المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: أغنى
جذر الكلمة: غنا

- في أَسْماء الله عز وجل: الغَنِيُّ. ابن الأثير: هو الذي لا يَحْتاجُ إلى أَحدٍ في شيءٍ وكلُّ أَحَدٍ مُحْتاجٌ إليه، وهذا هو الغِنى المُطْلَق ولا يُشارِك الله تعالى فيه غيرُهُ. ومن أَسمائه المُغْني، سبحانه وتعالى، وهو الذي يُغني من يشاءُ من عِباده. ابن سيده: الغنى، مقصورٌ، ضدُّ الفَقْر، فإذا فُتِح مُدَّ؛ فأَما قوله: سَيُغْنِيني الذي أَغْناكَ عني، فلا فَقْرٌ يدوُمُ ولا غِناءٌ فإنه: يُروى بالفتح والكسر، فمن رواه بالكسر أَراد مصدَرَ غانَيْت، ومن رواه بالفتح أَراد الغِنى نَفْسه؛ قال أَبو اسحق: إنما وَجْهُه ولا غَناء لأَن الغَناء غيرُ خارجٍ عن معنى الغِنى؛ قال: وكذلك أَنشده من يُوثَقُ بعِلْمِه. وفي الحديث: خيرُ الصَّدَقَةِ ما أَبْقَتْ غِنًى، وفي رواية: ما كان عن ظَهْرِ غِنًى أَي ما فَضَل عن قُوت العيال وكِفايتِهِمْ، فإذا أَعْطَيْتَها غَيْرَك أَبْقَيْتَ بعدَها لكَ ولهُم غِنًى، وكانت عن اسْتِغْناءٍ منكَ ،ومِنْهُم عَنْها، وقيل: خيرُ الصَّدَقَة ما أَغْنَيْتَ به مَن أَعْطَيْته عن المسأَلة؛ قال: ظاهر هذا الكلامِ أَنه ما أَغْنى عن المَسْأَلة في وقْتِه أَو يَوْمِه، وأَما أَخْذُه على الإطلاق ففيه مَشقَّة للعَجْزِ عن ذلك. وفي حديث الخيل: رجلٌ رَبَطها تَغَنِّياً وتَعَفُّفًا أَي اسْتَغْناءً بها عن الطَّلب من الناس. وفي حديث الجُمعة: مَن اسْتَغْنى بلَهْوٍ أَو تِجارةٍ اسْتَغْنى الله عنه، واللهُ غَنِيٌّ حَمِيد، أَي اطَّرَحَه اللهُ ورَمَى به من عَيْنه فِعْلَ من اسْتَغْنى عن الشيء فلم يَلْتَفِتْ إليه، وقيل: جَزاهُ جَزاءَ اسْتِغْنائه عنها كقوله تعالى: نَسُوا الله فنَسِيَهُم. وقد غَنِيَ به عنه غُنْية وأَغْناه الله. وقد غَنِيَ غِنىً واسْتَغْنى واغْتَنى وتَغَانَى وتَغَنَّى فهو غَنِيٌّ. وفي الحديث: ليس مِنَّا مَنْ لم يَتَغَنَّ بالقرآنِ؛ قال أَبو عبيد: كان سفيانُ بنُ عُيَيْنة يقول ليسَ مِنَّا مَنْ لم يَسْتَغنِ بالقرآن عن غيرِه ولم يَذْهَبْ به إلى الصوت؛ قال أَبو عبيد: وهذا جائزٌ فاش في كلام العرب، ويقول: تَغَنَّيْت تَغَنِّياً بمعنى اسْتَغْنَيْت وتَغانَيْتُ تَغانِياً أَيضاً؛ قال الأعشى: وكُنْتُ امْرَأً زَمَناً بالعِراق، عَفِيفَ المُناخِ طَويلَ التَّغَنْ يريد الاسْتِغْناءَ، وقيل: أَرادَ مَنْ لم يَجْهَر بالقراءة. قال الأزهري: وأَما الحديث الآخر ما أُذِنَ الله لشيءٍ كأَذَنِه لنَبيٍّ يَتَغَنَّى بالقرآنِ يَجْهَرُ به، قال: فإنَّ عبدَ الملِك أَخْبرني عن الربيع عن الشافعي أَنه قال معناه تَحْسِينُ القِراءةِ وتَرْقِيقُها، قال: ومما يُحَقّقُ ذلك الحديثُ الآخرُ زَيِّنُوا القرآن بأصواتكم، قال: ونحوَ ذلك قال أبو عبيد؛ وقال أَبو العباس: الذي حَصَّلْناه من حُفَّاظ اللغة في قوله، صلى الله عليه وسلم: كأَذَنِه لِنَبيٍّ يَتَغَنَّى بالقرآنِ، أَنه على مَعْنَيَيْنِ: على الاستغناء، وعلى التَّطْرِيبِ؛ قال الأزهري: فمن ذهَب به إلى الاستغناء فهو من الغِنى، مقصورٌ، ومن ذهَب به إلى التَّطْرِيبِ فهو من الغِناء الصَّوْتِ، ممدودٌ. الأصمعي في المقصور والممدود: الغِنى من المال مقصورٌ، ومن السِّماعِ ممدود، وكلُّ مَنْ رَفَع صوتَه ووَالاهُ فصَوْتُه عند العرب غِناءٌ. والغَناءُ، بالفتح: النَّفْعُ. والغِناء، بالكسر: من السَّماع. والغِنَى، مقصورٌ: اليَسارُ. قال ابن الأعرابي: كانت العرب تتَغَنَّى بالرُّكْبانيِّ، (*قوله «الركباني» في هامش نسخة من النهاية: هو نشيد بالمد والتمطيط يعني ليس منا من لم يضع القرآن موضع الركباني في اللهج به والطرب عليه.) إذا رَكِبَت الإبلَ، وإذا جَلَست في الأفْنِية وعلى أَكثر أَحوالها، فلمَّا نَزَلَ القرآنُ أَحبَّ النبيُّ، صلى الله عليه وسلم، أَن يكون هِجِّيرَاهُم بالقرآن مكانَ التَّغَنِّي بالرُّكْبانيِّ، وأَوْلُ مَن قرَأَ بالأَلحانِ عُبَيْدُ اللهِ بنُ أبي بَكْرة، فَوَرِثَه عنه عَبَيْدُ الله بنُ عُمر، ولذلك يقال قرأْتُ العُمَرِيَّ، وأَخَذ ذلك عنه سعيدٌ العَلاَّفُ الإباضيُّ. وفي حديث عائشة، رضي الله عنها: وعندي جارِيتان تُغَنِّيانِ بغِناءِ بُعاثَ أَي تُنْشِدانِ الأشعارَ التي قيلَتْ يومَ بُعاث، وهو حربٌ كانت بين الأنصار، ولم تُرِدِ الغِناء المعروفَ بين أَهلِ اللَّهْوِ واللَّعِبِ، وقد رَخَّصَ عمر، رضي الله عنه، في غناءِ الأعرابِ وهو صوتٌ كالحُداءِ. واسْتَغْنَى اللهَ: سأَله أَن يُغْنِيهَ؛ عن الهَجَري، قال: وفي الدعاء اللهمَّ إني أَسْتَغْنِيكَ عن كلِّ حازِمٍ، وأَسْتَعِينُك على كلِّ ظالِمٍ. وأَغْناهُ اللهُ وغَنَّاه، وقيل: غَنَّاه في الدعاء وأَغْناه في الخبر، والاسم من الاستغناء عن الشيء الغُنْيَة والغُنْوة والغِنْية والغُنْيانُ. وتَغانُوا أَي استغنى بعضهم عن بعض؛ قال المُغيرة ابن حَبْناء التَّميمي.كِلانا غَنِيٌّ عن أَخِيه حَياتَه، ونَحْنُ إذا مُتْنا أَشَدُّ تَغانِيَا واستغنى الرجلُ: أَصابَ غِنًى. أَبو عبيد: أَغْنَى اللهُ الرجلَ حتى غَنِيَ غِنًى أَي صار له مالٌ، وأًقناه اللهُ حتى قَنِيَ قِنًى وهو أَن يَصيرَ له قِنيةٌ من المال. قال الله عز وجل: وأَنّهُ هو أَغْنَى وأَقْنى. وفي حديث عمر، رضي الله عنه، أَنَّ غُلاماً لأَناسٍ فُقِراء قَطَع أُذُنَ غُلامٍ لأَغْنِياءَ، فأَتَى