المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: أسوة
جذر الكلمة: أسا

- الأَسا، مفتوح مقصور: المُداواة والعِلاج، وهو الحُزْنُ أَيضاً. وأَسا الجُرْحَ أَسْواً وأَساً: داواه. والأَسُوُّ والإساءُ، جميعاً: الدواء، والجمع آسِيَة؛ قال الحطيئة في الإساء بمعنى الدواء: هُمُ الآسُونَ أُمَّ الرَّأْس لَمَّا تَواكَلَها الأَطِبَّةُ والإساءُ والإساءُ، ممدود مكسور: الدواء بعينه، وإن شئت كان جمعاً للآسي، وهو المُعالِجُ كما تقول رَاعٍ ورِعاءٌ. قال ابن بري: قال علي بن حمزة الإساء في بيت الحطيئة لا يكون إلا الدواء لا غير. ابن السكيت: جاء فلان يَلْتَمِس لجراحِه أَسُوّاً، يعني دواء يأْسُو به جُرْحَه. والأَسْوُ: المصدر. والأَسُوُّ، على فَعُول: دواء تَأْسُو به الجُرْح. وقد أَسَوْتُ الجُرح آسُوه أَسْواً أَي داويته، فهو مأْسُوٌّ وأَسِيٌّ أَيضاً، على فَعِيل. ويقال: هذا الأَمرُ لا يُؤْسى كَلْمُه. وأَهل البادية يسمون الخاتِنَة آسِيةً كناية. وفي حديث قَيْلة: اسْتَرْجَع وقال رَبِّ أُسني لما أَمضَيْت وأَعِنِّي على ما أَبْقَيْت؛ أُسْني، بضم الهمزة وسكون العين، أَي عَوِّضْني. والأَوْس: العَوْضُ، ويروى: آسِني؛ فمعناه عَزِّني وصَبِّرْني؛ وأَما قول الأَعشى: عِنْدَه البِرُّ والتُّقى وأَسا الشَّقْـ قِ وحَمْلٌ لمُضْلِع الأَثْقال أراد: وعنده أَسْوُ الشَّقِّ، فجعل الواو أَلفاً مقصورة، قال: ومثل الأَسْوِ والأَسا اللَّغْوُ واللَّغا، وهو الشيء الخَسيس والآسي: الطَّبِيب، والجمع أُساةٌ وإساء. قال كراع: ليس في الكلام ما يَعتَقِب عليه فُعلة وفِعالٌ إلا هذا، وقولهم رُعاةٌ ورِعاءٌ في جمع راع. والأَسِيُّ: المَأْسُوُّ؛ قال أَبو ذؤيب: وصَبَّ عليها الطِّيبَ حتى كأَنَّها أَسِيٌّ على أُمِّ الدِّماغ حَجِيجُ وحَجِيجٌ: من قولهم حَجَّة الطبيبُ فهو مَحْجُوجٌ. وحَجِيجٌ إذا سَبر شَجَّتَه؛ قال ابن بري: ومثله قول الآخر: (* قوله «ومثله قول الآخر» أورد في المغني هذا البيت بلفظ: أسيّ إنني من ذاك إنه وقال الدسوقي: أسيت حزنت، وأسيّ حزين، وإنه بمعنى نعم، والهاء للسكت أو إِن الناسخة والخبر محذوف). وقائلةٍ: أَسِيتَ فقُلْتُ: جَيْرٍ أَسِيٌّ، إنَّني مِنْ ذاكَ إني وأَسا بينهم أَسْواً: أَصْلَح. ويقال: أَسَوْتُ الجُرْحَ فأَنا آسُوه أَسْواً إذا داويته وأَصلحته. وقال المُؤَرِّج: كان جَزْءُ بن الحرث من حكماء العرب، وكان يقال له المُؤَسِّي لأَنه كان يُؤَسِّي بين الناس أَي يُصْلِح بينهم ويَعْدِل. وأَسِيتُ عليه أَسىً: حَزِنْت. وأَسِيَ على مصيبته، بالكسر، يأْسى أَسً، مقصور، إذا حَزِن. ورجل آسٍ وأَسْيانُ: حزين. ورجل أَسْوان: حزين، وأَتْبَعوه فقالوا: أَسْوان أَتْوان؛ وأَنشد الأَصمعي لرجل من الهُذَلِيِّين:ماذا هُنالِكَ من أَسْوانَ مُكْتَئِبٍ، وساهِفٍ ثَمِل في صَعْدةٍ حِطَمِ وقال آخر: أَسْوانُ أَنْتَ لأَنَّ الحَيَّ مَوْعِدُهم أُسْوانُ، كلُّ عَذابٍ دُونَ عَيْذاب وفي حديث أُبيّ بن كعب: والله ما عَلَيْهِم آسى ولكن آسى على مَنْ أَضَلُّوا؛ الأَسى، مفتوحاً مقصوراً: الحُزْن، وهو آسٍ، وامرأَة آسِيةٌ وأَسْيا، والجمع أَسْيانون وأَسْيانات (* قوله «وأسيانات» كذا في الأصل وهو جمع اسيانة ولم يذكره وقد ذكره في القاموس). وأَسْيَيات وأَسايا. وأَسِيتُ لفلان أَي حَزِنْت له. وسَآني الشيءُ: حَزَنَني؛ حكاه يعقوب في المقلوب وأَنشد بيت الحرث ابن خالد المخزومي: مرَّ الحُمُولُ فما سَأَوْنَك نَقْرةً، ولقد أَراكَ تُساءُ بالأَظْعان والأُسْوَةُ والإسْوَةُ: القُدْوة. ويقال: ائتَسِ به أي اقتدَ به وكُنْ مثله. الليث: فلان يَأْتَسِي بفلان أَي يرضى لنفسه ما رضيه ويَقْتَدِي به وكان في مثل حاله. والقوم أُسْوةٌ في هذا الأَمر أَي حالُهم فيه واحدة. والتَّأَسِّي في الأُمور: الأُسْوة، وكذلك المُؤَاساة. والتَّأْسِية: التعزية. أسَّيْته تأْسِيةً أَي عَزَّيته. وأَسَّاه فَتَأَسَّى: عَزَّاه فتَعزَّى. وتَأَسَّى به أَي تعزَّى به. وقال الهروي: تَأَسّى به اتبع فعله واقتدى به. ويقال: أَسَوْتُ فلاناً بفلان إذا جَعَلْته أُسْوته؛ ومنه قول عمر، رضي الله عنه، لأَبي موسى: آسِ بين الناس في وَجْهك ومَجْلِسك وعَدْلِك أَي سَوِّ بَينَهم واجْعل كل واحد منهم إسْوة خَصْمه. وتآسَوْا أَي آسَى بعضُهم بعضاً؛ قال الشاعر: وإنَّ الأُلَى بالطَّفِّ من آلِ هاشمٍ تَأَسَوْا، فسَنُّوا للكِرامِ التَّآسِيا قال ابن بري: وهذا البيت تَمَثَّل به مُصْعَب يوم قُتِل. وتَآسَوْا فيه: من المُؤَاساة كما ذكر الجوهري، لا من التَّأَسِّي كما ذكر المبرد، فقال: تآسَوْا بمعنى تَأَسَّوْا، وتَأَسّوْا بمعنى تَعَزَّوا. ولي في فلان أُسْوة وإسْوة أَي قُدْوَة. وقد تكرر ذكر الأُسْوة والإسْوة والمُواساة في الحديث، وهو بكسر الهمزة وضمها القُدْوة. والمُواساة: المشاركة والمُساهَمة في المعاش والرزق؛ وأَصلها الهمزة فقلبت واواً تخفيفاً. وفي حديث الحُدَيْبِيةَ: إن المشركين وَاسَوْنا للصُّلْح؛ جاء على التخفيف، وعلى الأَصل جاء الحديث الآخر: ما أَحَدٌ عندي أَعْظَمُ يَداً من أَبي بكر آساني بنفسه وماله. وفي حديث عليّ، عليه السلام: آسِ بَيْنَهم في اللَّحْظَة والنَّظْرة. وآسَيْت فلاناً بمصيبته إذا عَزَّيته، وذلك إذا ضَربْت له الأُسَا، وهو أَن تقول له مالَك تَحْزَن. وفلان إسْوَتُك أَي أَصابه ما أَصابك فصَبَر فَتأَسَّ به، وواحد الأُسَا والإسَا أُسْوَة وإسْوة. وهو إسْوَتُك أَي أَنت مثله وهو مثلك. وأْتَسَى به: جَعَله أُسْوة. وفي المثل: لا تَأْتَسِ بمن ليس لك بأُسْوة. وأَسْوَيْته: جعلت له أُسْوة؛ عن ابن الأَعرابي، فإن كان أَسْوَيْت من الأُسْوة كما زعم فوزنه فَعْلَيْتُ كَدَرْبَيْتُ وجَعْبَيْتُ. وآساهُ بمالِه: أنالَه منه وجَعَله فيه أُسْوة، وقيل: لا يكون ذلك منه إلا من كَفافٍ، فإن كان من فَضْلةٍ فليس بمؤَاساة. قال أَبو بكر: في قولهم ما يؤَاسِي فلان فلاناً فيه ثلاثة أَقوال؛ قال المفضل بن محمد معناه ما يُشارِك فلان فلاناً، والمؤَاساة المشاركة؛ وأَنشد: فإنْ يَكُ عَبْدُ الله آسَى ابْنَ أُمِّه، وآبَ بأَسْلابِ الكَمِيِّ المُغاوِر وقال المُؤَرِّج: ما يُؤَاسِيه ما يُصِيبه بخير