المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: تأييها
جذر الكلمة: أيه

- إِيهِ: كلمةُ اسْتِزادة واسْتِنْطاقٍ، وهي مبنية على الكسر، وقد تُنَوَّنُ. تقول للرجل إِذا اسْتَزَدته من حديث أَو عمل: إِيهِ، بكسر الهاء. وفي الحديث: أَنه أَنشد شعر أُمية بن أَبي الصَّلْتِ فقال عند كل بيت إِيهِ؛ قال ابن السكيت: فإِن وصلت نوَّنت فقلت إِيهٍ حَدِّثْنا، وإِذا قلت إِيهاً بالنصب فإِنما تأْمره بالسكوت، قال الليث: هِيهِ وهِيهَ، بالكسر والفتح، في موضع إِيه وإيهَ. ابن سيده: وإِيهِ كلمة زجر بمعنى حَسْبُكَ، وتنوَّن فيقال إِيهاً. وقال ثعلب: إِيهٍ حَدِّثْ؛ وأَنشد لذي الرمة: وَقَفْنا فقلنا: إِيهِ عن أُمِّ سالِمٍ وما بالُ تَكْليم الديارِ البَلاقِع؟ أَراد حدِّثْنا عن أُم سالم، فترك التنوين في الوصل واكتفى بالوقف؛ قال الأَصمعي: أَخطأَ ذو الرمة إِنما كلام العرب إِيهٍ، وقال يعقوب: أَراد إِيهٍ فأَجراه في الوصل مُجْراه في الوقف، وذو الرمة أَراد التنوين، وإِنما تركه للضرورة؛ قال ابن سيده: والصحيح أَن هذه الأَصوات إِذا عنيت بها المعرفة لم تنوّن، وإِذا عنيت بها النكرة نونت، وإِنما استزاد ذو الرمة هذا الطَّلَل حديثاً معروفاً، وقال بعض النحوين: إِذا نونت فقلت إِيهٍ فكأَنك قلت استزادة، كأَنك قلت هاتِ حديثاً مَّا، لأَن التنوين تنكير، وإِذا قلت إِيه فلم تنوّن فكأَنك قلت الاستزادة، فصار التنوين علم التنكير وتركه علم التعريف؛ واستعار الحَذْلَمِيُّ هذا للإِبل فقال: حتى إِذا قالتْ له إِيهٍ إِيهْ وإِن لم يكن لها نطق كأَنَّ لها صوتاً ينحو هذا النحو. قال ابن بري: قال أَبو بكر السراج في كتابه الأُصول في باب ضرورة الشاعر حين أَنشد هذا البيت: فقلنا إِيهِ عن أُم سالم، قال: وهذا لا يعرف إِلا منوّناً في شيء من اللغات، يريد أَنه لا يكون موصولاً إِلا منوّناً، أَبو زيد: تقول في الأَمر إِيهٍ افْعَلْ، وفي النهي: إِيهاً عَنِّي الآنَ وإِيهاً كُفَّ. وفي حديث أُصَيْلٍ الخُزَاعِيِّ حين قَدِمَ عليه المدينة فقال له: كيف تركتَ مكة؟ فقال: تركتها وقد أَحْجَنَ ثُمَامُها وأَعْذَقَ إِذْخِرُها وأَمْشَر سَلَمُها، فقال: إِيهاً أُصَيْلُ دَع القُلوبَ تَقِرُّ أَي كُفَّ واسكت. الأَزهري: لم يُنَوِّنْ ذو الرُّمَّةِ في قوله إِيهٍ عَنْ أُمِّ سالم، قال: لم ينوّن وقد وصَل لأَنه نوى الوقف، قال: فإِذا أَسْكَتَّهُ وكفَفْتَهُ قلتَ إِيهاً عَنَّا، فإِذا أَغْرَيْتَهُ بالشيء قلت وَيْهاً يا فلانُ، فإِذا تعجبت من طِيب شيء قلتَ واهاً ما أَطْيبهُ وحكي أَيضاً عن الليث: إِيهِ وإِيهٍ في الاستزادة والاسْتنطاق وإِيهِ وإِيهاً في الزَّجْر، كقولك إِيهِ حَسْبُكَ وإِيهاً حَسْبُكَ؛ قال ابن الأَثير: وقد ترد المنصوبة بمعنى التصديق والرضا بالشيء. ومنه حديث ابن الزبر لما قيل له يا ابْنَ ذاتِ النِّطاقَيْنِ فقال: إِيهاً والإِلهِ أَي صدَّقْتُ ورضيتُ بذلك، ويروى: إِيهِ، بالكسر، أَي زدني من هذه المَنْقَبَةِ، وحكى اللحياني عن الكسائي: إِيهِ وهِيهِ، على البَدَلِ، أَي حدِّثْنَا، الجوهري: إِذا أَسكتَّه وكَفَفْتَهُ قلتَ إِيهاً عَنَّا؛ وأَنشد ابن بري قولَ حاتم الطائي:


معجم تاج العروس
الكلمة: تأييها
جذر الكلمة: أيه

- : (! إِيهِ، بكسْرِ الهَمْزةِ والهاءِ) :) اسمٌ سُمِّي بِهِ الفِعْلُ. (و) إيهَ، بكسْرِ الهَمْزةِ مَعَ (فتحِها) أَي الهاءِ، وَهَذِه عَن الليْثِ، (وتُنَوَّنُ المَكْسورَةُ) :) وَهِي (كلِمَةُ اسْتِزادةٍ واسْتِنْطاقٍ) ، تقولُ للرَّجُلِ إِذا اسْتَزَدْته مِن حدِيثٍ أَو عَمَلٍ: إيهِ، بكسْرِ الهاءِ. وَفِي الحدِيثِ: أنَّه أَنْشَدَ شِعْرَ أُميَّة بنِ أَبي الصَّلْتِ فقالَ عنْدَ كلِّ بيتٍ: إيهِ. ( {وإِيهْ بإِسْكانِ الهاءِ) أَي مَعَ كسْرِ الألفِ: (زَجْرٌ بمعْنَى حَسْبُكَ) ؛) عَن ابنِ سِيدَه. (وإِيهِ: مَبْنِيَّةً على الكسْرِ) وَقد تُنَوَّنُ؛ قالَ ابنُ السِّكِّيت: (فَإِذا وُصِلَتْ نُوِّنَتْ) ، تقولُ:} إِيهٍ حَدِّثْنا؛ قالَ: وقَوْلُ ذِي الرُّمَّة: وَقَفْنا فَقُلْنَا إيهِ عَن أُمِّ سالِمٍ وَمَا بالُ تَكْلِيمِ الديارِ البَلاقِع؟ فَلم يُنَوِّنْ وَقد وَصَلَ لأنَّه قد نَوَى الوَقْفَ. قالَ ابنُ السرى: إِذا قلْتَ إيهِ يَا رَجُل فإنَّما تَأْمره بأَنْ يزيدَكَ مِن الحدِيثِ المَعْهودِ بَيْنكما، كأَنَّك قلْتَ هاتِ الحدِيثَ، وَإِن قُلْتَ إيهٍ بالتَّنْوينِ فكأَنَّك قُلْتَ هاتِ حدِيثاً مَّا، لأنَّ التَّنْوينَ تَنْكِيرٌ، وَذُو الرُّمَّة أَرادَ التَّنْوينَ فتَرَكَه للضَّرُورَةِ؛ كَذَا فِي الصِّحاحِ. ومِثْلُه قَوْلُ ثَعْلَب فإنّه قالَ: تَرَكَ التّنْوين فِي الوَصْل واكْتَفَى بالوَقْفِ. وقالَ الأصْمعيُّ: أَخْطَأَ ذُو الرُّمَّة إنَّما كَلامُ العَرَبِ إيهٍ. قالَ ابنُ سِيدَه: والصَّحِيحُ أَنَّ هَذِه الأَصْواتَ إِذا عَنَيْت بهَا المَعْرفَةَ لم تُنَوّنْ، وَإِذا عَنَيْت بهَا النّكِرَة نَوَّنْت، وإنَّما اسْتَزادَ ذُو الرُّمَّة هَذَا الطَّلَل حَدِيثا مَعْروفاً، كأَنَّه قالَ: حَدِّثْنا الحدِيثَ أَو خَبِّرْنا الخَبَرَ. وقالَ ابنُ بَرِّي: قالَ أَبو بكْرِ بن السرَّاجِ فِي كِتابِ الأُصُولِ فِي بابِ ضَرُورَةِ الشِّعْر حينَ أَنْشَدَ هَذَا البَيْتَ: فَقُلْنَا إِيهِ عَن أُمِّ سالِمٍ: هَذَا لَا يُعْرَفُ إلاَّ مُنَوَّناً فِي شيءٍ مِن اللُّغاتِ، يُريدُ أنَّه لَا يكونُ مَوْصولاً إلاَّ منوَّناً، انتَهَى. (و) إِذا قُلْتَ: ( {إِيهاً) عنَّا، (بالنَّصْبِ) فإنَّما تَأْمره بالسّكوتِ والكَفِّ؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ. وَمِنْه حدِيثُ أُصَيْلٍ الخُزَاعِيِّ حينَ قَدِمَ عَلَيْهِ المدينَةَ فقالَ لَهُ: (كَيفَ تركتَ مكةَ) ؟ فقالَ: تَرَكْتها وَقد أَحْجَنَ ثُمَامُها وأَعْذَقَ إذْخِرُها وأَمْشَر سَلَمُها، فقالَ: إِيهاً أُصَيْلُ دَعِ القُلوبَ تَقِرُّ، أَي كُفَّ واسْكُتْ. وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي قَوْلَ حاتِمٍ الطائيّ: إِيهاً فِدًى لَكُمُ أُمِّي وَمَا وَلَدَتْحامُوا على مَجْدِكُم واكْفُوا مَنِ اتَّكَلاوقالَ أَبو زيْدٍ: تقولُ فِي الأَمْرِ} إِيهِ افْعَلْ، وَفِي النَّهْي: {إِيهاً عنِّي الآنَ، أَي كُفَّ. (و) } إِيهَ، (بالفتحِ) مَعَ كسْرِ الألفِ: (أَمْرٌ بالسُّكوتِ) والكَفِّ. وقالَ الليْثُ: هِيهِ وهِيهَ، بالكسْرِ والفتحِ، فِي مَوْضِع أيهِ وإِيهَ. ( {وأَيَّهَ) بالبَعيرِ (} تَأْيِيهاً: صاحَ بِهِ ونادَاهُ) ؛) وَفِي الصِّحاحِ: ودَعاهُ، هَكَذَا خَصَّه بالجِمالِ وعمَّ بِهِ غيرَه النَّاس والجِمَال والخَيْل؛ وَمِنْه حدِيث ملك المَوْت: (إنِّي {أُؤَيِّهُ بهَا كَمَا} يُؤَيَّهُ بالخَيْلِ فتُجِيبُني) ، أَي الأرْواحُ. وقالَ أَبو عبيدٍ: {أَيَّهَ بالرَّجُلِ والفَرَسِ، وَهُوَ أَنْ يقولَ لَهَا ياهْ ياهْ؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي فِي تَأْيِيهِ الإِبِلِ لرُؤْبَة: بحور لَا مسقى وَلَا} مُؤَيَّه (و) قالَ ابنُ الأثيرِ: ( {أيَّهَ) بفلانٍ} تَأْيِيهاً إِذا دَعاهُ ونادَاهُ كأنَّه (قالَ) لَهُ: (يَا أَيُّها الرّجلُ. ( {وأَيْهانَ) ، كسَحْبان، (وتُكْسَرُ نُونُها) ، وَفِي الصِّحاحِ: ورُبَّما قَالُوا:} أَيْهان بالنُّون كالتَّثْنِية، قلْتُ؛ رَوَاهُ ثَعْلَب؛ ( {وأَيْها) ، بحذْفِ النّونِ نَقَلَه الجوْهرِيُّ، (} وأَيْهاتَ) ، نَقَلَه الجوْهرِيُّ أَيْضاً، كلُّ ذلِكَ (لُغاتٌ فِي هَيْهاتَ) . (قالَ الجوْهرِيُّ: وَإِذا أَرَدْتَ التَّبْعِيدَ قلْتَ {أَيْها، بفتْحِ الهَمْزةِ بمعْنَى هَيْهاتَ؛ وأَنْشَدَ الفرَّاءُ: ومنْ دونِيَ الأَعْيارُ والقِنْعُ كُلُّهُ وكُتْمانُ أَيْها مَا أَشَتَّ وأَبْعَدَاانتَهَى. وقالَ ثَعْلَب: يقالُ أَيْهانِ ذلكَ أَي بَعِيدَ ذلكَ. وقالَ أَبو عليَ: مَعْناه بَعُدَ ذلكَ، فجعَلَه اسمَ الفِعْل، وَهُوَ الصَّحيحُ لأنَّ مَعْناهُ الأَمْر. (} وأَيْهَكَ بمعْنَى وَيْهَكَ) . (وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: قالَ اللَّيْثُ: {إيهِ} وإيهٍ فِي الاسْتِزادَةِ، {وإيهِ} وإِيهاً فِي الزَّجْرِ. قالَ ابنُ الأثيرِ: وَقد تَرِدُ المَنْصوبَة بمعْنَى التَّصْديقِ والرِّضا بالشيءِ؛ وَمِنْه حدِيثُ ابنِ الزُّبَيْرِ، لمَّا قيلَ لَهُ يابنَ ذاتِ النِّطاقَيْنِ، فقالَ: {إِيهاً والإلهِ أَي صدَّقْتُ ورضيتُ بذلكَ، ويُرْوَى: إيهِ، بالكسْرِ، أَي زِدْني من هَذِه المَنْقَبَةِ. وحَكَى اللّحْيانيُّ عَن الكِسائي: إيهِ وهِيهِ، على البَدَلِ، أَي حَدِّثْنا. } وأَيَّهَ القانِصُ بالصَّيْدِ: زَجَرَه؛ قالَ الشاعِرُ: مُحَرَّجةً حُصًّا كأَنَّ عُيونَهَاإذا أَيَّهَ القَنَّاصُ بالصَّيْدِ عَضْرَسُ (فصل الْبَاء) مَعَ الْهَاء)


