أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الخُرْثِيُّ: أَرْدأُ المَتاع والغنائم، وهي سَقَطُ البيتِ من المتاع؛ وفي الصحاح: أَثاثُ البيتِ وأَسقاطُه؛ وفي الحديث: جاء رسولَ الله، صلى الله عليه وسلم، سَبْيٌ وخُرْثِيٌّ؛ قال: الخُرْثِيُّ متاعُ البيت وأَثاثُه؛ ومنه حديث عُمَيْر مَوْلَى أَبي اللَّحْم: فأَمَر لي بشيء من خُرْثِيِّ المتاع. والخِرْثاء، ممدودة: النمل الذي فيه حُمْرة؛ واحدتُه خِرْثاءَة.


- : (الخُرْثِيُّ بالضّمّ: أَثَاثُ البَيْتِ) وأَسْقَاطُه، كَذَا فِي الصّحاح (أَو أَردَأُ المَتَاعِ والغَنَائِمِ) ، وَهِي سَقَطُ البَيْتِ من المَتَاع، وَفِي الحَدِيث: (جاءَ رَسُولَ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمسَبْيٌ وخُرْثِيٌّ) وَفِي حَدِيث عُمَيْر مَولَى آبِي اللَّحْمِ (فأَمَرَلِي بِشَيْءٍ من خُرْثِيِّ المَتَاعِ) . (والخِرْثَاءُ بِالْكَسْرِ) والمَدّ (: نَمْلٌ فيهِ حُمْرَةٌ) ، الوَاحِدَةُ خِرْثَاءَةٌ، نَقله الصّاغَانيّ. (و) الخَرْثَاءُ (بالفَتْحِ: المَرْأَةُ الضَّخْمَةُ الخَاصِرتَيْنِ، المُسْتَرْخِيَةُ اللَّحْمِ) ، نَقله الصّاغَانِيّ. وَمن الْمجَاز: فُلانٌ يَسْمَعُ خُرْثِيَّ الكَلاَمِ، وَهُوَ مَا لَا خَيْرَ فِيهِ. وأَلْقَى فُلانٌ خَرَاشِيَّ صَدْرَه، وخَراثِيّ قَوْلِه، مثل خَرَاشِيّ بالشين، وسيأْتي، نَقله الزَّمَخَّشَرِيّ.


- الخُرْثِيُّ : أثاث البيت، أو أردأُ المتاع والغنائم.| ويُقال: فلان يسمع خُرْثِيٌّ الكلام: ما لا خير فيه، والجمع خَرَائِيٌّ.


- الخِرْثَاءُ : نملٌّ في حمرة.


- خَرِثَتِ المرأَةُ خَرِثَتِ خَرَثًا: ضَخُمَتْ خاصِرَتاها واسترخى لحمُها.| فهي خَرْثاءُ. والجمع : : خُرْثٌ.


- ثيّالخرْ : أثاث البيت وأسْقاطه.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.