من قول العرب آسِ فلاناً بخير أَي أَصِبْه، وقيل: ما يُؤَاسيه من مَوَدَّته ولا قرابته شيئاً مأْخوذ من الأَوْسِ وهو العَوْض، قال: وكان في الأَصل ما يُؤَاوِسُه، فقدَّموا السين وهي لام الفعل، وأَخروا الواو وهي عين الفعل، فصار يؤَاسِوهُ، فصارت الواو ياء لتحركها وإنكسار ما قبلها، وهذا من المقلوب، قال: ويجوز أَن يكون غير مقلوب فيكون يُفاعِل من أَسَوْت الجُرْح. وروى المنذري عن أَبي طالب أَنه قال في المؤاساة واشتقاقها إن فيها قولين: أَحدهما أَنها من آسَى يُؤاسِي من الأُسْوة وهي القُدْوة، وقيل إنها من أَساه يَأْسُوه إذا عالجه وداواه، وقيل إنها من آسَ يَؤُوس إذا عاض، فأَخَّر الهمزة ولَيَّنهاولكلٍّ مقال. ويقال: هو يؤاسِي في ماله أَي يساوِي. ويقال: رَحِم اللهُ رَجُلاً أَعْطى من فَضْلٍ وآسَى من كَفافٍ، من هذا. الجوهري: آسَيْتُه بمالي مُؤاساةً أَي جعلته أُسْوتي فيه، وواسَيْتُه لغة ضعيفة. والأُسْوة والإسْوة، بالضم والكسر: لغتان، وهو ما يَأْتَسِي به الحَزينُ أَي يَتَعَزَّى به، وجمعها أُساً وإساً؛ وأَنشد ابن بري لحُرَيْث بن زيد الخيل:ولَوْلا الأُسِى ما عِشتُ في الناس ساعة، ولكِنْ إذا ما شئْتُ جاوَبَني مِثْلي ثم سُمِّي الصبر أُساً. وَأْتَسَى به أَي اقتدى به. ويقال: لا تَأْتَسِ بمن ليس لك بأُسْوة أَي لا تقتد بمن ليس لك بقدوة. والآَسِيَة: البناء المُحْكَم. والآسِيَة: الدِّعامة والسارية، والجمع الأَواسِي؛ قال النابغة:فإنْ تَكُ قَدْ وَدَّعْتَ، غيرَ مُذَمَّمٍ، أَواسِيَ مُلْكٍ أَثْبَتَتها الأَوائلُ قال ابن بري: وقد تشدّد أَواسِيّ للأَساطين فيكون جمعاً لآسِيٍّ، ووزنه فاعُولٌ مثل آرِيٍّ وأوارِيّ؛ قال الشاعر: فَشَيَّدَ آسِيّاً فيا حُسْنَ ما عَمَر قال: ولا يجوز أَن يكون آسِيٌّ فاعِيلاً لأَنه لم يأْت منه غير آمِين. وفي حديث ابن مسعود: يُوشِك أَن تَرْمِيَ الأَرضُ بأَفلاذ كبدها أَمثال الأَواسِي؛ هي السَّواري والأَساطينُ، وقيل: هي الأَصل، واحدتها آسِيَة لأَنها تُصْلِحُ السَّقْفُ وتُقيمه، من أَسَوْت بين القوم إذا أَصلحت. وفي حديث عابد بني إسرائيل: أَنه أوْثَق نَفسه إلى آسِيَةٍ من أَواسِي المَسْجِد. وأَسَيْتُ له من اللحم خاصة أَسْياً: أَبقيت له. والآَسِيَةُ، بوزن فاعلة: ما أُسِّسَ من بنيان فأُحْكِم، أَصله من ساريةٍ وغيرها. والآسِيَّة: بقية الدار وخُرْثيُّ المتاع. وقال أَبو زيد: الآسِيُّ خُرْثِيُّ الدار وآثارُها من نحو قِطْعة القَصْعة والرَّماد والبَعَر؛ قال الراجز: هَلْ تَعْرِف الأَطْلالَ بالحويِّ (* قوله «بالحوي» هكذا في الأصل من غير ضبط ولا نقط لما قبل الواو، وفي معجم ياقوت مواضع بالمعجمة والمهملة والجيم). لم يَبْقَ من آسِيَّها العامِيِّ غَيرُ رَمادِ الدَّارِ والأُثْفِيِّ وقالوا: كُلُوا فلم نُؤَسِّ لَكُم، مشدد، أَي لم نَتَعَمَّدكم بهذا الطعام. وحكى بعضهم: فلم يُؤَسَّ أَي لم تُتَعمَّدوا به. وآسِيَةُ: امرأَة فرعون. والآسِي: ماء بعينه؛ قال الراعي: أَلَمْ يُتْرَكْ نِساءُ بني زُهَيْرٍ، على الآسِي، يُحَلِّقْنَ القُرُونا؟