أَهلُه النبي، صلى الله عليه وسلم، فلم يَجْعَلْ عليه شيئاً. قال ابن الأثير: قال الخطَّابي كانَ الغلامُ الجاني حُرًّا وكانت جِنايتُه خَطَأَ وكانت عاقِلَتُه فقراءَ فلا شيء عليهم لفَقْرِهم. قال: ويُشْبِه أَن يكون الغلامُ المَجْنيّ عليه حُرًّا أَيضاً، لأنه لو كان عبداً لم يكن لاعتذارِ أَهلِ الجاني بالفَقْرِ معنًى، لأن العاقلة لا تَحْمِلُ عبداً كما لا تحْمِلُ عَمْداً ولا اعترافاً، فأمّا المَمْلوك إذا جنَى على عَبْدٍ أو حُرٍّ فجنايَتُه في رَقَبَتِه، وللفُقهاء في اسْتِيفائها منه خلافٌ؛ وقول أبي المُثَلّم: لَعَمْرُكَ والمَنايا غالِياتٌ، * وما تُغْني التَّمِيماتُ الحِمامَا (* قوله «غاليات» هو هكذا في المحكم بالمثناة.) أراد من الحِمامِ، فحذَفَ وعَدَّى. قال ابن سيده: فأَما ما أُثِرَ من أَنه قيلَ لابْنةِ الخُسِّ ما مِائةٌ من الضأْنِ فقالت غِني، فرُوِي أَن بعضَهم قال: الغِنَى اسمُ المِائةِ من الغَنمِ، قال: وهذا غيرُ معروفٍ في موضوعِ اللغةِ، وإنما أَرادَتْ أَن ذلك العدَدَ غِنًى لمالِكِه كما قيل لها عند ذلك وما مِائةٌ من الإبلِ فقالت مُنى، فقيل لها: وما مِائة من الخيل؟ فقالت: لا تُرَى؛ فمُنى ولا تُرَى ليسا باسمَين للمائة من الإبلِ والمِائةِ من الخَيْلِ، وكتَسْمِية أبي النَّجْم في بعضِ شعْره الحِرْباء بالشقِيِّ، وليس الشَّقِيُّ باسمٍ للحِرْباء، وإنما سمَّاه به لمكابَدَتِه للشمسِ واستِقبالِه لها، وهذا النحوُ كثيرٌ. والغَنِيُّ والغاني: ذُو الوَفْرِ؛ أَنشد ابن الأعرابي لعَقِيل بن عُلَّفة قال: أَرى المالَ يَغْشَى ذا الوُصُومِ فلا تُرى، ويُدْعى من الأشرافِ مَن كان غانِيا وقال طرفة: وإن كنتَ عنها غانياً فاغْنَ وازْدَدِ ورجل غانٍ عن كذا أَي مُسْتَغْنٍ، وقد غَنِيَ عنه. وما لَك عنه غِنًى ولا غُنْيَةٌ ولا غُنْيانٌ ولا مَغْنًى أَي ما لك عنهُ بُدٌّ. ويقال: ما يُغْني عنك هذا أي ما يُجْزِئُ عنك وما يَنْفَعُك. وقال في معتل الألف: عنه غُنْوَةٌ أَي غِنًى؛ حكاه اللحياني عن الكسائي، والمعروف غُنية. والغانيَةُ من النساء: التي غَنِيَتْ بالزَّوْج؛ وقال جميل: أُحبُّ الأيامى: إذْ بُثَيْنَةُ أَيِّمٌ، وأَحْبَبْتُ لمَّا أَن غَنِيتِ الغَوانيا وغَنِيَت المرأةُ بزَوْجِها غُنْياناً أَي اسْتَغْنَتْ، قال قَيْسُ بنُ الخَطيم: أَجَدَّ بعَمْرة غُنْيانُها، فتَهْجُرَ أَمْ شانُنا شانُها؟ والغانِيَةُ من النساء: الشابَّة المُتَزَوّجة، وجمعُها غَوانٍ؛ وأَنشد ابن بري لنُصَيْب: فهَل تَعُودَنْ لَيالينا بذي سَلمٍ، كما بَدَأْنَ، وأَيّامي بها الأُوَلُ أَيّامُ لَيلى كعابٌ غيرُ غانِيَةٍ، وأَنتَ أَمْرَدُ معروفٌ لَك الغَزَلُ والغانية: التي غَنِيَتْ بحُسْنِها وجمالها عن الحَلْي، وقيل: هي التي تُطْلَب ولا تَطْلُب، وقيل: هي التي غَنِيَتْ ببَيْتِ أَبَويْها ولم يَقَعْ عليها سِباءٌ. قال ابن سيده: وهذه أَعْزَبُها؛ وهي عن ابن جني، وقيل: هي الشابَّة العَفيفة، كان لها زَوْجٌ أَو لم يكُنْ. الفراء: الأَغْناءُ إملاكاتُ العَرائسِ. وقال ابن الأعرابي: الغِنى التَّزْويجُ، والعَرَبُ تقول: الغِنى حِصْنُ العَزَب أَي التَّزْويجُ. أَبو عبيدة: الغَواني ذواتُ الأزْواج؛ وأَنشد: أَزْمانُ ليلى كعابٌ غيرُ غانِيَةٍ وقال ابن السكيت عن عمارة: الغَواني الشَّوابُّ اللَّواتي يُعْجِبْنَ الرجالَ ويُعْجِبُهُنَّ الشُّبَّانُ. وقال غيره: الغانية الجاريَةُ الحَسْناءُ، ذاتَ زوْج كانت أَو غيرَ ذاتِ زَوْج، سميِّتْ غانِيَة لأنها غَنِيَتْ بحُسْنِها عن الزينَة. وقال ابن شميل: كلُّ امْرأَة غانِيَةٌ، وجمعها الغَواني؛ وأَما قول ابنِ قيس الرُّقَيَّات: لا بارَكَ اللهُ في الغَوانِي، هَلْ يُصْبِحْنَ إلاَّ لَهُنَّ مُطَّلَب؟ فإنما حرَّك الياءَ بالكَسْرة للضَّرُُورة ورَدَّه إلى أَصْله، وجائزٌ في الشعر أَن يُرَدَّ الشيءُ إلى أَصْله وأَخُو الغَوَانِ متى يَشأْ يَصْرِمْنَهُ، ويَعُدْنَ أَعْداءً بُعَيْدَ ودادِ إنما أَراد الغَواني، فحذَف الياء تشبيهاً لِلام المَعْرفة بالتنوين من حيث كانت هذه الأشياءُ من خَواصِّ الأَسماء، فحذَفَ الياءَ لأَجل اللام كما تحذِفها لأجل التنوين؛ وقول المثَقّب العَبْدي: هَلْ عندَ غانٍ لفُؤادٍ صَدِ، مِنْ نَهْلَةٍ في اليَوْمِ أَوْ في غَدِ؟ إنما أَراد غانِيَةِ فذَكّرَ على إرادة الشخص، وقد غَنِيَتْ غِنًى. وأَغْنى عنه غَناء فلانٍ ومَغْناه ومَغْناتَه ومُغْناهُ ومُغْناتَه: نابَ عنه وأَجْزَأَ عنه مُجْزَأَه. والغَناءُ، بالفتح: النَّفْعُ. والغَناءُ، بفتح الغين ممدودٌ: الإجْزاءُ والكفايَة. يقال: رَجُلٌ مُغْنٍ أَي مُجْزئٌ كافٍ؛ قال ابن بري: الغَناءُ مصدرُ أَغْنى عنْكَ أَي كَفاكَ على حَذْفِ الزّوائد مثل قوله: وبعْدَ عَطائِك المائَةَ الرِّتاعا وفي حديث عثمان: أَنّ عَلِيًّا ، رضي الله عنهُما، بَعث إليه بصَحيفة فقال للرّسول أَغْنِها عَنَّا أَي اصْرفْها وكُفَّها، كقوله تعالى: لكلِّ امْرِئٍ منهم يومئذ شأْنٌ يُغْنِيه؛ أَي يَكُفُّه ويَكْفِيه. يقال: أَغْنِ عَني شَرَّكَ أَي اصْرِفْه وكُفَّهُ؛ ومنه قوله تعالى: لَنْ يُغْنُوا عَنْكَ من الله شيئاً؛ وحديث ابن مسعود: وأَنا لا أُغْني لو كانت مَنَعَة أَي لو كان مَعِي مَنْ يَمْنَعُني لكَفَيْت شَرَّهم وصَرَفْتُهم. وما فيه غَناءُ ذلك أَي إقامَتُه والاضْطلاعُ به .


معجم لسان العرب
الكلمة: أغنى
جذر الكلمة: غنن

- الغُنَّة: صوت في الخَيْشُوم، وقيل: صوت فيه ترخيمٌ نحوَ الخياشيم تكون من نفس الأَنف، وقيل: الغُنَّة أَن يجري الكلامُ في اللَّهاةِ، وهي أَقل من الخُنَّة. المبرد: الغُنَّة أَن يُشْرَبَ الحرفُ صوتَ الخيشوم، والخُنَّة أَشد منها، والترخيم حذف الكلام، غَنَّ يَغَنُّ، وهو أغنُّ، وقيل: الأَغَنُّ الذي يخرج كلامه من خياشيمه. وظبي أَغَنُّ: يخرج صوته من خَيْشومه؛ قال: فقد أَرَنِّي ولقد أَرَنِّي غُرّاً، كأَرْآم الصَّرِيمِ الغُنِّ. وما أَدري ما غَنَّنَهُ أَي جعله أَغَنَّ. قال أَبو زيد: الأَغَنُّ الذي يجري كلامه في لَهاته، والأَخَنُّ السادُّ الخياشيم؛ وفي قصيد كعب: إِلاَّ أَغَنّ غَضِيض الطَّرْفِ مكحولُ. الأَغَنُّ من الغِزْلانِ وغيرها: الذي صوته غُنَّة؛ وقوله: وجَعَلَتْ لَخَّتُها تُغَنِّيه. أَراد: تُغَنِّنُه، فحوَّل إحدى النونين ياء كما قالوا تَظَنَّيْتُ في تظننت. وقال ابن جني وذكر النون فقال: إنما زيدت النون ههنا، وإن لم تكن حرف مدّ، من قبل أَنها حرف أَغنّ، وإِنما عنى به أَن حرف تحدث عنه الغُنَّة، فنسب ذلك إلى الحرف. وقال الخليل: النون أَشَدُّ الحروف غنة؛ واستعمل يزيدُ بنُ الأَعْور الشَّنِّيُّ الغُنَّةَ في تصويت الحجارة فقال: إذا عَلا صَوَّانُهُ أَرَنَّا يَرْمَعَها، والجَنْدَلَ الأَغَنَّا. وأَغَنَّتِ الأَرضُ: اكْتَهل عُشْبُها؛ وقوله: فظَلْنَ يَخْبِطْنَ هَشِيمَ الثِّنِّ، بعدَ عَمِيمِ الرَّوْضَةِ المُغِنِّ. يجوز أَن يكون المُغِنُّ من نَعْتِ العَميم، ويجوز أَن يكون من نعت الروضة، كما قالوا امرأَة مُرْضِعٌ؛ قال ابن سيده: وليس هذا بقوي. وأَغَنَّ الذُّبابُ: صَوَّت، والاسم الغُنانُ؛ قال: حتى إذا الوادي أَغَنَّ غُنانُه. وروضة غَنَّاءُ: تمرّ الريح فيها غَيْرَ صافيةِ الصَّوْت من كَثافةِ عُشْبِها والتفافِه؛ وطيرٌ أَغَنُّ، ووادٍ أَغَنُّ كذلك أَي كثير العُشْبِ، لأَنه إذا كان كذلك أَلفه الذِّبَّانُ، وفي أَصواتها غُنَّة. ووادٍ مُغِنٌّ إذا كثر ذبابه لالتفاف عُشبه حتى تسمع لطيرانها غُنَّة، وقد أَغَنَّ إِغْناناً. وأَما قولهم وادٍ مُغِنٌّ فهو الذي صار فيه صوتُ الذباب، ولا يكون الذباب إلاّ في وادٍ مُخْصِبٍ مُعْشِبٍ، وإِنما يقال وادٍ مُغِنٌّ إِذا أَعْشَبَ فكثر ذُبابه حتى تسمع لأَصواتها غُنَّة، وهو شبيه بالبُحَّة. وأَرض غَنَّاءُ: قد الْتَجَّ عُشْبُها واغْتَمَّ، وعُشْبٌ أَغَنُّ. ويقال للقرية الكثيرة الأَهل: غَنَّاء. وفي حديث أَبي هريرة: أَن رجلاً أَتى على وادٍ مُغِنٍّ؛ يقال: أَغَنَّ الوادي، فهو مُغِنٌّ أَي كثرت أَصواتُ ذُبابه، جعل الوصف له، وهو للذباب. وغَنَّ الوادي وأَغَنَّ، فهو مُغِنٌّ: كثر شجره. وقرية غَنَّاء: جَمَّةُ الأَهل والبُنْيان والعُشْب، وكله من الغُنَّةِ في الأَنف. وغَنَّ النخل وأَغَنَّ: أَدْرك. وأَغَنَّ اللهُ غُصْنَه أَي جعل غُصْنَه ناضِراً أَغَنَّ. وأَغَنَّ السِّقاءُ إذا امتلأَ ماء.


