أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- البَشَرُ: الخَلْقُ يقع على الأُنثى والذكر والواحد والاثنين والجمع لا يثنى ولا يجمع؛ يقال: هي بَشَرٌ وهو بَشَرٌ وهما بَشَرٌ وهم بَشَرٌ. ابن سيده: البَشَرُ الإِنسان الواحد والجمع والمذكر والمؤنث في ذلك سواء، وقد يثنى. وفي التنزيل العزيز: أَنُؤُمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنا؟ والجمع أَبشارٌ. والبَشضرَةُ: أَعلى جلدة الرأْس والوجه والجسد من الإِنسان، وهي التي عليها الشعر، وقيل: هي التي تلي اللحم. وفي المثل: إِنما يُعاتَبُ الأَديمُ ذو البَشَرَةِ؛ قال أَبو حنيفة: معناه أَن يُعادَ إِلى الدِّباغ، يقول: إِنما يعاتَبُ مَن يُرْجَى ومَنْ له مُسْكَةُ عَقْلٍ، والجمع بَشَرٌ. ابن بزرج: والبَشَرُ جمع بَشَرَةٍ وهو ظاهر الجلد. الليث: البَشَرَةُ أَعلى جلدة الوجه والجسد من الإِنسان، ويُعْني به اللَّوْنُ والرِّقَّةُ، ومنه اشتقت مُباشَرَةُ الرجل المرأَةَ لِتَضامِّ أَبْشارِهِما. والبَشَرَةُ والبَشَرُ: ظاهر جلد الإِنسان؛ وفي الحديث: لَمْ أَبْعَثْ عُمَّالي لِيَضْرِبُوا أَبْشاركم؛ وأَما قوله: تُدَرِّي فَوْقَ مَتْنَيْها قُرُوناً على بَشَرٍ، وآنَسَهُ لَبابُ قال ابن سيده: قد يكون جمع بشرة كشجرة وشجر وثمرة وثمر، وقد يجوز أَن يكون أَراد الهاء فحذفها كقول أَبي ذؤَيب: أَلا لَيْتَ شِعْري، هَلْ تَنَظَّرَ خالِدٌ عِنادي على الهِجْرانِ، أَم هُوَ يائِسُ؟ قال: وجمعه أَيضاً أَبْشارٌ، قال: وهو جمع الجمع. والبَشَرُ: بَشَرُ الأَديمِ. وبَشَرَ الأَديمِ يَبْشُرُه بَشْراً وأَبْشَرَهُ: قَشَرَ بَشَرَتَهُ التي ينبت عليها الشعر، وقيل: هو أَن يأْخذ باطنَه بِشَفْرَةٍ. ابن بزرج: من العرب من يقول بَشَرْتُ الأَديم أَبْشِرهُ، بكسر الشين، إِذا أَخذت بَشَرَتَهُ. والبُشارَةُ: ما بُشِرَ منه. وأَبْشَرَه؛ أَظهر بَشَرَتَهُ. وأَبْشَرْتُ الأََديمَ، فهو مُبْشَرٌ إِذا ظهرتْ بَشَرَتُه التي تلي اللحم، وآدَمْتُه إِذا أَظهرت أَدَمَتَهُ اليت ينبت عليها الشعر. الللحياني: البُشارَةُ ما قَشَرْتَ من بطن الأَديم، والتِّحْلئُ ما قَشرْتَ عن ظهره. وفي حديث عبدالله: مَنْ أَحَبَّ القُرْآنَ فَليَبْشَرْ أَي فَلْيَفْرَحْ ولَيُسَرَّ؛ أَراد أَن محبة القرآن دليل على محض الإِيمان من بَشِرَ يَبْشَرُ، بالفتح، ومن رواه بالضم، فهو من بَشَرْتُ الأَديم أَبْشُرُه إِذا أَخذت باطنه بالشَّفْرَةِ، فيكون معناه فَلْيُضَمِّرْ نفسه للقرآن فإِن الاستكثار من الطعام ينسيه القرآن. وفي حديث عبدالله بن عمرو: أُمرنا أَن نَبْشُرَ الشَّوارِبَ بَشْراً أَي نَحُفّها حتى تَبِينَ بَشَرَتُها، وهي ظاهر الجلد، وتجمع على أَبْشارٍ. أَبو صفوان: يقال لظاهر جلدة الرأْس الذي ينبت فيه الشعر البَشَرَةُ والأَدَمَةُ والشَّواةُ. الأَصمعي: رجل مُؤُدَمٌ مُبْشَرٌ، وهو الذي قد جَمَعَ لِيناً وشِدَّةً مع المعرفة بالأُمور، قال: وأَصله من أَدَمَةِ الجلد وبَشَرَتِهِ، فالبَشَرَةُ ظاهره، وهو منبت الشعر، والأَدَمَةُ باطنه، وهو الذي يلي اللحم؛ قال والذي يراد منه أَنه قد جَمع بَيْنَ لِينِ الأَدَمَةِ وخُشونة البَشَرَةِ وجرّب الأُمور. وفي الصحاح: فلانٌ مُؤْدَمٌ مَبْشَرٌ إِذا كان كاملاً من الرجال، وامرأَة مُؤْدَمَةٌ مُبْشَرَةٌ: تامَّةٌ في كُلّ وَجْهٍ. وفي حديث بحنة: ابنتك المُؤْدَمَةُ المُبْشَرَة؛ يصف حسن بَشَرَتها وشِدَّتَها. وبَشْرُ الجرادِ الأَرْضَ: أَكْلُه ما عليها. وبَشَرَ الجرادُ الأَرضَ يَبْشُرُها بَشراً: قَشَرَها وأَكل ما عليها كأَن ظاهر الأَرض بَشَرَتُها.وما أَحْسَنَ بَشَرَتَه أَي سَحْناءَه وهَيْئَتَه. وأَبْشَرَتِ الأَرْضُ إِذا أَخرجت نباتها. وأَبْشَرَتِ الأَرضُ إِبْشاراً: بُذِرتْ فَظَهَر نَباتُها حَسَناً، فيقال عند ذلك: ما أَحْسَنَ بَشَرَتَها؛ وقال أَبو زياد الأَحمر: أَمْشَرَتِ الأَرضُ وما أَحْسَنَ مَشَرَتَها. وبَشَرَةُ الأَرضِ: ما ظهر من نباتها. والبَشَرَةُ: البَقْلُ والعُشْبُ وكُلُّه مِنَ البَشَرَةِ. وباشَرَ الرجلُ امرأَتَهُ مُباشَرَةً وبِشاراً: كان معها في ثوب واحد فَوَلَيِتْ بَشَرَتُهُ بَشَرَتَها. وقوله تعالى: ولا تُباشِرُ وهُنَّ وأَنتم عاكفون في المساجد؛ معنى المباشرة الجماع، وكان الرجل يخرج من المسجد، وهو معتكف، فيجامع ثم يعود إِلى المسجد. ومُباشرةُ المرأَةِ: مُلامَسَتُها. والحِجْرُ المُباشِرُ: التي تَهُمُّ بالفَحْلِ. والبَشْرُ أَيضاً: المُباشَرَةُ؛ قال الأَفوه: لَمَّا رَأَتْ شَيْبي تَغَيَّر، وانْثَنى مِنْ دونِ نَهْمَةِ بَشْرِها حينَ انثنى أَي مباشرتي إِياها. وفي الحديث: أَنه كان يُقَبِّلُ ويُباشِرُ وهو صائم؛ أَراد بالمباشَرَةِ المُلامَسَةَ وأَصله من لَمْس بَشَرَةِ الرجل بَشَرَةَ المرأَة، وقد يرد بمعنى الوطء في الفرج وخارجاً منه. وباشَرَ الأَمْرَ: وَلِيَهُ بنفسه؛ وهو مَثَلٌ بذلك لأَنه لا بَشَرَةَ للأَمر إذ ليس بِعَيْنٍ. وفي حديث علي، كرّم الله تعالى وجهه: فَباشِرُوا رُوحَ اليقين، فاستعاره لروح اليقين لأَنّ روح اليقين عَرَضٌ، وبيِّن أَنَّ العَرَضَ ليست له بَشَرَةٌ. ومُباشَرَةُ الأَمر: أَن تَحْضُرَهُ بنفسك وتَلِيَه بنفسك. والبِشْرُ: الطَّلاقَةُ، وقد بَشَرَه بالأَمر يَبْشُرُه، بالضم، بَشْراً وبُشُوراً وبِشْراً، وبَشَرَهُ به بَشْراً؛ كله عن اللحياني. وبَشَّرَهُ وأَبْشَرَهُ فَبَشِرَ به، وبَشَرَ يَبْشُرُ بَشْراً وبُشُوراً. يقال: بَشَرْتُه فَأَبْشَرَ واسْتَبْشَر وتَبشَّرَ وبَشِرَ: فَرِحَ. وفي التنزيل العزيز: فاسْتْبِشرُوا بِبَيْعِكُمُ الذي بايَعْتُمْ به؛ وفيه أَيضاً: وأَبْشِروا بالجنة. واسْتَبْشَرَهَ كَبَشَّرَهُ؛ قال ساعدة بن جؤية: فَبَيْنَا تَنُوحُ اسْتَبْشَرُوها بِحِبِّها، عَلى حِينِ أَن كُلَّ المَرامِ تَرومُ قال ابن سيده: وقد يكون طلبوا منها البُشْرى على إِخبارهم إِياهم بمجيء ابنها. وقوله تعالى: يا بُشْرايَ هذا غُلامٌ؛ كقولك عَصايَ. وتقول في التثنية: يا بُشْرَبيَّ. والبِشارَةُ المُطْلَقَةُ لا تكون إِلاَّ بالخير، وإِنما تكون بالشر إِذا كانت مقيدة كقوله تعالى: فَبَشِّرْهُم بعذاب أَليم؛ قال ابن سيده: والتَّبْشِيرُ يكون بالخير والشر كقوله تعالى: فبشرهم بعذاب أَليم؛ وقد يكون هذا على قولهم: تحيتك الضَّرْبُ وعتابك السَّيْفُ، والاسم البُشْرى. وقوله تعالى: لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة؛ فيه ثلاثة أَقوال: أَحدها أَن بُشْراهم في الدنيا ما بُشِّرُوا به من الثواب، قال الله تعالى: ويُبَشِّرَ المؤمنين؛ وبُشْراهُمْ في الآخرة الجنة، وقيل بُشْراهم في الدنيا الرؤْيا الصالحة يَراها المؤْمن في منامه أَو تُرَى له، وقيل معناه بُشْراهم في الدنيا أَن الرجل منهم لا تخرج روحه من جسده حتى يرى موضعه من الجنة؛ قال الله تعالى: إِنَّ الذين قالوا رَبُّنا اللهُ ثم استقاموا تَتَنَزَّلُ عليهم الملائكةُ أَن لا تخافوا ولا تحزنوا وأَبْشِرُوا بالجنةِ التي كنتم توعدون. الجوهري: بَشَرْتُ الرجلَ أَبْشُرُه، بالضم، بَشْراً وبُشُوراً من البُشْرَى، وكذلك الإِبشارُ والتَّبْشِيرُ ثلاثُ لغات، والاسم البِشارَةُ والبُشارَةُ، بالكشر والضم. يقال: بَشَرْتُه بمولود فَأَبْشَرَ إِبْشاراً أَي سُرَّ. وتقول: أَبْشِرْ بخير، بقطع الأَلف. وبَشِرْتُ بكذا، بالكسر، أَبْشَرُ أَي اسْتَبْشَرْتُ به؛ قال عطية بن زيد جاهلي، وقال ابن بري هو لعبد القيس بن خفاف البُرْجُميّ: وإِذا رَأَيْتَ الباهِشِينَ إِلى العلى غُبْراً أَكُفُّهُمُ بِقاعٍ مْمْحِلِ، فَأَعِنْهُمُ وابْشَرْ بما بَشِرُوا بِهِ، وإِذا هُمُ نَزَلُوا بَضَنْكٍ فانْزِلِ ويروى: وايْسِرْ بما يَسِرُوا به. وأَتاني أَمْرٌ بَشِرْتُ به أَي سُرِرْتُ به. وبَشَرَني فلانٌ بوجه حَسَنٍ أَي لقيني. وهو حَسَنُ البِشْرِ، بالكسر، أَي طَلقُ الوجه. والبِشارَةُ: ما بُشِّرْتَ به. والبِشارة: تَباشُرُ القوم بأَمر، والتَّباشِيرُ: البُشْرَى. وتَبَاشَرَ القومُ أَي بَشَّرَ بعضُهم بعضاً. والبِشارة والبُشارة أَيضاً: ما يعطاه المبَشِّرُ بالأَمر. وفي حديث توبة كعب: فأَعطيته ثوبي بُشارَةً؛ البشارة، بالضم: ما يعطى البشير كالعُمَالَةِ للعامل، وبالكسر: الاسم لأَنها تُظْهِرُ طَلاقَةَ الإِنسان. والبشير: المبَشِّرُ الذي يُبَشِّرُ القوم بأَمر خير أَو شرٍ. وهم يتباشرون بذلك الأَمر أَي يُبَشرُ بضعهم بعضاً. والمبَشِّراتُ: الرياح التي تَهُبُّ بالسحاب وتُبَشِّرُ بالغيث. وفي التنزيل العزيز: ومن آياته أَن يرسل الرياحَ مُبَشِّرات؛ وفيه: وهو الذي يُرْسِلُ الرياحَ بُشْراً؛ وبُشُراً وبُشْرَى وبَشْراً، فَبُشُراً جَمعُ بَشُورٍ، وبُشْراً مخفف منه، وبُشْرَى بمعنى بِشارَةٍ، وبَشْراً مصدر بَشَرَهُ بَشْراً إِذا بَشَّرَهُ. وقوله عز وجل: إِن الله: يُبَشِّرُكِ؛ وقرئ: يَبْشُرُك؛ قال الفرّاء: كأَن المشدّد منه على بِشاراتِ البُشَرَاء، وكأَن المخفف من وجه الإِفْراحِ والسُّرُورِ، وهذا شيء كان المَشْيَخَةُ يقولونه. قال: وقال بعضهم أَبْشَرْتُ، قال: ولعلها لغة حجازية. وكان سفيان بن عيينة يذكرها فَلْيُبْشِرْ، وبَشَرْتُ لغة رواها الكسائي. يقال: بَشَرَني بوَجْهٍ حَسَنٍ يَبْشُرُني. وقال الزجاج: معنى يَبْشُرُك يَسُرُّك ويُفْرِحُك. وبَشَرْتُ الرجلَ أَبْشُرُه إِذا أَفرحته. وبَشِرَ يَبْشَرُ إِذا فرح. قال: ومعنى يَبْشُرُك ويُبَشِّرُك من البِشارة. قال: وأَصل هذا كله أَن بَشَرَةَ الإِنسان تنبسط عند السرور؛ ومن هذا قولهم: فلان يلقاني بِبِشْرٍ أَي بوجه مُنْبَسِطٍ. ابن الأَعرابي: يقال بَشَرْتُه وبَشَّرْتُه وأَبْشَرْتُه وبَشَرْتُ بكذا وكذا وبَشِرْت وأَبْشَرْتُ إِذا فَرِحْتَ بِه. ابن سيده: أَبْشَرَ الرجلُ فَرِحَ؛ قال الشاعر: ثُمَّ أَبْشَرْتُ إِذْ رَأَيْتُ سَواماً، وبُيُوتاً مَبْثُوثَةً وجِلالا وبَشَّرَتِ الناقةُ باللِّقاحِ، وهو حين يعلم ذلك عند أَوَّل ما تَلْقَحُ. التهذيب. يقال أَبْشَرَتِ الناقَةُ إِذا لَقِحَتْ فكأَنها بَشَّرَتْ بالِّلقاحِ؛ قال وقول الطرماح يحقق ذلك: عَنْسَلٌ تَلْوِي، إِذا أَبْشَرَتْ، بِخَوافِي أَخْدَرِيٍّ سُخام وتَباشِيرُ كُلّ شيء: أَوّله كتباشير الصَّبَاح والنَّوْرِ، لا واحد له؛ قال لبيد يصف صاحباً له عرّس في السفر فأَيقظه: فَلَمَّا عَرَّسَ، حَتَّى هِجْتُهُ بالتَّباشِيرِ مِنَ الصُّبْحِ الأُوَلْ والتباشيرُ: طرائقُ ضَوْءِ الصُّبْحِ في الليل. قال الليث: يقال للطرائق التي تراها على وجه الأَرض من آثار الرياح إِذا هي خَوَّتْهُ: التباشيرُ. ويقال لآثار جنب الدابة من الدَّبَرِ: تَباشِيرُ؛ وأَنشد: نِضْوَةُ أَسْفارٍ، إِذا حُطَّ رَحْلُها، رَأَيت بِدِفْأَيْها تَباشِيرَ تَبْرُقُ. الجوهري: تَباشِيرُ الصُّبْحِ أَوائلُه، وكذلك أَوائل كل شيء، ولا يكون منه فِعلٌ. وفي حديث الحجاج: كيف كان المطرُ وتَبْشِيرُه أَي مَبْدَؤُه وأَوَّلُه وتَبِاشِيرُ: ليس له نظير إِلاَّ ثلاثة أَحرف: تَعاشِيبُ الأَرض، وتَعاجِيبُ الدَّهرِ، وتَفاطِيرُ النَّباتِ ما يَنْفَطر منه، وهو أَيضاً ما يخرج على وجه الغِلْمَان والفتيات؛ قال: تَفاطِيرُ الجُنُونِ بِوَجْهِ سَلْمَى قَدِيماً، لا تَقاطِيرُ الشَّبابِ. ويروى نفاطير، بالنون. وتباشير النخل: في أَوَّل ما يُرْطِبُ. والبشارة، بالفتح: الجمال والحُسْنُ؛ قال الأَعشى في قصيدته التي أَوَّلها: بانَتْ لِتَحْزُنَنا عَفارَهْ، يا جارَتا، ما أَنْتِ جارهْ . قال منها: وَرَأَتْ بِأَنَّ الشَّيْبَ جَا نَبَه البَشاشةُ والبَشارَهْ ورجلٌ بَشِيرُ الوجه إِذا كان جميله؛ وامرأَةٌ بَشِيرةُ الوجه، ورجلٌ بَشِيرٌ وامرأَة بَشِيرَةٌ، ووجهٌ بَشيرٌ: حسن؛ قال دكين بن رجاء: تَعْرِفُ، في أَوجُهِها البَشائِرِ، آسانَ كُلِّ آفِقٍ مُشاجِرِ والآسانُ: جمع أُسُنٍ، بضم الهمزة والسين، وقد قيل أَسن بفتحهما أَيضاً، وهو الشبه. والآفق: الفاضل. والمُشَاجِرُ: الذي يَرْعَى الشجر. ابن الأَعرابي: المَبْشُورَةُ الجارية الحسنة الخلق واللون، وما أَحْسَنَ بَشَرَتَها. والبَشِيرُ: الجميل، والمرأَة بَشِيرَة. والبَشِيرُ: الحَسَنُ الوجه. وأَبْشَرَ الأَمرُ وَجْهَهُ: حَسَّنَه ونَضَّرَه؛ وعليه وَجَّهَ أَبو عمرو قراءَةَ من قرأَ: ذلك الذي يَبْشُرُ اللهُ عِبادَه؛ قال: إِنما قرئت بالتخفيف لأَنه ليس فيه بكذا إِنما تقديره ذلك الذي يُنَضِّرُ اللهُ به وُجوهَهم. اللحياني: وناقة بَشِيرَةٌ أَي حَسَنَةٌ؛ وناقة بَشِيرَةٌ: ليست بمهزولة ولا سمينة؛ وحكي عن أَبي هلال قال: هي التي ليست بالكريمة ولا الخسيسة. وفي الحديث: ما مِنْ رَجُلٍ لَهُ إِبِلٌ وبَقَرٌ لا يُؤَدِّي حَقَّها إِلاَّ بُطِحَ لها يَوْمَ القيامة بِقَاع قَرْقَرٍ كأَكْثَرِ ما كانَتْ وأَبْشَرِه أَي أَحْسَنِه، من البِشر، وهو طلاقة الوجه وبشاشته، ويروى: وآشَره من النشاط (* قوله «من النشاط» كذا بالأصل والأحسن من الأشر وهو للنشاط). والبطر. ابن الأَعرابي: هم البُشَارُ والقُشَارُ والخُشَارُ لِسِقاطِ الناسِ. والتُّبُشِّرُ والتُّبَشِّرُ: طائر يقال هو الصُّفارِيَّة، ولا نظير له إِلاَّ التُّنَوِّطُ، وهو طائر وهو مذكور في موضعه، وقولُهم: وقع في وادي تُهلِّكَ، ووادي تُضُلِّلَ، ووادي تُخُيِّبَ. والناقةُ البَشِيرَةُ: الصالحةُ التي على النِّصْفِ من شحمها، وقيل: هي التي بين ذلك ليست بالكريمة ولا بالخسيسة. وبِشْرٌ وبِشْرَةُ: اسمان؛ أَنشد أَبو علي: وبِشْرَةُ يَأْبَوْنا، كَأَنَّ خِبَاءَنَا جَنَاحُ سُمَانَى في السَّماءِ تَطِيرُ وكذلك بُشَيْرٌ وبَشِيرٌ وبَشَّار ومُبَشِّر. وبُشْرَى: اسم رجل لا ينصرف في معرفة ولا نكرة، للتأْنيث ولزوم حرف التأْنيث له، وإِن لم يكن صفة لأَن هذه الأَلف يبنى الاسم لها فصارت كأَنها من نفس الكلمة، وليست كالهاء التي تدخل في الاسم بعد التذكير. والبِشْرُ: اسم ماء لبني تغلب. والبِشْرُ: اسم جبل، وقيل: جبل بالجزيرة؛ قال الشاعر: فَلَنْ تَشْرَبي إِلاَّ بِرَنْقٍ، وَلَنْ تَرَيْ سَواماً وحَيّاً في القُصَيْبَةِ فالبِشْرِ