معجم تاج العروس
الكلمة: أسوة
جذر الكلمة: أسو

- : (و {أَسا الجُرْحَ) } يَأْسُوه ( {أَسْواً، بالفتْحِ، (} وأَساً، مَقْصوراً: (دَاوَاهُ وعالَجَهُ، ومثْلُ {الأَسْوِ} والأسا اللَّفْو واللَّفا للشَّيءِ الخَسِيسِ؛ وقالَ الأعْشى: عِنْدَه البِرُّ والتُّقى وأَسى الشَّقِّ وحَمْلٌ لمُضْلِع الأَثْقالِ (وأَسا (بَيْنهم أَسْواً: (أَصْلَحَ؛ نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ وَهُوَ مجازٌ. ( {والأَسُوُّ، كعَدُوَ؛ وقالَ الجَوْهريُّ: على فَعُولٍ؛ (} والإساءُ مثْلُ (إزاءٍ؛ وَلَو قالَ: وكِتابٍ كانَ أَصْرَح: (الدَّواء {ُتَأْسُو بِهِ الجُرْحَ يقالُ: جاءَ فلانٌ يَلْتمِسُ لجُرْحِه} أَسُوّاً، يعْنِي دَواءً {يَأْسُو بِهِ جُرْحَه. وقالَ الجَوْهرِيُّ:} الإسَاءُ مَكْسورٌ مَمْدودٌ: الدَّواءُ بعَيْنِه. قُلْتُ: وَإِن شِئْتَ كانَ جَمْعاً {للآسي، وَهُوَ المُعالِجُ كَمَا تَقُولُ رَاعٍ ورِعاءٌ؛ وسَيَأْتي. (ج} آسِيَةٌ، كالعادِيَةِ جَمَع العدوّ والاصدِرَةِ جَمْع الصدارِ. ( {والآسِي: الطَّبيبُ المُعالِجُ، (ج} أُساةٌ {وإساءٌ كقُضاةٍ جَمْعُ قاضٍ. ومثَّلَه الجَوْهرِيُّ: برامٍ ورُماةٍ. (وظِباءٍ، وَلَو قالَ ورِعاءٍ كَمَا قالَهُ الجَوْهرِيُّ كانَ أَحْسَن، وَهُوَ جَمْعُ رَاعٍ. قالَ كُراعٌ: ليسَ فِي الكَلامِ مَا يَعْتَقِب عَلَيْهِ فُعْلةٌ وفَعِالٌ إلاَّ هَذَا، وقوْلُهم: رُعاةٌ ورِعاءٌ فِي جَمْعِ راعٍ. وأَنشَدَ الجَوْهرِيُّ شاهِداً على} الإسَاء جَمْع! الآسِي قَوْلَ الحُطَيْئة: هُمُ {الآسُونَ أُمَّ الرَّأْس لمَّاتَواكَلَها الأَطِيَّةُ} والإِساء ُقالَ ابنُ بَرِّي: قالَ عليُّ بنُ حَمْزَةَ: الإساءُ فِي بيتِ الحُطَيْئة لَا يكون إلاَّ الدَّواء لَا غَيْر. ( {والأَسِيُّ كعَلِيَ:} المَأْسُوُّ؛ قالَ أَبو ذُؤَيْب: وصَبَّ عَلَيْهِ الطِّيبَ حَتَّى كأنَّها {أَسِيٌّ على أُمِّ الدِّماغ حَجِيج والحَجِيجُ: مَنْ سَبَر الطَّبيبُ شَجَّته؛ وَمِنْه قوْلُ الآخر: وقائلُهُ} أَسيتَ فَقُلْت: جَيْرٍ {أسِيٌّ إِنَّني مِنْ ذاكَ آني (} والإِسْوَةُ، بالكسرِ وتُضَمُّ) : الحالُ الَّتِي يكونُ الإنسانُ عَلَيْهَا فِي اتِّباع غَيْرِه إنْ حَسَناً وَإِن قَبيحاً وَإِن سارّاً أَو ضارّاً؛ قالَهُ الرَّاغبُ. وَهِي مِثْل (القُدْوَة فِي كوْنِها مَصْدراً بمعْنَى {الإِئتِسَاء، واسْماً بمعْنَى مَا} يُؤْتَسَى بِهِ، وكَذلِكَ القُدْوَة. يقالُ لي فِي فلانٌ {أُسْوةٌ أَي قُدْوَةٌ. (وقالَ الجَوْهرِيُّ:} الأُسْوَةُ، بالضمِّ والكْسرِ، لُغَتانِ، وَهُوَ (مَا يَأْتَسِي بِهِ الحزينُ، أَي يَتَعَزَّى بِهِ. وقالَ الرَّاغِبُ: الأسْوَةُ مِن! الأَسَى بمعْنَى الحُزْنِ أَو الإزَالَةِ نَحْو كربتُ النَّخْل أَي أَزَلْتُ كربه. قالَ شيْخُنا: وَلَا يَخْفَى مَا فِي هَذَا الاشْتِقاقِ مِنَ البُعْد. (ج {إِسًا، بالكسْرِ ويُضَمُّ) ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ. فالمَكْسُور جَمْع الإسْوَة المَكْسُورَة، والمَضْمُوم جَمْع} الأُسْوَة المَضْمُومَة؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي لحُرَيْث بنِ زيْدِ الخَيْل: وَلَوْلَا {الأُسا مَا عِشْتُ فِي الناسِ سَاعَة ولكِنْ إِذا مَا شئْتُ جاوَبَني مِثْلي (} وأَسَّاهُ بمُصِيبَتِه ( {تَأْسِيَةً} فَتَأَسَّى: أَي (عَزَّاهُ تَعْزيةً (فَتَعَزَّى، وَذَلِكَ أَنْ يقولَ لَهُ: مَا لَكَ تَحْزَن وفلانٌ {أسْوَتُك، أَي أَصابَهُ مَا أَصابَكَ فصَبَر فَتَأَسَّ بِهِ. (} وائْتَسَى بِهِ: جَعَلَهُ {أُسْوَةً. يقالُ: لَا} تَأْتَسِ بمَنْ ليسَ لَك {بأُسْوة، أَي لَا تَقْتدِ بمَنْ ليسَ لَك بِهِ قُدْوَة. (} وأسَوْتُه بِهِ: جَعَلْتُه لَهُ إسْوَةً؛ وَمِنْه قَوْلُ عُمَر لأبي موسَى، رضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: ( {آسِ بينَ الناسِ فِي وَجْهِك ومَجْلِسِك وعَدْلِك) ، أَي سَوِّ بَيْنهم واجْعل كُلَّ واحِدٍ مِنْهُم أسْوَة خَصْمِه. (} وآساهُ بمالِهِ {مُواساةً: أَنالَهُ مِنْهُ وجَعَلَهُ فِيهِ إسْوةً، وعَلى الأخيرِ اقْتَصَرَ الجَوْهرِيُّ. وَقد جاءَ ذِكْرُ} المُواسَاةِ فِي الحدِيثِ كثيرا، وَهِي المُشارَكَةُ والمُساهَمَةُ فِي المَعاشِ والرّزْقِ؛ وأَصْلُها الهَمْزة فقُلِبَت