المعجم الوسيط
الكلمة: تأييها
جذر الكلمة: أيه

- إيهِ : اسم فعل للاستزادة من حديث أَو عمل معهود، فإذا نوَّنتها كانت للاستزادة من حديث أو عملٍ ما.| وتكون للإسْكاتِ والكفّ، بمعنى حَسْبُك.| وتنون منصوبة.| فتقول: إِيهًا: لا تُحَدِّثْ., أيْهَا : أيْهَاتَ., أَيَّهَ به: صاح به وناداه.|أَيَّهَ زجَرَهَ.


معجم مختار الصحاح
الكلمة: تأييها
جذر الكلمة: أيه

- أي هـ: (إِيهِ) اسْمُ فِعْلِ الْأَمْرِ وَمَعْنَاهُ طَلَبُ الزِّيَادَةِ مِنْ حَدِيثٍ أَوْ عَمَلٍ فَإِنْ وَصَلْتَ نَوَّنْتَ فَقُلْتَ: إِيهٍ حَدِّثْنَا. وَقِيلَ: إِيهِ، أَمْرٌ بِالزِّيَادَةِ مِنَ الْحَدِيثِ الْمَعْهُودِ وَإِيهٍ بِالتَّنْوِينِ طَلَبُ حَدِيثٍ مَا وَإِذَا سَكَّتَّهُ وَكَفَفْتَهُ قُلْتَ (إِيهًا) عَنَّا وَإِذَا أَرَدْتَ التَّبْعِيدَ قُلْتَ (أَيْهًا) بِفَتْحِ الْهَمْزَةِ بِمَعْنَى هَيْهَاتَ. وَمِنَ الْعَرَبِ مَنْ يَقُولُ: (أَيْهَاتَ) بِمَعْنَى هَيْهَاتَ وَرُبَّمَا قَالُوا (أَيْهَانِ) بِكَسْرِ النُّونِ.


المعجم المعاصر
الكلمة: تأييها
جذر الكلمة: أيه

- إيه :- حرف جواب. |2 - اسم فعل أمر بمعنى حسبك، يفيد الزجر. |• إيهِ/ إيهٍ: اسم فعل أمر للاستزادة من حديث أو عمل، وما نوِّن منه كان نكرة وما لم يُنَوَّن كان معرفة :-إيهِ من حديثك، - إيهٍ من عطاءٍ، - أُعجب بحديثه فلمّا سكت قال له إيهِ.• إيهًا: لا تُحَدِّث :-إيهًا لا أحبّ أن أسمع النميمة.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: تأييها
جذر الكلمة: أيه

- إيه: اسم سمّي به الفعل، لأنّ معناه الأمر. تقول للرجل إذا استزدته من حديث أو عم ل: إيه بكسر الهاء. قال ابن السكيت: فإن وصلْت نوّنْت فقلت: إيه حدّثْنا. قال ابن السريّ: إذا قلت إيه يا رجل فإنّما تأمره بأن يزيدك من الحديث المعهود بينكما، كأنّك قلت: هات الحديث: وإن قلت: إيه بالتنوين، فكأنّك قلت: هات حديثا لأنّ التنوين تنكير فإذاأسْكتّه وكففْته قلت: إيها عنّا. وإذا أردت التبعيد قلت:أيْها بفتح الهمزة، بمعنى هيْهات. وأنشد الفرّاء: ومنْ دوني الأعيار والقنْعكلّه ... وكتْمانأيْها ماأشتّ وأبْعدا والتأْييه: دعاء الإبل. تقول:أيّهْت بالجمال، إذا صحت ﺑﻬا ودعوْﺗﻬا. ومن العرب من يقول:أيْهات، في معنى هيْهات. وربّما قالواأيهان بالنون كالتثنية.



الأكثر بحثاً