِينا والكتابَ الذي تَتْلُو بنى الأَمر على المخفف، فاستغنى عن الأَلف فيه بحركة الحرف الثاني في المستقبل، وأَصل يَتَقي يَتَّقِي، فحذفت التاء الأُولى، وعليه ما أُنشده الأَصمعي، قال: أَنشدني عيسى بن عُمر لخُفاف بن نُدْبة: جَلاها الصَّيْقَلُونَ فأَخْلَصُوها خِفافاً، كلُّها يَتَقي بأَثر أَي كلها يستقبلك بفِرِنْدِه؛ رأَيت هنا حاشية بخط الشيخ رضيِّ الدين الشاطِبي، رحمه الله، قال: قال أبو عمرو وزعم سيبويه أَنهم يقولون تَقَى اللهَ رجل فعَل خَيْراً؛ يريدون اتَّقى اللهَ رجل، فيحذفون ويخفقون، قال: وتقول أَنت تَتْقي اللهَ وتِتْقي اللهَ، على لغة من قال تَعْلَمُ وتِعْلَمُ، وتِعْلَمُ، بالكسر: لغة قيْس وتَمِيم وأَسَد ورَبيعةَ وعامَّةِ العرب، وأَما أَهل الحجاز وقومٌ من أَعجاز هَوازِنَ وأَزْدِ السَّراة وبعضِ هُذيل فيقولون تَعْلَم، والقرآن عليها، قال: وزعم الأَخفش أَن كل مَن ورد علينا من الأَعراب لم يقل إِلا تِعْلَم، بالكسر، قال: نقلته من نوادر أَبي زيد. قال أَبو بكر: رجل تَقِيٌّ، ويُجمع أَتْقِياء، معناه أَنه مُوَقٍّ نَفْسَه من العذاب والمعاصي بالعمل الصالح، وأَصله من وَقَيْتُ نَفْسي أَقيها؛ قال النحويون: الأَصل وَقُويٌ، فأَبدلوا من الواو الأُولى تاء كما قالوا مُتَّزِر، والأَصل مُوتَزِر، وأَبدلوا من الواو الثانية ياء وأَدغموها في الياء التي بعدها، وكسروا القاف لتصبح الياء؛ قال أَبو بكر: والاختيار عندي في تَقِيّ أَنه من الفعل فَعِيل، فأَدغموا الياء الأُولى في الثانية، الدليل على هذا جمعهم إِياه أَتقياء كما قالوا وَليٌّ وأَوْلِياء، ومن قال هو فَعُول قال: لمَّا أَشبه فعيلاً جُمع كجمعه، قال أَبو منصور: اتَّقى يَتَّقي كان في الأَصل اوْتَقى، على افتعل، فقلبت الواو ياء لانكسار ما قبلها، وأُبدلت منها التاء وأُدغمت، فلما كثر استعماله على لفظ الافتعال توهموا أَن التاءَ من نفس الحرف فجعلوه إِتَقى يَتَقي، بفتح التاء فيهما مخففة، ثم لم يجدوا له مثالاً في كلامهم يُلحقونه به فقالوا تَقى يَتَّقي مثل قَضى يَقْضِي؛ قال ابن بري: أَدخل همزة الوصل على تَقى، والتاء محركة، لأَنَّ أَصلها السكون، والمشهور تَقى يَتَّقي من غير همز وصل لتحرك التاء؛ قال أَبو أَوس: تَقاكَ بكَعْبٍ واحِدٍ وتَلَذُّه يَداكَ، إِذا هُزَّ بالكَفِّ يَعْسِلُ أَي تَلَقَّاكَ برمح كأَنه كعب واحد، يريد اتَّقاك بكَعْب وهو يصف رُمْحاً؛ وقال الأَسدي: ولا أَتْقي الغَيُورَ إِذا رَآني، ومِثْلي لُزَّ بالحَمِسِ الرَّبِيسِ الرَّبيسُ: الدَّاهي المُنْكَر، يقال: داهِيةٌ رَبْساء، ومن رواها بتحريك التاء فإِنما هو على ما ذكر من التخفيف؛ قال ابن بري: والصحيح في هذا البيت وفي بيت خُفاف بن نَدبة يَتَقي وأَتَقي، بفتح التاء لا غير، قال: وقد أَنكر أَبو سعيد تَقَى يَتْقي تَقْياً، وقال: يلزم أَن يقال في الأَمر اتْقِ، ولا يقال ذلك، قال: وهذا هو الصحيح. التهذيب. اتَّقى كان في الأَصل اوْتَقى، والتاء فيها تاء الافتعال فأُدغمت الواو في التاء وشددت فقيل اتَّقى، ثم حذفوا أَلف الوصل والواو التي انقلبت تاء فقيل تَقى يَتْقي بمعنى استقبل الشيء وتَوَقَّاه، وإِذا قالوا اتَّقى يَتَّقي فالمعنى أَنه صار تَقِيّاً، ويقال في الأَول تَقى يَتْقي ويَتْقي. ورجل وَقِيٌّ تَقِيٌّ بمعنى واحد. وروي عن أَبي العباس أَنه سمع ابن الأَعرابي يقول: واحدة التُّقى تُقاة مثل طُلاة وطُلًى، وهذان الحرفان نادران؛ قال الأَزهري: وأَصل الحرف وَقى يَقي، ولكن التاءَ صارت لازمة لهذه الحروف فصارت كالأَصلية، قال: ولذلك كتبتها في باب التاء. وفي الحديث: إِنما الإِمام جُنَّة يُتَّقى به ويُقاتَل من ورائه أَي أَنه يُدْفَعُ به العَدُوُّ ويُتَّقى بقُوّته، والتاءُ فيها مبدلة من الواو لأن أَصلها من الوِقاية، وتقديرها اوْتَقى، فقلبت وأُدغمت، فلما كثر استعمالُها توهموا أَن التاءَ من نفس الحرف فقالوا اتَّقى يَتَّقي، بفتح التاء فيهما. (* قوله«فقالوا اتقي يتقي بفتح التاء فيهما» كذا في الأصل وبعض نسخ النهاية بألفين قبل تاء اتقى. ولعله فقالوا: تقى يتقي، بألف واحدة، فتكون التاء مخففة مفتوحة فيهما. ويؤيده ما في نسخ النهاية عقبه: وربما قالوا تقى يتقي كرمى يرمي.) وفي الحديث: كنا إِذا احْمَرَّ البَأْسُ اتَّقَينا برسولِ الله،صلى الله عليه وسلم، أَي جعلناه وِقاية لنا من العَدُوّ قُدَّامَنا واسْتَقْبَلْنا العدوَّ به وقُمْنا خَلْفَه وِقاية. وفي الحديث: قلتُ وهل للسَّيفِ من تَقِيَّةٍ؟ قال: نَعَمْ، تَقِيَّة على أَقذاء وهُدْنةٌ على دَخَنٍ؛ التَّقِيَّةُ والتُّقاةُ بمعنى، يريد أَنهم يَتَّقُون بعضُهم بعضاً ويُظهرون الصُّلْحَ والاتِّفاق وباطنهم بخلاف ذلك. قال: والتَّقْوى اسم، وموضع التاء واو وأَصلها وَقْوَى، وهي فَعْلى من وَقَيْتُ، وقال في موضع آخر: التَّقوى أَصلها وَقْوَى من وَقَيْتُ، فلما فُتِحت قُلِبت الواو تاء، ثم تركت التاءُ في تصريف الفعل على حالها في التُّقى والتَّقوى والتَّقِيَّةِ والتَّقِيِّ والاتِّقاءِ، قال: والتُّفاةُ جمع، ويجمع تُقِيّاً، كالأُباةِ وتُجْمع أُبِيّاً، وتَقِيٌّ كان في الأَصل وَقُويٌ، على فَعُولٍ، فقلبت الواو الأُولى تاء كما قالوا تَوْلج وأَصله وَوْلَج، قالوا: والثانية قلبت ياء للياءِ الأَخيرة، ثم أُدغمت في الثانية فقيل تَقِيٌّ، وقيل: تَقيٌّ كان في الأَصل وَقِيّاً، كأَنه فَعِيل، ولذلك جمع على أَتْقِياء. الجوهري: التَّقْوى والتُّقى واحد، والواو مبدلة من الياءِ على ما ذكر في رَيّا. وحكى ابن بري عن القزاز: أَن تُقًى جمع تُقاة مثل طُلاةٍ وطُلًى. والتُّقاةُ: التَّقِيَّةُ، يقال: اتَّقى تَقِيَّةً وتُقاةً مثل اتَّخَمَ تُخَمةً؛ قال ابن بري: جعلهم هذه المصادر لاتَّقى دون تَقى يشهد لصحة قول أَبي سعيد المتقدّم إنه لم يسمع تَقى يَتْقي وإِنما سمع تَقى يَتَقي محذوفاً من اتَّقى. والوِقايةُ التي للنساءِ، والوَقايةُ، بالفتح لغة، والوِقاءُ والوَقاءُ: ما وَقَيْتَ به شيئاً. والأُوقِيَّةُ: زِنةُ سَبعة مَثاقِيلَ وزنة أَربعين درهماً، وإن جعلتها فُعْلِيَّة فهي من غير هذا الباب؛ وقال اللحياني: هي الأُوقِيَّةُ وجمعها أَواقِيُّ، والوَقِيّةُ، وهي قليلة، وجمعها وَقايا. وفي حديث النبي، صلى الله عليه وسلم: أَنه لم يُصْدِق امْرأَةً من نِسائه أَكثر من اثنتي عشرة أُوقِيَّةً ونَشٍّ؛ فسرها مجاهد فقال: الأُوقِيَّة أَربعون درهماً، والنَّشُّ عشرون. غيره: الوَقيَّة وزن من أَوزان الدُّهْنِ، قال الأَزهري: واللغة أُوقِيَّةٌ، وجمعها أَواقيُّ وأَواقٍ. وفي حديث آخر مرفوع: ليس فيما دون خمس أَواقٍ من الوَرِق صَدَقَةٌ؛ قال أَبو منصور: خمسُ أَواقٍ مائتا دِرْهم، وهذا يحقق ما قال مجاهد، وقد ورد بغير هذه الرواية: لا صَدَقة في أَقَلَّ مِن خمسِ أَواقِي، والجمع يشدَّد ويخفف مثل أُثْفِيَّةٍ وأَثافِيَّ وأثافٍ، قال: وربما يجيء في الحديث وُقِيّة وليست بالعالية وهمزتها زائدة، قال: وكانت الأُوقِيَّة قديماً عبارة عن أَربعين درهماً، وهي في غير الحديث نصف سدس الرِّطْلِ، وهو جزء من اثني عشر جزءاً، وتختلف باختلاف اصطلاح البلاد. قال الجوهري: الأُوقيَّة في الحديث، بضم الهمزة وتشديد الياء، اسم لأَربعين درهماً، ووزنه أُفْعولةٌ، والأَلف زائدة، وفي بعض الروايات وُقِية، بغير أَلف، وهي لغة عامية، وكذلك كان فيما مضى، وأَما اليوم فيما يَتعارَفُها الناس ويُقَدِّر عليه الأَطباء فالأُوقية عندهم عشرة دراهم وخمسة أَسباع درهم، وهو إِسْتار وثلثا إِسْتار، والجمع الأَواقي، مشدداً، وإِن شئت خففت الياء في الجمع. والأَواقِي أَيضاً: جمع واقِيةٍ؛ وأَنشد بيت مهَلْهِلٍ: لقدْ وَقَتْكَ الأَواقِي، وقد تقدّم في صدر هذه الترجمة، قال: وأَصله ووَاقِي لأَنه فَواعِل، إِلا أَنهم كرهوا اجتماع الواوين فقلبوا الأُولى أَلفاً. وسَرْجٌ واقٍ: غير مِعْقَر، وفي التهذيب: لم يكن مِعْقَراً، وما أَوْقاه، وكذلك الرَّحْل، وقال اللحياني: سَرْجٌ واقٍ بَيّن الوِقاء، مدود، وسَرجٌ وَقِيٌّ بيِّن الوُقِيِّ. ووَقَى من الحَفَى وَقْياً: كوَجَى؛ قال امرؤ القيس: وصُمٍّ صِلابٍ ما يَقِينَ مِنَ الوَجَى، كأَنَّ مَكانَ الرِّدْفِ منْه علَى رالِ ويقال: فرس واقٍ إِذا كان يَهابُ المشيَ من وَجَع يَجِده في حافِره، وقد وَقَى يَقِي؛ عن الأَصمعي، وقيل: فرس واقٍ إِذا حَفِيَ من غِلَظِ الأَرضِ ورِقَّةِ الحافِر فَوَقَى حافِرُه الموضع الغليظ؛ قال ابن أَحمر:تَمْشِي بأَوْظِفةٍ شِدادٍ أَسْرُها، شُمِّ السّنابِك لا تَقِي بالجُدْجُدِ أَي لا تشتكي حُزونةَ الأَرض لصَلابة حَوافِرها. وفرس واقِيةٌ: للتي بها ظَلْعٌ، والجمع الأَواقِي. وسرجٌ واقٍ إِذا لم يكن مِعْقَراً. قال ابن بري: والواقِيةُ والواقِي بمعنى المصدر؛ قال أَفيون التغْلبي: لَعَمْرُك ما يَدْرِي الفَتَى كيْفَ يتَّقِي، إِذا هُو لم يَجْعَلْ له اللهُ واقِيا ويقال للشجاع: مُوَقًّى أَي مَوْقِيٌّ جِدًّا. وَقِ على ظَلْعِك أَي الزَمْه وارْبَعْ عليه، مثل ارْقَ على ظَلْعِك، وقد يقال: قِ على ظَلْعِك أَي أَصْلِحْ أَوَّلاً أَمْرَك، فتقول: قد وَقَيْتُ وَقْياً ووُقِيّاً. التهذيب: أَبو عبيدة في باب الطِّيرَةِ والفَأْلِ: الواقِي الصُّرَدُ مثل القاضِي؛ قال مُرَقِّش: ولَقَدْ غَدَوْتُ، وكنتُ لا أَغْدُو، على واقٍ وحاتِمْ فَإِذا الأَشائِمُ كالأَيا مِنِ، والأَيامِنُ كالأَشائِمْ قال أَبو الهيثم: قيل للصُّرَد واقٍ لأَنه لا يَنبَسِط في مشيه، فشُبّه بالواقِي من الدَّوابِّ إِذا حَفِيَ. والواقِي: الصُّرَدُ؛ قال خُثَيْمُ بن عَدِيّ، وقيل: هو للرَّقَّاص (* قوله« للرقاص إلخ» في التكملة: هو لقب خثيم بن عدي، وهو صريح كلام رضي الدين بعد) الكلبي يمدح مسعود بن بَجْر، قال ابن بري: وهو الصحيح: وجَدْتُ أَباكَ الخَيْرَ بَجْراً بِنَجْوةٍ بنَاها له مَجْدٌ أَشَمٌّ قُماقِمُ وليس بِهَيَّابٍ، إِذا شَدَّ رَحْلَه، يقول: عَدانِي اليَوْمَ واقٍ وحاتِمُ، ولكنه يَمْضِي على ذاكَ مُقْدِماً، إِذا صَدَّ عن تلكَ الهَناتِ الخُثارِمُ ورأَيت بخط الشيخ رَضِيِّ الدين الشاطبي، رحمه الله، قال: وفي جمهرة النسب لابن الكلبي وعديّ بن غُطَيْفِ بن نُوَيْلٍ الشاعر وابنه خُثَيْمٌ، قال: وهو الرَّقَّاص الشاعر القائل لمسعود بن بحر الزُّهريّ: وجدتُ أَباك الخير بحراً بنجوة بناها له مجدٌ أَشم قُماقمُ قال ابن سيده: وعندي أَنَّ واقٍ حكاية صوته، فإِن كان ذلك فاشتقاقه غير معروف. قال الجوهريّ: ويقال هو الواقِ، بكسر القاف بلا ياء، لأَنه سمي بذلك لحكاية صوته. وابن وَقاء أَو وِقاء: رجل من العرب، والله أَعلم.


