أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- أَفَنَ الناقةَ والشاةَ يأْفِنُها أَفْناً: حلَبها في غير حينها، وقيل: هو استخراجُ جميع ما في ضرعها. وأَفَنْتُ الإبلَ إذا حلَبْتَ كلَّ ما في ضرعها. وأَفَنَ الحالبُ إذا لم يدَعْ في الضَّرْع شيئاً. والأَفْنُ: الحَلْب خلاف التَّحْيين، وهو أَن تَحْلُبَها أَنَّى شئتَ من غير وقت معلوم؛ قال المُخبَّل: إذا أُفِنَتْ أَرْوَى عِيالَك أَفْنُها، وإن حُيّنَت أَرْبى على الوَطْبِ حِينُها. وقيل: هو أَن يحتَلِبها في كل وقت. والتَّحْيِينُ: أَن تُحْلَب كل يوم وليلة مرة واحدة. قال أَبو منصور: ومِن هذا قيل للأحمق مأْفونٌ، كأَنه نُزِع عنه عقلُه كلُّه. وأَفِنَت الناقةُ، بالكسر: قلَّ لبنُها، فهي أَفِنةٌ مقصورة، وقيل: الأَفْنُ أَن تُحْلَبَ الناقةُ والشاةُ في غير وقت حَلْبِها فيفسدها ذلك. والأَفْنُ: النقصُ. والمُتأَفِّنُ المُتنقِّص. وفي حديث عليّ: إيّاكَ ومُشاوَرَةَ النساء فإن رأْيَهنّ إلى أَفْنٍ؛ الأَفْنُ: النقصُ. ورجل أَفينٌ ومأْفونٌ أَي ناقصُ العقلِ. وفي حديث عائشة: قالت لليهود عليكم اللعنةُ والسامُ والأََفْنُ؛ والأفْنُ: نقصُ اللبَنِ. وأَفَنَ الفصيلُ ما في ضرع أُمِّه إذا شرِبَه كلَّه. والمأْفونُ والمأْفوكُ جميعاً من الرجال: الذي لا زَوْرَ له ولا صَيُّورَ أَي لا رأْيَ له يُرْجَعُ إليه. والأَفَنُ، بالتحريك: ضعفُ الرأْي، وقد أَفِنَ الرجلُ، بالكسر، وأُفِنَ، فهو مأْفونٌ وأَفينٌ. ورجل مأْفونٌ: ضعيفُ العقلِ والرأْيِ، وقيل: هو المُتمدِّحُ بما ليس عنده، والأَول أَصح، وقد أفِنَ أَفْناً وأَفَناً. والأفينُ: كالمأْفونِ؛ ومنه قولهم في أَمثال العرب: كثرةُ الرِّقين تُعَفِّي على أََفْنِ الأََفِين أَي تُغطِّي حُمْقَ الأَحْمَق. وأَفَنَه الله يأْفِنُه أَفْناً، فهو مأْفونٌ. ويقال: ما في فلان آفِنةٌ أَي خصلة تأْفِنُ عقلَه؛ قال الكميت يمدح زياد بن مَعْقِل الأَسديّ: ما حَوَّلَتْك عن اسْمِ الصِّدْقِ آفِنَةٌ من العُيوبِ، ما يبرى بالسيب (* هكذا بالأصل). يقول: ما حَوَّلَتْك عن الزيادة خَصلةٌ تنْقُصُك، وكان اسمه زِياداً. أَبو زيد: أُفِنَ الطعامُ يُؤْفَنُ أَفْناً، وهو مأْفونٌ، للذي يُعْجِبُك ولا خير فيه. والجَوْزُ المأْفونُ: الحَشَف. ومن أَمثال العرب: البِطْنةُ تأْفِنُ الفِطْنَة؛ يريد أَن الشِّبَعَ والامْتِلاءَ يُضْعف الفِطنةَ أَي الشَّبْعان لا يكون فَطِناً عاقلاً. وأَخذَ الشيءَ بإِفّانِه أَي بزمانه وأَوَّله، وقد يكون فِعْلاناً. وجاءَه على إفَّان ذلك أَي إبّانه وعلى حِينه. قال ابن بري: إفَّانٌ فِعْلانٌ، والنون زائدة، بدليل قولهم أَتيتُه على إِفّانِ ذلك وأَفَفِ ذلك. قال: والأَفينُ الفَصيل، ذكراً كان أَو أُنثى. والأَفاني: نبتٌ، وقال ابن الأَعرابي: هو شجر بيض؛ وأَنشد: كأَنّ الأَفانى سَبيبٌ لها، إذا التَفَّ تحتَ عَناصي الوَبَرْ وقال أَبو حنيفة: الأَفانى من العُشْب وهو غبراء لها زهرة حمراء وهي طيِّبةٌ تكثر ولها كلأ يابس، وقيل: الأَفانى شيء ينبت كأَنه حَمْضةٌ يُشَبَّه بفراخ القَطا حين يُشَوِّك تبدَأُ بقلةً ثم تصير شجرة خضراء غبراء؛ قال النابغة في وصف حَمِير: توالِبُ تَرْفَعُ الأَذْنابَ عنها، شَرَى أَسْتاههنَّ من الأَفانى وزاد أَبو المكارم: أَن الصبْيان يجعلونها كالخواتم في أَيديهم، وأَنها إذا يَبِسَت وابيضَّتْ شَوَّكت، وشوْكَها الحَماطُ، وهو لا يقع في شراب إلاّ رِيحَ مَنْ شرِبه؛ وقال أَبو السَّمْح: هي من الجَنْبة شجرة صغيرة، مجتمع ورقها كالكُبَّة، غُبَيراء مَلِيسٌ ورقها، وعيدانها شِبْه الزَّغَب، لها شُوَيكٌ لا تكاد تستَبينُه، فإذا وقع على جلد الإنسان وجَدَه كأَنه حريقُ نار، وربما شَرِيَ منه الجلدُ وسال منه الدم. التهذيب: والأَفانى نبت أَصفر وأَحمر، واحدته أَفانِية. الجوهري: والأَفانى نبتٌ ما دام رَطْباً، فإذا يبس فهو الحَماطُ، واحدتها أَفانية مثل يمانيةٍ، ويقال: هو عِنَب الثعلب، ذكره الجوهري في فصل فني، وذكره اللغوي في فصل أَفن، قال ابن بري: وهو غلط.


