أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- أَبَرَ النخلَ والزرعَ يَأْبُره، ويأْبِرُه أَبْراً وإِباراً وإِبارَة وأَبّره: أَصلحه. وأْتَبَرتَ فلاناً: سأَلتَه أَن يأْبُر نخلك؛ وكذلك في الزرع إِذا سأَلته أَن يصلحه لك؛ قال طرفة: وَلِيَ الأَصلُ الذي، في مثلِه، يُصلِحُ الآبِرُ زَرْعَ المؤتَبِرْ والآبر: العامل. والمُؤْتَبرُ: ربّ الزرع. والمأْبور: الزرع والنخل المُصْلَح. وفي حديث عليّ بن أَبي طالب في دعائه على الخوارج: أَصابَكم حاصِبٌ ولا بقِيَ منكم آبرِ أَي رجل يقوم بتأْبير النخل وإصلاحها، فهو اسم فاعل من أَبَر المخففة، ويروى بالثاء المثلثة، وسنذكره في موضعه؛ وقوله: أَنْ يأْبُروا زَرعاً لغيرِهِم، والأَمرُ تَحقِرُهُ وقد يَنْمي قال ثعلب: المعنى أَنهم قد حالفوا أَعداءَهم ليستعينوا بهم على قوم آخرين، وزمن الإِبار زَمَن تلقيح النخل وإِصلاحِه، وقال أَبو حنيفة: كل إِصلاحٍ إِبارة؛ وأَنشد قول حميد: إِنَّ الحِبالَةَ أَلْهَتْني إِبارَتُها، حتى أَصيدَكُما في بعضِها قَنَصا فجعل إِصلاحَ الحِبالة إِبارَة. وفي الخبر: خَيْر المال مُهْرة مَأْمُورة وسِكّة مَأْبُورة؛ السِّكَّة الطريقة المُصْطَفَّة من النخل، والمأْبُورة: المُلَقَّحة؛ يقال: أَبَرْتُ النخلة وأَبّرْتها، فهي مأْبُورة ومُؤَبَّرة، وقيل: السكة سكة الحرث، والمأْبُورة المُصْلَحَة له؛ أَرادَ خَيرُ المال نتاج أَو زرع. وفي الحديث: من باع نخلاً قد أُبِّرت فَثَمَرتُها للبائع إِلاَّ أَن يشترط المُبْتاع. قال أَبو منصور: وذلك أَنها لا تؤبر إِلا بعد ظهور ثمرتها وانشقاق طلعها وكَوافِرِها من غَضِيضِها، وشبه الشافعي ذلك بالولادة في الإِماء إِذا أُبِيعَت حاملاً تَبِعها ولدها، وإِن ولدته قبل ذلك كان الولد للبائع إِلا أَن يشترطه المبتاع مع الأُم؛ وكذلك النخل إِذا أُبر أَو أُبيع (* قوله: «أباع» لغة في باع كما قال ابن القطاع). على التأْبير في المعنيين. وتأْبير النخل: تلقيحه؛ يقال: نخلة مُؤَبَّرة مثل مأْبُورة، والاسم منه الإِبار على وزن الإِزار. ويقال: تأَبَّر الفَسِيلُ إذا قَبِل الإِبار؛ وقال الراجز: تَأَبّري يا خَيْرَةَ الفَسِيلِ، إِذْ ضَنَّ أَهلُ النَّخْلِ بالفُحول يقول: تَلَقَّحي من غير تأْبير؛ وفي قول مالك بن أَنس: يَشترِطُ صاحب الأَرض على المساقي كذا وكذا، وإِبارَ النخل. وروى أَبو عمرو بن العلاء قال: يقال نخل قد أُبِّرَت، ووُبِرَتْ وأُبِرَتْ ثلاث لغات، فمن قال أُبِّرت، فهي مُؤَبَّرة، ومن قال وُبِرَت، فهي مَوْبُورَة، ومن قال أُبِرَت، فهي مَأْبُورة أَي مُلقّحة، وقال أَبو عبد الرحمن: يقال لكل مصلح صنعة: هو آبِرُها، وإِنما قيل للملقِّح آبر لأَنه مصلح له؛ وأَنشد: فَإِنْ أَنْتِ لَم تَرْضَيْ بِسَعْييَ فَاتْرُكي لي البيتَ آبرْهُ، وكُوني مَكانِيا أَي أُصلحه، ابن الأَعرابي: أَبَرَِ إِذا آذى وأَبَرَ إِذا اغتاب وأَبَرَ إِذا لَقَّحَ النخل وأَبَرَ أَصْلَح، وقال: المَأْبَر والمِئْبر الحشُّ (* قوله: «الحش إلخ» كذا بالأصل ولعله المحش). تُلقّح به النخلة. وإِبرة الذراع: مُسْتَدَقُّها. ابن سيده: والإِبْرة عُظَيْم مستوٍ مع طَرَف الزند من الذراع إِلى طرف الإِصبع؛ وقيل: الإِبرة من الإِنسان طرف الذراع الذي يَذْرَعُ منه الذراع؛ وفي التهذيب: إِبرَةُ الذارع طرف العظم الذي منه يَذْرَع الذارع، وطرف عظم العضد الذي يلي المرفق يقال له القبيح، وزُجّ المِرْفق بين القَبِيح وبين إِبرة الذراع، وأَنشد: حتى تُلاقي الإِبرةُ القبيحا وإِبرة الفرس: شظِيّة لاصقة بالذراع ليست منها. والإِبرة: عظم وَتَرة العُرْقوب، وهو عُظَيْم لاصق بالكعب. وإِبرة الفرس: ما انْحَدّ من عرقوبيه، وفي عرقوبي الفرس إبرتان وهما حَدّ كل عرقوب من ظاهر. والإِبْرة: مِسَلّة الحديد، والجمع إِبَرٌ وإِبارٌ، قال القطامي: وقوْلُ المرء يَنْفُذُ بعد حين أَماكِنَ، لا تُجاوِزُها الإِبارُ وصانعها أَبّار. والإِبْرة: واحدة الإِبَر. التهذيب: ويقال للمِخْيط إبرة، وجمعها إِبَر، والذي يُسوّي الإِبر يقال له الأَبّار، وأَنشد شمر في صفة الرياح لابن أَحمر: أَرَبَّتْ عليها كُلُّ هَوْجاء سَهْوَةٍ، زَفُوفِ التوالي، رَحْبَةِ المُتَنَسِّم (* قوله: «هوجاء» وقع في البيتين في جميع النسخ التي بأيدينا بلفظ واحد هنا وفي مادة هرع وبينهما على هذا الجناس التام). إِبارِيّةٍ هَوْجَاء مَوْعِدُهَا الضُّحَى، إِذا أَرْزَمَتْ بِورْدٍ غَشَمْشَمِ رَفُوفِ نِيافٍ هَيْرَعٍ عَجْرَفيّةٍ، تَرى البِيدَ، من إِعْصافِها الجَرْي، ترتمي تَحِنُّ ولم تَرْأَمْ فَصِيلاً، وإِن تَجِدْ فَيَافِيَ غِيطان تَهَدَّجْ وتَرْأَمِ إِذا عَصَّبَتْ رَسْماً، فليْسَ بدائم به وَتِدٌ، إِلاَّ تَحِلَّةَ مُقْسِمِ وفي الحديث: المؤمِنُ كالكلبِ المأْبور، وفي حديث مالك بن دينار: ومثَلُ المؤمن مثَلُ الشاة المأْبورة أَي التي أَكلت الإِبرة في عَلَفها فَنَشِبَت في جوفها، فهي لا تأْكل شيئاً، وإِن أَكلت لم يَنْجَعْ فيها. وفي حديث علي، عليه السلام: والذي فَلَقَ الحية وبَرَأَ النَّسمَة لَتُخْضَبَنَّ هذه من هذه، وأَشار إِلى لحيته ورأْسه، فقال الناس: لو عرفناه أَبَرْنا عِتْرته أَي أَهلكناهم؛ وهو من أَبَرْت الكلب إِذا أَطعمته الإِبرة في الخبز. قال ابن الأَثير: هكذا أَخرجه الحافظ أَبو موسى الأَصفهاني في حرف الهمزة وعاد فأَخرجه في حرف الباء وجعله من البَوار الهلاك، والهمزة في الأَوّل أَصلية، وفي الثاني زائدة، وسنذكره هناك أَيضاً. ويقال للسان: مِئْبر ومِذْرَبٌ ومِفْصَل ومِقْول. وإِبرة العقرب: التي تلدَغُ بها، وفي المحكم: طرف ذنبها. وأَبَرتْه تَأْبُرُه وتَأْبِرُه أَبْراً: لسعته أَي ضربته بإِبرتها. وفي حديث أَسماء بنت عُمَيْس: قيل لعلي: أَلا تتزوّج ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال: مالي صَفْراء ولا بيضاءُ، ولست بِمأْبُور في ديني فيُوَرِّي بها رسولُ الله صلى الله عليه وسلم، عني، إني لأَوّلُ من أَسلم،؛ المأْبور: من أَبرته العقربُ أَي لَسَعَتْه بإِبرتها، يعني لست غير الصحيح الدين ولا المُتّهَمَ في الإِسلام فَيَتَأَلّفني عليه بتزويجها إياي، ويروى بالثاء المثلثة وسنذكره. قال ابن الأَثير: ولو روي: لست بمأْبون، بالنون، لكان وجهاً. والإِبْرَة والمِئْبَرَة، الأَخيرة عن اللحياني: النميمة. والمآبِرُ: النمائم وإفساد ذاتِ البين؛ قال النابغة: وذلك مِنْ قَوْلٍ أَتاكَ أَقُولُه، ومِنْ دَسِّ أَعدائي إِليك المآبرا والإِبْرَةُ: فَسِيلُ المُقْل يعني صغارها، وجمعها إِبَرٌ وإِبَرات؛ الأَخيرة عن كراع. قال ابن سيده: وعندي أَنه جَمْع جَمْعٍ كحُمُرات وطُرُقات.والمِئْبَر: ما رَقّ من الرمل؛ قال كثير عزة: إِلى المِئْبَر الرّابي من الرّملِ ذي الغَضا تَراها؛ وقد أَقْوَتْ، حديثاً قديمُها وأَبَّرَ الأَثَر: عَفّى عليه من التراب. وفي حديث الشُّورى: أَنَّ الستة لما اجتمعوا تكلموا فقال قائل منهم في خطبته: لا تُؤبِّروا آثارَكم فَتُولِتُوا دينكم؛ قال الأَزهري: هكذا رواه الرياشي بإسناد له في حديث طويل، وقال الرياشي: التّأْبِيرُ التعْفية ومَحْو الأَثر، قال: وليس شيء من الدواب يُؤَبِّر أَثره حتى لا يُعْرف طريقه إِلا التُّفَّة، وهي عَناق الأَرض؛ حكاه الهروي في الغريبين. وفي ترجمة بأَر وابْتَأَرَ الحَرُّ قدميه قال أَبو عبيد: في الابتئار لغتان يقال ابتأَرْتُ وأْتَبَرْت ابتئاراً وأْتِباراً؛ قال القطامي: فإِن لم تأْتَبِرْ رَشَداً قريشٌ، فليس لسائِرِ الناسِ ائتِبَارُ يعني اصطناع الخير والمعروف وتقديمه.