- الشَّرُّ: السُّوءُ والفعل للرجل الشِّرِّيرِ، والمصدر الشَّرَارَةُ، والفعل شَرَّ يَشُِرُّ. وقوم أَشْرَارٌ: ضد الأَخيار. ابن سيده: الشَّرُّ ضدّ الخير، وجمعه شُرُورٌ، والشُّرُّ لغة فيه؛ عن كراع. وفي حديث الدعاء: والخيرُ كُلُّه بيديك والشَّرُّ ليس إِليك؛ أَي أَن الشر لا يُتقرّب به إِليك ولا يُبْتَغَى به وَجْهُكَ، أَو أَن الشر لا يصعد إِليك وإِنما يصعد إِليك الطيب من القول والعمل، وهذا الكلام إِرشاد إِلى استعمال الأَدب في الثناء على الله، تعالى وتقدس، وأَن تضاف إِليه، عز وعلا، محاسن الأَشياء دون مساوئها، وليس المقصود نفي شيء عن قدرته وإِثباته لها، فإِن هذا في الدعاء مندوب إِليه، يقال: يا رب السماء والأَرض، ولا يقال: يا رب الكلاب والخنازير وإِن كان هو ربها؛ ومنه قوله تعالى: ولله الأَسماء الحسنى فادعوه بها. وقد شَرَّ يَشِرُّ ويَشُرُّ شَرّاً وشَرَارَةً، وحكى بعضهم: شَرُرْتُ بضم العين. ورجل شَرِيرٌ وشِرِّيرٌ من أَشْرَارٍ وشِرِّيرِينَ، وهو شَرٌّ منك، ولا يقال أَشَرُّ، حذفوه لكثرة استعمالهم إِياه، وقد حكاه بعضهم. ويقال: هو شَرُّهُم وهي شَرُّهُنَّ ولا يقال هو أَشرهم. وشَرَّ إِنساناً يَشُرُّه إِذا عابه. اليزيدي: شَرَّرَنِي في الناس وشَهَّرني فيهم بمعنى واحد، وهو شَرُّ الناس؛ وفلان شَرُّ الثلاثة وشَرُّ الاثنين. وفي الحديث: وَلَدُ الزنا شَرُّ الثلاثة؛ قيل: هذا جاء في رجل بعينه كان موسوماً بالشَّرّ، وقيل: هو عامٌّ وإِنما صار ولد الزنا شَرّاً من والديه لأَنه شَرُّهم أَصلاً ونسباً وولادة، لأَنه خلق من ماء الزاني والزانية، وهو ماء خبيث، وقيل: لأَن الحدّ يقام عليهما فيكون تمحيصاً لهما وهذا لا يدرى ما يفعل به في ذنوبه. قال الجوهري: ولا يقال أَشَرُّ الناس إِلا في لغة رديئة؛ ومنه قول امرأَة من العرب: أُعيذك بالله من نَفْسٍ حَرَّى وعَيْنٍ شُرَّى أَي خبيثة من الشر، أَخرجته على فُعْلَى مثل أَصغر وصُغْرَى؛ وقوم أَشْرَارٌ وأَشِرَّاءٌ. وقال يونس: واحدُ الأَشْرَارِ رَجُلٌ شَرٌّ مثل زَنْدٍ وأَزْنَادٍ، قال الأَخفش: واحدها شَرِيرٌ، وهو الرجل ذو الشَّرِّ مثل يتيم وأَيتام. ورجل شِرِّيرٌ، مثال فِسِّيقٍ، أَي كثير الشَّرِّ. وشَرَّ يَشُِرُّ إِذا زاد شَرُّهُ. يقال: شَرُرْتَ يا رجل وشَرِرْتَ، لغتان، شَرّاً وشَرَراً وشَرارَةً. وأَشررتُ الرجلَ: نسبته إِلى الشَّر، وبعضهم ينكره؛ قال طرفة: فما زال شُرْبِي الرَّاحَ حتى أَشَرَّنِي صَدِيقِي، وحتى سَاءَنِي بَعْضُ ذلِكا فأَما ما أَنشده ابن الأَعرابي من قوله: إِذا أَحْسَنَ ابنُ العَمّ بَعْدَ إِساءَةٍ، فَلَسْتُ لِشَرّي فِعْلَهِ بحَمُول. إِنما أَراد لِشَرّ فِعْلِهِ فقلب. وهي شَرَّة وشُرَّى: يذهب بهما إِلى المفاضلة؛ وقال كراع: الشُّرَّى أُنثى الشَّر الذي هو الأَشَرُّ في التقدير كالفُضْلَى الذي هو تأْنيث الأَفضل، وقد شَارَّهُ. ويقال: شَارَّاهُ وشَارَّهُ، وفلان يُشَارُّ فلاناً ويُمَارُّهُ ويُزَارُّهُ أَي يُعاديه. والمُشَارَّةُ: المخاصمة. وفي الحديث: لا تُشَارِّ أَخاك؛ هو تُفَاعِل من الشر، أَي لا تفعل به شرّاً فتحوجه إِلى أَن يفعل بك مثله، ويروى بالتخفيف؛ ومنه حديث أَبي الأَسود: ما فَعَلَ الذي كانت امرأَته تُشَارُه وتُمارُه. أَبو زيد: يقال في مثل: كلَّمَا تَكْبَرُ تَشِرّ. ابن شميل: من أَمثالهم: شُرَّاهُنَّ مُرَّاهُنَّ. وقد أَشَرَّ بنو فلان فلاناً أَي طردوه وأَوحدوه. والشِّرَّةُ: النَّشاط. وفي الحديث: إِن لهذا القرآن شِرَّةً ثم إِن للناس عنه فَتْرَةً؛ الشِّرَّةُ: النشاط والرغبة؛ ومنه الحديث الآخر: لكل عابد شِرَّةٌ. وشِرَّةُ الشباب: حِرْصُه ونَشاطه. والشِّرَّةُ؛ مصدر لِشَرَّ. والشُّرُّ، بالضم: العيب. حكى ابن الأَعرابي: قد قبلتُ عطيتك ثم رددتها عليك من غير شُرِّكَ ولا ضُرِّكَ، ثم فسره فقال: أَي من غير ردّ عليك ولا عيب لك ولا نَقْصٍ ولا إِزْرَاءٍ. وحكى يعقوب: ما قلت ذلك لشُرِّكَ وإِنما قلته لغير شُرِّكَ أَي ما قلته لشيء تكرهه وإِنما قلته لغير شيء تكرهه، وفي الصحاح: إِنما قلته لغير عيبك. ويقال: ما رددت هذا عليك من شُرٍّ به أَي من عيب ولكني آثرتك به؛ وأَنشد: عَيْنُ الدَّلِيلِ البُرْتِ من ذي شُرِّهِ أَي من ذي عيبه أَي من عيب الدليل لأَنه ليس يحسن أَن يسير فيه حَيْرَةً.وعينٌ شُرَّى إِذا نظرت إِليك بالبَغْضَاء. وحكي عن امرأَة من بني عامر في رُقْيَةٍ: أَرْقيك بالله من نفس حَرَّى وعَين شُرَّى؛ أَبو عمرو: الشُّرَّى: العَيَّانَةُ من النساء. والشَّرَرُ: ما تطاير من النار. وفي التنزيل العزيز: إِنها ترمي بِشَرَرٍ كالقَصْرِ؛ واحدته شَرَرَةٌ وهو الشَّرَارُ واحدته شَرَارَةٌ؛ وقال الشاعر: أَوْ كَشَرَارِ الْعَلاَةِ يَضْرِبُها الْـ ـقَيْنُ، عَلَى كُلِّ وَجْهِهِ تَثِبُ وشَرَّ اللحْمَ والأَقِطَ والثوبَ ونحوَها يَشُرُّه شَرّاً وأَشَرَّه وشَرَّرَهُ وشَرَّاهُ على تحويل التضعيف: وضعه على خَصفَةٍ أَو غيرها ليَجِفَّ؛ قال ثعلب وأَنشد بعض الرواة للراعي: فأَصْبَحَ يَسْتافُ البِلادَ، كَأَنَّهُ مُشَرَّى بأَطرافِ البُيوتِ قَديدُها قال ابن سيده: وليس هذا البيت للراعي إِنما هو للحَلال ابن عمه. والإِشْرَارةُ: ما يبسط عليه الأَقط وغيره، والجمع الأَشارِيرُ. والشَّرُّ: بَسْطُك الشيء في الشمس من الثياب وغيره؛ قال الراجز: ثَوْبٌ على قامَةٍ سَحْلٌ، تَعَاوَرَهُ أَيْدِي الغَوَاسِلِ، للأَرْوَاحِ مَشْرُورُ وشَرَّرْتُ الثوبَ واللحم وأَشْرَرْتُ؛ وشَرَّ شيئاً يَشُرُّه إِذا بسطه ليجف. أَبو عمرو: الشِّرَارُ صفائح بيض يجفف عليها الكَرِيصُ وشَرَّرْتُ الثوب: بسطته في الشمس، وكذلك التَّشْرِيرُ. وشَرَّرْتُ الأَقِطَ أَشُرُّهُ شَرّاً إِذا جعلته على خَصِفَةٍ ليجف، وكذلك اللحم والملح ونحوه. والأَشَارِيرُ: قِطَع قَدِيد. والإِشْرَارَةُ: القَدِيدُ المَشْرُورُ والإشْرَارَةُ: الخَصَفَةُ التي يُشَرُّ عليها الأَقِطُ، وقيل: هي شُقَّة من شُقَقِ البيت يُشَرَّرُ عليها؛ وقول أَبي كاهل اليَشْكُرِيِّ: لها أَشارِيرُ مِنْ لَحْمٍ تُتَمِّرُهُ، من الثَّعالِي، وَوَخْزٌ منْ أَرَانِيها قال: يجوز أَن يعني به الإِشْرَارَة من القَديد، وأَن يعني به الخَصَفَة أَو الشُّقَّة. وأَرانيها أَي الأَرانب. والوَخْزُ: الخَطِيئَةُ بعد الخَطيئَة والشيءُ بعد الشيء أَي معدودة؛ وقال الكميت: كأَنَّ الرَّذاذَ الضَّحْكَ، حَوْلَ كِناسِهِ، أَشارِيرُ مِلْحٍ يَتَّبِعْنَ الرَّوامِسا ابن الأَعرابي: الإِشْرَارَةُ صَفِيحَةٌ يُجَفَّفُ عليها القديد، وجمعها الأَشارِيرُ وكذلك قال الليث: قال الأَزهري: الإِشْرَارُ ما يُبْسَطُ عليه الشيء ليجف فصح به أَنه يكون ما يُشَرَّرُ من أَقِطٍ وغيره ويكون ما يُشَرَّرُ عليه. والأَشارِيرُ: جمع إِشْرارَةٍ، وهي اللحم المجفف. والإِشْرارة: القِطْعة العظيمة من الإِبل لانتشارها وانبثاثها. وقد اسْتَشَرَّ إِذا صار ذا إِشرارة من إِبل، قال: الجَدْبُ يَقْطَعُ عَنْكَ غَرْبَ لِسانِهِ، فإِذا اسْتَشَرَّ رَأَيتَهُ بَرْبَارا قال ابن بري: قال ثعلب اجتمعت مع ابن سَعْدانَ الراوية فقال لي: أَسأَلك؟ فقلت: نعم، فقال: ما معنى قول الشاعر؟ وذكر هذا البيت، فقلت له: المعنى أَن الجدب يفقره ويميت إِبله فيقل كلامه ويذل؛ والغرب: حِدَّة اللسان. وغَرْبُ كل شيء: حدّته. وقوله: وإِذا استشر أَي صارت له إِشْرَارَةٌ من الإِبل، وهي القطعة العظيمة منها، صار بَرْباراً وكثر كلامه. وأَشَرَّ الشيءَ: أَظهره؛ قال كَعْبُ بن جُعَيْلٍ، وقيل: إِنه للحُصَيْنِ بن الحمام المُرِّيِّ يَذكُرُ يوم صِفِّين: فما بَرِحُوا حَتَّى رأَى اللهُ صَبْرَهُمْ، وحَتَّى أُشِرَّتْ بالأَكُفِّ المصاحِفُ أَي نُشِرَتْ وأُظهرت؛ قال الجوهري والأَصمعي: يروى قول امرئ القيس: تَجَاوَزْتُ أَحْراساً إِليها ومَعْشَراً عَلَيَّ حِراصاً، لو يُشِرُّونَ مَقْتَلِي (* في معلقة امرئ القيس: لو يُسِرّون). على هذا قال، وهو بالسين أَجود. وشَرِيرُ البحر: ساحله، مخفف؛ عن كراع. وقال أَبو حنيفة: الشَّرِيرُ مثل العَيْقَةِ، يعني بالعيقة ساحلَ البحر وناحيته؛ وأَنشد للجَعْدِي: فَلا زَالَ يَسْقِيها، ويَسْقِي بلادَها من المُزْنِ رَجَّافٌ، يَسُوقُ القَوارِيَا يُسَقِّي شَرِيرَ البحرِ حَوْلاً، تَرُدُّهُ حَلائبُ قُرْحٌ، ثم أَصْبَحَ غَادِيَا والشَّرَّانُ على تقدير فَعْلانَ: دَوابُّ مثل البعوض، واحدتها شَرَّانَةٌ، لغة لأَهل السواد؛ وفي التهذيب: هو من كلام أَهل السواد، وهو شيء تسميه العرب الأَذى شبه البعوض، يغشى وجه الإِنسان ولا يَعَضُّ. والشَّرَاشِرُ: النَّفْسُ والمَحَبَّةُ جميعاً. وقال كراع: هي محبة النفس، وقيل: هو جميع الجسد، وأَلقى عليه شَرَاشِرَهُ، وهو أَن يحبه حتى يستهلك في حبه؛ وقال اللحياني: هو هواه الذي لا يريد أَن يدعه من حاجته؛ قال ذو الرمة: وكائِنْ تَرى مِنْ رَشْدةٍ في كَرِيهَةٍ، ومِنْ غَيَّةٍ تُلْقَى عليها الشَّراشِرُ قال ابن بري: يريد كم ترى من مصيب في اعتقاده ورأْيه، وكم ترى من مخطئ في أَفعاله وهو جادّ مجتهد في فعل ما لا ينبغي أَن يفعل، يُلْقِي شَرَاشِرَهُ على مقابح الأُمور وينهَمِك في الاستكثار منها؛ وقال الآخر: وتُلْقَى عَلَيْهِ، كُلَّ يَوْمِ كَرِيهَةٍ، شَرَاشِرُ مِنْ حَيَّيْ نِزَارٍ وأَلْبُبُ الأَلْبُبُ: عروق متصلة بالقلب. يقال: أَلقى عليه بنات أَلْبُبه إِذا أَحبه؛ وأَنشد ابن الأَعرابي: وما يَدْرِي الحَرِيصُ عَلامَ يُلْقي شَرَاشِرَهُ، أَيُخْطِئُ أَم يُصِيبُ؟ والشَّرَاشِرُ: الأَثقال، الواحدةُ شُرْشُرَةٌ (* قوله: «الواحدة شرشرة» بضم المعجمتين كما في القاموس، وضبطه الشهاب في العناية بفتحهما). يقال: أَلقى عليه شراشره أَي نفسه حرصاً ومحبة، وقيل: أَلقى عليه شَراشره أَي أَثقاله. وشَرْشَرَ الشيءَ: قَطَّعَهُ، وكل قطعة منه شِرْشِرَةٌ. وفي حديث الرؤيا: فَيُشَرْشِرُ بِشِدْقِهِ إِلى قَفاه؛ قال أَبو عبيد: يعني يُقَطِّعُهُ ويُشَقِّقُهُ؛ قال أَبو زبيد يصف الأَسد: يَظَلُّ مُغِبّاً عِنْدَهُ مِنْ فَرَائِسٍ، رُفَاتُ عِظَامٍ، أَو عَرِيضٌ مُشَرشَرُ وشَرْشَرَةُ الشيء: تَشْقِيقُهُ وتقطيعه. وشَرَاشِرُ الذنَب: ذَباذِبُهُ. وشَرْشَرَتْهُ الحية: عَضَّتْهُ، وقيل: الشَّرْشَرَةُ أَن تَعَضَّ الشيء ثم تنفضه. وشَرْشَرَتِ الماشِيَةُ النباتَ: أَكلته؛ أَنشد ابن دريد لجُبَيْها الأَشْجَعِيِّ: فَلَوْ أَنَّهَا طافَتْ بِنَبْتٍ مُشَرْشَرٍ، نَفَى الدِّقَّ عنه جَدْبُه، فَهْوَ كَالحُ وشَرْشَرَ السِّكِّين واللحم: أَحَدَّهما على حجر. والشُّرْشُور: طائر صغير مثل العصفور؛ قال الأَصمعي: تسميه أَهل الحجاز الشُّرْشُورَ، وتسميه الأَعراب البِرْقِشَ، وقيل: هو أَغبر على لطافة الحُمَّرَةِ، وقيل: هو أَكبر من العصفور قليلاً. والشَّرْشَرُ: نبت. ويقال: الشَّرْشِرُ، بالكسر. والشَّرْشِرَةُ: عُشْبَة أَصغر من العَرْفَج، ولها زهرة صفراء وقُضُبٌ وورق ضخام غُبْرٌ، مَنْبِتُها السَّهْلُ تنبت متفسحة كأَن أَقناءها الحِبالُ طولاً، كَقَيْسِ الإِنسان قائماً، ولها حب كحب الهَرَاسِ، وجمعها شِرْشِرٌ؛ قال: تَرَوَّى مِنَ الأَحْدَابِ حَتَّى تَلاحَقَتْ طَرَائِقُه، واهْتَزَّ بالشِّرْشِرِ المَكْرُ قال أَبو حنيفة عن أَبي زياد: الشِّرْشِرُ يذهب حِبالاً على الأَرض طولاً كما يذهب القُطَبُ إِلا أَنه ليس له شوك يؤذي أَحداً؛ الليث في ترجمة قسر: وشَِرْشَرٌ وقَسْوَرٌ نَصْرِيُّ قال الأَزهري: فسره الليث فقال: والشرشر الكلب، والقسور الصياد؛ قال الأَزهري: أَخطأَ الليث في تفسيره في أَشياء فمنها قوله الشرشر الكلب وإِنما الشرشر نبت معروف، قال: وقد رأَيته بالبادية تسمن الإِبل عليه وتَغْزُرُ، وقد ذكره ابن الأَعرابي: من البقول الشَّرْشَرُ. قال: وقيل للأَسدية أَو لبعض العرب: ما شجرة أَبيك؟ قال: قُطَبٌ وشَرْشَرٌ ووَطْبٌ جَشِرٌ؛ قال: الشِّرْشِرُ خير من الإِسْلِيح والعَرْفَج. أَبو عمرو: الأَشِرَّةُ واحدها شَرِيرٌ: ما قرب من البحر، وقيل: الشَّرِيرُ شجر ينبت في البحر، وقيل: الأَشِرَّةُ البحور؛ وقال الكميت: إِذا هو أَمْسَى في عُبابِ أَشِرَّةٍ، مُنِيفاً على العَبْرَيْنِ بالماء، أَكْبَدا وقال الجعدي: سَقَى بِشَرِيرِ البَحْر حَوْلاً، يَمُدُّهُ حَلائِبُ قُرْحٌ ثم أَصْبَحَ غادِيا (* قوله: «سقى بشرير إلخ» الذي تقدم: «تسقي شرير البحر حولاً تردّه» وهما روايتان كما في شرح القاموس). وشِوَاءٌ شَرْشَرٌ: يتقاطر دَسَمُه، مثل سَلْسَلٍ. وفي الحديث: لا يأْتي عليكم عام إِلاَّ والذي بعده شَرٌّ منه. قال ابن الأَثير: سئل الحسن عنه فقيل: ما بال زمان عمر بن عبد العزيز بعد زمان الحجاج؟ فقال: لا بد للناس من تنفيس، يعني أَن الله تعالى ينفس عن عباده وقتاً ما ويكشف البلاء عنهم حيناً. وفي حديث الحجاج: لها كِظَّةٌ تَشْتَرُّ؛ قال ابن الأَثير: يقال اشْتَرَّ البعير كاجْتَرَّ، وهي الجِرَّةُ لما يخرجه البعير من جوفه إِلى فمه يمضغه ثم يبتلعه، والجيم والشين من مخرج واحد. وشُرَاشِرٌ وشُرَيْشِرٌ وشَرْشَرَةُ: أَسماء. والشُّرَيْرُ: موضع، هو من الجار على سبعة أَميال؛ قال كثير عزة: دِيارٌ بَأَعْنَاءٍ الشُّرَيْرِ، كَأَنَّمَا عَلَيْهِنَّ في أَكْنافِ عَيْقَةَ شِيدُ