- : (} أَفَنَ النَّاقَةَ) والشاةَ ( {يأْفِنُها) } أَفْناً: (حَلَبَها) فَلم يَدَعْ فِي ضرْعِها شَيْئا، أَو حَلَبَها (فِي غيرِ حِينِها فيُفْسِدُها ذلِكَ) . (قالَ الجَوْهرِيُّ: ويقالُ: {الأَفْنُ خِلافُ التَّحْيينِ، وَهُوَ أَنْ تحْلُبَها أَنَّى شِئْتَ فِي غيرِ وقْتٍ مَعْلومٍ؛ قالَ المُخبَّل: إِذا} أُفِنَتْ أَرْوَى عِيالَك أَفْنُهاوإن حُيِّنَتْ أَرْبَى على الوَطْبِ حِينُها وقيلَ:! الأَفْنُ أَنْ تحْلُبَها فِي كلِّ وقْتٍ؛ والتَّحْيينُ أَنْ تُحْلَبَ فِي كلِّ يومٍ ولَيْلةٍ مرَّةً واحِدَةً. (و) أَفَنَ (الفَصِيلُ) أَفْناً: (شَرِبَ مَا فِي الضَّرْعِ كلِّه. (و) {أَفِنَتِ النَّاقَةُ، (كسَمِعَ: قَلَّ لَبَنُها، فَهِيَ} أَفِنَةٌ، كفَرِحَةٍ) ؛) نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ. (و) مِن المجازِ: ( {المَأْفُونُ: الضَّعيفُ الرَّأْيِ والعَقْلِ) كالمَأْفوكِ؛ عَن أَبي زيْدٍ: كأَنَّه نزعَ مِنْهُ عَقْله كُلّه. (و) قيلَ: هُوَ (المُتَمَدِّحُ بِمَا ليسَ عنْدَه) ؛) والأَوَّلُ أَصَحّ؛ (} كالأَفِينِ فيهمَا) ؛) وَقد {أَفِنَ يأْفنُ، كفَرِحَ وعُنِيَ. (وَقد} أَفَنَهُ اللَّهُ تعالَى {يأْفِنُه) أَفْناً. (وَفِي المَثَلِ: إنَّ الرِّقينَ تُغَطِّي} أَفْنَ {الأَفِينِ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ؛} وأَفْنَ ضُبِطَ بالتَّسْكِين والتَّحْريكِ، ويُرْوى: كثْرَةُ الرِّقين تُعَفِّي على أَفْنِ الأَفينِ، أَي تُغَطِّي حُمْقَ الأَحْمَقِ. (و) {المأْفُونُ (من الجَوْزِ: الحَشَفُ) ، كَمَا فِي الصِّحاحِ؛ (وَقد} أَفِنَ، كفَرِحَ، أَفْناً) ، بالفتْحِ، على غيرِ قياسٍ، (ويُحَرَّكُ) على القِياسِ. (وأَخَذَهُ {بإِفَّانِه، بالكسْرِ مُشَدَّدَةً) :) أَي (بإِبَّانِه) وعَلى حِينِه أَو بزَمانِهِ وأَوَّلِه. وقالَ أَبو عَمْرو: جاءَنا} بإِفَّانِ ذلِكَ، أَي على حينِ ذلِكَ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ. قالَ ابنُ بَرِّي: {إفَّانٌ فِعْلانٌ، والنونُ زائِدَةٌ، بدليلِ قوْلِهم: أَتَيْتُه على إِفَّانِ ذلِكَ وأَفَفِ ذلِكَ. (} والأفْنُ) ، بالفتْحِ، ( {والأَفانَى، كسَكارَى: نَبْتٌ) أَحْمَرُ وأَصْفَرُ، واحِدَتُه} أَفانِيَة؛ كَذَا فِي التهْذِيبِ. وقالَ أَبو حنيفَةَ: {الأَفانَى من العُشْبِ وَهِي غَبْراء لَهَا زَهْرَةٌ حَمْراءُ وَهِي طيِّبةٌ تكثرُ وَلها كلأٌ يابِسٌ. وذَكَرَه الجوْهرِيُّ فِي فصلِ ف ن ي فقالَ: الأَفانَى نَبْتٌ مَا دامَ رَطْباً، فَإِذا يَبِسَ فَهُوَ الحَماطُ، واحِدَتُها أَفانِيَةٌ مِثالُ يَمانِيَةٍ؛ ويقالُ: هُوَ عِنَبُ الثَّعْلبِ. وذَكَرَه اللُّغَويُّونَ فِي فصْلِ أَفَنَ وَهُوَ غَلَطٌ. (} وأُفِنَ الطَّعامُ، كعُنِيَ {يُؤْفَنُ أَفْناً، فَهُوَ} مأْفونٌ، وَهُوَ الَّذِي يُعْجِبُك وَلَا خَيْرَ فِيهِ) ؛) عَن أَبي زيْدٍ. ( {وتأَفَّنَ) الشَّيءُ (تَنَقَّصَ. (و) قيلَ:} تأَفَّنَ الرَّجُلُ إِذا (تَخَلَّقَ بِمَا لَيْسَ فِيهِ؛ و) قيلَ: (تَدَهَّى. (و) تأَفَّنَ ب (أَواخِرَ الأمورِ) :) إِذا (تَتَبَّعَها. (و) {الأَفِينُ، (كأَميرٍ: الفَصِيلُ) ذَكَراً كانَ أَو أُنْثى؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: } الأَفْنُ: النَّقْصُ. وبالتَّحْريكِ: الحمقُ. {والآفِنَةُ: خصلَةٌ} تأْفِنُ العَقْلَ. وَفِي المَثَلِ: البِطْنَةُ تأْفِنُ الفِطْنَة، أَي أنَّ الشِّبَعَ يُضْعِفُ العَقْلَ.