واواً تَخْفيفاً. وَفِي حدِيثِ الحُدَيْبِيَة: (إنَّ المُشْركينَ {وَاسَوْنا للصُّلح) ؛ جاءَ على التَّخْفيفِ. وعَلى الأصْلِ جاءَ الحدِيثُ الآخَرُ: (مَا أَحَدٌ عنْدِي أَعْظَمُ يَداً من أَبي بكْرٍ} آسانِي بنفْسِه ومالِهِ) . وقالَ الجَوْهرِيُّ: واسَيْتُه لُغَةٌ ضَعيفَةٌ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: فِي قوْلِهم: مَا! يُؤاسِي فلانٌ فلَانا فِيهِ ثلاثَةُ أَقْوالَ قالَ المُفَضّل بنُ محمدٍ مَعْناه مَا يُشارِكُ فلانٌ فلَانا؛ وأَنْشَدَ: فإنْ يَكْ عَبْدُ الله {آسَى ابْنَ أُمِّهوآبَ بأسْلابِ الكَمِيِّ المُفاوِزوقالَ المُؤَرِّج: مَا يُواسِيه مَا يُصِيبُه بخيرٍ من قَوْلِ العَرَبِ آسِ فلَانا بخيرٍ، أَي أَصِبْه؛ وقيلَ: مَا} يُؤاسِيه مِن مَوَدَّتِه وَلَا قَرابَتِه شَيْئا مَأْخُوذ مِن الأوْسِ وَهُوَ العَوْض، قالَ: وكانَ فِي الأصْلِ مَا {يُؤاوِسُه، فقدَّمُوا السِّين وَهِي لامُ الفِعْل، وأَخَّرُوا الواوَ وَهِي عَيْنُ الفِعْلِ، فصارَ يُواسِوُه، فصارَتِ الواوُ يَاء لتَحْرِيكها وانْكِسارِ مَا قَبْلها، وَهَذَا فِي المَقْلوِب. قالَ: ويَجوزُ أَنْ يكونَ غَيْر مَقْلوبٍ فَيكون يُفاعِل مِن} أَسَوْت الجُرحْ. ورَوَى المُنْذري عَن أَبي طالِبٍ فِي اشْتِقاقِ {المُواسَاة قَوْلَيْن: أَحَدُهما: أنَّه مَن} آسَى {يُؤَاسِي مِن} الأُسْوَةِ، أَو {أَسَاهُ} يَأْسُوه إِذا دَاوَاهُ، أَو مِن آسَ {يَؤُوسُ إِذا عاضَ، فأَخَّر الهَمْزَةَ وَلَيَّنَها. (أَو لَا يكونُ ذلكَ إلاَّ مِن كفافٍ، فَإِن كانَ من فَضْلَةٍ فَلَيْسَ} بمُواساةٍ، وَمِنْه قَوْلُهم: رَحِمَ اللَّهُ رجُلاً أَعْطى من فَضْلٍ {وواسَى من كَفافٍ. (} وتآسَوْا: آسَى بعضُهم بَعْضًا؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ لِسُلَيْمَان بن قنبه: وإِنَّ الأُلَى بالطَّفِّ من آلِ هاشمٍ تَآسَوْا فسَنُّوا للكِرامِ {التَّآسِيا قالَ ابنُ بَرِّي: وَهَذَا البيتُ تَمَثَّل بِهِ مُصْعَب يَوْم قُتِلَ. } وتَآسَوْا فِيهِ: من المُواسَاةِ، كَمَا ذَكَرَ الجَوْهرِيُّ، لَا مِن التَّأَسِّي كَمَا ذَكَرَ المبرِّدُ، فقالَ: تَآسَوْا بمَعْنَى! تأَسَّوْا، {وتَأَسَّوْا بمعْنَى تَعَزَّوا. (} والأسَا: الحُزْنُ؛ وَمِنْه قَوْلُهم: الأُسَا تدفع {الأَسَا. وَقد} أَسِيَ على مُصِيبَتِه، كعَلِمَ، {يَأْسَى} أساً: حَزِنَ. (وَهُوَ {أَسْوانُ: حَزينٌ؛ وأَتْبَعوه فَقَالُوا: أَسْوانُ أَتْوان، وأَنْشَدَ الأَصْمعيُّ: مَاذَا هُنالِكَ فِي أَسْوانَ مُكْتَئِبٍ وساهِفٍ ثَمِل فِي صَعْدةٍ حِطَمِ (} والأُساوَةُ، بالضَّمِّ: الطِّبُّ، هَكَذَا قالَهُ ابنُ الكَلْبي. قالَ الصَّاغانيُّ: والقِياسُ بالكسْرِ. ( {وأُسْوانُ، بالضَّمِّ: د بالصَّعيدِ فِي شَرْقي النِّيل، وَهُوَ أَوَّل حُدُودِ بِلادِ النَّوْبةِ، وَفِي جِبالِه مَقْطعُ العُمْدِ الَّتِي بالإسكَنْدَرَيَّة. قالَ ياقوتُ: ووَجَدْتُه بخطِّ أَبي سعيدٍ السُّكَّريّ: سُوَان بِغَيْرِ هَمْزةٍ. وَبِه مِن أَنْواعِ التّمُورِ مَا ليسَ بالعِراقِ وَقد نُسِبَ إِلَيْهِ خَلْقٌ كَثيرٌ مِن العُلَماءِ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: يقالُ: هَذَا الأَمْرُ لَا} يُؤْسى كَلْمُهُ. {والمُؤْسِّي: لَقَبُ جزءِ بنِ الحارِثِ مِن حُكَماءِ العَرَبِ، لأنَّه كانَ} يُؤَسِّي بينَ الناسِ، أَي يُصْلحُ بَيْنهم ويَعْدِل؛ قالَهُ المُؤَرِّج. {والتَّأَسِّي فِي الأُمورِ: القُدْوَةُ. وَقد} تَأَسَّى بِهِ: اتَّبَعَ فعْلَه واقتَدَى بِهِ. {والمُؤَاسَاةُ: المُساوَاةُ. } وآسَيْتُه بمُصِيبَتِه، بالمدِّ: أَي عَزَّيْته. {وأَسْوَيْته: جَعَلْت لَهُ} أُسْوَةً؛ عَن ابنِ الأعْرابيِّ، فَإِن كانَ مِنَ الأُسْوَةِ كَمَا زَعَمَ فوَزْنُه فَعْلَيْتُ كَدَرْبَيْتُ وجَعْبَيْتُ. {والأَسْوَةُ، بالفتْحِ: لُغَةٌ فِي الكسْرِ والضمِّ؛ نَقَلَه شيْخُنا وقالَ: حَكَاهُ الرَّاغبُ فِي بعضِ مصنَّفاتِه. } والأُسا، بالضمِّ: الصَّبْرُ؛ نَقَلَه الجَوْهرِيُّ. وعليُّ بنُ عبدِ القاهِرِ بنِ الخضرِ بنِ {أَسَا الفَرَضِيُّ سَمِعَ ابنَ النَّقورِ؛ ضَبَطَه الحافِظُ بفَتْحَتَيْن مَقْصوراً.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: أسوة
جذر الكلمة: أسا