معجم تاج العروس
الكلمة: يقين
جذر الكلمة: قين

- : (} قانَ {القَيْنُ الحدِيدَ} يَقِينُه {قَيْناً: عَمِلَهُ وسَوَّاهُ. (وقانَ (الشَّيءَ قَيْناً: (لَمَّهُ. (وقانَ (الإِناءَ قَيْناً: (أَصْلَحَهُ؛ وأَنْشَدَ أَبو الغَمْرِ الكِلابيُّ لرَجُلٍ مِن أَهْلِ الحجازِ: ولي كَبِدٌ مَجْرُوحَةٌ قَدْ بَدَتْ بهاصُدُوعُ الهَوَى لَو أَنَّ قَيْناً} يَقِينُها ويقالُ: {قِنْ إناءَك هَذَا عنْدَ} القَيْنِ. ((و) {قانَ (اللهُ فُلاناً على كَذَا} يَقِينُه {قَيْناً: (خَلَقَهُ. (} والقَيْنُ: العَبْدُ. قالَ أَبو عبيدٍ: كلُّ عَبْدٍ عنْدَ العَرَبِ قَيْنٌ، (ج {قِيانٌ، بالكسْرِ. ((و) } القَيْنُ: (الحَدَّادُ، يَذْهَبُ بِهِ إِلَى معْنَى العَبْدِ لأنَّه فِي العَمَلِ والصّنْعةِ بمعْنَى العَبْد. قالَ الأزْهرِيُّ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى: كلُّ عامِلٍ بالحَديدِ قَيْنٌ عنْدَ العَرَبِ. وَفِي حدِيثِ خَبَّابٍ، رضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ: (كنتُ {قَيْناً فِي الجاهِلِيَّةِ) . وقالَ ابنُ السِّكّيت: قلْتُ لعُمارَةَ إنَّ بعضَ الرُّواةِ زَعَمَ أنَّ كلَّ عامِلٍ بالحَديدِ} قَيْنٌ، فقالَ: كذبَ إنَّما القَيْنُ يَعْملُ بالحَديدِ ويَعْملُ بالكِيرِ، وَلَا يقالُ للصائِغِ قَيْنٌ وَلَا للنجَّارِ قَيْنٌ. وقالَ السُّكَّريُّ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى: كلُّ صانِع يُعالِجُ صَنْعةً بِنَفْسِه فَهُوَ قَيْنٌ إلاَّ الكاتِبُ؛ (ج {أَقْيانٌ} وقُيونٌ. وَمِنْه حدِيثُ العبَّاس، رضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ: (إلاَّ الإِذْخِرَ فإنَّه {لقُيُونِنا) . وبَنُو أَسَدٍ يقالُ لَهُم} القُيُونُ، لأنَّ أَوَّلَ مَنْ عَمِلَ عَمَلَ الحَديدِ بالبادِيَةِ الهالِكُ بنُ أَسدِ بنِ خُزَيمةً. ((و) {قَيْنٌ: (ة باليَمَنِ من قُرَى عَثَّرَ. (وبناتُ قَيْنٍ: اسمُ مَوْضِعٍ فِيهِ (ماءٌ كانتْ بِهِ وَقْعةٌ فِي زَمَنِ عبْدِ الملِكِ بنِ مَرْوان؛ قالَ عُوَيْفُ القوافي: صَبَحْناهم غَداةَ بناتِ قَيْنٍ مُلَمْلَمَةً لَهَا لَجَبٌ طَحُونا (} وبَلْقَيْنِ، بفتْحٍ فسكونٍ: حَيٌّ من بَني أَسَدٍ، كَمَا قَالُوا بَالْحارث وبَلْهُجَيم، و (أَصْلُه بنُو! القَيْنِ، وبنُو الحارِثِ وبنُو الهُجَيْم، وَهُوَ مِن شَوَاذ التَّخْفيفِ. قالَ ابنُ الجواني: العَرَبُ تَعْتَمِدُ ذلكَ فيمَا ظَهَر فِي واحِدِه النُّطْق باللامِ مِثْل الحارِثِ والخَزْرجِ والعجلان، وَلَا يقُولونَ فيمَا لم تَظْهر لامُه ذلكَ لَا يقُولونَ بَلْنجار فِي بَني النَّجَّار، لأنَّ اللامَ لَا تَظْهرُ فِي النُّطْقِ بالنَّجَّارِ، فَلَا تَجوِّزه العَربيَّة، وَلم يُقَل فِي الأَنْسابِ. (والنِّسْبَةُ {قَيْنِيٌّ لَا بَلْقَيْنِيٌّ، مِنْهُم: أَبو عبْدِ الرَّحمانِ القَيْنِيُّ ذَكَرَه الطَّبرانيّ فِي الصَّحابَةِ، وإسْحاقُ بنُ سلَمَةَ بن إسْحاق} القَيْنِيُّ الأَدِيبُ الإِخْبارِيُّ لَهُ تارِيخُ مَدينَةِ ريَّةَ وأَعْمالِها، ذَكَرَه ابنُ حَزْمٍ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى. ويقالُ: القَيْنُ هَذَا الَّذِي نُسِبُوا إِلَيْهِ اسْمُه النُّعمانُ بنُ جسرِ بنِ شيعِ اللهِ بنِ أَسَدِ بنِ وبْرَةَ بنِ ثَعْلب بنِ حلوان بنِ عِمْران بنِ الحافي بنِ قُضاعَةَ. وقالَ ابنُ الكَلْبي: النُّعْمانُ حَضَنَه عَبْدٌ يقالُ لَهُ القَيْنُ فغَلَبَ عَلَيْهِ. ووَهَمَ ابنُ التّيْن فقالَ: بنُو القَيْنِ قَبيلَةٌ مِن تمِيم. ( {وبُلْقِينَةُ، (بضمِّ الباءِ وكسْرِ القافِ وزِيادَةِ هاءٍ آخِرَهُ: ة بمِصْرَ مِن الغَرْبيَّةِ، وَقد تقدَّمَ ذِكْرُها للمصنِّفِ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى، وذِكْرُه إيَّاها هُنَا وَهمٌ لأنَّ باءَها مِن أَصْلِ الكَلِمَةِ، وَلذَا سَقَطَتْ من غالِبِ النسخِ، وتقدَّمَ الاخْتِلافُ فِي كسْرِ القافِ وفتْحِها، وأنَّ المَشْهور فَتْحُها. (} والتَّقَيُّنُ: التَّزَيُّنُ بأَلْوانِ الزِّينَةِ. ( {والقَيْنَةُ: الأَمَةُ المُغَنِّيَةُ، أَو أَعَمُّ، وَهُوَ مِن} التَّقَيُّنِ التَّزَيُّنِ، لأنَّها كانتْ تُزَيّنُ. وقالَ اللّيْثُ: عوامُ الناسِ يقُولُونَ! القَيْنَةَ المُغَنِّيَةُ. وقالَ الأزْهرِيُّ: إنَّما قيلَ للمُغَنِّيةِ إِذا كانَ الغِناءُ صناعَة لَهَا، وذلكَ من عَمَلِ الإِماءِ دُونَ الحَرائرِ. وقَيَّد ابنُ السِّكِّيت {القَيْنَة بالبَيْضاء. وقيلَ: القَيْنَةُ الجارِيَةُ تخدُمُ وحَسْبُ، والجَمْعُ،} قِيانٌ {وقَيّناتٌ؛ وَمِنْه قوْلُ زهيرٍ: رَدَّ} القِيانُ جِمالَ الحيِّ فاحْتَمَلَواإلى الظَّهِيرة أَمْرٌ بَينهم لَبِكُأَرادَ بهِنَّ الإِماءَ وقيلَ العَبيدُ والإِماءُ. وَفِي الحدِيثِ: نَهَى عَن بَيْعِ {القَيْنات. (والقَيْنَةُ: (الدُّبُرُ، أَو أَدْنَى فِقَرِ الظَّهرِ مِنْهُ. ونَصّ المُحْكَم: أَو أَدْنى فَقْرةٍ من فِقَر الظهْرِ إليهَ. (أَو هِيَ القَطَنُ، وَهُوَ (مَا بينَ الوَرِكَيْنِ. (أَو هِيَ (هَزْمَةٌ هُنالِكَ. (والقَيْنَةُ (من الفَرَسِ: نُقْرَةٌ بينَ الغُرابِ والعَجُزِ فِيهَا هَزْمَةٌ.