المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: إسهاب
جذر الكلمة: سهب

- السَّهْبُ، والـمُسْهَبُ، والـمُسْهِبُ: الشديدُ الجَرْيِ، البَطِـيءُ العَرَقِ من الخَيْل؛ قال أَبو داود: وقد أَغْدُو بِطِرْفٍ هَيْــ * ــكَلٍ، ذِي مَيْعَةٍ، سَهْبِ والسَّهْبُ: الفرسُ الواسعُ الجَرْيِ. وأَسْهَبَ الفرسُ: اتَّسَعَ في الجَرْي وسَبَقَ. والـمُسْهِبُ والـمُسْهَبُ: الكثيرُ الكلامِ؛ قال الجعْدِيُّ: غَيْرُ عَيِـيٍّ، ولا مُسْهِب ويروى مُسْهَب. قال: وقد اختُلف في هذه الكلمة، فقال أَبو زيد: الـمُسْهِبُ الكثير الكلام؛ وقال ابن الأَعرابي: أَسْهَب الرجلُ أَكثرَ الكلام، فهو مُسْهَب، بفتح الهاءِ، ولا يقال بكسرها، وهو نادر. قال ابن بري: قال أَبو علي البغدادي: رجل مُسْهَبٌ، بالفتح، إِذا أَكثر الكلام في الخطإِ، فإِن كان ذلك في صواب، فهو مُسْهِبٌ، بالكسر لا غير؛ ومما جاءَ فيه أَفْعَلَ فهو مُفْعَلٌ: أَسْهَبَ فهو مُسْهَبٌ، وأَلْفَجَ فهو مُلْفَجٌ إِذا أَفْلَس، وأَحْصَنَ فهو مُحْصَنٌ؛ وفي حديث الرُّؤْيا: أَكَلُوا وشَرِبُوا وأَسْهَبُوا أَي أَكثَروا وأَمْعَنُوا. أَسْهَبَ فهو مُسْهَبٌ، بفتح الهاءِ، إِذا أَمْعَنَ في الشيءِ وأَطال، وهو من ذلك. وفي حديث ابن عمر، رضي اللّه عنهما: قيل له: ادْعُ اللّهَ لنا، فقال: أَكْرَه أَن أَكونَ من الـمُسْهَبِـين، بفتح الهاءِ، أَي الكَثِـيري الكلام؛ وأَصله من السَّهْب، <ص:476> وهو الأَرضُ الواسِعةُ، ويُجمع على سُهُبٍ. وفي حديث علي، رضي اللّه عنه: وفرَّقَها بسُهُبِ بِـيدِها. وفي الحديث: أَنه بعث خيلاً، فأَسْهَبَتْ شَهْراً؛ أَي أَمْعَنَتْ في سَيْرِها. والـمُسْهِبُ والـمُسْهَبُ: الذي لا تَنْتَهِـي نَفْسُه عن شيءٍ، طَمَعاً وشَرَهاً. ورَجل مُسْهَبٌ: ذاهِبُ العَقْلِ من لَدْغِ حَيَّةٍ أَو عَقْرَبٍ؛ تقول منه أُسْهِبَ، على ما لم يُسمَّ فاعله؛ وقيل هو الذي يَهْذي من خَرَفٍ. والتَّسْهِـيبُ: ذَهابُ العقل، والفعلُ منه مُماتٌ؛ قال ابن هَرْمةَ: أَمْ لا تَذَكَّرُ سَلْمَى، وهْيَ نازِحةٌ، * إِلاَّ اعْتَراكَ جَوَى سُقْمٍ وتَسْهِـيبِ وفي حديث علي، رضي اللّه عنه: وضُرِبَ على قَلْبِه بالإِسْهابِ؛ قيل: هو ذَهابُ العقل. ورجُل مُسْهَبُ الجسْمِ إِذا ذَهَبَ جِسْمُهُ مِن حُبٍّ، عن يعقوب. وحكى اللحياني: رجل مُسْهَبُ العقل، بالفتح، ومُسْهَمٌ على البدل؛ قال: وكذلك الجسْم إِذا ذَهَبَ مِن شِدّةِ الـحُبِّ. وقال أَبو حاتم: أُسْهِبَ السَّلِـيمُ إِسْهاباً، فهو مُسْهَبٌ إِذا ذهب عَقْلُه وعاشَ؛ وأَنشد: فباتَ شَبْعانَ، وبات مُسْهَبَا وأَسْهَبْتُ الدَّابَّةَ إِسْهاباً إِذا أَهْمَلْتَها تَرْعَى، فهي مُسْهَبةٌ؛ قال طفيل الغنوي: نَزائِـعَ مَقْذُوفاً على سَرَواتِها، * بِما لَمْ تُخالِسْها الغُزاةُ، وتُسْهَبُ أَي قد أُعْفِـيَتْ، حتى حَمَلَتِ الشَّحْمَ على سَرَواتِها. قال بعضهم: ومن هذا قيل للمِكْثارِ: مُسْهَبٌ، كأَنه تُرِكَ والكلام، يتكلم بما شاءَ كأَنه وُسِّعَ عليه أَن يقول ما شاءَ. وقال الليث: إِذا أَعْطَى الرجلُ فأَكثرَ، قيل: قد أَسْهَبَ. ومَكانٌ مُسْهِبٌ: لا يَمْنَع الماءَ ولا يُمْسِكُه. والـمُسْهَبُ: الـمُتَغَيِّرُ اللَّوْنِ مِن حُبٍّ، أَو فَزَعٍ، أَو مَرَضٍ. والسُّهْبُ مِن الأَرضِ: الـمُسْتَوي في سُهُولَةٍ، والجمع سُهُوبٌ. والسَّهْبُ: الفَلاةُ؛ وقيل: سُهُوبُ الفَلاةِ نَواحِـيها التي لا مَسْلَكَ فيها. والسَّهْبُ: ما بَعُدَ من الأَرضِ، واسْتَوَى في طُمَـأْنِـينَةٍ، وهي أَجْوافُ الأَرضِ، وطُمَـأْنِـينَتُها الشيءَ القَلِـيلَ تَقُودُ الليلةَ واليومَ، ونحو ذلك، وهو بُطُونُ الأَرضِ، تكون في الصَّحارِي والـمُتُونِ، وربما تَسِـيلُ، وربما لا تَسِـيلُ، لأَنَّ فيها غِلَظاً وسُهُولاً، تُنْبِتُ نَباتاً كثيراً، وفيها خَطَراتٌ مِنْ شَجَرٍ أَي أَماكِنُ فيها شَجَرٌ، وأَماكِنُ لا شجر فيها. وقيل: السُّهُوبُ الـمُسْتَوِيَةُ البَعِـيدَةُ. وقال أَبو عمرو: السُّهُوبُ الواسِعةُ من الأَرضِ؛ قال الكميت: أَبارِقُ، إِن يَضْغَمْكُمُ اللَّيْثُ ضَغْمةً، * يَدَعْ بارِقاً، مِثْلَ اليَبابِ مِنَ السَّهْبِ وبِئْرٌ سَهْبةٌ: بَعِـيدَةُ القَعْر، يخرج منها الريحُ، ومُسْهَبةٌ أَيضاً، بفتح الهاءِ. والـمُسْهَبةُ من الآبارِ: التي يَغْلِبُكَ سِهْبَتُها، حتى لا تَقْدِرَ على الماءِ وتُسْهِلَ. وقال شمر: الـمُسْهَبةُ من الرَّكايا: التي يَحْفِرُونَها، حتى يَبْلُغوا تُراباً مائقاً، فيَغْلِـبُهم <ص:477> تَهَيُّلاً، فيَدَعُونَها. الكسائي: بئر مُسْهَبةٌ التي لا يُدْرَكُ قَعْرُها وماؤُها. وأَسْهَبَ القومُ: حَفَروا فهَجَمُوا على الرَّمْلِ أَو الرِّيحِ؛ قال الأَزهري: وإِذا حَفَر القومُ، فَهَجَمُوا على الرِّيحِ، وأَخْلَفَهُم الماءُ، قيل: أَسْهَبُوا؛ وأَنشد في وصْفِ بِئر كثيرة الماءِ: حَوْضٌ طَوِيٌّ، نِـيلَ من إِسْهابِها، * يَعْتَلِجُ الآذِيُّ مِنْ حَبابِها قال: وهي الـمُسْهَبةُ، حُفِرت حتى بَلَغَتْ عَيْلَم الماءِ. أَلا ترى أَنه قال: نِـيلَ مِن أَعْمَقِ قَعْرِها. وإِذا بَلغَ حافِرُ البئرِ إِلى الرَّمْل، قيل: أَسْهَبَ. وحَفَر القومُ حتى أَسْهَبُوا أَي بَلَغُوا الرَّمْل ولم يَخْرُجِ الماءُ، ولم يُصِـيبوا خيراً، هذه عن اللحياني. والـمُسْهِبُ: الغالب الـمُكْثِرُ في عَطائِه. ومَضى سَهْبٌ من الليل أَي وَقْتٌ. والسَّهْباءُ: بِئر لبني سعد، وهي أَيضاً رَوْضةٌ مَعْرُوفة مَخْصوصة بهذا الاسم. قال الأَزهري: ورَوْضةٌ بالصَّمَّان تسمى السَّهْباءَ. والسَّهْبـى: مفازةٌ؛ قال جرير: سارُوا إِليكَ مِنَ السَّهْبـى، ودُونَهُمُ * فَيْجانُ، فالـحَزْنُ، فالصَّمَّانُ، فالوَكَفُ والوَكَفُ: لبني يَرْبُوعٍ.