- ـ أسا الجُرْحَ أسْوًا وأسًا: داواهُ، ـ وـ بَيْنَهم: أَصْلَحَ. ـ والأسُوُّ، كعَدُوٍّ وإزاءٍ: الدَّواءُ ـ ج: آسِيَةٌ. ـ والآسِي: الطبيبُ ـ ج: أُساةٌ وإساءٌ، كقُضاةٍ وظِباءٍ. ـ والأسِيُّ، كَعَلِيٍّ: المَأْسُوُّ. ـ والإِسْوَةُ، بالكسر وتُضَمُّ: القُدْوَةُ، وما يَأْتَسِي به الحزينُ ـ ج: إساً، بالكسر ويُضَمُّ. ـ وأَسَّاهُ تَأْسِيَةً فَتَأَسَّى: عَزَّاه فَتَعَزَّى. ـ وائْتَسَى به: جَعَله إسْوَةً. ـ وأَسَوْتُه به: جَعَلْتُه له إسْوَةً. ـ وآساهُ بمالِهِ مُواساةً: أَنَالَه منه، وجَعَلَه فيه إسْوَةً، أو لا يكونُ ذلك إلاَّ من كَفافٍ. فإن كان من فَضْلَةٍ، فَلَيْسَ بمُواساةٍ. ـ وتَآسَوْا: آسى بعضُهم بعضاً. ـ والأَسَا: الحُزْنُ. ـ وهو أَسْوانُ: حَزينٌ. ـ والأُساوَةُ، بالضم: الطِّبُّ. ـ وأُسْوانُ، بالضم: د بالصَّعيد.


