أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- : (ى {مَيَّةُ ومَيُّ: مِن أَسْمائِهِنَّ) ؛ كَمَا فِي الصِّحاح. وَقَالَ اللَّيْث: أَمَّا} مَيُّ فَفِي الشِّعْر خاصَّةً. ( {ومَيَّا بنتُ أُدِّ) بنِ أُدَدِ (بَنَتْ مَدينَةَ فارِقِينَ فأُضِيفَتْ إِلَيْهَا) فقيلَ} مَيَّا فارِقِينَ؛ وبَيْنَ بِنْت وبَنَتْ جِناسٌ؛ وَمِنْه قولُ الشاعرِ: فَإِن يَكُ فِي كَيْلِ اليَمامَة عُسْرةٌ فَمَا كَيْلُ مَيّا فارِقِينَ بأَعْسرا وَهِي مدينَةٌ بالجزيرةِ مِن دِيارِ بكْر؛ وَقَالُوا فِي النِّسْبَةِ إِلَيْهَا فَارِقيّ، أَسْقَطُوا بعضَ الحُروفِ لكَثْرتِها؛ ويقالُ أَيْضاً فارقيني. وقالَ ابنُ الْأَثِير: مَيَّا هِيَ بنْتُ أُدَ، وفارِقِينَ هُوَ خَنْدقُ المَدينة، وبالعجمية اركين فعُرِّبَ، يقالُ مَا هُوَ بالصَّخْر من بِناءِ أَنُو شَرْوان، وَمَا هُوَ بالآجُرِّ من بِناءِ أَبْرَوِيز. وذَكَرَ ياقوتُ فِي تعْرِيبِه وجْهاً آخَرَ اسْتَبْعدْته، راجِعْه فِي المعجم. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: قَالَ ابنُ برِّي: {المَيَّةُ القِرَدَةُ، عَن ابنِ خالويه. وَقَالَ الليْث: زَعَموا أَنَّ القِرَدة الأُنْثى تسمَّى مَيَّة، ويقالُ منَّة، وَبهَا سُمِّيَت المرأَةُ. } والمايِيَّةُ: حِنْطةٌ بَيْضاءُ إِلَى الصُّفْرةِ، وحبُّها دونَ حَبِّ البُرْنُجانِيَّة؛ حكاهُ أَبُو حنيفَةَ. وَقَالَ ابْن القطَّاع: يقالُ للهرَّة،! ماييَةٌ كماعيةٍ. (فصل النُّون مَعَ الْوَاو وَالْيَاء)


- ميكَنَ يميكِن ، مَيْكَنةً ، فهو مُميكِن ، والمفعول مُميكَن:(انظر م ي ك ن - ميكَنَ).


- ميكَنَ يُميكن ، مَيْكَنَةً ، فهو مُمَيْكِن ، والمفعول مُمَيْكَن | • ميكن الأرضَ الزِّراعيَّة أدارها آليًّا بواسطة المكينات :-ميكنة زراعيَّة.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.