- : (البَشَرُ) : الخَلْقُ، يَقَعُ على الأُنْثَى والذَّكَرِ، والواحِد والإِثْنَيْنِ والجَمْعِ، لَا يُثَنَّى وَلَا يُجمَعُ، يُقَال هِيَ بشَرٌ، وَهُوَ بَشَرٌ، وهما بَشَرٌ، وهم بَشَرٌ، كَذَا فِي الصّحاح. وَفِي المُحكَم: البَشَرُ، (مُحَرَّكَةً: الإِنسانُ، ذَكَراً أَو أُنْثَى، وَاحِدًا أَو جمعا، وَقد يُثَنَّى) ، وَفِي التَّنْزِيل الْعَزِيز: {أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا} (الْمُؤْمِنُونَ: 47) قَالَ شيخُنا: ولعلَّ العَرَبَ حِين ثَنَّوّه قَصَدُوا بِهِ حِين إِرادةِ التَّثْنِيَةِ لواحِدَ، كَمَا هُوَ ظاهرٌ،: ويُجْمَعُ أَبشراً) ، قِيَاسا. وَفِي المِصْباح: لكنّ العرَبَ ثَنَّوْه وَلم يَجْمَعُوه. قَالَ شيخُنا، نَقْلاً عَن بعض أَهْلِ الِاشْتِقَاق: سُمِّيَ الإِنسانُ بَشَراً؛ لِتَجرُّدِ بَشَرَتِه من الشَّعَر والصُّوف والوَبَر. (و) مِن فُصُوله الممتازِ بهَا عَن جَمِيع الحيوانِ بادِي البَشَر، وَهُوَ (ظاهِرُ جِلْدِ الإِنسانِ، قيل: وغيرِه) كالحَيَّة، وَقد أَنكَرَه الجَمَاهِيرُ ورَدُّوه. (جَمعُ بَشَرَةٍ، وأَبْشَارٌ جج) ، أَي جَمْعُ الجَمْعِ، وَفِي المُحْكَم: البشَرةُ أَعلَى جِلْدَةِ الرَّأْسِ والوَجْهِ والجَسَدِ من الإِنسان، وَهِي الَّتِي عَلَيْهَا الشَّعرُ، وَقيل: هِيَ تَلِي اللَّمَ. وَعَن اللَّيْث: البَشَرَةُ أَعلَى جِلْدَةِ الوَجهِ والجسدِ من الإِنسانِ، ويُعْنَى بِهِ اللَّوْنُ والرِّقَّةُ، وَمِنْه اشْتُقَّتْ مُباشَرَةُ الرَّجلِ المرأَةَ: لتَضامِّ أَبشارِهما. وَفِي الحَدِيث: (لم أَبْعثْ عُمّالِي لِيضْرِبُوا أَباشرَكم) . وَقَالَ أَبو صَفْوَانَ: يُقَال لظاهِرِ جِلْدَةِ الرأْسِ الَّذِي يَنْبُتُ فِيهِ الشَّعرُ: البَشَرةُ، والأَدَمَةُ، والشَّوَاةُ. وَفِي المِصْباح: البَشَرَةُ ظاهِرُ الجِلْدِ، والجمعُ البَشَرُ، مثلُ قَصَبَةٍ وقَصَبٍ، ثمَّ أُطْلِقَ على الإِنسان واحِدِه وجَمْعِه. قَالَ شيخُنا: كلامُه كالصَّرِيح فِي أَنْ إِطلاقَ البَشَرِ على الإِنسان مَجازٌ لَا حقيقةٌ، وإِن كَتَبَ بعضٌ على قَوْله: (ثمَّ أُطْلِقَ إِلخ) مَا نَصُّه: بحيثُ صَار حَقِيقَة عُرْفِيَّةً، فَلَا تَتوقَّفُ إِرادتُه مِنْهُ على قَرِينَةٍ، أَي والمرادُ من العُرْفِيَّة عُرْفُ اللُّغَةِ. وَكَلَام الجوهريِّ كالمصنِّف صريحٌ فِي الْحَقِيقَة؛ ولذالك فَسَّره الجوهريُّ بالخَلْق، وَهُوَ ظاهرُ كلامِ الجَمَاهِيرِ. (والبَشْرُ) بفتحٍ فسكونٍ: (القَشْرُ، كالإِبْشَارِ) ، وهاذه عَن الزَّجّاج، يُقَال؛ بَشَرَ الأَدِيمَ يَبْشُرُه بَشْراً، وأَبْشَرَه: قَشَرَ بَشَرَتَه الَّتِي يَنْبُتُ عَلَيْهَا الشَّعَرُ، وَقيل: هُوَ أَن يَأْخُذَ باطِنَ بشَفْرَةٍ. وَعَن ابْن بُزُرْجَ: من العَرَبِ مَن يَقُولُ: بَشَرْتُ الأَدِيمَ أَبْشِرُه بكسرِ الشِّينِ إِذا أَخَذْتَ بَشَرَتَه. وأَبْشُرُه بالضمِّ: أُظْهِرُ بَشَرَتَه، وأَبْشَرْتُ الأَدِيمَ فَهُوَ مُبْشَرٌ، إِذا ظَهَرَتْ بَشَرَته الَّتِي تَلِي اللَّحْمَ، وآدَمْتُهِ؛ إِذا أَظْهَرْتَ أَدَمَتَ الَّتِي يَنْبُتُ عَلَيْهَا الشَّعَرُ. وَفِي التَّكْمِلَةِ: بَشَرْتُ الأَدِيمَ أَبْشِرُه بِالْكَسْرِ لغةٌ فِي أَبْشُرُه بالضَّمِّ. (و) البَشْر: (إِحْفَاءُ الشّارِبِ حتَّى تَظْهَرَ البَشَرَةُ) ، وَفِي حَدِيث عبدِ اللهِ بن عَمْرٍ و (أُمِرْنَا أَنْ نَبْشُرَ الشَّوَارِبَ بَشْراً) أَي نُحْفِيهِا حَتَّى تَتَبَيَّنَ بَشَرَتُها، وَهِي ظاهِرُ الجِلْدِ. (و) البَشْرُ: (أَكْلُ الجَرَادِ مَا على) وَجْهِ (الأَرضِ) . وَقد بَشَرَها بَشْراً: قَشَرَهَا وأَكَلَ مَا عَلَيْهَا؛ كأَنَّ ظاهِرَ الأَرضِ بَشَرَتُها. (والمُبَاشَرَةُ والتَّبْشِيرُ، كالإِبشارِ والبُشُورِ والاستبشارِ. والبِشَارةُ الاسمُ من.، كالبُشْرَى) . وَقد بَشَرَه بالأَمْرِ يَبْشُرُه، بالضمِّ بَشْراً وبُشُوراً وبُشْراً، وبَشرَه بِهِ (بَشْراً) ، عَن اللِّحْيَانيِّ، وبَشَّرَه وأَبْشَرَه فبَشِرَ بِهِ، وبَشَرَ يَبْشُرُ بَشْراً وبُشُوراً، يُقَال: بَشَرْتُه، فأَبْشَرَ، واسْتَبْشَرَ وتَبَشَّرَ وبَشِرَ: فرِحَ، وَفِي التَّنزِيل: {فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِى بَايَعْتُمْ بِهِ} (التَّوْبَة: 111) ، وَفِيه أَيضاً: {وَأَبْشِرُواْ بِالْجَنَّةِ} (فصلت: 30) ، واسْتَبْشَرَه كبَشَّرَه. وَفِي الصّحاح: بَشَرْتُ الرَّجُلَ أَبْشُرُه بالضمِّ بَشْراً وبُشُوراً، مِن البُشْرَى، وكذالك الإِبشارُ، والتَّبْشِيرُ: ثلاثُ لُغَاتٍ. (و) البِشَارةُ: اسمُ (مَا يُعْطَاه المُبَشِّرُ) بالأَمْر. (ويُضَمُّ فيهمَا) . يُقَال: بَشَرْتُه بِمَوْلُودٍ فأَبْشَرَ إِبشاراً، أَي سُرَّ، وتقولُ: أَبْشِرْ بِخَيْرٍ، بقَطْع الأَلفِ، وبَشِرْتُ بِكَذَا بِالْكَسْرِ أَبْشَرُ، أَي اسْتَبْشَرْتُ بِهِ. وَفِي حَدِيث تَوْبَةِ كَعْبٍ: (فأَعْطَيْتُه صَوْبِبي بُشَارةً) ، قَالَ ابنُ الأَثِير: البُشَارةُ، بالضمِّ: مَا يُعْطَى البَشِيرُ، كالعُمَالَةِ للعاملِ، وبالكسر: الاسْمُ؛ لأَنها تُظْهِرُ طَلَاقَةَ الإِنسانِ. وهم يَتَبَاشَرُون بذالك الأَمرِ، أَي يُبَشِّرُ بعضُهُم بَعْضًا. وقولُه تَعَالَى: {يابُشْرَى هَاذَا غُلاَمٌ} (يُوسُف: 19) كَقَوْلِك: عَصَايَ، وتقولُ فِي التَّثْنِيَةِ: يَا بُشْرَيَيَّ. والبِشَارَةُ المُطْلَقَةُ لَا تكونُ إلّا بالخَيْر، وإِنْما تكونُ بالشَّرِّ إِذا كَانَت مُقَيَّدَةً، كَقَوْلِه تعالَى: {فَبَشّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ} (آل عمرَان: 21) وَقد يكونُ هَذَا على قولِهِم: تَحِيَّتُكَ الضَّرْبُ، وعِتابُكَ السَّيْفُ. وَقَالَ الفَخْرُ الرّازِيُّ أَثناءَ تفسيرِ قولِه تعالَى: {وَإِذَا بُشّرَ أَحَدُهُمْ بِالاْنْثَى} (النَّحْل: 58) : التَّبْشِيرُ فِي عُرْفِ اللُّغَة مُختصٌّ بالخَبَرِ الَّذِي يُفِيدُ السُّرُورَ، إِلّا أَنه بِحَسَبِ أَصْلِ اللُّغَةِ عبارةٌ عَن الخَبَرِ الَّذِي يُؤَثِّر فِي البَشَرةِ تَغَيّراً، وهاذا يكونُ للحُزْن أَيضاً، فوَجَبَ أَن يكونَ لفظُ التَّبْشِيرِ حَقِيقَة فِي القِسْمَيْن. وَفِي المِصْباح: بَشِرَ بِكَذَا كفَرِحَ وَزْناً وَمعنى، وَهُوَ الاستبشارُ أَيضاً. ويَتعدَّى بالحركةِ فَيُقَال: بَشَرْتُ وأَبْشَرْتُ، كنَصرْتُ فِي لُغَةِ تعامةَ وَمَا وَالَاها، والتَّعْدِيَةُ بالتَّثْقِيل لغةُ عامَّةِ العربِ، وقرأَ السَّبْعَةُ باللُّغَتَيْن. والفاعِلُ من المخفَّف بَشِيرٌ، وَيكون البَشِيرُ فِي الخَيْرِ أَكثرَ مِنْهُ فِي الشَّرِّ. والبِشَارةُ، بِالْكَسْرِ، والضمُّ لغةٌ، وإِذا أُطلِقتْ اختَصَّتْ بالخَيْرِ، وَفِي الأَساس: وتَتَابَعَتِ البِشَارَاتُ والبَشَائِرُ. (و) البَشَارَةُ (بالفَتْح: الجَمَالُ) والحُسْنُ، قَالَ الأَعْشَى: وَرَأَتْ بأَنتَّ الشَّيْبَ جا نَبَه البَشَاشَةُ والبَشَارَهْ (و) يُقَال: (هُوَ أَبْشَرُ مِنْهُ، أَي أَحْسَنُ وأَجْمَلُ وأَسْمَنُ) ، وَفِي الحَدِيث: (مَا مِن رَجُلٍ لَهُ إِبِلٌ وبَقَرٌ لَا يُؤَدِّي حَقَّهَا، إِلّا بُطِحَ لَهَا يومَ القِيَامَةِ بقَاعٍ قَرْقَرٍ، كأَكْثَرِ مَا كَانَتْ، وأَبْشَرِه، (أَي أَحْسَنِه، ويُرْوَى: (وشَرِه) ؛ من النّشاط والبَطَر. (والِشْرُ، بِالْكَسْرِ: الطَّلاقَةُ) والبَشَاشَةُ، يُقَال: بَشَرَنِي فلانٌ بَوجهٍ حَسَنٍ، أَي لَقِيَنِي وَهُوَ حَسَنُ البِشْرِ، أَي طَلْقُ الوَجهِ. (و) البِئْرُ: (ع: و) قيل: (جَبَلٌ بالجَزِيرة) فِي عَيْنِ الفُراتِ الغَربِّي، وَله يَومٌ، وَفِيه يَقُول الأَخطلُ: لقد أَوْقَعَ الجَحَّافُ بالبِشْرِ وَقْعَةً إِلى اللهِ مِنْهَا المْشْتَكَى والمُعَوَّلُ وتَفصيله فِي كتاب البلاذريّ. (و) قيل: (ماءٌ لِتَغْلِبَ) بنِ وائلٍ، قَالَ الشَّاعِر: فلَنْ تَشْرَبي إِلَّا بِرَنْقٍ ولَنْ تَرَيْ سَوَاماً وحَيًّا فِي القُصَيْبَةِ فالبِشْرِ (أَو) البِشْرُ: سمُ (وادٍ يُنْبِتُ أَحْرَارَ البُقُولِ) وذُكُورَهَا. (و) المُسَمَّى بِشْر (سبعةٌ وَعِشْرُونَ صَحابيًّا) ، وهم: بِشْرُ بنُ البَرَاءِ الخَزْرَجِيُّ، وبِشْرٌ الثَّقَفِيُّ، وَيُقَال: بَشِير؛ وبِشْرُ بنُ الْحَارِث الأَوْسِيُّ، وبِشْرُ بنُ الْحَارِث القُرَشِيّ، وبِشْرُ بن حَنْظَلَةَ الجُعْفِيّ، وبِشْرٌ أَبو خليفةَ، وبِشْرٌ أَبو رافعٍ، وبِشْرُ بنُ سُحَيْمٍ الغِفَارِيُّ، وبِشْرُ بنُ صُحَار، وبِشْرُ بنُ عَاصِم الثَّقَفِيُّ، وبِشْرُ بنُ عبد الله الأَنصاريُّ، وبِشْرُ بنُ عَبْدٍ، نَزَلَ الْبَصْرَة، وبِشْرُ بنُ عُرْفُطَةَ الجُهَنيُّ، وبشْرُ بن عِصْمَةَ اللَّيْثِيُّ، وبِشْرُ بنُ عَقْرَبَةَ الجُهَنِيّ، وبِشْرُ بنُ عَمْرٍ والخَزْرَجِيُّ، وبِشْرٌ الغَنَوِيُّ، وبِشْرُ بنُ قُحَيْفٍ، وبِشْرُ بنُ قُدَامةَ، وبِشْرُ بنُ مُعَاذٍ الأَسَدِيُّ، وبِشْرُ بنُ معاويةَ البَكّائِيُّ، وبِشْرُ بنُ المُعَلَّى العَبْدِيُّ، وبِشْرُ بن الهَجنَّعِ البَكَّائِيُّ، وبِشْرُ بنُ هِلالٍ العَبْدِيُّ، وبِشْرُ بِنُ مَادَّة الحارِثيّ، وبِشْرُ بنُ حَزْنٍ النَّضْرِيُّ، وبِشْرُ بنُ جِحَاشٍ، وَيُقَال بسر، وَقد تقدّم. (وأَبو الحَسَنِ) البِشْرُ (صاحبُ) أَبي محمّدٍ (سَهْلِ بنِ عبد الله) بن يُونُسَ التُّسْتَرِيّ البَصْرِيّ، صَاحب الكرامات. (و) أَبو حامدٍ (أَحمدُ بنُ محمّدِ بنِ أَحمدَ) بنِ محمّدٍ الهَرَوِيُّ، عَن حَامِد الرّفَّاءِ، رَوَى عَنهُ شيخُ الإِسلام الهَرَوِيُّ. (وأَبو عَمْرٍ و) أَحمدُ بنُ محمّدٍ الأَسْتَراباذِيّ، عَن إِبراهيمَ الصّفارِ، ذَكَره حمزةُ السَّهْمِيُّ (البِشْرِيُّون: محدِّثون) . وَفَاته: محمّدُ بنُ يزَيدَ البِشْرِيُّ الأُمَوِيُّ، قَالَ الأَمِير؛ أَظنّه مِن وَلَدِ بِشْر بنِ مَروانَ، كَانَ شَاعِرًا. وأَبو الْقَاسِم البِشْرِيُّ، من شُيوخ بن عبد البَرِّ، قَالَ ابنُ الدَّبّاغ: لم أَقف على اسْمه، ووجدتُه مضبوطاً بخطِّ طاهرِ بن مفوز. (وبِشْرَوَيْهِ كسِيبَوَيْهِ. جماعةٌ) مِنْهُم؛ أَحمدُ بنُ إِسحاقَ بنِ عبدِ اللهِ بنِ محمّدِ بنِ بِشْرَوَيْهِ. وعليُّ بنُ الحَسَنِ بنِ بِشْرَوَيْهِ الخُجَنديّ، شيخٌ لغُنجار، صاحِبِ تَارِيخ بُخارَا. وإِبراهيمُ بنُ أَحمدَ بنِ بِشْرَوَيْهِ بخارِيٌّ. وأَبو نُعيمٍ بِشْرَوَيْهِ بنُ محمّدِ بنِ إِبراهِيمَ المعقليّ، رئيسُ نَيْسَابُورَ، رَوَى عَن بِشْره بنُ أَحمدَ الإِسفرايِنيّ. ومحمّدُ بنُ عبد اللهِ بنِ محمّدِ بنِ الحَسنِ بنِ بِشْرَوَيْهِ الأَصْبهانيُّ، وابنُه أَحمدُ بنُ بِشْرَوَيْهِ الحافظُ. وأَحمدُ بنُ بِشْرَوَيْهِ الإِمامُ، قديمٌ، حدَّث عَن أَبي مَسْعُودٍ الرّازيّ. (و) بَشَرى (كجَمَزَى؛ لَا بمكَّةَ بالنَّخْلَةِ الشّامِيَّةِ. (و) بُشَرَى (كأُرَبَى: بالشّام) . (و) عَن ابْن الأَعرابيِّ: هم البُشَارُ (كغُرَابٍ: سُقَّاطُ النّاسِ) القُشَار والخُشَارِ. (وبِشْرَةُ، بِالْكَسْرِ) : إسمُ (جارِيَة عَوِنْ بنِ عبدِ اللهِ) ، وفيهَا يَقُول إِسحاقُ بنُ إِبراهيمَ المَوْصلِيُّ: أَيَا بِنْتَ بِشْرَةَ مَا عاقَنِي عَن العَهْدِ بَعْدَ مِنْ عائِقِ قَالَ مغلْطايْ: رأَيتُه مضبوطاً بخطِّ أَبي الرَّبِيعِ بنِ سالمٍ. (و) بِشْرَةُ: (فَرَسُ ماوِيَةَ بنِ قَيْسٍ) الهَمْدَانِيِّ، المُكَنى بأَبِي كُرْزٍ. (والبَشِيرُ: المُبَشِّرُ) الَّذِي يُبَشِّرُ القَوْمَ بأَمْر: خيرٍ أَو شَرَ. (و) البَشِيرُ: (الَمِيلُ. وَهِي بهاءٍ) . رجلٌ بَشِيرُ الوَجه: جميلُه، وامرأَةٌ بَشِيرَةُ الوهِ. وَوجْهٌ بشِيرٌ: حَسَنٌ. (وبَشِيرٌ) ، كأَمِيرٍ: (جُبَيْلٌ) أَحمرُ (مِن جِبالِ سَلْمَى) لِبَنِي طَيِّىءٍ. (و) بَشِيرٌ: (إِقليمٌ بالأَنْدَلُسِ) نُسِبَ إِليه جماعةٌ من المحدِّثين. (و) المُسَمَّى ببَشِيرٍ (ستْةٌ وعشرونَ صَحابِيًّا) وهم: بَشِيرُ بنُ أَنَسٍ الأَوسيُّ، وبَشيرُ بنُ تَيْمٍ، وبَشيرُ بن جابرٍ العَبْسِيُّ، وبَشيرٌ أَبو جَمِيلَةَ السُّلَمِيُّ، وبَشيرُ بنُ الحارثِ الأَنصاريُّ، وبَشيرُ بنُ الحارثِ العَبْسِيُّ، وبَشيرُ بنُ الخَصاصِيَّة، وبشيرُ بنُ أَبي زَيْد، وبشيرُ بنُ زيدٍ الضُّبَعِيُّ، وبَشيرُ بنُ سعدٍ الأَنصاريُّ، وبَشيرُ بنُ سَعدِ بنِ النّعمان، وبَشيرُ بنُ عبد الله الأَنصاريُّ، وبَشيرُ بنُ عبدِ المُنذر، وَبشير بن عتِيك، وبشيرُ بن عُقْبَةَ، وبَشيرُ بنُ عَمْرٍ و، وبَشيرُ بن عُقْبَةَ، وبَشيرُ بنُ عَمْرٍ و، وبَشيرُ بن عَنْبَسٍ، وبَشيرُ بنُ فديكٍ، وبَشيرُ بن مَعْبد أَبو بِشْر، وبَشيرُ بنُ النَّهّاس العَبْدِيّ، وبَشيرُ بنُ يزَيدَ الضُّبَعِيُّ، وبَشيرُ بنُ عَقْرَبَةَ الجُهَنِيّ، وبَشيرُ بنُ عَمْرِو بن مُحصن، وبَشيرٌ الغِفَاريُّ، وبشيرٌ الحارثيُّ أَبو عِصَامٍ، وبَشيرُ بنُ الحارثِ الشَّاعِر. (و) المُسَمَّى ببَشِيرٍ (جماعةٌ محدِّثون) مِنْهُم: بَشِيرُ بن المُهَاجِر الغَنَوِيّ، وبَشيرُ بن نهيك، وبَشيرٌ مولَى بني هَاشم، وبَشيرٌ أَبو إِسماعيل الضُّبَعيّ، وبَشيرُ بن مَيْمون، الوَاسِطيّ، وبَشيرُ بن زاذانَ، وبَشيرُ بن زِياد، وبَشيرُ بن ميمونٍ، غير الَّذِي تقدَّم، وبَشيرُ بنُ مهرانَ، وبَشيرٌ أَبو سَهْل، وبَشيرُ بن كَعْب بن عُجْرَةَ، وبَشيرُ بنُ عبد الرحمان الأَنصاريّ، وبَشيرٌ مولَى معاويَةَ، وبَشير بنُ كَعْب العَدَوِيّ، وبشيرُ بنُ يَسار، وبشيرُ بن أَبي كَيْسَانَ، وبَشيرُ بن رَبِيعَةَ البَجليّ، وبَشيرُ بنُ حَبَسٍ، وبَشيرٌ الكَوْشَجُ، وبَشيرُ بن عُقبة، وبَشيرُ بن مُسلم الكِنديّ، وبشيرُ بن مُحرِز، وبشيرُ بنُ غَالب، وبَشيرُ بنُ المهلَّب، وبَشيرُ بن عُبَيْد، وَغير هؤلاءِ ممّن رَوَى الحَدِيث، (وأَحمدُ بنُ محمّدِ) بنِ عبد الله عَن عيِّ بنِ خَشْرَمٍ، وَعنهُ عبدُ الله بن جعفرِ بن الوَرْدِ، (وعبدُ اللهِ بنُ الحَكَمِ) شيخٌ لأَبي أُميّةَ الطَّرسوسيّ، (و) أَبو محمّدٍ (المُطَّلِبُ بنُ بَدْرِ) بنِ المطَّلِب بنِ رهْمانَ البغداديّ الكُرْديّ، نُسِب إِلى جدِّه بَشِير، وُلِد سنة 547 هـ، وَسمع من ابْن البَطّيّ مَعَ أَبيه، تُوفِّي سنة 674 هـ، (البَشِيريُّون: محدِّثون) . وأَحمدُ بنُ بَشِير أَبو بكرٍ الكُوفيُّ، وأَحمدُ بن بشيرٍ أَبو جعفرٍ المؤدِّب، وأَحمدُ بنُ بَشّار الصَّيْرفيُّ، وأَحمدُ بنُ بشّار بنُ الْحسن الأَنباريُّ، وأَحمدُ بنُ بِشْرر الدمشقيُّ، وأَحمدُ بنُ بِشْر المَرثديُّ، وأَحمدُ بنُ بِشْر الطَّيالسيُّ، وأَحمدُ بنُ بِشْر البَزّازُ، وأَحمدُ بنُ بِشْر بن سَعِيد: محدِّثون. (وقَلْعَةُ بَشِيرٍ بِزَوْزَنَ) ، نقلَه الصّغانيّ. (وحِصْنُ بَشِيرٍ بينَ بغدادَ والحِلَّةِ) على يسارِ الجائي من الحِلَّةِ إِلى بغدادَ. (و) عَن ابْن الأَعرابِيّ: (المَبْشُورةُ) : الجارِيَةُ (الحَسَنَةُ الخَلْقِ واللَّوْنِ) ، وَمَا أَحْسَنَ بَشَرَتَها. (والتَّبَاشِيرُ: البُشْرَى) ، وَلَيْسَ لَهُ نَظِيرٌ إِلّا ثلاثةُ أَحرفٍ: تَعاشِيبُ الأَرضِ، وتَعاجِيبُ الدَّهرِ، وتَفاطِيرُ النَّبَاتِ: مَا يَنْفَطِرُ مِنْهُ، وَهُوَ أَيضاً مَا يَخْرُجُ على وَجْهِ الغِلْمَانِ والقَيْنَاتِ، قَالَ: تَفاطِيرُ الجُنُونِ بِوَجْهه سَلْمَى قَدِيماً لَا تَفَاطِيرُ الشَّبابِ (و) مِنَ المَجَازِ: التَّبَاشِيرُ: (أَوائِلُ الصُّبْحِ) ، كالبَشَائِرِ، قَالَ أَبو فِرَاس: أَقولُ وَقد نَمَّ الحُلِيُّ بخرْسِه علينا ولاحتْ للصَّباحِ بَشائِرُهْ (و) التَّبَاشِيرُ أَيضاً: أَوائِلُ (كلِّ شيْءٍ) ، كَتَباشِيرِ النّورِ وغيرِه، لَا واحِدَ لَهُ، قَالَ لَبِيدٌ يصفُ صاحباً لَهُ عَرَّسَ فِي السَّفَرِ فأَيقظَه: 0 - قَلَّما عَرَّسَ حتَّى هِجْتُه بالتَّبَاشِيرِ من الصُّبْحِ الأُوَلْ والتَّبَاشِيرُ: طَرَائِقُ ضوءِ الصُّبْحِ فِي اللَّيْل. وَفِي الأَساس: كأَنَّه جَمْعُ تَبْشِيرٍ، مصدرُ بَشَّرَ. (و) عَن اللَّيْث: التَّبَاشِيرُ: (طَرَائِقُ) تَرَاها (على) وَجْه (الأَرضِ من آثَار الرِّياحِ. (و) التَّبَاشِيرُ: (آثارٌ بِجَنْبِ الدّابَّةِ من الدَّبَرِ) ، محرَّكةً، وأَنشدَ: ونِضْوَةُ أَسْفَار إِذا حُطَّ رَحْلُهَا رأَيتَ بدِفْئَيْهَا تَباشِيرَ تَبْرُقُ وَفِي حَدِيث الحجّاج: (كَيفَ كَانَ المَطَرُ وتَبْشِيرُهُ) ؟ أَي مَبْدَؤُه وأَوَّلُه. (و) رأَى النَّاسُ فِي النَّخْل التَّبَاشيرَ، أَي (البَواكِر من النَّخْلِ) . (و) التَّبَاشِيرُ: (أَلوانُ النَّخْلِ أَوَّلَ مَا يُرْطِبُ) ، وَهُوَ التَّبَاكِيرُ. (و) فِي المُحْكَم: (أَبْشَرَ) الرَّجلُ إِبشاراً: (فَرِحَ) ، قَالَ الشّاعر: ثُمَّ أَبْشَرْتُ إِذْ رَأَيْتُ سَوَاماً وبُيُوتاً مَبْثُوثَةً وجِلَالَا وَعَن ابْن الأَعرابيِّ: يُقَال: بَشَرْتُه وبَشَّرْتُه، وأَبْشَرْتُه، وبَشَرتُ بِكَذَا، وبَشِرْتُ، وأَبْشَرْتُ، إِذا فَرِحْت، (وَمِنْه: أَبْشِرْ بخَيرٍ) ، بقَطْعِ الأَلِفِ. (و) من المَجاز: أَبْشَرَتِ (الأَرضُ: أَخرجَتْ بَشَرَتَها، أَي مَا ظَهَرَ مِن نَباتِها) ؛ وذلاك إِذا بُذِرَتْ. وَقَالَ أَبو زيادٍ الأَحمرُ: أَمْشَرَتِ الأَرضُ، وَمَا أَحسنَ مَشَرَتَها. (و) أَبْشَرَتِ (النّاقَةُ: لَقِحَتْ) ؛ فكأَنَّهَا بَشَّرَتْ باللَّقَاح، كَذَا فِي التهْذِيب، قَالَ: وقولُ الطِّرِمّاحِ يُحَقِّقُ ذالك: عَنْسَلٌ تَلْوِي إِذا أَبْشَرَتْ بخَوَافِي أَخْدَرِيَ سُخامْ وَفِي غَيره: وبَشَّرَتِ النّاقَةُ باللَّقاح، وَهُوَ حِين يُعلَمُ ذالك عِنْد أَوَّلِ مَا تَلْقَحُ. (و) أَبْشَرَ (الأَمْرَ: حَسَّنَه ونَضَّرَه) ، هاكذا فِي النُّسَخ، وَقد وَهِمَ المصنِّفُ، والصَّوابُ: وأَبْشَرَ الأَمرُ وَجْهَه: حَسَّنَه ونَضَّرَه. وَعَلِيهِ وَجَّهَ أَبو عَمْرٍ ومَنْ قَرَأَ: {ذَلِكَ الَّذِى يُبَشّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ} (الشورى: 23) قَالَ: إِنّمَا قُرِئَتْ بالتَّخْفِيف؛ لأَنه لَيْسَ فِيهِ بِكَذَا، إِنما تقديرُه: ذالك الَّذِي يُنَضِّرُ اللهُ بِهِ وُجُوهَهم، كَذَا فِي اللِّسَان. (و) مِنَ المَجَازِ: (باشَرَ) فلانٌ (الأَمْرَ) ، إِذا (وَلِيَه بنفسِه) ، وَهُوَ مستعارٌ من مُباشَرَةِ الرجلِ المرأَةَ؛ لأَنه لَا بَشَرةَ للأَمْرِ؛ إِذْ لَيْسَ بِعَيْنٍ. وَفِي حَدِيث عليَ كَرَّمَ اللهُ وجهَه: (فباشِرُوا رُوحَ اليَقِينِ) ، فاستعاره لِرُوحِ اليَقِين؛ لأَنّ رُوحَ اليَقِينِ عَرَض، وبَيِّنٌ أَنَّ العَرَضَ ليستْ لَهُ بَشَرَة. ومُبَاشَرَةُ الأَمْرِ أَن تَحْضُرَه بنفْسِكَ وتَلِيَه بنفْسِك. (و) باشَرَ (المرأَةَ: جامَعَها) مُبَاشرةً وبِشَاراً، قَالَ اللهُ تعالَى: {وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ} . المُباشَرةُ: الجِمَاعُ، وَكَانَ الرجلُ يَخرُج من المسجدِ وَهُوَ مُعْتَكِف فيُجامِعُ، ثمَّ يعودُ إِلى الْمَسْجِد. (أَو) باشَرَ الرجلُ المرأَةَ، إِذا (صَارا فِي ثَوْبٍ واحدٍ، فباشَرَتْ بَشَرَتُه بَشَرَتَها) . وَمِنْه الحديثُ: (أَنّه كَانَ يُقَبِّلُ ويُبَاشِرُ وَهُوَ صائِم، وأَراد بِهِ المُلَامَسَةَ، وأَصلُه مِن لَمْسِ بَشَرةِ الرجلِ بَشَرَةَ المرأَةِ، وَقد يَرِدُ بمعنَى الوَطْءِ فِي الفَرْجِ، وخارجاً مِنْهُ. (والتُّبُشِّرُ بضمِّ التاءِ والياءِ وكسرِ الشِّيْنِ المشدَّدةِ و) وُجِدَ (بخطِّ الجوهريَّ: الباءُ مَفْتُوحَة) ، وَهُوَ لُغَة فِيهِ: (طائرٌ يُقَال لَهُ: الصُّفَارِيّةُ) ، وَلَا نَظِيرَ لَهُ إِلا التُّنَوِّطُ وَهُوَ طَائِر أَيضاً، وَقَوْلهمْ: وَقَعَ فِي ووادِي تُهُلِّكَ، ووادِي تُضُلِّلَ، ووادِي تُخَيِّبَ، (الواحدةُ بهاءٍ) . وبَشَرْتُ بِهِ، كعَلِمَ وضَرَبَ: سُرِرْتُ) ، الأُولَى لُغَة رواهَا الكِسائِيُّ. (و) يُقَال: (بَشَرَنِي بوَجْهٍ) مُنْبَسِطٍ (حَسَنٍ) يَبْشرني، إِذا (لَقِيَنِي) بِهِ. (وسَمَّوْا مُبَشِّراً) وبَشّاراً وبِشَارَة وبِشْراً (كمحدِّثٍ وكَتّان وكِتَابةٍ وعِجْلٍ) . وَفَاته: بَشِرٌ، ككَتِفٍ، وَمِنْهُم: بَشِرُ بنُ مُنْقِذٍ البُسْتِيُّ، قَالَ الرَّضِيّ الشاطِبيُّ: رأَيتُه بخطِّ الوزيرِ المغربيِّ مُجوَّداً بِالْكَسْرِ. (و) بُشَيْر، (كزُبَيْرٍ، الثَّقفيُّ) قَالَ ابنُ ماكُولا: لَهُ صُحبَة، (و) بُشَيرُ بنُ كَعْبٍ أَبو أَيَّوبَ (العَدَوِيُّ) عَدِيُّ مَنَاةَ، وَيُقَال: العَامِرِيُّ، (و) بُشَيْرٌ (السُّلَمِيُّ) رَوَى عَنهُ ابنهُ رافِعٌ (أَو هُوَ) أَي الأَخيرُ (بِشْرٌ) ، وَقيل: بَشِيرٌ كأَمِيرٍ: وَقيل: بُسْرٌ بالمُهْمَلَة: (صَحابِيُّون) . (و) بُشَيْرُ (بنُ كَعْبٍ) أَبو عبدِ اللهِ العَدَوِيُّ، وَيُقَال: العامِرِيُّ، (و) بُشَيْرُ (بنُ يَسارٍ) الحارِثِيُّ الأَنصارِيُّ، (و) بُشَيْرُ (بنُ عبدِ اللهِ) بنِ بُشَيْر بن يَسار الحارثِيُّ الأَنصارِيُّ، (و) بُشَيْرُ (بنُ مُسْلِمٍ) الحِمْصِيُّ، (وعبدُ العزيزِ بنُ بُشَيْرٍ) شيخٌ لأَبي عاصِمٍ: (محدِّثون) . (و) من المَجاز: يُقَال: (رجلٌ مُؤْدَمٌ مُبْشَرٌ) ، وَهُوَ الَّذِي قد جَمَعَ لِيناً وشِدَّةً مَعَ المعرفةِ بالأُمور، عَن الأَصمعيِّ، قَالَ: وأَصلُه مِن أَدَمَةِ الجِلْدِ وَبَشَرَتِه. وامرأَةٌ مُؤْدَمَةٌ مُبْشَرَةٌ: تامَّةٌ فِي كلِّ وَجهٍ، وسيأْتي (فِي أَدم) . وتَلُّ باشِرٍ: ع قُرْبَ حَلَبَ، مِنْهُ) على يَوْمَيْن مِنْهَا، وَفِيه قلعةً، مِنْهَا (محمّدُ بنُ عبدِ الرَّحمانِ) بنِ مُرْهَفٍ (الباشِرِيُّ) ، قَالَ الذَّهَبِيُّ: لَا أَعرفه، قَالَ الحافظُ: بل حَدَّثَ عَن الفَخْر الفارِسِيِّ، وحَسَنُ بنُ عليِّ بنِ ثابتٍ التَّلُّ باشِرِيِّ، سَمِعَ الغَيلانيّاتِ على الفَخْرِ ابنِ البُخَارِيِّ. (وأَبو البَشَرِ: آدَمُ عَلَيْهِ السَّلام) ، أَوْلُ مَن تَكَنَّى بِهِ، ولَقَبُه صَفِيُّ اللهِ. (و) أَبو البَشَرِ (عبدُ الآخِرِ المُحَدِّثُ) ، الرّاوي عَن عبدِ الجَلِيلِ بنِ أَبي سَعْد جزءَ بِيبَى. (و) أَبو البَشَرِ (بَهْلَوانُ) ابنُ شهر مزن بنِ محمّد بن بيوراسفَ، كَمَا رأَيتُه بخطِّه، هاكذا فِي آخر شرْح المَصابيحِ للبَغَوِيِّ (اليَزْدِيُّ، دَجَّالٌ) كذَّابٌ، زَعَمَ أَنه سَمِعَ من شَخْصٍ لَا يُعرَف بعد السّبْعين وخَمْسمائة صحيحَ البُخَاريِّ، قَالَ: أَخبرَنَا الدّاوُودِيُّ؛ فانْظُرْ إِلى هاذه الوَقَاحةِ، قالَه الحافظُ (و) أَبو الحَرَم (مَكِّيُ بنُ أَبي الحَسَنِ بنِ) أَبي نَصْرٍ، المعروفُ بابنِ (بَشَرٍ) مُحَرَّكةً المُطَرّز البغداديُّ: (محدِّث) ، رَوَى عَن ابْن نُقْطَةَ، وَهُوَ من شيوخِ الحافظِ الدِّمْيَاطِيِّ، أَخرجَ حديثَه فِي مُعْجَمه وضَبَطَه. وممّا يُستدرَك عَلَيْهِ: البُشَارةُ، بالضمِّ: مَا بُشِرَ من الأَدِيم، عَن اللحْيانِيِّ، قَالَ: والتِّحْلِىءُ: مَا قُشِرَ مِن ظَهْرِه. وَفِي المَثَل: (إِنّمَا يُعَاتَبُ الأَدِيمُ ذُو البَشَرَةِ، قَالَ أَبو حَنِيفَةَ: مَعْنَاهُ إِنّمَا يُعَاتَبُ مَنْ يُرْجَى، ومَنْ لَهُ مُسْكَةُ عَقْلٍ. وَفِي الحَدِيث: (مَنْ أَحَبَّ القُرْآنَ فَلْيَبْشَرْ) ، مَنْ رَوَاه بالضَّمِّ، فَقَالَ: هُوَ مِن بَشَرْتُ الأَدِيمَ، إِذا أَخذْتُ باطِنَه بالشَّفْرَة، فَمَعْنَاه فَلْيُضَمِّرْ نفْسَه لِلْقُرْآنِ؛ فإِن الاستكثارَ مِن الطعَامِ يُنْسِيه الْقُرْآن. وَمَا أَحْسَنَ بَشَرَتَه، أَي سَحْنَاءَه وهَيْئَتَه. والبَشَرَةُ: البَقْلُ والعُشْبُ. والعشْرُ: المُبَاشَرَةُ، قَالَ الأَفْوَهُ: لَمّا رَأَتْ شَيْبِي تَغَيَّرَ وانْثَنَى مِن دُونِ نَهْمَةِ بَشْرِهَا حِينَ انْثَنَى أَي مُبَاشَرَتِي إِيّاهَا. وتَبَاشَر القَومُ: بَشَّرَ بعضُهم بَعْضًا. وَمن المَجاز: المُبَشِّرَاتُ: الرِّياحُ الَّتِي تَهُبُّ بالسَّحَاب، وتُبَشِّرُ بالغَيْث، وَفِي الأَساس: وهَبَّتِ البَوَاكِيرُ والمُبَشِّرَاتُ، وَهِي الرِّيَاحُ المُبَشِّرَةُ بالغَيْث، قَالَ اللهُ تَعَالَى: {وَمِنْ ءايَاتِهِ أَن يُرْسِلَ الرّيَاحَ مُبَشّراتٍ} (الرّوم: 46) ، {وَهُوَ الَّذِى يُرْسِلُ الرّيَاحَ بُشْرىً} (الْأَعْرَاف: 57) وبُشُراً وبُشْرَى وبَشْراً؛ فبُشُراً جمعُ بَشُورٍ، وبُشْراً مُخَفَّفٌ مِنْهُ، وبُشْرَى بمعنَى بِشارَةٍ، وبَشْراً مصْدرُ بَشَرَه بَشْراً، إِذا بَشَّرهَ. ومِن المَجاز: فِيهِ مَخايِلُ الرُّشْدِ وتَباشِيرُه. وباشَرَه النَّعِيمُ. والفِعْلُ ضَرْبانِ: مُباشِرٌ ومُتَوَلِّدٌ، كَذَا فِي الأَساس. وبَشَائِرُ الوَجهِ: مُحَسِّناتُه. وبَشَائِرُ الصُّبحِ: أَوَائلُه. وَعَن اللِّحْيَانِيِّ: ناقةٌ بَشِيرَةٌ، أَي حَسَنَةٌ، وناقَةٌ بَشِيرَةٌ: لَيست بمَهْزُولةٍ وَلَا سَمِينَةٍ. وَحكى عَن أَبي هلالٍ، قَالَ: هِيَ الَّتِي ليستْ بالكرِيمَةِ لَا الخَسِيسَةِ، وَقيل: هِيَ الَّتِي على النِّصْفِ مِن شَحْمِها. وبِشْرَةُ: إسمٌ، وكاذلك بُشْرَى إسمُ رَجُلٍ، لَا ينصرفُ فِي معرفةٍ وَلَا نكرةٍ؛ للتَّأْنِيثِ ولُزُومِ حرفِ التأْنيثِ لَهُ، وإِن لم تكن صفة؛ لأَنّ هاذِه الأَلِفَ يُبْنَى الإسمُ لَهَا، فصارتْ كأَنَّهَا من نفْسِ الكلمةِ وليستْ كالهَاءِ الَّتِي تَدخلُ فِي الإسمِ بعد التَّذْكِير. وأَبو الحَسَنِ عليُّ بنُ الحُسَيْنِ بنِ بَشّارٍ، نَيْسَابُورِيٌّ، وأَبو بكرٍ أَحمدُ بنُ محمّدِ بنِ إِسماعيلَ بنِ بَشَّارٍ البُوشَنْجِيُّ، وأَبو محمّدٍ بِشْر بنِ محمّد بن أَحمدَ بنِ بِشْر البِشْرِيُّ، وأَبو الحسنِ أَحمدُ بنُ إِبراهيمَ بنِ أَحمدَ بنِ بَشِيرٍ، وابنُه عليٌّ. وأَحمدُ بنُ محمّدِ بنِ عُبَيْدِ اللهِ بنِ بَشِيرِ بنِ عبد الرَّحِيمِ: محدِّثون. والبِشْرِيَّةٌ: طائفةٌ مِن المُعْتَزِلَةِ؛ يَنْتَسِبُون إِلى بِشْرِ بنِ المْعْتَمِر. وباشِرُ بنُ حازِمٍ، عَن أَبي عِمْرانَ الجَوْنِيّ. وكُزبَيْرٍ: بُشَيْر بنُ طَلحةَ. وبَشِيرُ بنُ أُبَيْرِقٍ. شاعرٌ مُنافِق. وبَشِيرُ بنُ النِّكْث اليَرْبُوعِيُّ راجزٌ. وأَبو بَشيرٍ محمّدُ بنُ الحسنِ بن ِ زكرّيا الحَضْرَمِيُّ. وحِبّانُ بنُ بَشِيرِ بنِ سَبْرَةَ بنِ مِحْجَنٍ: شاعِرٌ فارسٌ لقبُه الْمِرقال. وأَمّا مَن اسمُه بَشَّارٌ ككَتَّان فقد اسْتَوّفاهم الحافظُ فِي التَّبَصِير، فراجِعْه، وَكَذَلِكَ البشاريّ، وَمن عُرِفَ بِهِ ذَكَرَه فِي كتابِه الْمَذْكُور. وابنُ بشْرانَ: محدِّث مَشْهُور. وذ بِشْرَيْنِ، بِالْكَسْرِ مثنًّى: جَدُّ، الشَّعْبِيِّ. والبَشِيرُ: فَرَسَ محمّدِ بنِ أَبي شِحَاذٍ الضَّبِّيِّ.