- ـ أفَنَ الناقَةَ يَأْفِنُها: حَلَبَها في غيرِ حِينِها، فيُفْسِدُها ذلك، ـ وـ الفَصيلُ: شَرِبَ ما في الضَّرْعِ كُلَّه. وكَسَمِعَ: قَلَّ لَبَنُها، فهي أفِنَةٌ، كفَرِحَةٍ. ـ والمأفونُ: الضَّعيفُ الرأيِ والعَقْلِ، والمُتَمَدِّحُ بما ليس عندَه، ـ كالأفِينِ فيهما، وقد أفَنَهُ الله تعالى يأفِنُهُ. وفي المَثَلِ: "إنَّ الرِّقينَ تُغَطِّي أفْنَ الأفين " ، ـ وـ من الجَوْزِ: الحَشَفُ، وقد أفِنَ، كفَرِحَ، أفْناً ويُحَرَّكُ. ـ وأخَذَه بإفَّانِهِ، بالكسر مُشَدَّدَةً: بإبَّانِه. ـ والأفْنُ والأفانَى، كسَكَارَى: نَبْتٌ. ـ وأُفِنَ الطَّعامُ، كعُنِيَ، يُؤْفَنُ أفْناً، ـ فهو مأفونٌ: وهو الذي يُعْجِبُكَ ولا خَيْرَ فيه. ـ وتأفَّنَ: تَنَقَّصَ، وتَخَلَّقَ بما ليس فيه، وتَدَهَّى، ـ وـ أواخِرَ الأُمورِ: تَتَبَّعَها. وكأَميرٍ: الفَصيلُ.


