الرسم القرآني
وَبَشِّرِ ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّٰلِحَٰتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّٰتٍ تَجْرِى مِن تَحْتِهَا ٱلْأَنْهَٰرُ كُلَّمَا رُزِقُوا۟ مِنْهَا مِن ثَمَرَةٍ رِّزْقًا قَالُوا۟ هَٰذَا ٱلَّذِى رُزِقْنَا مِن قَبْلُ وَأُتُوا۟ بِهِۦ مُتَشَٰبِهًا وَلَهُمْ فِيهَآ أَزْوَٰجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَٰلِدُونَ
المزيد
إعراب القرآن
38 - {وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالا مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} قوله «فاقطعوا» : الفاء زائدة، والجملة في محل رفع خبر، «جزاءً» : مفعول لأجله. «نكالا» : بدل من «جزاءً» . والجار «من الله» متعلق بنعت لـ «نكالا» . ...
المزيد
مجاز القرآن
«قَوْلًا مَيْسُوراً» (28) أي ليّنا «1» هيّنا، وهو من اليسر. «وَلا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلى عُنُقِكَ» (29) مجازه فى موضع قولهم: لا تمسك عما ينبغى لك أن تبذل من الحق وهو مثل وتشبيه. «وَلا تَبْسُطْها كُلَّ الْبَسْطِ» (29) أي لا تسرف كل السرف، وتبذّر كل التبذير. «مَلُوماً مَحْسُوراً» (29) أي منضى قد أعيا، يقال: حسرت البعير، وحسرته بالمسألة والبصر أيضا إذا رجع محسورا، وقال الهذلي: «2 ...
المزيد
مكتبة المتدبر

الأكثر تحميلاً