المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: بجدات
جذر الكلمة: بجد

- بَجَدَ بالمكان يَبْجُدُ بُجوداً وبَجَداً؛ الأَخيرة عن كراع: كلاهما أَقام به؛ وبَجَّدَ تَبْجيداً أَيضاً، وبَجَدَت الإِبل بُجُوداً وبَجَّدَت: لزمت المرتع. وعنده بَجْدَة ذلك، بالفتح، أَي علمه؛ ومنه يقال: هو ابن بَجْدَتها للعالم بالشيءِ المتقن له المميز له، وكذلك يقال للدليل الهادي؛ وقيل: هو الذي لا يبرح، من قوله بَجَد بالمكان إِذا أَقام. وهو عالم ببُجْدَة أَمرك وبَجْدة أَمرك وبُجُدَة أَمرك، بضم الباء والجيم، أَي بدخيلته وبطانته. وجاءَنا بَجْدٌ من الناس أَي طَبَقٌ. وعليه بَجْدٌ من الناس أَي جماعة، وجمعه بُجُودٌ؛ قال كعب بن مالك: تلوذ البُجودُ بأَدرائنا، من الضُّرّ، في أَزَمات السّنينا ويقال للرجل المقيم بالموضع: إِنه لَباجِدٌ؛ وأَنشد: فكيف ولم تَنْفِطْ عَناقٌ، ولم يُرَعْ سَوامٌ، بأَكناف الأَجِرَّة، باجِدُ والبَجْدُ من الخيل: مائة فأَكثر؛ عن الهجري. والبِجاد: كساءٌ مخطط من أَكسية الأَعراب، وقيل: إِذا غزل الصوف بسرة ونسج بالصِّيصَة، فهو بِجاد، والجمع بُجُدٌ؛ ويقال للشُّقَّة من البُجُد: قَليحٌ، وجمعه قُلُح، قال: ورَفُّ البيت: أَن يَقْصُر الكِسْرُ عن الأَرض فيوصل بخرقة من البُجُد أَو غيرها ليبلغ الأَرض، وجمعه رُفوف. أَبو مالك: رفائف البيت أَكسية تعلق إِلى الآفاق حتى تلحق بالأَرض، ومنه ذو البِجادين وهو دليل النبي، صلى الله عليه وسلم، وهو عنبسة بن نهم (* قوله «وهو عنبسة بن نهم إلخ» عبارة القاموس وشرحه: ومنه عبدالله بن عبد نهم بن عفيف إلخ). المزني. قال ابن سيده: أُراه كان يلبس كساءَين في سفره مع سيدنا رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وقيل: سماه رسول الله، صلى الله عليه وسلم، بذلك لأَنه حين أَراد المصير إِليه قطعت أُمه بِجاداً لها قطعتين، فارتدى بإِحداهما وائتزر بالأُخرى. وفي حديث جبير بن مطعم: نظرت والناس يقتتلون يوم حنين إِلى مثل البِجاد الأَسود يهوي من السماءِ؛ البجاد: الكساءُ، أَراد الملائكة الذين أَيدهم الله بهم. وأَصبحت الأَرض بَجْدةً واحدة إِذا طبقها هذا الجراد الأَسود. وفي حديث معاوية: أَنه مازح الأَحنف بن قيس فقال له: ما الشيءُ الملفف في البِجاد؟ قال: هو السخينة يا أَمير المؤمنين؛ الملفف في البِجاد: وطْبُ اللبن يلف فيه ليحمى ويدرك، وكانت تميم تعير بها، فلما مازحه معاوية بما يعاب به قومه مازحه الأَحنف بمثله. وبِجاد: اسم رجل، وهو بِجاد بن رَيْسان. التهذيب: بُجُودات في ديار سعد مواضع معروفة وربما قالوا بُجُودة؛ وقد ذكرها العجاج في شعره فقال: «بَجَّدْن للنوح» أَي أَقمن بذلك المكان.


معجم تاج العروس
الكلمة: بجدات
جذر الكلمة: بجد

- : (بَجَدَ) بالمكانِ يَبْجُد (بُجُوداً) ، كقُعُودٍ، وبَجْداً، الأَخِيرَة عَن كُراع، (وبَجَّدَ تَبجيداً) ، وهاذه عَن ابْن الأَعرابيّ، أَي (أَقامَ) بِهِ. (و) بَجَدَت (الإِبلُ) بُجُوداً وبَجَّدَتْ: (لزمَتِ المَرْتَعَ) ، وَيُقَال للرّجلِ المُقيمِ بالمَوضع إِنّه لبَاجِدٌ. (والبَجْدَةُ) ، بِفَتْح فَسُكُون (: الأَصْلُ والصَّحْرَاءُ) ، والتُّراب، (و) البَجْدَة أَيضاً: (دِخْلَةُ الأَمْرِ وباطِنُه) ، أَي بطانَتُه، يُقَال: هُوَ عالمٌ ببَجْدةِ أَمْرِك. (وبضَمّةٍ وبضَمَّتين) ، فَفِيهِ ثلاثُ لُغاتٍ. (و) من المَجاز (هُوَ ابنُ بَجْدَتِها) ، وَفِي كُتب الأَمثال: (أَنا ابنُ بَجْدَتها) يُقَال ذالك (للعالِمِ بالشّيءِ) المتقِنِ لَهُ المميِّز لَهُ. والهاءُ راجعةٌ إِلى الأَرض، قَالَه الميدانيّ والزّمخشريّ. وَيُقَال أَيضاً: هُوَ ابنُ مَدِينتها وَابْن بَجْدتها. (و) كذالك يُقَال: (للدَّليلِ الهادِي) الخِرِّيتِ، ثمَّ تُمُثِّل بِهِ لكلِّ عالمٍ بالأَمرِ ماهرٍ فِيهِ. وَيُقَال: البَجْدَةُ التُّرَابُ، فكأَنّ قولَهم: أَنا ابْن بَجْدَتِها: أَنا مَخلوقٌ من تُرَابها. قالَ كَعْب بن زُهير: فِيهَا ابْن بَجْدَتِهَا يَكادُ يُذِيبه وَقَدُ النّهَارِ إِذا استنارَ الصَّيْخَدُ يعنِي بِابْن بَجْدتِها الحرْبَاءَ، والهاءُ فِي قَوْله: (فِيهَا) إِلى الفَلاة الّتي يَصِفها. (و) كذالك يُقَال (لمن لَا يَبْرَحُ) مكانَه، مأْخُوذ (مِنْ قَوْله) وَفِي بعض النُّسخ (عَن قَوْله) وَهُوَ خطأٌ: بَجَدَ بِالْمَكَانِ إِذا أَقامَ بِهِ، ومَنْ أَقَامع بمَوضعٍ علمَ ذالك المَوضِعَ، أَو من قَوْله: (وَعِنْده بَجْدَةُ ذالك، أَي عِلْمُه) ، ومثْله فِي (الْمُحكم) . (و) يُقَال عَلَيْهِ (بَجْدٌ مِنّا) : من النّاس، أَي (جَمَاعَةٌ) وجمْعه بُجودٌ، قَالَ كعْبُ بن مَالك: تَلوذُ البُجودُ بأَذْرائِنا من الضُّرّ فِي أَزَماتِ السِّنِينَا (و) البَجْدُ (من الخَيْلِ: مائةُ فأَكثَرُ) ، عَن الهَجَريّ. (و) قَوْلهم: اشتَملَ ببِجادِه، واحتَبَى بنِجَاده، البِجَاد، (ككِتَابٍ: كسَاءٌ مُخطَّطٌ) من أَكْسِيَة الأَعراب. وقِيل: إِذا غُزِلَ الصُّوفُ يَسْرَةً ونُسِجَ بالصِّيصَة فَهُوَ بِجَادٌ، والجمْع بُجُدٌ. ويقَال للشُّقَّة من البُجُد قَلِيحٌ وجمْعُه قُلُحٌ. (وَمِنْه