معجم تاج العروس
الكلمة: إسهاب
جذر الكلمة: سهب

- : (السَّهْبُ: الفَلَاةُ) جمعه سهب وَقَالَ الفَضْلُ بنُ العَبَّاس اللَّهَبِيُّ: ونَحْلُلْ من تِهَامَةَ كُلَّ سَهْبٍ نَقِيِّ التُّرْبِ أَوْدِيَةً رِحَابا أَبَاطِحَ مِن أَبَاهِرَ غَيْرَ قَطْع وَشَائِط لم يُفَارقن الذُّبَابا (و) السَّهْبُ: (الفَرَسُ الوَاسِعُ الجَرْى) . وأَسْهَبَ الفرسُ: اتَّسَعَ فِي الجَرْى وسَبَق. (و) السَّهْبُ: (الشَّدِيدُ) الجَرْى البَطِيءُ العَرَقِ من الخَيْلِ. قَالَ أَبو دُوَاد: وقَدْ أَغْدُو بِطِرْفٍ هَيْ كلٍ ذِي مَيْعَةٍ سَهْبِ (كالمُسْهَبِ) بِالفَتْح (وتُكْسر هَاؤُه) يُقَال: الفَصِيحُ فِي الجَوَادِ الكَسْرُ خَاصَّة، كَمَا اعْتمد عَلَيهُ أَبو الحَجَّاج الشَّنْتَمريُّ المَعْرُوفُ بالأَعْلَم. والسَّهْبُ: مَا بَعُدَ من الأَرْضِ واسْتَوَى فِي طُمَأْنِينَة، وَهِي أَجْوَافُ الأَرْض وطُمَأْنِينَتهَا الشَّيْءَ القَلِيلَ تَقُودُ اليومَ واللَّيْلَة وَنَحْو ذَلِك، وَهُوَ بُطُونُ الأَرْضِ تَكُونُ فِي الصَّحَارِي والمُتُونِ وربمَا تَسِيلُ وربَما لَا تَسِيل لأَنَّ فِيهِ غِلَظاً وسُهُولاً تُنْبت نباتاً كثيرا، وفيهَا خَطَرَاتٌ مِنْ شَجَر أَي أَمَاكِنُ فِيهَا شَجَر وأَمَاكن لَا (شجر فِيهَا) كَذَا فِي لِسَان الْعَرَب. (و) السَّهْبُ: (الأَخْذُ) . ومضَى سَهْبٌ من اللَّيْل، أَي وَقْتٌ. (و) السَّهْبُ: (سَبَخَةٌ، م) وَهِي بَيْنَ الحَمَّتَيْن فالمِضْبَاعَة. (و) السُّهْبُ (بالضَّمِّ: المُسْتَوِي مِنَ الأَرُضِ فِي سُهُولَة ج سُهُوبٌ) . وَقيل: السُّهُوبُ: المسْتَوِيَةُ البَعِيدةُ. وقَالَ: أَبو عَمْرو السُّهُوبُ: الوَاسِعَةُ من الأَرْض. قَالَ الكُمَيْتُ: أَبَارِقُ إِنْ يَضْغَمْكُمُ اللَّيْثُ ضَغْمَةً يَدَعْ بَارِقاً مِثْلَ اليَبَابِ من السُّهْبِ (أَو سُهُوبُ الفَلَاةِ: نَوَاحِيها الَّتي لَا مَسْلَكَ فِيهَا) . (وأَسْهَبَ) الرَّجُلُ: (أَكْثَرَ) مِنَ (الْكَلَام فَهُوَ مُسْهِب) بالكَسْر (ومُسْهَبٌ) بالفَتْح. قَالَ الجَعْدِيُّ: ويُرْوَى مُسْهَب. وَقد اخْتُلِفَ فِي هذِه الكَلِمَةِ، فَقَالَ أَبُو زَيْد: المُسْهَبُ: الكَثِيرُ الكَلَامِ أَي بالفَتْحِ خَاصَّةً، ومِثْلُه فِي أَدَبِ الكَاتِبِ لابْنِ قُتَيْبَةَ ومُخْتَصَرِ العَيْنِ للزُّبَيْدِيّ. وَقَالَ ابْنُ الأَعْرَابِيّ: أَسْهَبَ الرجلُ: أَكْثَرَ من الكَلَام فَهُوَ مُسْهَبٌ بِفَتْح الْهَاء وَلَا يُقَال بِكَسْرِها، وَهُو نَادِرٌ. وَقَالَ ابْن بَرِّيّ: قَالَ أَبُو عَلِيَ البَغْدَادِيُّ: رَجُلٌ مُسْهَبٌ بِالْفَتْح إِذا أَكْثَرَ الكلامَ فِي الخَطإِ، فإِن كَانَ ذلِك فِي صَوَاب فَهُوَ مُسْهِبٌ بِالْكَسْرِ لَا غير. أَي البَلِيغ المُكْثِرُ مِنَ الصَّواب بالكَسْرِ، وَبِه أَجَابَ أَبُو الحَجَّاج الأَعْلَمُ فِي كتَابِ ابْنِ عَبَّادٍ مَلِكِ الأَنْدَلُس ونسبَهُ إِلَى البَارِعِ لأَبِي عَلِيَ، ثمَّ نَقل عَنْ أَبِي عُبَيْدَة: أَسْهَب فِو مُسْهَبٌ بِالْفَتْح إِذَا أَكْثَرَ فِي خَرَف وتَلَف ذِهْن. وعَن الأَصْمَعِيّ: أَسْهَبَ فَهُوَ مُسْهَبٌ، إِذا خَرِف وأُهْتِر، فإِن أَكْثَرَ من الْخَطَإِ قيل: أَفْنَد، فَهُوَ مُفْنَد. ثمَّ قَالَ فِي آخِرِ الجَوَاب: فَرَأْيُ مَملُوكِك أَيَّدَك اللهُ واعْتِقَادُه أَنَّ المُسْهَب بالفَتْح لَا يُوصَف بِهِ البَلِيغ المُحْسِن، وَلَا المُكْثِرُ المُصِيبُ، أَلا تَرَى إِلى قَوْلِ مَكِّيِّ بنِ سَوَادَةَ: حَصِرٌ مُسْهَبٌ جَرِىءٌ جَبَانٌ خَيْرُ عِيِّ الرِّجال عِيُّ السُّكّوتِ أَنَّه قَرَنَ فِيهِ المُسْهَب بالحَصِر ورَدَفَه بالصَّفَتَيْنِ، وجَعَل المُسْهَبَ أَحَقَّ بالعيِّ من السَّاكِتِ والحَصِرِ فَقَالَ: خَيُر عِيِّ الرِّجَال عِيُّ السُّكُوتِ والدَّلِيلُ على أَن المُسْهِب بِالْكَسْرِ يُقَال لِلْبَلِيغ المُكْثِرِ مِن الصَّوَاب أَنَّه يَقُولُون لِلْجَوَادِ مِنَ الْخَيْل: مُسْهِب بالكَسْرِ خَاصة؛ لأَنَّهُما بمَعْنَى الأَجَادَةِ والإِحْسَان. ولَيْسَ قَوْلُ ابْنِ قُتَيْبَةَ والزُّبَيْديّ فِي المُسْهَب بالفَتْح هُوَ المُكْثِرُ من الكَلَام بمُوجِب أَن المُكْثِرَ هُوَ البَلِيغُ المُصِيب؛ لأَنَّ الإِكْثَارَ من الكَلَام دَاخِلٌ فِي معنى الذَّمِّ. انْتهى كَلامُ الأَعْلَم حَسْبَمَا نَقَلَه شَيْخُنا. وَفِي لِسَان الْعَرَب: وَمِمَّا جَاءَ فِيهِ أَفْعَل فَهُوَ مُفْعَلٌ أَسْهَبَ فَهُوَ مُسَهَبٌ، وأَلْفَجَ فَهُوَ مُلْفَجٌ، وأَحْصَنَ فَهُوَ مُحْصَنٌ، فَهَذِهِ الثَّلَاثَة جَاءَت بالفَتْح. حَكَاه القَاضِي أَبُو بَكْر بْنُ العَرَبِيّ فِي تَرْتيب الرِّحْلة، وابنُ دُرَيْد فِي الجَمْهَرَة، وابْنُ الأَعْرَابِيّ فِي النَّوَادِر وَمثله فِي كتَاب لَيْس لِابْنِ خَاليْه، إِلَّا أَنَّه قَالَ: وأَسْهَبَ فَهُوَ مُسْهَبٌ: بَالَغَ. هذَا قَوْلُ ابْنِ دُرَيْد. وَقَالَ ثعْلَب: أَسْهَب فَهُو مُسْهَب فِي الكلَامِ قَالَ: ووجدْتُ بعد سَبْعِين سَنَةً حَرْفاً رَابِعاً وهُوَ: أجْرَشَتِ الإِبِلُ: سَمِنَت فَهِيَ مُجْرَشَةٌ. قُلت: واسْتَدْرَكُوا أَيْضاً: أَهْتَر فَهُوَ مُهْتَر، ونَقَلَه عبد البَاسِطِ البُلْقِينيّ، ويَأتَي للمُصَنِّف. ورأَيْتُ فِي نَفْح الطِّيبِ لِلشِّهَابِ المَقَّرِيّ مَا نَصُّه: (رأَيتُ فِي بَعْضِ الحَواشِي الأَنّدَلُسِيَّة أَي كِتَاب التَّوْسِعَة كَمَا حَقَّقَه شَيْخُنَا أَنَّ ابْنَ السِّكِّيت ذَكَر فِي بَعْضِ كُتُبه فِيمَا جَعَله بَعْضُ العَرَب فَاعِلاً وبعضُهُم مَفْعُولاً: رَجُلٌ مُسْهَبٌ ومُسْهِب للكَثِيرِ الكَلَام، وَهَذَا يَدُلُّ عَلَى أَنَّهُما، وَاحِدٌ) . انْتَهَى وَهُوَ رَأْيُ المُصَنِّف