أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- في ترجمة علج: يقال هذا أَلوكُ صِدْقٍ وعَلوك صِدْقٍ وعَلُوج صِدْقٍ لما يؤكل، وما تَلَوَّكْتُ بأَلوكٍ وما تَعَلَّجْتُ بعَلوج. الليث: الأَلوك الرسالة وهي المَأْلُكة، على مَفْعُلة، سميت أَلوكاً لأَنه يُؤْلَكُ في الفم مشتق من قول العرب: الفرس يَأْلُك اللُّجُمَ، والمعروف يَلوك أَو يَعْلُك أَي يمضغ. ابن سيده: أَلَكَ الفرسُ اللجام في فيه يَأْلُكه عَلَكه. والأَلوك والمَأْلَكة والمَأْلُكة: الرسالة لأنها تُؤْلَك في الفم؛ قال لبيد: وغُلامٌ أَرْسَلَتْهُ أُمُّه بأَلوكٍ، فَبَذَلْنا ما سَأَلْ قال الشاعر: أَبْلِغْ أَبا دَخْتَنُوسَ مَأْلُكةً، عن الذي قد يُقالُ مِ الكَذبِ قال ابن بري: أَبو دَخْتَنُوس هو لَقِيط بن زُرارة ودخْتَنُوس ابنته، سماها باسم بنت كِسرى؛ وقال فيها: يل ليت شِعْري عنكِ دَخْتَنوسُ، إِذا أَتاكِ الخبرُ المَرْمُوسُ قال: وقد يقال مَأْلُكة ومَأْلُك؛ وقوله: أَبْلِغْ يَزِيد بني شَيْبان مَأْلُكَةٌ: أَبا ثُبَيْتٍ، أَما تَنْفَكُّ تأْتَكِلُ؟ إِنما أَراد تَأْتَلِكُ من الأَلوك؛ حكاه يعقوب في المقلوب. قال ابن سيده: ولم نسمع نحن في الكلام تَأْتَلِكُ من الأَلوك فيكون هذا محمولاً عليه مقلوباً منه؛ فأَما قول عديّ بن زيد: أَبْلِغِ النُّعْمان عني مَأْلُكاً: أَنه قد طال حَبْسي وانْتِظار فإِن سيبويه قال: ليس في الكلام مَفْعُل، وروي عن محمد بن يزيد أَنه قال: مَأْلُك جمع مَأْلُكة، وقد يجوز أَن يكون من باب إِنْقَحل في القلة، والذي روي عن ابن عباس أَقيس (* قوله «والذي روي عن ابن عباس أقيس» هكذا في الأصل)؛ قال ابن بري: ومثله مَكْرُم ومَعُون، قال الشاعر: ليوم رَوْغٍ أَو فَعَال مَكْرُم وقال جميل: بُثَيْنَ الْزَمي لا، إِنَّ لا إِنْ لَزِمْتِه، على كثرةِ الوَاشينَ، أَيّ مَعُون قال: ونظير البيت المتقدم قول الشاعر: أَيُّها القاتلون ظلماً حُسَيْناً، أَبْشِرُوا بالعَذابِ والتَّتْكيل كلُّ أَهلِ السماء يَدْعُو عليكُمْ: من نَبيّ ومَلأَكٍ ورسول ويقال: أَلَك بين القوم إِذا ترسّل أَلْكاً وأُلُوكاً والاسم منه الأَلُوك، وهي الرسالة، وكذلك الأَلُوكة والمَأْلُكة والمَأْلُك، فإِن نقلته بالهمزة قلت أَلَكْتُه إِليه رسالةً، والأَصل أَأْلَكْتُه فأَخرت الهمزة بعد اللام وخففت بنقل حركتها على ما قبلها وحَذْفِها، فإِن أَمرتَ من هذا الفعل المنقول بالهمزة قلت أَلِكْني إِليها برسالة، وكان مقتضى هذا اللفظ أَن يكون معناه أَرْسِلْني إِليها برسالة، إِلا أَنه جاء على القلب إِذ المعنى كُنْ رسولي إِليها بهذه الرسالة فهذا على حد قولهم: ولا تَهَيَّبُني المَوْماةُ أَركبها أَي ولا أَتَهَيَّبُها، وكذلك أَلِكْني لفظه يقضي بأَن المخاطَب مُرْسِلٌ والمتكلم مُرْسَل، وهو في المعنى بعكس ذلك، وهو أَن المخاطب مُرْسَل والمتكلم مخرْسِل؛ وعلى ذلك قول ابن أَبي ربيعة: أَلِكْني إِليها بالسلام، فإِنَّهُ يُنَكَّرُ إِلْمامي بها ويُشَهَّرُ أَي بَلِّغْها سلامي وكُنْ رسولي إِليها، وقد تحذف هذه الباء فيقال أَلِكْني إِليها السلامَ؛ قال عمرو بن شَأْسٍ: أَلِكْني إِلى قومي السلامَ رِسالةً، بآية ما كانوا ضِعافاً ولا عُزْلا فالسلام مفعول ثان، ورسالة بدل منه، وإِن شئت حملته إِذا نصبت على معنى بَلِّغ عني رسالة؛ والذي وقع في شعر عمرو بن شأْس: أَلِكْني إِلى قومي السلامَ ورحمةَ الـ ـإِله، فما كانوا ضِعافاً ولا عُزْلا وقد يكون المُرْسَلُ هو المُرْسَل إِليه، وذلك كقولك أَلِكْني إِليك السلام أَي كُنْ رسولي إِلى نفسك بالسلام؛ وعليه قول الشاعر: أَلِكْني يا عتيقُِ إِليكَ قَوْلاً، سَتُهْدِيهِ الرواةُ إِليكَ عَني وفي حديث زيد بن حارثة وأَبيه وعمه: أَلِكْني إِلى قومي، وإِن كنتُ نائياً، فإِني قَطُِينُ البيتِ عند المَشَاعِرِ أَي بَلِّغ رسالتي من الأَلُوكِ والمَأْلُكة، وهي الرسالة. وقال كراع: المَأْلُك الرسالة ولا نظير لها أَي لم يجئ على مَفْعُل إِلا هي. وأَلَكَه يأْلِكُه أَلْكاً: أَبلغه الأَلُوك. ابن الأَنباري: يقال أَلِكْني إِلى فلان يراد به أَرسلني، وللاثنين أَلِكاني وأَلِكُوني وأَلِكِيني وأَلِكَاني وأَلِكْنَني، والأَصل في أَلِكْني أَلْئِكْني فحولت كسرة الهمزة إلى اللام وأُسقطت الهمزة؛ وأَنشد: أَلِكْني إِليها بخير الرسو لِ، أُعْلِمُهُمْ بنواحي الخَبَرْ قال: ومن بنى على الأَلوك قال: أَصل أَلِكُْني أَأْلِكْني فحذفت الهمزة الثانية تخفيفاً؛ وأَنشد: أَلِكْني يا عُيَيْنُ إِليكَ قولا قال أَبو منصور: أَلِكْني أَلِكْ لي، وقال ابن الأَنباري: أَلِكْني إِليه أَي كُنْ رسولي إِليه؛ وقا ل أَبو عبيد في قوله: أَلِكْني يا عُيَيْنُ إِليكَ عني أَي أَبلغ عني الرسالة إِليك، والمَلَكُ مشتق منه، وأَصله مَأْلَك، ثم قلبت الهمزة إِلى موضع اللام فقيل مَلأَك، ثم خففت الهمزة بأَن أُلقيت حركتها على الساكن الذي قبلها فقيل مَلَك؛ وقد يستعمل متمماً والحذف أَكثر:فلسْتَ لإِنْسيٍّ،. ولكن لمَلأَكٍ تَنَزَّلَ من جَوِّ السماء يَصُوب والجمع ملائكة، دخلت فيها الهاء لا لعجمة ولا لنسب، ولكن على حد دخولها في القَشاعِمَة والصيَّاقلة، وقد قالوا المَلائك. ابن السكيت: هي المَأْلَكة والمَلأَكة على القلب. والملائكة: جمع مَلأَكة ثم ترك الهمز فقيل مَلَك في الوحدان، وأَصله مَلأَك كما ترى. ويقال: جاء فلان قد اسْتَأْلكَ مَأْلُكَته أَي حمل رسالته.


- لَكَّ الرجلَ يَلُكُّه لَكّاً. ضربه بجُمْعه في قفاه، وقيل: هو إذا ضربه ودفعه، وقيل لَكَّه ضربه مثل صَكّه. الأَصمعي: صَكَمْته ولَكَمْتُه وصَكَكْتُه ودَكَكْنُه ولَكَكْتُه كُلُّه إذا دفعته. واللِّكاكُ: الزِّحامُ. والْتَكَّ الوِرْدُ التِكاكاً إذا ازْدَحم وضرب بعضه بعضاً؛ قال رؤبة: ما وَجَدُوا عند التِكاكِ الدَّوْسِ ومنه قول الراجز يذكر قَلِيباً: صَبَّحْنَ من وَشْحى قَلِيباً سُكّاً، يَطْمُو إذا الوِرْدُ عليه الْتَكَّا وَشْحى: اسم بئر، والسُّكُّ: الضَّيِّقة. وعسكر لَكِيكٌ: مُتَضامٌّ متداخل، وقد التَكَّ. وجاءنا سكرانَ مُلْتَكّاً: كقولك مُلْتَخّاً أَي يابساً من السُّكْر. والتَكَّ الرجل في كلامه: أَخطأَ. والتَكَّ في حُجته. أَبطأَ. واللُّكُّ واللَّكِيكُ: الصُّلْب المُكْتَنِزُ من اللحم مثل الدَّخيس واللَّدِيم؛ قال: وهو المَرمِيُّ باللحم، والجمع اللِّكاكُ. وفرس لَكَِيكُ اللحم والخَلْق: مجتمعه، وعسكر لَكِيك. وقد التَكَّتْ جماعتهم لِكاكاً أَي ازدحمت ازدحاماً. والتَكَّ القوم: ازدحموا. ورجل لُكِّيٌّ: مكتنز اللحم. وناقةٌ لُكِّيَّة ولِكاكٌ: شديدة اللحم مَرْمية به رمياً، وجمل لِكاكٌ كذلك، وجمعها لُكُكٌ ولِكاكٌ على لفظ الواحد، وإن اختلفَ التأويلان. واللُّكالِكُ من الإبل: كاللِّكاكِ؛ قال: أَرْسَلْتُ فيها قَطِماً لُكالِكا، من الذَّرِيحيَّات، جَعْداً آرِكا يَقْصُر مَشْياً، ويَطُولُ بارِكا، كأَنه مُجَلَّلٌ دَرانِكا ويروى: يقصر يمشي، أَراد يقصر ماشياً فوضع الفعل موضع الإسم، وقال أَبو علي الفارسي: يقصر إذا مشى لانخفاض بطنه وضِخَمِه وتقاربه من الأَرض، فإذا برك رأيته طويلاً لارتفاع سنامه فهو باركاً أَطول منه قائماً، يقول: إنه عظيم البطن فإذا قام قَصُرَ، وإذا برك طالَ، والذَّرِيحِيَّات: الحُمْرُ، وآرِك يعني يرعى الأَراك. أَبو عبيد: اللُّكالِك العظيم من الجمال؛ حكاه عن الفراء. وجمل لُكَالِكٌ أَي ضخم. ولُكَّتْ به: قُذِفت؛ قال الأَعلم:عَنَّتْ له شَفْعاءُ لُكْـ ـكَتْ بالبَضِيع لها الجَنائِب ولُكَّ لحمه لَكّاً، فهو مَلْكُوك؛ وأَنشد: واللَّكَكُ: الضَّغْطُ، يقال: لَكَكْتُه لَكّاً. ولَكَّ اللحمَ يَلُكُّه لَكّاً: فَصَله عن عظامه. الليث: اللَّكُّ صِبْغ أحمر يصبغ به جلودُ المِعْزَى للخِفاف وغيرها، هو معروف. واللُّكّ، بالضم: ثُفْلُه يُرَكَّب به النَّصْلُ في النِّصاب، قال ابن سيده: واللُّكَّة واللُّكُّ، بضمهما، عُصارته التي يصبغ بها؛ قال الراعي يصف رَقْمَ هَوادج الأَعراب: بأَحمَر من لُكِّ العِراقِ وأصْفَرا قال ابن بري: وقيل لا يسمى لُكّاً بالضم إلا إذا طبخ واستخرج صِبْغه. وجلد مَلْكُوك: مصبوغ باللُّكِّ. واللَّكَّاء: الجلود المصبوغة باللُّكِّ اسم للجمع كالشَّجْراء. واللُّكُّ واللَّكُّ: ما يُنْحَت من الجلود المَلْكوكة فتشد به نُصُبُ السكاكين. واللَّكِيك: اسم موضع؛ قال الراعي: إذا هَبَطَتْ بطنَ اللَّكِيك تَجاوَبَتْ به، واطَّبَاهَا رَوْضُه وأَبارِقُه ورواه ابن جَبَلَةَ اللَّكاك وهو أَيضاً موضع.