عَبْدُ الله) بن عَبْد نهِمْ بن عَفيفِ بن سُحَيم بن عَدِيّ بن ثَعلبةَ بن سَعْد المُزنيّ الصَّحابيّ، من الْمُهَاجِرين السَّابِقين، وعَدَّه بعضٌ من أَهْل الصُّفَّة، ولَقَبُه (ذُو البِجَادَين) ، قَالَ ابْن سَيّده: إِرَاه كانَ يَلبَسُ كِساءَيْن فِي سَفَرِه مَعَ رسولِ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَقيل سَمَّاه رَسولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمبذالك لأَنَّه حِين أَراد المَصير إِليه قَطَعَتْ إِمُّه بِجَاداً لَهَا قِطْعَتينِ فارتَدَى بإِحداهما واتَّزَرَ بالأُخرَى، وَهُوَ (دَلِيلُ النبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فِي بعض الغَزَوات. وإِلاّ فالّذي فِي الصّحيح أَن دَليلَه مالكُ بن فُهَيْرَةَ على مَا عُرِف. (وبَجُوداتُ) ، بِالْفَتْح، (فِي دِيار) بنِي (سَعْدٍ: مَواضِعُ م) ، أَي معروفَة، وَرُبمَا قَالُوا بَجُودَةُ، وَقد ذَكرَها العجّاجُ فِي شعرِه فَقَالَ: بَجَّدْن للنَّوحِ أَي أَقمْن بذالك الْمَكَان، وَضَبطه ياقوت فِي (المعجم) بالتّحتيّة بذل الموحْدة. (وثَوْبانُ بن بُجْدُدٍ كقُعْدُدٍ) ، وَيُقَال جَحْدَر، أَبو عبد الله (مَولَى النبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم، نَزلَ دِمَشْقَ، ترجمُته واسعةٌ فِي تَارِيخ الذهبيّ ووَفيَات الصّفَديّ. (والطُّفَيْل) بن راشدٍ العَبْسيُّ ثمّ (البِجَادِيُّ شاعرٌ) مَنسوب إِلى جدِّه بِجَادٍ، ككِتَاب. (و) بُجَيْدٌ، (كزُبَيْرٍ: اسْم) جماعةٍ مِنْهُم بُجيْد بن رُوَاس بن كِلابٍ، جَدّ عَمْرو بن مَالك بن قَيْس بن بُجَيدٍ الصّحابيّ، وحَسَّان بن بُجَيْد الرُّعَينيّ، روَى عَن ابْن عُمَر، وأَيُّوب بن بُجَيْد المَعَافريّ، روى عَنهُ أَبو شُرَيح المَعَا فريّ، ولَقيط بن عبَّاد بن بُجَيْد بن بَكْرِ بن عَمْرِو بن سُواءَةَ، لَهُ وِفادة. (وأُمُّ بُجَيْدٍ خَوْلَةُ) ، وَفِي بعض النّسخ حوّاءُ (بِنتُ يَزِيدَ) بن السَّكَن، (صَحَابيَّةٌ أَنصاريَّة حارِثيّة) ، وَهِي أُخت أَسماءَ، روَى عَنْهَا ابنُها عبد الرّحمان، وَعنهُ المَقْبُرِيّ. وأَبو بُجَيدٍ نافعُ بن الأُسود التّميميّ، لَهُ ذِكْرٌ. (وابْن بَجْدَانَ، كعُثْمَان: تابعيٌّ) . (وبِجِّدٌ) ، بِكَسْر فجيم مشدَّدّةٍ مكسورةٍ (كجِلِّقٍ وحِمِّصٍ وحِلِّز: ع) ، مَوضع، (ومَالهنَّ خَامِس) ، قَالَ شَيخنَا: وسيأْتي لَهُ فِي الزّاي خَامِس. (وعُمَرُ بن بُجْدَانَ، بالضّمّ، صَحابيٌّ) ، لم أَجد لَهُ ذِكْراً فِي المعاجِمِ. (وأَبْجَدُ) كأَحْمَرَ، وَقيل مُحرَّكة سَاكِنة الآخِر، وَقيل أَبا جادٍ، كصيغَة الكُنْيَة، (إِلى قَرَشَتْ) ، محرّكَة سَاكِنة الآخر، (وكَلَمُنْ) ، بالضبط السَّابِق (رَئيسُهم) ، وَقد رُوِيَ أَنّهم كَانُوا (مُلوك مَدْيَنَ) ، كَمَا قيل. وَفِي رَبيعِ الأَبرار للزَّمخشريّ أَنَّ أَبا جَادَ كانَ مَلِكَ مَكّة، وهَوَّز وحُطِّي بِوَجَّ من الطَّائف، والبَاقِين بِمَدْيَنَ. وَقيل: بل إِنّهَا أَسماءُ شَياطينَ، نقلَه سحنونُ عَن حَفْص بن غِياثٍ. وَقيل: أَولاد سابورَ، وَقيل غير ذالك. (و) هم أَوَّلُ مَا (وَضَعُوا الكتابَةَ العربيَّةَ على عَدَدِ حُرُوفِ أَسمائِهِم) ، وَقد رُوِيَ عَن عبد الله بن عَمْرو بن الْعَاصِ وعُروةَ بن الزُّبير أَنَّهما قَالَا. أَوّل مَن وَضَعَ الكِتَابَ العَربيَّ قَومٌ من الأَوائل نَزَلوا فِي عَدنانَ بن أُدَدَ واستَعْرَبُوا، وأَسماؤُهم أَبجد وهوَّز وحُطِّي وكَلَمن وسَعْفَص وقَرشَتْ، فوضَعوا الكِتَاب العَربيَّ على أَسمائهم. وهاكذا ذكره أَبو عبد الله حمزةُ بن الحَسَن الأَصفهَانيّ قَالَ: وَقد رُوِيَ أَنَّهُم (هَلَكُوا يومَ الظُّلَّة) مَعَ قَوْم شُعَيْبٍ عَلَيْهِ السلامُ، (فقَالَتِ ابنةُ كَلَمُنْ) ، محرَّكَةً، وَقيل بالضّمّ، وَيُقَال بِسُكُون الْمِيم مَعَ التّحريك، وَمِنْهُم من ضَبطه بِالْوَاو بعد الميمِ، وَفِي أَلف باللبلويّ أَنّها أُخْت كلمن، تَرثيه، وَفِي التكملة: تُؤبِّنه: (كعلُمْنَ هَدَّمَ رُكْنِي) وَفِي أَلف با: ابْن أُمِّي هَدَّ رُكني (لْكُه وَسْطَ المحَلَّةْ سيِّدُ القَوْمِ أَتَاه ال حَتْفُ نَارا وسْطَ ظُلَّه جُعلَتْ نَاراً عليْهِمْ دارهمْ كالمُضمَحِلَّهْ وَقَالَ رجلٌ من أَهل مَدْينَ يَرثيهم: أَلا يَا شُعِيبُ قدْ نَطَقْتَ مَقَالَةً سَبَقْتَ بهَا عَمْراً وَحيَّ بني عَمْرِو مُلُوك بنِي حُطِّي وهَوَّازُ منهُمُ وسَعْفَصُ أَهْلٌ فِي المكارمِ والفَخْرِ هُم صَبَّحُوا أَهْلَ الحجازِ بغارةٍ كمِثْلِ شُعَاعِ الشّمْس أَو مَطْلَع الفَجْرِ وَفِي شرح شَيخنَا: وَيذكر أَنَّ عُمر بنَ الْخطاب رَضِي الله عَنهُ لقِيَ أَعرابيًّا فَقَالَ لَهُ: هَل تُحسِن أَن تقرأَ الْقرآن؟ قَالَ: نعم. قَالَ: فاقْرَأْ أُمَّ الْقُرْآن. فَقَالَ: واللَّهِ مَا أُحسِنُ الْبَنَات فَكيف الأَمّ. قَالَ: فضَرَبَه ثمَّ أَسلَمهُ إِلى الكُتَّاب فمكَثَ فِيهِ ثمَّ هَرَب وأَنشأَ يَقُول: أَتيتُ مهاجرِينَ فعلَّمُوني ثلاَثَةَ أَسطُرٍ مُتتابعاتِ كتابَ الله فِي رَقَ صَحيحٍ وآياتِ القُرَانُ مفصَّلات فخَطُّوا لي أَبَا جَادٍ وَقَالُوا تَعلَّمْ سَعْفَصاً وقُرَيِّشاتِ وَمَا أَنَا والكتَابَةَ والتَّهجِّي وَمَا حَظُّ البَنينَ من البناتِ (ثمَّ وَجَدُوا بعدَهُمْ) أَحْرفاً ليستْ من أَسمائهم، وَهِي الثاءُ والخاءُ والذال وَالضَّاد والظاءُ والغين، يجمعها قَوْلك (ثَخَذْ) ، محرَّكَةً ساكِنة الآخِر، (ضَظَغْ) ، بالضَّبط الْمَذْكُور، وَفِي بعض الرِّوَايَات، ظَغَشْ، بالشين بدل الْغَيْن (فسَّموْهَا الرَّوادف) . وَقَالَ قُطرُب: هُوَ أَبو جاد، وإِنّما حُذفت وَاوه وأَلفه لأَنّه وُضِعَ لدلَالَة المتعلّم، فكُرِه التَّطويلُ والتّكرار وإِعادة المِثْل مرّتين، فَكَتَبُوا أَبجد بِغَيْر واوٍ وَلَا أَلف، لأَنّ الأَلف فِي أَبجد وَالْوَاو فِي هوّز قد عُرِفَت صُورتُهما، وكل مَا مَثِّل من الْحُرُوف استُغنِيَ عَن إِعادَتْه. كَذَا فِي (التكملة) . وَقد سَرَدَ نصَّ هاذه الْعبارَة أَبو الحجّاج البَلويُّ فِي أَلف با أَيضاً. ثمَّ الِاخْتِلَاف فِي كَونهَا أَعجميّات أَو عَربِيّاتٍ كثير، فَقيل إِنّها كلّها أَعجميّات، كَمَا جَوَّزه المبرّد، وَهُوَ الظاهِر، ولذالك قَالَ السِّيرافيّ: لَا شكَّ أَنّ أَصلَها أَعجميّة، أَو بَعْضهَا أَعجميّ وَبَعضهَا عربيّ، كَمَا هُوَ ظاهرُ كلامِ سِيبَوَيْهٍ، وَغير ذالك مِمَّا ذكرَه الرَّضيّ وَغَيره، ووسَّعَ الكلامَ فِيهَا الجَلالُ فِي المُزْهِر. قلْت: وبقِيَ إِن كَانَ أَبْجَد أَعجميًّا كَمَا هُوَ رأْيُ الأَكثَر فالصَّوَاب أَن همزته أَصليّة، وأَن الصَّوَاب ذِكْره فِي فصل الْهمزَة، كَمَا أَشار إِليه شَيخنَا. وَجزم جماعَةٌ بأَن أَبجد عربيٌّ، وَاسْتَدَلُّوا بأَنَّه قيل فِيهِ أَبو جاد بالكُنية، وأَنَّ الأَب لَا شكّ أَنّه عَرَبِيّ. وجاد فِي الجُود، وَهُوَ قَول مَرْجُوح. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: أَصْبَحَت الأَرْضُ بَجْدَةً وَاحِدَة؟ إِذا طَبَّقَهَا هاذا الجرادُ الأَسْوَدُ. وبِجَادٌ، بِالْكَسْرِ، اسْم رَجلٍ، وَهُوَ بِجَاد بن رَيْسَان. وَفِي (الأَساس) : لَقِيتُ مِنْهُ البَجَادِيَ أَي الدَّوَاهِيَ. وبِجَاد: اسمٌ لثلاثِ قَبائلَ: فِي عَبْسِ، وَفِي شيبَان، وَفِي هَمْدان، ذكرَها الوزيرُ أَبو القَاسم المغربيّ. وبُجْدَانُ، كعُثْمَان: مَوضعٌ بَين الحَرَمَين، قد جَاءَ ذِكرُهُ فِي الحَدِيث. والبِجَادَةُ: ماءَةٌ لبنِي كعْبِ بن عَبْد بن أَبي بكرِ بن كِلابٍ. قلْت: وبِجَاد من وَلَدِ سَعْدِ بن أَبي وَقّاص، مِنْهُم أَبو طالبٍ عُمَر بن سعْد بن إِبراهيمَ بن محمّد بن بِجَادِ بن مُوسى بن سعد بن أَبي وَقّاصٍ. وأَبو البِجَاد شاعرٌ، سُمِّيَ ببَيتٍ قَالَه: فوَيلُ الرَّكْبِ إِذْ آبُوا جِياعاً وَلَا يَدرُون مَا تَحتَ البِجَادِ وثُمَامَة بن بجَادٍ، ورَبيعةُ بن عَامر بن بِجادٍ، ذُكِرَا فِي الصّحابة، وَكَذَا عَمْرُو بنُ بِجادٍ.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: بجدات
جذر الكلمة: بجد

- ـ بَجَدَ بُجوداً، ـ وبَجَّد تَبْجيداً: أقامَ، ـ وـ الإِبِلُ: لزِمَتِ المَرْتَعَ. ـ والبَجْدَةُ: الأَصْلُ، والصَّحراءُ، ودِخْلَةُ الأَمْرِ، وباطِنُه، وبضَمَّةٍ، وبضَمَّتَيْنِ. ـ و "هو ابنُ بَجْدَتِها " : لِلعالم بالشيءِ، وللدَّليلِ الهادِي، ولِمَنْ لا يَبْرَحُ عن قولِه. ـ وعندَه بَجْدةُ ذلك، أي: عِلْمُه. ـ وبَجْدٌ منَّا: جَماعةٌ، ـ وـ من الخَيْلِ: مئةٌ وأكْثَرُ. وككِتابٍ: كِساءٌ مُخَطَّطٌ، ومنه: عبدُ الله ذُو البِجادَيْنِ، دليلُ النبي صلى الله عليه وسلم. ـ وبَجُوداتُ، في دِيارِ سَعْدٍ: مَواضِعُ م. وثَوْبانُ بنُ بُجْدُدٍ، كقُعْدُدٍ: مَوْلَى النبي صلى الله عليه وسلم. والطُّفَيْلُ البِجادِيُّ: شاعِرٌ. وكزُبَيْرٍ: اسمٌ. وأُمُّ بُجَيْدٍ: خَوْلَةُ بنْتُ يَزيدَ: صَحابِيَّةٌ. وابنُ بُجْدانَ، كعُثْمانَ: تَابِعِيٌّ. ـ وبِجِّدٌ، كجِلِّقٍ وحِمِّصٍ وحِلِّزٍ: ع، وما لَهُنَّ خامِسٌ. وعُمَرُ بنُ بُجْدانَ، بالضم: صَحابِيٌّ. ـ وأبْجْدْ، إلى قَرَشَتْ، وكَلَمُنْ رَئيسُهُم: مُلوكُ مَدْيَنَ، ووضَعوا الكتابَة العَرَبِيَّةَ على عَدَدِ حُرُوفِ أسمائِهِم، هَلَكوا يومَ الظُّلَّةِ، فقالت ابْنَةُ كَلَمُنْ: كَلَمُنْ هَدَّمَ رُكْنِي **** هُلْكُهُ وسْطَ المَحَلَّهْ سَيِّدُ القَوْمِ أتاهُ الْ حَتْفُ ناراً وسْطَ ظُلَّه جُعِلَتْ ناراً عليهمْ **** دَارُهمْ كالمُضْمَحِلَّةْ ثم وجَدُوا بعدَهُم: "ثَخَذْ ضَظَغْ " ، فَسَمَّوْها: الرَّوادِفَ.