أَي عَدَمُ التَّفْرِقَةِ. وَفِي حَدِيثِ ابْنِ عُمَرَ، قِيلَ لَهُ: ادْعُ اللهَ لَنَا، فَقَالَ: (أَكْرَهُ أَنْ أَكُونَ مِنَ المُسْهَبِين) بفَتْحِ الهَاءِ أَي الكَثِيرِي الكَلَامِ، وأَصْلُه من السَّهْب؛ وَهُوَ الأَرْضُ الوَاسِعَةُ. قلت: وسَيَأْتِي للمُصَنِّف فِي جَذَع: أَجْذَعَ فَهُو مُجْذَعٌ لِمَا لَا أَصْلَ لَهُ وَلَا ثَبَات، نَقْلَه الصَّاغَانِيُّ عَن ابْن عَبَّاد، ولَمْ أَرَ أَحَداً أَلْحَقَه بِنَظَائِرِه فَتمَّلْ ذَلِكَ. (أَو) أَسْهَب: (شعرِهَ وطَمِعَ) ، وَفِي نُسْخَةٍ أَو طَمِعَ (حَتَّى لَا تَنْتَهِيَ نَفْسُه عَنْ شَيْءٍ) فَهُوَ مُسْهِب ومُسْهَب، بالكَسْرِ والفَتْح. وأَسْهَبَ فَهُوَ مُسْهَب، بفَتْحِ الهَاءِ إِذا أَمْعَن فِي الشَّيْء وأَطَالَ، وَمِنْه حَدِيث الرُّؤْيَا: (كلوا وَاشْرَبُوا وَأَسْهِبُوا وأَمْعِنُوا) . وَفِي آخر (أَنَّه بعَث خيلاً فأَسْهَبَتُ شَهْراً) أَي أَمعَنَتْ فِي سَيرها. (وأُسْهِبَ بالضَّمِّ) على مَا لم يُسَمِّ فاعِلُه، فَهُوَ مُسْهَبٌ بِالْفَتْح: (ذَهَبَ عَقْلُه) . وَقِيل: المُسْهَب: الذَّاهِبُ العَقُل (مِنْ لَدْغِ الحَيَّة) أَو العَقْرَب، وقِيلَ: هُوَ الَّذِي يَهْذِي مِن خَرَف. والتَّسْهِيبُ: ذَهَابُ العَقْل، والفِعْلُ مِنْه مُمَاتٌ. قَالَ ابْنُ هَرْمَة: أَمْ لَا تَذَكَّرُ سَلْمَى وَهْي نَازِحَةٌ إِلَّا اعْتَرَاكَ جَوَى سُقْمٍ وتَسْهِيبِ وَفِي حَدِيثِ عَلِيَ رَضِيَ اللهُ: (وضُرِبَ عَلَى قَلْبِهِ بالإِسْهَابِ) قيل: هُوَ ذَهَابُ العَقْلِ. (أَو) أُسْهِبَ الرَّجُلُ فَهُوَ مُسْهَبٌ، إِذَا (تَغَيَّر لونُه من حُبَ أَو فَزَعٍ أَو مَرَضٍ) وَرجل مُسْهَبُ الجِسْمِ، إِذَا ذَهَب جِسْمُه مِن حُبَ، عَنْ يثقُوب. وحَكَى اللِّحْيَانِيّ: رَجُلٌ مُسْهِب العَقْلِ بالكَسْرِ ومُسْهِمٌ، عَلى البَدَل، قَالَ: وكَذلك الجِسْم إِذَا ذَهَب مِنْ شِدَّةِ الحُبِّ. قَالَ أَبُو حَاتِم: أُسْهِبَ السَّلِيمُ إِسْهَاباً فَهُوَ مُسْهَبٌ، إِذَا ذَهَب عَقْلُه وطَاشَ، وأَنْشَد: فَبَاتَ شَبْعَانَ وَبَاتَ مُسْهَبَا (وبِئْرٌ سَهْبَةٌ: بَعِيدَةُ القَعْرِ) يَخْجُ مِنْهَا الرِّيحُ (ومُسهَبَةٌ) أَيضاً بفَتْح الهَاءِ (إِذا غَلَبَتْكَ سِهْبَتُهَا) بالكَسْرِ (حَتَّى لَا تَقْدرَ على المَاءِ) . قَالَ شَمِر: المُسْهَبَةُ مِن الرَّكَايَا: الَّتِي يَحْفِرُونَهَا حَتَّى يَبْلُغُوا تُرَاباً مَائِقاً فَيغْلِبُهم تَهِيُّلاً فيَدعُونَها. وعَن الكسائيّ: بِئرٌ مُسْهَبَةٌ: الَّتِي لَا يُدْرَكُ قَعْرُهَا ومَاؤُهَا. (وأَسْهَبُوا: حَفَرُوا فهَجَمُوا عَلَى لرَّمْل أَو الرِّيح) . قَالَ الأَزْهَرِيّ: وإِذا حفَر القَوْمُ فهَجَمُوا عَلَى الرِّيحِ وأَخْلَفَهم المَاءُ يُقَالُ: أَسْهَبُوا. وأَنْشَدَ فِي وَصْفِ بِئرٍ كَثِيرَةِ المَاءِ: حَوْضٌ طَوِيٌّ نِيلَ مِنْ إِسْهَابِها يَعْتَلِجُ الآذِيُّ مِنْ حَبَابِها قَالَ: هِيَ المُسْهَبَة حُفِرَت حَتَّى بَلَغَتْ غَيْلَمَ المَاءِ. أَلا تَرَى أَنَّه قَالَ: نِيلَ مِنْ أَعمَقِ قَعْرِها، وإِذَا بَلَغَ حَافِرُ البِئرِ إِلَى الرَّمْلِ قِيلَ: أَسْهَبَ. (أَو) أَسْهَبُوا، إِذَا (حَفَرُوا) حَتَّى بَلَغُوا الرَّمْلَ وَلم يَخْرُج المَاءِ (فَلَم يُصِيبُوا خَيْراً) ، وَهَذِه عَن اللِّحْيَانِيّ. وعَنْ ثَعْلَب: أَسْهَبَ فَهُو مُسْهِب، وإِذ حفر بِئراً فبلَغ المَاءَ. (و) أَسْهَبُوا (الدَّابَّةَ) إِسْهَاباً، إِذَ (أَهْمَلُوهَا) تَرْعَى فَهِيَ مُسْهَبَةٌ. قَالَ طُفَيلٌ الغَنَوِيُّ: نَزَائِعَ مَقْذُوفاً عَلَى سَرَوَاتِها بِمَا لم تُخَالِسْهَا الغُزَاةُ وتُسْهَب أَي قَدْ أُعْفِيَت حَتَّى حَمَلَتِ الشَّحْمَ عَلَى سَرَوَاتِها، كَذَا فِي التَّكْمِلَةِ. قَالَ بَعْضُهُم: وَمِنْ هَذَا قِيل للمكْثَارِ مُسْهَبٌ كَأَنه تُرِكَ والكَلامَ يَتَكَلَم بِمَا شَاءَ، كَأَنَّه وُسِّع عَلَيْهِ أَن يَقُولَ مَا شَاءَ. (و) أَسْهَبَ (الشاةَ) مَنْصُوب (وَلَدْهَا) مَرْفُوعٌ، إِذَا (رَغَثَها) : لَحَسَها: (و) أَسْهَبَ (الرَّجُلُ) كَلَامَه: أَطَالَه. وَفِي كَلَامِه إِسْهَابٌ وإِطْنابٌ وأَسْهَبَ إِذا (أكْثر من العطاءِ كاسْتَهَبَ) . والمُسْتَهَبُ: الجَوَادُ، قَالَه اللَّيْثُ. وَمَكَان مُسْهَب بالفَتْح: لَا يَمْنَعُ المَاءَ وَلَا يُمْسِكُه. والمُسْهِبُ (بالكَسْرِ) : الغَالِبُ المُكْثِرُ فِي عَطَائِهِ. (والسَّهْبَى: مَفَازَة) قَالَ جَرِير: سَرُا إِلَيْكَ مِنَ السَّهْبَى ودُونَهُمُ فَيْحَانُ فالحَزْنُ فَالصَّمَّانُ فالوَكَفُ الوَكَفُ لِبَنِي يَرْبُوع. والمُسْهَبُ: فَرَسُ جُبَيْر بْنِ مَرِيض، وكانَ صَاحِبَ الخَيْلِ، وَفِيه يَقُولُ: لَئن لَمْ يَكُنْ فِيكُنّ مَا أَتَّقِي بِهِ غَدَاةَ الرّهان مُسْهَبُ ابْنِ مَريض لَينقضينْ حَدُّ الرَّبِيعِ وبَيْنَنَا من البَحْرِ لُجُّ لَا يُخَاضُ عريض كَذَا فِي كتاب البَلَاذُرِيّ. (و) السَّهْبَاءُ (بالمَدِّ: بِئرٌ لبنِي سَعْد) . (و) هِيَ أَيضاً (رَوْضَة) مَعْرُوفَةٌ مَخْصُوصَةٌ بِهَذَا الِاسْم. قَالَ الأَزْهَرِيّ: وَرَوْضَةٌ بِالصَّمَّان تُسْمَى السَّهْبَاءَ. (وَرَاشِدُ بنُ سِهَابِ) بْنِ عَبْدَةَ كَذَا فِي التكملة، وَالصَّوَاب أَنه ابْن جهبل بن عَبدة بن عصر (كَكِتَابٍ: شَاعِرٌ) هَكَذَا ضَبطه المفجّع البصريّ وَقَالَ: من قَالَه بِالْمُعْجَمَةِ فقد أَخطأَ. (ولَيْسَ لَهُ سِهَابٌ بالمُهْمَلَةِ غَيْرُه) وَهُوَ أَخُو أَوْسِ بْنِ سِهَاب. والسَّهْبُ: مَوْضِعٌ باليَمَن. مِنْه أَبو حُذَافَة إِسماعِيلُ بْنُ أَحْمَدَ بن سنبه.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: إسهاب
جذر الكلمة: سهب

