المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: أروان
جذر الكلمة: أري

- الأَصمعي: أَرَتِ القِدْرُ تَأْري أَرْياً إذا احترقت ولَصِقَ بها الشيء، وأَرَتِ القِدْرُ تَأْري أَرْياً، وهو ما يَلْصَق بها من الطعام. وقد أَرَتِ القِدْرُ أَرْياً: لَزِقَ بأَسفلها شيء من الاحتراق مثل شاطَتْ؛ وفي المحكم: لَزِقَ بأَسفلها شِبْهُ الجُلْبَة السوداء، وذلك إذا لم يُسَطْ ما فيها أو لم يُصَبَّ عليه ماء. والأَرْيُ: ما لَزِقَ بأَسفلها وبقِي فيه من ذلك؛ المصدرُ والاسم فيه سواءٌ. وأَرْيُ القِدْرِ: ما الْتَزَقَ بجوانبها من الحَرَق. ابن الأَعرابي: قُرارَة القِدر وكُدادتُها وأَرْيُها. والأَرْيُ: العَسَلُ؛ قال لبيد: بأَشْهَبَ مِنْ أَبكارِ مُزْن سَحابةٍ، وأَرْيِ دَبُورٍ شارَهُ النَّحْلَ عاسلُ وعَمَلُ النَّحْلِ أَرْيٌ أَيضاً؛ وأَنشد ابن بري لأَبي ذؤيب: جَوارِسُها تَأْري الشُّعُوفَ تَأْري: تُعَسِّل، قال: هكذا رواه عليّ بن حمزة وروى غيره تَأْوي. وقد أَرَتِ النَّحْلُ تَأْري أَرْياً وتَأَرَّتْ وأْتَرَتْ: عَمِلَت العَسَل؛ قال الطرماح في صفة دَبْر العسل: إذا ما تَأَرَّتْ بالخَليِّ، بَنَتْ به شَريجَيْنِ مِمّا تَأْتَري وتُتِيعُ (* قوله «إذا ما تأرت» كذا في الأصل بالراء، وفي التكملة بالواو). شَريجَيْن: ضربين يعني من الشَّهْدِ والعسل. وتأْتري: تُعَسِّلُ، وتُتِيعُ أَي تقيء العسلَ. والْتِزاقُ الأَرْي بالعَسَّالة ائْتِراؤه، وقيل: الأَرْيُ ما تجمعه من العسل في أَجوافِها ثم تَلْفِظه، وقيل: الأَرْيُ عَمَلُ النحل، وهو أَيضاً ما التَزَقَ من العسل في جوانب العَسَّالة، وقيل: عَسَلُها حين تَرْمي به من أَفواهها؛ وقوله أَنشده ابن الأَعرابي: إذا الصُّدورُ أَظْهَرَتْ أَرْيَ المِئَر إنما هو مستعار من ذلك، يعني ما جَمَعَتْ في أَجوافها من الغيظ كما تَفْعَلُ النَّحْلُ إذا جمَعَتْ في أَفواهها العَسَل ثم مَجَّتْه. ويقال للَّبَنِ إذا لَصِق وَضَرهُ بالإناء: قد أَرِيَ، وهو الأَرْيُ مثل الرَّمْي.والتَّأَرِّي: جَمْع الرجل لِبَنِيه الطَّعامَ. وأَرَتِ الريحُ الماءَ: صَبَّته شيئاً بعد شيء. وأَرْيُ السماءِ ما أَرَتْه الريح تَأْرِيه أَرْياً فصَبَّته شيئاً بعد شيء، وقيل: أَرْيُ الريح عَمَلُها وسَوْقُها السحابَ؛ قال زهير: يَشِمْنَ بُرُوقَها، ويَرُشُّ أَرْيَ الـْ جَنُوب، على حَواجِبها، العَماءُ قال الليث: أَرادَ ما وقع من النَّدى والطَّلِّ على الشجر والعُشْب فلم يَزَلْ يَلْزَقُ بعضهُ ببعض ويَكْثُرُ، قال أَبو منصور: وأَرْيُ الجَنوبِ ما اسْتَدَرَّتْه الجَنوبُ من الغَمام إذا مَطَرَت. وأَرْيُ السحاب: دِرَّتُه، قال أَبو حنيفة: أَصل الأَرْيِ العَمَل. وأَرْيُ النَّدى: ما وقع منه على الشجر والعُشْب فالتزَق وكَثُر. والأَرْيُ: لُطاخةُ ما تأْكله. وتَأَرَّى عنه: تَخَلَّف. وتَأَرَّى بالمكان وأْتَرى: احْتَبَس. وأَرَتِ الدابَّةُ مَرْبَطَها ومَعْلَفَها أرْياً: لَزِمَتْه. والآرِيُّ والآري: الأَخِيَّةُ. وأَرَّيْتُ لها: عَمِلْتُ لها آريّاً. قال ابن السكيت في قولهم للمَعْلَف آرِيٌّ قال: هذا مما يضعه الناس في غير موضعه، وإنما الآرِيُّ مَحْبِس الدابة، وهي الأَواري والأَواخِي، واحدتها آخِيِّةٌ، وآرِيٌّ إنما هو من الفعل فاعُولٌ. وتَأَرَّى بالمكان إذا تَحَبَّس؛ ومنه قول أَعشى باهِلة: لا يَتَأَرَّى لِمَا في القِدْرِ يَرْقُبُه، ولا يَعَضُّ على شُرْسُوفهِ الصَّفَر (* قوله «لا يتأرى البيت» قال الصاغاني: هكذا وقع في أكثر كتب اللغة وأخذ بعضهم عن بعض، والرواية: لا يتأرى لما في القدر يرقبه ولا يزال أمام القوم يقتفر لا يغمز الساق من أين ولا نصب ولا يعض على شرسوفه الصفر). وقال آخر: لا يَتَأَرَّوْنَ في المَضِيق، وإنْ نادَى مُنادٍ كَيْ يَنْزِلوا، نَزَلوا يقول: لا يَجْمَعون الطعام في الضِّيقة؛ وقال العجاج: واعْتَادَ أَرباضاً لها آرِيُّ من مَعْدِن الصِّيرانِ عُدْمُليُّ قال: اعْتادَها أَتاها ورَجَع إليها، والأَرْباضُ: جمع رَبَضٍ وهو المأْوى، وقوله له آرِيٌّ أَي لها آخِيَّةٌ من مَكانِس البقر لا تزول، ولها أَصل ثابت في سكون الوحش بها، يعني الكِناس. قال: وقد تسمى الآخِيَّة أَيضاً آرِيّاً، وهو حبل تُشَدُّ به الدابة في مَحْبِسها؛ وأَنشد ابن السكيت للمُثَقِّب العبدي يصف فرساً: داوَيْتُه بالمحْض، حتَّى شَتا يَجْتَذِبُ الآرِيَّ بالمِرْوَد أي مع المِرْوَدِ، وأَرادَ بآرِيِّه الرَّكاسَةَ المدفونةَ تحت الأَرض المُثْبتةَ فيها تُشَدُّ الدابةُ من عُرْوتَها البارزة فلا تَقْلَعُها لثباتها في الأَرض؛ قال الجوهري: وهو في التقدير فاعُولٌ، والجمع الأَوارِي، يخفف ويشدّد. تقول منه: أَرَّيْتُ للدابة تَأْريَةً، والدابة تَأْري إلى الدابَّة إذا انضمت إليها وأَلِفَتْ معها مَعْلَفاً واحداً، وآرَيْتُها أَنا؛ وقول لبيد يصف ناقته: تَسْلُبُ الكانِسَ لم يُوأَرْ بها شُعْبَة السَّاقِ، إذا الظِّلُّ عَقَل قال الليث: لم يُوأَرْ بها أَي لم يُذْعَرْ، ويروى لم يُورأْ بها أَي لم يُشْعَرْ بها، قال: وهو مقلوب من أَرَيْتُه أَي أَعلمته، قال: ووزنه الآن لم يُلْفَعْ، ويروى لم يُورَا، على تخفيف الهمزة، ويروى لم يُؤرَ بها، بوزن لم يُعْرَ، من الأَرْي أي لم يَلْصَق بصدره الفَزَعُ، ومنه قيل: إن في صَدْرِكَ عَليَّ لأَرْياً أَي لَطْخاً من حِقْد، وقد أَرى عليَّ صَدْرُه. قال ابن بري: وروى السيرافي لم يُؤْرَ من أُوار الشمس، وأَصله لم يُوأَرْ، ومعناه لم يُذْعَرْ أَي لم يُصِبْه حَرُّ الذُّعْر. وقالوا: أَرِيَ الصَّدْرُ أَرْياً، وهو ما يثبت في الصدر من الضِّغْن. وأَرِيَ صدرُه، بالكسر، أَي وَغِر. قال ابن سيده: أَرَى صَدْرُه عليَّ أَرْياً وأَرِيَ اغتاظ؛ وقول الراعي: لهَا بَدَنٌ عاسٍ ونارٌ كَرِيمةٌ بمُعْتَلَجِ الآرِيِّ، بَيْنَ الصَّرائم قيل في تفسيره: الآرِيُّ ما كان بين السَّهْل والحَزْن، وقيل: مُعْتَلَج الآَرِيّ اسمُ أَرض. وتأَرَّى: تَحَزّن (* قوله «وتأرّى تحزن» هكذا في الأصل ولم نجده في كتب اللغة التي بأَيدينا). وأَرَّى الشيءَ: أَثبته ومَكَّنه. وفي الحديث: اللهم أرِّ ما بَيْنَهم أَي ثَبِّت الوُدَّ ومَكِّنْه، يدعو للرجل وامرأَته. وروى أَبو عبيدة: أَن رجلاً شكا إلى رسول الله، صلى الله عليه وسلم، امرأَته فقال اللهم أَرِّ بَيْنَهما؛ قال أَبو عبيد: يعني أَثبت بينهما؛ وأَنشد لأَعشى باهلة: لا يَتَأَرَّى لِمَا في القِدْرِ يَرْقُبُه البيت. يقول: لا يَتَلَبَّث ولا يَتَحَبَّس. وروى بعضهم هذا الحديث: أَن النبي، صلى الله عليه وسلم، دعا بهذا الدعاء لعليّ وفاطمة، عليهما السلام، وروى ابن الأَثير أَنه دعا لامرأَة كانت تَفْرَك زَوْجها فقال: اللهم أَرِّ بينهما، أَي أَلِّف وأَثبت الوُدَّ بينهما، من قولهم الدابة تَأْرِي للدابة إذا انضمَّت إليها وأَلِفَت معها مَعْلَفاً واحداً، وآرَيْتُها أَنا، ورواه ابن الأَنباري: اللهم أَرِّ كلَّ واحد منهما صاحبَه أَي احبس كل واحد منهما على صاحبه حتى لا ينصرف قلبه إلى غيره، من قولهم تَأَرَّيْت بالمكان إذا احْتَبَسْت فيه، وبه سمِّيت الآخِيَّة آرِيّاً لأَنها تمنع الدوابّ عن الانفلات، وسمي المَعْلَف آرِيّاً مجازاً، قال: والصواب في هذه الرواية أَن يقال اللهم أَرِّ كل واحد منهما على صاحبه، فإن صحت الرواية بحذف على فيكون كقولهم تَعَلَّقْتُ بفلان وتَعَلَّقتُ فلاناً؛ ومنه حديث أَبي بكر: أَنه دفع إليه سيفاً ليقتل به رجلاً فاسْتَثْبَتَه فقال: أَرِّ أَي مَكِّن وثَبِّتْ يدي من السيف، وروي: أَرِ مخففة، من الرؤْية كأَنه يقول أَرِني بمعنى أَعْطِني. الجوهري: تَأَرَّيْت بالمكان أَقمت به؛ وأَنشد ببيت أَعشى باهلة أَيضاً: لا يَتأَرَّى لِمَا في القِدْر يَرْقُبُه وقال في تفسيره: أَي لا يَتَحَبَّس على إدراك القِدْر ليأْكل. قال أَبو زيد: يَتَأَرَّى يَتَحَرَّى؛ وأَنشد ابن بري للحُطيئة: ولا تَأَرَّى لِمَا في القِدْرِ يَرْقُبه، ولا يَقُومُ بأَعْلى الفجر يَنْتَطِق قال: وأَرَّيْت أَيضاً وإلى مَتى أَنت مُؤَرٍّ به. وأَرَّيْته: اسْتَرْشَدَني فغَشَشْته. وأَرَّى النارَ: عَظَّمَها ورَفَعَها. وقال أَبو حنيفة: أَرَّاها جَعَل لها إرَةً، قال: وهذا لا يصح إلا أَن يكون مقلوباً من وَأَرْتُ، إمَّا مستعمَلة، وإما متوهَّهمة. أَبو زيد: أَرَّيْتُ النارَ تَأْرِيَةً ونَمَّيتها تَنْمِيَةً وذكَّيْتها تَذْكِيَةً إذا رَفَعْتها. يقال: أَرِّ نارَك. والإرَةُ: موضع النار، وأَصله إرْيٌ، والهاء عوض من الياء، والجمع إرُونَ مثل عِزُون؛ قال ابن بري: شاهده لكعب أَو لزهير: يُثِرْنَ التُّرابَ على وَجْهِه، كلَوْنَ الدَّواجِن فَوْقَ الإرِينا قال: وقد تجمع الإرَةُ إرات، قال: والإرةُ عند الجوهري محذوفةُ اللام بدليل جمعها على إرِين وكَوْنِ الفعل محذوف اللام. يقال: أَرِّ لِنارِك أَي اجْعَل لها إرَةً، قال: وقد تأْتي الإرَةُ مثل عِدَة محذوفة الواو، تقول: وَأَرْتُ إرَةً. وآذاني أَرْيُ القِدْرِ والنَّارِ أَي حَرُّهُما؛ وأَنشد ثعلب: إذا الصُّدورُ أَظْهَرَتْ أَرْيَ المِئَر أَي حَرَّ العَداوَة. والإرةُ أَيضاً: شَحْم السَّنامِ؛ قال الراجز: وَعْدٌ كَشَحْمِ الإرَةِ المُسَرْهَد الجوهري: أَرَّيْتُ النارَ تَأْرِيَةً أَي ذَكّيتها؛ قال ابن بري: هو تصحيف وإنما هو أَرَّثْتها، واسم ما تلقيه علي الأُرْثَة. وأَرِّ نارَك وأَرِّ لنارك أَي اجْعَل لها إرَةً، وهي حُفْرة تكون في وسط النار يكون فيها معظم الجَمْر. وحكي عن بعضهم أَنه قال: أَرِّ نارَك افتح وسطها ليتسع الموضع للجمر، واسم الشيء الذي تلقيه عليها من بَعَر أَو حَطَب الذُّكْىة. قال أَبو منصور: أَحسب أَبا زيد جَعَل أَرَّيْت النار مِنْ وَرَّيْتَها، فقلب الواو همزة، كما قالوا أكَّدْت اليمين ووَكَّدْتها وأَرَّثْت النار ووَرَّثْتها. وقالوا من الإرَة وهي الحفرة التي توقد فيها النار: إرَةٌ بَيّنة الإرْوَة، وقد أَرَوْتها آرُوها، ومِنْ آرِيِّ الدابة أَرَّيْت تَأْرِيَةً. قال: والآرِيُّ ما حُفِر له وأُدْخِل في الأَرض، وهي الآرِيَّة والرَّكاسَة. وفي حديث بلال: قال لنا رسول الله، صلى الله عليه وسلم: أَمعَكم شيءٌ من الإرَة أَي القدِيد؛ وقيل: هو أَن يُغْلَى اللحمُ بالخل ويحمل في الأَسفار. وفي حديث بريدةَ: أَنه أَهْدى لرسول الله، صلى الله عليه وسلم، إرَةً أَي لحماً مطبوخاً في كرش. وفي الحديث: ذُبِحَت لرسول الله، صلى الله عليه وسلم، شاةٌ ثم صُنِعَتْ في الإرَة؛ الإرَةُ: حفرة توقد فيها النار، وقيل:هي الحفرة التي حولها الأَثافيُّ. يقال: وَأَرْتُ إرَةَ، وقيل: الإرَةُ النارُ نَفْسُها، وأَصل الإرَة إرْيٌ، بوزن عِلْم، والهاء عوض من الياء. وفي حديث زيد بن حارثة: ذبحنا شاة وصنعناها في الإرَة حتى إذا نَضِجت جعلناها في سُفْرَتنا. وأَرَّيْت عن الشيء: مثل وَرَّيْت عنه.وبئر ذي أَرْوانَ: اسم بئر، بفتح الهمزة. وفي حديث عبد الرحمن النَّخَعي: لو كان رأْيُ الناس مثْلَ رَأْيك ما أُدِّيَ الأَرْيانُ. قال ابن الأَثير: هو الخَراجُ والإتاوة، وهو اسم واحد كالشيطان. قال الخطابي: الأَشبه بكلام العرب أَن يكون بضم الهمزة والباء المعجمة بواحدة، وهو الزيادة عن الحق، يقال فيه أُرْبان وعُرْبان، قال: فإن كانت الياء معجمة باثنتين فهو من التَّأْرِيَة لأَنه شيء قُرِّرَ على الناس وأُلْزِموه.