؛ نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه. وقالَ ابنُ الأثيرِ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى: بينَ الغُرابِ وعَجْبِ ذَنَبِه؛ وَمِنْه حدِيثُ ابنِ الزُّبَيْر: (وإنَّ فِي جَسَدِه أَمْثالُ} القُيونِ) ، يُريدُ آثارَ الطَّعَناتِ وضَرَباتِ السُّيوفِ يَصِفُه بالشَّجاعَةِ. (والقَيْنَةُ: (الماشِطَةُ لأنَّها تُزَيِّنُ النِّساءَ؛ فشُبِّهتْ بالأَمَةِ. ( {والقَيْنانُ: مَوْضِعُ القَيْدِ من ذواتِ الأَرْبَعِ يكونُ فِي اليَدَيْنِ والرِّجْلَيْن؛ (أَو يَخُصُّ البَعيرَ والناقَةَ. وَفِي الصِّحاحِ: والقَيْنانُ مَوْضِعُ القَيْدِ من وَظِيفي يَدِ البَعيرِ؛ قالَ ذُو الرُّمَّة: دانى لَهُ القَيْدُ فِي دَيمومةٍ قُذُفٍ} قَيْنَيْه وانْحَسَرتْ عَنهُ الأَناعِيمُوقالَ اللَّيْثُ: {القَيْنان الوَظِيفَان لكلِّ ذِي أَرْبَعٍ،} والقَيْنُ مِن الإِنْسانِ كذلكَ. (وبِلا لامٍ، {قَيْنانُ (بنُ أَنُوشَ بنِ شِيثِ بنِ آدَمَ، عَلَيْهِ السَّلام، وَهُوَ الجَدُّ السابِعُ والأَرْبَعُون لسيِّدِنا رَسُولِ اللهِ، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ومَعْناهُ المُسَوِّي، كَذَا فَسَّرَه التّوَزِيُّ والسّهيليّ والنّوويّ. وقالَ الشيَّخُ شمسُ الدِّيْن الْبرمَاوِيّ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى: واسْمُه فِي التَّورَاة والإِنْجيل ماقيان، وتَفْسِيرُه بالعَرَبيّ غنِيّ. وقالَ محمدُ بنُ أَحمدَ التّوَزِيُّ: ويقالُ قَيْنَن بإِسْقاطِ الألِفِ. (وقَينانٌ: (ة بسَرَخْسَ خرِبَتْ، مِنْهَا: عليُّ بنُ سعيدٍ عَن ابنِ المُبارَك. (} وقايِنُ: د قُرْبَ طيس بينَ نَيْسابُورَ وأَصْبَهان، مِنْهُ أَبو الحَسَنِ إسحاقُ بنُ أَحمدَ بنِ إبراهيمَ عَن أَبي قُرَيْشٍ محمدِ بنِ جمَعَةَ بنِ خَلَف الحَافِظ؛ وأَبو مَنْصورٍ محمدُ بنُ عليَ {القايِنُي الدّبَّاغ عَن أَبي بكْرٍ البَيْهقيّ وأَبي القاسِمِ الْقشيرِي، وَعنهُ أَبو بكْرٍ السَّمعانيُّ وأَبو طاهِرٍ السنجيُّ. ((و) } القايِنُ (ابنٌ لآدَمَ، عَلَيْهِ السَّلَام، انْقَرَضَ. ( {والقانُ: شجرٌ للقِسِيِّ يَنْبُتُ فِي جِبالِ تهامَةَ اسْتَدَلَّ على أنَّها ياءٌ لوُجودِ قين، وعَدَم قون، ويُرْوَى بالهَمْزِ أَيْضاً كَمَا تقدَّمَ؛ قالَ ساعِدَةُ بنُ جُؤَيَّة: يأْوِي إِلَى مُشْمَخِرَّاتٍ مُصَعَّدةٍ شُمَ بهنَّ فُروعُ} القانِ والنَّشَمِ واحِدَتُه {قانَةٌ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ وأَبي حنيفَةَ. ((و) } قانٌ: (د باليَمَنِ فِي دِيارِ نهدِ بنِ زَيْدٍ والحارِثِ بنِ كَعْبٍ، قالَهُ نَصْرِ. ( {وقَيْنيَّةُ، ظاهِرُه أنَّه بالفتْحِ وضَبَطَه الحافِظُ بالكسْرِ، (ة بدِمَشْقَ تُجاهَ بابِ الصَّغيرِ صارَتِ اليومَ بَساتِينَ. وقالَ الحافِظُ: قَرْيةٌ بظاهِرِ بابِ الجابِيَةِ، وَمِنْهَا: أَبو عليَ محمدُ بنُ مَعْروفٍ الأَنْصارِيُّ الدِّمَشْقيُّ المحدِّثُ. (} واقْتَأَنَّ النَّبْتُ اقْتِئْناناً، كاقْشَعَرَّ اقْشِعْراراً، هَكَذَا هُوَ مَضْبوطٌ فِي النُّسخِ والصَّوابُ {اقْتأنَ النّبْتُ} اقْتِياناً: (حَسُنَ. ((و) {اقْتَانَتِ (الرَّوْضةُ) : ازْدَانَتْ بأَلْوانِ زهرتها، و (أَخَذَتْ زُخْرُفَها؛ قالَ كثيِّرٌ: فهُنَّ مُناخاتٌ عليهنَّ زينةٌ كَمَا} اقْتانَ بالنَّبْتِ العِهادُ المُحوَّف ( {والتَّقْيينُ: التَّزْيِينُ. وَمِنْه الحدِيثُ: (أَنا} قَيَّنْتُ عائِشَةَ، أَي زَيّنْتُها) . وَفِي حدِيثِها أَيْضاً: كانَ لَهَا دِرْعٌ مَا كانتِ امْرأَةٌ بالمَدينَةِ {تُقَيَّنُ إلاَّ أَرْسَلَت تَسْتَعيرُه؛ تُقَيَّن أَي تُزَيَّنُ لزَفافِها. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: } قانَ {يَقِينُ} قِيانَةً {وقَيْناً: صارَ} قَيْناً. {والقَيْنُ: الرَّحْلُ عَمِلَه النّجَّارُ؛ وَمِنْه قوْلُ زهيرٍ: خَرَجْنَ من السُّوبانِ ثمَّ جَزَعْنَهُ على كل} قَيْنِيَ قَشِيبٍ ومُفْأَمِويقالُ: نَسَبَه إِلَى بَني! القَيْنِ. وَفِي أَمْثالِهم فِي الكَذِبِ: دُهْ دُرَّين سَعْدُ القَيْنِ؛ ذَكَرَه الجوْهرِيُّ هُنَا؛ والمصنِّفُ فِي الرَّاءِ. ومِن أَمْثالِهم: إِذا سَمِعْتَ بسُرى القَيْنِ فإنَّه مُصْبِحٌ وَهُوَ سَعْدُ القَيْنِ. قالَ أَبو عبيدٍ: يُضْرَبُ للرَّجُلِ يُعْرَفُ بالكذِبِ حَتَّى يُرَدُّ صِدْقُه. قالَ الأصْمعيُّ: وأَصْلُه أنَّ القَيْنَ بالبادِيَةِ يَنْتقِلُ فِي مياهِهم فيُقيمُ بالمَوْضِع أَيّاماً فيَكْسُدُ عَلَيْهِ عَمَله، فيَقولُ لأهْلِ الماءِ: إنِّي راحِلٌ عنْكُم اللَّيْلة، وَإِن لم يُرِدْ ذلكَ وَلَكِن يُشِيعُه ليَسْتَعْمِلَه مَنْ يُريدُ اسْتِعْمالَه. {واقْتانَ الرَّجُلُ: تَزَيَّنَ. } وقانَتِ المرْأَةُ المرْأَةَ {تَقِينُها} قَيْناً: زَيَّنَتها. {وتَقَيَّنَ النَّبْتُ: حَسُنَ. ويقالُ للمرْأَةِ} مُقَيِّنةٌ لأنَّها تُزَيِّنُ؛ ورُبَّما قَالُوا للمُتَزِيِّن باللّباسِ مِن الرِّجالِ {قَيْنةً، فِي لُغَةِ هُذَيْلٍ. } والقَيْنَةُ: الفَقْرَةُ من اللَّحْمِ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ. وبنُو {قِيانَةَ، بالكسْرِ وبالفتْحِ: بَطْنٌ من غافِقٍ، هَكَذَا ذَكَرَه أَئمَّةُ النَّسَبِ، والصَّوابُ فِيهِ بالفاءِ بَدَل النُّونِ، نبَّه عَلَيْهِ الحافِظُ. } والأُقيونُ، بالضمِّ: بَطْنٌ مِن حِمْيَرَ، وهم رَهْطُ حَنْظَلَة بن صَفْوان النبيِّ، عَلَيْهِ السَّلَام. وأَبو الحَسَنِ عليُّ بنُ مَحْفوظٍ البقَّال يُعْرَفُ بابنِ القِينَة، بالكسْرِ، رَوَى عَن سعْدِ بنِ عبدِ اللهِ الدجاجيّ. وقانٌ: جَبَلٌ لمحارِبِ بنِ حفصَةَ. وأَيْضاً: مَوْضِعٌ بثُغورِ أرْمِينِيَة، عَن نَصْر. {والقانُ: اسمُ عَلَمٍ لملِكِ التُّرْكِ، قيلَ: هُوَ مُخْتصر خاقَان (فصل الْكَاف) مَعَ النُّون) كأَنْ } كأَنْتُ، كمَنَعْتُ: أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ. وَفِي اللّسانِ: (اشْتَدَدْتُ. كبن كَبَنَ الفرسُ يَكْبِنُ كَبْناً وكُبُوناً: عَدَا فِي اسْتِرْسالٍ أَو قَصَّرَ فِي عَدْوِه. وقالَ الأَزْهرِيُّ: الكَبْنُ فِي العَدْوِ أَنْ لَا يَجْهَدَ نَفْسَه ويَكُفَّ بعضَ عَدْوِه. وكَبَنَ الرَّجلُ كُبوناً وكَبْنا: لَيَّنَ عَدْوَه. وَفِي حدِيثِ المُنافِقِ: (يَكْبِنُ فِي هَذِه مرَّةً وَفِي هَذِه مرَّةً) أَي يَعْدُو. (وكَبَنَ (الثَّوْبَ يَكْبِنُه ويَكْبُنُه كَبْناً: (ثَناهُ إِلَى داخِلٍ ثمَّ خاطَهُ. وَفِي الحدِيثِ: (مَرَّ بفُلانٍ وَقد كَبَنَ ضَفِيرَتَيْه وَقد شَدَّهُما بنِصاحٍ) ، أَي ثَناهُما ولَواهُما. (وكَبَنَ (هُدْبَتَه: كَفَّها، هَكَذَا هُوَ فِي النسخِ هُدْبَتَه بضمِّ الهاءِ وفتْحِ الموحَّدَةِ والصَّوابُ: كَبَنَ هَدِيَّتَه عَنَّا يَكُبِنُها كَبْناً: كَفَّها وصَرَفَها. (وقالَ اللّحْيانيُّ: معْنَى هَذَا (صَرَفَ هَدِيَّتَه و (مَعْروفَهُ عَن جارِهِ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ عَن جِيرَانِه ومَعارِفِه، (إِلَى غيرِهِم، كَمَا هُوَ نَصّ اللّحْيانيّ. وكلُّ كَفَ: كَبْنٌ. ونَصُّ الأزْهرِيّ: وكلُّ كَبْنٍ: كَفٌّ. (وكَبَنَ (عَن الشَّيءِ: كَعَّ وعَدَلَ. (وكَبَنَ (الَّرجلُ كَبْناً: (دَخَلَتْ ثَناياهُ من فَوْقُ وأَسْفَلُ غارَ الفَمِ؛ هَكَذَا فِي النُّسخ. ونَصّ المُحْكَم: من أَسْفَلُ وَمن فَوْقُ إِلَى غارِ الفَمِ. (وكَبَنَ (الظَّبْيُ وكَبَنَ لَهُ الظَّبْيُ: إِذا (لَطَأَ بالأَرْضِ؛ وكذلِكَ كَبَنَ الرَّجُلُ. (ورجُلٌ كُبُنٌّ، كَعُتُلَ، وكُبُنَّةٌ مِثْلُه بزِيادَةِ الهاءِ: (كَزٌّ لَئِيمٌ مُنْقَبِضٌ بَخِيلٌ؛ (أَو الَّذِي (لَا يَرْفَعُ طَرْفَه بُخْلاً؛ أَو الَّذِي يُنَكِّسُ رأْسَه عَن فعْلِ الخيرِ والمَعْروفِ؛ قالتِ الخَنْساءُ: فَذَاكَ الرُّزْءُ عَمْرَكَ لَا كُبُنٌّ ثَقيلُ الرأْسِ يَحْلُم بالنَّعِيقِوقالَ الهُذليُّ: يَسَرٍ إِذا كانَ الشِّتاءُ ومُطْعِمللَّحْمِ غيرِ كُبُنَّةٍ عُلْفُوفِوقالَ الكِسائي: رجُلٌ كُبُنَّةٌ، وامْرأَةٌ كُبُنَّةٌ للَّذي فِيهِ انْقِباضٌ؛ وأَنْشَدَ بيتَ الهُذَليِّ. (وقالَ أَبو عُبَيْدَةَ: (المَكْبونَةُ: الفَرَسُ القَصيرُ القوائِمِ، الرَّحيبُ الجَوْفِ، الشَّخْتُ العِظامِ، كالمَكْبونِ، وَلَا يكونُ المَكْبونُ أَقْعَسَ؛ (ج المَكَابينُ. (والمَكْبونَةُ: (المرْأَةُ العَجِلَةُ. (واكْبَأَنَّ الرَّجُلُ، كاقْشَعَرَّ: (تَقَبَّضَ؛ قالَ مُدْرِكُ بنُ حِصْنٍ: يَا كَرَواناً صُكَّ فاكْبَأَنَّا وقالَ آخَرُ: فَلم يَكْبَئِنُّوا إِذْ رَأَوْني وأَقْبَلَتْإليَّ وُجُوهٌ كالسُّيُوفِ تَهَلَّلُوقالَ ابنُ بُزُرْج: المُكْبَئِنُّ: المُنْقَبِضُ المُنْخَنِسُ. (ورَجُلٌ (مَكْبُونُ الأَصابِعِ: أَي (شَثْنُها. (والكُبَانُ، كغُرابٍ: (طَعامٌ يُتَّخَذُ (من الذُّرَةِ لليَمَنِيِّينَ. (وأَيْضاً: (داءٌ للإِبِلِ؛ وَمِنْه (بَعيرٌ مَكْبُونٌ. (والكُبْنَةُ، بالضَّمِّ: لُعْبَةٌ للأَعْرابِ، والجَمْعُ كُبَنٌ، كصُرَدٍ؛ قالَ: تَدَكَّلَتْ بَعْدِي وأَلْهَتْها الكُبَنْ (والكُبُنَّةُ، (كدُجُنَّةٍ: الخْبْزَةُ اليابِسةُ لأنَّ فِيهَا تَقَبَّاً وتَجَمُّعاً. (وأَكْبَنَ لِسانَهُ عَنهُ: كَفَّهُ. (ورَجُلٌ (مُكْبَنُ الفَقَارِ، كمُكْرَمٍ: أَي (مُحْكَمُهُ. (وكَبْنُ الدَّلْوِ: شَفَتُها. وقيلَ: مَا ثُنِيَ مِن الجلْدِ عِنْد شَفَةِ الدَّلْوِ فَحُرِز. وقالَ الأَصْمعيُّ: الكَبْنُ: مَا ثُنِيَ من الجلْدِ عنْدَ شَفَةِ الدَّلْوِ. وقالَ ابنُ السِّكِّيت: هُوَ الكَبْنُ والكَبْلُ، بالنونِ واللامِ، حَكَاهُ عَن الفرَّاءِ، تقولُ مِنْهُ: كَبَنْتُ الدَّلْوَ كَبْناً، من حَدِّ ضَرَبَ، إِذا كَفَفْتَ حوْلَ شَفَتِها. (والكُبُونُ: السُّكُونُ؛ وَمِنْه قوْلُ أبَّاقٍ الدُّبَيْريّ: واضِحَة الخَدِّ شَرُوبِ للَّبَنْكأَنَّها أُمُّ غَزَالٍ قد كَبَنْوفَسَّره ابنُ بَرِّي فقالَ: أَي تَثَنَّى ونامَ. وقالَ أَبو عَمْرٍ والشَّيْبانيُّ فِي تَفْسيرِه: أَي شَفَنَ. والكُبُونُ: الشُّفُونُ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: كَبَنْتُ الشيءَ: غَيَّبْتُه. وكَبَنْتُ عنْكَ لِساني: كَفَفْتُه. وفرسٌ فِيهِ كُبْنَةٌ وكُبُنٌّ: أَي ليسَ بالعَظيمِ وَلَا القَمِيءِ. والمُكْبَئِنُّ: اللاَّطِىءُ بالأَرْضِ. وقالَ ابنُ بُزُرْج: هُوَ الَّذِي قد احْتَبَى وأَدْخَلَ مِرْفَقَيْه فِي خبوته ثمَّ خَضَعَ برَقَبتِه وبرأْسه على يَدَيْه. وكَبَنَ فلانٌ: سَمِنَ. والكِبْنَةُ: السِّمَنُ؛ قالَ قَعْنَبُ بنُ أُمِّ صاحِبٍ يَصِفُ جَملاً: ذَا كِبْنَةٍ يَمْلأُ التّصْدِيرَ مَحْزِمُهكأَنَّه حينَ يُلْقَى رَحْلُه فَدَن ُوكَبَّانٌ، كشَدَّادٍ: مَدينَةٌ بالهِنْدِ مِن مُدُنَ المعْبرِ، ذَكَرَه ابنُ بطوطَةَ فِي رِحْلَتِه. ومحمدُ بنُ سعيدِ بنِ عليِّ بنِ كِبَّنٍ الطّبريُّ، بكسْرٍ فتَشدِيدِ موحَّدَةٍ مَفْتوحَةٍ، نَزِيل مُدُنٍ ومُفْتيها، أَخَذَ عَن ابنِ الجَزْري. وكَبَنَ الشيءُ وأَكْبَنَ: اشْتَدَّ.