- ـ السَّهْبُ: الفَلاةُ، والفَرَسُ الواسِعُ الجَرْي، الشَّديدُ، ـ كالمُسْهَبِ، ويُكْسَرُ هاؤُهُ، والأخذُ، ـ وسَبَخَةٌ م، وبالضمِّ: المُسْتَوِي مِنَ الأَرْضِ في سُهولَةٍ، ـ ج: سُهوبٌ، ـ أو سُهُوبُ الفَلاةِ: نَواحيها التي لا مَسْلَكَ فيها. ـ وأَسْهَبَ: أكْثَرَ الكَلاَم، فهو مُسْهِبٌ ومُسْهَبٌ، أَوْ شَرِهَ وطَمِعَ حتى لا تَنْتَهِي نَفْسُهُ عَنْ شَيءٍ. ـ وأُسْهِبَ، بالضمِّ: ذَهَبَ عَقْلُهُ مِنْ لَدْغِ الحَيَّةِ، أو تَغَيَّرَ لَوْنُهُ مِنْ حُبٍّ أو فَزَعٍ أو مَرَضٍ. ـ وبِئْرُ سَهْبَةٌ: بَعِيدةُ القَعْرِ، ـ ومُسْهَبَةٌ: إذا غَلَبَتْكَ سَهْبَتُها حتى لا تَقْدِرَ على الماءِ. ـ وأَسْهَبوا: حَفَرُوا فَهَجَمُوا على الرَّمْلِ أو الرِّيحِ، أو حَفَرُوا فَلم يُصِيبوا خَيْراً، ـ وـ الدَّابَّةَ: أهْمَلوها، ـ وـ الشَّاةَ وَلَدُها: رَغَثَها، ـ وـ الرَّجُلُ: أكْثَرَ مِنَ العطاءِ، ـ كاسْتَهَبَ. والسَّهْبَى: مَفَازَةٌ، وبالمَدِّ: بِئْرٌ لِبَنِي سَعْدٍ، ورَوْضَةٌ. وراشِدُ بْنُ سِهابٍ، كَكِتابٍ: شاعِرٌ. ولَيْسَ لَهُمْ سِهابٌ، (بالمُهْمَلَةِ) غيرُهُ.