- الوَبَرُ: صوف الإِبل والأَرانب ونحوها، والجمع أَوْبارٌ. قال أَبو منصور: وكذلك وَبَرُ السَّمُّور والثعالب والفَنَكِ، الواحدة وَبَرَةٌ. وقد وَبِرَ البعير، بالكسر؛ وحاجى به ثعلبةُ بن عبيد فاستعمله للنحل فقال:شَتَتْ كَثَّةَ الأَوْبارِ لا القُرَّ تَتَّقي، ولا الذِّئْبَ تَخْشى، وهي بالبَلَدِ المُفْضي يقال: جمل وَبِرٌ وأَوْبَرُ إِذا كان كثير الوَبَرِ، وناقة وَبِرَةٌ ووَبْراءُ. وفي الحديث: أَحَبُّ إِليّ من أَهل الوَبَرِ والمَدَرِ أَي أَهل البوادي والمُدْنِ والقُرى، وهو من وَبَرِ الإِبل لأَن بيوتهم يتخذونها منه، والمَدَرُ جمع مَدَرَة، وهي البِنْيَةُ. وبناتُ أَوْبَرَ: ضَرْبٌ من الكمأَة مُزْغِبٌ؛ قال أَبو حنيفة: بناتُ أَوبَرَ كَمْأَةٌ كأَمثال الحصى صِغارٌ، يَكنَّ في النقص من واحدة إِلى عشر، وهي رديئة الطعم، وهي أَول الكمأَة؛ وقال مرة: هي مثل الكمأَة وليست بكمأَة وهي صغار. الأَصمعي: يقال للمُزْغِبَةِ من الكمأَة بناتُ أَوْبَرَ، واحدها ابن أَوبر، وهي الصغار. قال أَبو زيد: بناتُ الأَوْبَرِ كمأَةٌ صغار مُزْغِبَةٌ على لون التراب؛ وأَنشد الأَحمر: ولقد جَنَيْتُكَ أَكْمُؤاً وعَساقِلاً، ولقد نَهَيْتُكَ عن بَناتِ الأَوْبَرِ أَي جنيت لك، كما قال تعالى: وإِذا كالوهم أَو وَزَنُوهم؛ قال الأَصمعي: وأَما قول الشاعر: ولقد نهيتك عن بنات الأَوبر فإِنه زاد الأَلف واللام للضرورة كقول الراحز: باعَدَ أُمَّ العَمْرِ من أَسِيرِها وقول الآخر: يا ليتَ أُمَّ العَمْرِ كانتْ صاحبي يريد أَنه عمرو فيمن رواه هذا، وإِلا فالأَعرف: يا ليت أُم الغَمْرِ، قال: وقد يجوز أَن يكون أَوْبَرُ نكرةً فعرّفه باللام كما حكى سيبويه أَن عُرْساً من ابن عُرْسٍ قد نكره بعضهم، فقال: هذا ابن عُرْسٍ مقبلٌ. وقال أَبو حنيفة: يقال إِن بني فلان مثل بَناتِ أَوْبَر يظن أَن فيهم خيراً. ووَبَّرَتِ الأَرنبُ والثعلب تَوْبِيراً إِذا مشى في الخُزُونَةِ ليخفى أَثره فلا يتبين. وفي حديث الشُّورى رواه الرِّياشِيُّ: أَن الستة لما اجتمعوا تكلموا فقال قائل منهم في خطبته: لا تُوَبِّرُوا آثارَكم فَتُولِتُوا ديْنَكُمْ. وفي حديث عبد الرحمن يوم الشُّورى: لا تَغْمِدوا السيوف عن أَعدائكم فَتُوَبِّرُوا آثارَكم؛ التَّوْبِيرُ التَّعْفِيَةُ ومَحْوُ الأَثر؛ قال الزمخشري: هو من تَوْبِير الأَرنب مَشْيِها على وَبَرِ قوائمها لئلا يُقْتَصَّ أَثَرُها، كأَنه نهاهم عن الأَخذ في الأَمر بالهُوَيْنا، قال: ويروى بالتاء وهو مذكور في موضعه، رواه شمر: لا تُوَتِّرُوا آثاركم، ذهب به إِلى الوَتْرِ والثَّأْرِ، والصواب ما رواه الرياشي، أَلا ترى أَنه يقال وَتَرْتُ فلاناً أَتِرُه من الوَتْرِ ولا يقال أَوْتَرْتُ؟ التهذيب: إِنما يُوَبِّرُ من الدواب التُّفَهُ وعَناقُ الأَرض والأَرنبُ. ويقال: وَبَّرَتِ الأَرنب في عَدْوها إِذا جمعت بَراثِنَها لِتُعَفِّيَ أَثَرَها. قال أَبو منصور: والتَّوْبِيرُ أَن تَتْبَعَ المكانَ الذي لا يَسْتَبِين فيه أَثَرُها، وذلك أَنها إِذا طُلِبَتْ نظرت إِلى صَلابة من الأَرض وحَزْنٍ فَوَثَبَتْ عليه لئلا يستبين أَثرها لصلابته. قال أَبو زيد: إِنما يُوَبِّرُ من الدواب الأَرنبُ وشيءٌ آخرُ لم نحفظه. وَوَبَّرَ الرجلُ في منزله إِذا أَقام حيناً فلم يبرح. التهذيب في ترجمة أَبر: أَبَّرْتُ النخلَ أَصلحته، وروي عن أَبي عمرو بن العلاء قال: يقال نخل قد أُبِّرَتْ ووُبِرتْ وأُبِرَتْ، ثلاث لغات، فمن قال أُبِّرَتْ فهي مؤَبَّرَةٌ، ومن قال وُبِرَتْ فهي مَوْبُورَةٌ، ومن قال أُبِرَتْ فهي مأُبُورَةٌ أَي مُلَقَّحَةٌ. والوَبْرُ، بالتسكين: دُوَيْبَّة على قدر السِّنَّوْرِ غبراء أَو بيضاء من دواب الصحراء حسنة العينين شديدة الحياء تكون بالغَوْرِ، والأُنثى وَبْرَةٌ، بالتسكين، والجمع وَبْرٌ ووُبُورٌ ووِبارٌ ووِبارَةٌ وإِبارةٌ؛ قال الجوهري: هي طَحْلاء اللون لا ذَنَبَ لها تَدْجُنُ في البيوت، وبه سمي الرجل وَبْرَةَ. وفي حديث أَبي هريرة: وَبْرٌ تَحَدَّرَ من قُدُومِ ضأْنٍ (* قوله« من قدوم ضأن» كذا ضبط بالأصل بضم القاف، وضبط في النهاية بفتحها، ونبه ياقوت في المعجم على أنهما روايتان) ؛ الوَبْرُ، بسكون الباء: دويبة كما حليناها حجازية وإِنما شبهه بالوَبْرِ تحقيراً له، ورواه بعضهم بفتح الباء من وَبَرِ الإِبلِ تحقيراً له أَيضاً، قال: والصحيح الأَول. وفي حديث مجاهد: في الوَبْرِ شاةٌ، يعني إِذا قتلها المحرم لأَن لها كَرِشاً وهي تَجْتَرُّ. ابن الأَعرابي: فلان أَسْمَجُ من مُخَّةِ الوَبْرِ. قال والعرب تقول: قالت الأَرنبُ للوَبْرِ: وَبْر وَبْر، عَجُزٌ وصَدْر، وسائرك حَقْرٌ نَقْر فقال لها الوَبْرُ: أَرانِ أَرانْ، عَجُزٌ وكَتِفانْ، وسائركِ أُكْلَتانْ ووَبَّرَ الرجلُ: تَشَرَّدَ فصار مع الوَبْرِ في التَّوَحُّشِ؛ قال جرير:فما فارقْتُ كِنْدَةَ عن تَراضٍ، وما وَبَّرْتُ في شعبي ارْتِعابا أَبو زيد: يقال وَبَّرَ فلانٌ على فلانٍ الأَمرَ أَي عَمَّاه عليه؛ وأَنشد أَبو مالك بيت جرير أَيضاً: وما وَبَّرْتُ في شُعَبَى ارتعابا* ويُروى: ارتغاباً كما في ديوان جرير. قال: يقول ما أَخفيت أَمرك ارتعاباً أَي اضطراباً. وأُمُّ الوَبْرِ: اسم امرأَة؛ قال الراعي: بأَعلامِ مَرْكُوزٍ فَعَنْزٍ فَغُرَّبٍ، مَغاني أُمِّ الوَبْرِ إِذ هي ما هيا وما بالدار وابِرٌ أَي ما بها أَحد؛ قال ابن سيده: لا يستعمل إِلا في النفي؛ وأَنشد غيره: فَأُبْتُ إِلى الحيّ الذين وراءَهمْ جَرِيضاً، ولم يُفْلِتْ من الجيشِ وابِرُ والوَبْراءُ: نبات. ووَبارِ مثل قَطام: أَرض كانت لعاد غلبت عليها الجن، فمن العرب من يجريها مجرى نَزالِ، ومنهم من يجريها مجرى سُعادَ، وقد أُعرب في الشعر؛ وأَنشد سيبويه للأَعشى: ومَرَّ دَهرٌ على وَبارِ، فَهَلَكَتْ جَهْرَةً وبارُ قال: والقوافي موفوعة. قال الليث: وَبارِ أَرضٌ كانت من مَحالِّ عادٍ بين اليمن ورمال يَبْرِينَ، فلما هلكت عاد أَورث الله ديارهم الجنَّ فلا يتقاربها أَحد من الناس؛ وأَنشد: مِثْل ما كان بَدْءُ أَهلِ وَبارِ وقال محمد بن إِسحق بن يسار: وبَارِ بلدة يسكنها النَّسْنَاسُ. والوَبْرُ: يوم من أَيام العجوز السبعة التي تكون في آخر الشتاء، وقيل: إِنما هو وَبْر بغير أَلف ولام. تقول العرب: صِنٌّ وصِنَّبْر وأُخَيُّهما وَبْر، وقد يجوز أَن يكونوا قالوا ذلك للسجع لأَنهم قد يتركون للسجع أَشياء يوجبها القياس. وفي حديث أُهبانَ الأَسْلَمِيّ: بينا هو يَرْعَى بِحرَّةِ الوَبْرَةِ، هي بفتح الواو وسكون الباء، ناحية من أَعراض المدينة، وقيل: هي قرية ذات نخيل. ووَبَرٌ ووَبَرَةُ: اسمان، ووَبْرَةٌ: لصٌّ معروف؛ عن ابن الأَعرابي.