- أُفِنَ الطعامُ: أَعْجَب ظاهرُه ولا خيرَ فيه.


- أَفَنَ الرجلُ أَفَنَ أَفْنًا: نقصَ عقْلُه.|أَفَنَ الله فلانًا: نقصَ عقلَه، فَهو مأْفونٌ، وأَفينٌ.| وقيل البِطنة تأْفِن الفِطنة.|أَفَنَ الناقَةَ: حلبها في غير حينها. يقال: ما في فلان آفِنة: خَصْلة تأْفِنُ عقله.


- أَفِنَ أَفِنَ أَفْنًا، وأَفَنًا: نقص عقله، فهو أَفِين.|أَفِنَ الناقةُ ونحوُها: قلَّ لَبَنُها، فهي أفِنةٌ.


- أَفْن :مصدر أفَنَ.


- أفَنَ يَأفِن ، أَفْنًا ، فهو آفِن ، والمفعول مَأْفون (للمتعدِّي) وأفين (للمتعدِّي) | • أفَن الرَّجلُ نقص عقلُه :-أفن في شيخوخته لكثرة الهموم التي أثقلته.|• أفَن اللهُ فلانًا: نقصَ عقلَه |• البِطْنَة تأفِن الفِطْنة.


- أبو زيد: المأْفون: المأْفوك. بالتحريك والأفن، : ضعف الرأي. وقدأفن الرجل بالكسرأفنا، وأفن إْفنا، فهو مأْفون وأفين. وفي المثل: إنّ الرقين تغطّيأفْن الأفين. وأفنه الله سبحانه يأْفنهأفْنا فهو مأْفون. والجوز المأْفون: الحشف الفاسد. والأفْن: النقْص. والمتأفّن: المتنقّص. وأفن الفصيل ما في ضرعأمّه، إذا شربه كلّه. وأفن الحالب، إذا لم يدعْ في الضرع شيئا. ويقال: الأفْن الحلب خلاف التحْيين، وهو أن تحلبهاأنّى شئت من غير وقت معلوم. قال المخبّل: إذا أفنتْأرْوى عيالك أفْنها ... وإن حيّنتْأرْبى على الوطْب حينها وأفنت الناقة بالكسر: قلّ لبنها، فهي أفنة، مقصورة. أبو عمرو: جاءنا فلان على إفّان ذلك، أي على حين ذلك.


- ,حلم,ذكاء,رشاد,فطنة,هداية,


- حلم , ذكاء , رشاد , فطنة , هداية




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.