- : ( {الشَّرُّ) ، بِالْفَتْح، وَهِي اللُّغَة الفُصْحى، (ويُضَمّ) ، لُغَة عَن كُرَاع: (نَقِيضُ الخَيْرِ) ، وَمثله فِي الصّحاح، وَفِي اللِّسَان: الشَّرُّ: السُّوءُ. وَزَاد فِي المِصْباح: والفَسَاد والظُّلْم، (ج: شُرُورٌ) ، بالضَّمّ، ثمّ ذَكَر حديثَ الدُّعاء: (والخَيْرُ كُلُّه بِيَدَيْكَ،} والشَّرُّ ليسَ إِلَيْكَ) وأَنّه نَفَى عَنهُ تَعَالَى الظُّلْم والفَسَادَ، لأَنّ أَفعالَه، تَعَالَى، عَن حِكْمَة بالِغَة، والموجودات كُلُّها مِلْكُه، فَهُوَ يَفْعَلُ فِي مِلْكِه، فَهُوَ يَفْعَلُ فِي مِلْكِه مَا يَشَاء، فَلَا يُوجَد فِي فَعْلِه ظُلْمٌ وَلَا فَسَاد. انْتهى. وَفِي النِّهَايَة: أَي أَنَّ الشَّرِّ لَا يُتَقَرَّبُ بهِ إِليكَ، وَلَا يُبْتَغِي بِهِ وَجْهُك، أَو أَنّ الشَّرّ لَا يَصْعَدُ إِليك، وإِنّما يَصعدُ إِليك الطَّيِّبُ من القَوْلِ والعمَل، وهاذا الكلامُ إِرشادٌ إِلى استعمالِ الأَدَبِ فِي الثَّنَاء على الله تَعَالَى وتَقَدَّس، وأَن تُضَافَ إِليه عزّ وجلّ محاسِنُ الأَشياءِ دون مساوِيها، وَلَيْسَ المَقْصُودُ نَفْيَ شيْءٍ عَن قُدْرَتهِ وإِثْباتَه لَهَا، فإِنّ هاذا فِي الدُّعاءِ مِنْدُوبٌ إِليه، يُقَال: يَا ربَّ الكِلاب والخنَازِير، وإِن كانَ هُوَ رَبَّها، وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {وَللَّهِ الاسْمَآء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا} (الْأَعْرَاف: 180) . (وَقد {شَرَّ} يَشُرُّ) ، بالضَّمّ، ( {ويَشِرُّ) ، بِالْكَسْرِ قَالَ شيخُنَا: هاذا اصطِلاحٌ فِي الضَّمّ والكسرِ مَعَ كونِ الماضِي مَفْتُوحاً، وَلَيْسَ هاذا ممّا وَرَدَ بالوجْهيْن، فَفِي تعبِيرِه نَظَرٌ ظاهِر (} شَرّاً {وشَرَارَةً) ، بِالْفَتْح فيهمَا، (و) قد (} شَررْتَ يَا رَجُلُ، مثَلَّثة الرّاءِ) ، الْكسر وَالْفَتْح لُغَتَانِ، {شَرّاً} وشَرَراً {وشَرَارَةً، وأَما الضّمّ فحكاه بعضُهم، وَنَقله الجَوْهَرِيّ والفَيُّومِيّ، وأَهْلُ الأَفْعالِ. وَقَالَ شيخُنَا: الكسرُ فِيهِ كفَرِحَ هُوَ الأَشْهَر، والضمّ كلَبُبَ وكرُم وأَما الْفَتْح فغَرِيبٌ، أَورَدَه فِي المُحْكَمِ وأَنكرَه الأَكثرُ، وَلم يتعرَّض لذِكْر المُضَارِع، إِبقاءً لَهُ على الْقيَاس، فالمضمومُ مضارِعُه مضمومٌ، على أَصل قَاعِدَته، والمكسورُ مفتوحُ الآتِي على أَصل قَاعِدَته، والمفتوحُ مكسورُ الآتِي على أَصلِ قاعِدتِه، لأَنه مُضَعَّفٌ لازِمٌ، وَهُوَ المُصَرَّحُ بِهِ فِي الدَّوَاوِين. انْتهى. (وَهُوَ} شَرِيرٌ) ، كأَمِير، ( {وشِرِّيرٌ) ، كسِكِّيتٍ، (مِنْ) قومٍ (} أَشْرَارٍ {وشِرِّيرِينَ) . وَقَالَ يُونُس: واحدُ} الأَشرارِ رجُلٌ {شَرٌّ، مثل: زَنْد وأَزْنَادٍ. قَالَ الأَخْفَشُ: واحدُها} شَرِيرٌ، وَهُوَ الرَّجُلُ ذُو الشَّرِّ مثْل: يتِيم وأَيْتَامٍ. ورجلٌ {شِرِّيرٌ مِثال فِسِّيق، أَي كثير} الشَّرّ. (و) يُقَال: (هُوَ {شَرٌّ مِنْكَ، و) لَا يُقَال: هُوَ (} أَشَرُّ) مِنْكَ، (قَلِيلَةٌ أَو رَدِيئَةٌ) ، القَوْل الأَولُ نسبه الفَيُّومِيّ إِلَى بني عامِر، قَالَ: وقُرىءَ فِي الشّاذّ: {مَّنِ الْكَذَّابُ {الأَشَرُّ} (الْقَمَر: 26) ، على هاذه اللغَة. وَفِي الصّحاح: لَا يُقَال:} أَشرُّ النَّاسِ إِلا فِي لُغَة ردِيئَة. (وهِي {شَرَّةٌ) ، بِالْفَتْح، (} وشُرَّى) ، بالضّم، يُذْهَب بهما إِلى المُفَاضلة، هاكذا صَرّح بِهِ غيرُ وَاحِد من أَئِمَّة اللُّغَة، وَجعله شَيْخُنَا كلَاما مختلطاً، وَهُوَ محلُّ تأَمُّل. قَالَ الجوْهَرِيّ، وَمِنْه قولُ امرأَة من العَرب: أُعِيذُك باللَّهِ من نَفْسٍ حَرَّى، وعَيْن {شُرَّى. أَي خَبِيثَة، من} الشَّرّ. أَخرَجَتْه على فُعْلَى، مثل أَصْغَر وصُغْرَى. قلْت: ونسبَ بعضُهم هاذه المرأَةَ إِلى بني عامِر، كَمَا صَرّح بِهِ صاحبُ اللِّسَانِ، وَغَيره. وَقَالُوا: عينٌ شُرَّى، إِذا نَظَرَت إِليك بالبَغْضَاءِ، هاكذا فَسَّرُوه فِي تَفْسِير الرُّقْيَةِ الْمَذْكُورَة. وَقَالَ أَبو عَمْرو: {الشُّرَّى: العَيَّانَةُ من النّساءِ. وَقَالَ كُرَاع: الشُّرَّى: أُنْثى الشَّرّ الَّذِي هُوَ الأَشَرُّ فِي التَّقْدِير، كالفُضْلى الَّذِي هُوَ تأْنيثُ الأَفْضَلِ. وَفِي الْمُحكم: فأَمّا مَا أَنشَدَه ابنُ الأَعْرَابِيّ من قَوْله: إِذا أَحْسَنَ ابنُ العَمّ بعدَ إِساءَة فلسْتُ} - لشَرِّي فِعْلَه بحَمُولِ إِنما أَرادَ: لشَرِّ فعلِه، فقَلَب. (وَقد {شَارَّه) ، بالتَّشْدِيد، مُشَارَّةً، وَيُقَال:} شَارَّاه، وَفُلَان! يُشَارُّ فلَانا ويُمارُّه ويُزَارُّه، أَي يُعادِيه. {والمُشَارَّةُ: المُخاصَمَةُ، وَفِي الحَدِيث: (لَا} تُشَارِّ أَخاكَ) ، هُوَ تَفَاعُل من {الشَّرِّ، أَي لَا تَفْعَلْ بِهِ} شَرّاً فتُحْوِجَه إِلى أَنْ يَفْعَل بكَ مثلَه، ويروى بِالتَّخْفِيفِ، وَفِي حديثِ أَبي الأَسْوَد: (مَا فَعَلَ الَّذِي كانَت امرأَتُه تُشَارُه وتُمارُهُ) . ( {والشُّرُّ، بالضَّمّ: المَكْرُوهُ) والعَيْبُ. حكى ابْن الأَعرابيّ: قد قَبِلتُ عَطِيَّتَك ثمَّ رَدَدْتُها عَلَيْكَ من غيرِ} شُرِّكَ وَلَا ضُرِّكَ. ثمَّ فسّره، فَقَالَ: أَي من غير رَدَ عليكَ، وَلَا عَيْبٍ لَكَ، وَلَا نَقْصٍ وَلَا إِزْراءٍ. (و) حكى يَعْقُوبُ: (مَا قلتُ ذاكَ {لشُرِّكَ) ، وإِنما قُلْتُه لغيرِ} شُرِّك، (أَي) مَا قُلْتُه (لشَيْءٍ تَكْرَهُهُ) ، وإِنما قُلتُه لغيرِ شيْءٍ تَكْرَهُه. وَفِي الصّحاح: إِنما قلْتُه لغَيْرِ عَيْبِكَ. وَيُقَال: مَا رَدَدْتُ هاذا عَلَيْك من {شُرٍّ بِهِ، أَي من عَيْبٍ بِهِ، ولاكن آثَرْتُك بهِ، وأَنشد: عَيْنُ الدَّلِيلِ البُرْتِ من ذِي} شُرِّهِ أَي مِن ذِي عَيْبِه، أَي من عَيْبِ الدَّلِيل؛ لأَنّه لَيْسَ يُحْسِن أَن يَسِيرَ فِيهِ حَيْرَةً. (و) {الشَّرُّ، (بالفَتْح: إِبْلِيسُ) ، لأَنّه الآمرُ بالسُّوءِ والفَحْشَاءِ والمَكْرُوهِ. (و) الشَّرُّ (الحُمَّى. و) } الشَّرُّ: (الفَقْرُ) . والأَشْبَهُ أَن تكونَ هاذه الإِطلاقاتُ الثلاثةُ من المَجازِ. ( {والشَّرِيرُ، كأَمِير) : العَيْقَةُ، وَهُوَ (جانِبُ البَحْرِ) وناحِيَتُه، قَالَه أَبو حَنِيفَةَ، وأَنشد للجَعْديّ: فَلَا زَالَ يَسْقِيها ويَسْقِي بلادَهَا من المُزْنِ رَجَّافٌ يَسُوقُ القَوَارِيَا يُسَقِّي} شَرِيرَ البَحْرِ حَوْلاً تَرُدُّه حَلائِبُ قُرْحٌ ثمّ أَصبَحَ غادِيَا وَفِي رِوَايَة: (سَقَى بشَرِيرِ البَحْرِ) و (تَمُدُّه) بدل: (تَرُدُّه) . وَقَالَ كُراع: شَرِيرُ البَحْرِ: ساحِلُه، مخفَّفٌ. وَقَالَ أَبو عَمْرو: الأَشِرَّةُ واحدُهَا {شَرِيرٌ: مَا قَرُبَ من البحرِ. (و) قيل:} الشَّرِيرُ: (شَجَرٌ يَنْبُتُ فِي البَحْرِ) . (و) {الشَّرِيرَةُ، (بهاءٍ: المِسَلَّةُ) من حَدِيد. (} وشُرَيْرَةُ، كهُرَيْرَة: بِنْتُ الحَارِثِ) بنِ عَوْف، (صَحَابِيّة) من بني تُجِيب، يقالُ: إِنَّهَا بايَعَت، خَطَبها رسولُ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (وأَبُو {شُرَيْرَةَ: كُنْيَة جَبَلَةَ بنِ سُحَيْم) ، أَحدِ التابِعِين. قلت: والصّوابُ فِي كُنيتِه أَبو شُوَيْرَةَ، بالوَاو، وَقد تصَحّف على المصَنّفِ، نبّه عَلَيْهِ الحافِظ فِي التبصير، وَقد سبق للمصنّف أَيضاً فِي سور، فتأَمَّل. (و) } الشِّرَّةُ، بِالْكَسْرِ: الحِرْص والرَّغْبَة والنّشَاط. و ( {شِرَّةُ الشّبابِ، بالكسرِ: نَشَاطُه) وحِرْصُه، وَفِي الحَدِيث: (لِكُلِّ عابدٍ شِرَّةٌ) . وَفِي آخر: (إِنّ لِهاذا القرآنِ شِرَّةً ثمَّ إِنّ للنّاسِ عَنهُ فَتْرَةً) . (و) } الشِّرَارُ، (ككِتَاب، و) {الشَّرَرُ، مثل (جَبَل: مَا يَتَطَايَرُ من النّارِ، واحِدَتُهما بهاءٍ) ، هاكذا فِي سائرِ النُّسَخ الَّتِي بأَيْدينا، قَالَ شَيخنَا: الصّواب كسَحَاب، وَهُوَ المعرُوف فِي الدّواوينِ وأَما الكسرُ فَلم يُوجد لغير المصنّف، وَهُوَ خطأٌ، ولذالك قَالَ فِي الْمِصْبَاح:} الشَّرَارُ: مَا تَطَايَرَ من النّار، الواحِدةُ {شَرَارَة،} الشَّرَرُ مثلُه، وَهُوَ مقْصُورٌ مِنْهُ، وَمثله فِي الصّحَاح وَغَيره من أُمّهاتِ اللُّغةِ. وَفِي اللِّسَان: والشَّرَرُ: مَا تَطَايَرَ من النّار وَفِي التَّنْزِيل: {إِنَّهَا تَرْمِى {بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ} (المرسلات: 32) ، واحدتُه} شَرَرَةٌ. وَهُوَ {الشَّرَارُ، واحِدَتُه} شَرَارَةٌ، قَالَ الشّاعر: أَو {كشَرَارِ العَلاَةِ يضْربُها القَيْ نُ علَى كُلِّ وَجْهِه تَثِبُ وأَما سَعْدِي أَفندي فِي المُرْسلات، وغيرُه من المُحَشِّين، فإِنّهم تَبِعُوا المصنِّفَ على ظَاهره، وَلَيْسَ كَمَا زَعَمُوا. (و) يُقَال: (} شَرَّهُ) {يَشُرُّهُ، (} شَرّاً، بالضمّ) ، أَي من بَاب كَتَبَ، لَا أَنه بضمّ الشينِ فِي المَصْدَر كَمَا يتَبَادَر إِلى الذِّهْن: (عابَه) وانْتَقَصَه. {والشُّرُّ: العَيْبُ. (و) } شَرَّ (اللَّحْمَ والأَقِطَ والثَّوْبَ ونَحْوَه) ، وَفِي بعض الأُصول: ونَحْوها، {يَشُرُّه (} شَرّاً، بالفَتْح) ، إِذا (وَضَعَه على خَصَفَة) ، وَهِي الحَصِيرَةُ، (أَو غَيرهَا؛ ليَجِفَّ) . وأَصل {الشَّرِّ: بَسْطُك الشيْءَ فِي الشَّمْسِ من الثّيابِ وغيرِهَا، قَالَ الشّاعر: ثَوْبٌ على قَامَةٍ سَحْلٌ تَعَاوَرَهُ أَيْدِي الغَوَاسِلِ للأَرْوَاحِ} مَشْرُورُ واستدرك شيخُنَا فِي آخر المادّة نقلا من الرّوض، {شَرَرْتُ المِلْح: فَرَّقْتُه، فَهُوَ مَشْرُورٌ، قَالَ: وَلَيْسَ فِي كَلَام المصنّف، قلْت: هُوَ داخِلٌ فِي قَوْله: ونَحْوه، كَمَا لَا يَخْفَى (} كَأَشَرَّهُ) {إِشْرَاراً، (} وشَرَّرَهُ) {تَشْرِيراً، (} وشَرّاهُ) ، على تَحْويلِ التَّضعيف، قَالَ ثَعْلَب: وأَنشد بعضُ الرُّواة للرّاعِي: فأَصْبَحَ يَسْتَافُ البِلاَدَ كَأَنَّهُ {مُشْرًّى بأَطْرَافِ البُيُوتِ قَدِيدُها قَالَ ابْن سَيّده: وليسَ هاذا البيتُ للرّاعِي، إِنّما هُوَ للحَلالِ ابنِ عمّه. (} والإِشْرارَةُ، بالكَسْر: القَدِيدُ) {المَشْرُورُ، وَهُوَ اللَّحْمُ المُجَفَّفُ. (و) } الإِشْرَارَةُ، أَيضاً: (الخَصَفَةُ الَّتِي يَشُرُّ عَلَيْهَا الأَقِطُ) ، أَي يُبْسط ليَجِفّ. وَقيل: هِيَ شُقَّةٌ من شُقَق البَيْتِ {يُشَرَّرُ عَلَيْهَا، والجمْع} أَشارِيرُ، وقَوْلُ أَبي كاهِل اليَشْكُرِيّ: لَهَا {أَشاريرُ مِنْ لحْمٍ تُتَمِّرُه من السَّعَالِي ووَخْزٌ من أَرانِيهَا يجوز أَن يُعنَى بِهِ} الإِشْرارَةُ من القَدِيدِ، وأَن يُعْنَى بِهِ الخَصَفَةُ أَو الشُّقَّة، وأَرانِيها، أَي الأَانِب، وَقَالَ الكُمَيْتُ: كأَنَّ الرَّذاذَ الضَّحْكَ حَولَ كِنَاسِه أَشَارِيرُ مِلْحٍ يَتَّبِعْنَ الرَّوامِسَا قَالَ ابْن الأَعرابيّ: الإِشْرَارَةُ: صَفِيحَةٌ يُحَفَّفُ عَلَيْهَا القَدِيدُ، وجَمْعُهَا {الأَشارِيرُ، وكذالك قَالَ اللّيْثُ. (و) الإِشْرَارَةُ أَيضاً: (القَطْعَةُ العَظِيمَةُ من الإِبِل) ؛ لانتشارها وانْبِثاثِها. (و) قد (} اسْتَشَرَّ) ، إِذا (صارَ ذَا {إِشْرارَة) من إِبِل، قَالَ: الجَدْبُ يَقْطَعُ عنكَ غَرْبَ لِسَانِه فإِذا} اسْتَشَرَّ رَأَيْتَهُ بَرْبَارَا قَالَ ابنُ بَرِّيّ: قَالَ ثعلبٌ: اجتمعتُ مَعَ ابْن سَعْدان الرّاوِيَة، فَقَالَ لي: أَسْأَلُكَ؟ قلت: نعم، قَالَ: مَا مَعْنى قَولِ الشَّاعِر. وذكرَ هاذا الْبَيْت. فقلتُ لَهُ: المَعنَى أَنّ الجَدْبَ يُفْقِرُه ويُمِيتُ إِبلَه، فيقِلّ كَلامُه ويَذِلّ، وإِذا صارَت لَهُ إِشْرَارَةٌ من الإِبلِ صارَ بَرْبَاراً، وكثُر كلامُه. (و) من المَجَاز: ( {أَشَرَّه: أَظْهَرَهُ) ، قَالَ كَعْبُ بنُ جُعَيْل، وَقيل: إِنّه للحُصَيْن بن الحُمَامِ المُرِّيّ يَذكرُ يَوْم صِفِّينَ: فَمَا بَرِحُوا حتَّى رَأَى اللَّهُ صَبْرهُم وحَتَّى} أُشرَّتْ بالأَكُفِّ المَصَاحِفُ أَي نُشِرَتْ وأُظْهِرَتْ، قَالَ الجَوْهَرِيّ والأَصْمَعِيّ: يُرْوَى قولُ امرِىءِ القَيْسِ: تَجَاوَزْتُ أَحْرَاساً إِليها ومَعْشَراً عَليَّ حِرَاصاً لوْ! يُشِرُّونَ مَقْتَلِي على هاذا، قَالَ: وَهُوَ بالسِّينِ أَجْوَدُ، قلْت: وَقد تَقدَّم فِي مَحَلِّه. (و) {أَشَرَّ (فُلاَناً: نَسَبَه إِلى} الشَّرِّ) ، وأَنكره بعضُهم، كَذَا فِي اللِّسان، وَقَالَ طَرَفةُ: فمَا زَالَ شُرْبِي الرّاحَ حتَّى {- أَشَرَّنِي صَدِيقِي وحَتَّى ساءَنِي بعضُ ذالِكَا (} والشَّرّانُ، ككَتّان: دَوَابُّ كالبَعُوضِ يَغْشَى وَجْهَ الإِنسان، وَلَا يَعَضُّ، وتُسمِّيه العَربُ الأَذَى، (واحدَتُها) {شَرّانَةٌ، (بهاءٍ) ، لغةٌ لأَهْلِ السّوادِ، كَذَا فِي التَّهْذِيب. (} والشَّرَاشِرُ: النَّفْسُ) ، يُقَال: أَلْقَى عَلَيْهِ {شَرَاشرَه، أَي نَفْسَه، حرْصاً ومحَبَّة، كَمَا فِي شَرْح المصنِّف لديباجَة الكشّاف، وَهُوَ مجَازٌ. (و) } الشَّرَاشِرُ: (الأَثْقَالُ) ، الْوَاحِد {شُرْشُرَةٌ، يُقَال: أَلْقَى عَلَيْهِ} شَرَاشِرَهُ، أَي أَثْقَالَه. ونقلَ شيخُنا عَن كشْفِ الكَشّاف: يُقَال: أَلْقَى عليهِ {شَرَاشِرَه، أَي ثِقْلَه وجُمْلته، والشَّراشِرُ: الأَثقال، ثمَّ قَالَ: وَمن مَذْهَبِ صَاحب الكَشّاف أَن يَجْعَلَ تَكَرُّر الشيْءِ للمُبَالَغَةِ، كَمَا فِي زَلْزَلَ ودَمْدَم، وكأَنَّه لِثقلِ} الشَّرِّ فِي الأَصل، ثمَّ اسْتعْمل فِي الإِلْقاءِ بالكليّة {شَرّاً كَانَ أَو غَيره. انْتهى. قَالَ شيخُنا: وَقَوله: وَمن مذْهب صاحبِ الكَشّاف إِلى آخرِه، هُوَ الْمَشْهُور فِي كَلَامه، والأَصل فِي ذالك لأَبي عليَ الفارِسيّ، وتلميذِه ابْن جِنِّي، وصاحبُ الكَشّاف إِنَّمَا يقْتدى بهما فِي أَكثر لُغَاتِه واشتقاقاتِه، وَمَعَ ذالك فقد اعترضَ عَلَيْهِ المصنِّف فِي حَوَاشِيه على دِيبَاجَةِ الكَشّاف، بأَن مَا قَالَه غيْرُ جَيِّد؛ لأَنّ مَادَّة} شرشر لَيست مَوْضُوعَة لضِدِّ الخَيْرِ، وإِنّمَا هِيَ موضوعَةٌ للتَّفَرُّقِ والانتشار، وسُمِّيَت الأَثقال لتفرّقِهَا. انْتهى. (و) {الشَّراشِرُ: (المَحَبَّة) ، وَقَالَ كُراع: هِيَ مَحَبَّةُ النَّفْسِ. (و) قيل: هِيَ (جَمِيعُ الجَسَدِ) وَفِي أَمثالِ الميدانيّ: (أَلْقَى عَلَيْهِ} شَرَاشِرَهُ وأَجْرانَه وأَجْرَامَه) كلُّهَا بِمَعْنى. وَقَالَ غَيره: أَلقى {شَرَاشِرَه: هُوَ أَن يُحِبَّه حتَّى يَسْتَهْلكَ فِي حُبِّه. وَقَالَ اللِّحْيَانيّ: هُوَ هَوَاهُ الَّذِي لَا يُريدُ أَن يَدَعَه من حاجتِه، قَالَ ذُو الرُّمَّة: وكائِنْ تَرَى من رَشْدَة فِي كَرِيهَةٍ ومنْ غَيَّةٍ تُلْقَى عَلَيْهَا} الشَّرَاشرُ قَالَ ابنُ بَرّيّ: كم تَرَى من مُصِيب فِي اعتقادٍ ورَأْي، وَكم تَرَى من مُخْطِىء فِي أَفْعَاله وَهُوَ جادٌّ مجتهدٌ فِي فِعْلِ مَا لَا يَنْبَغِي أَن يُفْعَلَ، يُلْقِي شَراشِرَة على مَقَابِحِ الأُمورِ، ويَنْهمِكُ فِي الاستكْثَارِ مِنْهَا. وَقَالَ الآخَرُ: ويُلْقَى عليهِ كُلَّ يَوْمِ كَرِيهَةٍ شَرَاشِرُ من حَيَّيْ نِزَار وأَلْبُبُ الأَلْبُب: عُروقٌ مُتَّصِلَة بالقلْب، يُقَال: أَلقَى عَلَيْهِ بَنَاتِ أَلْبُبِه إِذا أَحبّه، وأَنشد ابنُ الأَعرابيّ: وَمَا يَدْرِي الحَرِيصُ عَلاَم يُلْقِي شَرَاشِرَه أَيُخْطىءُ أَم يُصِيبُ (و) الشَّرَاشِرُ (من الذَّنَب، ذَبَاذِبُه) أَي أَطرَافُه، وَكَذَا شَراشِرُ الأَجنحة: أَطرافُها، قَالَ: فَعَويْنَ يسْتَعْجِلْنَه ولَقِينَه يَضْرِبْنَه {بشَرَاشِرِ الأَذْنَابِ قَالُوا: هاذا هُوَ الأَصلُ فِي الاستعمالِ، ثمّ كُنِيَ بِهِ عَن الجُملة، كَمَا يُقَال أَخَذَه بأَطْرافِه، ويمَثّل بِهِ لمن يَتَوَجَّه للشيْءِ بكُلِّيَّته، فَيُقَال: أَلْقَى عَلَيْهِ} شَرَاشِرَه، كَمَا قَالَه الأَصمعيّ، كأَنَّه لِتَهَالُكِه طَرَحَ عَلَيْهِ نَفْسَه بكُلِّيَّتِه، قَالَ شيخُنَا نقلا عَن الشهَاب وهاذا هُوَ الَّذِي يَعْنُون فِي إِطْلاقه، ومُرَادُهم: التَّوَجُّهُ ظَاهرا وَبَاطنا، (الْوَاحِدَة {شُرْشُرَةٌ) ، بالضّم، وَضَبطه الشِّهاب فِي العِنَايةِ فِي أَثناءِ الْفَاتِحَة بالفَتْحِ، كَذَا نَقله شيخُنا. (و) } شَرَاشِرُ، بِالْفَتْح: (ع) . ( {وشَرْشَرَه: قَطَّعَه) وشَقَّقَهُ، وَفِي حَدِيث الرُّؤْيَا: (} فيُشَرْشِرُ بشِدْقِه إِلى قَفَاه) . قَالَ أَبو عبيد: يَعْنِي يُقَطِّعه ويُشَقّقُه، قَالَ أَبو زُبَيْد يصفُ الأَسَدَ: يَظَلُ مُغِبّاً عندَه مِن فَرَائِسٍ رُفَاتُ عِظَامٍ أَو غَرِيضٌ {مُشَرْشَرُ (و) قيل:} شَرْشَر (الشَّيْءَ) ، إِذا (عَضَّه ثمّ نَفَضَه) . (و) {شَرْشَرَتْه (الحَيَّةُ: عضَّتْ) . (و) } شَرْشَرَت (الماشِيَةُ النَّباتَ: أَكَلَتْه) ، أَنشد ابنُ دُرَيْد لجُبَيْها الأَسَدِيّ: فلَوْ أَنَّهَا طافَتْ بنَبْت {مُشَرْشَر نَفَى الدِّقَّ عَنهُ جَدْبُه وهْو كالِحُ (و) } شَرْشَرَ (السِّكِّينَ: أَحَدَّها على الحجَرِ) حَتَّى يَخْشُن حَدُّها. ( {والشُّرْشُورُ، كعُصْفُور: طائِرٌ) صَغِيرٌ، قَالَ الأَصْمَعِيّ: يُسَمّيه أَهلُ الحِجَازَ هاكذا، ويسمّيه الأَعْرابُ البِرْقِشَ، وَقيل: هُوَ أَغْبَرُ على لَطافَةِ الحُمَّرَةِ، وَقيل: هُوَ أَكبرُ من العُصفور قَلِيلا. (} والشِّرْشِرَةُ، بالكسرِ: عُشْبَةٌ) أَصغَرُ من العَرْفَجِ، وَلها زَهْرَةٌ صَفْرَاءُ، وقُضُبٌ ووَرقٌ ضِخَامٌ غُبْرٌ، مَنبِتُها السَّهْلُ، تَنْبُتُ مُتَفَسِّحَة، كأَنّها الحبالُ طُولاً، كقِيس الإِنسانِ قائِماً، وَلها حَبٌّ كحَبِّ الهَرَاسِ، وجَمْعُها {شِرْشِرٌ، قَالَ: تَرَوَّى من الأَحْدَاثِ حتّى تَلاحَقَتْ طَرَائِقُه واهْتَزَّ} بالشِّرْشِرِ المَكْرُ وَقَالَ أَبو حَنيفَةَ عَن أَبي زِيَاد: {الشِّرْشِرُ يذْهَبُ حِبَالاً على الأَرْضِ طُولاً، كَمَا يَذْهَبُ القُطَبُ، إِلاّ أَنّه لَيْسَ لَهُ شوْكٌ يُؤذِي أَحَداً، وسيأْتِي قَرِيبا فِي كَلَام المصنّف، فإِنه أَعادَه مرّتَيْن زَعْماً مِنْهُ بأَنّهما مُتَغَايِرَانِ، وَلَيْسَ كذالك. (و) } الشِّرْشِرَةُ، بالكَسْرِ: (القِطْعَةُ من كلِّ شَيْءٍ) . ( {وشُرَاشِرٌ) ، بالضَّم، (} وشُرَيْشِرٌ) ، كمُسَيْجِد، ( {وشُرَيْشِيرٌ) ، كمُحَيْرِيب، (} وشَرْشَرَةُ) ، بالفَتْح، (أَسماءٌ) ، وَكَذَا {شَرَارَةُ، بِالْفَتْح،} وشِرْشِيرٌ. (و) {شُرَيْرٌ (كزُبَيْرٍ: ع) على سَبْعَة أَميال من الجَارِ، قَالَ كُثَيِّر عِزَّةَ: دِيَارٌ بأَعْناءِ} الشُّرَيْرِ كأَنَّمَا عليهنَّ فِي أَكْنافِ عَيْقَةَ شِيدُ كَذَا فِي اللِّسَان، وَنقل شيخُنَا عَن اللّسان أَنه أُطُمٌ من الآطامِ، وَلم أَجده فِي اللِّسَان. وَنقل عَن المراصد أَنه بديارِ عبدِ القَيْس، قلْت: وَنقل بعضُهم فِيهِ الإِهمال أَيضاً، وَقد تقدّم الإِيماءُ بذالك. ( {وشَرَّى، كحَتَّى: ناحِيَةٌ بهَمَذَانَ) ، نَقله الصاغانيّ. (} وشَرَوْرَى: جَبَلٌ لبَنِي سُلَيْم) مُطِلٌّ على تَبُوك فِي شَرْقيّها، ويُذْكَر مَعَ رَحْرَحانَ، وَهُوَ أَيضاً فِي أَرضِ بني سُلَيْمٍ بِالشَّام. ( {والمُشَرْشِرُ) ، كمُدَحْرِج: (الأَسَدُ) ، من} الشَّرْشَرَةِ، وَهُوَ عَضُّ الشيْءِ ثمَّ نفضْضُه، كَذَا قَالَه الصّاغانيّ. (و) عَن اليَزِيدِيّ: ( {شَرَّرَه} تَشْرِيراً: شَهَرَه فِي النّاسِ) . (و) قيل للأَسَدِيَّةِ، أَو لبعضِ العَرَبِ: مَا شَجَرَةُ أَبيك؟ فَقَالَ: قُطَبٌ {وشرْشرٌ، ووطْبٌ جَشِرٌ. قَالَ: (} الشَّرْشَرُ) خيرٌ من الإِسْلِيخ والعَرْفَجِ. قَالَ ابْن الأَعرابيّ: وَمن البُقُول {الشَّرْشَرُ، هُوَ بالفَتْح (ويُكْسَرُ) . وَقَالَ أَبو حنيفَة عَن أَبي زِيَاد:} الشِّرْشِرُ: (نَبْتٌ يَذْهَبُ حِبَالاً على الأَرْضِ طُولاً) ، كَمَا يَذْهب القُطَبُ، إِلاّ أَنّه لَيْسَ لَهُ شَوْكٌ يُؤْذِي أَحداً. وَقَالَ الأَزهريّ: هُوَ نَبْتٌ معروفٌ، وَقد رأَيتُه بالباديةِ تَسْمَن الإِبلُ عَلَيْهِ وتَغْزُر، وَقد ذكره ابنُ الأَعرابيّ وغيرُه فِي أَسماءِ نُبُوتِ الْبَادِيَة. (وشِواءٌ {شَرْشَرٌ) ، كجَعْفَر: (يَتَقَاطَرُ دَسَمُه) ، مثل شَلْشَل، وكذالك شِوَاءٌ رَشْرَاشٌ، وسيأْتي فِي محلّه، وَتقدم لَهُ ذكر فِي سعبر. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: } شَرَّ {يَشُرّ، إِذا زَاد} شَرُّه، وَقَالَ أَبو زيد: يُقَال فِي مَثَلٍ: (كُلّما تَكْبَر {تَشِرّ) . وَقَالَ ابْن شُمَيْل: من أَمثالهم: (} شُرّاهُنّ مُرّاهُنّ) . وَقد {أَشَرَّ بنُو فُلانٍ فُلاناً، أَي طَرَدُوه وأَوْحَدُوه. } والشُّرَّى، بالضّم: العَيَّانَةُ من النّسَاءِ، قَالَه أَبو عَمْرٍ و. {والأَشِرَّةُ: البُحور، وَبِه فُسّر قولُ الكُمَيْت: إِذَا هُوَ أَمْسَى فِي عُبَابِ} أَشِرَّةٍ مُنِيفاً على العِبْرَيْنِ بالماءِ أَكْبَدَا ويروى: إِذا هُو أَضْحَى سَامِياً فِي عُبَابِه وَفِي حَدِيث الحجَّاج: (لَهَا كِظَّةٌ {تَشْتَرُّ) . قَالَ ابنُ الأَثير: يُقَال:} اشْتَرَّ البَعِيرُ، كاجْتَرّ، وَهِي الجِرَّةُ لما يُخْرِجُه البعيرُ من جَوْفه إِلى فَمِه يَمْضغه ثمَّ يَبتَلِعُه، وَالْجِيم والشين من مَخرجٍ واحدٍ.