المعجم الوسيط
الكلمة: أسوة
جذر الكلمة: أسا

- أَسَّى بينهما: أَسَا.|أَسَّى فلاناً بمصيبته تأْسِيَة، وتَأْساء: آساه., أَسَى الجرحَ أَو المرضَ أَو المريضَ أَسَى أَسْياً: أساه يأْسُوه., أَسَا بينهما أَسَا أَسْوًا، وأَسًا: أُصلح.|أَسَا الجرْحَ والشيءَ: أَصلحه.|أَسَا المرضَ والمريضَ: داواه وعالجه.|أَسَا فلاناً: أَزال أَساه.|أَسَا فلاناً بفلان: جعله يأْتسي به.


المعجم الوسيط
الكلمة: أسوة
جذر الكلمة: أسو

- أَسِيَ عليه وله أَسِيَ أَساً، وأَسًى: حَزِنَ فهو آسٍ، وأَسِيّ، وأَسْوان، وأَسْيان.


المعجم الغني
الكلمة: أسوة
جذر الكلمة: أسو

- جمع: أُسَى. |-يَهْتَمُّ بِالرِّياضِيّاتِ أُسْوَةً بِأَخِيهِ : على مِثالِهِ، أَيْ مُقْتَدِياً بِهِ., (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| تَأَسَّيْتُ، أَتَأَسَّى، تَأَسَّ، مصدر تَأَسٍّ.|1- تَأَسَّى لِمُصَابِهِ : تَصَبَّرَ وَتَعَزَّى.|2- تَأَسَّى بِهِ : اِحْتَذَى، اِقْتَدَى بِهِ.


المعجم الرائد
الكلمة: أسوة
جذر الكلمة: ءسو

- 1- أسوة : ما يتعزى به|2- أسوة : ما يقتدى به ، ما يتخذ مثالا : أنظر الأسوة , 1- أساءه : فعل به ما يكره|2- أساء : أتى بسيىء|3- أساء الشيء : لم يحسن عمله|4- أساء به ظنا : شك به وظن به السوء , 1- أساه : عزاه وسلاه|2- أسى بين القوم : أصلح بينهم|3- أساه : عاونه , 1- تأسى : تعزى ، تصبر|2- تأسى به : اقتدى به , 1- تآسى القوم : عزى بعضهم بعضهم الآخر , 1- المأسو : من يعزى, 1- حزن, 1- حزين, 1- دواء, 1- مصدر أسى|2- تعزية , 1- آساه : عزاه وسلاه|2- آسى بين الرجلين : سوى بينهما ، أصلح|3- آساه بماله : أناله منه|4- آساه : شاركه في معاشه


معجم مختار الصحاح
الكلمة: أسوة
جذر الكلمة: أسا

- أس ا: (أَسَّاهُ تَأْسِيَةً) عَزَّاهُ وَ (آسَاهُ) بِمَالِهِ (مُؤَاسَاةً) أَيْ جَعَلَهُ أُسْوَتَهُ فِيهِ، وَ (وَاسَاهُ) لُغَةٌ ضَعِيفَةٌ فِيهِ. وَ (الْإِسْوَةُ) بِكَسْرِ الْهَمْزَةِ وَضَمِّهَا لُغَتَانِ، وَهُوَ مَا (يَأْتَسِي) بِهِ الْحَزِينُ يَتَعَزَّى بِهِ وَجَمْعُهَا. (إِسًى) بِكَسْرِ الْهَمْزَةِ وَضَمِّهَا ثُمَّ سُمِّيَ الصَّبْرُ أُسًى. وَ (أْتَسَى) بِهِ أَيِ افْتَدَى بِهِ يُقَالُ لَا تَأْتَسِ بِمَنْ لَيْسَ لَكَ بِأُسْوَةٍ أَيْ لَا تَقْتَدِ بِمَنْ لَيْسَ لَكَ بِقُدْوَةٍ وَ (تَأَسَّى) بِهِ تَعَزَّى وَ (تَآسَوْا) أَيْ آسَى بَعْضُهُمْ بَعْضًا. وَلِي فِي فُلَانٍ (إِسْوَةٌ) بِالْكَسْرِ وَالضَّمِّ أَيْ قُدْوَةٌ. وَ (الْأَسَى) مَفْتُوحٌ مَقْصُورٌ الْمُدَاوَاةُ وَالْعِلَاجُ، وَهُوَ أَيْضًا الْحُزْنُ. وَ (الْإِسَاءُ) مَكْسُورٌ مَمْدُودٌ الدَّوَاءُ، وَهُوَ أَيْضًا الْأَطِبَّةُ، جَمْعُ الْآسِي مِثْلُ الرِّعَاءِ جَمْعُ الرَّاعِي، وَقَدْ (أَسَوْتُ) الْجُرْحَ مِنْ بَابِ عَدَا دَاوَيْتُهُ فَهُوَ (مَأْسُوٌّ) وَ (أَسِيٌّ) أَيْضًا عَلَى فَعِيلٍ. وَ (الْآسِي) الطَّبِيبُ وَالْجَمْعُ (أُسَاةٌ) مِثْلُ رَامٍ وَرُمَاةٍ. وَ (أَسِيَ) عَلَى مُصِيبَةٍ مِنْ بَابِ صَدِيَ أَيْ حَزِنَ، وَقَدْ أَسِيَ لَهُ أَيْ حَزِنَ لَهُ.