- ـ أبَرَ النَّخْلَ والزَّرْعَ، يأْبُرُهُ ويأْبِرُهُ، أبْراً وإباراً وإِبارَةً: أصْلَحَهُ، ـ كأَبَّره، ـ وـ الكلبَ: أطْعَمَه الإِبْرَةَ في الخُبْزِ، ـ وـ العَقْرَبُ: لَدَغَتْ ـ بإِبْرَتِها، أي: طَرَفِ ذَنَبِها، ـ وـ فلاناً: اغْتابَهُ، ـ وـ القومَ: أهْلَكَهُمْ. ـ والإِبْرَةُ: مِسَلَّةُ الحَديدِ، ـ ج: إِبَرٌ وإِبارٌ. ـ وصانِعُه وبائِعُه: الأَبَّارُ، ـ أو البائِعُ: إِبْرِيُّ، وفتحُ الباءِ لَحْنٌ، ـ وـ: عَظْمُ وتَرَةِ العُرْقوبِ، وطَرَفُ الذراع من اليَدِ، أو عُظَيْمٌ مُسْتَوٍ مع طَرَفَي الزَّنْدِ من الذِّراعِ إلى طَرَفِ الإِصْبَعِ، وما انْحَدَرَ من عُرْفوبِ الفَرَسِ، وفَسيلُ المُقْل، ـ ج: إِبَرَاتٌ وإِبَرٌ، والنَّميمةُ، وشَجَرٌ كالتِّينِ. ـ والأَبَّارُ، ككَتَّانٍ: البُرْغوثُ، ـ وإِشْيافُ الأَبَّارِ: دَواءٌ للعَيْنِ. ـ والمِئْبَرُ كمِنْبَرٍ: موضِعُ الإِبْرَةِ، والنَّميمةُ، وإفسادُ ذاتِ البَيْنِ، ـ كالمِئْبَرَةِ، وما يُلْقَحُ به النَّخْلُ، وما رَقَّ من الرَّمْلِ. ـ وأبِرَ، كفَرِحَ: صَلَحَ. ـ وآبُرُ، كآمُلَ: ة، منها: محمدُ بنُ الحسينِ الحافِظُ. ـ وائْتَبَرَهُ: سألَه أبْرَ نَخْلِه أو زَرْعِه، ـ وـ البِئْرَ: احْتَفَرَها. وكزُبَيْرٍ: ماءٌ، وابنُ العَلاءِ: محدِّثٌ. وعِصْمَةُ بنُ أُبَيْرٍ، وعُوَيْفُ بنُ الأَضْبَطِ بنِ أُبَيْرٍ: صحابِيَّانِ. ـ وبنو أُبَيْرٍ، قَبيلةٌ. ـ وأبْرينُ: لُغَةٌ في يَبْرينَ. ـ والآبارُ: من كُوَرِ واسِطَ. ـ وآبارُ الأَعْرابِ: ع بين الأَجْفَرِ وفَيْدَ. ـ والمِئْبَرَةُ من الدَّوْمِ: أوَّلُ ما يَنْبُتُ. وقولُ عَلِيٍّ، عليه السلام: ـ "ولسْتُ بمَأْبورٍ في دينِي " ، أي: بمُتَّهَمٍ في دينِي فَيَتَألَّفَنِي النبيُّ، صلى الله عليه وسلم، بتَزْويجي فاطمةَ، ويُرْوى بالمُثَلَّثَةِ، أي: ممَّن يُؤْثَرُ عَنِّي الشَّرُّ.