المعجم الوسيط
الكلمة: يقين
جذر الكلمة: قين

- قَانَ قَانَ قَيْنًا: احترف الحِدادة.|قَانَ الحديدةَ: صَنَعَها وسوَّاها.|قَانَ الشيءَ: لَمَّهُ وجمعه.|قَانَ المرأَةُ المرأَةَ: زيّنتها., اقْتَانَ : حَسُنَ وتزيّن. يقال: اقتان الرَّجلُ، والنَّبْتُ، والروضةُ., تَقَيّنَ : تزيَّنَ. يقال: تقيَّنت العروس، وتقيَّن النبت., قيّنهُ : زيّنه. يقال: قيّنت الماشطةُ العروسَ., القَيْنَةُ : الأمَة صَانعةً أو غيرَ صانعة، وغلب على المُغنِّية. والجمع : قِيَان.|القَيْنَةُ الماشِطَةُ., القَيْنُ : الحدَّادُ، ثم أُطلق على كل صَانع. والجمع : أقْيان، وقُيُون.|القَيْنُ العبدُ. والجمع : قِيان.


المعجم الوسيط
الكلمة: يقين
جذر الكلمة: وقي

- الأَوَاقِي : قصب الحائك تكون فيها خيوط لُحمة الثَّوب., الأُوقيَّةُ : الأُوقيّة. والجمع : أَواقِيّ., تَوَقَّاهُ : حَذِره وتَجَنَّبَه.| وفي حديث الصَّدقة: حديث شريف وتوقَّ كرائمَ أَموالهم// .|تَوَقَّاهُ وقَّاهُ., وَقَى الفرسُ من الحفَى وَقَى (يَقِي) وَقْيًا ووَقًى: حَفِيَ وهابَ المَشْيَ.|وَقَى الشيءَ وَقْيًا، ووِقايةً ووَاقِيةً: صَانه عن الأذى وحماه . يقال: وقاه الله من السُّوء، ووقاهُ السُّوء، أَي كَلأَه منه.، وفي التنزيل العزيز: الإنسان آية 11فَوَقَاهُمُ الله شَرَّ ذلِكَ اليَوْم, الوُقايَة (بفتح الواو) : ما يُوَقَّى به الشيءُ., الوِقَيّةُ (مثلثة القاف) : لغةٌ في الأَوقيَّة. والجمع : وُقِيٌّ ، ووَقايا., وَقَّاهُ تَوْقِيَةً: حَفِظَهُ وصَانه., الأُوقِيَةُ : جزء من اثني عشر جزءاً من الرَّطل المصريّ. والجمع : أُواقٍ .


المعجم الغني
الكلمة: يقين
جذر الكلمة: قين

- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| قِنْتُ، أَقِينُ، قِنْ، مصدر قَيْنٌ.|1- قَانَ الرَّجُلُ :اِحْتَرَفَ الْحِدَادَةَ.|2- قَانَ الْحَدِيدَ : صَنَعَهَ، سَوَّاهُ.|3- قَانَ الإِنَاءَ : أَصْلَحَهُ.|4- قَانَ الشَّيْءَ : لَمَّهُ، جَمَعَهُ.|5- قَانَتِ الْمَاشِطَةُ الْمَرْأَةَ : زَيَّنَتْهَا.|6- قَانَ اللَّهُ عَبْدَهُ عَلَىكَذَا : خَلَقَهُ., (مصدر تَقَيَّنَ).|1- تَقَيُّنُ المرأَةِ : تَزَيُّنُها.|2- تَقَيُّنُ النَّباتِ : حُسْنُهُ., جمع: ـات. |-قَيَّانَةُ البَيْتِ : الْمَرْأَةُ القَائِمَةُ بِشُؤُونِ الْمَنْزِلِ., (فعل: رباعي متعد).| قَيَّنْتُ، أُقَيِّنُ، قَيِّنِي، مصدر تَقْيِينٌ- قَيَّنَتِ الْقَيْنَةُ الْعَرُوسَ : زَيَّنَتْهَا., جمع: أَقْيَانٌ، قِيَانٌ. | (مصدر قَانَ).|1- رَجُلٌ قَيْنٌ : حَدَّادٌ، وَأَصْبَحَ يُطْلَقُ عَلَى كُلِّ صَانِعٍ.|2- قَيْنُ السَّيِّدِ : عَبْدُهُ- اِنْتَهَى عَهْدُ القِيَانِ.|3- غَنَّتِ القَيْنَةُ أَجْمَلَ أَغَانِيهَا : الْمُغَنِّيَةُ.|4- اِهْتَمَّتِ الْقَيْنَةُ بِالْعَرُوسِ : الْمَاشِطَةُ.|5- قَيْنَةُ الظَّهْرِ : آخِرُ فِقْرَةٍ مِنْ فِقَرِهِ., (فعل: خماسي لازم).| تَقَيَّنْتُ، أَتَقَيَّنُ، مصدر تَقَيُّنٌ.|1- تَقَيَّنَتِ العَروسُ : تَزَيَّنَتْ.|2- تَقَيَّنَ النَّباتُ : حَسُنَ.