معجم لسان العرب
الكلمة: أروان
جذر الكلمة: رون

- الرُّونُ: الشِّدَّة، وجمعها رُوُون. والرُّونَة: الشِّدَّة. ابن سيده: رُونة الشيء شِدَّته ومُعْظَمُه؛ وأَنشد ابن بري: إن يُسْرِ عَنْكَ اللهُ رُونَتَها، فعَظِيمُ كلّ مُصيبةٍ جَلَلُ وكشف الله عنك رُونَة هذا الأَمر أَي شدَّته وغُمَّته ويقال: رُونَةُ الشيء غايته في حر أَو برد أَو غيره من حزن أَو حرب وشبهه؛ ومنه يومٌ أَرْوَنانٌ (* قوله «أرونان» يجوز إضافة اليوم إليه أيضاً كما في القاموس، وسيشير إليه المؤلف فيما بعد). ويقال: منه أُخذتِ الرُّنَةُ اسم لجمادى الآخرة لشدة برده. والرَّوْن: الصياح والجَلَبة، يقال منه: يومٌ ذو أَرْوَنان وزَجَلٍ؛ قال الشاعر: فهي تُغَنِّيني بأَرْوَنانِ أَي بصياحٍ وجلبة. والرَّوْن أَيضاً: أَقصى المَشارَةِ؛ وأَنشد يونس: والنَّقْبُ مِفْتَحُ مائها والرَّوْن ويومٌ أَرْوَنانٌ وأَرْوَنانيٌّ: شديد الحر والغم، وفي المحكم: بلغ الغاية في فرح أَو حزن أَو حر، وقيل: هو الشديد في كل شيءٍ من حر أَو برد أَو جلبة أَو صياح؛ قال النابغة الجَعْديّ: فظَلَّ لنِسوَةِ النُّعمانِ منا، على سَفَوانَ، يومٌ أَرْوَنانُ قال ابن سيده: هكذا أَنشده سيبويه، والرواية المعروفة يومٌ أَرْوناني لأَنَّ القوافي مجرورة؛ وبعده: فأَرْدَفْنا حَليلتَه، وجِئْنا بما قد كان جَمَّعَ من هِجانِ وقد تقدم أَنَّ أَرْوَناناً أَفْوَعَالٌ من الرَّنين؛ التهذيب: أَراد أَرْوَنانيّ بتشديد ياء النسبة كما قال الآخر: لم يَبْقَ من سُنَّة الفارُوق تعرفه إلاَّ الدُّنَيْنيُّ وإلاَّ الدِّرَّةُ الخَلَقُ (* قوله «الدنيني» كذا بالأصل). قال الجوهري: إنما كسر النون على أَن أَصله أَرْونانيّ على النعت فحذفت ياء النسبة؛ قال الشاعر: ولم يَجِبْ ولم يَكَعْ ولم يَغِبْ عن كلِّ يومٍ أَرْوَنانيّ عَصِبْ وأَما قول الشاعر: حَرَّقَها وارِسُ عُنْظُوانِ، فاليومُ منها يومُ أَرْوَنانِ فيحتمل الإضافة إلى صفته ويحتمل ما ذكرنا. وليلة أَرْوَنانة وأَرْوَنانيَّة: شديدة الحر والغم. وحكى ثعلب: رَانَتْ ليلَتَنا اشتدَّ حرها وغمها. قال ابن سيده: وإنما حملناه على أَفَْعَلان، كما ذهب إليه سيبويه، دون أَن يكون أَفْوَعالاً من الرَّنَّةِ التي هي الصوت، أَو فَعْوَلاناً من الأَرَنِ الذي هو النَّشَاط، لأَن أَفْوَعالاً عَدَمٌ وإِنَّ فَعْوَلاناً قليل، لأَن مثل جَحْوَش لا يلحقه مثل هذه الزيادة، فلما عدم الأَول وقلَّ هذا الثاني وصحَّ الاشتقاق حملناه على أَفْعَلان. التهذيب عن شمر قال: يومٌ أَرْوَنان إذا كان ناعماً؛ وأَنشد فيه بيتاً للنابغة الجعدي: هذا ويومٌ لنا قَصِيرٌ، جَمُّ المَلاهِي أَرْوَنانُ صوابه جمٌّ ملاهيه؛ قال: وهذا من الأَضداد، فهذا البيت في الفرح، وكان أَبو الهيثم ينكر أَن يكون الأَرْوَنان في غير معنى الغم والشدَّة، وأَنكر البيت الذي احتج به شمر. وقال ابن الأَعرابي: يومٌ أَرْوَنانٌ مأْخوذ من الرَّوْنِ، وهو الشدة، وجمعه رُوُون. وفي حديث عائشة، رضي الله عنها: أَنَّ النبي، صلى الله عليه وسلم، طُبَّ أَي سُحِرَ ودُفِنَ سِحْرُه في بئر ذي أَرْوانَ؛ قال الأَصمعي: هي بئر معروفة؛ قال: وبعضهم يخطئ فيقول ذَرْوَانَ. والأَرْوَنانُ: الصوت؛ وقال: بها حاضِرٌ من غيرِ جِنٍّ يَرُوعُه؛ ولا أَنَسٍ ذُو أَرْونانٍ وذُو زَجَلْ ويومٌ أَرْوَنان وليلة أَرْوَنانة: شديدة صعبة. وأَرْوَنان مشتق من الرَّون وهو الشدة. ورَانَ الأَمْرُ رَوْناً أَي اشتد.