- ـ الوَبَرُ، محركةً: صُوفُ الإِبِل والأَرانِبِ ونحوِها ـ ج: أوْبارٌ. وهو وَبِرٌ وأوْبَرُ، وهي وَبِرَةٌ ووَبْراءُ. ـ وبَناتُ أوْبَرَ: ضَرْبٌ من الكَمْأةِ صِغارٌ مُزَغَّبَةٌ بلَوْنِ التُّرابِ. ـ ولَقِيتُ منه بَناتِ أوْبَرَ، أَب: الداهِيَةَ. ـ ووَبَّرَ رَأْلُ النَّعامِ تَوْبيراً: ازْلَغَبَّ، ـ وـ الرجُلُ: تَشَرَّدَ، وتَوَحَّشَ، أو أقامَ في مَنْزِلِهِ حِيناً لا يَبْرَحُ، ـ وـ الأَيِّلُ أو الثَّعْلَبُ: مَشَى في الحُزُونَةِ لِيَخْفَى أثَرُهُ، قيلَ: ـ وإنما يُوَبِّرُ من الدَّوابِّ الأرنبُ وعَناقُ الأرضِ، ـ أو الوَبْرَةُ. ـ والوَبْرُ: من أيَّامِ العَجوزِ، ودُوَيبَّةٌ كالسِنَّوْرِ، وهي: بهاءٍ ـ ج: وُبُورٌ وَوِبارٌ وَوِبارَةٌ. وأُمُّ الوَبْرِ: امرأةٌ. ـ والوَبْرَاءُ: نباتٌ. وكقَطام، وقد يُصْرَفُ: أرضٌ بَيْنَ اليَمَنِ ورِمالِ يَبْرِينَ، سُمِّيَتْ بوَبارِ بنِ إِرَمَ، لَمَّا أهلك الله تعالى أهَلَها عاداً وَرَّثَ مَحَلَّتَهُم الجِنَّ، فلا يَنْزِلُها أحدٌ مِنَّا، وهي الأرضُ المذكورةُ في قوله تعالى: {أمَدَّكُمْ بأنْعامٍ وبَنينَ وجَنَّاتٍ وعُيُونٍ} . ـ وما به وابِرٌ: أحَدٌ. ـ والوِبارُ، ككِتابٍ: شَجَرَةٌ حامِضَةٌ شَاكَةٌ، تكونُ بِتَبَالَةَ. ـ وَوَبَرَ يَبِرُ: أقامَ كَوَبَّرَ. ـ وَوَبَرَةُ، محركةً: ة باليَمامةِ، وابنُ مُشَهَّرٍ، وابنُ مِحْصَنٍ، أو يُحَنِّسَ: صَحابيان. وَوَبَرُ بنُ أبي دُلَيْلَةَ: شيخٌ للبخارِي، ويُسَكَّنُ. ـ وَوُبِّرَتِ النَّخْلَةُ: لُقِّحَتْ. وكزُبَيرٍ: وادٍ باليمامَة. وزُمَيْلُ بنُ وُبَيْرٍ، ويقالُ أُبَيْرٍ: قاتِلُ سالمِ بنِ دَارَةَ.