المعجم الغني
الكلمة: يقين
جذر الكلمة: وقي

- جمع: أَتْقِياءُ. | (صف).|-عاشَ تَقِيّاً وَماتَ تَقِيّاً :عَابِداً، وَرِعاً، نَاسِكاً- اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِنَ الأتْقِياءِ., (فعل: خماسي متعد).| تَوَقَّيْتُ، أتَوَقَّى، تَوَقَّ، مصدر تَوَقٍّ.|1- تَوَقَّى شَرَّهُ : حَذَرَهُ، تَجَنَّبَهُ- تَوَقَّاهُ لِكَيْ لاَ يَسْقُطَ فِي مِصْيَدَتِهِ.|2- تَوَقَّى دُرُوسَهُ : حَفِظَهَا., (مصدر تَقَى).|1- بِهِ تَقِيَّةٌ : خَوْفٌ.|2- اِنْتَهَى بِهِ مَذْهَبُهُ إلى التَّقِيَّةِ : إِخْفاءُ مَذْهَبِهِ والتَّسَتُّرُ عَلَيْهِ خَوْفاً وَخَشْيَةً- اِتَّخَذَ الشِّيعَةُ التَّقِيَّةَ مَبْدَءاً لَهُمْ : ., (مَنْسُوبٌ إِلَى الوِقَايَةِ).|1- إِجْرَاءٌ وِقَائِيٌّ : إٍجْرَاءٌ يُتَوَقَّى بِهِ- اِتَّخَذَ تَدَابِيرَ وِقَائِيَّةً.|2- الطِّبُّ الوِقَائِيُّ : الطِّبُّ الَّذِي يَعْتَمِدُ أَسَالِيبَ الوِقَايَةِ مِنَ الأَمْرَاضِ., (فعل: خماسي لازم متعد بحرف).| اِتَّقَيْتُ، أتَّقِي، اِتَّقِ، مصدر اِتِّقَاءٌ .|1- كَانَ يَتَّقِي شَرَّهُ : يَتَجَنَّبُ شَرَّهُ، يَحْذَرُهُ- اِتَّقِ شَرَّ مَنْ أَحْسَنْتَ إِلَيْهِ.|2- اتَّقَى اللهَ : خَافَ عقابَهُ - هَذَا الرَّجُلُ يَتَّقِي الَّلهَ فِي كُلِّ أعْمَالِهِ.|3- اِتَّقَى بِهِ : جَعَلَهُ قُدَّامَهُ وِقَايَةً لَهُ مِن العَدُوِّ، واسْتَقْبَلَ العَدُوَّ بِهِ., جمع: أوَاقٍ، الأوَاقِي. | 1.: مِعْيَارٌ لِلْوَزْنِ يُعَادِلُ 200 غرَامٍ وَهِيَ جُزْءٌ مِنْ أجْزَاءِ الرَّطْلِ الاِثْنَيْ عَشْرَ- لَمْ يَكُنْ يَمْلِكُ مَا يَشْتَرِي بِهِ أوقِيَةً مِنَ العَدَسِ.|2.: قِطْعَةٌ نَقْدِيَّةٌ يُتَعَامَلُ بِهَا فِي مُورِيطَانيا., (فعل: ثلاثي متعد بحرف).| وَقَيْتُ، أَقِي، قِ، مصدر وِقَايَةٌ، وَقْيٌ.|1- وَقَاهُ مِنْ خَطَرٍ مُحْدِقٍ : حَمَاهُ وَدَافَعَ عَنْهُ.|2- وَقَاهُ اللَّهُ السُّوءَ أَوْ مِنَ السُّوءِ : حَفِظَهُ مِنْهُ، صَانَهُ.الإنسان آية 11 فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ اليَوْمِ ( قرآن)., جمع: ـون، ـات. | (فاعل من وَقَى).|-قِنَاعٌ وَاقٍ مِنَ الغَازَاتِ السَّامَّةِ : حَامٍ..- دِرْعٌ وَاقٍ :-مِعْطَفٌ وَاقٍ مِنَ الْمَطَرِ :-رُفُوفٌ وَاقِيَةٌ مِنْ أَشِعَّةِ الشَّمْسِ., (مصدر وَقَّى).|-سَاعَدَ عَلَى تَوْقِيَتِهِ مِنْ إصَابَةٍ مُحَقَّقَةٍ : عَلَى صِيَانَتِهِ وَحِمَايَتِهِ., (فعل: رباعي متعد).| وَقَّيْتُ، أُوَقِّي، وَقِّ، مصدر تَوْقِيَةٌ- وَقَّاهُ الْمَكَارِهَ : صَانَهُ، حَمَاهُ مِنْهَا- وَقَّى جَارَهُ., جمع: ـات. | (مصدر وَقَى).|-الوِقَايَةُ مِنَ الأَمْرَاضِ : الوَسَائِلُ الَّتِي تُتَّخَذُ لاتِّقَاءِ الأَمْرَاضِ- الوِقَايَةُ خَيْرٌ مِنَ العِلاَجِ :-دِرْهَمُ وِقَايَةٍ خَيْرٌ مِنْ قِنْطَارِ عِلاَجٍ : (مثل)., كَانَ ذَلِكَ وِقَاءً لِشَرِّهِ : وِقَايَةً., (اِسْمٌ مِن اتَّقَى).|1- كانَ رَجُلاً وَرِعاً شَديدَ التَّقْوَى : شَديدَ التَّنَسُّكِ وَالعِبَادَةِ وَمَخافَةِ اللَّهِ وَاحْتِرَامِ الشَّرِيعَةِ.|2. لاَفَرْقَ بَيْنَ عَرَبِيٍّ وَأَعْجَمِيٍّ إِلاَّ بِالتَّقْوَى . (حديث)., (مصدر اِتَّقَى).|-حَاوَلَ اتِّقَاءَ شرِّهِ :تَجَنُّبَ شَرِّهِ., (مصدر تَوَقَّى).|1- تَوَقِّي الشَّرِّ : تَجَنُّبُهُ.|2- تَوَقِّي الوثَائِقِ : حِفْظُهَا.


المعجم الرائد
الكلمة: يقين
جذر الكلمة: قين

- 1- مصدر قان|2- عبد ، جمع : قيان|3- و جمع : قيون وأقيان : حداد|4- صانع ¨, 1- تقينت المرأة : تزينت|2- تقين النبات : حسن, 1- إقتان : تزين|2- إقتانت الروضة : ازدهرت ، كساها النبات|3- إقتان النبت : حسن ، إزدهر, 1- مقين : مربي القيان ومؤدبهن, 1- قينة : أمة ، عبدة|2- قينة : مغنية|3- قينة : ماشطة|4- قينة : آخر فقرة من فقر الظهر


المعجم الرائد
الكلمة: يقين
جذر الكلمة: وقي

- 1- وقى الأمر : أصلحه, 1- وقى الفرس من الحفا : رق حافره, 1- وقي الفرس من الحفا : رق حافره, 1- إتقاه : حذره وخافه|2- إتقاه : تجنبه|3- إتقى : صار تقيا|4- إتقى به : جعله قدامه وقاية له من العدو واستقبل العدو به, 1- توقاه : حذره ، تجنبه|2- توقى الشيء : حفظه, 1- مصدر وقى|2- ما يوقى به الشيء ويحمى : « درهم وقاية خير من قنطار علاج », 1- جزء من اثني عشر جزءا من الرطل ، جمع : وقي ووقايا, 1- وقاه : حماه وصانه من الأذى, 1- وقاية ، حماية, 1- ما يؤدي إلى الوقاية والحماية : « طب وقائي ، إجراء وقائي »


معجم مختار الصحاح
الكلمة: يقين
جذر الكلمة: قين

- ق ي ن: (الْقَيْنُ) الْحَدَّادُ وَجَمْعُهُ (قُيُونٌ) . وَ (الْقَيْنُ) أَيْضًا الْعَبْدُ وَ (الْقَيْنَةُ) الْأَمَةُ مُغَنِّيَةً كَانَتْ أَوْ غَيْرَ مُغَنِّيَةٍ وَالْجَمْعُ (الْقِيَانُ) .


