الرسم القرآني
خَتَمَ ٱللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ وَعَلَىٰ سَمْعِهِمْ وَعَلَىٰٓ أَبْصَٰرِهِمْ غِشَٰوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ
المزيد
إعراب القرآن
وَأَدْبارَ السُّجُودِ بفتح الهمزة جعلوه جمع دبر، ومن قال: إدبار جعله مصدرا من أدبر وأجمعوا جميعا على الكسر في وَإِدْبارَ النُّجُومِ [الطور: 49] فذكر أبو عبيد أنّ السجود لا ادبار له. وهذا مما أخذ عليه، لأن معنى وأَدْبارَ السُّجُودِ وما بعده وما يعقبه فهذا للسجود، والنجوم والإنسان واحد. وقد روى المحدّثون الجلّة تفسير وَأَدْبارَ السُّجُودِ وَإِدْبارَ النُّجُومِ فلا نعلم أحدا منهم ...
المزيد
مجاز القرآن
«لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ» (56) مجازه: ليزيلوا به الحق ويذهبوا به، ودحض هو ويقال: مكان دحض، أي مزل مزلق، لا يثبت فيه خفّ ولا قدم ولا حافر، «1» قال [طرفة] : وردت ونحىّ اليشكرىّ حذاره ... وحاد كما حاد البعير عن الدّحض «2» «لَنْ يَجِدُوا مِنْ دُونِهِ مَوْئِلًا» (58) مجازه: منجى، وهو من قولهم: فلا وألت نفس عليها تحاذر «3» أي لا نجت. وقال الأعشى: وقد أخالس ربّ البيت غفلته ... وقد يحاذر منّى تم م ...
المزيد
مكتبة المتدبر

الأكثر تحميلاً