معجم تاج العروس
الكلمة: أروان
جذر الكلمة: رون

- : ( {الرَّوْنُ: أَقْصَى المَشَارَةِ) ؛ أَنْشَدَ يُونُس: والنَّقْبُ مِفْتَحُ مائِها} والرَّوْن (و) {الرُّونُ، (بالضَّمِّ: الشِّدَّةُ، ج} رُوُونٌ. (و) {الرُّونَةُ، (بهاءٍ: مُعْظَمُ الشَّيءِ) . وقالَ ابنُ سِيْدَه:} رُونَةُ الشَّيءِ: شدَّتُه ومُعْظَمُه؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي: إِن يُسْرِ عَنْكَ اللهاُ {رُونَتَها فعَظِيمُ كلِّ مُصيبةٍ جَلَلُ وكشَفَ اللهاُ عَنْك} رُونَةَ هَذَا الأَمْرِ أَي شدَّتهَ وغُمَّتهَ. ( {والأَرْوَنانُ: الصَّوْتُ) ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ: بهَا حاضِرٌ من غيرِ جِنِّ يَرْوعُهولا أَنَسٍ ذُو} أَرْوَنانٍ وذُو زَجَلْ (و) {الأَرْونانُ: (الصَّعْبُ) الشَّديدُ (مِن الأَيَّامِ) ، واخْتُلِفَ فِي اشْتِقاقِه، فقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: هُوَ أفْوَعَالٌ مِن الرَّنِينِ. وقالَ سِيْبَوَيْه: أَفْعَلانُ مِن} الرَّوْنِ. قالَ ابنُ سِيْدَه: وإنَّما حَمَلْناه على أَفْعَلان كَمَا ذَهَبَ إِلَيْهِ سِيْبَوَيْه دونَ أَنْ يكونَ أَفْوَعَالاً مِن الرَّنَّةِ، أَو فَعْوَلاناً مِن الأَرَنِ لأنَّ أَفْوَعَالاً عَدَمٌ وإنَّ فَعْوَلاناً قَليلٌ، لأنَّ مثْلَ جَحْوَش لَا يَلْحَق مِثْل هَذِه الزِّيادَةِ، فلمَّا عَدم الأوَّل وقلَّ هَذَا الثَّانِي وصحَّ الاشْتِقاقُ حَمَلْناه على أَفْعَلان. (ويَوْمُ أَرْوَنانٍ مُضافاً ومَنْعوتاً) ، كَا فِي قوْلِ الشاعِرِ: حَرَّقَها وارِسُ عُنْظُوانِفاليومُ مِنْهَا يومُ أَرْوَنانِأَي (صَعْبٌ) شَديدُ الحَرِّ والغمِّ. وَفِي المحْكَم: بَلَغَ الغايَةَ فِي فَرَحٍ أَو حُزْنٍ أَو حَرِّ، وقيلَ: هُوَ الشَّديدُ فِي كلِّ شيءٍ مِن حَرَ، أَو بَرْدٍ، أَو جلبَةٍ أَو صِياحٍ؛ قالَ النابغَةُ الجعْدِيُّ: فظَلَّ لِنِسْوَةِ النُّعْمانِ مناعلى سَفَوانَ يومٌ أَرْوَنانُقالَ ابنُ سِيْدَه: هَكَذَا أَنْشَدَه سِيْبَوَيْه، والرِّوايَةُ المَعْروفةُ: يومٌ {أَرْوَنانيُّ لأنَّ القَوافِي مَجْرورَة، وبَعْده: فأَرْدَفْنا حَليلَتَه وجِئْنابما قد كَانَ جَمَّعَ من هِجانِوفي التَّهْذيبِ: أَرادَ أَرْوَنانيَّ بتَشْديدِ ياءِ النِّسْبةِ، كَمَا قالَ الشاعِرُ: وَلم يَجُبْ وَلم يَكَعْ وَلم يَغِبْعن كلِّ يومٍ أَرْوَنانيَ عَصِبْوقالَ الجوْهرِيُّ: إنَّما كُسِرَ النُّونُ على أنَّ أصْلَه أَرْونانيُّ على النَّعْتِ فحذِفَتْ ياءُ النِّسْبَةِ. (و) فِي التهْذيبِ عَن