- ـ البَشَرُ، محرَّكةً: الإِنْسانُ ذَكَراً أو أُنْثَى، واحداً أو جَمْعاً، وقد يُثَنَّى، ـ ويُجْمَعُ أبْشاراً، ـ وـ: ظاهرُ جِلْدِ الإِنْسانِ، قيلَ وغيرِهِ، جمعُ بَشَرَةٍ، ـ وأبْشارٌ: جج. ـ والبَشْرُ: القَشْرُ، ـ كالإِبشارِ، وإِحْفاءُ الشارِبِ حتى تَظْهَرَ البَشَرَةُ، وأكْلُ الجَرادِ ما على الأرضِ. ـ والمُباشَرَةُ والتَّبْشيرُ: كالإِبْشارِ والبُشورِ والاسْتِبْشارِ. ـ والبِشارَةُ: الاسمُ منه، ـ كالبُشْرَى، وما يُعْطاهُ المُبَشِّرُ، ويُضَمُّ فيهما، وبالفتح: الجَمالُ. ـ وهو أبْشَرُ منه، أي: أحسنُ وأجملُ وأسمنُ. ـ والبِشْرُ، بالكسر: الطلاقَةُ، ـ وع، وجبلٌ بالجَزيرَةِ، وماءٌ لتَغْلِبَ، أو وادٍ يُنْبِتُ أحرارَ البقولِ، وسبعةٌ وعشرونَ صَحابياً. وأبو الحسنِ صاحِبُ سَهْلِ بنِ عبدِ اللّهِ، وأحمدُ بنُ محمدِ بنِ أحمدَ، وأبو عَمْرٍو البِشْرِيُّونَ: محدِّثونَ. ـ وبِشْرَوَيْهِ، كسيبَوَيْهِ: جماعةٌ. ـ وكجَمَزَى: ة بِمكَّةَ بالنَّخْلَةِ الشامِيَّةِ. ـ وكأُرَبَى: ة بالشامِ. وكغُرابٍ: سُقاطُ الناسِ. ـ وبِشْرَةُ، بالكسر: جارِيَةُ عَوْنِ بنِ عبدِ اللّهِ، وفَرَسُ ماوِيَةَ بنِ قَيْسٍ. ـ والبَشيرُ: المُبَشِّرُ، والجَميلُ، وهي بهاءٍ. ـ وبشيرٌ: جُبَيْلٌ من جِبالِ سَلْمَى، وإِقْليمٌ بالأَنَدَلُسِ، وسِتَّةٌ وعِشْرونَ صَحابِيَّاً، وجماعةٌ محدِّثونَ. وأحمدُ بنُ محمدٍ، وعبدُ اللّهِ بنُ الحَكَمِ، والمُطَّلِبُ بنُ بَدْرٍ البشيريُّونَ: محدِّثونَ. ـ وقَلْعَةُ بشيرٍ: بِزَوْزَنَ. ـ وحِصْنُ بشيرٍ: بينَ بَغْدادَ والحِلَّةِ. ـ والمَبْشورَةُ: الحَسَنَةُ الخَلْقِ واللَّوْنِ. ـ والتَّباشيرُ: البُشْرَى، وأوائِلُ الصُّبْحِ وكُلِّ شيءٍ، وطَرائِقُ على الأَرْضِ من آثارِ الرِّياحِ، وآثارٌ بجَنْبِ الدابَّةِ من الدَّبَرِ، والبَواكِرُ من النَّخْلِ، وألوانُ النَّخْلِ أوَّلَ ما يُرْطِبُ. ـ وأبْشَرَ: فَرِحَ، ومنه: أبْشِرْ بخَيْرٍ، ـ وـ الأرضُ: أخْرَجَتْ ـ بَشَرَتَها، أي: ما ظَهَرَ من نَباتِها، ـ وـ الناقَةُ: لَقِحَتْ، ـ وـ الأَمْرَ: حَسَّنَهُ ونَضَّرَهُ. ـ وباشَرَ الأَمْرَ: ولِيَهُ بنفسِهِ، ـ وـ المرأةَ: جامَعَها، أو صارَا في ثَوْبٍ واحِدٍ، فباشَرَتْ بشَرَتُهُ بَشَرَتَها. ـ والتُّبُشِّرُ، بضم التاءِ والباءِ، وكسر الشينِ المُشَدَّدَةِ، وبِخَطِّ الجوهريِّ الباءُ مفتوحةٌ: طائِرٌ يقالُ له الصُّفارِيَّةُ، الواحِدَةُ بِهاءٍ. ـ وبَشَـرْتُ به، كعَلِمَ وضَرَبَ: سُرِرْتُ. ـ وبَشَرَني بِوَجْهٍ حَسَنٍ: لَقِيَني. وسَمَّوْا: مُبَشِّراً، كمحدِّثٍ وكَتَّانٍ وكِتابَةٍ (وعِجْلٍ) وكزُبَيْرٍ: الثَّقَفِيُّ، والعَدَوِيُّ، والسُّلَمِيُّ، أو هو بِشْرٌ: صَحابِيُّونَ، ـ وـ: ابنُ كَعْبٍ، وابنُ يَسارٍ، وابنُ عبدِ اللّهِ، وابنُ مُسْلِمٍ، وعبدُ العزيز بنُ بُشَيْرٍ: محدِّثونَ. ـ ورجُلٌ مُؤْدَمٌ مُبْشَرٌ، في: "أ د م " . ـ وتَلُّ باشِرٍ: ع قُرْبَ حَلَبَ، منه: محمدُ بنُ عبدِ الرحمنِ الباشِرِيُّ. ـ وأبو البَشَرِ: آدَمُ، عليه السلام، وعبدُ الآخِرِ المُحَدِّثُ، وبَهْلوانُ اليَزْدِيُّ دَجَّالٌ. ومَكِّيُّ بنُ أبي الحَسَنِ بنِ بَشَرٍ: محدِّثٌ.