المعجم الوسيط
الكلمة: بجدات
جذر الكلمة: بجد

- البَجْدَة : الصَّحْراء.|البَجْدَة حقيقة الأمر وباطنه. يقال: عده بَجْدَةُ ذلك: علْمُهُ.| وهو ابن بَجْدَتِها: العالم بالشيء المتقِن له.| وأصَله الدَّليل الهادي في الصحراء.|البَجْدَة من لا يَبْرَحُ عن قومه., بَجَد بالمكان بَجَد بُجودًا: أقام فلم يبرح. يقال: بَجَدَت الماشُية بالمرتع., البَجْدُ من الناس: الجماعة.|البَجْدُ من الخيل: مائة فأكثر. والجمع : بُجُود., البِجاد : كساء مُخَطَّط. والجمع : بُجُد.| وذو البِجادَيْن: لقب عَبْدِ الله بن عَبْدِ نُهْمٍ، دليل الرسول صلى الله عليه وسلم في إِحدى الغزوات., أَبجد : أول الألفاظ الستّة: (أَبجد، هَوَّز، حُطِّي، كَلَمُن، سَعَفَصْ، قَرَشَتْ) التي جُمِعَت فيها حروف الهجاء، بترتيبها عند السَّاميّين، قبل أَن يرتبها :- نَصْر بن عاصم اللَّيثيّ :- الترتيبَ المعروفَ الآن.| أما (ثَخَذ وضَظَغ) فحروفها من أَبجدية اللغة العربية.| وتسمى الروادف.| وتستعمل الأَبجدية في حساب الجُمل على الوضع التالي: أ ب ج د هـ و ز ح ط ي ك ل م ن س ع ف ص ق رش ت ث خ ذ ض ظ غ والمغارية يخالفون في ترتيب الألفاظ التي بعد: كلمن، فيجعلونها: صعفض، قرست، ثخذ، ظغش.| (انظر: حساب الجمَّل) .


المعجم الرائد
الكلمة: بجدات
جذر الكلمة: بجد

- 1- باجد : مقيم بالمكان لا يغادره, 1- بجد بالمكان : أقام به فلم يغادره|2- بجدت الماشية بالمرعى : لزمته, 1- بجد من الناس : الجماعة|2- بجد من الخيل : المئة فأكثر, 1- بجدة : أهل|2- بجدة : دليل هاد في الصحراء|3- بجدة : صحراء|4- بجدة : حقيقة الأمر|5- بجدة : تراب|6- بجدة : أرض|7- بجدة : « هو ابن بجدتها » : أي عالم بالشيء متقن له, 1- ثوب مخطط ، جمع : بجد


المعجم المعاصر
الكلمة: بجدات
جذر الكلمة: بجد

- بَجْدَة ، جمع بَجَدات وبَجْدات: حقيقةُ الأمر وباطِنُه :-عنده بَجْدَةُ ذلك: عِلمه، - هو مطّلع على بَجْدة أمرك |• هو ابن بَجْدَتِها: عالم بالشَّيء، مُتقِنٌ له., أَبْجَد: أوَّل الألفاظ التي جُمعت فيها حروف الهجاء في اللغة العربيّة، وهي أبجد هوَّز حُطِّي كلمن سعفص قرشت ثخذ ضظغ، وظلَّ هذا الترتيب سائدًا حتى رتَّبها نصر بن عاصم الترتيب المعروف الآن باسم الترتيب الهجائيّ أو الألفبائيّ.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: بجدات
جذر الكلمة: بجد

- جودا بجد بالمكان ب : أقام به. وقولهم: هو عالمببجدْةأمْرك، وبجْدة أمرك، وبجدة أمرك، أيبدخْلة أمرك وباطنه. ويقال: عنده بجدْة ذلك، بالفتح، أي علْم ذلك. ومنه قيل للعالم بالشيء المتقن: هو ابن بجْدتها. والبجاد: كساء مخطّط من أكسية الأعراب.