- ـ ألَكَ الفَرَسُ اللِجامَ: عَلَكَهُ. ـ والأَلُوكَةُ والمَأْلُكَةُ، وتُفْتَحُ اللامُ، ـ والأَلوكُ والمَأْلُكُ، بضم اللامِ، ولا مَفْعُلَ غيرُه: الرِّسالةُ، قيلَ: المَلَكُ مُشْتَقٌّ منه، أصْلُهُ: مَأْلَكٌ. ـ والأَلوكُ: الرَّسولُ. ـ والمَأْلوكُ: المَأْلوقُ. ـ واسْتَأْلَكَ مَأْلُكَتَه: حَمَلَ رِسالَتَه.


- اسْتَأْلَكَ إِلى فلان مَأْلَكَةً: حمل إِليه رسالة.


- الأَلُوك : الرسالة.|الأَلُوك الرسول.|الأَلُوك ما يُلاك ويُؤْكل.


- الأَلُوكة : الرسالة. والجمع : أَلائِك.


- المَأْلُك : الرسالة. والجمع : مآلِك.


- أَلَكَ بين القوم أَلَكَ أَلْكًا، وأُلُوكًا: كان رسولا بينهم.|أَلَكَ فلانًا أَلْكًا: أَبلغه رسالة. يقال: أَلِكْنى إِلى فلان برسالة أَو رسالةً: كن رسولي إِليه، وهو على عكس الظاهر منه.|أَلَكَ الفرسُ اللجامَ: عَلَكَهُ وَمَضَغَهُ.


- المأْلكَة، والمأْلكَة : الرسالة. والجمع : مآلِك.


- تِلْكَ : اسم إِشارة للمفرد المؤنث البعيد والكاف فيه للخطاب. يقال: تلكما لخطاب الاثنين والاثنتين، وتلكم لخطاب جمع الذكور، وتِلكنَّ لخطاب جمع الإناث.


- اللَّكِيكُ : الصُّلْبُ المكتنِزُ لحمًا. يقال: فَرَسٌ لكيكُ اللحم.|اللَّكِيكُ المتضامُّ المتداخِل. يقال: عسكرٌ لكِيكٌ.|اللَّكِيكُ القَطِرانُ. والجمع : لِكاكٌ.


- لَكِىَ به لَكِىَ لكًى: أولع به ولزِمه. يقال: لَكِيَ بالمكان: أقام.


- التَّكُّ : نَقْرَةٌ موسيقيّة.| (فارسية) .


- الْتَكَّ : تَضَامَّ وتداخَلَ. يقال: الْتَكَّ العَسْكرُ، والْتَكَّ الوُرَّادُ على المنهل.|الْتَكَّ في حُجَّته: أبطأ.|الْتَكَّ في كلامه: أخطأ.


- اللِّكَاكُ : الزِّحام.


- لَكَّهُ لَكَّهُ لَكًّا: ضرَبه بجُمْع كفه في قفاه.|لَكَّهُ الشيءَ: خَلَطه.|لَكَّهُ ضَغَطهَ.|لَكَّهُ اللحمَ: فَصَلَه عن عظامه.


- اللَّكُّ : الصلْبُ المكتنزُ من اللحم .|اللَّكُّ صِبغٌ أحمرُ تُفْرِزُه بعضُ الحشرات على بعض الأشجار في جُزر الهند الشرقية، يُذاب في الكُحول فيكون منه دهان للخشَب،(مج) .|اللَّكُّ في العدد (عند أَهل إِيران والهند واليمن) : مائةُ.| أَلف، و(عند المولَّدين) : عشرةُ ملايين.


- (فعل: ثلاثي متعد).| لَكَكْتُ، أَلُكُّ، لُكَّ، مصدر لَكٌّ.|1- لَكَّ الوَلَدَ : ضَرَبَ قَفَاهُ بِجُمْعِ كَفِّهِ.|2- لَكَّ اللَّحْمَ : فَصَلَهُ عَنْ عِظَامِهِ.|3- لَكَّ العَجِينَ : خَلَطَهُ، ضَغَطَهُ.