- أبْشَرَتِ الأرضُ: أخرجت أوَّلَ نبتها.|أبْشَرَتِ الرجلُ: فرح وسُرَّ. يقال: أبْشَرَ به.، وفي التنزيل العزيز: فُصِّلت آية 30وَأبَشِرُوا بالجَنَّةِ التي كُنْتُمْ تُوعَدُون ) ) .|أبْشَرَتِ الناقةُ: لَقِحَتْ.|أبْشَرَتِ فلانًا: أفرحَه.|أبْشَرَتِ الأديمَ: بَشَرَه .|أبْشَرَتِ الفرحُ وجهَه: نضّره.


- اسْتَبْشَرَ : فرح وسُرَّ . يقال: استبشر بالشيء.، وفي التنزيل العزيز: آل عمران آية 171يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ من الله وفَضْل ) ) .|اسْتَبْشَرَ فلانًا: بَشَّره.


- باشَرَ زوجَه مباشرةً، وبِشارًا: لامست بشرتُه بشرتَها.|باشَرَ وغشِيَهَا.، وفي التنزيل العزيز: البقرة آية 187وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأنتُمْ عاكِفُونَ في الْمَساجدِ ) ) و باشَرَ الأمرَ: تَوَلاَّه بنفسه.|باشَرَ الفعلَ: فَعَله من غير وساطة.|باشَرَ النعيمُ فلانًا: بدا عليه أثَرُه.|باشَرَ الشيءَ بالشيءِ مباشرة: جعله ملاصقًا له.| وفي الحديث : حديث شريف اللهمَّ إِني أسألك إِيمانًا تُباشِر به قلبي //.


- البُشَار : بُشَار الناس: حُثالتُهم.


- البَشَرُ : الإنسان (الواحد والجمع والمذكر والمؤنث فيه سواء) .| وقد يُثَنَّى، ويُجمع على أبْشَار.، وفي التنزيل العزيز: المؤمنون آية 47أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا ) ) .


- البِشْر : طلاقة الوجه.| تقول: لَقِيَه بِبشْرٍ، وهو حَسَنُ البِشْرِ.


- المَبْشُورة من النساء: المُبْشَرة.


- التَّباشير : تباشير كلَّ شيء: أوائله؛ كتباشير الصبح والزَّهر، وبواكير النخل.|التَّباشير الطرائق على الأرض من آثار الرياح.


- المُبَّشَرة من النساء: الجميلة التامَّة من كلِّ وجه.


- تَبَاشَرَ القومُ: بَشَّر بعضُهم بَعْضًا. يقال: هم يتباشرون بكذا.


- البِشْرِيّة : طائِفة من المعتزلة، يُنْسَبون إِلى بِشر بن المُعْتَمِر.


- البَشُور من الرِّياح: التي تُبشِّر بالمطر. والجمع : بُشُرٌ.


- المِبْشَرة : آلة البَشْر.


- ابْتَشَرَ الشيءَ: اقْتَشَره.


- البِشارة : الخبر السارُّ لا يعلمه المُخْبَرُ به .|البِشارة ما يُعطاهُ المُبَشِّرُ. والجمع : بَشَائرُ.| والبشائر: الدُّفُوفُ ونحوُها.| جاءَت في قول بهاء الدين زهير الشاعر المصري:


- تَبَشَّر : فرح وتهلَّل.


- التَّبْشِير : الدعوة إلى الدَّين.


- بَشَرَ بِهِ بَشَرَ بِشْرًا: فَرِحَ.|بَشَرَ فلانًا بالأمر: فَرَّحَهُ به .|بَشَرَ فلانًا بوجْهٍ طَلْقٍ: لَقِيَهُ بِه.|بَشَرَ الأدِيمَ وغَيرَهُ بَشْرًا: قَشَرَ وَجْهَهُ و بَشَرَ الشارِبَ: بالغ في أخذَه حتّى تظهَر بَشَرَتُه.| وفي الحديث : حديث شريف أُمِرْنا أن نَبْشُرَ الشَّوارِبَ بَشْرًا //.|بَشَرَ الجرادُ الارضَ: أكلَ ما عليها من نباتٍ.


- بَشِرَ بالخَبر: بَشِرَ بِشْرًا: فَرِحَ به وسُرَّ .|بَشِرَ بالشيء: استبشر به.


- البُشَارة : البِشارة.|البُشَارة ما بُشرِ من الأديم وغيره. والجمع : بَشائرُ.


- بَشُرَ بَشُرَ بَشارة: حسُن وجَمُل فهو بَشير. والجمع : بُشراءُ وهي (بتاء) . والجمع : بشائرُ.


- بَشَّرَتِ الناقَةُ أو النخلةُ: بَدَا أولُ نتاجها.|بَشَّرَتِ الريحُ بالغيث: ساقت معها مُزْنًا مُمْطِرًا.، وفي التنزيل العزيز: الروم آية 46وَمِنْ آياتِهِ أنْ يُرسِلَ الرِّياحَ مُبَشِّرَاتٍ ) ) .|بَشَّرَتِ فلانًا: أخبره بخبرٍ مُفْرِح. يقال: بَشَّرَه به.، وفي التنزيل العزيز: مريم آية 7يَا زَكَريَّا إنا نُبَشِّرُكَ بِغُلاَمٍ اسْمُهُ يَحْيَى ) ) .|بَشَّرَتِ صاحبُ الدَّين الناسَ: وعدهم بثواب الله.، وفي التنزيل العزيز البقرة آية 25وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ ) ) .


- البَشَرة : الطبقة الخارجية الخلَويّة من الجلد أو ظاهر الجلد، وكذلك من أعضاء النبات الهوائية.| و(في علم النبات) الطبقة الوِقائية الخارجية للجذور والسُّوق والأوراق.| وبَشرَة الأرض: ما ظهر من نباتها. والجمع : بَشَر.| وفي المثل: :-إنما يعاتَبُ الأديمُ ذو البَشَرةِ :-: إنما يعاتب من فيه رجاءٌ ومُسْتَعْتَبٌ.


- أُبْشِر الرجلُ: جمع لِين الأدَمةِ وخُشُونة البشرة.|أُبْشِر كمُلت تَجْربتُه فهو مُبْشَرٌ.


- الشَّوْرُ : العسلُ المَشُور.


- البُشْرَى : ما يُبَشَّر به.|البُشْرَى ما يُعطاه المُبَشِّر. والجمع : بُشَر.


- الشَّرَرُ : الشَّرَارُ.| الشَّرَرُ والواحدة شَرَرة.، وفي التنزيل العزيز: المرسلات آية 32إنَّهَا تَرْمي بشَرَرٍ كَالْقَصْرِ ) ) .


- الشَّرْشَرَةُ : المِنجل الصغير .|\9.


- الشِّرِّيرُ : الكثيرُ الشَّرِّ.


- الشَّرُّ : السوءُ والفسادُ. والجمع : شُرُورٌ، ويقال: رجُلٌ شَرٌّ: ذو شرٍّ. والجمع : أشرار، وشِرَارٌ. يقال: هو شَرُّ الناس، وهي شَرُّ الناس، وشَرَّةُ الناس، وشُرَّاهن.


- شَارَّ فُلانًا: خاصمهُ.


- الشِّرَّةُ : الحِدَّة. يقال: أعوذ بالله من شِرَّةِ الغضب.|الشِّرَّةُ النَّشاطُ. يقال: للشباب شِرَّةٌ.


- الإشْرَارَةُ : ما يُبْسَطُ عليها اللحمُ أو الجُبْنُ ونحوُهُمَا ليَجِفَّ و الإشْرَارَةُ القِطْعَةُ من اللَّحْمِ المُجَفَّفِ. والجمع : أَشارِيرُ.


- الشُّرْشورُ : طائرٌ صَغير مثل العصفور.


- الشَّرَارُ : أجزاء صَغيرة متوهّجة تنفصل عادة من جسم يحترق.|الشَّرَارُ الضوء الحادث من التفريغ الكهربي.| الواحدة: شرارة .


- الشَّراشِرُ : أطراف الأجنحة.|الشَّراشِرُ الجسم بجملته.| الواحدة: شُرْشُرَةٌ.| وقالوا: ألْقَى عليه شَرَاشِرَهُ: أَعباءَه وهمومَه، أو ألقى عليه نفسَه حِرْصًا ومحبَّة.


- المَشَارُ : الخَلِيّةُ يُشَارُ منها العسَلُ، والجمع مَشَاوِرُ.


- الشَّرْشَرُ الشَّرْشَرُ شِواءٌ شرشرٌ: يَتَقاطرُ دَسَمُه.


- شَرَّ فلانٌ شَرَّ


- الشِّرْشِرَةُ : القطعة من كلِّ شيءٍ. والجمع : شراشِرُ.


- آلَةٌ مَطْبَخِيَّةٌ لَهَا ثُقَبٌ مُسَنَّنَةٌ تُفْرَكُ عَلَيْهَا بَعْضُ الْخُضَرِ كَالْجَزَرِ أَوْ بَعْضُ أَنْوَاعِ الْجُبْنِ، فَتُحَوِّلُهَا إِلَى قِطَعٍ صَغِيرَةٍ دَقِيقَةٍ.


- (بِصِيغَةِ الجَمْعِ).|-وَعَلَتْ زَقْزَقَةُ العَصَافِيرِ مَعَ تَبَاشِيرِ الصُّبْحِ : مَعَ العَلاَمَاتِ الأُولَى للصُّبْحِ.


- (فاعل من بَاشَرَ).|1- سَبَبٌ مُبَاشِرٌ : سَبَبٌ حَدَثَ دُونَ وَاسِطَةٍ.|2- اِعْتَمَدَ أُسْلُوباً مُبَاشِراً فِي حَدِيثِهِ : أَيْ حَدِيثاً يَعْتَمِدُ عَلَى التَّصْرِيحِ وَالتَّقْرِيرِ.|3- نَقْلٌ إِذَاعِيٌّ مُبَاشِرٌ : أَيْ نَقْلٌ فَوْرِيٌّ، دُونَ سَابِقِ تَسْجِيلٍ- البَثُّ الْمُبَاشِرُ.|4- عَلاَقَةٌ مُبَاشِرَةٌ : دُونَ وَاسِطَةٍ.|5- ضَرِيبَةٌ مُبَاشِرَةٌ : الضَّرِيبَةُ الْمُسْتَحَقَّةُ عَلَى مِلْكٍ وَنَحْوِهِ- ضَرِيبَةٌ غَيْرُ مُبَاشِرَةٍ : أَيِ الضَّرِيبَةُ الَّتِي تَحْصُلها الدَّوْلَةُ مِنْ رُسُومِ الطًّوَابِعِ وَنَحْوِهَا.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| بَشَرْتُ، أَبْشُرُ، اُبْشُرْ، مصدر بَشْرٌ، بِشْرٌ.|1- بَشَرَ بِهِ : فَرِحَ بِهِ، سُرَّ بِهِ- سَيَبْشُرُ إِذا أَنْتَ أَخْبَرْتَهُ بِالنَّبَإ السَّارِّ.|2- بَشَرَ أَهْلُهُ بِنَجاحِهِ : فَرَّحَهُمْ بِهِ.|3- بَشَرَ الأديمَ بَشْراً : قَشَرَ وَجْهَهُ. 4 :بَشَرَهُ بِوَجْهٍ مُتَهَلِّلٍ : لَقِيَهُ بِهِ.|5- بَشَرَ الجرادُ الأرْضَ : أَكَلَ ما عَلَيْها مِنَ النَّباتِ.|6- بَشَرَ الأَمْرَ : اِهْتَمَّ بِهِ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| بَشُرَ، يَبْشُرُ، مصدر بِشارَةٌ- بَشُرَ الوَجْهُ : حَسُنَ، جَمُلَ.


- (فعل: ثلاثي لازم. متعد بحرف).| بَشِرْتَ، أَبْشَرُ، اِبْشَرْ، مصدر بِشْرٌ- بَشِرَ بِالخَبَرِ : فَرِحَ بِهِ وَسُرَّ.|2- بَشِرَ بِزِيَارَتِهِ : اِسْتَبْشَرَ بِها.


- (فعل: خماسي لازم).| تَبَاشَرْتُ، أَتَبَاشَرُ، تَبَاشَرْ مصدر تَبَاشُرٌ- تَبَاشَرَ القَوْمُ : بَشَّرَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً.


- (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| أَبْشَرْتُ، أُبْشِرُ، أَبْشِرْ. مصدر إِبْشَارٌ.|1- أَبْشَرَ الوَلَدُ : فَرِحَ، سُرَّ.فصلت آية 30أَلاَّ تَخَافُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وأَبْشِرُوا بِالجَنَّةِ التِي كُنْتُمْ توعَدونَ ( قرآن) : أَبْشَرَ بِخَيْرٍ.|2- أَبْشَرَهُ خَبَرًا سَارًّا : بَشَّرَه.|3- أَبْشَرَ الخَبَرُ وَجْهَهُ : حَسَّنَهُ.|4- أَبْشَرَتِ الأَرْضُ : أَخْرَجَتْ مَا يَظْهَرُ مِنْ نَبَاتِهَا.


- (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| بَشَّرْتُ، أُبَشِّرُ، بَشِّرْ، مصدر تَبْشِيرٌ.|1- بَشَّرَهُ بِخَبَرٍ سارٍّ : فَرَّحَهُ بِهِ، نَقَلَ إِلَيْهِ البُشْرَى.مريم آية 7 يا زَكَرِيا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلامٍ اِسْمُهُ يَحْيَ .(قرآن) : نَنْقُلُ إِلَيْكَ خَبَراً مُفْرِحاً وَتُدْخِلُ بِهِ عَلى نَفْسِكَ السُّرورَ وَالغِبْطَةَ.|2- بَشَّرَتِ الرِّيحُ بِالغَيْثِ : جاءتْ بِمَطَرٍ.|3- بَشَّرَتِ النَّخْلَةُ : ظَهَرَ أَوَّلُ نِتاجِها.|4- بَشَّرَهُ بِالخَيْرِ : وَعَدَهُ.البقرة آية 25 وَبَشِّر الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصّالِحاتِ أنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ . (قرآن) :يَبْدُو أَنَّ كُلَّ البَوادِرِ تُبَشِّرُ بِنِهايَةِ الحَرْبِ.


- (فعل: رباعي متعد).| بَاشَرْتُ، أُبَاشِرُ، بَاشِرْ، مصدر مُباشَرَةٌ.|1- بَاشَرَ أُمورَهُ ولَمْ يَعْتَمِدْ عَلَى أحَدٍ : تَوَلاّهَا بِنَفْسِهِ.|2- بَاشَرَ عَملَهُ مَعَ بِدَايَةِ الشَّهْرِ : بَدَأ فِيهِ.|3- باشَرَ امْرَأتَهُ : لاَمَسَتْ بَشَرَتُهُ بَشَرَتَهَا.


- (فعل: سداسي لازم متعد بحرف).| اِسْتَبْشَرَ، أَسْتَبْشِرُ، اِسْتَبْشِرْ، مصدر اِسْتِبْشَارٌ.|1- اِسْتَبْشَرَ بِمَا رَأَى :سُرَّ بِهِ، فَرِحَ بِهِ.|2- اِسْتَبْشَرَ بِهِ خَيْراً : تَيَمَّنَ بِهِ.|3- اِسْتَبْشَرَهُ خَيْرًا : بَشَّرَهُ.


- (مَنْسوبٌ إلى البَشَرِ).|1- يَمْتازُ الجِسْمُ البَشَرِيُّ بِنَسَقِهِ : جِسْمُ الإِنْسانِ.|2- العِلْمُ في خِدْمَةِ الْمُجْتَمَعِ البَشَرِيِّ : مُجْتَمَعُ الإِنْسانِيَّةِ.


- (مصدر اِسْتَبْشَرَ).|-زَادَنِي كَلاَمُهَا ثِقَةً بِنَفْسِي وَإِيمَاناً بِمَبادِئِي واسْتِبْشَارًا بِالظَّفَرِ. (اسحق الحُسَيْنِي) : تَيَمُّنًا بِالظَّفرِ.