المعجم المعاصر
الكلمة: أسوة
جذر الكلمة: ءسو

- أَسْو :مصدر أسا.


المعجم المعاصر
الكلمة: أسوة
جذر الكلمة: أسا

- أَسًا :مصدر أسا., أسِيَ على / أسِيَ لـ يأسَى ، ائْسَ ، أَسًى ، فهو آسٍ وأَسْيانُ / أَسْيانٌ وأَسِيّ ، والمفعول مأسيّ عليه | • أسِي على صديقه/ أسِي لصديقه حزِن عليه :-تلقّيت بمزيد الأسى نبأ وفاة صديقي، - {فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ} ., أُسْوة / إِسْوة :- قُدوة، مثالٌ صالح للتشبُّه به :- {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ إِسْوَةٌ حَسَنَةٌ} [ق]، - {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ} |• أُسْوةً به: على مثاله، على منواله، على غراره. |2 - ما يُتَعزَّى به :-صارت مصيبته أُسْوة لغيره، - كانت الزَّوجة والأولاد أُسوة له بعد وفاة أمّه., أَسْي :مصدر أسَى., أَسْيانُ / أَسْيانٌ :مؤ أَسْيا/ أسْيانة: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من أسِيَ على/ أسِيَ لـ., أَسِيّ :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من أسِيَ على/ أسِيَ لـ., أسَى يَأسِي ، ائْسِ ، أَسْيًا ، فهو آسٍ ، والمفعول مَأْسيّ | • أسَى المريضَ داواه وعالجه :-يأسِي الطبيبُ المحسنُ الفقراءَ بالمجَّان., أسًى :مصدر أسِيَ على/ أسِيَ لـ., أسا يَأسُو ، اؤسُ ، أَسْوًا وأَسًا ، فهو آسٍ ، والمفعول مَأْسُوّ | • أسا المريضَ داواه وعالجه :-الصديقُ من يأسو جراحَ صديقه.• أسا الرَّجلَ: عزَّاه، أزال حُزْنَه وأساه.


المعجم المعاصر
الكلمة: أسوة
جذر الكلمة: أسو

- أسوى يُسْوي ، أَسْوِ ، إسواءً ، فهو مُسْوٍ ، والمفعول مُسْوًى (للمتعدِّي) | • أسوى الشَّخصُ |1 - استقام واعتدل. |2 - استقام أمرُه :-أسوى الشَّابّ بعد مجون وطيش.|• أسوى الشَّيءَ: سَوَّاه، قوَّمه وعدَّله. |• أسواه بالآخر: ساواه به، عادله., تأسَّى / تأسَّى بـ يتأسَّى ، تَأَسَّ ، تأسّيًا ، فهو مُتأسٍّ ، والمفعول متأسًّى به | • تأسَّى الرَّجلُ تصبَّر وتعزَّى. |• تأسَّى بمعلِّمه: اقتدى به., تأسَّى / تأسَّى بـ يتأسَّى ، تَأَسَّ ، تأسّيًا ، فهو مُتأسٍّ ، والمفعول مُتأسًّى به | • تأسَّى الرَّجلُ تصبَّر وتعزَّى. |• تأسَّى بمعلِّمه: اقتدى به.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: أسوة
جذر الكلمة: أسا

- أسا يَأسُو ، اؤسُ ، أَسْوًا وأَسًا ، فهو آسٍ ، والمفعول مَأْسُوّ | • أسا المريضَ داواه وعالجه :-الصديقُ من يأسو جراحَ صديقه.• أسا الرَّجلَ: عزَّاه، أزال حُزْنَه وأساه., أَسًا :مصدر أسا., أسا يَأسُو ، اؤسُ ، أَسْوًا وأَسًا ، فهو آسٍ ، والمفعول مَأْسُوّ | • أسا المريضَ داواه وعالجه :-الصديقُ من يأسو جراحَ صديقه.• أسا الرَّجلَ: عزَّاه، أزال حُزْنَه وأساه.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: أسوة
جذر الكلمة: أسو

- أَسْو :مصدر أسا.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: أسوة
جذر الكلمة: أسو

- الإساء، مكسور ممدود: الدواء بعينه. والإساء: الأطبّة، جمع الآسي. قال الحطيئة: تواكلها الأطبّة والإساء والأسوّ: دواء تأسو به الجرح. وقدأسوْت الجرح آسوهأسْوا، أي داويته، فهو مأْسوّ وأسيّ أيضا. ومنه قول الشاعر:أسيّ علىأمّ الدماغ حجيح ويقال: هذا أمر لا يؤْسىكلْمه. وأسوْت بينهمأسْوا، أي أصلحت.


معجم القرآن عربي إنجليزي
الكلمة: أسوة
جذر الكلمة: أسوة

- an example, an excellent example, an example, an excellent example



الأكثر بحثاً