معجم تاج العروس
الكلمة: أغنى
جذر الكلمة: غنن

- : ( {الغُنَّةُ، بالضمِّ: جَرَيانُ الكَلامِ فِي اللَّهاةِ) ، وَهِي أَقَلّ مِن الخُنَّة. وقالَ المبرّدُ. هُوَ أنْ يُشْرَبَ الحَرْفُ صَوْتَ الخَيْشومِ، والخُنَّة أَشَدّ مِنْهَا، والتَّرخِيم حَذْف الكَلامِ. (واسْتَعْمَلَها يَزيدُ بنُ الأَعْوَرِ) الشّنِّيُّ (فِي تَصْوِيتِ الحِجارَةِ) ، فقالَ: إِذا عَلا صَوَّانُهُ أَرَنَّايَرْمَعَها والجَنْدَلَ} الأَغَنَّا ( {غَنَّ} يَغَنُّ، بالفتحِ) ؛ قالَ شيْخُنا، رحِمَه اللهاُ تعالَى: وَهُوَ يُوهم أَنَّه بالفتْح فيهمَا وليسَ كذلِكَ، بل المَاضِي مَكْسُور والآتي مَفْتُوح على القِياسِ فَلَا اعْتِدادَ بظاهِرِه؛ (فَهُوَ {أَغَنُّ (. (قالَ أَبو زيْدٍ:} الأَغَنُّ: الَّذِي يُحْرِجُ كَلامَه فِي لَهاتِه. (وقالَ غيرُهُ: من خياشِيمِه. (و) مِن المجازِ: {غَنَّ (الوادِي: كثُرَ شَجَرُه. (و) غَنَّ (النَّخْلُ: أَدْرَكَ،} كأَغَنَّ فيهمَا) . وقيلَ: وادٍ {مُغِنٌّ إِذا كثُرَ ذُبابُه لالْتِفافِ عُشْبِه حَتَّى تسْمَعَ لطَيرَانِها} غُنَّة. (وظَبْيٌ أَغَنُّ: يَخْرُجُ صَوْتُه مِن خَياشِيمِه) ؛ قالَ: فقد أَرَنِّي وَلَقَد أَرَنِّيغُرّاً كأَرْآم الصَّريمِ! الغُنِّ وَفِي قَصِيد كعْبِ بنِ زهيرٍ، رضِي اللهُ تَعَالَى عَنهُ: إلاَّ أَغَنّ غَضِيض الطَّرْفِ مكْحولُ (وقولُ الجوهرِيِّ: طَيْرٌ أَغَنُّ غَلَطٌ) . قلْتُ: وَإِذا أُرِيدَ بالطَّيرِ الذّبابَ فَلَا غَلَط، فإنَّه يُوصَفُ بِهِ. قالَ ابنُ الأثيرِ: وادٍ {مُغِنٌّ: كَثُرَتْ أَصْواتُ ذُبابِه، جعلَ الوَصْف لَهُ، وَهُوَ للذُّبَابِ. (} وغَنَّنَهُ {تَغْنيناً جَعَلَهُ أَغَنَّ) ، يقالُ: مَا أَدْرِي مَا غَنَّنَهُ، أَي جَعَلَه أَغَنَّ. (و) مِن المجازِ: (} الغَنَّاءُ من القُرَى: الجَمَّةُ الأَهْلِ والبُنْيانِ) والعُشْبِ. (و) الغَنَّاءُ (مِن الرّياضِ: الكَثيرَةُ العُشْبِ) ، وَإِذا كانتْ كذلِكَ أَلِفَها الذِّبَّانُ، وَفِي أَصْواتِها {غُنَّة. (أَو) الَّتِي (تَمُرُّ الرِّياحُ فِيهَا غيْرَ صافِيَةِ الصَّوْتِ لكَثافَةِ عُشْبِها) والْتِفافِهِ. (} وأَغَنَّ الذُّبابُ: صَوَّتَ؛ والاسمُ: كغُرابٍ) ؛ قالَ: حَتَّى إِذا الوادِي أَغَنَّ {غُنانُه (و) مِن المجازِ: أَغَنَّ (اللهاُ غُصْنَهُ) : أَي (جَعَلَهُ ناضِراً. (و) مِن المجازِ: أَغَنَّ (السِّقاءُ: امْتَلَأَ) مَاء. (} والأَغَنُّ: رَجُلٌ من أَصْحابِ طُلَيْحَةَ) الَّذِي كانَ قد ادَّعَى النُّبوَّةَ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: حَرْفٌ أَغَنُّ: تحْدُثُ عَنهُ {الغُنَّة. قالَ الخليلُ: النُّونُ أَشَدّ الحُروفِ غُنَّة. } وأَغَنَّتِ الأرضُ: اكْتَهَلَ عُشْبُها؛ وعُشْبٌ أَغَنُّ؛ وقولُ الشاعِرِ: فظَلْنَ يَخْبِطْنَ هَشِيمَ الثِّنِّبعدَ عَمِيمِ الرَّوْضَةِ! المُغِن ِّيجوزُ أَن يكونَ من نَعْتِ العَمِيمِ، وَأَن يكونَ من نَعْتِ الرَّوْضَةِ، كَمَا قَالُوا: امْرأَةٌ مُرْضِعٌ. قالَ ابنُ سِيْدَه: وليسَ هَذَا بقوِيّ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:


معجم تاج العروس
الكلمة: أغنى
جذر الكلمة: غنو

- : (و ( {الغُنْوَةُ، بالضَّمِّ) : (أَهْمَلَهُ الجَوْهرِي. وقالَ الكِسائي: هُوَ (الغِنَى. تقولُ: لي عَنهُ} غُنْوَةٌ) أَي غِناً، والمَعْروفُ الغُنْيَة بالياءِ؛ قالَهُ ابنُ سِيدَه. وضَبَطَه الصَّاغاني بالكَسْرِ عَن ابنِ الأعْرابي. قُلْت: وتقولُ العامَّة {الغَنْوَة بالفَتْح، بمعْنَى النَّوْع من} الغِناءِ، بالكَسْرِ والمَدِّ، فإنَّ مَا قالَهُ الكِسائي فَلَا يَبْعدُ هَذَا أَن يكونَ لُغَةً فتأَمَّل.