- ائْتَبَرَ فلانًا: سأله أن يَأبِرَ نخلَه أو زرعَه.


- المِئْبَرُ : الإبرة الكبيرة.|المِئْبَرُ عضو التذكير في النباتات الزَّهْرية.|المِئْبَرُ وِعاء الإبر. والجمع : مَآبرُ.


- المَأْبَرُ : قِشر الطَّلع. والجمع : مآبر.


- المِئْبَرَةُ : النَّميمة. والجمع : مَآَبر.| يُقال: فَشَتْ لهم المآبر.


- تَأَبَّر : مطاوع أَبَّره.|تَأَبَّر صِغارُ النخل: كَبِرت وتَهَيَّأَت للإبار.


- الأبَّارُ : صَانِع الإِبَر.


- أَبَرَ النَّخلَ أَبَرَ أَبْرًا، وإِبارًا، وإِبارةً: لَقَّحَهُ.|أَبَرَ الزّرعَ: أَصلحه.|أَبَرَ العَقربُ، والنَّحلة فلانًا: لَسَعَتْه.|أَبَرَ الحَيَوانَ: أَطعمه الإِبرةَ في العَلَف ليقتله.|أَبَرَ فلانًا آذاه واغتابه.|أَبَرَ بين الناس: نَمَّ.


- الوَبْرُ : حيوانٌ من ذوات الحوافر في حجم الأَرنب، أَطحلُ اللون، أَي بين الغُبرة والسَّواد، قصيرُ الذَّنب، يحرِّك فكَّه السُّفليَّ كأَنه يجترُّ، ويكثر في لُبنانَ.| والأُنثى وَبْرَة. والجمع : وَبْرٌ، ووبورٌ، ووِبارٌ.|الوَبْرُ يومٌ من أَيَّام العجوز السَّبعة التي تكون في آخر الشتاء.


- الأَوْبَرُ الأَوْبَرُ بناتُ أَوْبَرَ: ضَرْبٌ من الكَمْأَة صَغارٌ، مُزَغَّبَة، بلون التُّراب. يقال للواحد منها: ابن أَوْبَرَ. يقال: لقيتُ منه بناتِ أَوبَرَ: أَي الدَّاهية.


- الوَابِرُ الوَابِرُ يقال: ما بالدار وابرٌ: أَي ما بها أحدٌ.|[ لا يُستعمَلُ إلا في النفي].


- وَبَّرَ فلانٌ : تشرَّد فصار مع الوَبْر في التوحُّش .|وَبَّرَ أَقام في منزله حِينًا فلم يبرح .|وَبَّرَ ولَدُ النَّعام : زَغَّبَ.|وَبَّرَ الأَرنبُ أَو الثعلب أَو الأَيِّل: مَشَى على وَبَر قدميه في الحُزُونة ليخفَى أَثرُه فلا يُتَبيَّن.|وَبَّرَ فلانٌ آثارَه : عَفَّاها ومَحَاها.|وَبَّرَ على فلان الأَمرَ: عمَّاهُ عليه .|وَبَّرَ النَّخلةَ: لقَّحها.


- الوَبَرُ : صُوفُ الإِبل والأَرانب ونحوِها.| الواحدةُ : وَبَرَةٌ. والجمع : أَوبارٌ.| وأَهْلُ الوَبَرِ: أَهلُ البادية ؛ لأَنَّهم يتخِذون بيوتَهم من الوَبَر.


- وَبِرَ البعيرُ و نحوُه وَبِرَ (يَوْبَر) وَبَرًا: كان كثيرَ الوَبَرِ فهو وَبِرٌ، وأَوْبَرُ، وهي وَبِرَةٌ ، ووَبْراءُ .


- جمع: إِبَرٌ. | 1- يَخِيطُ الثَّوْبَ بِإِبْرَةِ الخَيْطِ : الْمَخِيطُ، أدَاةٌ مِنْ فُولاَذٍ دَقِيقَةٌ، لَهَا طَرَفٌ مُحَدَّدُ الرَّأْسِ وَطَرَفٌ مَثْقُوبٌ، يُخَاطُ بِهَا.|2- حَقَنَتِ الْمُمَرِّضَةُ الْمَرِيضَ بِالإبْرَةِ : المِحْقَن، يُغْرَزُ طَرَفُهَا فِي الجِسْمِ لإدْخَالِ الدَّوَاءِ السَّائِلِ إِلَيْهِ- حَقَنَتْهُ الْمُمَرِّضَةُ إِبْرَةً.


- (صِيغَةُ فَعِل).|-جَمَلٌ وَبِرٌ : كَثِيرُ الوَبَرِ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| وَبِرَ، يَوْبَرُ، مصدر وَبَرٌ- وَبِرَ البَعِيرُ : كَانَ كَثِيرَ الوَبَرِ.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| وَبَرْتُ، أَبِرُ، بِرْ، مصدر وَبْرٌ- وَبَرَ بِالْمَكَانِ : أَقَامَ بِهِ.