شَمِرٍ قالَ: يومٌ} أَرْوَنان: (سَهْلٌ) ناعِمٌ فَهُوَ (ضِدٌّ) ؛ وأَنْشَدَ فِيهِ بَيْتا للنابغَةِ الجعْدِيّ: هَذَا ويومٌ لنا قَصِيرٌ جَمّ مَلاهِيهِ أَرْوَنانُوكانَ أَبو الهَيْثم يُنْكِرُ أَنْ يكونَ الأَرْوَنان فِي غيرِ معْنَى الغمِّ والشِّدَّةِ وأَنْكَر البَيْتَ الَّذِي احتجَّ بِهِ شَمِرٌ. (وليلَةٌ {أَرْوَنانَة) : شَديدَةٌ صَعْبةٌ؛ نَقَلَه الجوْهرِيُّ. وَكَذَا} أَرْوَنانيَّة: شَديدَةُ الحرِّ والغمِّ. ( {وَرَاوَنُ، كهاجَرَ: د بطَخارِسْتانَ) بَلَخَ، مِنْهُ: أَبو محمدٍ عبْدُ السلامِ بنُ} الرَّاوَنيُّ فَقِيهٌ مناظِرٌ وليَ القَضاءَ بهَا، ورَوَى عَن أَبي سعيدٍ أَسْعد بنِ الظهيريّ، وَعنهُ أَبو سعْدِ بنُ السّمعانيّ. (وَهُوَ {مَرُونٌ بِهِ) : أَي (مَغلوبٌ مَقْهورٌ. (ومحمدُ بنُ} رُوَيْنٍ، كزُبَيْرٍ، حدَّثَ عَن شُعْبَةَ) ، وَعنهُ محمدُ بنُ سُلَيْمن الباغنْدِيُّ. ومحمدُ بنُ رُوَيْنِ بنِ لاحقٍ البَصْريُّ: حدَّثَ عَن حَمْزَةَ بنِ مَيْمون الجزْرِيُّ. ( {ورَاوَانُ: ة بالحجازِ، أَو وَادٍ. (} وَرَيْوَنُ) ، كجَعْفَرٍ: (أَحدُ أَرْباعِ نَيْسابُورَ) ، هَكَذَا فِي النسخِ، والصَّوابُ: رِيوَند، بكسْرِ الرَّاء وَالدَّال فِي آخِرِه: وَهِي قُرًى كثيرَةٌ أَحدُ أَرْباعِ نَيْسابُورَ، وَمِنْهَا: أَبو سعيدٍ سهْلُ بنُ أحمدَ بنِ سهْلٍ الرِّيونديُّ النّيْسابُورِيُّ شيْخُ الحاكِمِ أَبي عبدِ اللهاُ، ماتَ سَنَة 350، رَحِمَه اللهاُ تَعَالَى، كَذَا ضَبَطَه ابنُ السّمعانيِّ وحَقَّقَهُ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: ! رُونَةُ الشِّيءِ: غايَتُه فِي حَرَ أَو بَرْدٍ أَو غيرِهِ مِن حُزْنٍ أَو حَربٍ أَو شبهِهِ؛ وَمِنْه يومٌ أَرْوَنانٌ؛ ويقالُ: مِنْهُ أُخِذَتِ {الرُّنَةُ اسمٌ لجُمادَى الآخِرَةِ لشدَّةِ برْدِهِ. } والرَّوْنُ: الصِّياحُ والجَلَبة، وَمِنْه يقالُ: يومٌ ذُو {أَرْوَنانٍ قالَ الشاعِرُ: فَهِيَ تُغَنِّيني} بأَرْوَنانِ أَي بصياحٍ وجَلَبةٍ. وحَكَى ثَعْلَب: {رَانَتْ لَيْلَتُنا: اشْتَدَّ غيْمُها وحَرُّها. وقالَ الأصْمعيُّ: بئْرُ ذِي} أَرْوانَ بالمَدينَةِ، وَمِنْه الحدِيثُ: طُبَّ ودُفِنَ سِحْرُه فِي بئْرِ ذِي أَرْوانَ، قالَ: وبعضُهم يُخْطىءُ ويقولُ ذَرْوانَ. قلْتُ: وَقد جاءَ فِيهِ أَيْضاً ذَر {أروان، نَقَلَه ياقوتٌ. } ورانَ الأَمْرُ {رَوْناً: اشْتَدَّ. } والرُّوَيْنَةُ، كجُهَيْنَةَ: قرْيَةٌ بمِصْرَ.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: أروان
جذر الكلمة: رون