المعجم الوسيط
الكلمة: أغنى
جذر الكلمة: غنا

- غَنِيَ فلانٌ غَنِيَ غِنًى، وغَنَاءً: كثر مالُه فهو غانٍ، وغَنِيٌّ.|غَنِيَ عن الشيء: لم يَحتَجْ إِليه.|غَنِيَ المكانُ: عُمِر.|غَنِيَ بالمكان: أَقام فيه.|غَنِيَ القومُ في ديارهم: طال مُقامُهم فيها. يقال: غَنِيتُ لك مِنِّي بالمودة والبِرِّ: أي بَقِيتُ.|غَنِيَ المرأَةُ بزوجها غِنًى، وغُنيانًا: استغنت به.


المعجم الوسيط
الكلمة: أغنى
جذر الكلمة: غنن

- غَنَّنَهُ : جعله أَغَنَّ.


المعجم الوسيط
الكلمة: أغنى
جذر الكلمة: غنو

- الغَانِيَةُ : المرأَةُ الغنيَّة بحسنها وجمالها عن الزينة.|الغَانِيَةُ التي استغنت بزوجها. والجمع : غَوَانٍ.


المعجم الوسيط
الكلمة: أغنى
جذر الكلمة: غني

- الغَانِي : صاحبُ المال الكثير. يقال: رجل غانٍ عن كذا: مُسْتغنٍ عنه.


المعجم الغني
الكلمة: أغنى
جذر الكلمة: غنن

- (فعل: ثلاثي لازم).| غَنَنْتُ، أَغَنُّ، مصدر غَنٌّ، غُنَّةٌ.|1- غَنَّ الْمُرَتِّلُ : كَانَ فِي صَوْتِهِ غُنَّةٌ كَأَنَّهُ يَتَكَلَّمُ مِنْ خَيْشُومِهِ.|2- غَنَّتِ السُّهُولُ : كَثُرَ شَجَرُهَا وَالْتَفَّ.


المعجم الغني
الكلمة: أغنى
جذر الكلمة: غني

- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| غَنِيتُ، أَغْنَى، اِغْنَ، مصدر غُنْيَانٌ، غَنَاءٌ، غِنىً.|1- غَنِيَتِ الْمَرْأَةُ بِزَوْجِهَا : اِسْتَغْنَتْ بِهِ، فَهِيَ غَانِيَةٌ.|2- غَنِيَ بِالْمَكَانِ غِنىً وَمَغْنىً : أَقَامَ فِيهِ.|3- غَنِيَ الْقَوْمُ فِي دِيَارِهِمْ : طَالَ مَقَامُهُمْ فِيهَا.


المعجم الرائد
الكلمة: أغنى
جذر الكلمة: غنن

- 1- أغن المكان : كثر شجره|2- أغن المكان : كثر سكانه|3- أغن الشجر : أدرك ، نضج ثمره|4- أغن الغصن أو الروض : جعله ناضرا|5- أغن : أسمع صوته الرخيم بالغناء|6- أغن الذباب : صوت


المعجم الرائد
الكلمة: أغنى
جذر الكلمة: غنو

- 1- « ما يغني عنك هذا » : أي ما يجدي عنك وما ينفعك


المعجم الرائد
الكلمة: أغنى
جذر الكلمة: غني

- 1- « ما أغنى شيئا » : أي لم ينفع في شيء


معجم مختار الصحاح
الكلمة: أغنى
جذر الكلمة: غنن

- غ ن ن: (الْغُنَّةُ) صَوْتٌ فِي الْخَيْشُومِ. وَ (الْأَغَنُّ) الَّذِي يَتَكَلَّمُ مِنْ قِبَلِ خَيَاشِيمِهِ يُقَالُ: طَيْرٌ (أَغَنُّ) . وَوَادٍ أَغَنُّ أَيْ كَثِيرُ الْعُشْبِ. لِأَنَّهُ إِذَا كَانَ كَذَلِكَ أَلِفَهُ الذِّبَّانُ وَفِي أَصْوَاتِهَا (غُنَّةٌ) . وَمِنْهُ قِيلَ لِلْقَرْيَةِ الْكَثِيرَةِ الْأَهْلِ وَالْعُشْبِ: (غَنَّاءُ) . وَأَمَّا قَوْلُهُمْ: وَادٍ (مُغِنٌّ) فَهُوَ الَّذِي صَارَ فِيهِ صَوْتُ الذُّبَابِ وَلَا يَكُونُ الذُّبَابُ إِلَّا فِي وَادٍ مُخْصِبٍ مُعْشِبٍ.