- (مصدر بَاشَرَ).|1- يَنْهَضُ صَبَاحاً لِمُبَاشَرَةِ عَمَلِهِ : لِمُزَاوَلَتِهِ.|2- نَزَلَ إِلَى البَيْتِ مُبَاشَرَةً مِنَ الْمَطَارِ : تَوّاً.|3- تَكَلَّمَ بَعْدَهُ مُبَاشَرَةً : فَوْراً، فِي الْحَالِ.|4- ذَهَبَ يَشْتَكِي إِلَى الَحاكِمِ مُبَاشَرَةً : رَأْساً.


- (مصدر بَشَرَ).|1- اِسْتَقْبَلَهُ بِبِشْرٍ : بِوَجْهٍ طَلْقٍ وَبَشاشَةٍ.|2- هُوَ حَسَنُ البِشْرِ : طَلْقُ الوَجْهِ جَمِيلُهُ.


- (مصدر بَشُرَ).|1- جاءَ يَحْمِلُ إِلَيْهِ البِشارَةَ : الإِنْجيل.|2- عيدُ البِشارَةِ : ذِكْرَى تَبْشيرِ الْمَلاكِ مَرْيَمَ العَذْراءَ بِحَمْلِ السَّيِّدِ الْمَسيحِ.


- (مصدر بَشُرَ).|1- كانتْ بَشارَتُها مُتَمَيِّزَةً : جَمالُها، حُسْنُها.|2- بَشائِرُ الوَجْهِ : مُحَسِّناتُهُ، نَظَراتُهُ.|3- اِسْتَيْقَظَ مَعَ بَشائِرِ الصُّبْحِ : أَوائِلِهِ- حُلولُ بَشائِرِ الرَّبِيعِ مُلَوِّحَةً بِالدِّفْءِ وَالبَشاشَةِ.(ن محفوظ).


- (مصدر بَشَّرَ).|1- جَاءَ لِتَبْشِيرِهِ باِلخَبَرِ السَّارِّ : تَبْلِيغُ الْمَسَرَّةِ، نَقْلُ الخَبَرِ السَّارِّ- الدِّيكُ لَهُ تَبْشِيرٌ بِإِقْبَالِ الصُّبْحِ وَطُلُوعِ الشَّمْسِ. (التوحيدي).|2- التّبْشِيرُ الدِّينِيُّ : التَّبْلِيغُ الدِّينِيُّ.


- (مصدر صِناعيّ).|-لَقَدْ حَقَّقَتِ البَشَرِيَّةُ تَقَدُّماً هائِلاً في القَرْنِ العِشْرِينَ : الإِنْسانِيَّةُ.


- (مفعول مِنْ بَشَرَ).|-جَزَرٌ مَبْشُورٌ :مُفَتَّتٌ عَلَى شَكْلِ قِطَعٍ صَغِيرَةٍ دَقِيقَةٍ- جُبْنٌ مَبْشُورٌ.


- 1- هُوَ أَسْمَرُ البَشَرَةِ : ظاهِرُ جِلْدِهِ.|2- وَكانَتْ بَشَرَةُ الأرْضِ تَسُرُّ النَّاظِرِينَ : ما ظَهَرَ مِنْ نَباتِها.


- آلَةٌ مَطْبَخِيَّةٌ لَهَا ثُقَبٌ مُسَنَّنَةٌ تُفْرَكُ عَلَيْهَا بَعْضُ الْخُضَرِ كَالْجَزَرِ أَوْ بَعْضُ أَنْوَاعِ الْجُبْنِ، فَتُحَوِّلُهَا إِلَى قِطَعٍ صَغِيرَةٍ دَقِيقَةٍ.


- جمع: بُشَراءُ. | (صيغةُ فَعِيل).|1- جاءهُ بَشيرُ الخَيْرِ : مُبَلِّغُ البُشْرَى. الأعراف آية 188 إِنْ أَنا إلا نَذِيرٌ وبَشيرٌ .(قرآن).|2- بَشيرُ الوَجْهِ : حَسَنُ الوَجْهِ.


- جمع: بُشْرَياتٌ، بُشْر. | 1- حَمَلَ إِلَيْهِ البُشْرَى : ما يُبَشَّرُ بِهِ، ما يَحْمِلُهُ الْمُبَشِّرُ، البَشارَةُ. النمل آية 2 هُدىً وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ .(قرآن).|2- بُشْرَى لَكَ : هَناءةٌ، مَسَرَّةٌ.


- جمع: ون، ات. | (فاعل مِن اِسْتَبْشَرَ).|-جَاءَ مُسْتَبْشِراً وَهُوَ يُعْلِنُ لِلنَّاسِ خَبَراً سَارّاً : فَرِحاً، مَسْرُوراً- كَانَتْ مُسْتَبْشِرَةً مُسْتَرِيحَةً خَفِيفَةَ القَلْبِ وَالطَّوِيَّةِ.


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل من بَشَّرَ).|1- وَصَلَ الْمُبْشِّرُ يَلْهَثُ حَامِلاً مَعَهُ البُشْرَى : مُبَلِّغُ البُشْرَى.|2- يَنْتَقِلُ الْمُبَشِّرُ بَيْنَ القُرَى لِيَشْرَحَ آيَاتِ الإِنْجِيلِ : قَسٌّ أَوْ رَاهِبٌ يُرْسَلُ إِلَى مِنْطَقَةٍ نَائِيَةٍ أَوْ بَلَدٍ لِيُبَشِّرَ فيهِ بِتَعَالِيمِ السَّيِّدِ الْمَسِيحِ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| شَرَّ، يَشَرُّ، (يَشِرُّ)، (يَشُرُّ)، مصدر شَرٌّ، شَرارَةٌ- شَرَّ الرَّجُلُ : مالَ إلى الشَّرِّ، أو اِتَّصَفَ بِالشَّرِّ.


- (فعل: ثلاثي متعد).| شَرَرْتُ، أَشُرُّ، شُرَّ، مصدر شَرٌّ.|1- شَرَّ مُنَافِسَهُ : عَابَهُ، أَوْ أَلْحَقَ بِهِ الشَّرَّ.|2- شَرَّ اللَّحْمَ أَوِ الثَّوْبَ : شَرَّاهُ، بَسَطَهُ فِي الشَّمْسِ لِيَجِفَّ.


- (فعل: رباعي متعد).| شَارَرْتُ، أُشَارُّ، شَارِرْ، مصدر مُشَارَّةٌ- شَارَّ زَمِيلَهُ : خَاصَمَهُ.


- جمع شَرَارَة. | 1- شَرَارُ النِّيرَانِ : مَا يَتَطَايَرُ مِنْهَا مِنْ ذَرَّاتٍ مُتَوَهِّجَةٍ، الشَّرَرُ.|2- رَأَيْتُ شَرَاراً يَتَطَايَرُ مِنْ عَيْنَيْهِ : كِنَايَةٌ عَنْ حِدَّةِ الغَضَبِ وَالعُنْفِ وَظُهُورِ ذَلِكَ عَلَى الْمَلاَمِحِ.


- جمع شَرَرَة. | 1- يَتَطَايَرُ شَرَرُ النَّارِ :مَا يَتَطَايَرُ مِنَ النَّارِ.|2- كَانَ الشَّرَرُ يَتَطَايَرُ مِنْ عَيْنِهِ :كِنَايَةٌ عَنِ الغَضَبِ.


- جمع: ات. | (مصدر شَرَّ).|1- شَرَارَةُ النَّارِ : الذَّرَّةُ الْمُتُوهِّجَةُ الْمُتَطَايِرَةُ مِنَ النَّارِ.|2- الشَّرَارَةُ الكَهْرَبَائِيَّةُ : الضَّوْءُ اللاَّمِعُ.|3- اِنْطَلَقَتِ الشَّرَارَةُ الأُولَى : كِنَايَةٌ عَنْ بِدَايَةِ حَرْبٍ أَوْ ثَوْرَةٍ أَوِ انْتِفَاضَةٍ.


- جمع: شُرُورٌ. | (مصدر شَرَّ).|1- الخَيْرُ وَالشَّرُّ : الخَيْرُ وَالسُّوءُ.|2- فِيهِ شَرٌّ لِلنَّاسِ : فِيهِ فَسَادٌ- الشَّرُّ قَلِيلُهُ كَثِيرٌ.|3- هَزَمَهُمْ شَرَّ هَزِيمَةٍ : أَسْوَأَ...|4- هُوَ شَرُّ النَّاسِ : مِنْ أَشْرَارِ النَّاسِ، مَنْ يَحْمِلُ السُّوءَ وَكُلَّ مَا فِيهِ فَسَادٌ.|5- وَقَعَ بَيْنَ شَرَّيْنِ : وَقَعَ بَيْنَ سُوءٍ وَسُوءٍ.|6- شَرٌّ لاَ بُدَّ مِنْهُ : إِذَا كَانَ الْمَرْءُ أَمَامَ عَمَلٍ لاَ يُطِيقُهُ وَلاَ بُدَّ مِنَ القِيَامِ بِهِ- بَعْضُ الشَّرِّ أَهْوَنُ مِنْ بَعْضٍ. (مثل) l :إذَا نَظَرْتَ إِلَى جَمِيعِ شُرُورِ الدُّنْيَا وَجَدْتَ أَوَّلَهَا كَلِمَةً عَارَت فَجَنَتْ حَرْباً عَوَاناً. (الجاحظ).


- جمع: ون، ات. | (صِيغَةُ فِعِّيل لِلْمُبَالَغَةِ).|1- رَجُلٌ شِرِّيرٌ : كَثِيرُ الشَّرِّ، ذُو شَرٍّ.|2.: لَقَبُ إِبْلِيسَ- رُوحٌ شِرِّيرَةٌ.


- 1- إستبشر : فرح|2- إستبشره بشره بخبر سار


- 1- إنسان ، خلق للمفرد والمثنى والجمع والمذكر والمؤنث


- 1- أبشر : فرح : « أبشر بخير »|2- أبشر الأمر وجهه : حسنه|3- أبشره بشره|4- أبشرت الأرض : أخرجت ما يظهر من نباتها


- 1- باشر الأمر : تولاه ، إهتم به|2- باشره النعيم : ظهر عليهاثره|3- باشر : امرأته : لامست بشرته بشرتها|4- باشر العمل : إبتدأ به ، أقام إليه


- 1- بشارة : أنظر بشارة|2- بشارة : ما قشر من الجلد


- 1- بشارة : خبر مفرح|2- بشارة : ما يعطاه المبشر


- 1- بشائر : « بشائر الصبح » : أوائله|2- بشائر : « بشائر الوجه » : محسناته


- 1- بشر به : فرح به


- 1- بشر به : فرح به|2- بشره بالأمر : جعله يفرح به|3- بشره بوجه متهلل : لقيه به|4- بشر الجلد : قشر سطحه|5- بشر الشارب : بالغ في قصه حتى تظهر البشرة|6- بشر الجراد الأرض : أكل ما عليها من النبات|7- بشر الأمر : اهتم به


- 1- بشرة : سطح الجلد|2- بشرة : ما يظهر من نبات الأرض


- 1- بشير : ناقل الخبر المفرح ، جمع : بشراء|2- بشير : وجه حسن


- 1- تباشر القوم : بشر بعضهم بعضهم الآخر


- 1- تباشير من الشيء : أوائله « تباشير الصبح »|2- تباشير بشرى|3- تباشير : خطوط آثار الرياح على الأرض|4- تباشير : أوائل ضوء الصبح في الليل


- 1- خبر مفرح ، جمع : بشر وبشريات


- 1- ريح تبشر بالمطر ، جمع : بشر


- 1- مباشر : ما يصل إلى الغاية ، أو يؤدي المطلوب ، أو يصل شيئا بشيء ، رأسا : « سبب مباشر ، علاقة مباشرة »


- 1- مبشر من يسعى إلى نشر تعاليم الإنجيل


- 1- مبشرة : آلة البشر والقشر ، جمع : مباشر


- 1- مصدر بشر|2- الديني : هو حمل أحد المذاهب إلى الناس ودعوتهم إليه


- 1- مصدر بشر|2- حسن ، جمال


- 1- إشرارة : ما يبسط عليه اللحم أو الجبن ليجف|2- إشرارة : قطعة من اللحم المجفف|3- إشرارة : لحم مقطع الموضوع في الشمس ليجف|4- إشرارة : قطيع كبير من الجمال


- 1- شرير : ذو شر ، جمع : أشرار وأشراء|2- شرير : جانب البحر ، جمع : أشرة|3- شرير : شجر ينبت في البحر


- 1- شرير : كثير الشر|2- شرير : لقب إبليس


- 1- شور اليه بيده : أومأ ، أشار|2- شور عليه بكذا : أمره به|3- شور النار : رفعها|4- شوره : أخجله|5- شور الدابة : عرضها للبيع|6- شور الدابة : اختبرها


- 1- مصدر شار|2- : أنظر شارة|3- من الخيل : السمان الحسان


- 1- مصدر شار|2- بقعة تزرع ، جمع : مشاور ومشائر


- 1- مصدر شار|2- خلية النحل ، جمع : مشاور


- ب ش ر: (الْبَشَرَةُ) وَ (الْبَشَرُ) ظَاهِرُ جِلْدِ الْإِنْسَانِ وَالْبَشَرُ الْخَلْقُ. وَ (مُبَاشَرَةُ) الْأُمُورِ أَنْ تَلِيَهَا بِنَفْسِكَ وَ (بَشَرَ) الْأَدِيمَ أَخَذَ بَشَرَتَهُ وَبَابُهُ نَصَرَ. وَ (بَشَرَهُ) مِنَ الْبُشْرَى وَبَابُهُ نَصَرَ وَدَخَلَ وَ (أَبْشَرَهُ) أَيْضًا وَ (بَشَّرَهُ تَبْشِيرًا) وَالِاسْمُ (الْبِشَارَةُ) بِكَسْرِ الْبَاءِ وَضَمِّهَا وَيُقَالُ (بَشَرَهُ) بِكَذَا بِالتَّخْفِيفِ (فَأَبْشَرَ إِبْشَارًا) أَيْ سُرَّ وَتَقُولُ: أَبْشِرْ بِخَيْرٍ، بِقَطْعِ الْأَلِفِ. وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ} [فصلت: 30] وَ (بَشِرَ) بِكَذَا وَ (اسْتَبْشَرَ) بِهِ وَبَابُهُ طَرِبَ وَ (بَشَرَنِي) فُلَانٌ بِوَجْهٍ حَسَنٍ أَيْ لَقِيَنِي فُلَانٌ وَهُوَ حَسَنُ (الْبِشْرِ) أَيْ طَلْقُ الْوَجْهِ. وَ (بُشْرَى) إِذَا سَمَّيْتَ بِهِ رَجُلًا لَمْ تَصْرِفْهُ مَعْرِفَةً كَانَ أَوْ نَكِرَةً لِلتَّأْنِيثِ وَلُزُومِ حَرْفِ التَّأْنِيثِ لَهُ بِخِلَافِ فَاطِمَةَ وَطَلْحَةَ وَنَحْوِهِمَا. وَ (الْبِشَارَةُ) الْمُطْلَقَةُ لَا تَكُونُ إِلَّا بِالْخَيْرِ، وَإِنَّمَا تَكُونُ بِالشَّرِّ إِذَا كَانَتْ مُقَيَّدَةً بِهِ كَقَوْلِهِ تَعَالَى: {فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ} [آل عمران: 21] وَ (تَبَاشَرَ) الْقَوْمُ بَشَّرَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا وَ (التَّبَاشِيرُ) الْبُشْرَى، وَتَبَاشِيرُ الصُّبْحِ أَوَائِلُهُ، وَكَذَا أَوَائِلُ كُلِّ شَيْءٍ، وَلَا فِعْلَ لَهُ. وَ (الْبَشِيرُ) (الْمُبَشِّرُ) . وَ (الْمُبَشِّرَاتُ) الرِّيَاحُ الَّتِي تُبَشِّرُ بِالْغَيْثِ. وَ (الْبَشَارَةُ) بِالْفَتْحِ الْجَمَالُ تَقُولُ مِنْهُ رَجُلٌ (بَشِيرٌ) وَامْرَأَةٌ (بَشِيرَةٌ) .


- ش ر ر: (الشَّرُّ) ضِدُّ الْخَيْرِ يُقَالُ: (شَرَرْتَ) يَا رَجُلُ بِفَتْحِ الرَّاءِ وَكَسْرِهَا لُغَتَانِ (شَرًّا) وَ (شَرَارًا) وَ (شَرَارَةً) بِفَتْحِ الشِّينِ فِي الْكُلِّ. وَفُلَانٌ (شَرُّ) النَّاسِ وَلَا يُقَالُ: أَشَرُّ النَّاسِ إِلَّا فِي لُغَةٍ رَدِيئَةٍ. وَقَوْمٌ (أَشْرَارٌ) وَ (أَشِرَّاءُ) كَأَشِدَّاءَ. قَالَ يُونُسُ: وَاحِدُ (الْأَشْرَارِ) رَجُلٌ (شَرٌّ) كَزَنْدٍ وَأَزْنَادٍ. وَقَالَ الْأَخْفَشُ: وَاحِدُهَا (شَرِيرٌ) كَيَتِيمٍ وَأَيْتَامٍ. وَرَجُلٌ (شِرِّيرٌ) بِوَزْنِ سِكِّيتٍ أَيْ كَثِيرُ الشَّرِّ. وَ (شِرَّةُ) الشَّبَابِ حِرْصُهُ وَنَشَاطُهُ. وَ (الشِّرَّةُ) بِالْكَسْرِ مَصْدَرُ الشَّرِّ أَيْضًا. وَ (الشَّرَارَةُ) بِالْفَتْحِ وَاحِدَةُ (الشَّرَارِ) وَهُوَ مَا يَتَطَايَرُ مِنَ النَّارِ وَكَذَا (الشَّرَرَةُ) وَالْجَمْعُ (شَرَرٌ) . وَ (الْمُشَارَّةُ) الْمُخَاصَمَةُ.


- بِشْريّة :(الفلسفة والتصوُّف) طائفة من المعتزلة يُنسبون إلى بِشْر ابن المعتمر.


- أبشرَ يُبشر ، إبْشارًا ، فهو مُبشِر ، والمفعول مُبشَر (للمتعدِّي) | • أبشرَ الشّخصُ فرِح وسُرَّ :- {وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ} .|• أبشرَتِ الأرضُ: أخرجت بشرَتها، أي ما يظهر من نباتها. |• أبشرَ الشَّخصَ: أفرحَه وأسعده :- {ذَلِكَ الَّذِي يُبْشِرُ اللهُ عِبَادَهُ} [ق]، - {وَمِنْ ءَايَاتِهِ أَنْ يُرْسِلَ الرِّيَاحَ مُبْشِرَاتٍ} [قرآن] .


- مِبْشَرَة ، جمع مَباشِرُ: اسم آلة من بشَرَ1: أداة تُستعمل في قَشر بعض الخضر والفواكه وغيرها، أو تقطيعها قطعًا صغيرة.


- بَشارة :- مصدر بشُرَ. |2 - جمال وحُسن.


- بشَّرَ / بشَّرَ بـ يبشِّر ، تَبْشِيرًا ، فهو مُبشِّر ، والمفعول مُبشَّر | • بشَّر النَّاسَ |1 - أنبأهم بخبر سارٍّ فأسعدهم :- {يَازَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلاَمٍ اسْمُهُ يَحْيَى} - {وَمِنْ ءَايَاتِهِ أَنْ يُرْسِلَ الرِّيَاحَ مُبَشِّرَاتٍ}: حاملات للسُّحب المُمطِرة.|2- بلَّغهم وأخبرهم :- {وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا} .|3 - توعّدهم بما ينطوي على معنى التهكّم :- {فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ} .|• بشَّر بخيرٍ: وعَد به :-بشَّر الرجلَ بعمل جديد |• شيء مُبشِّر: مليء بالأمل والوعود. |• بشَّر بفكرة أو بدين ونحوهما: عَرَّف به ودعا إليه.


- تَباشيرُ، مفرد تبشير.|1- أوائلُ كلِّ شيء (لا تُستعمل إلاَّ جمعًا) :-تَباشير الصَّباح/ الفجر/ التقدُّم/ المستقبل/ النَّهضة.|2- بُشرى.


- استبشرَ / استبشرَ بـ يستبشر ، استبشارًا ، فهو مُستبشِر ، والمفعول مُسْتَبْشَر به | • استبشر الشَّخصُ أبشر؛ فرِح وسُرَّ :- {ضَاحِكَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ} .|• استبشر بفلان: أمَّل منه خيرًا وتفاءل به أظهر السرور به :-استبشر الأبّ بابنه المتفوّق، - {يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللهِ وَفَضْلٍ} |• استبشر به خيرًا: تفاءَل به، وتيمَّن.


- بَشَرَة ، جمع بَشَرات وبَشَر.|1- ظاهر الجِلْد، الطبقة الخارجيّة منه :-بَشَرَة ناضرة، - إنّما يُعاتَب ذو البَشَرَة [مثل]: من فيه رجاء |• بَشَرَة الأرض: ما ظهر من نباتها، - بَشَرَة جلديّة: أدَمة، ظاهر الجلد. |2 - قشرة، لحاء. |3 - (حن، شر) طبقة خلويّة خارجيّة للجلد، وهي عديمة الأوعية الدمويّة وتغطِّي طبقة الأدمة. |4 - (النبات) طبقة الخلايا الخارجيّة الوقائيَّة للجذور والسوق والأوراق.


- بشُرَ يَبشُر ، بَشارةً ، فهو بَشير | • بشُر الشَّخصُ حسُن وجمُل.


- بشَرَ1 يَبشُر ، بَشْرًا ، فهو باشِر ، والمفعول مَبْشور | • بشَرَ الخُضرَ أو الفاكهةَ قشرها، أزال قِشرها :-بشر الجلدَ أو الأديمَ: قشَر وجهَه.|• بشَر الجُبنَ أو الصَّابونَ أو غيرَهما: حكَّه بالمِبْشَرة ليقطِّعَه قطعًا صغيرة.


- تبشير :- مصدر بشَّرَ/ بشَّرَ بـ. |2 - (الديانات) دعوة إلى المسيحيّة في مناطق جديدة من العالم، وقد بدأت عام 1492م مع اكتشاف أمريكا.


- بَشير ، جمع بُشَراءُ، مؤ بشيرة، جمع مؤ بَشائِرُ.|1- صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من بشُرَ. |2 - مقبل بما هو سارٌّ مفرِح أو مُبَلِّغ البُشْرى، عكسه نذير :- {فَلَمَّا أَنْ جَاءَ الْبَشِيرُ أَلْقَاهُ عَلَى وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيرًا} - {إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا} |• بشير خيْر: فأل حسَن.


- بُشْر :- مصدر بشَرَ2. |2 - مُبشِّرة بالمطر قبل مجيئه :- {وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ} .


- مُباشِر :- اسم فاعل من باشرَ. |2 - صفة للدّلالة على ما يُنجز حالاً أو بدون واسطة، مفاجئ وبدون سابق ترتيب |• أسلوب مباشِر: يعتمد على التصريح بدلاً من الإيحاء، - إضاءة غير مباشرة: إضاءة غير ظاهرة للعِيان، - بثّ إذاعيّ مباشِر/ نقل إذاعيّ مباشِر: نقل فوريّ بدون سابق تسجيل، إذاعة حيّة، - سبب مباشر: هو الفاعل الذي يصدر عنه الفعل بلا واسطة، - ضريبة مباشِرة: هي التي تُفرض على دخل المكلّف. |• اللاَّمباشر: ما يتمّ بواسطة شيء آخر :-الانعكاس اللاَّمباشر.


- بشَرَ2 يَبشُر ، بِشْرًا وبُشْرًا ، فهو باشِر ، والمفعول مبشور | • بشَر الشَّخصَ بالخبرِ فرَّحَه به :-بشر صديقَه بالنّجاح، - في مَقْدمك البِشْر، - {لِتَبْشُرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ} [قرآن] |• بشَره بوجه طلق: لقيه به.


- بشِرَ بـ يَبشَر ، بِشْرًا ، فهو باشِر ، والمفعول مبشور به | • بشِر بالشَّيء سُرّ به وفرِح :-بشِر الناسُ بهطول الأمطار بعد انحباسها مدّة طويلة.