معجم مختار الصحاح
الكلمة: يقين
جذر الكلمة: وقي

- وق ي: (اتَّقَى) يَتَّقِي وَ (تَقَى) يَتْقِي كَقَضَى يَقْضِي. وَ (التَّقْوَى) وَ (التُّقَى) وَاحِدٌ. وَ (التُّقَاةُ التَّقِيَّةُ) يُقَالُ: (اتَّقَى تَقِيَّةً) وَ (تُقَاءً) . وَ (التَّقِيُّ الْمُتَّقِي) وَقَالُوا: مَا أَتْقَاهُ لِلَّهِ. وَ (تَوَقَّى) وَ (اتَّقَى) بِمَعْنًى. وَ (وَقَاهُ) اللَّهُ (وِقَايَةً) بِالْكَسْرِ حَفِظَهُ. وَ (الْوِقَايَةُ) أَيْضًا الَّتِي لِلنِّسَاءِ وَفَتْحُ الْوَاوِ لُغَةٌ. وَ (الْأُوقِيَّةُ) فِي الْحَدِيثِ أَرْبَعُونَ دِرْهَمًا. وَكَذَا كَانَ فِيمَا مَضَى. وَأَمَّا الْيَوْمَ فِيمَا يَتَعَارَفُهُ النَّاسُ فَالْأُوقِيَّةُ عِنْدَ الْأَطِبَّاءِ وَزْنُ عَشَرَةِ دَرَاهِمَ وَخَمْسَةِ أَسْبَاعِ دِرْهَمٍ وَهُوَ إِسْتَارٌ وَثُلُثَا إِسْتَارٍ وَالْجَمْعُ (الْأَوَاقِيُّ) بِتَشْدِيدِ الْيَاءِ وَإِنْ شِئْتَ خَفَّفْتَ.


المعجم المعاصر
الكلمة: يقين
جذر الكلمة: قين

- يَقين :- مصدر يقِنَ/ يقِنَ بـ. |2 - صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من يقِنَ/ يقِنَ بـ. |3 - ما يعلمه الإنسان عِلْما لا شَكَّ فيه، إزاحة الرّيب وتحقيق الأمر (وصف بالمصدر) :-أتاهم الخبر/ الأمر اليقين، - عند جُهَيْنة الخَبَر اليَقين [مثل]: يُضرب في معرفة حقيقة الأمر، - {كَلاَّ لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ. لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ} - {وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ} |• أمر يقين: ثابت الصدق، - أنا على يقين من أمري: متأكِّد منه، - على يقين من الأمر: عالم به حقّ العلم، - عين اليقين: أعلى درجات العلم، - يقينًا: بلا شكّ، بالتأكيد، حتمًا. |4 - موت :- {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ} .|5 - (الفلسفة والتصوُّف) فناء العبد في الحقّ والبقاء به علمًا وشهودًا. |6 - (الفلسفة والتصوُّف) اطمئنان النفسِ إلى حُكْم مع الاعتقاد بصحّته، علم حاصل عن نظر واستدلال. |• حقُّ اليَقين: (الفلسفة والتصوُّف) ما يُعبَّر به عن عُليا مراتب المعرفة عند الصوفيَّة وفيها تتوحَّد ذات العارف مع موضوع المعرفة، بمعنى فناء العبد في الحقّ والبقاء به علمًا وشهودًا، وأولى مراتب المعرفة علم اليقين يليها مرتبة عين اليقين ثم حق اليقين., قَيْنة ، جمع قَيْنات وقَيَنات وقِيان.|1- أَمَة. |2 - مُغَنِّيَة. |3 - ماشِطة، امرأة تُحسن المشط وتتخذ ذلك حرفة لها، وهي التي تزين العروس.


المعجم المعاصر
الكلمة: يقين
جذر الكلمة: وقي

- وِقاية :- مصدر وقَى. |2 - ما يتوقَّى به الشَّيء :-الوقاية من حوادث الطُّرق، - اللِّقاح وقاية من بعض الأمراض.|3 - (طب) جميع الوسائل التي تُتّخذ لاتّقاء الأمراض كالتَّطْهير والتَّلقيح والعَزْلِ :-الوقايةُ خيرٌ من العلاج، - وقاية صحّيَّة., أُوقيَة ، جمع أَواقٍ.|1- وزن من الأوزان يختلف مقداره من بلدٍ عربيّ إلى آخر. |2 - اسم للعملة الوطنيّة في موريتانيا., وِقاء :ما وقَيْت به شيئًا :-اتّخذ الأشجارَ وِقاءً له من المطر، - قد تكون التُّربة الصّالحة للأولاد وِقاءً لهم من الزَّلل |• وقاء الرُّكبة: حشوة تُوضع على الرُّكبة وحولها للحماية والوقاية من الصدمات., أُوقيَّة ، جمع أُواقيّ: أُوقيَة., توقَّى / توقَّى من يتوقَّى ، تَوَقَّ ، توقّيًا ، فهو مُتوقٍّ ، والمفعول مُتوقًّى | • توقَّى الشَّيءَ/ توقَّى من الشَّيء اتَّقاه، حذره وتجنّبه :-توقَّى المؤمن غضَبَ الله، - توقَّى الخطرَ/ الضَّربات، - وَتَوَقَّ كَرَائِمَ أَمْوَالِ النَّاسِ [حديث]، - {وَمَنْ تَوَقَّ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [قرآن] ., توقية :مصدر وقَّى., وَقِيّة / وُقِيّة ، جمع وَقايا ووُقِيّ: أوقيّة، جزء من أجزاء الرَّطل الاثنى عشر، وهو وزن يختلف مقداره من بلد عربيّ إلى آخر :-وُقيّة من الذهب., وِقائيّ :- اسم منسوب إلى وِقاية. |2 - ما يؤمِّن الوقاية، مؤسَّس ومرسَّخ لمنع موقف أو حدث غير سارّ :-تدابير/ موادّ وقائيّة.|• طبّ وقائيّ: (طب) فرع من الطبّ يعمل على دعم الصحّة ونشر الوعي الصحي ومنع حدوث المرض، واقٍ من المرض أو يبطِّئ تطوُّرَه ويقضي على آثاره |• برامج الصِّحة الوقائيّة: أنشطة صحيَّة هدفها الحماية من الأمراض وضمان مستوى صحيّ مقبول، وذلك عن طريق التطعيم والتوعية الصحية والبحوث الباثولوجيّة عن الأمراض وأسبابها وطرق الوقاية منها.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: يقين
جذر الكلمة: وقي

- وَقْي :مصدر وقَى.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: يقين
جذر الكلمة: قين

- القيْن: الحدّاد، والجمع القيون. وقنْت الشيءأقينه قيْنا: لممته وأصلحته. وأنشد: وليكبد مجروحة قد بدا ﺑﻬا ... صدوع الهوى لو كان قيْن يقينها والقيْنان: موضع القيد من وظيفيْ يدي البعير. واقْتان النبت اْقتيانا، إذا حسن. واقتانت الروضة: أخذت زخرفها. ومنه قيل للماشطة مقيّنة. وقدقيّنت العروس تقْيينا: زيّنتْها. وإنّما سمّيت بذلك لأنّها تزيّن النساء، شبّهت بالأمة، لأنّها تصلح البيت وتزيّنه وتقينت هي أي تزينت. والقيْنة: الأمة مغنّية كانت أو غير مغنّية، والجمع القيان. قال أبو عمرو: كلّ عبد هو عند العربقيْن، والأمةقيْنة. وبعض الناس يظنّ القيْنة المغنّية خاصّة، وليس هو كذلك.


معجم الكلمات المتضادة
الكلمة: يقين
جذر الكلمة: يقين

معجم القرآن عربي إنجليزي
الكلمة: يقين
جذر الكلمة: يقين

- certain



الأكثر بحثاً