المعجم المعاصر
الكلمة: أغنى
جذر الكلمة: غنا

- مَغْنًى ، جمع مغانٍ.|1- مصدر ميميّ من غنِيَ/ غنِيَ بـ/ غنِيَ عن/ غنِيَ في |• ما له عنه مَغْنًى: ما له عنه بُدٌّ، لا يمكنه الاستغناء عنه. |2 - غِناء :-أهل/ عَالَم المَغْنَى.


المعجم المعاصر
الكلمة: أغنى
جذر الكلمة: غنن

- غنَّى / غنَّى بـ يُغنِّي ، غَنِّ ، غِناءً ، فهو مُغنٍّ ، والمفعول مُغَنًّى به | • غنَّى فلانٌ طرّب، ترنَّم بالكلام، أصدر من فمه أصواتًا موسيقيّة :-سمعته يُغنِّي فأطربني صوته، - غنَّى لحنًا شعبيًّا |• غنَّى الحمامُ: صوّت، - غنَّى على ليلاه: حصر الحديث بنفسه وبما يعود عليه بالنفع متظاهرًا بالترفُّع والتجرُّد. |• غنَّى بالشِّعر: تغنَّى به؛ ترنَّم به. |• غنَّى بفلان.|1- مدحه. |2 - هجاه. |• غنَّى بالمرأة: تغزّل بها.


المعجم المعاصر
الكلمة: أغنى
جذر الكلمة: غنو

- غِنائيّ :- اسم منسوب إلى غِناء: موسيقيّ. |2 - (عند الإغريق) يقال للشِّعر الذي كان يُغنَّى على القيثارة وخصوصًا للغناء الجوقيّ |• الشِّعر الغنائيّ: المعبّر عن أفكار الشاعر وعواطفه الخاصّة ومشاعره العميقة.


المعجم المعاصر
الكلمة: أغنى
جذر الكلمة: غني

- أُغنيَة ، جمع أُغْنِيَات وأغانٍ: ما يُغنَّى من الكلام ويُترنَّم به من الشِّعر ونحوه، وتكون الموسيقى مُصاحبة له في أغلب الأحيان :-كلمات هذه الأغنية جميلة، - ألحان أُغنيَة، - أُغاني مُحزِنة.|• الأُغنيَة المقتسمة: (الموسيقى) قطعة موسيقيَّة ذات لفظ مجانس متعلِّق بالكورال في القرن التَّاسع عشر. |• أُغنيَة العمل: (الموسيقى) أُغنيَة ترافق العمل ذات إيقاع ثابت. |• لازمة الأُغنيَة: (الموسيقى) لازمة تتألّف من أربعة مقاطع أو أكثر لعدد من المغنيين أو ينضم الجمهور للمغنِّي الأصلي أو تكون تكرارًا لجملة الافتتاح. |• أُغنيَة شعبيَّة: (الثقافة والفنون) أغنية عاطفيّة شعريّة الطابع تتردَّد على ألسنة العامّة في المناسبات المختلفة، تحكي مواجعهم ومآسيهم وفي أحيان مباهجهم.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: أغنى
جذر الكلمة: غني

- غَنِيّ ، جمع أغنياءُ: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من غنِيَ/ غنِيَ بـ/ غنِيَ عن/ غنِيَ في: ثريّ، كثير المال |• غنِيّ الحرب: حديث النِّعمة، من استغلَّ وقت الحرب للثَّراء، - غنِيّ عن البيان/ غنِيّ عن القول: واضح، ليس بحاجة إلى توضيح، - غنِيّ عن التَّعريف: مشهور، لا يحتاج إلى تعريف، - هو غنيٌّ عنه: مستغنٍ، - يَوْمٌ غنيّ بالأحداث: حافِل بها. |• الغَنِيّ: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: المُستغني عن كلّ ما سواه، الكامل بما له وما عنده، فلا يحتاج معه إلى غيره :- {وَاللهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ} - {وَرَبُّكَ الْغَنِيُّ ذُو الرَّحْمَةِ} .


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: أغنى
جذر الكلمة: غنن

- نّة الغ : صوت في الخيشوم. والأغنّ: الذي يتكلم من قبل خياشيمه. يقال: ظبي أغنّ. وواد أغنّ، أي كثير العشب، لأنّه إذا كان كذلك ألفه الذبّان، وفي أصواﺗﻬا غنّة. ومنه قيل للقرية الكثيرة الأهل والعشب: غنّاء. وأمّا قولهم: واد مغنّ، فهو الذي صار فيه صوت الذبّان، ولا يكون الذبّان إلا في واد مخصب، معش ب. وأغنّ السقاء، إذا امتلأ. وأغنّ الوادي، فهو مغنّ.


معجم الكلمات المتضادة
الكلمة: أغنى
جذر الكلمة: أغنى

معجم القرآن عربي إنجليزي
الكلمة: أغنى
جذر الكلمة: أغنى

- avail



الأكثر بحثاً