- (فعل: رباعي لازم).| أوْبَرَ، يُوبِرُ، مصدر إيبَارٌ- أوْبَرَ الحَيَوَانُ : كَانَ كثِيرَ الوَبَرِ، وَبِرَ.


- جمع: أَوْبَارٌ. | 1- وَبَرُ الجَمَلِ : شَعْرُهُ وَهُوَ بِمَثَابَةِ الصُّوفِ لِلْغَنَمِ- وَبَرُ الأَرَانِبِ.|2- أَهْلُ الوَبَرِ : البَدْوُ.


- جمع: وُبْرٌ. مؤ: وَبْرَاءُ. | 1- حَيَوَانٌ أوْبَرُ :كَثِيرُ الزَّغَبِ- بَعِيرٌ أوْبَرُ.|2- بَنَاتُ أوْبَرَ : الْمَصَائِبُ.


- 1- « ما بالدار وابر » : أي أحد


- 1- الأوبر من الجمال أو غيرها : كثير « الوبر » ، أي الشعر ، جمع : وبر ، مؤنث وبراء


- 1- بائع الإبر


- 1- ذو الوبر من الجمال أو غيرها


- 1- قشر الرأس ألذي يسقط عند ألمشط


- 1- كان كثير « الوبر » ، أي الشعر


- 1- واحدة الوبر


- 1- وبر الجمل : كان كثير الوبر


- 1- وبر بالمكان : أقام به


- أب ر: (أَبَرَ) الْكَلْبَ أَطْعَمَهُ (الْإِبْرَةَ) فِي الْخُبْزِ. وَفِي الْحَدِيثِ «الْمُؤْمِنُ كَالْكَلْبِ الْمَأْبُورِ» وَأَبَرَ نَخْلَهُ لَقَّحَهُ وَأَصْلَحَهُ، وَمِنْهُ سِكَّةٌ (مَأْبُورَةٌ) ، وَبَابُهُمَا ضَرَبَ، وَ (تَأْبِيرُ) النَّخْلِ تَلْقِيحُهُ، يُقَالُ: نَخْلَةٌ (مُؤَبَّرَةٌ) بِالتَّشْدِيدِ كَمَا يُقَالُ مَأْبُورَةٌ، وَالِاسْمُ: (الْإِبَارُ) بِوَزْنِ الْإِزَارِ، وَ (تَأَبَّرَ) الْفَسِيلُ قَبِلَ الْإِبَارَ.


- وب ر: (الْوَبْرُ) بِوَزْنِ الْفَجْرِ يَوْمٌ مِنْ أَيَّامِ الْعَجُوزِ. وَ (الْوَبَرُ) بِفَتْحَتَيْنِ لِلْبَعِيرِ الْوَاحِدَةُ (وَبَرَةٌ) .


- تأبير :- مصدر أبَّرَ. |2 - (طب) معالجة بوخز الإبر في مواضع معيّنة من الأنسجة والأعضاء حيث تبقى الإبر فيها لبعض الوقت :-تأبير على الطريقة الصينيّة.|• تأبير التِّين: تلقيحه صناعيًّا.


- مِئْبَر: جمع مآبِرُ.|1- مئبار، أداة يُلَقّح بها النخلُ. |2 - عضو التذكير في النّباتات الزَّهريَّة. |3 - وعاء الإبر، موضع الإبرة :-أحضر الخيَّاطُ المئبر.|4 - إبرة كبيرة.


- مِئْبار: أداة يُلقَّح بها النخلُ.


- أوبرا :(الثقافة والفنون) أُبِرا، عمل مسرحيّ موسيقيّ مؤلّف من أناشيد وحوارات غنائيّة متعدِّدة الأصوات :-شاهدنا أوبرا عايدة |• دار الأوبرا: مسرح صُمِّم خِصِّيصَى لعروض الأوبرا.


- وَبَرة ، جمع وَبَرات ووَبَر: حلقة غير مقصوصة تكوِّن وبر النَّسيج.


- وابور :- جرَّار، قاطرة حديديَّة تمكِّن عددًا من عربات السِّكك الحديديَّة من التّحرّك السَّريع :-وابور البضاعة/ الرُّكّاب.|2- مكنة لريّ الأرض :-وابور الرَّيّ.|3 - مكنة عملاقة لتسوية الأرض وتمهيدها :-وابور الحَرْث.|4 - موقد يستخدم للطَّبخ، يُوقد بالكيروسين :-طهت الطّعامَ على الوابور.


- وَبْر ، جمع وِبَار ووُبُور، مؤ وَبْرَة، جمع مؤ وِبَار ووَبْر ووُبُور: (الحيوان) حيوان ثدييّ من ذوات الحوافر في حجم الأرنب لونه بين الغُبرة والسّواد قصير الذّنب، يحرك فكّه السُّفْليّ كأنَّه يَجْترّ.


- أوبريت :(الثقافة والفنون) مسرحيّة غنائيّة قصيرة تشتمل عادة على حبكة عاطفيّة نهايتها سعيدة، كما تحتوي على مواقف من الحوار الملفوظ والرَّقص التعبيريّ أو الاستعراضيّ :-أوبريت اللّيلة الكبيرة من أجمل ما قدَّم مسرح العرائس.


- أوبَرُ ، جمع وُبْر، مؤ وَبْرَاءُ، جمع مؤ وَبْراوات ووُبْر: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من وبَرَ ووبِرَ |• بناتُ أوبَر: المصائِبُ والدَّواهي.


- أَبْر: مصدر أبَرَ.