- ـ الرَّوْنُ: أقصَى المَشارَةِ، وبالضم: الشِّدَّةُ ـ ج: رُوُونٌ، وبهاءٍ: مُعْظَمُ الشيءِ. ـ والأرْوَنانُ: الصوتُ، والصَّعْبُ من الأيَّامِ. ـ ويَوْمُ أرْوَنانٍ، مُضافاً ومَنْعُوتاً: صَعْبٌ، وسَهْلٌ، ضِدٌّ. وليلَةٌ أرْونَانَة. ـ وَرَاوَنُ، كهاجَرَ: د بطَخَارِسْتانَ. ـ وهو مَرُونٌ به: مَغْلُوبٌ مَقْهورٌ. ـ ومحمدُ بنُ رُوَيْنٍ، كزُبيرٍ: حَدَّثَ عن شُعْبَةَ. ـ ورَاوَانُ: ة بالحِجازِ، أوْ وَادٍ. ـ ورَيْوَنُ: أحدُ أرْباعِ نَيْسابُورَ.


المعجم الوسيط
الكلمة: أروان
جذر الكلمة: أري

- أَرَى النحلُ أَرَى أَرْياً: عَمِلَ الأَرْيَ.|أَرَى القِدْرُ: لزِق بأسفلِها شيء مما فيها بالاحتراق.|أَرَى فلانٌ: اغتاظ.|أَرَى صدرُه: ثبت فيه شيء من الضيق والغيظ.|أَرَى الدابّة إلى الدابّةِ: انضمَّتْ إِليها، وألِفَت معها مَعْلَفاً واحداً.|أَرَى الدابةَ مَرْبِطها ومَعْلَفها: لزمته.|أَرَى الريحُ السحابَ: ساقته.|أَرَى فلانٌ الماءَ: صَبّه شيئًا فشيئًا., تَأَرَّى النحلُ: أَرَى.|تَأَرَّى بالمكان: ائْتَرَى.|تَأَرَّى عنه: تخلَّف.|تَأَرَّى الشيءَ: تحرّاه., الأَرْيُ : العسل.|الأَرْيُ الندَى يسْقُط على الشَّجر.|الأَرْيُ ما التصق بجوانب القِدْر من الطَّعام., أَرِى الله بفلان : أرى عدوه فيه ما يشمت به .|أَرِى فلانًا المرآة : عرضها عليه لينظر فيها.|أَرِى فلانا الشيءَ: ناولَه إياه.|أَرِى وجه الصواب: جعله يراه., أَرَّى الشيءَ: ثَبَّته ومَكَّنه.|أَرَّى الدابةَ ولها: جعل لها آرِيًّا.|أَرَّى فلانًا: غَشَّه وهو يسترشده.|أَرَّى عن الشيء: ورّى عنه، أي أَزاده وأَظهر غيره.|أَرَّى النارَ ولها: جعل لها إِرَةً., أَرِيَ اللبنُ ونحوه بالإِناء أَرِيَ أَرْيًا: شاط فلصق به شيء منه.|أَرِيَ القِدرُ: أَرَت.|أَرِيَ فلانٌ أَو صدرُه: أَرَى.