- بَشَريَّة :- اسم مؤنَّث منسوب إلى بَشَر: :-كُتل بشريّة |• ثروة بشريّة: يُراد بها الناس أو المواطنون. |2 - مصدر صناعيّ من بَشَر. |• البَشَرِيَّة: الجنْس البَشَريّ، البَشَر عامّة. |• الجغرافيا البشريَّة: (الجغرافيا) العلم الذي يدرس العلاقات المتبادلة بين الإنسان وبيئته، كما يدرس توزُّع الجنس البشريّ. |• علم السُّلالات البشريَّة: (الجغرافيا) الدراسة العلميّة لتصنيف الشعوب إلى جماعات متجانسة من حيث الثقافة والتاريخ والميراث. |• دروع بَشَريَّة: (سك) مجموعات من المدنيين من كل مكان معارضين للحرب فيتطوّعون لوقفها. |• قنابل بَشَريَّة: (سك) فدائيّون يقومون بعمليات فدائيَّة ضد العدوّ، فيربطون أجسامهم بالمتفجرات ويندفعون نحو العدو مضحِّين بحياتهم فداء لأوطانهم :-تحوّل كل أفراد الشعب إلى قنابل بشرية في وجه الاحتلال.


- باشرَ يباشر ، مُباشرةً ، فهو مُباشِر ، والمفعول مُباشَر | • باشَر العملَ تَولاّه بنفسِه، نَهَضَ بعبئه، زاوَله :-باشَر واجباته/ مسئوليّاته/ الأمرَ.|• باشر التِّجارةَ: بَدَأ مُمارستَها، شرَع فيها :-باشر مهنةً جديدة.|• باشر الرَّجلُ زوجتَه.|1- جامَعها، اختلى ودخل بها :- {وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ} .|2- لامست بشرتُه بشرتها دون جماع :-لا حرج في المباشرة أثناء الحيض، - كان الرَّسُولُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُقبِّلُ ويُباشِرُ وَهُوَ صَائِمٌ [حديث] .


- بَشَر ، جمع أبشار: إنسان، جنس الإنسان (يُستخدم للواحد والجمع وللمذكَّر والمؤنَّث وقد يُثنَّى على بَشَران ويُجمع على أَبْشار) :- {وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ} - {فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا} - {إِنْ هَذَا إِلاَّ قَوْلُ البَشَرِ} |• أبو البَشَر: آدم عليه السلام، - الجنْس البَشَريّ: مجموع الناس على هذه الأرض، الإنسانيَّة، - المجتمع البَشَريّ: جماعة من الناس يخضعون لقوانين ونظم عامّة، - ضفدع بَشَريّ: غاطس مجهَّز بما يمكِّنه من السِّباحة تحت الماء مدّة طويلة. |• طبيب بَشَريّ: طبيب يعالج الناسَ؛ خلاف الطبيب البيطريّ الذي يتولَّى معالَجة الحيوانات.


- مُباشَرَة :مصدر باشرَ. |• مباشَرَةً.|1- حالاً، فورًا، رأسًا، بدون واسطة :-من المنتِج إلى المستهلِك مباشرةً، - ذهب إلى رئيس المصلحة مباشرةً.|2- بدون لفٍّ أو دوران :-أجاب عن السؤال/ دخل في الموضوع/ تناول المسألة مباشرةً.


- بشرنَ يبشرن ، بشرنةً ، فهو مُبشرِن ، والمفعول مُبشرَن:(انظر ب ش ر ن - بشرنَ).


- بشرنَ يبشرن ، بشرنةً ، فهو مُبشرِن ، والمفعول مُبشرَن | • بشرنَ البشرَ أنْسنهم، ارتقى بعقولهم وعاملهم كبشر لهم عقول تميِّزهم عن غيرهم من المخلوقات :-لابدَّ من تثقيف المواطن وبشرنته للرُّقيّ بهذا المجتمع.


- بُشارَة / بِشارَة ، جمع بِشارات وبَشائِرُ.|1- خبر سارّ ومُفْرِح لا يعْلَمه المُخْبَر به |• بشائرُ الصُّبْحِ/ بشائرُ الزَّرعِ/ بشائرُ الفاكهةِ: أوائلُه، - بشائرُ الموسيقى: أصوات الدّفوف ونحوها، - بشائرُ الوجه: أماراته، محسناته. |2 - ما يُعْطاه المُبَشَّر من هدايا :-فَأَعْطَيْتُهُ ثَوْبَيَّ بِشَارَةً [حديث]: في حديث توبة كعب بن مالك رضي الله عنه.


- بِشْر :- مصدر بشِرَ بـ وبشَرَ2. |2 - بشاشة، طلاقة الوجه.


- بَشْر :مصدر بشَرَ1.


- تباشرَ يتباشر ، تباشُرًا ، فهو متباشِر | • تباشر القومُ بشَّر بعضُهم بعضًا، أخبر بعضُهم بعضًا بخبر مُفرح.


- مُبشِّر :- اسم فاعل من بشَّرَ/ بشَّرَ بـ. |2 - شخص يتم إرسالُه إلى بلد أجنبيّ في مهمَّة تبشيريَّة.


- بُشْرى ، جمع بُشْريات وبُشَر: بِشارَة، خبر سارّ ومُفرِح لا يعْلَمه المُخْبَر به :- {وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ} - {بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ} |• بُشْراك/ بُشْرى لك: هناءةً ومسرَّةً، - بشرى الرَّبيع: تباشيره، - زفّ البشرى إلى فلان: ساق إليه خبرًا سارًّا.


- شِرَّة :- مصدر شرَّ1 وشرَّ2 وشرَّ3. |2 - حِدَّة :-أعوذ بالله من شِرَّة الغضب.|3 - نشاط :-للشّباب شِرَّة.


- شُرشور ، جمع شراشيرُ: (الحيوان) طائر صغير مثل العصفور، منقاره مخروطيّ، جناحاه مستطيلان وذنبه طويل، يميل لونُه إلى الزُّرقة الرماديّة، صدره خمريّ، وهو من العصافير الغرّيدة المأنوسة الزّقزقة، قوته الحشرات والبذور البريّة.


- شارة ، جمع شارات.|1- علامَة :-شارة الجوّالة/ الشرطة/ الجامعة.|2- هيئة :-فلان حَسَن الشارة.|3 - حُسْنٌ وجمال :-أظهر شارة الشيء.


- شرِكَ2 يَشرَك ، شِرْكًا وشِرْكةً وشَرِكةً ، فهو شريك ، والمفعول مَشْروك | • شرِك فلانًا/ شرِك فلانًا في الأمر كان لكلٍّ منهما نصيب منه، فكلّ منهما شريك للآخر :-شرِكه في تجارته/ جريمته، - {أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَوَاتِ}: اشتراك ومساهمة.


- شِرِّير ، جمع أشرار وأشِرّاء.|1- صيغة مبالغة من شرَّ1 وشرَّ2 وشرَّ3: كثير الشرّ مُولَع به :- {وَقَالُوا مَا لَنَا لاَ نَرَى رِجَالاً كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الأَشْرَارِ} .|2- (الثقافة والفنون) شخصيَّة في تمثيليَّة أو رواية لها فاعليّة تميل نحو الشّرّ في بناء الحبكة. |• الشِّرِّير: إبليس، الشَّيطان.


- شرشرَ يشرشر ، شَرْشرةً ، فهو مُشرشِر ، والمفعول مُشرشَر (للمتعدِّي) | • شرشرَ الماءُ ونحوُه تقاطر وتفرّقَ. |• شرشرَ الشَّيءَ: أَحَدَّه, جعل له أسنانًا :-شرشر المنشارَ/ السِّكِّينَ، - ورق مُشَرْشَر: أطرافه متعرِّجة.


- شَرّانيّ :اسم منسوب إلى شرَّ1 وشرَّ2 وشرَّ3: على غير قياس: كثير الشرّ، أثيم مُنطوٍ على ارتكاب مخالفة خطيرة للقانون أو الأخلاق :-رجلٌ شرّانيّ: مجرم، كثير الشرور.


- شرَّ3 شَرِرْتُ ، يَشَرّ ، اشْرَرْ / شَرَّ ، شَرًّا وشَرَرًا وشرارةً وشِرَّةً ، فهو شِرِّير وشَرِير ، والمفعول مشرور (للمتعدِّي) | • شرَّ الرَّجلُ شرَّ الرَّجلُ مال إلى الشرِّ وتعوَّده :-اتّصف به مَن خالط الأشرارَ شرَّ، - تلميذ شرِّير، - وَالشَّرُّ لَيْسَ إِلَيْكَ [حديث]: حديث ينفي الظلم والفساد عن الله تعالى، لأنّ أفعاله تعالى صادرة عن حكمة بالغة بالموجودات كلِّها.|• شرَّ الشَّيءُ: كان موضع استهجان وذمّ. |• شرَّ فلانًا: عابه وألحق به الشّرَّ.


- شرَّكَ يشرِّك ، تشريكًا ، فهو مُشرِّك ، والمفعول مُشرَّك (للمتعدِّي) | • شرَّك بينهم جعلهم شركاءَ |• سياسَةُ التَّشريك. |• شرَّك النَّعلَ: أشركها؛ جعل لها شِراكًا، وهو سير النّعل على ظاهر القدم.


- شوَّرَ إلى يُشوِّر ، تشويرًا ، فهو مُشوِّر ، والمفعول مُشوَّر إليه | • شوَّر إليه بيده أشارَ، لوّح إليه، أومأ :-شوَّر إليه بعينه.


- شارَّ يشارّ ، شارِرْ / شارَّ ، مُشارّةً ، فهو مُشارّ ، والمفعول مُشارّ | • شارَّ فلانًا عاداه وخاصمه :-شارّ جيرانَهُ.


- شارٍ ، جمع شَارونَ وشُراة: اسم فاعل من شرَى. |• الشُّراة: (الفلسفة والتصوُّف) فرقة من الخوارج، سُمُّوا بذلك لقولهم: إنّنا شرينا (بعنا) أنفسنا بالجنَّة في طاعة الله حين فارقنا الجماعة الظَّالمة.


- شَرِير :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من شرَّ1 وشرَّ2 وشرَّ3.


- شَرْي، مفرد شَرْيَة.|1- حنظل. |2 - فسائلُ النّخل تنبت من النّواة.


- شَرَر، مفرد شَرَرة: شَرار، أجزاء صغيرة متوهّجة تنفصل عادة عن نارٍ أو جسم يحترق :-*فمعظم النار من مستصغر الشَّرَر*، - {إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ} |• كانت عيناه تقدحان بالشّرر: تمتلئ نفسه بالغيظ والغضب الشديدَيْن.


- شرارة ، جمع شرارات (لغير المصدر) وشَرار (لغير المصدر).|1- مصدر شرَّ1 وشرَّ2 وشرَّ3. |2 - جزء صغير مُتوهِّج ينفصل عادة عن جسم يحترق :-لحقته شرارة في وجهه أحرقت جزءًا منه |• مفتاح الشَّرارة: مفتاح الإشعال في السَّيّارة. |• شرارة عين: (طب) إحساس مضيء ينتج من الضّغط على مقلة العين حين يكون الجفن مُغمَضًا، أو يظهر تلقائيًّا في بعض الأمراض. |• الشَّرارة الكَهربيَّة: (الطبيعة والفيزياء) الضّوء الحادث من التَّفريغ الكهربيّ.


- شرَّ2 شَرُرْتُ ، يَشُرّ ، اشْرُرْ / شُرَّ ، شَرًّا وشَرَرًا وشرارةً وشِرَّةً ، فهو شِرِّير وشَرِير ، والمفعول مشرور (للمتعدِّي) | • شرَّ الرَّجلُ مال إلى الشرِّ وتعوَّده، اتَّصف به :-مَن خالط الأشرارَ شرَّ، - تلميذ شرِّير، - وَالشَّرُّ لَيْسَ إِلَيْكَ [حديث]: حديث ينفي الظلم والفساد عن الله تعالى، لأنّ أفعاله تعالى صادرة عن حكمة بالغة بالموجودات كلِّها.|• شرَّ الشَّيءُ: كان موضع استهجان وذمّ. |• شرَّ فلانًا: عابه وألحق به الشّرَّ.


- شرِيَ يَشْرَى ، اشْرَ ، شَرًى ، فهو شَرٍ | • شرِي الجِلدُ ظهرت عليه بُثورٌ حمراءُ حكّاكة مؤلمة. |• شرِي الشَّرُّ بينهم: عظم وتفاقم.


- شرِكَ1 يَشرَك ، شَرَكًا ، فهو شريك | • شرِكتِ النَّعلُ انقطع شِراكُها، وهو سَيْرُها.


- شَرار، مفرد شَرارة.|1- أجزاء صغيرة متوهِّجة تتطاير عادةً عن نارٍ أو جسم يحترق :-شرار ينبعث من نار متأجّجة، - تطاير شرار من الموقد.|2- (الطبيعة والفيزياء) ضوء حادث من تفريغ كهربيّ |• الشَّرار يقدح من عَيْنَيْه: احمرارٌ يدلُّ على شدَّة الغضب.


- مُشتَرٍ :اسم فاعل من اشترى. |• المُشترِي: (الفلك) أحد كواكب المجموعة الشّمسيَّة، وترتيبه الخامس قُربًا من الشَّمس، يسبقه المرِّيخ، ويليه زُحل، وهو أكبر الكواكب في المجموعة الشّمسيَّة من حيث الحجم، كتلته أكبر من كتلة الأرض بـ 316 مرّة.


- مُشار :اسم مفعول من أشارَ إلى/ أشارَ على.


- شرَّ1 شَرَرْتُ ، يَشِرّ ، اشْرِرْ / شِرّ ، شَرًّا وشَرَرًا وشرارةً وشِرَّةً ، فهو شِرِّير وشَرِير ، والمفعول مشرور (للمتعدِّي) | • شرَّ الرَّجلُ مال إلى الشرِّ وتعوَّده، اتَّصف به :-مَن خالط الأشرارَ شرّ، - تلميذ شرِّير، - وَالشَّرُّ لَيْسَ إِلَيْكَ [حديث]: حديث ينفي الظلم والفساد عن الله تعالى، لأنّ أفعاله تعالى صادرة عن حكمة بالغة بالموجودات كلّها.|• شرَّ الشَّيءُ: كان موضع استهجان وذمّ. |• شرَّ فلانًا: عابه وألحق به الشّرَّ.


- شَرّ ، جمع أشرار (لغير المصدر {وشِرار} لغير المصدر) وشُرور (لغير المصدر).|1- مصدر شرَّ1 وشرَّ2 وشرَّ3. |2 - اسم تفضيل من شرَّ1 وشرَّ2 وشرَّ3: على غير قياس، والأصل أشرُّ حذفت منه الهمزة: أكثر سوءًا وفسادًا :-الدَّيْن شرّ أنواع الفقر، - {قُلْ أَفَأُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكُمُ النَّارُ وَعَدَهَا اللهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ} |• هزمهم شَرّ هزيمة: ألحق بهم هزيمةً مُرَّة. |3 - سوء وفساد، عكسه خير، وقيل هو اسم جامع للرّذائل والخطايا، نقيضه خير :-اتّق شرَّ من أحسنت إليه، - {وَأَنَّا لاَ نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَنْ فِي الأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا}: كفر، - {وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً}: شدّة من فقر أو مرض، - {وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا}: كان عذابه مستطيرًا |• شرٌّ مُستطير: ساطع مُنتشِر. |4 - شرِّير، ذو شرّ :-رجلٌ شرّ، - {وَقَالُوا مَا لَنَا لاَ نَرَى رِجَالاً كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الأَشْرَارِ} .


- بَشَر ، جمع أبشار: إنسان، جنس الإنسان (يُستخدم للواحد والجمع وللمذكَّر والمؤنَّث وقد يُثنَّى على بَشَران ويُجمع على أَبْشار) :- {وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ} - {فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا} - {إِنْ هَذَا إِلاَّ قَوْلُ البَشَرِ} |• أبو البَشَر: آدم عليه السلام، - الجنْس البَشَريّ: مجموع الناس على هذه الأرض، الإنسانيَّة، - المجتمع البَشَريّ: جماعة من الناس يخضعون لقوانين ونظم عامّة، - ضفدع بَشَريّ: غاطس مجهَّز بما يمكِّنه من السِّباحة تحت الماء مدّة طويلة. |• طبيب بَشَريّ: طبيب يعالج الناسَ؛ خلاف الطبيب البيطريّ الذي يتولَّى معالَجة الحيوانات.


- بَشْر :مصدر بشَرَ1.


- بُشْر :- مصدر بشَرَ2. |2 - مُبشِّرة بالمطر قبل مجيئه :- {وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ} .


- بِشْر :- مصدر بشِرَ بـ وبشَرَ2. |2 - بشاشة، طلاقة الوجه.


- بشَرَ1 يَبشُر ، بَشْرًا ، فهو باشِر ، والمفعول مَبْشور | • بشَرَ الخُضرَ أو الفاكهةَ قشرها، أزال قِشرها :-بشر الجلدَ أو الأديمَ: قشَر وجهَه.|• بشَر الجُبنَ أو الصَّابونَ أو غيرَهما: حكَّه بالمِبْشَرة ليقطِّعَه قطعًا صغيرة.


- بشَرَ2 يَبشُر ، بِشْرًا وبُشْرًا ، فهو باشِر ، والمفعول مبشور | • بشَر الشَّخصَ بالخبرِ فرَّحَه به :-بشر صديقَه بالنّجاح، - في مَقْدمك البِشْر، - {لِتَبْشُرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ} [قرآن] |• بشَره بوجه طلق: لقيه به.


- بشُرَ يَبشُر ، بَشارةً ، فهو بَشير | • بشُر الشَّخصُ حسُن وجمُل.


- بشِرَ بـ يَبشَر ، بِشْرًا ، فهو باشِر ، والمفعول مبشور به | • بشِر بالشَّيء سُرّ به وفرِح :-بشِر الناسُ بهطول الأمطار بعد انحباسها مدّة طويلة.


- بشَّرَ / بشَّرَ بـ يبشِّر ، تَبْشِيرًا ، فهو مُبشِّر ، والمفعول مُبشَّر | • بشَّر النَّاسَ |1 - أنبأهم بخبر سارٍّ فأسعدهم :- {يَازَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلاَمٍ اسْمُهُ يَحْيَى} - {وَمِنْ ءَايَاتِهِ أَنْ يُرْسِلَ الرِّيَاحَ مُبَشِّرَاتٍ}: حاملات للسُّحب المُمطِرة.|2- بلَّغهم وأخبرهم :- {وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا} .|3 - توعّدهم بما ينطوي على معنى التهكّم :- {فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ} .|• بشَّر بخيرٍ: وعَد به :-بشَّر الرجلَ بعمل جديد |• شيء مُبشِّر: مليء بالأمل والوعود. |• بشَّر بفكرة أو بدين ونحوهما: عَرَّف به ودعا إليه.


- شَرَر، مفرد شَرَرة: شَرار، أجزاء صغيرة متوهّجة تنفصل عادة عن نارٍ أو جسم يحترق :-*فمعظم النار من مستصغر الشَّرَر*، - {إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ} |• كانت عيناه تقدحان بالشّرر: تمتلئ نفسه بالغيظ والغضب الشديدَيْن.


- البشرة والبشر: ظاهر جلد الإنسان. وبشرة الأرض: ما ظهر من نباﺗﻬا. وقدأبْشرت الأرض، وما أحسن بشرتها. والبشر: الخلق. ومباشرة المرأة: ملامستها. والحجْر المباشر: التي تهمّ بالفحل. ومباشرة الأمور: أن تليها بنفسك. وبشرْت الأديمأبْشره بشْرا، إذا أخذت بشرته. وفلان مؤْدم مبْشر، إذا كان كاملا من الرجال، كأنه جمع لين الأدمة وخشونة البشرة. وبشر الجراد الأرض: أكل ما عليها. والبشْر أيضا: المباشرة. وبشرْت الرجلأبْشره بالضم بشرْا وبشورا، من البشرى. وكذلك الإبشْار والتبْشير، ثلاث لغات، والاسم البشارة. والبشارة، بالضم والكسر. يقال: بشرْته بمولود فأبْشرإبْشارا، أي سرّ. وتقول:أبْشرْ بخ ير، بقطع الألف. ومنه قوله تعالى: " وأبْشروا بالجنّة " . وبشرْت بكذا بالكسر،أبْشر، أي اسْتبْشرْت به. وقال عطية بن زيد الجاهلي: وإذا رأيْت الباهشين إلى العلى ...غبْرا أكفّهم بقا ع ممْحل فأعنْهم وْاشرْ بما بشروابه ... وإذا هم نزلوا بضنْك فانْ زل وأتانيأمْر بشرْت به، أي سررْت به. وبشرني فلان بوجه حس ن، أي لقيني. وهو حسن البشْر بالكسر، أيطلْق الوجه. والبشارة المطلقة لا تكون إلاّ بالخير، وإنّما تكون بالشر إذا كانت مقيّدة به، كقوله تعالى: " فبشّرْهمْبعذا ب ألي م " . وتباشر القوم، أي بشّر بعضهم بعضا. والتباشير: البشْرى. وتباشير الصبح: أوائله، وكذلك أوائل كلّ شيء. والبشير: المبشّر. والمبشّرات: الرياح التي تبشّر بالغيث. والبشير: الجميل. وامرأة بشيرة وناقة بشيرة، أي حسنة. والبشارة، بالفتح: الجمال. قال الشاعر: ورأتْ بأنّ الشيْب جا ... نبه البشاشة والبشارهْ والتبشّر: طائر يقال هو الصفاريّْ ة.


- الشرّ: نقيض الخير. يقال: شررْت يا رجل وش ررْت، لغتان، شرّا شرارا وشرارة. وفلان شرّ الناس، ولا يقالأشرّ الناس إلاّ في لغة رديئة. وقوم أشرار وأشرّاء. وقال يونس: واحد الأشرْار رجل شرّ. وقال الأخفش: واحدها شرير، وهو الرجل ذو الشرّ. ورجل شرّير، أي كثير الشرّ. وشرّة الشباب: حرْصه ونشاطه. والشرّة أيضا: مصدر الشرّ. والشرارة: واحدة الشرار، وهو ما يتطاير من النار، وكذلك الشرر، الواحدة شررة. والشرّان: شبْيه بالبعوض يغْشى وجه الإنسان ولا يعضّ، وربّما سمّوه الأذى. والشرّ بالضم: العيب. يقال: ما قلت ذلك لشرّك، وإنما قلته لغير شرّك، أي لغير عيبك. والمشارّة: المخاصمة. وشررْت الثوب: بسطته في الشمس، وكذلك التشْرير. وشررْت الأقْطأشرّه شرّا، إذا جعلته على خصفة ليجفّ. وكذلك شررْت الملْح واللحم وغيره. والإشْرارة: ما يبْسط عليه الأقط وغيره، الجمع الأشارير. ويقال: الأشارير. ويقال: الأشارير قطعقديد. وأشْررْت الرجل: نسبْته إلى الشرّ. وبعضهم ينكره. قال الشاعرطرفة:فما زال شرْبي الراح حتّىأشرّني ... صديقي وحتّى ساءني بعْضذلك وأشْررْت الشيء: أظهرْته. وقال في يوم صفين: فما برحوا حتّى رأى الله صبْرهمْ ... وحتّىأشرّتْ بالأكفّ المصاحف


- ,بهائم,جن,حيوان,


- ,إكتئاب,إكفهرار,تجهم,تشاؤم,تطير,تقطب,جهامة,حزن,خشونة,سماجة,شجن,شؤم,غم,كآبة,


- بهائم , جن , حيوان


- إكتئاب , إكفهرار , تجهم , تشاؤم , تطير , تقطب , جهامة , حزن , خشونة , سماجة , شجن , شؤم , غم , كآبة


- a human


- a human being


- a man


- am a man


- any man


- are human beings


- Give tidings


- he has been given good news


- human beings


- is given good news


- of worse


- sparks




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.