المعجم الوسيط
الكلمة: إسهاب
جذر الكلمة: سهب

- المُسْهَبَةُ : مؤنَّث المسهَب.|المُسْهَبَةُ من الآبار: السَّهْبَة., سَهَبَهُ سَهَبَهُ سَهْبًا: أَخَذَهُ., السَّهْبَةُ : البئرُ البعيدةُ القَعْرِ. والجمع : سِهابٌ., السَّهْبُ : الفلاةُ.|السَّهْبُ من الأَرض: ما بَعُدَ منها واسْتَوَى في سهولة؛ وهي أَجْوافُ الأَرض. يقال: قطعوا سهبًا من الأَرض.|السَّهْبُ من الخيل: الشديدُ الجَرْي، البَطيءُ العَرَق.|السَّهْبُ الفرسُ الواسعُ الجَرْي الشديدُ.|السَّهْبُ من اللَّيْل: وَقتٌ منه. يقال: مضى سَهْبٌ من الليل. والجمع : سُهُوبٌ., المُسْهَبُ المُسْهَبُ يقال: رَجُلٌ مُسْهَبٌ: طويل، وطويلٌ مُسْهَبٌ: مُفْرِطُ الطُّول., أَسْهَبَ : نَزَلَ السَّهْبَ.|أَسْهَبَ المكانُ: صارَ لا يمنَعُ الماءَ ولا يُمْسِكُه.|أَسْهَبَ فلانٌ: حَفَرَ فَبَلَغَ الرَّمْلَ فلم يُدْرِكْ ماءً.|أَسْهَبَ شَرِهَ وطَمِعَ حتى لا تَنْتَهِي نَفْسُهُ من شيء.|أَسْهَبَ أَمْعَنَ في الشيء وأَطال فيه وتوسَّعَ.|أَسْهَبَ أكْثَرَ من العَطَاءِ. يقال: أَسْهَبَ العَطَاءَ، وفيه.|أَسْهَبَ أكثر من الكلامِ وأَطال. يقال: أَسهب كلامه، وفيه، وفي كلامِه إِسهَابٌ.|أَسْهَبَ الفرسُ وغَيرُهُ: اتَّسَعَ في الجرْي وسبق.|أَسْهَبَ الرّضِيعُ: بالَغَ في الرَّضَاعَ.|أَسْهَبَ والماشِيَةَ: أَهْمَلَها تَرْعَى., السُّهْبُ من الأَرض: السَّهْب، والجمع سُهُوبٌ.| وسهوبُ الفلاة: نواحيها التي لا مسلك فيها., أُسْهِبَ فلانٌ: صَارَ يَهْذِي من لَدْغ حَيّةٍ أَو عَقْرَب ونَحوِهما.|أُسْهِبَ تَغَيَّرَ لونُهُ أَو وَجْهُهُ من حُبٍّ أَو فَزَعٍ أَو مَرَضٍ.