- (مصدر لَكَّ).|1- رَجُلٌ لَكٌّ : صُلْبٌ، مُكْتَنِزُ اللَّحْمِ.|2- نَبَاتٌ أَحْمَرُ يُصْبَغُ بِهِ الْجُلُودُ.|3.: صِبْغٌ أَحْمَرُ يَتَكَوَّنُ مِنْ إِفْرَازَاتِ بَعْضِ الْحَشَرَاتِ عَلَى الأَشْجَارِ، يُسْتَعْمَلُ لِدِهَانِ الْخَشَبِ.|4.: عُمْلَةٌ تُسَاوِي مِائَةَ أَلْفٍ فِي إِيرَانَ وَالْهِنْدِ وَاليَمَنِ، أَيْ مَا يُعَادِلُ عَشَرَةَ مَلاَيِينَ.


- 1- إستألك إليهالوكة : حمل إليه رسالة


- 1- ألك بين القوم : كان رسولا بينهم


- 1- ألوك : رسالة|2- ألوك : رسول


- 1- حمل رسالة وأبلغها


- 1- رسالة ، جمع : مآلك


- 1- إلتك في كلامه : أخطأ|2- إلتك في حجته : أبطأ|3- إلتك العسكر : تداخل ، إنضم بعضه إلى بعضه الآخر|4- إلتك الورد : تداخل بعضه في بعضه الآخر


- 1- لك : ثفل نبات اللك أو عصارته|2- لك : ما ينحت من الجلود المصبوغة باللك


- 1- لكاك : زحام|2- لكاك : ناقة شديدة اللحم


- 1- لكة : شدة ، مصيبة|2- لكة : دفعة|3- لكة : وطأة|4- لكة : لكمة


- 1- لكه : ضرب قفاه بجمع كفه|2- لكه : ضغطه|3- لك الشيء : خلطه|4- لك اللحم : فصله عن عظامه|5- لك الجلد : صبغه بـ« اللك » ، وهو صبغ أحمر


- 1- لكيك : جيش متداخل متضام|2- لكيك : لحم مكتنز|3- لكيك : رجل مكتنز اللحم|4- لكيك : شجرة ضعيفة|5- لكيك : قطران


- 1- مصدر لك|2- لحم|3- صبغ أحمر تصبغ به الجلود ونحوها|4- نبات يتخذون منه صمغا|5- عشرة ملايين|6- ثفل نبات اللك أو عصارته|7- ما ينحت من الجلود المصبوغة باللك


- ل ك ك: (اللَّكُّ) بِالْفَتْحِ شَيْءٌ أَحْمَرُ يُصْبَغُ بِهِ. وَ (اللُّكُّ) بِالضَّمِّ ثُفْلُهُ يُرَكَّبُ بِهِ النَّصْلُ فِي النِّصَابِ.


- تِلْكَ :اسم إشارة للمفردة المؤنثة البعيدة، اللام فيه للبعد، والكاف المفتوحة لخطاب المفرد المذكر والكاف المكسورة، لخطاب المفردة المؤنثة و (كُما) لخطاب المثنى بنوعيه و (كُمْ) لخطاب جماعة الذكور و (كُنَّ) لخطاب جماعة الإناث :-تلك الثروة كانت نتيجة جهوده: عاقبة أو نهاية، - في تلك الحالة: عندئذٍ، - {تِلْكَ ءَايَاتُ اللهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ} - {وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ} - {وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ} |• هذه بتلك: واحدة بواحدة.


- تِلْكُنَّ :(انظر: ت ل ك - تِلْكَ).


- الألوك: الرسالة. قاللبيد: وغلامأرْسلتْهأمّه ... بألوكفبذلْنا ما سألْ وكذلك المأْلك والمأْلكة.


- لكّه، أي ضربه، مثل صكّه. والكّ أيضا: شيء أحمر يصبغ به جلود المعز وغيره. واللكّ بالضم: ثْ فله، يركّب به النصل في النصاب. والتكّ القوم: ازدحموا. ومنه قول الراجز يذكرقليبا: يطْمو إذا الورْد عليه التكّا واللكيك: المكتنز اللحم.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.