المعجم الوسيط
الكلمة: أروان
جذر الكلمة: رون

- الأرْوَنَانُ : الصَّوتُ.| وَ الصَّعْبُ من الأيام. يقال: يومٌ أَروَنَانٌ.| ويومُ أروَنَانٍ: شَديدُ الحرِّ والغمِّ.| وليلة أَروَناَنَة (بالوصف والإضافة أيضًا) ., المَرُونُ : هو مَرُونٌ به: مغلوبٌ مقهُور., الرُّونُ : الشدَّةُ . والجمع : رُوُونٌ .


المعجم الغني
الكلمة: أروان
جذر الكلمة: رون

- (فعل: ثلاثي لازم).| رَانَ، يَرُونُ، مصدر رَوْنٌ.|1- رَانَ النَّهَارُ : اِشْتَدَّ حَرُّهُ.|2- رَانَ الأمْرُ :اِشْتَدَّتْ وَطْأَتُهُ.|3- رَانَ الرَّجُلُ : اِشْتَدَّ حُزْنُهُ وَهَمُّهُ.


المعجم الرائد
الكلمة: أروان
جذر الكلمة: رون

- 1- مصدر ران يرين|2- دنس ، وسخ , 1- ران : غطاء كثيف|2- ران : صدأ يعلو الشيء|3- ران : دنس , 1- رانه الشيء : غلبه|2- رانه واه على قلبه : غلب عليه وغطاه|3- ران عليه الموت : ذهب به|4- رانت نفسه : خبثت واضطربت حتى تكاد تتقيأ , 1- الرونة من الشيء : معظمه|2- الرونة من الشيء : شدته , 1- أروناني : الشديد في كل شيء : كالحر ، والبرد ، والفرح ، والحزن ، وغيرها, 1- يرون : دماغ الفيل|2- يرون : عرق الدابة|3- يرون : سم


المعجم المعاصر
الكلمة: أروان
جذر الكلمة: أري

- أرى / أرى بـ يُري ، أرِ ، إراءةً ، فهو مُرٍ ، والمفعول مُرًى | • أراه طريقَ الصَّواب عرَّفه به وأطلعه عليه، جعله ينظر إليه :-أراه كيف تدور الآلة، - أراه البضاعةَ، - {وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إلاَّ فِتْنَةً لِلنَّاسِ} .|• أرى اللهُ بفلان: نكّل به، وأرى عدوَّه فيه ما يشمت به.


المعجم المعاصر
الكلمة: أروان
جذر الكلمة: رون

- ران :حجاب حائل بين القلب وعالم القدس., نِتْرون :(الكيمياء والصيدلة) دقيقة محايدة كهربائيًّا، ذات كتلة أصغر من كتلة البروتون تقريبًا، تكوِّن مع البروتونات نوى الذرّات :-قنبلة نِتْرونيّة.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: أروان
جذر الكلمة: أري

- السحاب أرْي : درّته. والأرْي أيضا: العسل. وعمل النحلأرْي أيضا. وقد أرت النحل تْأري أرْيا، إذا عملت العسل. وأرت القدْر تأري أرْيا، أي التزق بأسفلها شيء من الاحتراق، مثل شاطتْ. وأري صدره بالكسر، أي وغر. وتأرّيْت بالمكان: أقمت به. قال أعشى باهلة: لا يتأرّى لما في القدْر يرقبه ... ولا يعضّ على شرْسوفه الصفر أي لا يتحبّس على إدراك القدْر ليأكل. وممّا يضعه الناس في غير موضعه قولهم للمعْلف آريّ، وإنّما الآريّ محْبس الدابّة. وقد تسمّى الآخيّة أيضا آريّا، وهو حبل تشدّ به الدابة في محْبسها. ومنه قول الشاعر: داويْته بالمحْض حتّى شتا ... يجتْذب الآريّ بالْمرود أي مع المرود. والجمع الأوراى، يخفّف ويشدّد. تقول منه:أرّيْت للدابة تأْرية. والدابة تْأري إلى الدابّة، إذا انضمّت إليها وألفتْ معها معْلفا واحدا. وآريْتها أنا. وأرّيْت النار تأرية، أيذكّيْتها، يقال:أرّ نارك. والإرة: موضع النار، وأصله إرْيّ، والهاء عوض من الياء، والجمع إرون.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: أروان
جذر الكلمة: رون

- نان الأرْو : الصوت. قال: ﺑﻬا حاضر من غير جنّ يروعه ... ولاأن س ذوأرْونان وذو زجلْ ويومأروْنان، وليلةأرْونانة: شديدة صعبة.



الأكثر بحثاً