المعجم الغني
الكلمة: إسهاب
جذر الكلمة: سهب

- جمع: ـون، ـات. | (مفعول مِن أسْهَبَ).|1- رَجُلٌ مُسْهَبٌ : طَوِيلُ القَدِّ.|2- ألْقَى خُطْبَةً مُسْهَبَةً : خُطْبَةً طَوِيلَةً مُفَصَّلَةً- قِصَّةٌ مُسْهَبَةٌ., جمع: ـون، ـات. | (فاعل مِن أَسْهَبَ).|-خَطِيبٌ مُسْهِبٌ : مُطِيلٌ فِي خُطْبَتِهِ- مُسْهِبٌ فِي الكَلاَمِ., (مصدر أَسْهَبَ).|-أُسْلوبُهُ فِيهِ إِسْهابٌ : التَّوَسُّعُ وَالتَّطْوِيلُ- تَحَدَّثَ بِإِسْهابٍ., (فعل: ثلاثي متعد).| سَهَبْتُ، أسْهَبُ، اِسْهَبْ، مصدر سَهْبٌ- سَهَبَ الكَأْسَ : أخَذَهُ., (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| أَسْهَبْتُ، أُسْهِبُ، أَسْهِبْ، مصدر إِسْهابٌ.|1- أَسْهَبَ في حَدِيثِهِ أَوْ أَسْهَبَ الكَلاَمَ : أَطالَ، تَوَسَّعَ.|2- كانَ والِدُهُ يُسْهِبُ في العَطاءِ : يَمْنَحُ الشَّيْءَ الكَثِيرَ.|3- أَسْهَبَ الدَّابَّةَ : أَهْمَلَها تَرْعَى.|4- أَسْهَبَ الرَّاعِي : نَزَلَ السَّهْبَ.|5- أَسْهَبَ الفَرَسُ : اِتَّسَعَ جَرْيُهُ وَسَبَقَ., جمع: سُهوبٌ. |-رَعَتِ الْمَاشِيَةُ فِي السَّهْبِ : الأرْضُ البَعِيدَةُ السَّهْلَةُ.|2- أرْضٌ سَهْبٌ : فَلاَةٌ، وَاسِعَةٌ.|3- فَرَسٌ سَهْبٌ : شَدِيدُ الجَرْيِ.|4- مَضَى سَهْبٌ مِنَ اللَّيْلِ : وَقْتٌ مِنْهُ.


المعجم الرائد
الكلمة: إسهاب
جذر الكلمة: سهب

- 1- إستهب الريح : جعلها تثور وتهب|2- إستهب الريح : طلب هبوبها, 1- أسهب : صار يهذي من لدغ حية أو نحوها|2- أسهب : تغير لونه من مرض أو خوف|3- أسهبت البئر : كانت عميقة جدا, 1- أسهب الكلام : أطال|2- أسهب : أكثر من العطاء|3- أسهب : شره وطمع|4- أسهب الفرس : انطلق في جريه وسبق|5- أسهب الدابة : أهملها ترعى|6- أسهب : أمعن في الشيء وتوسع فيه « أسهب في البلاد »|7- أسهب الولد : بالغ في الرضاع|8- أسهب : نزل « السهب » ، وهو ما بعد من الأرض واستوى في سهولة, 1- سهب الشيء : أخذه, 1- مصدر سهب 2- سهب من الأرض : البعيدة السهلة|3- سهب : فرس شديد الجري قليل العرق|4- سهب من الليل : الوقت منه, 1- بئر عميقة ، جمع : سهاب, 1- مسهب : مطيل في كلامه|2- مسهب : مكثر في عطائه, 1- مسهب من الرجال : الطويل|2- مسهب من الكلام : الطويل, 1- مسهبة : بئر بعيدة القعر عميقة


معجم مختار الصحاح
الكلمة: إسهاب
جذر الكلمة: سهب

- س هـ ب: (أَسْهَبَ) أَكْثَرَ الْكَلَامَ فَهُوَ (مُسْهَبٌ) بِفَتْحِ الْهَاءِ. وَلَا يُقَالُ: بِكَسْرِ الْهَاءِ وَهُوَ نَادِرٌ.


المعجم المعاصر
الكلمة: إسهاب
جذر الكلمة: سهب

- أسهبَ / أسهبَ في يُسهب ، إسهابًا ، فهو مُسهِب ومُسهَب ، والمفعول مُسهَب (للمتعدِّي) | • أسهب الشَّخصُ |1 - أطنب، أكثر من الكلام وأطال :-تحدَّث عن الأمّ ودورها فأسهب |• بإسهاب: بتفصيل. |2 - أكثر من العطاء. |• أسهب كلامَه/ أسهب في كلامِه: أطال فيه وتوسَّع :-أسهب في الحديث عن طموحاته., مُسْهَب :- اسم فاعل من أسهبَ/ أسهبَ في. |2 - اسم مفعول من أسهبَ/ أسهبَ في.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: إسهاب
جذر الكلمة: سهب

- السهْب الفلاة، والفرس الواسع الجرْي. وبئر سهْبة: بعيدة القعْ ر، ومسْهبة أيضا بفتح الهاء. وحفروا فأسهبوا: بلغوا الرمل ولم يخرج الماء. وأسهب الفرس: اتّسع في الجري وسبق. وأسْهب الرجل، إذا أكثر من الكلام فهو مسْهب بفتح الهاء، ولا يقال بكسرها، وهو نادر. وأسْ هب الرجل على ما لم يسمّ فاعله، إذا ذهب عقله منلدْغ الحية.


معجم الكلمات المتضادة
الكلمة: إسهاب
جذر الكلمة: إسهاب


الأكثر بحثاً