- أبَرَ يأبُر ويأبِر ، أَبْرًا ، فهو آبِر ، والمفعول مَأْبور | • أبَرتِ العقربُ فلانًا لدغته بإبرتها. |• أبَر النَّخلَ: لقَّحه.


- أبَّرَ يؤبِّر ، تَأْبيرًا ، فهو مُؤبِّر ، والمفعول مُؤبَّر | • أبَّر النَّخلةَ أبَرها، لقَّحها أو أصلحها :-أبَّر الزرعَ.


- أبرَّ يُبرّ ، أبرِرْ / أبِرَّ ، إبْرارًا ، فهو مُبِرّ ، والمفعول مُبَرّ (للمتعدِّي) | • أبرَّ الجنودُ نزلوا إلى البَرِّ (إمّا من البحر أو من الجوّ بالمظلات). • أبرَّ اليمينَ: صَدَق في تنفيذها ولم يحنث :-أبرَّ وعده ولم يُخْلفه: وفَّى به.|• أبرَّ اللهُ حَجَّه: برَّه، قَبِلَه. |• أبرَّ اللهُ قسمَه: برّه، أجابه إلى ما أقسم عليه :-رُبَّ أَشْعَثَ أَغْبَرَ لَوْ أَقْسَمَ عَلَى اللهِ لأَبَرَّهُ [حديث] .


- وَبَر1 :مصدر وبَرَ ووبِرَ.


- وَبَر2 ، جمع الجمع أوبار،مفرد وَبَرة.|1- صوف الإبل والأرانب ونحوها، زغب، شعر، فرو :-وَبَرُ أرنب/ جمل، - رداءٌ وبريّ، - {وَمِنْ أَصْوَافِهَا وَأَوْبَارِهَا وَأَشْعَارِهَا أَثَاثًا وَمَتَاعًا إِلَى حِينٍ} |• أخَذ الشَّيءَ بوَبَره: أخذه كُلَّه، - أهل الوَبَر: أهل البادية أو البدو لأنّهم يتَّخذون بيوتهم من الوَبَر. |2 - ما ينسله البِلَى من القُماش :-وَبَرُ عباءة/ مِعطف.


- وَبِر :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من وبَرَ ووبِرَ.


- وَبْر ، جمع وِبَار ووُبُور، مؤ وَبْرَة، جمع مؤ وِبَار ووَبْر ووُبُور: (الحيوان) حيوان ثدييّ من ذوات الحوافر في حجم الأرنب لونه بين الغُبرة والسّواد قصير الذّنب، يحرك فكّه السُّفْليّ كأنَّه يَجْترّ.


- وبَرَ يَوبَر ، وَبَرًا ، فهو وَبِر وأَوْبَرُ | • وبَر البعيرُ كان كثيرَ الوَبَرِ :-وبر الأرنبُ/ وبَر القماشُ.


- وبِرَ يوبَر ، وَبَرًا ، فهو وَبِر وأَوْبَرُ | • وبِر البعيرُ وبَرَ؛ كان كثير الوَبَر :-وبِر الأرنبُ/ وبِر القماشُ.


- وبَّرَ يوبِّر ، توبيرًا ، فهو مُوَبِّر ، والمفعول مُوَبَّر (للمتعدِّي) | • وبَّر الأرنبُ علاه صغير الوَبَر وأوّله :-وبَّر البعيرُ/ القماشُ، - قماشٌ مُوَبِّر: فيه وبر منفصل عن النسيج نتيجة البلى.|• وبَّر النَّخلةَ: أبَّرها؛ لقَّحها أو أصلحها.


- ةالإبْر : واحدة الإبر. وإبْرة الذراع: مستْدقّها. وأبرْت الكلب: أطعمتْه الإبرة في الخبز. وفي الحديث: " المؤمن كالكلب المأْبور " . وأبر فلان نخْله، أي لقّحه وأصلحه. ومنه سكّة مأْبورة. وأبرتْه العقرب: لدغتْه، أي ضربتْه بإبرﺗﻬا. وفي عرقوبي الفرس إبْرتان وهما حدّ كلّ عرْقو ب من ظاه ر. وتأْبير النخل: تلقيحه. يقال: نخلة مؤبّرة مثل مأْبورة. والاسم منه الإبار. يقال: تأبّر الفسيل، وإذا قبل الإبار. ويقال اْئتبرْت، إذا سألْت غيرك أن يأْبر لكنخلك أو زرْعك. قال طرفة: ولي الأصل الذي في مثله ... يصْلح الآبر زرْع المؤتبرْ والمآبر واحدﺗﻬا مْئبرة، وهي النميمة وإفساد ذات البين.


- ة بالتسكين الوبْر : دويبة أصغر من السنّور. طحلاء اللون لاذنب لها، ترجن في البيوت، وجمعها وبْر ووبار. والوبْر أيضا: يوم من أيام العجوز. والوبر للبعير، الواحدة وبرة. وقد وبر البعير بالكسر، فهو وبر وأوْبر، إذا كان كثير الوبر. وما ﺑﻬا وابر، أي أحد. قال الشاعر: فأبْت إلى الحيّ الذين وراءهمْ ... جريضا ولم يفلتْ من الجيش وابر أبو زيد: بنات الأوْبر: كمأة صغار مرغّبة على لون التراب. ويقال: وبّرت الأرنب توبيرا، أي مشت في الحزونة. قال أبو زيد: إنّما يوبّر من الدواب الأرنب. ووبّر الرجل أيضا في منزله، إذا أقام حينا لا يبرح.


- ,حضر,مدنيون,


- حضر , مدنيون




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.